عبد الرحمن الراشد - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

التكتل الجديد ضد طهران/ عبد الرحمن الراشد

الحقيقة فاجأتنا التحولات بسرعتها. فمنذ إعلان واشنطن قرارها ضد حكومة إيران، بدلت بريطانيا وألمانيا موقفهما، من الإصرار على الوفاء بالتزامات الاتفاق النووي إلى الإعلان عن تأييد مشروع ترمب بمواجهة نظام طهران في منطقة الشرق الأوسط. ويبدو الأمر واضحاً، فالمشكلة ليست في الاتفاق على النشاط النووي بقدر ما هي في الحروب التي تديرها إيران إقليمياً. لا يعقل ترك النظام طليقاً في المنطقة ينشر الفوضى ويهدد الأنظمة، ويهيمن على العراق وسوريا ولبنان واليمن، وذلك مكافأة له على تقليص تخصيب اليورانيوم! بريطانيا وألمانيا انتقدتا الممارسات الإيرانية، وأعلنتا انضمامهما إلى الولايات المتحدة في مواجهة سياسة طهران. موقف يفشل مسعى إيران التي حاولت وضع الاتفاق كحزمة
متابعة القراءة
  2234 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2234 زيارة
0 تعليقات

الصراع السعودي الإيراني في العراق / عبد الرحمن الراشد

ما يجري اليوم في بلاد ما بين النهرين، العراق وسوريا، امتداد لصراع عقود بين قطبين أساسيين إيران والمجموعة العربية. بدأ منذ قيام الثورة الإيرانية، وتهديد آية الله الخميني حينها أنظمة المنطقة بتغييرها بالقوة، تحت برنامج تصدير الثورة الإسلامية بالقوة، وما تلاها بنشوب الحرب بين العراق وإيران التي دامت ثماني سنوات. هدأت سنتين فقط ثم غزا رئيس العراق الكويت، فجلبت تدخلات دولية اختتمت بالغزو الأميركي للعراق وتسلل الجماعات المسلحة، مثل "القاعدة" ثم "داعش"، إلى العراق وسوريا، حيث الفراغ وضعف أنظمة الحكم. أراها حالة اضطراب مترابطة، ومستمرة منذ عام 1979 وحتى هذا اليوم، وهي قابلة للاستمرار طالما أن القوى الإقليمية عاجزة عن خلق
متابعة القراءة
  3478 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3478 زيارة
0 تعليقات

مأساتها ومأساة قومها ستبقى عارًا على العالم إلى الأبد / عبد الرحمن الراشد

فتاة صغيرة اختطفها رجال «داعش» مع أفراد أهلها وبنات قريتها والقرى الإيزيدية العراقية، وقادوهم كالحيوانات، وارتكبوا بحق النساء عمليات اغتصاب جماعية. كل هذا يتم باسم الإسلام وشعاراته، في وقت لا تزال بيننا حفنة من المتطرفين تردد علانية المديح والأغاني لهؤلاء المجرمين تحت مبررات مزورة، مثل «الجهاد» و«نصرة المسلمين»! من ضحاياهم نادية مراد، فتاة عراقية شجاعة تجرأت على رواية قصتها وأهلها. أبكت من كان في قاعة مجلس الأمن وهم يستمعون إلى التفاصيل المروعة لما حدث لها، ولنحو خمسة آلاف عراقية اختطفهن «داعش» العام الماضي، ولا تزال بعضهن، الأحياء منهن، إلى اليوم في مناطق تحت سيطرة هذه الجماعات. وشاهدت أيضًا مقابلتها مع الأستاذ
متابعة القراءة
  3794 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3794 زيارة
0 تعليقات

مطاردة «الدواعش» ومهادنة الفكر / عبد الرحمن الراشد

ماذا تتوقعون من أولادكم.. أن يصبحوا عازفي بيانو»؟! هذا رد أحد المتعاطين في «تويتر» على استنكار الكثير من السعوديين الذين هالهم قيام شابين بقتل أمهما وجرح أبيهما، باعتبارهما كفارًا! صدمة في مجتمع يقدس الروابط العائلية ويضع الوالدين في أعلى المراتب. ما الذي حل بأولادنا؟ كل يتساءل بعد تكاثر الاعتداءات على الأقارب، باسم الدين، وتعدد عمليات الاعتداء المختلفة، ومعظمها مرتبطة بفكر تنظيم داعش وتوجيهاته عبر الإنترنت. لقد مرّ المجتمع بصدمات كثيرة، لكنها في معظم المرات السابقة كانت تهمل على اعتبارها «حالات استثنائية»، أو يوصف الأبناء المجرمون بأنهم «مختلون عقليا»، وكانت البيانات الرسمية تكتفي بتسمية المجرمين «ضالين».   إنما تتالت الصدمات، حتى اكتشفنا
متابعة القراءة
  4006 زيارة
  0 تعليقات
4006 زيارة
0 تعليقات

يوم الغدير- وثائق من خزانة التأريخ الأسلامي / عبدالجبارنوري

نسمع عن مساعٍ للمصالحة بين جماعة الإخوان المسلمين والحكومة المصرية عبر أطراف مختلفة، وفي السياق نفسه محاولات للمصالحة بين تركيا ومصر. تشوش عليها تصريحات بعض قادة حركة حماس في غزة، إيجابية غير مسبوقة تثني على القيادة المصرية من قبل المتشدد محمود الزهار والمعتدل أسامة حمدان، وسبب التشويش أن فيها احتمالين متناقضين تمامًا. فحماس إخوانية من جهة وحليف دائم لإيران من جهة أخرى. في السابق، كان الأمر مقبولاً في تأييد الأتراك والإيرانيين معًا، لكن اليوم لا يمكن الجمع بينهما، إما مع تركيا أو مع إيران لأن البلدين في حالة حرب. فالميليشيات الإيرانية تقاتل اليوم المعارضة السورية الموالية لتركيا، والقتال اليوم مستعر على
متابعة القراءة
  3770 زيارة
  0 تعليقات
3770 زيارة
0 تعليقات

هل انتفاضة العبادي زوبعة في فنجان؟ / عبدالرحمن الراشد

فوجئ الذين ذهبوا للقاء رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، في بداية توليه رئاسة الحكومة، أن الواقفين على نقاط التفتيش كانوا يسألونهم إلى أي رئيس وزراء أنتم ذاهبون؟ فقد كان نوري المالكي يرفض الخروج من المنطقة، ونفوذه كان لا يزال طاغيا! في الشهر المقبل يكمل العبادي عامين، نصف رئاسته مرت كأنه لم يحكم. وأخيرا أعلن العبادي رفضه البقاء في الصندوق الذي وضعوه فيه، وقرر تغيير هيكل الحكم الذي قلصه إلى مجرد موظف حكومي آخر، «لا يحل ولا يربط»! أعلن عن طرد نوابه، وقيادات الدولة باستثناء رئيس الجمهورية ورئيس البرلمان، ومحا إدارات من الحكومة، وجرّد معظم المسؤولين والنواب من حراسهم الشخصيين، وهم بالآلاف.
متابعة القراءة
  4114 زيارة
  0 تعليقات
4114 زيارة
0 تعليقات

المواطن ومصطلحات السياسيين ...والسخرية / د.يوسف السعيدي

لم تكن مفاجأة، مع هذا آلمت الجميع، مفجر المسجد في الكويت سعودي، أيضا! قبلها كانوا سعوديين مفجري المسجدين في المنطقة الشرقية في المملكة، وفيديو لإرهابي مقبوض عليه في العراق كان سعوديا، كما أعلن تنظيم داعش في سوريا عن مقتل سعودي من مقاتليه، والشهر الماضي أعلنت جبهة النصرة عن مقتل مسؤولها الميداني في سوريا وهو سعودي، كما قتلت طائرة درون أميركية في اليمن سعوديا اسمه الربيش من قيادات «القاعدة»، والقائمة طويلة. لا بد أن الصورة التي رسمتها تبين وجود مشكلة كبيرة، اسمها التطرّف، وموجة من المتطرفين. معظم هؤلاء الذين قتلوا، أو لا يزالون يقاتلون في أنحاء العالم هم شباب، وأكثرهم تحت سن
متابعة القراءة
  3533 زيارة
  0 تعليقات
3533 زيارة
0 تعليقات

بغداد تنتقد جهود الأمم المتحدة لمساعدة نازحي الموصل

هناك من كان يدعي أن الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين كان مجرد أداة في يد الثعلب وزير خارجيته طارق عزيز، وهناك من أكد أن عزيز لم يكن سوى موظف في بلاط الرئيس المهيب، الذي كان يعاني من جنون العظمة، ويعامل وزراءه كالخدم. أن يعمل شخص مثقف خريج أدب إنجليزي واسع الاطلاع مع ضابط بسيط الثقافة لنحو ربع قرن مليئة بالأحداث الخطيرة لغز محير. فقد اشتهر صدام بأنه واحد من أكثر القادة ارتكابا للأخطاء الغبية، ومعظمها في معالجة الشؤون الخارجية، فماذا كان دور طارق عزيز رفيقه في حزب البعث وصديق دربه ووزير خارجيته ونائب رئيس وزرائه؟ لقد مات طارق عزيز بعد محنة
متابعة القراءة
  3588 زيارة
  0 تعليقات
3588 زيارة
0 تعليقات

في ضوء القراءة الأولى لقانون مجلس قبائل وعشائر العراق- ملاحظات سيكولوجية ـ تاريخية / د.عامر صالح

ما فعله «الدواعش» في العراق يكشف حقيقة أننا لا نستحق كنوز التاريخ التي في متاحفنا، وتحت رمالنا. نسكن فوق إرث عظيم لا نعرف قيمته لنا وللعالم أجمع، لهذا أتلفت الآثار كما لو كانت مجرد ألعاب أطفال بالية. وحتى لا يندثر ما بناه آباؤنا الأوائل، وصناع حضارات من سبقنا، بسبب الجهل والتخلف المنتشر بيننا، علينا أن نعير هذه الكنوز لمن يعرف قيمتها ويحافظ عليها، إلى أن يأتي يوم، أو قرن مقبل، نكون قد بلغنا الرشد وأصبحنا محل المسؤولية التاريخية، حينها يحق لنا أن نطالب باستعادتها. لم يعرف التاريخ القديم والمعاصر همجية ولا تدميرا للتأريخ مماثلا لما فعله المتطرفون في بابل ونمرود ومتحف
متابعة القراءة
  3604 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3604 زيارة
0 تعليقات

أردوغان بين الحقيقة والدعاية

قبل عامين سطع في سماء العرب نجم هذا الإسطنبولي رجب طيب أردوغان، في منتدى دافوس، عندما أخذ الميكروفون من الرئيس الإسرائيلي شيمعون بيريس وكال له أقسى الكلام ردا على الجرائم الإسرائيلية في غزة، ثم ترك المنصة وأعلن أنه لن يعود إلى دافوس بعد اليوم. طبعا، احتفل العرب المحبطون، وهم الأغلبية، الذين يتمسكون بأي قشة إن وجدوا فيها أملا للخلاص من الوضع السياسي المزري الذي يعيشونه. يبحثون دائما عن الأبطال لكن غالبا ما يكتشفون أنهم أبطال من ورق، مجرد دعاية إعلامية؛ عبد الناصر، الأسد، صدام، نصر الله، وغيرهم من النجوم الذين انتهوا أخيرا إلى مزبلة التاريخ. هنا، على أردوغان الذي ركب الموجة
متابعة القراءة
  4939 زيارة
  0 تعليقات
4939 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
و يا حبذا لو يتمّ حذفها - حذف الكلمات التأبينية (المعنية) من قبل المشر...
: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
شكرا لجميع القراء .. و أحبّ أن أذكركم بأن الأبيات الأخيرة التي وردت ف...
: - tayfor1975 في إِستذكار مُحَقِقْ ( طَبَقات الصُوفية ) / طه جزاع
14 أيار 2019
جزاكم الله خيرًا على إحياء اسم هذا العَلَم الكبير من أعلام التحقيق وال...
شبكة الاعلام في الدانمارك وفد شبكة الاعلام في الدنمارك .. يلتقي امل مسعود نائب مدير اذاعة مصر العربية .. وشخصيات اخرى
08 نيسان 2019
زيارة وفد شبكة الاعلام في الدنمارك المتمثلة بالزميلين المبدعين اسعد كا...
شبكة الاعلام في الدانمارك وسـقط الضميــر(( مسرحية من فصل واحد )) / حامد حمودي عباس
10 آذار 2019
الاعزاء في شبكة الاعلام في الدنمارك مع فائق الاحترام تحية طيبة كان بو...

مدونات الكتاب

زكي الديراوي
01 كانون2 2018
  رحل السياب وما رحل ومازالت  الشمسهي نفس الشمستمطر سواد الضبابرحل السياب وما رحلوما رحلت
رائد الهاشمي
04 كانون2 2018
  سفير ألنوايا ألحسنةهناك الكثير من قصص النجاح التي نصادفها في طريق الحياة ومنها مايمرّ مر
واثق الجابري
12 أيلول 2017
نشرت دائرة مدينة الطب لوحات ارشادية إيضاحية للكبار، تشير للإستدلال عيادة كبار السن، وتعني
جواد العطار
27 حزيران 2016
في ظل اجواء سياسية معقدة وازمة برلمانية خانقة تحقق النصر في الفلوجة ، رغم وجود اكثر من عام
حدثني صديق مرة، وقال، اتذكر عندما كنا فِي الجيش اثناء الحرب في الثمانينيات، حصل ان عشنا، ن
 غبشُ المساءِ ينثرُ المواجعَ على الطرقاتِ تتدلّى عبراتٌ على رصيفٍ شارد ٍ ينحني الشارع
هل نستطيع أن نثق بورقة التسوية التي يريد التحالف الوطني وبعض الأطراف السياسية تمريرها هذه
د. زهير الخويلدي
22 كانون1 2017
لاشك أن العصر الذى نحيا فيه هو عصر الصورة، فالثورة الرقمية جعلتنا نسكن شبكة من الرموز وليس
ففي الوقت الذي أخذ فيه النظام الدولي يشهد تطورات مهمة في هيكليته منذ سقوط النظام ثنائي الق
محمد كاظم خضير
17 أيار 2017
أليت عن نفسي ان لا اكتب في سياسية لكن الدماء التي لم يسلط عليها الضوء عليه احد دفعتني إلى

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق