الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

وخير السلف ما قيل في عقبه نعم الخلف / د. نضير الخزرجي

 لا تكتمل سعادة الزوجين إلا بأوّل موعود يأتيهما بعد فترة ترقب تطول أو تقصر، ويتبع الثاني الأول والثالث الأوَّلين، إلى ما شاء الله من الذرية والأعقاب في إطار دورة الحياة الطبيعية التي كتبها الله على البشرية منذ أول آدم وحواء حتى آخر آدم وحواء من سلسلة البشرية التي نعيش بين ظهرانيها اليوم.ولأسباب عدة يؤجل الزوجان قدوم المنتظر لظروف يعتقدان أنها كافية لمنع حصول ما يرونه محذورا، وعندما تمشي السنين وتمضي الأعوام يقع الزوجان بمحذور أكبر وأعمق مما خافا منه، فيمَّمَ أحدهما أو كلاهما وجهه بين الفترة والأخرى نحو قبلة الطبيب المختص أو محراب المستشفى المعنية، أملا في خلق مقدمات القدوم حتى
متابعة القراءة
  111 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
111 زيارات
0 تعليقات

حدودنا الملتهبة من الداخل وعلى الثغور! / د. نضير الخزرجي

 دلت تجارب الأمم، أن العدوان العسكري يمكن دفعه بالإرادة والقوة وتنظيم الصفوف، فقوات الإحتلال مهما أوتيت من قوة لا يمكنها أن ترسِّخ أقدامها في أرض لينة يرفضها شعبها ويتحين الفرص للفظها عن حريم أرضه، بخاصة مع شعب يرى في الموت من أجل الوطن عزة في مقابل قوة عدوانية تجد في الأرض المحتلة مرتعا لها، والذي جاء يبحث عن الغنيمة يحب الحياة ولكن دون أن يموت دونها وإلا فلا معنى للحياة عنده، والذي يسعى لدفع غائلة العدوان العسكري يعشق الموت دون أن يتوارى خلف الصفوف، وإلا فلا معنى للحياة عنده دون الإستقلال.وهذه المعادلة المتوازية الخطين يدرك مغزاها المحتل المعتدي الذي يتنمّر للغُنم
متابعة القراءة
  82 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
82 زيارات
0 تعليقات

الحرب والردع .. الخيار المفروض لأصل مرفوض / د. نضير الخزرجي

 في الثاني والعشرين من شهر سبتمبر أيلول سنة 1980م كنت وثلة من الشباب المهاجر في أحد بساتين مدينة كرج القريب من مطار مهر آباد الدولي في العاصمة الإيرانية طهران آنذاك، مجموعة من الشباب الذين تقطعت بهم سبل الهجرة القسرية وجمعهم القدر في هذه المنطقة دون أن يحلموا وهم على مقاعد الدراسة في أن يتركوا وطنهم العراق مرغمين، مثلما لم نكن نحلم أن يجمعنا القدر في العاصمة البريطانية لندن بعد رحلة طويلة من عذابات الهجرة التي كانت محطتها الأولى العاصمة السورية دمشق ثم طهران ثم عودة ثانية الى دمشق ومنها الى العاصمة السياحية التركية استانبول لتسوقنا الخطوط الجوية البريطانية في 19 اكتوبر
متابعة القراءة
  71 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
71 زيارات
0 تعليقات

توثيق معرفي لجحافل الفيلق الأول في حرب الإعلام الأزلية / د. نضير الخزرجي

 كان الإعلام ولازال وسيظل ما بقي في صدر الإنسان نفس يصعد وينزل، سلاح ذو حدين، له أن ينتصف للمظلوم وله أن ينتصر للظالم، وهو سلاح خطير للغاية إذا ما وقع بيد عدو عاقل وسلاح أخطر إذا ما وقع بيد صديق جاهل، فالأول يذبح الأمَّة من الوريد إلى الوريد بسلك حريري وهي تبتسم، والثاني يشنقها عيانا وجهارا بحبل مفتول وهو ضاحك فرح يحسب أنه يحسن صنعا، وكلاهما على الأمَّة خطير، فالعدو العاقل فاعل قاهر يملك بيده مفتاح التأثير على الأمَّة وجهّالها، والعدو الجاهل منفعل مقهور لا يملك من أمره قيادها يدور ما أدار العدو عجلة الإعلام.ولما كان الإعلام قوةً، فهو أداة لأغراض
متابعة القراءة
  206 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
206 زيارات
0 تعليقات

سفائف فكهة لدفع سفاسف الأيام في اليقظة والمنام / د. نضير الخزرجي

 للنفس البشرية إقبال وإدبار، يظهر مؤشر صعودها ونزولها على قسمات وجه الإنسان التعبيرية، فيعرف إقبالها ببشره وبالعبوسة يستبان إدبارها، فتشتغل في الوجه عند الإبتسامة من 5 الى 17 عضلة فيما تشتغل عند التجهم 47 عضلة، هي كل عضلات الوجه التي تشكل تعابير الإنسان في حالاته الإنسانية المتنوعة، ولهذا يشعر المرء عند الإبتسامة أو الضحك بارتياح لتمدد عضلات الوجه فيما يسيطر عليه التعب عند التجهم والعبوسة وذلك لتشنج عضلات الوجه، وفرق كبير بين التمدد والتشنج، فالأول باعث على الإنبساط والإنشراح والثاني باعث على الإنقباض والإنزياح.ومن طبيعة النفس البشرية السوية الميل الى الإرتياح وتحقيق مستلزمات ذلك، لأن الحياة ملعب كبير فيه لاعبون كثيرون
متابعة القراءة
  143 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
143 زيارات
0 تعليقات

وعند أذيال النساء تجف دواة علم الرجال! / د. نضير الخزرجي

 جرت عادة أصحاب المعاجم والسير عند ترجمتهم لحياة علم من أعلام العلوم العقلية والنقلية والفنون المختلفة، ممّن غرز بصمة عميقة في سجل المسيرة البشرية، أن يشيروا إلى عينات بارزة من أساتذته وأخرى لتلامذته، ولاسيما العيّنة الأولى وذلك للدور الكبير الذي لعبه الأستاذ في بناء الشخصية موضع الترجمة، فالإنسان لا يولد وبين أصابعه قلم المعرفة وإنما هو يتعلم على يد معلم، وكلما كان المعلم لبيبًا فاضلا والطالب نبيهًا حافظا، كلما اشتدت عرى المعرفة وأنتجت شجرة المعرفة ثمارا طيبة. ومن تواضع العالِم العلَم أنْ يذكر معلمه بخير، ومن تواضع الأستاذ أن يشير بالبنان إلى تلميذه النجيب، وهذه الحلقات المترابطة هي التي أنتجت سلسلة طيبة
متابعة القراءة
  183 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
183 زيارات
0 تعليقات

ويظل وطيس القوافي حاميا على مدى الأزمان / د. نضير الخزرجي

 الذهب هو الذهب إن كان في المناجم خاما طبيعيا أو مصهورا في قوالب وسبائك أو قطعا متفرقة أو أشكالا هندسية مختلفة الأحجام تثير عيون المرأة وبريقها وعشقها الفطري لهذا الفلز الذي تتعامل به اقتصاديات البلدان على أساس ما عندها من إيداعات في البنوك تحمي العملة المحلية وتدافع عن إقتصاد البلد.والذهب هو الذهب عصب الحياة، لكن مثقاله يختلف سعرا من وزن إلى آخر حسب ما فيه من نحاس، فالعيار 24 قيراط هو غير 22 وغير 21 و18 و12 و9  وإن كان المسمى واحدا، فيقال للقلادة من عيار 24 ذهبا وكذلك للقلادة من عيار 9، فالكل ذهب، لكنه يختلف ثمنا من قطعة إلى
متابعة القراءة
  209 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
209 زيارات
0 تعليقات

ملحمة القوافي في يوم لا مثيل له ولا عديل / د. نضير الخزرجي

 الإتيان بالجديد في أي حقل من حقول العلوم العقلية والنقلية وعموم الآداب والفنون الإنسانية، يمثل فتحا معرفيا قصرت خطوته أو طالت، له أن يطل على باب آخر يفتح مغاليق قفله، والعلوم تأتي بالعلوم كعين ماء مستفيض.وإذا كان الفتح المعرفي في العلوم التجريبية هو أقرب للمنال لكل باحث يعكف في محراب مختبره وورشته، فإن الجلوس في محراب العلوم العقلية يطول، ولا يأتي الفتح إلا على فترات وعلى أيدي عقول قليلة الوجود أو هي نادرة في كل عصر، ولهذا لنا أن نعدد المئات من الأسماء التي صالت في ميدان العلوم التجريبية على طول حياة البشرية، ولكن دولاب العد والفرز في العلوم العقلية يتباطأ
متابعة القراءة
  307 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
307 زيارات
0 تعليقات

العربية والهوية .. ضياع في الشرق وفي الغرب اتباع / د. نضير الخزرجي

 ما من تجمع بشري قلّ عدده أو كثر إلا وله رسالة في هذه الحياة، وإلا لما اجتمعوا وتضامنوا والتفوا حول محور أو جمعهم المحور إليه، ولا يمكن للإنسان ان يعيش منفردا حتى وإن حبس على نفسه أو عرّس في مكانه أو احتلس في داره، فالاحتكاك مع الآخر امر حياتي تفرضه طبيعة الحياة اليومية فضلا عن فطريته، إلا اذا بلغ المرء من الحال ما يجعله يعتكف في داره أو صومعته لامر هو راغب فيه أو لغاية أسمى يرى الآخر بعين البصر خطوطها العريضة فيما يرى هو بعين البصيرة جزئياتها الدقيقة.ولأن الرسالة هي مقود عجلة كل تجمع بشري، لهذا تعددت المجموعات البشرية ورسائلها،
متابعة القراءة
  194 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
194 زيارات
0 تعليقات

حسن الإختيار يغني الناخب عن فساد الصاحب / د. نضير الخزرجي

 منيرة ميرزا .. فيما بعد الدكتورة منيرة ميرزا، إمرأة بريطانية مسلمة ولدت في مدينة أولدهام (Oldham) شمال انكلترا لأبوين جاؤوا إلى المملكة المتحدة مهاجرين من باكستان .. هذه المرأة المسلمة المولعة بثقافة التعايش السلمي بين الثقافات والأديان في عاصمة متعددة الثقافات مثل لندن ظلت الصحافة البريطانية لأسابيع عدة تلاحقها بوصفها المستشارة الثقافية لعمدة لندن بوريس جونسون (Boris Johnson) للفترة 2008- 2012م، وزير الخارجية فيما بعد وربما رئيس وزراء بريطانيا القادم بعد استقالة تيريزا مي (Theresa May).منيرة ميرزا (Munira Mirza).. ذات الثلاثين ربيعا حينما أصبحت مستشارة ثقافية لعمدة العاصمة لندن عام 2008م، كانت وراء أول وأهم قرار اتخذه العمدة في 7/5/2008م أي
متابعة القراءة
  286 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
286 زيارات
0 تعليقات

حينما تصبح النفايات مرآة لثقافة المجتمع وتمدنه / د. نضير الخزرجي

 من عادتي عند السفر والترحال على قلّته وتنقلي في المطارات وعموم المنافذ الحدودية أن أتجول في الأروقة وألقي النظرات هنا وهناك، وأتطلع في جمالية المنفذ الحدودي وكيفية تعاطي الموظفين والعاملين مع المسافرين ونوعية الخدمات المتوفرة وبخاصة ما يتعلق بالنظافة، لاعتقادي أن نظافة المنافذ الحدودية هي مرآة للبلد وسلامة شوارعه وأزقته ورقي شعبه ومجتمعه، لأن النظيف في المرافق الحكومية ذات الإتصال بالناس هو نظيف في مسكنه ومحل عمله وفي الشارع والزقاق، باعتبار أن النظافة طبيعة وسلوك وليست تطبّعا وتصنّعا.والحكومات الصالحة تحرص كل الحرص على نظافة البلد وتشجيع المجتمع بطرق مختلفة للحفاظ على نظافة المرافق العامة والخاصة وتخليصها من النفايات المختلفة الخارجة من
متابعة القراءة
  285 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
285 زيارات
0 تعليقات

علوم غيَّبتها الحواضر واستحضرها غرب المحافل العلمية وشرقها / د. نضير الخزرجي

 اتسم علماء العصور الغابرة بأنهم يغترفون من كل علم غرفة، ولهم في كل حقل يد، وأقدامهم تحط على عتبة هذا العلم وذاك، ويشتهرون في حياتهم أو بعدها بعلم أو مجموعة علوم، وإن كانت الصفة العامة لمجموع العلماء وبخاصة في العالم الإسلام هو التفقه، فيقال فقيه مفسر، وفقيه روائي، وفقيه فيلسوف، وفقيه متكلم، وفقيه عرفاني، وفقيه رحّالة، وفقيه رياضي، وفقيه فلكي، وهكذا مع سائر العلوم، فالصفة العامة أنهم فقهاء لكن لكل واحد منحى اشتهر به وأبدع فيه.ومن معالم الدراسة في السابق أن علوم الحساب والرياضيات والجبر كانت جزء من مناهج التتلمذ، وإلى يومنا هذا فإنها في المدارس الرسمية وفي الكتاتيب تعد جزءً
متابعة القراءة
  259 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
259 زيارات
0 تعليقات

لبنات الكرباسي تقفز على حاجز الخليل وتوقيفاته / د. نضير الخزرجي

من روعة الحروف الأبجدية لكل لغة أنها مصنع ومنبع لا ينضب من الكلمات المختلفة المعاني والمقاصد، وليس هناك من مرادفات بخاصة في اللغة العربية كما يرى عدد من الضالعين والمختصين، وإنما وضعت كل مفردة لمعنى واحد ومصداق واحد وإن بدت المعاني متقاربة مع اختلاف حروف المفردة وتشكيلها، فالإنصراف غير العودة والرجوع غير الإياب، وعند الوقوف على التفاصيل تختلف المعاني بقدر تبعا للمحيط والأمارة، مع الإتفاق في المؤدى العام.ومن بلاغة الأبجدية العربية أن قلة من البشر استطاع أن يمسك بزمام الكلمة ليحركها على سلم موزون نتج منها الشعر بتفعيلاته المختلفة، وكل مجموعة تفعيلات انتظمت في سلك واحد ذات إيقاع سوي في صعوده
متابعة القراءة
  269 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
269 زيارات
0 تعليقات

روضات العدالة تسابق الألم وصولا إلى خط الأمل / د. نضير الخزرجي

عندما تستحكم حلقة الحياة على المرء وتعصره وترميه في جبة النصب تظل عينه مشرئبة إلى روزنة أمل يمستطر عبر كوّتها الضيقة شعاعات نور يتلمس بها محيطه، ويعيش على خيوط النور الضعيفة راجيا أن تفتح الحياة حلقتها، ومن عاش لحظات الأمل يصل مبتغاه وإن ضاقت نافذة النور، ومن مات فيه الأمل عجز عن مبتغاة وإن كانت الشمس في رابعة النهار، فالأمل مطية الحياة من ركبها نال مراده ومن تخلف عنها عجز عن تلمس مواضع قدميه، ومما يُنسب للفقيه محمد بن إدريس الشافعي المتوفى سنة 204هـ قوله:ضاقت فلما استحكمت حلقاتها..:..فرجت وكنت أظنها لا تفرجولولا الأمل لما علا بنيان، ولا اخضرَّ الجنان، ولا تسامت
متابعة القراءة
  314 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
314 زيارات
0 تعليقات

أرومة المداد يوثق لحقائق كاد الزمان يطويها / د. نضير الخزرجي

في زحمة وسائل الإتصال الحديثة ومدادها الذرات الإلكترونية التي تتراقص أمام ناظري القارئ وهو يتصفح شاشة الحاسوب صغيرة كانت أو كبيرة، تتبلور في الذهن فكرة مفادها أن الكتاب وما بين دفتيه من أوراق وسطور وجمل وكلمات ربما يصبح بعد فترة قصيرة في عداد الأموات، أو من الماضي مثلما أصبحت اللوحات الحجرية والرقيم والجلود التي كانت يكتب عليها من آثار الماضين، نبحث عنها بين طيات الأرض وطبقاتها لنستذكر ماضي الأجداد الذين كانوا يتنقلون بين المدن بحثا عن العلم وعلى ظهورهم جرابهم المملوءة بالجلود والقراطيس والمحابر، أو أن تحمل جلودهم فوق أقتاب المطايا بوصفها مكتبة متنقلة.وهذا التصور هو بالفعل قائم في أذهان عدد
متابعة القراءة
  271 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
271 زيارات
0 تعليقات

أسواق العبودية تفتح أبوابها بإدارة جديدة / د. نضير الخزرجي

يستطيع الإنسان أن يحبس نفسه في داره لأيام وأشهر بل وسنين دون أن يخرج من باب الدار، يشغل نفسه بما هو مولع به، وليست هذه من الأمور المستحيلة، فعدد غير قليل من مشاهير العلماء مارسوا هذا الدور دون ان يشعروا بأدنى تعب أو نصب، بل يجدون في الوحدة منتهى النشوة والروعة في إنجاز ما هم عليه، ولكن لا يتحمل مثل هؤلاء أن تفرض عليهم الإقامة فرضا، لأنهم كما ارتضوا لانفسهم البقاء في مكان واحد لفترة طويلة وبرغبتهم وإرادتهم يرفضون البقاء ولو في بيوتهم تحت الإقامة الجبرية لأنها خلاف إرادتهم، وهذه هي قيمة الحرية فالبقاء في دائرة محدودة مع الإرادة الذاتية هي
متابعة القراءة
  280 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
280 زيارات
0 تعليقات

التميّز النوعي والتعايش السلمي مع الآخر / د. نضير الخزرجي

لكل مجتمع وأمة وحضارة مجموعة مفاهيم تتقيد بها وتعمل على هداها وبها تتميز عن غيرها، وهذه سنة طبيعة في الحياة، لا تقتصر على المجتمع الصغير أو الأمة الكبيرة، وإنما هو أمر جارٍ في العشيرة وفي الأسرة وفي الفرد الواحد، لأن التميز حاجة فطرية يعمل لها صاحب الهمة ويتقاعس عنها فاقد العزيمة، وهذه واحدة من عوامل إختلاف البشر والمجتمعات والأمم، فهناك مجتمع عامل وآخر خامل، فالعامل يخترق الأعاصير ويجتاز الأعالي حتى يصل القمة، في حين أن الخامل يأنس بما عنده وإذا أخرج له الدهر من كنانته بعض أسهمه أوجد لنفسه المعاذير ورمى التقصير على القدر والقصور على الدهر ليخرج منها خالي الأثر،
متابعة القراءة
  409 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
409 زيارات
0 تعليقات

ولاة جناة ولكن لا يشعرون / د. نضير الخزرجي

كما تختلف الأمم في عاداتها وثقافاتها، تختلف في أسمائها ومسمّياتها، ولأن الإسم هو عنوان الإنسان فردا أو جماعة، فله أهميته في حياته وحياة الأمة التي ينتمي إليها، والأسماء وإطلاقها في معظم الأحيان خاضعة لبيئة الفرد ومجتمعه، ومن السهل في عالم التقنية الحديثة التعرف على هوية الفرد وموطنه من اسمه ولاسيّما إذا كانت للأسماء روي أو جناس مثل (أوف) لـ: قادروف أو محمدوف، ومثل (ينهو) لـ: رونالدينهو أو روبينهو، ومثل (سون) لـ: إريكسون ويوهانسون، ومثل (آء) لـ: علاء وسناء، ومثل (يان) لـ: وارطانيان أو مختاريان، فالأول يوحي للسامع أن الفرد من دول ما وراء النهر، والثاني من امريكا الجنوبية والثالث من الدول
متابعة القراءة
  343 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
343 زيارات
0 تعليقات

مثقفون لا يجيدون فك الخط! / د. نضير الخزرجي

من المشاهد السلبية التي وقعت في العراق بعد تغيير نظام الحكم سنة 2003م هو انتشار ظاهرة الخطف والقتل السياسي والطائفي، والتي انحسرت بشكل كبير في الدورة الأولى لحكومة رئيس الوزراء العراقي الأسبق نوري كامل المالكي (2006- 2010م)، وتحت عنوان الخطف على الهوية ظهرت عصابات الخطف المنظم من أجل جني المال الحرام، وإن تلفع مثل هذا الخطف الجائر برداء المذهبية والطائفية، ولطالما ضاعت خلف هذا الرداء الحقوق واستبيحت الحرمات.ومن صور الخطف المنظّم أن أحد العراقيين العائدين من بلد المنفى كان يسير مع صديقه في أحد شوارع بغداد تعرض للخطف بسيارة مسرعة، وبعد فترة من الزمن تم إطلاق سراحه مقابل فدية مالية كبيرة،
متابعة القراءة
  447 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
447 زيارات
0 تعليقات

ورعاة الجهل يسوقون غِزلان القوافي إلى مجزرة الأدب / د. نضير الخزرجي

طالما يعض أصحاب القلم والفهم على الأنامل عندما يتناهى الى سمعهم ما جرى عبر التاريخ من خراب ودمار لاح بنيرانه المكتبات العامرة، وبخاصة المخطوطات النادرة، فاحترقت مكتبات العراق مرات ومرات واختلطت مياه دجلة بحبر المخطوطات ودماء العلماء، واستُعملت مكتبات القاهرة والاسكندرية في إشعال الحمامات العمومية وجرت جثث العلماء في مسيل النيل، واحترقت مكتبات دول شمال أفريقيا والشام والهند وإيران الكبرى، فأينما ارتفع حصن حاضرة علمية كان إلى جانبه رعاة جهل ومحارق ومقابر جماعية، فأعداء العلم في هذه المعمورة غير قليل، وإذا تلبس العداء بلبوس الطائفية والمذهبية والقومية أحرق كل كتاب ومخطوط.ولا أنسى في هذا المقام ما قامت به السلطات العراقية عام
متابعة القراءة
  463 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
463 زيارات
0 تعليقات

بين الاعمار والإستعمار برزخ من اليباب والسراب! / د. نضير الخزرجي

من نعم الله على عبده أن وهبه عقلا به يدير الأمور صغيرها وكبيرها، وأنار دربه وجعل لأدوائه أدوية ولشواهق حياته أودية تأخذ به سبل السلام بما يحسن ويرام، وجعل من تجربة مرة مرآة لأخرى من المتاعب حرّة، وجعل من تجارب الآخرين شخصا أو أمة اتباعا في صالحا وارتداعا في طالحها.ولعل أسوأ التجارب في حياة الفرد إعتداء الآخر عليه، وفي الأمة سيطرة أمة على أخرى عدوانا، وفي البلد إحتلاله من قبل قوة جارة أو بعيدة، تحت عناوين التحرير، ومن لم يتعظ في مثل هذه المواقف ناله ما لا يحسن عقباه، وفي التاريخ الحديث أكثر من تجربة غير سارة، ويقف العراق على سبيل
متابعة القراءة
  420 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
420 زيارات
0 تعليقات

أمضّ الغصص لمن أفرط في استثمار الفرص / د. نضير الخزرجي

في البدء كانت الكلمة .. شعار طالما يردده كل صاحب معرفة أو على سبيل تعلم، لأن الكلمة في حدود معناها اللغوي هي التي وضعت لشيء معين تسالم الناس على النطق به والدلالة عليه، وهو الإسم الدال على الموصوف، وهو الفعل الدال على الحادث او الذي يحدث أو في طريقه للحدوث، وبالطبع للعبارة فلسفتها في الخلق والتطور والنشوء وما بعد الخلق، ولكن في حدود اللغة أن كل كلمة لها معناها قد تكون دافعا للإنسان العمل بمقتضى مؤداها أو النكوص عنها أو التردد بين الأقدام والتراجع والوقوع في الحيرة.ومن تلك المفردات التي لها مدخلية كبيرة في حياة المرء والمجتمع هي "الاستطاعة"، فهي مفتاح
متابعة القراءة
  334 زيارات
  0 تعليقات
334 زيارات
0 تعليقات

عندما يأتي العلم النابض بما يعجز عنه المال الرابض / د. نضير الخزرجي

في إحدى ساعات الوعي عبّر أديب وسياسي عربي عن كبير أسفه وحزنه لأنه خلال فترة المعارضة انشغل بمواجهة النظام السياسي وراح ينظم الشعر المعارض وانصرف عن التعليم الجامعي أو التعليم العالي، وبعد وصول المعارضة الى الحكم وسقوط النظام زادت مشاركاته في الفعاليات السياسية والأصبوحات الثقافية والأمسيات الشعرية والإنتصار للخط الذي ينتمي إليه وصار لسان حاله وبلبله وغرّيده، وعاش سنوات تحت تأثير هذا الواقع المغري، ولمّا كانت فترة المعارضة مهما علا شأنها وتعالى شأو المعارض فيها لا تحتسب عند الإشتغال في دوائر الدولة ما لم تكن الشهادة حاضرة، عاد يعض بنان الندامة لانشغاله ثانية في الدفاع عن الخط السياسي الذي ينتمي إليه
متابعة القراءة
  611 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
611 زيارات
0 تعليقات

أقصر الطرق إلى عقل الجمهور وقلبه / د. نضير الخزرجي

من المفروغ منه أنَّ من لا يعرف المهاتما غاندي المتوفى سنة 1948م لا يعرف حقيقة الهند المعاصرة وتاريخها ونضالها من أجل الإستقلال عن الإحتلال البريطاني، ومن لا يعرف أبو الكلام آزاد المتوفى سنة 1958م هو الآخر لا يعرف حقيقة الهند المعاصرة، وهو الذي يمثل الوجه الثاني من عملة تحرير الهند، لكن العالم ذكر غاندي وأحياه وتجاهل أبو الكلام وأماته، وساهمت مقررات التعليم في البلدان العربية والإسلامية في طمس حقيقة نضال قادة المسلمين في تحرير الهند.أبو الكلام آزاد المولود في مكة المكرمة وعاش حياته في الهند وتنقل في البلدان بين بغداد والقاهرة وغيرهما، وهو رئيس حزب المؤتمر الهندي لدورات عدة والذي كان
متابعة القراءة
  433 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
433 زيارات
0 تعليقات

القصيدة الخالية قوس قزح يطوق سماء النص الشعري / د. نضير الخزرجي

من الدروس الأولى التي تعلمتها في مقتبل العمر وأنا أضع قدمي على أول السلَّم في عالم الكتابة، هو كيفية تدوير الكلمة الواحدة إلى كلمات متعددة الألفاظ متحدة المعنى أو قريبة منها، لأن القدرة على التدوير تعطي للكاتب مهارة تدوير الجملة الواحدة وتقليب كلماتها بسلاسة، أو ما يعبر عنها بالإجترار الأدبي تمثلا بالجمل الذي يأكل الطعام ويخزنه ثم يجتره لوقت حاجته، فعندما نقول: جاء الرجل، فنجتر الكلمة أو العبارة فنقول: قدم المعلم أو أتى الطالب أو حلّ الضيف أو أناخ البعير، وأمثال ذلك، فالكلمة الواحدة اختلفت في اللفظ ولكنها اجتمعت في المعنى وهو الحلول في المكان والقدوم والإتيان والإناخة وهكذا، وكنا نكثر
متابعة القراءة
  498 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
498 زيارات
0 تعليقات

الغال في الحب والقال ضياع الحال والمآل / د. نضير الخزرجي

هناك مفردات لغوية يكثر استعمالها عند قوم ويقل عند قوم وعند قوم من المحذورات، ومنها من استعملها البعض لغير المعنى الأول الذي استخدمه العرب للكلمة من باب التورية او التشبيه، قد يدرك البعض مرادها وتتيه عن كثير فيرمى قائلها بما ليس فيه، فالراح والخمر والكأس مفردات واضحة المعاني والمراد لغة واصطللاحا، ولكن استخداماتها تختلف من فئة إلى أخرى، فكل الشعراء يتغنون بكأس الراح والخمر، ولكن بعضهم يعنيها ويريد بها عين الخمرة المسكرة وبعضهم يريد منها ما هو فيه من حقل علم او معرفة أو معتقد أو مذهب، فالفقيه يستعملها لبيان الحكم الشرعي من قليل مسكرها أو كثيره، والطبيب يتداولها لبيان ضرر
متابعة القراءة
  653 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
653 زيارات
0 تعليقات

ميلان كفة الردع يؤسس لنوع حاد من الأسر / د. نضير الخزرجي

في كل مجتمع أو أمّة، هناك حكام وقادة وولاة أمر عقلاء يُشار إليهم بالبنان، ينحون باتجاه صالح المجتمع، يريدون خيره وفلاحه، فيعملون على تأمين حدوده بإقامة علاقات موزونة وطيبة مع دول الجوار، في المقابل هناك متهورون ومتعطشون لكل ما يخالف الطبيعة البشرية يسعون إلى توريط البلد مع الجيران وإشعال الميدان بالحروب لمطامح شخصية أو مطامع وأجندات أجنبية.فالفريق الأول يعمل بميزان العقل ومصلحة الأمَّة، والثاني يعمل تحت نار الرغبة الجامحة في إشباع الغرائز بعيدًا عن حياة المجتمع وممتلكاته، ويشترك العقلاء مع طلاب الحروب في الرغبة في تسليح البلد، لكن العقلاء يبغون من ذلك تحصين المجتمع وتقوية ثغوره من باب خلق الجهوزية العسكرية
متابعة القراءة
  562 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
562 زيارات
0 تعليقات

الدفع قبل الرفع .. قاعدة ذهبية لكل مائدة غنية / نضير الخزرجي

من الذكريات التي تعلق في ذهن الإنسان وهو يسافر على خطوط جوية، نوعية الطعام وطيبته وطريقة تقديمه وتعامل المضيفين مع الراكبين، فإذا كانت المائدة لذيذة ومتنوعة ومتناسقة والبشاشة تعلو محيا المضيفين، فإن هذه الخاصية تكون كفيلة بأن تدعوه مرة أخرى للحجز على الخطوط نفسها ويشجع من حوله على ذلك، وهكذا إذا سافر الى بلد آخر، فإن مائدة الطعام وما يقدم في المطاعم هو الشيء الذي يبقى عالقا في ذهن المسافر.وكلنا يدرك أن من عوامل نجاح أي مطعم او فشله هو نوع الطعام وشكل المائدة وكيفية تقديمها، وليس المعيار في رخص المطعم أو كثرة الأضواء العاكسة، ولكن العبرة في حسن العرض والتقديم
متابعة القراءة
  473 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
473 زيارات
0 تعليقات

طقوس جاهلية تقبَّل الإسلام صائبها وشذَّب جانحها / د. نضير الخزرجي

ما من مجموعة بشرية على وجه البسيطة، صغيرة كانت أو كبيرة، إلا ويحكمها القانون، إن كانت في إطار قبلي أو عشائري أو مناطقي أو قومي أو عرقي أو ديني، أو في الإطار العام في ظل سلطة حاكم تنظم حياة الجميع وتنظر إليهم بعين واحدة، فالقانون أو التشريع هو المظلة التي يستظل تحتها الإنسان تحميه من عاديات الزمان ومن تقلبات الأهل والخلان وما ليس في الحسبان، والقانون هو المنظم للحياة وبه يستبان الخيط الأبيض من الخيط الأسود من فجر الحقيقة والواقع.وليس القانون وسريان التشريع وقفا على بني الإنسان وإنما هو حكم الله في كل ما خلق، قال تعالى: (وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي
متابعة القراءة
  459 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
459 زيارات
0 تعليقات

عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود


الجديد في أدب الرحلاتسفر الخلود من مملكة الضباب إلى جمهورية القبابعن بيت العلم للنابهين في بيروت صدر للأديب العراقي المقيم في العاصمة البريطانية لندن الدكتور نضير الخزرجي حديثا (2018م) كتاب (سفر الخلود .. رحلة الموسوعة الحسينية من مملكة الضباب الى جهورية القباب) في جزئين في 1200 صفحة من القطع الوزيري، جاء الجزء الأول في 552 صفحة فيما ضم الجزء الثاني 648 صفحة.يوثق الكتاب في جزئيه لرحلة وفد الموسوعة الحسينية الذي رأسه المؤلف من مملكة الضباب (المملكة المتحدة) إلى مملكة القباب (العراق) في صيف عام 2012م حيث دار الوفد خلال ستة أسابيع على المحافطات العراقية من البصرة جنوبا الى دهوك شمالا مرورا
متابعة القراءة
  363 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
363 زيارات
0 تعليقات

للطفل حقوق تبنّاها الغرب وضيّع الشرق كثيرها / د. نضير الخزرجي

تسالم فقهاء الشريعة على أنَّ فعل المعصوم وقوله وتقريره حجة لازمة في التشريع إذا توفرت في النصوص والحوادث المعنية عوامل القوة ضمن متبنيات أصول الحديث وقواعد علم الرجال من قبول سند الحديث وتعديل الراوي وتجريحه، وموافقة النص للقرآن الكريم وعدم معارضته للثوابت العلمية والعقلية وانسجامه مع الواقع، لأن النص وإن قوي سنده ورجاله إن تعارض مع ثوابت القرآن الكريم فإنه يُرمى عرض الحائط، لأن القرآن قطعي الصدور، وما كان ظني الصدور لا يستقيم عوده عند المقابلة.وخلال القرون الأولى من حياة الإسلام ظهرت مدارس فقهية كثيرة قادها فقهاء وعلماء أو نسبت إليهم بعد رحيلهم، وتحزبت الأمة الإسلامية على مفترق مشاربها إلى هذا
متابعة القراءة
  612 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
612 زيارات
0 تعليقات

أدباء عرب في لندن يستحضرون المثل العليا لرواد الحضارة الإنسانية / د. نضير الخزرجي

شهد المركز الحسيني للدراسات في العاصمة البريطانية لندن مساء 23 أبريل نيسان 2018م، مهرجانا أدبيا وفنيا بحضور جاليات عربية ومسلمة، استذكر فيه المشاركون سيرة رواد حركة الاستنهاض التحررية من الجبت والطاغوت الذين تركوا بصمة عميقة في التاريخ الإنساني إلى يومنا هذا.المهرجان الذي حضرته شخصيات علمية وعلمائية واجتماعية من العراق ولبنان وإيران والبحرين وباكستان، استُهل، بعد آيات من الذكر الحكيم تلاها المقرئ الحاج مجيد الصراف، بكلمة لمدير الحفل السيد جعفر الموسوي، تناول فيها أهمية استذكار العظماء لتجذير قيمهم في واقع المجتمع والتأسي بهم، وخاصة لدى طبقة الشبان، مستذكرا موقف الشاب علي الأكبر بن الحسين بن علي بن أبي طالب الهاشمي المولود في
متابعة القراءة
  1403 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1403 زيارات
0 تعليقات

مع الكليني في رحلته العلمية وغربته في شارع المتنبي / د. نضير الخزرجي

ليس على صاحب القلم من معضلة كبيرة وهو يتجول بين تلافيف مخه ليكتب عن فكرة يؤمن بها ويتعاطف معها أو يرد فكرة مضادة يرفضها ويأنفها، ففي الحالة الأولى يقدّم ما عنده من بضاعة علمية ومعرفية ليحصِّن ما آمن به ويجعل الآخرين يؤمنون بما يؤمن، وفي الحالة الثانية يستعرض ما عنده من أدوات النقض المعرفي ليدحض الفكرة ويكسر حلقات تحصينها بما يساعد على زعزتها في نفوس المريدين لها، والحرب الفكرية سجال لا محال، حرابها قلم الكاتب، وساحتها سطور صفحاته، ودماؤها مداد دواته، وفيها يجول في عرصاتها على فرس كلماته شاقًّا غبار المناكفات الفكرية.ولكن المعضلة تتبدى علائمها عندما يخوض الكاتب في شخصية تاريخية
متابعة القراءة
  1345 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1345 زيارات
0 تعليقات

أبلغ التضمين والصور من ديوان القرن الثالث عشر / د. نضير الخزرجي

مهما قرأ الإنسان الأدب العربي بشقَّيه النثري والنظمي وقلب في سجلات التاريخ وتنقل بين صفحاتها وأسطرها وكلماتها، فإن الشعور يظل يلازمه بقصوره عن الوصول الى مصفى اللغة العربية ومفرداتها، فكلما وقف على مفردات جديدة أو مرادفاتها إكتشف أنَّ قدمه مازالت في أول ساحل هذه اللغة ويعجز عن الغوص في أعماقها مهما بلغ من الأدب شأوا ومكانة، فاللغة العربية قاعها عميق فيها من اللآلئ والدرر الكثير.هذه الحقيقة تتراءى لدى كل قارئ نهم وأديب فهم وشاعر قرم، وإذا ما قارن بين مفردات اللغة العربية واللغات الحية الأخرى، فإنه لا يخرج إلا عن حقيقة واحدة، هي غناء المفردات العربية وكثرة المرادفات للكلمة الواحدة وتزاحمها
متابعة القراءة
  1991 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1991 زيارات
0 تعليقات

كشف المستور عن أسماء في نينوى طمستها الدهور/ د. نضير الخزرجي

جيل بعد آخر يردد خطباء المنبر الحسيني وعموم الكتاب في الحقل الحسيني، حوادث تكاد تكون من كثرة التكرار على حدِّ المسلمات والمقدسات التي لا يمكن المساس بها أو التقرب منها حتى ولو على سبيل السؤال عن صدقيتها التاريخية، ناهيك عن صدقيتها الرجالية من حيث المتن والسند وسلسلة الرواة، ومع تقادم الزمن وكثرة المنابر وابتعاد عموم الناس عن القراءة من المظان، تكاد تكون كل معلومة جديدة يُمسح عنها غبار التاريخ، أو رؤية جديد يتم التوصل اليها يُشار إليها ببنان التهمة، وهو فهم مغلوط يصب في خانة التجهيل لاستدرار عواطف الناس حتى وإن كان على حساب الحقيقة التاريخية التي ترقى في بعض جوانبها
متابعة القراءة
  2078 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2078 زيارات
0 تعليقات

صولة اللاحق والسابق في مضمار المسمّطات الشعرية / د. نضير الخزرجي

الكتابة نوعان: كتابة يسوقها الفكر والعقل وكتابة تسوقها العاطفة والشعور، الأولى يتلقاها الذهن عبر أذان الفهم والمعرفة، والثانية تتلاقفها الروح عبر قناة المشاعر والأحاسيس، الأولى يُحبِّرها كاتبها وقائلها بدواة الأناة والروية والثانية يدلع فوهة محبرتها على البداهة والسجية، الأولى ينظم الملقي كلماتها على سلّم الرتابة والثانية ينضد المنشيء كلماتها في عقد منضود، تلك هي كتابة النثر والنظم، فالأولى يحسن صناعتها الكثير والثاني ينظم قوافيها القليل، والقلة من القليل من يجيد حبك عقد لؤلؤها ورويها، لأنها ليست من الصناعات المتاحة لكل صاحب قلم ومحبرة، ومن تمكن من صناعة النثر وعفوية النظم وزيّن جيد النثر بقلادة الشعر، وسوَّر ساعد النثر بمعاضد الشعر، كان
متابعة القراءة
  2592 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2592 زيارات
0 تعليقات

رؤية فقهية متجددة في الجيش ونظام التجنيد / د. نضير الخزرجي

كان في سوق العلاوي بمدينة كربلاء المقدسة رجل بصير، وهبه الله قدرة في التشخيص مكنته من امتهان شغلة شريفة يعتاش وأهله منها، إذ كان يقف في مفترق سوق الخضار والألبان وسوق بيع الحبوب ومعه ماكنة لثرم اللحم، فيقوم بخدمة المتبضعين عبر ثرم اللحم الذي يأتون به مع البصل وبعض الخضروات في مقابل مبلغ بسيط، وهكذا يقف كل يوم من الصباح الى ما بعد الظهيرة دون أن تعيقه عاهته الخلقية الولادية، ومن لا يعرفه شخصيا يقف مذهولا أمام هذا الرجل البصير الذي يقوم بما لا يقوم به إلا صاحب نظر.ومضت الأيام والسنون وأنا أشاهد هذا الكاد على عياله وبصوته شبه الجهوري وسعة
متابعة القراءة
  2364 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2364 زيارات
0 تعليقات

كربلاء وعطاؤها المعرفي على الحواضر العلمية البائدة والسائدة/ د. نضير الخزرجي

كثيرة هي المدن المكتظة بأهلها في هذه الأرض المترامية الاطرافية، يعدها البعض بنحو 3200 مدينة معمورة ناهيك على الأقضية والبلدات والنواحي والمديريات، فهي أكثر من أن تعد وتحصى.ولكن كم منا يحفظ أسماء المدن ولو عشرها؟لا أحد له القدرة على ذلك، فبالكاد من يحفظ في البلد الواحد أسماء مدنه وأقضيتها، فما بالك بالبلدان الأخرى، فالأمر يكاد يكون من باب المستحيلات؟ولكن بالتأكيد أن غالبية عظمى من بني البشر من يحسن معرفة مدن تطرق الأسماع أسماؤها بين الفينة والأخرى، لخصلة جعلتها متميزة، لها ذكر في وسيلة مقروءة أو مرئية أو مسموعة، وفي عالم المعرفة فإن أكثر المدن وقعا في الآذان هي التي احتضنت مؤسسة
متابعة القراءة
  2499 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2499 زيارات
0 تعليقات

كربلاء بين عهدين كما سجلتها باصرة الكرباسي / د. نضير الخزرجي

من الثوابت في عالم النثر أن الكتابة بشكل عام أدب وضّاء يخوض بحره الكثير ولا يصل مرافئه إلا القليل، وهذا النفر القليل يرتفع بعضهم فوق بعض درجات، بحسب الحقل الذي يحرث فيه الأديب ويشتل فسائله.وأدب الرحلات هو واحد من فنون الكتابة النثرية التي شاعت منذ أن عرف الإنسان الكتابة والتدوين، وفي كل لغة وأدبها اشتهر رحالة جابوا البلدان ونقشوا على سجل الذاكرة مشاهداتهم وما التقطته عدسة أنظارهم وما رشح عن رؤاهم، ولهذا تقفز الى الواجهة أسماء مثل ماركو بولو المتوفى سنة 1254م وفاسكودي غاما المتوفى سنة 1460م وفرديناند ماجلان المتوفى سنة 1480م وإبن بطوطة اللواتي الطنجي المتوفى سنة 1377م، وغيرهم كثير.فالقاسم
متابعة القراءة
  2771 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2771 زيارات
0 تعليقات

خلف أجَمَة الألم ثَمّة نور عبر روزنة الأمل / د. نضير الخزرجي

 بين الألم والأمل مساحة شاسعة من الإنتظار، لا حدود بينهما من حيث اللغة، فتفكيكهما ينتهى الى (ألم لام ميم)، وإن بدت الحدود قائمة وبعيدة المعنى من حيث الإصطلاح، ربما حلّ بعد "ألم" مرير "مال" وفير، وربما "ملأ" المرء ما يحلو له جيبًا أو صدرًا، وفي نهاية الأمر هي حروف لك أن تصنع منها ما تشاء من ألوف وألوف الألوف.ورغم الشقة الإصطلاحية بين "الألم" و"الأمل"، بيد أن الألم يحدوه الأمل، والأمل محطة قطار الألم، ينزل عندها المرء نازعًا عنه رداء الزمن الوخيم، فالمرأة الحامل وبتعبير القرآن الكريم في وصف الجنين في رحمها (حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ) سورة لقمان:
متابعة القراءة
  3385 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3385 زيارات
0 تعليقات

أقلام واعدة توقد في كربلاء شموع الأمل / د. نضير الخزرجي

 يعتقد البعض أن باب "معجم المقالات الحسينية" الذي يمثل أحد الأبواب الستين من دائرة المعارف الحسينية هو تجميع للمقالات الحسينية باللغات المختلفة وبخاصة اللغة العربية، وهو اعتقاد خاطئ، فليس هذا من شأن المؤلف المحقق الدكتور محمد صادق الكرباسي، ولا منهجيته في التأليف، وإنما يعتمد هذا الباب على توثيق عنوان المقالة ولغتها وكاتبها وتاريخ نشرها والجهة الناشرة مع شرح من سطرين أو ثلاثة فيه قراءة سريعة عن فحوى المقالة ومضمونها، أي بتعبير آخر أن المعجم هو توثيق للمقالة وما يحيط بها.ربما يعتقد البعض مرة أخرى أن توثيق المقالة عملية سهلة، ولكن واقع الحال يحكي خلاف ذلك، لأن الأمر لا يتوقف على البحث
متابعة القراءة
  3433 زيارات
  0 تعليقات
3433 زيارات
0 تعليقات

قراطيس نجاة عقلَ حبلُ البيان قليلها وكثيرها ذرته ريحُ النسيان / د. نضير الخزرجي

 عندما حبّرت نهاية العام 2016م مقالة تتضمن قراءة موضوعية وإعلامية عن الجزء السادس من "معجم المقالات الحسينية" للمحقق آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي، استوقف البعضَ عنوان المقال: "ملهم كوني لا يعدم تحبير المقال ماتح تسنيمه" وطلب شرحًا له، ذلك أن بعض الكلمات مفهومة المعنى وبعضها نادرة التداول وغير مألوفة على السمع وإن كنّا نقرأها في كتاب الله العزيز، ولما كانت المقالة عن الإمام الحسين (ع) ونهضته المباركة، فمن الطبيعي أن يكون هو "الملهم الكوني" لكل من يريد أن يكتب مقالة تستمد القصبة حبرها من نمير الحسين (ع) وهي عين جارية فوارة مزاجها من تسنيم يمتح منها العطشان ويغترف الصادي زلالها،
متابعة القراءة
  3895 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3895 زيارات
0 تعليقات

وثائق في الولاء والبراء كاشفة عن فن الممكن والتمكين / د. نضير الخزرجي

 تمثل مدينة شوش في مقاطعة خوزستان جنوب غرب إيران، واحدة من المدن التاريخية التي تنام على أريكة متنوعة الحجارة جمعت بين القديم الذي يعود الى نحو ثلاثة آلاف سنة وبين الجديد الذي يعود الى العهد القاجاري (1779- 1925م).في هذه المدينة لك أن تقرأ قديمها من خلال المرقد المنسوب الى النبي دانيال (ع) الذي عاش في القرنين السابع والسادس قبل الميلاد، وجديدها من خلال قلعة شوش التي يعود بناؤها الى العهد القاجاري والتي تشبه في بنائها قلعة سجن باستيل في باريس، ولك أن تجد بقايا آثار الحرب العراقية الإيرانية (1980- 1988م) حيث كانت المدينة تقع تحت مرمى نيران القوات العراقية التي أدخلها
متابعة القراءة
  3862 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3862 زيارات
0 تعليقات

حاضرة النجف الأشرف تكرّم باحثا في دائرة المعارف الحسينية


 شهدت باحة الكلية الاسلامية الجامعة في النجف الأشرف (العراق) يوم الثلاثاء 5/10/2016م حفلا موسعا لتوزيع جوائز نقدية واعتبارية وشهادات تقدير ودروع تكريم على الفائزين بالمسابقة الدولية التي دعت إليها الكلية الإسلامية العام الجاري (2016م) تحت عنوان جائزة: (السبط الشهيد الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام للإبداع الفكري) والتي ظهرت نتائجها في 11/7/2016م.وفي هذه الإحتفالية قدّم عميد الكلية الإسلامية الجامعة الدكتور عمار عبد الأمير السلامي شهادة شكر مع درع تقدير (سكّة ذهبية) إلى الباحث في دائرة المعارف الحسينية بلندن الدكتور نضير رشيد الخزرجي، حيث تسلمهما بالنيابة عنه الإعلامي الأستاذ فراس الكرباسي.وكانت لجنة المسابقة في الكلية الإسلامية قد ضمّت مشكورة،
متابعة القراءة
  4247 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4247 زيارات
0 تعليقات

أنجح الضمانات لراحة المرء عند الحوادث والملمّات / د. نضير الخزرجي

 قد يصطدم الراجل بآخر وهما يسيران في رصيف باتجاهين معاكسين، لازدحام أو عائق أو غفلة، فالأمر على غاية من البساطة وهو قابل للتكرار مع أي إنسان، ولا يتطلب في مثل هذه المواقف سوى الإبتسامة والإعتذار ممن يرى أنه احتك بالآخر سهوًا، وما على المصدوم بدوره إلا تقبل الإعتذار لأن الحادث الطارئ قابل للوقوع معه هو الآخر أيضا، فالمسألة طبيعية والإبتسامة حاضرة والإعتذار وتقبله عملان محمودان، وأكثر من هذا يدلان على سعة الصدر وثقافة التسامح التي يتمتع بها هذا المجتمع، لأن الإعتذار بحد ذاته هو مؤشر على المدنية والتحضّر.وإذا كان الإحتكاك البدني العفوي بين شخصين في طريق السابلة والراجلة حادثًا طبيعيًا، فإن
متابعة القراءة
  4017 زيارات
  0 تعليقات
4017 زيارات
0 تعليقات

بين السياحة والإستباحة بان خيط السخاء من فجر الولاء / د. نضير الخزرجي

 لا تخلو صالة جلوس في بيت أو مكتب عمل، من لوحة على الجدار مرفوعة أو مجسمة على الطاولة موضوعة، تشير الى ما يعتمل في صدر رب الدار، إما وصلا بصاحب اللوحة أو رغبة بزيارة صاحب المجسّمة، فبعض تحلو له المعالم الدينية وآخر المعالم الأثرية وثالث النتاجات الفنية، ورابع الشخصيات الإجتماعية، وخامس الشخصيات السياسية، وسادس جغرافية المدينة، فمنهم من يصبح ويمسي على مشهد للكعبة المشرفة، أو بيت المقدس، أو نهر مدينته، أو الصليب، أو حائط المبكى، أو تمثال بوذا، أو السيدة العذراء، أو المرقد العلوي، أو المرقد الحسيني، أو مدن روما وباريس وطهران وبيروت ونيويورك وسدني أو نيودلهي وغيرها، فما من إنسان
متابعة القراءة
  3934 زيارات
  0 تعليقات
3934 زيارات
0 تعليقات

سطور منسية من طومار اختيار الصديق واختبار الرفيق / د. نضير الخزرجي

كان لي صديق .. كان من خلّص أصدقائي .. أربعون سنة من الصداقة ولكنه نسي كل شيء .. غريب أمره في موقف واحد باع كل صداقتنا منذ الطفولة .. كان ..، وكان ..، وكان، فعل ناقص لا يستقيم أمره ومراده من غير خبره المقموع، ولا يكتفي بعزلة اسمه المرفوع.كلمات وعبارات من هذا القبيل نسمعها على لسان هذا أو ذاك والحسرة تشبك بأصابعها على صدورهم، كلمات وعبارات أسْمَعَتْ أنفسُنا أذنيها ونحن نتأسف لصديق كنّا نظنه من أصدق الأصدقاء وأوفاهم، لم يتحمل موقف صدق فرمى كأس الخلَّة على أرض القطيعة مولّيا متأففا لا يعقب على بقايا صبابة من ذكريات كنا نظن أنها تجذّرت
متابعة القراءة
  4593 زيارات
  0 تعليقات
4593 زيارات
0 تعليقات

رؤية فقهية في حقيقة الشهادة والعمليات الإنتحارية / د. نضير الخزرجي

الحياة هي الحياة .. مسرح مليء بالمشاهد والحوادث والتجارب والتحديات، تعلق بأغصان الذاكرة بعضها وتذوب في تيزاب النسيان كثيرها، وما علق منها تتساقط أهدابها كلما تقادم الزمن، وبعض الذكريات شهدية المذاق وأخرى أشد من العلقم، ولكل ذكرى دورها الخفي في حياة صاحبها.بين يدي كتاب "شريعة الشهادة" للفقيه آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي الصادر حديثا (2016 م) في 47 صفحة من القطع الرقعي عن بيت العلم للنابهين في بيروت، أعادني بالذاكرة الى آذار مارس 1982 م وحينها كنت أمتهن العمل الصحفي، وكنت في مهمة إعلامية أثناء الحرب العراقية الإيرانية (1980- 1988 م) لتغطية عمليات تحرير شوش ودزفول أو ما عُرف عنها
متابعة القراءة
  4494 زيارات
  0 تعليقات
4494 زيارات
0 تعليقات

آل عمران تفضح أدعياء العروبة في كل آن / د. نضير الخزرجي

لا أحد يكره لنفسه المجد والمديح ولا أحد يحب لنفسه النقد والتجريح، ولأن الكره والحب مشاعر فطرية نابعة من ذات النفس الإنسانية، فإن خيرها في طريق الفلاح قابل للتهذيب وارتقاء سلم الفضيلة، وشرها في طريق الطلاح قابل للتراكم وهبوط درجات الرذيلة، ولأن المشاعر على صلة وثيقة بالذات البشرية فإن المدح فيه إطراب والنقد فيه إضطراب، ولأنها كذلك وهي كذلك، فإن البعض يلصق بنفسه ما ليس فيه ويرمي على غيره ما فيه، حيث (يُحِبُّونَ أَن يُحْمَدُوا بِمَا لَمْ يَفْعَلُوا)، ومن الطبيعي أن يتوسل، مَن هذه شاكلته، بالكذب والحيلة، والبعض وهم أندر من الكبريت الأحمر، يمشون بين البشر هونًا لا يرجون من الناس
متابعة القراءة
  4469 زيارات
  0 تعليقات
4469 زيارات
0 تعليقات

وللإلهام مساقط تضيء باصرة الشاعر وتبري أنامل الناثر / د. نضير الخزرجي

كنا نتساءل وتساءل غيرنا وسيظل التساؤل قائما في سريرة كل من يدب على وجه البسيطة، فما دمنا نملك عيناً فلماذا لا نبصر في الليل، وما دام البصر من حواس الإنسان الخمس، فلماذا تختلف عن السمع والشم واللمس والتذوق، فبشكل عام نتعامل مع الأخيرة في كل الظروف إلا حاسة البصر التي هي بمسيس الحاجة إلى الضوء كواسطة، فالعين المجردة ترى وتشاهد عندما تسقط ذرات الضوء على الجزء المرئي فتنعكس على شبكيتها، على عكس الحواس الأخرى التي تعمل في الليل والنهار، وفي داجية الظلام فإن العين ترى بأشعة أخرى وبواسطة وتسمى حينئذ بالعين المسلّحة.وبتقديري وعند الحديث عن الأدب فإن الإلهام بالنسبة الى الشاعر
متابعة القراءة
  4573 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4573 زيارات
0 تعليقات

كتابات خارج أسوار الذاتيات تحاكي الفطرة عن قرب / د. نضير الخزرجي

قيل لكل حادث حديث ولكل مقام مقال، وهي مقولة صادقة في الكثير من حيثياتها ومظانِّها، فما من حدث إلا وفيه أو عنه رأي، يصدر عن الفاعلين فيه أو المتأثرين به أو الذين يراقبونه عن قرب أو بعد ويقدمون فيه رأيهم وصفا أو نقداً أو ترشيدا أو تشجيعًا أو شجبًا، ولهذا تتعدد مصادر الرأي في الحدث الواحد وتختلف المقاصد ويزداد دخان الحدث كلما ارتفع لهيب أهميته، كما أن الأهمية مسألة نسبية على مستوى الفرد والأسرة والمجتمع والأمة وعموم البشرية، فربما كان الحدث من الأهمية لدى شخص بالقدر الذي يشغله في النوم واليقظة، وربما كان الحدث وبالحيثيات نفسها عند شخص آخر أقلّ أهمية
متابعة القراءة
  4249 زيارات
  0 تعليقات
4249 زيارات
0 تعليقات

وداعا .. دائرة المعارف الحسينية .. ولكن / د. نضير الخزرجي

اعتقدت جازما منذ أن لامس القلم أناملي، أن المشاريع الثقافية والمعرفية التي تقف خلفها إرادة صلبة، سيشتد عودها مع الزمن حتى وهي تتعرض لعاديات الزمان، ودائرة المعارف الحسينية لراعيها ومؤلفها الفقيه آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي، هي واحدة من أبرز المشاريع المعرفية التي عملت بها خلال مشواري الإعلامي والتحقيقي والأكاديمي، وأستطيع القول أن نصف عمري المهني والحركي الذي يذرف على الأربعين قضيته في هذه الموسوعة المعرفية التي قلّ نظيرها في عالم الموسوعات المعرفية.وقد تعرّضت الموسوعة الحسينية لأكثر من ريح عاتية كادت أن تطيح بها، ولكن الإرادة الحديدية لمؤلفها جعلها تقف على رجليها في كل مرة، ولعلّ العامل المادي هو من
متابعة القراءة
  4668 زيارات
  0 تعليقات
4668 زيارات
0 تعليقات

ما لا يعرفه الولدان عن تراث الآباء في البلدان / د. نضير الخزرجي

العودة الى تذكر مقاعد الدراسة وأيامها لمن ناف على الخمسين من أمثالي، هو الحنين بعينه الى تذكر الأيام الخوالي، وأيام الصبا والشباب التي لن تعود أبداً إلا لمن حمل قلب الشباب في كل مراحله العمرية، وقليل ما هم، في زمن تتقاذف على النفوس حمم المتاعب والمصاعب والفتن الإجتماعية والسياسية والاقتصادية التي تحاصر المرء من كل جانب، ولا يكاد يبين يمينه من شماله.في خضم الذكريات المطرزة بألوان الطيف الندية وأحلام الصبا الوردية التي ذبلت مع الزمن، عادت بي الذاكرة الى مقاعد الدراسة في مسقط رأسي كربلاء المقدسة، في إعدادية القدس، إلى سبعينات القرن العشرين، إلى تلك الوجوه التي كنا نلتقيها صباح كل
متابعة القراءة
  4542 زيارات
  0 تعليقات
4542 زيارات
0 تعليقات

حان الوقت لتذكير بضرورة إحترام العرب \ مريام الحجاب

عندما حطت قدماي أرض المملكة المتحدة عام 1990م، كان تعلم لغة أهل البلد واحدة من اهتمامات المهاجر وأساسيات العيش في مجتمع غريبة علينا لغته وعاداته، فكانت السيدة كاتيا (Katia) هي واحدة من معلمات اللغة الانكليزية لغير الناطقين بها في كلية هارو (Harrow College)، وكانت تفتخر بأنها ألمانية أجادت اللغة الانكليزية وأصبحت مدرسة لها، وكانت تمتاز بحرصها الشديد على تلقيننا أوليات اللغة في صف دراسي فيه ألوان من الجنسيات والأعمار ما بين شاب وكهل وكنت حينها في متوسط العمر، وتحرص بين الفينة والأخرى على كسر رتابة التدريس الصفي فتخلق لنا سفرات ورحلات عمل داخل البلدة التي أسكن فيها من أجل خلق مقدمات
متابعة القراءة
  3529 زيارات
  0 تعليقات
3529 زيارات
0 تعليقات

ماكرون في حفل تنصيبه: مكانة فرنسا تراجعت

عندما حطت قدماي أرض المملكة المتحدة عام 1990م، كان تعلم لغة أهل البلد واحدة من اهتمامات المهاجر وأساسيات العيش في مجتمع غريبة علينا لغته وعاداته، فكانت السيدة كاتيا (Katia) هي واحدة من معلمات اللغة الانكليزية لغير الناطقين بها في كلية هارو (Harrow College)، وكانت تفتخر بأنها ألمانية أجادت اللغة الانكليزية وأصبحت مدرسة لها، وكانت تمتاز بحرصها الشديد على تلقيننا أوليات اللغة في صف دراسي فيه ألوان من الجنسيات والأعمار ما بين شاب وكهل وكنت حينها في متوسط العمر، وتحرص بين الفينة والأخرى على كسر رتابة التدريس الصفي فتخلق لنا سفرات ورحلات عمل داخل البلدة التي أسكن فيها من أجل خلق مقدمات
متابعة القراءة
  3633 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3633 زيارات
0 تعليقات

سيدة الورد / عبد صبري أبو ربيع

من نعم الله على العبد نسيانه لصفحات من الماضي القريب والبعيد من سجل حياته اليومية، فالإنسان في مسيرته اليومية كالحدثين الليل والنهار، هناك نور وظلام، هناك بقعة ضوء ومساحة عتمة، دورة من الحياة ينتظم في سلكها كل الناس بلا فرق في المقامات والشأنيات، فكما تشرق الشمس على الأخضر واليابس والجبال والبحار والحضري والبدوي، فإن الظلام يحل على الجمادات والنباتات والحيوانات وكل دابة تتنفس على وجه الأرض وهكذا هي الحال في دورة الحياة مع الإنسان الذي يتنقل بين الضحكة والدمعة، بين الفرح والترح، بين الغنى والفقر، يتذكر شيئاً وينسى اشياءً، يستذكر بعضا من التاريخ ويتناسى أبعاضا منها، يستغرق في الماضي الوردي مستحضراً
متابعة القراءة
  3666 زيارات
  0 تعليقات
3666 زيارات
0 تعليقات

مشاعر عابرة للحدود والأدب التركي مثالها / د. نضير الخزرجي

ما يميز المشاعر والأحاسيس أنها عابرة للحدود اللغوية والقومية والدينية والمذهبية، لأن الحدود في واقعها من صنع الإنسان جاءت كمرحلة متأخرة عن ذات الإنسان وكيونيته وفطرته، فهي موضوعة غير مقدرة ومجعولة غير متجذرة، تأتَّت مع مرور الزمن وتوطنت في النفوس ألفتها وتآلفت معها دون أن تدرك مخاطرها السلبية، فالإنسان هو الذي يصنع الحدود ويصطنعها، وتختلف الحدود من دائرة لأخرى ويستطيل قطر الدائرة الواحدة وتتعدد، حتى لتحل الحدود وبالاً على البيت الواحد، فلا يعد التفاهم قائماً وحرمة الدار تصبح عرضة لأنانية الأولاد أو سطوة الآباء غير المبررة، وتفقد الحرمة قدرة المسك بتلابيب الدار وأهله ولا أهل الدار يعترفون بحرمة، فتضرب الحدود الفاصلة
متابعة القراءة
  4377 زيارات
  0 تعليقات
4377 زيارات
0 تعليقات

الخداع الاستراتيجي / على حسن السعدنى

بعد مضي نصف قرن من عمري الفاني، قضيت ثلثيه خارج الوطن مهاجرا مغتربا، رزقني الله عام 2012م زيارة مدن شمال العراق لمرتين، واحدة في رحلة عمل والثاني في رحلة سياحية مع العائلة لقضاء أيام عيد الفطر المبارك، وشمال العراق كأي شمال في أي بلد، بشكل عام، تتمتع جغرافيته بالمرتفعات والوديان والبحيرات الى جانب الشلالات، ولفت انتباهي في هذه الزيارة ضعف المياه الساقطة من بعض الشلالات التي زرناها، فهي لا تشبه الشلالات الواقعية، وقد ساقني فضولي الصحفي الى جانب الفضول المعرفي الى تتبع الأمر، فلاح لي من علٍ خرطوم ماء (صوندة) يسيح منه الماء على سفح جبل فيتساقط الى الأرض كشلال، فسألت
متابعة القراءة
  3750 زيارات
  0 تعليقات
3750 زيارات
0 تعليقات

بشائر المبالاة في مهنة المحاماة / د. نضير الخزرجي

مع زيادة التخصصات في العلوم العقلية والنقلية والتجريبية والوجدانية، تعددت الكليات والمعاهد المنبثقة عن الجامعات الكبرى في سبيل أن تستوعب الأعداد المتزايدة من الطلبة والمتعلمين، ولاسيما وأن الشهادة الجامعية كانت ولازالت من أمضى الأسلحة للمتخرج وهو يشق بقاربه عباب الحياة وأمواج المصاعب وهو في مقتبل العمر.ويُلاحظ في مدة الدراسة وجود اختلاف من جامعة إلى أخرى ومن كلية إلى أخرى حسب نوع الاختصاصات والدراسات، فبعضها تمنح الطالب شهادة تخرج بعد سنة وبعضها بعد سنتين وأخرى بعد ثلاث سنوات ورابعة بعد أربع سنوات وخامسة بعد خمس سنوات تتبعها سنتان للتطبيق، وإذا أحب الطالب في بعض الاختصاصات المزيد من العلوم فهذا يعني المزيد من
متابعة القراءة
  4445 زيارات
  0 تعليقات
4445 زيارات
0 تعليقات

وتبقى شجرة الآل ضحية نهمة الغال ونقمة القال / د. نضير الخزرجي

يختلف أسلوب الكتّاب وأصحاب القلم في اختيار عنوان مقالة وهي في طور التدبيج، فبعضهم يستحضر العنوان ثم يبدأ بالمتن وآخر يختار العنوان بعد الانتهاء من كامل الموضوع، وثالث يحفر العنوان في ذاكرته ليبدأ في استخراج المكنون، ومن عادتي أن يأتي العنوان في نهاية الموضوع وقد أغيّره بين لحظة وأخرى، وربما أضعه في الليل وأستبدله في الصباح قبل النشر، وقد يأتي بدقائق وقد يطول لساعات، ولكن في المحصلة النهائية أن العنوان يحكي فحوى المقالة ومراد الكاتب، على أن المقالة تختلف عن البحث والدراسة والرسالة الجامعية، ففي مثل هذه الأدبيات يسبق العنوان المتن، وعلى ضوئه يبدأ الباحث بتسطير الكلمات وتنظيمها.البعض من الباحثين استوقفني
متابعة القراءة
  4676 زيارات
  0 تعليقات
4676 زيارات
0 تعليقات

صفحات مغيبة من التاريخ المعتدى عليه تفضحها القبور الناطقة / د. نضير الخزرجي

ساقني العمل في العام 2013م الى زيارة باكستان، وفيها طفت على عدد من المراقد تعود لأهل البيت(ع)، وساقتني الهجرة القسرية من قبل الى سوريا عام 1980م وطفت على عدد من مراقد أهل البيت، ثم ساقتني الهجرة شبه القسرية إلى ايران ووفقنا للزيارة والدعاء عند مراقد لا تعد ولا تحصى لأهل البيت(ع)، هذا كان في شرق العالم الإسلامي، وتوجهت الى غرب العالم الاسلامي وتوقفت عند مراقد أهل البيت في مصر والمغرب والسنغال، وبخاصة في مصر التي تضم قاهرتها عدداً كبيراً من مراقد الأولياء التي أضفت عليها قدسية خاصة، وبالتأكيد هناك مراقد مشرفة في الهند والجمهوريات الإسلامية في الاتحاد السوفيتي القديم وفي شمال
متابعة القراءة
  4616 زيارات
  0 تعليقات
4616 زيارات
0 تعليقات

البروفيسور كاظم حبيب يذكر العوامل التي أجبرت تركيا تغيير سياساتها

لا أخال أحدا ممن له ولع بالقراءة، لا يرغب في خوض غمار الكتابة، ولو بمقالة واحدة أو مجموعة مقالات، قلّت عدد أسطرها أو كثرت، فالقراءة بذاتها تكسب الإنسان منفعة وراحة وسياحة في عالم الكتب، والكتابة انتاج ممنهج لتلك القراءة تغذيها قراءة ذاتية وفكرية للكاتب نفسه، على ان القراءة والكتابة، لها من النسب المنطقية الأربع نسبةُ العموم والخصوص من وجه، فكل كاتب هو قارئ بالضرورة وليس كل قارئ هو كاتب بالضرورة، كما أن القراءة والمتابعة ضرورة حتمية للكاتب مهما بلغ شأواً من العلم، فالقارئ المجرد يتخذ من القراءة هواية أو تسلية أو زيادة معلومات تغنيه عن السؤال، وربما أصبح مصدراً لعلم أو
متابعة القراءة
  3885 زيارات
  0 تعليقات
3885 زيارات
0 تعليقات

ببكة وكربلاء بان نقاء النسب وصفاء الحسب / د. نضير الخزرجي

من تبعات الهجرة لشاب خرج من بلده أعزباً وعاد اليه أباً، أن يكون زواجه في بلد ونسله في البلد نفسه أو في بلد آخر، وعندما تستقر الأمور ويؤوب الى مسقط رأسه لاستخراج أوراق رسمية ضمن سياقات إدارية وقانونية، سيجد نفسه كما هو الحال عليه في العراق بعد عام 2003م وسقوط نظام صدام حسين، أن يقيد زواجه في السجل المدني، وأن يستحصل لأولاده هويات شخصية وأوراق ثبوتية، ولا تخلو مراحل اثبات الشخصية من بعض المفارقات،  ولعل أولها أن مكان ولادة الأبناء غير معترف به في القانون العراقي، فكلهم عند تقييد الأسماء من مواليد مسقط رأس الأب حتى وإن كان أحدهم ولد في
متابعة القراءة
  4621 زيارات
  0 تعليقات
4621 زيارات
0 تعليقات

أدعياء يتصيَّدون النسب الشريف في زمن التحولات السياسية والاجتماعية / د. نضير الخزرجي

هناك قواسم مشتركة عدة بين سوق عكاظ في مكة وأية معركة شهيرة في تاريخ العرب، مع بعد الشُّقّة بين الموضعين واختلاف الحدثين، فالأول يسوده الأمان وحرمة القتل، والثاني يحوم في سمائه طائر الموت يحط فوق هامة كل مقاتل فلا يغادره الا صريعاً أو جريحاً أو ظافراً يعود الى أهله فرحان جذلا، ولعل أهم القواسم بينهما الفخر والاعتزاز بالذات وبالعشيرة وعموم النسب والحسب، فكما اشتهر سوق عكاظ بالمفاخرة الشعرية، إذ كل ينتسب لعشيرته ويطير بها في سماء الفخر والاعتزاز ليسمو بها وتسمو به ويخلق لها المنعة الذاتية من أي طامع، فان المقاتل المبارز لا يبدأ القتال الا بأرجوزة يفاخر بنسبه وحسبه كجزء
متابعة القراءة
  4285 زيارات
  0 تعليقات
4285 زيارات
0 تعليقات

أجنحة المعرفة تحلّق مع الموسوعة الحسينية في فضاءات موضوعية وموضعية / د. نضير الخزرجي

إعتدت منذ أن استقر القلم بين أناملي منذ عام 1981م وحتى يومنا هذا حيث يصعد النفس وينزل، أن تكون القراءة الموضوعية لكتاب بعينه هي واحدة من المشاغل الكتابية والأدبية في المسيرة الحياتية، ولا أشرع بالكتابة عنه إلا بعد أن تمر كلماته كلها من أمام عيني، فالكتاب بشكل عام لا ينظر اليه من عنوانه أو حجمه أو عدد صفحاته، وإن كان العنوان يدل على محتواه، بيد أن القراءة الواعية لمتن الكتاب تكشف أموراً لا يستظهره العنوان نفسه وإن كان قويا أو محكماً أو بليغاً، من هنا فإن قراءتي لأجزاء الموسوعية الحسينية بحكم عملي كباحث مشارك في دائرة المعارف الحسينية، احترف الصحافة والإعلام
متابعة القراءة
  5238 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
5238 زيارات
0 تعليقات

نحو صحافة لا تتستر على العثرات ! / د. ماجد اسد

لطالما أسمع ممن ألتقيهم في المجالس الخاصة والعامة، عن الجديد الذي يمكن أن تضيفه دائرة المعارف الحسينية الى ما هو موجود في الكتب القديمة والحديثة عن النهضة الحسينية، وما هو غير المعروف الذي أتى أو يأتي به العلامة محمد صادق الكرباسي في الموسوعة الحسينية غير الذي يُقرأ في الكتب ويُسمع من أفواه الخطباء وينظمه الشعراء عن عموم السيرة الحسينية وخصوص واقعة الطف عام 61هـ.تساؤلات غير قليلة، ربما لو كنت بمقامهم ولو لم يصبني من الموسوعة الحسينية خيرها، والعمل إلى جانب مؤلفها منذ عام 1992م، لكان حالي، من حيث السؤال والاستفسار، حالهم، لاسيما وان المنبر الحسيني لم يحصل فيه التجديد المطلوب والطموح،
متابعة القراءة
  4085 زيارات
  0 تعليقات
4085 زيارات
0 تعليقات

ما خفي من الأبعاد الاجتماعية في التشريعات الفردية / د. نضير الخزرجي

ليس من العبط أن يكون لكل أمة يوم تستريح فيه من أعباء العمل فتتخذه عطلة تغلق فيه الأسواق ويتفرغ فيه رب العمل والعامل لأفراد أسرته ومن هم بعيلولته، يقضي معايشهم في البيت وخارجه، يخرج معهم للتسوق والتفسّح والزيارة. ورغم وجود العطلة الدورية لكل صنف من أصناف المهن، فإن أرباب العمل والدوائر الرسمية تضع للعامل أو الموظف عطلاً سنوياً مدفوعة الثمن، ما بين ثلاثة الى أربعة أسابيع، أو أقل أو أكثر حسب طبيعة العمل، له أن يأخذها على فترات أو دفعة واحدة، تتيح له فرصة التفرغ لنفسه أو لأفراد أسرته، وتوفر له الوقت الكافي للسفر إن أراد، يزيح عن نفسه أثقال العمل
متابعة القراءة
  5000 زيارات
  0 تعليقات
5000 زيارات
0 تعليقات

الأبعاد الاجتماعية والاقتصادية في تشريع الكفّارات / د. نضير الخزرجي

عند مقابلة قوله تعالى: (مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً) مع بقية الآية نفسها في قوله تعالى: ( وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً) المائدة: 32، نجد أن كلمة القتل تقابل الإحياء، والقاسم المشترك بين نصي متن الآية الكريمة هو "نفس الإنسان" المعادل لـ " الناس جميعا" في القتل والإحياء، وهذه المقابلة تقدم دليلاً قاطعاً أن النفس الإنسانية لها قيمة تعادل قيمة الناس جميعاً، والتعامل معها في السلب والإيجاب هو تعامل مع البشرية كلها، وعندما يقرر رب الخلق هذه المعادلة الخطيرة، فإنه تعالى يضع للإنسان خصوصية في هذا الكون تتمحور حول حياته ذاتها واحيائها
متابعة القراءة
  4373 زيارات
  0 تعليقات
4373 زيارات
0 تعليقات

كارتحال الحزن في بحر الحياة / صالح احمد كناعنه

وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ.. جزء من نصّ الآية 140 من سورة آل عمران، هو في واقعه عنوان كبير، عرضه عرض الحكومات والممالك والإمارات والمدنيات والحضارات التي قامت منذ أبينا آدم (ع) وتقوم مادامت السماوات والأرض، وكل أمة تدرك معنى الآية الكريمة، فهي تعيش مضامينها الظاهرة والباطنة بكل مقاطعها، وتعايشها بكل وجدانها، فهي منها وفيها ومثالها، فكل جيل من الأمة في هذا البلد أو ذاك يعيش دهره، تحكمه سلطة قائمة، وقد يراها تبور وتنهض أخرى، فتلك الأيام دول بين الناس وهكذا هي صروف الدهر.وقراءة تاريخ الأمم والدول، ليس فقط يكسب الجيل تجربة وخبرة وينير له الدرب ويطلعه على أيام الهزائم والقهر
متابعة القراءة
  3912 زيارات
  0 تعليقات
3912 زيارات
0 تعليقات

ملفات فساد العبيدي ... زوبعة في فنجان / زكي رضا

لا تختلف مفردات اللغة من حيث المشابهة والمشاكلة عن مفردات سفرة الطعام، ولكن الاختلاف يقع في التذوق والقدرة على التنوع وتطويع المفردة اللغوية ومثلها الغذائية في أطباق شهية، كلنا يمر على مفردات اللغة قراءة أو سماعاً أو مشاهدة، وكلنا يمر على السوق والبقال والمزارع، ولكن قلة قليلة من المارة من له القدرة على تحويل المفردة اللغوية الى ابداع لغوي، والمفردة الغذائية الى طبق شهي، وشتان بين الطبقين، فالأول ينادي هل من مزيد، والثاني يدق ترهل الجسد خطر الإنذار لصاحبه، وتقريب المعنى يدعونا الى ضرب الأمثال، والأمثال تضرب ولا تُقاس.وعلى مائدة اللغة ومحسناتها وبدائعها يبرز طبق الجناس، الذي يترك أثراً محموداً طرباً
متابعة القراءة
  4142 زيارات
  0 تعليقات
4142 زيارات
0 تعليقات

نصر الله يدعو إسرائيل إلى تفكيك مفاعل "ديمونا" بعد إفراغ "خزان الأمونيا" في حيفا

لا أحد من بني البشر يعزف بإرادته عن الزواج والاقتران، إلاّ النادر الذي خالف سنة الحياة لسبب ما، فهو في نظر الناس من الشواذ خرج عن القاعدة والمألوف، ذكراً كان أو أنثى. فالإنسان هو النموذج الراقي الآدمي للثنائية القطبية القائمة في الكون في كل جزئية من الذرة حتى المجرة، ولولا ثنائية السالب والموجب لما قامت السموات والأرض ولما تشكلت الذرات والأجرام والمجرات، فحتى مسرح الحياة الذي تتحرك على خشباته البشرية منذ آدم (ع) وحتى آخر يوم من دورة الحياة الأرضية، قائم على ثنائية الخير والشر، النور والظلام، فكما لا مصباح مضيء من غير دورة كهربائية، فلا دورة كهربائية من غير تفاعل
متابعة القراءة
  4025 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4025 زيارات
0 تعليقات

روسيا تشدد قواعد دخول مواطني سوريا والعراق

الانضباط في السلوك الاجتماعي، الانضباط في العمل، الانضباط في المواقيت، الانضباط في الحركة، الانضباط في النوم واليقظة، الانضباط في كل جزئية من جزئيات الحياة اليومية للفرد والأسرة والمجتمع والأمة، كل هذه الأمور الحيوية التي تدخل تحت مسمى "الانضباط" تشكل قيمة حضارية وبها تُعرف الأمة المتقدمة في ركب الحضارة والمدنية عن المتأخرة، ومعظم الناجحين من أعلام البشرية إذا ما دخلت الى بواطن خصوصياتهم ستجد أن التنظيم  أو الانضباط هو أحد أسرار النجاح إذا لم يكن على رأس تلك الأسرار وسنامها، لأن الانضباط أولى الخطوات السليمة في طريق الألف ميل نحو الرقي والنجاح والفلاح.ولأن الاسلام دين الحياة، فإن التنظيم دخل في كل تفاصيل
متابعة القراءة
  4111 زيارات
  0 تعليقات
4111 زيارات
0 تعليقات

إبعاد تأثيرات الضريبة عن جيوب الفقراء الخاوية/ رائد الهاشمي

مثلي كأي مواطن محبٍّ لأهل البيت(ع) ولد في مدينة مقدسة، تتفتح مغاليق أذنه في كل آن على كلمة (الحسين)، كيف والمدينة هي كربلاء المقدسة! كيف والبيت الذي ولدت فيه كان عامراً بمجالس الحسين(ع) على طول السنة عملاً بوصية الجد الأعلى الذي أوقف ثلث أمواله للخيرات ومنها إقامة مجالس العزاء!عوامل مساعدة كثيرة تجعل الاسم الرباعي الأحرف ينحفر في القلب ويجري مجرى الدم في العروق لمن وعى فلسفة نهضته، ولكن العبرة ليست في المنشأ، وإنما في الولاء، وهو يتطلب الاستنان بالقرآن والنبي الأكرم(ص)، وقد شهدت في المدينة المقدسة أناساً ولدوا فيها لكنهم لم يطأوا عتبته المقدسة لسنوات طوال، وعذرهم في ذلك أنّ الزيارة
متابعة القراءة
  4079 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4079 زيارات
0 تعليقات

دعوة مجلس الأمن الوطني العراقي للانعقاد بسبب تفجير الكرادة كانت أوجب من عقدها لمناقشة انقلاب تركيا

من السمات البارزة في المدن السياحية وبخاصة الدينية، أنها تستقطب الناس كل الناس من كل حدب وصوب، من عامّهم وسيِّدهم، من غنيِّهم وفقيرهم، من كبيرهم وصغيرهم، يزيد في قدوم الزائرين الصدور المفتوحة لأهلها، وقد شهدت هذه الميزة العالية لمدينة كربلاء المقدسة حيث مسقط رأسي، والتي ربما زادت في بعض الأحيان عن حدّها الى مستوى الفوضى التي أضرت بالمدينة نفسها كعمران وإنسان.ومن هذه الفوضى أن عددا غير قليل من الأسر من خارج المدينة والتي نشأ فيها أناس فقدوا نعمة العقل، يرمون بمرضاهم في شوارع المدينة وأزقتها ويرجعون الى مدنهم وكأن شيئاً لم يكن، مما يجعل هؤلاء المساكين أسرى بين يدي هذا وذاك،
متابعة القراءة
  3943 زيارات
  0 تعليقات
3943 زيارات
0 تعليقات

( المكان المناسب ) / رسول مهدي الحلو

حقوق الجنين على ضوء الشريعة والطب الحديث" .. بهذا العنوان كنت قد نشرت في مايو ايار عام 2008م دراسة هي بمثابة قراءة موضوعية لكتاب "شريعة الجنين" للفقيه آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي، تطرق مؤلفه الى موضوعات حديثة متعلقة بالجنين وحقوقه كنطفة مخلّقة الى إنسان سوي، وتناول لأول مرة مسألة استئجار الرحم كحاضنة لنطفة مخلّقة لأب وأم شرعيين، وتابع الفقيه الكرباسي الموضوع الحساس من الناحية الشرعية والعلاقة المتبادلة بين الشرع والطب، وما يترتب على ذلك من حقوق وكفارات وديات فيما إذا تعرض الجنين الى الإسقاط وفق المراتب الثلاث: الإسقاط العمد وشبه العمد والخطأ.كتاب "شريعة الجنين" الذي يشكل حلقة من سلسلة من
متابعة القراءة
  3950 زيارات
  0 تعليقات
3950 زيارات
0 تعليقات

خطة ترامب الجديدة في سوريا قد تقطع المساعدة عن المعارضة نهائيا!

بيوت في دائرة الذاكرة .. ربما يصلح أن يكون هذا العنوان لفيلم او مسرحية او مسلسل، فالبيوت كثيرة وكل بيت يحكي ذاكرة ومجموعة بيوت تؤلف قصة ورواية، ممثلوها رجال ونساء وأطفال يبيتون الليل ويصحون النهار، يأكلون ويشربون ويتناسلون، ومجموعة علاقات متنوعة الأشكال بين الشد والجذب والتقاطع والتوافق تحكمها الطبيعة الإنسانية التي تمشي على الأرض بساقي الحب والكره، هذه ما يمكن أن تعكسه مرآة العلاقات الأسرية والاجتماعية والمجتمعية وتبقى بعضها عالقة في قاع الذاكرة البشرية، يستحضرها الإنسان بين الفترة والأخرى، أو يمر بحدث تعمل فرشاته على إزاحة الغبار من صفحة الذاكرة، فيستعيد الذكريات التي تأتي في أغلب الأحيان فاقعة الألوان مشوهة المعالم
متابعة القراءة
  3952 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3952 زيارات
0 تعليقات

الجبوري من كركوك زيارتنا تضامنية وهنالك دوافع انتخابية تعيق عوده النازحين

عندما انعقدت النية في المركز الحسيني للدراسات في لندن على عقد مهرجان واسع في دولة الكويت على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي للتعريف بدائرة المعارف الحسينية، صار الأمر الى كتابة تعريف بالمؤلف والموسوعة وكل ما يحيط بها، ليصار الى كتاب يوزع على المهرجان الذي انعقد في فندق كراون بلازا يوم 5/3/2014م، وعندما عهد الأمر الي لكتابته، فقد وضعت في الحسبان أن يأتي التصنيف بحجم كتيب ربما أكثر بصفحات عن أول تعريف كتبته عن الموسوعة الحسينية وصدر عام 1993م في 48 صفحة من القطع الصغير، ولكن عندما وضعت خطة الكتاب وأبوابه وتفريعاته، وجدت أن المحقق الشيخ محمد صادق الكرباسي مؤلف الموسوعة قد
متابعة القراءة
  3828 زيارات
  0 تعليقات
3828 زيارات
0 تعليقات

ربع قرن من الإبداع .. حكاية أمّة في رجل / د. نضير الخزرجي

عندما انعقدت النية في المركز الحسيني للدراسات في لندن على عقد مهرجان واسع في دولة الكويت على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي للتعريف بدائرة المعارف الحسينية، صار الأمر الى كتابة تعريف بالمؤلف والموسوعة وكل ما يحيط بها، ليصار الى كتاب يوزع على المهرجان الذي انعقد في فندق كراون بلازا يوم 5/3/2014م، وعندما عهد الأمر الي لكتابته، فقد وضعت في الحسبان أن يأتي التصنيف بحجم كتيب ربما أكثر بصفحات عن أول تعريف كتبته عن الموسوعة الحسينية وصدر عام 1993م في 48 صفحة من القطع الصغير، ولكن عندما وضعت خطة الكتاب وأبوابه وتفريعاته، وجدت أن المحقق الشيخ محمد صادق الكرباسي مؤلف الموسوعة قد
متابعة القراءة
  4275 زيارات
  0 تعليقات
4275 زيارات
0 تعليقات

كاتيوشا :لعبة الكراسي / د. هاشم حسن



عبَّر مدير متحف الإمام الحسين(ع) في العتبة الحسينية المقدسة بكربلاء المقدسة السيد علاء أحمد ضياء الدين عن كبير امتنانه للدعم المعنوي الذي تلقاه المتحف من لدن المحقق الفقيه الدكتور محمد صادق الكرباسي راعي ومؤسس دائرة المعارف الحسينية.جاء ذلك في اللقاء الذي جمع السيد ضياء الدين بالفقيه الكرباسي في المركز الحسيني للدراسات بلندن يوم الثلاثاء 5/11/2013م بحضور عدد من الشخصيات العلمية والعلمائية، حيث أكد السيد ضياء الدين أن الفقيه الكرباسي كان من المواكبين لإقامة هذا الصرح الكبير في العتبة الحسينية المباركة منذ بداياته الأولى واستفدنا كثيرا من توجيهاته القيّمة وخبرته الطويلة لا سيما وهو من المحققين في النهضة الحسينية ممن لا يشق
متابعة القراءة
  5422 زيارات
  0 تعليقات
5422 زيارات
0 تعليقات

شريعة الإجارة لازمة حياتية لكل مؤجِّر ومستأجر وسمسار / د. نضير الخزرجي

حينما خرجت من العراق منتصف آب 1980 خائفاً أترقب عبر معبر الرطبة الحدودي باتجاه سوريا بلا حقيبة ملابس كباقي المسافرين، لم أكن أملك في جيبي سوى هوية شخصية لا تنفع عند المنفذ العراقي، وأقل من دينار واحد لم يسعفني حتى في شراء وجبات الطعام حتى الوصول الى حي السيدة زينب (ع) في ريف دمشق، وبفضل الله ودعوات الوالدة والأحباء اجتزت الحدود بلا جواز سفر وبتعبير العراقيين (قجق)، وبعد 18 ساعة من الضغط على الأعصاب وسيل من تلاوة الأدعية وقراءة القرآن والإكثار من قوله تعالى: (وجعلنا من بين أيديهم سدّاً ومن خلفهم سدّاً فأغشيناهم فهم لا يُبصرون) سورة يس: 9، حتى يعمي
متابعة القراءة
  4861 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4861 زيارات
0 تعليقات

دفعٌ ورفعٌ بلا اندفاع على ضوء شريعة الدفاع / د. نضير الخزرجي

أكثر من مرة استوقفتني خلال دراسة علم المنطق فيما فات من قطار العمر، عبارة (الإنسان حيوان ناطق)، وهي معادلة يقول بها المناطقة لتمييز الإنسان بالعقل والنطق والتفكير عن غيره من ذوات الأرواح كالحيوانات البرية والبحرية والطائرة وغيرها، المنظورة وغير المنظورة، ومن الظريف أن الفهم القاصر لمعنى كلمة (الحيوان) أدخل البعض في سفسطة (الحَيْوَنَة والدونية)، فاستشكل على المناطقة تشبيه الإنسان بالحيوان كرامة له وانتصاراً له، مع أن المراد بالحيوان هي الحياة بالمعنى العام لا الحيوان الجنس بالمعنى الخاص، ومع هذا فإن الإنسان الجنس والحيوان الجنس يشتركان في بعض التصرفات النابعة من الفطرة وطبيعة الخلقة، فالحيوان يتألم مثلما يتألم الإنسان، والحيوان يخاف مثلما
متابعة القراءة
  5081 زيارات
  0 تعليقات
5081 زيارات
0 تعليقات

حلّ الخلاف من وحي شريعة الإختلاف / د. نضير الخزرجي

تمثل «الوحدة» من المفاهيم العزيزة على الإنسان التي تنزل على صدره منزل الماء البارد في يوم حرور، فما من إنسان إلا وينشدها ويخطب ودها ويرجو رضاها، لما لها من القدرة على تصفية النفوس وتنقيتها من الإحن والضغائن، وتوجيه الإنسان نحو الخير والتقدم والرقي في الحياة اليومية الخاصة والعامة، وما من عاقل على وجه البسيطة يأنفها أو يرفضها، بل يسعى العقلاء الى ترجمتها على أرض الواقع من خلال الممارسات والأفعال تسبقها الإرادات وما بينهما الأقوال والألسن.والرغبة الشديدة نحو الوحدة، لما فيها من ايجابيات في مسيرة الإنسان، هي الوجه الآخر من عملة الحياة اليومية حيث يكون الإختلاف، أي أنّ عملة الحياة نُقشت بالوحدة
متابعة القراءة
  5487 زيارات
  0 تعليقات
5487 زيارات
0 تعليقات

حميميّة الإنبعاث / بقلم: صالح أحمد

فيما مضى من الزمان، وفي إحدى حصص تعلّم اللغة الإنكليزية، التفت إلينا مدرس اللغة وهو إنكليزي المنشأ والمحتد، وكان في الصف لفيف من المتعلمين والمتعلمات من جنسيات مختلفة ولغات متنوعة جمعتهم واحدة من قاعات كلية "هارو اون ذي هِل" شمال غرب لندن، فقال وبحسرة: إنني أغبطكم، صحيح أنكم طلبتي أعلّمكم قواعد اللغة الإنكليزية وطريقة المحادثة اليومية، ولكنكم أفضل حالاً مني، فأنا لا أجيد إلا اللغة الأم وهي الإنكليزية، فيما أنكم تتحدثون بلغاتكم وقدمتم هنا لتعلم لغة ثانية، وهذا يعني أنكم أفضل حظاَ منّي وربما بعضكم يتحدث بأكثر من لغتين. ومما علق بالذاكرة قوله: إنَّ اللغة الثانية هي ثقافة ثانية يضيفها المرء
متابعة القراءة
  4271 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4271 زيارات
0 تعليقات

الجيش العراقي يعلن مقتل مسؤول “مايسمى هيئة حرب الدولة الاسلامية” بالموصل ويستأنف عملياته في شرق المدينة

إذا طُلب من أي أحد من بني البشر من فنان أو غير فنان أن يرسم صورة سجين، فإنَّ الصورة الأولى التي تنطبع في الذهن هي عبارة عن رجل نحيف جالس القرفصاء خلف قضبان من الحديد، لا حول له ولا وقوة، فالوجه البارز من الزنزانة هو شبك الحديد الذي يحول بين السجين والمحيط الخارجي، ولا يفتح إلا بإذن السجّان وعبر بوابة صدئة أو كوّة صغيرة، هذا هو الإنطباع العام عن الزنزانة، وهو انطباع من واقع تجربة شخصية عشتها أيام النضال السلبي في نهاية 1979م وبداية 1980م.ومن حيث يدرك الإنسان وهو يرسم صورة سجين في زنزانة أو لا يدرك، فإن جسم الإنسان فيه
متابعة القراءة
  4480 زيارات
  0 تعليقات
4480 زيارات
0 تعليقات

أحبب عراقك...؟! / صباح عطوان

منذ العام 2007م ولازلت أستظل بسحب التوفيق التي ساقها الله إلي لتوثيق ما يُنتج عن دائرة المعارف الحسينية، فلم يتوقف اليراع عن تقليب الإصدارات وعرضها على جمهور القراء بالأسلوب الذي يجمع بين العرض والنقد وفقا لنوعية الإصدار، إلى جانب الكتابة السياسية والتحليل السياسي والبرامج الثقافية عبر الفضائيات وكذلك الإهتمامات الأكاديمية والحضور المتقطع في الندوات والأمسيات السياسية والثقافية والإجتماعية.وكلما شرعت بالكتابة وتحركت أناملي فوق لوحة الحروف أدعس هذا الزر وذاك، تقفز إلى شاشة الحاسوب الشخصي صورة التضحية والفداء في كربلاء المقدسة وتتراءى لي من قريب عرصاتها، لا لأنها المدينة التي شهدت ولادتي قبل نصف قرن وقضيت فيها من عمري ثمانية عشر عاماً
متابعة القراءة
  4595 زيارات
  0 تعليقات
4595 زيارات
0 تعليقات

فرنسا...أعياد الميلادما بعد الهجمات / د. تارا إبراهيم

لطالما مررت وأنا في النادي الرياضي القريب من منزلنا شمال غرب لندن، على الصالة الملحقة بالقاعة الرياضية، وشاهدت من خلف الزجاج أناساً وهم يمارسون رياضة اليوغا التي تجمع بين الرياضة الجسدية والروحية، فقررت ذات يوم أن ألج هذا العالم، فكان لي ذلك، وقبل الشروع في الحصة الأولى سأل المدرب عن المتعلمين الجدد فرفعت يدي، فعقّب المدرب موجهاً الكلام لي ولأمثالي الذين حلّوا ضيوفاً جدداً على مملكته، بأن بعض الرياضات فيها شد عضلي يعقبه استرخاء، ولذا ليس مطلوباً من المتمرنين الجدد مجاراته فيما يفعل، فالأمر بحاجة الى ممارسة مع الزمن، فأخذت النصيحة على محمل الجد، وعندما شرع وشرعنا وانتهى وانتهينا بعد ساعة
متابعة القراءة
  4740 زيارات
  0 تعليقات
4740 زيارات
0 تعليقات

رسالة إلى المثقفين والفنانين العرب -(لا تقبلوا دعوة الفاسدين ومن يقبلها فهوفاسد) / نبيل المنصوري

مع المساعي التي تبذلها بعض وسائل الإعلام والسياسيين المرتبطين بالحكومات المستبدة لتشويه صورة الثورات القائمة ولايجاد تبرير من أجل قمعها أعلنت بعض وسائل الإعلام أن الأميركيين والغربيين هم الذين حركوا هذه الثورات، وحول هذا الموضوع حاورت وكالة أنباء التقريب الإيرانية (TNA) الكاتب والباحث والمحلل السياسي العراقي الدكتور نضير الخزرجي، وسألته.ما رأيكم بما يقال أن الربيع العربي جذوره أميركية وهي التي أججت الثورات العربية الحالية؟- لا يخفى على أحد أن عدداً غير قليل من الحكومات العربية هو نتاج إنقلابات عسكرية أو سليل إنقلابات عسكرية سابقة، وبعض هذه الإنقلابات أخذ طابع الثورة، وفي معظمها كان للعسكر يد في التحولات السياسية من قبيل إسقاط
متابعة القراءة
  5551 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
5551 زيارات
0 تعليقات

المجاهدون الصامتون / عبدالكريم لطيف

شاع في الأمثال أن لكل مقام مقالا ولكل حادث حديثا، وللمثل مصاديق عدة على مستوى الحياة اليومية، وكل فرد من أفراد المجتمع صغيرا كان أو كبيرا ذكرا كان أو أنثى يطبق المثل عمليا مرة ومرات وفي اليوم الواحد، بخاصة عندما يكون الفرد جزءاً من مجتمع متحرك وعلى تماس مباشر معه، فهو يمارس المثل قولاً أو أداءً أو تقريراً لقول أو فعل، ويختلف الأداء من ظرف لآخر ومن مكان لآخر ومن زمان لآخر ويتعدد الأداء بتعدد الأطراف التي يقع عليها مقول القول أو الفعل أو التقرير، وقد يقع تطبيق المثل عليه فيكون في مقام المفعولية لا الفاعلية.والإنسان المحنك الخبير بشؤون الحياة هو
متابعة القراءة
  6343 زيارات
  12 تعليقات
دليل الكلمات:
آخر التعليقات على هذه المدونة
عبدالامير الديراوي
شبكة الاعلام في الدنمارك والروح الوطنية الوثابة سبقني زملائي بالكتابة عن عمل الشبكة غير أني اقول ان الشبكة ليست مجرد ارتباط عملي ... Read More
الأحد، 03 نيسان 2016 00:15
الصحفي حيدر الجنابي
شكرا لك استاذ عبد الكريم لطيف والف تحية لاناملك التي نسجت الحروف الرائعة وفعلا ما كتبته بحق شبكة الاعلام في الدنمارك فهي شبكة متمي... Read More
السبت، 02 نيسان 2016 02:29
عبدالكريم لطيف
الاستاذ الرائع ادهم النعماني المحترم ...اجل ماروع نعم الله سبحانه وتعالى على من يجعله جنديا مجهولا لخدمه الاخرين لانها نعمة لايعرف... Read More
السبت، 02 نيسان 2016 01:47
عبدالكريم لطيف
الاستاذ المتالق رعد اليوسف المحترم ... مااروع شروق الشمس حين يعانق ضياءها كل العاملين بصمت ..المتطوعين للعمل من اجل الاخرين امثالك... Read More
السبت، 02 نيسان 2016 01:17
ادهم النعماني
استاذي الكريم عبد الكريم لطيف من نعم الله سبحانه وتعالى ان يجعل الانسان من نفسه جنديا مجهولا في الحق والحقيقة . حقيقة لا نريد ان... Read More
السبت، 02 نيسان 2016 01:15
6343 زيارات
12 تعليقات

لافروف: نأمل أن لا تكرر واشنطن في كوريا الشمالية فعلتها مع سوريا


عن بيت العلم للنابهين في بيروت (لبنان) ومكتبة دار علوم القرآن الكريم في كربلاء المقدسة (العراق) صدر للإعلامي والأكاديمي العراقي الدكتور نضير الخزرجي، مطلع العام 2011 م،  كتاب "التعددية والحرية في المنظور الإسلامي .. دراسة مقارنة" في 400 صفحة من القطع الوزيري، في بابين وثلاثة عشر فصلاً.وناقش الدكتور الخزرجي الأستاذ في الجامعة العالمية للعلوم الإسلامية بلندن "مظاهر التعددية والإختلاف في الإسلام" كما هو عنوان الباب الأول المؤلف من ستة فصول، حيث تناول في الفصل الأول تحت عنوان "في البدء كان التعدد والإختلاف" مفاهيم التعدد والتنوع الإختلاف في كل مناحي الحياة من إنسان وحيوان وجماد، وفي الفصل الثاني تناول "سُنَّة التعدد والإختلاف"،
متابعة القراءة
  5084 زيارات
  0 تعليقات
5084 زيارات
0 تعليقات

والقوارير يتسقَّطن النون خارج أبجدية الرجل!

لطالما تغنى اليسار بتحرير المرأة ولطالما تغنى اليمين بالحرية والليبرالية ولطالما وقف التيار الإسلامي في موضع الدفاع عن حقوق المرأة وهو يواجه تيارات اليمين واليسار الذي تتهم الإسلام بمعاداة المرأة وحقوقها، مما يعطي الانطباع المشكوك في أصله في أن دفاع اليسار واليمين ما هو إلا محاولة معلومة الأغراض لمحاصرة الإسلام في عُقر داره عبر محاصرة دعاته، ولأن تحرير المرأة عنوان خطير يمكن أن يجرها وراءه من كل اتجاه وتيار، فإن المحركين الواقفين خلف الستار لا يألون جهدا في رجم الإسلام بكل نقيصة لا لأنه يمارس الظلم بالضد بالمرأة وإنما هي محاولة لوضع العصي في عجلته التي تزحف على القطاعات الإنسانية خارج
متابعة القراءة
  5974 زيارات
  0 تعليقات
5974 زيارات
0 تعليقات

مقاهي النجف الاشرف :رائحة الهيل تغازل التأريخ

يشعر المرء بالفخر حينما يتحدث الآخر من خارج إطاره العقيدي عن شخصية منه يتمثلها في حياته ويتخذها أسوة لمعاشه ومعاده، ونكاد في كل شهر محرم من كل عام نسمع أو نقرأ عن عالم غربي أو مصلح شرقي يتناول الإمام الحسين (ع) ونهضته المباركة بعظيم القول وجزيل المقال، مثمنا فيه الروحية العالية التي أبداها في كربلاء بما جعله يقلب الموازين رأسا على عقب، فصار السيف الذي ذُبح به الحسين (ع) وبالاً على من سلّه.وإذا تابعنا نصوص أعلام الأمم الأخرى، نجد أن كل علم تناول النهضة الحسينية من الزاوية التي ينطلق منها في حياته اليومية، فكل رأى في الإمام الحسين صورته، مما ينبئ
متابعة القراءة
  6867 زيارات
  0 تعليقات
6867 زيارات
0 تعليقات

أطباق ذات نكهة شهية بالحمص


مؤسسة الأبرار الإسلامية- لندنمع حلول شهر محرم الحرام أقامت مؤسسة الأبرار الإسلامية بلندن ندوة تحت عنوان: "تطور المنبر الحسيني عبر التاريخ" تحدث فيها الباحث المشارك في دائرة المعارف الحسينية الدكتور نضير الخزرجي. كان ذلك يوم الخميس 2 ديسمبر 2010 م وأدار الندوة وقدم لها فضيلة الشيخ حسن التريكي قال فيها: يحل علينا بعد أيام شهر محرم الحرام وهو شهر الحسين، شهر التضحية والفداء. وما أن يحل هذا الشهر حتى تبدأ مجالس العزاء التي أمر بإقامتها أئمة أهل البيت (ع)، كما ورد عن الإمام الصادق (ع): (أحيوا أمرنا، رحم الله من أحيا أمرنا)، ويقول أحد أصحابه: دخلت عليه يوماً وهو يصلي ثم
متابعة القراءة
  4783 زيارات
  0 تعليقات
4783 زيارات
0 تعليقات

اخر التعليقات

محرر العرب ولقاح كورونا / رابح بوكريش
23 آذار 2020
مرحبا استاذ رابح .. نعتذر لورود خطأ في العنوان .. شكرا لملاحظتك .. تم ...
الدكتور محمد الجبوري كورونا.. هلع جمعي .. كيفية التعامل معه / الدكتور محمد الجبوري
23 آذار 2020
الاخوة الاجلاء في شبكة الاعلام في الدنمارك تقبلوا خالص شكري وامتناني ل...
: - علي صفير شوق .. / سمرا ساي
25 شباط 2020
انى يكون الاحتظار جميل... ربما هناك اجابة

مدونات الكتاب

لا شك أن هذا المقال سيعرضني إلى الاتهام بنظرية المؤامرة(conspiracy theory)، خاصة وهناك كثي
محمد الدراجي
20 أيلول 2016
من مأسي هذا((  الزمَن الأغَبر)) الذي نَعيشُه..وألذي مَنَت علينا به ديمقراطيه مابَعد 2003 .
بعد ما عاناه ويعانياه المواطن(العتاكَـ) صاحب المهنة الشهيرة(جمع الأشياء المستعملة وإعادة ت
يواجه الشريكان التجاريان الاكبر للعراق، تركيا وإيران، عقوبات اقتصادية وازمات مالية حادة قد
رابح بوكريش
14 شباط 2019
ينظر المتابع بعين القلق و قلة الحيلة الى ما يجري في المنطقة العربية منذ سنوات، تطبيع مع ال
حسن العاصي
01 أيلول 2017
يظن معظم الغربيين أن القارة الإفريقية هي عيارة عن صحراء مترامية الأطراف، يقطنها شعب واحد ي
ثامر الحجامي
06 كانون1 2017
في كل مراحل الحياة وأحداثها، هناك طارئون عليها، يسطع نجمهم ويعلو شأنهم في غفلة من اللحظات
قبلَ اكثر من نصف قرن كان العراقيون يسخرون من الشرطي المرتشي، ويلقبونه بـ(ابو قران)، والقرا
على الرغم من الأزمة الاقتصادية المحدودة التي تعاني منها إيران ، إلا واشنطن و تل ابيب لا تز
أمس وسط التزاحم المليوني . وهذا السخاء العجيب الذي أمتد مائدة تنوعت وتشكلت بما جادت الانفس

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال