الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

وما هَزّ العِرَاقَ الفَاسِدونَا / حامد عبدالحسين حميدي

أ لَا ضَاقَتْ بِدنْيَانا خُطُوبٌ وما هَزّ العِرَاقَ الفَاسِدونَا ولا هَزّ الفَسَادُ إباءَ شَعْبٍ تَوشّحَ صَابِراً فِيمَا ابْتُلِينا حُشُودٌ كلُّهُا طَافَتْ بِنُصْبٍ لِتحْسمَ أمرَها مَجْدَاً ودِيْنَا لَها أمَلٌ تقلّبُهُ الـــــرَّزَايَا ليكْبُرَ حَامِلاً فِينَا اليَقِينَا وَيسْـرجَ ثَوْرَةً حَمْراءَ مِنّا وهَذا الحَشْدُ يَطرُقُها جُنُونَا ومِنْ بَسَمَاتِ دِجْلةَ كلَّ خَيرٍ تُطــرّزُ في غَدِ وَطنَاً رَصِينَا .... حامد عبدالحسين حميدي    
متابعة القراءة
  1423 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1423 زيارة
0 تعليقات

القاصّ فاضل الفتلاوي أعلنَ براءَته من الحروبِ في ( شمالاً نحوَ الجنوب )/ حامد عبدالحسين حميدي

كثيرة هي قصص وروايات الحروب التي طالما كانت ، وما تزال حبلى بالتسجيلية والتقريرية والسّردية ، لإحداث يومية ساخنة تغصّ بالتناقضات الحياتية ، والتي تشكل مادة ( تفعيل / تحريك ) لأكثر الكتاب .. حيث انهم يجدون فيها ضالتهم ، ولاسيما اؤلئك الذين عاشوا معها بكل تفصيلاتها وأحداثها المريرة ، وليس بغريب علينا هذه الدوائر الحياتية ، اذ / اننا عشناها بكل مفاصلها : التجنيد الاجباري والمتطوعون ، والبدلات الكاكية / ومعسكرات التدريب ومشاجب الاسلحة  / صور القائد الاسطوري / الطائرات
متابعة القراءة
  2970 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2970 زيارة
0 تعليقات

وا حَسرتاهُ على حُلمٍ تنبّهَ لِي( رثائية ) / حامد عبدالحسين حميدي

 مَا زِلتَ فِينا أبا مِيْنا* ولم يزلِ                           بيتُ الثقافةِ يكسُو العلمَ بالحُلَل ِ مَا زِلتَ نوْرَاً مُضِيئاً كلَّ دَاجِية ٍ                          ليبسمَ الفجرُ في وَجْهٍ من الأمل ِ مَا زِلتَ كِبْراً فلا تثنى عزيمتهُ                          رَجَاحة العَقل ِ سِرٌّ فيهِ مِنْ عَمل ِ إليـــــكَ تخْفـــقُ أرْوَاحٌ وأفئدة ٌ                         لتحملَ الشّوقَ في قلْبٍ من الجُمَلِ يَا شاغلَ الموتِ إنّ الموتَ في عَجبٍ                         أنّى التفتنا رَأينا الموتَ في وَجلِ يَا مَن اليهِ تناهتْ كلُّ مَكرمةٍ                            والحادثاتُ لهُ تحنو مِنَ الخجلِ نَبْكي عليكَ وهذا الدمعُ يؤلمُنا                          فقد
متابعة القراءة
  3519 زيارة
  0 تعليقات
3519 زيارة
0 تعليقات

التّجربة الشّعريّة لدى المتصوّفة / حامد عبدالحسين حميدي

( ... بعدما شاع التصوف وقويت شوكته ، ظهر بين المتصوفة شعراء أخضعوا الشعر للتجربة الصوفية ) :  د. محمد بنعمارة في الاثر الصوفي في الشعر العربي المعاصر ص 349 .التجربة الشعرية لدى المتصوفة ، هي غنية بما تجود بها قرائحهم ، وهم يبحرون في خفايا عالم ، مملوء بالطهر والعفة والنقاء ، انهم المتجردون من الدرن ولوثة الواقع الذي يجرّنا - أحياناً - الى الانغماس في لذات الدنيا وزخارفها ، هم المولعون بما خفي ، وبما هو مستور الى حدّ
متابعة القراءة
  4081 زيارة
  0 تعليقات
4081 زيارة
0 تعليقات

قصيدة ( امتلاء ) لخديجة حبيب السعدي : لوحة في تجليات أنثى / حامد عبدالحسين حميدي

إن تزامنية الولوج في بثّ الطاقات المنسلخة من الذات ، لا يمكن عدّه بالأمر الهيّن .. لأنها عبارة عن قطعة تكوينية من تلك الذات التي تتحرّر أحيانا من انفجارات متخمة بغلواء النفس وثوراتها العارمة ، وأحيانا تنغمس في لذيذ الترف الحياتي الساخن بالدفء العاطفي ، أنها تشكيلات ارتباطية ممغنطة وحسب الأمزجة التي نعيشها ، إنها رحلة في مخاضات عقل أنثى ، بل تجليات لفكر عشق وغصّ في متاهات موغلة ... الشاعرة (خديجة حبيب السعدي ) تضع بصماتها في إحدى قصائدها المعنونة
متابعة القراءة
  5569 زيارة
  0 تعليقات
5569 زيارة
0 تعليقات

رواية ( نافلة الخراب ) وسيكولوجية المكوّن الثقافي / حامد عبدالحسين حميدي

قيل أن : ( الرواية جاءت لتصوير الأزمة الروحية – على حد وصف لوكاتش لها- للإنسان؛ فهو يعيش موزعاً بين واقع حقيقي مليء بالتناقضات، وواقع افتراضي مثالي يحلم به ذاك الإنسان. لكنه ليس كأي إنسان؛ إنه الإنسان البطل الذي يتمرد على واقعه، والذي يحلم بالأفضل له ومجموعته، فيتسلح لذلك برؤية طبقته للعالم، إنه البطل الإشكالي .)( نافلة الخراب ) رواية لـ ( سعدون جبار البيضاني ) صادرة عن دار ميزوبوتاميا / بغداد - الطبعة الأولى / سنة 2016 ، تقع في
متابعة القراءة
  5495 زيارة
  0 تعليقات
5495 زيارة
0 تعليقات

حينما تجلّت بين يديه: اقترابات التجاذب النّسقي بين الحواس

  حرّك يده طرقَ سطح الارض خشى توهّم المارة سكونه نطق ببعض الحروف كي لا يتيبس ريقه فأين تسبح الكلمات ؟! نظر برفق الى انصاف النخيل لئلا تشعر بسلطة النقص فيتحجّر قلبه !! . (  ص 9 )   ( تحجّر قلبه ) تركيب يدلّ على الجمود والثبوتية / رفض الحركة المصاحبة بالتفاعل الحيّ ، لجأ اليه الشاعر عبر ارساليات متناغمة في ايحاءات ذات خطابية مضغوطة في تأسيس العلة التي يحاول من خلالها توصيف ما يروم اليه ، لذا / نجد
متابعة القراءة
  4645 زيارة
  0 تعليقات
4645 زيارة
0 تعليقات

د. سعد ياسين يوسف : في قصيدة ( شجرة العروج ) منولوج التماهي القصديّ / حامد عبدالحسين حميدي

عنونة القصيدة ( شجرة العروج ) له دلالة اثرائية / ايحائية في طرح تجليات باطنية ، عمقها يستمد من الشعور الحسيّ للماورائيات ، في تحفيز نظرة متماوجة في قرارة النفس ، اذن / في العنونة ما ينمّ عن شيئية ( المادي المحسوس والملموس ) بين الشجرة التي تحيلنا الى تكوينها التجسيدي ، وبين العروج .. المكوّر بشفافية الروح الضاجّة / المتسامية في حاضنات تعدّ اطياف انسان يحاول الرقي بالمكنون المادي الى التأصل وفرض هيمنة الابتهال الصوفي الشفاف والتأمل الى عالم الكون
متابعة القراءة
  4640 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4640 زيارة
0 تعليقات

الشاعرة الفلسطينية ( إيمان زيّاد ) : شامة بيضاء / يقظة اللون ، وتكثيف المعنى الحداثويّ

 لا يخفى علينا أن الدلالة اللونية لها تأثير حسيّ ونفسيّ ، يوقظ فينا كتلة من التأثيرات الايجابية أو السلبية وبطبيعة الحال سيكون لهذا اللون أو ذاك وقعاً متنامياً شيئاً فشيئاً ، ولقد ذكر (مارتن لانج martin lang ) في كتابه (تحليل الشخصية عن طريق اللون ) : ( أن البحث سيكولوجية اللون مجال جديد يمكن الإضافة إليه كلما تقدمت بحوث علم النفس حيث الأثر السيكولوجي للون يرتبط بالمعرفة الدقيقة لنفسية الإنسان.)وأكثر ما يؤثر فينا لونياً ، هما اللونان الضدان ( الأبيض
متابعة القراءة
  4488 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4488 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

زائر - مغتربة مدينة الفهود : المشاكسة..و..العطاء / عكاب سالم الطاهر
16 تشرين2 2020
استاذ عكاب سلام عليكم هل ممكن التواصل معكم عبر الهاتف او البريد الالك...
زائر - ألعارف الحكيم مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
15 تشرين2 2020
ماذا تحقق في العراق تحت ظل نظام البعث؟ ماذا تحقق على المستوى الفكري و ...
زائر - ابنة عبد خليل مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
07 تشرين2 2020
مقال جدا رائع استاذ عكاب ادمعت عيني لروعة وصف الموقف بين التلميذ واستا...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال