حيدر حسين سويري - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

شواظ من ماء، ابتكارات في عرض النص الشعري / حيدر حسين سويري

بعد إنقطاع طويل إلتقيتُ بالصديق (محمد المدائني) الذي يحاول أن يأتي بالجديد دائماً، فالبرغم من شاعريتهِ وتمكنه من ادواته الشعرية، لكنهُ يريد ان يكون مختلفاً وأن يأتي بالجديد...    أهداني ديوانه الشعري الأول(شواظ من ماء، سيرة ذلكية لأصوات ملونة) الذي خالف بدايته جميع الشعراء فكتب(ما يشبه الشعر) على خلاف المتعارف عن الآخرين أن يكتبوا(مجموعة شعرية او نصوص شعرية او ديوان شعر او شعر) لكنهُ اختلف عنهم جميعاً، ولم يكن اختلافه لمجرد الاختلاف، بل ان من يتصفح أوراق ديوانه يتلمس ذلك فعلاً، فلقد اعتدنا اخراجاً(تنضيداً) مألوفاً للشعر سواء كان عمودياً أو حراً، إلا أنهُ مع كتابته للعمود والحر والنثر جعل لقصائدهِ إخراجاً
متابعة القراءة
  39 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
39 زيارة
0 تعليقات

مأوى الثُعبان والزمن الجميل / حيدر حسين سويري

   يتبجح البعض بأن ما فات من زمان على العراقيين أبان حكومة الدكتاتور الهدام كان جميلاً، حتى غدو يدعونهُ بـ(الزمن الجميل)! أما نحنُ فلا نرى فيهِ أية لمسةٍ لجمال، إنما كان زمن قحط وكرب وبلاء، شواهدهُ مازالت واقعاً نعيشهُ ونكتشف منهُ مآسي جُدد.    كنتُ أتصفح الكتب في شارع المتنبي كالعادة، فوقعت عيني على رواية(مأوى الثُعبان) للروائي العراقي(حميد المختار) الذي نال منه(الزمن الجميل) ثمان سنوات قضاها في سجن(أبو غريب)، بسبب قلمهِ ونصرتهِ لشعبه؛ أشتريت الرواية وطفقتِ أخصف أوراقها، فإذا هي تنقل لي جانباً مهماً من مآسي(الزمن القبيح)، نعم... إنهُ أكثر من قبيحٍ ومقرف، بل توصلك الرواية إلى الأشمئزاز منهُ ومن شخصياته
متابعة القراءة
  72 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
72 زيارة
0 تعليقات

أحزاب إسلامية زنكَلاديشية! / حيدر حسين سويري

أخبار من الحكومة الزنكَلاديشية: •    في حادثة ليست بغريبة، هروب 20 معتقلاً من تجار المخدرات من مركز شرطة القناة، لكن الغريب في الموضوع أننا أكتشفنا أن الزي الرسمي للشرطة قد تبدل وأصبح شورت وفانيلا بيضاء فقط(ملابس داخلية)، والدليل على أنهُ الزي الرسمي أنهم يردتون معهُ الجواريب والأحذية، ويطاردون الهاربين بزيهم هذا!(جا بعد خالكم شكو مدير شرطة الأحبار يعتقل الي لابس برمودا؟ خل يعتقل الشرطة بالأول، لذا أقترح على وزير الداخلية تعيينه مدير شرطة العاصمة) •    الحرس الثوري الأيراني يتمكن من إيقاف ناقلة نفط زنكَلاديشية، تقوم بتهريب النفط إلى أحد الدول العربية بصورة غير شرعية، فيما أكدت وزارة النفط الزنكَلاديشية أن السفينة
متابعة القراءة
  80 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
80 زيارة
0 تعليقات

لا تربية ولا تعليم راح نعيش ع التنجيم! / حيدر حسين سويري

(دبابيس من حبر33)    أخبار من وزارة التربية الزنكَلاديشية: •    جائت نسبة الرسوب للمرحلة المتوسطة باعثة للآمال، معلنةً عن مستقبلٍ زاهر لأعداد شباب الوطن، حيثُ بلغت النسبة المئوية للراسبين في المدارس الأهلية والحكومية 77%، فأجتمعت هيئة الرأي في الوزارة(أسمع بيها وما شايفها يمكن يقودها المنجم علي الشيباني) وأقترحت عدة أمور: 1-    تكريم مدراء المدارس لنزاهتهم وأعطاء كل ذي حقٍ حقه 2-    تكريم واضعي الأسئلة التي لا يستطيع الأجابة عنها حتى مدرس المادة نفسها 3-    ارسال المدراء العامين لسفرة سياحية للدول الاوربية للأستجمام جراء تعبهم(في طيحان حظ التربية والتعليم) 4-    أعتبار هذا اليوم عيد وطني قومي زنكَلاديشي •    يقول أحد المعلمين الكبار:
متابعة القراءة
  125 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
125 زيارة
0 تعليقات

المعارضة الزنكَلاديشية / حيدر حسين سويري

بعد ما عاناه ويعانياه المواطن(العتاكَـ) صاحب المهنة الشهيرة(جمع الأشياء المستعملة وإعادة تدويرها)، لا سيما من النظرة السلبية لبقية فئات الشعب لهِ، ووقوعهِ بمشاكل مع مَنْ يشاركهُ بنفس صنف المهنة تقريباً ولكن بشكل أنظف وأرتب وهو المواطن(الدوار)، قرر عقد إتفاق يوحد الطرفين لحل معاناتهم مع بقية فئات الشعب الأخرى، فقررا أن يكونا كتلة سياسية تحت إسم(كتلة العتاكَة).    إنعقد الأجتماع الأول وبعد مداولة موضوع كيفية الأعلان عن الكتلة، قرر الزعماء المنضوون تحت الكتلة التعاقد مع مدرب شعبي لبناء فريق كرة قدم، وبذلك يعلنون عن كتلتهم بأسلوب حضاري ومرغوب من قِبل الجماهير؛ وبعد حضور المدرب وإطلاعهِ على أولويات الموضوع، وبما أنهُ من طبقة
متابعة القراءة
  159 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
159 زيارة
0 تعليقات

الأجرب لا يُجرب / حيدر حسين سويري

عندما أطلقت المرجعية عبارتها المشهورة" المُجرب لا يُجرب"، حصل تناقض وتضارب في تفسير ما أرادت المرجعية أن توصلهُ في هذه الرسالة، ولو جاز لي التعديل على هذه العبارة لكي يفهما الغبي والمتغابي لجعلتها" الأجرب لا يجرب"    كان في الحي لدينا طفل قذر ووسخ خُلقاً وأخلاقاً، فأطلق عليهِ أقرانهُ لقب(فلان الأجرب)، وذات مرة وهو واقف مع الأطفال وهم يلعبون لعبة الدعابل الشهيرة، كان الذباب يتجمع على(الأجرب) مما أثار غضبهُ، فتسائل: لماذا يتجمع عليَّ الذباب دونكم؟ فأجابهُ أحدهم: أليس لقبك(الأجرب)!؟    في مجتمع السياسة(ناخبين ومنتخبين) كَثُر الجربان، وهم أشهر من أن يُشار إليهم، لكثرة تجمع الذباب عليهم، ولوساخة أخلاقهم وأفعالهم، وهم أغبياء
متابعة القراءة
  127 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
127 زيارة
0 تعليقات

الصبّات العامة والصّبات الخاصة / حيدر حسين سويري

   في إحدى المسلسلات التلفزيونية العراقية كان يردد الفنان ستار خضير عبارة(الصبات الصبات نحلم تنشال الصبات)، وهي عبارة رددها جميع سكان العاصمة بالتحديد؛ الحلم أصبح حقيقة وجاء أمر رئيس الوزراء برفع الصبات(الكتل الكونكريتية).    بعد رفع الصبات من أما دوائر الدولة من قِبل أمانة بغداد وبمساعدة القوات الأمنية، إنتعش المواطن العراقي نفسياً وبدنياً، فقد كانت الصبات تبث روح الخوف والرعب نتيجة إيحاء فقدان الأمن، كذلك كانت تمنع مرور الناس فقد أستولت الدوائر الحكومية وغيرها على الأرصفة، مما أضطر المواطن إلى مشاركة السيارات للشارع، بالإضافة إلى أنها تسبب إزدحامات السير وتجعل الشوارع تغص بالسيارات التي لا تجد منافذ أُخرى.    كانت هذه
متابعة القراءة
  143 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
143 زيارة
0 تعليقات

العيد الزنكَلاديشي / حيدر حسين سويري

   العيد وفق الطريقة الزنكَلاديشية لهُ طريقتهُ الخاصة، حيث يظهر الخلل في الإجهزة الأمنية واضحاً وجلياً، وتأخذ الجماعات المسلحة حريتها بالتنقل داخل الأحياء والمنازل، وفرض الأتوات(العيدية) على كبار السن(الاباء والامهات والعمام والعمات والخوال والخالات)، بعد فرض السيطرة الكاملة على منازلهم، وللأطلاع عن كثب، لكم الخبران العاجلان: -    خروج الشوارع الفرعية(الدربونه) في العاصمة الزنكَلاديشية(في مدينة الصكَر وضواحيها بالتحديد) عن السيطرة، بعد إقتحامها من قِبل المجاميع المسلحة منذ ساعات الصباح الأولى ليوم العيد، الذين يتجاوز عددهم الـ 20مسلحاً في كل شارع، وبعد دقائق أعلنوا عن سيطرتهم الكاملة على شوارع العاصمة، من خلال نصب سيطرات في الشوارع الرئيسية المؤدية للأحياء(الدربونة)، وصرح ناطق بأسم مجموعة(زعيطة)
متابعة القراءة
  133 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
133 زيارة
0 تعليقات

أعدْ لهُ الميزان! / حيدر حسين سويري

صورة نُشرت على مواقع التواصل الإجتماعي، لشرطي يأخذ الميزان(المعيار) من شاب يبيع الخضار من عربةٍ تقبع على رصيف أحد الشوارع؛ أثارت هذه الصورة شجون المشاهدين ومنهم أنا، فلو كان هذا الشرطي حقاً مطبقاً للقانون لذهب للحيتان، لا يأتي ويتشاطر على هذا الشاب المسكين.    نسمع بالفساد ونشاهدهُ ويعترف أصحابهُ من على شاشات الفضائيات بفسادهم وفساد أحزابهم، لكن يخرجون من القناة يضحكون ويركبون سياراتهم الفارهة التي لم يكونوا يحلموا يوماً بركوبها، ليتجولوا في شوارع البلاد بلا حساب او عتاب...    إنَّ هذه الصورة عبرت عن الوضع المزري، الذي يمر بهِ البلد وعن شكل الفساد وقساوته فقد بلغ السيل الزُبى، وما مجلس مكافحة
متابعة القراءة
  145 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
145 زيارة
0 تعليقات

عيش أبّخّت .. موت أبّختْ .. مگرود يلمالك بخت / حيدر حسين سويري

جاء في الموروث الشعبي العراقي حكاية: ( امطيره ) ..اسم لـ أمرأة عراقيه .. مخصصه كل وقتها لـ زوجها(همام) .. اهتمام واحترام وحُب .. وگايمه بخدمته 24 ساعه على حساب اهتمامها باولادها. . ومن يجي شهر ( رمضان ) توكَّل زوجها وتشربه بأيدها .. وبما انه يحب الرگي (البطيخ) .. تگطعه قطع صغيره .. وحتى تنزع الحَبْ (البذر) منَّه .. ذيج السنه ..اجا رمضان و(همام) متزوج عليها وحدة صغيرة (فرفوره) ومگعدها بصفّه .... والمسكينة(امطيره) بآخر السفره تباوعله بحقد. بأول فطور طلب من "الفرفوره" تعطيه ماعون الرگي، فأعطته السكين والرگيه كامله بعمرتها؛ وگام صاحبنه يگص و يشيّف بأيده، وياكل، ويشمر الحَبْ (البذر)
متابعة القراءة
  110 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
110 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - منى كامل بطرس لا تٌعاقر الغياب / منى كامل بطرس
13 آب 2019
تقديري لكل من تفاعل مع نصوصي ..

مدونات الكتاب

أحمد الغرباوي
14 حزيران 2018
حبيبي.. لاعيد..لاعيد..على نافذة رَوْحك؛ فجر كُلّ يوم..عصفورُ الحُبّ؛ الذي لم يخلف موعده أب
تعرف القيادة بالمفهوم الواسع والعام القدرة والعزم على قيادة مجموعة من الناس حول هدف واحد م
موسى صاحب
03 تموز 2018
لست نادم على عدم مشاركتي في الإنتخابات  ولا متشمت بالذين سرقت أصواتهم يوم هبوا نحو صناديق
كَشف السيد يحيى السنوار، رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس″ في قطاع غزّة في لقاءٍ عَقده مع ا
واثق الجابري
06 نيسان 2016
أسم نذر نفسه لمقارعة الدكتاتورية فأرعبها، وأسس مشروع بناء الدولة العصرية المدنية ودفع نفسه
عبد الجبار نوري
01 تشرين2 2017
ثمة أحداث متعدد ومتشعبة ذات متاهات عنكبوتية معقدة ربما تملي علينا أحاديث علاجية توفيقية مق
سلام مسافر
17 آب 2018
هكذا يعتقد باحثون غربيون في معرض تحليل حملة العقوبات التي فرضها الرئيس الأمريكي، ويعتزم ال
عماد آل جلال
24 أيار 2016
من المؤكد إن الدول الديمقراطية في العالم، أقصد تلك التي إستقرت دستورياً كنظام ومؤسسات وأنت
حسن حاتم المذكور
18 تشرين1 2016
تحاول الغربة ان تقطع في مؤبديها جذور الأنتماء ومواقف الولاء لوطن لم يلتقيا فيه ولن يفترقا
زارني صديقي عماد بعد إصابتي بوعكة صحية, وبيده كتاب كهدية, فسألته ما هذا التغيير عماد بيده

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق