عبد الجبار الحمدي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

هل لنا بتذكرة... لو سمحت؟؟؟ / عبد الجبارالحمدي

هناك حيث الحظوظ الواهية... ينكب طابور طويل تعوي حوله همهمات شخوص فركت راحة أيديها علها تستبشر الخير وهي تتأمل أن تنال تذكرة مستقبل... هو لم يعي فكرة الوقوف غير أنه تعود في وطنه أن يقف ضمن الطوابير الطويلة التي عادة ما تكون للحيوانات حيث تساق الى حتفها، قادته أقدامه حيث واهب التذاكر كما الجمع الغفير... عالم مخيف يسير دون أن تشعر به خاصة الطوابير ممتدة الى مالا نهاية وعن ذات اليمين وذات اليسار.. كل ينشد التغيير إلا هو.. يريد ان يعلم الإجابة عن سؤال أرهقه..لم نحن؟؟ ساعة منتصف الظهيرة قد شدت بقِدرِ حرارتها وَهَمَت على ان تصب جام أشعتها على تلك
متابعة القراءة
  43 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
43 زيارة
0 تعليقات

الخط الأسود / عبد الجبار الحمدي

لم تسعفه عوارض أو مثبطات أيام ان تغير من خطه... فما أن يشاهد خطوطا ملونه حتى يلقي بنفسه فوقها معتم بهرجة ألوانها... لا يحب للعالم الجديد ان يتلون، فتلك في مسميات قاموسه بدعة ناهيك على انه قد ورث عُقَد الأولين الذين ساءت حظوظهم ودحضتهم الأقدار لأن يعيشوا في بلاد همها أن تشبع نفسك لطما وضربا كي تشعر أنك تقضي عقوبة أزلية كونك من الذين تخلوا عن ركب الحياة... يلوك رزيته بمضض حتى يثخن فمه وشفافه بالدم.. نعم الدم الغريب!!! أنه اسود، ليس أحمر كونه فاسد يجري بشرايين تمقت الحقيقة بأنه من عالم الأبالسة الذين يدفع بهم الشيطان ليوالو ركب قافلة حملت
متابعة القراءة
  74 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
74 زيارة
0 تعليقات

أتسلق نفسي ... / عبد الجبار الحمدي

لا أنخرط ولا أتماشى أبدا بين العامة من الناس... فالكابوس الذي أعيش اراه اشد قربا من تلك الأفواه التي تمضغ جروح قَرِحة النفاق والدجل والتدين المبرغث، خاصة فيما إذا دلف على مسامعهم أو اعينهم شيئا لم يروه من قبل لذا اراني أقول غير معتقدا: إذا أردت أن تجاور عليك أن تساير، وإذا أردت أن تساير عليك أن تقامر، فالحياة والناس فيها حظوظ كالنرد لا تحزر أبدا حين تتوافق ظنا معه يأتيك بما تحب من رقم... بت أؤمن أننا قطع من الزهر تمسك بنا العوالم ثم تراهن علينا برهان الموت او الحياة، غالبا ما يكسب الموت، فالحياة أقصر من أن تكون مصير
متابعة القراءة
  128 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
128 زيارة
0 تعليقات

أتسلق نفسي... / عبد الجبار الحمدي

لا أنخرط ولا أتماشى أبدا بين العامة من الناس... فالكابوس الذي أعيش اراه اشد قربا من تلك الأفواه التي تمضغ جروح قَرِحة النفاق والدجل والتدين المبرغث، خاصة فيما إذا دلف على مسامعهم أو اعينهم شيئا لم يروه من قبل لذا اراني أقول غير معتقدا: إذا أردت أن تجاور عليك أن تساير، وإذا أردت أن تساير عليك أن تقامر، فالحياة والناس فيها حظوظ كالنرد لا تحزر أبدا حين تتوافق ظنا معه يأتيك بما تحب من رقم... بت أؤمن أننا قطع من الزهر تمسك بنا العوالم ثم تراهن علينا برهان الموت او الحياة، غالبا ما يكسب الموت، فالحياة أقصر من أن تكون مصير
متابعة القراءة
  160 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
160 زيارة
0 تعليقات

زعبول ... / عبد الجبار الحمدي

تلد حكايتي... فجأة ودون مقدمات حكمت المحكمة بإدخالي مستشفى الأمراض النفسية دون أن تسمع دفاعِ، حتى المحامي كان مجرد فزاعة لي لا على من صال وجال في قاعة المحكمة، وهو يرى من  يكيل الإتهامات لي وأني اعاني مرض نفسي ومخبول، فكل الذي اوردته من وثائق وبراهين هي مجرد أوهام، وجميع الذين تقدمت بالشكوى ضدهم كانوا  نزهاء وشرفاء، وهم الذين رحبوا بي وتعاطفوا معي كوني مريض نفسيا عندما قالوا: إننا نعلم أن الضغينة والحسد هما من قاداه لمثل هذا التصرف إن حلمنا عليه ألف عام... مسكين سار وراء من أضاع حياته حتى لحس عقله الجنون وظن ان من زوده بما يكتبه على
متابعة القراءة
  131 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
131 زيارة
0 تعليقات

يركن ظنه... / عبد الجبار الحمدي

بعيدا يركن ظنه الذي اعتاد ان يسير ممشوق القوام مفتول العضلات، خاصة متى ما شاهد ما لا يمكن ان يناله، لا يقترب منه مادامت الأساطير التي ينعش فيها مرتادي قارعة المقاهي ذاكرتهم الخربة في نيل من تنملت قفاه كثرة لطم الأيام عليها حتى نالت منه وبات غثاء في فم زمن... يجتازه مثل غيره، فالزمان الذي يعيشه لا يفرق بين داعر وكافر، متدين أفاق أم عازف طبل، لقد اختلطت في هذا التقويم الأيام فصيفها جهنم وشتاءها هارب حيث بلاد ما يسمونه العم سام... ياله من سام هذا يمسك بخصية كل من يراه يستمني على بساط الريح الذي يركب بعد أن أدرك أن
متابعة القراءة
  162 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
162 زيارة
0 تعليقات

أصحاب القداسة ../ عبد الجبار الحمدي

تبا لك... أصمت ولا تزد! هاهو صاحب القداسة قد حضر يكسوه الوهج ممسكاً بالصليب بكلتيا يديه بشدة، يا للغرابة!! أتراه يطلب الغفران لنفسه من المصلوب على الصليب أم من الصليب الذي يحمل المصلوب، اقسم بالرب إنا في متاهة فحالنا يرثى له! أنظر الى وضعنا! كثيرا ما أتسائل هل عَمَدونا بالماء المقدس كي نضحى شياه تحت كنف راع يسوقها كما يشاء؟ أم اننا بتنا كذلك العبد الذي اخصي كون من اشتراه يخاف على اهل بيته منه؟ بعدها يشيع خبرا لقد اخصيته لأنه يكذب في العام كذبة واحدة يبتلي فيها سيده بالنكسة، ضاعت معالم الرب الحقيقي بين هاته وتلك، كما هي حقيقة أهل
متابعة القراءة
  183 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
183 زيارة
0 تعليقات

الظلال الأبيض.../ عبد الجبار الحمدي

تغتسل أقدامه بحرارة الرمال السائبة التي يمشي عليها... لم يعد يبالي بأنه بات وديعة لسياسات عاهرة، أخفت حقيقتها وراء علامات توقف قطعية بعد أن هللت أن الدين هو الدستور الحق وإن كان قد فبرك في بطون دول تعلم أن العرب مجرد فزاعات وَهم، تخيفها نفخة من فم نتن وعفطة عنز مقرن... بعدها أعلنت أن العبودية قانونها الجديد الذي يجب ان يعيشه إبن البادية وإبن الصحراء وإبن الحضارة، لقد اكتنفته البلايا طويلا، شحذ سكينه الثلم لينتقم ممن كان السبب وعندما رؤوا أنه لا فكاك لهم من جهله ارسلوه حيث يرغب، بيئته المقفرة هي السبب في جعله تيسا لا يجيد سوى النكاح رغبة
متابعة القراءة
  168 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
168 زيارة
0 تعليقات

أعمى المحطة السابعة ../ عبد الجبار الحمدي

ترتعد فرائصه وتصطك أسنانه فالبرد الشديد داهمهم قبل أوانه، ينفخ فى باطن يديه كي يوقظ أصابعه التي اعتادت ان تمسك بالساكفون الذي يعزف عليه في محطة المترو، هاهي قد حانت ساعة مجيء الرجل العجوز الذي رباه منذ لا يعلم متى!؟ يكفي انه ذكر في مرة معلقا... لا تتعبني ورأسك بالتفكير أين ومتى لقيتك مرميا على قارعة الطريق؟ صدقني أنا نفسي لا أتذكر الواقعة! لم يكن في نيتي ان احملك لكن شئ ما دفعني وشدني إليك... لم اعرف إلا مؤخرا ربما إنها كانت ساعة حظ لي، صرت الأنيس لي والجليس رغم أن عالمك مظلم وهذه  تحسب لك فقد جعلك تأخذ مكانة أوسع
متابعة القراءة
  129 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
129 زيارة
0 تعليقات

الذبالة والسجان ... / عبد الجبار الحمدي

لا تكن مثلي.. تضيء للنّاس ومن ثم تدفع الثمن، أستعجب حالك!! فبعد ان ناولك الدهر صفعات أطالت عمرك المستشري عذابا دون ان يهيد أو يستكين... لم أشهده لحظة قد أخذ هدنه أو أراح أكف، فدوما يغزل لك المكائد كي يلهيك مثلي.. لم احسب كم هو طول الفتيل الذي ألبستني؟ فغالبا ما تلبسنيه في عتمة خلسة، حتى لا تدعني اشهد جريمتك وأنت تجبرني على شرب ما يذهب بعقلي بعدها ترسلني حيث جهنم... الى أن ألزمت نفسي ان لا أطالب بأن اكون ذي مشاعر او أحساس، فقد ماتت براعم الاحاسيس التي احرقها اللهب.. صرت مجرد ذبالة همها ان تسف رائحة مستنقع فتيل أجرب
متابعة القراءة
  147 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
147 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - منى كامل بطرس لا تٌعاقر الغياب / منى كامل بطرس
13 آب 2019
تقديري لكل من تفاعل مع نصوصي ..

مدونات الكتاب

معمر حبار
11 كانون1 2013
هذه المرة إخترت أقرب شاطئ وهو الشاطئ العائلي الخاص بتلعصة التابع لسيدي عبد الرحمان بالشلف،
حيدر حسين سويري
19 أيلول 2018
يُحكى أنّ الأديب المصري نجيب محفوظ جمعته علاقات طيبة مع العديد من كبار الأدباء مثل الأديب
رؤية علميّة جديدة لعالم جديد يبحث في حقيقة العقل و دوره في إسعاد البشرية عبر تحقيق نظام إج
تداولت وسائل الاعلام كثيرا الانسحاب المفترض للمملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي أو بريكزت،
أمين جياد
15 آب 2017
الكُلُّ أمامَكَ ولا أحدٌ يَراك....... وانتَ أمامَ الكُلِّ ولا تَرى أحدا... .............
من يبدأ بإلقاء الحجر الأول أيها المواطنون التعساء؟ من يستطيع أن يغامر بهذا الملل ليلقي تحي
د. هاشم حسن
17 كانون1 2017
  تحقق اخيرا نصرنا الامني على داعش الاجرام، ونترقب حربنا القادمة ضد الفساد لاستعادة المليا
لا يوجد في القانون ما ينص على أحقية الزوجة بالعصمة، ولن يرضخ القانون لمثل هذه الطلبات، فهو
مرام عطية
08 حزيران 2017
ياولدي لاتسلْني كم نجمٍ غادرنيحين لاحَ في عينيكَ شجنٌ ؟وكمْ ليلٍ سهرتُ ليبسمَ فيكَ قمرُأو
لطيف عبد سالم
20 شباط 2018
منتدى أضواء القلم الثقافي الاجتماعييفتتح موسمه الثقافي بأمسيةٍ عن سمات الخطاب السياسي لانت

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق