الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

فضيحة بنما ... ماذا عن العراق !!!! / د عزيز الدفاعي

11،6 مليون وثيقه كشفت من شركه المحاماة البنميه ( mossack fonesca) التي وصلت الى وسائل الإعلام العالمية وكانت (قنبلة) الموسم بشان الفساد المالي وتسببت بفضائح واستقالات وتحقيقات فتحت في اغلب دول العالم قد تطيح بكبار قاد تها ورجال إعمال واتحادات دوليه وهو ما قد يقود الى تغييرات جوهريه في النظام المصرفي العالمي والتحويلات الخارجيه وفتح الحسابات خارج الحدود لنتتبع عددا من هذه الدول على سبيل المثال لا الحصر : الارجنتين : فتح المدعي العام تحقيقا حول تورط رئيس الجمهورية مارويجو ما
متابعة القراءة
  4742 زيارات
  0 تعليقات
4742 زيارات
0 تعليقات

كم مره اعدموه ؟؟ / عزيز الدفاعي

حين ظهر بمشروعه الوطني وطلبت منه المرجعية في النجف أن يتخلى عنه فتولى أمر الحزب مراجع وقيادات لم تستوعب واقع العراق والظروف المحيطة به ...وكان الإعدام الأول معنويا فحين كان مهيأ ليقود المحرومين كان الشعب بين خاءف ومغيب أو هاتف للطاغية وأعدم وشقيقه المظلومه على يد الدكتاتور جسديا حين نجح الغرب في إشعال فتيل الحرب التي غيرت بوصله الصراع في المنطقه لتحل إيران محل إسرائيل والشيعه محل الصهاينه وادخلنا في متاهات قمه مدريد واوسلوا واحتلال بيروت و الحروب الطائفيه التي كان
متابعة القراءة
  13188 زيارات
  0 تعليقات
13188 زيارات
0 تعليقات

تمخض الجبل. ..فأخرج الشريف! !! / عزيز الدفاعي

كان من بين أكبر أخطاء التاريخ عندما أعلن عن رغبه بريطانيا الاعتراف بالعراق بعد الحرب العالمية الاولى ان توجه أعيان الشيعه معلنين بيعتهم لفيصل الأول المطرود عن عرش الشام ونصبوه ملكا عليهم بعد أن اختلفوا حول هوية من يكون أهلا لتراس الدولة الوليدة وكأننا شعب ظهر فجأه على وجه الأرض بلا تاريخ أو رجال ...دائما تصرعنا خلافاتنانفس الخطأ يتكرر اليوم بترشيح علي ابن الحسين من قبل حيدر العبادي ليكون البديل عن الجعفري في الخارجيه بعد أن كسرت القاروره بفعل التظاهرات وخرج
متابعة القراءة
  4204 زيارات
  0 تعليقات
4204 زيارات
0 تعليقات

شهاده للتاريخ. .. / د.عزيز الدفاعي

أطالب كل من نائب رئيس لجنه الأمن والدفاع في البرلمان الفريق الركن المتقاعد اسكندر وتوت الذي كان عضوا أو رئيس اللجنة التي حققت في الهجوم الذي استهدف البرلمان عام 2009 واطلع على جميع الوثائق الاعترافات والأشرطة المصوره والصوتيه التي أكدت ضلوع الإرهابي محمد الدايني بتلك العمليه الإرهابية وفق ما سمعته منه شخصيا وبحضور عدد من الأشخاص وهي امانه ستكون برقبته أمام الله وعليه أن ينطق بها انصافا للعدالة وأسر الشهداءوكذلك ا اناشد للواء الركن المتقاعد عبد الكريم خلف الكناني من خلال
متابعة القراءة
  4380 زيارات
  0 تعليقات
4380 زيارات
0 تعليقات

انت مع الحمزه يا صلاح الربيعي .. / د.عزيز الدفاعي

 لم يكن من السهل على قلبي وانا اتابع كل يوما بعضا من وجوه موكب الآباء والشرف والرفعة الوطنيه الذي يقدمون صدورهم لتلقي سهام الغدر والارهاب التي انهالت على العراق من كل الجبهات دون أن أنسى رماح الغدر التي طالما استهدفت ظهورنا ومع كل سقوط فارس يثلم جزء من روحيولم يكن حتى بمقدوري في هذا لزمن الساقط لولا نفحات الشهامة والعزم والبطولات للقوات الامنيه والمتطوعين تلبية لنداء الضمير أن أنسى في صخب الصراع المبطن على العرش والنفوذ وتصفية الحسابات بين الاخوه الاعداء
متابعة القراءة
  4414 زيارات
  0 تعليقات
4414 زيارات
0 تعليقات

استقل قبل ان تقال ...وتعلم من ديغول / د عزيز الدفاعي

السيد وزير الكهرباء قاسم الفهداوي :نصيحتي لك من قاري وباحث ومنقب بين صفحات تاريخ العراق وشعوب المنطقه وثورات الشعوب المغلوبه على امرها على سطح هذه الارض عاصر وكتب عن كثير منها داخل العراق وخارجه على مدى عقود عجاف شهدنا فيها صعود اليسار وافوله وارتفاع مد الفكر القومي ونهايته وصدمنا بحركات الاسلام السياسي وتخبطها وربما لو اتيح لي الحد\يث لرويت لك كيف اعدم الرومان نيكولاي تشاوتشسكو وزوجته شتاء عام 1989 م رغم انه قاد اكبر عمليه بناء عمراني وتنميه اقتصاديه مذهله في
متابعة القراءة
  4443 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4443 زيارات
0 تعليقات

الخلافات بين المعارضة السورية والولايات المتحدة تجبرها على عمل بشكل مستقل

لاي صراع وجهان احدهما داخلي واخر خارجي لاينفصل احدهما عن الاخر بل يكون مكملا له ومؤثرا فيه ايا كانت طبيعته ومستواه فالفيتناميون وفي اوج هجومهم على القوات الامريكيه في سابكون مطلع السبعينات لم يقطعوا مباحثات السلام في باريس مع ثعلب السياسه الامريكية هنري كيسنجر... والايرانيون يواصلون منذ عقد من الزمان مباحثاتهم المارثونيه مع الشيطان الاكبر حول الملف النووي ويتبادلون مع الرؤساء ووزراء الخارجيه الامريكيين التهاني بالاعياد والمناسبات رغم ان حلبه صراعهم في سوريا ولبنان وافغانستان واليمن والعراق لازالت حاميه الوطيس رغم
متابعة القراءة
  3608 زيارات
  0 تعليقات
3608 زيارات
0 تعليقات

معركه ( الانبار )المصير الواحد : اما ان تكونوا معنا ....او مع الارهاب!!! / عزيز الدفاعي

(خواننا...وانفسنا...وماء عيوننا...سنة العراق حصراً.... اذا كنتم تؤمنون...بوحدة العراق...وعزة العراق...وكرامة العراقيين... فأما أن عواطفكم وجهودكم مع العراق وجيشه وحشده الشعبي دون تردد... أو مع داعش !!!! فقد حانت لحظة اختبار...الوطنية الصادقة !!!...ولايلدغ المؤمن من جحرٍ مرتين!!!... و لا توجد منطقة وسطى...مابين الجنة والنار.....) الدكتور عبد الامير علوان -د عزيز الدفاعي لقد كان جوهر المشروع الغربي في العراق منذ احتلاله عام 2003 تمزيقه ا اثنيا وطائفيا عبر معماريه بول بريمر ونظام المحاصصه المقيت المشبوه وتفتيت قوه شيعته بوجه الخصوص الى كتل واحزاب متصارعه
متابعة القراءة
  4961 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4961 زيارات
0 تعليقات

غداً ستخلو الشجرة / د . سجال الركابي

ظهرت في الايام الماضيه مقالات تتحدث عن تاجيل معركه تحرير تكريت وفق معطيات دوليه واقليميه في ضوء زياره نائب وزير الخارجيه الامريكي لبغداد وضغوط عربية خارجية اضافه الى اخرى عسكريه من بينها انسحاب اللواء 23 للجيش وسقوط مقره بيد داعش وتحويل تكريت الى ارض من عبوات وانتحاريين تحول دون تحرير المدينه التي طالما اعتبرت معقلا للبعثيين الذين اطلقوا لحاهم وتحولوا الى ذباحين بامره البغدادي واخرهذه السيناريوهات مقال افتتاحي لشرق الاوسط يتحدث عن الحاجه الى طيران امريكي لدعم الجيش بعد فشل ايران
متابعة القراءة
  3686 زيارات
  0 تعليقات
3686 زيارات
0 تعليقات

(الانتحاريون البيض ) وصمت الدبلوماسيه العراقيه د عزيز الدفاعي / د.عزيز الدفاعي

لعل واحده من الامور المحيره في العراق عدم استخدام اوراق الضغط ايا كانت لخدمه المصالح القوميه العراقيه فالذي ترونه في الصوره جاك بيلاردي ابن ال 18 عاما وهو استرالي الجنسيه فجر نفسه في الرمادي مؤخرا وكان بين عصابات داعش ومن قبله قضى عشرون استراليا اخرون مصرعهم في العراق ليضافوا الى عشرات اخرين من الانتحاريين الالمان والفرنسيين والبريطانيين الذين تسببوا باستشهاد مئات المواطنين لكن الحكومه العراقيه لم تحرك ساكنا ولم تستدعي سفراء تلك الدول الى مبنى الخارجيه لتحتج عليها ولم تطالب باي
متابعة القراءة
  4266 زيارات
  0 تعليقات
4266 زيارات
0 تعليقات

على طريق الفداء .... نلتقي عند الحسين / د عزيز الدفاعي

ليس لدي ما اقوله يا علي في هذه اللحظات سوى ان اهلك وعشيرتك يزفونك اليوم لتلتقي بحبيك وهم يهزجون في رحله الوداع الاخير .....( نموت على الحك موش على وساده ) وهؤلاء هم اخوه عروسه ..... الدفافعه مثلهم مثل كل عشائر العراق التي تابى الضيم وتقدم الولد قربانا واضحيه من اجل البلد فالكل يفاخر بعدد مقاتليه وعدد شهداءه فاي شرف وفخر هذا في تاريخ العراق ستذكره الاجيال القادمه وتنحني له(يا ولدي قد مات شهيدا من مات فداءاا للمحبوب .)كم كنت ترددها
متابعة القراءة
  4235 زيارات
  0 تعليقات
4235 زيارات
0 تعليقات

حكومه العبادي والخيار الاصعب / د .عزيز الدفاعي

لازال البرلمان العراقي في حاله ارباك منذ ان علق عضاء ووزراء كتلة تحالف القوى العراقية والقائمة الوطنية بقياده علاوي لحضورهم بعد مصرع احد النواب السنه يوم 15 شباط لتنفجر امام رئيس الوزراء والتحالف الوطني قائمه المطالب الخمسه التي تهدد باسقاط الحكومه ووضع العراق امام مجهول ولعل مما ساهم في تعقيد المشهد ووضع العمليه السيا سيه برمتها على المحك موقف كل من تيار الاحرار والمجلس الاعلى تحت مبرر وحده الصف الوطني ومنع انهيار الامور والمطالب الخمسه التي رفعت لرئيس الوزراء والتحالف الوطني
متابعة القراءة
  4708 زيارات
  0 تعليقات
4708 زيارات
0 تعليقات

سوف نبقى ضمير الشعب وصوته ولسانه رغم هراوتكم / د عزيز الدفاعي

دائما ما تسالت بصمت لم يتحول كثير من المظلومين والمهمشين والضعفاء الى وحوش كاسره حين يكلفون بواجب امني يتناسون معه انهم ادوات لتنفيذ القانون لا انتهاكه ووطاه باقدامهم ؟؟؟ مدرب رياضي يقتله رجال امن بوحشيه .... مواطنون ابرياء يدهسون من قبل حمايات مسئولين ضابط مرور يتعرض للركل والضرب باعقاب البنادق من قبل حمايه وزير طبيب مناوب يتعرض للضرب والاهانه وسيده تسحل من شعرها لانها تظاهرت للدفاع عن حق مشروع وصحفيون تاره يطلق عليهم الرصاص بدم بارد واحيانا يتعرضون للضرب المبرح من
متابعة القراءة
  4798 زيارات
  0 تعليقات
4798 زيارات
0 تعليقات

معن الخالدي : هذا الرجل جدير ان يتعرف على حياته الشخصية اصدقائه / د.كاظم العامري

لعل اي مراقب يلاحظ بوضوح مقدار عدم الرضا الذي يقابل به التحالف الوطني في قواعده الشعبيه وسط وجنوب العراق بعد ان اثبت عجزه عن اداره الملفات الملحه وخيب امال الملايين منهم وكانوا بمثابه الصدمه الكبرى خاصه تلك الاحزاب التي انحرفت عن خطها الجهادي الوطني وشعر الكثيرون ان قادتها تنكروا لاحلامهم و عبروا على اجساد ابناءهم الشهداء الذين كانوا قرابين وطنيه عبر مسيره طويله امتدت لعقود من سنوات القهر والمطارده والاعدامات والمقابر الجماعيه والانتفاضات المغدوره وكان من الطبيعي ان تنعكس الخيبات والانتكاسات
متابعة القراءة
  3847 زيارات
  0 تعليقات
3847 زيارات
0 تعليقات

الدبلوماسية العراقية اضرت كثيراً بهيبة الدولة / نـزار حيدر

وسط تراجيديا العذاب العراقي لااشعر بالم يعتصر روحي بمقدار ما يعانيه اطفال العراق من انواع وحشيه من انتهاك حقوقهم وانسانيتهم . قبل اعوام حين اطلق الجنود الاسرائليون النار على الطفل الفلسطيني محمد الدره ثار العالم العربي غضبا وحزنا لكن لااحد كان يعنيه موت 850 الف طفل عراقي نتيجه الحصار الغربي الظالم على العراق ... السيده مادلين اولبرايت وزيره الخارجية الامريكيه حينذاك اجابت حول تساؤلات الاعلام بشان ذنب اطفال العراق الذين ماتوا بسبب الجوع والمرض قائلة ا:نعم يستحق اسقاط صدام هذا الثمن
متابعة القراءة
  3729 زيارات
  0 تعليقات
3729 زيارات
0 تعليقات

قصص قصيرة جداً / فلاح العيساوي

ينصب نقدنا دائما على النظام السياسي واخطاءه وعثراته لكننا دائما نهمل محاسبه انفسنا وما نقوم به من سلوك احيانا يتسبب في تخلف المجتمع واستمرار المظاهر السلبيه التي هي من مسئوليتنا جميعا ولعل واحده من هذه المظاهر المدانه التي يتحمل التقصير فيها طرفان وهما الاطباء من اصحاب العيادات الخاصه ووزاره الصحه معا ..... فاغلب هذه العيادات منتشره في مباني وعمارات قديمه وشقق اغلبها عباره عن مكان لايصلح حتى لخزن الاشياء التالفه والقديمه فجدرانها شبه مغبره او سوداء تقادم عليها الزمن ربما منذ
متابعة القراءة
  3686 زيارات
  0 تعليقات
3686 زيارات
0 تعليقات

الرفيق اخروتشوف ... والاستاذ علي الاديب !!!! / د عزيز الدفاعي

 الاستاذ علي الاديب / القيادي في حزب الدعوه الاسلامي / عضو البرلمان عن ائتلاف دوله القانونوزير التعليم العالي سابقاالسلام عليكم ورحمه اللهقرات هجومكم على رئيس الحزب ورئيس الوزراء السابق نوري المالكي الذي كلفكم بوزاره هامه طوال سنوات ليست بالقصيره وهو يضاف الى انتقادات علنيه وجهها قياديون اخرون في الدعوه خلال الاشهر التي اعقبت ازاحه المالكي وتكليف العبادي بدلا عنه فيما يشبه الانقلاب الصامت الذي بدا يظهر للعلن الى درجه ان فسر البعض زيارات المالكي لطهران وبيروت بانه محاوله لحمايه نفسه من
متابعة القراءة
  4651 زيارات
  0 تعليقات
4651 زيارات
0 تعليقات

المهام الخمسة لنجاح عملية تحرير الموصل / اسعد عبدالله عبدعلي

ما جدوى الكتابه بعد ان تعصر روحك براحتيك وتنتقي الكلمات مثلما تنتقي العروس عقدها اذا كانت مجرد حروف لايقرئها من يستطيع ان يتحرك لتغيير واقع فاسد متهالك وحاضر كالهشيم في بلد يسير نحو الهاويه والتفتت ؟؟؟ هل نغني لبعضنا البعض ونصفق لنوهم انفسنا بان لنا جدوى في هذا السيرك الوطني ؟؟؟ما جدوى ان تصدح بصوتك لسنوات طويله وان تتحمل سم بعض الالسن وتهديد من تكشف زيفهم وتفضح سقوطهم اذا كان جزء كبير ممن في القاعه من الصم البكم واخرون عصبوا اعينهم
متابعة القراءة
  3761 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3761 زيارات
0 تعليقات

مبروك عرس سليله الحسب والنسب ! !!!!مهرها دماء شهداء سبايكر / د عزيز الدفاعي

السيده رغد صدام حسين :حنيها بدم الاف الشهداء فهي من ظهر الفرعونواحكي لها كيف ان اباها وجدها واخوالها وعشييرتها وغلمانهماحرقوا قلوب عشرات الالاف من الامهات بالامس واليومواسكنو فلذات الاكباد في مقابر اشتراكيهزغردي لها حين تضع بدله عرسها البيضاءالتي لايختلف لونها عن اكفان اولادنا الذين جمعنا عضامهم وجماجمهمباكياس من نفس اللون في الرضوانيه والمحاويلولا زال العشرات يبحثون عن بقايا رفات واشلاء دون جدوىاحكي لها كيف اقتحم اباها مدن الجنوب ودك اضرحه احفاد رسول الله بالراجماتوكيف حفرت بلدوزرات المعوجه افواههم اخاديد في الارض
متابعة القراءة
  6184 زيارات
  0 تعليقات
6184 زيارات
0 تعليقات

لهذا احبك رغم انك تحرق قلبي كل عام / د عزيز الدفاعي

لان الحسين رغم انفهم وشهادات ميلادهم المزورة هو الحرف الأول في الثورية والشرف والسيادة.والعروبة .. ولان الحسين هو الفاروق بين الحق والباطل... وبين الشرف والسقوط.. وبين الوطنية والخيانة .. ولان الحسين داس بنعله على كل الخطوط الحمراء السياسية والسلطة غير ألقائمه على العدل وحرم التوافق بين قاتليه وأنصاره فأصبح خالدا وعظيما ورائعا... فهل نحن ياسيدي لازلنا (سلما لمن سالمكم)...و(عدوا لمن عاداكم)؟ ..لعلني أخشى الإجابة في حضرتك ياامير السلام...وأنت تدري لماذا ..فأستر عورتنا السياسية سيدي!! .أنت رمح هاشمي أقوى من كل الاباشي
متابعة القراءة
  4247 زيارات
  0 تعليقات
4247 زيارات
0 تعليقات

نعم احتضنهم وقبل جباههم / د عزيز الدفاعي

قالوا لك منذ شهرين لم نغادر ثكناتنا وخنادقنا اي ان رائحه تراب الارض والبدله العسكرية التصقت باجسدهم التي جعلوا منها سواتر ومتاريس تحمي الارض والعرض والكرامه رغم ان ملامحهم توحي بانهم فقراء لايمتلكون اشبارا من ارض العراق لكنهم هبوا حين ناداهم الضمير واستصرخهم غدر الغادرين ... . حين قبلتهم وربت على اكتافهم وقفت على قدمي وصفقت لك يا قائد القوات المسلحه العراقية .... اقولها لاول مره تذكرت حينها وانت تزور جرف الصخر قصيده ابا فرات محمد مهدي الجواهري الرائعه : صلاح
متابعة القراءة
  5047 زيارات
  0 تعليقات
5047 زيارات
0 تعليقات

انتقاد رئيس الوزراء العراقي للولايات المتحده ما وراءه ؟ د عزيز الدفاعي

منذ تسلمه لمنصبه قبل حوالي شهرين ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ينتقد بين الحين والاخر السياسة الامريكية تجاه العراق عبر وسائل الاعلام فقد اثار ضجه في الولايات المتحده عندما صرح الشهر الماضي بان العراق كشف للامريكيين عن خطه لداعش لنسف المترو في نيويورك ثم عاد لاكثر من مره لينتقد فاعلية الضربات الامريكيه ضد داعش وحين خرج من مقابله السيد السستاني اليوم ادلى بتصريحات قللت من شان الضربات الجوية الامريكية واعتبر دورها في اخر قائمه من يعتمد عليهم العراق في الحرب قد
متابعة القراءة
  4612 زيارات
  0 تعليقات
4612 زيارات
0 تعليقات

للصبر حدود! / وداد فرحان

شن الفريق الركن المتقاعد وفيق السامرائي يوم امس هجوما شديد اللهجه على الفريق بابكر زيباري رئيس اركان الجيش العراقي الذي مثل العراق في اجتماعات البنتاغون مع 20 دوله تحالفت لمحاربة داعش ووضع استراتيجيه لحرب قد تكون طويله المدىواووضح السامرائي الذي تتهافت الفضائيات ووكالات الانباء العربية والعالمية لمعرفة وجهة نظره بالاحداث الجارية في العراق والذي سبق له ان شغل مواقع عسكرية في عهد النظام السابق قبل ان ينشق على صدام وينظم لصفوف المعارضه ان بابكر زيباري ليس سوى( ملازم هرب من الجيش
متابعة القراءة
  4133 زيارات
  0 تعليقات
4133 زيارات
0 تعليقات

ليلتك أقمارٌ / نجاح ابراهيم

خلال الاحداث التي سبقت سقوط نظام القذافي ودخول الميليشيات التي دربها الغربيون لهذا الغرض وبعضهم كان ضمن قائمه المتهمين بالارهاب ضمن تنظيم القاعدة بثت احدى الفضائيات العربية المعروفه فلما مصورا يظهر اقتحام الثوار لمدينة بنغازي وسقوطها بايديهم وهو ما اذهل القذافي لان قواته كانت تحكم سيطرتها على المدينه تماما مما تسبب في انهيار معنويات انصاره واختراقدفاعاتهم وسقوطها بعد اسبوع من ذلك التاريخ !!!! وخلال مسلسل الربيع العربي كان بعض مقدمي برامج تلك القنوات يتصرفون وكانهم هم من ازاح الدكتاتوريات انذاك !!!!!هذه
متابعة القراءة
  3778 زيارات
  0 تعليقات
3778 زيارات
0 تعليقات

(الوجه الآخر) لتركيا / عبد الحسين شعبان

أعلنت هيئة النزاهة، ان تقريرها السنوي ادان خمسة وزراء ابرزهم محمد علاوي ورافع العيساوي وثمانية مدراء عامين بتهم فساد إداري ومالي، وفيما اتهمت مجلس النواب برفض تمرير قانونها بحجة فقرة “كشف الذمم المالية للنواب”،، مبينا أن التقرير اظهر إدانة خمسة وزراء وثمانية مدراء عامين بتهم فساد إداري ومالي. وأضاف الساعدي أن الوزراء هم وزير الكهرباء الأسبق ايهم السامرائي ووزير التجارة السابق فلاح السوداني ووزير الاتصالات المستقيل محمد علاوي ووزير الدفاع الأسبق حازم الشعلان ووزير المالية المستقيل رافع العيساوي، مشيرا إلى أن
متابعة القراءة
  3714 زيارات
  0 تعليقات
3714 زيارات
0 تعليقات

كم اشتاق لك يا اغلى الناس د عزيز الدفاعي / د.عزيز الدفاعي

ابي لازلت منذ رحلت عنا اسمع صوتك واحس بانفاسك عائدا كل يوم تنفض عن بدلتك رذاذ طباشير كتبت به طريق الاف التلاميذ الصغار ولازلت انا مسكونا بايام طويله باعدت بيننا لربع قرن دون ان انسى كل صباح حين اسجد ان اقبل يديك لكني لااجد اليوم الا ذكرى مجرد صور وحكايات تركتها الى دار الابديه بعد ان عشت لسنوات وحيدا غريبا نافرا من عالم كنت تسميه بانه بلا قلب وضمير وبلا مبادئ بعدك بقي المنزل موحشا خيم عليه السكون وتراكم الغبار على
متابعة القراءة
  4483 زيارات
  0 تعليقات
4483 زيارات
0 تعليقات

وكالات دولية: أكثر من مليون طفل يمني يعانون الجوع

هل يكفي مجرد احاله جنرالات متخاذلين تحوم حولهم الشبهات على التقاعد تركوا الموصل والاف الاطنان من السلاح والعتاد و350 مليون دولار لتقع كالتفاحه الناضجه بايدي تنظيم داعش الارهابي ؟؟؟؟ في جميع دول العالم خاصه في فترات الحرب يحال الضابط المقصر للمحاكم العسكريه الصارمه وينفذ حكم الاعدام رميا بالرصاص بالخونه والجبناء وتصادر اموالهم وما كسبوه من خلال خدمه مقدسه خانوها ولم يكونوا اهلا لها لانها مهنه الرجال الشجعان البواسل الذين يتحملون وزر امانه الوطن وسيادته وارواح من هم تحت امرتهم نامل في
متابعة القراءة
  3829 زيارات
  0 تعليقات
3829 زيارات
0 تعليقات

هل نفكر بطلب وصاية الامم المتحده على العراق ؟ / د . عزيز الدفاعي

قد يكون الطلب غريبا على الكثيرين فاغلب دول العالم تطالب بنيل الاستقلال التام فلماذا يطلب العراق بوضعه تحت الوصايه الدوليه يتساءل البعض مندهشين ؟ قد يكون الجواب خارج المنطق العام وربماالعقلانية التاريخيه بيد اننا لو تاملنا تاريخ العراق على مدى اكثر من سته عقود بلغت ذروتها في السنوات الاخيره من القتل والخراب والدمار بعد ان كانت الحجه وجود نظام قمعي شمولي ما يدفعنا على طرح مثل هذه الافكار خارج السياق العام وسط محيط سريالي اشبه بمتاهة . اتذكر مقوله جهاد الخازن
متابعة القراءة
  4367 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4367 زيارات
0 تعليقات

اخر التعليقات

رائد الهاشمي رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
03 حزيران 2020
عليكم السلام ورحمة الله أخي الغالي استاذ أسعد كامل وألف شكر من القلب ل...
زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال