Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

إنعام كجه جي
13 آذار 2013
وقبعة اللغة الفرنسية هي تلك الحركة التي تشبه سقف الكوخ أو الرقم ثمانية بالحرف الهندي، وتوضع، في
2438 زيارة
أفكار شيطانية لم تطرأ على بال هولاكو, ولا على بال جنكيزخان, ولا على بال الجن الأزرق, فبعد أن أب
2668 زيارة
الاتفاق المعلن عن لقاء وزير النفط الاتحادي عادل عبدالمهدي ورئيس حكومة اقليم كردستان نيتشرفان با
2644 زيارة
محرر
03 نيسان 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - لقي 9 أشخاص على الأقل مصرعهم وأصيب أكثر من 20 بتفجير عبوة
2723 زيارة
د. طه جزاع
25 أيار 2015
ينحى أغلب من يكتبون ذكرياتهم وسيرهم الشخصية إلى تجنب تفاصيل صغيرة قد تكون غير مهمة في حساباتهم
2499 زيارة
عبدالجبارنوري
20 أيلول 2016
لقد زُيّفَ وزُوِرَ الـتأريخ الأسلامي في العهدين الأموي والعباسي ، ومؤيديهم من وعاظ السلاطين ، ف
2509 زيارة
حنان جميل حنا
02 تموز 2017
منذُ أيام سرقني خيالي من واقعي .. وسرحت طويلاً بتأملاتي .. بالحقيقة لم يسرقني التأمل منذ الدقائ
1185 زيارة
منتظر الزيدي
05 أيار 2016
حظيت أريكة المنطقة الخضراء  باهتمام عارم خلال زيارتي رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ورئيس ا
2783 زيارة
محرر
08 تموز 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -استعرضت بعض المواقع المهتمة بشؤون التكنولوجيا مشروع "فرشاة أ
6788 زيارة
admin
16 تشرين1 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - نقلت وكالة "رويترز"، عن قائد عسكري عراقي اليوم الاثنين، أن
787 زيارة

حيدرعاشور العبيدي / لم يكتب سيرته الذاتية لحد الان‬ :

الفرح والعشق يليقان بكربلاء الحسين ..! / حيدر عاشور

كل العشق لكربلاء وهي ترسم بجهود ابنائها المجد والعزم والكبرياء، بقلوب يملاها القوة والثبات، كل العشق لكربلاء وابنائها يشيدون صروح المستقبل لتطال هامات السحاب... يليق بك سيدة الحرية هذا الشموخ وهذا العنفوان نبضا يملا النفوس والارواح والقلوب وسواعد تحمي وتبني وتفرح وتحزن وارادة كالراية تستمر على ارضك
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
2
1653 زيارات

لن يسرقوا الشمس..! / حيدرعاشور

انفصلتْ عن ضوضاءِ الانفجارات التي كانت تتخم الشوارع بانواع الاسلحة، وابتعدت عن مدى الرصاص بتراجع ماهر بعدما انقذت ما يمكن انقاذَهُ من النساء والاطفال والشيوخ، تنظر خلفها بين فترة واخرى حتى انتهت اقدامها بين الاشجار، لم تفكر بستراحة، بل واصلت المسير، كان لازم عليها ان تصل الضفة الثانية حيث يرفف العلم
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
1552 زيارات

قصة قصيرة : جموح / حيدرعاشور العبيدي

راودتها الأفكار والأوهام  وهي مستلقية على ظهرها شبه عارية مبحلقة في سقف غرفتها المتصدع من رطوبة الشتاء الذي نخره تماما كجسدها الذي هاجرته اللذة الحقيقية منذ أن تركها وحيدة تعاني الم الفراغ وسط هذه الجدران الآيلة للسقوط بأي لحظة، نفثت أخر نفس من سيكارتها بحسرة ووجع، وهي تتابع صعود الدخان من فوقه
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
1432 زيارات

سيدي المهدي المنتظر :أؤمن بظهورك المقدس الطيب / حيدرعاشور

هكذا يُولدُ منّ روحه تنتمي للسماء، يظل يملأ الدنيا فرحا بطعم الحزن، جاز به السنين الطوال صوتا وروحا مجلجلة ارضعت الصبر صبرا كبيرا، تعلم منه الرجال اليقين والرحمة في مواكب النور التي لا تنحني... لحظة صمتٍ يا رجال ..! ، اخفضوا وارفعوا اصواتكم بين الحزن والفرح، فالنصف من شعبان يشع من جديد ليبدأ سفر الا
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
1384 زيارات

فوضى العراق جنون...التربية والتعليم انموذجا..؟! / حيدرعاشور العبيدي

الفوضى التي تمر على العراق، جنونا ظاهرا على واقعه وبجميع أركانه.. الى متى ستستمر..؟ واي قانون او عرف سيحاكمها ويقننها ويقضي عليها..؟ وصلت الامور الى مرحلة يخشى ان تكون مرحلة اللاعودة، حيث انقلاب الموازين في التعاملات بين الناس، لانعدام الثقة فكل يضحك على الكل، والدنيا لا تخلو من الثقات والصادقين وال
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
1609 زيارات

كل العشق لكربلاء الحسين ..! / حيدرعاشور العبيدي

كل العشق لكربلاء وهي ترسم بجهود ابنائها المجد والعزم والكبرياء، بقلوب يملاها  القوة والثبات، كل العشق لكربلاء وابنائها يشيدون صروح المستقبل لتطال هامات السحاب... يليق بك سيدة الحرية هذا الشموخ وهذا العنفوان نبضا يملا النفوس والارواح والقلوب وسواعد تحمي وتبني وتفرح وتحزن وارادة كالراية تستمر على
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
1596 زيارات

نجوم الكاظميين للغيظ ... صلاة تفيض بالقناعة / حيدرعاشور العبيدي

لك يا امام الكاظمين صلاة ناعمة تفيض بالقناعة، نرجو منها الخلاص والنجاة في عطايا الحلم الذي ارتقى بك الى السماء في هدوء، لتكون نجما خالدا يسطع بتوهج على رؤوس العارفين...كم من ليلة مددت بصري الى عمق ضريحك كان يبدو واضحا كالحلم، تقترب منه الارواح التي لم تولد، تحاول ان تتسلل بصمت الى جدثك في ليل مضيء م
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
2
3332 زيارات

المنتظر .. قائد لكل ضوء...! / حيدرعاشور العبيدي

توقفني قائلا : أتظنه سيسألنا يوما ونحن نسير مع المنتظرين عما نكتب بلغتنا.. أتظنه يرانا ، ونحن نبحث عنه بين لحظةٍ وغيرها.. قلت: قد يكون بيننا في المدى خطوطا مضاءة بوجوه الزائرين، حتى ليصعبُ من الشبه معرفة من هو: أنه هنا ... هناك ..ها هو امامي ..ها هو يجلس بقربي ..ها هو متجسد في اجساد الطيبين والمؤمني
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
2
1713 زيارات

خطوة مفترضة للحكومة ..! / حيدر عاشور

 خطوة اخرى حقيقية من الحكومة  كي تضم تحت اجنحتها جميع الطوائف على ارضها العراقية، مجسددا اماني وامال وطموحات ابناء الوطن الواحد في رؤية الحواجز والفواصل (الطائفية) التي خلفها ايتام ما زالوا يحلمون بالاب الاوحد واعمامهم من العروبيين واخوالهم من (المتصهينين والمتامركين)، واقرباءهم المتجذرة ف
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
1941 زيارات

الصدر هل يحكم العراق / هادي جلو مرعي

بدأ العدد التنازلي للإمارات وهي تغرق بدماء اهل اليمن الطيبين،وهذا العد التنازلي هو ريح من الله تعالى وسبب في فتح ابواب غضبه على الامارات وأهلها المترفين الذين يأكلون ويشربون وأهليهم من العرب يذبحون، فرحة الامارات وهي تعلن استهداف اليمن وحرق وتدمير ترسانتها الحربية وبناها التحتية وتوعز ذلك انها تقاتل
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
0
2673 زيارات