Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

محرر
29 تشرين1 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -دان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة السبت 29 أكتوبر/تشرين ال
2228 زيارة
خلف الحربي
18 حزيران 2016
كلها عام، عامان، قولوا خمسة أعوام بالكثير، وتصبح عملية استقدام الخادمات والسائقين مسألة عسيرة ج
2796 زيارة
الجزء الاول :لا يختلف اثنان على أن لدى الإنسان دافعاً دوما نحو الانتماء، فليس من متحدث في الترب
2633 زيارة
حسام العقابي
16 حزيران 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  افاد القيادي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني هوشيار
1350 زيارة
فلاح المشعل
21 كانون1 2013
 استذكرت بعض الأوساط السياسية والحكومية الذكرى الأولى لغياب رئيس جمهورية العراق السيد جلال
2583 زيارة
حسين عمران
08 حزيران 2016
ديفيد كاميرون، هل تعرفونه؟نعم، إنه رئيس وزراء بريطانيا منذ العام 2010، هذا المسؤول لم يتدخل حين
2326 زيارة
محرر
13 كانون2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - قال الفالح خلال مؤتمر في أبوظبي إنه يتوقع أن ينمو الطلب الع
2030 زيارة
حسام العقابي
03 أيلول 2017
   حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك صرح الامين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله با
822 زيارة
أفـرغـتُ ـ قـبـلَ حـقـيـبـتـي ـ عـيـنـيَّ مـن شـوقـي الـقـديـم ِ ..نـفـضـتُ ذاكـرتـيوألـقـيـتُ
937 زيارة
الصحفي علي علي
04 كانون1 2016
يروى أن رجلاً معتوهًا صاحب مال عظيم، دهن مبلغًا من المال بسم قاتل وتبرع به "كاش" الى منظمة خيري
2272 زيارة

هل شبح القرون المظلمة اصبح جسرا للعبور ونوافذ من الصعب اغلاقها ؟ / د. ماجد اسد

في اقسى ازمنة الدكتاتورية لم يفقد الشعب تمسكه بثوابته : سيادة بلاده و حريته بالتعبير و حقوقه ازاء واجباته كأنسان يحق له ان يصنع مصيره بارادته ليس بما يمتلكه من علامات حضارية او ثروات وجدها داخل ارضه حسب بل لانه في عصر العمل لا يمتلك الا ان يعيد قراءة القرون التي كادت تخرجه من التاريخ و من تاريخه هو
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
163 زيارات

الحياة ليست هبة ..الحياة محض ولادة زواج وموت !/ د. ماجد اسد

لو سرقنا من الزمن، بضع دقائق، وسألنا أنفسنا: ماذا أخذنا من الحياة ...؟ ندرك ـ لو فكرنا حقا ًـ ان الحياة هي التي أخذت من الناس، بالدرجة الأولى، ولم تترك لهم إلا ان يتجاهلوها! لم نأخذ شيئا ً يذكر منها ... فالأحداث جرت تصاعدية، ومتسارعة، تتقدم خطوة، لترتد، وتتمايل، وتتعثر، وكأن (العمر) مضى بعيدا ً عن ا
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
478 زيارات

الديمقراطية هل هي شبح ام طيف ؟ / د. ماجد اسد

عندما نتحدث بأسم الديمقراطية فهل نتحدث عن طيفها ام عن شبحها في بلد من الصعب تقدير خسائره في الارواح وفي الممتلكات التي بالأمكان تعويضها في زمن منظور. الامر الذي يتطلب عبر الممارسة خطوات لن تتحول الى وقت مهدور وضائع بل الى تشخيصات وإرادة حقيقية تباشر بالخروج من المآزق. وبمعنى مباشر: فأن الحكومة -وهي
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
0
639 زيارات

كي تبقى ثورة الحسين نبراسا / د. ماجد اسد

يثور الفقراء غالبا عندما لم يعد لديهم شيئا يمكن ان يخسروه ولكن عندما يخسرون هذا الذي يمثل مستقبلهم او مصيرهم فأن نتائج هذه الثورات لا يستثمرها الا قلة تمثل أثرياء الحرب . فالفقراء يثورون من اجل كرامتهم ومن اجل خبزهم اليومي ومن اجل حقوقهم المشروعة التي لا تتجاوز حقهم بالبقاء على قيد الحياة كباقي سكان
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
869 زيارات

سيمفونية الرماد الى اين ...؟! / د. ماجد اسد

كسيمفونية لها تمهيدات عندما تبلغ ذروتها يوعز قائدها بالنهاية ! هذا على صعيد الموسيقى الكلاسيكية فماذا على صعيد اعادة قراءة حياة على مدى قرن من الزمن ، اي منذ نهاية الحرب العالمية الاولى ... و حتى يومنا هذا ...؟  فالسيمفونية ( العراقية ) تشترك في تأليفها وعزفها اطراف اساسية و اخرى ثانوية منها ذات الا
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
860 زيارات

متى تبدأ الحياة ؟! / د. ماجد اسد

لم يكن نابليون بونابرت يستند قوته من اقتصاد فرنسا الذي وضع بين يد الامبراطور ولا بالفيالق التي كانت بأمرته ولا بصعوده من ضابط الى امبراطور ولا من عبقريته الاستراتيجية - التكتيكية فحسب ، بل كما قال هو من احلام جنوده النائمين !  ولان الكلمات لها مظهرها الخادع كما في كثير من المواعض او من الاناشيد او ر
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
832 زيارات

8 ملايين عراقي يعيشون تحت خط الفقرمن المسؤول ؟ / د. ماجـد اسـد

وكأن عدم تحديد المسؤولية بشكل او اخر يبرر وجود الفقر بل و تحت خط الفقر ،اي من غير سكن ولا عمل ومن غير رعاية صحية وتعليمية ... اما الرفاهية او العثور على مبرر للحياة فكأنها ترف او بذخ ! بمعنى ابعد : ليس هنالك مسؤوليات محددة بأمكانها ان تُعدل الامر ، ما دامت لم تمسك بالخيط الذهبي الذي يقود الى المشكلة
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
882 زيارات

أين هم العقلاء ..؟ / د. ماجد اسد

كي لايمارس الخطاب الإعلامي الدور الذي طالما مارسه وعاظ السلاطين بتأجيج الصراع ودفعه الى التصادم استنادا الى وجهات نظر غير صحيحة او غير دقيقة فأن العودة الى الواقعية وحده يسمح برؤية المشهد بكامل ابعاده وليس من زاوية واحدة ومعروف ان الأزمات الكبرى بعد ان تزول لا معنى للسؤال عن اسبابها وأبطالها وضحاياه
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
1571 زيارات

وجهان لتاريخ مخيف الفقر والارهاب / د. ماجد اسد

تتكرر _ مع اصرار الارهاب على تدمير الحياة ورموزها _ مشاهد رؤية : اطفال و نساء و شيوخ لا يستجدون او يتسولون او يستعطفون المارة فحسب، بل تحولوا الى علامات في بلد يمتلك موارد خيالية من ناحية  وسيشكلون سؤالا لا يمكن اغفاله او تجاهله : هل الفقر نتيجة حتمية ؟ بالاحرى هل حياة ما تحت الكفاف و العازة و
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
0
2892 زيارات

هل نترك المستقبل مساحة للتناحر والخسارات المضافة ؟ / د. ماجد اسد

لو اعدنا السؤال القديم : ايهما اكثر اهمية صانع الشيئ ام الشيئ نفسه وقلنا : ايهما الغاية - وايهما الوسيلة : الانسان - ام مايدل عليه ...؟ تتذكرون ان الدكتور علي الوردي لم يدافع عن (السفسطة ) بصفتها كلاما ينقصه المعنى او مضيعة للوقت بل دافع عنها بصفتها هوية تدل على صانعها. فالانسان بمعزل عن لغته و طريق
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
1546 زيارات