الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اعضاء الشبكة
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الاسم ابراهيم امين مؤمن - مواليد ابريل 1969...مصرى - حاصل على ليسانس اثار جامعة القاهرة اجيد فن الرواية بجميع انواعها والشعر بجميع بحوره ,. كما انى الجا احيانا كثيرة الى التحرر من بحور الشعر واكتب الشعر الحر .. انشر فى العديد من المجلات والمواقع والصحف العربية منطلقا من نوفمبر لسنة 2016 وكانت اول قصيدة لى من الشعر الحر نُشرت فى اليوم السابع المصرية فى شهر نوفمبر لسنة 2016 واسمها اعيدينى الى ذاتى .. فى خلال خمس شهور فقط نشرت اكثر من خمسين منشورا ما بين قصة قصيرة وشعر عمودى وحر فى اكثر من مائة صحيفة عربية .ولقد قدّرنى بعض رؤساء التحرير . واود ان اقدم رواية تمثل فخر الامة العربية مستقبلا , وتكون مرآة لنا نحن الادباء العرب امام ادباء الغرب الذين للاسف سبقونا حتى فى لغتنا ,, اللغة العربية

قصة قصيرة: رسالة من المنفى / ابراهيم امين مؤمن

العالم بعد سنة 2030 ميلادية. فتح الحرّاس الباب الحجرى المثبت أفقيا على الأرض فتحاً آلياً,ذاك الباب الذى يفصل البشر إلى عالمين علوى و سفلى,أغنياء وفقراء.هو كقضبان لسجون,ولكنها سجون منفية تحت الأرض. فتحوه ليلقوا بحمزة بتهمة الجريمة الكبري ,جريمة الفقر المدقع ,جريمة توجب العزل والنفى الفورى. جريمة اقتر
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
95 زيارات
0 تعليقات

عازف القيثار المبتور..اهم الاخبار/ ابراهيم امين مؤمن

عم جرجس" جلس يهودا وشمعون ونوعام يتهامسون بأسمائهم المستعارة وهى إسلام وصلاح و محمد ,جلسوا على مرأى من الناس بلحاهم الطويلة و جلابيبهم الناصعة البياض ورائحتهم العطرة بالمسك وأسنانهم التى لا يفارقها المسواك, بينما يُخبّئ أحدهم سيفاً بتّاراً تحت ثيابه, يتهامسون لحين وصول الهدف ,لحين وصول عم جرجس عازف
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
265 زيارات
0 تعليقات

الحبُّ الأعظم / ابراهيم امين مؤمن

 حبُّكِ روحٌ تجرى خريراً فى بساتين دمائى تجرى فى عروقى الظامئة  تُحْيي بموجكِ الناعم أمواج روحى الراكدة  فهبّا وليديْن يَرضعان مِنْ شاطئى العروق لَعُمرُكِ إنّهما لأثداء لآلئ مائية تنزّلتْ من سحابات آيات الحبِّ من رياق الملائكة العذبة  آآآآآآآآآآآآ ه  من حُبٍ قُدسيْ تُسمّيه الملائكه  بالحب الأعظم  **
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
383 زيارات
0 تعليقات

حُبُّ الْلُقطاءِ .. / ابراهيم امين مؤمن

حبّى فى رحم كبريائكِ تخلّق سبعاً وعُذب سبعاً وطُرد سبعاً حملتينى بأنامل كبريائكِ وألقيتينى كخِرقة لقيط لقيط على أبواب الجحيم ************* وُلدتُ بهواكِ فروح جسدى هواكِ فرأيتُ القرب منكِ لذاذةً وبقاءً ولكنكِ أغلقتِ أمامى كل باب اليكِ أصرخ ألماً وغوثاً وتضحكين بمباركة مباركة موتى و عذابي ************
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
720 زيارات
0 تعليقات

رقصةٌ تترجمُ أُسطورة جمالِكِ / إيراهيم امين مؤمن

جمالُكِ ثورة زلزلتنى أطلقتْ روحى سديماً تتأججُ فوق أسّرةِ جمالكِ البتول تترجم من وحيه آيات أُرتلها برقصة أفك طلسمها برقصة على أنغامها وطنطة أوتارها ودرداب طبلها تُترجم ملامحك البريئة الغزلانية رقصاتٌ يا مولاتى أهديها قُرباناً تسجد أمام عنادلِك السماوية ************** جمالك أُسطورة إعصارٌ يهدُّ كيانى
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
634 زيارات
0 تعليقات

المغرّد فى الشّمس قصة قصيرة / ابراهيم امين مؤمن

انا الثورة بين الضلوع . ثورة شوادن الظباء من عرين الليوث . انا الدم المسفوك . اردتُ يوما ان اعلن هما ظل مكتوما سنين . فبتُ ليلتى اقول ما ذنبى وكنتُ سراج العاشقين, فانطفا السراج من غدرة اللعوب. ابْيضّ شعرى وانحنى ظهرى وانسدل حاجباىّ فى حب حبيب, وكان جزائى انْ طعننى فى شعر المشيب . فعشتُ مذ رشدتْ( الا
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
736 زيارات
0 تعليقات

خاطرة مملكةُ الحبِّ / ابراهيم امين مؤمن

أيُّها الطّيرَُ العابر إنتبه ... ألمْ تعلمْ ما تحتك ؟ إنّكًَ فوق مملكة الحبِّ . اتّخذْ مملكتنا قبْلة سِرْبك . فاصْدعْ واعْترف بمملكتِنا , فشرٌ لك أنْ لا تعترف . الآن ...أيُّها الطّير أستشعرُ ما بروحك . لقدْ خشعتْ , وما أخشعك إلّا وحْياً انفلتَ من أرواحنا إليك فسكنتَ فوقنا وطرتَ بسمائنا .فحلقْ وصففْ
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
719 زيارات
0 تعليقات

الانهيار .. خواطر أطلالية / إبراهيم أمين مؤمن

رسالة إلى كل من تُسوّل له نفسه تشويه عروبتنا. إلى كل ثائرٍ تُسوّل له نفسه العبث بقرآننا. إلى كل حاكمٍ عربىٍ تُسوّل له نفسه العبث بدماء شعوبهم . إعلموا أنكم كباسطوا أكفّكم إلى الماء ليبلغ أفواهكم وما هو ببالغه وما تسولكم إلا فى ضلال . ============== ماذا أرى !!! قصور مشيدة من رُفات و عظام الموتى,وطلا
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
0
858 زيارات
0 تعليقات

قصة قصيرة : الربابة الموروثة / ابراهيم امين مؤمن

انا اسمى عازف . اجدادى وابى يعزفون الربابة ولم يكن لهم نظراء. كم اطربوا الآذان وقت الافراح . كم جسدوا الاحزان . كم قصّوا حكايات الامم والزمان . كم تضاحكت الربابة وقت الانتصار . كما تباكتْ وقت الهزائم والانكسار. و ذبّتْ عن مظلوم سيف ظالم. وعن موجوع وجع طاعن . وعن شريف تجنّى داعر. ومسحتْ عرق الجبين .
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
833 زيارات
0 تعليقات

الحب الصمدى .... (او نداء الطبول )../ ابراهيم امين مؤمن

إعلان بالمكان.. ارفعوا أبواق النفْخ. واعلنوا قيام النفْس . حياة بعد موتى البخْس . ودقّّّوا على قلبى الطبْل . بين أزهار الفجْر . تتفتح بعد الهجْر . وشعاع نور يهلّ . مِن ظلمة ليْل . ليل حالك بالنفْس. عليه ثوب الصبْح. صبح أضاء النفْس . وخرير الماء يجرى بعد الصمت . وبلابل تشرق من قلب الشمس. تتوافد وتحفّ
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
820 زيارات
0 تعليقات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني استغرب كثيرا ممن يقول بأن زين الدين زيدان مدرب محظوظ!
23 شباط 2018
زين الدين زيدان مدرب ناجح متألق غالبا ماتضعه التصريحات والتي يأخذ بنظر...
حسين يعقوب الحمداني ترامب / يعلن عن مشروع اسماه “اعادة اعمار العراق مقابل النفط ! / هادي جلو مرعي
23 شباط 2018
أحتلال ووعبوديه وتركيع وذيليه ومهانه وأستهجان للعراق وشعبه .
حسين يعقوب الحمداني مجلس الأمن الدولي :عودة المفقودين الكويتيين والممتلكات جزء لا يتجزأ من تطبيع العلاقات مع العراق
23 شباط 2018
مجلس الأمن ؟اين هو ذلك المجلس الوهمي الذي أستحق ومنذ زمن بدكان الولايا...

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال