الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اعضاء الشبكة
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

The selected editor codemirror is not enabled. Defaulting back to codemirror.

قصة قصيرة : زهرة عباد الشمس / صالح هشام

في خفر العروس : تلصق عينها بالأرض ،تقتفي شعاع الشمس الذهبي ،يتكسر على السفوح والروابي ، تتلاشى الخيوط وراء الشفق الأحمر البعيد ، تكتئب زهرة الزهرات ، تبتئس ، تشحب ،تنكمش حزينة ،و تتكوم على نفسها ، تنتظر قدوما جديدا بلا غيوم ! يحز في نفسك حالها والمآل ٠ تلفظ ذاكرتك حمم أسئلة تتطاير، تتحجر، حائرة على
متابعة القراءة
0
  2108 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2108 زيارة
0 تعليقات

إالتفت يا حنظلة / صالح هشام !

إلى كل طفل عربي ، حمل الحجر ، في وجه جراد العصر الحديث ! إلى متى ستظل يا حنظلة ، تصد عنا بوجهك ؟ متى تفك قبضتيك خلفك ؟ ماذا تنتظر منا يا حنظلة نحن بني يعرب؟ ، إنك تأبى التطلع إلى وجوهنا الصفراء الموشومة بمرارة الهزائم وطعم الانكسارات ، فكل يوم يرمينا التاريخ إلى مزبلة التاريخ ، لكننا نكابر ونعاند ون
متابعة القراءة
0
  2020 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2020 زيارة
0 تعليقات

محاورة غين الغبن والغياب والغباء العربي / بقلم الأستاذ : صالح هشام


غين بغداد غنة حرف أم عنة ضمير ؟ غين بغداد ! أ هي غين غنة حرف أم عنة ضمير عربي ضامر ؟ أم غين غول الغرب أم غين ماغول الشرق ؟ أم هي فقط غين غربة الغريب في غربته الغريبة ؟ غريبة الدار والأهل ، غبار النقع يغمرها ، فتغيب في غمرة الدمار ملتحفة بالشماغ العربي ! في غيبوبة غين غربة حرف العرب في متاهات الاغترا
متابعة القراءة
1
  2912 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2912 زيارة
0 تعليقات

قصة قصيرة - طواحين الرياح !/ صالح هشام

يسند أحمد ظهره المتعب إلى قاعدة عمود نور..مصباحه مشنوق ..لا يضيء سوى نفسه، يبحر في طلاسم (مغني اللبيب) يسْترِط ُحروف المعمم : (إنها بقرة لا دلول . تثير الحرث ولا تسقي الزرع ) . على رأسه أقف مسمرا أتأبط الفراغ ، أتابع في هلع خفافيش تحوم حول الضوء الخافت ،تتضخم ظلالها على الحائط العتيق فتبدو كدراكولات
متابعة القراءة
0
  2908 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2908 زيارة
0 تعليقات

مقالة نقدية : لا إبداع دون تتلمذ ! / بقلم صالح هشام

قد نكتب ونبدع نصوصا نستطيب بعضها ، ونتفاعل معها ونستسيغها ونستعذبها ونطرب لها طرب المخمور بلا خمرة والمنتشي بلا أسباب نشوة ، وهذا رائع وجميل! لكن السؤال المطروح والذي أراه شخصيا مهما وعريضا ويحتاج إلى أكثر من وقفة تأمل وتمحيص : ما مدى تتلمذ نا على غيرنا في مجال الإبداع ؟ وإذا كنا كذلك فمن هم أساتذتن
متابعة القراءة
0
  2937 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2937 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال