د. هاشم حسن - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اعضاء الشبكة
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الغذاء والدواء يارئيس الوزراء .. / د هاشم حسن التميمي

 يشعر المواطن بالسعادة حين يعرف ان قادته يتعايشون مع تفاصيل حياته اليومية ويمتلكون معلومات صحيحة وتفاصيل دقيقة عما يجري في المجتمع وربما يساعدهم لاتخاذ قرارات صائبة وصحيحة في زمانها ومكانها، ويشعرون بالصدمة حين يروج مسؤول كبير لمعلومة(فنتازية) عن نصب سبلتات في الحمامات..! ان معالجة الازمات لاتتم بالتصريحات ومحاولة المستشارين والمكاتب الاعلامية تضليل صانع القرار ، بل بالخطط المدروسة والانجازات الملموسة ، فما جرى في قطاع الكهرباء يعد بالمقاييس كافة فضيحة كبرى تستحق ان تكتب عنها اطروحة دكتوراه عنوانها ( الكهرباء من خمط السامرائي وخطة الشهرستاني لتصديرها ، الى كيزر الفهداوي وتكييف الحمامات في زمن العبادي)، وبالامكان انجاز اطروحة اخرى متخصصة
متابعة القراءة
  105 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
105 زيارة
0 تعليقات

ألتعليم ينهار والتربية في خطر...! / د هاشم حسن التميمي

 عندما اوشكت اوربا ان تنهار بسبب الحروب العالمية المدمرة ردد زعيم معروف مقولته الشهيرة مازلنا بخير مادامت منظومة التربية والتعليم والقانون في خير لم تمتد لها يد الفساد..! وكنا نسمع ونطالع قصصا مثيرة عن محاولات الفاسدين لاختراق منظومتنا التعليمية التي كانت من ارقى المنظومات التي يضرب فيها المثل لرصانة التعليم في مدارسنا واقترانه بالتربية عالية المستوى وجودة المناهج في جامعاتنا وانتاجها للعقول الفذة وحفاظها على المعيار الصارم في اعداد الطالب وعبقرية الاستاذ ،وباختصار كنا نمتلك منظومة تربوية في وزارتي التربية والتعليم العالي انتجت لنا مشاهير اعترف لهم العالم بانهم نتاج امة عظيمة ومنظومة حديثة لم تؤثر عليها التقلبات الاجتماعية والصراعات
متابعة القراءة
  94 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
94 زيارة
0 تعليقات

مذبحة العمداء ...! / د. هاشم حسن

يحق للادارة العليا -اذا كان تشكيلها تكنوقراطيا حقا- ان تغير وتستبدل اصحاب الدرجات الخاصة، ولكن على اسس علمية ومعايير مهنية واخلاقية ، تعتمد المنجز الميداني والخبرة العملية وتستند على الكفاءة والاداء وليس الولاء الطائفي والحزبي والشخصي.. لقد اكتشفت الامانة العامة لمجلس الوزراء بعد اربع سنوات من تقليب وفحص وتدقيق اضابير عمداء الكليات ورؤساء الجامعات والمساعدين والمعاونين بان وجود هؤلاء الجيد الممتاز منهم. وليس المتحزب الدمج ،بان وجودهم مخالف للقانون ولاينبغي ان يستمر ذلك فالاصل كما جاء بالامر الديواني ان يبقى المرشح لهذا المنصب ثلاثة اشهر تحت التجربة وبتكليف وزاري وان صح وجوده يثبت بامر ديواني من رئيس الوزراء، ولهذا السبب
متابعة القراءة
  261 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
261 زيارة
0 تعليقات

أنها ام المهازل اليس كذلك..؟ / د هاشم حسن التميمي

 اعتاد النظام السابق ان يختار عنوانات لحروبه المتعددة والكثيرة، ولم يجد عنوانا مناسبا للمعركة الاخيرة التي اطاحت به وبنظامه قبل رحيله الا تسمية(ام المعارك) وللنظام الحالي وكياناته المتحاصصة له ايضا احواله وتوصيفاته وتسمياته تصل لحد السخرية القاتلة..! ماجرى منذ عام 2003 وحتى اليوم وماسيجري من تبعات اخرى قادتنا لتضحايات جسيمة بالارواح والاموال والسمعة الدولية وهدر كرامة الانسان وضياع هويته وانتهاك ابسط حقوقه و اعظم الاخلاقيات في الحكم والسياسة عبر متوالية عددية من الازمات خربت البلاد واذلت العباد، وسجلت اعلى الارقام بين دول العالم في الفساد والفشل في الادارة وانعدام الارادة الوطنية المخلصة واستبدالها بالمحاصصة والصراع والتقاتل على مغانم السلطة. وصدق
متابعة القراءة
  142 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
142 زيارة
0 تعليقات

عراق النهرين بلا ماء ولا كهرباء .! / د. هاشم حسن

ينشغل الراي العام العراقي هذه الايام بازمتي انقطاع التيار الكهربائي وشحة مياه دجلة، بينما تنشغل الطبقة السياسي بازمة تزوير الانتخابات وترتيب طبخة تقاسم السلطة بين الاخوة الاعداء غير مكترثين لكارثة اغتيال نهري دجلة والفرات، واستهانة دول الجوار بحقوق العراق وسيادته. لقد سعت تركيا منذ ثلاثة عقود وبمعونة هندسية ومالية اسرائيلة لتنفيذ اكبر منظومة سدود في العالم في اطار (مشروع الغاب ) جنوب شرق تركية ويشتمل على ان شاء (22) سدا و(19) محطة للطاقة الكهربائية، وسدود اخرى ستهيمن على منابع دجلة والفرات وتؤدى لجفاف النهرين في العراق في اخطر اعتداء على حقوق الانسان والقانون الدولي. المهم في الامر ان ازمة او
متابعة القراءة
  123 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
123 زيارة
0 تعليقات

الكهرباء والانتخابات ..؟! / د. هاشم حسن

 وقف شاعرنا الكبير مظفر النواب قبل قرابة نصف قرن في قاعة تزدحم بمعجبيه من كل الاجناس والفئات تتقدمهم نخبة من القيادات السياسية العربية ، فلم يجد في قاموس لغته تعبيرا يليق بمشهد صراعنا العربي الاسرائيلي لوصف الحالة بدقة الا الالفاظ البذيئة التي تخدش الحياء العام ، وحينها قال ان الكلمات المهذبة لاتليق بهذا المشهد الهزلي ...! والتاريخ يعيد نفسه، لكن صحة مظفرالنواب لاتسمح له ان يقف اليوم امام وزراء العراق والاكبر منهم والكهرباء حصريا ، ومفوضية الانتخابات خاصة واغلب قادة الكتل السياسية ليقدم لهم توصيفا ساخرا مفعم بالشتائم وبالتاكيد سيحتاج لمفردات جديدة تتفوق على تلك التوصيفات التي قيلت في قصيدته
متابعة القراءة
  280 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
280 زيارة
0 تعليقات

ماذا بعد الانتخابات ../ د هاشم حسن

   واخيرا وبعد انتظار كبير وجهود مكثفة  وانفاق اموال كثيرة للانتخابات تكفي لتشغيل العاطلين كلهم وتعمر مدنهم ،وبعد تلكؤ المفوضية التحاصصية اعلنت النتائج وعمت الافراح ومسيرات الابتهاج مع غضب واعتراض البعض الاخر، خاصة تلك الوجوه التي  لاتقبل  الاعتراف بالفشل  ومغادرة المشهد السياسي وعلى الرغم من ذالك يبقى السؤال الكبير ماذا بعد الانتخابات ..؟  نعم ماذا بعد الانتخابات، وقبل الاجابة على هذا السؤال الموجه اصلا لمن سجلوا اعلى الاصوات، نقول عليكم ادراك حقيقة ثابتة بان عدد الذين قاطعوا الانتخابات اكثر من الذين شاركوا فيها وبالامكان اجراء عمليات حسابية بسيطة  اعلنتها المفوضية نفسها بينما اكدت جهات دولية ومحلية متخصصة بانها مبالغ فيها 
متابعة القراءة
  286 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
286 زيارة
0 تعليقات

المجرب لا يجرب / د. هاشم حسن

 نردد هذه الايام بكثرة عبارة (المجرب لايجرب)، وبغض النظر عن مصدرها الاسلامي او العلماني، وتاويلاتها الفقهية او الفلسفية ، نقول المقصود ان لاتكرر ذات الوجوه وتبقى في مواقعها اكثر من عشرين سنة في الحكم او البرلمان ووصل الفايروس للنقابات والجمعيات والمنظمات ، وهذا لعمري تاسيس لدكتاتورية جديدة . ولعل من المنطقي السؤال عن اصرار ذات الوجوه للتمسك بمواقعها وعدم اعطاء الفرصة لاخرين ان يجربوا قدراتهم لخدمة الوطن او المهنة، عن طريق تداول سلمي للمناصب، ومنع الاستمرار في المنصب لاكثر من دورتين مهما كانت عبقرية او نزاهة صاحب المنصب ، وتشير المراجع الطبية الى ان كريات الدم في جسم الانسان ولضمان
متابعة القراءة
  479 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
479 زيارة
0 تعليقات

اتصالاتنا تبتلع ارصفتنا...! / د هاشم حسن التميمي

 مايحدث في شوارعنا الان من نبش وحفر يؤشر وبما لايقبل الشك الى حجم الفوضى وغياب التخطيط وسوء التنفيذ، فيد تعمر ويد تدمر و تخرب ، ولانهاية لهذه الظاهرة التي تسفر عن هدر المال العام واعاقة حركة الناس وتشويه مشهد المدن التي ضاع وجهها وتحاول بعض الجهات الاهلية لاستعادة جمالها المفقود واستقرارها المعدوم. هذه الفوضى رافقت عاصمتنا التي كانت جميلة منذ عصور ودخلت للفوضى منذ عهود ممتدة من الفترة العثمانية والاحتلال الانكليزي والفترة الملكية والعهود الجمهورية لعصرنا الراهن الذي يبحث عن هوية، فمنذ تاسيس الدولة العراقية حتى ساعتنا هذه انفقت المليارات ولم تظهر عندنا بنية تحتية حقيقية في تصريف المياه الثقيلة
متابعة القراءة
  709 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
709 زيارة
0 تعليقات

لوزير الداخلية شخصيا .. / د هاشم حسن

نعرف حجم مهامكم في بلد يتصارع فيه الكبار على الكراسي، ويتقاتل فيه الفقراء على رغيف الخبز، وينشط الخبثاء للسطو على البيوت الامنة لترويع ساكنيها وسلب ممتلكاتهم ولايترددون في قتلهم والتكنيل بهم ، ويتطلب هذا الامر ان يتدخل الوزير شخصيا لتقديم الاعتذار وقبل ذلك معاقبة المقصرين والقبض على المجرمين . وللاسف الشديد لم يحدث ذلك الا ماندر، ونحن نعلم ونتابع عبر الشاشات كيف تنشغل الحكومات برئاساتها وبرلماناتها لانصاف مواطن بسيط سرق منه كلبه المدلل او اختطفت قطته او فشلت فرق الانقاذ من اسعافها في الوقت المناسب، ولكن بلادنا تشهد مارثونا لعصابات الجريمة المنظمة تبتكر كل الحيل ليس في ترتيب عمليات السطو
متابعة القراءة
  849 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
849 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم قصص وامضة / قابل الجبوري
19 تموز 2018
مرحبا بالزميل العزيز الأستاذ قابل الجبوري، وبانتظار مساهماتك الأدبية ف...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وشاعرنا الجميل الأستاذ ناظم الصرخي، ممتن لروعة م...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وصديقي الجميل القاص قصي المحمود، شكري وامتناني ل...

مدونات الكتاب

من أغرب الجوائز التي تعرفتُ عليها اليوم من خلال صديقة رشحتني للجائزة ،وطلبت سيرتي الذاتية
محمد خالد شاكر
11 كانون1 2017
جنودنا ذوو مهاراتاعلنوا اليوم الانتصاراتورفعوا في ساحات القتال الرايات انتصارات تلو انتصار
لعبت الاستخبارات الغربية لعبتها حسب تصوراتها وبعض العرب تلقوا الطعم بكل بساطة وسموا التنظي
سعدي عبد الكريم
21 تشرين2 2016
حينَ معنى وذاتَ ليلةٍ حاصرني الموتُ والرتابةُ، بَكتْ عليَّ دماً ابكي يا حبيبتي يا ضوءَ ال
د.عزيز الدفاعي
05 آذار 2017
ظهرت في الايام الماضيه مقالات تتحدث عن تاجيل معركه تحرير تكريت وفق معطيات دوليه واقليميه ف
لعل جميعنا يعلم ان الدستور كُتب تحت وطأة المفخخات والتفجيرات والذبح الطائفي والخوف والاوضا
مها ابو لوح
14 نيسان 2018
دمشق أرقتهم وحرمتهم النوم فأرسلوا صواريخ هزائمهم ليحفظوا ماء وجههم سوريا تنتصر صباحك مشرق
رمضان في أيامها كان عامراً كان قريباً من القلوب ما شعرنا به إلّا واحداً منّا نتعانل معه كض
احمد طابور
30 كانون2 2017
شعره الاشقر يسابق ريح عدوه الخفيف شاعرا بزهو أيامه وهو يعتلي المنصات فائزا بجوائز السباقات
د. ماجد اسد
26 تشرين1 2016
في فترات ما من الزمن كان الناس يصغون الى العلماء و الى الحكماء عندما كانت لديهم ( زراعة )

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال