الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اعضاء الشبكة
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

لاتعترف الحكومة المغربية بحكومة العراق / حيدر نزار السيد سلمان

مثلا: لاتعترف الحكومة المغربية بحكومة العراق وتعامل العراقيين كمشبوهين بالارهاب وتمنع عنهم سمات الدخول لاراضيها اما الحكومة الشيعية في العراق ولانها بلا كرامة فلا تشعر بكرامة مواطنيها وهذا لايتعلق بالمغرب فحسب بل مع كل دول العالم خصوصا التي تمنع العراقيين من دخولها وتعاملهم باحتقار كحال الحكومة الاردنية ، تقول الاخبار ان وزارة النفط العراقية تحاول شراء مصفاة نفط خاسرة بالمغرب حيث ذهبت لجنة خاصة من الوزارة للتفاوض متنافسة مع شركة العتيبة الاماراتية وحسب الاخبار ان العراق قدم ع رض افضل يسدد من خلاله ديون المصفاة وتعويض المساهمين ...   لان الحكام عندنا لايدركون معنى ودور الاقتصاد وتأثيره بالسياسة ولايعلمون ان
متابعة القراءة
  445 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
445 زيارة
0 تعليقات

ثقافة.. / حيدر نزار السيد سلمان

لقرون سادت ثقافة احتقار الحياة الدنيا وعدها دار إنتقال لاينبغي الاهتمام بتفاصيلها ومتعها وضرورة تسخير كل مافيها للحياة الأخروية وتركيز عمل الانسان لما بعد الموت ، كل مايعمله ويفعله وكل جهوده لابد ان تتسق مع الموت ومابعده فالهدف والغاية واضحة هنا النظر للدنيا ومابها عبارة عن نفايات وتفاهة لابد من إحتقارها وعدم الاكتراث لما يحصل فيها وعليها من بهجة ورفاه وفرح ووفرة مال ولذة ، هذه كلها مؤجلة لما بعد الموت وتندرج ضمن المنبوذات ... لااريد ان ادخل في تفاصيل هذا الفكر والثقاف ة المترسخة على تطور المجتمعات وتقدمها بيد ان الضرورة تأتي من الاستغلال البشع والفضيع للحكومات السلطوية لهذه
متابعة القراءة
  1392 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1392 زيارة
0 تعليقات

عرضا موجزاً لكتاب برنار لويس / حيدر نزار السيد سلمان

خلال زيارتي قبل شهرين لمصر قرأت عرضا موجزاً لكتاب برنار لويس المترجم والصادر عن المركز القومي للترجمة ، حاولت الحصول عليه بلهفة لكني لم اوفق لان صدر قبل ايام قليلة غير ان الصديق كريم راهي جاء لي به من فرع المركز ببغداد ، كنت مستمتعا بهذا الكتاب حد التفرغ لما يحويه من دراسة عميقة في جذور الاندماج بين الدين والسياسة في العالم الاسلامي وبمقارنة خبيرة مع العالم الغربي ولعل اهم مايصله لويس من نتائج ان الاستبداد والدكتاتورية حالة غير حقيقية بالاسلام بل هي تطبيق لفكر ونمط حكم  غربي .   فالاسلام بعقيدته رافض ممانع للتفرد والطغيان والظلم وتتشكل السلطة والحكم
متابعة القراءة
  1450 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1450 زيارة
0 تعليقات

تراجع .. / حيدر نزار السيد سلمان

من أشكال التراجع القيمي وشيوع خطاب فاقد للذوق واحترام المقامات بعد ٢٠٠٣ ضمن سياق إطلاق الأسماء والمصطلحات على غير إستحقاقها الواقعي الفعلي ، الاستخدام الفاضح الرث لكلمة ( حجي) ، كنا ننادي المعلم والموظف والأفندي إحتراماً ب إستاذ، كان الشرطي ينادي الضابط ويلقبه ب سيدي ، الشخص المعروف عندنا كمحامي او مهندس او موظف نطلق عليه او نناديه ب الاستاذ ... آلان تطلق على كل من أشرت لهم اعلاه كلمة ( حجي) بل ألأقسى ان بعض أفراد من الشرطة يطلقون على ضابطهم هذه الكلمة، وبلغ القبح مرحلة ان تطلق على أطفال المسؤولين الحكوميين .. لغة الخطاب والمصطلحات تعبير حقيقي عن
متابعة القراءة
  1527 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1527 زيارة
0 تعليقات

المسيرة الكبرى / د. حيدر نزار السيد سلمان

في الرقعة الجغرافية الممتدة من العمود نمرة ١ الى العمود نمرة ٣١٣ ارضا مغروسة بالطيب النجفي الفائض ، وبين جموع المندمجين من العرب والعجم والبربر والهنود والاوربين تتمظهر الاصالة الانسانية والحنين للبرية وحياة الفطرة ، الجميع يتماهى بالجميع وكأن وحدة الروح الانسانية تصرخ ؛ الطبيعة نزوعنا الاكبر نحن بني البشر ومن تمكن ان يوحد كل ارواحنا المنثورة في بلدان متباينة وبألسنة مختلفة الاصوات والنبرات والكلمات لهو جذر ازلي ومنبع الارادة الالهية، السائرون سكارى بالعشق الا نساني يطربون لنداء النفس الباحثة عن الاستقرار والطمأنينة وفي هذه المسارب المتجهة شمالا يتحقق رد النداء ... كل الخادمين يبحثون عن فريسة ليسكنوها ويطعموها ويرفلوها
متابعة القراءة
  2417 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2417 زيارة
0 تعليقات

احزاب وسياسيين يستولون على عقارات الدولة/ د. حيدر نزار السيد سلمان

الاستحواذ على اراضي وساحات عامة تعود ملكيتها للدولة العراقية وتحويلها الى حسينيات ومواكب هل تعد متعارضة مع التشريع الديني ام لا ، خلال الاعوام الثلاث الماضية حول البعض مساحات من الاراضي ذات الموقع الفاخر الى حسينيات وعلى سبيل المثال تم تحويل شارع في حي السعد مجاور لمسجد كمونة الى حسينية وكان يمكن استغلال المسجد للغرض الذي يتم الان ، كما تحولت قطعة ارض في شارع الاسكان الرئيس الى الغرض نفسه ...احزاب وسياسيين يستولون على عقارات وساحات ويسمون بالفاسدين والسراق ، هنا اسال ماالفرق في عملية السيطرة والاستيلاء وهل هو جائز شرعا وليس قانونا فلا قانون حتى نحتكم اليه ، اقول
متابعة القراءة
  2853 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2853 زيارة
0 تعليقات

غرائب : / حيدر نزار السيد سلمان

منذ ٢٠٠٣ تولى من ينتمون للاسلام السياسي ادارة العتبات والاوقاف الشيعية ومنذ ذاك التاريخ مازالوا يتعاركون باعنف وسائل التسقيط وارخصها فيما بينهم ولم يتركوا وسيلة للايقاع والتنكيل بخصومهم الا واختبروها في هذا الميدان حتى انهم لم يتوانوا عن تحويل العتبات والاوقاف الى شركات تجارية ربحية منافسين بلا عدالة فئات اجتماعية على ارزاقهم وعيالهم ، وعلى سبيل المثال ان ادارة العتبة العلوية وضعت يدها على اراضي وعقارات عظيمة وذات نفع اقتصادي عام وكبير وبمواقع تعد الاغلى سعراً بالعال م تمت السيطرة عليها بمبرر مقدس بينها املاك عائدة لبلدية النجف ، والغريب انها تحولت الى لاشيء بفضل هذه الادارات والاغرب من هذا
متابعة القراءة
  2431 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2431 زيارة
0 تعليقات

شعارات: اخطر ماانغرس في الوعي الجمعي العراقي / حيدر نزار السيد سلمان

تلك الشعارات السياسية وايديولوجيا الاحزاب السياسية بمختلف توجهاتها فبات العراقي اسير لهذه الشعارات لايستطيع الانفكاك منها قولاً ومرات سلوكاً بعد تعرضه لحملات ضخ ممنهجة ومركزة وضخمة خلال مدة تاريخية تجاوزت ال٩٠ عاما ، فترى شعارات كالاستعمار وفلسطين عربية والامبريالية والرجعية وغيرها مما بثته دعايات الحرب الباردة تأكل وتشرب مع العراقي وتعيش معه وتتفاعل اكثر من معيشته وظروفه الحياتية ووضعه كمواطن، وهو سرعان مايستدعيها من ذاكرته مع تعر ضه لاي نقاش او مشكلة سياسية وفكرية فلا مانع عنده من توجيه التهامات بالعمالة والخيانة والصاق تهمة الصهيونية حتى باقرب الناس له ، الغريب ان هذا التكريس الشعاراتي الايديولوجي استغلته القوى الاسلامية ضمن
متابعة القراءة
  2181 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2181 زيارة
0 تعليقات

واقع .. / حيدر نزار السيد سلمان

ويمكن القول ورغم محاولات اعادة الاعتبار لانفسها وكياناتها وتبييض صفحاتها بأساليب مخادعة غير ان بداية النهاية للاحزاب ذات النزعة الدينية ازفت وبدأت علاماتها بالظهور الواضح سواء من خلال فقدانها الشرعية الجماهيرية او عبر اجراء تعديلات ترقيعية لرؤيتها ومواقفها من القضايا العامة وخصوصا القضية الاجتماعية اذ راحت هذه الاحزاب تمرر خطاباً مراوغاً في العلن غرضه ايهام الجمهور والاحتيال عليه لكن ذلك لم يعد ذا نفع مع التغيرات الواسعة في الرأي العام ومواقف المرجعية الدينية العليا ا لمتبرم والمنزعج من هذه الاحزاب وانغماسها في مفاسد السلطة وفشلها ببناء وادارة الدولة واجهارها بالخطيئة المتمثلة بشرعنة النهب والفشل وعدم الحكم بعدالة ، وربما تلجأ
متابعة القراءة
  3443 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3443 زيارة
0 تعليقات

المقاعد الخلفية / د. حيدر نزار السيد سلمان

إن كنتَ تبحثُ عن العشقِ المجنونِ فليس لكَ مكاناُ في هذا العالم الموسوم بالنفاق والكذب والضغينة . وإنْ كنتَ تبحثُ عن الحقيقةِ فأبحث عنها في المقاعدِ الخلفية للقاعاتِ ، أما الصفوفُ الأمامية فقد امتلأت بالأفاقين والمتلونين والغادرين من أصحاب الكروشِ المتهدلةِ واللحى البائسةِ . وربّما تقودك قدماك إلى مكان ما في زمن ما ! فلا تجدَ إلا وجوها مصفرة تنمُّ ملامحَها عن الخبثِ المكنونِ في داخلها واللؤام المتدفق من العيون الشريرة ، وهذه هي الحقيقةُ التي تحاولَ العثور عليها فهي هناك عند اؤلئك المختفون قسراً أو تطوعاً عن الظهورٍ العلني والمبتلينَ بدوامة الحزن العتيقٍ أولئك المبتلون بدوامةِ الحزنِ العتيقِ ،
متابعة القراءة
  2460 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2460 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

اسعد كامل وا حسرتاه على الزمن الجميل / وليد جاسم القيسي
24 حزيران 2018
سيدي الفاضل استاذ وليد القيسي المحترم .. بداية اود ان اقدم الشكر الجزي...
وليد جاسم القيسي وا حسرتاه على الزمن الجميل / وليد جاسم القيسي
24 حزيران 2018
شكراً لشبكة الاعلام في الدنمارك للاهتمام الكبير الذي افعمني وحملني مسؤ...
عبدالله صالح الحاج الحرب لهاانعكاسات على الاوضاع المعيشية والانسانية في اليمن /عبدالله صالح الحاج
23 حزيران 2018
الشكر لكم على نشر المقال حتى يصل صدى المقال والنشر للعالم كافة
عبدالله صالح الحاج اليمن ستظل في حرب وصراع طالما وان هناك تدخل خارجي/ عبدالله صالح الحاج
22 حزيران 2018
اشكركم اخي المحرر واقدم اعتذاري حيث واني اول مره ادخل على موقع ولااجيد...

مدونات الكتاب

ريم أبو الفضل
17 آذار 2015
كثيرا ماتستوقفني أحداث..أشخاص..مواقف قد أكون فيها بطلة، أو كومبارس ..متفرج، أوقارئوليس ماي
فراشةٌ تقبلُ التويجَ كلَ صباح تراقصُ الميسمُ المخمور تثملُ على انفاسي التي اجهشها القيظ يا
أ.د.أقبال المؤمن
14 حزيران 2014
لا زلنا تحت تأثير فاجعة اسقاط الموصل ... ولكن رُبَّ ضارة نافعة القارئ لتاريخ العراق الحديث
انعام عطيوي
22 كانون2 2018
متابعة / إنعام العطيوي بعد طول غياب بسبب إلغاء مشروع النجف عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 20
فيض الندى"عبدالامير الديراوي نمت .. كمن ينام على الجراحاتدثر "باكتار القصيدة"فلا يمهلني ال
  استيقظنا صباحاً على أخبار مفجعة قادمة من ريف دمشق المنكوبة ، جريمة جديدة يرتكبها يهود ال
ابراهيم امين مؤمن
02 حزيران 2017
1- مَنْ أنا مِنْ ظلماتٍ أُخرج صارخاً مطعوناً .فلمّا حُمّل القلب خطَّ المتلقيان.يخطّان ماهي
باوکی دوین
08 كانون1 2016
شبهتكبحمامة زرقاءمن أسرابالطیورالطائرةشبهتك بیمامةبیضاءفی الدیار الحائرةشبهتكمثل نظرة عابر
رباح ال جعفر
21 أيار 2015
صديقي الكبير طه جزاع:قرأتُ مقالتك الجميلة عن حصار مدينة حديثة وهي تتعرض للمجاعة، فشعرت بال
أبَحَثتَ عن شَـــفَقٍ يؤويكَ في أفُقي = ها صِرتَ في ظَمَأٍ يُدنيـكَ من غَرَقيما كانَ يَرصُ

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال