الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اعضاء الشبكة
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الفوز في الانتخابات عن طريق مقاطعتها / مهند الدليمي

منذ زمن وانا ادعوا لمقاطعة الانتخابات والعملية السياسية برمتها،،لاني فقدت الامل تماما بامكانية حدوث اصلاح حقيقي،،سواء كان على يد الجماهير،او على يد القوى السياسية البارزة ذاتها بعد ان ادركت عقم منهجها السياسي الفاشل،،،وعدم رغبتها الصادقة في التغيير،، وادرك جيدا ان الاحزاب السياسية الممسكة بزمام السل
متابعة القراءة
0
  1159 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1159 زيارة
0 تعليقات

مهند الدليمي : خجلت عندما وطئت قدماه عتبة مكتبي


لم اخجل يوما من وظيفتي كمديرا عاماً لدائرة السينما والمسرح وكالةً،،،الا في اليوم الذي وطئت قدماه عتبة مكتبي،، احسست حينها كم انا طارئ على هذا المكان ومتطفل،،، اليس هذا العملاق احق مني واجدر بالجلوس على مقعد الادارة،،، تقافزت الى ذهني،كل التبريرات والحجج التي كنت اسوقها الى نفسي،، واحاول فيها اقناع ض
متابعة القراءة
1
  3402 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3402 زيارة
0 تعليقات

دولة تلزيك .. / مهند الدليمي

وزراء تلزيك،محافظون تلزيك،مدراء عامون تلزيك،،مشرعون واطباء وفنانون وشعراء واخرين كلهم تلزيك بتلزيك،،نظام سياسي وعملية سياسية واحزاب ودستور مجرد تلزيك لا اكثر،، لذلك فالانهيار حتمي ومؤكد،،، الحديث عن اصلاح وبناء تفاؤل في غير محله،،والحديث عن قدرة القوى المدنية على قلب الطاولة زيف وخداع،اما موضوع الار
متابعة القراءة
1
  1624 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1624 زيارة
0 تعليقات

ان الاوان ان تعيد حساباتك ياكاظم .. فبغداد الام الحنون لن تتخلى عنك ابداً/ مهند الدليمي


لا ياصديقي،،، كتلت روحي اجيب كاظم الساهر يغني بالعراق،،اخر مرة خلليت وزير الثقافة د سعدون يتكللم وياه،،گلله اذا كان المانع سلامتك فراح اضع نصف الجيش العراقي يأمن حمايتك ومع ذلك ما استجاب،،اصدقاء كثر لكاظم اتصلوا به بتكليف مني وكانوا يعتقدون ان لهم سلطة اعتبارية على كاظم وسوف يستجيب الا انهم لم يفلحو
متابعة القراءة
0
  1661 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1661 زيارة
0 تعليقات

عندما هداني الله واصبحت علمانيا / مهند الدليمي

كانت ليالي العسكرية طويلة مملة ،،وعلى ضوء الفوانيس كنا نقرأ كل مايتيسر حينها من مطبوعات ،،وذات مرة وقع في يدي كتاب يتحدث عن حياة الامام السجاد،كنت حينها في بواكير شبابي وكان النزوع للتدين نوع من التحدي المبطن للنظام،،وسلوك نمارسه كتنفيس عن الغضب ااذي يعترينا ازاء الحرب المجنونة التي كانت تبدوا وكأنه
متابعة القراءة
0
  1724 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1724 زيارة
0 تعليقات

حكايات من زمن مراهقتي السياسية / مهند الدليمي

قبل عدة سنوات كنت قد باشرت بتأسيس حركة سياسية في مدينتي الحلة،،هي في الحقيقة ليست حركة بقدر ما كانت تجمعا لكل من يؤمن بمشروع الأمة العراقية ومشروع الدولة الوطنية المدنية،،،تحلقت حولي مجاميع كثيرة من الناس من شتى الصنوف والانواع،،منظمات على جمعيات على ضباط جيش سابق على ابناء الانتفاظة الشعبانية،شيوخ
متابعة القراءة
1
  2142 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2142 زيارة
0 تعليقات

اختيار القضاة وفق شروط ومعاييرعسيرة / مهند الدليمي

في العالم المتمدن يتم اختيار القضاة وفق شروط ومعايير عسيرة جدا،،لحساسية المنصب القضائي ذلك ان القاضي يمتلك بموجب سلطة القانون القدره على التصرف بحريتك واموالك ووظيفتك وحتى حياتك الشخصية،(زوجتك واطفالك،، ونسبك ) لذا فأن شروطا كالحصافة والادراك السليم والثقافة الموسوعية تقع في مقدمة هذه المعايير وتتقد
متابعة القراءة
1
  3682 زيارة
  0 تعليقات
3682 زيارة
0 تعليقات

من يخلع أثواب العار عن وطني ؟ / عبد صبري أبو ربيع

ماذا كان العراق قبل الاحتلال البريطاني،،،في عشرينيات القرن المنصرم،،وتأسيس الحكم الملكي فيه،ومن ثم اعلانه دولة مستقلة،وانضمامه الى عصبة الامم المتحدة،، ان بقعة الارض التي تحتضن النهرين الخالدين،كانت ومازلت البقعة الاكثر غزوا واحتلالاً،من قبل الامم والممالك والامبراطوريات القريبة والبعيدة،، هذه البقع
متابعة القراءة
0
  3328 زيارة
  0 تعليقات
3328 زيارة
0 تعليقات

حامي خزينة الدولة ... حراميها !! / احمد الملا

وصفت النأئبة حنان الفتلاوي موقف مجلس النواب العراقي واقتناعه اليوم باجابات وزير الكهرباء المستجوب قاسم الفهداوي أنه انتحار سياسي،،، جاء ذلك بمؤتمرها الاعلامي الذي عقدته عقب انتهاء الجلسة المخصصة لاستجواب الوزير،، حيث تسابقت هي وكثير من النواب ومن كانوا عازمين على اقالة وزير الكهرباء حتى قبل ان تبدأ
متابعة القراءة
0
  3294 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3294 زيارة
0 تعليقات

مجلس الامن الدولي ينعقد لمناقشة اوضاع المثليين في العراق

مجلس الامن الدولي ينعقد لمناقشة اوضاع المثليين في العراق،،واعدام داعش لهم،،،، الله اكبر ياناس ياعالم،،، يعني اكو مثل الشعب العراقي شعب في العالم مظلوم ومنسي ومحد دايرلة بال،،، يعني يامجلس الامن مالگيت مصيبة من مصائب العراق تناقشها وتهتم بيها وتريد تلگالها حل عاجل،،الا موضوع المثليين ،،، الله اكبر عل
متابعة القراءة
0
  3499 زيارة
  0 تعليقات
3499 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال