Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

د. عمران الكبيسي
07 تشرين2 2016
من حق أي عربي غيور على مصر أن يسأل نفسه، من وضعها أمام أزمة خانقة وموقف صعب لا تحسد عليه بعد ثو
2690 زيارة
صادق مهدي حسن
31 كانون1 2015
عُذراً لكل مشجعي الرياضة .. فلست ُ لاعباً رياضياً أو ممن يهوى الرياضة ويتابع أدق التفاصيل
3489 زيارة
حسام العقابي
18 أيار 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك كشف النائب عن كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني م
1770 زيارة
عبد الحمزة سلمان
21 كانون1 2017
نقف عند نقطة إيقاف لحظة من الزمن بإلتقاط صورة فكرية, هل اللحظات التي تليها مباركة سيلج فيها الف
381 زيارة
بعد ما يسمى عصر النهضة العربية في الثلث الأخير من القرن التاسع عشر كان المسار الذي سارت عليه ال
2588 زيارة
الغارات الاخيرة التي شنتها الطائرات المقاتلة الامريكية في ضرب الجيش السوري اثناء الهدنة المؤقتة
2338 زيارة
تتصاعد الدعوات الى  اقامة الاقاليم من جديد وفي تطوير سريع لافت اصبح الحديث متداول في الاونة الا
2695 زيارة
عبد الباري عطوان
04 تشرين2 2016
انتهت المهلة في حلب ولم يخرج المسلحون والأهالي.. فهل ستبدأ المواجهة الكبرى والحاسمة؟ وكيف سيكون
2258 زيارة
بقلم:عبد الباري عطوانيجب الاعتراف بان الاسرة الحاكمة في المملكة العربية السعودية، ورغم الاراضي
2629 زيارة
صباح اللامي
11 كانون2 2015
عصَافير (مدجّجة) بريش أجنحة ترتّل عذابات الناس، وبمناقير تلتقط حبّات الحروف، وبألسنة تعزف على و
2709 زيارة

الفوز في الانتخابات عن طريق مقاطعتها / مهند الدليمي

منذ زمن وانا ادعوا لمقاطعة الانتخابات والعملية السياسية برمتها،،لاني فقدت الامل تماما بامكانية حدوث اصلاح حقيقي،،سواء كان على يد الجماهير،او على يد القوى السياسية البارزة ذاتها بعد ان ادركت عقم منهجها السياسي الفاشل،،،وعدم رغبتها الصادقة في التغيير،، وادرك جيدا ان الاحزاب السياسية الممسكة بزمام السل
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
345 زيارات

مهند الدليمي : خجلت عندما وطئت قدماه عتبة مكتبي


لم اخجل يوما من وظيفتي كمديرا عاماً لدائرة السينما والمسرح وكالةً،،،الا في اليوم الذي وطئت قدماه عتبة مكتبي،، احسست حينها كم انا طارئ على هذا المكان ومتطفل،،، اليس هذا العملاق احق مني واجدر بالجلوس على مقعد الادارة،،، تقافزت الى ذهني،كل التبريرات والحجج التي كنت اسوقها الى نفسي،، واحاول فيها اقناع ض
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
2375 زيارات

دولة تلزيك .. / مهند الدليمي

وزراء تلزيك،محافظون تلزيك،مدراء عامون تلزيك،،مشرعون واطباء وفنانون وشعراء واخرين كلهم تلزيك بتلزيك،،نظام سياسي وعملية سياسية واحزاب ودستور مجرد تلزيك لا اكثر،، لذلك فالانهيار حتمي ومؤكد،،، الحديث عن اصلاح وبناء تفاؤل في غير محله،،والحديث عن قدرة القوى المدنية على قلب الطاولة زيف وخداع،اما موضوع الار
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
909 زيارات

ان الاوان ان تعيد حساباتك ياكاظم .. فبغداد الام الحنون لن تتخلى عنك ابداً/ مهند الدليمي


لا ياصديقي،،، كتلت روحي اجيب كاظم الساهر يغني بالعراق،،اخر مرة خلليت وزير الثقافة د سعدون يتكللم وياه،،گلله اذا كان المانع سلامتك فراح اضع نصف الجيش العراقي يأمن حمايتك ومع ذلك ما استجاب،،اصدقاء كثر لكاظم اتصلوا به بتكليف مني وكانوا يعتقدون ان لهم سلطة اعتبارية على كاظم وسوف يستجيب الا انهم لم يفلحو
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
928 زيارات

عندما هداني الله واصبحت علمانيا / مهند الدليمي

كانت ليالي العسكرية طويلة مملة ،،وعلى ضوء الفوانيس كنا نقرأ كل مايتيسر حينها من مطبوعات ،،وذات مرة وقع في يدي كتاب يتحدث عن حياة الامام السجاد،كنت حينها في بواكير شبابي وكان النزوع للتدين نوع من التحدي المبطن للنظام،،وسلوك نمارسه كتنفيس عن الغضب ااذي يعترينا ازاء الحرب المجنونة التي كانت تبدوا وكأنه
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
935 زيارات

حكايات من زمن مراهقتي السياسية / مهند الدليمي

قبل عدة سنوات كنت قد باشرت بتأسيس حركة سياسية في مدينتي الحلة،،هي في الحقيقة ليست حركة بقدر ما كانت تجمعا لكل من يؤمن بمشروع الأمة العراقية ومشروع الدولة الوطنية المدنية،،،تحلقت حولي مجاميع كثيرة من الناس من شتى الصنوف والانواع،،منظمات على جمعيات على ضباط جيش سابق على ابناء الانتفاظة الشعبانية،شيوخ
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
1308 زيارات

اختيار القضاة وفق شروط ومعاييرعسيرة / مهند الدليمي

في العالم المتمدن يتم اختيار القضاة وفق شروط ومعايير عسيرة جدا،،لحساسية المنصب القضائي ذلك ان القاضي يمتلك بموجب سلطة القانون القدره على التصرف بحريتك واموالك ووظيفتك وحتى حياتك الشخصية،(زوجتك واطفالك،، ونسبك ) لذا فأن شروطا كالحصافة والادراك السليم والثقافة الموسوعية تقع في مقدمة هذه المعايير وتتقد
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1
2837 زيارات

من يخلع أثواب العار عن وطني ؟ / عبد صبري أبو ربيع

ماذا كان العراق قبل الاحتلال البريطاني،،،في عشرينيات القرن المنصرم،،وتأسيس الحكم الملكي فيه،ومن ثم اعلانه دولة مستقلة،وانضمامه الى عصبة الامم المتحدة،، ان بقعة الارض التي تحتضن النهرين الخالدين،كانت ومازلت البقعة الاكثر غزوا واحتلالاً،من قبل الامم والممالك والامبراطوريات القريبة والبعيدة،، هذه البقع
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
0
2546 زيارات

حامي خزينة الدولة ... حراميها !! / احمد الملا

وصفت النأئبة حنان الفتلاوي موقف مجلس النواب العراقي واقتناعه اليوم باجابات وزير الكهرباء المستجوب قاسم الفهداوي أنه انتحار سياسي،،، جاء ذلك بمؤتمرها الاعلامي الذي عقدته عقب انتهاء الجلسة المخصصة لاستجواب الوزير،، حيث تسابقت هي وكثير من النواب ومن كانوا عازمين على اقالة وزير الكهرباء حتى قبل ان تبدأ
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
2507 زيارات

مجلس الامن الدولي ينعقد لمناقشة اوضاع المثليين في العراق

مجلس الامن الدولي ينعقد لمناقشة اوضاع المثليين في العراق،،واعدام داعش لهم،،،، الله اكبر ياناس ياعالم،،، يعني اكو مثل الشعب العراقي شعب في العالم مظلوم ومنسي ومحد دايرلة بال،،، يعني يامجلس الامن مالگيت مصيبة من مصائب العراق تناقشها وتهتم بيها وتريد تلگالها حل عاجل،،الا موضوع المثليين ،،، الله اكبر عل
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
0
2659 زيارات