ناهدة جابر جاسم - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الادب والفن / ناهدة جابر جاسم

السعادة في -حديقة أبيقور- إشباع للرغبات وموت لايخيف يقول الفيلسوف الألماني نيتشه" علينا اعتبار مختلف المدارس الفلسفية القديمة مختبرات تجريبية لأساليب حياتية متنوعة فكرا وممارسة كما يسعنا مطابقة نتائج تلك التجارب على حياتنا" إلحاح الإنسان في طلب السعادة وسط خيباته المتتالية وقلقه حيال متغيرات الحياة يجعلانه باحثا دائما عن مفاتيح النجاح في الحياة. في الديانات والتيارات الفلسفية المختلفة والتي رافقت تطور الإنسان ومنذ القدم تنقلت خياراته متماهيا بها متمردا عليها مازجا بعضها بالبعض الآخر لتلائم فكره وحاجاته . الأبيقورية من المذاهب الفلسفية القديمة التي يمكننا الاستعانة بها لنحيا في انسجام مع ذواتنا فلا نشعر بالغربة عن زمننا الحاضر. تعرضت هذه
متابعة القراءة
  1276 زيارة
  0 تعليقات
1276 زيارة
0 تعليقات

و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم

كنتُ في الصف الخامس الإعدادي حينما دخل بيتنا ابن عمي "حاكم" وكان يعمل قصاباً بملابسه الملطخة بالدماء كان ذلك بالضبط في أواخر عام 1977 وانتحى بي جانباً بعيداً عن أخواتي وأمي ليسلمني كراساً صغيراً ويقول: - نهودة هذه مجلة الحزب التنظيمية!. كان كراس (مناضل الحزب). وحاكم هو أخ "محمود" الأصغر. دأب بعدها على توصيل الكراس لي، وكأن الأمر مكرساً عائليا لكسبي لصفوف الحزب الشيوعي العراقي، كما أتصل بيّ "صالح حبيب" أبن خال أبي والذي كان عضواً في تنظيمات الحزب في تلك الفترة، ومن خلال ذلك دخلت في دهليز وعالم قراءة الفلسفة وموضيعها الملتبسة بالتنقيب في معنى الحياة والوجود والوعي والكون
متابعة القراءة
  1897 زيارة
  2 تعليقات
دليل الكلمات:
آخر التعليقات على هذه المدونة
شبكة الاعلام في الدانمارك
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من عطر الكلام وبلاغته تمنياتي بالمزيد من التألق والنجاح تحياتي... Read More
السبت، 06 كانون2 2018 13:31
شبكة الاعلام في الدانمارك
عزيزتي إلهام ..اسعدني ان النص عجبك ..خالص الاعتزاز
الأحد، 14 كانون2 2018 00:45
1897 زيارة
2 تعليقات

اخر التعليقات

رعد اليوسف عاما واحدا بشبكة الإعلام في الدنمارك / عباس عطيه البوغنيم
02 تشرين1 2018
الشكر المقترن بالمحبة والتقدير ، لك استاذ عباس ولكل الزملاء الذين تزيّ...
لطيف عبد سالم عاما واحدا بشبكة الإعلام في الدنمارك / عباس عطيه البوغنيم
01 تشرين1 2018
صباح الخير الأمر المهم في نهج شبكة الإعلام في الدنمارك هو تمسكها بالح...
اسعد كامل عاما واحدا بشبكة الإعلام في الدنمارك / عباس عطيه البوغنيم
01 تشرين1 2018
حقاً ينبغي لي أن اقدم شكري واعتزازي بالكاتب الاستاذ عباس ابو غنيم المح...
لطيف عبد سالم حسن الشنون .. سادِنُ المسلات وشيخ المجالس الأدبية / حيدر جليل خلف
26 أيلول 2018
صباح الخير استذكار المبدعين دليل عافية الثقافة، وتعبيرًا عن احترام ال...
لطيف عبد سالم قَطعُ الرؤوسِ في التّاريخِ العربيِّ / د.علي حسين يوسف
25 أيلول 2018
صباح الخير مرحبًا بالأخ العزيز الناقد الدكتور علي حسين يوسف في فضاءات ...

مدونات الكتاب

علاء الخطيب
08 تموز 2014
بعد التصريحات الاخيرة لمسعود البارازاني ومطالبته برلمان الاقليم بالاستفتتاء على استقلاله و
مريام الحجاب
04 شباط 2015
قتل في أوكرانيا في تأريخ 2 فبراير 2015 المقاتل الشيشاني قائد كتيبة جوهر دودايف و هي ما يسم
حيدر حسين الاسدي
19 كانون1 2013
في بقاع العالم المختلفة ممن تُثبت نفسها على خطى الرقي الاجتماعي والتطور، وكجزء من ثقافتها
د.يوسف السعيدي
17 حزيران 2017
صراخ في وجه كل من انتحل صفة الزعيم اختلاساواختلس تاريخ وطن وشعب وبصفته هذه الشريرة اختطف ك
مؤيد عبد الزهرة
28 حزيران 2016
يقول صديقي الشاعر:"كلما اقرأ تصريحا لبايدن قلبي يحترق ، اللعنة عليه وعلى طروحاته".فيما يرى
مذ نجونا ..من تجاويف الأماكن ْومتاهات الضياع ْبعد خيبات تفاؤل ْوشرود في المشاعرْو عبرنا ..
رباح ال جعفر
29 كانون2 2015
كانوا يقولون: إن الجواهري يحجب غيره من الشعراء، فلما مات لم يظهر شاعر بقامة الجواهري.ومضت
السياسي المخلص هو من يؤمن بان المنصب مسؤولية وانه تكليف بخدمة معينة ...والسياسي المحنك هو
إن وجود دستور دائم صادر عن إرادة الشعب يعد أحد أهم عوامل الاستقرار لأي مجتمع ما دام يقدم ا
معمر حبار
06 أيار 2018
كنت على مائدة الإفطار رفقة المؤرّخ المهتم بالتاريخ المحلي وصاحب الكتب الكثيرة محمّد مفلاح

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال