Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

الهجوم السعودي الغير مبرر .. الذي قوبل بتنديد الكثير من الدول  والمنظمات الانسانية التي تجد فيه
2522 زيارة
محرر
15 كانون2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعلن خفر السواحل الإيطالي أن 8 مهاجرين على الأقل لقوا حتفه
2105 زيارة
إنه (حاتم كاظم هضم) مواليد 1932 قضاء المسيب أكمل الدراسة الابتدائية عام 1946 والمتوسطة 1949 ودخ
7579 زيارة
في البدء كان العراق .. في البدء كان الأمل والإيمان بالله وبجنوده على الأرض ..في البدء كانت الإر
1221 زيارة
ماجي الدسوقي
20 كانون2 2016
إن أطفال الشوارع ظاهرة تدق ناقوس الخطر في أي مجتمع ، ظاهرة اجتماعية خطيرةتنبع من أسر مفككة لأطف
2406 زيارة
هذه قصة مجرم آخر إسمه (عباس البياتي) نقدمها لكم على لسان الشخص الذي قبض عليه قبل يومين و هو مخت
2821 زيارة
علي فاهم
27 شباط 2017
و نحن نعيش ايام ربيعية تصطبغ بالوان الورود و الازهار المبهجة و ترتدي الارض لباسها الاخضر و تحتف
2557 زيارة
ستار الجودة
20 كانون2 2015
لا ننكر ان تدهور الأخلاق حصل تدريجيا في الحياة السياسة والاجتماعية وان الفساد دب كنملة سوداء في
2704 زيارة
بهذا المقال أكون قد ودعت المشرق آملاً أن أطل على أحبتي ممن يتابعون ما أكتب عبر منابر أخرى وفضاء
2364 زيارة
د.عامر صالح
02 تشرين2 2010
" أطفئوا ما كمن في قلوبكم من نيران العصبية وأحقاد الجاهلية, فإنما تلك الحمية, تكون في المسلم من
4000 زيارة

الاحتفالية الكبرى لتوقيع و اشهار ديوان " لو ينصفني الخجل" للشاعرة وفاء ابو عفيفة


متابعة - قصي الفضلي برعاية معالي الاديب طه الهباهبة يقيم منتدى الجياد للثقافة والتنمية حفل اشهار و توقيع ديوان " لو ينصفني الخجل" للشاعرة والمصممة وفاء ابو عفيفة العضو المؤسس لمؤسسة دار العرب للثقافة والفنون ، في يوم الخميس عند الساعة السادسة مساء الموافق ( 3011 2017 ) في مقر بيت الثقافة جبل الحسين
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
604 زيارات

الكاتبة والشاعرة العراقية اسماء القيسي لـــ " شبكة الإعلام " : حاورها – الإعلامي قصي الفضلي



عراقيتي هي أسمي الذي أشدوه به في منابر الشعر والكتابة وجرح وطني الفه بجلدي حاورها – الإعلامي قصي الفضلي كانت تهوى الأدب منذ صغرها وتكتب الكثير من الخواطر والنصوص والقصائد النثرية ايضاً ، إلا إن ما كانت تكتبه كان مجرد حروف وكلمات تحتويها اوراقها ودفاترها المدرسية وكراساتها الجامعية . فلم ترى كتاباتها
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
1148 زيارات

الشاعر السعودي سالم الضوي لـــ : " شبكة الإعلام " : أكتب لمن يقرأ ويجد فيما أكتبه شيئًا يخاطب روحه وقلبه


أكتب لمن يقرأ ويجد فيما أكتبه شيئًا يخاطب روحه وقلبه ويوافق فكره وتوجهه حاوره - الإعلامي قصي الفضلي نشأ في كنف ـسرة عربية اصيلة وعريقة شجعته على نهل العلم وعاش في تلك الأجواء التي ترفل بالثقافة و الشعر فجده لأمه وأخواله وخالاته على علم ودراية بمفهوم الشعر والثقافة واثنان من إخوته هما شاعران .. وبدأ
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
995 زيارات

رصاصة عشق كافرة للشاعر " قصي الفضلي " دراسة سايكوأدبية : بقلم / د . سلطان الخضور


رصاصة عشق كافرة عنوان سلخته عن جسد قصيدة لشاعرنا العراقي قصي الفضلي - وأقول العراقي من باب التعريف لا من باب التمييز - أقول كيف لشاعر كقصي الفضلي أن يجعل من العشق يتوسط رصاصة عشق كافرة , وأحببت أن أتعامل مع كلماته بعد تجريده عن النص ، لأنه لفت نظري حقيقة كيف للرصاص والكفر أن يجاورا العشق ؟ فيخرج علي
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
2
1163 زيارات

الشاعرة العراقية سرى فاضل ل" شبكة الإعلام " وطني هو المأوى المُتعب المحاط ببراثن الألممن كل جهاته احاوره و اترجاه


حاورها - الإعلامي قصي الفضلي الشاعرة العراقية سرى فاضل ل" شبكة الإعلام " وطني هو المأوى المُتعب المحاط ببراثن الألممن كل جهاته احاوره و اترجاه الحالمة فجراً شاعرة عراقية شابة تجسد عمق الأنتماء لوطنها روحياً وشعورياً وتقول : وطني هو المأوى المُتعب المحاط ببراثن الألم من كل جهاته أحاوره و اترجاه بحروف
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
1376 زيارات

الكاتب والشاعر الفلسطيني حسن أبو دية لـ " شبكة الإعلام": لن يحني الأدب رأسه لمشاريع التسوية بل ستبقى كلماتنا ذخيرة حية للذاكرة


حاوره - الإعلامي قصي الفضلي : والده فلاح فلسطيني اقتلع من أرضه فعانق البندقية مع الطلقات الأولى للثورة الفلسطينية، أورثه الروح المتمردة التي لن تعرف السكينة طالما هي في الغربات و المنافي , وعلمه بصمتٍ معنى العطاء بلا حدود للوطن و القضية، و أن قلمه سيبقى يتلمس خطوات بندقيته الثائرة... يكتب لنفسه ليبق
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
1376 زيارات

الأديبة الأردنية الدكتورة هناء علي البواب لـــ " شبكة الإعلام .. حاورها : الصحفي قصي الفضلي


حاورها - الإعلامي قصي الفضلي الجزء الثاني المرأة لا تحتاج لمن يعطيها مساواة، بل من يعمل على تأكيد هذه المساواة * حدثينا عن رحلة التزود بالمعرفة مع دواوين الشعراء والأدباء , وهل يجب على المثقف ان يقرا ويستمع اكثر مما يكتب.؟ إن المثقف العربي حالياً, يعكس حالة التجزئة والشرذمة الموجودة في المجتمع العرب
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
1362 زيارات

الأديبة الأردنية الدكتورة هناء علي البواب لـــ " شبكة الإعلام : حاورها - الإعلامي قصي الفضلي


الجزء الأول حاورها - الإعلامي قصي الفضلي : نعيش صراعاً بين الأنثى في عالم الكتابة الذي سكنها وبين مجتمع يرى المرأة جسدا فقط ويرفضها ونموذجا مميزا تعد أنموذجاً بارزاً للشخصية العلمية والأدبية الثرية العطاء والتي يحتذى بها على الصعيدين الأردني والعربي تمضي قدماً بكل تألق وجدارة في ميادين الإبداع ... ه
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
1388 زيارات

الشاعرة العراقية ميسرة هاشم لـــ : شبكة الإعلام : ما أكتبه يعد أنتفاضة و صرخة تحدي في سبيل تحرير الأنثى /حاورها : قصي الفضلي

خاص : شبكة الاعلام في الدانمارك
الشاعرة العراقية ميسرة هاشم لـــ : شبكة الإعلام : ما أكتبه يعد أنتفاضة و صرخة تحدي في سبيل تحرير الأنثى من القيود المتوارثة /حاورها : قصي الفضلي

امرأة تحمل انسانيتها بين القلب والروح ، تكتب بأصابع مبلولة على شفاه الورق
خشية من تجريحها ، عراقية التكوين والنبض و الانتماء .. تعد ظاهرة متفردة بالجرأة وروحية التحدي ، أصدرت منجزها الأدبي ووليدها البكر " عربدة شفاه " ، ونال صدى بشهادة النقاد والشعراء في الوسط الادبي ، وتسعى لانجاز مشاريعها لمستقبلية واتمام طبع اربع مجموعات شعرية ..حلمها الأكبر الأكبر أن يصل صوت رسالتها لكل العالم ... موقع " شبكة الإعلام " ضيفت الشاعرة العراقية ميسرة هاشم وخاضت معها حواراَ موسعاً وعبر الأتي :


* نصوصك تعد ظاهرة في جسدنة الأدب وتكرس لسلطة إغراء الحرف ، هل هي دعوة في سبيل تحرير الأنثى من القيود المتوارثة .؟


- انا شاعرة اعشق هذا النوع من الكتابات لأنها تشعرني بقوة غريبة تفجر لدي القدرة على الكتابة ، واجد فيها نوع من التفرد لأن معظم الشواعر يشعرن بالخجل أو الخوف من الكتابة بهذا اللصنف الأدبي وهو ولون جريء ، من جهة أخرى أن هي رسالة أَحمِلُها فيها عبرة وصرخة تحدي ضد مجتمع يخشى وجود المرأة بهذا المكان والقوة ...هي ليست دعوة إنما انتفاضة ضد مجتمع ذكوري يحبب لنفسه ويحرم لغيره ونعلم جميعنا إِسْتِطَاعَة الرجل كتابه نصوص اكثر جرأة ولن تجد مؤاربة او مثلبة تثار او معارضة أو ناقد ضده فلماذا المرأة لا يسمح لها ممارسة حرية التعبير ..! وجميع الوسط الأدبي والمهني والمحايد يثمن مااكتبه .


* لمن تكتب الشاعرة ميسرة هاشم .؟


- أكتب للمرأة العاشقة ... أكتب بوهج متجدد ، ونصوصي لا تكبر تشرب خمر التوت والعنب تقطف حروف البلل وعلى وجه ضحكاتها حروف شبق لتخلد بين نضوج القطاف
ماكرة .. شقية ..وعلى خدر الليمون
أنثى لا تكبر .

 

* اسَبَغَي أَغوار أعماق روحك ، وقولي من أنت ..؟


- امراة عاشقة وحالمة وكاتبة ... كافرة بكل مفاهيم الجهل .. انا انثى الماء والنار ، وقلت :

" سادية الولادة "

من يسرد قصيدتي
فأنا لست طيراً يشدو القلق
ولا بغبغاء يسرق ساق الأرق
انا سردً من ماء وملح
والولادة التي سقطت سهوا
داخل رحم الورق
ورغم كل حالات الاضطرابات
مازلت أحبك
انا امرأة أبحث في سريري
عن رجل يمنحني قبلة
واسقط بين جملتين
بين سطرين
بين حكايتين
يجيدان الثرثرة إليك
فلا تمنحني الحزن والمرض
والطرق المنحرفة
والليل المظلم
هذا مزاج الهرب
حدثني عن الحب
والنبيذ وكاس الثمل
عن ليل التعري
قرب المواقد
واشعل من جسدينا حطب
هذه الأشياء خطيرة عليك
قيد ذراعاي رشرش الشمبانيا
فوق انتفاضات جسدي
العقني بلسان الموسيقى
وإيقاع المطر
هذه سادية اللحظة
والموت غرق
بدأت ابلل أوراقي
بانتظارك البارد
أكذب في سري
وانفخ في روحك الكسل
كسرت عنقي بصمت
ورسمت فشلي على السقف
هكذا هي ولادتي البكر
جاحدة على مقعد كرسي
وانا المرأة المسنة
لم يعد ينبت بنهدي الحب .

 

* هل وصلت الى مرافىء تحقيق التطلعات والامال ، وماهو مشروعك المستقبلي .؟


- مشروعي المستقبلي لدي اربع مجموعات قيد الطبع بعد اول منجر وولدي البكر عربدة شفاه ، والحمدلله اخذ صدى كبير جدا وبشهادة اكبر النقاد والشعراء والشارع الادبي
والحلم الأكبر أن يصل صوت رسالتي لكل العالم .. وقد صدر عن دار المقف للطباعة والنشر يتضمن سبعة وخمسون قصيدة وايضا هناك أكثر من دراسة نقدية كتب فيه من الأستاذ محمد شنيشل الربيعي والناقد والشاعر سعد المظفر وايضا الاستاذ عدي العابدي والشاعر نبيل الشرع والشاعر فاهم لفته .

 

* هناك من يطلق تسمية " الأدب النسوي' على الإبداعات الأدبية النسوية , ما رأيك في هذا الاصطلاح. ؟


- بالطبع هو مصطلح مرفوض تماما ً , لاوجود لأدب نسوي وأخر ذكوري وهذا المسمى لايتسم بالعلمية ، اذ لا فرق أبداَ بين الجنسين فكلاهما يستعمل ذات الورق والحبر وكتابة الصور الشعرية المعبرة في كل المجالات والصنوف الأدبية .

 

* برأيك هل اسهمت الشبكة العنكبوتية بزيادة الحراك الثقافي والأدبي في المنطقة العربية ؟

- نعم أجد أن الحراك الثقافي والادبي أنتعش في ظل تواجد هذا الفضاء الحر والواسع ، مواقع التواصل والانترنت وأصبح الكاتب اكثر جرأة وخبرة ودراية في كيفية التعامل مع النص وكيفية صياغته ، برغم أنه عالم كبير جدا لكن البعض بقى متمسك بنمط واحد حسب تركيبته النفسية والاجتماعية والبيئية التي خلق فيها ، ولكن هنالك من أخذ يستغل هذه الفسحة بشكل مسيء وأسهمت في الخراب لكثرة ظهور الالف الأسماء وكل واحد يحمل الألقاب مرعبة الشاعر والكاتب والفيلسوف والدكتور وكل هذا على حساب سمعة الأدب .


* بماذا تختم الشاعرة ميسرة هاشم حوارها معنا ...


- انا امرأة عراقية تحمل جراحات وطنها وتتمنى أن يعم السلام والإمان والمحبة لبلدي وفي كل البلدان العربية واتمنى ان يزدهر قطاع التعليم في بلدي الحبيب العراق ليصبح كل شيء ينطق الشعر والحب ولشجر الارض السماء الحجر ، نحن بحاجة ماسة إلى الحب والإنسانية اكثر من حاجتنا للطعام والنوم .

متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
2072 زيارات

الأديبة الدكتورة راوية الشاعر .. لا أحلم سوى بغيمة تحمل مطر حروفي لكل بقاع الأرض .


مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك حاورها -  قصي الفضلي حوارنا ليس تقليدياً مع شخصية إبداعية عراقية متعددة المواهب ولها حضور يشار له بالبنان في المحافل العربية في المجالات الرياضية والفنية والصنوف الأدبية فهي شاعرة وقاصة وكاتبة مسرح وصولاً الى قمة هرم المنجز الإكاديمي ونيل شهادة الدكتوراه ف
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1
2150 زيارات