سلام الصباغ - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

لأنني أحبك .. / سلام الصباغ

أرى الريح توشوش الورد و البحر يلاعب الموج و كيف يسدل الليل جفونه على المحبين لأنني أحبك .... ينساب شلال الحنين أرى النحلة تداعب أجراس النرجس و الطريق معطر بالياسمين لأنني أحبك .... ارى خوف الماء على العشب و كيف تتوارى الشمس عن الظل و أسمع همس القمر للنجوم لأنني أحبك ..... أسمع أغنيات الشجر في الغابات أرى عناق الأنهار بين الجبال و على بابك تتساقط أوراق الورد لأنني أحبك .... أنجب لك كل ليلة ألف حكاية أقبل أنفاس الفجر على وسادتك أرسم أقواس قزح أكتب على أصابعك قصائد الحب لأنني أحبك... الشاعرة سلام @ الصباغ
متابعة القراءة
  2019 زيارة
  0 تعليقات
2019 زيارة
0 تعليقات

نبوءة فرح .. / سلام الصباغ

أيتها الأرض الغريبة عني لطالما وددت الخروج لأصافح كف الغيم أصلي في ملكوت الكون لو تركت خلفي الوقت الانتظار الغياب و عدت إلى حيث انتمي مع الضوء و تسللت مع الماء أنصت لصمتي أشعل الغابات بدمي و في كل حزن أقبل السماء أطفئ بدمعي بانهمار دعائي أمواج الغضب و عاصفة العداء أبحر مع الريح و أنشر على السحاب السلام بنبوءة الفرح أعود أحتطب الخديعة و أعلق فأسي على عنق الشر أكبله بلا حراك الشاعرة سلام @ الصباغ
متابعة القراءة
  2133 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2133 زيارة
0 تعليقات

إلثُمي .. / سلام الصباغ

زَهرَ اللَّوزِ النَّابِتِ في حُضنِ طوفاني بِتَوق اللهف إلى ضِفاف شَفَتيك.. بُثّي مَياسِمَك في سماءِ قَـدِّك علّي أقطِفُ الورودّ شابَ عَلى حَوافِّها قَلبي كلما احتَسى سُلافَةَ كَأسٍ حَيرى تَهذي غِيابَكِ لِبَلابِل المَساء و طَرِّز قيثارَتي بِعسَفِ نَخيلك إنّك غَيثٌ تَرَنَّح قَبلَ الوَقت وَ اجتذب كُلَّ الأُفقِ إلى عِطرِهِ وَ شَذى أنفاسِهِ الموغِلَةِ في عُمقِ الإنتصار ، هَبني أنايَ سأنفُذُ مِن أقطارِ هَوَسي لأُعرِشَ ظِلّي فَوقَ رُكامِ الأيام فَأقتاتُ وَجَعي الضَّارِبِ أنا شَّرنَقَةَ عالَمَ الحَرير ، أنا مَن رَسَمَ السِّحرَ فَوقَ صَفحَةَ الأثير ، أنا أدَيمُ العَصرِ وَ عِتقُ تِرياقِ العِشقِ وَ طَلَّ غوى الوَردِ وَ سِرُّ دُنياك الكَبير ، وَأنت
متابعة القراءة
  2020 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2020 زيارة
0 تعليقات

على رصيف الذكريات/ ‏سلام الصباغ

إلى متى أعتكف عن طريقي إليك إلى متى أسرق الإبتسامات من شفاه الأخرين وشفتاي قد ضلت منهما الابنسامة إلى متى... ومتى.... ومتى ... خلف كل الظلال أسير وحيدةً وليس معي سوى ذكريات سوى أحلام أو ربما أوهام إلى متى وكل كلماتي وأشجاني جلها وشيء بسيط من دموعي رحلت عني هى الأخرى متى اللقاء ... متى الوصال ... متى يلتئم قلبي ودقاته هل سيبقى أسير سطور أرسمها الآن أم سيشعل شمعة لاتنطفئ في دروب حياتي أناديك أيها الغائب عن عيني هل تسمع دقات قلبي وهى تحن لعودتك سأمكث هنا خلف تلك السطور لربما أجدك فيها لأهمس لك . .. لأحلم معك
متابعة القراءة
  2043 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2043 زيارة
0 تعليقات

صافحني بعد الخصام / سلام الصباغ

للقاء البحر حنين و موج يهديني وعد و موت أنيق و ذاكرة تقدمني للبكاء على حبل يتدلى من دمع الوداع فقد أَغرقني من الوريد للوريد كم يلزمني من المساحيق لألون هذا الوجع كم يلزمني من الغيم و هطول المطر لينبت برعم الورد في قلبي كم يلزمني من صلاة لأعيد الحلم من جديد أولا يدري أني احتاج إلى كفه لصفع الغدر و أن يحمل عني عطر يعيد للزهور أريجها ليغني قلبي المواويل لمن يقدم أعذاره لنجمة عانقته لتوت أعطى شفتي بريق لفراشة منحتني جنونها و لفجر يواعدني بالمجئ
متابعة القراءة
  2068 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2068 زيارة
0 تعليقات

أفتقدك جدا …/ سلام الصباغ

حين يأتي الليل بلا صوتك. و بلا طيفك و أبحث عنك في رداء القمر و أغفو كالطائر الجريح فوق سحب السماء. -أفتقدك جدا… حين تتساقط الأمطار و وأرتجف بردا و أرتجف شوقا و أرتجف رعبا و يشتد حولي الشتاء. -أفتقدك جدا… حين يسألني عنك قلبي و أصمت و يسألني عنك عقلي و أصمت و يسألني عنك ليلي وأصمت و أتحول إلي ثلج يملأه الصمت بكبرياء. -أفتقدك جدا… حين أسير فوق شاطيء البحر و أرسم وجهك على الرمال و أبحر وحيدةً إلي مدن العشق و أطارد سرابك كالمجنونة فوق الماء. -أفتقدك جدا… حين أعترف بيني و بين نفسي بأن الرسائل التي
متابعة القراءة
  2430 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2430 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

رعد اليوسف عاما واحدا بشبكة الإعلام في الدنمارك / عباس عطيه البوغنيم
02 تشرين1 2018
الشكر المقترن بالمحبة والتقدير ، لك استاذ عباس ولكل الزملاء الذين تزيّ...
لطيف عبد سالم عاما واحدا بشبكة الإعلام في الدنمارك / عباس عطيه البوغنيم
01 تشرين1 2018
صباح الخير الأمر المهم في نهج شبكة الإعلام في الدنمارك هو تمسكها بالح...
اسعد كامل عاما واحدا بشبكة الإعلام في الدنمارك / عباس عطيه البوغنيم
01 تشرين1 2018
حقاً ينبغي لي أن اقدم شكري واعتزازي بالكاتب الاستاذ عباس ابو غنيم المح...
لطيف عبد سالم حسن الشنون .. سادِنُ المسلات وشيخ المجالس الأدبية / حيدر جليل خلف
26 أيلول 2018
صباح الخير استذكار المبدعين دليل عافية الثقافة، وتعبيرًا عن احترام ال...
لطيف عبد سالم قَطعُ الرؤوسِ في التّاريخِ العربيِّ / د.علي حسين يوسف
25 أيلول 2018
صباح الخير مرحبًا بالأخ العزيز الناقد الدكتور علي حسين يوسف في فضاءات ...

مدونات الكتاب

 ألعراق و لأسباب عديدة لا يمكن أن يعيش آمناً مسالماً, لأنه لا يضمّ شعباً موحداً و لا يمتلك
منذ انطلاق الاعتصامات المُطالِبة بتغيير بُنيَّة الدولة العراقية وأبعاد الفاسدين وتكليف شخص
عبدالجبارنوري
23 أيلول 2017
المقدمة/البحث في مثل هذا الموضوع الحساس والمهمْ لكونهِ لهُ علاقة مباشر بالسلة الغذاية للشع
حيدر الصراف
09 كانون2 2017
ليس هناك بلد او دولة في العالم لا يوجد فيها تنوع عرقي قومي او ديني و طائفي و اغلب تلك الد
معمر حبار
27 شباط 2018
حملت صباح اليوم كالعادة ابني إلى الثانوية فأرى التلاميذ يغلقون الثانوية، فأواصل السير إلى
حسين عمران
17 آب 2018
       قضيتانِ تشغلان ذهني حينما بدأت بكتابة همساتي: الأولى تتعلق بالطعون التي قدمها المتض
رغم محاربته والتصدي له، مازال الفساد في عراقنا الجديد سيد المصائب التي ورث العراقيون منها
عراقيٌ نصرنارغم انف التبعيبدماء الرجال عادت ارضناقلنا ارجعي تصمت البنادقوصوتنا الصاعق يموت
صوت مكبرات الصوت في مطار بغداد يعلن خبرا مهما, للمسافرين المتواجدين في قاعة الانتظار, (( ا
بعد ان يئسنا من الحكومة في ان تجد حلا لمشكلة الايتام والارامل التي استشرت وبلغت حدا لايمكن

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال