ثامر الحجامي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اعضاء الشبكة
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

المرأة العراقية والمشاركة في القرار السياسي 2 / ثامر الحجامي

بالرغم من أن المجتمع العراقي يعد عربيا وإسلاميا موروث وتقاليد قبلية، ومر بأحداث مضطربة أثرت على واقعه الاجتماعي، لكنه كان سباقا عن غيره من شعوب المنطقة في منح المرأة جزءا من حقوقها، وإدخالها في سوق العمل وميدان التعلم. رغم الإنتكاسة التي تعرض لها الواقع النسوي في العراق بداية الثمانيات وإستمرت في التسعينات، بسبب دخول العراق في حروب طاحنة فرضها عليه النظام البائد، سببت الكثير من الضحايا والارامل والايتام، وتدهور في الواقع المعاشي والاقتصادي وتفاقم البطالة، جعلت من المرأة حبيسة بيتها غير قادرة على إداء دورها، لكن هذا الامر إنتهى بعد زوال النظام ودخول العراق في مرحلة تاريخية جديدة. بعد عام
متابعة القراءة
  134 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
134 زيارة
0 تعليقات

إعلاميون نص ردن / ثامر الحجامي

وضعت الإنتخابات البرلمانية العراقية أوزارها، وظهرت نتائجها التي أثارت الجدل في الأوساط السياسية، بين سعيد بما حصل عليه من نتائج، ومصاب بالجنون بسبب الخسارة القاسية، بينما رضي البعض بما أفضت له النتائج الإنتخابية، وتعامل معها كأمر قانوني ودستوري. على إثر هذه الجدل، إنقسم الوضع السياسي في العراق الى فريقين، أحدهما الكتل التي قبلت بنتائج الإنتخابات وشرعت في مفاوضات تشكيل الكتلة الأكبر وملامح الحكومة القادمة، بينما عمل الفريق الخاسر على الطعن في مصداقية هذه النتائج بما يملكه من أدلة، وشرع بإتخاذ الإجراءات للطعن فيها وإعادة الفرز مرة أخرى وربما الغاء نتائجها بالمجمل، ومازال الفريقان يتصارعان دون أن تتضح الصورة النهائية.  
متابعة القراءة
  198 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
198 زيارة
0 تعليقات

كلام واضح وتسويف فاضح / ثامر الحجامي

في اللحظات الحرجة, وعندما تتأزم الاوضاع وتحتار العقول، وتشخص الابصار نحو ذلك المنبر الخشبي، تنطلق منه تلك الكلمات التي تذهب الحيرة وتجلي الغبرة، وتضع النقاط على الحروف، وترسم المسار الذي تسير عليه الجماهير نحو رسم مستقبلها، وممارسة دورها في عملية البناء الديمقراطي في العراق. إسبوع مر قبل الخطبة وبعض الجماهير تنتظر يوم الجمعة، وأملها أن تأتي الخطبة على هواها، وتسمع كلمات ترتاح لها لتباري بها غيرها، وتدعي أن ما قيل ينطبق عليها، وأن الكتلة أو المرشح الذي يعود لها هو الأحق بالانتخاب دونا عن غيره، فكان الترقب والانتظار رفيق الكتل السياسية،   والخوف والوجل جعل المرشحين في أرق وأفقدهم النوم،
متابعة القراءة
  343 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
343 زيارة
0 تعليقات

موسم الحصاد في العراق / ثامر الحجامي

أشرف موسم الزراعة الشتوي في العراق على نهايته، وشرع الفلاحون بحصاد محاصيلهم بعد جهد وعناء دام أكثر من ستة أشهر، وسط حرب مع داعش ونزوح في شماله، وعدم توفر الدعم الحكومي وشحة المياه في جنوبه. إختلف الإنتاج عند الفلاحين، بإختلاف ظروف الزراعة ونوعية البذور وحجم العناية التي بذلها المزارعون في رعاية محاصيلهم، فمنهم من كانت أرضه خصبة وإستخدم البذور والمبيدات الجيدة، وأولى محصوله عناية فائقة، فكان إنتاجه وفيرا وحقق ما يطمح له، بينما بعض الفلاحين كان متكاسلا وأرضه سبخة وبذوره رديئة، فكانت الخسارة حليفهم. هكذا كانت الفروقات واضحة بين من جد وإجتهد فزرع وحصد، وكان موسمه ناجحا نتيجة للتخطيط الصحيح،
متابعة القراءة
  495 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
495 زيارة
0 تعليقات

قررت أن انتخب / ثامر الحجامي

اليوم قررت أن انتخب بعد أن كنت مصرا على مقاطعة الانتخابات، ليأسي من التغيير وأن صوتي الذي سأدلي به، لن يغير الجالس على كرسي السلطة أو الكتل الحاكمة التي ستجتمع في غرف مغلقة، تتقاسم كعكة السلطة فيما بينها، ولكني إذا لم أشارك سأمنح الفرصة لهم أكثر. رحت أتجول في الشوارع التي إمتلأت بصور المرشحين من كل حدب وصوب، بمختلف الألوان والأحجام حتى علت سطوح المنازل والابنية العالية، وأرى الكم الهائل من الدعايات الإنتخابية التي تعددت أشكالها، فبعض إستعان بشاشات عملاقه تجوب الشوارع تتغنى بزعيم القائمة، وبعض نشر صوره الكبيرة عند تقاطعات الطرق، وأخرون إستعانوا بأعمدة الكهرباء التي تزاحم عليها المرشحون،
متابعة القراءة
  489 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
489 زيارة
0 تعليقات

السجين السياسي الأول / ثامر الحجامي

كثيرون هم السجناء السياسيون أو ما يعبر عنهم بسجناء الرأي، الذين خالفوا بآرائهم وأفكارهم السلطات الحاكمة، التي لا تعترف بحرية التعبير عن الرأي أو الاختلاف في الافكار السياسية، أو عارضوا الحكومات الظالمة التي سقت شعوبها كأس الذل والهوان، دون أن يكون لها رادع أو معارض. غالبا ما ينظر الى السجين السياسي على إنه شديد الخطر، يهدد كيان الدولة بحسب مفهوم الحزب الحاكم، ويتم التعامل معه بأشد قسوة وبمختلف أساليب القهر والتعذيب، دون مراعاة للجوانب الانسانية او التزام بالقوانين الموضوعة، وإنما يكون تحت رحمة سياط الجلادين وأهوائهم، وأحيانا حتى وجوده في السجن يؤرقهم ويثير مخاوفهم، فتنتهي حياته في السجن مقتولا في
متابعة القراءة
  564 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
564 زيارة
0 تعليقات

هل هناك ثمن لصوت الناخب العراقي ؟ / ثامر الحجامي

شرع المرشحون للإنتخابات البرلمانية العراقية لعام 2018 في دعايتهم الإنتخابية، التي تعددت وسائلها وبرامجها وإختلفت أساليب كسب الناخبين فيها، بعد أن إفتقد أغلب المرشحين والكيانات السياسية الى البرنامج الانتخابي، الذي يمكن من خلاله نيل رضا الناخب العراقي. إنتشر المرشحون في أصقاع أرض العراق، يطرقون أبواب البيوت ويجلسون مع الناخبين بعد إن فارقوهم أربع سنين، يسألون عن أحوالهم ويتفقدون أوضاعهم ويسارعون الى قضاء حوائجهم، بعد عجز الحكومة طوال أربع سنين عن تأديتها، فهي لم تضع في حساباتها تقديم الخدمة للمواطن العراقي، الذي تركته يعاني شظف العيش وقلة الخدمات تحت ذرائع وأسباب واهية، بدعوى محاربة داعش أو قلة التخصيصات. إختلفت الدعاية هذه
متابعة القراءة
  910 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
910 زيارة
0 تعليقات

نقطة راس سطر .. نريدها دولة مؤسسات وليست دولة أحزاب / ثامر الحجامي

عانت التجربة السياسية العراقية بعد عام 2003 مشاكل جمة، كان قسم منها نتيجة تراكمات الحقبة الماضية، والقسم الآخر هو بسبب سلطة الإحتلال التي لم تراعي المصلحة العراقية في كثير من القوانين والقرارات التي إتخذتها، إضافة الى الإدارة التي شابها الكثير من الفشل للحكومات المتعاقبة. لعل أهم المشاكل التي عانت منها التجربة الديمقراطية العراقية، هو غياب العمل المؤسساتي في مفاصل الدولة، حيث تقاسمت الكتل والاحزاب السياسية الحاكمة مؤسسات الدولة بحسب تمثيلها الإنتخابي، وراحت تضع فيها رجالاتها والأشخاص الموالين لها دون ضابطة إدارية او إستحقاق وظيفي، وجير عمل هذه المؤسسات لخدمة الأحزاب التي تديرها، حتى إن بعض الوزارت تجدها تتحدث لغة أو
متابعة القراءة
  809 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
809 زيارة
0 تعليقات

نقطة راس سطر .. كونوا وطنيين / ثامر الحجامي

فتحنا عيوننا ونحن نرى لافتات كبيرة، تملأ الشوارع والازقة تدعو الجميع الى ان يكونوا وطنيين، وحفظنا أناشيد وإهزوجات تتغنى بحب الوطن، ودرسنا كتاب الوطنية في مدارسنا، وحفظنا ما فيه من الغلاف الى الى الغلاف. شعارات وعبارات وخطب وطنية رنانة، كان يتشدق بها الحاكم للمتاجرة في الوطن وسلب خيراته، وجعله ضيعة خاصة به والشعب خدام ليس لوطنهم بل لحاكم جبار متغطرس، فضاعت الوطنية بعد أن فقد رغيف الخبز، وكانت السياط تطبع على ظهور ابناء الوطن، ويقتل شعبه وتمزق وحدته وتقسم طوائفه الى درجات، ويخرج الحاكم ضاحكا يدعي الوطنية. أحزاب وتيارات ظهرت في الساحة العراقية، حملت تسميات إسلامية وعلمانية وليبرالية، وإئتلافات طائفية
متابعة القراءة
  848 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
848 زيارة
0 تعليقات

سؤال لم تتم الإجابة عنه / ثامر الحجامي

يوم ليس عاديا في إحداثه الزمانية والمكانية، وتأثيراته على جميع الأصعدة السياسية والمذهبية والوطنية، وآثاره ما زالت شاخصة في أذهان الكثيرين، وما زال باب القبلة عند ضريح الإمام علي ( عليه السلام ) يُذكر الجميع بما حدث، ظهيرة يوم الجمعة الأول من رجب الموافق 29 آب 2003. ما زالت الأسئلة عن مقتل السيد محمد باقر الحكيم، لا تفارق أذهنة الناس في عموم العراق بشيعته وسنته بعربه وكورده، وحتى في الأوساط الإقليمية والدولية، التي لم تكن لها يد في تلك الحادثة، ومن هم المتورطين بها والجهات المنفذة لها والمتعاونين معهم، والأهداف والغايات التي أريد تحقيقها من هذه الجريمة البشعة، وهل هناك
متابعة القراءة
  811 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
811 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم قصص وامضة / قابل الجبوري
19 تموز 2018
مرحبا بالزميل العزيز الأستاذ قابل الجبوري، وبانتظار مساهماتك الأدبية ف...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وشاعرنا الجميل الأستاذ ناظم الصرخي، ممتن لروعة م...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وصديقي الجميل القاص قصي المحمود، شكري وامتناني ل...

مدونات الكتاب

منذ العام 2003 عملت قوى وطنية عراقية على التصدي لمهمة بناء مؤسسات الدولة الوطنية. ولكنها ج
معمر حبار
20 نيسان 2017
صباح هذا اليوم أفتح صفحتي، فأقف على تعليق للأستاذ محمد تاج الدين الطيبي، صاحب الفصاحة وحسن
حنان جميل حنا
12 شباط 2018
عجيب امر هذا الموسم العديم الامطار ..اخشى ان يأتي يوم نحدث احفادنا عن المطر فيتعجبوا ..كما
للرَّحالة المغربي ابن بطوطة (ت 779 هـ) وصف بليغ للأماكن الغزيرة الماء، قال: "سئمت أرضُها ك
اتفاق ايراني امريكياتفاق تركي ايرانيالتقارب السعودي الباكستاني يدشن الشرق الاوسط مرحلة عاص
ساسة هذا الزمان، سخروا كل شيء للابدية . ذات الوجوه يفقسها عهد ما يسمى بالديمقراطيه، وكأنها
الصحفي علي علي
18 نيسان 2016
قيل سابقا: الأفكار الجيدة تأتي دائما متأخرة، ونقول بلهجتنا الدارجة: (الماحصد بأول صباته، ي
جهاد زاير
01 تموز 2017
يوماً بعد آخر تزداد القناعة لدي كما لدى الكثير من المهتمين بضرورة توزيع الأراضي السكنية ال
العراقي متفوق في حله وترحاله ،والعراقي يتميز بقدرته الإبداعية والذكاء،والكفاءة،وهذا مشهود
واذا كان ابراهيم الخليل نبيا عندما واجه نار نمرود العظيمة بعين متطلعة الى السماء، فإن شخصا

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال