الشاعرة وفاء عبد الرزاق - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اعضاء الشبكة
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اعترافٌ وخطايا؟ / الشاعرة وفاء عبد الرزاق

إلهي،،عذريَّة النهر، مازالتْ يدُكَ عليها أتُستباح نُطفةُ الله؟ الأملُ شحيحُ البصر يا من حسبتُكَ نوراً أودعَ بصرَهُ على الأرغفة تطعنُني ابتساماتُ أزرقكَ أيُّها الأوحدُ سكرانة أضلعي والتفَّاحُ مالحٌ هل أقضم يدي وأبدأ بخطيئة أخرى؟ بفمي رحمةٌ عارية سأطلقها وأبحثُ عن عينٍ لا تنام.
متابعة القراءة
  78 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
78 زيارة
0 تعليقات

( على رؤوس المبدعين ) / الشاعرة وفاء عبد الرزاق

من أغرب الجوائز التي تعرفتُ عليها اليوم من خلال صديقة رشحتني للجائزة ،وطلبت سيرتي الذاتية كي تقدمها للمعنيين، من خلال الحديث عرفت أن الاحتفالية في لندن،، قلت لا بأس،،لكن المفاجأة التي لا تعلم بها صديقتي، بعد اطلاعي على التفاصيل، ان على المقدِم للجائزة دفع رسوم اشتراك قدرها- 200 - باوند، وبعد قبوله يدفع- 800 - باوند، فبالتالي كي يكسب شهادة مع درع عليه دفع الف باوند لتلك المؤسسة. إلى متى الضحك على الذقون؟ وإلى متى يدفع المبدع ثمن إهانته من تلك المؤسسات الت ي استأنست دور الراعي للثقافة والابداع وبثمن باهظ؟ ضاع الإبداع وبقيت الفؤوس تطرق على رؤوس المبدعين. (لا
متابعة القراءة
  140 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
140 زيارة
0 تعليقات

جَمُوحٌ .. / الشاعرة وفاء عبد الرزاق

قلبي،،  آمنَ بالصّدقٍ وأعطى.. مازالَ ممهوراً بملحِ الأيَّام، بنجمةِ الدَّهشةِ تعوَّدَ على حياكة معاطف تقي جحورهم من الهتكِ . البهاءُ يستدّلُ بظِلّي أيُّها الضَّجيج نقمة الرَّبّ قادمة لا ريب!! كلُّ شيءٍ أنا،،  أنهضُ جُمُوحاً ويتلاشى الفراغُ الضَّجيج.
متابعة القراءة
  330 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
330 زيارة
0 تعليقات

ما الذي تغيَّر ؟ / وفاء عبد الرزاق

  لا شيءَ تغيَّر سوى أنَّ الهواءَ صارَ ناراً فتعرَّتْ الصدورُ من لفحِ الضمائرِ أتشوَّقُ للحمُّى لعلّي أتخلصُ من جليدِ الشَّارعِ قالت أمّي حين زقزقةِ قلبٍ ستعيشينَ طويلاً يا سماءَ الأفواهِ ستنجبينَ، الكثيرَ منَ الأصواتِ لكنْ على برتقالِ الحدائقِ أمطرَ الوهمُ أنا الرّيشةُ وهُم المهبُّ الوهمُ أنا وهُم الصفعاتُ. عن أيّةِ ملائكةٍ تتحدثينَ؟ وداعاً براءةَ الأسماكِ القرشُ يزحفُ نحوَ الشاطئِ والأمانُ القزم يعوي بـأربعِ قوائم. تناسخَ الإلهُ إلى آلهةٍ حسبَ المقاساتِ إلهٌ للقتلِ إلهٌ للقاصراتِ وإلهٌ لنهبِ حُلُمِ الوليدِ المقاهي التي شرِبنا فيها شايَ العشقِ صارتْ صهاريجَ لغليِّ النفطِ مباركٌ هيكلي العظميّ عرُّوكَ من وطني المُذابِ معَ السُّكرِ وفقأوا عينينِ
متابعة القراءة
  735 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
735 زيارة
0 تعليقات

إنها ذكرى رحيلكَ على الرغم من أنك لم ترحل عنَّا / الشاعرة وفاء عبد الرزاق

غريبان ، قامة وكريستال  .. الشَّارعُ غريبٌ اليوم .. المقهى الذي عانقت يدكَ يديَّ فيه، عتبةُ مكتبك التي وطأتُها مراراً، تلمَّستُ هاتفكَ الذي مرَّت عليه أصابعُك، الأسماءُ، الأرقامُ، تأمَّلتُ البحرَ الذي تعشقه، كانوا جميعاً غرباء  تأمَّلتُ البحرَ ثانيةً.. كانت الأمواجُ تستمع لأشعاري، الطيورُ المحلّقةُ اقتربت منّي وهمست: - مازالت عيناه هنا!! عيناكَ تلتمعان ، تستمعان لهمسِ عينيّ، كانتا لا متناهيَتين، كما أحببتهما أوَّلَ مرَّة.. حبيبتا مسائي،  حبيبتا آتٍ ممتلئ بك. أصغيتُ لصديقِك البحر ،، توقفتْ موجةٌ مُصغيةٌ لصمتِ اللَّمعان، وتركتْ عينيك تودعاني كآخر نجم هوى. يا لجلادةِ الموت!! حين قال لي الطبيبُ، ودِّعي آخرَ نظرةٍ من عينيه، سيلفًّهُما الإغماءُ، لا
متابعة القراءة
  744 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
744 زيارة
0 تعليقات

الشرفاء .. / الشاعرة وفاء عبد الرزاق

يمر علي اصدقاء وصديقات رشحوا أنفسهم للإنتخابات القادمة لتمثيل قائمتهم في البرلمان العراقي.. عني شخصيا لم ابصم غير مرة واحدة وبعدها كويت إصبعي كي لا يعيد الكرة لأي أحد، ليس لان الجهة التي بصمت لها غير جديرة بالاحترام بل لان المتآمرين عليها عصابات ومافيات،، لكني اتمنى ان يرشح نفسه أي إنسان شريف ينتمي للعراق والعراق والعراق أرضا وشعبا ويحمل بداخله هما عراقيا كي ينهض البلد على همّة جميع الغيورين على عراقنا الحبيب. وليس لاسم قائمة بل للعراق فقط/ يهمني بالأخص أن يمثل مدينتي البصرة الشرفاء، لي تجربة أخوية وصداقة مع الشيخ " عباس الفضلي" الذي لا يتوانى عن تقديم العون
متابعة القراءة
  825 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
825 زيارة
0 تعليقات

إليها بعيدها الذي شرب دمعتها وهطل فرحا / الشاعرة وفاء عبد الرزاق

( سفَرُ الحزينِ بعينِ مَن أهواها ) من ديواني ( أدخلُ جسدي أدخلُكم ) صورة وقصيدة الصادر 2012 عن دار العارف لبنان.. صورة الغلاف للفنان الدكتور" مصدق الحبيب". ( سفرُ الحزينِ بعين ِمـَن أهواها ) غدائرُكِ دمي سلامُ الصِّغار ِحريرُها يـُقنعُ السَّقفَ اللـَّعوبَ أن يرتكزْ أخوتـُهُ الجدرانُ عاقلةٌ يتأرجحُ القمحُ الطريُّ على السّياج وصيـَّة إن ثمـُلَ النهارُ بائعَ الورد كُـنْ كأسُكَ حارسٌ وانكسارُهُ نبيذٌ. لا تصفـَني بائعةُ الورد عنقودٌ لقـَّنَ سؤالـَكِ لمـُرهَقِ الكلام اهتزَّتْ خلاياكِ بجسمِه وارتعدْ أرجوكِ مكتومة العين تسلَّـَلَ هدوءُ نقشكِ خفية ً أهابني ريقُهُ المنفيّ ترفـَّقي نهمٌ جُرحيَ كلـَّما جاعَ سطا حتى غدتْ روحي انسلاخاً أتـُغافلُكِ الخطوبُ
متابعة القراءة
  809 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
809 زيارة
0 تعليقات

صوَرٌ مزيَّفةٌ / الشاعرة وفاء عبد الرزاق

لليليَ، عينان، عشرٌ وظلٌّ،، الظلُّ ذاته الذي التقم ثدي أمّي وأرضعني الغابات.. الطريقُ لا تثقُ بالعابرين الأعمى يلوّح للشتاء ليرتديه.. أعمدة النور بلا أذرع بينما المصابيح الحجرية تتخم الشوارع بصور المزيّفين.. أشفقُ على من أبتكر المسافات الذي جعل قلبي ممتدَّا بين هنا وهنا،، لا يدري بأنّهما إبنا روحي يمطراني بعطرِ السنواتِ لأنَّهما يعلمان أنَّ الريحَ أختُ الأعمى والأدخنةَ صديقةُ الصامتين.ِ
متابعة القراءة
  909 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
909 زيارة
0 تعليقات

( بغدادُ لا تترنَّحي ) / الشاعرة وفاء عبد الرزاق

حُجِّي إليكِ يمِّمي وجهكِ شَطرَ الشعبِ فضوءُه ماءُ الوضوءِ والقِبلةُ الفاصلة. حدِّثيني عن الأماني العجاف عن تلاوةِ النخيلِ لدمعِكِ المُزهرِ عن صمتِ الصباحِ المحنَّطِ وعن مطرِ النزف. إنِّي أعتصمُ بكِ أعرِّيكِ من كلِ الشظايا المنايا، وأتيمَّم ُ بقتلاكِ للعصافيرِ صوتٌ قريبٌ إلى الله لهذا طارتِ الأشلاءُ مغردةً ترسمُ أفقَكِ حين نضَبَ حُزنُكِ حزنَتْ الاقمارُ عوضاً والشموسُ التحفتُ بليلِها كيفما شاءَ القتلُ؟ لا كيفما شئتِ ستكونُ القارعة. بغدادُ دوري بين حُزني وحُزنِك افتحي درباً تحسَّسي اللحظةَ الصامتة عن حبٍ أناديكِ: أيَّتها الشرفةُ العالية أنَّى تلفَّتُّ أبصرتُ سجناً للشتاءِ مكرُهُ ولي أنتِ دفءُ طفولتي الجرحُ العميقُ والمَسغبة. بغدادُ أبيضُ لونُكِ على مُشرعِ
متابعة القراءة
  1299 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1299 زيارة
0 تعليقات

أمسية شعرية: لقاء امتدادي الحضاري بين دلمون وسومر


لم تكن أمسية شعرية ،، بل لقاء امتدادي الحضاري بين دلمون وسومر،، شعرت بأن الجميع كانوا البصر والنشيد، الأهل والجيران، كلهم صاروا البارحة سماءً صافية أنارت وجهي في رحابها، حاولت التوازن لأكون بقدر هيبة اللحظة، وابتسم قلبي وأنشدت روحي شعرا. شكرا لكل من وضع بصمة لهذا الحفل وشكري الجزيل للصديق والأخ الشاعر" علي عبد الله خليفة" ولكل الإخوة في مركز عبد الرحمن كانو الثقافي. شكرٌ من القلب لصديقة عمري الشاعرة نبيلة زباري وللفنان محمود الملا، والصديقة الشا عرة فاطمة محسن ، ولصديقي واخي الشاعر " سعود الفرج "الذي تجشم عناء السفر من السعودية إلى البحرين لحضور الأمسية. محبة خالصة لكل
متابعة القراءة
  1554 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1554 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - أسماء محمد مصطفى / كاتبة المقال مائدة نزهت .. الصوت المتفرد / اسماء محمد مصطفى
10 تموز 2018
تصحيح للتعليق السابق : ـ في السطر الرابع : مائدة نزهت التي بدأت مسيرته...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وشاعرنا الجميل الأستاذ ناظم الصرخي، ممتن لروعة م...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وصديقي الجميل القاص قصي المحمود، شكري وامتناني ل...

مدونات الكتاب

عبدالجبارنوري
22 كانون2 2018
المقصود بالمثقف هوالعالم والأديب والفنان والصحفي والأعلامي والأكاديمي هم شغيلة الفكر في ال
د.عزيز الدفاعي
04 تموز 2014
ينصب نقدنا دائما على النظام السياسي واخطاءه وعثراته لكننا دائما نهمل محاسبه انفسنا وما نقو
د.يوسف السعيدي
08 شباط 2018
في مرحلة التحول التي تعيشها بلادنا لا يمكن لحزب ان يستثني من أي حوار حزباً آخر  سيما  الأح
الصحفي علي علي
30 نيسان 2016
- "rare moment of success for Iraq".. عبارة تعني؛ (لحظة نجاح نادر للعراق). ومن يتلفظ بعبار
وداد فرحان
15 آذار 2016
سأرتدي البياض وبين أسى البعد والحنين الى شطآن الوطن يحملني الحماس لأكون معكم أيها النوارس
أرقامٌ منبوذةتَخرُقتَقرُضتَنخُرتأوي إلى عاصمٍ وقتَ غرقليُذهبِ اللّيلُ بما يحصدُهُ النْهار!
رجاء حميد رشيد
13 كانون1 2016
في أجواء صيفية لاهبة  وأثناء زيارتي لأحد أقاربي في محافظة البصرة استأجرت سيارة تاكسي
لم يكن أهل العراق على درايةٍ أو معرفة بمفهومِ ( تعليق العضوية )، إلا بعد سقوط النظام الساب
التفجير الذي وقع في الحلة والذي ذهب ضحيته عشرات الشهداء والجرحى، لم يكن مفاجئاً ولن يكون غ
د.عزيز الدفاعي
07 كانون1 2014
 الاستاذ علي الاديب / القيادي في حزب الدعوه الاسلامي / عضو البرلمان عن ائتلاف دوله القانون

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال