الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اعضاء الشبكة
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

ما الذي تغيَّر ؟ / وفاء عبد الرزاق

  لا شيءَ تغيَّر سوى أنَّ الهواءَ صارَ ناراً فتعرَّتْ الصدورُ من لفحِ الضمائرِ أتشوَّقُ للحمُّى لعلّي أتخلصُ من جليدِ الشَّارعِ قالت أمّي حين زقزقةِ قلبٍ ستعيشينَ طويلاً يا سماءَ الأفواهِ ستنجبينَ، الكثيرَ منَ الأصواتِ لكنْ على برتقالِ الحدائقِ أمطرَ الوهمُ أنا الرّيشةُ وهُم المهبُّ الوهمُ أنا وهُم
متابعة القراءة
1
  301 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
301 زيارة
0 تعليقات

إنها ذكرى رحيلكَ على الرغم من أنك لم ترحل عنَّا / الشاعرة وفاء عبد الرزاق

غريبان ، قامة وكريستال  .. الشَّارعُ غريبٌ اليوم .. المقهى الذي عانقت يدكَ يديَّ فيه، عتبةُ مكتبك التي وطأتُها مراراً، تلمَّستُ هاتفكَ الذي مرَّت عليه أصابعُك، الأسماءُ، الأرقامُ، تأمَّلتُ البحرَ الذي تعشقه، كانوا جميعاً غرباء  تأمَّلتُ البحرَ ثانيةً.. كانت الأمواجُ تستمع لأشعاري، الطيورُ المحلّقةُ
متابعة القراءة
0
  363 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
363 زيارة
0 تعليقات

الشرفاء .. / الشاعرة وفاء عبد الرزاق

يمر علي اصدقاء وصديقات رشحوا أنفسهم للإنتخابات القادمة لتمثيل قائمتهم في البرلمان العراقي.. عني شخصيا لم ابصم غير مرة واحدة وبعدها كويت إصبعي كي لا يعيد الكرة لأي أحد، ليس لان الجهة التي بصمت لها غير جديرة بالاحترام بل لان المتآمرين عليها عصابات ومافيات،، لكني اتمنى ان يرشح نفسه أي إنسان شريف ينتمي
متابعة القراءة
1
  414 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
414 زيارة
0 تعليقات

إليها بعيدها الذي شرب دمعتها وهطل فرحا / الشاعرة وفاء عبد الرزاق

( سفَرُ الحزينِ بعينِ مَن أهواها ) من ديواني ( أدخلُ جسدي أدخلُكم ) صورة وقصيدة الصادر 2012 عن دار العارف لبنان.. صورة الغلاف للفنان الدكتور" مصدق الحبيب". ( سفرُ الحزينِ بعين ِمـَن أهواها ) غدائرُكِ دمي سلامُ الصِّغار ِحريرُها يـُقنعُ السَّقفَ اللـَّعوبَ أن يرتكزْ أخوتـُهُ الجدرانُ عاقلةٌ يتأرجحُ ا
متابعة القراءة
0
  419 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
419 زيارة
0 تعليقات

صوَرٌ مزيَّفةٌ / الشاعرة وفاء عبد الرزاق

لليليَ، عينان، عشرٌ وظلٌّ،، الظلُّ ذاته الذي التقم ثدي أمّي وأرضعني الغابات.. الطريقُ لا تثقُ بالعابرين الأعمى يلوّح للشتاء ليرتديه.. أعمدة النور بلا أذرع بينما المصابيح الحجرية تتخم الشوارع بصور المزيّفين.. أشفقُ على من أبتكر المسافات الذي جعل قلبي ممتدَّا بين هنا وهنا،، لا يدري بأنّهما إبنا روحي ي
متابعة القراءة
1
  548 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
548 زيارة
0 تعليقات

( بغدادُ لا تترنَّحي ) / الشاعرة وفاء عبد الرزاق

حُجِّي إليكِ يمِّمي وجهكِ شَطرَ الشعبِ فضوءُه ماءُ الوضوءِ والقِبلةُ الفاصلة. حدِّثيني عن الأماني العجاف عن تلاوةِ النخيلِ لدمعِكِ المُزهرِ عن صمتِ الصباحِ المحنَّطِ وعن مطرِ النزف. إنِّي أعتصمُ بكِ أعرِّيكِ من كلِ الشظايا المنايا، وأتيمَّم ُ بقتلاكِ للعصافيرِ صوتٌ قريبٌ إلى الله لهذا طارتِ الأشلاءُ
متابعة القراءة
1
  902 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
902 زيارة
0 تعليقات

أمسية شعرية: لقاء امتدادي الحضاري بين دلمون وسومر


لم تكن أمسية شعرية ،، بل لقاء امتدادي الحضاري بين دلمون وسومر،، شعرت بأن الجميع كانوا البصر والنشيد، الأهل والجيران، كلهم صاروا البارحة سماءً صافية أنارت وجهي في رحابها، حاولت التوازن لأكون بقدر هيبة اللحظة، وابتسم قلبي وأنشدت روحي شعرا. شكرا لكل من وضع بصمة لهذا الحفل وشكري الجزيل للصديق والأخ الشا
متابعة القراءة
1
  1164 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1164 زيارة
0 تعليقات

فقرٌ شرِهٌ .. / الشاعرة وفاء عبد الرزاق

أُسكرُ الأزهارَ  أجلسُ على ضفتي بما تبقَّى من حليبِ تلك الأزهار أسقي العصافيرَ  ينزعُ العشبُ قميصَهُ ويغطّي امرأةً لا تخذلُها الخيباتُ أحوّلُ كلَّ السَّكاكين إلى شوارع وأمضي صوبَ الوميضِ لأنه اتجاهي أهزُّ كتفَ الفجرِ لنتوغل في شريانِ التمرِ!! في فمي،، نطفة النهر وكلماتي تلمغُ على أفواهٍ ظامئة أتأمَّ
متابعة القراءة
1
  1033 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1033 زيارة
0 تعليقات

موتى ... / الشاعرة وفاء عبد الرزاق

الموتى ، يطرقونَ بابي كلّ يومٍ يطرقونْ إنْ مشيتُ ،، رقصَ الماءُ زهواً. رغبتُ أنْ أشذّبَهم لديَّ ما يكفي من العُيونِ من الأقدامِ والكلماتِ لديَّ ما يكفي من الأرضِ، النَّسائمِ والطيرِ حين أرفع يدي عن القصيدة تغيَّرُ الأرضُ وجهتَها. السّتون لم تطعنْ قلبي.. ... شفاءُ الماضياتِ من الزهر كلما بسطتُ ذراعي
متابعة القراءة
1
  1188 زيارة
  0 تعليقات
1188 زيارة
0 تعليقات

الإبداع .. الشعر../ الشاعرة وفاء عبد الرزاق

سيّدي وحبيبي،، سأكون قربكَ الأبدي،، واللامتناهي. بكَ أرجعُ لي أناي،،لأنني لا أراهن إلا عليك،،منذ أول كلمة قلتها في رحابك وأنا في التاسعة من العمر..لقد شختُ ولم تشخ أنت،،مازلتَ الطفل المشاكس في حضني،،مازلتَ الغضب والرحمة، العصيان والمغفرة، وشروق الحقيقة في روحي لأكون معك كمتصوفة عاشقة..كنتُ ألجأ إليك
متابعة القراءة
1
  1474 زيارة
  0 تعليقات
1474 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال