د. حسين أحمد السرحان - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

مواجهة الفساد بين الاعلان وغياب الارادة السياسية / د. حسين أحمد السرحان

كثر الحديث عن الفساد ومواجهة الفساد في العراق وبات منذ سنوات حديث العامة والخاصة، فضلا عن انه حديث الفعاليات السياسية والحكومية والنيابية، حتى صار الشماعة التي تعلق كثير المؤسسات فشلها عليها. وهذا أسهم في التركيز على الظاهرة في العراق والتي نتلمس مخرجاتها في كل لحظة وفي كل مكان عبر مظاهر الفشل والاخفاق. وطالما تؤكد الجماهير والرأي العام ان من ينجح في التصدي للظاهرة سيدخل التاريخ من اوسع ابوابه، وسيكون هو الزعيم الحقيقي للدولة العراقية بعد 2003. ما وصلت له الظاهرة من ابعاد خطيرة - لم تستثني قطاعا الا ونخرته - اصبحت تهديدا وجوديا بعد ان اوجدت الظروف المناسبة لظهور اعتى التنظيمات
متابعة القراءة
  155 زيارة
  0 تعليقات
155 زيارة
0 تعليقات

هل يكون الامن العراقي ضحية تقاسم الأدوار؟ / د. حسين أحمد السرحان

استفادت داعش من العمق الاستراتيجي لجبهتها السورية وهو العراق والاراضي الواسعة والمفتوحة غربي العراق وحققت نجاح بداية صعودها في تحقيق الانتشار والتمدد في هذا العمق. لذلك أي حديث عن مواجهة داعش الارهابي في سوريا يضفي على القوات الامنية العراقية مزيدا من التركيز والاستعداد. كثيرة هي الاسئلة التي راودت دوائر صـنع القرار السياسي والاعلامي على مستوى العالم وعلى مستوى منطقة الشرق الاوسط - بؤرة الازمات والـصـراعات، بشكل خاص حول قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب الانسحاب العسكري الاميركي خلال شهر من سوريا. وهذه الاسئلة تتمحور حول، هل ان الانسحاب جاء بعد تصريحات لمسؤولين في البيت الابيض بان قواتهم اقتربت من القضاء على تنظيم
متابعة القراءة
  153 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
153 زيارة
0 تعليقات

الحكومة العراقية بين استحقاق بناء الدولة والاستحقاق الانتخابي / حسين احمد السرحان

يوم 2 تشرين الاول الجاري كلف السيد رئيس الجمهورية برهم صالح السيد عادل عبد المهدي بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة في مراسيم اتسمت بالهدوء وتداول سلمي هادئ للسلطة في الرئاسات الثلاث، الامر الذي لم يحصل سابقا بعد 2003 سوى عند تسليم السيد اياد علاوي رئاسة الحكومة الانتقالية للسيد ابراهيم الجعفري عام 2005. لم يكن السيد عادل عبد المهدي مرشح الكتلة النيابية الاكثر عددا لتشكيل الحكومة وفقا لدستور جمهورية العراق الدائم لعام 2005 المادة (76/ اولا)، بل ان الخلاف حول الكتلة النيابية الاكثر عددا بين كتلتي البناء والاصلاح وعدم تسليم احداهما للأخرى هو من أنتج عبد المهدي كمرشح توافقي بين الكتلتين لتشكيل الحكومة
متابعة القراءة
  241 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
241 زيارة
0 تعليقات

ديمقراطية العراق بين ازمتين: الشرعية والسياسية / د. حسين أحمد السرحان

اثنا عشر يوما مرت على الانتخابات التشريعية في العراق والتي جرت يوم 12 آيار الجاري، وشكلت احداث يومي 23 و24 آيار تحولا مهما في مسيرة تلك الانتخابات بعد عقد جلسة مجلس النواب وجلسة مجلس الوزراء. فبعد ان صُمت الآذان عن الخروقات وعمليات التزوير التي شابت تلك الانتخابات في محافظات الانبار وصلاح الدين والموصل والسليمانية وكركوك وديالى وجزئيا بغداد، ورفض مفوضية الانتخابات تسليم نسخة الكترونية من اوراق الاقتراع الى الكيانات السياسية، وعدم تمكن مجلس النواب من الانعقاد لمناقشة الموضوع الا بشكل تداولي، وظهور ادلة وثائقية من قبل بعض الجهات السياسية للإعلام، وبعد ان قدم جهازي الامن الوطني والمخابرات ادلة تثبت عدم صلاحية
متابعة القراءة
  437 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
437 زيارة
0 تعليقات

استفتاء اقليم كردستان: مغامرة لضمان المصالح / د. حسين احمد السرحان

من غير الطبيعي ان يتصور المرء ان القيادة الكردية في اقليم كردستان العراق لاتدرك مسبقا طبيعة المواقف المحلية والاقليمية والدولية المضادة لموضوع استفتاء الاقليم لغرض الانفصال عن الدولة العراقية. وطبقا لذلك تتوافر لدى تلك القيادة قراءة واضحة لطبيعة هذه المواقف والتي تتصاعد في رفضها لإجراء الاستفتاء. تعتمد القيادة الكردية منهجية براغماتية قائمة على ضمان المصالح الكردية عبر وضع سقوف عليا لمطاليبها، وهذا ما اعتمدته في تعاملها مع الحكومة الاتحادية في بغداد منذ 2003. وهي تعتمد ذات المنهجية اليوم تجاه الحكومة الاتحادية والمحيطين الاقليمي والدولي، وما موضوع الاستفتاء الا لغرض تحقيق تلك المصالح وانتزاعها من الحكومة الاتحادية وضمانها اقليمياً ودولياً. مؤكد ان
متابعة القراءة
  2246 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2246 زيارة
0 تعليقات

الحشد الشعبي وتحدي تبديد الخوف من البدر الشيعي / د. حسين أحمد السرحان

حققت قوات الحشد الشعبي اهدافها العسكرية المرسومة ضمن إطار عمليات تحرير محافظة نينوى بعد ان اُسند لها محور غرب المحافظة، ولم يكن المحور سهلا بسبب الترابط والتواصل بين تنظيم داعش في العراق وسوريا وهو ما دافع عنه تنظيم داعش الارهابي بإستماتة للحفاظ عليه لكن من دون جدوى. حيث تمكنت تلك القوات من تحرير قرى ومدن غرب الموصل حتى وصلت الى الحدود العراقية–السورية القريبة من مدينة الموصل يوم الاثنين الماضي 29/ايار/2017. وواصلت قوات الحشد الشعبي مهامها واستطاعت كسر خط الصد الاول لداعش الذي يستخدمه لدعم تشكيلاته في الاراضي السورية بسيطرتهم على منفذ جاير غلفاس. وتواصل تلك القوات تقدمها باتجاه تل صفوك الحدودي
متابعة القراءة
  2690 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2690 زيارة
0 تعليقات

ترامب الى الرياض وتل ابيب لتحقيق الاهداف المشتركة / د. حسين أحمد السرحان

دائما ما تعبر الولايات المتحدة عن خشيتها من مرحلة ما بعد داعش في العراق وكيفية تحقيق الاستقرار، ومن النفوذ الايراني في المنطقة والعراق وفقا لساسة وباحثين وصحفيين اميركيين. تساؤلات وقراءات مختلفة باختلاف كتابها وتوجهاتهم الفكرية والسياسية وانطباعاتهم الشخصية حول الادارة الاميركية وتوجهاتها تجاه المسلمين، بشأن الزيارة المرتقبة للرئيس الاميركي دونالد ترامب الى الرياض وتل ابيب. ومع تعدد تلك القراءات، الا انها يمكن ان تنحصر في اتجاهين: الاول، يراها على انها تهدف الى انشاء تحالف يهودي اسلامي لمواجهة التنظيمات الارهابية والنفوذ الايراني في المنطقة. الثاني: يرى ان الادارة الاميركية تهدف الى احياء الشراكة الاستراتيجية مع السعودية، والتي خفت بريقها خلال ادارة الرئيس
متابعة القراءة
  2542 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2542 زيارة
0 تعليقات

الناتو الاسلامي: الخلفية التصارعية تعيق التشكيل وتقرب الصراع / د. حسين احمد السرحان

تثير تسمية "الناتو الاسلامي" الدهشة ويتبادر الى الذهن مباشرة حلف شمال الاطلسي (NATO) وهيكليته ورسالته واهدافه في الدفاع عن العالم الغربي. لكن سرعان ما تتبدد تلك الدهشة اذا ما علمنا ان هناك جهد لمجموعة كبيرة من الدول في منظمة التعاون الاسلامي وصل عددها الى (41) -وهي دول ذات اغلبية مسلمة– تعمل على انشاء قوة عسكرية محمولة جوا لمحاربة تنظيم داعش والتنظيمات والتهديدات الارهابية الاخرى في العالم الاسلامي لاسيما في العراق وسوريا وفي شمال افريقيا وغربها. تسمية "الناتو الاسلامي" اطلقتها صحف ومواقع غربية في اشارة الى المقارنة بينه وبين حلف الناتو. ويُقرأ هذا التحرك على انه استجابة غير استراتيجية من قبل أطراف
متابعة القراءة
  2769 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2769 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - SUL6AN تفكك البناء الأُسَري في المجتمع / غازي عماش
18 تموز 2019
كاتب جميل ومبدع اتمني لك التوفيق
: - جمال عبد العظيم الخلافه الاسلاميه المزعومه / جمال عبد العظيم
29 حزيران 2019
كلامك جميل زيك ياجمال واسلوبك في الشرح والتشبيه اجمل تحياتي لكلامك الر...
: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...

مدونات الكتاب

الصحفي علي علي
28 كانون2 2018
"ثلاث لايمكن استعادتها: رصاصة أطلقتها وكلمة قلتها وأياما عشتها".   كم من الحكم والأمثال في
لا توجد سابقة تاريخية تذكر ان بلدا ما قد استفاد من دخول حرب طويلة …سون تزو دشن العالم عهد
د. طه جزاع
23 شباط 2014
يكاد الاعلام ان يصبح لعبة مسلية شبيهة بالألعاب الالكترونية التي يلعبها مقتنو الهواتف الذكي
يبدو من الطريقة التي توزع بها الحكومة  مواد  البطاقه التموينيه انها  تتجه إ
في الواقع الوطنية والوطني ليست أحد الالوان التي يتمثل بها مدعيها ؛ و نسبتها بتحديد النسبة
خبر مريب تناقلته وكالات الأنباء صباح هذا اليوم. يقول: أوباما يستدعي أمير قطر على خلفية اته
سرمد عقراوي
09 تشرين2 2014
  إقرءوا التأريخ منذ سقوط النظام سنه 2003م والى اليوم ماهي دوله الملاذ الآمن للبعثيين الصد
تعودنا على سماع الأمثال العراقيه والعربيه القديمه والجديده واستسقاء الحكمة منها والتي كانت
على الرغمِ من افتقادٍ شبه كاملٍ " والحمد لله " على سُمّيّة مرض الأيدز اللعين في القطر , وب
في رسالتي الثانية التي وجهتها له على ايميله في البيت الابيض قلت له ياسيادة الرئيس لو تعلم

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق