حيدر الصراف - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

حكومة ( الأبتزاز ) التركية / حيدر الصراف

 كان للحكومة التركية ( الأخوان المسلمين ) و التي يتزعمها ( اردوغان ) دورآ بارزآ في استقبال الأرهابيين الأجانب من كل انحاء العالم و توفير كل المستلزمات الضرورية في الأقامة المؤقتة في ( تركيا ) استعدادآ للأنتقال الى داخل الأراضي السورية و القتال في صفوف الجماعات المسلحة المعادية للحكومة السورية بعد ان تكون حكومة ( الأخوان المسلمين ) التركية قد قبضت الثمن من الدول على شكل اموال و استثمارات في مقابل التخلص من اؤلئك المجرمين الذين ضاقت بهم بلدانهم اولآ و كذلك في الأنقضاض على الحكم السوري المعاند و اسقاطه و الذي يشكل وجوده عقبة رئيسية و صعبة امام التطبيع القادم
متابعة القراءة
  16 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
16 زيارة
0 تعليقات

لم يكن امام ( قسد ) الا التعاون مع الأمريكان / حيدر الصراف

كثيرآ ما انتقد موقف قوات سوريا الديمقراطية ( قسد ) و التي يهيمن عليها القوات الكردية و ذلك لتحالفها مع القوات الأمريكية المتواجدة في الأراضي السورية و كثيرآ ما اتهمت ( قسد ) في انها لم تستوعب الدرس جيدآ من التحالف مع الأمريكان الذين لا حليف و لا صديق لهم سوى مصالحهم و هذا هو واقع الأمر و ليس فقط الأمريكان ما تهمهم مصالحهم في الدرجة الأولى بل كل الدول و البلدان تأتي مصالحها في المقام الأول و في عالم السياسة و السياسيين لا اصدقاء دائمين و لا اعداء دائمين بل هناك مصالح دائمة . في المعادلة السورية قد يكون الطرف
متابعة القراءة
  32 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
32 زيارة
0 تعليقات

البحث عن الأنتماء و عن الهوية الوطنية / حيدر الصراف

لم تكن تلك الدبابة الأمريكية التي عبرت الجسر في بغداد و اسقطت النظام السابق هو المنظر المخزي الوحيد في تلك الأيام بل كان منظر الذين ( نهبوا ) مؤسسات الدولة و مرافقها و استولوا على المعدات و الأموال لا يقل ذلك المشهد خزيآ و خجلآ من تلك الدبابة لكن الأنظمة الشمولية و منها النظام السابق الذي جرد الوطن و الدولة من الأستقلال و عرض سيادة البلاد للخطر بتلك السياسات المغامرة الى ان فقدت الدولة سيادتها و استقلالها و خضعت للأحتلال الأمريكي الذي كانت جيوشه و قواته المسلحة تسرح في كل ارجاء العراق و ترتكب ما تشاء من الأنتهاكات دون حسيب او
متابعة القراءة
  65 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
65 زيارة
0 تعليقات

المطلب الأول عند المنتفضين هو الأخير عند الأحزاب الحاكمة

( تلبية مطالب المتظاهرين ) هذا ما تردده كل الكتل و الأحزاب الحاكمة و التي ارتعدت و ارتعبت من الحراك الشعبي العارم و تلك الجماهير الغفيرة و التي فقدت الثقة تمامآ بالطبقة السياسية التي حكمت بعد العام 2003 و بعد سلسلة من الأخفاقات الحكومية و من الوعود الكاذبة و التعهدات الجوفاء و التي لم تكن سوى اساليب وضيعة في خداع المواطنيين الذين سئموا من وعود الحكومات المتعاقبة في الأصلاح الأقتصادي و العدالة الأجتماعية و مكافحة الفساد المنتشر و ما الى ذلك من تلك المصطلحات و الشعارات و التي كانت كل الحكومات ترددها دون اي تغيير في العبارات او اضافة في الكلمات
متابعة القراءة
  79 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
79 زيارة
0 تعليقات

تحت عباءة ( الولي الفقيه ) تقبع كل الأحزاب و التيارات الشيعية / حيدر الصراف

كشف الحراك الجماهيري الأخير و المطالب الحقيقية المشروعة و التي كانت في صميم العملية السياسية و حين اقترب الخطر من الحكم في العراق ( حليف ايران الوثيق ) مهددآ بسقوطه كشفت تلك المظاهرات الجماهيرية عن حقيقة كل الأحزاب و الحركات و التيارات الأسلامية و بالأخص الشيعية في انها تلتحف عباءة ( الولي الفقيه الأيراني ) و بأمرته متى شاء لكنها و لمقتضيات الظروف الحالية الحرجة و الحاجة الى تبادل الأدوار و تبديل الأماكن من موالاة الحكومة العراقية الى معارضتها و هي خطة ايرانية ذكية حيث يكون لها قدم في الحكومة العراقية و اخرى في ( المعارضة ) و في كلا الحالتين
متابعة القراءة
  84 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
84 زيارة
0 تعليقات

من مهام ألأمم المتحدة حماية الشعوب / حيدر الصراف

لم يتورع الحكم القائم في العراق و الذي تدعمه ايران بشكل قوي و علني من استخدام القوة العسكرية التعسفية ضد المتظاهرين السلميين و اذا كانت التظاهرات الحاشدة المطلبية في لبنان لم تسجل سقوط أي قتلى ما يعكس تعامل قوات الأمن اللبنانية مع المحتجين بكل مهنية و احترام اما في العراق فقد سقط العشرات من القتلى و الالاف من الجرحى ما يدلل على نية الحكومة العراقية الحالية على التعامل القمعي مع المتظاهرين السلميين و لم تعرف لحد الآن تلك ( الجهة ) التي تطلق الرصاص الحي و الذخيرة الحربية على المحتجين حيث انكرت الحكومة تورطها في هذا الأمر ما يثبت ان هناك
متابعة القراءة
  111 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
111 زيارة
0 تعليقات

كان على المرجعية الدينية أنصاف الضحايا / حيدر الصراف

يبدو ان المرجعية الدينية لم تحسم امرها بعد من الأحتجاجات الحاشدة و ان تقف بكل صراحة و وضوح الى جانب المتظاهرين و تدعو الى تحقيق مطالبهم المشروعة و اول تلك المطالب هو استقالة ( عادل عبد المهدي ) و حكومته و حل البرلمان و الدعوة الى انتخابات مبكرة و غيرها من تلك المطالب الجماهيرية فقد ظلت المرجعية على الحياد و هي تدعو في خجل من الحكومة ان تلبي ما يطلبه المتظاهرون و ان تنفذ حزمة الأصلاحات التي وعدت بها في اسرع وقت و هي أي المرجعية قد نسيت او تناست ان الأمر لا يستقيم في المساواة بين القاتل و المقتول و
متابعة القراءة
  116 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
116 زيارة
0 تعليقات

عودة الوعي / حيدر الصراف

هذا العنوان نستعيره من الكاتب المصري الكبير ( توفيق الحكيم ) في احد من كتبه القيمة العديدة و ان اختلف المضمون في مشهد الأنتفاضة الشعبية التي هزت اركان النظام الحاكم في العراق و جعلته يراجع حسابته من جديد بعد ان افترشت الجماهير الثائرة الشوارع و الطرقات و الساحات العامة في اعتصام سلمي مفتوح الى حين تحقيق المطالب المشروعة و في مقدمتها اقالة الحكومة الحالية و حل البرلمان و اجراء انتخابات مبكرة و نظام حكم رئاسي يحقق للجماهير الأنتخاب المباشر في رئاسة الوزراء و رئاسة الجمهورية و نادرآ ما تخطئ الجماهير في انتقاء الأصلح و الأقدر في قيادة الدولة و المجتمع .
متابعة القراءة
  114 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
114 زيارة
0 تعليقات

من مظاهرات مطلبية الى ثورة تحررية / حيدر الصراف

من مظاهرات مطلبية الى ثورة تحررية اثبتت التظاهرات و الأحتجاجات ان الشعب لم يعد بأستطاعته ان يتحمل كل هذا الفساد الواسع الأنتشار و الذي يعم كل اركان المؤسسات الحكومية وكل هذا الأهمال المتعمد او الناتج عن قلة خبرة و دراية في تقديم الخدمات و الأحتياجات الضرورية للمواطنيين و لم يعد يتحمل هذا الشعب ان يرى بلدآ تقدر ميزانيته السنوية بعشرات المليارات من الدولارات و قسم كبير من ابنائه يعيش عند خط الفقر و هم يبحثون في اكوام القمامة عن ما يمكن بيعه و الأنتفاع بثمنه في مواصلة العيش و لم يمكن للمواطنيين الصبر اكثر على هذه الطغمة الحاكمة و هي تعبث
متابعة القراءة
  106 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
106 زيارة
0 تعليقات

عندما ذاق حلاوة الحكم مزق كتاب الأستقالة / حيدر الصراف

هدد و توعد ان لم يستطع ان يشكل الكابينة الحكومية كما يريد و ان لم تتعاون معه الكتل الحزبية في انجاح مهمته تلك و انجاز البرنامج الحكومي دون أي تدخل او وصايا من احد و ان له مطلق الحرية في اختيار وزرائه و طاقمه الحكومي دون ان يفرض عليه احد ما و ان لم يستطع من اكمال مهمته تلك او كانت لديه و لو مجرد شكوك في تدخل احدى الكتل الحزبية في مجال عمله و ان فشل في اداء وظيفته و الأيفاء بوعوده و تعهداته للشعب فأن الكارت الأحمر الذي سوف يرفعه سيكون كتاب أستقالته الذي يحتفظ به دائمآ في جيبه
متابعة القراءة
  129 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
129 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - ملاك الرجال مواقف والكرم لا يستجدى / مهدي جاسم
24 تشرين2 2019
أحسنت يا راقي .. لم تترك لنا شيء لنقوله ، فقد قلت كل شيء
محرر مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
الاستاذ عزيز المحترم .. بعد التحية بداية ارجو الاطلاع على رابط الذي ار...
: - الفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
أخي الناشر المحترم: للأسف هذه المرة حُذف الرابط المتعلق بهامش الموضوع ...
: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...
: - محمدأبوعيد ( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد
08 تشرين2 2019
بالنور والظل والماء والعطر أشرق هذا النص فوق سطور الأدب إبداع حقيقي ...

مدونات الكتاب

ما انفك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وإدارته ومستشاروه يهددون يومياً منذ ما قبل دخوله إلى
 الغالبية العظمى من الشعب إنْ لمْ يكن الجميع , على دراية كاملة أنّ اعداد الجماهير في ساحة
 نقلت وسائل الإعلام التونسية خبر مقتل مهندس الطيران التونسي محمد علي الزواري ابن التا
مفيد السعيدي
20 حزيران 2011
يوري ألكسيافيتش جاجارين، رائد فضاء سوفيتي، يعتبر جاجارين أول إنسان، يتمكن من الطيران إلى ا
قليل من ضوء الشمس هو اكبر مطهر للجراثيم هذا ما عبر عنه احد قضاة المحكمة الاتحادية العليا ا
صباح اللامي
08 كانون2 2015
أمريكا وحدها، تكاد تكون "قحبة" من نوع غير معهود، ولا نظير له، فهي تُعلن "حربها على الإرهاب
العملاء والجواسيس اخذت بعدا واسعا مع حروب الغرب على العرب والبلاد الاسلامية ، ومع انتها ال
موسى صاحب
18 كانون2 2018
السياسيون المتأهبون  للمشاركة في الانتخابات البرلمانية القادمة غايتهم الكبرى كما نسمع منهم
د. اكرم هواس
11 كانون1 2017
بعد ان طالها "النسيان" لعقود مضت... اظهر الرئيس  ترامپ "شجاعة استثنائية" في طرح قضية
نور الموسوي
12 تموز 2017
ما زلت امرأة لا تغريها قصائد الرجال ولا تخيفها أهازيج القبيلة أنا الملقاة في خابية الألم

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال