حيدر الصراف - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الحرب الأهلية القادمة تلوح في الأفق / حيدر الصراف

لم تجلب الأحزاب الطائفية الحاكمة بعد سقوط النظام السابق سوى الحروب الأهلية و الأزمات الأقتصادية و البنى المهدمة حين بدات عهدها بالحرب الأهلية بعد ان جلبت معها شعارات الطائفية ( مظلومية الشيعة ) حين اوهمت الكثير بتلك العبارة و صورت ( صدام حسين ) على انه ( السني ) الوفي لطائفته و المنتقم من الطوائف الأخرى و في مقدمتهم ( الشيعة ) و الحال يقول غير ذلك تمامآ فالرجل ( صدام حسين ) لم يكن يعير العوامل القومية او الدينية او المذهبية أي اهتمام او قيمة بقدر الأخلاص و الولاء لشخصه و مهما كانت قومية ذلك الشخص او ديانته او مذهبه
متابعة القراءة
  104 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
104 زيارة
0 تعليقات

الأمر مريب بلد غني و شعب فقير / حيدر الصراف

العراق و بعد سقوط النظام السابق لم يكن في حالة حرب كبيرة تستنزف معظم الثروات الطائلة و تطيح بالأرصدة و تفرغ خزائن الدولة من النقد الأجنبي و كان الحصار الأقتصادي و المفروض على البلاد قد رفع و اصبح بأمكان الحكومات العراقية و التي اعقبت النظام السابق ان تبيع النفط و الموارد الطبيعية الأخرى بكل حرية و دون قيود و كانت اسعار النفط في تصاعد ما عزز من ايرادات الدولة المالية و اتخمت الخزينة المركزية بالأموال و ازداد الأحتياطي النقدي من العملات الصعبة و الذي يقدر بعشرات المليارات من الدولارات و هو في تصاعد مستمر و ازداد الرصيد من المعدن الثمين (
متابعة القراءة
  109 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
109 زيارة
0 تعليقات

الثورة الشعبية الوطنية تنبثق من الساحات / حيدر الصراف

لم تحسب الأحزاب الدينية الحاكمة ان يأتي هذا اليوم بعد ان اطمأنت و تأكدت من ان جماهير الشارع الذي اوصلها الى سدة الحكم و لم تتوقع تلك الأحزاب ان تلك الجماهير هي ذاتها سوف تخرج في مظاهرات صاخبة و اعتصامات مستمرة و هي تنادي بسقوط حكومة الأحزاب الدينية و تهتف بزوالها و نهاية حقبتها حيث استمرأت تلك الأحزاب انشغال الجماهير الشعبية و اهتمامها بالزيارات الدينية و المسيرات الحسينية مستغلة تلك المشاعر الجياشة في التعتيم على الفساد الذي اوغلت فيه و الذي شمل كل مفاصل الدولة و مؤسساتها فكان المرتشون و المزورون الكبار هم قادة الأحزاب الدينية المتنفذة و كبار ( السياسيين
متابعة القراءة
  93 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
93 زيارة
0 تعليقات

قناع ( الأحزاب الدينية ) الزائف / حيدر الصراف

هم انفسهم من كان يعيب على ( صدام حسين ) تمسكه بالحكم و تشبثه بالسلطة و هم انفسهم كانوا ينعتون الرجل بأقذع العبارات و اقسى الأوصاف في انه الدكتاتور الذي يقتل شعبه و يصادر حرياته و يقمع الأصوات الحرة و هم انفسهم من كان ينتقص من ( صدام حسين ) لأتهامه بالتعامل مع السفارات الأجنبية و اعتبروا كل الصفات و الألقاب تلك من الأعمال المشينة و المعيبة و لا خلاف في ذلك و التي من المفروض على الحاكم اي كان ان يتنزه عن تلك الآثام و ان يتجنبها كي ينعم الشعب بالأمن و الحماية و الوطن بالسلام و الأستقرار . منذ
متابعة القراءة
  120 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
120 زيارة
0 تعليقات

حكومة ( الأبتزاز ) التركية / حيدر الصراف

 كان للحكومة التركية ( الأخوان المسلمين ) و التي يتزعمها ( اردوغان ) دورآ بارزآ في استقبال الأرهابيين الأجانب من كل انحاء العالم و توفير كل المستلزمات الضرورية في الأقامة المؤقتة في ( تركيا ) استعدادآ للأنتقال الى داخل الأراضي السورية و القتال في صفوف الجماعات المسلحة المعادية للحكومة السورية بعد ان تكون حكومة ( الأخوان المسلمين ) التركية قد قبضت الثمن من الدول على شكل اموال و استثمارات في مقابل التخلص من اؤلئك المجرمين الذين ضاقت بهم بلدانهم اولآ و كذلك في الأنقضاض على الحكم السوري المعاند و اسقاطه و الذي يشكل وجوده عقبة رئيسية و صعبة امام التطبيع القادم
متابعة القراءة
  87 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
87 زيارة
0 تعليقات

لم يكن امام ( قسد ) الا التعاون مع الأمريكان / حيدر الصراف

كثيرآ ما انتقد موقف قوات سوريا الديمقراطية ( قسد ) و التي يهيمن عليها القوات الكردية و ذلك لتحالفها مع القوات الأمريكية المتواجدة في الأراضي السورية و كثيرآ ما اتهمت ( قسد ) في انها لم تستوعب الدرس جيدآ من التحالف مع الأمريكان الذين لا حليف و لا صديق لهم سوى مصالحهم و هذا هو واقع الأمر و ليس فقط الأمريكان ما تهمهم مصالحهم في الدرجة الأولى بل كل الدول و البلدان تأتي مصالحها في المقام الأول و في عالم السياسة و السياسيين لا اصدقاء دائمين و لا اعداء دائمين بل هناك مصالح دائمة . في المعادلة السورية قد يكون الطرف
متابعة القراءة
  89 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
89 زيارة
0 تعليقات

البحث عن الأنتماء و عن الهوية الوطنية / حيدر الصراف

لم تكن تلك الدبابة الأمريكية التي عبرت الجسر في بغداد و اسقطت النظام السابق هو المنظر المخزي الوحيد في تلك الأيام بل كان منظر الذين ( نهبوا ) مؤسسات الدولة و مرافقها و استولوا على المعدات و الأموال لا يقل ذلك المشهد خزيآ و خجلآ من تلك الدبابة لكن الأنظمة الشمولية و منها النظام السابق الذي جرد الوطن و الدولة من الأستقلال و عرض سيادة البلاد للخطر بتلك السياسات المغامرة الى ان فقدت الدولة سيادتها و استقلالها و خضعت للأحتلال الأمريكي الذي كانت جيوشه و قواته المسلحة تسرح في كل ارجاء العراق و ترتكب ما تشاء من الأنتهاكات دون حسيب او
متابعة القراءة
  138 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
138 زيارة
0 تعليقات

المطلب الأول عند المنتفضين هو الأخير عند الأحزاب الحاكمة

( تلبية مطالب المتظاهرين ) هذا ما تردده كل الكتل و الأحزاب الحاكمة و التي ارتعدت و ارتعبت من الحراك الشعبي العارم و تلك الجماهير الغفيرة و التي فقدت الثقة تمامآ بالطبقة السياسية التي حكمت بعد العام 2003 و بعد سلسلة من الأخفاقات الحكومية و من الوعود الكاذبة و التعهدات الجوفاء و التي لم تكن سوى اساليب وضيعة في خداع المواطنيين الذين سئموا من وعود الحكومات المتعاقبة في الأصلاح الأقتصادي و العدالة الأجتماعية و مكافحة الفساد المنتشر و ما الى ذلك من تلك المصطلحات و الشعارات و التي كانت كل الحكومات ترددها دون اي تغيير في العبارات او اضافة في الكلمات
متابعة القراءة
  135 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
135 زيارة
0 تعليقات

تحت عباءة ( الولي الفقيه ) تقبع كل الأحزاب و التيارات الشيعية / حيدر الصراف

كشف الحراك الجماهيري الأخير و المطالب الحقيقية المشروعة و التي كانت في صميم العملية السياسية و حين اقترب الخطر من الحكم في العراق ( حليف ايران الوثيق ) مهددآ بسقوطه كشفت تلك المظاهرات الجماهيرية عن حقيقة كل الأحزاب و الحركات و التيارات الأسلامية و بالأخص الشيعية في انها تلتحف عباءة ( الولي الفقيه الأيراني ) و بأمرته متى شاء لكنها و لمقتضيات الظروف الحالية الحرجة و الحاجة الى تبادل الأدوار و تبديل الأماكن من موالاة الحكومة العراقية الى معارضتها و هي خطة ايرانية ذكية حيث يكون لها قدم في الحكومة العراقية و اخرى في ( المعارضة ) و في كلا الحالتين
متابعة القراءة
  132 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
132 زيارة
0 تعليقات

من مهام ألأمم المتحدة حماية الشعوب / حيدر الصراف

لم يتورع الحكم القائم في العراق و الذي تدعمه ايران بشكل قوي و علني من استخدام القوة العسكرية التعسفية ضد المتظاهرين السلميين و اذا كانت التظاهرات الحاشدة المطلبية في لبنان لم تسجل سقوط أي قتلى ما يعكس تعامل قوات الأمن اللبنانية مع المحتجين بكل مهنية و احترام اما في العراق فقد سقط العشرات من القتلى و الالاف من الجرحى ما يدلل على نية الحكومة العراقية الحالية على التعامل القمعي مع المتظاهرين السلميين و لم تعرف لحد الآن تلك ( الجهة ) التي تطلق الرصاص الحي و الذخيرة الحربية على المحتجين حيث انكرت الحكومة تورطها في هذا الأمر ما يثبت ان هناك
متابعة القراءة
  157 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
157 زيارة
0 تعليقات

كان على المرجعية الدينية أنصاف الضحايا / حيدر الصراف

يبدو ان المرجعية الدينية لم تحسم امرها بعد من الأحتجاجات الحاشدة و ان تقف بكل صراحة و وضوح الى جانب المتظاهرين و تدعو الى تحقيق مطالبهم المشروعة و اول تلك المطالب هو استقالة ( عادل عبد المهدي ) و حكومته و حل البرلمان و الدعوة الى انتخابات مبكرة و غيرها من تلك المطالب الجماهيرية فقد ظلت المرجعية على الحياد و هي تدعو في خجل من الحكومة ان تلبي ما يطلبه المتظاهرون و ان تنفذ حزمة الأصلاحات التي وعدت بها في اسرع وقت و هي أي المرجعية قد نسيت او تناست ان الأمر لا يستقيم في المساواة بين القاتل و المقتول و
متابعة القراءة
  187 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
187 زيارة
0 تعليقات

عودة الوعي / حيدر الصراف

هذا العنوان نستعيره من الكاتب المصري الكبير ( توفيق الحكيم ) في احد من كتبه القيمة العديدة و ان اختلف المضمون في مشهد الأنتفاضة الشعبية التي هزت اركان النظام الحاكم في العراق و جعلته يراجع حسابته من جديد بعد ان افترشت الجماهير الثائرة الشوارع و الطرقات و الساحات العامة في اعتصام سلمي مفتوح الى حين تحقيق المطالب المشروعة و في مقدمتها اقالة الحكومة الحالية و حل البرلمان و اجراء انتخابات مبكرة و نظام حكم رئاسي يحقق للجماهير الأنتخاب المباشر في رئاسة الوزراء و رئاسة الجمهورية و نادرآ ما تخطئ الجماهير في انتقاء الأصلح و الأقدر في قيادة الدولة و المجتمع .
متابعة القراءة
  157 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
157 زيارة
0 تعليقات

من مظاهرات مطلبية الى ثورة تحررية / حيدر الصراف

من مظاهرات مطلبية الى ثورة تحررية اثبتت التظاهرات و الأحتجاجات ان الشعب لم يعد بأستطاعته ان يتحمل كل هذا الفساد الواسع الأنتشار و الذي يعم كل اركان المؤسسات الحكومية وكل هذا الأهمال المتعمد او الناتج عن قلة خبرة و دراية في تقديم الخدمات و الأحتياجات الضرورية للمواطنيين و لم يعد يتحمل هذا الشعب ان يرى بلدآ تقدر ميزانيته السنوية بعشرات المليارات من الدولارات و قسم كبير من ابنائه يعيش عند خط الفقر و هم يبحثون في اكوام القمامة عن ما يمكن بيعه و الأنتفاع بثمنه في مواصلة العيش و لم يمكن للمواطنيين الصبر اكثر على هذه الطغمة الحاكمة و هي تعبث
متابعة القراءة
  152 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
152 زيارة
0 تعليقات

عندما ذاق حلاوة الحكم مزق كتاب الأستقالة / حيدر الصراف

هدد و توعد ان لم يستطع ان يشكل الكابينة الحكومية كما يريد و ان لم تتعاون معه الكتل الحزبية في انجاح مهمته تلك و انجاز البرنامج الحكومي دون أي تدخل او وصايا من احد و ان له مطلق الحرية في اختيار وزرائه و طاقمه الحكومي دون ان يفرض عليه احد ما و ان لم يستطع من اكمال مهمته تلك او كانت لديه و لو مجرد شكوك في تدخل احدى الكتل الحزبية في مجال عمله و ان فشل في اداء وظيفته و الأيفاء بوعوده و تعهداته للشعب فأن الكارت الأحمر الذي سوف يرفعه سيكون كتاب أستقالته الذي يحتفظ به دائمآ في جيبه
متابعة القراءة
  192 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
192 زيارة
0 تعليقات

تدخل الجيش اصبح ضرورة قصوى / حيدر الصراف

عندما يسقط العشرات من الضحايا و الالاف من الجرحى في اطلاق نار ليس بالعشوائي انما هو في تصويب واضح محدد بشكل دقيق و عندما تهاجم قوات مسلحة ( مجهولة الهوية ) مكاتب وسائل الأعلام و تبدأ بتحطيم ممتلكات و اثاث تلك القنوات التلفزيونية و تروع العاملين فيها لمجرد انها نقلت الحقيقة من الشارع الغاضب مباشرة و عبرت عن مطالب و معاناة المتظاهرين السلميين المشروعة و عندما تعتقل قوات مدججة بالسلاح ( مجهولة الهوية ) ايضآ الصحفيين و المدونيين المعارضين و تنقلهم الى جهات غير معروفة و تهدد البعض الآخر بالتصفية الجسدية من خلال رسائل و اتصالات الكترونية ما اضطر العديد منهم
متابعة القراءة
  157 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
157 زيارة
0 تعليقات

أردوغان و محاولة الخروج من عنق الزجاجة / حيدر الصراف

لم يحسب لهذا اليوم عندما فتح الحدود امام الالاف من الأرهابيين العابرين الى سوريا لأسقاط النظام فيها و لم يتوقع ان تطول الحرب في سوريا كل هذه السنين لا بل ان تمسك القوات الحكومية السورية زمام المبادرة من جديد و تنتقل من مرحلة الدفاع و الأنكفاء الى مرحلة الهجوم و التقدم بعد ان نقلت و رحلت جميع المسلحين المعارضين الى الشريط الحدودي مع تركيا و الذي اصبح المكان الأخير المتبقي للمجاميع المسلحة المختلفة الأنتماءآت و الأتجاهات الا ان خطرها الحقيقي على الحكم التركي هو اكبر من ذلك الذي قد تشكله على الحكومة السورية و الجيش السوري . هؤلآء المسلحين و الذين
متابعة القراءة
  137 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
137 زيارة
0 تعليقات

بؤرة التوتر الكبرى / حيدر الصراف

نعني بتلك البؤر المشتعلة في الخليج العربي بين أيران و أمريكا حيث التصعيد العسكري المتبادل من الجانبين و كذلك في اليمن حيث النزاع المسلح بين الحوثيين و بين الحكومة اليمنية و التدخل العسكري السعودي – الأماراتي الى جانب الحكومة اليمنية في حين كانت ايران تقف و بقوة الى جانب الحوثيين و تمدهم بالسلاح و العتاد و الخبرات و كذلك هي الأوضاع الأمنية و الحربية في سوريا و استمرار المعارك هناك بين قوات الحكومة السورية بدعم عسكري كبير من روسيا و ايران و بين قوات المعارضة المسلحة بشقيها المعتدل و الأرهابي المدعومة من دول الخليج العربي و تركيا اضافة الى الوضع الأمني
متابعة القراءة
  122 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
122 زيارة
0 تعليقات

موقف المرجعية الدينية من الهبة الجماهيرية / حيدر الصراف

هبة الجماهير العراقية العفوية و العنيفة و التي جوبهت بالقمع المفرط من جانب القوات الحكومية ما ادى الى سقوط المئات من القتلى و الجرحى من الطرفين الجماهير المنتفضة و القوات الأمنية حين اندفعت الجموع الغاضبة في كل المحافظات العراقية في مظاهرات عارمة و حين حاولت اقتحام ( المنطقة الخضراء ) في بغداد حيث مقرات الحكومة و الرئاسة و البرلمان و قد كانت تلك الجماهير الغفيرة تطالب بالحقوق الأساسية للبشر في العيش الكريم و توفير فرص العمل و السكن اللأئق و الخدمات الضرورية في الصحة و التعليم و البنى التحتية في بلد يعوم على بحر من الثروات و الخيرات الطبيعية و الخبرات
متابعة القراءة
  202 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
202 زيارة
0 تعليقات

سرقوا حتى الأنتصار / حيدر الصراف

بغض النظر عن الموقف من فصائل ( الحشد الشعبي ) لاحقآ الا ان الدور المؤثر و المهم في دحر ( داعش ) و الهزيمة المنكرة التي حلت بها كان للحشد الشعبي ذلك القسط الكبير من الحاق تلك الهزيمة و لم يكن ذلك الأنتصار الباهر ليتحقق لولا قوافل من شهداء ( الحشد الشعبي ) التي قدمت ارواحها و بنكران ذات و ايثار منقطع النظبر في مشهد انساني نبيل في حماية الوطن و صيانة اراضيه و الذود عن اروح المواطنيين و ممتلكاتهم و كان لفصائل ( الحشد الشعبي ) المقاتلة ذلك الدور المشرف و الذي يحق لها التباهي و التفاخر به . يحاول
متابعة القراءة
  198 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
198 زيارة
0 تعليقات

دول صغيرة في أدوار كبيرة / حيدر الصراف

في السبعينيات من القرن الماضي أحتلت القوات العراقية جزيرة ( بوبيان ) الكويتية في فصل من فصول الخلاف الحدودي العراقي الكويتي المزمن و لم ينبري أحد حينها للتعليق على هذا الحدث سواءآ بالتأييد او الشجب سوى واحد من اركان الحكومة البحرينية حين ادلى بتصريح شديد اللهجة قائلآ ( ان البحرين لن تقف مكتوفة الأيدي ) وقتها لم يثر ذلك التصريح أي استهجان او غضب من اولئك الذين كانوا من مؤيدي النظام العراقي السابق بل اثار السخرية و الأستهزاء في امكانية دولة صغيرة مثل ( البحرين ) او غيرها من دول الخليج العربي على مقارعة دولة كبيرة و قوية مثل ( العراق
متابعة القراءة
  140 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
140 زيارة
0 تعليقات

الفتوى الفتنة / حيدر الصراف

كان يعلم تمامآ ان ( الفتوى ) التي سوف يطلقها ستكون لها آذانآ صاغية و عقول مؤيدة و كان يعلم رجل الدين هذا جيدآ ان ( فتواه ) تلك اطلقها في بلد دستوره مدني و علماني الى حد كبير لكن لا احد يأخذ بالدستور و القوانين طالما ظلت تلك الميليشيات الدينية هي من يحكم بقوانينها و دساتيرها لذلك فهو كان متأكدآ من ان ( فتواه ) سوف تجد صدى لها و ترحيبآ و فعلآ كان ذلك حين اعلنت العديد من الميليشيات الدينية تأييدها و التزامها بتلك ( الفتوى ) و اخذت تطلق التهديدات في ضرورة مهاجمة القوات الأمريكية المتواجدة على الأراضي
متابعة القراءة
  163 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
163 زيارة
0 تعليقات

هيبة الدولة بين الميليشيات المنفلتة و العدوان الخارجي / حيدر الصراف

يبدو ان ( اللعب ) اصبح على المكشوف و لم يعد مخفيآ و صار ( اللأعبين ) يعلنون عن انفسهم بوضوح و بدون مواربة او خشية او حتى قليل من الحياء من احد حين اعلنت الفصائل القوية و المؤثرة من تلك التي تنضوي تحت يافطة الحشد الشعبي في عدم الأنضمام في صفوف القوات المسلحة العراقية و اعلنت في ذلك انهم ينفذون الأوامر التي تأتي من ( الولي الفقيه ) في ايران و عدم الألتزام بالتعليمات و الأوامر التي تصدر عن القيادة العسكرية العراقية لا بل ذهبت ابعد من ذلك حين صرح العديد من قادة تلك الميليشيات ان أي اعتداء على ايران
متابعة القراءة
  141 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
141 زيارة
0 تعليقات

سوريا و اليمن الطريق المشترك نحو السلام / حيدر الصراف

على الرغم من البعد الجغرافي بين البلدين سوريا و اليمن الا ان مصير الحرب الأهلية في كلا البلدين يبدو مشتركآ و الترابط بين التصعيد العسكري في اليمن يقابله تصعيد في سوريا و العكس يكون صحيحآ ايضآ و حين تستعمل الجماعات المعارضة اسلحة متطورة او اشد فتكآ في سوريا يكون الحوثيون في اليمن قد استخدموا هم ايضآ اسلحة اكثر تقدمآ و تدميرآ في مواجهة القوات الحكومية و حلفائها الخليجيين فالصراع السعودي – الأيراني يتخذ من الساحتين السورية و اليمنية ميدانآ لتصفية الحسابات الأكثر وضوحآ و ان كانت هناك ميادين و ساحات اخرى تتخذها دولآ اقليمية في مواجهة اعدائها بعيدآ عن شعوبها و
متابعة القراءة
  205 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
205 زيارة
0 تعليقات

الأحلاف العسكرية و شبح الحروب و العراق / حيدر الصراف

في خضم الحرب السورية الداخلية وجدت الأطراف التي اشتركت في تلك الحرب ان كانت الى جانب الحكومة السورية و كذلك تلك التي تقف و تدعم قوات المعارضة السورية المسلحة وجدت نفسها في تحالف غريب و غير معلن لكنه واضح المعالم و الأهداف و هكذا وجدت ايران و التي تقف بقوة و صلابة الى جانب الحكومة السورية و هي تدخل في حلف مع تركيا التي تدعم و تساند قوى المعارضة السورية المسلحة و قد وجد هذا التحالف الغير معلن الدعم و الأسناد من الطرف الروسي و الذي كان لتدخله العسكري المباشر في الحرب السورية الأثر البالغ في تحويل مسار تلك الحرب الى
متابعة القراءة
  245 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
245 زيارة
0 تعليقات

في الحروب و ألأزمات فتش عن أسرائيل / حيدر الصراف

الأزمة الأخيرة في الخليج العربي و بوادر الحرب فيها او التلويح بالقوة العسكرية و التهديدات المتبادلة و تحريك الأساطيل الحربية في استعراض واضح للقوة و أقامة المناورات العسكرية للغرض ذاته و التلميح بأغلاق اثمن المضائق العالمية على الأطلاق ( مضيق هرمز ) الذي يمر من خلاله شريان الطاقة العالمي و شعوب منطقة الخليج العربي في هاجس الحرب و التخوف من اندلاعها و هي المنطقة التي عانت من ويلات الحروب و ان لم تكن مباشرة فيها عدا الكويت التي عانت من الغزو العسكري الصدامي و ما تلاه من حرب تحرير الكويت الا ان شظايا تلك الحروب كانت تصل الى كل بقعة فيها
متابعة القراءة
  343 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
343 زيارة
0 تعليقات

المأزق التركي في المعترك السوري / حيدر الصراف

انغمست الكثير من البلدان البعيدة او القريبة في المستنقع السوري حد الغوص فيه و مدت الكثير من تلك الدول الفصائل المسلحة السورية المعارضة بكل انواع الدعم المالي و البشري و الأعلامي حتى اصبح لتلك الدول فصائل مسلحة تتبع لها و تأتمر بأوامر قادتها من الملوك و الأمراء و الرؤساء و كانت تلك الفصائل تعلن ذلك صراحة و دون خفية او سرية او حتى خوف او وجل من أحد فكانت ( تركيا ) تملك اكثر من فصيل و ان كان ( الحزب التركمنستاني المتطرف ) و الوية ( نور الدين زنكي ) من ابرزها و كذلك كان للسعودية فصيل متمرس بالقتال و
متابعة القراءة
  324 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
324 زيارة
0 تعليقات

فلسطين و صراع الضفتين / حيدر الصراف

لم تكن العلاقات بين ايران و جيرانها في الضفة الأخرى من الخليج العربي على توافق و وئام حتى في زمن حكم الشاه اذ كانت العلاقة مع العراق متوترة لكنها ازدادت سؤآ و تدهورآ بعد قيام نظام الجمهورية الأسلامية في ايران و الذي هدد و توعد بتصدير الثورة و بدأت القلاقل و المشاكل في الظهور في اغلب الدول الخليجية بدعم مباشر و معلن من الحكومة الأيرانية حينها زجت الدول الخليجية و اقنعت الحكومة العراقية وقتها ( صدام حسين ) و الذي تخوف هو الآخر من وصول ارهاصات الثورة الأيرانية الى العراق مع بوادر تحرك من الأحزاب ( العراقية ) الموالية للنظام الأيراني
متابعة القراءة
  304 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
304 زيارة
0 تعليقات

النزاعات و ألأزمات تهدد الشعوب و تفتت الكيانات / حيدر الصراف

من سوريا الى اليمن الى العراق و لبنان و الى ايران حروب و نزاعات داخلية و خارجية حروب اقليمية و أخرى طائفية و ثانية اهلية و ترسيخ التقسيم والأنقسام في النفوس و هو الأشد خطورة من الخرائط الجغرافية و التي سوف تعدل لاحقآ بما يتناغم بما احدثته تلك الصراعات من شروخ و فجوات في اعماق الناس القاطنين في هذه المنطقة من العالم و الأحداث الدامية التي قد عصفت بدول هذه المنطقة و شعوبها قد دفعت الثمن الباهظ من دماء ابناءها و خراب بنيانها و مازال الأقتتال فيما بينهم متوترآ و مستمرآ فالسعودية و الأمارات قد اشتبكتا مع اليمن في حرب أبادة
متابعة القراءة
  270 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
270 زيارة
0 تعليقات

عاصفة الربيع العربية قد تعبر الحدود / حيدر الصراف

حين اطاحت تلك ( الزوبعة ) بالعديد من الأنظمة العربية و اختلفت حدتها من بلد عربي الى آخر وفق نمط الحكم المتسلط في ذلك البلد فكانت على شكل مظاهرات واعتصامات و الى حد ما سلمية لم تكلف الكثير من الضحايا و كانت تلك في الدول ذات الأنظمة المنفتحة الى حد ما و ان لم تكن ديمقراطية و لكن لم تكن بذلك القمع و الأستبداد و العنف ( تونس و مصر ) الذي كانت عليه دول و انظمة عربية عسكرية ذات نهج قمعي مستبد لم يكن للرأي المخالف أي فسحة للتعبير او الأنتقاد و لم يكن المجال مفتوحآ امام حرية الصحافة و
متابعة القراءة
  289 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
289 زيارة
0 تعليقات

لا بديل عن الدولتين اللدودتين / حيدر الصراف

منذ ان تأسست ( دولة اسرائيل ) و الصراع العربي الأسرائيلي لم يتوقف او يهدأ انما كانت هناك فترات من التهدئة تعقبها حرب او حروب تعقبها فترة من الهدؤ المتوتر و الحذر الا ان العلاقات اتسمت دائمآ بالعدائية و الريبة و عدم الثقة خاصة و ان اجيالآ عربية عديدة نشأت و تربت على مفهوم احقية العرب في ( فلسطين ) و ان الوافدين اليهود هم مغتصبي الأرض الفلسطينية و يجب اخراجهم منها سلمآ او حربآ و اعادتهم من حيث أتوا و ارجاع المهجرين و المهاجرين الفلسطينيين الى ديارهم و اراضيهم و اعادة ممتلكاتهم التي صادرها الأحتلال الأسرائيلي و نهبها المستوطنون اليهود
متابعة القراءة
  292 زيارة
  0 تعليقات
292 زيارة
0 تعليقات

أمستردام تحتفي بالمفكر الدكتور عبد الحسين شعبان صورة مصغرة لمحاضرة واسعة


 اكتظّت قاعة جمعية الرافدين الثقافية في أمستردام بالمحتفين المهتمين بالمنجز الثقافي للمفكر الدكتور عبد الحسين شعبان الذي ألقى محاضرة عن "الاجتهاد والتجديد في الفكر الديني" ، وقد قدمه الأستاذ حسين سميسم رئيس جمعية الرافدين الثقافية، وألقى ضوءًا على أعماله ونشاطاته ومؤلفاته . استعرض شعبان بشكل شامل موقف المثقف من الدين باعتباره ظاهرة اجتماعية رافقت البشرية ومازالت تؤثر بشكل عميق على الثقافة المحلية ، وليس من المنطق الوقوف ضدها ومحاربتها لأنها اختيار شخصي حر . ولا تنتمي معاداة الدين إلى أي فكر تقدمي أو وطني ، فقد قال المحاضر : "ليس شيوعياً ولا ثورياً من يعادي الدين"، فالدين يماثل في تأثيره على
متابعة القراءة
  224 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
224 زيارة
0 تعليقات

الوجود الأيراني في سوريا بين الضرورة و الخطورة / حيدر الصراف

حين اندلعت الحرب في سوريا اصطف معسكران متقابلان احدهما يريد اسقاط النظام القائم و قيام حكم بديل و كان الدعم المادي و الأعلامي و المعنوي لهذا المعسكر من قبل أمريكا و اوربا و دول الخليج العربي كبيرآ و مهمآ و كانت قوات هذا الفريق في تقدم سريع بأتجاه العاصمة السورية ( دمشق ) حيث مقر الحكومة و أركانها و في المقابل كانت هناك جهات مساندة للحكم السوري و كان الدعم المقدم لهذا الحكم كبيرآ ايضآ و مهم و كان على رأس المساندين للحكومة السورية في تلك الحرب روسيا و ايران و بعض الفصائل و الأحزاب المؤيدة للحكم السوري و فيما عدا
متابعة القراءة
  263 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
263 زيارة
0 تعليقات

الوصول متأخرآ خير من عدم الوصول التقارب الخليجي من العراق / حيدر الصراف

الأنفتاح الخليجي الباذخ و المبالغ في الكرم على العراق و حكومته و كأنه يطلب الصفح و يقدم الأعتذار عن كل تلك السنين الطويلة من القطيعة و الأبتعاد عن الجار الشمالي المهم للدول الخليجية و الذي كان في يوم ليس بالبعيد المدافع عن تلك الدول و حاجز الصد الرصين في مواجهة الأندفاع الأيراني الداهم بعد الثورة الأسلامية التي الهبت مشاعر المسلمين عامة في ضرورة الثورة الجماهيرية على الحكومات القائمة و حين كانت الضفة الأخرى من الخليج حيث تقبع دول الخليج العربية الأكثر تأثرآ او تضررآ من شظايا الثورة الأيرانية و آثارها الا ان الحرب العراقية – الأيرانية ( بغض النظر عن الدوافع
متابعة القراءة
  220 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
220 زيارة
0 تعليقات

ألأزمة الجديدة العراق في عين العاصفة / حيدر الصراف

مواجهة محتملة بدأت ملامحها تلوح ليس بعيدآ بين ايران و امريكا من خلال أعتبار الحرس الثوري الأيراني من وجهة النظر الأمريكية هو منظمة ارهابية غير منضبطة و غير مرتبطة بالدولة الأيرانية الرسمية و ذلك بأمتلاكه ميزانية خاصة به تمول من الأستثمارات الداخلية و الخارجية تنفق على تسليحه و جنوده و أنشطته الحربية بمعزل عن وزارة الدفاع الأيرانية و جاء الرد الأيراني سريعآ بأعتبار القوات الأمريكية المتواجدة في غرب آسيا هي الأخرى قوات ارهابية خارجة على القانون و استنادآ على ذلك يمكن مساواتها بالتنظيمات الأرهابية كالقاعدة و داعش و شرعية استهدافها عسكريآ في اماكن تواجدها و تمركزها . هذه التوترات و الأزمات
متابعة القراءة
  290 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
290 زيارة
0 تعليقات

مخاطر المواجهات و الهجمات المضادة / حيدر الصراف

منذ ان توافد الالاف من العمال الى دول القارة الأوربية و التي خرجت توآ من الحرب العالمية الثانية و هي شبه مدمرة و محطمة بالكامل حتى وجد اولئك القادمون من دول شمال افريقيا و تركيا فرصة ثمينة للعمل و كسب الرزق لهم و لعوالهم التي التحقت بهم او تلك التي بقيت في الديار بأنتظار الأموال التي تأتيهم من اقاربهم و معيليهم الذين يعملون في أعادة اعمار القارة الأوربية و التي كانت اموال ( مشروع مارشال ) الأمريكية تنفق في بناء بلدان القارة المهدمة و كانت الأيدي العاملة المستوردة و بالأخص من الدول الأسلامية الفقيرة منهمكة في العمل الشاق في أعادة الأعمار
متابعة القراءة
  243 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
243 زيارة
0 تعليقات

الوجود العسكري الأمريكي بين القبول العراقي و الرفض الأيراني / حيدر الصراف

بعد الأنسحاب الأمريكي المتعجل بداعي استكمال السيادة الوطنية كما روج حينها من العراق و لم تكن وقتها القوات المسلحة العراقية قد اتمت عدتها و تدريبها و معداتها و لم تكن على قدر جيد من الجاهزية القتالية في دحر الغزاة و المعتدين و مع ذلك طلبت حكومة ( المالكي ) من القوات الأمريكية الأنسحاب و ترك البلاد غير مهتمة و لا مبالية او هو في نقص الخبرة و الدراية بأمور السياسة و موازين القوة العسكرية او هناك اوامر خارجية و بالتحديد من ( ايران ) بالطلب من ( المالكي ) في التعجيل بالأنسحاب الأمريكي من الأراضي العراقية و ليس من الأهمية ان
متابعة القراءة
  324 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
324 زيارة
0 تعليقات

الحرب الباردة القادمة رسالة أطمئنان / حيدر الصراف

من سوريا الى اوكراينا الى فنزويلا و غيرها من الدول الأخرى مرورآ بالغاء معاهدات الحد من التسلح الصاروخي و النووي و الحملات الأعلامية التحريضية و الأخرى المضادة و الأتهامات المتبادلة بزعزعة الأستقرار العالمي من خلال دعم و اسناد الأنظمة الأستبدادية و المنظمات الأرهابية و تقديم الدعم المالي و التسليحي لها و اشتداد التنافس على مناطق النفوذ و التسابق في الأستحواذ على مكامن الثروات و عزل بلدان و حصار اخرى و عقوبات تفرض على حكومات و شخصيات مطلوبة للقضاء هناك و تستقبل كالأبطال هنا و استقطابات دولية في احلاف و معاهدات عسكرية جديدة و بؤر توتر و تدخل و احتمالات اصطدام بالقوات
متابعة القراءة
  386 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
386 زيارة
0 تعليقات

الحكومة العراقية و ألأزمة السورية / حيدر الصراف

بعد سنوات من الحرب المريرة و الشرسة في سوريا و التي باتت على ابواب ان تضع أوزارها و تحط رحالها و تهدأ مدافعها و تستكين ان بدأت الوفود ومن كل حدب و صوب بالتوافد على العاصمة السورية ( دمشق ) التي رحبت بتلك الوفود و فتحت ذراعيها على الرغم من سنوات القطيعة و العداء التي سادت علاقات تلك الدول مع الحكومة السورية لا بل وصل الأمر بالكثير من الدول المعادية للحكم السوري ان تمد الفصائل المعارضة المسلحة بالأموال و الأعلام و التأييد و الآخر بادر الى فتح معسكرات تدريب و قواعد تأهيل كما هو في الأردن و كذلك الأمر الأكثر علانية
متابعة القراءة
  372 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
372 زيارة
0 تعليقات

من وحي المجزرة / حيدر الصراف

يحتفل البعثيون و القوميون و مناصريهم بهذا اليوم مرتين في السنة حسب التقويم الميلادي و كذلك الهجري تأكيدآ على اهميته عندهم و يعتبرون هذا الأنقلاب بمثابة الحركة التصحيحية التي اعادت ( ثورة 14 تموز ) الى مسارها الحقيقي الذي انحرف و انفرد زعيم ( الثورة ) وحده بالحكم و قام بتصفية شركائه من القوميين و البعثيين و أقصائهم من مراكزهم الحكومية الرفيعة التي حصلوا عليها عقب سقوط النظام الملكي و مقتل الأسرة الحاكمة في حين يعتبر الشيوعيون و انصارهم هذا اليوم الثامن من شباط في العام 1963 هو يوم مشؤوم وكئيب و حزين حيث شهد نهاية حكم ( عبد الكريم قاسم
متابعة القراءة
  363 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
363 زيارة
0 تعليقات

المؤامرة المظلومة / حيدر الصراف

لم تنجو المظاهرات الأحتجاجية المطالبة بالعمل و العدل و العيش الكريم دون اذلال او نقص في الغذاء او حتى تلك الهبات الجماهيرية التي تطالب بالحرية و احترام حقوق الأنسان البسيطة او حتى ذلك العمود الصحفي الذي ينتقد السلطات في تقصيرها في تقديم الخدمات و الأحتياجات للمواطنيين لم تنجو من تهمة التآمر و العمالة للمخابرات الأجنبية و هكذا كان الحاكم العربي ( المعصوم من الخطأ ) و الذي يؤدي واجباته في خدمة شعبه على أتم وجه و اكمل صورة في توفير الأمن و الأمان و العمل و السكن و الطعام و قبل كل ذلك كانت كرامة المواطنيين و كبريائهم في حفظ و
متابعة القراءة
  449 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
449 زيارة
0 تعليقات

اذا اختلف اللصوص بانت السرقة / حيدر الصراف

في دولة تحكمها ( الفصائل المسلحة ) المنفلتة و التي لا تجد من يردعها و يقف لها و لتصرفاتها بالمرصاد و في ظل حكومة هشة لا حول و لا قوة لها و بقيادة رئيس وزراء ضعيف الأرادة لا هو بالمستقل و لا هو بالمتحزب لا هو بالعلماني و لا هو بالمتدين استساغ طعم الحكم و ذاق ملذات المنصب و أبهة الفخامة فلم يعد يأبه بتهديداته السابقة بالأستقالة و ترك المنصب تلك التي اطلقها ان لم يتعاون الجميع معه لأنجاح مهمته و هاقد فشلت تلك المهمة و هاهي الشهور تمضي و تمر دون ان يستطيع من اكمال النقص الحاصل في وزارته و
متابعة القراءة
  327 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
327 زيارة
0 تعليقات

لا بديل عن الطاولة المستديرة / حيدر الصراف

منذ عشرات السنين و لحد الآن لم يجد الأستقرار طريقه الى هذه المنطقة فالأضطرابات و النزاعات الحدودية و الحروب البينية كانت و مازالت العلامة الفارقة التي تميز هذه المنطقة عن سواها من مناطق العالم كافة فكانت هذه المنطقة و دولها ما تكاد لتخرج من ازمة او نزاع الا و تدخل آخر جديد و هكذا تستمر الحروب و النزاعات و كأن لا نهاية لها و لا نقطة ضؤ في نهاية النفق المعتم و على الرغم من ان هناك مناطق اخرى في العالم قد شهدت هي كذلك نزاعات و حروب طويلة لكنها انتهت و حل السلام و الأستقرار تلك الربوع ففي القارة الآسيوية
متابعة القراءة
  296 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
296 زيارة
0 تعليقات

صار من الضروري في بقاء الرئيس السوري / حيدر الصراف

بعد ان ادركت الدول التي كانت تدعم فصائل المعارضة السورية بمختلف انواعها و تسمياتها ان سقوط او اسقاط نظام الرئيس السوري ( بشار الأسد ) ليست بتلك السهولة التي كان عليها النظام الليبي برئاسة ( معمر القذافي ) الذي لم يستطيع الصمود سوى لبضعة اشهر بعدها انهار النظام الليبي بمقتل القذافي بعد ان استهدفته احدى طائرات حلف الناتو و طويت صفحته و انتهى عهده اما في الوضع السوري فالأمر مختلف تمامآ حتى صار عامل الوقت ليس في صالح المعارضة السورية المسلحة و الدول التي تدعمها بعد ان هجر و نزح الملايين من ابناء الشعب السوري و بعد ان دمرت تلك الحرب
متابعة القراءة
  257 زيارة
  0 تعليقات
257 زيارة
0 تعليقات

ألأنسحابات ألأمريكية و السيادة المنقوصة / حيدر الصراف

كان شعار استعادة السيادة الكاملة تغطية للضغوط الأيرانية المطالبة برحيل القوات الأمريكية من العراق و بما ان حكومة ( حزب الدعوة ) الموالية لأيران و المنفذة لتعليمات طهران قد طلبت من الحكومة الأمريكية انسحاب القوات الأمريكية من العراق و قد رحبت الحكومة الأمريكية بالطلب العراقي و سحبت جيشها المتواجد على الأراضي العراقية و بسرعة كبيرة للتخلص من التكاليف الباهظة التي تكبدتها امريكا ثمنآ لوجودها العسكري المباشر في العراق اما حكومة ( حزب الدعوة ) فقد اقامت الأحتفالات و نظمت الأستعراضات العسكرية و اعتبر يوم رحيل القوات الأمريكية من العراق عيدآ وطنيآ سمي ( بيوم السيادة ) و كأن السيادة قد عادت
متابعة القراءة
  546 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
546 زيارة
0 تعليقات

أحزاب دينية في حكومة مدنية / حيدر الصراف

لم تتورع الأحزاب الدينية ( الورعة ) عن الدخول في الأنتخابات البرلمانية العامة في العراق و تبارت مع باقي الأحزاب و التيارات القومية و العلمانية من اجل الفوز في تلك الأنتخابات و من ثم تشكيل حكومة من الأغلبية التي تفوز بمقاعد البرلمان و هو ما كانت عليه تلك الأحزاب الأسلامية التي ارتضت لنفسها ان تشكل حكومة او بالأحرى حكومات متعاقبة و متتالية و تحكم ليس بما انزل ( الله ) كما تدعي انما وفقآ للدستور العراقي المدني و الذي يحتوي على فقرات عديدة تتعارض مع الكثير من المبادئ و التعاليم الأسلامية المنصوص عليها في ( القرآن ) الدستور الذي تدعي الأحزاب
متابعة القراءة
  527 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
527 زيارة
0 تعليقات

( الأستقالة ) المفردة المفقودة / حيدر الصراف

اساسآ وجدت الأستقالة او التنحي من المنصب للتخلص من تلك الوظيفة الثقيلة و الغير مرغوبة او تكون طريقة بارعة في التخلص من الأحراج الذي يفرضه العمل الشاق و المضني و الذي ليس بأستطاعة المستقيل القيام به او التي تفوق قدراته و امكانياته و حين اخترع جهابذة الأعمال و عباقرة الأشغال هذا المنفذ و المهرب المهذب الذي يستطيع من خلاله الموظف بالأعتذار عن الأخفاق و الفشل الذي الحقه بأداء عمله و ذلك بترك هذا النوع من الأعمال و التفرغ الى اعمال اخرى تتناسب مع قدراته الذهنية و الجسدية و الأستقالة عمل ليس فيه أي مساس بالكرامة الأنسانية او انتقاص من الشرف و
متابعة القراءة
  309 زيارة
  0 تعليقات
309 زيارة
0 تعليقات

الحشد الشعبي بين الميلشيا و الدولة / حيدر الصراف

لايستطيع احد حتى أولئك الذين يكنون العداء و البغضاء و لأسباب عديدة منها ما هو مقبول و قابل للنقاش و الأخذ و الرد و من تلك الأسباب ما يدخل في خانة المقت الشديد لعوامل طائفية و مذهبية و مع ذلك فأن كل الأطراف لم تستطيع ان تغفل دور ( الحشد الشعبي ) الفعال في التصدي و من ثم ايقاف تمدد ( داعش ) التي اجتاحت اراضي واسعة من العراق و محافظاته و نشرت الخوف و الرعب في تلك الربوع التي استولت عليها في غفلة غير واضحة من الحاكم الذي كانت مهمة حماية البلاد من العدوان الخارجي و من ارهاب العصابات الأجرامية
متابعة القراءة
  427 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
427 زيارة
0 تعليقات

ألتعايش السلمي بين القوميات في العراق / حيدر الصراف

مع الأقراربحق جميع الشعوب في العالم بالأستقلال و تقرير المصير و اختيار نظام الحكم بكل حرية و دون ضغوط خارجية او داخلية و هذا المبدأ الذي اقرته كل الشرائع السماوية و الأرضية ينظبق ايضآ على الشعب الكردي ان هو قرر الأنفصال عن العراق و كانت حسابات قادة الكرد دقيقة و واقعية و تصب في صالح شعبهم من حيث التوافقات الأقليمية و المصالح الدولية كان لهم ذلك الحق في الأعلان عن الدولة الكردية المستقلة الحلم المؤجل الى حين نضوج تلك الأرادات و القبول الأقليمي و هو الأهم بالكيان الكردي المستقل الذي سوف يرى النور عاجلآ ام آجلا و ليس مهمآ او ذو
متابعة القراءة
  565 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
565 زيارة
0 تعليقات

أرتهان القرار السيادي العراقي / حيدر الصراف

السذج و الأغبياء من السياسيين العراقيين الذين يتوهمون ان هناك مبادئ سامية و اخلاق رفيعة تحكم عمل السياسة الأيرانية و المصالح السياسية و هم و من هذا الفهم الخاطئ او المتعمد للصراعات السياسية العالمية وجدوا ان الأصطفاف مع ايران المسلمة و كذلك الشيعية و من ثم الجارة هو واجب اخلاقي يفرضه الدين و الأخلاق و كذلك مبادئ حسن الجوار و نسوا او تظاهروا بالنسيان مصلحة شعبهم و امن بلدهم الا يكون العراق ساحة لتسوية الحسابات و حلبة الصراع و النزال القادم بين ايران و امريكا و الذي سوف لا يجني الشعب العراقي من تلك المواجهة سوى الدمار و الخراب و الخسران
متابعة القراءة
  547 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
547 زيارة
0 تعليقات

حرب أسرائيل الأخيرة / حيدر الصراف

كانت بؤرة التوتر و التشنج التي زرعت في المنطقة هي ( اسرائيل ) ذلك الكائن الغريب الذي مد بكل انواع الدعم المادي و العسكري من قبل الدول الكبرى الا ان هذا الكيان المحتل ظل محط عداء و نقمة كل الدول العربية المحيطة به و شعوبها التي كانت في حالة من العداء الشديد للدولة اليهودية و الذي ينبع عقائديآ من ذلك التوتر الشديد و الكراهية التي جبل عليها المسلمون في العلاقة مع اليهود و كذلك المسيحيون و كذلك كون هذه الدولة مغتصبة للأراضي الفلسطينية و هكذا كان العداء و البغضاء لهذا الكيان بشكل مزدوج دينيآ و حقوقيآ . لم تشهد المنطقة العربية
متابعة القراءة
  530 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
530 زيارة
0 تعليقات

الأنتقام من الدول المجاورة / حيدر الصراف

الأنتقام من الدول المجاورة البداية كانت هناك في العراق عندما اطاحت القوات الأمريكية بالنظام السابق و احتلت البلاد و من ضمن من جلبتهم معها الى العراق كان ثلة من الأشخاص تعول عليهم ( ايران ) كثيرآ و كانت في ذلك على حق في احداث شرخ في المجتمع العراقي من خلال فتنة طائفية مفتعلة عندما صور هؤلاء الشخاص القادمين من تحت عباءة الولي الفقيه ان ازمات و مشاكل العراق في الحكم السابق انما هي نتاج للنظام ( الطائفي السني ) و من هنا كانت حربه ضد ايران ( الشيعية ) كما يدعون لكنهم و في خضم الأستعدادات تلك في بدء الحرب الأهلية
متابعة القراءة
  533 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
533 زيارة
0 تعليقات

الحكومة الجديدة القديمة / حيدر الصراف

تقاسمت الكتل و الأحزاب العرقية و الطائفية مرة اخرى المناصب الوزارية في الحكومة العراقية الجديدة ( العابرة للمحاصصة ) و ذلك بعد ان تقاسمت الرئاسات الثلاث المناصب الأولى في الدولة فكانت رئاسة مجلس النواب من حصة ( السنة ) و رئاسة الوزراء من نصيب ( الشيعة ) و رئاسة الجمهورية ذهبت الى ( الكرد ) و من هنا كانت تشكيلة الحكومة الجديدة منسجمة تمامآ مع المحاصصة التي قامت على اساسها الرئاسات فكان للشيعة حصة في هذه الحكومة و كان للسنة كذلك و اصبح للكرد عدة وزارات و هكذا دارت الدورة كاملة و عادت الى النقطة ذاتها التي انطلقت منها و ذلك
متابعة القراءة
  549 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
549 زيارة
0 تعليقات

قصة المدينة المدورة / حيدر الصراف

منذ ان بنى الخليفة العباسي ( ابو جعفر المنصور ) العاصمة المدورة و الحقد البدوي المتخلف لم يتوقف او ينقطع و كان يأتي على اشكال متعددة من الغزو الهمجي للقبائل البدوية الى الأحتلال الثقافي لتلك الجحافل القروية المحملة بالحقد و الحسد على المدينة و المدنية فكانت ( بغداد ) تئن تحت وطأة تلك الغزوات و ما كاد ليندحر غزوآ او احتلالآ الا و يحل مكانه آخر يشبهه تمامآ في كل شيئ الا في الوجوه و الأقنعة و كان كل الغزاة و الغرباء مجمعين على سحق هذه المدينة المتسامحة و تدمير معالمها و هدم صروحها و العبث بثقافتها . كانت جموع البرابرة
متابعة القراءة
  627 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
627 زيارة
0 تعليقات

اللعبة قربت على الأنتهاء عودوا الى دياركم / حيدر الصراف

المئات و قد يكون الالاف من المجرمين الأرهابيين الأجانب المتواجدين في محافظة ( أدلب ) السورية عليهم مغادرة هذا البلد ( سوريا ) من حيث اتوا بعد ان شارفت الحرب الأهلية السورية على النهاية و ظهرت بوادر ذلك الأمر من خلال سيطرة قوات الحكومة السورية على معظم اراضي الدولة مسنودة بالدعم العسكري الروسي المباشر و كذلك اجماع الدول الفاعلة في الساحة السورية على ضرورة وقف هذه الحرب و التي بدأت تخرج عن نطاق السيطرة و تهدد المحيط القريب من الدول بأنتقال الأضطرابات اليها او على شكل موجات مليونية من المهاجرين الذين اكتضت بهم الدول القريبة من سوريا و كذلك الدول البعيدة
متابعة القراءة
  630 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
630 زيارة
0 تعليقات

العمالة و الوطنية و الحكومة العراقية / حيدر الصراف

تعالت الأصوات في الآونة الأخيرة و خاصة مع قرب تشكيل الحكومة العراقية الجديدة حين تبادلت الأتهامات بين الكتل السياسية بالعمالة و التواطئ مع الأمريكان حيث اتهمت الكتلة المنافسة بالتماهي و التماشي مع المشروع الأمريكي في العراق في حين اتهمت الكتلة المقابلة بالعمالة الى ايران وتنفيذ اجندتها في العراق حتى وان كان ذلك على حساب الشعب العراقي و مصالحه و مستقبل ابناءه حتى وان جعلت من هذا البلد الجبهة المتقدمة للصراع الأيراني – الأمريكي و الذي سوف تجري فصوله على الأرض العراقية كما هو معتاد بعيدآ عن امريكا و عن ايران . بعيدآ عن المزايدات و الشعارات و الحرب على الأستكبار العالمي
متابعة القراءة
  431 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
431 زيارة
0 تعليقات

تنوع المجرمين العقائديين / حيدر الصراف

لم يمر وقت طويل على اندحار ( داعش ) ذلك الفصيل الأسلامي المتشدد و الذي لا يرى في مخالفيه سوى اناسآ خرجوا عن سواء السبيل الذي خطه الله لهم و عصوا امر ربهم فحلت عليهم لعناته و نزلت بهم عقوباته في الدنيا قبل الآخرة و التي سوف تطبقها بهم يد الله الضاربة في الأرض ( داعش ) فكانت تلك المجاميع المسلحة الملثمة و المتشحة بالملابس السوداء المخيفة تجوب الشوارع و تفتش الأزقة و الحارات و تتنصت على البيوت و المنازل عسى ان تظفر بأحد المخالفين او العاصين ( لشرع الله ) . كان هناك من ضاقت به الأحوال و اطبقت على
متابعة القراءة
  628 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
628 زيارة
0 تعليقات

سقوط الطائرة الروسية هبة السماء / حيدر الصراف

لم تعد الهجمات الأسرائيلية المتكررة على الأراضي السورية و استهدافها المواقع العسكرية السورية او حتى الأيرانية كما تدعي اسرائيل لم تعد مقبولة او يمكن اغفالها و التغاضي عنها خاصة من الجانب الروسي المتواجد بشكل قوي و فاعل في الأراضي السورية و هي أي روسيا و كما هو معروف تقف بشكل واضح و جلي الى جانب الحكم السوري في الحرب على الفصائل المعارضة المسلحة المعتدلة و المتطرفة و هو يساهم بشكل كبير في حماية النظام الحاكم هناك و من خلاله تدافع روسيا عن الجمهورية السورية كدولة و كيان سياسي و تذود عن اراضيها و تصون حدودها . الضربات الأسرائيلية المتتالية على الأراضي
متابعة القراءة
  797 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
797 زيارة
0 تعليقات

الأحزاب الدينية الحاكمة في العراق لا تجرب / حيدر الصراف

لم تستطع المرجعية الدينية في النجف من النأي بعيدآ عن المعترك السياسي و هي التي عرفت بأبتعادها عنه منذ نشؤها و تفرغها لأمور الناس العبادية و الشرعية و تقديم النصح و المشورة لهم في ذلك الشأن الا ان الأحزاب الأسلامية كانت في اصرار شديد على اقحام المرجعية الدينية في الشأن السياسي من خلال الرجوع اليها في كل المسائل و المشاكل صغيرة كانت ام كبيرة في استدراج خفي و خبيث لأستنساخ حكم ( ولاية الفقيه ) القائم في ( ايران ) و تطبيقه في ( العراق ) و جعل المؤسسة الدينية على رأس السلطة السياسية و هذا ما ترفضه و بشدة المرجعية
متابعة القراءة
  821 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
821 زيارة
0 تعليقات

أستفتاء سحب الثقة / حيدر الصراف

كانت الأحتجاجات الأخيرة المشروعة في البصرة هي بمثابة التصويت الجماهيري الغير قابل للتلاعب او التزوير على سحب الثقة و بشكل مطلق من جميع احزاب السلطة الأسلامية حين قامت تلك الجماهير الغاضبة المطالبة بأبسط حق من حقوق البشر في الصالح من الماء و فرصة للعمل تسد الرمق بالهجوم و احراق مقرات الأحزاب الأسلامية دون تفريق او تمييز من احزاب و حركات الكتلتين المتنافستين على موقع الكتلة الأكبر التي سوف تستحوذ على الحكم بكل مكاسبه و امتيازاته و الغنائم و الأموال السائبة التي سوف تهدر و تبذخ في حياة الترف التي يتمتع بها قادة تلك الأحزاب الأسلامية و عوائلهم و الحاشية المتملقة المحيطة
متابعة القراءة
  666 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
666 زيارة
0 تعليقات

بؤس السنيين في حكم الأسلاميين / حيدر الصراف

بعد عقد ونصف من السنوات الثقيلة التي ضربت العراق و شعبه في اشد محنة و اكثرها سؤآ و بؤسآ فالتردي و الأنحطاط و عدم الكفاءة يعم و يشمل كل مؤسسات الدولة بدءآ من رئاسة الوزراء مرورآ بالوزراء و انتهاءآ بالموظفين و المستخدمين في الدولة اذ لم يكن للخبرة و الكفاءة أي تقدير او اعتبار في اختيار رئيس الوزراء و هو المنصب التنفيذي الأول و الأهم في الدولة و عليه تعتمد بقية دوائر الدولة في حركتها و توجهاتها و اذا كان هذا المنصب قد ظل شاغرآ و خاليآ من تلك الشخصية الفذة و الجديرة به منذ العام الذي سقط فيه الحكم السابق
متابعة القراءة
  649 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
649 زيارة
0 تعليقات

حكومة الأخوان المسلمين التركية نحو الهاوية / حيدر الصراف

اذا كانت العقوبات الأقتصادية الأمريكية التي فرضت على ايران واضحة و صريحة و تهدف الى اضعاف النظام الحاكم في ايران و بالتالي سقوطه و انهياره تحت ضربات الأحتجاجات الجماهيرية الجائعة و الغاضبة و المطالبة بالعمل و القوت و الحريات الشخصية للمواطنين فأن نظام الأخوان المسلمين في تركيا هو الآخر بدأ بالأنكماش و التدهور الأقتصادي حين انهارت العملة الوطنية ( الليرة ) نتيجة لحصار اقتصادي امريكي من نوع آخر تمثل في زيادة التعرفة الجمركية على العديد من المنتوجات التركية ما ادى الى ارتفاع اسعارها و بالتالي خروجها من المنافسة التجارية و تكدسها في الأسواق و كسادها . عادة ما تكون العدوانية صفة
متابعة القراءة
  760 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
760 زيارة
0 تعليقات

الدول الأقرب للحروب الطائفية / حيدر الصراف

عندما ضربت الحرب الأهلية الطائفية العراق بعد سقوط نظام ( صدام حسين ) في حينها كان القتل يتم وفق اسماء الضحايا و القابهم الذين ساقهم حظهم العاثر للمرور في احياء او ازقة تنتمي لطائفة معينة فيلاقوا مصيرهم الأكيد و في الغالب كان القتل هو ( العقوبة ) الشائعة في تلك الحالات و على الرغم من ان نظام ( صدام حسين ) لم يعرف عنه انه كان نظامآ طائفيآ لا بل على العكس تمامآ فقد كان نظامآ علمانيآ واضح المعالم فقد كانت المناصب الحكومية تسند الى الشخصيات ذات الولاء المطلق للدكتاتور ( صدام ) و الذي لم يكن يتورع عن تصفية اقرب
متابعة القراءة
  495 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
495 زيارة
0 تعليقات

شرعية الأنظمة السياسية و ازدواجية التعامل / حيدر الصراف

الأنظمة السياسية القائمة حاليآ تستمد شرعيتها من اعتراف الأمم المتحدة بتلك الأنظمة من خلال وجود ممثلين لتلك الدول معتمدين لدى الهيئة الدولية و التي اصبحت تلك الدول الممثلة في الأمم المتحدة تأخذ شرعيتها من تواجدها هناك و ان كانت الأنظمة التي تحكم تلك الدول قد سيطرت على الحكم بقوة السلاح في انقلاب عسكري او تزوير في الأنتخابات او بأي شكل آخر من الأساليب غير المشروعة و غير القانونية في الوصول الى سدة الحكم فأنها و في كل الأحوال اعتبرت حكومات شرعية حازت على مقعد في الجمعية العمومية للأمم المتحدة . من ضمن تلك الأنظمة السياسية و التي تحظى بعضوية الأمم المتحدة
متابعة القراءة
  758 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
758 زيارة
0 تعليقات

أضلاع المثلث الشرير تتهاوى / حيدر الصراف

كان انهيار نظام حكم ( صدام حسين ) في العراق في ذلك الأجتياح الأمريكي بداية النهاية لذلك المثلث الذي اطلق عليه تسمية ( مثلث الشر ) و الذي تنسب اليه كل الآثام و الكوارث التي ضربت العالم و حلت بالأنسانية ذلك كان الضلع الأول الذي سقط و كان الضلع الثاني من المثلث المذكور هو الآخر في طور الخروج النهائي من الميدان العدائي بعد الأتفاق الأمريكي – الكوري الشمالي على نزع الأسلحة الكورية النووية الذي اعقب لقاء الرئيسين الأمريكي و الكوري و الذي كان البداية الجادة في العمل على نزع فتيل حربآ قد تكون نووية مدمرة في شبه الجزيرة الكورية و قد
متابعة القراءة
  838 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
838 زيارة
0 تعليقات

الماء الماء يا أمة الأسلام / حيدر الصراف

تجلى ذلك النفاق واضحآ و علنآ و امام العالم كله عندما قطعت تركيا ( الأخوان المسامين ) مجرى مياه نهر دجلة عن اراضي المسلمين في العراق و كانت الحجة جاهزة و حاضرة في البدأ بملئ خزان السد الجديد الذي انشأ على هذا النهر و الذي يشكل مع الرافد الآخر ( الفرات ) شريان الحياة المتدفق لملايين المسلمين من العراقيين و كذلك فعلت ( الجمهورية الأسلامية ) في ايران حين قامت بقطع او التقليل من جريان الكثير من روافد نهر دجلة حتى ان نهر ( الكارون ) الذي ينبع من الأراضي الأيرانية و يصب في شط العرب قد توقف و لم يعد
متابعة القراءة
  794 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
794 زيارة
0 تعليقات

الشيوعيون و الشيعة / حيدر الصراف

كان التحالف المثير للجدل و الغير متوقع بين تيار علماني لا ديني و الى حد كبير الحادي مع تيار ديني مؤمن و متيقن من ايمانه بعد ان عبر مرحلة الشك الى اليقين كما يقال و اذا اضفنا التيار الثالث المشترك بين التيار و الحزب و المقصود به هم الفقراء و الطبقات المحرومة و الذين يشكلون نسبة كبيرة من ابناء الشعب العراقي و يتنافس الحزب و التيار على استقطابهم و ضمهم الى صفوفه بأعتبارهم الجماهير الكادحة التي قد تجد في الحزب الشيوعي ما يمثل طموحها في العدالة و العيش الكريم و قد يكون التيار الصدري هو الآخر المعبر الحقيقي عن مصالحها و
متابعة القراءة
  901 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
901 زيارة
0 تعليقات

في الأقتداء الأبتعاد عن السياسة / حيدر الصراف

يبدو ان الحكم في العراق لا يريد ان يخرج من حوزة الأحزاب الدينية على الأقل في المدى المنظور و التي تتقاذفه تارة عند هذا الفصيل الأسلامي الشيعي و اخرى عند ذاك الفصيل و ليس هناك من اختلافات جوهرية كبيرة بينهم و في الأغلب ان تلك الأختلافات هي ما تكون على المناصب و الزعامة اما في المسائل العامة و خاصة الدينية منها فهم في اتفاق كامل و تام و كلهم يعتقدون ان النظرية الأسلامية في الحكم هي التي يجب ان تكون النبراس و المرشد في اداء الحكومة التي سوف يتم تشكيلها من ذلك الحزب او التيار الأسلامي الشيعي و الذي سوف لن
متابعة القراءة
  1074 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1074 زيارة
0 تعليقات

راعي البقر الذي اصبح تاجر سلاح/ حيدر الصراف

وصول الرئيس الأمريكي ( ترامب ) الى البيت الأبيض و تربعه على عرش الولايات المتحدة الأمريكية كزعيم لآكبر دولة عظمى في العالم و بعد ان يأس العرب من سلفه الرئيس ( اوباما ) الذي ابتعد كثيرآ عن قضاياهم و مشاكلهم و فضل البقاء بعيدآ و في موقع المتفرج تأملت الدول العربية و حكامها ( خيرآ ) من الرئيس الجديد الذي بدأ عهده و منذ الوهلة الأولى حازمآ صارمآ في مواقفه التي كانت اقرب الى عقلية البائع في الأسواق او راعي البقر الذي لا يفارق المسدس يده من تفكير السياسي العقلاني و الحاذق الذي يقود اقوى دولة في العالم اقتصاديآ و عسكريآ
متابعة القراءة
  955 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
955 زيارة
0 تعليقات

لا تطربوا أن دقت طبول الحرب / حيدر الصراف

منذ سقوط نظام الشاه في ايران و قيام جمهورية الخميني الأسلامية في العام 1979 و ما تلاها من اغلاق السفارة الأسرائيلية في طهران و التي حلت مكانها السفارة الفلسطينية و النزاع الأيراني الأسرائيلي في تصاعد مستمر و خطير و التهديدات المتبادلة بين الدولتين الدينيتين بالألغاء و الفناء و تدمير القدرات العسكرية و اغراق المنطقة كلها في صراع عسكري مدمر قد يجر الى تدخل القوى الكبرى الى جانب هذا الطرف او ذاك و عندها قد لا يخلو الأمر من الأحتكاك العسكري المباشر بين تلك القوى العظمى و ما ينتج عنه من مواجهة بينهما قد تتطور الى مديات خطيرة لا يمكن لأحد التكهن
متابعة القراءة
  1327 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1327 زيارة
0 تعليقات

أن عادوا عادت المحاصصة / حيدر الصراف

الفشل الذريع الذي عانت منه الدولة العراقية بعد سقوط النظام السابق و تسلم الأحزاب الدينية الطائفية مقاليد الحكم على انقاض النظام البائد عادت نفس تلك التكتلات و التحالفات التي قادت البلاد الى ذلك الأنهيار و الدمار الشامل من انعدام الأمن و الخدمات و تدهور الأقتصاد و تفشي الفساد و توسع البطالة و تلقي بالمسؤولية على المحاصصة القومية و الطائفية و كأن هذه الأحزاب و الأئتلافات تمثل كل العراقيين بمختلف اطيافهم و مكوناتهم و هي ليست كذلك بالتأكيد فهي احزاب تخص اقوامها و طوائفها و ليس بأستطاعتها ان تعبر عن تطلعات الشعب العراقي بكل الوانه و اطيافه و مكوناته .   أئتلاف
متابعة القراءة
  1029 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1029 زيارة
0 تعليقات

الأستعمار و الأستقلال و الحكم الوطني / حيدر الصراف

الثورات التحررية من الأستعمار التي عمت الشوارع في البلدان العربية و التي لا يكاد بلدآ عربيآ يخلو من تلك الثورات الجماهيرية السلمية منها و الأغلب المسلحة المطالبة بالأستقلال و الحرية و التخلص من المستعمر الأجنبي و رحيل قواته المحتلة و مستشاريه و شركاته و كان ذلك هو مطلب الجماهير المنتفضة و التي لا تقبل و لا ترضى بأقل من الجلاء الكامل عن ارض الوطن و اقامة الحكم الوطني المنبثق من ارادة الشعب الثائر على الأستعمار الذي نهب خيرات البلاد و امتلئت سجونه بالأحرار من المناضلين الوطنيين الذين لم يهدأ لهم بال او خاطر الا بمغادرة الأرتال العسكرية الأجنبية و رحيلها عن
متابعة القراءة
  1166 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1166 زيارة
0 تعليقات

هيمنة القوة الوحيدة / حيدر الصراف

كان ذلك بعد انهيار الأتحاد السوفييتي و زوال الكتلة الشرقية الأشتراكية الموالية له و تفكك حلف (وارسو) و اندثاره ظهرت الولايات المتحدة كقوة عظمى وحيدة لا منافس لها و لا منازع و كان حلف الأطلسي رأس الحربة قويآ متماسكآ لا بل تضخم و توسع و استولى على عدة دول من حلف ( وارسو) المنحل و اصبحت امريكا و بغياب الند و الخصم المكافئ لها و الذي يحسب له حسابات كثيرة قبل الأقدام على أي عمل سياسيآ كان ام عسكريآ سيدة العالم بعد ان خلت لها الساحة و اصبحت اللأعب الوحيد في الميدان و الذي لا يرد له أمر حتى و ان
متابعة القراءة
  1264 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1264 زيارة
0 تعليقات

المعسكر الشرقي الجديد / حيدر الصراف

كانت الحرب السورية الشرسة و تدخل الكثير من الدول فيها بشكل مباشر من خلال الزج بالجيوش العسكرية او بشكل غير مباشر من خلال دعم المنظمات و الفصائل المسلحة المؤيدة للدولة السورية او المناوئة لها و هكذا وجدت الدول الأقليمية نفسها و هي تنغمس اكثر في المشهد السوري حيث كانت ( ايران ) من اوائل الدول الأقليمية و التي تدخلت بشكل قوي و معلن و مباشر في اشتراك الحرس الثوري في تلك الحرب و غير مباشر في الزج بحزب الله اللبناني و الفصائل الشيعية الأخرى و التي تقاتل الى جانب الحكومة السورية القائمة و تدافع عنها فكان للدور الأيراني و القوى المتحالفة
متابعة القراءة
  1691 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1691 زيارة
0 تعليقات

ستبقى سوريا تحت الخيمة الروسية / حيدر الصراف

البداية كانت من الحرب التي اعلنت على العراق و من ثم اجتاحت جيوش الحلفاء البلاد و احتلتها عندها بدأت عملية رسم الخارطة الجديدة للمنطقة حيث اعيد العراق الى المنظومة الغربية بعد عقود من خروجه منها و التحاقه بالمعسكر الشرقي الأشتراكي و ان كان ليس بذلك الشكل المطلق لكنه بقي يصنف على انه ضمن دول اليسار العالمي و كذلك كانت شعارات الأشتراكية و التي هي العامل المشترك بين تلك الدول و كان يوم 9 نيسان من العام 2003 هو اليوم الذي شهد استحواذ الكتلة الغربية بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية على العراق بما يملكه من خزين نفطي هائل ما شكل خسارة كبيرة لروسيا
متابعة القراءة
  1457 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1457 زيارة
0 تعليقات

هدم التراث الأنساني من طالبان الى اردوغان / حيدر الصراف

حين سقطت المدينة ( بغداد ) عاصمة الخلافة الأسلامية و حاضرة الدنيا و سحقتها حوافر البرابرة المغول كانت المكتبات و الحواضر العمرانية هدفهم الأول فدمرت تلك المباني و المدارس و ما لم تستطع النيران التهامها من الكتب ان القيت في النهر الذي اصبح ازرقآ غامقآ من ذلك الحبر الذي سكب فيه مرة و اخرى احمرآ قاني من تلك الدماء التي اريقت فيه فكانت تلك الحاضرة المتحضرة ( بغداد ) تحتضر و هي تتلقى الضربات القاسية و المؤلمة من تلك القبائل البربرية البدوية القادمة من كهوف آسيا الوسطى و مجاهلها لتحط رحالها الثقيل الجاثم على الأرض التي كانت كل حضارات الدنيا منها
متابعة القراءة
  1135 زيارة
  0 تعليقات
1135 زيارة
0 تعليقات

الأنتقال من السيئ الى الأسؤ القدر الأهوج / حيدر الصراف

كان الحكم الملكي في العراق مستقرآ الى حد ما و ذو طبيعة راسخة في اسلوب توارث الحكم من الملك حين الوفاة الى الوريث الشرعي و عادة ما يكون الأبن و حينها كانت دعوات الترحم و الأستغفار تنعم بها روح الملك الراحل و دعوات العمر المديد يرفل بها الملك الجديد و لا تذكر سيئات الحقبة الماضية ولا تكال عليها اللعنات فهي قد ذهبت مع مليكها و لا تملقآ ولا تزلفآ الى الملك الجديد لانه الأمتداد الطبيعي لذلك الأرث الذي ارسى قواعده الأجداد و الأباء من الملوك و لم تقارن الناس في تلك الفترة في الأنجازات التي تحققت بين الملوك الذين توفاهم الله
متابعة القراءة
  1427 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1427 زيارة
0 تعليقات

ازاحة الأسلام عن الحكم هو الحل / حيدر الصراف

عندما صدحت حناجر الجماهير المتعبة من المجاعات و الأزمات الأقتصادية و المنهكة من الحروب و الصراعات و لم تجد الحلول الناجعة و الأجوبة المقنعة على تلك المسائل المستعصية عند الأنظمة القمعية الحاكمة وبعد ان تملكها اليأس منها ان هتفت ( الأسلام هو الحل ) عسى ولعل ان تجد ما بشرت به الكتب التأريخية و التي سطرت بمداد الحكام و كتبتهم من امجاد تليدة و فتوحات مجيدة و رخاء يعم الجميع و توزع الثروات بالعدل و القسطاط على الناس و لم يكن هناك من محتاج الا و اخذ حاجته و حصته من الأموال و الغلال و تساوى الأمير في المقام مع الفقير
متابعة القراءة
  1260 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1260 زيارة
0 تعليقات

السلام بات قريبآ من بلاد الشام / حيدر الصراف

السلام بات قريبآ من بلاد الشام قد تكون انهاء الحرب و الأزمة في سوريا و التدخلات الخارجية الكثيرة و المتشعبة من دول الجوار الجغرافي و حتى الدول الغير مجاورة قد وصلت الى مرحلة الحل الذي و كما يظهر ان هناك اجماع دولي خفي على ان الحرب في سوريا يجب ان تتوقف لأنها اصبحت تشكل خطرآ محدقآ على اغلب تلك الدول التي كان لها الدور الكبير في تأجيج الصراع الداخلي من خلال تقديم الدعم و الأسناد للمجموعات المسلحة المعادية للحكم السوري بما فيها المنظمات المتطرفة الأرهابية ( النصرة و داعش ) فكانت ( تركيا ) تمهد الحدود و تفتح الأبواب امام تلك
متابعة القراءة
  1497 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1497 زيارة
0 تعليقات

مجزرة شباط بدأت من قصر الرحاب / حيدر الصراف

في ذلك القصر المشؤوم بدأت القصة المروعة و المرعبة و التي لم تنتهي فصولها الدموية بعد و كانت البداية المؤلمة في المذبحة التي حصلت في صباح يوم 14 تموز من العام 1958 و التي راح ضحيتها العائلة المالكة و التي ابيدت عن آخرها بمن فيهم ملك البلاد و الوصي على العرش و العديد من افراد الأسرة المالكة و ربما تكون الخسارة الجسيمة و الكبيرة في فقدان احد المع السياسيين و اكثرهم حكمة و حنكة و ذكاء و ذلك ليس على الصعيد الوطني او الأقليمي انما على الصعيد العالمي فكان ذلك اليوم الذي شهد مقتل ( ثعلب السياسة المراوغ ) و الذي كان
متابعة القراءة
  1680 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1680 زيارة
0 تعليقات

دول الوهابية و الشيعة و الأخوان المسلمين / حيدر الصراف

ما يجمع هذه الدول الثلاث عدة صفات مشتركة مهمة واحدة من تلك السمات هي النزعة الدينية للأنظمة الحاكمة في هذه الدول فالنظام الديني ( الوهابي ) في السعودية يأخذ من المذهب الحنبلي السني المتشدد منهجآ و مرشدآ و يقيم نظامآ متزمتآ ملتزمآ بأدق التفاصيل و اكثرها التصاقآ بحياة الناس و خصوصياتهم و التدخل فيها بشكل فظ و غير مبرر اما النظام الأيراني الذي يرفع راية المذهب الجعفري الشيعي و كما يظهر فأنه اكثر تسامحآ و تساهلآ مع التجاوزات و الخروقات ( الشرعية ) الا انه كان مضطرآ و ليس مخيرآ امام مطالب الشعب المتحضر و المنفتح اما الدولة الثالثة و بالرغم
متابعة القراءة
  1646 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1646 زيارة
0 تعليقات

الجندرمة تعبر الحدود و توزع اغصان الزيتون / حيدر الصراف

كأن قدر الأمة الكردية ان تحاط و تحاصر ليس بالجبال الشاهقات فقط انما بالأقوام المتربصين بها و المتحفزين للأنقضاض عليها اذا ما سنحت الفرصة و اتيحت المناسبة و كأن حظ هؤلاء القوم ان تكون اراضيهم مطمعآ لكل الدول القوية المحيطة بهم فأذا ما كانت هناك فسحة للتعبير عن ارادتهم و طموحهم في الكيان المستقل او المطلب الأدنى منه في التكلم و التخاطب باللغة القومية او ارتداء الأزياء الوطنية او الأحتفال بالأعياد و المناسبات الشعبية كانت تلك الأعمال من المحرمات التي صنفت في خانة ( التمرد و الأرهاب ) و اولئك الذين يقومون بها هم من ( الأرهابيين ) و هي ذريعة
متابعة القراءة
  1518 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1518 زيارة
0 تعليقات

الأنتخابات النكبة الكبرى / حيدر الصراف

اذا ما انبثقت عن الأنتخابات البرلمانية القادمة فوز ذات الأحزاب الفاشلة بشخصياتها الفاسدة و برامجها ( السياسية ) العشوائية التي اوصلت العراق الى ما هو عليه الآن من دمار و تهالك في البنى الأجتماعية من خلال السياسات الطائفية الأقصائية لمكونات لا تنتمي لأحزاب السلطة الحاكمة و لا تؤيدها و بالتالي صنفت على انها معادية للنظام الحاكم الحالي و هي ليست كذلك انما هي في عدم توافق مع اطروحات هذه الأحزاب الطائفية الضيقة الأفق و المحدودة التفكير و النظرة و كذلك كان الأنهيار الأقتصادي المريع و الغير مسبوق و الذي كان من نتاج تفشي الرشوة و الفساد و عدم الكفاءة ان اقفلت
متابعة القراءة
  1803 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1803 زيارة
0 تعليقات

العاصفة في بلاد فارس لن تكون الأخيرة / حيدر الصراف

لا يختلف عن غيره من الأنظمة الدكتاتورية القمعية المنتهية الصلاحية و التي بدأت بالتساقط و التهاوي تحت ضربات المظاهرات الشعبية و تلك الجماهير الغاضبة و التي لم تجد سبيلآ آخر للتغيير سوى تلك الحناجر الهادرة و القبضات المتوعدة المسالمة و غير المسلحة تصدح بها و تلوح بها عسى ان تكون تلك الأدوات اداة للتغيير السلمي لأنظمة لا تعرف الا القوة و العنف و القسوة في استمراريتها و في بقائها في السلطة و الحكم و احصاء انفاس الناس و حساب حركاتهم و سكناتهم هؤلاء الناس هم الهاجس ( الأمني ) الذي يؤرق الأنظمة الأستبدادية و يقلقها و دائمآ ما تتهم هذه الأنظمة
متابعة القراءة
  1935 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1935 زيارة
0 تعليقات

المخطط التقسيمي كاد ان ينفذ / حيدر الصراف

المخطط التقسيمي كاد ان ينفذ حدث ذلك عندما اسقطت القوات الأمريكية نظام ( صدام حسين ) و انهت الحكم الدكتاتوري في العراق كانت أيران حينها تطمح في فصل وسط و جنوب العراق عن باقي مناطقه و الحاقه بها ليس ضمآ او احتلالآ انما من خلال حكومة ( شيعية ) موالية لها تكون مخلب أيران الجارح في المنطقة و خصوصآ دول الخليج العربي و الذي سوف تكون للدولة الأيرانية حدودآ برية مع تلك الدول من خلال الجزء المقتطع من العراق و كذلك سوف تكون الحقول النفطية العملاقة في جنوب العراق تحت تصرف القيادة الأيرانية و من هذا خلق بؤرة توتر و ارتباك
متابعة القراءة
  1960 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1960 زيارة
0 تعليقات

الطريق الى القدس يمر عبر كربلاء/ حيدر الصراف

كان على احد ما من الأخيار او الأشرار لا يهم ان يبلغ المسؤولين الأيرانيين ان لأسرائيل حدود طويلة مع سوريا وان هناك اراض سورية تحتلها أسرائيل منذ عقود من الزمن و رغم المظاهرات و الأناشيد الحماسية و التهديدات التلفزيونية المطالبة بأسترجاع تلك الأراضي المحتلة قد ذهبت سدى و لم تنفع في استعادتها و بقيت اراض من الدولة السورية مقتطعة و ترزح تحت نير الأحتلال الأسرائيلي و تسام الذل و الهوان كل يوم و تداس الكرامة العربية و الأسلامية تحت جنازير الدبابات الأسرائيلية و بساطيل جنود الأحتلال و يعاني المواطنون في الجولان السوري المحتل الأمرين من ممارسات الجيش الأسرائيلي العنصرية و يدفعون
متابعة القراءة
  2454 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2454 زيارة
0 تعليقات

شرعية الفصائل المسلحة من عدمه / حيدر الصراف

شرعية الفصائل المسلحة من عدمه لم يشهد العهد الملكي الذي اعقب قيام الدولة العراقية أي مظاهر مسلحة خارج اطار المؤسسة العسكرية الرسمية و كان السلاح محصورآ بتلك المؤسسة و مقتصرآ على الأشخاص فيها بزيهم العسكري المميز و لم يكن للسلاح ان يظهر بشكل علني في الأماكن العامة حتى لأولئك العسكريين و هم في الزي المدني و كانت المؤسستان الرسميتان ( الجيش و الشرطة ) مشغولتان و منهمكتان على الدوام في أداء الواجبات المناطة بهما الأولى في حماية الوطن و تأمين حدوده من الهجمات الخارجية و الأعداء المتربصين به و في بعض الأوقات كانت تجرد الحملات العسكرية في قمع التمردات العشائرية المسلحة
متابعة القراءة
  1899 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1899 زيارة
0 تعليقات

هناك بقعة من الأرض تسمى دولة / حيدر الصراف

ناك بقعة من الأرض تسمى دولة الفساد الأسم الأكثر تلطيفآ للسرقة فبدلآ من وصم السراق و الحرامية بهذا اللقب المخزي عمدت ( الدولة ) الى وصفهم بالفاسدين في محاولة للحفاظ على مشاعرهم و احاسيسهم من الخدش او الأيذاء و اذا كانت السرقة و الأستيلاء على اموال و املاك الآخرين هي السمة السائدة في المجتمع العراقي الذي اصبح لا يخجل من هذه الصفة القميئة و لا يعتبرها من السيئات و الخطايا التي نهت عنها كل القوانين الوضعية دعك عن الشرائع السماوية التي يتبجح المتدينون ( الحرامية ) الأنتماء اليها و الدفاع عنها وان استغلوا النصوص الدينية في التأثير على الناس و سلب
متابعة القراءة
  2306 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2306 زيارة
0 تعليقات

طالما لم ينتهي فكريآ هو باق عسكريآ / حيدر الصراف

طالما لم ينتهي فكريآ هو باق عسكريآ الأفكار هي التي تحمل السلاح و ليس العكس و هي التي تقتل و ليس السلاح الذي هو أداة تنفيذ فقط و مادام الفكر المتطرف المتخلف الذي يدعو الى قتل الآخر لمجرد الأختلاف في الأراء و العقائد و مادامت تلك الأفكار حبيسة الكتب و الرفوف و لم تفتح تلك الصحائف بعد و لم تنقح و لم يتمكن جهابذة العلوم الدينية ( المعتدلين ) من تفنيد و دحض اراء المتطرفين بالحجة المقنعة و البرهان القاطع و الدليل المتماسك ان استشرت تلك الأفكار و المعتقدات التي تدعي امتلاك الحقيقة المطلقة ( الألهية ) و بالتالي فأن كل
متابعة القراءة
  2306 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2306 زيارة
0 تعليقات

الحرب التي لا مناص منها .. / حيدر الصراف

الحرب التي لا مناص منها يبدو ان النزاع السعودي الأيراني لا نهاية قريبة له و كذلك فأن العلاقات العدائية بين الطرفين في تصاعد واحتدام و تأزم يتعمق اكثر فأكثر و الأختلافات بينهما متجذرة و صارت اكثر تعقيدآ و صعوبة على الحل حين بدأ ذلك الصراع بين الدولتين كان كلاميآ و اعلاميآ ما لبث ان تطور الى التهديد بالحروب العسكرية المسلحة لكنها بقيت ضمن اطار التهديدات الشفهية المتبادلة و لم تصل الى مرحلة التصادم العسكري و حروب الجيوش و ان كانت بينهما حدود مائية طويلة لكنها ضيقة في ذلك الخليج العربي الذي يفصل بين الدولتين و ان لم يكن عائقآ صعبآ فيما
متابعة القراءة
  2529 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2529 زيارة
0 تعليقات

الطريق الى المتوسط اصبح سالكآ / حيدر الصراف

ليس من قبيل الصدفة او اعتباطآ ان تكون العمليات العسكرية في الجانبين العراقي و السوري على تلك المقربة و التداخل و التي لم تشهدها منذ احتلال جحافل ( داعش ) لمساحات واسعة من اراضي الدولتين الا ان الأصرار الشديد من قبل الطرفين العراقي و السوري في تأمين الحدود و التخلص من ( داعش ) في تلك المحافظة السورية ( دير الزور ) و الطريق الدولي المهم الذي يمر بها و الذي يربط العراق بالدولة السورية المتاخمة للدولة اللبنانية جعل من التساؤل في اهمية هذا الطريق الذي ظل مجهولآ لا اهمية له الا في نقل البضائع و الأشخاص العابرين و التبادل التجاري
متابعة القراءة
  2459 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2459 زيارة
0 تعليقات

ألسلام و ألأستقرار و أيران/ حيدر الصراف

ها قد مرت ما يقارب الأربع من العقود على الثورة الشعبية ألأيرانية التي اطاحت بنظام الشاه و اقامت الدولة ألأسلامية على انقاض ذلك النظام و قد رحبت شعوب المنطقة بتلك الثورة و اعتبرتها نصرآ مؤزرآ لكل الشعوب المضطهدة و المقهورة و قد كان ذلك الخليط المتنوع و غير المتجانس من الثوار ألأيرانيين و ان كان ألأسلاميون هم العماد في الثورة الا ان دور القوى اليسارية كان بارزآ ايضآ و كذلك المنظمات من مختلف ألأتجاهات الفكرية ألأخرى كانت كلها متراصة و متوحدة في هدف اسقاط نظام الشاه ألأيراني ما اثار اعجاب و تقدير العالم لتلك الثورة التي جمعت كل المختلفين و المتناقضين
متابعة القراءة
  2377 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2377 زيارة
0 تعليقات

مشاركة ألأحزاب الشيعية في ألأنتخابات حرام / حيدر الصراف

تحاول تلك ألأحزاب المسماة بالشيعية التشبث بالمرجعية الدينية في النجف و التي هي بحاجة الى تلك المرجعية في اضفاء الشرعية المطلوبة على تواجدها في الساحة السياسية و كذلك هي في حاجة تلك المرجعية في اقناع الشعب العراقي المؤيد لمواقف المرجعية و علمائها في دعم تلك ألأحزاب و طموحها في التسلق وألأمساك بمقاليد الحكم و السلطة و بما يوفره ذلك من مكاسب مادية و منافع وجاهية تسعى لها تلك ألأحزاب بكل ما اوتيت من عزم و قوة و ما تلك الزيارات المتزلفة و المتملقة للمرجعيات الدينية في النجف و كل ذلك المديح و ألأطراء بمناسبة او بدون مناسبة انما هي في التقرب
متابعة القراءة
  2376 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2376 زيارة
0 تعليقات

أزمات ما قبل ألأستفتاء و ما بعده / حيدر الصراف

لن تكون الأزمة الأخيرة بين الحكومة المركزية و حكومة أقليم كردستان هي ألأخيرة بالتأكيد لكنها الأخطر منذ الحرب ألأهلية التي عصفت بالبلاد في الأعوام التي تلت سقوط النظام السابق حيث كان شبح التقسيم ماثلآ و بقوة في المشهد العراقي عندما كان القتل العشوائي يتم على الهوية و حسب الأسم او مكان الميلاد لكن ألأنتباه و ان كان متأخرآ بعض الشيئ الى ما يرسم للعراق من مخطط تقسيمي على اساس طائفي جعل الجميع يقفون صفآ يقضآ امام تلك الهجمة الطائفية بعد ان ادرك الجميع مدى خطورتها على كل المكونات و ألأطياف العراقية و بلا استثناء و حينها حاولت تلك القوى الشريرة مرة
متابعة القراءة
  2468 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2468 زيارة
0 تعليقات

آن لطبول الحرب ان تتوقف/ حيدر الصراف

آن لطبول الحرب ان تتوقف هناك من له مصلحة في نشوب الحرب بين المركز و الأقليم و هناك من يؤجج النار و ينفخ في الرماد و يؤلب الطرفين على بعضهما و هو يقاتل بهما معآ و هما الخاسران بالتأكيد و هو الرابح الوحيد فالأتراك و الأيرانيين يهددون و يتوعدون أقليم كردستان و سكانه بالعقوبات الأقتصادية و قد تكون كذلك العسكرية ( الحرب ) و لكن الذي سوف ينوؤ بأعباء تلك الحرب المشوؤمة ان وقعت عسكريآ و اقتصاديآ و بشريآ هي الحكومة العراقية و ابناء الشعبين العراقي و الكردي . أن مسألة استقلال كردستان لا تخص العراق وحده دون غيره من الدول
متابعة القراءة
  2293 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2293 زيارة
0 تعليقات

أنتهازية الدول الكبرى في الحرب على الأرهاب / حيدر الصراف

أنتهازية الدول الكبرى في الحرب على الأرهاب بداية الأحتكاك الفعلي بين أمريكا و الأرهاب المتمثل في ( القاعدة ) كانت بعد ان احتلت القوات الأمريكية العراق و اسقطت النظام القائم وقتها عندها تفتقت الأذهان عن خطة لتجميع الأرهابيين من كل اصقاع العالم في مكان واحد و بعيد عن اراضي الولايات المتحدة و اوربا فكان ذلك المكان هو العراق الذي فتحت جميع حدوده ( لأستقبال ) الأرهابيين و من كل الجنسيات و بمختلف التسميات فكانت الجموع الأرهابية تتدفق على العراق متخذة منه ساحة المواجهة مع جيوش الحلفاء بقيادة امريكا و قد قالها الرئيس الأمريكي حينها بوضوح و دون أي مواربة ان تكون
متابعة القراءة
  2371 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2371 زيارة
0 تعليقات

أستقلال ألأقليم ألأنجاز الجديد للحكومة العراقية / حيدر الصراف

أستقلال ألأقليم ألأنجاز الجديد للحكومة العراقية منذ أستيلاء الأحزاب الدينية على السلطة بعد الأحتلال الأمريكي و اسقاط نظام ( صدام حسين ) و البلد ( العراق ) لا يكاد يخرج من ازمة او مشكلة الا و يدخل في اخرى اكثر صعوبة و اشد تعقيدآ من التي سبقتها فكان العجز الحكومي الواضح في التصدي لأرهاب المجرمين من ( القاعدة ) الى دوامة الحرب الأهلية التي ضربت البلاد و عاثت في الألفة الأجتماعية تمزيقآ و تخريبآ وصولآ الى الأحتلال ( الداعشي ) لثلث مساحة العراق و الأستيلاء على ثلاث محافظات بأكملها بعد الأنسحاب المخزي للجيش العراقي امام بضعة عشرات من ارهابيي ( داعش
متابعة القراءة
  2752 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2752 زيارة
0 تعليقات

أسياد الحروب و الصفقات / حيدر الصراف

لو كان مصلحة العراق و أمن شعبه هي الأولى في نظر و تقدير ( المسؤولين ) العراقيين لما تجرأ زعيم حزب سياسي اجنبي ان يعقد اتفاقات مع عتاة المجرمين و القتلة و ينقلهم و بشكل مريح لا عناء فيه و بشكل واضح و نهارآ جهارآ و تحت اعين عدسات التلفزيون الى حيث مستقرهم الجديد و مكانهم الآمن و على مقربة من المدن العراقية الحدودية دون ان يكلف نفسه ( زعيم الحزب ) مشورة او حتى ابلاغ مسبق عبر اتصال هاتفي يبلغ به ( الحكام ) في بغداد و هو على حق في ذلك لأن ( رئيس الوزراء ) العراقي و الذي
متابعة القراءة
  2473 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2473 زيارة
0 تعليقات

العلمانية الحل الذي يخاف منه رجال الدين / حيدر الصراف

العلمانية الحل الذي يخاف منه رجال الدين اذا كانت كل المشاكل او اغلبها هي نتاج رديئ و سيئ من اندماج الدين بالدولة و توظيف الدين كمسوغ و مبرر لكل تلك الأعمال و الأفعال المنافية للأعراف و القوانين و الأخلاق و كانت الأحزاب الأسلامية و منذ استيلائها على السلطة و حكمها المتسم بالفساد و الفوضى و انعدام الأمن و تدهور الخدمات و هي و مع كل هذا الفشل و الأخفاق مازالت متمسكة بالسلطة و الحكم مستخدمة الدين و رجاله اسؤ استخدام خدمة لهدفها الأساسي و هو التشبث و القبض بيد من حديد على مقاليد الحكم . لقد كانت معاناة الشعوب و تجاربها
متابعة القراءة
  2412 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2412 زيارة
0 تعليقات

ادعوا لدولة الكرد بالتوفيق / حيدر الصراف

ادعوا لدولة الكرد بالتوفيق لو كان ( السياسيين الحاليين ) يفقهون شيئآ من السياسة و احابيلها و حيلها و المكر الكامن في انيابها لكانوا اول المهنئين و المباركين قيام ( الدولة الكردية ) على ارض كردستان ( شمال العراق حاليآ ) لا بل يكون العراق البلد الأول الذي يعترف بالدولة الجديدة حلم الكرد الأزلي و يتركون هذا الأمر للدول الأقليمية المتضررة من قيام الدولة الكردية المستقلة و المقصود بها أيران و تركيا المرتعبتين من هذا الكيان الذي سوف يحفز اشقائهم المتواجدين في كلا البلدين على التمرد و الثورة للمطالبة بالحقوق ذاتها التي استطاع بني جلدتهم في العراق من انتزاعها بنضالهم المتفاني
متابعة القراءة
  2516 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2516 زيارة
0 تعليقات

الحكم و الأحزاب المتسلطة ( البعث و الدعوة )/ حيدر الصراف

انها اشكال و افكار الأحزاب التي تتبؤ سدة الحكم و تقبض على مقاليده و تتشبث به و تطوقه بأذرع اخطبوطية و بنسيج العناكب تلك التي لا فكاك منها و هناك عدة اساليب و طرق في سلم الصعود الى كرسي الرئاسة و الجلوس على الأرائك الوثيرة و الأستيلاء على الخزائن المتخمة بالأموال منها الأنقلاب العسكري و عادة ما يقوم به ضباط من الجيش حانقين على الأوضاع الرديئة او في حالة غضب من أمر ما و عادة ما يكون التهور و الصبيانية مرافق للأشخاص الذين لا يقدرون عواقب الأمور و لا يستطيعون التحكم بأنفعالاتهم اما الأسلوب الآخر فهو ان تتسلم تلك الأحزاب و
متابعة القراءة
  2546 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2546 زيارة
0 تعليقات

الأتجاه جنوبآ لا يعني الأستغناء عن بقية الأتجاهات/ حيدر الصراف

عندما ارادت ( ايران ) و حلفائها ( النظام السوري و حزب الله اللبناني ) منازلة ( امريكا ) و جيشها اختارت ( العراق ) ميدانآ دمويآ مدمرآ لذلك القتال المرير و الذي كانت المنظمة الأجرامية ( القاعدة ) رأس الحربة و العنوان الذي تختفي تحته الأجندات الأيرانية و حلفائها في دهاليز السياسة المقفرة حيث لا خطوط حمراء و لا حدود فكل شيئ مباح و متاح اذا التقت و تقاطعت المصالح و اتفقت الأهواء ان دعمت ( امريكا ) الدولة العظمى ذات التوجه الديمقراطي العلماني الذي يفصل الدين عن الدولة فصائل المجاهدين الأفغان المسلمين الغارقين في التطرف و العنف و سلحتهم
متابعة القراءة
  2303 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2303 زيارة
0 تعليقات

لا اختلاف الا في اسماء الفقهاء / حيدر الصراف

اذا كانت كل الموبقات و الآثام و الغرائب من الأمور و الأشياء كجهاد النكاح و فرض الجزية على غير المسلمين من البشر و سبي النساء من الأديان الأخرى و استعباد الصبية و الرجال و بيعهم في الأسواق و على دكات النخاسين توثق بأسم ( داعش ) الفصيل الأسلامي المتزمت و المتشبث بأصول الدين حرفيآ و الذي يعتمد على النصوص القرآنية و يستند على آراء بعض من علماء التفسير لتلك النصوص و الذين ينحون في الألتزام الشديد بالمعاني اللغوية و عدم التحايل و الأجتهاد في تفسير النص الذي قد يخفف من حدته و يقلل من عدوانيته و خطورته فأن كل الحركات الأسلامية
متابعة القراءة
  2508 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2508 زيارة
0 تعليقات

الجريمة واحدة الجزاءآت متعددة / حيدر الصراف

الجريمة واحدة الجزاءآت متعددة عندما حوكم ( صدام حسين ) الرئيس العراقي السابق بأعتباره المسؤول الأول في الدولة في تلك الجلسات الشهيرة من المحاكمة العلنية و التي اعقبها صدور حكم الأعدام الذي نفذ فيما بعد بحقه و من ضمن التهم الموجهة و التي استحق عليها تلك العقوبة القصوى كان في تعريض الوحدة الوطنية للخطر و تقطيع اوصال البلاد من خلال انتهاج سياسة قومية عنصرية و تقسيم الوطن بين خطي عرض جغرافي و كذلك ( حظي ) عدد من كبار ضباط الجيش العراقي بأحكام عقابية قاسية بتهم عديدة منها التقيد الدقيق في تنفيذ الأوامر هذا في العلن اما في الخفاء فهي عقوبات
متابعة القراءة
  2422 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2422 زيارة
0 تعليقات

بالأمس قتلوهم و اليوم يقاتلون بهم / حيدر الصراف

بالأمس قتلوهم و اليوم يقاتلون بهم حاول الكثير من المستفيدين من دمج الساحتين العراقية و السورية في ميدان واحد تكون المنازلة فيه بين القوى و الحركات الأرهابية من جهة و الجيوش النظامية و القوات الحليفة لها من جهة اخرى في كلا الدولتين و الغريب في هذا الأمر ان الفريقين المختلفين و المتناقضين في كل شيئ عدا توحيد بلدي النزاع العراق و سوريا في الحرب و القتال فكان هناك الطرف الأرهابي ( داعش ) الذي اعلن عن دولته و التي اسماها ( الدولة الأسلامية في العراق و الشام ) أي ان هذه الدولة المزعومة وحدت العراق و سوريا في ظل ( الدولة
متابعة القراءة
  2523 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2523 زيارة
0 تعليقات

الموصل ( العملية قد نجحت لكن المريض قد مات ) / حيدر الصراف

هو ليس في مجال الدفاع عن هذه المنظمة الأجرامية المسماة ( داعش ) و هو ليس كذلك ضد تحرير محافظة نينوى السليبة و عاصمتها مدينة الموصل ( الحدباء ) الرمز المميز لهذه المدينة العريقة والذي لم يعد موجودآ و قد كان الجميع في الأنتظار و ابصارهم شاخصة الى لحظة الخلاص من هذا المحتل الهمجي و الدموي الذي ( تفنن ) في القتل و ( ابدع ) في اساليب الجزارة البشرية . احتفالات النصر ( المؤزر ) بين الأطلال من المباني و الخرائب من العمران و في الأزقة و الدور المهدمة ان لم تكن فوق رؤوس اصحابها لأنهم قد هجروها الى تلك
متابعة القراءة
  2508 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2508 زيارة
0 تعليقات

الشعب الأخير الذي لا حدود له / حيدر الصراف

الشعب الأخير الذي لا حدود له قد يكون الشعب الكردي هو الشعب الوحيد من بين شعوب الأرض الذي يملك كل مقومات الدولة الحديثة من ارض و شعب و نظام حكم سياسي و مع ذلك كله ليس لديه كيان مستقل و قد يكون الشعب الكردي هو الوحيد من بين شعوب الأرض الأكثر انشغالآ بالثورات الشعبية و التمردات العسكرية المطالبة بالأستقلال و تكوين الدولة العتيدة و لكنه لم يحظى بها بعد و قد يكون الشعب الكردي هو الوحيد من بين شعوب الأرض الذي استخدمت ضده جميع الأسلحة المدمرة و المحرمة بما في ذلك السلاح الكيمياوي الذي اباد الالاف من البشر و دمر مدينة
متابعة القراءة
  2879 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2879 زيارة
0 تعليقات

قومية الأديان / حيدر الصراف

كانت الأديان في بداياتها و وقت ظهورها و انتشارها تدعي انها البوتقة التي امتزج فيها الجميع بدون فوارق طبقية و لا تمييز عنصري فكان السيد في قومه و كذلك العبد في نفس المرتية الأجتماعية ( ظاهريآ ) و كان ذو البشرة البيضاء مع ذو السحنة السوداء عليهم من الواجبات عينها و لهم من الحقوق ذاتها ( ظاهريآ ايضآ ) و هكذا تأمل الجميع ان تنتهي الفوارق بين البشر و تزول تدريجيآ بوجود هذه الأديان ( الخيرة ) الداعية الى مبادئ العدالة و المساواة التي يجب ان تسود و تطبع حياة الناس و تكون هي الفيصل الوحيد الذي يحتكم اليها الجميع الغني
متابعة القراءة
  2815 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2815 زيارة
0 تعليقات

الحلول المستحيلة / حيدر الصراف

قد تكون الحرب الدائرة بين شعوب العالم و الأرهاب الأسلامي قد اقتربت من نهايتها العسكرية بعدما اجمعت و اتفقت شعوب الأرض كافة و دون استثناء على دحر هذا الأرهاب الأسود الذي يقتل و يفتك بالجميع و دون تمييز بين المدنيين من اطفال و نساء او اجهزة الأمن و العسكريين فأن دعاة الأرهاب لا يملكون من الأدلة و البراهين المقنعة ما تجعل الناس يتقبلون افكارهم و يؤمنون بها لذلك فهم يلجأون الى اسلوب الترهيب و التخويف و اجبار الناس على الأقتناع بعقائدهم و افكارهم و كما فعل ( الأسلاف ) من قبل و يبدو ان هذه الطريقة المجربة قد نجحت في الماضي
متابعة القراءة
  2638 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2638 زيارة
0 تعليقات

كان لابد من كبش فداء / حيدر الصراف

كان لابد من كبش فداء لم يكن عرضيآ او اعتباطآ ان تتجنب دول الخليج العربية هجمات المنظمات الأرهابية القاعدة سابقآ و داعش لاحقآ و ذلك ليس للمهارة ( العالية ) التي عليها الأجهزة الأمنية و الأستخباراتية الخليجية و قدرتها ( الفائقة ) في رصد تحركات المجموعات الأرهابية و من ثم مباغتتها و الأنقضاض عليها في هجمات استباقية قبل تنفيذ عملياتها التخريبية و قد ظلت تلك الدول آمنة و مستقرة و مزدهرة و هي قبلة لرجال الأعمال و الزوار و على الرغم من انها تشكل الخزين البشري الهائل الذي يرفد و بلا انقطاع تلك الحركات الأجرامية بالالاف من الجنود المتطوعين و الذين
متابعة القراءة
  2830 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2830 زيارة
0 تعليقات

السلابة و النهابة و الوطنية / حيدر الصراف

بعد انهيار عدد من تلك الأنظمة الأستبدادية و بعد ان حكمت بلدانآ عديدة زمنآ طويلآ امتد لعشرات من السنين و ما ان هوت تلك الأنظمة و ذهبت الى المكان التعيس المخصص لها في التأريخ حتى تكشفت عمق المأساة التي خلقتها و خلفتها تلك الأنظمة الدكتاتورية و التي استملكت البلاد و استحكمت برقاب الناس فصاروا عبيدآ لها و كانت شعارات الحرية و العدالة و المساواة ترفع على اللافتات و تكتب على الجدران فقط و كان الكثير من مؤسسات الدولة و انشطتها الأقتصادية و الخدمية او الرياضية مسجلة بأسم ( الرئيس ) و كذلك الشوارع و الساحات العامة و النصب و التماثيل التي
متابعة القراءة
  3316 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3316 زيارة
0 تعليقات

لا تأمنوا هما صنوان / حيدر الصراف

يحسب للحركات الأسلامية و التي تنعت بالمتطرفة ( السنية ) مثل ( القاعدة ) و لاحقآ ( داعش ) انها اكثر شجاعة و صراحة في التعبير عن ارائها و الكشف عن معتقداتها و قد ترجمت تلك الآيات القرآنية عمليآ عندما صار لها ( دول و امارات ) في اماكن عديدة و طبقت قوانينها القرآنية بحذافيرها فكانت امارة القاعدة في ( افغانستان ) تقتل الناس رجمآ بالحجارة او نحرآ بالخناجر و السكاكين او تعليقآ عاى اعواد المشانق و تلهب ظهورهم جلدآ بالسياط على تدخين السجائر او حلق الذقون و عدم قص الثياب و تقصيرها و كذلك فعل الوريث الشرعي ( داعش )
متابعة القراءة
  3075 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3075 زيارة
0 تعليقات

حلم ما قبل السقوط / حيدر الصراف

هاقد مرت سنين طويلة من تحقق امنيات الكثير من اولئك الذين تضرروا من سياسات النظام السابق ( نظام صدام حسين ) و تنفسوا الصعداء حين اجتاحت القوات الأمريكية العراق و احتلته و اسقطت ذلك النظام الدكتاتوري القمعي ورحل ذلك الحكم الى غير رجعة تلاحقه لعنات و شتائم العراقيين و شماتتهم بمصير رموزه و النهاية المخزية لذلك الحكم و رجاله الذي اغرق البلاد بالحروب و الديون و الدمار . كان الحلم الجميل الذي راود مخيلة المهاجرين و الهاربين و المنفيين من ارض الوطن هو النظام الديمقراطي التعددي الجديد ( على انقاض النظام الصدامي ) الذي سوف يبدأ عهده بأحترام الأنسان و حقوقه
متابعة القراءة
  3466 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3466 زيارة
0 تعليقات

المعايير المزدوجة انها السياسة / حيدر الصراف

الكل ينتقد و يعيب اصحاب ما يسمى ( الكيل بمكيالين ) او ( ازدواجية المقاييس ) في التعامل مع الأحداث و الموقف منها و هذا ( الكل ) المنتقد هو ايضآ يمارس هذا النمط المزدوج من التعامل مع الأمور التي يراها من الزاوية التي تروق له و تتوافق مع منطلقاته السياسية و تكون متوافقة مع رؤيته تلك و ان كان يقع في التناقض ذاته و ان يكيل الأتهامات للطرف الآخر بأزدواجية المعايير فأنه قد وقع في الأشكال نفسه و المطب ذاته في الموقف من الحكومات و الأنظمة السياسية . من ابرز الدول المؤججة للصراعات و الحروب و التي تتنافس في الأستحواذ
متابعة القراءة
  3463 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3463 زيارة
0 تعليقات

من هنا طلع قرن الأشرار / حيدر الصراف

ان مقولة الأرهاب لا دين له و لا توجه فكري معين ليست حقيقية او واقعية فالمجرمين الأرهابيين الذين يقتلون الأبرياء من الناس المدنيين بأعتبارهم من الأهداف السهلة ( و اصطيادهم ) ليس بالأمر الصعب و لا العسير طالما توفرت الأعداد الغفيرة من الناس في كل الساحات و التجمعات السكانية و التي من الطبيعي ان تعج بالحياة و البشر و هم اي هؤلاء المدنيين الذين لا حول لهم و لا قوة الحلقة الأضعف في المنظومة الأجتماعية لانهم لا يمتلكون السلاح لا بل يمنعون من امتلاكه و بالتالي فهم لا يستطيعون حماية انفسهم و الدفاع عن ممتلكاتهم و يكونون عرضة للهجمات الأرهابية المسلحة
متابعة القراءة
  3464 زيارة
  0 تعليقات
3464 زيارة
0 تعليقات

الفرقة الناجية / حيدر الصراف

الفرقة الناجية كل من تلك المذاهب و المعتقدات تذهب الى انها العصبة الوحيدة التي لا تمسها النيران الجهنمية والتي اعدت خصيصآ للعصاة و الضالين و قد تكون هذه الفئة صغيرة الحجم قليلة الأنصار و الأتباع ولكن ذلك لا يمنع من ادعائها ان الجنان كلها لها وحدها لا شركاء و لا جيران حسب ما تزعم و ام من تبقى من البشر المختلفة عقائدهم و المتنوعة مشاربهم الفكرية فهم ابعد ما يكونون حتى من الحلم بالفوز بتلك الرياض الربانية المزدهرة و ان مكانهم الأخير في ذلك السعير الملتهب و عند ذلك الحريق المستعر و كانت المشاحنات و النقاشات تزداد قوة و ضراوة في
متابعة القراءة
  3217 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3217 زيارة
0 تعليقات

الصورة الأولى و المشهد الأخير / حيدر الصراف

كان ذلك الكائن البشري الذي يرتدي ملابس فضفاضة تغطي جسده من الرقبة و حتى القدمين ( الدشداشة ) و يضع فوق رأسه قطعة من القماش المزركش تعلوها قصبات سوداء ( الكوفية و العقال ) و كان يمشي خلفه مجموعة من النسوة المتشحات بالسواد برفقتهم جوقة من الأطفال المشاكسين و كان وجود هذا ( الأنسان ) و بهذه المواصفات مدعاة للسرور و التفاؤل بالبيع و زيادة المداخيل و الأرباح لأصحاب المتاجر و المخازن و ملاكي الحانات و المراقص و المواخير و مرابع المقامرة و في حضرة هذا الوافد المتخم بالنقود و الباذخ بلا تحفظ او حدود فأن تلك الأنشطة التجارية و الترفيهية
متابعة القراءة
  3503 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3503 زيارة
0 تعليقات

التمرد الأول كان في السماء و كان الأنقسام / حيدر الصراف

التمرد الأول كان في السماء و كان الأنقسام يروى و العهدة دائمآ على الرواة ان احد الملائكة المرموقين و المقربين من صاحب ( العرش العظيم ) قد انتابه الغضب و الأنفعال الشديد عندما رأى مخلوقآ قليل الشأن صنع من الطين و الصلصال و وضع في المكان الرفيع و أمر جميع الكائنات و حتى تلك المصنوعة من النار و النور ذو المنزلة السامية و التي تحف و تحوم و تنتشر حول ( الكرسي الألهي ) المقدس و دعوتهم للسجود و الأنحناء احترامآ لهذه الصنيعة الجديدة ففعل الجميع ذلك خوفآ و طاعة و خنوعآ الا ( أبليس ) ابى و امتنع عن هذا
متابعة القراءة
  3476 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3476 زيارة
0 تعليقات

صناعة ( الآلهة ) و عبادتها عربية بأمتياز / حيدر الصراف

في القديم من الأزمان كانت عدة شعوب و اقوام تعبد و تبجل و تجل ( الآلهة ) و تتوسل اليها في تلبية المتطلبات و الأحتياجات في زيادة النسل و وفرة الغذاء و النجاة من الكوارث الطبيعية كالأعاصير و الزلازل و الفيضانات و كان الناس الساكنين في بلاد ( الرافدين ) لهم آلهتهم المعبودة و المتعددة فكان ( تموز ) و كانت ( عشتار ) و كانت الجموع البابلية تستعد لمهرجانات ( الآلهة ) المقدسة في الشوارع و الساحات و كان النهرين واهبين الخصب و الخير و الحياة و كانت اقوام تقطن بلاد ( فارس ) و ما جاورها يحكمها الأمبراطور العظيم
متابعة القراءة
  3519 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3519 زيارة
0 تعليقات

أمارة ( داعش ) الأوربية / حيدر الصراف

بعد ان عجزوا من تمرير افكارهم و معتقداتهم بشكل سلمي بعد ان رفض اغلبية الناس تلك الأفكار و المعتقدات العدوانية و الغير مقنعة رجعوا الى اسلوب الأجداد الأثير و المفضل عندهم في اعتماد القوة و العنف و الأجبار على اعتناق تلك الأفكار الدينية و في طريقهم لنشر معتقداتهم تلك داسوا و دمروا كل الحضارات العظيمة التي مروا بها حين كانت اسلحتهم السيف و الرمح و النبال المستخدمة في تلك الغزوات اصبح سلاح احفادهم في ابادة الناس بالمتفجرات و الدهس بالسيارات و الشاحنات و الطعن بالمدي و السكاكين في اصرار قوي على ايقاع اكبر عدد ممكن من الضحايا بعشوائية قل مثيلها غير
متابعة القراءة
  3439 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3439 زيارة
0 تعليقات

المكان السيئ بأنتظار الأسؤ / حيدر الصراف

المكان السيئ بأنتظار الأسؤ ( بغداد ) العاصمة هي اسؤ مدينة للعيش و الحياة فالأمن ليس له فيها مكان فالسيارات المفخخة المخفية تتربص بالناس في كل شارع او ناصية رصيف فأن نجوا منها كانت منظمات الجريمة و الميليشيات المسلحة لهم بالمرصاد تارة بحجة الدفاع عن الدين و احكامه و اخرى في حماية القيم و الأخلاق فأن استطاعوا التخلص منها بالتوسل و التضرع و التوسط حينآ و الرشاوى و الأتاوات احيانآ وقعوا في مصيدة عصابات السرقة و الأختطاف و المساومات بالفدية المالية و التي غالبآ ما يكون الفشل نصيبها فتقتل الرهينة و تضيع الأموال هباءآ و خسارة الأثنين معآ بعد ان كان
متابعة القراءة
  3626 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3626 زيارة
0 تعليقات

ليس على تركيا محاربة الجميع / حيدر الصراف

هكذا ظن القادة الأتراك و بعد ان يأسوا من قبولهم كعضو في الأتحاد الأوربي و تصنيفهم من دوله العديدة و ان اغراق القارة الأوربية ( بالسيول البشرية ) من اللأجئين القادمين من الكثير من الدول الأسلامية سوف يجبر دول القارة على الرضوخ و الأذعان و القبول بهذا البلد ( تركيا ) رغمآ عنهم ضمن دوله الا ان استيعاب الدول الأوربية و في المقدمة منها ( المانيا ) للموجات البشرية القادمة فوت الفرصة على الحكومة التركية و التي توقعت ان قادة الأتحاد الأوربي سوف يهرعون متوسلين بكل ذل و استجداء لأيقاف هذا ( التسونامي البشري ) الخطير على امن شعوبهم و بلدانهم
متابعة القراءة
  3586 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3586 زيارة
0 تعليقات

نص منقوش على الألواح الطينية / حيدر الصراف

دونت الأحكام و سجلت العقوبات و بينت الجرائم و المخالفات و وضع لكل منها الشروح و التوضيحات فلا يؤخذ البرئ بجريرة المذنب ولا يظل الجاني طليقآ دون محاسبة و لا يقبع الذي لا ذنب له في غياهب السجون و سراديب المعتقلات المظلمة و غير ذلك الكثير من الطرق للوصول الى العدالة فكان الميزان يعادل بالقسطاط ما امكن ذلك من الدهاء و الحكمة و الذكاء و كان ذلك اللوح الأسود الصخري المقدس الذي دونت عليه تعاليم الملك المعظم في ( المسلة ) . شيد انسان هذه البلاد الطوابق من الحدائق و المروج الغناء و جعل الماء يسيل للأعلى حتى تبتل عروق النباتات
متابعة القراءة
  3714 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3714 زيارة
0 تعليقات

أمريكا و أوروبا و الحرب القادمة / حيدر الصراف

ادت سياسات الرئيس الأمريكي السابق ( اوباما ) المتراخية و الضعيفة تجاه اعتى المنظمات الأرهابية الأجرامية و التهاون في مكافحتها و القضاء عليها الى استفحال الروح الشريرة العدوانية و انبثاق حركة متطرفة اخرى اشد قساوة و دموية و اكثر عنفآ و همجية هي ( داعش ) و اذا كانت منظمة ( القاعدة ) قد اكتفت و انتشت بذلك ( النصر المبين) في الهجوم على الولايات المتحدة الأمريكية في ايلول 2001 و أنكفئت بعد دحرها الى الجبال النائية وطنآ و الكهوف المهجورة سكنآ الا ان وريث الأرهاب الشرعي ( داعش ) و عندما لم يجد القوة الرادعة التي تسحقه و تقطع اوصاله
متابعة القراءة
  3485 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3485 زيارة
0 تعليقات

بقايا الدولة الآيلة للسقوط / حيدر الصراف

اختفاء عشرات المليارات من الدولارات و عشرات اخرى مرشحة للسرقة في ظل هذه الحكومات الأسلامية المتعاقبة و التي لم تتبدل وجوهها فقط هي الأقنعة التي تغيرت و تحتل هذه ( الدولة ) المرتبة الأولى عالميآ في الفساد المتفشي في كل دوائر و مؤسسات ( الدولة ) من الرشاوى و المحسوبيات و شراء الذمم و الضمائر . صراع بين عشيرتين هناك لم تعرف الأسباب بعد لكن الأسلحة المتوسطة و القذائف الصاروخية و الرشاشات هي الأسلحة المستخدمة في تلك ( الحرب ) و محافظة تسرق حصة المحافظة التي تليها من المياه مستغلة موقعها الجغرافي الذي يحتم على النهر المرور بها اولآ و من
متابعة القراءة
  3476 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3476 زيارة
0 تعليقات

أفتونا مأجورين / حيدر الصراف

اتسمت ( مرجعية النجف ) بالأعتدال و العقلانية و الأبتعاد عن السياسة و السياسيين لعدم ايمانها بمبدأ ( ولاية الفقيه ) المعتمد عند المرجعية الأيرانية في مدينة ( قم ) حيث ان الأعتقاد السائد عند مراجع الدين في ( النجف ) ان ( الأمام المهدي المنتظر ) هو الوحيد الذي يحق له اقامة الدولة الأسلامية الحقة و العادلة و ما عدا ذلك لا مكان لأقامة تلك الدولة و من هنا كانت هذه المرجعية تؤيد الدولة العلمانية ( مع التحفظ على بعض القوانين ) مع استحالة قيام الدولة الأسلامية المنشودة من غير وجود ( الأمام المعصوم ) . ادى هذا الأبتعاد عن
متابعة القراءة
  3670 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3670 زيارة
0 تعليقات