الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

في ذكرى الاحتلال ..إختلط ( المقاوم) ب( المقاول ) / د حميد عبد الله

وقع الزلزال الذي لم يكن توقيته مفاجئا لنا، ولا مباغتا، لكن آثاره وارتداداته لم تكن متوقعة بالصورة نفسها التي اسرتنا واذهلتنا واعادتنا الى الخلف قرونا!.قبيل الحرب التقيت شابا اكمل دراسته الجامعية توا، وكان حزينا فسألته عن سر كآبته فقال: سمعت ان الرئيس الامريكي يتحدث بلغة رخوة عن الحرب.. واردف قائل: ان الحرب ربما لا تقع!.قلت له: بشرك الله بالخير.. الحمد لله، سيجنبنا الله شرورها!.أزعجه كلامي وردّ عليّ بعنف قائلا: أخي .. الجميع ينتظرون الحرب كحلم ينقذنا من الكابوس!.قلت له: تأكد يا
متابعة القراءة
  248 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
248 زيارات
0 تعليقات

واذا كانت النفوس صغارا ! / د حميد عبد الله

ثمة نفوس تنوء الاجساد بحملها لكبرها ورفعتها وانفتها وعظمتها، تقابلها اخرى تأنف الاجساد من حملها لفرط مافيها من صغر ووضاعة!وخير من جسد ذلك هو ابو الطيب المتنبي حين قال:أين أزمعت أيّهذا الهمام نحن نبت الربى وانت الغماموإذا كانت النفوس كباراتعبت في مرادها الاجسامسأل معاوية الحسن بن علي عليه السلام ، عن الكرم فقال: هو التبرع بالمعروف قبل السؤال، والرأفة بالسائل مع البذل.والاحمال الثقيلة لاينهض بها ، ولا يحتمل ثقلها الا ذوو النفوس الكبيرة ،والحرية حمل من العيار الثقيل لا يقدر عليه
متابعة القراءة
  199 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
199 زيارات
0 تعليقات

من يتعهد بتحقيق المحال لاتعقدوا عليه الآمال! / د.حميد عبدالله

ربما تتهمونني بالعجالة او التعجل وانا اتحدث بشيء من اليأس والاحباط عن رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، ذلك لأن الرجل لم يتبين خيره من شره، ولا صدقه من كذبه ، ولا حزمه من ارتخائه ، ولا صلابته من هشاشته . ما دفعني للكتابة المبكرة عن رجل لم يجرب بعد هو حزمة التعهدات التي طوق بها نفسه رغم علمه وعلمنا إن تحقيق الكثير منها يدخل في باب المحال. ملاحظتي الاولى على علاوي انه قبل ان يكون نتاج توافق زئبقي هش بين مقتدى الصدر
متابعة القراءة
  203 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
203 زيارات
0 تعليقات

لا السنة وهابيون...ولا الشيعة إيرانيون! / د حميد عبد الله

بينَ الشيعة اسلاميون وبعثيون وشيوعيون، راديكاليون وبراغماتيون ووسطيون ومتطرفون، وبينهم ايرانيو الهوى ايضا، ومنهم من يناصب إيران العداء، وهؤلاء (نواصب) في نظر الشيعة (المتأيرنين)!.لاعلاقة للشيخ صفي الاردبيلي نزيل اردبيل عاصمة اذربيجان بمن يحكمون ايران اليوم، كما لم يكن اسماعيل الصفوي مؤسس الدولة الصفوية يؤمن بولاية الفقيه التي تعتمد منهجا في حكم الدولة الايرانية منذ اكثر من ثلاثة عقود.من مفارقات التاريخ ان الدولة الصفوية اعتمدت في بناء جيشها على الاتراك الآذاريين الذين عرفوا بـ(قزلباش)، والتي تعني لغة (قبعة الذهب)، وليس على الفرس
متابعة القراءة
  258 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
258 زيارات
0 تعليقات

من يعرف احدا منهم قد قتل فليخبرنا / د. حميد عبد الله

الابن الاكبر للزعيم السوفيتي جوزيف ستالين قد أسره الالمان في يونيو ١٩٤١ وفي رواية اخرى فان الملازم اول ياكوف دجو غاشفيلي قد قتل وهو يدافع عن بلاده ضد الغزو الالماني بامر من والده.كذلك فان الملازم قيس بن الرئيس العراقي الاسبق عبد الرحمن عارف قد ارسل مع اول وحده عسكرية توجهت للمشاركة في حرب حزيران ١٩٦٧.اما في الحرب العراقية الايرانية فقد اسر شقيق سعدون حمادي القيادي الكبير في حزب البعث المفوض اسماعيل لولح حمادي وظل سنوات في اقفاص الاسر الايرانية ، وقتل
متابعة القراءة
  546 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
546 زيارات
0 تعليقات

( الطرف الثالث ) في ( دولة) عبد المهدي! / د.حميد عبدالله

 لا أدري ان كان عادل عبد المهدي يدرك بنحو واضح مفهوم الدولة ومقوماتها ، أم ان تجربته في التنقل بين الاحزاب قد خلقت لديه حالة من اللبس والالتباس ، فتداخلت في رأسه المفاهيم والرؤى بنحو مشتبك ومرتبك!عبر الرجل عن خشيته من ضياع الدولة ، وقال وهو يتحدث عن ( خطر) الاحتجاجات السلمية : (اننا سنكون أمام خيارين الدولة او اللادولة)..معتقدا انه يدير دولة لها كامل المقومات والركائز ، ويخشى على ضياعها او تفككها بسبب الفوضى التي يمكن ان تترتب على انفجار
متابعة القراءة
  333 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
333 زيارات
0 تعليقات

لابعثيون ولا صرخيون…أحرار يرفضون المهانة! / د.حميد عبدالله

  للمرة الاولى ينفجر الشارع العراقي بعفوية من غير تعبئة ولا ادلجة ولا تسييس ليقول كلمته ، ويسلك الطريق الصحيح المفضي الى الحرية والكرامة. لو كانت ثمة ادنى شبهة تفسد تلقائية المتظاهرين ونقاء اهدافهم لصنفتهم الاحزاب الحاكمة في خانات مختلفة ، غير انهم، بنبل الهدف ، وصدق النية، وحسن السلوك ، قطعوا الطريق على كل مغرض ! ربما ستبدأ الدوائر الحزبية بالفعل باعداد طبخة اتهامات تدمغ بها الشباب المنتفض لكن تلك الطبخة ستواجه صعوبا ت كبيرة في تركيبتها وخلطتها ، فالذين انتفضوا هم شباب
متابعة القراءة
  285 زيارات
  0 تعليقات
285 زيارات
0 تعليقات

لا السنة وهابيون...ولا الشيعة إيرانيون! / د. حميد عبدالله

 بينَ الشيعة اسلاميون وبعثيون وشيوعيون، راديكاليون وبراغماتيون ووسطيون ومتطرفون، وبينهم ايرانيو الهوى ايضا، ومنهم من يناصب إيران العداء، وهؤلاء (نواصب) في نظر الشيعة (المتأيرنين)!.لاعلاقة للشيخ صفي الاردبيلي نزيل اردبيل عاصمة اذربيجان بمن يحكمون ايران اليوم، كما لم يكن اسماعيل الصفوي مؤسس الدولة الصفوية يؤمن بولاية الفقيه التي تعتمد منهجا في حكم الدولة الايرانية منذ اكثر من ثلاثة عقود.من مفارقات التاريخ ان الدولة الصفوية اعتمدت في بناء جيشها على الاتراك الآذاريين الذين عرفوا بـ(قزلباش)، والتي تعني لغة (قبعة الذهب)، وليس على الفرس
متابعة القراءة
  1169 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1169 زيارات
0 تعليقات

بيضة عبد المهدي المشوهة ! / د. حميد عبد الله

بعد طول انتظار، وصمت وترقب ، باض عادل عبد المهدي بيضته التي كتمنا الانفاس بانتظارها! ليته لم يبض ، وليته ظل يقأقئ تحت وطأة المخاض حتى تكتمل البيضة بشكلها ومحتواها! يخيل لي ان الشاعر معروف الرصافي قد استشعر ، وهو في قبره، ان ثمة ديك في بغداد قد باض بيضة مشوهة فكتب يقول : ان ديك الدهر قد باض ببغداد وزارة هي للجاهل عز ولذي العلم حقارة من يتفحص ملامح عبد المهدي ،واشارات جسده ، وبحة صوته المرتجف ، وارتباكه وضعفه
متابعة القراءة
  861 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
861 زيارات
0 تعليقات

السفير الإيراني في بغداد يبلغ القوى الشيعية رفضه تشكيل حكومة إنقاذ!!! / د. حميد عبد الله

ردت السفارة الأمريكية في بغداد بإشارات ايجابية على مقترح تقدم به رئيس ائتلاف الوطنية إياد علاوي بتشكيل حكومة إنقاذ وطني فيما رفضت القوى الشيعية المقترح انسجاما مع الموقف الإيراني الرافض له.قيادي في تحالف الوطنية قال لـ(أخبار الخليج) ان علاوي أوصل مسودة مشروعه إلى القوى السياسية العراقية والى عدد من سفارات الدول الأجنبية في بغداد ومن بينها السفارة الأمريكية مبينا ان الأمريكان بعثوا بإشارات ايجابية حول المقترح.وقال المصدر أيضا ان مشروع تشكيل حكومة انقاذ يتضمن الغاء مجلس النواب ومجالس المحافظات وتعليق العمل
متابعة القراءة
  928 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
928 زيارات
0 تعليقات

هل سيكون العبادي قتيل نجاحاته ؟! / د. حميد عبدالله

اذا كان للنجاح قتلى في العراق فان حيدر العبادي سيكون اولهم!لا ازعم ان الرجل اجترح المعجزات ، لكنني لن اتردد عن القول انه حقق نجاحات جعلته هدفا لمن فشلوا قبله ، وصنع انتصارات اغاضت الذين انهزموا في المعركة ذاتها، وفي الميدان ذاته ، وضد العدو ذاته !لخص رئيس مجلس الشورى الايراني علي لاريجاني منجزات العبادي بثلاثة مكاسب من اهمها انه (جعل الجيش العراقي مرحبا به من المواطنين العراقيين) !الاعتراف الايراني بان العبادي قد كسر حاجز الكراهية بين الجيش والشعب هو ،
متابعة القراءة
  2576 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2576 زيارات
0 تعليقات

مرة اخرى الاكراد يخطئون التقدير ! / د.حميد عبدالله

خمس دول كردية انهارت في القرن العشرين وهي لما تزل في طور التأسيس!كل تجربة فشلت تحتاج ،من القادة الكرد، وقفة تامل عميقة ، والى فحص دقيق يكشف بوضوح مقومات تاسيس الدولة الكردية ومقوضاتها !لنستعرض بعجالة اهم التجارب الكردية في الاستقلال واسباب فشلها:اولا : مملكة كردستاناقامها الشيخ محمود الحفيد في مدينة السليمانية عام ، 1922وعاشت سنتين فقط قبل ان تزحف القوات العراقية مدعومة من بريطانيا لاجهاضها، وبرغم نجاح الحفيد في استعادة ( دولته) من قبضة القوات الحكومية الا ان بريطانيا ادركت ،
متابعة القراءة
  3234 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3234 زيارات
0 تعليقات

صفقة قتل الحسين ! / د.حميد عبدالله

بصفقة فساد قتل الحسين ، وبصفقات فساد يذبح العراق اليوم ، القاتل واحد وان اختلف ميدان المنازلة ، والقتلة هم انفسهم وان حملوا سحنات متباينة ، واسماء مختلفة !عمر بن سعد قائد الجيش الاموي الذي ذبح الحسين في ارض الطف يكشف عن صراع جعله في حيره من امره ، فصفقة الفساد دسمة ،والجائزة ثمينة، وبالمقابل فان قتل الحسين فيه اثم لن يتطهر منه فاعله مهما تقرب الى الله ابن سعد يترجم ذلك الصراع الداخلي بقصيدته الشهيرة المدونة في الموروث التاريخي التي يقول
متابعة القراءة
  2804 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2804 زيارات
0 تعليقات

أسخياء بالدمع .. بخلاء بالدم !/ د. حميد عبدالله

سجل التاريخ على بعض العراقيين انهم مجبولون على البكاء، يبكون ويتباكون على الفواجع لكنهم لايشمرون عن اذرعهم لدرئها ، ينوحون على الضحية و يترددون الف مرة قبل نصرتها ، النواح سهل لايترتب عليه ثمن، اما النجدة فقد تكون مكلفة لايحتمل كلفتها المتخاذلون مهما بلغت !هؤلاء يجودون بالدمع من غير حدود طالما كان ذلك الدمع يسكب من غير ان تترتب عليه تضحيات لكنهم يترددون في دفع ( الفواتير) حتى لو كانت بالدفع الميسر الآجل!لنتذكر واقعة الطف وكيف انفض اهل الكوفة عن الامام
متابعة القراءة
  2964 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2964 زيارات
0 تعليقات

من هو المناضل ايها الفاسدون؟!! / د. حميد عبدالله

ألنضال مكابدة وليس لجوءا الى عواصم الترف ، مكابدة في الصبر والتحمل والجوع والتكميم والملاحقة والمواجهة والقبض على الجمر حتى ينتصر الماسك على الجمرنفسه فينطفئ في يده من غير ان يضعف او يهن او يرف له جفن ! المجاهد ليس من هاجر او نفي او اختار اجمل مدن الارض ليسقر فيها لا يرى شمسا ولا زمهريرا ، ولا من يخرج من ملهى ليلي ليدخل في علبة لهو اخرى ، ولا من يؤسس الشركات او يبسط الكف مستجديا المال من جهات تشتري
متابعة القراءة
  2578 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2578 زيارات
0 تعليقات

ديمقراطية..وبنادق..وملثمون! / د.حميد عبدالله

لن تعيش الديمقراطية والبندقية تحت سقف واحد، ولم يخلق الملثمون ليدلوا باصواتهم في لعبة الديمقراطية انما وجدوا ليعيشوا مع الخفافيش في جحر واحد! ثمة فارق كبير بين ان يكون السلاح تحت سقف القانون ، وان يكون تحت سلطة الدولة، فالقانون عندنا فضفاض مطاط يعاد فصاله على وفق مقاسات ( الكبار) ، اما سلطة الدولة فمحدودة واهنة سرعان ماتنحسر امام البنادق اذا ماتمردت!عندنا 150 الف بندقية تعمل تحت سقف القانون لكنها تقتل وتخطف خارج سلطة الدولة!المعادلة ليست محيرة ، وليست متوازنة ايضا
متابعة القراءة
  3564 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3564 زيارات
0 تعليقات

عن داحس وداعش والمالكي وعبس ذيبان !! / د. حميد عبد الله

الحربُ محرقة تأكل الأخضر واليابس، ونحن ما أن ننفض أثوابنا من غبار حرب حتى نجد أنفسنا في أتون حرب أخرى!القصة بدأت بشحن وكراهية بين رؤوس وأقطاب متنافرة وانتهت بحرب دامية!قال لنا السيد المالكي حين بدأ حربه على داعش في الفلوجة والانبار في مطلع عام 2014 إنها حرب خاطفة ستضع أوزارها خلال أيام معدودات، وستنتهي بالنصر المؤزر، لكن الزمن امتد ، والحرب طالت ،والنتائج ظلت غامضة ،والحقائق مخفية ،حتى استيقظنا ذات يوم حزيراني قائظ من العام نفسه ،وإذا بنصف العراق قد ضاع،
متابعة القراءة
  3765 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3765 زيارات
0 تعليقات

مسطرة الحدود ..وفواتير الدم! / د.حميد عبدالله

صفحة داعش ستنطوى ان عاجلا او آجلا، لكن صفحات الخلاف والاختلاف والتناحر والنزاع ستبقى مفتوحة لزمن قد يطول!حزمة اسئلة تضغط على المتصدين لادارة الحكم ،والممسكين بالبوصلة ، من بينها هل سيبقى العرق موحدا، تديره حكومة مركزية ،ام انه سيتجه الى الفيدراليات ثم الى التقسيم ؟الشعارات التي تتغنى بالعراق الواحد الموحد جميلة ومشحونة باللرومانسية الوطنية التي تنعش النفوس، لكن الواقع شائك ومعقد ومر كالحنظل!لا اريد ان استحضر مقولة الملك فيصل الاول الذي قدم توصيفا قاسيا لكنه واقعيا عن ( مكونات ) الشعب
متابعة القراءة
  4117 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4117 زيارات
0 تعليقات

هل يغزو ترامب العراق؟ / د.حميد عبدالله

فورة التصريحات ( الترامبية) اقلقت العالم، لكن فحصها تحت مجهر التحليل يظهر ان الكثير مما قاله الرئيس القادم من دنيا المال الى دنيا السياسة غير صالح للتطبيق!مايتعلق بالعراق فان ترامب لم يخف موقفه المعادي للاسلاميين المعتدلين منهم والمتطرفين ، هذا يعني ان الادارة الامريكية على مدى السنوات الاربع القادمة سوف لن تتردد في اطاحة اي نظام ديني ، وتفكيك اي حزب اسلامي او اضعافه وتحجيمه على الاقل!مؤكد ان ترامب لايعني ، في حديثه عن نفط العراق، ان يصادر رغيف الخبز العراقي
متابعة القراءة
  3829 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3829 زيارات
0 تعليقات

دولة الابناء والاصهار! / د.حميد عبدالله

انتجت الحياة السياسية في العراق عائلات حفرت مواقعها بجدارة في مسار التاريخ الحديث! السويديان توفيق وناجي كانا علامتين مضيئتين في ترسيخ اسس الدولة المدنية ، القائمة على المواطنة واحترام القانون ! اما الشقيقان ناجي وسامي شوكت فلم يتكئ اي منهما على الاخر في اشغال المناصب العليا في التي شغلاها بجدارة واستحقاق! والهامشيان ياسين وطه نموذج آخر لذلك ! اما عائلة الباججي حمدي ومزاحم وابنهما عدنان فلكل واحد منهم مؤهلات فتحت له الطريق للتسلق الى مواقع عليا كانت على مقاساته وليست فضفاضة
متابعة القراءة
  3731 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3731 زيارات
0 تعليقات

الانتهازيون وخجل العاهرات! / د. حميد عبد الله

لبعض السّياسيين سوءات وعورات ولهم ذيول أيضاً!الشّاعر الكبير مظفّر النوّاب سبقنا في اكتشاف ذيول لبعض الحكّام، راسماً لهم وهم يخرّون سجوداً لشاه إيران، صورة مضحكة مبكية: ((يُزعَم أنّ شيوخ أبو ظبي والبحرين ورأس الخيمة يخفون ذيولاً أرفع من ذيل الفأر.. وحين يخرّون سجوداً للشّاه تبيّن قليلاً من تحت عباءتهم وتبشّرنا بالخازوق))!!!ذيول أو عورات لا فرق، المهم أنّ بعض السّاسة يخفون فضائح، وهم يخجلون خجل العاهرات من البوح بها، أو كشفها، أو انكشافها!هل رأى أحد منكم عاهرة خجلى؟خجل العاهرات لا يشبهه خجل!!تتورّد
متابعة القراءة
  4238 زيارات
  0 تعليقات
4238 زيارات
0 تعليقات

خُذ الفتنة من أفواه السياسيين! / د. حميد عبد الله

الفتنة في العراق لمْ يغمض لها جفن منذ ما يقرب من عقد من الزمان، كلما أنهكها التعب ووضعت رأسها على الوسادة قليلاً غرز أحدهم مزرفاً في خاصرتها فأيقظها مذعورة! يقصدون أو لا يقصدون، بتخطيط أم بسذاجة، بدفع أم ببلاهة يثير ساستنا الفتن في أحاديثهم ومواقفهم وسلوكهم! بعض السياسيين لو خُيّروا بين إطلاق تصريح مثير للفتن والنعرات يجعلهم في الواجهة، ويجعل الفضائيات تنقل ما قالوه في نشراتها الإخبارية، وبين التزام الصمت والانزواء بعيداً عن الأضواء حفاظاً على الدم ووحدة الصف، فإنهم يختارون
متابعة القراءة
  4357 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4357 زيارات
0 تعليقات

لعبة الموت والحمى! / د. حميد عبد الله

دورة الصراع تتواصل من غير أن نرى لها نهاية لا في بداية النفق ولا في نهايته!النفق طويل كعمر الأموات كما يقول النواب، وشديد الظلمة وكَــأنَّ نُــجُــومَــهُ بــكــل مُــغــار الـفــتـل شُــدّت بـيـذبل كما يقول امرؤ القيس!سيتهمني الساسة بالتشاؤم والسوداوية، لكن الصورة مدلهمة أيها الطيبون فأنى لنا أن نجملها وهي تزداد قتامة واسوداداً!! غدونا بين فكي الموت والحمى، أرحمهما شر وأهونهما بلوى لكن بعض البلاء أخف من بعضه!رحم الله بدر السياب الذي أدمن المصائب وألف الرزايا وألفته حتى وصفها بالعطاء ونعت المصائب بالكرم. لك الحمد
متابعة القراءة
  4605 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4605 زيارات
0 تعليقات

خاتمة القصص! / د. حميد عبد الله

بهذا المقال أكون قد ودعت المشرق آملاً أن أطل على أحبتي ممن يتابعون ما أكتب عبر منابر أخرى وفضاءات أكثر اتساعاً..دق الجرس، وانتهت الرحلة، وحانت لحظة الانصراف!أزعم أن قصة المشرق، التي واظبت على كتابتها على مدى 13 عاماً من دون توقف، أزعم أنها من المقالات الأطول عمراً في الصحافة العراقية المعاصرة، ليس المهم طبعاً كم هو عمر المقال لكن الأهم من ذلك هو  درجة تأثيره وتفاعل الناس معه، وهل يتناسب الحيز الذي يشغله في المطبوع مع مساحة الاهتمام به؟لست أنا من
متابعة القراءة
  3959 زيارات
  0 تعليقات
3959 زيارات
0 تعليقات

نســاءٌ يهــزمْنَ وزراء!/ د. حميد عبد الله

تغدو بنت حوّاء حرباء إذا يتطلّب الأمر، فتستبدل مائة جلد، حسبما تقتضي الحاجة..تجمع المرأة أحياناً بين المكر والرقّة والأنوثة، فتنتصر في لعبة الكرّ والفرّ على أقوى الرّجال وأكثرهم صلابةً وبطشاً!تغدو بنت حوّاء حرباء إذا يتطلّب الأمر، فتستبدل مائة جلد، حسبما تقتضي الحاجة ويفرض قانون الاستجابة والتّحدّي، وبعض الّذين يستهينون بذكاء المرأة وشطارتها يخرجون من اللعبة خاسرين!وزير أطاحت به مستشارة في وزارته، وأجبرته على أن يقدّم استقالته، وبعد أن غادر كرسيّه خاسراً مهزوماً، أعلن أنّ استقالته كانت بسبب مستشارة رفض رئيس الوزراء
متابعة القراءة
  4131 زيارات
  0 تعليقات
4131 زيارات
0 تعليقات

فذا هوانا عراقي ونيسان / بهاء الدين الخاقاني

الشاعر والصحفي والمثقف ابن الجنوب العراقي زهير الدجيلي يصارع المرض في مشفاه في الكويت..أسراب من حمائم سوق الشيوخ، وبلابل الشطرة، وفخاتي الغراف، دخلت سماء الكويت، وراحت تحوم حول مشفى يرقد فيه شاعر جنوبي مسكون بالحنين والوجع، ومعفر برائحة العنبر والبرحي.. إنه زهير الدجيلي الذي أبكى كل غريب بقصيدته الشهيرة (يا طيور الطايرة) التي غناها في مطلع عقد السبعينيات الفنان الكبير سعدون جابر!مشوار طويل وقاسٍ من الغربة قطعه الدجيلي في رحلة تخللتها دروب وعرة، وأيام قاسية، بعيداً عن العراق الذي عشق حد
متابعة القراءة
  3560 زيارات
  0 تعليقات
3560 زيارات
0 تعليقات

عن عبد الجبار عبد الله ومن خانوا رسالته !! /د. حميد عبد الله

كبيرٌ أن تتشرف جامعة برئيسها قبل أن يتشرف بها، وسابقة تستحق التأمل والدراسة أن يرفض بعض العلماء مناصب رفيعة تعرض عليهم مفضلين أن يظلوا ممسكين بالطبشور معتكفين في محراب العلم يخصبون عقول طلبتهم بالمعرفة التي هي أثمن من كل مال وأعز من كل ثروة !وجد الزعيم عبد الكريم قاسم أن جامعة بغداد الفتية تحتاج إلى رئيس تكبر به فاختار العالم العراقي عبد الجبار عبد الله وحين قيل له أنه صابئي، أجاب أنا لم أعينه إماماً في جامع بل أريده رئيساً للجامعة،
متابعة القراءة
  4589 زيارات
  0 تعليقات
4589 زيارات
0 تعليقات

التيار الديمقراطي يحذر من التردد في معالجة ثغرات هياكل الحكومة / رائد فهمي

بقرار من هيئة المساءلة يتم حجب رواتب بعض  المتقاعدين وقطع أرزاق عائلاتهملقطع الأرزاق أكره عند الله من قطع الأعناق، وحرمان المسلم من رغيف الخبز أأثم الكبائر والموبقات!روى لي الرجل سيرة حياته وكانت رباطة جأشه وجلادته قد طغتا على انكساره..أوقفوا راتبه التقاعدي وأحرقوا 40 سنة من الخدمة الوظيفية التي أفنى فيها كل شبابه ونصف شيخوخته..رافع سحاب واحد من كثيرين استيقظوا صباحاً فوجدوا معاشهم التقاعدي قد توقف بقرار من المساءلة والعدالة.. ماذا عساهم يفعلون وقد انقطع مصدر الرزق الوحيد الذي يعيلهم وعائلاتهم؟!تباً للسياسة
متابعة القراءة
  3836 زيارات
  0 تعليقات
3836 زيارات
0 تعليقات

المطالبة بتقديم بوش و بلير للمحكمة الجنائية الدولية بتهمة غزو العراق / الدكتور عادل عامر

ينزح العراقيون إلى فنلندنا فيجدون أبوابها مفتوحة بينما نازحو الأنبار يظلون عالقين عند جسر بزيبزبلاد المسلمين تطرد أهلها فيفروا بحثاً عن الأمن والأمان في أصقاع الأرض، لم نرَ بلداً مسلماً فتح ذراعيه بالرحمة والترحاب لأبناء محمد، لكن أبناء عيسى يتقاسمون لقمة الخبز مع المسلم المهدد بحياته ورزقه وذريته وعرضه وماله!مستشارة ألمانيا كانت الأجرأ وهي تتساءل قائلة لماذا يهاجر العرب والمسلمون إلى بلدان الغرب ولم يذهبوا إلى أرض نزل فيها القرآن.. إلى بلاد كرّمها الله بأن جعلها حاضنة لبيته؟!عند جسر بزيبز يطالب
متابعة القراءة
  3809 زيارات
  0 تعليقات
3809 زيارات
0 تعليقات

هل تكون حكومة العبادي العراقية، كذبة نيسان؟ / عزيز الحافظ

ترتعد بعض الأنظمة والحكومات خوفاً من إيران التي عادت معافاة إلى المجتمع الدوليإيران لعبت بمهارة وانتصرت على خصومها بجدارة!لا أتحدث عن إيران الشيعية، بل عن إيران الدولة بثقلها التاريخي، وعن إيران الامبراطورية، وإيران القارة، وإيران الحاذقة وهي تمسك مبضع الدبلوماسية، وإيران التي تتقن لعبة الإزاحة، وتحسن قواعد الصراع!عن إيران التي أجبرت الكبار على أن يجلسوا معها ويصغوا إليها ثم يقروا بدورها، ويبصموا على وثيقة الاتفاق النووي التي جعلت من طهران نداً لا يستهان به، وخصماً تحسب له الحسابات!لم ينحنِ الإيرانيون للعاصفة،
متابعة القراءة
  3648 زيارات
  0 تعليقات
3648 زيارات
0 تعليقات

عن فايروس الفساد وأعراضه! / د. حميد عبد الله

كتبتُ مشجعاً للعبادي، شاداً على يده برغم يقيني أن إصلاحاته لن تغير أحوال البلاد، لكنها بكل تأكيد خطوة لم يجرؤ عليها أحد قبله!أن يُطاح بعدد من الرؤوس الفاسدة، وأن تُبقر بطون الحيتان الشرسة، وأن تُمزّق ورقة التوت فتنكشف عورات وسوءات الفاسدين ذلك وحده منجز للعبادي يستحق أن نقول له شكراً!البديهيات تقول إن التشخيص يكون خاطئاً إذا ركز على أعراض المرض وتجاهل أسبابه، والدواء لن يكون ناجعاً إذا لم يستهدف الفايروس المسبب للداء.من هنا فإن الفاسدين هم أعراض لمرض ابتلي به العراق
متابعة القراءة
  4637 زيارات
  0 تعليقات
4637 زيارات
0 تعليقات

الدنـيـا ربـيـع أيـها المحـتجــون! / د. حميد عبد الله

ينعت بعض السياسيين كل متظاهر أو محتج بسبب الفساد وسوء الخدمات بالمروق والإرهابعام 2007 زار عدد من الشيوعيين السابقين الرئيس العراقي الأسبق عبد الرحمن عارف في مقر إقامته في العاصمة الأردنية عمّان، وسبب الزيارة حسبما أخبرني الزميل سلام مسافر هو لتقديم الشكر إلى الرئيس عارف لأنه وفر الحماية الكافية لتظاهرة قام بها الشيوعيون إبان حكم الأخير!لم يقمع المتظاهرين ولم ينعتهم بالمروق والتآمر والتحريض والإرهاب والارتباط بالبعث أو القاعدة، بل تكفّل بحمايتهم!لا أريد أن أقول إن حقبة عارف كانت وردية وما عداها
متابعة القراءة
  4519 زيارات
  0 تعليقات
4519 زيارات
0 تعليقات

مَنْ يصنع مظلة للوطن؟! / واثق الجابري

تحث رابطة التطوير الإعلامي خطاها صوب تحقيق أهدافها في إطار التأهيل والتطوير وصقل الكفاءات الإعلاميةانبثقت رابطة للتطوير الإعلامي في العراق، هذا هو المانشيت، لكن التفاصيل أكبر من أن يجمعها عنوان، أو يلم بها تقرير مبتسر!مهنة الإعلام عموماً، والصحافة بوجه أخص، ظلت حبيسة الأطر الضيقة عقوداً طويلةً مضت.. مخنوقة مرة، وتعاني فقر الدم تارة، وتعوزها مقومات العافية في حالات كثيرة!المهنة الصحفية، كأي كائن، تزدهر بالتجدد وتموت بالإهمال، هي أشبه بنبتة قد تجدها فارعة متشعبة مثمرة، وقد تراها ضامرة مصفرة آيلة للموت والاندثار!رسالة
متابعة القراءة
  3787 زيارات
  0 تعليقات
3787 زيارات
0 تعليقات

ضــاع المـال ونـزحــت العـيــال! / د. حميد عبد الله

أهدرت ثروات العراق على الفساد وعلى حرب غير مدروسة  ضد داعشلم تتخم خزائن العراق بمال وفير وفائض في الثروة كما حصل خلال حقبة الحكومتين الماضيتين!مئات المليارات لا يعرف أحد كيف تبخرت وتبددت، لا مشاريع بنيت، لا تنمية تحققت، ولا بطون شبعت!في السبعينيات عشنا فورة نفطية، وهتفنا حتى بحت أصواتنا في أيام الصيف القائظ والشتاء القارس (نفط العرب للعرب)، ثم صحونا وإذا بنا نتضور جوعاً بسبب سياسات حمقاء لم تبقِ شيئاً من التخمة، ولا أثراً من عافية، بل خلفت فينا أوراماً نبحث
متابعة القراءة
  5110 زيارات
  0 تعليقات
5110 زيارات
0 تعليقات

(التجـهيل) رأسمال الفاشلين! / د. حميد عبد الله

تعيش شرائح واسعة من المجتمع العراقي أسرى لعملية تجهيل مبرمجينتشي السياسي الفاشل حين يرى الجهل قد تفشى بين أوساط واسعة من المجتمع، يزداد زهواً إذا تيقن أن ثقافة القطيع باتت تطغى على ثقافة الفرد الذي يعي ما يفعل، ويعني ما يقول!أهم انتصار يحققه الفاشلون والفاسدون هو شحن محدودي الثقافة والوعي بغرائز دينية تحولهم إلى كائنات آلية لا تفقه ماذا تقول ولا تدرك ماذا تفعل!في الهند يعتاش بعض السياسيين على جموع تقدس البقر، وإذا ما أراد السياسي أن يرفع رصيده من التأييد
متابعة القراءة
  4293 زيارات
  0 تعليقات
4293 زيارات
0 تعليقات

دفع موقع فيسبوك مكافاة مالية كبيرة للمبرمج والمخترق الروسي أندريه ليونوف لتمكنه من العثور على نقاط ضعف في برمجة الموقع

التفجير الذي شهدته الكويت أثار مخاوف حقيقية من تمدد غول الإرهاب إلى دول الرخاء النفطيغول التطرف يضرب الكويت، داعش تتسلل إلى الإمارة، ليس الشيعة هم المستهدفين في التفجير الذي طال جامع الصادق بل الاستقرار الكويتي هو الهدف، أما عربون الفتنة فهو الدم الشيعي!بعض رجالات الكويت وساسته كانوا يتدفأون على النار العراقية   بل يسكبون الزيت في جوف التنور  العراقي ليزداد اشتعالاً!اليوم انقلب السحر على الساحر، تغلغل الإرهابيون إلى عمق الإمارة وأشعلوا أول شرارة للفتنة فيها!المتابعون للداخل الكويتي يدركون أن الإمارة تغلي منذ
متابعة القراءة
  3908 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3908 زيارات
0 تعليقات

السلام عليك يا سور الوطن / د.يوسف السعيدي

صار بعض السياسيين  محترفـي فتنة بقصد منهم أو بدون قصدالفتنة في العراق لمْ يغمض لها جفن منذ ما يقرب من عقد من الزمان، كلما أنهكها التعب ووضعت رأسها على الوسادة قليلاً غرز أحدهم مزرفاً في خاصرتها فأيقظها مذعورة!يقصدون أو لا يقصدون، بتخطيط أم بسذاجة، بدفع أم ببلاهة يثير ساستنا الفتن في أحاديثهم ومواقفهم وسلوكهم!بعض السياسيين لو خُيّروا بين إطلاق تصريح مثير للفتن والنعرات يجعلهم في الواجهة، ويجعل الفضائيات تنقل ما قالوه في نشراتها الإخبارية، وبين التزام الصمت والانزواء بعيداً عن الأضواء
متابعة القراءة
  3772 زيارات
  0 تعليقات
3772 زيارات
0 تعليقات

افتتاح مكتب البصرة لشبكة الاعلام في الدنمارك. رسميا

اطلقَ السيد رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي اليوم في العاصمة بغداد، مشروع الحكومة الالكترونية الذي سيشمل، حسب بما جاء في مقال بقلم الدكتور نوفل ابو الشون الحسن رئيس اللجنة المشرفة على تنفيذ المشروع؛   [مشروع (تمويل) الذي يساهم بتوفير نافذة تسهّل للشباب الراغبين بالبدء بمشاريع صغيرة خصوصاً في القطاعات الزراعية والصناعية وقطاع السكن وغيرها، ومشروع (تشغيل) الذي سيوفّر نافذة للحصول على العمل في القطاع الحكومي والخاص، ومشروع (تأهيل) الذي سيركّز على توفير فرص تدريبية لإعداد كوادر فنية ومهنية متخصصة في المجالات
متابعة القراءة
  3638 زيارات
  0 تعليقات
3638 زيارات
0 تعليقات

سلطات النجف تفشل في ملاحقة مجموعة خربت مكاتب إذاعة محلية

أثارت العودة إلى سوق النساء كفصليات في عادات عشائرية غاية في التخلف  ضجة في أوساط كثيرة من المجتمع العراقييفخر الاتحاد السوفيتي السابق بأنه قد سبق العالم كله في إسناد منصب وزاري لامرأة وهي لكسندرا كولونتاي التي قال عنها مكسيم غوركي على لسان مارتوف: «يوجد في روسيا شيوعيان اثنان فقط: لينين ومدام كولونتاي). ويفخر العراق بأنه كان أول بلد عربي تتولى فيه امرأة وزارة، هي الدكتورة نزيهة الدليمي عام 1959.استيزار المرأة في ذلك الوقت المبكر من عمر الدولة العراقية يؤشر إلى حقيقة
متابعة القراءة
  3517 زيارات
  0 تعليقات
3517 زيارات
0 تعليقات

باقر النمر .. وباقر الصدر! / بقلم د.حميد عبد الله

تتعالى الصيحات في أرجاء العالم الإسلامي لإنقاذ رجل الدين السعودي نمر باقر النمرمن الإعدامأستبعد أن يقدم الملك السعودي على إعدام رجل الدين الشيعي نمر باقر النمر، ذلك لأنني أفترض أن للملك مستشارين يسدون له النصح، ومقربين يوقظون ذاكرته لتستحضر أحداثاً جرت في الأمس القريب تتماهى مع قضية الشيخ النمر الرازح في زنزانته بانتظار قرار بات من الملك بإعدامه أو الإفراج عنه!قضية النمر تعيد إلى الأذهان جريمة إعدام سيد قطب في مصر في ستينيات القرن الماضي، ثم إعدام المفكر الإسلامي آية الله
متابعة القراءة
  4591 زيارات
  0 تعليقات
4591 زيارات
0 تعليقات

اختيارك الصحيح لبودرة الوجه المناسبة لبشرتك

لم يعد مجال للشك أن تنظيم داعش هو عدو الإنسان  لإنسانيته وليس لمعتقدهفي التعميم أقول: إن كل بندقية تصوب نحو داعشي إنما تصد رصاصة تستهدف قلباً أبيضَ ناصعاً لا ذنب له سوى أنه إنسان!وبالتخصيص أتحدث عن الأولويات فأقول: إن البندقية العراقية هي الأولى بالتصدي للتسونامي الداعشي الأسود، وهي الأوجب من غيرها في حماية العراق وأهله من خنازير التطرف وضباع التكفير، ثم تأتي بعدها بنادق الأشقاء والجيران ثم بنادق الأبعدين!من يتخندق مع الجندي العراقي لمنع داعش من التمدد له علينا دالتنان، دالة
متابعة القراءة
  3489 زيارات
  0 تعليقات
3489 زيارات
0 تعليقات

نكظم الغيظ مثلكم يا راهب بني هاشم! / د. حميد عبد الله

يستلهم العراقيون دروساً عظيمة من زهد وصبر الإمام الكاظملا فرقَ عند الله بين سلطان جائر يقتل الأئمة وآخر فاسد يأكل أموال المساكين وأبناء السبيل!لا فرق بين مصلحين كبار يكظمون الغيظ ليصنعوا الثورات العظيمة ضد الجبابرة والطغاة وبين جمهور يرى خزائن بلاده تنهب على أيدي الأفّاكين واللصوص والدجالين، وأبناؤه يجوعون ويعرون وهو أعجز من أن يغير أو يثور!في كل زمان يُبعث أبو ذر ويعود آل أمية وإنْ بلباس مختلف!كان الإمام الكاظم عليه السلام يردد (رحم الله أبا ذر، فلقد كان يقول: جَزى
متابعة القراءة
  4767 زيارات
  0 تعليقات
4767 زيارات
0 تعليقات

حلّــق فــوق الطـوائـــف فـأغـاظــهم! / د. حميد عبد الله

يتعرض رئيس الوزراء  حيدر العبادي إلى مخطط جهنمي لإفشاله وإسقاطهيتستر الطائفيون عادة بأقنعة التديّن، فإن تمزقت فبأقنعة الدفاع عن أبناء الطائفة، فإن تمزقت عندها يجاهرون بحقيقتهم من دون خجل ولا وجل!انحدر حيدر العبادي من سلالة حزب ديني، والأحزاب الدينية، شئنا أم أبينا، رضي أصحابها أم لم يرضوا، يستبطنها المعتقد الطائفي، ويستوطنها التعصب والانغلاق لهوية أضيق من الهوية الوطنية، وتلك هي طبيعة الأشياء التي لا سبيل لتغييرها!حاول الإخوان المسلمون أن يمدوا جسوراً من التحالف مع قادة الثورة الإيرانية في الأشهر الأولى لانطلاقها،
متابعة القراءة
  4599 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4599 زيارات
0 تعليقات

البغدادية و(نـكـتـة) التســقيط! / د. حميد عبد الله

يتهم بعض السياسيين والمسؤولين فضائية البغدادية  بممارسة التسقيط السياسيقيلَ إن إعرابياً ثلب الإمام علي عليه السلام في ديوان معاوية واصفاً إياه بأقذع الصفات، لكن ما إن وصل إلى وصفه بالجبان - حاشاه - حتى انتفض معاوية قائلاً: كذبت في هذا قبّحك الله، فما عرفنا علياً إلا شجاعاً فارساً مغواراً.الإعرابي، الذي خانته الفروسية والذكاء، أراد أن يمارس التسقيط ضد قامة عصية على الخدش، وقبل ذلك سعى جاهداً إلى أن يتقرّب زلفى من معاوية طمعاً بمائدته العامرة، وخزائنه الملأى، لكنه اختار الرمز الخطأ
متابعة القراءة
  4136 زيارات
  0 تعليقات
4136 زيارات
0 تعليقات

أأغامر. ..؟؟ / أمل الخفاجي

أسس مجلس الوزراء صندوقاً لإعادة إعمار المناطق المتضررة على أن ترسم هيكليته ويشرع بعمله خلال الأيام القليلة المقبلة..لكثرَة الوعود التي سمعناها عن إعادة إعمار العراق انزلق خيالنا إلى تصورات فنطازية رسمت لنا العاصمة بغداد وكأنها واحدة من مدن الأحلام!تخيلنا سوق هرج وقد تحولت إلى واحد من أبهى المولات وأكثرها سعة وبذخاً!رسمنا صورة لبغداد وهي تتنفس رخاء وترفل رفاهية وتطوراً!الأمريكان وعدونا بعاصمة مخملية فور إسقاط النظام السابق!الدول المانحة تعهدت بأن تفتح خزائنها من أجل عراق أمضت به سنوات الجور والظلم والطغيان ثم
متابعة القراءة
  3888 زيارات
  0 تعليقات
3888 زيارات
0 تعليقات

المعلم يعتصر / علي فاهم

علقت  بمسيرة  منظمة الأمم المتحدة ومنظماتها المتخصصة شبهات فساد كثيرة بعضها كان مدوياًمنذُ تأسيسها عام 1945 ظلت الشفافية هي الشغل الشاغل لمنظمة الأمم المتحدة سواء في برامجها لمكافحة الفساد في البلدان الأعضاء أم بسعيها الدؤوب إلى تنظيف أروقتها من أدران الفساد الذي علق بها.الفساد طال مؤسسات المنظمة الدولية وفروعها في أنحاء العالم وخاصة فيما يخص العقود المالية المتعلقة بعمليات الإغاثة وحفظ السلام.لقد سربت مخابرات النظام السابق معلومات موثقة عن قيامها بمحاولات جادة لتقديم رشوة لنجل كوفي عنان مقابل رفع تقارير تخفف
متابعة القراءة
  3702 زيارات
  0 تعليقات
3702 زيارات
0 تعليقات

الأمّة الإسلامية موحّده في العمّة والجلباب واللّحية ومختلفة في كل شئء آخر ! / د. كاظم ناصر

ربما هي المرة الأولى في تاريخ العراق التي تتولى فيها سيدة منصب أمين بغدادبينَ صبيح نشأت أول أمين لبغداد عام 1923 وذكرى علوش آخر أمين لها في عام 2015 ثمة اثنان وثلاثون أميناً توالوا على كرسي الأمانة، وائتمنوا على مفتاح بغداد فكان بعضهم (أميناً) بحق، وبعضهم الآخر تضاءل أمام الكرسي وضعف أمام إغراء المسؤولية، وفريق ثالث له من الحسنات بقدر ما له من السيئات، وبالتالي فهذا الصنف من المسؤولين ليس من أهل الجنة ولا من أصحاب النار بل إن مكانه الطبيعي
متابعة القراءة
  3724 زيارات
  0 تعليقات
3724 زيارات
0 تعليقات

أحبَّكَ أحبَّكَ / مرام عطية

صار لدينا صنوف من الطغاة بعضهم بسبب الثراء المريب وبعضهم بسبب الصعود العجيب في لعبة السياسةصارَ المال في العراق جزءاً من لعبة الصعود والنزول، والإزاحة والإزاحة المقابلة!المال قوة وسطوة وسلطة أيضاً فكيف إذا اجتمع المال والسلطة بيد واحدة؟!!في خارطة الثراء يصعب على أي باحث أن يشخص سوى عائلات معروفة توارثت الثراء من غير أن يتسلل إلى صفوفها طارئ كان يتضور جوعاً فصار بين ليلة وضحاها متخماً.. هذا في سابقات السنين!!عائلات الثراء شكلت بمجملها الطبقة الأرستقراطية العليا التي لن تجد بينها بطناً
متابعة القراءة
  3511 زيارات
  0 تعليقات
3511 زيارات
0 تعليقات

حين يبكي الفاسدون (خشوعاً)! / د. حميد عبد الله

الكثير من الفاسدين يبكون بصوت عال حين يصلّون أو يؤدون مناسك الزيارة  للمزارات والأضرحةكلّ فاسد كذاب، وكل كذاب مشروع فاسد!اللصوصية أرضة تنخر الغيرة والمروءة، والنفاق والتلون أدوات اللص في الاختباء خلف عناوين البراءة والنزاهة والعفة!!تنسكب دموع بعض الفاسدين وهم يركعون سجداً، ومن يراهم ينفطر قلبه لـ(خشوعهم)، إنهم في صلاتهم خدّاعون، وفي سلوكهم مراؤون، وفي دموعهم كذابون ومحتالون!يصلّون على أرض حرام وفي بيت حرام وعلى سجادة.. يتوضؤون بالمعصية ويتمتمون بالشعوذة ويبسملون بالنفاق ويحوقلون بمزاعم يظنون أنها تغشي أبصار عباد الله، لكنهم يجهلون
متابعة القراءة
  4579 زيارات
  0 تعليقات
4579 زيارات
0 تعليقات

هل ستتحول الحنانة إلى سجن للفاسدين! ! / مؤيد عباس الغريباوي

رفع حظر التجوال عن العاصمة بغداد ومعه رفعت الكثير من الحواجز والعوارض الكونكريتيةتحررتْ بغداد من حظر خنقها أكثر من 12 عاماً!اقرؤوا تاريخ المدن، دققوا في سير العواصم والبلدان لن تجدوا عاصمة تتوقف فيها الحياة عند منتصف الليل وحتى صباح اليوم التالي على مدى عقد ونيف من السنين!لم تسأل الحكومات السابقة المعنيين بشؤون الأمن عن سبب اختيار الساعة الثانية عشرة ليلاً كساعة صفر لحظر التجوال.. ثم.. ماذا لو زحف موعد الحظر إلى الساعة الثانية أو الثالثة بعد منتصف الليل؟الحكومات توارثت الفشل وتوارثت
متابعة القراءة
  3602 زيارات
  0 تعليقات
3602 زيارات
0 تعليقات

الافكار التي تزيد من اناقتك أثناء السفر

تشرذمت  الأحزاب القومية وضعفتوانكفأت  حتى لم يعد لها حضور في ميدان العمل السياسي..القوميونَ الذين طالهم جور النظام السابق كانوا ينظرون بعين يقظة وقلقة لما كان يدبّر للعراق!أما نحن المراقبين لما يجري فأخَذَنا الظن بأن الفصائل القومية سترصّ صفوفها في مواجهة العاصفة، أو على الأقل ستكون لها كلمة وسط الضجيج!حدث الذي حدث وإذا بتلك الفصائل، على تدرجية ألوانها، قد تشظت إلى أحزاب صغيرة ليس لها أثر ولا تأثير في ميدان المنافسة!نعم، من حق القوميين أن يشككوا بنزاهة المنافسة، لكن ليس من حقهم
متابعة القراءة
  3708 زيارات
  0 تعليقات
3708 زيارات
0 تعليقات

الـدار لا تـليـق بالعـدالــة ! / د. حميد عبد الله

من يزور دار العدالة في حي الشعب يرثي لحالهادور العدالة هي بيوت الناس جميعاً يؤمونها حين التقاضي وحين تلزمهم الضرورة أن يراجعوها، وهي بالتالي  بيوت يحكم فيها القضاة بالعدل كما أوجبت عليهم الشرائع والنواميس والدساتير!في عواصم العالم، من دون استثناء، تشمخ دور العدالة زاهية تلفت الأنظار بنظافتها وأناقتها.. مبانٍ فارهة نظيفة.. اختيرت لها مواقع لا تخطئها العين يدخلها الناس مبتهجين ويخرجون منها منبسطين مسرورين لما فيها من سلاسة في الإجراءات بدءاً من الاستعلامات وصولاً إلى قاعات الترافع!قادتني الصدفة لزيارة دار العدالة
متابعة القراءة
  4827 زيارات
  0 تعليقات
4827 زيارات
0 تعليقات

أول حاملة طائرات صينية : جاهزة للقتال : ابو علي الصيني يدخل على الخط

قرارات وزير الداخلية وخطواته تؤشر روحاً مهنية تستحق أن يشار لها باهتماماستوقفتني جملة قالها مدير المرور العام أثناء حوار مطول ومعمق معه.. قال إنه لم يعرف وزير الداخلية مسبقاً، ولم تكن تربطهما علاقة من أي نوع، ولم يلتقِ به إلا بعد أن صدر الأمر الديواني بتكليفه بإدارة المرور!سألته: كيف إذن اختارك الوزير لهذا الموقع الحساس؟أجاب: قرأ سيرتي الشخصية والمهنية  الـ(سي في) واختارني للمهمة من غير أن ينظر إلى انحداري المناطقي أو الطائفي أو العشائري أو الحزبي!هذا يعني أن معيار المهنية أزاح
متابعة القراءة
  3893 زيارات
  0 تعليقات
3893 زيارات
0 تعليقات

سِدارة الشّرطي .. ورجال الهمر! / د. حميد عبد الله

كان التلويح بسدارة الشرطي عن بعد يكفي لتبليغ المطلوبين للقضاءفي زمن ليس ببعيد، كان التّلويح بسدارة الشّرطي يكفي لتبليغ المتّهم بالحضور إلى مركز الشّرطة.شرطيّ ذلك الزّمان، كان يأتي بمفرده مشياً على قدميه، أو مستقلاً درّاجة هوائيّة تعينه على قطع المسافة بين المدينة والأرياف أحياناً.كان اسمه (المبلّغ)، وكان يحظى بالمهابة والاحترام، فلم يجرؤ أحد، كائناً من كان، أن يعصي له أمراً، أو يتجاهله، أو يستخفّ به.اليوم، صارت الشّرطة سرايا وأفواجاً وألوية وفرقاً!صار عندنا 600 ألف شرطي، ومئات الآلاف من الجّنود والضبّاط في
متابعة القراءة
  4407 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4407 زيارات
0 تعليقات

حـلّـفـوهــم بالعـبـــّاس! / د. حميد عبد الله

ما زالت الفجوة تتعمق وتتسع بين الطبقة السياسية بكل ألوانها واتجاهاتها وبين الشعب بكل طبقاته وفئاتهلا نحتاجُ إلى دليل يثبت أنّ الثّقة بين الشّعب وساسته معدومة، أو غائبة تماماً على أقلّ تقدير.ولا نشكّ لحظة بأنّ الكلام المعسول الّذي نسمعه من السّياسيين، على اختلاف ألوانهم السّياسيّة، لم يعد مقنعاً لأيّ طفل عراقي!كانوا يقولون إنّ الدّستور هو الكتاب المقدّس الّذي يتمسّك به الجّميع، وإذا بهم ينتهكون الدّستور ويخترقونه ويقفزون عليه، بل ويهينونه!في كلّ لحظة يُشتَم السّياسيّون مليون مرّة بسبب ما يعانيه النّاس من
متابعة القراءة
  4969 زيارات
  0 تعليقات
4969 زيارات
0 تعليقات

المصارف الأهلية بوابة للفساد / اسعد عبدالله عبدعلي

في كل عهد وزمان يستلهم المعوزون والقراء من أبي ذر دروساً في الزهد والتضحيةالزّهد واحد وإن تعدّدت وجوهه، والفساد واحد وإن اختلفت أشكاله وممارساته!صرخة أبي ذرّ تظلّ مدوّية مهما تقادم عليها الزّمان، وقصور المفسدين تندرس كما اندرست آثار الأمويين وتحوّلت إلى لعنات تلاحقهم ما دارت الأيّام والسّنين!لا مكان للزّاهدين والنّزهاء والصّادقين بين الفاسدين والفاسقين والّلصوص!ظنّ الخليفة الثّالث عثمان بن عفّان رضي الله عنه أنّه سيُجبر أبا ذرّ على الصّمت والكفّ عن فضح عورات الدّولة الّتي أخذ الفساد ينخرها، فنفاه إلى الشّام
متابعة القراءة
  3755 زيارات
  0 تعليقات
3755 زيارات
0 تعليقات

عام جديد .. فهل من جديد ؟! / د. حميد عبد الله

طوينا صفحة عام وبانتظار عام جديد عسى أن  يأتينا بما يسر ويبهجينتهي تقويم السنة الميلادية ونعلق تقويماً لسنة جديدة من غير أن يتغير فينا شيء سوى أن الآمال تكبر، والتطلعات تتسع، والواقع يضيق وينحسر ويتراجع!عقارب الساعة تجري لكن الزمن  متوقف، قطار العالم ينطلق على سكة التطور والرقيّ وقطارنا ثابت لا يتزحزح، الدنيا تدور مثل دولاب الهوى أما دنيانا فتدور بالمقلوب!نسمع هدير النهضة لدول كانت نائمة يوم كان العراق لا يعرف السكون ولا الركون، ونرى عواصم تتوهج بكل ما يسرّ نفوس أبنائها
متابعة القراءة
  4819 زيارات
  0 تعليقات
4819 زيارات
0 تعليقات

ثلاثية الإرهاب والفساد والإفلاس! / د. حميد عبد الله

يواجه رئيس الوزراء العراقي ثلاثة تحديات خطيرة هي الإرهاب والإفلاس والفسادإدارة حكومية فاشلة أنتجت خزينة خاوية، جيش ينخره الفساد والتحزب والمحسوبيات أعجز من أن يواجه إرهاباً له عقيدة وإن كانت منحرفة، وأجندة وإن كانت ظلامية، ودعماً وإن أتى عبر الأنفاق المظلمة!!تضافر الفساد وسوء الإدارة فأنجبا مولوداً مشوهاً اسمه الإفلاس، بمعنى أكثر وضوحاً إن الدولة العراقية في ظل فشل حكومي متعاقب تحولت إلى بائع نفط، أما عملية البيع فتتم من غير رقيب، والنتيجة المحتومة أن المال يتبدد والثروة تهدر واليوم الذي نضطر
متابعة القراءة
  4770 زيارات
  0 تعليقات
4770 زيارات
0 تعليقات

بكالوريا.. غش الجامع والجامعة / معمر حبار

تلفتت الحكومة يمينا وشمالا بحثا عن منافذ لمعالجة عجز الميزانية فوقعت عيناها على رواتب الموظفين فقررت ان تستقطع جزءا منها ل( لتدخره) لاصحابها تيمنا بمقولة (الفلس الابيض ينفع في اليوم الاسود)!تحاشت الحكومة ان تعلن التقشف لكنها اتخذت اجراءات تقشفية ، وكانها ارادت ان تستعين على قضاء حاجاتها بالكتمان!ساقلب مقولة منظر حزب الدعوة الدكتور ابراهيم الجعفري واقول: نحن في مأزق ولسنا في مشكلة!! واسالوا الجعفري عن الفارق بينهما!المأزق اشد تعقيدا من المشكلة ، المأزق قطعة من الصوف تلتف على خنفساء ،وعليك ان
متابعة القراءة
  3672 زيارات
  0 تعليقات
3672 زيارات
0 تعليقات

الإحتلال الإسلامي للأمم / هادي جلو مرعي

لو عد المراجع الأكثر اعتدالاً وعقلانية في تاريخ التشيع لكان السيد علي السيستاني في المقدمة منهم.لو بحث المتطرفون المغرضون عن جملة واحدة في مؤلفات السيستاني وفتاواه تضع خطا فاصلا ولو وهميا بين المسلم وأخيه لما وجدوا ولن يجدوا!السيستاني فصل الشريعة بوصفها (سهلة سمحاء) من غير غلو ولا تطرف!يهرب منه السياسيون حين يتلبسهم الشعور بالفساد والافساد، ويهرعون إليه حين يشعرون أن الدنيا ضاقت عليهم حتى صارت أضيق من سم الخياط!عدته بساط يفترشه، وأدوات يسطر فيها فتاواه، وختم يحرم فيه الحرام ويحلل الحلال!بــإيماءة
متابعة القراءة
  3684 زيارات
  0 تعليقات
3684 زيارات
0 تعليقات

الانتخابات الأمريكية.. النتائج الأولية

لم يستبعد رئيس الوزراء حيدر العبادي تعرضه للاغتيال بسبب كشفه فضائح الفسادعلىْ جبهتين ساخنتين يقاتل العبادي، وبصدر مكشوف يتصدى للإرهاب والفساد، فإذا انتصر على أي منهما يبقى انتصاره ناقصاً ومثلوماً لأنهما عدوان يتبادلان الأدوار ويسند أحدهما الآخر بالمنعة والقوة والمدد!الفاسد يحرق الأخضر واليابس ليطمس فساده اما الإرهابي فيقتل الزرع ويجفف الضرع، يدمر الحجر والبشر ليصل إلى مبتغاه!العبادي يتمترس وراء لافتة عريضة عنوانها الحفاظ على ما تبقى من ثروات هي ملك العراقيين جميعاً، وقطع الأيدي التي تمتد لبيت المال، وإيقاف نزيف الدم
متابعة القراءة
  3697 زيارات
  0 تعليقات
3697 زيارات
0 تعليقات

فرصة حقيقية لرفع الحضر الدولي عن الكرة العراقية / اسعد عبد الله عبد علي

ليس بوسعي إلا أن أقول كلمتي في ذكرى ولادة المشرقخذلني قلبي حينَ أنذرني بأنه قد يصمت صمتاً أبدياً إذا لم أستسلم لأجهزة الطب وتقنياته لتفعل فعلها في الشرايين المتكلسة جراء القهر والكمد وتراكمات العمر!لحظة تغلغل البالون إلى أعماق الشريان الرئيس الذي يغذي البطينين والأذينين بالدم كان يمكن أن يحدث كل شيء، وكان يمكن أن لا يسعفني العمر لأقول كلمتي الأخيرة، لكن الحمد لله على كل شيء وعلى أي شيء!في أيام النقاهة لم أنسَ ذكرى ولادة المشرق، ولم تخني الذاكرة في استذكار
متابعة القراءة
  3697 زيارات
  0 تعليقات
3697 زيارات
0 تعليقات

المرور بؤرة التسوّس! / د. حميد عبد الله

يتطلع العراقيون إلى أن يلتفت وزير الداخلية المثابر السيد محمد سالم الغبان إلى دوائر المرور لغربلتها وتنظيفها من أدران الفساد..فيْ منتصف الثمانينيات كتبت عن رجل المرور مقالاً بعنوان (نهرب منه.. نهرع إليه) والمعنى لا يحتاج إلى تفصيل أو شرح، فرجل المرور يرصد المخالفات ويقتنص المخالفين من أجل شارع تسوده السلامة وتبعده عن الاختناقات، وتجعله منساباً سهلاً!نهرب من رجل المرور لحظة ضبطه لنا متلبسين بالمخالفة، لكننا نهرع إليه حين يكون أحدنا مجنى عليه  من أشخاص يستهترون بأنظمة السير وليس أمامنا إذ ذاك
متابعة القراءة
  4475 زيارات
  0 تعليقات
4475 زيارات
0 تعليقات

هكذا تنتصر الشعوب / د . هاشم حسن

يظل آية الله السيستاني البوصلة التي يهتدي بها الملايين مهما اشتد هول العاصفة..حكيمٌ، صموتٌ، لا ينطق إلا عند الملمات، وإذا نطق لا ينحاز، ولا يتطرف، ولا يتخندق، ولا يجرح! ينصح ولا يفرض.. يوحي ولا يأمر.. يلمح ولا يقرر!هو بوصلة تُهدي الملايين إلى حيث يجب أن يتحركوا ويسيروا ويتجهوا، يضبط إيقاع العراق من غير أن يصدر منه إيعاز بذلك!يرصد ويسجل ويرى ويسمع بعكس ما يتوقع الكثيرون.. يعلم أن السياسة تُفسد الدين أحياناً، والمناورات لا تعيش مع التدين تحت سقف واحد لذلك اختار
متابعة القراءة
  3756 زيارات
  0 تعليقات
3756 زيارات
0 تعليقات

مرض الخطابة! / د. حميد عبد الله

بعض السياسيين مصابون بمرض الخطابة..يرفضُ المصابون بمرض السلطة أن يصدقوا أنها قد سلبت منهم، تظل تتلبسهم ويظلون متشبثين بها، حالمين بالعودة إليها، ممسكين صولجانها، حاملين حللها وزخرفها!في الرؤيا يتخيلون أنفسهم مازالوا يتربعون على عروشهم وحاشيتهم تحيط بهم، تتملقهم، وتمسح أدرانها بأثوابهم وهم ينفشون ريشهم كالطواويس، وحين يتبين لهم أن ما كانوا فيه ليس سوى رؤيا أوحى بها هاجس التمسك بالكرسي وعبادته والذوبان فيه حد العبودية يصابون بهيستيريا ويجهشون ببكاء مر.المسؤول حين يُعزل يتمنى الموت على العزلة، وحين تفتضح عيوبه، وتلوك الألسن
متابعة القراءة
  4607 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4607 زيارات
0 تعليقات

السبي في العراق من بابل إلى سنجار! / د. حميد عبد الله

تعود أول ظاهرة للسبي في العراق إلى عصر نبوخذ نصر الكلداني..لمْ يعرف العراق السبي إلا في مرحلتين، الأولى في زمن نبوخذ نصر الكلداني عام 597 و586 ق. م عندما سبى يهود مملكة يهوذا ونقلهم إلى مدينة بابل في أشهر عملية سبي في التاريخ القديم عرفت بالسبي البابلي، أما موجة السبي الثانية فتمت عام 2014 على أيدي تنظيم داعش الذي سبى المئات من الأيزيديات وعرضهن كسبايا في سوق النخاسة.من يبحث في التاريخ الإسلامي يكتشف أن الإسلام لم يشرع ابتداء سبي النساء، بل
متابعة القراءة
  4506 زيارات
  0 تعليقات
4506 زيارات
0 تعليقات

جنرالات النكبة! / د. حميد عبد الله

في خطوة شجاعة، أقصى الرئيس حيدر العبادي جنرالات النكبة في أولى بشائر التغيير..يصطبغُ الجيش بصبغة النظام السياسي ويتطبع بطبيعته، أما جنرالاته فهم، في غالبيتهم، أدوات الحاكم، وأذرعه، ومخالب القط التي ينهش بها!لم تعرف بلدان الأرض تجربة أكثر سوءاً من تجربة جيشنا في السنوات التي أعقبت الاحتلال، ولم نقرأ في تاريخ العسكرتارية عن جيش يعسكر في المدن، وعن قادة يأمرون باعتقال عباد الله، وآخرين يبتزون الناس ويحتجزونهم في معسكرات وسجون ولا يفرجون عنهم إلا مقابل عطايا قد يعجز عنها المعوزون فيقضي أبناؤهم
متابعة القراءة
  4526 زيارات
  0 تعليقات
4526 زيارات
0 تعليقات

وطني برميل ! / د. حميد عبد الله

يختزل بعض السياسيين العراق ببرميل نفط..هَبط النفط.. شح المال... صعد النفط.. سرق المال.. ما بين هبوط النفط وضياع الثروة جعنا، يحيا النفط... يحيا سماسرة السلطة ودهاقنة الصفقة وديناصورات المال!وطن يختزل ببرميل نفط لا أمل في نهضته وازدهاره لأن النفط زائل والأوطان باقية، البرميل صاعد نازل والأفواه تتسع، لا حل لدى أولي الأمر سوى أن يتأكدوا من حجم أرصدتهم وبعدها ليأتِ الطوفان!لا خطة خمسية ولا سنوية ولا شهرية ولا حتى أسبوعية.. هناك قدر و(چفچير).. ما يدخل في القدر يخرجه (الچفچير).. ويوم امتلأت
متابعة القراءة
  4601 زيارات
  0 تعليقات
4601 زيارات
0 تعليقات

لا مـال في بيـت المـال يا حسـقيل! / د. حميد عبد الله

كشفت مصادر مالية أن العجز في الموازنة يصعب تعويضه إلا بإجراءات تقشفية صارمة..انقضىْ عام 2014 من غير أن تقر موازنته، ومن غير أن يعرف العراقيون أين تبددت أموالهم!صحونا على إفلاس بعد تخمة مالية ذهبت فوائضها إلى أفواه الديناصورات وجيوب الكواسج!هدر غير محسوب وإنفاق غير مراقب والمال سائب ولعاب المتربصين به يسيل يميناً وشمالاً!لا أحد يقدم لنا تفسيراً صريحاً صحيحاً واضحاً شجاعاً عن الذي جرى.. الجميع يبررون، ولن نقبض من الزوبعة سوى اتهامات وتنابز بالألقاب وتسقيط.. وكلها لا تغني ولا تسمن بل
متابعة القراءة
  4496 زيارات
  0 تعليقات
4496 زيارات
0 تعليقات

ياحبيبي / مرام عطية

مع الهبوط في أسعار النفط والفساد المستشري والإنفاق المنفلت، غدونا على حافة الإفلاس..شدوا الأحزمَة على البطون، فالتقشف واجب على كل مواطن في زمن الهدر والفساد وسوء الإدارة!لا تستغربوا إذا سمعتم هذه المعزوفة من بعض السياسيين الذين أتخموا (حتى عادوا بلا رقبة) من المال الحرام!قبل الحرب على داعش كانت أيادي اللصوص تمتد خلسة وعلانية لتغرف من المال العام بشتى الوسائل، وليس بإمكان أحد من الرعية أن يقول كفى!الرئيس حيدر العبادي مثل بلاع الموس لا هو بقادر على أن يصارح العراقيين ويكاشفهم بواقع
متابعة القراءة
  3809 زيارات
  0 تعليقات
3809 زيارات
0 تعليقات

قسم الشؤون يبدأ ببرنامج استقبال وفود معتمدي المرجعية العليا في رحاب مرقد أمير المؤمنين (ع)

يتطلع العراقيون إلى مكاسب أمنية تتحقق بالتعاون والتنسيق بين وزيري الداخلية والدفاع..صارَ عندنا وزير للداخلية وآخر للدفاع، وردمت فجوة الفراغ الأمني والدستوري التي تأسست وتعمقت خلال العهد المالكي.العلاقة بين الدفاع والداخلية علاقة تنافسية وتكاملية في آن معاً، تنافسية بدلالة التنافس على تحقيق الغاية بأقل الخسائر، والوصول إلى الهدف بأقل الممكنات، وتكاملية بمعنى توزيع الأدوار وتبادلها وتصميم العلاقة على أساس قاعدة الأواني المستطرقة.التناغم بين الوزيرين ركن ركين في نجاح العمل الأمني، والانسجام بينهما الأس المتين لبناء صرح عصي على الخرق والانتهاك!لم أعرف
متابعة القراءة
  3893 زيارات
  0 تعليقات
3893 زيارات
0 تعليقات

سندي : البيشمركة تسيطر على 90% من الأراضي الواقعة خارج إدارة الإقليم

منح أقرباء الوزراء والمسؤولين مواقع وظيفية مهمة صار ظاهرة مَرضية خطيرة في العراق..للوزير حَاشية هم من عظام الرقبة، ثقات عتاة يحيطون بمعاليه كالأساور بالمعصم!ابنه وابن شقيقه وابن شقيقته وصهره لابنته او لزوجته هم الأقربون، والأقربون أولى بالمعروف كما تعلمون!في وزارة سيادية مهمة يتحدث الموظفون عن (أ. ش) وهو شقيق الوزير السابق الذي لا يمر عقد ولا تعبر صفقة إلا من خلاله، وخططه محكمة (ما تخرش المية) في اقتناص الفرص وتقديمها الى شقيقه تيمناً بمقولة (اغتنموا الفرص فإنها تمر مر السحاب).ابن شقيقة
متابعة القراءة
  3863 زيارات
  0 تعليقات
3863 زيارات
0 تعليقات

العبادي والإعلام ! / د. حميد عبد الله

عبّر رئيس الوزراء حيدر العبادي عن دعم لا محدود لحرية الإعلام..فيْ سنوات قريبة مضت كانت الحكومة وأجهزتها تتطير من الإعلام الناقد وتغدق على الإعلام الساند، وهو سلوك يترجم خوف الحكومة من أن يفضح الإعلام سوءاتها وينزع ورقة التوت عن عوراتها!مرة سمعت مسؤولاً حكومياً يصف إحدى الفضائيات بأنها تشيع (ثقافة الفساد) فسألته ماذا تعني بإشاعة ثقافة الفساد؟ أجاب: إنها تظهر العراق وكأنه بلد اللصوص والسراق!أفجعتني إجابته بقدر ما رسخت في ذهني حقيقة مفادها أن الحكومات بكل ألوانها وتوجهاتها تكره الإعلام الناقد الذي
متابعة القراءة
  4629 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4629 زيارات
0 تعليقات

يهتفون " أحسنت" حين يترك المنصة ويتبرمون منزعجين حين يعتليها !! / عالية طالب

يكون تسلسل الرئيس فؤاد معصوم الثامن بين الرؤساء الذين تربعوا على عرش الرئاسة العراقية..إذا اعتبرنا الفريق نجيب الربيعي رئيس مجلس السيادة بعد 14 تموز 1958 بمثابة رئيس للجمهورية فإن الدكتور فؤاد معصوم يكون الرئيس الثامن في تسلسل الرؤساء الذين تربعوا على عرش الرئاسة منذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة في آب 1921 وحتى يومنا هذا..وهو واحد من ثلاثة سياسيين مدنيين شغلوا منصب الرئيس بعد عام 2003.أصغيت باهتمام الى كلمة الرئيس معصوم في الأمم المتحدة وقد شدتني طريقة إلقائه وتعاطيه مع القاموس العربي
متابعة القراءة
  3766 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3766 زيارات
0 تعليقات

بريجنسكي وعمالة الأحزاب الشيعية العراقية لإيران / زكي رضا

تكررت مجزرة سبايكر بصورة أخرى في الصقلاوية..دمُ الجندي في عنق آمره، ودم الآمر في عنق قائده، ودم القائد في عنق القائد الأعلى.. هكذا هي تراتبية المسؤولية وتدرجيتها في جميع الجيوش مذ عرف الإنسان التنظيم العسكري حتى يومنا هذا!يُقتل مئات الجنود في قاعدة سبايكر وضباطهم أحرار طلقاء، ويُحاصَر مئات آخرون في الصقلاوية ولا أحد من الآمرين يخضع للمحاكمة والاستجواب!في أحد اللقاءات المتلفزة التي أجريتها مع ضابط خاض صفحات من حرب تشرين عام 1973، تحدث ذلك الضابط عن عريف باسل وشجاع، قاتل حتى
متابعة القراءة
  3888 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3888 زيارات
0 تعليقات

داعش ليسوا سنّة! / د. حميد عبد الله

حين تضع الحكومة حداً فاصلاً بين داعش وأهل السنّة  وتفض الاشتباك بينهما  تكون قد حققت  نصف الحل..أثبت العبادي، خلال الأيام القليلة التي أعقبت تشكيل حكومته، أنه حريص على أن يخطو خطوات واثقة وجادة على طريق حلحلة الأزمات، ومعالجة المعضلات المزمنة بعيداً عن المسكنات، واللعب على حبال السياسة وأكاذيبها!أشجع قرار اتخذه الرجل هو إيقاف قصف المدن!المدن يقطنها مواطنون عراقيون الغالبية العظمى منهم لا ناقة لهم بداعش وأخواتها.سنّة العراق شوافع وأحناف، وداعش تكفيريون ظلاميون يستبيحون دماء أهل الإسلام مثلما  يستسهلون ذبح الكتابيين ومن
متابعة القراءة
  4463 زيارات
  0 تعليقات
4463 زيارات
0 تعليقات

الإمارة ولو على وزارة ! / د. حميد عبد الله

في العراق فقط يقبل رؤساء الوزراء السابقون بمنصب وزير حتى أقل من ذلك درجة..تترتبُ على المنصب حقوق بروتوكولية واعتبارية لا يجوز تجاهلها أو التفريط بها مقابل عناوين أخرى أقل مرتبة في الهرم الوظيفي.رؤساء الوزراء في دول العالم يظلون يحملون العنوان ذاته إذا تقاعدوا أو انتهت فترة تنصيبهم دستورياً.أكرم لرئيس الوزراء أن يقال عنه الرئيس السابق من أن يكون وزيراً في حكومة أخرى، حتى لو تربع على عرش وزارة سيادية يتمناها الجميع!يصعب على الوزير أن يهبط في سلم الوظيفة إلى درجة مدير
متابعة القراءة
  4277 زيارات
  0 تعليقات
4277 زيارات
0 تعليقات

عاشق الكمان حازم فارس في محاضرة موسيقية ثقافية

يتطلع العراقيون إلى إجراءات صارمة تتخذها حكومة العبادي ضد كل مسؤول تثبت الأدلة ضلوعه بسرقة أموال الدولة..أمامَ الدكتور حيدر العبادي فرصة عظيمة ليثبت للعراقيين انه سيف قاطع في محاربة الفساد وفضح الفاسدين!اللجنة الحكومية التي ستتولى جرد عقارات وشركات وفلل ومصانع عائدة لوزراء ومسؤولين في حكومة المالكي، والتي كشفت عنها المشرق في عددها الصادر اليوم، ستزرع ثقة كبيرة في العبادي وحكومته، شريطة ان تكون محايدة ونزيهة وصارمة، لا تساوم ولا تهادن ولا ترحم، وان تحظى بدعم شخصي من رئيس الوزراء الجديد!أيها العبادي،
متابعة القراءة
  3756 زيارات
  0 تعليقات
3756 زيارات
0 تعليقات

أعينوا العبادي على بلواه / د. حميد عبد الله

مهمة رئيس الوزراء المكلف عسيرة وشاقة وتقترب من (البلوى)..للزاهدين ونظيفي الأيدي تكون المسؤولية بلوى، سواء في العراق  أو في غيره، لكن في العراق تصبح البلوى امتحاناً، والامتحان محنة، والمحنة تبقي أصحابها في دوار وهمّ لا فكاك منهما!أفترض أن الدكتور حيدر العبادي، كأي مسؤول حكومي كبير،  مسكون بهاجس النجاح في مهمته، وللنجاح، كما يعلم وتعلمون، شروط واشتراطات من بينها أن  يمسك بمقود الحكومة فيمنعها من أن تنحرف يميناً وشمالاً، والمقود لا يمسكه العبادي وحده بل ثمة أيدٍ كثيرة تتصارع للإمساك به!لدى العبادي
متابعة القراءة
  4584 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4584 زيارات
0 تعليقات

الحسناوات وأولاد السلاطين! / حميد عبدالله

عبثُ أولاد السلاطين يكفي لتنفير شعب بأكمله من السلطان وحكومته ونظامه وحاشيته..ابن السلطان يعبث والشعب يغلي خجلاً وكراهيةً وامتعاضاً!ابن السلطان يمارس نزقه وينفّس عن شهواته وشحناته بجميع وسائل المتعة واللهو، أما الفاتورة فتُدفع من بيت المال!للعراقيين إرث مع أولاد السلاطين، ومع كل سلطان جديد يأتي نترحم على سلفه..إذا كان حفار القبور يكتفي بالنبش وسرقة أكفان الموتى فإن ابنه يعمد إلى التمثيل بالجثث أيما تمثيل حتى شاع المثل الشهير (رحم الله النباش الأول)!لو استذكر العراقيون صباح نوري السعيد لطلبوا المغفرة من الله
متابعة القراءة
  4924 زيارات
  0 تعليقات
4924 زيارات
0 تعليقات

الكبيسي وداعش والوهابية! / د. حميد عبد الله

سجّل الشيخ الدكتور أحمد الكبيسي مواقف وآراء جريئة وشجاعة  بحق داعش والوهابية..يعتنق الشيح أحمد الكبيسي الإسلام بنسخته السهلة السمحاء، لا مكان للخزعبلات والهرطقات في عقله، يرى عظمة الخالق بالمعجزات وليس بالتخريفات والأساطير التي ما أنزل الله بها من سلطان!لم يكن الكبيسي لعّاناً ولا طعّاناً ولا شتّاماً، لكنه  لعن (أبا بكر البغدادي) من دون تردد، ووصفه بأنه أكثر سوءاً من قاتل الحسين عليه السلام، ثم عرج على مؤسس الوهابية محمد عبد الوهاب وقال إنه صنيعة يهودية!الرجل لم يجدف ولم يتحدث عن جهل
متابعة القراءة
  4920 زيارات
  0 تعليقات
4920 زيارات
0 تعليقات

"بساطيل عراقية"مجموعة شعرية للشاعر والناقد مقداد مسعود / عبدالجبارنوري

ليسَ اليزيديون من يستحقون الوأد الجماعي بل اللصوص وسراق المال العام هم من يستحقون ذلك!ليس المتظاهرون من اجل حق مهضوم، ومطلب معلوم ومفهوم من يستحقون الضرب بالهراوات والملاحقة من قبل أزلام الحاكم وزبانيته، من يستحق ذلك هم المتكرشون المتخمون وفي مقدمتهم السلطان الفاسد مهما كان دينه أو حزبه أو مذهبه!التشبث بالسلطة موبقة تستحق الرجم، لكن التشبث الذي يفتح الطريق واسعاً للفساد والانفلات والشللية والمحسوبية وتسخير القضاء للدسائس والانتقام إنما هي كبائر لا رحمة لأصحابها، ولا مغفرة لهم حتى لو تابوا عن
متابعة القراءة
  4081 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4081 زيارات
0 تعليقات

حجيج كربلاء وإنتصاراتنا أفقدتهم صوابهم / عبد الحمزة سلمان

لا أزعمُ أن حيدر العبادي سيصنع المعجزات، ولا أتوقع أنه سيغير واقع العراق ليحوله من قاتم مكفهر إلى وردي زاهٍ، إنه مهما فعل واجتهد وثابر فهو غير قادر على تنظيف البلاد من الألغام المزروعة في كل جنبة من جنباتها وفي كل مفصل من مفاصلها!الإرث ثقيل يا صاحبي.. والعبء تنوء تحته الجبال يا ابن عمي.. والرجل صنعه الله من طينة مشابهة للطينة التي صنع منها المالكي، وأعني بها السلالة الفكرية والعقيدية والحزبية!أنا أقر أن ليس كل الحزبيين متشابهين بالطباع والخصال والنزعات حتى
متابعة القراءة
  3548 زيارات
  0 تعليقات
3548 زيارات
0 تعليقات

مقابر جماعية في حلب تكشف عن جرائم قتل وتعذيب

ما مِن مستبد يقر باستبداده، أو يعترف بطغيانه إلا القلة القليلة منهم. يروى عن معاوية بن أبي سفيان بعد انقلابه على مشروعية الدولة، وانتزاعه الخلافة عنوة من الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام، قوله لمن جاؤوا يهنئونه بالمُلك، وكانوا قد لمّحوا إلى فضلٍ لهم في نصره، قال لهم: واللهِ ما وُلّيتُها بمحبّةٍ علمتها منكم، ولا مسرّةٍ بولايتي، ولكني جالدتكم بسيفي هذا مجالدة!الطغاة يتحايلون للتسلق الى السلطة، بالترغيب مرة، وبالترهيب مرات، أما أدواتهم في الوصول إلى مبتغاهم فهم السحرة، والمشعوذون، ووعاظ
متابعة القراءة
  3528 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3528 زيارات
0 تعليقات

والجامعة العربية .... قلقة أيضا ! / د . طه جزاع

إلى الذين ينبشونَ التاريخ ليستلهموا منه معاني (الانتقام) و(الفتنة)، إلى الذين ما زالوا أسرى مؤتمر السقيفة وما تلاه، إلى الذين يشيحون بوجوههم عن كل حقبة مشرقة في التاريخ الإنساني لأنهم يشعرون أمامها بالضآلة والعار والضحالة والدونية والفشل.. إليهم جميعا أقول: إن شعب العراق يتعرض لعملية اغتيال جماعي على يد جماعات خرجت من كهوف التاريخ، مشحونة بكل عُقَدهِ، متسخة بكل قاذوراته، جماعات خلقها الله بالمقلوب فوضع عقولها بين فخذيها، واستبدل فيها نعمة العقل النير المتنور بغرائز هابطة، تدفعهم لتحويل الاغتصاب إلى شريعة،
متابعة القراءة
  3864 زيارات
  0 تعليقات
3864 زيارات
0 تعليقات

دفعت بريطانيا إلى تغيير سياستها جذريا تجاه سوريا ورئيسها بشار الأسد

وسط صراع الساسة على المناصب راح تنظيم داعش يقضم العراق شبراً بعد شبر..الساسة يتزاحمونَ ويتنافسون ويتصارعون على المناصب، والداعشيون يزحفون في الليل، أما في النهار فيتبادلون النكات على صراع الديكة الذين أثبتت الأحداث أن ليس فيهم ديك يختلف كثيراً عن قطيع الدجاج!الديكة تصيح عند الفجر لتنبه النائمين الى أن يوما جديدا قد بدأ، أما ديكتنا فيغطون في نوم عميق، مخدرين حد الإغماء فرط السمنة والتخمة و(النعمة)!!داعش يزحف، يقضم، يتقدم، ينخر جسد العراق، يشيع الخراب حيثما حل، والنبي يونس يستغيث فلا (الثوار) أجاروه،
متابعة القراءة
  3822 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3822 زيارات
0 تعليقات

العثور على مقبرة جماعية جنوبي الموصل

اطلق عزة الدوري رصاصة الرحمة على منهج البعث ، وعقيدته التي نادى بها خلال اكثر من ستة عقود ، انحرف به الى منزلق الطائفية والظلامية والتكفير بنحو احرج جماهير الحزب ،ولجم من تبقى من قادته الذين لم يجدوا تفسيرا مقنعا لخطاب ( قائدهم)!!ثمة احتمالان لاثالث لهما وهما : اما ان يكون الدوري يمثل جناحا منشقا عن اصل البعث وفكره ،وفي هذه الحالة على البعث ان يعلن براءته من الدوري ،ومتبنياته السياسية والفكرية، واما ان يكون الحزب راضيا ومباركا لخطاب الدوري ،وهو
متابعة القراءة
  3619 زيارات
  0 تعليقات
3619 زيارات
0 تعليقات

محاربة الأفكار المتطرفة .. واجب شرعي ووطني وإنساني!/ شامل عبد القادر

الأميركان نفضوا أيديهم من عراق هشّموه بأنفسهم..واهمٌ  أو موهوم، جاهل أو متجاهل، مخدوع أو مخادع من يزعم او يقول ان الامريكان اخفقوا في تحقيق اهدافهم في العراق!الحقائق على الارض تنطق وتؤكد ان الغزو حقق جميع اهدافه، فالمطلوب هو عراق مهشم متناحر عنقه تحت سكين الاحتراب والارهاب معا!عراق بلا مخالب ولا أنياب، لا جيش يصد الغزاة، ولا مواطنة تجمع الناس وتعبئهم باتجاه ان يكونوا سدا بوجه الجراد الاصفر الذي يتحين الفرصة للاجهاز على حقل اخضر زاه!لا حل الجيش كان صدفة محضة، ولا
متابعة القراءة
  3750 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3750 زيارات
0 تعليقات

الحكمة بين المعالجات السياسية والضربات العسكرية / د. مصطفى يوسف اللداوي

مجلس النواب دشّن دورته الجديدة بخيبة أحبطت العراقيين وعمّقت اليأس في نفوسهم..حاصلُ جمع الخيبات يساوي هزيمة نفسية وانكساراً وقنوطاً!الخيبات تتلاحق لكن اكثرها مرارة تلك التي يصنعها السياسيون الذين يعدون جمهورهم بالأمل وينتجون له اليأس، يلعلعون بالدفاع عن حقوق الجياع والمدقعين وهم اول من يرى جاره يتضور جوعا!هرع العراقيون الى صناديق الاقتراع تشبثا ببقية أمل عله يقلب حياتهم الى ما هو اجمل وافضل وأهدأ واذا بالبرلمان الجديد يختزل هموم العراق بربع ساعة تخللتها شتائم ومشادات بين الغرماء ثم انتهت بالتفكك والانفضاض، وكأن
متابعة القراءة
  3625 زيارات
  0 تعليقات
3625 زيارات
0 تعليقات

الشامتون في مرمى داعش! / د. حميد عبد الله

نارُ الإرهاب تتسع، وعدواه ستنتقل وتتفشى كالطاعون، ومن تشفى غلّاً بالعراق ستدور عليه الدوائر ويحترق بالنار نفسها التي نكتوي بها! داعش تتمدد يمينا وشمالا.. شرقا وغربا.. تتغلغل حيث تجد ارضا رخوة.. بل وضعت خريطة (لحدود دولتها) تشمل الكويت ما دفع وكيل وزارة الخارجية الكويتي، خالد الجار الله، إلى التعليق على ذلك قائلاً “لقد أشرنا إلى خطورة الموقف في العراق سابقا، وداعش لا تستهدف الكويت فقط، وإنما المنطقة بأكملها، والخريطة التي نشرت تؤكد هذا الكلام". بيوض التطرف لا تفقس سوى متطرفين، وايديولوجيا
متابعة القراءة
  4476 زيارات
  0 تعليقات
4476 زيارات
0 تعليقات

مناقشة موضوعية لنشاط الأجهزة الإعلامية العاملة لحزب البعث في محاور ستة. / محمود الربيعي

تعز المناصب عند بعض السياسيين.. وتهون الأوطان..لو تخصص مؤرخون في إحصاء ضحايا المناصب  لاكتشفنا أن هناك ملايين سحقتهم سرف المنافسات على الكراسي، ولوجدنا مقابر جماعية جميع أشلائها ممن قضوا بطشاً او تصفية او غيلة او اعداماً او انتقاماً!الحكام حين يبلغون درجة الطغيان يصبح الوطن عندهم كرسيا، والوطنية منصبا،  يغدو أنين الجياع والمقهورين سمفونية ترقص عليها ابنة الحاكم، وينتشي بها ابنه وهو يحتسي كأس التبختر والانتشاء بخمر الدلال والتسلط والسطوة!حين ينوح المدمنون على كأس السلطة على وطن مفجوع إنما يبكون على السلطة
متابعة القراءة
  3530 زيارات
  0 تعليقات
3530 زيارات
0 تعليقات

لا تلم الثعلب على مكره! / د. حميد عبد الله

كثر الحديث عن مؤامرة تسببت بسقوط الموصل ومدن أخرى بيد الإرهاب..المؤامرَة عنوان عريض وشماعة كبيرة يعلق عليها السياسيون إخفاقاتهم، وفشلهم..بعض الأنظمة والحكومات وخاصة (الراديكالية) منها تتلبسها نظرية المؤامرة حتى انها تعزو كل شيء إلى المؤامرة، فإن هبت عواصف هوجاء تتهم دولاً بتخريب البيئة وإحداث متغيرات جوهرية في المناخ، وإذا تفشى مرض بسبب التخلف الصحي واتساخ البيئة امتدت يد الاتهام الى أعداء وهميين أو حقيقيين!نحن في العراق محاطون بالخصوم، بل إننا جزرة وسط محيط من العداوات فلا عذر لنا إن وقعنا في
متابعة القراءة
  4211 زيارات
  0 تعليقات
4211 زيارات
0 تعليقات

في ظهورنا مخرز! / د. حميد عبد الله

صار الإرهاب مخرزاً مغروزاً في ظهر العراق وخطراً داهماً يهدد الدولة والشعب..غولُ الإرهاب يتبرص بنا، ويتهدد كياننا، ولا أحد يعلم أين يضرب ومتى، ومن سيقضي نحبه في هذه (الغزوة) ومن يكتب له الله الحياة إلى أجل مسمى!مهمة الراعي أن يحمي الرعية، وأن يتقي الله في الأرواح التي تزهق من غير مبرر سوى أن أرضنا مستباحة من القتلة، وديارنا تسرح فيها الذئاب والضباع والخنازير تنهشنا متى تشاء ونحن بلا حول ولا قوة!رتل عسكري يمشي على وفق سياقات الجيش النظامي، يتقدمه جهد هندسي،
متابعة القراءة
  4168 زيارات
  0 تعليقات
4168 زيارات
0 تعليقات

إعــلام مســخ ! / د. حميد عبد الله

لا يبيضُ الفساد بيضة نظيفة، ولا ينجب كائنات سوية، أبناؤه يحملون جيناته فتظهر ملامحهم قريبة الشبه منه إن لم تكن أكثر قبحا وقماءة! (تجار) و(شيوخ)!!! فاسدون، تستوطنهم مركبات نقص لا يمكن الشفاء منها إلا بالانتساب الى نسل شريف وسلالة طاهرة وأنى لهم بتينك الميزتين وهم لقطاء سياسة ولقطاء تجارة ولقطاء معتقد ولقطاء دين، مجردون من الذمم، لا يوخزهم ضمير ولا يهتز لهم (شارب)!! أولئك أسسوا إعلاما فاسدا وجلبوا له من حاويات الأزبال ديداناً وصراصير نحتاج إلى قفازات طبية معقمة قبل أن
متابعة القراءة
  4691 زيارات
  0 تعليقات
4691 زيارات
0 تعليقات

ماهي اسباب اتجاه الكثير من اهل السنة نحو مذهب اهل البيت عليهم السلام

يعيش العراق على مدى عقود مضت ازمات متلاحقة لم تترك له فرصة لالتقاط الانفاسالازمات ثلاث واحدة يصنعها الحاكم، وثانية يجد نفسه مدفوعا  الى لجتها، وثالثة لابد منها!.في جميع الحالات على الحاكم ان يفكر بالخروج من خانق الازمة بأقل الخسائر!.اذا كانت الازمة من صناعته فعليه ان يبقي الباب واسعا للخروج منها وان  يضمن ابقاء ذلك الباب مفتوحا بحيث لايتاح لأيدي خصومه ان تطوله وتغلقه!.الازمة تصنع احيانا لتكون متنفسا لاختناقات تمسك  بتلابيب  الدولة ونظامها السياسي  فتأتي  حلا يشبه الى حد كبير معالجة السم
متابعة القراءة
  3680 زيارات
  0 تعليقات
3680 زيارات
0 تعليقات

فريق كلنا مواطنون في النجف يوقدون الشموع للحسين ع / علي الكاظم

يتساءلُ الناخبون: هل سيفي النواب الجدد بوعودهم؟ وهل يستبدلون وجوههم بوجوه أخرى؟ مهمَا قيل عن مآخذ ومثالب شابت الانتخابات، إلا انها تبقى خطوة كبيرة على طريق ترسيخ الديمقراطية، واحترام الإرادة العامة، وتكريس تداول السلطة، سواء تكررت الوجوه أم استبدلت بوجوه أخرى!.هي، بلا أدنى شك، كانت الأشرس في طبيعة المزاحمة والمنافسة، وهي الأكثر وضوحا في الكشف عن استجابة الناخب العراقي لعملية الاقتراع، وتعويله على صناديق الاقتراع باعتبارها الوسيلة المثلى للتغيير!.ليس مهما أن يكون التغيير منسجماً مع أمزجتنا وتطلعاتنا، وليس الأهم أن يفوز في
متابعة القراءة
  3520 زيارات
  0 تعليقات
3520 زيارات
0 تعليقات

تنمية الموارد البشرية تقيم دورة لتعريف منتسبات القسم النسوي بمعالم العتبة المقدسة

صارَ شغل العراقيين الولاية ومن سيكون والياًوَالينا هو من يحمينا، هو من يجوع حتى نشبع، ويعرى حتى نلبس، ويمرض حتى نشفى، ويفقر حتى تمتلأ جيوبنا من بيت المال بالرزق الحلال والحق المعلوم  والمقسوم، هو من ينهر ابنه واخاه وابن عمه إذا طلبوا منه ما لايستحقون، كما نهر علي بن ابي طالب (عليه السلام) اخاه عقيل!.الولاية إمرة، والامير هو فارس قومه.. هو  من لا تغمض عينه إذا عثرت بغلة في  أعالي الفرات خشية أن يسأله الله يوم القيامة: لمَ لمْ تسو لها
متابعة القراءة
  3817 زيارات
  0 تعليقات
3817 زيارات
0 تعليقات

رصاصةٌ واحدةٌ تكفي لا أكثرَ / مرام عطية

كلفني رئيس مجلس إدارة جريدة (المشرق) الدكتور غاندي محمد الكسنزان برئاسة تحريرها وهو تكليف مشرف وتشريف مكلفهِي أنبل مهمة وذلك لاشك فيه، وهي في عين الوقت اكثر المهمات صعوبة وتعقيدا وذلك لاريب فيه ايضا.هو تكليف مشرف، وهو شرف كلفته غالية، وما من شرف إلا وهو معمّد بالتضحيات  ابدا!.صحيفة راسخة ورصينة وعريقة كـ(المشرق) يجب ان تبقى ناهضة.. مشرقة.. متوهجة بما يسر قراءها، وبما يزيح الغشاوة عن أعينهم بالخبر اليقين، وبالخطاب الصادق الذي لا يحيد عن الصراط المستقيم!.(المشرق) مُذ ولدت لم تكن معادية
متابعة القراءة
  4028 زيارات
  0 تعليقات
4028 زيارات
0 تعليقات

الحروب وأبناء المسؤولين! / د. حميد عبد الله

يبقَى أبناء المسؤولين في منأى عن نيران الحروب التي تأكل عامة الشعبروَى لي الكاتب العراقي غالب الشابندر ان قياديا كبيرا في حزب الدعوة، يشغل اليوم منصبا سياديا مهما في العراق، طلب منه ان يلقي محاضرة في جمع من الشباب العراقيين في ايران، وكانت الحرب العراقية - الايرانية على اشدها، استجاب الشابندر على ان توظف المحاضرة لشحن همم الشباب للتطوع في القتال الى جانب الجيش الايراني!.تطلع الشابندر في وجوه الفتية فأخذته بهم الرأفة، وتخيلهم جثثا متناثرة ومحترقة في ارض المعركة، وبدلا من
متابعة القراءة
  4440 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4440 زيارات
0 تعليقات

املك حديقه / نورالهدى محمد صعيصع

ضاقتِ الحدود والمسافات بين الدولة والحكومة في عراق بدا كل شيء فيه ملتبساً ومشتبكاً فضُّ الاشتباك بين الدولة والحكومة اهم خطوة على طريقطريق الفصل بين السلطات، وترسيخ الديمقراطية بوصفها ممارسات تكرس حكم الشعب لنفسه من خلال ممثليه!.يجب ان يحترم الجميع مقولة (ما للحكومة للحكومة وما للدولة للدولة)، وبدون ذلك تضيع الدولة، وتتحول الحكومة الى سوط يدمي ظهور الشعب بالتسلط والاستبداد والعنت والطغيان!.الحكومات زائلة ومتغيرة والدولة بوصفها، وعاء يجمع الشعب، ويرمز إليه ويحمي مصالحه، ويحافظ على كيانه، ثابتة ثبات الارض والشعب معا!.الحدود بين
متابعة القراءة
  3677 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3677 زيارات
0 تعليقات

استمرار الأعمال ومراحل الإنجاز في مشروع صحن فاطمة (عليها السلام) في أيام وليالي شهر رمضان المبارك

الكتابة عن سيرة الأفذاذ وهم أحياء أعمق معنى ودلالة من تجسيد سيرهم وهم أموات نـَحتفي بالافذاذ بعد موتهم، ونركنهم في زاوية النسيان وهم احياء، نبذل من غير حدود لإحياء ذكراهم، ونبخل عليهم حتى بكلمة اطراء يستحقونها بجدارة واستحقاق، نقيم لهم مآتم ومجالس عزاء باذخة حين يرحلون عن دنيانا، لكننا نبخسهم حقهم وهم يملأون حياتنا بهجة، ويعمقون في عقولنا المعرفة، ويشيعون في نفوسنا الامل والمسرة!.سرني طالب مثابر من جامعة ديالى اتصل بي واخبرني انه بصدد انجاز رسالة ماجستير عن الاكاديمي العراقي الكبير
متابعة القراءة
  3658 زيارات
  0 تعليقات
3658 زيارات
0 تعليقات

فوضى العراق جنون...التربية والتعليم انموذجا..؟! / حيدرعاشور العبيدي

الكثير ممن يدافعون عن قانون الأحوال الجعفري لم يقرؤوه وبعضهم لم يفقهوا شيئاً لا منه ولا مما سبقه من قوانينكتبنا عن حقيقة القانون الجعفري، وقلنا انه يشرعن لزواج القاصرات، فانهال علينا المتزمتون بالنقد والتعريض والاتهام، وكأننا مسسنا نصا مقدسا، لا ياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه!.كتب لي احدهم عبر (النت) رسالة يقول فيه: كنت اثق بما تكتب، واحترم قلمك، أما الآن وقد تحاملت من دون علم على قانون الاحوال الجعفري، فقد ثبت لي انك جافيت الحق، وطعنت الموضوعية في
متابعة القراءة
  3960 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3960 زيارات
0 تعليقات

مرجل الحرب المذهبية / د. مهند العزاوي *

كُلما اقترب موعد الانتخابات ازدادت حياة العراقيين مرارة وتعقيداًالدّيمقراطية ليست انتخابات، ولا صناديق اقتراع، ولا مساحة من الحرية تتيح للمواطن الجائع.. المنهوب والمنكوب أن يشتم سراقه.انها قبل كل ذلك ثقافة، وتربية، ومران على ترويض الـ(أنا) لقبول الآخر!.أين نحن من كل ذلك؟، وهل يؤمن ساستنا بالديمقراطية كممارسة قد تنتهي بازاحتهم من مناصبهم والمجيء بغيرهم على قاعدة (لو دامت لغيرك ماوصلت اليك)؟!.كلّ مسؤول عينُه على منصبه، وكلّ منهم لديه استعداد لأن يضرب الديمقراطية بما تقع عليه يده إذا تقاطعت مع مكاسبه، وتعارضت مع
متابعة القراءة
  3734 زيارات
  0 تعليقات
3734 زيارات
0 تعليقات

البصرة تشهد اول عرض للازياء العراقية / عبدالامير الديراوي

قالَ وزير النقل هادي العامري ان الوزارة لاتساوي عنده عفطة عنز يطيشُ الأبناء فيدفع الآباء ثمن طيشهم، وهادي العامري ليس أول مسؤول يضعه ابنه في زاوية الحرج، فقبله كثيرون، لكن اولئك واجهوا الاحراج بموقف أكثر صراحة، وشجاعة، وأريحية!.ذات يوم تلقى طارق عزيز اتصالا من زوجته، تخبره ان مفرزة امنية اعتقلت ابنهما زياد، تلقى عزيز الخبر بهدوء، وراح يبحث بسريّة تامة عن خلفيات وأسباب الاعتقال. ثم تبين له ان الامر صادر من صدام حسين شخصياً.وحسب رواية زياد، فلا عزيز التمس صدام للإفراج عن
متابعة القراءة
  3756 زيارات
  0 تعليقات
3756 زيارات
0 تعليقات

عجلـــــــة الاقتصــاد فـي غــزة / بقلم نعمة أبو عمره

قلـّة أولئك الذين تنتصر حصاناتهم على اغراءات السلطة وبهرجها!لـَو تذكر الحاكم و(آل بيته) قليلا من ماضيهم القريب لما استبد بهم الطغيان، ولا تلبسهم الغرور، ولا استحوذ عليهم بهرج السلطة، وجرفهم زهوها!.جيل فاسد من الحكام تسلّط على رقاب الشعوب في العقود الاخيرة.. جميعهم فاسدون، وان تفاوتت درجات الفساد وبشاعته!.الجيل الذي اعنيه هم الحكام الذين تربعوا على عروشهم في العقود الاربعة الاخيرة، أما من سبقوهم، فبعضهم طاهرو الاثواب نظيفو الايدي، حدّ التصوف، وبعضهم الآخر لم تلتصق بهم شوائب الفساد، ولم تتلوّث سيرهم بفضائح
متابعة القراءة
  3603 زيارات
  0 تعليقات
3603 زيارات
0 تعليقات

سوالف العم اسعد: مؤسسات الدولة والعبودية / اسعد عبدالله عبدعلي

هناكَ من ينكرون وجود (داعش) في الأنبار وهناك من يتعاطفون مع منهجها التدميريفِي العلاقة الجدلية بين الطغاة والغزاة والغلاة، يكون الغلاة أبناء شرعيين للطغيان الذي انتج الغزو، الذي فقست بيوضه عن ظواهر مسخ، ومخلوقات مسخ، ومعتقدات مسخ، يحتل الفكر التكفيري الظلامي المغلق الصدارة فيها!.(داعش) واخواتها بنات مرحلة الاحتلال، ومن يخالفني بذلك ليأتني بدليل واحد على وجود بذور للفكر التكفيري في العراق قبل الغزو الأمريكي!.نعم، هناك تطرف مذهبي وطائفي وعقائدي، لكنه في أشد درجاته غلواً لم يبلغ مرحلة استباحة الدم، والافتاء بإبادة
متابعة القراءة
  3609 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3609 زيارات
0 تعليقات

الاطلاع على الآخر... / ايمان سميح عبد الملك

قبل خمسة وخمسين عاما كان العراق رائدا ومتقدما على جميع بلدان المنطقة في قضية حقوق المرأة، وبعد اكثر من نصف قرن من ذلك التاريخ يتراجع القهقرى، ويهرول الى الوراء، ليصدر قانونا يبيح تزويج القاصرات، ويمنح الرجل سلطة على المرأة يمسخ شخصيتها ويحولها الى تابع له!. الاسلام أكرم المرأة أيما إكرام ، و الزعيم عبدالكريم قاسم كان اقرب الى الاسلام في فهمه لحقوق النساء من الاسلاميين الذين يشدون الحياة ويجرونها الى الوراء ما ستطاعوا من دون مراعاة لمعاني التطور ولإيقاع الحياة الذي
متابعة القراءة
  3770 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3770 زيارات
0 تعليقات

بين الواجب والمعروف / علي علي

يتطلعُ العراقيون الى فتاوى تصدرها المرجعيات الدينية، وإنْ بنحو غير مباشر تحرم فيها انتخاب الكذابين والفاسدين! لو كنتُ مرجعا دينيا لا تشق له كلمة، لوقفت على أعلى منبر في أهم مسجد أو حسينية، ودعوت جميع فضائيات الكرة الارضية واطلقت الفتاوى التالية:حرام انتخاب الكذابين، لأن الكذاب لا عهد له  ولا وعد!.حرام انتخاب من كان ماضيهم معطوباً لأسباب سياسية أو اخلاقية، لأنهم يشعرون بالدونية وهؤلاء جبناء خراتيت!.حرام انتخاب المزايدين والمتاجرين بمظلوميات المساكين وما تعرضوا له من جور، فهؤلاء يغسلون وجوههم بعذابات غيرهم، وهم أكثر
متابعة القراءة
  3877 زيارات
  0 تعليقات
3877 زيارات
0 تعليقات

تحول صوت الممثل الامريكي توم كروز في فيلم المومياء الى نغمة جوال

الصدرُ مقتدى سليل عائلة مكللة بالغار والفخار وطنيا دينيا واخلاقيا!. شجرة مباركة تمتد جذورها عميقا في التراب العراقي، بدءا من محمد الصدر، مرورا بمحمد باقر، وصولا الى محمد محمد صادق!. لم يُعرف عنهم إلا العفة والزهد والثبات على الموقف، ولم يرثوا اطيانا ولا عقارات ولا ارصدة في البنوك!. حتى اللحظة التي أعدِم فيها الشهيد محمد باقر الصدر كان يسكن في دار مؤجرة في مدينة النجف، ولم يكن له من مورد سوى ما تدره عليه كتبه حسب شهادة خادمه محمد رضا النعماني!.
متابعة القراءة
  3720 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3720 زيارات
0 تعليقات

الصادقون يتامى في مدينتنا! / د. حميد عبد الله

شاعتْ ظاهرة التدليس والكذب وطمس الحقائق في قواميس ساسة هذا الزمان! الكذابُ جبانُ بالضرورة، لأنه يخشى ان يقرّ بفعله، ويجاهر بالحقيقة من غير تلفيق ولا تدليس!.تهربَ ممثلو الشعب من الإقرار بتصويتهم على مادة في قانون التقاعد، تمنحهم امتيازات تجعلهم طبقة فوق الشعب الذي أوصلهم الى ما هم فيه.. لم يجرؤ منهم سوى امرأة شجاعة قالت على رؤوس الاشهاد: انا قلت (نعم) لهذه المادة.أما (الصناديد) (الشجعان) (المناضلون) والمطالبون بالخدمة الجهادية فقد طأطأوا ودسوا رؤوسهم في الرمال كالنعامة!.الكذب إذاً صار خصلة ملازمة للعمل السياسي
متابعة القراءة
  4621 زيارات
  0 تعليقات
4621 زيارات
0 تعليقات

بغداد تعلق على الأموال القطرية الطائلة التي دخلت البلاد

يقولُ وزير عراقي سابق إن اسرائيل هي من أطاحت به!حينَ كنا نقول ان اسرائيل هنا تفقس بين الانسان وثوب النوم وزوجته، كان يقال لنا: انتم مغرضون، تشوهون الحقائق، وتدسون السم بالعسل!.بعض ساستنا يسعون الى تنظيف انفسهم من تهمة العلاقة مع اسرائيل، وبين الحين والآخر ينفضون اثوابهم، بل ينقعونها بالمطهرات لإزالة ماعلق بها من دنس سياسي، وفاتهم ان للدنس رائحة مثلما له لون، ورائحته لن تزول بالتطهير، انما تزول بحرق تلك الاثواب كما تحرق اثواب المصابين بالجذام!.روى لي وزير عراقي سابق انه
متابعة القراءة
  3659 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3659 زيارات
0 تعليقات

الصور في أرشيف التاريخ فالجريمة لا تسقط بالتقادم - ملف الجرائم الاميركية في العراق

وأخيرا مررَ البرلمان الخدمة الجهادية حتف أنوفنا! لو ظلَ بعض المعارضين لصدام حسين في المنافي لكان ذلك اكرم لنا ولهم وللعراق.كنا نسمع بهم ونتوق لرؤيتهم بسبب البهرجة الاعلامية التي كانت تصورهم لنا سياسيين حاذقين، ومناضلين اشداء، يتساوى عندهم الموت والحياة دفاعا عن عراق صادره الطغيان، وهشمته الحروب، وعن شعب ضامه التعسف والحيف والتجويع والظلم!.كنا نسمع بهم، ويا ليتنا لم نرهم، ولم نتعرف عليهم عن قرب!.كنا، في جلساتنا الخاصة، نرسم صورة مخملية لعراق خال من الاستبداد، عراق يحكمه (مناضلون) و(مجاهدون) أفنوا اعمارهم في
متابعة القراءة
  3898 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3898 زيارات
0 تعليقات

عامً مضى عشناه بفوضوية الإحساس وعبثية المشاعر / ضياء علاوي الجنابي

ابتلي العراق بمدعي التدين وهم أبعد الناس عن روح الدين وأخلاقياتهيُروى أن أحد مدعي التدين استحوذ، إبان انهيار الدولة في نيسان 2003، على اجهزة ومعدات وسيارات كثيرة جلبها له مريدوه الذين لايخالفون له أمراً إيماناً منهم بأنه وكيل الله في الارض!.جاءت أرملة تعيل عدداً من الأيتام لهذا الدجال، وطلبت منه أن يعطيَها واحدة من عشرات مبردات الهواء الموجودة تحت تصرفه، فنهرها، وقال متسائلا: هل كانت النساء في عهد الرسول يستخدمن المبردات لمقاومة حرارة الصحراء؟!.ضحكت الارملة، وردت على ذلك الدجال قائلة: وهل
متابعة القراءة
  3585 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3585 زيارات
0 تعليقات

دوريان : الولايات المتحدة تقدم المساعدة للقوات العراقية وفق الأوامر التي تصدرها الحكومة العراقية

لنتخيلَ عراقاً بلا فساد، وعراقاً بلا فاسدين، وعراقاً يتفانى قادته قبل مواطنيه لتظل قامته سامقة، وهامته عالية، وسمعته ناصعة..عراق كهذا هل يمكن ان يجد الارهاب إليه طريقا ليعصف به، ويزدرده كما يحصل اليوم؟. ايها الناس.. داعش بين ظهرانينا.. داعش تختبئ في مفاصل الدولة...كل مسؤول فاسد هو شاكر وهيب... كل سياسي باع ضميره، وداس على وجدانه الوطني من اجل مكاسب تبقى رخيصة مهما كبرت.. هو أبو بكر البغدادي!. في اتون النار، حيث يخوض الجيش معركة ضد داعش، هناك من يستثمرون دم القرابين
متابعة القراءة
  3641 زيارات
  0 تعليقات
3641 زيارات
0 تعليقات

فريق الرياضة... وفريق السياسة! / د. حميد عبد الله

شبابٌ تقل أعمارهم عن 22 عاماً افرحوا أكثر من 30 مليون عراقي باختطافهم كأس آسيا الريَاضة لعبٌ، والسياسة كذلك، كلاهما له ميدان، وله قواعد، وقوانين، وثوابت، وجمهور، ومشجعون، وهتافون، ومصفقون. حامي الهدف في الرياضة يحمي الشبكة ويبقيها عذراء من ضربات الجزاء، فنرفع له القبعة، ونحمله على الرؤوس، ونهتف باسمه، ونهلل له وكأنه زعيم لم يجد الزمان بمثله. وبالمقابل فإن المسؤولين عن الأمن هم حماة للمجتمع من أي خرق، وصمام أمان لعباد الله، لكي يناموا آمنين مطمئنين على ارواحهم واموالهم واعراضهم، وحين
متابعة القراءة
  4696 زيارات
  0 تعليقات
4696 زيارات
0 تعليقات

مايجري في البرلمان خلاف لصوص وليس صحوة وطنية / راضي المترفي

بعضُ المغرضين يحشرون السنة جميعاً في خانة القاعدة، والشيعة كلهم في خندق إيران!بينَ الشيعة اسلاميون وبعثيون وشيوعيون، راديكاليون وبراغماتيون ووسطيون ومتطرفون، وبينهم ايرانيو الهوى ايضا، ومنهم من يناصب إيران العداء، وهؤلاء (نواصب) في نظر الشيعة (المتأيرنين)!.لاعلاقة للشيخ صفي الاردبيلي نزيل اردبيل عاصمة اذربيجان بمن يحكمون ايران اليوم، كما لم يكن اسماعيل الصفوي مؤسس الدولة الصفوية يؤمن بولاية الفقيه التي تعتمد منهجا في حكم الدولة الايرانية منذ اكثر من ثلاثة عقود.من مفارقات التاريخ ان الدولة الصفوية اعتمدت في بناء جيشها على الاتراك
متابعة القراءة
  3689 زيارات
  0 تعليقات
3689 زيارات
0 تعليقات

العثور على 20 جثة لنساء وأطفال جنوبي نينوى

قمعُ وسائلالإعلام صار أمرا شائعا فيالعراق في ظلالنظام(الديمقراطي)الجديد! صارَ الارهاب ثوبا فضفاضاً يمكن إعادة فصاله على أي مقاس، وغدا تهمة جاهزة تحمل مادتها الصمغية اللاصقة التي يمكن ان تلتصق بأي (مشاكس) ترى فيه الحكومة مصدراً للقلق والازعاج!.أنت جريء إذاً انت ارهابي، أنت صاحبُ قلم لايساوم، إذاً انت مع الجماعات المسلحة، أنت تفضحُ الفساد والفاسدين، إذاً أنت ضد العملية السياسية، أنت تسمّي الاشياء بأسمائها من دون  توريات ولا كنى، إذاً أنت مرتبط بأجندات خارجية!.هكذا ببساطة تـُكال التهم، ويُلقى الناس في السجون وتصدر أوامر
متابعة القراءة
  3909 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3909 زيارات
0 تعليقات

في عددٍ من العواصم العربية والغربية هناك وزراء عراقيون

في عددٍ من العواصم العربية والغربية هناك وزراء عراقيون من حكومات سابقة يعانون شظف العيشلاتستغربُوا اذا قلت لكم ان ابنة احد رؤساء العراق تتلقى (الصدقات) من مفوضية اللاجئين،وتبحث عن حبة دواء فلا تجد في (مدخراتها ) مايكفي لشرائها!ابنة الرئيس عبدالسلام عارف تعيش في العاصمة الاردنية عمان على حافة الجوع، وليس على شفا الكفاف أو الكفاية!لم ترث عن والدها قصورا،ولا فللا،ولا دوانم من الاراضي الزراعية،ولا ابراجا في عواصم الغرب،ولا عقارات،ولا مصانع، ولا ارصدة في البنوك،ولم يعرف عن ابيها انه سرق المال العام،أو
متابعة القراءة
  5356 زيارات
  1 تعليق
دليل الكلمات:
آخر تعليق على هذه المدونة
حسين يعقوب الحمداني
العراق دولة أسقطها من يحكمها اليوم أرضاء للعم والأب الروحي أمريكا مؤكد !! أن أمريكا لن تعارض على أن يعين أبناء الشعب أخوانهم وأنف... Read More
السبت، 23 كانون1 2017 23:32
5356 زيارات
1 تعليق

هل سنرى سياسيا ينتحر؟!!

يتخلى السياسيون عن احاسيسهم ، ويصمون آذانهم، ويغمضون عيونهم، لكي لايسمعوا انين الناس وصيحاتهم وشتائمهم وهم يلعنون اللحظة التي ذهبوا فيها الى صناديق الاقتراع ليقولوا (نعم) لساسة لايخافون من الله ولا يستحون من عباده !!لو كان ثمة من هو غيور ، او يستحي من وعد قطعه للناس ولم ينفذه لاختار الاستقالة او الانتحار!بالمناسبة لماذا لم نر سياسيا واحدا احتج على مايجري فاعلن على رؤوس الاشهاد انه نادم على مشاركته في عملية سياسية مخجلة، وانه يرفض ان يمشي بين الناس مطأطأ راسه
متابعة القراءة
  7075 زيارات
  0 تعليقات
7075 زيارات
0 تعليقات

اخر التعليقات

رائد الهاشمي رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
03 حزيران 2020
عليكم السلام ورحمة الله أخي الغالي استاذ أسعد كامل وألف شكر من القلب ل...
زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال