الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

إشعاع الفكر الإسلامي من النجف الأشرف / عبدالحمزة سلمان

شاء الباري أن تحظى مدينة النجف الأشرف بمرقد الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام), الذي يستمد منه الجميع الإيحاء الفكري والعقائدي, مما جعل رجال العلم وطلابه يرتادونها من جميع بقع العالم, لتصبح النجف إشعاعا فكريا وعقائديا, بعلمائها ومراجعها وحوزتها الدينية, والكل يعلم أن فيها علماء ورجال دين ورموز دينية, انحنت لها كل الأفكار والبدع, التي هاجمت وتهاجم عقيدتنا, ومظلومية شيعة أهل البيت( عليهم السلام), وغربـة الإمـام صاحب العصر والزمان( عجل الله تعالى فرجه الشريف), ومن المتصديين والمجاهدين لإعلاء كلمة ونهج شيعتنا, كان لنا الشرف أن نلتقي بالمرجع الديني الأستاذ الشيخ محمد السند (دام ظله), لننقل لكم سيرته الذاتية وكتبه ومؤلفاته.
متابعة القراءة
  581 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
581 زيارة
0 تعليقات

اختاركم الشعب ليس لرفاهيتكم / عبدالحمزة سلمان

اختاركم الشعب, وإن لم يختاركم ففرضكم القدر أن تكونوا ممثلين له, ونذكركم كان كل منكم يدعي في حملته الإنتخابية إنه خادم للشعب, ولا يبحث عن ترفيه نفسه, أو يجعل المنصب يدر عليه ريعا وفيرا. ماذا قدمتم للشعب, قبل أن تقدموا لأنفسكم صرف بدل الإيجار؟ وما هي المكاسب التي جناها الشعب من تشريعاتكم ونقاشاتكم ومقطوعاتكم الإنشائية السابقة والحالية؟ صبر الشعب كثيرا, ولكن هل يستمر صبره طويلا؟ المشاعر السياسية لم تهتز, عندما أعلن محافظ البنك المركزي تلف سبعة مليارات دينار عراقي, بسبب سيول الأمطار, ونحن في بداية إستقبال فصل الشتاء وموسم الأمطار, التي نترقبها لإحياء الأرض, التي سئمت من حيف ساستها على شعبها.
متابعة القراءة
  729 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
729 زيارة
0 تعليقات

هل تتلاشى أحزان العراق؟/ عبد الحمزة سلمان

تناشدنا جثامين الشهداء ودماءهم التي روت أرض العراق, وأرواحهم التي تراقب دموع وأنين أيتامهم وأراملهم من بعيد, رغم أنهم يؤمنون بقدسية الدفاع عن الوطن, وتقليدهم شرف الشهادة, لهم حقوق على الشعب والحكومة,تتمثل بالحفاظ على أرضنا, ومبادئ العقيدة الإسلامية, ورعاية عوائلهم, وتماسك ووحدة أطياف الشعب, التي اختلطت أشلاءها ودماءها, لترسم خارطة العراق من الشمال تعانق قمم الجبال, وإلى الجنوب حيث شموخ النخيل, حين تداعب الريح أطراف جدائله, وهي تحمل الثمار, وصمود الشعب الصابر, ليتخطى الصعاب, ليقف أمام مرحلة جديدة. المرحلة الراهنة وتشكيل الحكومة الجديدة, تحتم علينا تخطي المرحلة السابقة, بما فيها من تخبطات سياسية والإخفاق في إدارة الحكومات المتعاقبة, وعلينا أن نتعامل
متابعة القراءة
  560 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
560 زيارة
0 تعليقات

هل في العراق فاسدين؟! / عبدالحمزة سلمان

أصوات تتصاعد في وسائل الإعلام, والأوساط الأخرى السياسية والدينية والعلمانية, تشير أن هناك فساد يعم العراق, بكافة الوزارات والدوائر والمؤسسات. لكن رغم هذا التصعيد لم يذكر اسم شخص أو مجموعة, قد تلطخت أطرافها في الفساد, ولم تلاحق أو تعتقل الجهات الأمنية فاسدا متورطا في هدر أموال العراق, أو له علاقة بالفساد, وهذا يعني أن الكل ملتزم بالقوانين والتشريعات, وأنها لم تخترق. عندما تكون الحكومات المتعاقبة نزيهة, وتدير شؤون البلد وفق القوانين والتشريعات والدستور, يكون البلد حقق أعلى مستويات الرفاهية والرقي, ويصبح ذا شأن أمام دول العالم, ولكن قراءة الواقع العراقي تشير إلى العكس من ذلك, واقع مرير, ومعاناة الشعب من ناحية
متابعة القراءة
  688 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
688 زيارة
0 تعليقات

هل يجدي الكلام؟ / عبدالحمزة سلمان

ماذا نقول إذا أولادنا وأحفادنا يسألونا ما هي الإنجازات في بلادنا؟ ينزف دماً, والملايين على الخوف والجوع تنام, والملايين التي سرقت تتهاوى علينا سيل من الرصاص, و إنفجارات تتناثر حولها الأشلاء, واختلط أجزاء الجثامين. نشاهد المجازر, ونعلق المشاكل, ورضينا بالتنكيل, خائفون من وردُ خبيث انتشرت أغصانه في الليل, ويبست في النهار, وبقى منه الهشيم, أشواكها توغز الأطفال واليتيم تكدست أوهامنا, ونحصي كوابيسنا, ونشعر أن هواء الليل ثقيل, وجوههم كالحة صفق لها إبليس مندهشا, وقال مالي دور بينكم أنتم كافون. إشتكى الشهيد منكم تحيط حول مرقده عفونة, وبأفعالكم توقظونه, جعلتم الأحياء تطلب من الأموات معونة, البلاد فيها من يعاديها, وبكل قبح يؤذيها,
متابعة القراءة
  886 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
886 زيارة
0 تعليقات

السياسة الشيطانية / عبدالحمزة سلمان

الكل يعلم.. الشيطان الرجيم يمتلك عرشاً, من العظام, يرتفع على أكوام منها, بروائحها العفنة, شراهته بافتعال الفتن والمصائب, ودفع الإنسان للتهلكة, وكل حادثة بفعلها يزداد كرسيه إرتفاع, وتزيد العفن والروائح الكريهة. كل عمل يرتبط بالشيطان, ومن وشايته, يشعر الفاعل أن مكانته ترتفع, وتزين هندامه الملابس البراقة, إلا إن ذلك يخالف القاعدة, التي تقول كل عمل مرتبط بالشيطان, وبفعل إبليس الرجيم, يكون أدنى المستويات, وأسفلها, ويزيد من عفن ونتانة فاعله. سفك الدماء والتجويع, والإضطهاد والحرمان, ترتبط بالسياسات الشيطانية, لإبليس وأعوانه, عندما تجتمع قوى وتكتلات, كانت ولا زالت أفعالها ترتبط بسياسة الشيطان, لقهر الشعب العراقي الصابر, الذي يرتبط صبره على الطغيان, منذ وفاة
متابعة القراءة
  980 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
980 زيارة
0 تعليقات

صراع أمريكا و إيران.. يؤثر بالمنطقة, وتطلعات شعوبها!/ عبدالحمزة سلمان

عام 2015 وقعت ايران إتفاقية مع الدول الست في فيينا, تحتوي على مئة صفحة, غير الملاحق والهوامش, أدت إلى تراجع إدارة باراك أوباما, عن سياستها السابقة,بمفاوضات من الصبر وضبط الأعصاب, والصلابة والصمود, بإدارة المفاوضات. أنكشف الخبث الأمريكي الإسرائيلي, وحربهم ضد الإسلام, الذي بات يظهر نتائج معكوسة لحساباتهم, بعد تجربتهم في العراق, وثبات الموقف الشيعي لتحقيق النصر, وصمود ايران, بموقفها من برامجها,استطاعت أن تنتصر, وتغير اتجاه أمريكا مع حلفائها, لتخطط للإنسحاب التدريجي, من دعم أنظمة عربية, لا تستطيع حماية نفسها. الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتاثير أنظمة عربية, أعاد فرض عقوبات شاملة على إيران, والإنسحاب من الإتفاق النووي المبرم عام 2015, وأصبحت العقوبات
متابعة القراءة
  780 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
780 زيارة
0 تعليقات

كلمات كأحجار.. بزخارفها تطرز قصور الأوهام / عبدالحمزة سلمان

بناء وطن و شعب متطور, وفق أسس ديمقراطية .. ليس إشارة باليد, أو الإشتباك بالأيدي, وليست كلمات تؤخذ من مصادر أوبحوث, تشكل مقطوعات إنشائية, توهمون الناس بها, لبناء قصور أوهامهم, تمنحهم الإبتسامة لفترة زمنية, أو نظرة تسكنهم في جنان الخيال, ثم يفيقون من حلمهم, عندما تقسي الدنيا عليهم, وإذا هم في أعماق بحر واقع مرير, تتلاطمهم الأمواج, يستغيثون بصراخ, يطالبون المنقذ بخلاصهم, بعد غفلة الأوهام خمسة عشر عام, تتلاقف قوتهم أيدي الظلام, فعجبا لبلد يطفو على سطح جزيرة من الخيرات, سلبت خلال عشرة سنوات, وسط صمت, رغم تناقل التحذيرات, خلال القنوات والمحاضرات. الشعب العراقي ليس كشعوب العالم الأخرى, يمنح لمن يثق
متابعة القراءة
  700 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
700 زيارة
0 تعليقات

هل يعود الخاسرون بالإنتخابات للتشبث بمناصبهم؟ / عبدالحمزة سلمان

أدرك الشعب العراقي خطر ممارسة ديمقراطية صناديق الإقتراع لعام 2018, فكانت النسبة بين مصوت وغير مصوت, تقترب من النصف, وكان المصوتون من الشعب أصواتهم عاقبت الكثيرين في نتائج الإقتراع, وتم تمييز من يستحق أن يكون أهل للمسؤولية, وفي هذه الحالة أصبحت نسبة وعي المواطن في إدراك الخطر كبيرة, مقارنة في الإنتخابات السابقة . موقف صدم الكثير من الساسة, وإهتزت عروشهم, وأصبح التشبث بالمنصب مستحيل, وفق ما تحقق بعدد المقاعد للكتل المتصدرة والفائزة, التي طرح أبناء البلد ثقتهم بها, ليكون هناك تغيير نحو الأفضل في الواقع المرير الذي نعيشه, ومن الطبيعي إنزعاج الكثير من الخاسرين, وتم تبادل الدعايات والإتهامات لإرباك الوضع الحالي,
متابعة القراءة
  807 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
807 زيارة
0 تعليقات

الفيضان أم الجفاف .. لا تقولوا أين الكهرباء؟/ عبدالحمزة سلمان

عد انتصاراتنا التي سحق بها أبطال العراق أعداء الإنسانية, وتحرير الأرض, وتحقيق وحدة الشعب بكل الأطياف, أنتقلنا لخوض أشد الحروب وأشرسها وأخطرها, لأن سلاحها الفتاك هو الكلمة, وهي الحرب النفسية و أهم أركانها هو نشر الخوف والرعب, والشعور بالمستقبل المجهول, وترتكز على نشر الأخبار والدعايات, قد تكون عارية من الصحة بين المجتمع, لخلق فجوات بين الجمهور والجهات المستهدفة, مما يجعله يفقد الأمل, وقتل روح النصر والنجاح لما تحقق . قبل فترة وجيزة تناقلت الأخبار المرعبة, والخوف من الغرق, بسبب ما يدعون إنهيار السدود, كما تم التنويه على أن عاصمة العراق بغداد تغرق, وأخذ الناس يفكرون كيف سيكون مصيرهم عندما تغمرها المياه؟
متابعة القراءة
  859 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
859 زيارة
0 تعليقات

البرمجة الإنتخابية / عبدالحمزة سلمان

البرمجة هي تنظيم .. كل صباح نستقبل زوابع الدعايات, وأصوات تعم الشوارع والمناطق .. لافتات وصور تلاعبها الرياح, صامتة تحركها يمينا ويسارا, نتطلع لجمال ألوانها الزاهية, تعكس بريق الشمس, منها يحمل ذكريات ألم وحزن, لا يرى صاحبها البشاعة, التي تصفه الناس فيها . كثير منهم يعرض للناس بكل صلافة, أنه المنقذ, ويشعر بألمهم, وهو خلف ماضي أسود وآلام, عند تجربته في السنوات السابقة, جعل الكرسي والمنصب مصدر يدر عليه ريعا وفيرا, فكيف يفرط به؟ بعد أن كان يقتات على فتات خيرات العراق, التي ترسل للخارج. محزن جدا..   وأشد إيلاما على النفوس, عندما نسمع تتلى محامد من أساء للبلد والشعب, ونهب
متابعة القراءة
  1387 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1387 زيارة
0 تعليقات

نقطة بداية .. / عبدالحمزة سلمان

خلق الإنسان.. وميزه الباري بميزة العقل, وبدأ يتعلم من الحياة, والطبيعة, ومر بعدة مراحل صنفها العلماء والباحثون بما يلي: أولها مرحلة العلامات والإشارات, حيث كان الإنسان يستخدم الإشارات والعلامات للتعبير عن أحاسيسه, وحالات الخطر والفرح والحزن, وإستمر التطور لتحل مرحلة جديدة, وهي مرحلة النطق للتعبير عن ما يجول في النفس من أفكار, وما يتطلبه للإستمرار بالعيش, وبعد هذه المرحلة جاءت مرحلة الكتابة, ومن ثم جاءت الثورة الصناعية, لتصبح مرحلة التطور الكبرى, وتم إختراع الطابعة من قبل براغ, التي ساعدت كثيرا لنشر العلوم والثقافات, وأصبحت المطبوعات بفضلها متوفرة وأقل كلفة من المخطوطات السابقة, مما أتاح فرص كبيرة لطلاب العلم والباحثين, وإستمر الإنسان
متابعة القراءة
  1343 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1343 زيارة
0 تعليقات

كيف نتعامل مع قراطيس صناديق الإقتراع؟ / عبدالحمزة سلمان

بعد مرور فترة كافية على الشعب العراقي, تعلم خلالها دروس السياسة والديمقراطية, وأصبح كل فرد له خبرة وافية ليميز ما هي السياسة؟ وكيف التعامل مع الديمقراطية؟ تجربة تتكرر علينا في كيفية الإختيار, والتعامل مع قرطاس صناديق الإقتراع, التي تقرر مصير البلد, ودفعنا ثمن غالي للحبر الأزرق الذي علق في سباباتنا, وكانت إزالته بصعوبة, بعدما إفتخر الكثير في مشاركته لإختيار ممثل له, توقع سيدفع الحيف عنه, ويدافع عن حقوقه, وفي النتيجة خابت آمالنا في الكثير منهم . يجب أن نتساءل ما هي نتائج السنوات السابقة؟ وما هي الإنجازات؟ وما تم تحقيقه؟ وما تم تقديمه للمواطن؟.. فقط سمعنا المقطوعات الإنشائية, التي على المنصات
متابعة القراءة
  1424 زيارة
  0 تعليقات
1424 زيارة
0 تعليقات

صدى دوي تقرير المصير ..هل يكسر الصمت؟ / عبدالحمزة سلمان

تهاوت بنا الآمال من حيث لا نحتسب, وهي تتكئ على عكازها البالي لتهاجر الأحلام معها.. هل هو حكم القدر؟ ما الذي إقترفناه ؟ لا نمتلك سوى دموع في الجفون تستعر. كل زمن نعيش قصة, لها غصة, منها أقحم شعبنا عام 1980 بحرب لا مبرر لها, أذاقت الآباء و الأمهات أشد الويلات, وكانوا يقتاتون على مفردات بطاقة التموين, رغم سوء المواد التي توزع, كالطحين والرز, لكنها ساعدت في رمق الحياة وإنتعاشها, لتنقذنا من جور التجار, واليوم هاجرت كثير من موادها سوى مادتين أو ثلاث, صمدت أمام تكهنات ومفاوضات من يعبث بمقدرات الشعب, الذي يعيش لحظة صمت, وذهول أمام العابثين. تم سلب ونهب
متابعة القراءة
  1781 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1781 زيارة
0 تعليقات

نصدر نفطاَ, وندفع كمية مساوية دماء عربية / عبدالحمزة سلمان

ثروات البلدان العربية أطماع للإستعمار, من زمن قديم, وهذه الأطماع سبب في تخلف الشعوب العربية, الذي أنتج قلة الوعي والثقافة, والأمية وأصاب بعض الدول الطاعة التامة له, وأشغلها في حروب, مع بعضها أو مع دول أخرى. تتهاوى أبناء الدول العربية, ويعمها الدمار والخراب, وتتزاحم الأيتام والأرامل فيها, من أجل البقاء والتشبث بالحياة, التي تتكلل بالمصاعب مع ظروف العيش المرير, وجلادة قلوب الحكام, تتصارع مع ألم الأيام الصعبة. لهيب نار الحروب التي يقتات عليها الإستعمار, والدول الغربية الأخرى مستمر, توقدها بطرق وأساليب تتواكب مع العصر الحديث, وخطط مرسومة لكل مرحلة, من مراحل التطور. خنوع حكام الدول العربية و العملاء العرب يتضح, عندما
متابعة القراءة
  1706 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1706 زيارة
0 تعليقات

أسف على أسف / عبدالحمزة سلمان

الأسف هو الحزن على زمان, عند الإمعان في مجرياته, مرت الساعات والأيام والأشهر مشكلة سنينا, تحمل غمامة سوداء مصابها مهول, تركت خلفها دمارا فكريا وبشريا وماديا, وهناك من هو مضرج بدموعه, ومن هو مضرج بدمائه, وكلاهما مقتول . عصفت الليالي في بلدي, تفنن خلالها الإرهاب وحواضنه وأعوانه, ومن إستغل المرحلة التي ينزف فيها الشعب دما لصالحه, لتدر عليه ريعا وفيرا, ونهب خيرات العراق, إن ذلك أشد وقعا وأكثر إيلاما على القلب, فما بين هذا وذاك دموعا وحرقة . عاتبتنا صناديق الإقتراع والقرطاس والقلم, حينما رسمنا الطريق لمستقبل شعبنا وأبنائنا بالإختيار الخاطئ, دفعت بنا لشفا الهاوية, إلى أن شاء الباري أن ينقذنا
متابعة القراءة
  1588 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1588 زيارة
0 تعليقات

غمس سبابتك بقلب أخيك؛ أم توقدها لتنير الطريق / عبدالحمزة سلمان

غمس السبابة بالحبر الأزرق, لها إختيارين الأول إختيار الأسوأ, الذي لا يصلح ليكون يمثلك ويمثل بلدك, هذا يعني أنك غمست سبابتك بقلب أخيك, وخيانة لبلدك, أما الثاني عندما يكون خيارك للأصلح, ومن تجد فيه المصلحة العامة للشعب وللبلد, هذا يعني إنك أوقدت سبابتك شمعة تنير طريقك, وطريق شعبك, ودفع البلد نحو الرقي والتقدم, والإختيار الصحيح . الرجل المناسب في المكان المناسب, وهذا يجعل إتجاهنا صحيح لبر الأمان, وما يدعو إليه ديننا الإسلامي, والمرجعية الدينية, يعني وحدة الصف وتماسكه, لبناء العراق الحديث, وفق برنامج إسلامي حضاري متطور .     الأيام القريبة ستحكم بإختيار الأصلح والأسلم, ومحاسبة الأسوأ, أما العزوف والمقاطعة, تعني رجاحة
متابعة القراءة
  1780 زيارة
  0 تعليقات
1780 زيارة
0 تعليقات

آهات الشعب؛ تجاهلها البرلمانيون! / عبدالحمزة سلمان

إختيار المواطنين لممثليهم, بالطرق المتعارف عليها, هو أمر لا بد منه, أن يكون ممثلين عن الشعب يديرون شؤون البلد, و يسمى مجلس الشورى في بعض البلدان, ومجلس الشيوخ في أمريكا, ومهما أختلفت التسميات إلا أن الهدف منه تحقيق مصالح الشعب, ونقل معاناته للحكومة, لتشريع القوانين والقرارات والأوامر, التي جميعها تصب لتحقيق المصلحة العامة, للفرد أو المجتمع . جميع بلدان العالم أو أغلبها, حكوماتها وبرلمانها خليط من عدد كبير من ممثلي الأحزاب والقوميات, ويتدينون بأديان مختلفة, منها عقائدية أو غيرها ومنهم ليس له عقيدة أو دين, ولكن تربطهم وحدة المصير المشترك,ووطنيتهم وولائهم لشعوبهم, التي أختارتهم ليعتلوا المناصب, التي من خلالها يقدمون الخدمات,
متابعة القراءة
  2201 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2201 زيارة
0 تعليقات

العراق وتنازع ظلام الليل والنهار / عبدالحمزة سلمان

نقف عند نقطة إيقاف لحظة من الزمن بإلتقاط صورة فكرية, هل اللحظات التي تليها مباركة سيلج فيها الفجر أم لحظات شؤم,لا سامح الباري و ستقودنا لحظاتها التي تليها, إلى دهاليز الظلام, وإلى أحداث غير متوقعة تدخل على مسار الزمن تغير إيقاعه, وتمضي بنا نحو شفا هاوية جديدة, مطلقة صريرا مزعجا, يشرخ السمع, ويبعث شعورا مقززا في النفس, وتضمحل الحدود والفواصل بين القيم والأخلاق, والخير والشر بعبث العابثين. خرج العراق من محنته بعد نداء أطلق, يدعو شبابه بالتجحفل, لإنقاذه عند فجر أيقظهم فيه دوي الإنفجارات المتتالية, هزت المدن والعاصمة بغداد, أحداث دامية إختلط بها الدم, و إشتركت أجزاء الجثامين المتناثرة مع بعضها,
متابعة القراءة
  1980 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1980 زيارة
0 تعليقات

العراق وتنازع ظلام الليل والنهار / عبدالحمزة سلمان

نقف عند نقطة إيقاف لحظة من الزمن بإلتقاط صورة فكرية, هل اللحظات التي تليها مباركة سيلج فيها الفجر أم لحظات شؤم,لا سامح الباري و ستقودنا لحظاتها التي تليها, إلى دهاليز الظلام, وإلى أحداث غير متوقعة تدخل على مسار الزمن تغير إيقاعه, وتمضي بنا نحو شفا هاوية جديدة, مطلقة صريرا مزعجا, يشرخ السمع, ويبعث شعورا مقززا في النفس, وتضمحل الحدود والفواصل بين القيم والأخلاق, والخير والشر بعبث العابثين. خرج العراق من محنته بعد نداء أطلق, يدعو شبابه بالتجحفل, لإنقاذه عند فجر أيقظهم فيه دوي الإنفجارات المتتالية, هزت المدن والعاصمة بغداد, أحداث دامية إختلط بها الدم, و إشتركت أجزاء الجثامين المتناثرة مع بعضها,
متابعة القراءة
  2117 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2117 زيارة
0 تعليقات

إنتصار الدم على الإرهاب يوحد العراق / عبدالحمزة سلمان

الشعب العراقي نسيج متجانس ومتماسك, من مجموعة من الأطياف, ترتبط بوحدة العيش المشترك, ورابطة الدم, والعرف العشائري والتقاليد, وما أوصى به الدين الإسلامي, دين التسامح والعفو, جعلها متماسكة ومتراصة . حاول الإستعمار الأمريكي الإسرائيلي, وأعداء العراق, إختراق وحدة صفوفنا, وتفكيك وحدة أطيافه, وخلق فجوات تتسع, لتمرير مخططاتهم ونواياهم, ودفع العراق لحافة الهاوية والتقسيم, وإشعال الفتن لنشوب حرب طائفية, والسعي لتقسيمنا,إلى مسمياتها الثلاث, شيعي وسني وكردي, وفصل كل منهما عن الآخر, لإضعافه والسيطرة عليه, ونهب خيراته . المناخ كان أكثر ملائمة للتفرقة والتشتت, وتهميش بعض الأطياف, خلال السنوات الماضية, نتيجة السياسات الخاطئة, للسلطات الحاكمة, التي جعلت العيش ببلد يفتقر الى أبسط الأشياء,
متابعة القراءة
  2059 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2059 زيارة
0 تعليقات

صدى صمت الخصخصة / عبدالحمزة سلمان

تهاوت بنا الآمال من حيث لا نحتسب, وهي تتكئ على عكازها البالي لتهاجر الأحلام معها هل هو حكم القدر؟ ما الذي إقترفناه ؟ لا نمتلك سوى دموع في الجفون تستعر. أقحم شعبنا عام 1980 بحرب لا مبرر لها, أذاقت الآباء و الأمهات أشد الويلات, وكانوا يقتاتون على مفردات بطاقة التموين, رغم سوء المواد التي توزع, كالطحين والرز, لكنها ساعدت في رمق الحياة وإنتعاشها, لتنقذنا من جور التجار, واليوم هاجرت كثير من موادها سوى مادتين أو ثلاث أساسية, صمدت أمام تكهنات ومفاوضات من يعبث بمقدرات الشعب, الذي يعيش لحظة صمت, وذهول أمام العابثين. تم سلب ونهب كثير من خيراتنا, لا نعلم أين
متابعة القراءة
  2172 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2172 زيارة
0 تعليقات

عاشوراء وصفر دروس وعبر / عبد الحمزة سلمان

طيور مهاجرة من مواطنها, تشكل أسراب فرضتها طبيعة الأرض والطرقات, رسمت إتجاهها القباب الذهبية كربلاء, من الجنوب حيث البصرة السمراء, ومن شمالها, وشرقها وغربها, ومن أي اتجاه, تتسابق بخطوات متقاربة, تغريدها آيات من الذكر الحكيم والدعاء, تحمل رايات ظلالها كريش ناعم براق, رغم عتمة الحزن السوداء, يعلوها رفيف أرواح الشهداء. إستقبلهم خدام كملائكة, مسخرة من البشر, غرس الباري بقلوبهم الحب, لخدمتهم و إطعامهم بما لذ وطاب, يتجدد وينمو ويترعرع كل عام, ويفيض ريعها, ملوك على طريق الحق تسير, خدامهم ملائكة من البشر, دقائق تراب أقدامهم الذي يطير, أثناء المسير, للوجوه تعفير, مسيرة وخدمة ليست من صنع البشر بل من الباري بتسخير.
متابعة القراءة
  2210 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2210 زيارة
0 تعليقات

هل خاب الرجا فينا؟ / عبد الحمزة سلمان

لعب الإستعمار في العصر الحديث, دورا كبيرا في التأثير على ثقافات وعادات الشعوب, ونجح بابعادها عن مسارها الحقيقي, لتحقيق مصالحه الخاصة وغاياته, وخصوصا إنشاء قيادات, تدير تلك البلدان, بما يحقق أو يتوافق مع مصالحه.. والعرب من تلك الشعوب. نعيش اليوم عصر إختلاط الأوراق والفتن , أصاب كثير من الدول, و شاء الباري, أن نكون في هذا العصر, قدوة المسلمين,و لا نكون غافلين عن دبيبها, فينتشر الأمر, ويعجز المخلصين إبعاد شرها,بسبب سوء نوايا الأحزاب السياسية والعصابات التكفيرية,القائمة على نزاعات دائمة,, ويكيد بعضها لبعض, على سبيل التسلط بالحكم,وإستلام المناصب . أنشأت الأحزاب إعلام و صحافة خاصة بها, للتشهير بمن يخالفهم, وقلبوا الحقائق, وينشرون
متابعة القراءة
  2514 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2514 زيارة
0 تعليقات

مسعود بارزاني والمخطط الإستيطاني / عبدالحمزة سلمان

السنوات الماضية أثبتت إستراتيجية حزب مسعود البارزاني, هي التشبث في السلطة والهيمنة, ويتستر بالنضال من أجل الحقوق المشروعة للأكراد . المخطط الإسرائيلي الأمريكي لتقسيم العراق, بعد فشل العوامل الطائفية لتقسيمه, ونداء المرجعية الذي جمع شمل العراق, وتم توحيدهم, وتحقيق الإنتصارات على عصاباتهم الكافرة, يستغلون وثوب أبناء البلد على حدود الموصل, والمناطق الغربية من البلاد, بعد تطهيرها من عصابات الكفر والخونة, والتقدم لتحرير الأجزاء الأخرى, يتم تحريك أداتهم العميل البارزاني للعبث قي مقدرات الشعب الكردي . كيف نال مسعود ثقة إخواننا الكرد ؟ وهو يحتضن رئيس النظام السابق المخلوع بشغف, وساعد الحكومة لإختراق الصف الكردي, وكان يتحرك ضد أبناء شعبنا في شمال
متابعة القراءة
  2383 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2383 زيارة
0 تعليقات

مسعود بارزاني والمخطط الإستيطاني / عبد الحمزة سلمان

السنوات الماضية أثبتت إستراتيجية حزب مسعود البارزاني, هي التشبث في السلطة والهيمنة, ويتستر بالنضال من أجل الحقوق المشروعة للأكراد . المخطط الإسرائيلي الأمريكي لتقسيم العراق, بعد فشل العوامل الطائفية لتقسيمه, ونداء المرجعية الذي جمع شمل العراق, وتم توحيدهم, وتحقيق الإنتصارات على عصاباتهم الكافرة, يستغلون وثوب أبناء البلد على حدود الموصل, والمناطق الغربية من البلاد, بعد تطهيرها من عصابات الكفر والخونة, والتقدم لتحرير الأجزاء الأخرى, يتم تحريك أداتهم العميل البارزاني للعبث قي مقدرات الشعب الكردي . كيف نال مسعود ثقة إخواننا الكرد ؟ وهو يحتضن رئيس النظام السابق المخلوع بشغف, وساعد الحكومة لإختراق الصف الكردي, وكان يتحرك ضد أبناء شعبنا في شمال
متابعة القراءة
  2493 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2493 زيارة
0 تعليقات

الغدير.. وحدة أطياف الشعب / عبد الحمزة سلمان

الغدير .. حسب معجم اللغة العربية المعاصر, يعني مياه قليلة العمق يغادرها السيل, ويسمى عيد الولاية, كونه اليوم الذي ولى فيه الرسول (عليه الصلاة والسلام) الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) ولي على المسلمين, وروي عن البراء أبن عازب, من حديث الرسول أنه قال : كنا مع الرسول (عليه الصلاة والسلام) في سفر, فنزل بغدير خم, لصلاة الظهر جماعة, تحت شجرتين, فقال الرسول ألستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم, قالوا بلى فأخذ بيد الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) فقال ( من كنت مولاه فعلي مولاه, اللهم وال من والاه وعاد من عاداه .( كل عام بذكرى هذا
متابعة القراءة
  2462 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2462 زيارة
0 تعليقات

قادة الرأي العام و ميدان المعركة / عبدالحمزة سلمان

قيادة المجتمع تقسم لقسمين قادة الرأي العام, والقادة في ساحات القتال المدافعين عن الوطن, ومن النادر وجود شخص يحمل الصفتين, حيث يقاتل في ساحات القتال ويقود المجتمع, ويحمل همومه, ويؤثر على الرأي العام, و يحدد المعطيات. جميع الحروب بالعصر الحديث تتأثر بالرأي العام, ويسبب إنحرافها عن مسارها الحقيقي, أصبح الإعلام الذي يخلق الرأي العام, هو القائد, لتوجهات المجتمع, بل المتحكم بأفعال الأفراد, من الناحية النفسية و المظهر, والتصرفات, وكذلك التقليد لشخصيات لا صلة لها بتقاليد المجتمع . ينتج من ذلك إن قادة الرأي العام هم رواد المجتمع, والمؤثرين في تحديد المسار, وخلق ردود الأفعال, بالإستجابة والرفض, وتهيئة المناخ الفعال, الذي يتفاعل
متابعة القراءة
  2470 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2470 زيارة
0 تعليقات

قادة الرأي العام و ميدان المعركة / عبدالحمزة سلمان

قيادة المجتمع تقسم لقسمين قادة الرأي العام, والقادة في ساحات القتال المدافعين عن الوطن, ومن النادر وجود شخص يحمل الصفتين, حيث يقاتل في ساحات القتال ويقود المجتمع, ويحمل همومه, ويؤثر على الرأي العام, و يحدد المعطيات. جميع الحروب بالعصر الحديث تتأثر بالرأي العام, ويسبب إنحرافها عن مسارها الحقيقي, أصبح الإعلام الذي يخلق الرأي العام, هو القائد, لتوجهات المجتمع, بل المتحكم بأفعال الأفراد, من الناحية النفسية و المظهر, والتصرفات, وكذلك التقليد لشخصيات لا صلة لها بتقاليد المجتمع . ينتج من ذلك إن قادة الرأي العام هم رواد المجتمع, والمؤثرين في تحديد المسار, وخلق ردود الأفعال, بالإستجابة والرفض, وتهيئة المناخ الفعال, الذي يتفاعل
متابعة القراءة
  2492 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2492 زيارة
0 تعليقات

الدين يحث الفرد للاحترام وتقديم الإنسانية / عبد الحمزة سلمان

الأحداث الدامية التي إختلط الدم بها, واشتركت أجزاء الجثامين مع البعض, تزيدنا إصرارا وعزيمة, وثبات موقفنا, من قادتنا ومراجعنا الكرام, يتضح من وهج النيران, التي أوقدها العدو في أكبادنا وأجساد إخواننا, إن مصيرنا واحد وطريقنا واحدا, ونحن شعب واحد لا نتجزأ. حقيقة لا يمكن تجاهلها, أن عدو العراق مهما تعددت أشكاله وأفكاره وطبيعة ممارساته, وما يقوم به من حملات إعلامية, تظلل الرأي العام, وتخفي جوهر حقيقته, تكون المحصلة النهائية, إنه عدو الشعب, وتثبت أن عدونا مشترك, أصبح يلتفظ أنفاسه الأخيرة, في خنادق القتال التي طوقه بها أبطالنا, في ساحات القتال, وهم يدكون أوكاره بحمم حقده, وأفكاره, التي تجردت من كل معاني
متابعة القراءة
  2312 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2312 زيارة
0 تعليقات

توابيت الصمت .. لنا العزم ننتفض منها؟ / عبد الحمزة سلمان

نتصارع مع الزمن المصحوب بالعواصف المرعبة, والرياح القوية بكل الفصول, ونحن ننحني عنها بصمت, كأننا نغلق علينا توابيت, ونصمت أمام الأفكار المحيطة بنا, فيحملنا الصراع السياسي إلى حيث هم يتجهون بنا, كجنازة بنعشها, الذي يشمئز منها ليعود فارغا بأقل وقت ممكن, للمكان المخصص له, ينتظر أمر الباري, ليصطحب جثمان آخر, يملئ جوفه صامتا مستسلما, رغم الأصوات المدوية, والعويل الذي يحيط به, وتلامسه الأيدي لكنه بعيد عنها لا يستجيب, بمسافات يقدرها صاحب الجلالة والقدرة . أجساد صامتة, أموات أحياء, تعمها الروح, وسلب منها التفكير والإرادة, ليس هم أصحاب القرار, أجساد فقط كجذوع الأشجار, تميل مع العواصف حيثما تتجه, تسلب منها ثمارها, وتنتزع
متابعة القراءة
  2394 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2394 زيارة
0 تعليقات

هل نجح المستشرقون للتأثير بنا ؟ / عبد الحمزة سلمان

يجب أن نقتدي بما أمرنا الباري به, وبرسوله وأصحابه وآل بيته والأولياء (عليهم السلام), وفي عصرنا الحديث أن نقتدي بعلمائنا الأبرار, ورجال الدين, والأساتذة, والمدرسين, والمعلمين, وقادة الرأي من نجد ثقتنا بهم في مجتمعاتنا المعاصرة . يتدرج الإنسان منذ الطفولة, بإكتساب العلوم والمعرفة, على طريق الفطرة, التي يعيشها داخل البيت, وما يحيط به من أفراد ويرتبط بهم, وعندما يكون أكمل السنة السادسة من عمره, وينتقل إلى الدراسة الإبتدائية, ويلتقي بعدد من أقرانه التلاميذ, الذين يحملون الكثير من الصفات, وإختلاف الأخلاق, وتكمن الصعوبة في دور المعلم في هذه المرحلة, ودوره الكبير في الإرشاد, من الحث على النظافة, تبدأ من الجسم والملبس, ونظافة
متابعة القراءة
  2289 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2289 زيارة
0 تعليقات

حقوق الصحفيين في النجف بين القانون والتصرفات الشخصية! / عبد الحمزة سلمان

بعد مرور أكثر من عشر سنوات, من المتابعات للدوائر الحكومية الرسمية, و استحصال كافة الموافقات الأصولية, لتخصيص قطع أراضي سكنية, لصحفيي وإعلاميي النجف الأشرف, وما لدورهم الفعال في المجتمع والرأي العام, إلا أن حقوقهم وما يخصص لهم يتجاهل من بعض رؤساء الدوائر المحلية في المحافظة, وإمتناع المجلس المحلي في قضاء المناذرة عن المصادقة على المرتسم الخاص بالقطع السكنية الذي يعود للأرض المخصصة لهم, رغم استحصال كافة الموافقات الرسمية من مجلس الوزراء, ووزارة البلديات, والمحافظة واكتمال كافه الإجراءات الرسمية, ولم يحصل الإعتراض, أو المنع من قبلهم . هذا التجاهل المقصود .. من قبل أشخاص تريد فتح ثغرات بين شرائح المجتمع النجفي, وتأجيج
متابعة القراءة
  2339 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2339 زيارة
0 تعليقات

المؤسسة الحكومية لها هيبتها / عبد الحمزة سلمان

تعرف الحكومة.. على أنها شكل من أشكال ممارسة السلطة في المجتمعات, , سواء كانت السلطات رسمية أو غير رسمية. المؤسسات الرسمية الحكومية تتوزع في جميع البلاد, لإدارة شؤونه عن طريقها, سواء كان لتقديم الخدمات أو توفير الأمن للإفراد وحمايتهم, تعمل لتطبيق قانون يسن لإدارة شؤون البلد, بحيث يعرف كل فرد أن هناك حدود, يجب علية عدم تجاوزها, وفي حالة خلاف ذلك يكون قد ارتكب مخالفة, وهذه المخالفه خطاء يحاسب علية القانون, وفق فقرات تم تشريعها, ضمن قانون العقوبات والقوانين الأخرى. تحافظ الحكومة التي تدير شؤون الدولة بهذه القوانين على هيبتها, والحفاظ على مواطنيها, وينفذ هذا القانون على جميع أفراد المجتمع, بدون
متابعة القراءة
  2468 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2468 زيارة
0 تعليقات

يترقب العراقيون.. هل ينصفهم رئيس الوزراء ؟ / عبد الحمزة سلمان

تحرير أرض العراق.. يقف الأبطال بشموخ, يكفكفون دموع الأيتام, يواسون عوائل الشهداء و العوائل المنكوبة من جراء الإنفجار, قلوبهم تحمل دموع وحرقة, و ألام الفراق, لأعزاء, تم فراقهم بعد نيل الشهادة, دفاعا عن البلد الحبيب,الذي تعانقه المصائب, رجاله عاهدوا الباري والشعب على النصر. تتناثر الأشلاء يغطيها تراب الجدران المشتعلة, والدخان الأسود يرسم لنا صور المآسي, وشهامة الشهداء, يتحدون الإرهاب لا يهابون الموت, قلوب تعتصر من شدة الألم, والشهادة على أثر جرائم ينفذها الحاقدين, بإرثهم الدفين, الذي يعيد المأساة على ضفاف نهر الفرات, الذي لازالت الأمواج تحملها التي أججتها الدماء, التي سالت من شهداء سبا يكر. نقلتنا الأحداث والتجارب, رغم مرارتها وتأثيرها
متابعة القراءة
  2835 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2835 زيارة
0 تعليقات

تحطمت الخرافة والإلحاد / عبد الحمزة سلمان

اللامبالاة المتنامية التي تركت الشعب وأرض البلاد تتعرض للأخطار, ومنها ما أصابنا من نكبات في المنطقة الغربية للبلاد, وسكانها ومدينة الموصل, إستغلها الخونة والفاشلين والفاسدين, لتسهيل مهمة دخول عصابات كافرة وملحدة للبلد, وإستغلال الفطرة والطيبة التي يتمثل بها أبناء العراق, لتمرير مخططات خطيرة, ساعد على تناميها التفكك السياسي للسلطات الحاكمة . ينشغل من بيدهم دفة الحكم في مصالحهم الشخصية, ومصالح أحزابهم وكتلهم من دون الشعب, الذي يخدعونهم بتنظيم المقطوعات النثرية والإنشائية, بصياغات تحاكي أفكار الشعب, وتدفعهم لعالم الخيال, وسط فراغ لا نجد له تطبيق على الواقع الإجتماعي, أو تغيير في الحياة, وما هي إلا سوى حروف لكلمات على الورق فقط, يتم
متابعة القراءة
  2825 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2825 زيارة
0 تعليقات

من المسؤول عن إراقة الدم الطاهر؟ / عبد الحمزة سلمان

أفجع المسلمين,خير البرية, بإستشهاد الإمام علي (عليه السلام), من هو مسؤول عن إراقة دمه الطاهر؟ المخططات ضد الإسلام وآل بيت الرسول (عليهم الصلاة والسلام ),التي كان للضلع الأموي الدور الكبير فيها, بعد تغريرهم بإبن ملجم, الذي كان معلم للقرآن الكريم, ويأخذ رزقه من بيت المال, لضعف حالته المادية, ولكن تلقى دعما أمويا, ليشتري سيفا, ويعطي مهرا لقطام, ثمنه الغدر بولي الباري . يمتد أرث الحقد على الإسلام والمسلمين, من السلف الأموي إلى خلفه, بإرثهم الفكري المعادي للإنسانية, للتغرير وتوفير الأموال, لمحاربة آل بيت الرسول وأتباعهم, في العراق والدول الأخرى, بزج العصابات التكفيرية الوهابية الإرهابية, المتمثلة بداعش وغيرها . خير دليل على
متابعة القراءة
  2905 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2905 زيارة
0 تعليقات

الشباب بين الإنفتاح والتعصب / عبد الحمزة سلمان

مخططات الإستشراق والعولمة, والدراسات التي تستهدف شبابنا, أخذت في نظر الإعتبار كافة ميول الشباب, وهنا الإستهداف هو المسلمين منهم, ويخصون الشيعة بكافة إهتماماتهم, والإعدادات التي يسعى إليها باحثو المستشرقين, و الدراسات تتفرع لجانبين, الأول منها يخص الشباب المتدينين, وأصحاب المبادئ, والثاني هو الشباب الأكثر إنفتاحا, والميول لإقتناص العادات, والثقافات الأجنبية الأخرى, سواء كانت بدوافع من جهات, أو تقليد لمعشوقيهم . الجانب الأول الملتزمين دينيا, تم إعداد الأفكار التي تجعلهم أكثر تعصبا وإنحدارا في المجالات, التي تبعدهم عن مبادئ, وأخلاقيات الدين الإسلامي, ويصنعون منه في نهاية المطاف, الأمير الذي يتعطش للدماء والقتل, إمتدادا للإرث الأموي الحاقد على آل بيت الرسول(عليهم السلام), إستغلال
متابعة القراءة
  2992 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2992 زيارة
0 تعليقات

كروشا راقصة لسخريته منها / عبد الحمزة سلمان

وصف ترامب المملكة العربية السعودية عام 2015, بأنها البقرة الحلوب يدر ضرعها الذهب والدولارات, وحسب الطلب الأمريكي, وعندما سيجف ريعها نأمر من يذبحها, ومن خلال تاريخ طويل من الإهانات التي وجهها ترامب لها, ومطالبته بدفع ثلاث أرباع ثروتها, كبدل لحمايتها التي تقدمها القوات الأمريكية لها . يتجاهلون سخرية ترامب.. يرعبهم ويرتعدون خوفا من تصريحاته, حين قال ساخرا منهم, أذنابهم التي صنعوها الوهابية والعصابات الوحشية ,التي تنشر الضلالة, وتقتات على الذبح والقتل ,ستقوم بأكلهم, وحين استلامه السلطة لقيادة الولايات المتحدة الأمريكية, فرض حضر دخول المسلمين إليها, أي مكرا ودهاء يحمل هذا الرجل, بكل خبث وبشاشة الضيف, للشكر على حسن الضيافة يتهاوى بأحضانهم
متابعة القراءة
  3554 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3554 زيارة
0 تعليقات

الإنسان وعصف التطور / عبد الحمزة سلمان

خلق الباري الإنسان.. وبدأ التعلم بإستخدام العلامات والإشارات للتعبير عن متطلبات حاجته, وعلاقته الإجتماعية, والدفاع عن النفس عند الخطر, وإنتقل بعد ذلك لمرحلة النطق, وإستخدام الأصوات للتعبير عن أحاسيسه, وللتفاهم مع غيره . بمرور الزمن وحاجة المرحلة, إنتقل لمرحلة جديدة, وهي مرحلة الكتابة, حيث أصبح يسطر الحروف في بدايتها على جذوع الأشجار, وأوراق البردي, وينقشها على الحجر, وجلود الحيوانات, مكونا كلمات تعني كثير من المعاني والتطور, الذي ساعد في إستخدام الكتابة, وتطورها المستمر والسريع, من بروز عدد من الأدباء والشعراء والعلماء, وتم تدوين علومهم وحضاراتهم, وتنظيم المخطوطات التي تطورت بمرور الزمن لمؤلفات, بما كان متوفر من مواد أولية أستخدمت للكتابة, تمثل
متابعة القراءة
  3554 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3554 زيارة
0 تعليقات

عقارب سمومها تقتلها ! / عبد الحمزة سلمان

يخلق الباري ما يشاء الضار والنافع, ومنها ما يحمل الفائدة والضرر في الوقت نفسه, ومنها السام والقاتل, وفي كلا الحالتين تكون النتيجة الضحية يفارق الحياة, لفترات زمنية متفاوتة . العقرب من المخلوقات السامة, له ذنب نهاية إمتداده لعموده الفقري, يعلو ظهره حر الحركة بجميع الإتجاهات, يصيب الفريسة وينفذ السم من خلاله, وينتشر بجسد ضحيته, فتشل حركتها, وتتوقف أجهزة مصادر الطاقة والحركة . خلق الباري الإنسان بأحسن تقويم, وعندما يتجرد من إنسانيته, يتحول من صفته العامة الإنسانية, إلى عنصر ضار في المجتمع, يحمل سم لاذع كالعقارب الصفراء, ويتحول لسانه كذنبها, وأشد خطرا وضررا منها على المجتمع الإنساني, فيصيب الأجساد والعقول, ويخادع ويدس
متابعة القراءة
  3327 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3327 زيارة
0 تعليقات

السماء تجذب نجوما من الأرض / عبد الحمزة سلمان

النجم هو جسم يولد ضوء وحرارة, بالتفاعلات النووية, كالشمس التي هي أقرب النجوم عن الأرض, عندما نسمع كلمة نجم, تشخص الأبصار للسماء, وتشير لما يزينها من كواكب ونجوم نراها من مواقعنا على الأرض, وبالقدر الذي يحدده إدراك عقولنا, وتفاوت النظر من شخص لآخر, حسب مستواه العلمي, وإلهام الباري, هذا من جانب ما ننظر نحن للسماء . ينظر أهل السماء للأرض فماذا يرون ؟ قد تعكس أشعة الشمس من خلال الطبقات الجوية المحيطة بها, وتمتص ما ينفذ من خلالها, شاء الباري أن يزين الأرض بأجمل خلقه وأقربهم إليه, يشع نورهم وأعمالهم, كل عمل خير تتقد شمعة, يشع نورها ككوكب أو نجم, يراها
متابعة القراءة
  3788 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3788 زيارة
0 تعليقات

الحرب الفكريه تهددنا بعد العسكرية / عبد الحمزة سلمان

إختار الباري الرسل والأنبياء, والكل يحمل رسالة ومبادئ ومعتقد, أمره أن يبلغ ويرشد الناس إليه, من أجل إعداد الإنسان لمرحلة فكرية جديدة, تدفع الجهل عنه, ويرشده للطريق الصحيح . عندما أوحي للرسول الأعظم, خاتم الأنبياء والمرسلين, محمد (عليه الصلاة والسلام), أمره الباري أن يبلغ رسالته, ويغزو عقول البشر, ويغرس الأفكار, والعقيدة في العقول الخصبة, لتنمو في بدايتها, ويتدرج بإصلاح ما يمكن إصلاحه فكريا, ولم يؤمر بحمل السيف و الأسلحة, لقطع الرؤوس, أو إزهاق الأرواح, لذا إن الدين الإسلامي فكر, وعقيدة إنسانية, ونعمة من نعم الباري, التي أنعم على البشربها, ولا حدود لها . صنع أعداء الإنسانية عصابات تكفيرية, وإرهابية, تحمل أفكار
متابعة القراءة
  3802 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3802 زيارة
0 تعليقات

لا حياة بلا عقيدة / عبد الحمزة سلمان

خلق الباري جميع المخلوقات للعبادة ,وميز الإنسان عنها بالعقل, وخلقة بأحسن تقويم وعلمه ما لا يعلم . يلازم البشر من النشأة الأولى كفتين, هما الخير والشر, الجميع يعلم أن الخير يرتبط بالإيمان والعقيدة ومبادئ الدين الإسلامي, التي حفظها الكتاب المنزل, على خاتم الأنبياء والمرسلين محمد (عليه الصلاة والسلام ), والشر يرتبط بالشيطان الرجيم, و يعني التجرد من كل معاني الإنسانية, وكل ما ترجح كفة, على الأخرى يتصف بها الإنسان ويطلق عليه أما من أهل الخير أو أهل الشر. نعيش حالة من التطور التكنولوجي, الذي يربط العالم من الشرق إلى الغرب, وأصبح البعيد قريب, إستخدمها أعداء الإنسانية لتكون سلاح, لنشر العولمة الشيطانية
متابعة القراءة
  3435 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3435 زيارة
0 تعليقات

حكومة منتخبة وشوارع ملتهبة ! / عبد الحمزة سلمان

الحكومة هي الهيئة التي تمتلك القوة الشرعية, لفرض الأحكام والقوانين اللازمة, للحفاظ على أمن البلد, وتنظم الحياة في المجتمع, والحفاظ على حقوق وواجبات الشعب, وتنقسم الحكومات إلى ثلاث أقسام هي : القسم الأول :الحكومة الملكية وهي التي يكون الحكم فيها لشخص واحد, وتنقل بالوراثة لمن يتبعه, من نفس العائلة . القسم الثاني : الحكومة الأرستقراطية وهي نظام سياسي طبقي إستبدادي, يتولى فيه الحكم طبقة من النبلاء والأشراف, دون عامة الشعب . القسم الثالث : الحكومة الديمقراطية وهي شكل من أشكال الحكم, يشارك فيها جميع المواطنين المؤهلين, أما مباشرة, أو عن طريق ممثلين لهم منتخبين, وهي تعني حكم الشعب لنفسه . العراق
متابعة القراءة
  3626 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3626 زيارة
0 تعليقات

لقاء كتاب وأدباء محافظات العراق الأول


روح الأخوة والمبادئ, تجمع كتاب وأدباء العراق, بلقائهم الأول في النجف الأشرف, مشكلين وفدا مباركا, يتكون من ثلاثين كاتب وأديب, توافدوا لمدينة أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام), من المحافظات التالية: بغداد, والنجف الأشرف, وكربلاء المقدسة, وبابل, و المثنى, وذي قار, والبصرة.و العمارة . تجمعهم روح الأخوة والمبادئ, وبعد لقاء لأكثر من ساعة, تم خلاله مناقشة أمور عديدة, توجه الوفد المذكور لزيارة المراجع العظام, وإلتقى بسماحة المر جع الكبير, الآية العظمى السيد محمد سعيد الحكيم, وسماحة الآية العظمى الشيخ إسحاق الفياض (دام ظلهم الوافر), بعدها تم توجههم لأداء مراسيم صلاة الظهر, وزيارة الإمام علي بن أبي طالب (عليه
متابعة القراءة
  3855 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3855 زيارة
0 تعليقات

هل نتوحد وتتوجه أفواه أسلحتنا, للعدو لا لأنفسنا؟ / عبد الحمزة سلمان

السؤال هو متى يعرف الجميع, أن الوضع أخطر من أن يحل على طاولة الحوار, المدججة بالسلاح, وتحيطها ميليشيات تتوسع يوما بعد يوم؟ وأن نتوحد وتتوجه أفواه أسلحتنا, بإتجاه العدو لا بإتجاه أنفسنا . إعتمد الإنسان السلاح الشخصي, ومنهم الساسة في العراق, من قليلي الوعي والثقافة, يمنحهم الطمأنينة والإرتياح, لعزلتهم عن المجتمع, وشعورهم بالذنب, تجاه شعبهم الذي تحول من مناصرهم إلى عدوهم . كان في عهد النظام السابق, ورئيسه المقبور, يستخدم سلاحه الشخصي, لتكميم الأفواه عند لقائه بالساسة, لفرض إرادته على الجميع, مهما كانت مستوياتهم العلمية والثقافية, سواء كانوا أساتذة أو علماء, يفوقونه بكل شيء, يمتنعون عن الرد, حفاظا على أرواحهم .
متابعة القراءة
  3820 زيارة
  0 تعليقات
3820 زيارة
0 تعليقات

العولمة الأمريكية وميكافيلية إترامب / عبد الحمزة سلمان

العولمة ارتباط مجموعة من العمليات, الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية والتكنولوجية, وتعددت التعاريف باختلاف الباحثين في الموضوع,ويتضح من الواقع الحالي,شكلا جديد لها.. يعزم عليها الرئيس الأمريكي الجديد, بإثارة دوافع دينية وقومية بين الشعوب, من أجل تفتيت دول العالم . الأفكار الأمريكية لها أثر كبير على الفكر العربي,بإندفاع حكام الدول العربية وملوكها, لتنطوي تحت الغطاء الشيطاني الأمريكي, عملت على تحطيم اقتصاد الدول العربية, واستحواذ أمريكا عليه, ليرتبط مصير هذه الدول تحت تصرفها, والتدخل في شؤونها السياسية, وحياة الفرد والمجتمع, ولعبت دور جديد هو نشر الثقافات الغربية, في الوسط العربي . الشعوب العربية تقبلت بشراهة, الغزو الثقافي, واقحامه على أخلاق ومبادئ الدين الإسلامي, التي
متابعة القراءة
  3997 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3997 زيارة
0 تعليقات

أفواه البنادق تقطر دما عربي لأمريكا ريعها / عبد الحمزة سلمان

أطماع الإستعمار في ثروات البلاد العربية, تمتد جذورها لزمن قديم, وعصور مختلفة, وكان الغزو الذي يشنه الإستعمار على الدول العربية , تهدد المنطقة العربية, وهو السبب في تخلف الشعوب, وقلت الوعي والثقافة, وأصاب بعض الدول التخلف والأمية, لإنشغالها في الحروب, والخطر الذي يهددها, من الدول الكبرى المستعمرة . إستطاعت أمريكا بالتعاون مع عملاءها, حكام الدول العربية, إقحام دول عربية, وإسلامية مع بعضها, بحروب طالت سنوات, والدماء تسيل وتتهاوى أبناءها, وخلفت الدمار والخراب, بالبلاد وتتزاحم الأيتام والأرامل فيها, من أجل البقاء والتشبث بالحياة, التي تتكلل بالمصاعب مع ظروف العيش المرير, وجلادة قلوب الحكام, تتصارع مع الألم والأيام الصعبة. يستمر لهيب نار الحروب
متابعة القراءة
  3996 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3996 زيارة
0 تعليقات

رأس السنة الميلادية في النجف الأشرف 2017 / عبد الحمزة سلمان

الشعب العراقي نسيج متجانس ومتماسك, من مجموعة أطياف, تربطها وحدة العيش المشترك, ورابطة الدم, والعرف العشائري والتقاليد, وما أوصى به الدين الإسلامي, دين التسامح والعفو, جعلها متماسكة ومتراصة . يحاول الإستعمار, وأعداء العراق, إختراق وحدة صفوفنا, وتفكيك وحدة أطيافه, وخلق فجوات تتسع, لتمرير مخططاتها ونواياها, ودفع العراق لحافة هاوية التقسيم, واشعال الفتن لنشوب حرب طائفية, والسعي لتقسيمنا, إلى مسمياتها الثلاث, شيعي وسني وكردي, وفصل كل منهما عن الآخر, لإضعافه والسيطرة عليه, ونهب خيراته . المناخ أكثر ملائمة للتفرقة والتشتت, وتهميش بعض الأطياف, خلال السنوات الماضية, نتيجة السياسات الخاطئة, للسلطات الحاكمة, التي جعلت العيش ببلد يفتقر الى أبسط الأشياء, كالكرامة والإستقرار والأمان,
متابعة القراءة
  3864 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3864 زيارة
0 تعليقات

سهم أصاب قلب بغداد / عبد الحمزة سلمان

رد فعل الجبناء ؛ إستهداف الأبرياء .. أحداث الكرادة خلفت جرحا كبير, يدفع ثمن لإنتصارات قواتنا المسلحة, بتحرير أرضنا في الرمادي والفلوجة, وتطهير المنطقة الغربية, من دنس عصابات الكفر والخرافة والوهابية . علينا أن نتعلم من الدروس السابقة, والحذر من عدو جبان, أذنابه من العملاء في الداخل, بدأت بوادر كشفهم تتضح للوجود بعد مرور الزمن, والإنتصارات في ساحات القتال, ساعدت لتزيل العتمة, لتكشف وجوههم الحقيقية, التي أخفوها لسنين عن الشعب, لينالوا ثقته في زمن مضى . إثارة الأحداث, في المناطق الآمنة, داخل المدن العراقية, من أجل المصالح الخاصة, على حساب المصالح العامة للبلد, في هذه الظروف الراهنة, وواقعنا المرير, والدماء التي
متابعة القراءة
  4153 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4153 زيارة
0 تعليقات

تتلاشى الطائفية للشعب الواحد / عبد الحمزة سلمان

الشعب العراقي نسيج متجانس ومتماسك, من مجموعة أطياف, تربطها وحدة العيش المشترك, ورابطة الدم, والعرف العشائري والتقاليد, وما أوصى به الدين الإسلامي, دين التسامح والعفو, جعلها متماسكة ومتراصة . يحاول الإستعمار, وأعداء العراق, إختراق وحدة صفوفنا, وتفكيك وحدة أطيافه, وخلق فجوات تتسع, لتمرير مخططاتها ونواياها, ودفع العراق لحافة هاوية التقسيم, واشعال الفتن لنشوب حرب طائفية, والسعي لتقسيمنا, إلى مسمياتها الثلاث, شيعي وسني وكردي, وفصل كل منهما عن الآخر, لإضعافه والسيطرة عليه, ونهب خيراته . المناخ أكثر ملائمة للتفرقة والتشتت, وتهميش بعض الأطياف, خلال السنوات الماضية, نتيجة السياسات الخاطئة, للسلطات الحاكمة, التي جعلت العيش ببلد يفتقر الى أبسط الأشياء, كالكرامة والإستقرار والأمان,
متابعة القراءة
  3906 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3906 زيارة
0 تعليقات

حشودنا فخرنا.. ترعبهم / عبد الحمزة سلمان

العراق بلد السلام والحضارة, رغم المعاناة والواقع المرير الذي يعيشه, تبقى أصالة شعبه, التي تجسدها الحشود الشعبية, التي تقسم إلى حشود تدافع عن الشرف والكرامة في ساحات القتال, لتحرير الأرض من دنس الكفر والإرهاب والخرافة, التي ساعدها الخونة لتخترق بلادنا من المنطقة الشمالية, وترتكز في المنطقة الغربية, بعد إحتلال مدينة الموصل, وحشود أخرى إنطلقت من جميع المحافظات, والدول المجاورة, التي نرتبط معها بالعقيدة, لتحيي ذكرى ثبات الدين الإسلامي, بعد إنتصار الدم على السيف, في واقعة الطف بكربلاء . إنطلقت حشود الزائرين من جميع المعمورة, لتجدد إحياء ذكرى إستشهاد الإمام الحسين وأصحابه (عليهم السلام), في واقعة كربلاء, وبمجاميع كبيرة تسير على الأقدام,
متابعة القراءة
  4098 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4098 زيارة
0 تعليقات

عدونا مشترك.. توحيد الصفوف طريق النصر / عبد الحمزة السلمان

حقيقة لا يمكن تجاهلها, يتقد وهجها في القلوب, أن عدو العراق مهما تعددت أشكاله, وأفكاره وطبيعة ممارساته, وحملاته الإعلامية, التي تظلل الرأي العام, وتخفي جوهره, تكون النتيجة والمحصلة النهائية, إنه عدو الشعب, ولهيب النار التي أوقدها, لا تفرق بين الأجناس أو الجنسيات والأطياف, التي أراد بها تفرقتنا وضعفنا, لينال منا ويحقق مآربه . الأحداث الدامية التي إختلط الدم بها, واشتركت أجزاء الجثامين مع البعض, لا يمكن الفصل بينهما, تزيدنا إصرارا وعزيمة, وثبات موقفنا, من قادتنا ومراجعنا الكرام, يتضح من وهج النيران, التي أوقدها العدو في أكبادنا وأجساد إخواننا, إن مصيرنا واحد وطريقنا واحد, ونحن شعب واحد لا نتجزأ وعدونا مشترك. إنتصارات
متابعة القراءة
  3928 زيارة
  0 تعليقات
3928 زيارة
0 تعليقات

حجيج كربلاء وإنتصاراتنا أفقدتهم صوابهم / عبد الحمزة سلمان

مسيرة زوار أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام), وإنتصاراتنا على أعداء الإنسانية, وعصابت الكفر والإرهاب داعش, وإبتسامة ظريف, عندما إنتصرت جمهورية إيران الإسلامية بمباحثاتها مع أمريكا, ومقارنة دول العالم, بين إستقبال حجيج كربلاء, وما يقوم به حكام السعودية بإستقبال الحجاج, في مكة المكرمة, وما يقومون به من أعمال, أرهبتهم في السنوات السابقة, كزحام منى, وسقوط الرافعة على الحجاج, مما أدى لفقدان أعداد كبيرة منهم, رغم تحديد عدد الحجاج القادمين من الدول, في موسم الحج, ويعتبرون هذا الموسم لزوار مكة المكرمة متاجرة لهم ولرعاياهم .      توافدت حشود الزائرين لمرقد الإمام الحسين (عليه السلام) بأعداد غفيرة, في يوم العاشر من محرم, ويوم العشرين
متابعة القراءة
  4035 زيارة
  0 تعليقات
4035 زيارة
0 تعليقات

الطرق على رؤوس آل سعود أفقدهم صوابهم / عبد الحمزة سلمان

مسيرة الإمام الحسين, وإنتصاراتنا على داعش,  وابتسامة ظريف, عندما انتصرت جمهورية ايران الإسلامية بمباحثاتها مع أمريكا, ومقارنة دول العالم, بين إستقبالهم للحجيج, في أسيرتهم مكة المكرمة, وإستقبال شيوخ وأبناء العراق لحجيج كربلاء, بأعداد غفيرة من خارج الحدود, ومن داخل العراق, وتقديم الخدمات لهم, من مأكل ومشرب ومنام مجانا, ببركة سيد الشهداء الإمام الحسين (عليه السلام), أفقدت حكام السعودية, والدول المعادية الأخرى صوابها, لفشل مخططاتهم, التي زادت الشعب العراقي قوة وصلابة, وهم لازالوا يعيشون أسرى لإرثهم الفكري الحاقد, وخستهم ونذالتهم, لتضليل شعوبهم, وإبعادهم عن الحقيقة, التي إنتصر بها الدم على السيف .    يستمر تجنيدهم لدواعش الإعلام المأجور, مما دفع بمراسل صحيفة
متابعة القراءة
  3888 زيارة
  0 تعليقات
3888 زيارة
0 تعليقات

حشودنا بالمعركة نبض زائري كربلاء / عبد الحمزة سلمان

يخوض العراق حروب نفسية وجهادية, هي تحرير الأراضي العراقية, من براثن الشر والضلالة والإرهاب, المتمثلة بعصابات الإرهاب والوهابية, والخرافة والخونة والفاسدين, الذين سلموا أرض الوطن وديعة بيد الأعداء, وأختص بمعالجتها وتحريرها حشدنا الشعبي المقدس, الذي رسم هيكله وطريق عمله, بيان الجهاد الكفائي, الذي أطلقته المرجعية الرشيدة, المتمثلة بقيادة إمام الأمة الإسلامية ومرشدها, سماحة الآية العظمى, السيد علي السيستاني (دام ظله الشريف) . الحرب النفسية التي أطلقتها حواضن داعش وأعداء الإنسانية, ومن ترتبط مصالحهم السياسية والإقتصادية بالعراق من الخارج, ومن الداخل الذين فضلوا المنصب المرموق بالدولة, على المصلحة العامة للشعب, وتم مساومتهم على أرض البلد وسيادته, من أجل المصالح الخاصة, يختص بعلاجها
متابعة القراءة
  4170 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4170 زيارة
0 تعليقات

الطريق للجنة كربلاء / عبد الحمزة سلمان

قال سبحانه وتعالى: ) وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ) الحج(27( عندما فرغ النبي إبراهيم (عليه السلام) من بناء البيت (أمره الباري أن يؤذن في الناس ليدعوهم للحج قال : يا رب وما يبلغ صوتي قال الباري: أذن وعلي الإبلاغ فصعد جبل أبي قبيس وصاح : يا أيها الناس ! إن الله قد أمركم بحج هذا البيت ليثيبكم به الجنة ويجيركم من عذاب النار ، فحجوا ؛ فأجابه من كان في أصلاب الرجال وأرحام النساء : لبيك اللهم لبيك !) (تفسير القرطبي) أصبحت الجموع تتوافد كل عام لإداء فريضة الحج, التي أمرنا الباري
متابعة القراءة
  3975 زيارة
  0 تعليقات
3975 زيارة
0 تعليقات

قريبا تهتف البشرية جميعها لبيك يا حسين ! / عبد الحمزة سلمان

مخطئ كل من راهن على إخفاء الفكر الحسيني, وسره المكنون في وحدة القلوب الإنسانية, التي جمعت أناسا من شعوبا, بجنسيات وثقافات مختلفة, لتجدد العهد للثورة الحسينية, التي هي طريق الحق, ورفضا للباطل . يصل الزائر القادم من خارج العراق أول مرة, ويسلك الطريق بإتجاه كربلاء الإمام الحسين(عليه السلام), فيندهش عندما يرى ما يقدمه أصحاب المواكب, والدور القريبة لطريق الزائرين, من خدمات كالأكل والشرب, واستراحة ومنام, وعناية طبية, وصلت لتدليك أقدام الزائرين, وهم يشكرونهم فوق ذلك, لأن خدمة الزائر القادم للحسين, شرفا وترفع الرأس . ليس كل هذا جمع الزائرين الغفير, القادم سيرا على الأقدام, بإتجاه القباب الذهبية لمراقد آل بيت الرسول(عليهم
متابعة القراءة
  4095 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4095 زيارة
0 تعليقات

تركياـ أمريكا ـ رقص على جراح العراقيين / عبد الحمزة سلمان

 حذر رئيس الوزراء العراقي, حيدر العبادي تركيا, اليوم و المصادف 2/11/2016, من أي مغامرة عسكرية في العراق, مؤكدا إنها ستدفع ثمن ذلك, وتحدث بطريقة دبلوماسية وسياسية مثقفة, فيما رد وزير خارجيتها عليه, بإسلوب غير حضاري, يحمل نوايا خبيثة, بالقول إنك ضعيف, وتحاول لعب دور الأقوياء.      ليعلم أردوغان والناطقين بإسمه, نحن شعب عراقي أقوياء, ويشهد التاريخ لنا, من خلال الحروب والمعارك, التي مررنا بها, يعلمها جيدا الأتراك, ويعلمون إننا نحمل مبادئ وأخلاق, تحتم علينا حق الجوار والتسامح, ونمر بواقع مرير, خططت له أمريكا, وهيأت له الأجواء, ليشعر متربصي الفرص, إننا ضعفاء فينتهكوا حرمة أرضنا, هل تركيا تسمح بدخول أرضها عنوة من
متابعة القراءة
  4304 زيارة
  0 تعليقات
4304 زيارة
0 تعليقات

تقرع أجراس الكنائس بالموصل / عبد الحمزة سلمان

 أجراس الكنائس في مدينة الموصل, تأكسدت وتآكلت لمرور فترة طويلة؛ لعدم حركتها بسبب تمركز عصابات الكفر والإرهاب في هذه المناطق, التي دخلوها بسبب الخيانة, والمساومات الرخيصة, للذين باعوا ضميرهم, وباعوا الوطن, الذي هو شرف كل مواطن يعيش فيه, ولا يمكن المساومة عليه, ولكنهم فعلوها .     بعد تحرير المنطقة الغربية من البلاد, تتجحفل القوات العراقية المسلحة, بكل مسمياتها وجميع صنوفها, بإتجاه الشمال, لتدك أوكار الخرافة والإرهاب الداعشي, في مدينة نينوى, التي طال إنتضارها, وهي تترقب أبناء الوسط والجنوب, رجال الحق والشجاعة لإنقاذها, وتحريرها من الرجس الشيطاني والخرافات والبدع, الوهابية الداعشية, وما عمل بأهلها من جرائم, تتنافى مع كل القيم والأخلاق الإنسانية
متابعة القراءة
  4127 زيارة
  0 تعليقات
4127 زيارة
0 تعليقات

أهلا بكم / عبد الحمزة سلمان

كلمة (أهلا بكم) يرددها أهالي مدينة الموصل, عند إستقبالهم القوات العراقية المسلحة, التي تتقدم لتحرير الموصل, من عصابات الإرهاب والكفر والخرافة الفكرية, كما حصل في المدن العراقية  المحررة الأخرى, في المنطقة الغربية للبلد, كلمة ننطقها ببساطتها, لكنها أذهلت عقول الكثير من أعداء الإنسانية, الذين يرتبط مصيرهم بالإرهاب .     حاول أردوغان و آل سعود, تفكيك وحدة الصف العراقي, ونشر الطائفية لتقسيم البلد, لكن الوعي الثقافي و الفكري لأبناء البلد, بين لهم نتائج عكسية حطمت أعصابهم, ودفعتهم للتصريحات الإعلامية الغير مسؤولة, التي تشير بالتدخل بالشأن الداخلي للبلد .    ترويجهم لدخول عصابات الإرهاب للبلد, وإخضاع المناطق الغربية, ومدينة الموصل لهم, بإرشادهم وأفكارهم
متابعة القراءة
  4235 زيارة
  0 تعليقات
4235 زيارة
0 تعليقات

تحرير الموصل.. صعق أعداء الانسانية / عبد الحمزة سلمان

تباشير النصر, الذي سطره العراقيون, بمختلف أطيافهم, وتوجهاتهم ومذاهبهم.. تمثل نصرا مدويا, ليس على داعش فقط, بل أذهل كل من شكك, أو توقع حاجتنا لسنوات لهزيمة داعش, فتحقق النصر سريعا بأروع لوحة, من التلاحم والدفاع المشترك بين جميع الأطياف العراقية, عن أرضهم التي هي شرفهم, (فإنقلب السحر على الساحر), فتوحدنا ليستمر النصر حتى تحرير كل أرض العراق. ها هي الموصل تتلوى ألما, لما يجري عليها من مصائب, وخرق لتقاليد المجتمع, وتدنيس الشرف, إنتظرت طويلا لتفيق من غفلتها, لتجد أبناء القوات المسلحة, تدك أوكار الإرهاب والعصابات المجرمة, وتطهرها من نتانة الخيانة, وتعيدها للأصالة العراقية. مازال كثير من سكان الموصل , مهجرين في
متابعة القراءة
  4377 زيارة
  0 تعليقات
4377 زيارة
0 تعليقات

عاشوراء ثقافة ودروس / عبد الحمزة سلمان

إحياء ذكرى العاشر من محرم يتجدد عام 2016 بطابع خاص حسيني متوافق مع مبادئها ومعطياتها.. عاشوراء الثورة التي إنتصر بها الحق على الباطل, رسم الشعب العراقي والمواسين من الدول الأخرى, عنوان التحضر والثقافة الإسلامية, والإلتزام بمبادئ وأخلاق الرسول الكريم وآل بيته الأطهار (عليهم السلام), جددت ذكرى معركة الطف, التي أثبتت مظلومية الإمام الحسين وآل بيت الرسول (عليهم السلام), على يد الظالمين, الذين إعتقدوا مغريات الدنيا أفضل من الآخرة, فزين الشيطان أعمالهم, ليستمر طغيانهم وظلمهم. سار المواسون وبرعاية الباري, وفق التعليمات والخطط, التي رسمتها المرجعية الدينية الرشيدة, بمواكب العزاء المنظمة, التي تعبر عن حقيقة هذه المأساة, وفاجعة كربلاء, التي يبكي لها البشر,
متابعة القراءة
  3991 زيارة
  0 تعليقات
3991 زيارة
0 تعليقات

هل الحشد الشعبي يرعب أردوغان ؟ / عبد الحمزة سلمان

يتشبث الأتراك, بالتواجد في الأراضي العراقية, بحجج وأعذار واهية, بل تكاد تكون سخيفة, فهم مرة يقولون, إن تواجدهم هناك, لدفع خطر حزب العمال التركي bkk, متناسين إنهم وقعوا اتفاقا, مع عبدالله أوجلان, يقضي بخروج bkk الى جبال قنديل, دون استشارة العراق, فلا جديد في ذلك, خصوصا وان اتفاق السلام مع أوجلان قدتم تنفيذه, فما الداعي لتوغل القوات التركية, في الأراضي العراقية ؟. وأحيانا يبرر الأتراك, تواجدهم بقلقهم على المكون التركماني, خلال عمليات التحرير, وتغيير الطبيعة السكانية للأراضي المحررة, متناسين إن هذه الأراضي, تحت سيطرة داعش الآن, وانه هجر أهلها, وقتل رجالها وسبا نسائها, وان أبناء التركمان قد جندوا أنفسهم, في صفوف
متابعة القراءة
  4245 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4245 زيارة
0 تعليقات

هل يستمرون بإخفاء عاشوراء خوفا من التشيع ؟ / عبد الحمزة السلمان

 الثورة الصناعية و الإلكترونية, والتطور الإلكتروني الحديث, وإختراع شبكة الأنترنت (الشبكة العنكبوتية), التي من الصعب جدا التحكم بها وإحتكارها, وإطلاق  الإتصال الجماهيري والشخصي, عبر مواقع التواصل الإجتماعي, ووسائل الإتصال الأخرى, المسموعة والمرئية والمقروءة, حققت حرية الرأي والتعبير, وتبادل المعلومات, وأصبحت الحقائق واضحة, بتناول أيدي الجميع, لتنير العقول, وتتعدد مستويات الثقافة والوعي الفكري, ساعد لكشف كثيرا من الحقائق, التي حاول المستفيدين والحاقدين, على آل بيت الرسول, إخفائها على الكثيرين .     كشف أبناء العامة, أن أصحاب الرأي, ومن يثقون بهم, في الأمور الدينية والشرعية, كانوا لعشرات السنين, يخفون عنهم مأساة عاشوراء, ومن هو الإمام الحسين (عليه السلام), وماذا تعني عاشوراء وكربلاء, وكيف
متابعة القراءة
  4012 زيارة
  0 تعليقات
4012 زيارة
0 تعليقات

ماذا يقول المسؤول العراقي لنفسه عند النظر بالمرآة ؟ / عبد الحمزة السلمان

  أجاب الرئيس الإيراني السابق محمود نجاد أحد الصحفيين  .." أنظر للشخص الواقف في المرآة وأقول له تذكر إنك خادم بسيط , عندك مهمة ثقيلة هي خدمة الشعب الإيراني, وهو يحمل السندويشات التي أعدتها له زوجته, رافضا الطعام الرئاسي,  وكان يشترط  عند تعين وزير جديد, أن يتعهد يبقى فقير, وكما دخل الوزارة  يخرج منها " (( مجلة الرسالة العدد85 /2016))      التحلي بأخلاق الدين الإسلامي, وسعة المعرفة الثقافية والفكرية, والإلتزام بمبادئ الدين الإسلامي, التي بلغها الرسول الأعظم, وسطرتها الآيات المباركة, لرجال سجل التاريخ لهم مواقف يشهدها العالم.   حكم الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) الأمة الإسلامية بالحق والعدل, عند
متابعة القراءة
  4642 زيارة
  0 تعليقات
4642 زيارة
0 تعليقات

الوحدة تشفي البلد من لدغة الأفعى /عبد الحمزة السلمان

 إمتحان الباري لشعب ما أو قوم, عاجزين عن فهم أسبابها, وهو خير العالمين, وعندما نضع مبادرات وأحكام, بإستنباطات وعواطف شخصية, نكون أخطأنا وأشركنا, النبي إبراهيم (عليه السلام) ,عندما أمره الواحد الأحد بذبح إبنه, ثم أفداه بذبح عظيم, ليبين الطاعة والإيمان والتضحية, بالمخلوق مهما كانت درجة القرب والمحبة, من أجل الخالق .     العراقيون ممتحنون عندما غرزت أفعى الخيانة والوهابية, أنيابها في شعب مدينة الموصل الحدباء شمالا, وسرعان ما إنتشر السم في المنطقة الغربية, والضواحي الأخرى, أوشكت لتشل حركتها إلا إن لطف الباري ليلهم مرجعيتنا سرعة الرد بالعلاج المناسب المضاد والذي حد من إنتشار هذا السم للمناطق الأخرى, بحشد الهمم والطاقات المضادة,
متابعة القراءة
  4557 زيارة
  0 تعليقات
4557 زيارة
0 تعليقات

الصراع الايراني السعودي لا يقتصر على الحجاج / عبد الحمزة سلمان

الحج ركن من أركان الإسلام, يتجدد كل عام, و يتجدد الصراع السعودي الايراني , بالحرب الكلامية, العام الماضي أفجع آل سعود العالم الإسلامي بأسره, بحادثتين مأساويتين, أولهما سقوط رافعة على الحجاج, الذي أسفر عن وقوع ضحايا, وأصابات بالغة بين الحجاج, أدعت السعودية أن سببها التقلبات الجوية, ما بين سحب وعواصف ورعد ورياح عالية. الحادث الثاني, عندما كان الحجاج يؤدون شعيرة رمي الجمرات في منى, في غضون أسبوع بعد الحادث الأول, بسبب التدافع الدامي في هذه المنطقة, لغلق الطرق الأخرى, مما أدى إلى زيادة الزخم, وسقوط الضحايا وارتفاع عددهم, في ظروف غامضة لم تكشف عنها السلطات السعودية, بلغ عدد القتلى بالحوادث (
متابعة القراءة
  5119 زيارة
  0 تعليقات
5119 زيارة
0 تعليقات

الإحتراق النفسي وتأثيراته / عبد الحمزة السلمان

محددات الميل للعمل  ترتبط إرتباطا كبيرا بتحليل التأثيرات الضاغطة, على مستوى سلوك الفرد, وعلى إجمالي قراراته, في إطار ميله للعمل. التأثيرات الضاغطة:  هي الضغوط الأسرية, وضغوط العادات والقيم والتقاليد, مع طراز الحياة العصرية, والضغوط المادية الصعبة, وضغوط العمل, التي تتمثل في صعوبة التكيف مع جو العمل والذي ينشأ من تفاعل الفرد مع عمله.    يشكل ضغط العمل تكيفا. لسلوك العامل, بما يتوافق مع الأداء الوظيفي, وتقبل آراء الغير, التي قد تتعارض مع رأيه, وإنصياعه للإجراءات والقوانين, وغيرها من مشاكل العمل, مما يسبب إنحرافا نفسيا, أو سلوكيا, للعامل كالتوتر العصبي, والإنفعال والقلق وغيرها , وتتأثر المشاركة في النشاط بنوع العمل  أو الوظيفة.
متابعة القراءة
  4215 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4215 زيارة
0 تعليقات

الإنتخاب حكم الشعب لنفسه والعزوف جهل/ عبد الحمزة السلمان

إنتخاب ممثل الشعب ممارسة ديمقراطية, يعني حكم الشعب لنفسه, و إختيار ممثلين عنه, وفق أسس علمية مدروسة, تتعلق بإدارة شؤون البلد, وتشكيل حكومة ناجحة, ونابعة من صميم الشعب .     الجهل هو ضد العلم, وعدم الفهم السليم, و الإختيار غير الموفق, في تطبيق ما تعنيه الديمقراطية الحقيقية, والشعب الذي تكون فيه نسبة الجهل هي الأغلبية السائدة, لا يمكن أن يقوم بإدارة شؤونهم, وحكم نفسه, وإختياره لممثليه غير سليم, لإفتقاره للأسس العلمية, التي تبنى عليها مسميات ومفاهيم الديمقراطية .     تجربة الديمقراطية التي تطبق على الشعوب الجاهلة فاشلة, تدفع الشعب ليعاني من واقع مرير, يصيبه من جراء التصرفات الفردية, أو الجماعية أو
متابعة القراءة
  4070 زيارة
  0 تعليقات
4070 زيارة
0 تعليقات

إرهاب مستشفى اليرموك يدفع العراقيون ثمنه ثمرة أكبادهم / عبد الحمزة السلمان

 طالت يد الإرهاب.. من المفسدين والفاشلين العابثين بمقدرات الشعب لتنال أطفالنا, بين المصلح والمفسد, يتهشم ستار الصبر, ويذوب شغف القلوب, بسبب تكرار المأساة والحوادث وما تحمل من بشاعة وألم وهول الموقف .   الحرب النفسية, التي يتجند لها عملاء الإرهاب, من الداخل المندسين في مرافق دوائر الدولة, وبمناصب مرموقة, شخصتهم المرجعية بالفاسدين والفاشلين, وطالب رئيس الحكومة ضربهم بيد من حديد ومحاسبتهم, ولم يستجيب للنداء, لا زال عبثهم ينهك البلد,  يحاولون خطف روح النصر, الذي يتجدد في جبهات القتال.   حادثة الكرادة, وإحتراق مستشفى اليرموك, من المصائب الأشد إيلاما, وأكثر عذاب, على القلب, هدفها الحرب النفسية, التي تأثر على المجتمع, والشارع العراقي,
متابعة القراءة
  4570 زيارة
  0 تعليقات
4570 زيارة
0 تعليقات

وزير الدفاع العراقي يرمي حجرا يهشم البرلمان / عبد الحمزة السلمان

 بكل برود أعصاب, وإبتسامة تحمل معاني كثيرة, لوزير الدفاع العراقي, الذي يمتثل للإستجواب, تحت قبة البرلمان العراقي, يرمي حجرا يهشم البرلمان ,يقلب مسار الجلسة ويتحول لمستجوب, مشيرا لأسماء من أعضاء البرلمان, على إنها تعبث بمقدرات الشعب, وبين مؤيد ورافض يقف الجميع على أقدامهم لهول الموقف وتعم الفوضى بين أعضاء البرلمان ويتم تأجيل الجلسة . وزير الدفاع العراقي, خالد متعب ياسين العبيدي, ولد في مدينة الموصل عام1958 , سياسي عراقي وأستاذ جامعي, وضابط في الجيش العراقي السابق، تولى منصب وزير الدفاع في 18 /تشرين الأول/ 2014,أكمل دراسته في الإعدادية الشرقية, للعام الدراسي 1977 / 1978، سافر بعدها لدراسة هندسة الطائرات, في أكاديمية
متابعة القراءة
  3960 زيارة
  0 تعليقات
3960 زيارة
0 تعليقات

وزير الدفاع العراقي يرمي حجرا يهشم البرلمان / عبد الحمزة السلمان

 بكل برود أعصاب, وإبتسامة تحمل معاني كثيرة, لوزير الدفاع العراقي, الذي يمتثل للإستجواب, تحت قبة البرلمان العراقي, يرمي حجرا يهشم البرلمان ,يقلب مسار الجلسة ويتحول لمستجوب, مشيرا لأسماء من أعضاء البرلمان, على إنها تعبث بمقدرات الشعب, وبين مؤيد ورافض يقف الجميع على أقدامهم لهول  الموقف وتعم الفوضى بين أعضاء البرلمان ويتم تأجيل الجلسة .       وزير الدفاع العراقي, خالد متعب ياسين العبيدي, ولد في مدينة الموصل عام1958 , سياسي عراقي وأستاذ جامعي, وضابط في الجيش العراقي السابق، تولى منصب وزير الدفاع في 18 /تشرين الأول/ 2014,أكمل دراسته في الإعدادية الشرقية, للعام الدراسي 1977 / 1978، سافر بعدها لدراسة هندسة الطائرات,
متابعة القراءة
  4341 زيارة
  0 تعليقات
4341 زيارة
0 تعليقات

الإرهاب.. ليس الإسلام / عبد الحمزة السلمان

قال تعالى في كتابه المنزل على رسوله: }وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولا)  {النحل:36) بعث رسوله للامة الإسلامية, خاتم للرسل والأنبياء, يحمل كتاب الباري, القران الكريم  رحمة للعالمين, وسن قواعد الحياة, لتحرير الإنسان من العبودية والخرافات والبدع, وأخرجه من الضلالة للنور, فوحد الأمة الإسلامية أمام أعداء الإسلام.     جعل الرحمن أسس للدين الإسلامي, وقواعد للعيش في حياة كريمة, وفضل الإنسان على المخلوقات, له حقوق و عليه واجبات, منها الإطاعة للرسول, وإتباع ما أنزل من آيات وأحكام .     الدين الإسلامي حرم القتال والدم, ويدعو للعيش المشترك والتسامح والصبر, وبين حق الجار, والعطف على الصغير, وإحترام الكبير, فهو دين سلام ومحبة .
متابعة القراءة
  4714 زيارة
  0 تعليقات
4714 زيارة
0 تعليقات

العراق شامخا لا ينحني / عبد الحمزة السلمان

 ينحني نخيل العراق بشموخ, يكفكف دموع الأيتام, يواسي العوائل المنكوبة من جراء الإنفجار, قلوبها تحمل دموع وحرقة, و ألام الفراق, لأعزاء تم فراقهم, بعد نيل الشهادة, دفاعا عن بلد حبيب, يحتوي المصائب, رجاله عاهدوا الباري والشعب على النصر. تتناثر الأشلاء يغطيها تراب الجدران المشتعلة, والدخان الأسود يرسم لنا صور المآسي, وشهامة الشهداء, يتحدون الإرهاب لا يهابون الموت, قلوب تعتصر من شده الألم, يحملون رسالة آل بيت الرسول (عليهم السلام), والشهادة على أثر جرائم ينفذها الحاقدين, بإرثهم الدفين الأموي لسلفهم, الذي ألهب قلب الإمام الحسين (عليه السلام), من شدة العطش وقطع كفي أبا الفضل العباس(عليه السلام), على ضفاف نهر الفرات, الذي لازالت
متابعة القراءة
  4551 زيارة
  0 تعليقات
4551 زيارة
0 تعليقات

الأحداث الدامية .. طريقنا للنصر / عبد الحمزة السلمان

 الأحداث الدامية التي إختلط الدم بها, واشتركت أجزاء  الجثامين مع البعض, لا يمكن الفصل بينهما, تزيدنا إصرارا وعزيمة, وثبات موقفنا, من قادتنا ومراجعنا الكرام, يتضح من وهج النيران, التي أوقدها العدو في أكبادنا وأجساد إخواننا, إن مصيرنا واحد وطريقنا واحد, ونحن شعب واحد لا نتجزأ وعدونا مشترك.     حقيقة لا يمكن تجاهلها, يتقد وهجها في القلوب, أن عدو العراق مهما تعددت أشكاله, وأفكاره وطبيعة ممارساته, وحملاته الإعلامية, التي تظلل الرأي العام, وتخفي جوهره, تكون النتيجة  والمحصلة النهائية, إنه عدو الشعب, ولهيب النار التي أوقدها, لا تفرق بين الأجناس أو الجنسيات والأطياف, التي أراد بها تفرقتنا وضعفنا, لينال منا ويحقق مآربه .
متابعة القراءة
  4281 زيارة
  0 تعليقات
4281 زيارة
0 تعليقات

ليلة القدر و ليلة الشهداء / عبد الحمزة السلمان

أحيت جماهير العراق من محافظة النجف الأشرف, والزائرين الوافدين من المحافظات الأخرى, ذكرى إستشهاد الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام), المصادف يوم 20/ من شهر رمضان الكريم, وذلك بالإنتقال بين ضريح الإمام في النجف الأشرف, وبيت الإمام, ومسجد الكوفة. حيث يوجد المحراب, الذي يؤدي الإمام به الصلاة, قبل فعل أشقى الأشقياء, عبد الرحمن بن ملجم, عليه لعنة الباري إلى يوم الدين, بضربة على أم رأسه, بسيفه المسموم أثناء أداء صلاة الفجر, من التاسع عشر من رمضان, عند نهوضه من السجود, , طمعا بالمال, وحب الدنيا ومغرياتها. لتحقيق رغبات الحاقدين, على آل بيت الرسول عليهم أفضل الصلاة والسلام وأتباعهم. يمتد الأرث
متابعة القراءة
  4338 زيارة
  0 تعليقات
4338 زيارة
0 تعليقات

أهلنا بالفلوجة .. مع أم ضد (داعش) ! / عبد الحمزة السلمان

الفلوجة مدينة عراقية, يعتنق أهلها الدين الإسلامي,  تتوزع بين ربوعها أعداد كثيرة من الجوامع الدينية, تعلوها المآذن الشاهقة, تحمل مكبرات الصوت التي يكبرون بها, أثناء حلول أوقات الصلاة, دليل تمسكهم بالدين الإسلامي, رغم كل العواصف المضادة لهذا المعتقد السماوي, والكتاب المحفوظ المنزل على رسول الهدى, لينقذ الأمة من الضياع ويحق الحق,  والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر, الذي يحمله الفكر الوهابي الإرهابي,  المنبثق منه عصابات (داعش) الكافرة .     تتعاقب الأدوار لأعداء الإسلام والمسلمين, وتحل عاصفة الكفر والإرهاب (الداعشي ), تحمل جرثمتها الوهابية والخرافات, تحت شعارات إسلامية, لإستغلال العقول, وتجد قبولا بين الجمهور, وتستغل أفضل غذاء فكري للمسلم, وهو العقيدة والدين, ليكون
متابعة القراءة
  4089 زيارة
  0 تعليقات
4089 زيارة
0 تعليقات

المظاهرات .. حق مشروع للشعب / عبد الحمزة السلمان

عندما تشعر مجموعة أو شعب كامل, بأن ما كان يطمح له لم يتحقق, و أن الحكومة أو السلطة الحاكمة بعيدة عنه, ولا تعمل لخدمته, أو تحقيق ما يربو إليه, بعد فترة طويلة من تسلم السلطة, وتعاقب الحكومات, و أن هذه السلطة منتخبة بإختياره, يحق لهم مطالبتها بحقوقهم .     ما يحدث في العراق.. يريد الشعب العراقي توفير الخدمات والكهرباء, وتوفير فرص عمل للشباب, حق مشروع, ولكن هناك مشاكل تطرح, هل هذا التوقيت مناسب مع حربنا على الإرهاب ؟ . يحاول عدونا سحب الحرب, من المنطقة الغربية إلى الوسط والجنوب, مستغل طيبتهم, والفطرة التي يتصفون بها, و إشغالهم لخطف ثمرة النصر منهم,
متابعة القراءة
  4252 زيارة
  0 تعليقات
4252 زيارة
0 تعليقات

لازال نعيق الخونة مدويا / عبد الحمزة السلمان

تحرير أرض العراق واجب مقدس, ومنها الفلوجة والمناطق الأخرى العراقية, القوات المسلحة العراقية المشاركة في المعارك, والتي ترابط في أرض المعركة, جميعها عراقية من أبناء البلد الواحد, دفعهم الواجب الوطني, و تلبية لنداء المرجعية. يحاول الخونة قلب الموازين, وإخفاء الحقاق بنعيقهم للقنوات المأجورة, لبيان الجوانب السلبية في المعارك, وإخفاء الإيجابيات, ومن أجل التأثير وتغير الرأي العام الخارجي, بعد فشلهم بالتغير في الداخل, لتمساك أطياف الشعب العراقي, حيث فرضت عليهم الظروف الراهنة أن يكونوا متماسكين. لكل معركة طبيعتها وظروفها وإجراءاتها اللازمة, كيفية إخلاء أبناء المنطقة, أو طريقة الإقتحام, وخوض المعارك, تفرضها الظروف الطبيعية للمنطقة, وقوة العدو الذي يواجه القوات العسكرية, والجميع ينظر
متابعة القراءة
  4148 زيارة
  0 تعليقات
4148 زيارة
0 تعليقات

شهر شعبان.. خطورة الحقد والبغض .. تتناثر الأشلاء / عبد الحمزة السلمان

الباري لا يغفر للحاقدين، ومن يحمل البغض لأخية المسلم , أن حقد المسلم على أخيه المسلم بغضاَ لهوى في نفسه، يمنع المغفرة , والمؤمنين عموما يقولون ربنا إغفر لنا, ولإخواننا ,ولا تجعل في قلوبنا غلاً. شهر شعبان.. شهر النفحات الربانية , والإبتهاج بولادة أولياء الباري , يحتفل أبناء العراق, ليعيدوا الذكريات, التي طوتها السنوات, التي تمر مسرعتاً, ليوم موعود ,و إنتظار لخروج المنقذ, ليعيد العدل والأمن والأمان, للأرض المعمورة من الشرق للغرب وإنتصار الحق على الباطل. وقوف أبناء العراق بوجه الباطل الطاغية عام1991, وما حققته الإنتفاضة الشعبانية من إنتصارات, ضد حكم الظالم وأعوانه, رغم قصر عمرها, قادتها المرجعية الشريفة في النجف
متابعة القراءة
  4195 زيارة
  0 تعليقات
4195 زيارة
0 تعليقات

سياسة النهي عن المنكر / عبد الحمزة السلمان

قدم الباري جل جلاله, الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر, في سورة التوبة, على إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة, فقال سبحانه وتعالى (المؤمنين والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويأتون الزكاة ....) صدق العلي العظيم .    فأين ساستنا من هذا, العراق سفينتنا تعوم في بحور الظلام, والواقع المرير, وينتاب ركابها الألم والمرارة, ونبكي من جبروت إبتسامة طغاة فاشلين, تمكنوا من التمسك بطاقم السفينة, فأصبحت الحياة ألم يخفيه أمل, .      عندما نتطلع في الوجوه, من أعلى منصب في الدولة, إلى أصغر موظف فيها, نجد الكثير يرتدون قناع, الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر, لإخفاء حقيقتهم أمام الشعب الصابر,
متابعة القراءة
  4514 زيارة
  0 تعليقات
4514 زيارة
0 تعليقات

سرقوك يا عراق / عبد الحمزة السلمان

العراق بلد الحضارات, والأديان السماوية, وادي الرافدين , وخصوبة أرضه وشعبه العريق, متمسك بالثقلين كتاب الباري وعترة آل بيت الرسول(عليهم السلام), التي تحترم جميع الأديان الأخرى, تربطهم وحدة العيش المشترك, والحقوق والواجبات . عاش الشعب العراقي فترة الدكتاتورية, والإنفراد الشخصي بالقرارات, والعبث بمقدرات أبناء البلد, وكان حلما أن ينجلي هذا الكابوس المهيمن على الرقاب, بعدة طرق وبتشعبات مختلفة, تمجد وتدافع عن السلطة الحاكمة, التي يديرها شخص واحد, حسب المزاجية التي يتصف بها . دفعنا ذلك لتقبل مرارة الإحتلال الأمريكي, لكوننا نعيش حالة أمر منها, في السنوات التي سبقت عام 2003م, حتى دخول الإحتلال, كان هناك ترحيب لهذا التحول الجديد, لكثير من
متابعة القراءة
  4406 زيارة
  0 تعليقات
4406 زيارة
0 تعليقات

بلد الإحزان / عبد الحمزة السلمان

سمعنا جميعا عن حزن سيدنا يعقوب, لفقدان ولده يوسف, (عليهم السلام) فبنى مقام خاص من دون أهله , يناجي العزيز الجليل ويشكو له ألم الفراق ,فأطلق علية إسم دار الأحزان. بعظمة القادر إتسعت هذه الدار لتكون بلدا ,وهو العراق ليصبح بلد الأحزان ,هذا إختيار صاحب الشأن, ليكرم شعبه بشفاعة سيد الشهداء, بعد صبر لليوم الموعود . فكيف نتعامل مع يوم من أيام الإسلام, وسط أحزان بلدا بكافة طوائفه, من أي ألم نشتق الفرح والسعادة, ونكتم أحزاننا بالعزلة عن ذوينا. هل نقول فرج الباري همكم أو أسعد أيامكم؟ تدمع الأعين لفرح وحزن, نخلق إبتسامتنا لأطفالنا من طيات الألم, وتتلاشى بصوت دوي إنفجار
متابعة القراءة
  4105 زيارة
  0 تعليقات
4105 زيارة
0 تعليقات

خيمة في جبال مكحول, تناشد قبة البرلمان العراقي! / عبد الحمزة السلمان


بسم الله الرحمن الرحيم {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفّاً كَأَنَّهُم بُنيَانٌ مَّرْصُوصٌ }الصف4 خيمة في أحد الوديان بجبال مكحول.. تداعبها بلطف الرياح, وتتجه إلى قبة البرلمان العراقي, لتنقل أنفاس مقاتل بطل, يرقد بداخلها, أعياه المرض, ويرفض الإخلاء. البطل علي غتر الشويلي, من أهالي العمارة, حاوره الزميل زيد علاوي الجبوري, أثناء تواجده بالقاطع المذكور, لإداء الواجب, فقال :- خرجت من داري.. للإلتحاق مع إخواني, في ساحات الوغى, وودعت عائلتي, التي تتكون من خمسة أطفال ووالدتهم, ليكونوا في حفظ السميع المجيب ورعايته, وعاهدتهم؛ إني ذاهب لقتال عصابات الكفر والإرهاب ( داعش) لن أعود, أما النصر او الشهادة, إن شاء السميع
متابعة القراءة
  5535 زيارة
  0 تعليقات
5535 زيارة
0 تعليقات

هل تتحول البيروقراطية للتكنوقراطية ؟ / عبد الحمزة السلمان

البيروقراطية .. مصطلح يعني نظام الحكم القائم في دولة ما, يشرف عليها ويديرها طبقة من كبار الموظفين, الحريصين على إستمرار وبقاء الحكم, لإرتباطه بمصالحهم الشخصية, حتى أصبحوا جزءا منه, ويصبح النظام جزء منهم, ويرافقها جملة من قواعد السلوك, ونمط معين من التدابير, تتصف في الغالب في التغيير الحرفي بالقانون, والتفكك الشكلي بمظاهر التشريع, فينتج عن ذلك الطامة الكبرى, التي تسمى (الروتين) . التكنوقراط .. مصطلح سياسي يعني حكم التكنولوجيا, وحكم العلماء والتقنين, وتتزايد قوة هؤلاء لزيادة أهمية العلم, ودخوله جميع المجالات, وخاصة الإقتصادية والعسكرية, كما لهم السلطة في إقرار القرار التخصصي, في الموارد والتخطيط الإستراتيجي و الإقتصادي . مرحلة الإنتقال من
متابعة القراءة
  4159 زيارة
  0 تعليقات
4159 زيارة
0 تعليقات

إقتصادنا.. يهدم / عبد الحمزة السلمان

نعلم جميعا علاقة الإقتصاد والسياسة, علاقة وطيدة من قديم الزمان, وتجد الدراسات والبحوث, عندما يستقر الوضع الإقتصادي للبلد, يلازمه إستقرارا سياسيا.. وبالتي سيعود إلى ورفاهية المجتمع . الثورات الكبرى, جاءت على أثر الأوضاع الإقتصادية, وهذا المحرك الأساسي للمحتل, السعي للحصول على مصادر رخيصة للمواد الخام( النفط), وفتح أسواق جديده لصرف منتوجاتهم . عراقنا الحبيب.. مستهدف من قبل الأعداء, في الماضي والحاضر ونهبت خيراته, بأساليب وطرق عديدة, تف وق إستيعاب المواطن, ينفذها أذناب الإستعمار والأعداء والعملاء, فتدر عليهم مكاسب طائله, تحقق للمحتل إستقرارا إقتصادي وسياسي. غرس الإحتلال الأمريكي الصهيوني الحديث, بالأساليب الحضارية المتطورة, التي تتناغم مع رغبات السياسيين, ومن يستلم المنصب في
متابعة القراءة
  4160 زيارة
  0 تعليقات
4160 زيارة
0 تعليقات

البرلمان خلف كواليس انفجارات بغداد / بهاء العتابي

توصف الحرب بانها إستخدام للقوة؛ بين الطرفين المتناحرين, والهدف إلحاق الضرر والأذى في الطرف الأخر, بكافة الوسائل المتيسرة, وفق خطط وتنظيم قيادي, بتسلسل هرمي يبدأ من القيادة العليا الى أخر مقاتل, في الصف المواجهي .     تقسم الحروب ..إلى حرب المواجهة بالسلاح؛ بين الطرفين, والحرب النفسية, والحرب الإقتصادية, والإعلامية والسياسية, وكل واحد منها يستخدم أسلحة خاصة, وطرق علاج مختلفة, لغرض التغلب على الطرف الآخر, وتحقيق النصر .   النجاح في المعركة؛ يتطلب إعداد العدة, والتهيؤ بكل الطاقات المتوفرة, تبدأ من التهيئة الفكرية والعقائدية, والإيمان بالقضية, وإنهم على حق, هذا يحقق نصف كسب الحرب, والإستعداد للدفاع .     تنشب حرب من اجل
متابعة القراءة
  3959 زيارة
  0 تعليقات
3959 زيارة
0 تعليقات

إيقاف لحظة من الزمن / عبد الحمزة السلمان

تستطيع عدسة كاميرا مصور.. أن تلتقط لحظة من الزمن, وتعرضها بصورة فنية بما لها من جمالية أو غيرها, إذا الصورة تعني إيقاف لحظة من الزمن, لتبقى الى الابد, تحمل معاني وصفات تلك اللحظة, ولنحتفظ بها لإعادتها بمرور الزمن. بفضل من الباري وقدرته سبحانه و تعالى, جعل العين لنرى بها, ونميز الالوان والاشياء, وألهمنا لاكتشاف وصنع الكاميرا, لتلتقط الصورة وتحفظ في ذاكرة العقل, لاسترجاعها من العقل بعد حين, أو عند التعرض لموقف معين. تمر علينا الايام والسنين مزدحمة بالأحداث وفق التسلسل الزمني للحظاتها المرتبطة مع بعضها تسمى سنين العمر التي نعيشها وكل منها تمثل صورة لواقعة عشناها. لو استعرضنا لحظة من زمن
متابعة القراءة
  4261 زيارة
  0 تعليقات
4261 زيارة
0 تعليقات

اجمل صيحات طلاء الأظافر الجريئة والغريبة

     "وأشعر قلبك الرحمة للرعية , والمحبة لهم , واللطف بهم, ولا تكوننً عليهم سَبٌعاً ضارياً, تغتنم أكلهم, فأنهم صنفان:أما أخ لك في الدين, أو نظيراً لك في الخلق"(نهج البلاغه3/84 رقم53)     خاطب أمير المؤمنين الإمام علي, علية السلام واليه على مصر مالك الأشتر, ليؤكد على تطبيق العدالة؛ في النفوس, والحث عليها, لأنها من القيم الأصيلة, وإشاعة مفهومها علميا, لتجذب النفوس, وتكون مألوفة, وغير منكره .    تطبيق العدالة الإنسانية, من دون تعسف أو استغلال, لكي لا يتحول الحاكم مستولٍ, بقوة القانون, على حقوق الناس, ويتحكم بالثروات, باسم حفظ القانون أو فرضه, وقد تم تعيينه, لمراعاة حقوق الشعب, ورعاية المصالح العامة.
متابعة القراءة
  3510 زيارة
  0 تعليقات
3510 زيارة
0 تعليقات

ماذا يقول المسؤول العراقي لنفسه عند النظر بالمرآة ؟ / عبد الحمزة السلمان

     الفلاح  يزرع الأرض, يبذل مجهود كبير, في توفير التربة الصالحة للزراعة, التي تلائم نوع الحاصل الذي يروم إنتاجه, فيغرس البذور بالتربة الصالحة لها, ويحدد لها نسبة المياه وعدد ساعات السقي .     قدرة الباري .. تنفلق البذور تحت التربة, لتثبت جذورها, وتخرج المزروعات من بين طيات التراب, وتبدأ معاناتها لقساوة الطبيعة كسرعة الرياح ودرجات الحرارة  والبرودة  مما يزيد حرص المزارع وقلقه, لحين يشتد عضدها, وتتمسك بالتربة بجذور قوية .      صباح يوم جديد.. يتفاجأ المزارع, أن هناك نباتا ثانيا, قد خرج من بين طبقات التربة, ينتشر حول المزروعات ليفتك بها, فتعاد معاناته من جديد, في لحظة يعجز عن إنقاذها ما
متابعة القراءة
  3514 زيارة
  0 تعليقات
3514 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - علي صفير شوق .. / سمرا ساي
25 شباط 2020
انى يكون الاحتظار جميل... ربما هناك اجابة
: - ناصر اللاجئين في ظل سلطة القانون الدولي العام / الدكتور عادل عامر
16 شباط 2020
للاسف القانون الدولي العام لا يحمي الافراد جيدا بل كل همه الدول الكبرى...
: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...

مدونات الكتاب

مقداد مسعود
22 آذار 2015
نهاية الفلسفة كوظيفة...لايمثل الفيلسوف الضمير الفاسد لعصره ،إلاّ.. لأنه يفضح الفاسدين الذي
معمر حبار
08 نيسان 2017
إنتهت الآن البطولة العالمية لألعاب القوى، المقامة في بكين بالصين. وكالعادة مع يقف صاحب الأ
من چنا نجوم ازغارْ چان الليل يوحشنا و چنا نريدْ يطلع فدْ گٌمَر نوّارْ يبشرنا بشهر آذارْ وه
معمر حبار
16 شباط 2019
سبق لصاحب الأسطر أن كتب مقال يتحدّث عبره عن بعض مظاهر قوّة فنزويلا[1]، واليوم يواصل ذكر مظ
الهام زكي خابط
28 تشرين2 2018
أعوادُ الثقابِ أترغبُ في حرقِ تلك الزهوروحرقِ ما كان بيننامن رياحينٍ وعطورهلم إذن ....وهات
شدني وانا اتابع عملية المفاوضات عن قرب وعن كثب من خلال وسائل الاعلام المختلفة والمتنوعة حو
فواد الكنجي
21 حزيران 2019
المدخلالإعمال الإبداعية لـ(جورج برنارد شو 1856 – 1950) هي التي فرضت نفسها وحضورها في المسر
كاظم العبودي
24 تشرين2 2010
الشراكة والمحاصصة مفهومان كثر التعامل معهم في تشكيل الحكومات العراقية بعد2003ولحد هذه ألحظ
حمزة مصطفى
30 كانون2 2014
أمرٌ مؤسفٌ أن يوحدنا الرصاص، ونختلف على كل تفاصيل البلاد. فرحون لأن اهالي الرمادي والفلوجة
عبدالكريم لطيف
21 نيسان 2017
لااحد ينكر الجهود التي يبذلها السيد رئيس الوزراء الدكتور العبادي وباتجاهات مختلفه للنجاح ف

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال