حمزة مصطفى - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

قصر الأحلام بين قراءتين / حمزة مصطفى

تبدو مهيمنات القراءة في كثير من الأحيان أهم من القراءة بحد ذاتها. يمكن أن تقرأ نص "رواية, قصة, قصيدة, خطاب" فلا يعلق منه ما يثير الإنتباه فضلأ عن الإهتمام. ربما ننفر منه فلانكمله, وقد نضطر مجبرين لاسباب شتى لإكماله. لكن بالمقابل قد نقرأ نصأ فتهيمن علينا أجواء ما قبل النص وما بعده, قبل المتن السردي للنص. تكون قراءتنا له هنا إسيرة رؤية تبقى متوترة أوربما ناقصة تحتاج الى ما يكملها .. زمن آخر قد يكون فات ولن يكون بوسعنا إعادته حتى على سبيل الإسترجاع, أو زمن لم يحن بعد. في الشعر كما في الرواية تجد نفسك أسير النص مرة أو يجد
متابعة القراءة
  3712 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3712 زيارة
0 تعليقات

الإلحاد الألكتروني / حمزة مصطفى

فجأة وبدون أية مقدمات شاعت حكاية إنتشار الإلحاد بين الشباب في العراق. مواقع التواصل الإجتماعي إشتعلت بالحديث عن هذه القصة دون تدقيق لمصدرها وعلى أي الأسس تستند ومن أين ظهرت وكيف إنتشرت. بالمناسبة فإن مفردة "إشتعلت" التي تستخدم للجدل الذي يدور في مواقع التواصل الإجتماعي هي بديل المصطلح الكلاسيكي "الدنيا أنكلبت". مثلما أن العالم "قرية صغيرة" ماهي الإ مقابل دلالي لمصطلحنا القديم "الدن يا زغيرة" . بالمصادفة ربما المحظة أوالمخطط لها تزامنت معها قضية أخرى لاتقل غرابة وهي إنتشار الهجمات الألكترونية على مواقع العديد من الوزارات والمؤسسات بدء من مستشارية الأمن الوطني و"حط ايدك". وقبل أن يقول البعض "قيم الركاع" بإعتبار
متابعة القراءة
  2844 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2844 زيارة
0 تعليقات

"بلتيقة" الخرائط السياسية / حمزة مصطفى

  هل السياسة سياسة لا"فوكاها ولاجواها" مثلما يقال؟ أعتقد لا.هناك ما فوق السياسة وما تحتها وهي المصالح. والمصالح في السياسة دائمة. بعكس الصداقة او العداوة التي هي دائما مؤقتة. ربما تتحول العداوة الى محبة "فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم". وفي أمثالنا الشعبية نقول "مامن محبة الإ من بعد عداوة". هذا ينطبق على الافراد مثلما ينطبق على الدول. أذن هذه هي السياسة التي يسميها اهلها "فن الممكن". ولعل من الطرافة أن مفردة سياسة "politice " حصلت لها إزاحة في قاموسنا الشعبي حيث نقول لمن يحاول أن يخدعنا بتصرف معين أو يدبر أمرأ بليل أو ماشابه ذلك أن لديه "بلتيقة"
متابعة القراءة
  4162 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4162 زيارة
0 تعليقات

بإنتظار مذكرات أوباما / حمزة مصطفى

بعد ثمان سنوات في البيت الأبيض يستعد اول رئيس اميركي من أصول افريقية مغادرة منصبه الرئاسي في بلد لم يتخلص من التمييز العنصري الأ قبل أقل من نصف قرن. باراك حسين أوباما نقطة فارقة في التاريخ الأميركي بدء من الاسم ذي الجذور الإسلامية الى المسمى الذي صار رئيس القوة الأعظم في العالم. لكن في الوقت الذي عملت فيه بشرة اوباما ا لملونة على تبييض السجل الاميركي من الرق الذي بقي معمولا به مائة سنة بعد الإستقلال فضلا عن التمييز العنصري الذي طال مواطنه المهاجر الأفريقي هو الاخر كولن باول "وزير الخارجية الاسبق" أيام كان ضابطا في حرب فيتنام في ستينيات القرن
متابعة القراءة
  3867 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3867 زيارة
0 تعليقات

صادق جلال العظم .. آخر التنويريين الكبار/ حمزة مصطفى

لعل معظم أبناء جيلي يتذكرون قصيدة نزار قباني "هوامش على دفتر النكسة" التي كتبت بعد هزيمة حزيران عام 1967. كما يتذكرون بعض شعر المقاومة الفلسطينية لاسيما قصيدتي محمود درويش "سجل انا عربي" و"سرحان يشرب القهوة في الكافتيريا". لكن المفاجأة جاءت من السوري صادق جلال العظم الذي رحل عن دنيانا يوم 13|12|20 16 في المانيا على إثر مرض عضال. العظم المولود في سوريا عام 1934 قضى معظم حياته شريدأ حاله في ذلك حال مفكرين عرب كبار خلخلوا البنية الفكرية وتحرشوا بثوابت لايراد التحرش بها من أمثال نصر حامد ابو زيد الذي رحل هو الآخر في هولندا قبل سنوات بعد إتهامه بالردة والحكم
متابعة القراءة
  3730 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3730 زيارة
0 تعليقات

عذراء سنجار .. تراجيديا الواقع والخيال / حمزة مصطفى

تستحق المأساة التي تعرض لها الأزيديون على يد تنظيم داعش الإرهابي أكثر من عمل روائي أو سينمائي أو مسرحي أو شعري مثلما هي حال الحروب والملاحم والتراجيديات الكبرى عبر التاريخ التي لم نكن نعرف الكثير من تفاصيلها التي تبدو ثانوية للوهلة الأولى بالقياس الى فظاعات ما تم إرتكابه الإ من خلال ملاحم أدبية مازالت خالدة في أذهان الأجيال. عراقيا مازلنا نخوض الحرب ضد هذا التنظيم الوحشي الذي خرج من كهوف التاريخ حاملا راياته السوداء ليعيدنا الى عصر الظلمات. ولذلك يبدو من المبكر الحديث عن أعمال أدبية نثرية او شعرية يمكن أن ترتقي الى مستوى الكارثة حتى بإفتراض أن ما بحوزة الإنسان
متابعة القراءة
  3655 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3655 زيارة
0 تعليقات

"قبلنة" الدولة / حمزة مصطفى

على الرغم من ان عمر الدولة العراقية الحديثة (تاسست عام 1921) تعدى المائة عام لكنها لاتزال في حالة صراع بين مفهومين متعارضين ضمن قياسات عصر ما بعد الحداثة وهما مفهوما القبيلة والدولة. ومع ان الكثيرين يرون ان هذا التعارض تحول الى إشكالية بعد عام 2003 الامر الذي ادى الى تراجع قانون الدولة مما فتح الباب مشرعا امام نمو وتغول "س واني" القبيلة واعرافها وصولا الى افراد الطبقة السياسية انفسهم الذين باتوا يلجأون في الغالب في حل نزاعاتهم السياسية ليس عبر القانون مع تبجح الكثيرين منهم بسلطة القضاء بل من خلال الفصل العشائري. ولعل هذا التداخل الحاد بين مفومي الدولة والقبيلة وعدم
متابعة القراءة
  4087 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4087 زيارة
0 تعليقات

المنجمون السياسيون / حمزة مصطفى

إنتشرت مع إنتشار الفضائيات ظاهرة المحلليين السياسيين الذين كثيرأ ما تثير أراؤهم وتوقعاتهم وتحليلاتهم غضب الجمهور أوربما حتى سخريته لأسباب في الغالب غير موضوعية. قبل المحللين السياسيين والأمنيين والخبراء الإستراتيجيين مثلما يصنف البعض نفسه كان يوجد ومنذ أقدم الأزمنة المنجمون. لكن هؤلاء المنجمين حسم امر توقعاتهم الحديث النبوي "كذب المنجمون ولوصدقوا" من منطلق إنهم لايعلمون الغيب لكي يقطعوا بحدوث واقعة معينة. وفي حال وقعت لاتعود الى تنجيمهم بقدر ما هي ظواهر طبيعية أو أحداث لايعلمها في النهاية الإ الله سبحانه وتعالى. وما صدر عنهم ليس اكثر من رجم بالغيب لا اكثر. مع ذلك, فإن سوق هؤلاء حتى بالفضائيات افضل بكثير من
متابعة القراءة
  3648 زيارة
  0 تعليقات
3648 زيارة
0 تعليقات

الموصل بين معركتين / حمزة مصطفى

المعارك والحروب تضع اوزارها في العادة مهما طالت. وعلى وفق القواعد المتعارف عليها فانها اما تنتهي بمنتصر ومهزوم او لا غالب ولا مغلوب من خلال تسوية ثنائية بين الطرفين او طرف ثالث يتوسط بينهما او قد يفرض احيانا ارادته. وربما يرسم خرائط, وقد يضع لها مددأ زمنية لإنتهائها مثلما هي خرائط سيايكس ـ بيكو (عام 1916) التي وان إنتهت بإقامة دول وغياب اخرى بمن فيها امبراطوريات (الامبراطورية العثمانية إنموذجا) لكن إنتهى اليوم عمرها الإفتراضي (100 سنة)دون ان يكون هناك من سياسيي القوى العظمى اليوم من هو بمنزلة مايكس سايكس او جورج بيكو. والواقع ان هذه مهمة صعبة لان رسم الخرائط وفق
متابعة القراءة
  3843 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3843 زيارة
0 تعليقات

هموم قاضي النشر / حمزة مصطفى

للمرة الثانية في حياتي أدخل محكمة أمام قاضي. في المرة الأولى أمام قاضي بغداد الأول المرحوم عبد القادر إبراهيم علي حين عقدت قراني على زوجتي العلوية أم علي في ثمانينات القرن الماضي. والثانية امام كبير قضاة محكمة النشر والإعلام القاضي جاسم محمد عبود الإسبوع بوصفي مشكوا منه من قبل أحد السادة أعضاء مجلس النواب. في المرة سألني قاضي المحكمة الشرعية على أي مذهب اروم عقد قراني. ولأني لم اكن أعلم بهذه الحيثية فلم أحر جوابا فتركت له حرية إختيار المذهب الإسلامي الذي أعقد عليه قراني. لم تكن المذاهب قد تحولت الى هويات بل وحفر وخنادق نتمرس خلفها. وللتاريخ أشير الى ان
متابعة القراءة
  3859 زيارة
  0 تعليقات
3859 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - SUL6AN تفكك البناء الأُسَري في المجتمع / غازي عماش
18 تموز 2019
كاتب جميل ومبدع اتمني لك التوفيق
: - جمال عبد العظيم الخلافه الاسلاميه المزعومه / جمال عبد العظيم
29 حزيران 2019
كلامك جميل زيك ياجمال واسلوبك في الشرح والتشبيه اجمل تحياتي لكلامك الر...
: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...

مدونات الكتاب

فی عُصور الاضّمحلَال کانت وارسو المحطة قبل الأخیرة فی الجُغرافیة المقدسّة لتقسیِم المُقسم
منذ إن خلق الإنسان ومنح الحياة انعم الله عليه بالحرية وبعد تطوير قدراته الذاتية في ميدان ه
سلام مسافر
14 تشرين2 2018
على انغام بوليرو لموريس رافيل، احتفى رهط من زعماء العالم في باريس،بمرور قرن على انتهاء الح
الدكتور عادل عامر
11 حزيران 2019
 تسعى مصر إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال إطلاق رؤية مصر 2030، ورفع معدلات النمو
د.علي شمخي
29 تشرين1 2016
اضاف مشعان الجبوري الى المشهد السياسي العراقي ..مشهدا غرائبيا جديدا يضاف الى مشاهد العجائب
دلع المفتي
02 حزيران 2017
«إننا لا نلوم رجال الدين على إيمانهم الذي يتمسّكون به، ولكننا نلومهم على التطفّل في البحث
د. طه جزاع
26 كانون2 2017
مِن المؤكد إن سجلات الشرطة والقضاء في كل المجتمعات، والشرقية منها على وجه الخصوص، تحتفظ بم
ماجد عزيزة
14 أيار 2017
ونحن نغادر مدينتنا الموصل مطرودين وقد أذلنا حاملي راية الاسلام الجديد ، نغادرها لأول مرة ف
حاتم حسن
11 آذار 2014
مقدر للانسان، ومكتوب عليه ألا يصل... وجدل الحياة يحكمه، وما ان يبلغ ذروة حتى يلوح السفح وت
رغم أنني لم ألتقه في السنوات الأخيرة كما كنت ألتقيه من قبل، إلا أنني بقيتُ أحملُ له الكثير

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق