الهام زكي خابط - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

لولا الخيانةُ / الهام زكي خابط

    لولا الخيانةُ ما داسَ البغالُ أرضكَ يا عراق ولا استبيحَ دمُ الشرفاء على أرضكَ يا عراق ولا بكى الروضُ الزكيُ   من حرائقِ الغدرِ   والامتهانِ يا عراق   ولا هُجرَ الطيرُ الوديعُ من سمائكَ يا عراق   لولا الخيانةُ ما أمطرت السماءُ غيظاً ولا تلبدت الغيومُ حزناً من جحيمِ المفسدينَ   وسيادةِ المجرمينَ    يا عراق خيانةٌ وخيانةٌ و.... خيانةٌ جذورها كالأفعى ماكثةٌ تمتدُ في الأعماق وأبالسةُ الغدرِ أسودٌ تربعتْ للتفريقِ والسبيِ والنفاق تغتالُ زهوراً للتوِ أينعت وهي فخرٌ وعزٌ وانبثاق وهي بيارقٌ تضيءُ الدروبَ وتزيحُ المهالك َ والشياطينَ والسراق فإلى متى أرضك بؤرةٌ   للمارقين يا عراق
متابعة القراءة
  48 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
48 زيارة
0 تعليقات

وتدورُ الدوائرُ / الهام زكي خابط

وتدورُ الدوائرُ على العراقِ ثانيةً ثوراتٌ وثورات ترجو للظلمِ نهايةً واللعبةُ تعيدُ نفسها من البدايةِ حتى النهاية حاكمٌ ظالمٌ يصفقُ لهُ الشعبُ يحيا القائدُ يعيشُ القائدُ ليصبحَ القائدُ بعد التطبيلِ والتهريجِ هو الجلاد ويمنحُ الشعبَ أثوابَ الحداد هكذا هي البلاد منذ زمنِ الأسيادِ والأجداد ليلٌ طويلٌ طولَ السنين وفجرٌ خجولٌ وأنين والنهرُ الجليلُ يمسي ظامئاً ويبات الطيرُ في العراءِ حزين يطفحُ الكيلُ وعلى الحاكمِ تدورُ الدوائرُ ماتَ الحاكمُ قُتلَ الحاكم هربَ الحاكم ويبقى أسمكَ في الفضاء مجلجلاً عراقٌ ... عراقٌ عراق
متابعة القراءة
  94 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
94 زيارة
0 تعليقات

الهام زكي خابط / عراق شامخ

عراقٌ شامخٌ وعلى الأهوالِ صابر فيه الغيومُ تلبدتْ وبدمِ الشرفاءِ ماطر كيف يغيرُ وجهَ الظلامِ وهو ما بين الأعداءِ غائر يبثونَ السمومَ بشتى أنواعها وهم رابضون خلفَ الستائر وبرداءِ الدين يفسقونَ ويقتلون وكل منهم بالله كافر ولكن مهلا وتباً للفسادِ كله فشبابُ اليومِ على الظلمِ ثائر يصارعُ الأوباشَ بكلِّ عزيمةٍ وبصدورٍ عاريةٍ ودمٍ زكيٍّ طاهر ها قد حانت منيتهم على يدِ كلِّ منتفضٍ بالحقِ شاعر وما جاءوا به من طائفيةٍ ففي ساحة التحريرِ قد دفنت وبين طياتِ السواتر فاسمكَ يا عراقُ سوف يبقى مرفوعاً شامخاً فوقَ الجبالِ والرياضِ و فوقَ الباسقاتِ وعلى جنحِ طائر ما طالَ الظلامُ يوماً إلاّ وتباشيرُ السماءِ
متابعة القراءة
  96 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
96 زيارة
0 تعليقات

العمرُ مركبٌ بلا شراع / الهام زكي خابط

    العمرُ مركبٌ بلا شراع فوقَ قافلةِ البحرِ في خطر يستبشرُ الصبحَ الجميلَ ببسمةٍ ويغشى من الليل السفر ويرتدي في كلِّ يومٍ حُلةً حائراً يمضي  ما بين موجٍ ورعدٍ ومطر وما أن تواجههُ أنيابُ الخطر صاحَ وناحَ وصارَ في خبر ومن ثم يوقظُ الأحلامَ في بهجةٍ وكأنه لم يعشْ يوماً في قهر ويسيرُ يسيرُ في السفر راكباً موجَ البحر غطاؤهُ الزوابعُ والأمطارُ وهو ما بين صحوٍ وحذر فهو مركبٌ بلا شراع تلاحقه في كلِّ حينٍ لعنةٌ من لعناتِ القدر 
متابعة القراءة
  172 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
172 زيارة
0 تعليقات

بين آهٍ وآه / الهام زكي خابط

بين آهٍ وآه نزوةُ فرحٍ بين الحقولِ تسير تداعبُ الأزهارَ في مرحٍ فالعمرُ قصير ثم تمضي فوق الجبال وبين الصخورِ والتلالِ فالآمرُ عسير مخالبُ الأحزانِ للأفراحِ تتربصُ كيف آنَ للفرحِ أن يتمردا ومن فكيها يفلتُ ويطيرُ وهو منذُ أمدٍ ضعيفٌ متخاذلٌ ذليل وفي البيوتِ أسرارُ حبٍ عتيد تصارعُ الغولَ الكبير وتحت سعفِ النخيل أنغامُ نايٍ عزفهُ عزفٌ جميل نزوةٌ هي ليس إلا كيمامٍ يواجهُ الثلوجَ والأمطار بجناحٍ نحيلٍ صغير متى آن للبنفسجِ أن يتطاول على شجرِ الغاب الطويل متى آن للنسيمِ أن يداهم غضبَ البركانِ الخطير وتبقى أسرارُ حبٍ عتيق في الدورِ ماكثةً تستقبلُ العطرَ الرقيق وعلى أملٍ تنامُ رغداً ومع
متابعة القراءة
  299 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
299 زيارة
0 تعليقات

لا ... تقلق القلب / الهام زكي خابط

أما رأيتَ القلبَ على وسادةِ النسيانِ يغفو لا يرى غيرَ البهاءِ والجمالِ حين يصحو وعرائسَ الجانِ مع النجومِ في احتفالٍ ساهرٍ تمرح وتلهو ها قد نفضَ القلبُ الهمومَ واليومَ في صحبةِ النسيانِ يسلو قال تباً للغيومِ وللسكينةِ صارَ يهفو وتباً لنكرانِ ذاتٍ ما كانَ من الأحقادِ ينجو لا تقلقهُ أيها الطارقُ للتو ودّعَ الضوضاءَ ولراحةِ البالِ يصبو لا تطرقْ بابه هو في محرابِ السكينةِ مع شدو الصباح يشدو لا تفتحْ عليه جراحاً كان يخيطُ بها ويمحو
متابعة القراءة
  237 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
237 زيارة
0 تعليقات

ربمــا .. / الهام زكي خابط

ربما يأتيكَ عطرٌ من بين السطورِ يعيدكَ للحبِ ثانيةً وإلي تعود ربما يُـعزفُ في قلبكَ لحنُ الحنين فتمتطي جناح اللهفة على عجالةٍ وإلى دفءِ قلبي تعود وربما تـُمطـركَ الأيامُ وجداً والجفاءُ منكَ يضيعَ وإلى عطرِ حبي تعود ربما يُضنيكَ سهدٌ ورسمي على الوسادةِ يتربعُ فتأتي إلي مسرعاً وإلى حنان قلبي تعود ربما تمتلئُ السنابلُ حباً فتنحني للقاءٍ آثرٍ في هيبةِ الآمالِ وإلي ثانيةً تعود ربما
متابعة القراءة
  239 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
239 زيارة
0 تعليقات

السعادة ومضة / الهام زكي خابط

السعـادة ومضـة   السعـادةُ ومضـةُ فـرحٍ كالطيفِ تمضـي تـدغـدغُ المشاعـرَ و تـداعـبُ القلبَ والـوجـدان تغـزو القلـوبَ جميعـاً لا مـالَ يغـريهـا لا مـراكـزَ ... لا تيجـان فـرب فقيـرٍ علـى بـابِ الشحاذةِ جـالـسٌ وإذ بقطعـةٍ ذهبيـةٍ بيـن يـديـه تسقـطُ فيطيـرُ بهـا فـرحـاً ينسيـه همـاً وحـرمـان ورب أمٍ مـن الغيـابِ يعـودُ أبنهـا فتمطـرُ الـدنيـا هـلاهـلاً كأنهـا الطيـرُ المغـردُ النشـوان وحيـن أغـرقُ فـي بحـرِ عينيـكَ تغمـرنـي ألـفُ ومضـةً وومضـة لا طـوقَ نجـاةِ ينقـذنـي ولا صخبَ العـالـمَ أجمـع مـن عينيـك يـأخذنـي سكـرى أكـونُ وفـي حالـةِ إدمـان
متابعة القراءة
  296 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
296 زيارة
0 تعليقات

هزني الشوق إليك / الهام زكي خابط

هزّني الشـوق إليكَ     هزّنـي الشـوقُ إليكَ فـولجتُ مخباً للذكريـات ناسيـا ما كان منـي مـن وعـودٍ   فالشـوقُ   بعنفٍ هـزّنـي ! مستنجداً بالعطفِ عليه   مستجيـراً بـالأنيـن والآهـات وهنَ الصبرُ وتناثـرت أوراقهُ وصار القلبُ يقلبُ ما كان وفات     ههزّني الشـوقُ وواسانـي البكاء   فـي لجـة ِ الليـلِ والصقيـعُ فـي الشـوارعِ يترنّحُ   لا لـونَ   يـزيـحُ الذكـرى عنـي لا ... شجـر   فـالفصـل قـد كان شتـاء   هـزّني الشوقُ   والـربيـعُ   ذابلٌ   متساقط ُ الأزهـارِ   مجـروحُ الأنـاة مـنْ أعلـمَ َ الشـوق َ عنـوان قلبي ليهـزهُ بعمـقٍ ويعيـدهُ للحيـاة
متابعة القراءة
  507 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
507 زيارة
0 تعليقات

يا قلبُ غنِّ / الهام زكي خابط

يـا قـلبُ غـنِّ   يـا قـلبُ غـنِّ وردد الألحـانْ قد جاءكَ الحبُ مسرعاً يطـرقُ البيبـانْ وأرقـص كـرقـصِ الطيـرِ بيـن جنـاتِ الـزهـورِ مـرتـاحُ البـالِ نشـوانْ وأهنـأ بنعيـم الـحبِ وأنـتشِ فهـو ربيـعٌ زاهـيُ الألـوانْ وبـأريـجِ الـحبِ تكحـلْ ودع عنـكَ مـا قيـل وقـال أنـه قـدرٌ جميـلٌ بـه يُبتلـى الإنسـانْ لا مـكان لـه   لا زمـان ، لا عنـوانْ يـأتيـكَ فـي صحـوةٍ أو غفلـةٍ وخلفـهُ تجـري هـائمـاً ولهـان كأنـه الخمـرُ فـي سكـرتـه وعنكَ يـزيـحُ همـومـاً وأحـزانْ وهـو كالنسيـم فـي رقتـه ينعـشُ الـروحَ والـوجـدانْ مـغمضُ العيـنِ بحكمـه أنتَ تسيـر أنهُ الحاكمُ والآمـرُ والسلطـانْ وهـو جنـةُ الدنيـا ونعيمُهـا بـه تُحيـى النفوسُ   وتستقيمُ البلـدانْ  
متابعة القراءة
  460 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
460 زيارة
0 تعليقات

أعواد الثقاب / الهام زكي خابط

أعوادُ الثقابِ   أترغبُ في حرقِ تلك الزهور وحرقِ ما كان بيننا من رياحينٍ وعطور هلم إذن .... وهاتِ أعوادَ الثقابِ وأمهلني .... أزفُ لأيامي   بشرى الوداع فصاحبي قد ملَّ اللقاء ليتركَ قلبي   وحيدا للضياع أكان وصله وداً أم خداع ؟ وأنا المسكونةُ بسحرِ الوعود ما ذنبُ قلبي يُضنيه   بالجحود ما ذنبُ أيامي يَـمطـرها شهاباً ورعوداً ما هفـا قلبه مرةً لذاك الجمالِ والجود وما ارتشفَ منه عفافاً وورود لكن هيهات أخلدُ للركود فأنا كالعنقاءِ في تجددي بعد كل غدرٍ   إلى الحياة أعود وأعود
متابعة القراءة
  616 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
616 زيارة
0 تعليقات

أنبأني الأمل / الهام زكي خابط

  أنبأني الأملُ قريباً سوف ألقاكَ وبسمةُ الشوقِ تنيرُ محياكَ وبين ذراعيكَ حنينٌ يشدُّني لخمائلِ الزهرِ في دنياكَ وقلبي الذي خفقَ منذُ لقاكَ هام في غمرةِ الحبِ وصانَ هواكَ والروحُ من لهفتها صارت ترتبُ ملبسي أيّ لونٍ يكونُ فيه رضاكَ وأيّ عطرٍ يليقُ بك ويقبلُ فاكَ ومع الأملِ سارتْ عواطفي تسابقُ الريحَ قبل أن تبدأَ في الخطوِ خطاكَ يا نسمةَ الحبِ الشفيف أني وجدتُ القلبَ فيكَ مغرماً فاعطف بجميلِ الودِ لخافقٍ بالحبِ تغنى يوم اصطفاك واعطف بنظرةٍ حالمةٍ تجودُ بها عيناكَ وهمسةٍ من ترانيم الهوى ومن نورِ سناكَ فقد أنباني الأملُ بجميلِ لقاكَ
متابعة القراءة
  492 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
492 زيارة
0 تعليقات

ابكِ يا حبيب العمر / الهام زكي خابط

ابكِ يا حبيب العمر ( مهداة إلى الرجل )   ابكِ يا حبيبَ العمرِ فالبكاءُ نعمةٌ حرمتكَ منها أعرافُ القبيلة ابكِ ولا تخجلْ ممن يتشدقونَ بأذيالِ الفضيلة ابكِ بحرقةٍ ففي البكاءِ لذةٌ تواسي آلاماً ثقيلة ابكِ وزحْ عنكَ الهمومَ وأطلقْ الآهَ حرةً مع النسائمِ الزاهيةِ الجميلة منْ قال ؟ أن البكاءَ حكرٌ على النساءِ كما جادت به عليهن  أحكام القبيلة إرثٌ بالجهلِ مثقلٌ تغنوا به سنواتٍ ،  وسنواتٍ طويلة فابكِ يا حبيبَ العمرِ ولا تلتفتْ لأعرافٍ باليةٍ عليلة
متابعة القراءة
  562 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
562 زيارة
0 تعليقات

يا صاحبة الجلالة / الهام زكي خابط

يا صاحبةَ الجلالةِ والجمالِ والجبروتِ ما أنْ نطقتُ باسمكِ حتى تراقصتْ الحروفُ   في خافقي وما أنْ ذكرتُ ذلك السيماءَ والبهاءَ هلتْ على الوجنتين أدمعي يا فاتنةً وعشيقةَ كل أهلي وأقربائي وصحبتي في البالِ أنتِ وفي خاطري يا عطرَ أحلامي وذكرياتي وجميلَ بسمتي يا بغدادُ يا أملي يا خبزَ أمي ونكهةَ الشاي بالودِ معطراً يا لمةَ الأحبابِ في ذاك الزمنِ بغدادُ يا حلمَ طفولتي وصباي وذكرى العابٍ تراقصتْ مع البراءةِ في شوارعِ حارتي وذكرياتُ أفراحاً مع الصبايا في شارعِ النهرِ وفي الرصافة   والكرخِ يا عروسَ الشرقِ يا قمري سرٌّ قد حباكِ اللهُ به ما علمناهُ لعنةً تبكي الرياضُ في مطلعِ
متابعة القراءة
  675 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
675 زيارة
0 تعليقات

أيها الحزن تمهل / الهام زكي خابط

أيّها الحزن تمهلْ     أيّها الحزنُ الجميلُ تمهلْ قد جاءني الوعدُ بالذي أجمل فلي حبيبٌ على بساطِ الريحِ سوف يأتي ويطيرُ بي نحو العلاءِ بلا قيدٍ بلا صندل يُعلمني لغةَ الأحلامِ فأنا ما زلتُ غافلةً وما زلتُ أجهل مقيدةٌ منذُ صغري ومن كلِ شيءٍ أهربُ ... أخجل أيّها الحزنُ الوديعُ قليلاً تمهلْ ما شكوتُ يوماً من نحولي ولا من وجهيَ الكالحِ الأصفر واليومَ إليكَ أتوسل فكَ قيدي ، حررْ أسري ودعني قليلاً من الأفراحِ  أنهل ودعِ السعدَ يعرفني وبه لـربما أتجمل فتمهلْ أيّها الحزنُ الجميلُ تمهلْ
متابعة القراءة
  541 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
541 زيارة
0 تعليقات

حينما حلّ المشيبُ / إلهام زكي خابط

حينما حلَّ المشيبُ   هل أتاكَ الحزنُ يوماً حينما حلَّ المشيب على عمرٍ ضاعَ سهواً بين دمعٍ ونحيب وبين نكرانِ ذاتٍ وألفِ آهٍ على أيامٍ مضتْ كأنها السجنُ الرهيب وبين خوفٍ من غدٍ وما كان بالأمسِ حاضراً يخشى الرقيب ومن عيونٍ على البراءةِ تتلصصُ وتثرثرُ وتعيب وكم من جرحٍ أتاكَ من القريبِ قبل البعيد وهل ظننت أنكَ المحظوظُ دوماً حين كان الشبابُ لعباً وزهواً ثم جاء السيلُ غدراً بسهامِ من حبيب فأن كنت سائراً مثلي في طاعةٍ وخضوعٍ فهات كأسَ الندامةِ نحتسيه في امتثالٍ وخشوعٍ فلكلِّ عمرٍ هفوةٌ أو زلةٌ وربما سذاجةٌ أو غفلةٌ أو في رضاً وخنوعٍ به شربنا السقمَ
متابعة القراءة
  715 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
715 زيارة
0 تعليقات

ما عاد فيك ما يغريني / الهام زكي خابط

ما عاد فيك ما يغريني     تغضبني بما لا يرتضيه الفؤاد وفي عينكَ شوقٌ يهوى اقترابي وتنسى كلَّ ما آلمني من دموعي واحتراقي أيلينُ قلبكَ بعدَ كلِ ثورةٍ لتعودَ كالطفلِ تبكي فراقي؟ فكيفَ التسامحُ والغفران وقد جنيتَ عليَّ بالذنبِ والنكرانِ؟ وكسرتَ عهداً كان بيننا وأنكرت عطفي عليك وحناني يا من كنت لي وطناً فيه حقائبي وحكاياتُ يومي وغنائي وضحكي وبكائي وكلُ شيء كنتَ فيه وكل ما كان بالأمسِ من ذكرياتي فلـِمَ خذلتني وخذلتَ أحلاماً مورقاتٍ بالأماني ما عاد فيك ما يغريني وقد أضنيتني وأنتَ الذي كنت أفراحَ يومي وجميلَ حياتي
متابعة القراءة
  760 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
760 زيارة
0 تعليقات

عند بوابة الصدفة / الهام زكي خابط

عند بوابةِ الصدفةِ   عند بوابةِ الصدفةِ التقتْ العيونُ فأطالَ كلّ منهما النظر وصوتُ كروانٍ شغلَ الفؤادَ كما البصر وطيفٌ جميلٌ سارَ خلفهما وكان كلٍّ في طريق أ يلتقيا ثانيةً ... يا قدر؟ غرّدَ الحبُّ في قلبيهما وفي السؤالِ حيرةٌ أ يأتيهما القريبُ من خبر ؟ والأيامُ تمضي والشهور وقناديلُ الأملِ باللقاءِ تنتظر فتحتْ الصدفة ُ ثانية أبوابها خفق لها الفؤادُ ومن حولهما رفرفَ طيرُ السعدِ   بعذوبةِ صمتٍ   و العيونُ في الهيامِ غارقةٌ وطالَ ... طال النظر
متابعة القراءة
  813 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
813 زيارة
0 تعليقات

على قارعة الطريق / الهام زكي خابط

على قارعة الطريق   على قارعةِ الطريقِ تفترشُ الأخبارُ طفلٌ يتلوى ألماً وبنعيم الشظايا مدثرٌ يتيمٌ جائعٌ على المزابلِ يقتاتُ وأكثرُ وعلى رصيفِ الانتظارِ ما زالَ ذلكَ الشيخُ الكسيرُ فرجاً يتأملُ وربما يقتلُ و هاهي الأرملةُ بأشلاءِ غيمةٍ صيفيةٍ تتعطرُ ثم يصرخُ المذياعُ والجوُ مختنقٌ بدماء الضحايا الأبرياء " الديمقراطية "   الحريةُ طريقنا يا حثالةَ الشعبِ هل أصابكم الصممُ   مخاض   فاجأها المخاضُ فالتفَّ حولها بعضٌ من الصغارِ صرختْ ... تستغيث ُ أين هنَّ النساءُ ( قهقهة ٌ من هنا وهناك ) في المطابخِ منشغلاتٌ ، وفي السوادِ لاهياتٌ وأينَ همُ الرجالُ لا ... جواب دثروا وليدَها بغبارِ الطريقِ
متابعة القراءة
  1003 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1003 زيارة
0 تعليقات

غاروا من حبيبي / الهام زكي خابط

غاروا من حبيبي   غاروا من حبيبي ويا ليتهم قد علموا من ذا حبيبي إنه فيضٌ من خيالٍ وهمسٌ شفيفٌ يطرقُ البالَ هو كالومضِ يتهادى بين السحابِ هو إلهامٌ ينير الدرب إن عمّ دنياي الضباب ويقولُ صبراً على الأسى وإياكِ على الدنيا العتاب وأحايين أخرى يغضبُ ويثورُ وينثرُ الغضبَ المدفونَ كما التراب وهنيهة يسافرُ إلى برجه العالي على بساطٍ من غياب وما أن يعودَ حتى يسحبني من خدري ويهزَ مشاعري وأكونُ طوع أمره ماسكةً قلمي ومعه أمضي لحين إتمامِ الخطاب
متابعة القراءة
  1107 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1107 زيارة
0 تعليقات

لملم جراحك / الهام زكي خابط

لملم جراحكَ     لملمْ جراحكَ يا فؤادي واصطبرْ فالنائباتُ أقدارٌ مقدرةٌ على كلِّ البشر ما طابَ جرحٌ حتى أتاكَ آخرٌ يشاكسُ الروحَ ردحاً فيضنيها ثم يندحر أطوي الجراحَ بالكتمانِ يا فؤادي وأستكنْ فالأبصارُ لا تدركُ ما خفي وما هو مستتر ودعْ عنكَ كلمةً من حاسدٍ أو شامتٍ يلقيها عمداً وفي ظهركَ يمضي مسروراً مبتسما فكم من النائبات أصابتكَ وكنتَ فيها كالنسرِ وقوراً شامخاً وعلى مصابكَ في كل حين تنتصر فأنتَ المؤمنُ بالأقدارِ وذُلها وأنتَ الصابرُ على جراح تنهمر
متابعة القراءة
  1030 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1030 زيارة
0 تعليقات

ضاع الكلام / الهام زكي خابط

ضاع الكلام على شواطئ عينيكَ رستْ .... سفني وفي بحورهما نامتْ .... مدني وأصبحتُ أستفيق على زقزقةِ العصافير ِ في مرح ٍ وأنا التي كنتُ أطوي النهار في النوم والكسل ِ أستنشقُ رائحة انتظاركَ بارتشاف قهوتي فيسبقني الشوقُ إليكَ ممتطياً خيولهُ ويعاندني الصبرُ في التأخر والدلال ِ والصمت ِ فأمضي إليكَ من دون فكر ٍ وذريعتي في الضعف ِ هذا قدرٌ قد أصابَ قلبي يا مهجة أورقتْ في النفس ِ نعيمـًا كيف تسنى لكِ خطفُ الفؤادَ في لحظة ٍ تشظى.... بها تعنتٌ كان عصيًا فكُ طلاسمه وحروفٌ تطايرتْ مع الريح بعد أن ضاعَ الكلام كل الكلام مني
متابعة القراءة
  1260 زيارة
  0 تعليقات
1260 زيارة
0 تعليقات

بيني وبينك / الهام زكي خابط

بيني وبينكَ   بيني وبينكَ مسافاتُ السنين مسافاتٌ غائراتٌ في التيهِ والأنين ودموعٌ حيرى من سجايا الروحِ والقلبِ الحزين ففي ظلالِ الحبِ نجوى ويأسُ الخريفِ لذلك العشقِ الدفين وتلك الأحلامُ التي شغلتني حين كان الهوى في القلبِ محفوظـاً أمين تطوفُ ليلا ثم تنامُ بين أحضانِ الجرحِ الرصين فلا ترجو من الروحِ عطفاً و قد ارتقتْ بقصرِ من الأحزانِ حصين
متابعة القراءة
  1485 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1485 زيارة
0 تعليقات

سوف أضفر أيامك / الهام زكي خابط

سوف أظفرُ أيامكَ     سوف أظفرُ أيامكَ بـحلوها ومرّها في قلادةٍ وفي اليمَّ ألقيها ما نفعها وطيورُ الحبِ هاجرت وعني تاهت أراضيها لمن أبقيها وقد زادت عليّ مواجعي وظنونٌ شوهت كلَّ ما فيها تتوالى الأيامُ والسنونُ ومن كدرٍ إلى كدرٍ وبلعبةِ النكرانِ أنتَ راعيها سلِ الأيامَ كيف كانت زاهيةً واليومَ حطاماً تبكي ماضيها أيغفرُ الدمعُ البريءُ مهانةً في كل يومٍ للقلبِ تهديها يلحُ عليَّ السؤالُ لـِمَ الصبرُ على أيامٍ خواء وأنتَ بالأوهامِ ساقيها تباً لها ومن الطيبِ قد خلت وغدت قفارا تستلهمُ النورَ من جناتِ باريها
متابعة القراءة
  1235 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1235 زيارة
0 تعليقات

في عيدك يا أمي / الهام زكي خابط

في عيدك يا أمي   في عيدكِ يا أمي قالوا الكثير كلامٌ معطرٌ شذيٌ جميلْ الشمسُ في يمنيكِ وعلى يساركِ ألفُ قنديلٍ وقنديلْ من القلوبِ نابعٌ لا يقبلُ التأويلْ وأنتِ في قلبي يا أمي خشوعُ القداسةِ والصلاةُ والتبجيلْ وعطركِ في قلبي ساكنٌ يأبى الرحيلْ و دموعٌ ما ذرفتْ من قبلٍ بل كانت في تأجيلْ حتى أدركتُ غيابكِ في ظلمةِ الليلِ الطويلْ قد أصبحتُ أماً يا أمي وعشتُ آلامَ المخاضِ العسيرْ وكيف أخشى على وليدي ألاّ يكونُ في يومٍ عليلْ وأدركتُ كم كان قلبكِ علينا يتفطرُ ولا تملكين غير الدعاءِ والتقبيلْ ما كنتُ أدركُ بهاءَ الحبِ على وجنتيكِ مشرقاً حتى لمستهُ بضحكةِ
متابعة القراءة
  1352 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1352 زيارة
0 تعليقات

وطواني الوجدُ / الهام زكي خابط

وطـوانـي الوجـدُ   وطواني الوجدُ مذ فارقتُ   عينيكَ والإياب ولم يبقَ للنفسِ بوحٌ أو عتاب   فأبقيتُ للروحِ من ذكراكَ ما يـُبقيها نابضةً   ولهفةً رغمَ الصعاب وصرتُ كالظمآنِ   خلفَ خطاكَ يلهثُ وهو سراب قد جاءني البعدُ على غيرِ موعدٍ وفي خاطري أن يأتيني منكَ الجواب أعدُّ النجومَ والسماءُ ممطرةٌ فالنجمُ في الفكرِ لا في السماء و للطريقِ أترقبُ ربما يهزّكَ الشوقُ يوماً   فأمرُ الشوقِ على القلبِ مجاب أوقدتُ الشموعَ لمجيئك تبركاً فدعاءُ المحبِّ عند الله   أمرٌ مستجاب ما كان ظني أن الهوى شقاءٌ وليلٌ طويلٌ والأماني في غياب
متابعة القراءة
  1443 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1443 زيارة
0 تعليقات

من قال أني نسيتُ

من قـال أني نسيتُ     من قال أنّي نسيتُ وعن فراقكِ قد سلوتُ لا ما نسيتُ ولا سلوتُ بل على مدامعِ الحبِّ انتهيتُ انتهيتُ وقتما حلَّ الرحيلُ وحلَّ الضياعُ أينما سرتُ يطاردُني طيفكِ في كلِّ وقتٍ وتبكيني صبابةٌ إن ضحكتُ سرُّ الهوى بلاءٌ وفكرٌ هائمٌ وأنا في محرابِه قدِ ابتليتُ أنادمُ الليلَ الطويلَ بصحوةٍ ويوقظني الجوى إن غفوتُ مالي والهوى وقد أوجعني وطيفكِ يداعبُ الأحلامَ إن حلمتُ ليتني ما ذقتُ الهوى ولا هويتُ ولا في بحرِ عينيكِ غرقتُ عيناكِ ، يا سِحرَ يومي وليلي أضحت خموري ، شئتُ أم أبيتُ    
متابعة القراءة
  1733 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1733 زيارة
0 تعليقات

الحب لك / الهام زكي خابط

كـم قـلتُـها الـحبُ لك وإن الشوقَ كلهُ لك هـا قـد زاد من كثـرةِ القـولِ دلالـُك واستعصى الأمـرُ فما نفـع عتابـي وأنـا المـذنبُ الشاكـي ؟ يـا بيـاضَ الثلـجِ يـا فـرحةَ عيـدي أسقيـك حنـانـي فيـزدادَ عـذابـي واليومَ قـد حان غيابـي لأهيـمَ في مساءاتِ الخيـالِ و صباحاتِ الظـلالِ ألملـمُ مـا تبقـى من عطائي   يـا مـنْ رضـاكَ أتعبنـي وأجهـدَ أفكـاري لأنطلقَ حول أبراج الأماني و فوق هاماتِ الأغاني وحولكَ أحلقُ لا تظني أنساك ثواني لكني وددتُ فسحة ً أزينُ بها أشواقي وأعطرُ آمالي وإليك ثانية أعودُ لأهديكَ من وهج الحبِ نجمة ً شكلتـُها من نبضِ ألحاني وأقسمُ أن لا أترككَ ولو ثواني
متابعة القراءة
  1529 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1529 زيارة
0 تعليقات

أيها النسيان / الهام زكي خابط

أيُّها النسيان   يا أيُّها النسيانُ الهاربُ في لجةِ الغيابِ هل لي بنزهةٍ في دروبكَ الوضاءةِ فقد ثقلتْ حمولتي وأضناني بكَ الجهلُ فهبني قيراطَ علمٍ أفكُ به طلاسمكَ العصيةَ وأزراركَ الخفيةَ فما أنا سوى إنسانٍ جاهلٍ لا يحسنُ الفصلَ ما بين ماضٍ ولى وانتهى وبين غدٍ قد يشي بالأجملِ لكن لديّ أملاً أن أستضيفكَ في ساحتي بعضاً من الوقتِ قد أتوسدُكَ ثم يكونَ الهجرُ مني إلى عزفِ نايٍ يعيدُ للقلبِ آهاتي وحزني فلا تعجبْ أيُّها النسيانُ من تقلباتِ فكري فهل أتى الإدراكُ يوماً من أولِ الدرسِ والعشقُ متأرجحٌ ما بينكَ وبين لذةِ الآه والحزن ِ إلهام زكي خابط 12 / 5
متابعة القراءة
  1712 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1712 زيارة
0 تعليقات

امـرأة الظـل .. / الهام زكي خابط

أي امـرأةٍ أنتِ يتوسـدُ ذراعيكِ وفـي قلبـهِ تتزاحـمُ الأسمـاء وكيف يمسي الانـطواءُ بين ذراعيـه جنـةً ومـن ثيابـهِ يفـوحُ عطـرُ النسـاء فيعتـريكِ الثلـجُ تذويـن وتنزويـن والـروحُ تنسـابُ بـصمتٍ مثلمـا تجـرجـرُ الشمـسُ الضيـاء ومـن ثـم تسابقيـن الـريـحَ مقبلـةً تلبيـن النـداء وصفعـةُ الأمـسِ مـن التقويـمِ تمحـى فـي ذاك المسـاء أ تكـونيـن قـد ادمنتِ خيـانتـهُ ممسكـةً بأذيـالِ الخيـالِ يحيـلُ المستحيـلَ ممكنـاً والـزيفُ يغـدو بهجـةً مـن ترانيـمِ الوفـاء وفـي زوايـاهُ الظليلـةَ امـرأةُ الظـلِ أنـتِ عشيقتـهُ تـارةً وتـارةً أخـرى مهملـةٌ كالأخـريـات فـأين أنتِ وتـلاطـمُ المشاعـرُ النقيـةُ ما بيـن ذلٍ وانكسـار وبيـن حسـرةٍ وانهيـار ومـا أن يأتيـكِ منهُ الرجـاء تسـامحيـن تغـفـريـن وفـي عينيـه تتـوسميـن رجفـةُ الولهـانِ و نشـوةٌ
متابعة القراءة
  1986 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1986 زيارة
0 تعليقات

حيـن التقينـا .. / الهام زكي خابط

واِلتقينا وأريجُ الحبِ في خافقينا ولهفةُ الشوقِ حرائرٌ في مقلتينا وشفيفُ الهمسِ عزفٌ تغنتْ به شفتينا. حكاياتٌ وحكاياتٌ كانت لدينا شغفَ بها القلبُ وعلى جدرانهِ تمَ نقشُ أسمينا وهل نسي بعضنا البعضُ حين افترقنا سنينٌ وسنين لا ما نسينا وبعد أن كبرنا و بعد أن ضاعتِ الأحلامُ من يدينا في غفلةٍ من الزمانِ التقينا لقاءٌ أضاءتْ به الأنوارُ وتغيرت الوانٌ و الوانُ والعصافيرُ زقزقتْ بغناءِ فيروز وقتما كانت فيروز تشجينا و تطربنا وعُـدنا صغاراً كما كنا وكأن الزمانَ واقفٌ ولا نحن كبرنا ونسينا كلَ مَنْ كان حولنا برقصةِ الفراشاتِ حين التقينا إلهام زكي خابط
متابعة القراءة
  1993 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1993 زيارة
0 تعليقات

لعبة امريكية : عملية تحرير الموصل من "داعش" مرحلة ركود

مدلل بحضني چنت من چنت أريدك دوم مهفة عشگ من گلبي صغت تهفيلك بنص النوم شنهو الجرى واتغيرت ما تگلي شنهو اللوم حيران من بعدك صرت بالليل أعد نجوم يا خسارة عشرتي اوياك ما خضرت بس هموم أنا الچنت چنه الك غدار تالیک اطلعت وتگلي مظلوم وأرجع وأصدگ چذبتك وأگولن غصب أنت من الغلط معصوم يل هجرك عذابي أو حيرتي أو من چيتك محروم طيفك يغازلني غفل وأنا بغرامك محكوم نيران الهجر ما تنطفي أو هذا أمر معلوم كل يوم أگول باچر يرد رغم سماي كلها غيوم تتركني ليش ابلوتي أو تترك گليبي الملچوم 7 / 10 / 2015 السويد
متابعة القراءة
  3308 زيارة
  0 تعليقات
3308 زيارة
0 تعليقات

قالوا وقالوا / الهام زكي خابط

قالوا وقالوا وفي القول كبروا وزادوا وبالفتاوى تفننوا وبالفسقِ ماجوا بذرةُ الشيطانِ هي لاحقوهـا جلدوها وبرفاتِ الأحفادِ دثروهـا نريدُهـا ثكلى لا تعرفُ الفرحَ أو الضحكَ وسبية ً لا تقولُ لنا كلا ويحكم يـا حُثالةً بها قد أبتلينا حواءُ ... حواءُ جنةٌ على الأرضِ تمشي والعطرُ يتبعُ خطاهـا حواءُ والأرضُ صنوان لا تمنحُ الزهرَ إلا لمن بالحبِ سقاهـا الشمسُ وسرُ سحرهـا ينزلان طوعـاً يقبلان فاهـا والطيبُ والمسكُ وعطرُ الياسمينِ حناءُ يديها وضفائرُ العشقِ بهاءً تضفرُ حين صفاهـا هل تُرى يستقيمُ الميزانَ إنْ سُلبتْ حواءُ هناهـا أم يطيبُ لأدمَ عيشٌ دون رضاهـا حواءُ هي الدنيـا وتباً لمن عاداهـا 5 / 2 / 2016
متابعة القراءة
  4288 زيارة
  1 تعليق
دليل الكلمات:
آخر تعليق على هذه المدونة
محرر
قصيدة جميلة وراعة ذات معنى واسع
الإثنين، 21 آذار 2016 16:24
4288 زيارة
1 تعليق

اخر التعليقات

: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...

مدونات الكتاب

ابو تقى مجرد مواطن بسيط يسكن في مدينة الصدر, كل رزقه من عمله كعامل بناء, وله جيش من الاطفا
هاهو عقلي يهرب مني ثانية ينزلق نحو دروب التيه ويجرجرني نحو الاوزار والمزالق يبعدني عن الخا
نزار حيدر
09 شباط 2017
مرة اخرى تثبت المرجعية الدينية العليا، انها الاحرص، من بين الجميع، على مصلحة العراق وشعبه
إضاءة: مع أن المعركة الرئيسة عراقياً هي كنس الإرهابيين ومنعهم من التحول إلى غول دائم يهدد
د. هاشم حسن
17 آذار 2018
شعرت بصدمة مدمرة وانا اطالع حادث اغتيال شاب مسيحي، واصابني القرف بعد ايام قليلة حين اطلعت
د.يوسف السعيدي
15 كانون2 2018
يبدو إن جبهاتنا (الوطنية ) والائتلافات تتكاثر بالانشطار مثل (الامبيا) ولعل أصعب سؤال يمكن
مع اقتراب فصل الربيع تفترش الطبيعة بساطا اخضرا مزهوا بالورود النضرة ,تبعث البهجة في النفو
د.عامر صالح
24 كانون1 2015
يقصد بالاختلاف في السياق المطروح هنا «الاختلاف الثقافي» أي  اختلاف ثقافة عن أخرى بوصفها ظا
هادي جلو مرعي
07 آذار 2019
النوم في العسل لاتعني العراقيين حين يعيشون الغفلة،وحين يستغفلهم ويستهزىء بعقولهم سياسيوهم
اخترت مصطلح الحرب الدافئة لأنه يجسد المنطقة الرمادية بين الحرب الباردة والحرب الساخنة , وب

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال