ايمان سميح عبد الملك - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

ايها العقلاء.. نار الحرب تتدحرج بجنون !! / ايمان سميح عبد الملك

هل نحن أمام حرب كارثية...وهل سيتحول العراق الى ساحة حرب بين الولايات المتحدة وايران ويدفع ثمنها الشعب الذي أرهقته الصراعات على مر السنين وجلبت معها الخراب والدمار للبلاد. عام جديد استهل وجلب معه الشؤم حين اغتيل قائد فيلق القدس في الحرس الايراني "قاسم سليمان"  و"ابو مهدي المهندس" نائب رئيس الحشد واخرين قرب مطار بغداد الاسبوع الماضي بواسطة طائرات أميركية بدون طيار،كما استهدفت صواريخ ايرانية اليوم قاعدتين من أكبر القواعد الاميركية في المنطقة انتقاما لعملية الاغتيال مما ينبأ عن تصاعد وتيرة العنف  في البلاد. لنجد بأن الشرق الاوسط في حالة غليان مما يجعلنا نتساءل عن حال المنطقة التي أصبحت على شفير الهاوية
متابعة القراءة
  122 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
122 زيارة
0 تعليقات

التربية الموسيقية ..لتعزيز سبل العيش في مصر !! / ايمان سميح عبد الملك

توفر الفنون بأنواعھا فرصة للشباب لاستكشاف تراثھم الثقافي، لیكبروا ولیتواصلوا معھ، مع إنشاء مسارات لمستقبل واعد جدید. على الرغم من ذلك، غالباً ما یتم استبعاد الشباب عن تلك الفرص بسبب النقص في التمویل، أو خوفاً من عدم تمكنھم من تقدیم أعمال ذات جدوى مالیة. في مصر، نجد بین أیدینا حالة تدعو للتقدیر والاعجاب، فقد ساعد برنامج الآغا خان للموسیقى، وھو إحدى مبادرات شبكة الآغا خان للتنمیة- المنظمة الدولیة غیر الحكومیة المعروفة بمشاریعھا التنمویة والانسانیة في أكثر من 30 دولة حول العالم، في إنشاء مدرستین تعالجان تلك القضایا عن طریق تنمیة المواھب الموسیقیة للجیل القادم ضمن برامج تدریبیة فنیة شاملة ومفتوحة للجمیع.
متابعة القراءة
  141 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
141 زيارة
0 تعليقات

عيد الميلاد هذه السنة...يأتي مثقلا" بالآلام !! / ايمان سميح عبد الملك

تعتبر السلطة أحد أسس المجتمع البشري ولكن في بلادنا السلطة في مكان والشعب والانتفاضة في مكان آخر ،فالكثير منّا يدرك حالة الانهيار التي وصلت اليها البلاد مما حوّلت حياة المواطن الى جحيم ووصل الى درجة الفقر والعوز،نتيجة الفساد المستشري في المؤسسات حتى وصلنا الى درجة الانهيار الاقتصادي ،فيما المصارف تتحكم في اموال المودعين وتحرمهم من حقوقهم باستردادها.من المسؤول عن كل هذه الفوضى!!! اليس من حق الشعب المساءلة والمحاسبة لاسترجاع المال المنهوب بدلا من ان يكافأ الفاعل ويعاد الى السلطة من جديد. أوصلونا الى مرحلة الصفر نتيجة الأزمة الاقتصادية والسياسية ونحن على مقربة من الاعياد ،الجمهور باقي في الشوارع يطالب بالتغيير وتأمين
متابعة القراءة
  109 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
109 زيارة
0 تعليقات

نريد بناء دولة ونرفض الفتنة .... الثورة مكملة!! / ايمان سميح عبد الملك

الثورات في بلداننا أثارتها معانات الشعوب التي أرهقتها الضرائب وغلاء المعيشة والاهمال من قبل الحكومات حتى طالها الجوع والحرمان والموت على أبواب المستشفيات ،عائلات مصطفة على أبواب السفارات تطلب الهجرة هربا من وضع متردي في بلد فقدت فيه الضمائر ، شباب تحمل شهادات أرهقتها البطالة والاقتصاد المتردي كل هذه الضغوطات حوّلت مخزون الغضب لديهم الى طاقة ايجابية حيث نزلوا الى الشوارع مطالبين بالتغيير.فرشوا الساحات بالشعارات ليعبروا عن غيظهم وآلامهم وأحزانهم ،موحدين بعيدين عن الطائفية والحزبية والمذهبية حاملين قضاياهم وهمومهم وهموم بلدهم المصيرية الى الشارع علّ صوتهم يصل ،فالبلد لم يعد يحتمل الديون المتراكمة والأزمة المعيشية الخانقة فيما المسؤولين متمسكين بكراسيهم خائفين
متابعة القراءة
  116 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
116 زيارة
0 تعليقات

انتحار ام انفجار .. قراءة اولية لمستقبل غامض !! / ايمان سميح عبد الملك

البلد المتحضر يقدم كل وسائل الراحة لمجتمعه وشعبه ليكون أكثر أقبالا وحبا" للحياة خاصة للأجيال الصاعدة الذين لا يزالون في بداية المشوار.ومن المؤسف ان  هذا ما نفتقده في بلدان العالم الثالث من حيث تأثير الاضطرابات الاقتصادية والسياسية والأمنية على المجتمعات تخلق حالة من الاحباط تولّد مزاجا سيئا" للافراد تسودها مشاعر اليأس وعدم الثقة بالنفس والتشاؤم من المستقبل وهي عناصر تلقي بظلالها على الحياة اليومية للمواطن العربي وتقوده الى الاكتئاب والمتاعب النفسية التي تؤدي بالبعض الى الميل نحو الانتحار. حالات الانتحار الذي يشهدها  لبنان في الايام الأخيرة أثارت موجة غضب عارمة، فيما سارع العديد برمي المسؤولية على السلطة لاتخاذ خطوات جدية للحد
متابعة القراءة
  110 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
110 زيارة
0 تعليقات

خارج نص التسييس...ثورة شعب يريد الحياة / ايمان سميح عبد الملك

عندما نحتفل بعيد الاستقلال في البلاد،نكون قد حررنا وطننا من الانتداب الاجنبي ومن الجيوش المحتلة،لكن هذه السنة وفي هذه المناسبة يريد الشعب أن يستقل من حكم الطبقة السياسية التي حرمت المواطن من أدنى حقوقه،ابتداء من الطبابة والتعليم المجاني وضمان الشيخوخة بالاضافة الى الضرائب المتزايدة التي أرهقته وجعلته اسير الفقر والعوز والبطالة. الطبقة السياسية الفاسدة لم ترحم المواطنين بل جعلت حقوقهم مهدورة وحدود البلد مستباحة للأعداء، سيطرت على العائدات الاقتصادية والاوضاع العامة  في البلاد، حرمت الطبقة المثقفة من المشاركة الفعلية بالعمل الاجتماعي والسياسي والدفاع عن مصالحها لتتركهم اسرى نظام تقليدي ،كما حرمت الطبقة العاملة من حقوقها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية . ان تطور
متابعة القراءة
  161 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
161 زيارة
0 تعليقات

تمديد الموعد النهائي للمشاركة بجائزة ايكروم


لقد تم تمديد الموعد النهائي للمشاركة بجائزة ايكروم – الشارقة للممارسات الجيدة في حفظ وحماية التراث الثقافي في المنطقة العربية 7 نوفمبر )تشرين الثاني( 2019 ، الشارقة، الامارات العربية المتحدة –حيث  أعلن المكتب الاقليمي لحفظ التراث الثقافي في الوطن العربي )إيكروم – الشارقة( عن تمديد الموعد النهائي لقبول طلبات المشاركة في جائزة ايكروم- الشارقة للممارسات الجيدة في حفظ وحماية التراث الثقافي في المنطقة العربية لغاية يوم الاحد الموافق 1 ديسمبر )كانون األول( 2019 .ويأتي هذا اإلاعلان بهدف السماح لأكبر عدد ممكن من مشاريع حفظ التراث الثقافي، ذات الاهمية البالغة للمجتمع المحلي أو المجتمع الاوسع، للتقدم للجائزة والاستفادة من هذه الفترة الزمنية
متابعة القراءة
  229 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
229 زيارة
0 تعليقات

سلاما لكل الشرفاء ...من بيروت الى بغداد !! / ايمان سميح عبد الملك

نتساءل دائما" عن أسباب الفوضى الغارقة بها دولنا العربية، عن الأوضاع المأساوية التي أوصلت الشعوب العربية الى الانتفاضة ،هل هو نتيجة الضرائب المتعمدة والاهمال والاستهتار بحقوقهم من جانب الدولة حتى أوصلتهم الى درجة الفقر والحرمان أم أن هناك فساد مستشري في البلاد خلق طبقية بين الشعب الواحد، طبقة فقيرة محرومة مصابة بالاحباط ، وطبقة غنية تحتكر المؤسسات وتفرض "الخوّيات" وتتحكم برقاب العباد، بعضها سياسية وأخرى مذهبية كأننا نعيش وسط شريعة الغاب .هذه الطبقية جعلت فاصلا" فيما بين الناس حيث نجد حياة صاخبة ومريحة وسيارات فخمة يمتلكها  البعض فيما البعض الآخر مقموع يفتش عن لقمة العيش ليسد رمقه ،كأن الطبقة السياسية  تعمدت
متابعة القراءة
  264 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
264 زيارة
0 تعليقات

تاكدوا اننا باقون .. ربما تسرقون الانتفاضة !! / ايمان سميح عبد الملك

وجودنا على هذه الارض قدر وليس اختيار، نحن لم نختر هويتنا ولا وطننا بل كتب علينا ذلك ومن واجبنا أن نقرر مصيرنا بأيدينا ، ان الحرية تولد على ايدي الشرفاء الانقياء بعيدا" عن الأنظمة الطائفية المتوارثة وعن التبعية العمياء وعن منصة عصابات المال ،فالشعب تعب من مآسي الماضي وبدأ يفتش عن حاضر يشبهه ويشبه تطلعاته المستقبلية  من خلال حقيقة غائبة ،ولكن المشهد بدأ ينقشع  الآن وسط الليل الحالك خاصة بعد ان أدركت الشعوب مصيرها وزاد اصرارها على اثبات قدرتها بالمضي نحو الديمقراطية  التي تنبؤها بصباحا" ناصعا" مشعا" بالامل  تسطع من خلاله شمس الحرية  . تقرير المصير هو حق الشعوب وهو جزء
متابعة القراءة
  161 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
161 زيارة
0 تعليقات

الدورة الحادية والثلاثين للجمعية العامة لمنظمة "ايكروم"


أقيمت الدورة الحادية والثلاثين للجمعية العامة لمنظمة ايكروم،  في روما خلال الفترة من 31-30 أكتوبر (تشرين الأول) 2019. في هذا العام، رحبت الجمعية العامة بالدولة العضو الجديدة كوستاريكا لتكون الدولة ال137 في إيكروم. كما احتفلت ايكروم بمرور 60 عاماً على البدء بأنشطة المنظمة.تتضمنت الفعاليات الرئيسة للجمعية العامة هذا العام الموافقة على برنامج الأنشطة والميزانية الخاصة بالمنظمة للعامين المقبلين وتعيين مجلس إدارة إيكروم الجديد. وفي 30 أكتوبر /تشرين الأول، تسلم السيد غريلان د. رورك على جائزة إيكروم، بينما تم تنظيم جلسة نقاش مواضيعية حول موضوع "التخلص من آثار الاستعمار في مجال التراث" بتاريخ 31 أكتوبر /تشرين ألأول. البيان الصحفي الذي صدر عن
متابعة القراءة
  255 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
255 زيارة
0 تعليقات

بلا اجندات وانحراف ..مطالبنا شعبية نقية !! / ايمان سميح عبد الملك

وجودنا على هذه الارض قدر وليس اختيار، نحن لم نختر هويتنا ولا وطننا بل كتب علينا ذلك ومن واجبنا أن نقرر مصيرنا بأيدينا ، ان الحرية تولد على ايدي الشرفاء الانقياء بعيدا" عن الأنظمة الطائفية المتوارثة وعن التبعية العمياء وعن منصة عصابات المال ،فالشعب تعب من مآسي الماضي وبدأ يفتش عن حاضر يشبهه ويشبه تطلعاته المستقبلية  من خلال حقيقة غائبة ،ولكن المشهد بدأ ينقشع  الآن وسط الليل الحالك خاصة بعد ان أدركت الشعوب مصيرها وزاد اصرارها على اثبات قدرتها بالمضي نحو الديمقراطية  التي تنبؤها بصباحا" ناصعا" مشعا" بالامل  تسطع من خلاله شمس الحرية  .  تقرير المصير هو حق الشعوب وهو جزء
متابعة القراءة
  170 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
170 زيارة
0 تعليقات

حضارتنا المتناسية !!! / ايمان سميح عبد الملك

خلال سفري إلى إسبانيا الاسبوع الماضي وزيارة بلاد الأندلس حيث تاريخ العرب الذي اندحر والحضارة العربية التي أصبحت بالنسبة للأجيال اطلال ، دتأثرت كثيرا”خاصة بزيارتي للاماكن الأثرية وقرائتي للكتابات العربية المنقوشة على الصخر والرخام والتي تملأ الأسقف والجدران في قرطبة وقصر الحمراء وبقلبي الحسرة على التاريخ العريق الذي تركه العرب لنا دون أن نحافظ عليه والبطولات والفتوحات الإسلامية المشرفة التي أصبحت حكايات من الماضي،مما جعلني نتساءل ما الذي تغير ولماذا نجد هذا الانحطاط في بلداننا العربية والى أين سيوصلنا هذا الانحدار ، جوامع مزينة بالذهب والنقوشات والفسيفساء تحولت إلى كنائس لتمحي معالمها ، فيما دولنا العربية تهدم ما تبقى من المعالم
متابعة القراءة
  161 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
161 زيارة
0 تعليقات

معاناة بائع الورد المسكين !!! / ايمان سميح عبد الملك

انھ بائع الورد الذي كنت أراقبھ یومیا" صباحا" وأنا بطریقي الى العمل ، بائس ،متشرد، یسیر بین السیارات غیر آبھ لعجلة تدھسھ أو عربة تصدمھ ،ھمّھ الوحید ان یبیع الورد الذي بحوزتھ قبل أن یذبل،لیعود الى عائلتھ في المساء وبیده رغیف الخبز لیؤمن القوت لأولاده والغذاء . استوقفني ھذا المشھد مرات عدة وآلمني،حینھا تساءلت عن مدى قوة ھذا الشخص الذي یصارع الحیاة بعیدا عن الھدف الذي رسمھ لنفسھ ، لا یفكر بمستقبل أفضل لحیاتھ یتسابق مع الزمن علھ یجد الأمل بمستقبل أطفالھ التي تكبر أمام عینيھ، وبقلبه الحسرة في الحصول  على حیاة أفضل ،دون أن یدرك بأن الفقیر في بلدي مكتوب
متابعة القراءة
  193 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
193 زيارة
0 تعليقات

الوعي الوطني أولا...بين ذات تهدم وأخرى تبني !!!/ ايمان سميح عبد الملك

حينما كنت اطالع بعض الصحف اليومية إستوقفني هذا العنوان ( انابيب الحروب ام السلام ) وجعلني أتمعن في الأحداث عن كثب ،حول الحروب الدامية التي ألمت دول الشرق الأوسط والأحداث الجوهرية التي تسببت لخراب البلدان  ودفعت ثمنها الشعوب البريئة نتيجة طمع الدول الكبرى بثرواتها لإنعاش اقتصادها  وتأمين حياة رائدة ملؤها الأمن والسعادة والاستقرار لمواطنيها على حساب شعوبنا وأمنها وغذائها لتترك مهملة تتخبط وسط الفقر والبؤس والتهجير والضياع طمعا"بثرواتها الدفينة .حكومات تتاجر بشعوبها وسط جو اقتصادي أمني مشحون ،تتركها في مهب الريح ،تهجر  بلا مأوى تبحث عن مكان يحتويها ويحميها من شرارة ومآسي الحروب ،باحثة عن وطن بديل يحترم فيه حقوق الإنسان
متابعة القراءة
  147 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
147 زيارة
0 تعليقات

بين يدي الله...بعيدا عن أيدي الدجالين والطغاة!! / ايمان سميح عبد الملك

الظاھرة الدینیة ولیدة بیئتنا وثقافتنا،نابعة من ماضینا ومقدساتنا، ھي ظاھرة مركبة من عدة ابعاد في الحیاة الانسانیة تؤثر في مجموع الظواھر النفسیة والاجتماعیة والسیاسیة والاقتصادیة والاخلاقیة،الاندماج بھا بشكل كبیر یبعدنا عن الاھتمام بأمور الدنیا التي ھي الأساس في الحیاة الیومیة من خلال لغة التعامل الانساني والتعبیر عن الافكار والأوضاع خاصة في دول العالم الثالث حیث یتدخل ما ھو سیاسي ودیني مع الدنیوي بشكل كبیر،لتصبح العلاقة مع السماء ذات أولیة على العلاقة مع الأرض بعیدا" عن العمل والانتاج وصلاح أمور الدنیا، مما یزید من التعقید والتشویھ في أفكارنا الواقعیة، حتى یتغلل في نسیج حیاتنا ویشكل عنصرا" في نمط تقكیرنا وعقلنا وشعورنا یحد
متابعة القراءة
  126 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
126 زيارة
0 تعليقات

ديك يكسب الرهان .. ثقافة شعوب وحرية انسان !!/ ايمان سميح عبد الملك

في زمن الظلمات،من الصعب ان نجد انصار للحق، حتى بدأنا نفتقد  للكلمة البناءة ، نتيجة انظمة مستبدة أو ارضاء لاصحاب نفوس ضعيفة أو طغيان ،فكم من كلمة  غيرت مجرى التاريخ وطوُّرته، وكم من عظيم ترك بصمةٌ واضحةٌ خلّدته في الحياة .  فما أحوجنا الى ايصال الكلمة الهادفة  ورفع صوت الحق بعيدا عن الباطل،بالرغم من الاحباط الذي يسيطر على تفكير العديد من كتابنا وحرمانهم من ابداء آرائهم  بصراحة وواقعية نتيجة القمع، وكم نحتاج الى جرأة  وقوة داخلية تدفعنا للايمان الصادق لابداء رأينا  بثبات ورسوخ بعيدا"عن الخوف والتهويل، كي نشعر بالحرية الفكرية في زمن كثر فيها العبيد والتبعية. كلمة الحق تؤلم في أيامنا
متابعة القراءة
  216 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
216 زيارة
0 تعليقات

حينما نغازل الطبيعة !! / ايمان سميح عبد الملك

رغم الحرارة المرتفعة تبقى انت الاجمل ببساطك الأخضر الواسع ،   وبتغاريد الفرح التي تطلقها الطيور لتزرع الأرض بهجةً وسرور، فالنشاطات تكثر في فصلك ،والمناسبات الاجتماعية والافراح تزغرد في سهراتك ، هدوءك يحمل الكثيرمن المزايا والالهام للانسان ، لينطلق بزيارة بحرك الساحر والتمتع بنقاء الأجواء في جبلك الباهر ، الحياة تتزين بك وتنشط فيها الحركة السياحية وزيارة الاماكن الأثرية والدينية لتكون متفرد بجمالك وحسنك ايها الصيف العذب. ما ان تغيب شمس الصيف حتى تطل علينا النجوم بسحرها الخلاب وتتراقص لنا بالعتمة كأنها  كنوز تتلألأ وسط الفضاء هي الطبيعة الخلابة بكل ما فيها من خيرات ومسرات وليالي ملاح  لتبهجنا بسهراتها التي تضج بالحياة
متابعة القراءة
  143 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
143 زيارة
0 تعليقات

مرض خبيث ...أم أجندات أخبث !! / ايمان سميح عبد الملك

أسميه المرض "الخبيث" لعدم محبتي بذكر اسمه فهو أصبح مرض العصر وحديث الناس وخطر المجتمعات، لقد اخترق كل المنازل وطال كل الاسر وشتى الاعمار ،لم يرحم أحد ليصبح معضلة تمس الدول والافراد.في القدم كانت هناك العديد من الأمراض الخطيرة والمعدية تحصد أرواح الملايين من البشر،لكن بتقدم الطب ووجود العقاقير المعالجة، سيطر عليها وحققت نجاحات شتى للحماية منها. نجد معظم حالات الاصابة والوفاة من هذا المرض الخبيث تحصل في الدول النامية خاصة التي تعرضت للحروب المتتالية وقصفت بالاسلحة الكيميائية الفتاكة ،مع العلم انها لم تقض على كل المواطنين جراء القصف والتدمير ، لكنها تقتلهم مع الوقت،تسمم لهم التربة والماء والهواء،ليتأثر من بعدها 
متابعة القراءة
  194 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
194 زيارة
0 تعليقات

ضحكات طائشة ...بين ثورة الانترنت وثورة الجياع!!! / ايمان سميح عبد الملك

منذ القدم والانسان يسعى وراء رزقه لتأمين قوته اليومي ،يعمل لتطوير نفسه وتطوير مجتمعه واكتشاف جوهره ،فمعرفة الذات هي الطريقة الاسهل للوصول الى السعادة والسرور والرضا  . ان للعمل دور مهم في حياة الفرد خاصة للذي يبحث عن الكمال والفضيلة ، فأهمية اتقان العمل يعبر عن النجاح والارتقاء في المجتمع بعيدا" عن الفشل والتقاعس والتكاسل، وهذا ما يرفع من قيمة الانسان ويساعده على تطوير ذاته والرفع من معنوياته وثقتة بنفسه ليمسك بيده مفتاح الحياة . فمنذ فجر البشرية وضمن الحقبات التاريخية نجد الانتفاضات قائمة ضد الظلم والجوع والعبودية ، والغاية منها حل المشاكل المعيشية التي ترهق المواطن وتفقده كرامته ، هناك
متابعة القراءة
  234 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
234 زيارة
0 تعليقات

بعيدا عن الألم ...رؤية شرق أوسطية !! / ايمان سميح عبد الملك

شعوبنا لا تنتهي رغم الثورات التي تقام وهيجان الافكار للتغيير ، تكبر الاجيال وسط الفوضى دون أمل بمستقبل مزهر،تتشرد تجوع نتيجة الظلم والاستعمار، انها طفولة ممزقة نجدها منتشرة على الأرصفة ووسط الازقة تطلب لقمة العيش حقا انها مناظر مذلة يستنكرها كل صاحب ضمير .  هناك فقر مستشري أصبح على أبواب مجاعة وكارثة إنسانية سببها الأحداث الدامية والحالة الاقتصادية الصعبة ،هي مأساة بحد ذاتها  وانتشار للأوبئة وفقدان الأدوية لعمليات الإغاثة التي تعمل بشكل خجول نتيجة فقدان الدعم الدولي  وواقع مرير من الصعب ان يتصلح ،فيما الشعوب تائهة تعيش وسط الضياع ،مكتئبة تنتظر رحمة الله لأنها عجزت من رحمة البشر ولا سبيل لوجود
متابعة القراءة
  262 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
262 زيارة
0 تعليقات

مناهجنا التعليمية.... تحتاج إلى تعليم !! / ايمان سميح عبد الملك

أولادنا أكبادنا تمشي على الارض، منذ نعومة أظافرهم يبدأ همّ الأهل بالتخطيط لتربيتهم بشكل صحيح وتأمين مدارس مناسبة لهم وخلق جو دراسي في المنزل، فالمدرسة هي جسر عبور للطالب نحو مستقبل أفضل فيما الجو المهيأ في المنزل هو الاساس لاستقرار نفسية الطالب، فبقدر ما تكون مناهج التعليم في المدارس والجامعات سليمة وصحيحة يكون اعداد الاجيال ناجحا" وسليما". ان أي خلل في المناهج التعليمية تنعكس سلبا على الثقافة والوعي مما يرسخ قيما" مناهضة للتطور ، لذلك المناهج في دولنا العربية بحاجة للتطوير بما يتناسب مع التقدم العلمي والتحولات الاجتماعية والاقتصادية ، والتركيز على مهارات عقلية عليا مثل مهارة التفكير الابداعي ،لتساعد الطلاب
متابعة القراءة
  273 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
273 زيارة
0 تعليقات

ثابت الاجندات ..ضغط وتهديد دائم ..!! / ايمان سميح عبد الملك

الأوضاع  الاقتصادية الصعبة التي تمر بها العديد من دولنا العربية خاصة الدول  التي تعاني من أزمات داخلية سياسية وأمنية وإقتصادية وإجتماعية وينخرها الفساد السياسي والمالي والإداري نتيجة الحروب  المتكررة والأزمات المتتالية ،تجعل المواطن  يتحمل أعباءها المالية ويتجرع وحيدا آلام عواقبها ،مما يشكل حالة فقر وبطالة وفساد  في مجتمعاتها ،وعلى الرغم من حالة الاستقرار التي تعيشها بعض من الدول العربية التي لم تصل إليها رياح التغيير إلا أن الكثير من المؤشرات تدل على وجود أخطار كامنة في معظمها ما يعني أن المنطقة برمتها  قائمة على فوهة بركان خطير. إن التهديدات بالحرب التي نسمعها يوميا من خلال وسائل الاعلام ، والهجوم الأخير على
متابعة القراءة
  286 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
286 زيارة
0 تعليقات

تحت رحمة التقنيات... الروبوت لأي دين ينتمي !!! / ايمان سميح عبد الملك

التقدم التكنولوجي وجد لخدمة البشرية، وساهم في الوصول الى طرق مبتكرة لانجاز المهمات بشكل أسرع وبأقل كلفة ،مما ادى الى التخلي عن العديد من الطرق التقليدية وساهم على تعلم المهارات وقرّب التواصل بين الناس والانفتاح على الثقافات بين الدول  وسهل العمل في كافة مجالات الحياة. كانت الصين الدولة المهيمنه على  قطاع التكنولوجيا العالميه قبل أن تدخل الشركات الاميركية  وتعرقل الأمور مما أدى الى حرب تجارية ما بين البلدين ،الا أن الصين وضعت خطة "صنع في الصين 2025" في اطار سعيها للدفع بالقطاع التكنولوجي، هي خطة استثمارية بقيمة "300" مليار دولار هدفها تحقيق اعتماد ذاتي بحلول 2025،ليصبح القطاع قادرا على منافسة نظيره
متابعة القراءة
  277 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
277 زيارة
0 تعليقات

إأقبية الظلام!!! / ايمان سميح عبد الملك

الحقد داء من الصعب الشفاء منه، هو مصدر دفين لكثير من الرزائل وحمل ثقيل يرهق الفرد مما يزيد من همّه نتيجة ضعف في النفس وتراكمات تترك آثار سلبية على المجتمع،يجعله يتمنى الشر والفشل والسقوط لغيره ،يحزن لفرح الناس، ويفرح لحزنهم، يزرع الكره والبغضاء في القلوب، ويفرّق بين الأشخاص مما يتسبّب بحدوث الكثير من المشاكل في المجتمع. من المبادئ الأساسية في الحفاظ على كيان المجتمع هو العدالة والمساواة ، فيما نجد ان هناك صراع طبقي يعيش داخل المجتمعات ينخره الفساد من داخله ،فالطبقية القائمة بين الاغنياء والفقراء تستهدف بطبيعتها حب الاستغلال والعنف للطبقة العاملة ان كان في المصنع أوالورشه أوالارض،فهذا الشعور يولد
متابعة القراءة
  306 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
306 زيارة
0 تعليقات

اصلاح الذات اولا ..على طريق البناء والتغييرالمجتمعي / ايمان سميح عبد الملك

تبقى هناك عادات وتقاليد راسخة في مجتمعاتنا ومن الصعب أن نتخطاها ،تجعلنا عاجزين عن التقدم والاتجاه نحو التغيير ، لذلك من المفترض علينا الاقدام على كسر هذه الحواجز وادخال عادات ايجابية تمكننا من التقدم والانفتاح نحو مستقبل افضل من خلال ابتكار أفكار حضارية ومع الوقت يتقبلها الجميع . لكل شخص آمال وطموح يرغب في تحقيقها ، ولكي يصل الى الهدف المرجو عليه أن يتبع خطوات كثيره ويلتزم بها ،فالتغيير مطلب أساسي للفرد كي يصل الى النجاح والسعادة رغم صعوبة القرار والعقبات التي تقف أمامه فأحيانا يصطدم المرء بأناس ذوي نفوس ضعيفه تحاول افساد الهدف الذي يسعى اليه في حال معرفتهم به
متابعة القراءة
  222 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
222 زيارة
0 تعليقات

جعيه الذات الانسانية .. بين تقنيات التواصل وظاهرة الانتحار ! / ايمان سميح عبد الملك

شهدت دولنا العربية الكثير من الحروب ولا تزال تحت وطأة النزاعات والفوضى والحروب الاهلية تاركة وراءها قتل وتهجير ودمار ومآسي ، حروب وصراعات أزلية من الصعب أن تنتهي وسط واقع مرير يحمل بطياته الكثير من المعاني البائسة من فقر وبطالة ،حرمان للشعوب من حقوقها في التعليم والطبابة والعمل، وسط اقتصاد منهار وثروات بلد تسلب وتصدر ،أمن غير مستتب وأنظمة مستبدة ظالمة . ظروف صعبة خلفتها الحروب الارهابية وراءها  مما ساعد على اتساع رقعة الفقر وترك المواطن بحيرة واحباط ، فاقد الشعور بالأمن والاستقرار ،عاجز عن تأمين قوته اليومي، يعيش اسير اليأس واللامبالاة غارق في الجهل والامية أو الانحراف باتجاه طرق غير
متابعة القراءة
  293 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
293 زيارة
0 تعليقات

السعادة البشرية...قبل النزوات المادية!!! / ايمان سميح عبد الملك

حق الانسان في المعرفة والتعبيرهو حق أساسي وحيوي داخل كل بلد ديمقراطي ويعتبرمن أهم حقوقه المدنية والسياسية التي نادت بها المواثيق الدولية وأكدته في نصوص واتفاقيات ومعاهدات خاصة بحقوق الانسان،لذلك نجد بأن لحرية التعبير أهمية كبيرة على المستوى الفردي وعلى المستوى الاجتماعي فهي تعد أمرا" رئيسيا" لحياة الفرد وكرامته وتنميته مما تتيح له الفرصة لفهم ما يحيط به من خلال تبادل الافكار والمعلومات دون مضايقة الغير أوعدم الاساءة له. الحرية الفكرية تبنى على الكفاح،الجهد والنضال ،لكنها لا تتحقق من تلقاء نفسها  بل يلزمها نخبا" ثورية واعية مثقفة مستعدة للتضحية والمثابرة للوصول الى هدفها، لما تحتويه من مخزون فكري ثقافي  ذات معاني
متابعة القراءة
  223 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
223 زيارة
0 تعليقات

عيد العمال ...عروس قطار الحرية / ايمان سميح عبد الملك

العامل شمس الحقولِ وعتمةُ المناجمِ ، هو باني العز ومعّلم الاجيال، نضاله رمز التحدي والتغلب على الرجعية ،بعيدا" عن المآسي والأزمات التي تحول الفرح والأمل الى حياة مأساوية. هناك وعي موجود وعمل دؤوب وفخر على الجبين ،فليقف العامل وقفة عز ضد كهوف الجهل والقهر والاخضاع ، يكافح من أجل غد افضل ومستقبل واعد ملىء بالطموحات وتحقيق الانجازات. مع اشراقة كل ربيع تُصبغ الحياة بنورهم المتجدد،لنرتقي معهم الى اسمى المراتب والدرجات التي تحمل صفة الانسانية والأنسان، فكم واجه العامل من جراح وآلام وكم عانى من مشاكل في الحياة اليومية وسط الظروف الصعبة ،كم قدم من الجهد والكد والتعب حتى وصل الى مبتغاه،انها
متابعة القراءة
  209 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
209 زيارة
0 تعليقات

الارتقاء بالبلاد ...وسط التحديات !!! / ايمان سميح عبد الملك

كم آلمنا خبر احتراق "كنيسة نوتردام"، المعلم الأثري الراقي في فرنسا،لم تبق دولة من الدول العربية أو الاجنبية الا واستنكرت هذا الحادث المأساوي ،حتى وسائل الاعلام ضجت في نشر هذا الخبر المؤسف والكارثة التي ألمت في هذا البلد الاوروبي،دون أي اعتبار للأثارات التي هدمت وللحضارات التي محيت وللمكتبات الثقافية والتاريخية  التي حرقت عمدا" في دولنا العربية، فيما كان الجميع يتفرج ولم يحركوا ساكنا" وهم يشاهدوا الويلات التي الحقت بشعوبنا وأطفال الحجارة التي ناضلت ولا تزال من أجل البقاء وحفظ الارض والعرض عداك عن الحروب التي أرهقت مجتمعاتنا وهدمت بيوتنا ومعالمنا الاثرية "كأننا نعيش خارج هذا الكون المادي"، نحن نتأثر! نعم لأننا
متابعة القراءة
  188 زيارة
  0 تعليقات
188 زيارة
0 تعليقات

شتان بين نعمة العلم ....وجهالة الأمية !! / ايمان سميح عبد الملك

للعلم دور أساسي في مسيرة الانسان،ومصدر للسعادة خاصة للذين يعرفون معنى الحياة، فالشعوب بحاجة لمعالجة شؤونها وتوجيهها بالشكل الصحيح لذلك علينا المطالبة بحق كل مواطن في العلم والسكن والعيش الكريم ليصبح باستطاعتنا المساهمة في بناء جيلا صالحا مثقفا مليىء بالطموح والامل، يرسم واقعا جيدا بعيدا عن التقليد وامتداد للتراث، حيث نجد أن لا شىء يضاهي المعرفة، خاصة حين نقدمها كهدية للأجيال في سبيل تغيير واقع مرير وبناء مجتمع صالح يسوده العدل والكفاية. ان الايمان بالحياة هو الايمان بالتطور من خلال زرع الوعي لايجاد الحرية بعيدا عن الجماد لأن التاريخ لم يخلد أمجاد الامم الحضارية الا من خلال الفكرالنيّروهذا ما يحاول ان
متابعة القراءة
  204 زيارة
  0 تعليقات
204 زيارة
0 تعليقات

قراءة في عهد المنتديات../ ايمان سميح عبد الملك

في ظل عالم اليوم ومع تواصل القرية العالمية وتحديد اشكالها المتسقة مع تقنية الكومبيوتر وشبكات التواصل ، اذ اصبح للمنتديات الثقافية دورا بارزا في تقرير العلاقة بين الفكر والوعي وكل الفئات الثقافية  الأخرى باختلاف مسمياتها وعناوينها ، هذه العلاقة تساهم في اثراء الحركة الأدبية والثقافية لما تقدمه من مواضيع بناءة تتلون بالوان شتى تتناسب مع المناسبة التي تقام بها، فالجهود المبذولة تضع على عاتق المنتديات دورا" كبيرا" ومهما" في توجيه الوعي الاجتماعي واستنهاض القدرات الانسانية نحو الانفتاح الفعّال والعمل المثمر لأنها تضم عدد كبير من شرائح المجتمع . لاحظنا في الآونة الأخيرة انتشار الأندية في المدن والقرى بشكل مكثف نتيجة زيادة
متابعة القراءة
  208 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
208 زيارة
0 تعليقات

شعوبنا وشعورنا ...بين الجذر الاضطهادي والتهميش!!! / ايمان سميح عبد الملك

الدولة العادلة الديمقراطية تعمل جاهدة على حماية مواطنيها وصون حريتهم وحمايتهم من كل طارىء ،وذلك باغلاق باب الفساد والاستبداد وفتح الأبواب لكل الشكاوى المتقدمة وايجاد الحلول المناسبة للمشاكل القائمة التي تقلق راحة المجتمعات. للمواطن حق المطالبة بحقوقه ومن واجب الدولة أن تجيبه فهناك التزامات على مؤسساتها ينص عليها الدستور وهو حماية الأفراد في البلاد وتأمين الأمن والسلامة العامة لهم بعيدا عن الاهمال وحمايتهم من كل طارىء وتأمين كل مسلتزماتهم من خلال المحافظة على ثروات الوطن بعيدا" عن هدرالمال العام. نتساءل دائما لماذا لا تحذو دولنا حذو البلدان المتقدمة التي تحترم مواطنيها،فعندما أضاع في اليابان والدان طفلهم " ياماتوو تانوكا" في غابة
متابعة القراءة
  339 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
339 زيارة
0 تعليقات

احذروا مومو ..موجة اجتياح جديدة.. / ايمان سميح عبد الملك

التقدم والتطور يفيدان مجتمعاتنا ،يدعمان الحركة الاجتماعية والاقتصادية ويدفعاها إلى الأمام ،يقدمان لنا المزيد من العلم والمعرفة لنتساوى مع الدول المتطورة ويساعدانا على تثقيف بنيتنا الفكرية والأرضية التي تقوم عليها حضارتنا،كل هذا يتطلب منا العمل الدؤوب المبني على العلم الذي يمهد طريق التقدم ويجعله واضحا" لنصل إلى مستوى الدول المتحضرة كأوروبا التي استنزفت قرون من المداولات والمراجعات والمعارك حتى خرجت بما هي عليه. هناك فكرة "أنثروبومورفية" مفادها أن المجتمع الإنساني يشبه الإنسان تماما بحيث كلما طال عمره كلما أصابت حكمته، نجد مثال لذلك التقدم يكون بالرجوع إلى آراء القدماء (أي الرجوع إلى التراث) واعتبارها نموذجا للتقدم الذي ينبغي إعادة تحقيقه، فكلما
متابعة القراءة
  238 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
238 زيارة
0 تعليقات

عذاباتنا...جذور وأسباب !! / ايمان سميح عبد الملك

أصبحنا نبحث عن الانسان وسط صور وذكريات أليمة تأخذنا للبعيد يوم افتقدنا القيم والمبادىء والمواقف المشرفة وغرقنا في الخوف والضعف والخنوع نتيجة الفوضى التي انتجتها الحروب حتى أمسينا غرباء داخل أوطاننا،نسافر دون ظلال ،تراودنا أسوء الافكار، نحمل معنا جروح من الصعب ان تلتئم، ننسج أحلام داخل وطن غارق بالدماء والآلام ، نبحث عن مستقبل مجهول ننثر له البخور وسط القبور وعيوننا محدقة بالسماء لا تغفو ولا تنام، نقرأ الصلوات تارة وتارة نقوم بطقوس العزاء على أيام ذهبت سدى تاركة وراءها الندم والأسى , جعلتنا ننسى جمال الأرض وبهاءها في حين تحول نهارها لظلام وليلها مستبد ساخر مدجج بالاحزان .صور مأساوية تتناثر
متابعة القراءة
  221 زيارة
  0 تعليقات
221 زيارة
0 تعليقات

زهورنا العربية....متسكعوا الشوارع الى أين!! / ايمان سميح عبد الملك

ظاهرة أطفال الشوارع منتشرة بكثرة في دولنا العربي ،كم يؤلمنا مشاهد الذل المؤثرة وسط الظلمة في الشوارع ووسط زحمة السيارات حيث نجد الاطفال وهم في عمر الزهور مشردين ،يفترشون أرصفة الطرقات ،غير آبهين للخطر المحدق بهم ،فرضت عليهم ظروف الحروب القاسية ترك منازلهم وبلدانهم ليصبحوا أسرى التهجير والتشرد ،لنجد هناك من يتخذ الشارع ملجأ له نتيجة فقر مقيت وظروف بيتية قاهرة اجبرتهم للتوجه الى الأرصفة والبحث عن لقمة العيش ،مشاهد مؤلمة تستفزنا عندما نجد براعم طرية تبكي،آلمها الجوع والحرمان تلتقط رزقها من بقايا فتات قمامات الشوارع أو ترتزق مما يجود عليها المتعاطفين من مال،غير مبالين للامراض التي تلحق بهم نتيجة الأهمال
متابعة القراءة
  275 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
275 زيارة
0 تعليقات

أمسية عيد العشاق التي أقيمت بمؤسسة مخزومي "عرمون


أمسية عيد العشاق التي أقيمت بمؤسسة مخزومي "عرمون "بالتعاون مع جمعية التواصل والحوار الانساني ، منتدى رؤى المحابر ،والمنتدى الثقافي اللبناني العربي ولا اجمل ، حيث ضجت الصالة بمتذوقي الشعر والثقافة والأدب ، الشعراء ابدعوا بالقاء قصائدهم المليئة بالإحساس ومن وحي المناسبة ،كانت المحبة والألفة والسعادة مطبوعة على وجوه الجميع ، وزينتها الرسامة سهام بشنق بلوحة فنية رائعة ، قدمت الامسية الإعلامية ايمان عبد الملك ، وافتتح الأستاذ طارق الكعكاتي بكلمة رحب بها بالحضور ، ثم تلته كلمة رئيس منتدى رؤى المحابر الاستاذ بسام موسى ، وكلمة المركز الثقافي اللبناني العربي القتها السيدة سوزان الايوبي ، أبدع كل من الشعراء حسين
متابعة القراءة
  362 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
362 زيارة
0 تعليقات

ايماننا بالمحبة ..تعبّد لنا الطريق!! / ايمان سميح عبد الملك

الحب ليس امتلاك ولا عُقد ننثرها في درب الحياة ، الحب اهتمام ،عطاء وسعادة نقدمه بصدق وريادة لكي نواصل مسيرتنا بثبات.الحب ممزوج بالعاطفة ، ملىء بالاحاسيس الصادقة التي تعطينا الدفع للتمسك بمن اختاره القلب وجعلناه مميزأ ليصبح رفيق الدرب نكمل معه الطريق بخطى واثقة. دعونا نؤمن بأسس المحبة ونحافظ على نعمة الله بكل مودة ، ونتجاوز كل الصعاب لنبني احلاما مليئة بالوفاء ونمضي قدما عابرين الاسوار لنصل الى جسورٍ معبدة. هناك اسرار مخبأة تحملها المحبة ، تنبت الأرض زهرا" وتجعلها تنبض بالحياة،لتنسج ضفائرها مع الفجر وتفرش في ضمير الارض ظاهرة مليئة بالوفاء،فالحبّ هو الطاقة الايجابية التي تقرب ما بين الإنسان وكلّ
متابعة القراءة
  375 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
375 زيارة
0 تعليقات

نحن....من يجمل الموت!!! / ايمان سميح عبد الملك

هناك سر في الوجود لا نجد له أي تفسير ، كيف باستطاعتنا مواجهة الفناء ونحن نكافح من أجل البقاء ، بالرغم من ظلمنا للناس وعدم خوفنا من بئس المصير. فالحياة والموت دورة متجددة تكمن فيها قدرة الخالق حين يموت الجسد وتنتقل الروح دون ان يجد الانسان تفسيرا لذلك ليصبح السر حدث مجهول وظاهرة من الصعب توضيح معناها المتميز وتحديد معالمها الكونية . الانسان هو الكائن الوحيد الذي يعطي جدية للوجود الانساني والذي باستطاعته اخذ الموقف أمام الموت،فالموت ليس مجرد مشكلة انما سر من اسرار الكون الرهيب لا يكاد ينفصل عن وجودنا الزمني فهو يسير نحو الفناء ،لنجد بأن الموت حقيقة لا
متابعة القراءة
  321 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
321 زيارة
0 تعليقات

دعوة للحد منه ..لا بأس من استئصال الفساد!!!/ ايمان سميح عبد الملك

يرسخ بذاكرتنا أن الحياة بتطورمستمر وهذا التطور والرقي مسؤولية الشعوب ،فهو يعطينا الدعم للقضاء على كل الشرور وتحويل الأخطاء الى فوائد ومنافع تساعدنا على الاستمرار والتقدم بشكل أفضل للوصول إلى حياة فضلى .فالعقول كما الاجسام بحاجة إلى الغذاء من خلال توعية الأفراد بالعلم والثقافة لتساعدهم على تطوير حياتهم وقناعاتهم وتنوير أفكارهم مما يزيد من وعيهم وانسنتهم ووضع قيم تساعدهم للوصول الى هدفهم ،فعندما تثقل العقول بالمعرفة يصبح باستطاعتها المدافعة عن نفسها بعيدا عن الخوف والتردد مما يزيدها عزم وإرادة صلبة للمطالبة بكامل حقوقها بعيدا عن الذل والهوان . هناك انحلال فكري وأخلاقي يسيطر على مجتمعاتنا علينا معالجته ،أيضا هناك واقع مذري
متابعة القراءة
  253 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
253 زيارة
0 تعليقات

الحضارة ..بعصف تقني!!! / ايمان سميح عبد الملك

العلم هو عمل واكتشافات يتيح المعرفة ،أما التكنولوجيا هي جمع تقنيات تساعد على انتاج الثروة . فهناك طرق مستخدمة في التطبيق العملي للعلم والمعرفة لاكتشاف وسائل تكنولوجية لراحة الانسان وجعل حياته أكثر سهولة ،هي ليست هدفا بل وسيلة لتطور المجتمعات والوصول من خلالها الى عالم أكثر راحة ورفاهية . التكنولوجيا غيرت الكثير من عادات البشر وساهمت في عمليات التنمية والتقدم من حياة البداوة الى التمدن والتحول من الصناعات اليدوية الى الصناعات الآلية حتى اصبحت جزءا لا يتجزأ من حياتنا وأصبحنا جميعا" نتعامل معها بشكل مستمر وكثيف ،فالتكنولوجيا الرقمية الحديثة بدأت تفرض وجودها علينا ونتعامل معها بشكل طبيعي من خلال "الكمبيوتر،الانترنت ،الجوال
متابعة القراءة
  372 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
372 زيارة
0 تعليقات

ندوة عن جذور السريانية في اللغة المحكية اللبنانية والسورية


: - الأستاذة د. هزار أبرم ( جامعة حلب ) / لهجة حلب في المصادر السريانية - الأستاذ حبيب يونس / حضور السريانية في اللغة اللبنانية - الأستاذ د. أمين أسكندر / دراسة لغوية للمحكية اللبنانية كلهجة سريانية قبل البدء رحب رئيس الدير الأب أنطوان عوكر بالحضور وبين في كلمته المرتجلة ضرورة تعلم السريانية للأرتشاف من منابع تراثها الغني بالأفكار اللاهوتية بدلا من الأعتماد على الفلسفة الغربية وحدها لأن آبائنا أعطوا الكثير في هذا الحقل وليس من المنطق أن نعتمد على الآخرين لترجمة ودراسة تراثنا لذا أخذنا على عاتق ديرنا هذا القيام بمهمة دراسة ونشر تراثنا وقد أصدرنا عدة كتب في
متابعة القراءة
  352 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
352 زيارة
0 تعليقات

التقمص رحلة ...لم تستقر بعد / ايمان سميح عبد الملك

التقمص ظاهرة شغلت الحضارات كافة على مرّ الزمان وقد عرف التقمص اصطلاحا بتناقل الروح من جسد لآخر،حيث كانت الحضارات القديمة تعتقد بأن الروح أزلية تنتقل عبر الزمن من جيل لآخر لكنها لم تستطيع ان تصل الى تحديد هذه الروح اين ستصل في نهاية رحلتها الزمنية ومن ابرز هذه الحضارات التي تعمقت في اقرار الروح وانتقالها كانت الحضارة اليونانية أو "الاغريقية " والحضارة الفرعونية كذلك حضارة الهنود الحمر بالاضافة الى العرب ايام الجاهلية . الفراعنة أول من آمنوا بهذه العقيدة وجسّدوا ذلك في طريقة دفن امواتهم اذ كانوا تعمدون الى وضع حاجات الميت معه، وفي اليونان آمن بعض الفلاسفة ب"التناسخ" منهم أفلاطون
متابعة القراءة
  263 زيارة
  0 تعليقات
263 زيارة
0 تعليقات

طغاة مجتمعية...معمعة شكالات متشاكلة !!! / ايمان سميح عبد الملك

عندما نتكلم عن الطبقة المثقفة التي تلعب دورا" قياديا" في تشكيل ثقافة المجتمعات وسياستها ليكون دورها فعالا" في تنمية المجتمعات ، يتراءى لنا أننا نتكلم عن "الانتلجنسيا" هذه الطبقة التي تساهم بدفع المجتمعات الى مستويات عالية من التقدم ، كما تلعب دورا" بارزا" في تقرير حركاتها. ظهرت المجتمعات ذات الطبقات المُتعددة في العصور القديمة وفي المجتمعات المدنية الحديثة مع ظهور البرجوازية فكان المجتمع مقسما إلى طبقات، طبقة فقيرة معدومة الحقوق وطبقة وسطى تعيش براحة وطمأنينة وطبقة غنية حقوقها محفوظة ولديها امتيازات حتى بطريقة اللباس ففي بعض الدول كانت تقتصر الملابس الفخمة على الطبقات العليا ضمن قوانين تلزم وجوب تناسب الملابس بحسب
متابعة القراءة
  290 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
290 زيارة
0 تعليقات

بعيدا عن غول التطرف .. حضارتنا في سماحة الاسرة الانسانية !!/ ايمان سميح عبد الملك

لا يعرف المرء قيمة الملح الا حين يفقده ،فكيف لانسان باستطاعته أن يفرط بنعم الخالق من عائلة تحيطه ومجتمع يحتضنه ووطن يحميه وهو بطبيعته كائن إجتماعي يسعى لخلق وبناء علاقات على مدار الساعة في حياته فالانتماء للعائلة والوطن هو الملاذ الجميل في عالم بات يفتقد للمحبة والحنان والسلام .  الانتماء للعائلة كالإنتماء للوطن عندما نفقده نفقد هويتنا ويحدث خلل في نفوسنا ،فمنذ ولادة الإنسان تولد معه نزعة الانتماء للأسرة التي من خلالها يكتسب الثقة بالنفس والخبرات والقيم وتعتبر العمود الفقري للانتماء المجتمعي والولاء للوطن  وأكثرها تأثيرا في حياة الفرد المستقبلية. .كم نحن بحاجة للإنتماء الوطني الذي يعزز بداخلنا شعور الفخر والإعتزاز
متابعة القراءة
  336 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
336 زيارة
0 تعليقات

رحلة سريانية ...على ضفاف المولد المجيد !! / ايمان سميح عبد الملك

جميع الكتب السماوية تدعو الى التسامح ،العفو ،الرحمة ،الصبر ،المحبة والانفتاح على الناس والتحرك من مواقع الخير والدعوة له، الوقوف مع المظلومين والضعفاء ضد المتكبرين والظالمين ، فالكل متفق على وجدانية الله أي التوحيد في العقيدة والعبادة والطاعة من خلال كل مفردات الحياة.   ان مصطلح السريان والسريانية أطلق منذ القرنين الثاني والثالث الميلادي على الاراميين أي على اللغة والثقافة التي سادت المنطقة في سوريا، هم قومية تعيش في بلدان الشرق الاوسط خاصة في سوريا،لبنان ، الأردن والعراق ،كان لهم دورا بارزا في النهضة الفكرية والعلمية والاسلامية ، حيث اشتهر الكتّاب السريان في الترجمة خاصة ترجمة فلسفة أرسطو أفلاطون وكانت لهذه
متابعة القراءة
  331 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
331 زيارة
0 تعليقات

هناك أمل بالافق...هل ستهدأ العاصفة !!! / ايمان سميح عبد الملك

تراودنا أفكار سوداوية وسط واقع مرير نتيجة الخطر الذي يحيط بنا، يجعلنا وسط اختيار لنقاط ضعفنا وقوتنا ،نصرخ نتألم من الأنين والعدم ، نتذوق الحياة بحسرة ، مستقبلنا مشوه،أطفالنا تترقب مدى طاقتنا وتنتظر هبوطنا بأمان.نتمسك بضوء يحمل حلما سرمديا ليعطينا الأمل، علّ الاقدار توعدنا ببدر جديد يزهر ربيع ملؤه التفاؤل ويبعد عنا تساقط أوراق الخريف كي ننسى الدروب الدامية الثقيلة الخطى. أرهقتنا الحروب والصراعات في المنطقة ، أصوات المدافع والطائرات المهاجمة فرضت علينا التهجير القسري والابتعاد عن ساحة الخطر نتيجة القتل والدمار الذي زرع الخوف والضياع والألم بداخلنا ،أعوام تلو الاعوام مرت وسط الغيوم السوداء التي غطت سماء بلادنا أفقدتنا الأمل
متابعة القراءة
  359 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
359 زيارة
0 تعليقات

لبنان ... بلد التحديات !!! / ايمان سميح عبد الملك

مع اقتراب عيدي الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية يشهد لبنان حركة ناشطة وسلسلة احتفالات تعم المناطق كافة ،يتوالى العمل بوتيرة سريعة ويترافق واياهما من جمالية وابهار تجذب السواح من كافة البلدان لكي يقضوا أجمل الأوقات وأسعدها وسط الطبيعة الخلابة الساحرة لتبقى ذكريات في النفوس . لبنان جنة الشرق، بلد تغنى به الشعراء،منبع الفكر والحضارة ،ملتقى الثقافات والحضارات المتنوعةأارض مرت بتاريخ حافل من العطاء،عندما يزور السائح لبنان يصل الى محطة لا تنتسى في قلب التاريخ يتمتع بالمناظر الطبيعية ويستمتع بعطلة رائعة في ربوعه بدءا من بيروت وأسواقها المتميزة حيث التراث المستحدث من مبان وأسواق تجارية إلى معالم دينية وفنادق سياحية عريقة ومراكز
متابعة القراءة
  522 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
522 زيارة
0 تعليقات

بعيدا عن العمى ....الحوار لغة تحضر دائمة !! / ايمان سميح عبد الملك

الحوار مع الآخر هو قاعدة لتقريب وجهات النظر وتعزيزالشراكة الإنسانيّة، تليها الشراكة الوطنيّة التي تساوي نظريًّا ودستوريًّا بين أفراد الوطن الواحد في الحقوق والواجبات دون الاعتبار للمعتقد أو العرق أو اللغة عداك عن الانفتاح على أفكار الآخرين وعلى التنوع في نسيج المجتمعات. هناك أدب للحوار ونقاش بأسلوب راقي بعيد عن التجريح والاساءة للأطراف الاخرى، من خلال التحلي بالادب واللباقة أثناء الحديث،حسن الاستماع والاصغاء واعطاء كل طرف حقه في الكلام . فالحوار الفعال يعالج المشكلات التي تواجه الفرد ويساعده على معرفة وجهات نظر الأطراف الأخرى حيال أمر معين والبحث عن حلول بعيدا" عن العنصرية والكراهية من أجل الوصول الى نتائج ترضي جميع
متابعة القراءة
  432 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
432 زيارة
0 تعليقات

التمريض...استجمام أم مهام !! / ايمان سميح عبد الملك

عندما يتغلب نداء الواجب على ارادة القلب لتُكَرَّس حياة الفرد في مساعدة الغير، يكون هناك صراع يقع فيه المرء وعدة تساؤلات :هل الواجب هو الأقوى أم العاطفة، أم كليهما معا". هناك فراغ اجتماعي وعقلية متخلفة لدى بعض الافراد من حيث يعتبروا بأن مهنة التمريض مهنة قذرة لا تمارسها الفتاة المحترمة أو تقبل عليها الراهبات اللواتي زهدن بالحياة وكرسن أنفسهن لخدمة الغير .حيث نجد بأن هناك عقبات كثيرة تقف في طريق الخير،خاصة عندما يكون هناك مجتمعا" متشدد في أحكامه متعصب بتقاليده،يحرم الفتاة من ممارسة مهنة أحبتها والهمها الله على اتقانها وهي مهنة التمريض،نجدها تتحدى مجتمعها وكل من حولها لتبرهن بأن عملها انسانيا
متابعة القراءة
  513 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
513 زيارة
0 تعليقات

ارث بندورة ... بين الاحياء والانتحار ../ ايمان سميح عبد الملك

نحن لم نختار حياتنا ولا جنسنا ولا لوننا وهويتنا ،بل كل ذلك فرض علينا بمشيئة الله ،لذلك الكل مقتنع بما وهبه الله من مزايا . على مر العصور بقيت النظرة الدونية للمرأة في المجتمعات ولم تتغير ،ففي الحضارة البابلية كان الرجل إذا ارتكب جريمة عوقبت زوجته بدلا عنه ، وفي الحضارة اليونانية كانوا يؤمنون بأمرأة تدعى باندورا وأنها سببت الشر وسوء الحظ ، أما الحضارة الرومانية زعمت بأن المرأة لا تمتلك روحا ولم يسمح لها بتناول اللحوم والضحك أو الكلام بدون اذن بالإضافة إلى السماح للرجال بقتل زوجاتهم ،ليبقى الرجل بالموقف الاقوى والاعنف فرغم تحمل المرأة للمصاعب ومتاعب الحياة والظلم احيانا
متابعة القراءة
  521 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
521 زيارة
0 تعليقات

أبابيل غزة ..ليست أساطير بابلية !!! / ايمان سميح عبد الملك

الحياة الفلسطينية هي حياة مليئة بالنضال ، مليئة بالمآسي ، بالحكايات التي لا تنتهي ، تبحر في عمق الجراح والمحن والصراعات المتعددة، تعيش وسط حروب عبثية تستهدف تدمير وآمال الشعوب وقتل هوية الانسان.الشعب الفلسطيني تم خذلانه من قبل الكثيرين ترك وحيدا يتصدى أعنف واشرس الكوابيس والعدوان التي عرفتها المنطقة والبشرية. هناك دماء أبطال تسيل في غزة اليوم وكل يوم، تروي تراب الارض لكي تحيا الاجيال وتنتفض من جديد. أثبتت الأحداث عبر التاريخ بأن الشعب الفلسطيني متمسك بأرضه  وحقوقه وأهدافه بالرغم من التصفية لقضيتة والقرارات الدولية التي تصدر بحقه من خلال السياسات الانتقامية لأراضيه وهذا يزيده ايمانا" ومقاومة ودفاعا" عن الارض،القتال لا
متابعة القراءة
  523 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
523 زيارة
0 تعليقات

صحوة ضمائر .. يا سلطة الدساتر ..!!/ ايمان عبدالملك

كيف يمكننا العيش بصفاء ونقاء والكل يتشارك في حفلة من التكاذب والتذاكي على بعضهم البعض تاركين البلاد غارقة في حالة من الفوضى دون المحاولة لايجاد موقف مشرف لاصلاحها بالرغم من علم أركان السلطة المسبق بأن المركب على وشك الغرق وليس من سبيل لانقاذها .ان المنطقة العربية تمر بأصعب مراحلها نتيجة التجاذبات السياسية والمتوارثات الحكومية ،فنحن نعيش وسط جو ديمقراطي شكلي ودساتير وهمية لا تطبق على ارض الواقع ، حتى اعلامنا نجده مزيف مفتقد للعدالة ، المصالح غلبت والرشاوي تتبادل على العلن دون رقيب أو حسيب ، مما جعلنا نفتقد استقرارنا الأمني وبدأنا ندفع ثمن الاستهتار الذي سيوصلنا للعدم. تعاني شعوبنا العربية
متابعة القراءة
  453 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
453 زيارة
0 تعليقات

واقعنا مذري..وحكوماتنا لا تدري!!! / ايمان سميح عبد الملك

يعد التعليم عاملا" اساسيا" من العوامل التي تؤدي الى حدوث الحراك الاجتماعي داخل المجتمع، نظرا" لما يتيحه من فرص لتحقيق التقدم العلمي والاجتماعي،للحفاظ على التوازن والوعي والمعرفة لدى الأفراد مما يساعدهم على تحسين اوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية محصّنين بالمعرفة والاستعداد للتقدم والتغيير . منذ بدأ التاريخ والصراعات موجودة داخل المجتمعات خاصة في فترات الاضطراب الجماعي كالحرب والثورة نتيجة تقسيم المجتمع الى طبقات حيث تكون لكل طبقة حقوقها وامتيازاتها الخاصة تقاوم من أجل وضعها الإجتماعي والإقتصادي، وأحيانا يكون الصراع قائم بين العشائر على السلطة ،وصراع آخر بين الطوائف لكسب المقاعد في الدولة عداك عن التمييز العنصري وعدم المساواة داخل المجتمع الواحد مما يولد
متابعة القراءة
  437 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
437 زيارة
0 تعليقات

المنتديات تولد من جديد ...تحت ضغط الانترنت والعولمة ! / ايمان عبد الملك

كم اشتقنا الى رائحة الكتاب والممحاة وأقلام الرصاص التي ابعدتنا عنها التكنولوجيا وجعلتنا كالآلة نجلس وراء الشاشات نتصفح ما يلقنوننا اياه من معلومات، لنجد بأن الثقافة بمعانيها المتعددة وجوهرها الوطني المبني على مبادىء الحق والعدالة والكرامة والحرية قد تخلخلت  بدلا من أن  تشكل بدورها السمات المكونة لتحقيق الذات على الصعد كافة وتؤكد ضمان التوازن الاجتماعي . ان زيادة الوعي الفكري والمعرفي لفئة الشباب  تلزمنا بالاهتمام بهذه الطاقات البشرية واستيعابها وتوجيه قدراتها توجيها سليما" لأنهم  قوة فاعلة ومحركة لعجلة التنمية وعماد بنيان المجتمعات ،فالعمل على الارتقاء في كافة المجالات  الاجتماعية والثقافية تخلق انسان متوازن نفسيا واجتماعيا" مبدعا  يصل إلى أعلى المستويات  . هنا يبدأ
متابعة القراءة
  627 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
627 زيارة
0 تعليقات

الى الضمير العربي ...مطالب حارة بين الدموع !! / ايمان عبد الملك

الحياة لا تقف عند أحد  ، نعمل ما بوسعنا بأخلاقنا وايماننا بعيدا" عن المتاجرة ، نتعثر بخطواتنا ولا نجد من يساعدنا أو يقف بجانبنا ،خطأنا الوحيد هو اننا نزهاء ،نعمل بضمير ونقول كلمة الحق ، لا نراوغ ولا نتلاعب بشعور الغير،نحترم معنى الصداقة والاخوة، لذلك تجدنا وحيدين جالسين على مقعد المحطة ،لا نطلب العون من أحد ليس تكابرا" بل لعلمنا المسبق بأن الحياة تغيرت والتعامل مع الاشخاص اصبح ملك للمصالح، فمن الصعب ان تجد المساعدة دون أن تقدم مقابل معنوي أو مادي ،فالاتكال  يكون  على  الله أولا ،ثم على مقدرتنا في العطاء وعلى مجهودنا الفردي.    نعمل بهذه الخطوات لحفظ كرامتنا
متابعة القراءة
  548 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
548 زيارة
0 تعليقات

الصداقة ثقافة...بعيدا عن تصحر العلاقات !! / ايمان سميح عبد الملك

الاصدقاء الاوفياء في حياتنا منارة تنير دربنا لتشع أرجاءها بالمحبة من خلال المواقف المشرفة والأخلاق الراقية ،الصداقة لا تحتاج الى الالفاظ والعبارات بل هي محبة وتضحية ووفاء تبعث السعادة في النفوس وتنعش نبض القلوب تزرع القوة في داخلنا لنتحمل الآلام سوية . احيانا نعيش الوحدة وسط الضجيج رغم كثرة الأصدقاء حولنا ليس خطأ فينا بل بالزمن الذي أوصلنا الى التصحر حيث قل فيه الأوفياء، بالرغم من حاجتنا الدائمة الى خيمة دفء تكون رداءا يستر سقيع نفوسنا وسط هذا العصر القاحل الملىء بالجفاء ، لذلك دعونا نغذي الأرض بمحبتنا لأن حاجتنا للأصدقاء ضروري لنبعد عن تفكيرنا الحزن والضجر ونزرع في قلوبنا الدفء
متابعة القراءة
  619 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
619 زيارة
0 تعليقات

عتبنا ليس على المجتمع الذكوري ..بل على الاعراف والتقاليد !/ ايمان عبد الملك

الكون لا يستمر الا بوجود المرأة والرجل ،كل له دوره في الحياة الاجتماعية لأنهما جانبان جوهريان للوجود البشري ، فكم جميل أن يكون هناك مساواة بالتفكير واحترام في المبادىء ،المعاملة تكون بالمثل بعيدا عن النظرة الذكورية واظهار الرجل بموقف المتفوق بالقوة أما الحلقة الأضعف تكون من نصيب المرأة . الصورة المكونة في مجتمعاتنا عن المرأة بأنها كائن اندماجي وليست مستقلة نظرة دونية لها، تجعل منها إنسانة تبعية يتم دحرها وتهميشها لتكون حالة سلبية غير منتجة ،دورها يتوقف على الحمل والانجاب والاهتمام بالأسرة بعيدا عن التطور والتقدم، قاصرة على التفوق والنبوغ في العلم والأدب والفن،لنؤكد بأن هناك فرق شاسع بينهما . أكدت
متابعة القراءة
  718 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
718 زيارة
0 تعليقات

ثقافتنا هويتنا ..اجادة فن التثقيف .. !! / ايمان سميح عبد الملك

المجتمع هو الاناء الذي يستوعب المدد الثقافي، وهو الوعاء الذي يحتوي العصارة الثقافية لأبنائه، فالثقافة تعتمد على وجود المجتمع وهي الوسيلة المثلى للنهوض من بؤرة الجهل واعتناق ثقافة الحرف ،لكن علينا عدم الخلط بين ثقافة الحرف وثقافة العنف، فالثقافة هي مبدأ الكلمة، والكلمة هي سيدة الحضارة، لنصل الى عالم الفكر الذي يقوم على احترام الروح أولاً ثم على القوة التي تحمينا من غدر الايام فكلما قرب المجتمع إلى الوعي الثقافي مالت الشعوب إلى المعايشة بسلام. هناك دول مرت عليها احتلالات دمرتها وهجرت شعوبها ، منها من تحرر ومنها لا يزال يقاوم حتى استقلال الارض وتحريرها, تسعى لتقدم الشعوب للأفضل رغم النار
متابعة القراءة
  686 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
686 زيارة
0 تعليقات

الحقيقة....في زمن لا حقيقة فيه!!!!! / ايمان سميح عبد الملك

للحقيقة قيمة أخلاقية فهي الصدق في تعارضه مع الكذب، والواقع في تعارضه مع الوهم ، تقوم على بناء المجتمعات من أجل تحقيق الفضيلة،يتم من خلالها معرفة الخالق والمخلوقات ،تنيرالدرب وتحقق الرقي والتقدم والازدهار، مما يدفع من مستوى الانسانية . هناك عدة مفاهيم للحقيقة "الحق ،الصدق،الصحة ،اليقين وغيرها" فالحقيقة كل ما هو ملموس والشىء الثابت قطعا" ويقينا"،هي مطابقة الفكر للفكر والواقع ، وتناقض الحقيقة مع الكذب والخطأ والوهم والظن والرأي والاعتقاد والباطل.فمنذ طفولتنا ونحن نتلقى آراء خاطئة وتعليمات ننفذها لا تنم للحقيقة بصلة ،نتلقاها من الأهل ونصدقها دون ان نعود لأساسها،لعدم نضجنا وايماننا بأن الاكبر منّا سنا ولديه تجارب هو الأصح والاصدق.
متابعة القراءة
  574 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
574 زيارة
0 تعليقات

بين التصحر والتصخر !! / ايمان سميح عبد الملك

تتميز معظم الدول العربية بمناخ صحراوي جاف ،يعود ذلك لقلة تساقط الامطار وعدم وجود انهار ومياه جوفية كافية ، نظرا" لطبيعة المنطقة وعدم الاهتمام والاهمال المتعمد من قبل الجهات الرسمية بانشاء سدود كافية على مصب الانهار أوانشاء بحيرات وبرك لتخزين المياه في مواسم الامطار واستخدامها في مواسم الجفاف مع ان المياه حاجة اساسية للاستمرار في الحياة. مشكلة التصحر وقلة المياه من أهم المشكلات التي تؤرق العديد من الدول حول العالم ،نظرا لتدهور حال التربة نتيجة عوامل يسببها الانسان لعدم وعيه وفهمه الخاطىء لما يسببه من تغيير الطبيعة والمناخ من خلال اهمال شعبي ورسمي في استهلاك المياه والافراط في تقطيع اشجار الغابات
متابعة القراءة
  679 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
679 زيارة
0 تعليقات

التظاهرات ظاهرة..الجماهير أقوى من الاستبداد!!! / ايمان سميح عبد الملك

أي خيبة نعيشها والفساد يطوف حولنا، مشاهد الدماء والقتلى تغطي شاشات التلفزة، خسرنا أعمارنا ونحن ننتظر المجهول الذي سينقذنا فيما نجد أنفسنا نغرق أكثر وأكثر وسط الوحول ، لا اصلاح في البلاد ولا قانون يطبق، فقط هناك تبعية وتقاسم للغنائم ،في حين الشعب المسكين يتطلع للديمقراطية بعيدا” عن تقرير المصير ،مسيّر بحياته لا خيار له . هناك هجرة للعقول طالما نحن لا نحترم العلماء، لا نقدر المفكرين ،ولا نحمي القيم العليا. لنبقى ندور وسط حلقة مفرغة حول الخرافة والفنون الساقطة، نرى السلب والنهب والاختلاس والنصب دون رادع ، بذخ في المال العام الذي هو من حق المواطن في حين يحرم الشعب
متابعة القراءة
  824 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
824 زيارة
0 تعليقات

سويداء الدمع والشهداء...ضمير ينبض وتاريخ يسرد ويسجل / ايمان سميح عبد الملك

في السويداء لائحة كتب عليها : اذا كنت زائرا" قلوبنا بيتك ، واذا كنت لاجئا" ضلوعنا تحميك ، واذا كنت غازيا فاقرأ على روحك الفاتحة ..... أهالي السويداء أبوابهم مفتوحة للغريب ،هناك قهوة حاضرة ترحب بالضيف ، عندما يطرق الباب أصحاب الدار يفتحوا بسرعة ولا يردوا محتاج ، هكذا تعودت البلدة ،هل ياترى التراث التي تغنت به أهل السويداء منذ القدم ، قلب ضدهم ومشى على دمائهم!!! وصفهم العظماء بالابطال البواسل ، قدرهم عالي ، رجالهم تهز الجبال تحمي الارض والعرض ، اهلها شرفاء تجمعهم المحبة ،يعيشون يدا" بيد ،وجعهم واحد وفرحهم واحد ومن الصعب أن يفرقهم أحد . هم يفدون
متابعة القراءة
  729 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
729 زيارة
0 تعليقات

شعراء عطروا المسرح بجمال قصائدهم في مهرجان بتاتر -الجرد





برعاية بلدية بتاتر ، والتعاون مع جمعية التواصل والحوار الانساني ونادي شباب بتاتر أقيم مهرجان الحرف في ربوعها ، شعراء عطروا المسرح بجمال قصائدهم الرنانة ،حشد من متذوقي الشعر ملؤوا الساحة وزينوها بحضورهم الراقي، ابتدأت السهرة بعزف للنشيد الوطني اللبناني ،ثم وقف الجميع دقيقة صمت على ارواح الشهداء في السويداء-سوريا، وتناسبت الامسية مع خسوف القمر الذي ظهر باللون الاحمر حيث زين سماء البلدة ، القت الاعلامية ايمان عبد الملك كلمة بمناسبة قرب عيد الجيش اللبناني في الأول من آب وكلمة الافتتاحية التي عبرت فيها عن جمال الضيعة الموجودة على سفح الجرد والحنين للأرض،كما التغني بالماضي الجميل الملىء بالالفة والمحبة والقناعة والتفاني،
متابعة القراءة
  546 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
546 زيارة
0 تعليقات

قضية نت أم قضية شعب!!! / ايمان سميح عبد الملك

نتساءل دائما هل التطور التكنولوجي لمصلحة الشعوب وتقدمها ،أم هو عامل اساسي لمراقبة تحركاتها،وتتبعها بكل خطواتها وضبطها بطريقة خفية،حتى أصبحنا مقيدين داخل منازلنا مراقبين مطالبين بكل كلمة نعبر فيها عن استيائنا لأمورالحياة ونخفف من خلاله الضغوط المتلاحقة لتصبح بالنهاية قضية نعاقب عليها . احيانا نهرب من حاضرنا الاليم ،ونعود الى جمال الماضي حيث كانت تميزه البساطة، سهولة العيش والقناعة بعيدا عن المصالح والغدر،أما الآن حياتنا أصبحت متوقفة على سير النت وانقطاعه ، نظرا لأهميته البالغة في تسهيل سبل العيش واعتباره حاجة ملحة من الصعب الاستغناء عنها نظرا لما يعود بالفائدة للفرد من خلال تبادل الأفكار والتخفيف عن الضغوطات التي فرضت على
متابعة القراءة
  559 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
559 زيارة
0 تعليقات

بعد الهيمنة العولمية ،دعوا نوافذ الرياضة للجميع!!!/ ايمان سميح عبد الملك

بعد ان انتظر الملايين من محبي كرة القدم النتيجة النهائية ،انتهت مباريات كأس العالم 2018 بفوز فرنسا ،لتعود بعد أربع سنوات على ارض بلد عربية ،بعد أن يسلم الرئيس الروسي أمير دولة قطر راية استضافة نهائيات كأس العالم 2022 الأحد القادم حيث تقررت ان تكون في فصل الشتاء بين (12 نوفمبر و18 ديسمبر). تكبر سعادتنا حين نشاهد الفئة الشبابية مجتمعة حول الشاشات الكبيرة في الساحات والمقاهي والحدائق العامة تتابع المباريات، كل يشجع فريقه باسلوب محبب ، يحيطهم جوا" راقيا" مليئا بالألفة والود بعيدا عن السياسة المتلونة والطائفية المبغضة. خاصة أن القطاع الرياضي يعتبر حجر الاساس في بناء شباب واعي منظّم ومدّرب
متابعة القراءة
  896 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
896 زيارة
0 تعليقات

في زمن العولمة ...التيار الكهربائي أزمة أم حرب نفسية !!!/ ايمان سميح عبد الملك

ان المشاكل التي تواجه المواطن من أزمة مياه ونفايات وكهرباء تعبر عن وضع مأساوي وحال بلد مذري لا تنتهي إلا بالمعالجة الفورية ومحاربة الفساد والعمل على بلورة الامور من خلال النقابات والهيئات المدنية والنسائية والثقافية للخروج من هذه الأزمة،خاصة بعد ازدياد ساعات الانقطاع في التيار الكهربائي وسط الحر الشديد،مما جعلت الأمور تتحول إلى قضية ملحة تهدد راحة المواطن وحقه بالعيش الكريم والشعور بالاهمال المتعمد من قبل الدولة . ان تفاقم الاصداء الغاضبة حيال انقطاع الكهرباء تحولت الى مادة اساسية تفرض نفسها على المعالجات الرسمية، مما يلزم المعالجة الفورية والعمل الجدي لانقاذ البلاد من حالة الفوضى والابتعاد عن الخلافات السياسية التي يدفع
متابعة القراءة
  708 زيارة
  0 تعليقات
708 زيارة
0 تعليقات

المنتديات بارقة أمل ..في ظل مؤسسات حكومية بالية !! / ايمان سميح عبد الملك

ما أحوجنا الى حماية الثقافة في دولنا العربية ، وخاصة بعد الفوضى الخلاقة التي غرقت بها البلاد وتركتنا اسرى الفقر والجهل والخوف على المستقبل .فالثقافة المعرفية والفكرية تزيد من التحضر والتطور، وتعتبر عنصرا" مهما" فعالا" في تقدم المجتمعات التي نعيش وسطها،تساهم في تكوين بنيته الانسانية ونسيجه الاجتماعي. يؤكد مارتن كروزرز ان الفوضى احد العوامل المهمه في التدريب والعلاج النفسي، فعند الوصول بالنفس الى حافة الفوضى يفقد الانسان جميع ضوابطه وقوانينه ،عندها من الممكن ان تحدث المعجزات فيصبح قادرا على خلق هوية جديدة بقيم مبتكرة ومفاهيم حديثة تساعد على تطوير البيئة المحيطة به ويجعلها انقى وأفضل . ان اختيار المباديء التي تصلح
متابعة القراءة
  708 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
708 زيارة
0 تعليقات

تقنية فصل الاطفال ...ترامبوية كاوبوي عالمي !!!/ ايمان سميح عبد الملك

تتميز الولايات المتحدة بأنها واحدة من أكثر دول العالم تنوعا" من حيث العرق والثقافة وذلك بسبب الهجرة الكبيرة اليها من بلدان مختلفة نتيجة الأزمات الاقتصادية والبطالة والاضطهاد الديني. ما الذي تغيّر!! لنعود الى الأميركيين والسكان الأصليين المتواجدين في ألاسكا وهاواي وغوام وساموا،هم يعيشون ضمن حدود دول تأسست في معظمها على يد مستعمرين أوروبيين، وهناك تحد دائم بعدم القدرة على صنع قراراتهم بأنفسهم بشأن القضايا التي تؤثرعليهم ضمن أراضيهم".فالحفاظ على الهوية القومية يعتبر من الصعوبات التي يواجهها الهنود الأميركيون"السكان الاصليين"، خاصة بطبيعة الانتشار الواسع للاتصالات ووسائل الإعلام مما تجعل من الصعب على أمة أن تحافظ على هويتها الثقافية الخاصة بها . فلا
متابعة القراءة
  951 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
951 زيارة
0 تعليقات

عيد الاب ..تهميش أم تجهيل / ايمان سميح عبد الملك

الأم تحمل الابناء في أحشائها تسعة أشهر،أما الأب يحمل همهم طيلة الحياة ، هو وتد العائلة مسؤوليته كبيرة تكمن بتأمين الرعاية،الحماية،الاهتمام وتحسين الوضع المعيشي والاجتماعي،دوره مهم وبنّاء يثقل شخصية الأطفال في كل مراحلهم فوجوده يكمّل الاسرة ويضفي الاستقرار من خلال زرع الثقة واالأمان في ارجاء المنزل. الأب والام هما حجري الأساس في بناء أسرة سعيدة، دورهما ضروري لخلق جوا" آمنا" ملىء بالمحبة والعطف والحنان فالأب مصدر ثقة للأطفال ووجوده عامل مهم جدا" لبناء شخصية متميزة واثقة أجتماعيا"،من خلاله يتعلموا حب الآخر،فهو فخر للاولاد ونور يضىء عتمة لياليهم  لانه نبع صافي يسقي شجرة الحياة لتنمو متعافية سليمة ولا تذبل الا بموته. هناك
متابعة القراءة
  629 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
629 زيارة
0 تعليقات

النفايات نعمة...أم نقمة!!! / ايمان سميح عبد الملك

العوامل البيئيّة تُؤثر على صحة الكائنات الحيّة وتُسبب الأمراض وتنقلها بشكلٍ مباشر وغير مباشر،فالحفاظ على نظافة الطرقات والاماكن السكنية ومياه الانهارضروري للابتعاد عن التلوّث وعدم تكاثر الحشرات والقوارض التي تؤدي الى أمراض خطيرة. أثبتت الدراسات أن أغلب الأمراض النادرة والفيروسات القاتلة تكونت نتاج النفايات المتواجدة على الأرض حيث تعيش البكتيريا وتتكاثر مما تسبب تسممات غذائية بالاضافة الى مسألة الصرف الصحي والبنى التحتية المهملة التي تساعد على تلوث المياه الجوفية وتؤدي إلى قتلنا في شكل بطيء. المشكلة ليست حديثة،منذ القدم والنفايات تشكل أضرارا" جسيمة ،ازدادت هذه الاضرار بازدياد عدد السكان حيث بدأت تهدد الحياة على سطح الأرض وتساهم في تلويث الهواء والماء
متابعة القراءة
  768 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
768 زيارة
0 تعليقات

هي أخطر المياه حين تلوح في الافق / ايمان سميح عبد الملك

نركز دائما"على النفط وأهميته الاقتصادية متناسيين قضية المياه وضرورة الحفاظ عليها لاستمرارية العيش بالرغم من أنها عصب الحياة واثمن ما في الوجود. منذ بدأ التاريخ والانسان يلتجأ الى الأماكن المتوافرة بالمياه لتأمين حياته من خلال الأمن الغذائي المتوقف على الري، لكن رغم أهمية المياه في حياتنا نهملها بعدم حماية مصادرها من التلوث نتيجة مكبات النفايات والمياه المبتذلة ورمي مخلفات المصانع وترسبات الأسلحة المستخدمة في الحروب عداك عن اهمال الحكومات بعدم وضع قوانين تمنع الانفلات والاهدار والتشويه الحاصل في هذا القطاع. نتساءل هل كتب علينا في منطقة الشرق الأوسط ان نعاني من الحروب المتتالية ، بدءا من حروب النفط والحروب الطائفية لنصل
متابعة القراءة
  1061 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1061 زيارة
0 تعليقات

عضالية مرض الأمة...الى أين!!!/ ايمان سميح عبد الملك

يعرف مرض العضال بأنه مرض خطير،مزمن وفادح يصيب الجسد الضعيف ويخلق تشوهات تصيب الخلايا المتواجدة في هياكل العضلات المسؤولة لتشله عن الحركة ،هو اختلال يصيب النواة المركزية الموجودة في الخلايا،يسبب تغييرا في وجودها الطبيعي وتمركزها في الوسط مما يحدث اصابة مباشرة ، هو من أكثر الأمراض خطورة على الحياة حيث يصاب المريض بالاكتئاب نتيجة الضعف وشلل في الحركة مما يجعله غير قادر على تحمل أي ضغط او نشاط ، هنا يبدأ السؤال: هل اصاب هذا المرض شعوبنا العربية كافة ،وجعلها ضعيفة ومشلولة الحركة غير قادرة على ابداء رأيها او المواجهة، منتظرة النهاية وبئس المصير. هناك من يسيطر على أفكاره الوهم والمرض،يجعله
متابعة القراءة
  835 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
835 زيارة
0 تعليقات

ظاهرة المتسولين...سيول تجرف المسؤولين!!! / ايمان سميح عبد الملك

قامت الحروب في العصر الحديث بسبب مصالح وطموحات اقتصادية وسياسية لدول أجنبية ، هدفها تفقير شعوب العالم الثالث والسيطرة على افكارها وتركها اسيرة الجوع والفقر، لتعود الدول الغنية بتقديم قروض للدول الفقيرة باعتبارها منح تساعدها في تأمين ما يلزم من طعام ورعاية صحية وتعليم، لكن الهبات والقروض تتبخر على أيدي قادة الدولة والطبقة الغنية التي تحولها لمصالح شخصية و أغراض سياسية قبل أن تصل لانقاذ الشعوب التي ارهقها العوز وساهم في خلق الكثير من الآفات من سوء التغذية، الأمراض والجهل . عندما تغرق البلاد بالفقر وتزيد نسبة البطالة ، يلجأ العديد من المحتاجين الى الشارع وتمتد أيديهم للمارة، يتسولون بطريقة تقليدية
متابعة القراءة
  1067 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1067 زيارة
0 تعليقات

غزة الى الواجهة من جديد!!! / ايمان سميح عبد الملك

مع حلول شهر رمضان المبارك ،شهر الرحمة والغفران ،نقف مذهولين أمام شاشات التلفزة ونحن نشاهد صور مسيرات العودة في شرق قطاع غزة، صورة شعب أرهقه الحصار وعاش تراجيديا الدم والدماء ، قدم ملاحم الفداء مفترشا" الأرض وملتحفا" السماء، بعيدا" عن حماية المؤسسات الانسانية الصليب الأحمر والامم المتحدة . كم تؤلمنا صور المجازرالتي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني الأعزل ،قنابل تتساقط فوق الرؤوس وأعيرة نارية تتطاير وتحصد الضحايا ،مستشفيات تكتظ بالجرحى والقتلى ،اطفال جوعى ،قصف وتدمير ،اغلاق معابر ومنع وصول الوقود لإنارة المستشفيات والبلدة،لقد فقدت الرحمة ونفذت الأدوية التي تنقذ الجرحى والمرضى لنتأكد بأن هناك اجرام وقتل متعمد أمام مرأى من العالم أجمع
متابعة القراءة
  948 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
948 زيارة
0 تعليقات

ليست حرب إنابة ..الانتخابات هوية ثقافية / ايمان سميح عبد الملك

الثقافة هي مجموعة قيم ترفع من شأن العلم لتنتج المعرفة لها دور فعال في تطوير المجتمع وإصلاحه ،تؤثر على العقل الاجتماعي وفي سلوك الفرد ،لها دور بارز في تحديث وتطوير واصلاح الاثنية الفكرية ،السياسية والسلوكية. اما الثقافة الانتخابية هي جزء من ثقافة المجتمع لما تقدمه من وعي ومعرفة واختيار حر لدى الناخب بعيدا عن الترغيب والترهيب ،التحرر من الضغوطات السياسية من خلال ادلاء الناخب بصوته ومشاركته الفعلية في اختيار حكومته ومساهمته في وضع التشريعات وممارسة حقه بامتياز. هناك جزء من ثقافة المجتمع يسمى "الثقافة الاجتماعية"   وهي تتضمن القيم والمعتقدات والمواقف وطبيعة العلاقة ما بين المواطن والحكومة وهذا ما يميز كل
متابعة القراءة
  981 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
981 زيارة
0 تعليقات

أيها المرشح ، ألم تسأل نفسك يوما / ايمان سميح عبد الملك

أيها المرشح ، ألم تسأل نفسك يوما" ما هي الاعمال المفيدة التي قدمتها لبلدك، الا يكفيك وعودا" وهمية تخدّر بها شعبك لغرض في نفسك ، ديون البلد تزداد وأصبحنا على شفير الهاوية ولا زلت تغرينا بوعودك ،,اموالك تتدفق علينا فقط أيام الانتخابات ، ليعود المواطن للقحط والعوز طيلة فترة حكمك ،هو لا يعلم بأن المذلة ستنتظره عندما يدق بابك المقفل بعد الانتخابات لتتصدق عليه بوظيفة أو تنقذه من براثن المستشفيات والطبابة خاصة بعد فوزك. لقد أتعبتنا برامجك الانتخابية المليئة بالتفاؤل والأمل والازدهار،رغم غرق البلاد بالظلام الدامس والقلة والبطالة عداك عن غرق الطرقات بالتلوث والنفايات التي لم تنته أزمتها وهي تقتلنا يوميا
متابعة القراءة
  1155 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1155 زيارة
0 تعليقات

امال المواطنين..هل ستذهب سدى!!!! / ايمان عبد الملك

بدأ العد العكسي ، الانتخابات النيابية أصبحت على الابواب،طائرات خاصة حُجزت على شرف الناخبين المغتربين لـنقلهم الى البلد وسط ضجيج المعارك الانتخابية والتحالفات السياسية،هناك لحظات حاسمة ودقيقة وضرورية لاجراء العمليات الانتخابية حيث النجاحات والاخفاقات كلها واردة ،عداك عن التأثير الاعلامي والاساليب التي يتبعونها لتغيير وجهات النظر وقدرة السيطرة على اسلوب تفكير الفرد خاصة في هذه الفترة الحاسمة . نجد صور المرشحين والمرشحات قد غطت شوارع العاصمة وبنيانها ،ملايين من الدولارات تصرف للدعاية الانتخابية ، وعود خيالية يقطعها المرشحين تشعرنا بالتفاؤل والامل بانتاج حكومة ومجلس نيابي يعوّض كل حاجات المواطن المحروم، ليتفاجأ الفرد لحظة اعلان النتائج بالفوز   أن الولادة كانت على
متابعة القراءة
  1287 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1287 زيارة
0 تعليقات

تحت أنقاض الحروب ...هل ما زال بالأفق أمل !!!! / ايمان سميح عبد الملك

تعاني مجتمعاتنا العربية الكثير من الأزمات نتيجة الحروب المستمرة،تسببت في العديد من الخسائر في الارواح والممتلكات لتصبح حياة الفرد قاتمة ومظلمة جرّاء تردي الحالة الإقتصادية والاجتماعية ، مما قاد البلاد الى ضعف في مستوى تقديم الخدمات وجعلها محتاجة الى قدرات عالية لاحداث التغيير وصنع المعجزات في واقع فاسد يضج بالظلم والإستبداد. الحروب تجلب المآسي والضرر للافراد عاطفيا وجسديا" وتؤدي الى عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي مما يؤثر على تردي الأوضاع الأمنية ومستوى تقديم الخدمات الإجتماعية في البلاد ، عداك عن ارتكاب الجرائم المختلفة التي تنذر بالكوارث على مستوى السلوك والأخلاق وهذا ما يزيد من النزاعات ويقضي على القيم ويؤدي الى شعور المواطن
متابعة القراءة
  1048 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1048 زيارة
0 تعليقات

المرأة بوداعتها.... العنجهية خراب حتمي.!!! / ايمان سميح عبد الملك

يُعدُّ دورُ المرأة في المُجتمعِ مهم و حسّاسٌ جدّاً ، تُقدّم بجدارتها الاستقرار العاطفي والنّفسي وتضمن السعادة لأفراد الأسرة ،تصنعُ منهم أشخاصاً مُتّزنين،أصحاب قيمٍ وأخلاقٍ ينعكس على المجتمع ككل ،فهي العنصر الرئيسي في تشكيل العائلة وبيدها صونها وحمايتها . للمرأة حقوق وعليها واجبات ،من أهم أدوارها تحمّل المسؤولية التي تنبثقُ في نفسها أن تُساند زوجها وتمسك بيده في وقت المصاعب والشدائد،تُعينه في الإنفاق فتعمل، وهذا لا يُعدّ واجباً عليها، إنّما تقوم به رغبةً منها في مساعدة شريك حياتها ودفعه ليخطو بثقة الى الأمام . تُفاجِئُنا احيانا جرأة بعض النساء وقوة شخصيتهن التي تفقدهن أنوثتهن رغم اتخاذهن الكثير من القرارات السليمة، تدفعهن
متابعة القراءة
  1466 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1466 زيارة
0 تعليقات

امسية شعرية في شواطىء الادب بشامون



أقيمت نهار الاثنين 2 نيسان 2018 أمسية شعرية في منتدى شواطىء الادب"بشامون" كانت ولا اروع ،حل ضيفا عليها امير شعراء الزجل الشاعر طليع حمدان ،رحب بالحضور الشاعر عصمت حسان ،قدمت الامسية الإعلامية ايمان عبد الملك ، وجاد الشعراء بقصائدهم : الشاعر حسان حسان ،الشاعر طوني خزامي،الشاعر كمال المهتار ،الشاعرة نايفة عون ،الشاعر غسان ابو علي ،رافقهم على العود العازف مارسيل نصر ،وكان الحضور على مستوى عالي من اهل الفن والثقافة والأدب والشعر، وتلا الامسية حفل كوكتيل.
متابعة القراءة
  1603 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1603 زيارة
0 تعليقات

في عيدكم الأغر...حال العمال هدية الحكومات !!! / ايمان سميح عبد الملك

العامل هو شمس الحقول وعتمة المناجم ، هو باني العز ومعّلم الاجيال ،نضاله رمز التحدي والتغلب على الرجعية ،بعيدا" عن المآسي والأزمات التي تحول الفرح والأمل الى حياة مأساوية. هناك وعي موجود وعمل دؤوب وفخر على الجبين ،فليقف العامل وقفة عز ضد كهوف الجهل والقهر والاخضاع وليتحمل كل انسان مسؤوليته في تأمين الحد الأدنى من مقومات العيش اللائق في بلداننا. من المعيب ان يموت أطفالنا على ابواب المستشفيات و الأولاد سارحة في الطرقات تشحد لتؤمن لقمة العيش ، البطالة ترهق شبابنا وتقتل طموحاتهم وتحرمهم من تأمين مستقبل مشرف واعد وغد افضل . دون أن ننسى الأمراض المتفشية وسط البيئة الملوثة والأوبئة
متابعة القراءة
  1527 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1527 زيارة
0 تعليقات

وجع قلم شرقي ...في تيه حضارة التغريب‎ / ايمان سميح عبد الملك

الحياة العصرية، حياة مادية يسودها الأنانية والضبابية في العيش، هي وليدة التغيير والانتقال من بيئة اجتماعية مألوفة الى بيئة مختلفة نسعى معها للالتحاق بركب التطور والمدنية،فيما يركض الافراد في الحياة لاهثين للحصول على مردود مادي قد يحسّن من وضعهم المعيشي،يتفاجؤوا بالمصيدة التي تنتظرهم وتوقعهم بحضيرة العبودية واللانسانية . من الصعب أن يبقى الانسان مكانه بعيدا"عن التطور،وليس باستطاعته التقدم الا من خلال المجتمعات، يطمح دائما" للافضل ويسعى للابداع من خلال تطوره وسيطرته على منابع الطاقة وخيرات الارض والتغلب على صعاب الحياة ، لكنه يصطدم بحواجز تفسد عليه نجاحه واستقراره خاصة حين يتلوث بالمظاهر الخارجية البراقة ويتفنن بأحدث وسائل الاغراء والترغيب لينتهي به
متابعة القراءة
  1180 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1180 زيارة
0 تعليقات

وجع قلم شرقي...في تيه حضارة التغريب!!! / ايمان سميح عبد الملك

الحياة العصرية، حياة مادية يسودها الأنانية والضبابية في العيش، هي وليدة التغيير والانتقال من بيئة اجتماعية مألوفة الى بيئة مختلفة نسعى معها للالتحاق بركب التطور والمدنية،فيما يركض الافراد في الحياة لاهثين للحصول على مردود مادي قد يحسّن من وضعهم المعيشي،يتفاجؤوا بالمصيدة التي تنتظرهم وتوقعهم بحضيرة العبودية واللانسانية . من الصعب أن يبقى الانسان مكانه بعيدا"عن التطور،وليس باستطاعته التقدم الا من خلال المجتمعات، يطمح دائما" للافضل ويسعى للابداع من خلال تطوره وسيطرته على منابع الطاقة وخيرات الارض والتغلب على صعاب الحياة ، لكنه يصطدم بحواجز تفسد عليه نجاحه واستقراره خاصة حين يتلوث بالمظاهر الخارجية البراقة ويتفنن بأحدث وسائل الاغراء والترغيب لينتهي به
متابعة القراءة
  1252 زيارة
  0 تعليقات
1252 زيارة
0 تعليقات

بمناسبة عيد الام ..أقامت جمعية التواصل والحوار الانساني أمسية شعرية بعنوان "الدنيا أم"


بمناسبة عيد الام ..أقامت جمعية التواصل والحوار الانساني أمسية شعرية بعنوان "الدنيا أم"في جامعة البلمند حرم سوق الغرب ،القى كلمة الافتتاح الدكتور سهيل الاعور ،وقدمت الامسية الإعلامية ايمان عبد الملك  ،شارك في الامسية  العديد من الشعراء :مصطفى سبيتي ،فريدة الجوهري ،عصمت حسان ،علي الحسيني ،سهام الشعشاع ،حاتم الفارس ،كانت أمسية راقية بوجود حشد كبير من ذواقي الشعر. هل وجدتم مخلوقا" يشع بالنور والهدى، يملأ الدنيا حبا" والفضا،، يداه ممدودتان للعالم برضا ، احضانه الدافئة تضم فلذات اكباده ، ابتسامته مشعة كالشمس المتوهجة ، اكيد لم تجدوه الا بأسمى كلمة وهي"الأم". العظمة تسطع بداخلها،   والكلمات تنحني لتضحيتها،  هي شمس تشع وسط الظلمات
متابعة القراءة
  1486 زيارة
  0 تعليقات
1486 زيارة
0 تعليقات

للحياة قدسية ...واجب احترامها / ايمان سميح عبد الملك

هناك علاقة ما بين المرأة والأرض، المرأة انثى والأرض انثى كلاهما يحتضنان أولادهما بمحبة. الأرض هي الأم التي تلد البشر باستمرار، يخرج منها الفرد باكيا ويعود اليها مستسلما" ضمن حركة دائرية مستمرة ، بينما المرأة هي الوطن الذي يحيط بنا، يجمعنا على المحبة والتآخي،هي من تحتفي بأولادها بنجاحهم وسعادتهم، ببطولاتهم وعنفوانهم ،تقدم الشهداء لحماية الأرض وتجعلهم مطرا" يسقيها ويرويها لتعود وتزهربالفخر والعزة ملونة بالاخضرار، منطلقة بفجر جديد ملىء بالكرامة ومعززة بالانتصار . الارض هي القداسة ، هي البداية والنهاية ،هي الأم الحاضنة للانسان ، تشرق شمسها لتزرع الدفء في قلبه، وتصنع المطر ليرتوي من مياهها العذبة ،تهب أولادها والعالم باسره ثمار
متابعة القراءة
  1268 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1268 زيارة
0 تعليقات

مع آه الزفرات ..دعونا نبتسم !!! / ايمان سميح عبد الملك

مع بداية شهر آذار يبتسم لنا الربيع وهو قادم ، ليُلبِس الأرض عباءة من الاخضرار ويبشرنا بقدوم الأعياد، عيد المرأة العالمي، عيد المعلم، عيد الام والطفل، عيد شم النسيم،عيد التوروز وعيد الفصح ،يزرع بداخلنا الأمل والحدث السعيد ، يجعلنا نتفاءل بالفصل الجديد. الأرض أنثى، والحياة أنثى ، والمرأة انثى، فكم انت جميلة ايتها الأنثى التي تقدمي الحياة للوجود ، تخلقي السعادة وتحققي للاجيال أجمل الوعود ،كم نحن مجحفين في حقك حين نقدم لك الورود بدلا" من ان نعطيك حقوقك الشرعية ، بعيدا" عن العنف والظلم دون ان ندرك قدرك ومكانتك ،من هنا نقول لك ان لا تخافي من الرجل فأنت من
متابعة القراءة
  1360 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1360 زيارة
0 تعليقات

دموع في ضميرالشرق !!! / ايمان سميح عبد الملك

المواطنون لا ذنب لهم ليدفعوا ثمن الحروب، يقدموا اولادهم فدية للطامعين المزروعين على كل الدروب ، اطفالهم والمسنين يموتوا من سوء التغذية يرهقهم الجوع والالم عند كل غروب ، اصوات المدافع والغازات السامة المنتشرة في الاجواء تقتلهم وليس من سبيل للهروب ، ارحموا الطفولة البريئة كفانا دمارا" للانسان والبنيان، لقد أرهقت وشردت وحوصرت وملّت من جرائمكم الشعوب .. فلنحّكم ضمائرنا بعيدا" عن الاستعمار ولا نتخذ الابرياء رهينة لمخططاتهم ، فلنحميهم بدلا من أن نهدم طموحاتهم ونحرمهم من مستقبلهم ، يكفيهم ما تحملوا من مآسي نتيجة الخراب والدمار ، فلنجعل ليلهم نهار، ونمسك بايديهم ونبعدهم عن اجيج النار ولنحقق لهم بلدا" تسطع
متابعة القراءة
  1370 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1370 زيارة
0 تعليقات

النازحون ...الى أيـن !!! / ايمان سميح عبد الملك

هناك ارهاب جديد في مناخ ثقافي يغزو بلداننا يتميز بالخوف وعدم اليقين، سياسات تصعيدية تستغل خوف المدنيين لزيادة السيطرة عليهم والسطو على مجتمعاتهم من خلال استخدام العنف ضدهم ، بهدف اضعاف الروح المعنوية بشتى الوسائل. الحرب على الارهاب شكّل انعطافة خطيرة وغير مسبوقة في التاريخ لكونها غير واضحة المعالم، تختلف عن الحروب التقليدية بكونها متعددة الاهداف والابعاد، أهدافها سياسية بعيدة عن الاغتيالات فهي غير موجهة لأشخاص معينين ، تختار أهدافها لغرض ارسال اشارات الى اكبر عدد من الناس والحكومات التي تمثلهم لتترك خسائر بشرية كبيرة في صفوف المدنيين او استمرار للحرب لفترة زمنية قد تكون طويلة الامد مع عدم تحقيق انتصار
متابعة القراءة
  1301 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1301 زيارة
0 تعليقات

عندما نزرع الحب...تنهزم الانانية!!! / ايمان عبد الملك

هناك مشاعر جميلة ومتناقضة تمر بحياتنا تجعلنا بحالة فرح ،حزن،شوق،بكاء. تشتت أفكارنا تعانق احاسيسنا،تزيد من تسارع دقات قلوبنا ، لننعم بدفء ليالينا ونعيش مع الحب ونطمح للقاء.أنه شعور غريب يدخل القلب دون استئذان ،يعطينا الثقة الراحة والأمان ،يفرش طريقنا بالورود،يملؤها سعادة وكثير من الوعود ، يطير بنا وسط فضاء واسع، يحملنا معه إلى ابعد حدود.ما فائدة القلب إن لم ينبض بالحب والشوق للحبيب،انه الحب بكل حالاته ،نعيشه ونكتوي بناره . هناك قلبان تلاقا دون موعد تعارفا دون إذن أو استئذان، تواصلا رغم بعد المسافات واختلاف المدن ،الشوارع وزحمة البنيان، أرواحهم تلاقت رغم كل شيء وفي كل مكان وزمان . في زمن
متابعة القراءة
  1562 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1562 زيارة
0 تعليقات

قلم ناعم ...في الميدان الرياضي / ايمان سميح عبد الملك

تعتبر الرياضة من الأساسيات المهمة في حياتنا ,هي ليست حكرا على الرجال بل تطال كل فئات المجتمع ,تعتبر هواية يتقنها الفرد ,يمارسها ويعشقها أحيانا لما تقدمه من فوائد صحية ونفسية كما تقدم الدعم المعنوي وهي في تطور مستمر . نلاحظ بأن دخول المجال الرياضي في مجتمعاتنا لا يزال ذكوري بامتياز ,كما نجد تغييب متعمد لدور المرأة في مجال الإعلام الرياضي ، يعود ذلك لعدم تقبل المجتمع انخراط المرأة في الملاعب الرياضية , واعتبارها مزاحمة للرجل في هذه المهنة ،لذلك يحاول الكثير مضايقتها ومحاربنتها غير آبهين لطموحها وسعيها الدائم للحرية في شق طريقها بدلا" من شعورها بالغربة في هذا المجال . الاعلام
متابعة القراءة
  1476 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1476 زيارة
0 تعليقات

احلام سدى .. على خطى الايام / ايمان سميح عبد الملك

في بلداننا العربية يمضي عمر الفرد سدى ,دون أن يحقق احلامه بمستقبل مشرق,أو يشعر بسعادة أيامه ,كيف ذلك والانسان موجود في منتصف هوّة عميقة ، الصعود منها يحتاج لبذل جهد كبير ،خاصة عندما تتراءى أمام عينيه صور الأحداث والحروب التي قادته إلى التشرد والقهر والضياع,قتلت الطموح بداخله وجعلته أسير أفكاره السوداوية يتخبط وسط حياة مؤلمة بائسة صرفت هدرا" دون الوصول لأي تقدم او تطور أو ازدهار. الجميع يتكلم عن الفساد دون أن يحرك ساكنا ,تُتَهّم الحكومات بالفساد من خلال أجهزتها، لتبرير الغش والرشاوي وتغطية ذوي النفوذ التي تخدم مصالحها دون رقيب ولا حسيب , عداك عن زيادة الضرائب العشوائية التي تفرض
متابعة القراءة
  1687 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1687 زيارة
0 تعليقات

كذبة الوطن .. تداعيات موت المواطنة !!!/ ايمان سميح عبد الملك

ماذا عسانا ان نقول ونحن أمام واقع مرير ، نعيش كمواطنين بلا وطن ، مطاردون، مهاجرون الى بلاد الله الواسعة، ليس من حاكم أو مسؤول ينظر لمعاناتنا،كأننا نعيش وسط كذبة كبيرة تسمى "الوطن" . نركض لاهثين لتأمين لقمة العيش، نشقى نتعب نحزن نتألم، الخوف يلاحقنا، مستقبل اطفالنا يقلقنا، جائعون هائمون وسط الضياع، نقدم دماؤنا لنغذي تراب أرضنا، مندفعين نحو المجهول حتى وصلنا الى طريق مسدود نسينا فيه اسماؤنا وأضعنا انتماؤنا وفقدنا الاحساس والامان وسط الظلم والهوان والحرمان ،لم نجد سبيلا" الا السفر والهجرة هربا" من اليأس الذي سيطر على نفوسنا ،بعدما جفت أقلامنا ، وانمحت ثقافتنا وهدمت حضارتنا وحرقت دواويننا ولم
متابعة القراءة
  1678 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1678 زيارة
0 تعليقات

مفاهيم غربلة عولمية .. جلباب الدين .. منبرية السياسة !!!/ ايمان سميح عبد الملك

الاله مصدر الدين والبشر مصدر السياسة ، لكن الدين يدفع ضريبة خطأ في الفهم وخلل في الاداء، رغم ايماننا بانه يشكل الوعي والثقافة والهوية والايمان وكل القيم النبيلة التي تعتمد على الصدق والمبدئية والحكمة والواقعية ،فهو منظومة العقائد والاخلاق والاحكام التي تحدد علاقة المخلوق بالخالق وعلاقة الانسان بأخيه فردا ومجتمعا وعلاقته بالطبيعة والكون. فيما السياسة ترعى الشأن الاجتماعي وتعتبر من القضايا الكبرى في خدمة الانسانية واحكامها غير المحتكمة ببعض الاساليب والظروف ، حيث التجربة معرضة للخطأ والصواب ، الحق والباطل على حد سواء ، لكن من الصعب ان نتخذ الدين كوسيلة سياسية سهلة وسريعة ، تكون مبررة لدى البعض للوصول الى
متابعة القراءة
  1906 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1906 زيارة
0 تعليقات

في ظل اسئلة تكرارية ...المبدعون أدرك بالاجابة !!!/ ايمان سميح عبد الملك

نستقبل السنة الجديدة وكلنا أمل بمستقبل ملؤه التفاؤل والمحبة والنجاح والتقدم ، لنطوي سنة مريرة خلّفت وراءها أحداث مخيفة ، ألما" في النفوس ودمعا" في الاهداب ،مآسي وتهجير للشعوب ، طامحين بغد أجمل يعوض لنا سنين الأسى التي مررنا بها. يمر عام ويهّل عام ولا نزال مسّمرين مكاننا، ننتظر الاجمل ، ندعو لحياة هانئة دافئة يعمها الاستقرار ، نتصفح الجديد فيما الامور تتأزم ، والمواقف تتصلب ، كأننا خلقنا في بؤرة فاسدة ،وعلى فوهة بركان يتفجر مرارا" ليحرق أرضا خصبة يغرقها باليأس ،نتساءل من بعدها اليس من حق شعوبنا العيش بأمن وسلام. هناك ضريبة يدفعها كل مثقف لديه مسؤولية البصيرة النافذة
متابعة القراءة
  1751 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1751 زيارة
0 تعليقات

رغم الحروب التي مرت على لبنان بقي شعبه متفائلا بارادته ليحول الحزن إلى فرح


رغم المآسي التي تمر بها المنطقة ,يبقى الإنسان بحاجة إلى الأمل والتفاؤل والترفيه, ورغم الحروب التي مرت على لبنان والايام العصيبةالتي شاهدها شعبه بقي متفائلا بارادته ليحول الحزن إلى فرح وسعادة,شعب يحب الحياة ويقدم كل ما هو جميل ليضيف جوا من الفرحة والسرور خاصة ايام الاعياد ..من مطعم أديب" ريفون "كسروان.....احيا المطرب امير يزبك سهرة رأس السنة وغنى أجمل الأغنيات اللبنانية وبقيت أجواء الصخب تضج للصباح..
متابعة القراءة
  1991 زيارة
  0 تعليقات
1991 زيارة
0 تعليقات

العدالة المهدورة ..العالم ينتظر!!! / ايمان سميح عبد الملك

بالعدل تبنى المجتمعات، وتتحقق المساواة بعيدا" عن ممارسة الظلم،وذلك بوضع قوانين منصفة داخل الدولة وادارتها بالشكل الصحيح،وكيفية استخدامها بين الناس وتطبيقها على الجميع من دون استثناء .فالانصاف في المجتمع يكمن في المساواة بين المواطنين وعدم التمييز بينهم وحرمانهم من حقوقهم ومكتسباتهم،لكي لا يخلق جوا" من الفوضى ينتشر من بعده الفساد. العدالة كفيلة في نشر السلام والامن ، خاصة عندما تتوزع الموارد والثروات بالتساوي ما بين المواطنين واشعارهم بالأمان، وهذا يتطلب جهدا" من الحكومات وأصحاب القرارات لتنفيذها على أر ض الواقع من خلال رفع المستويات الاقتصادية للأفراد والعائلات ليتمكنوا من العيش بكرامة واستقرار مادي ومعنوي. يأتي العدل بالاحترام والتقدير بعيدا" عن المنفعة
متابعة القراءة
  2189 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2189 زيارة
0 تعليقات

لنضىء شمعة الأمل..في ليلة العيد !!! / ايمان سميح عبد الملك

نتساءل دائما"عن سرالحياة والتعلق بها، رغم مرارتها وقسوتها على الفرد.هناك ظروف قاهرة تجعل ايامنا مظلمة نتيجة حروب ،فقر،تشرد، تتخللها حالة من الأضطراب من كل فعل أو من كل أمر،ربما يعود ذلك لطريقة التفكير والوعي والمعرفة ، فرغم الخوف والهم الذي تحمله الدنيا الا انها تؤمن لنا المتعة في عيشها خاصة عندما نتحداها ونتغلب على مصاعبها بسعيينا باشعال شمعة نور وسط الظلام الدامس،نرتقي بمركب الأماني لينقلنا الى ضفة آمنة مليئة بالسلام والهدوء والسكينة . الحياة كتلة من الأوهام لا تنتهي، هناك الدفء الذي يسعدنا،ومشاعر الالم التي تظلمنا، تناقض كبير بين نظرة الفرح والتشاؤم، ونحن نسير في قطار الحياة السريع،ومحطاته المتتالية ، بعضها
متابعة القراءة
  1871 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1871 زيارة
0 تعليقات

الحروب العشوائية / ايمان سميح عبد الملك

الإرهاب ليس وليد الساعة ،منذ القدم وأعمال الارهاب تستهدف المدنيين والمستضعفين،تستخدم العنف والقوة بهدف أضعاف الروح وزرع الرعب والخوف بشتى الوسائل للوصول إلى الغاية المرجوة ،هي ليست وقفا على المنظمات الإرهابية أحيانا نجدها بالمعتقلات السياسية نتيجة التعذيب ،القمع ،التصفية وأحيانا بالقصف العشوائي الذي يطال المدنيين،الشيوخ والأطفال ,يستهدفوا لغرض التطويع والمزيد من الاخضاع والسيطرة.. لم تسلم اي دولة عربية من الأعمال الإرهابية ,فاجرامهم ولّد الحروب ,وشردت من بعدها الشعوب ,فجرت البيوت وحرقت الكنائس هدمت الجوامع ونسفت الحضارات ,آخر أعمالها الإجرامية هجوم مسجد الروضة في شمال سيناء ,الذي أودى بحياة المئات بينهم الشيوخ والأطفال ,لتدق ناقوس الخطر والحذر ,مما ألزم اتخاذ الإجراءات الحازمة
متابعة القراءة
  2277 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2277 زيارة
0 تعليقات

مجتمعاتنا الحضيض ..أم الأمل / ايمان سميح عبد الملك

تعاني دولنا العربية من واقع أليم فاسد ملىء بالظلم والاستبداد ،خلق للشعوب الكثير من المشاكل والأزمات ،جعل مستقبلها على شفير الهاوية ، انقاذها أصبح يتطلب قدرات عالية وطاقة كبيرة لاحداث تغيير ايجابي وصنع معجزات،حيث في حين فشلت حكوماتنا بايجاد حلول جذرية تبسط من خلالها العدل والمساوات ،وتبعد عن مواطنيها كل المعانات. الحروب المتتالية زرعت اشاعة القتل والدمار وتركت آثارا أليمة نتيجة الاضطرابات التي عبثت بحياة المواطنين،تركتهم مشردين مشرذمين يعانون من الفقر والجهل والمرض والحرمان .تسببت بخسائر كبيرة في الأرواح والممتلكات،ونسب العوق لدى الأفراد، عداك عن غياب حالة الأمن وإزدياد حالات المخاوف ونسب الجرائم في البلاد . تنعكس الأزمة الانسانية التي خلقتها
متابعة القراءة
  2126 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2126 زيارة
0 تعليقات

امسية شعرية في مدينة طرابلس الفيحاء بمناسبة عيد استقلال لبنان




شهدت مدينة طرابلس الفيحاء،الفريدة بمقامها ،كونها مدينة مملوكية الوحيدة في العالم الاسلامي ،عريقة بتراثها ،لها أثر مميز تاريخي .. اقيمت امسية شعرية على مسرحها في "بيت الفن "بمناسبة عيد الاستقلال وضمت العديد من الشعراء ،مصطفى غنوم شاعر شعبي،فوزي البنا ،فريدة الجوهري،فاطمة ادريس،سمر حيدر،وحل الشاعر سعد الدين ايوبي،وحيدر شلق ضيفا شرف. حيث تألقت الاعلامية ايمان عبد الملك بالتقديم وقراءة الاشعار التي اشادت بحب لبنان وشعبها .. يشنا يا منبع الابطال على مر الزمان    جنودك مزروعة على كل الحدود عساكر    مجبولة    بالعزم       والايمان     عم يدافعوا عن وطنهم بلا حدود عزيمتهم.  تتحدى   الوهن   والاحزان       بهمتهم  هزموا.  العدو.     اللدود اخلاصهم امانة وشجاعة من كل الالوان. 
متابعة القراءة
  2127 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2127 زيارة
0 تعليقات

أمنيات سياسية ...بعقلية قلم حالم / ايمان سميح عبد الملك

من منا لم يطمح بوجود جسم سياسي قوي في بلده ,طموح يُصلح حالة البلاد ويسعى لراحة العباد،يجمع ما بين المواطنين بمحبة واخاء،يمحي الطائفية المقيتة، يصون كرامة الفرد يحميه من الشرور ويؤمن له الطبابة والعلم والزاد. لبناء وطن متين يحمي شعبه من كل عدو غاشم يحاول رمي الفتن, يلزمنا أفراد تؤمن بالتعددية الفكرية والتنوع ,تجمع كل الطوائف بمحبة ،تغذيها بالروح الوطنية،حرة مثقفة وإنسانية ,صارمة باتخاذ القرارات ,لديها صناعات استراتيجية وغير استهلاكية , تقرأ بتمعن ما يحدت حولها وما يحاك من مؤامرات داخل البلد،تسعى جاهدة لحمايته باخلاص وصدقية. نجد معظم السياسيين في بلادنا ينظرون للسلطة على انها ميزة وليست مسؤولية،مراكزهم تعطيهم حقوقا استثنائية،يسنون
متابعة القراءة
  2164 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2164 زيارة
0 تعليقات

فتياتنا... مستقبلنا ... ليس للبيع ولا للمتاجرة / ايمان سميح عبد الملك

بلدان العالم الثالث كانت ولا تزال في تدهور مستمر ,نتيجة التفكير الخاطئ والموروثات التي تلازم المجتمعات ونجد صعوبة في التخلي عنها نتيجة تمسكنا ببعض الفتاوى التي لم ولن تنتهي وغير المنسجمة مع روح العصر وربما لا تمثل الخطاب السماوي الحق فهي تعيق من تقدمنا ,تجعلنا أسرى مقيدين نتيجة معتقدات خاطئة ,نتمسك بها دعما لمصالحنا ,نجد تجارة لفتيات قاصرات لتصحيح وضع اقتصادي متردي للعائلة ومهر مدفوع لأهل غير مكترثين للخطر الذي يحيط بالفتاة,والاستغلال الذي يلحق بها ويحرمها من طفولتها وبناء مستقبلها بالطريق السليم . زواج القاصرات ظاهرة خطيرة على المجتمعات رغم انتشارها في العديد من دول العالم ,تنتهك من خلالها حقوق الانسان,
متابعة القراءة
  2203 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2203 زيارة
0 تعليقات

بناء المؤسسات والمجتمع .. بين اخلاقيات رصينة وضمائر حية / ايمان سميح عبد الملك

هل نحن من يسيء الظن بالناس,أم الناس لم تعد أهلا" للثقة ,قصص نسمعها وحوادث نمر بها نتيجة الغدر وسط مجتمع فاسد,منافق.فيما نسعى لتقديم الخير للغيربحسن نية ,يبادلونا بخناجر الخيانة والطعن غير آبهين للعشرة بعيدا عن محاسبة الضمائر, ليعودوا يتقربوا منا بكل سذاجة وليس علينا سوى مجاراتهم ونتساءل هل نكذب على أنفسنا ام عليهم!!! هذا الزّمن مليء بالشائعات، هناك مؤشر سلبي على اصلاح المجتمع نتيجة آثار سّوء الظن المتفشّي تنعكس سلبا على حياة الأفراد وعلاقاتهم مع الاخرين ليتحولوا إلى أشخأص انفراديين ,غير متفاعلين يسعون لتحقيق الامان بعيدا عن المنغصات . ينعزلوا عن مُجتمعهم وتنعدم الثقة بنفسهم مع مرور الأيام. ظروف الحياة وعدم
متابعة القراءة
  2301 زيارة
  0 تعليقات
2301 زيارة
0 تعليقات

حاذروا من الفيس وشخصياته الوهمية !!!/ ايمان سميح عبد الملك

قصص الحب والعشق لن تنتهي على صفحات التواصل الاجتماعي ، رجل متزوج لديه عائلة ،عجوز يعاني الوحدة ، مراهق لا يعي معنى الحياة ،كلهم يبتدعون ادوارا مختلفة يختلقون الف رواية ورواية ويعيشون دور العشاق دون أن يداروا احساس الغير او يخافوا على شعور الآخر،ليقعوا هم بالمصيدة. صغيرة على الحب ...قال لها أحبك ، لم تصدق نفسها ،تبكي أم تفرح ،ترقص تلعب تمرح، دنياها تلونت بالسعادة وتخيلت نفسها فوق خشبة المسرح .تقمصت شخصية جولييت التى عشقت روميو وعاشت سنوات الحب الوردية دون أن تربح،او أن تعي خطورة المرحلة التي غرقت بها في مجتمعها الضيق وبقيت تصارع وتتحدى إلى أن تعبت ولكنها أصرت
متابعة القراءة
  2396 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2396 زيارة
0 تعليقات

خوف الرجل من المرأة المثقفة!!! / ايمان سميح عبد الملك

الحداثة هي تطور المجتمع" لكن هذا المفهوم المختصر غير ملائم لعقلية مجتمعنا الرافض لكثير من المصطلحات الحديثة،حيث ما زلنا نخوض فيها باعتبارها تُهماً لا مصطلحات يمكن تفسيرها أو الاستفادة منها ،الحداثة تبدأ بالافراد المثقفة الواعية التي تعمل بجهد لتغيير الموروثات الخاطئة وتجددها بطريقة حضارية ،لكن الخطوات كلها تتعثر ،لأن البنية القائمة على التجدد معطلة ، والبنية الحضارية نستهلكها في دولنا ولا نطبقها. هل هناك أسباب مقنعة يقدمها الرجل نتيجة قلقه م ن تحرر المرأة والخوف من الحداثة التي تتطرق اليها، عندما تسعى لكسر القيود وانقاذ ذاتها من براثن العبودية التي فرضت عليها في مجتمعها وجعلتها رهينة تعيش مقوقعة وسط زنزانة رسمها
متابعة القراءة
  2316 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2316 زيارة
0 تعليقات

في ظل سادية مجتمع .. دمعتنا لن تنساب الى الابد../ ايمان سميح عبد الملك

"الحداثة هي تطور المجتمع" لكن هذا المفهوم المختصر غير ملائم لعقلية مجتمعنا الرافض لكثير من المصطلحات الحديثة،حيث ما زلنا نخوض فيها باعتبارها تُهماً لا مصطلحات يمكن تفسيرها أو الاستفادة منها ،الحداثة تبدأ بالافراد المثقفة الواعية التي تعمل بجهد لتغيير الموروثات الخاطئة وتجددها بطريقة حضارية ،لكن الخطوات كلها تتعثر ،لأن البنية القائمة على التجدد معطلة ، والبنية الحضارية نستهلكها في دولنا ولا نطبقها. هل هناك أسباب مقنعة يقدمها الرجل نتيجة قلقه من تحرر المرأة والخوف من الحداثة التي تتطرق اليها، عندما تسعى لكسر القيود وانقاذ ذاتها من براثن العبودية التي فرضت عليها في مجتمعها وجعلتها رهينة تعيش مقوقعة وسط زنزانة رسمها لها
متابعة القراءة
  2450 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2450 زيارة
0 تعليقات

يبقى الشعر اضافة.... نحو ضفاف آخر/ ايمان سميح عبد الملك

تبنى المعرفة على اسس متينة من أهم دعائمها التركيز الذي يوصلنا الى القرار الواعي الصحيح ، يستمد نوره من الاحساس لايصال الفكرة لشريحة كبيرة من الناس ،مما يتطلب عقولا نيرة وشعورا عميقا ملىء بالثقة بالنفس، يتخلله القوة والضعف لنصل من خلاله الى الابداع . منذ فجر التاريخ والشعريقدم لنا فوائد جمة ، يطلعنا على احوال الماضي من خلال القصائد ويقدم لنا صورة عن اخلاق المجتمعات والايثار في سيرهم، ورقيهم في دولهم ، كل ذلك يحتاج لمآخذ متعددة ومعارف متنوعة وحسن نظر وتثبيت يقتضي بصاحبها الى الحق ،وايصال الفكرة الصحيحة من خلال حكم البصر والبصيرة بانتصار الحق على الباطل لكي لا يتنهي
متابعة القراءة
  2485 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2485 زيارة
0 تعليقات

طريقنا.. بلا مواجع !!! / ايمان سميح عبد الملك

نولد في هذه الحياة وبداخلنا جوع صارخ، ثم نموت متمسكين في الحياة ، كذلك الافكار تتوالد مع الانسان وتتكاثر دون انقطاع ، فالفكر في جوع دائم الى المعرفة .عادة الانسان يفتقد الرغيف لكنه يأكل فيشبع ،يعطش للماء يشرب ويرتوي، لكن جوع المعرفة لا يعرف الشبع ويتعطش دائما" الى الحرية التي لا تنتهي،فالحياة عبارة عن حلقة مفرغة من السعي اللاهث لا راحة فيها ولا ارتواء وهي بحاجة دائمة الى الازدياد. الكون بكل ما فيه مدرسة للانسان ، والعمر بكافة مراحله دراسة متواصلة ، الشهادات ليست الهدف فيها بقدر الحاجة الى الرحمة والانسانية التي تعطينا الحكمة في الحياة ، فهنالك من يمتلك القصور
متابعة القراءة
  2245 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2245 زيارة
0 تعليقات

الوطن والمواطنة.. تحديات وشبحية أفق غامض!!/ ايمان سميح عبد الملك

منذ القدم والحروب تلعب دورا كبيرا في تغيير ديموغرافية المناطق ,والهدف منها سيطرة الدول الأقوى نتيجة الطمع في توسيع الحدود ,فرض السلطة والهيمنة على الأراضي ,والوصول إلى الذهب الأصفر أو الأسود الدفين والسيطرة على منابع المياه التي أصبحت تضاهي البترول بأهميتها. شهدت الأرض حروبا مدّمرة وطويلة الأمد ،اختلفت أساليبها من الزمن الماضي إلى زمننا الحاضر، حيث كانت تقتصرعلى العمليات العسكرية , اما الان نشهد حروبا الكترونية ,وحروب نفسية,واقتصادية وأهلية ترهق الشعوب.حتى دوافع الحروب اختلفت فهناك الحروب الاقتصادية والاستيلاء على الأراضي وخيرات البلاد,ودوافع سلطوية للسيطرة بهدف توسيع الحدود ,عداك عن الدوافع الدينية لنشر عقيدة او تأسيس دولة على حساب دول منهزمة دون
متابعة القراءة
  2370 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2370 زيارة
0 تعليقات

هل غدا الضمير البشري..اكسباير!!! / ايمان سميح عبد الملك

هل بدأنا نفتقد الانسانية وسط جو مشحون بالكراهية والطائفية رغم مساحة الارض الواسعة واحتوائها للجميع، ابناؤها قلقين ،يتقاتلوا عل حبة التراب، على ذهب اصفر او اسود دفين ، المصالح غلبت، والمال اعمى عيون البشر، لا الأهل متحابين ، ولا الجيران متفقين. أين نحن من الماضي البعيد حيت كانت القبائل والشعوب متعايشة بمحبة بلا حدود ، موّحدة غير مجزأة، الألم والوجع كان يطال الجميع والكل يسهر على راحة الآخر. الزمن تغير والحياة أيضا" ، حيث الأخبارتتناقل بسرعة البرق، اي كارثة تحدث يسمع بها العالم أجمع، انها لمفارقة مع الزمن الغابر حيث كانت الاحزان والحوادث تمر دون أن يدري بها الا القليل.ان التاريخ
متابعة القراءة
  2306 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2306 زيارة
0 تعليقات

الفهم المتبادل.. بوابة الوعي والخلاص‎ / ايمان سميح عبد الملك

المعتقدات السائدة, الثقافة الوعي والإدراك هي التي تمنح الفرد شخصيتة وتحدد مستقبله ,فطبيعة النفس البشرية غامضة وتكره الكشف عما يدور في ثناياها وعما تخبأه ,لأن التحديق بداخلها محبط ومواجهتها للحقيقة صعب ومعقّد ,لما تحمله من نزعات وأخطاء ,تجعل المرء عاجز محبط غير قادر على مواجهة الأمور، خائف من المجهول وليس بيده الخلاص،فيلتجأ الى الدين علّه يقدم له الراحة والأمان ، لايمانه بالرسالات السماوية التي تهدف إلى إصلاح الذات البشرية، وتهذيب سلوك الانسان. عندما تفشل الجهود في التربية والتنشأة الاجتماعية يتأثر الفرد نفسيا,يتخبط ويتصارع مع ذاته ,فإذا انتصرت قوة الخير نجا من الكارثة ,اما ان افلتت من عقاب العقل تنحدر من بعدها
متابعة القراءة
  2357 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2357 زيارة
0 تعليقات

آهات مجتمعية .. على سبيل سلم الامل!! / ايمان سميح عبد الملك

الغربة صعبة,لكن الاغتراب داخل الوطن أصعب لشعورنا بفقدان الهوية, نعيش بعدها بعزلة فاقدي الاحساس بالمعنى والهدف السامي في الحياة,مهمشين وسط مجتمعاتنا ,محبطين عاجزين عن التحكم في مجريات الأمور. والتصدي للعوائق والمنغصات. من أهم الأسباب التي تعيق تقدمنا في مجتمعاتنا هو الصراع الديني الذي يوصلنا للتطرف والى درجة عالية من التعصب مما يساعدنا على كره الأديان او المذاهب الأخرى ،يخلق نوع من المشاعرالعدوانيه تبدأ بالسيطرة على أفكارنا نتعمد احيانا" الى الاعتداء على الآخر بالكلمه او الفعل ليتطور الى هوس دينى يوصلنا لأعمال اجراميه كالتقاتل والاعتداء على اماكن العبادة الأخرى. الوضع الأمني المتردي في بلدانا والبطالة المتفشية جعلت العديد من الأفراد تسعى للهجرة
متابعة القراءة
  2426 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2426 زيارة
0 تعليقات

رسالة من أم الشهيد ،في ايام العيد!!!/ ايمان سميح عبد الملك

لا اعلم كيف أحميك يا ولدي ،أنت ثروتي في الحياة وأملي،وجودك أغلى ما املك في الدنيا من كنوز وحبك سندي، حملت نعشك على كتفك وغصن الزيتون غرسته في يدك,ذهبت منطلقا" نحو العزة لتصون كرامة وطنك,عدت لي ممّدد في كفن ,حامل وسام الشجاعة والبطولة والعزة الذي أهديته لولدك . إلى متى ستبقى يا بلدي متشح بالسواد, صور شهداؤك مزروعة على الجدران رغم مّر الزمان ,صوت أمهات تنتحب تعتصر لها القلوب ,تزف شبابا بعمر الزهور, وهناك صبية مكللة بالبياص منتظرة عريسها لتقدم له الورود,دمعة أطفال مكسوري الخاطرحرموا من اجمل كلمة ينادوها في الوجود ,إلى متى ستبقى يا بلدي تدفع الثمن ,ألم تنته بعد
متابعة القراءة
  2558 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2558 زيارة
0 تعليقات

الرياضة والفن ..رؤية مشتركة / ايمان سميح عبد الملك

من الصعب أن نعيش الحياة بهدف واحد,علينا أن نزينها بالنشاطات المتفرقة,أهمية الثقافة بالتعددية ,فهي مرتبطة بالهوية من خلال الجمع ما بين الأدب,الشعر,الموسيقى ,الرياضة وصياغتهم بطريقة فنية مليئة بالاحترام وتحررللذات، لنصل الى رؤية واضحة مليئة بالمعرفة والتطور. “العقل السليم في الجسم السليم” من هنا نجد بناء قدرات الانسان التي تصب على الصعيدين الجسدي والروحي ، فالتربية البدنية لها دور فعال في مكافحة العنف في المجتمع، ومكافحة كافة انواع الاستعمار، فتعزيز الروح النقية واحترام القواعد والانضباط والتعامل بالرقي والاحترام المتبادل، يعزز الحوار فيما بين الثقافات وتكمن أهميتها في الصحة الشخصية والجسدية والنفسية والعاطفية. تقوم الثقافة الرياضية على الاحترام من أجل الكرامة الانسانية والتنوع
متابعة القراءة
  2515 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2515 زيارة
0 تعليقات

حين يعزف القلم انشودة الحياة / ايمان سميح عبد الملك

ألم ناتج عن الحياة العصرية والخوف الانساني من مرحلة الحداثة ,حيث الطبيعة تلوثت بغبار الحروب الرمادية التي أغرقتنا للأسفل رغم محاولتنا وصراعنا من أجل البقاء,نخترق الظلمات ونحاول النهوض من جديد للاستمرارية في الوجود . كيف نبني شعب مسلح بالارادة والعزيمة,وهو يعيش وسط بيئة غارقة بالظلام , هموم الحياة تحبط عزيمته ،الخوف مسيطر على مخيلته ،عاجز عن ايجاد طريق نافذ يلتجأ اليه ليعيش بأمان, ،لذلك يسرح بخياله ،يبني أحلامه ويتمنى ان تتحقق على في هذا الزمان . نعيش في بلدان شمسها حارقة ,ارضها البرية متمردة ،فرغم ذلك نجد زهرة برية شجاعة متمردة تقاتل الظلام وتتوق للحرية,تنبثق من داخل العتمة لتعانق الغيم ,ثائرة
متابعة القراءة
  2264 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2264 زيارة
0 تعليقات

رساله حياة .. في ظل واقع عربي مرير!!!/ ايمان سميح عبد الملك

تبدأ الحياة بنحيب طفل مظلوم يبكي على واقع مرير وجد فيه بغير ارادته، من المؤكد انه يشعر بخوف ورهبة من مشاق طريق الحياة التي فرضت عليه ولا مفر له من الهروب ، ليبقى يتخبط وسط الفوضى التي ترهقه نتيجة التجارب ويتبعه الحظ العاثر ليصل في آخر المطاف الى حافة النهاية المؤلمة ..." حقا" انه لبئس المصير". مرحلة الطفولة جميلة ،لكن هناك معايير مختلفة داخل البيوت وذلك حسب البيئة التي يتواجد فيها الفرد ،فالعائلة هي التي تحدد سعادة الطفل او معاناته بمقدار الوعي الموجود وحسب الوضع الاجتماعي والمادي. لتأتي من بعدها مرحلة الشباب ،يتخبط الشاب بمهامها الصعب خاصة من تعاكسه الظروف ويفتقد
متابعة القراءة
  2562 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2562 زيارة
0 تعليقات

جلد الذات ... شمس الافق في ملامح الطريق / ايمان سميح عبد الملك

أمور الحياة صعبة ،وتحقيق الأماني يحتاج الى عزم وارادة ومثابرة وعدم استسلام ، الفرق بين الانسان الناجح والآخرين هو ليس نقص في القوة والمعرفة انما نقص بالارادة، لذلك الاصرار على الهدف الذي وضعناه امام اعيننا يدفعنا جاهدين للوصول اليه والفرص لا تأتي دائما،كذلك سلم النجاح لا ينسب لمن تسلق للأعلى بل بمعدل ما وصل اليه الفرد. النجاح والفشل متناقضين ,وصورتهماعكسية فالفشل يصقل تجاربنا وهواصلاح لمنحى الحياة وهدف للوصول الى النجاح ,مما يدفعنا الى تكرار التجربة ودراسه اسباب الاخطاء لنتغلب عليها كي تزيد من ثقتنا بأنفسنا بعيدا عن الاستسلام والتمسك بالايمان ، فلنبتعد عن المشاعر السلبية التي تسيطر على تفكيرنا دون محاسبة
متابعة القراءة
  2368 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2368 زيارة
0 تعليقات

قدسنا .. خلفنا .. كفى نوما ياعرب !!! / ايمان سميح عبد الملك

مجلة المسجد الاقصى في فلسطين ذكر في القرآن الكريم , يقع في مدينة القدس القديمة اولى القبلتين في الاسلام حيث كان يصلي المسلمون في جميع انحاء العالم باتجاه القبله وهذا ما يجسد وحدة الأمة الاسلاميه تحت شريعه الله . تعلّق الاسلام بالقدس منذ نشأتها ,نظرا لأهميتها وقيمتها الدينية في العقيدة الاسلاميه ,لذلك اهتم الملوك والولاة المسلمون على مر العصور بتشييد المباني الفخمة المزركشة ,والمباني الخاصة بالحجاج والمتعبدين بجوار المسجد ،وهي تعد من أقدم المدن على وجه الأرض ،تاريخها مشرف لأنها المرآة التي عكست حضارة الشعوب ،وتعد الاهم بالنسبه للديانات الثلاث. لمدينة القدس سبعة ابواب مستعملة واربعة ابواب مغلقة ,كانت في القدم
متابعة القراءة
  2453 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2453 زيارة
0 تعليقات