ايمان سميح عبد الملك - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

معاناة بائع الورد المسكين !!! / ايمان سميح عبد الملك

انھ بائع الورد الذي كنت أراقبھ یومیا" صباحا" وأنا بطریقي الى العمل ، بائس ،متشرد، یسیر بین السیارات غیر آبھ لعجلة تدھسھ أو عربة تصدمھ ،ھمّھ الوحید ان یبیع الورد الذي بحوزتھ قبل أن یذبل،لیعود الى عائلتھ في المساء وبیده رغیف الخبز لیؤمن القوت لأولاده والغذاء . استوقفني ھذا المشھد مرات عدة وآلمني،حینھا تساءلت عن مدى قوة ھذا الشخص الذي یصارع الحیاة بعیدا عن الھدف الذي رسمھ لنفسھ ، لا یفكر بمستقبل أفضل لحیاتھ یتسابق مع الزمن علھ یجد الأمل بمستقبل أطفالھ التي تكبر أمام عینيھ، وبقلبه الحسرة في الحصول  على حیاة أفضل ،دون أن یدرك بأن الفقیر في بلدي مكتوب
متابعة القراءة
  82 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
82 زيارة
0 تعليقات

الوعي الوطني أولا...بين ذات تهدم وأخرى تبني !!!/ ايمان سميح عبد الملك

حينما كنت اطالع بعض الصحف اليومية إستوقفني هذا العنوان ( انابيب الحروب ام السلام ) وجعلني أتمعن في الأحداث عن كثب ،حول الحروب الدامية التي ألمت دول الشرق الأوسط والأحداث الجوهرية التي تسببت لخراب البلدان  ودفعت ثمنها الشعوب البريئة نتيجة طمع الدول الكبرى بثرواتها لإنعاش اقتصادها  وتأمين حياة رائدة ملؤها الأمن والسعادة والاستقرار لمواطنيها على حساب شعوبنا وأمنها وغذائها لتترك مهملة تتخبط وسط الفقر والبؤس والتهجير والضياع طمعا"بثرواتها الدفينة .حكومات تتاجر بشعوبها وسط جو اقتصادي أمني مشحون ،تتركها في مهب الريح ،تهجر  بلا مأوى تبحث عن مكان يحتويها ويحميها من شرارة ومآسي الحروب ،باحثة عن وطن بديل يحترم فيه حقوق الإنسان
متابعة القراءة
  67 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
67 زيارة
0 تعليقات

بين يدي الله...بعيدا عن أيدي الدجالين والطغاة!! / ايمان سميح عبد الملك

الظاھرة الدینیة ولیدة بیئتنا وثقافتنا،نابعة من ماضینا ومقدساتنا، ھي ظاھرة مركبة من عدة ابعاد في الحیاة الانسانیة تؤثر في مجموع الظواھر النفسیة والاجتماعیة والسیاسیة والاقتصادیة والاخلاقیة،الاندماج بھا بشكل كبیر یبعدنا عن الاھتمام بأمور الدنیا التي ھي الأساس في الحیاة الیومیة من خلال لغة التعامل الانساني والتعبیر عن الافكار والأوضاع خاصة في دول العالم الثالث حیث یتدخل ما ھو سیاسي ودیني مع الدنیوي بشكل كبیر،لتصبح العلاقة مع السماء ذات أولیة على العلاقة مع الأرض بعیدا" عن العمل والانتاج وصلاح أمور الدنیا، مما یزید من التعقید والتشویھ في أفكارنا الواقعیة، حتى یتغلل في نسیج حیاتنا ویشكل عنصرا" في نمط تقكیرنا وعقلنا وشعورنا یحد
متابعة القراءة
  42 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
42 زيارة
0 تعليقات

ديك يكسب الرهان .. ثقافة شعوب وحرية انسان !!/ ايمان سميح عبد الملك

في زمن الظلمات،من الصعب ان نجد انصار للحق، حتى بدأنا نفتقد  للكلمة البناءة ، نتيجة انظمة مستبدة أو ارضاء لاصحاب نفوس ضعيفة أو طغيان ،فكم من كلمة  غيرت مجرى التاريخ وطوُّرته، وكم من عظيم ترك بصمةٌ واضحةٌ خلّدته في الحياة .  فما أحوجنا الى ايصال الكلمة الهادفة  ورفع صوت الحق بعيدا عن الباطل،بالرغم من الاحباط الذي يسيطر على تفكير العديد من كتابنا وحرمانهم من ابداء آرائهم  بصراحة وواقعية نتيجة القمع، وكم نحتاج الى جرأة  وقوة داخلية تدفعنا للايمان الصادق لابداء رأينا  بثبات ورسوخ بعيدا"عن الخوف والتهويل، كي نشعر بالحرية الفكرية في زمن كثر فيها العبيد والتبعية. كلمة الحق تؤلم في أيامنا
متابعة القراءة
  116 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
116 زيارة
0 تعليقات

حينما نغازل الطبيعة !! / ايمان سميح عبد الملك

رغم الحرارة المرتفعة تبقى انت الاجمل ببساطك الأخضر الواسع ،   وبتغاريد الفرح التي تطلقها الطيور لتزرع الأرض بهجةً وسرور، فالنشاطات تكثر في فصلك ،والمناسبات الاجتماعية والافراح تزغرد في سهراتك ، هدوءك يحمل الكثيرمن المزايا والالهام للانسان ، لينطلق بزيارة بحرك الساحر والتمتع بنقاء الأجواء في جبلك الباهر ، الحياة تتزين بك وتنشط فيها الحركة السياحية وزيارة الاماكن الأثرية والدينية لتكون متفرد بجمالك وحسنك ايها الصيف العذب. ما ان تغيب شمس الصيف حتى تطل علينا النجوم بسحرها الخلاب وتتراقص لنا بالعتمة كأنها  كنوز تتلألأ وسط الفضاء هي الطبيعة الخلابة بكل ما فيها من خيرات ومسرات وليالي ملاح  لتبهجنا بسهراتها التي تضج بالحياة
متابعة القراءة
  83 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
83 زيارة
0 تعليقات

مرض خبيث ...أم أجندات أخبث !! / ايمان سميح عبد الملك

أسميه المرض "الخبيث" لعدم محبتي بذكر اسمه فهو أصبح مرض العصر وحديث الناس وخطر المجتمعات، لقد اخترق كل المنازل وطال كل الاسر وشتى الاعمار ،لم يرحم أحد ليصبح معضلة تمس الدول والافراد.في القدم كانت هناك العديد من الأمراض الخطيرة والمعدية تحصد أرواح الملايين من البشر،لكن بتقدم الطب ووجود العقاقير المعالجة، سيطر عليها وحققت نجاحات شتى للحماية منها. نجد معظم حالات الاصابة والوفاة من هذا المرض الخبيث تحصل في الدول النامية خاصة التي تعرضت للحروب المتتالية وقصفت بالاسلحة الكيميائية الفتاكة ،مع العلم انها لم تقض على كل المواطنين جراء القصف والتدمير ، لكنها تقتلهم مع الوقت،تسمم لهم التربة والماء والهواء،ليتأثر من بعدها 
متابعة القراءة
  101 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
101 زيارة
0 تعليقات

ضحكات طائشة ...بين ثورة الانترنت وثورة الجياع!!! / ايمان سميح عبد الملك

منذ القدم والانسان يسعى وراء رزقه لتأمين قوته اليومي ،يعمل لتطوير نفسه وتطوير مجتمعه واكتشاف جوهره ،فمعرفة الذات هي الطريقة الاسهل للوصول الى السعادة والسرور والرضا  . ان للعمل دور مهم في حياة الفرد خاصة للذي يبحث عن الكمال والفضيلة ، فأهمية اتقان العمل يعبر عن النجاح والارتقاء في المجتمع بعيدا" عن الفشل والتقاعس والتكاسل، وهذا ما يرفع من قيمة الانسان ويساعده على تطوير ذاته والرفع من معنوياته وثقتة بنفسه ليمسك بيده مفتاح الحياة . فمنذ فجر البشرية وضمن الحقبات التاريخية نجد الانتفاضات قائمة ضد الظلم والجوع والعبودية ، والغاية منها حل المشاكل المعيشية التي ترهق المواطن وتفقده كرامته ، هناك
متابعة القراءة
  163 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
163 زيارة
0 تعليقات

بعيدا عن الألم ...رؤية شرق أوسطية !! / ايمان سميح عبد الملك

شعوبنا لا تنتهي رغم الثورات التي تقام وهيجان الافكار للتغيير ، تكبر الاجيال وسط الفوضى دون أمل بمستقبل مزهر،تتشرد تجوع نتيجة الظلم والاستعمار، انها طفولة ممزقة نجدها منتشرة على الأرصفة ووسط الازقة تطلب لقمة العيش حقا انها مناظر مذلة يستنكرها كل صاحب ضمير .  هناك فقر مستشري أصبح على أبواب مجاعة وكارثة إنسانية سببها الأحداث الدامية والحالة الاقتصادية الصعبة ،هي مأساة بحد ذاتها  وانتشار للأوبئة وفقدان الأدوية لعمليات الإغاثة التي تعمل بشكل خجول نتيجة فقدان الدعم الدولي  وواقع مرير من الصعب ان يتصلح ،فيما الشعوب تائهة تعيش وسط الضياع ،مكتئبة تنتظر رحمة الله لأنها عجزت من رحمة البشر ولا سبيل لوجود
متابعة القراءة
  176 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
176 زيارة
0 تعليقات

مناهجنا التعليمية.... تحتاج إلى تعليم !! / ايمان سميح عبد الملك

أولادنا أكبادنا تمشي على الارض، منذ نعومة أظافرهم يبدأ همّ الأهل بالتخطيط لتربيتهم بشكل صحيح وتأمين مدارس مناسبة لهم وخلق جو دراسي في المنزل، فالمدرسة هي جسر عبور للطالب نحو مستقبل أفضل فيما الجو المهيأ في المنزل هو الاساس لاستقرار نفسية الطالب، فبقدر ما تكون مناهج التعليم في المدارس والجامعات سليمة وصحيحة يكون اعداد الاجيال ناجحا" وسليما". ان أي خلل في المناهج التعليمية تنعكس سلبا على الثقافة والوعي مما يرسخ قيما" مناهضة للتطور ، لذلك المناهج في دولنا العربية بحاجة للتطوير بما يتناسب مع التقدم العلمي والتحولات الاجتماعية والاقتصادية ، والتركيز على مهارات عقلية عليا مثل مهارة التفكير الابداعي ،لتساعد الطلاب
متابعة القراءة
  183 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
183 زيارة
0 تعليقات

ثابت الاجندات ..ضغط وتهديد دائم ..!! / ايمان سميح عبد الملك

الأوضاع  الاقتصادية الصعبة التي تمر بها العديد من دولنا العربية خاصة الدول  التي تعاني من أزمات داخلية سياسية وأمنية وإقتصادية وإجتماعية وينخرها الفساد السياسي والمالي والإداري نتيجة الحروب  المتكررة والأزمات المتتالية ،تجعل المواطن  يتحمل أعباءها المالية ويتجرع وحيدا آلام عواقبها ،مما يشكل حالة فقر وبطالة وفساد  في مجتمعاتها ،وعلى الرغم من حالة الاستقرار التي تعيشها بعض من الدول العربية التي لم تصل إليها رياح التغيير إلا أن الكثير من المؤشرات تدل على وجود أخطار كامنة في معظمها ما يعني أن المنطقة برمتها  قائمة على فوهة بركان خطير. إن التهديدات بالحرب التي نسمعها يوميا من خلال وسائل الاعلام ، والهجوم الأخير على
متابعة القراءة
  217 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
217 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - SUL6AN سأرحل / غازي عماش
13 تشرين1 2019
مبدع دايمآ
: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...
: - الفيلسوف الكوني ثلاث قضايا دمّرت وجدان ألبشر / عزيز حميد الخزرجي
29 آب 2019
على الأخوة المشرفين: معرفة تصنيف الموضوعات: مقالات خبرية ؛ مقالات إستع...

مدونات الكتاب

د.عزيز الدفاعي
18 أيار 2017
لعل اي مراقب يلاحظ بوضوح مقدار عدم الرضا الذي يقابل به التحالف الوطني في قواعده الشعبيه وس
الجميع يعلم كيف استشرى الفساد بشتى صوره المالي والإداري والسياسي والأمني والصحي والتعليمي
رمزي عقراوي
26 كانون1 2018
يسأل الناس بشوق عن آمالهم وطموحاتهم التي تسكن معه ويلتمسها القاصي والدانيعندما نتحدث عن ال
هادي جلو مرعي
03 حزيران 2017
لاتعمل أية منظومة جهادية تؤمن بالعنف في مكان ما مالم يكن من تقبل ولوكان محدودا لوجودها في
صالح هشام
20 حزيران 2017
إلى كل طفل عربي ، حمل الحجر ، في وجه جراد العصر الحديث ! إلى متى ستظل يا حنظلة ، تصد عنا ب
سامي جواد كاظم
23 تموز 2014
ائتلاف دولة القانون كتلة برلمانية تضم بين جنباتها مجموعة من الالاحزاب والمنظمات ومن بينهم
منذ ليلة الأمس والأمطار لم تتوقف, مع أن الأنواء الجوية أعلنت أن الخميس سيكون صحوا, يبدو أن
زيد الحلي
02 كانون2 2017
توقفت اصابعي ، في بدء العام الجديد عن الامساك بأية فكرة للكتابة عنها في زاوية هذا الاسبوع
ليلى يونس
06 تشرين1 2017
أرغب أن أشعرَ بثقلهِ فوقي، فأستلقي على مهلٍفقطأُشيح بنظري جهةَ النافذةيلاحق عينيّ، ثم يتقد
ألون بن مئيـر
28 كانون2 2018
بعد عام واحد فقط من تنصيب ترامب رئيسا ً للولايات المتحدة  تعاني الولايات المتحدة بالفعل من

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال