شبكة الاعلام في الدانمارك جواد العطار - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

البرلمان والالتزام بالدستور / جواد العطار

جلسة البرلمان التي ناقشت اخراج القوات الاجنبية من البلاد اثارت العديد من التساؤلات من قبيل: لماذا غاب الكثير من النواب عن الحضور؟ ولماذا لم تحضر كتل تمثل مكونات البلد.. هل الموضوع لا يخصهم ام انهم لا ينتمون الى العراق: وان كان لهم رأي مخالف فكان عليهم الحضور وتثبيت موقفهم امام الرأي العام العراقي... فلماذا حدث ما حدث؟. من الصعوبة بمكان تحليل سبل نجاح عمل البرلمان في الوقت الحالي ، وذلك يعود لعدة اسباب اهمها: 1.    بنية البرلمان التقليدية القائمة على المحاصصة القومية والطائفية. 2.    الخلافات الحادة بين المكونات حول مختلف القضايا الفرعية والوطنية ، وآخرها ما شهدناه في التصويت على انسحاب
متابعة القراءة
  119 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
119 زيارة
0 تعليقات

الامريكان مرة اخرى / جواد العطار

من الغريب عودة الامريكان الى العراق بهذه الطريقة وبهذه السرعة ، فمن غاب لسنوات منذ 2011 وخرج مخذولا يعود مجددا بكامل عدده وعدته وينفذ عمليات قصف جوي لقوات عراقية في القائم ولمسؤول عراقي رفيع المستوى قرب مطار بغداد وينتشر بدباباته في المنطقة الخضراء وطائراته في سماء بغداد... فما هو السبب؟ هل هو بسبب قصف قاعدة كي وان في كركوك ام حادثة الاحتجاج امام سفارتها في الخضراء ، ام هي ذريعة واضحة للعودة من جديد لاحتلال البلاد!!. كان الاعتقاد السائد عند الادارة الامريكية قبل 2003 جليا بان ازالة نظام صدام هو الضمانة الحقيقية للاستيلاء على العراق وضمه الى المحور الامريكي في المنطقة
متابعة القراءة
  180 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
180 زيارة
0 تعليقات

اكتوبر الحاسم / جواد العطار

ما يمر به العراق حاليا من ازمة سياسية وشعبية ليست بالأمر الهين ولا بالأزمة العابرة مثلما هي ليست ازمة مستعصية على الحل ، بل كل شيء ممكن في عالم السياسة والتجاوب مع المطالب المشروعة والقابلة للتنفيذ حاليا ومستقبلا. اليوم الازمة على مستويين: الاول – شعبي مطلبي ينقسم الى قسمين: •    مطالب مشروعة: يتعامل دعاتها شعب ومتظاهرين مع الواقع وحدود الديمقراطية ويسعى الى التغيير والاصلاح ضمن العملية السياسية. •    مطالب مفتوحة: يرفض قلة دعاتها كل الواقع السياسي وتسعى الى تغييره جملة وتفصيلا بعيدا عن الاليات الديمقراطية والدستورية. وبين المطلبين هناك متظاهرين سلميين وهناك اجندات تحاول تخريب التظاهرات وتدمير الممتلكات العامة والخاصة. الثاني
متابعة القراءة
  110 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
110 زيارة
0 تعليقات

سيناريوهات الكتلة الاكبر / جواد العطار

الاوامر الديوانية الكثيرة والمثيرة للجدل التي تصدر عن مكتب رئيس مجلس الوزراء بصفته الوظيفية مثل استحداث مكاتب المفتشين العموميين او حصر التنقلات في القيادات الامنية بصفته قائد عام للقوات المسلحة وخلافه المستمر مع السلطة التشريعية يحتمل احد أمرين: اما انه يحظى بدعم قوي جداً واطلاق يد من الكتل التي رشحته او انه يعمل وفقا لرؤيته الخاصة في إدارة الدولة. وفي كلتا الحالتين فان الامر يعيدنا الى موضوع الكتلة الاكبر التي تدعمه وتدعم عمل حكومته داخل البرلمان. واذا كانت الكتلة الاكبر التي تشكل الحكومة بعد الانتخابات امر مفروغ منه وانتهى باتفاق تحالفي الفتح وسائرون على ترشيح الدكتور عادل عبد المهدي لرئاسة مجلس
متابعة القراءة
  192 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
192 زيارة
0 تعليقات

هل نحن في الاتجاه الصحيح؟ / جواد العطار

في مقال سابق تحت عنوان: المعارضة البرلمانية خطوة في الاتجاه الصحيح ، اشرنا فيه الى ضرورة ان تكون المعارضة تحت قبة البرلمان بناءة وإيجابية وان لا ديمقراطية بدون معارضة ونضيف عليها اليوم ان لا معارضة بدون إصلاح... فالمعارضة داخل قبة البرلمان او خارجه ضمن النظام الديمقراطي وفي الإطار السلمي البعيد عن التسقيط والساعي الى التنافس الشريف عبر صناديق الاقتراع والتي تعمل على كشف الأخطاء ومحاولة تصحيحها هو المقياس الحقيقي لعمل المعارضة. وطرحنا قبل شهرين عدة تساؤلات في حينها ونعيدها اليوم ، من قبيل: هل آن الاوان للاتجاه نحو المعارضة البرلمانية الحقيقية التي تقوم الاداء وتفعل آليات الرقابة على السلطة التنفيذية من
متابعة القراءة
  199 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
199 زيارة
0 تعليقات

المعارضة البرلمانية ... خطوة في الاتجاه الصحيح / جواد العطار

تعرف المعارضة في السياسة على انها جماعة او مجموعة افراد يختلفون مع الحكومة على اساس ثابت وطويل ، وينطبق المصطلح بشكل اكثر تحديدا على الاحزاب في الأنظمة الديمقراطية وداخل قبة البرلمان التي تختلف مع الحكومة وترغب بالوصول الى السلطة. واذا كانت دول عربية عديدة حرمت المعارضة بكافة أشكالها مثل: السعودية وقطر وعمان وليبيا سابقا ، فان دول اخرى مثل الجزائر شرعت المعارضة البرلمانية واطرتها دستوريا حيث نص دستور عام ٢٠١٦ في المادة ١١٤ منه على منح الحق لعشرين نائبا باقتراح القوانين فأعطى الحرية للأقلية البرلمانية المعارضة للمشاركة الفعلية في التشريع البرلماني وتقويم الأداء الحكومي. اما في العراق فقد ظل العمل البرلماني
متابعة القراءة
  288 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
288 زيارة
0 تعليقات

هل يستقيل عادل عبد المهدي؟ / جواد العطار

كثير الحديث في الآونة الاخيرة عن نية رئيس مجلس الوزراء الاستقالة ، ورغم النفي التام الذي صدر عن مكتب الدكتور عادل عبد المهدي وعنه شخصيا بعدم التفكير بالاستقالة وان الموضوع يعود للبرلمان ... الا انه ليس هناك دخان من غير نار كما يقال!!!!! والا لماذا الحديث الجاد والتصريحات الإعلامية من قبل بعض الكتل السياسية عن الاستقالة في هذا الوقت بالتحديد؟ بداية ان موضوع الاستقالة ليس بجديد وان رئيس مجلس الوزراء نفسه هو من طرقه وافصح عنه في اكثر من مناسبة ولقاء تلفزيوني بعبارة ان: استقالتي مكتوبة وفي جيبي. ورغم انه عاد بعد توليه المنصب لنفي نيته الاستقالة ، الا انه قال
متابعة القراءة
  355 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
355 زيارة
0 تعليقات

الأمن والاقتصاد والحذر من أية ازمات / جواد العطار

من المؤسف ان تتقدم في العراق الملفات الثانوية على القضايا الرئيسية في السياسة والأمن والاقتصاد... فحكومة الدكتور عادل عبد المهدي التي استبشرنا بها وببرنامجها الحكومي خيرا قبل تسعة اشهر من الان تقترب من نهاية عامها الاول وهي غير مكتملة التشكيلة الوزارية وتعاني ازمات المحاصصة والخضوع التام لإملاءات الكتل السياسية في وقت يواجه البلد تحديات خطيرة. فكيف السبيل للخروج من هذا المأزق الذي تمر به هذه الحكومة؟ وما هي العقد التي تحتاج الى اجراءات وقرارات عاجلة حتى تحلحل جزءا من أزمتها وتطيل من عمرها الذي أضحى على شفا حفرة من السقوط؟؟!!! دون حراك جدي من رئيس الوزراء الذي يحمل اليوم أمانة البلاد
متابعة القراءة
  257 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
257 زيارة
0 تعليقات

البلد لا يدار من قبل كتلة او تحالف واحد / جواد العطار

المراقب للشأن السياسي في العراق بعد التغيير عام ٢٠٠٣ يلاحظ جملة من المعطيات حول النخب والأحزاب ، منها انقسام النخب الى: اولا - النخب المخضرمة: التي كانت جزءا من المعارضة قبل التغيير ، وهي تنقسم الى قسمين: القسم الاول - استمر في تداول السلطة عبر الحكومة والوزارات ولم يغادرها الى يومنا هذا ولم يخرج من اطار سلوكيات المعارضة الى بناء الدولة والحكم ، وهو يتحمل جزءا كبيرا مما وصلنا اليه اليوم. القسم الثاني - لم يستطيع الاستمرار مع العهد الجديد وانزوى بعيدا لعدة اسباب منها: تجنب الصراع مع رفاق الأمس اولا؛. الإقصاء والتهميش الذي طبع مرحلة الحكم تحت عناوين الاستحقاق الانتخابي
متابعة القراءة
  342 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
342 زيارة
0 تعليقات

المرجعية والأبواب المغلقة / جواد العطار

حديث السيد السيستاني الى السيدة جينين بلاسخارت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة ورئيسة البعثة الدولية في بغداد حول سلوك الكتل السياسية "التي اذا لم تغير من منهجها في التعاطي مع قضايا البلد فانه لن تكون هناك فرصة حقيقية لحل الازمات الراهنة" وحول تفشي الفساد ومعاناة المواطنين من نقص الخدمات وبالذات في محافظة البصرة ، وتسريبات اخرى عن اغلاق الباب امام استقبال الرئاسات الثلاث؛ يؤكدان بما لا يقبل الشك موقف المرجعية الدينية الثابت وعدم رضاها عن الأداء السياسي.. ولعل هناك اسباب حول هذا الموقف لم تتغير رغم تبدل رؤساء الوزراء وتغير الحكومات ، منها: 1. استمرار الصراع السياسي وتجذر الخلاف بين
متابعة القراءة
  378 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
378 زيارة
0 تعليقات

المواطن والمنجز الوطني / جواد العطار

ليس جديدا للمتابعين والمهتمين بالشأن السياسي ان حديث المئة يوم الاولى من عمر الحكومة الحالية هو حديث الساعة في الأروقة والصالونات السياسية والجلسات الحوارية واللقاءات الإعلامية... وهو امر طبيعي مناقشة ما تحقق ، لكن المهم ليس ما تحقق على المدى البعيد بل المهم الان ما يلمسه المواطن بشكل مباشر او عاجل من منجز يهدئ من خواطره ويشعره بالتغيير. فهل حققت الحكومة المطلوب منها في المئة يوم الاولى من عمرها؟ وهل هناك شعور عام بالرضا عن ما تحقق؟ ام انها انجازات شكلية لم ترقى الى مستوى طموحات المواطن والحقيقة والواقع؟. لا خلاف ان حكومة الدكتور عادل عبد المهدي لم تزل قيد الإنجاز
متابعة القراءة
  493 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
493 زيارة
0 تعليقات

احذروا استمرار الخلاف / جواد العطار

منذ تولي الدكتور عادل عبد المهدي رئاسة مجلس الوزراء قبل اكثر من شهرين والأزمات لم تهدأ بين مختلف الاطراف السياسية ، وبالذات في ملف اختيار الوزراء عامة والوزراء الامنيين بشكل خاص. وان كان رئيس مجلس الوزراء ينأى بنفسه عن هذا الخلاف بتحميل الكتل السياسية مسؤولية ترشيح الشخصيات والاتفاق عليها تحت قبة البرلمان ، فانه وفق هذا المنظور لن تنتهي المهمة في جلسة البرلمان المقبلة لعدة اسباب ، منها: 1. ان كلا الطرفين البناء والإصلاح متمسك بمواقفه وبمرشحه بالنسبة للداخلية. 2. ان أية بوادر او حوار لحل الأزمة بين الطرفين لم تظهر للعلن لحد الان. 3. ان الرئاسات الثلاث تنأى بنفسها عن
متابعة القراءة
  727 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
727 زيارة
0 تعليقات

عادل عبد المهدي والخيارات المفتوحة / جواد العطار

لعل خروج رئيس الوزراء من المنطقة الخضراء المحصنة وفتح شوارعها امام المواطنين لم يكن حدثا عاديا بكافة المقاييس ومساواة رواتب الحشد الشعبي بأقرانهم في القوات المسلحة لم يكن بالأمر الهين او السهل وإعلانه عن مشروع تمليك قطع اراضي لكل مواطن وبالخصوص من سكان العشوائيات لم يأتي من فراغ بل من عزم على تنفيذ خطط مستقبلية كفيلة بالقضاء في وقت واحد على أزمة السكن المستعصية اولا؛ والعشوائيات المنتشرة بكثافة ثانيا؛. وإشارته الى اقامة بنى تحتية بمساعدة الدولة والجيش والاستثمار الخاص مؤشرات إيجابية على امكانية تنفيذ المشاريع الستراتيجية في البرنامج الحكومي التي ظلت حبرا على ورق في الماضي بإدخال قوى فاعلة جديدة مؤثرة
متابعة القراءة
  553 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
553 زيارة
0 تعليقات

تحديات الحكومة الجديدة / جواد العطار

المتابع للشأن السياسي والقريب من صناع القرار يدرك ان تشكيلة الحكومة الجديدة في طريقها الى الاكتمال عند اول مناسبة تتفق فيها الكتل السياسية المختلفة ويصبح التصويت ممكنا في البرلمان على استيزار الشخصيات الثمانية المتبقية؛ أيا كانت تلك الاسماء ذاتها ام غيرها جديدة؛ والتي مجرد اداءها القسم القانوني تبدأ بعدها الحكومة مكتملة في اداء مهامها بمواجهة الكثير من المشاكل والتحديات. والسؤال: هل هناك فرق بين الحكومة الحالية والحكومات السابقة؟ وهل ستصمد الحكومة الجديدة وتستمر بعملها رغم عظم التحديات وظهور صيحات مجتمعية وسياسية تضمر لها العداء تارة وروح المعارضة البرلمانية تارة اخرى؟. لا شك ان لكل حكومة تحديات ومهام ومؤيدين ومعارضين ، وان
متابعة القراءة
  426 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
426 زيارة
0 تعليقات

هل تنجح حكومة عادل عبد المهدي؟ / جواد العطار

ماراثون تشكيل الحكومة الذي وصل الى قبة البرلمان ونال الثقة بحكومة غير مكتملة الوزراء كان وبلا شك هو الافضل في مجال تشكيل الحكومات بعد عام ٢٠٠٣ ، لسببين هما: الاول – ان وعي بعض النواب وصل الى مرحلة القرار الفردي بعد كان قرار النواب في الدورات السابقة جماعيا ومرهون بالكتل السياسية التي رشحتهم. الثاني – ان رئيس الوزراء المكلف مستقلا لأول مرة ورغم ذلك نجح في نيل الثقة بحكومته وسط الخلافات بتمرير ١٤ وزارة ما يعتبر إنجازا لافتا. ورغم هذه التطورات الإيجابية فان استقلالية الدكتور عادل عبد المهدي لم تكن كاملة فعليا في مواجهة املاءات بعض الكتل السياسية التي ظهرت بصماتها
متابعة القراءة
  594 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
594 زيارة
0 تعليقات

هل يستطيع عادل عبد المهدي تشكيل الحكومة؟ / جواد العطار

لا يخفى ان اختيار الدكتور عادل عبد المهدي لتشكيل الحكومة جاء مفاجئة بكافة المقاييس غابت عن كواليس الكثير من مناقشات الساسة وصراع الكتلة البرلمانية الاكبر ، وان كان هذا الاختيار قد حقق معادلة صعبة حيث انه ازاح حزب عن سدة رئاسة الوزراء اولا؛ بعد ان تربع عليها مرشحيه لأكثر من اثنا عشر عاما. وجلب شخصية مرموقة ثانيا؛ اتفقت عليه اغلب الكتل الفائزة. وحقق إجماعا داخليا وإقليميا ودوليا ثالثا؛ لم تتاح فرصته لغيره من المرشحين في السابق. ومثل خيارا انقاذيا رابعا؛ باعتباره شخصية مستقلة عن الاحزاب الفائزة وعن اعضاء البرلمان ذاته وهو ما لم يتحقق في الدورات الماضية... والسؤال الذي يطرح نفسه:
متابعة القراءة
  552 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
552 زيارة
0 تعليقات

انتقال ام تبادل سلمي للسلطة؟؟؟/ جواد العطار

المتابع للشأن العراقي بعد عام ٢٠٠٣ يجد ان منصب رئاسة مجلس الوزراء لم يخرج من دائرة حزب الدعوة الاسلامية الا في فترة حكم الدكتور اياد علاوي الانتقالية... وهذ ما يثير تساؤل مهم: هل التداول السلمي للسلطة متحقق في تجربة العراق الديمقراطية ام هي مجرد عملية تبادل سلمي للسلطة بين اعضاء من حزب سياسي واحد وإعادة توزيع للأدوار والمسميات للسلطات الثلاث بين الاحزاب الاخرى مع بقاء نفس السياسات وإعادة عملية تلميع وتدوير ذات الوجوه!!!؟. وحتى تكون الصورة أوضح لا بد من تعريف التداول السلمي للسلطة الذي هو وفقا لشارل دباش عميد جامعة مرسيليا الفرنسية بانه: "مبدأ ديمقراطي لا يمكن ـ وفقه ـ
متابعة القراءة
  764 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
764 زيارة
0 تعليقات

رسالة الى الكتل الفائزة / جواد العطار

اعلان تشكيل تحالف "المحور الوطني" الذي ضم ٥١ نائبا سنيا من اعضاء البرلمان القادم وقبله اعلان احياء تحالف الكتل الكردستانية وإرسالها وفدا موحدا الى بغداد للتفاوض مع الحكومة الاتحادية تعتبر خطوات إيجابية في ملف مباحثات تشكيل الحكومة المقبلة فقط ، لكنها في المجمل سلبية وتعيدنا الى المربع الاول حيث المحاصصة والتوافق وتقاسم المناصب. لكن لماذا تعتبر هذه التحالفات سلبية وهي في الاصل حقيقية تعكس واقع التنوع الذي يتميز به العراق؟ ولماذا ظهور هذه التحالفات يعيد الى الذهن مرارة التجارب السابقة؟؟ ولماذا اصبحت التحالفات التي من هذا النوع تثير هاجسا مقترنا بالفشل والاستئثار بالمناصب واقصاء الكفاءات ووضع الرجل غير المناسب في المكان
متابعة القراءة
  882 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
882 زيارة
0 تعليقات

هل تتشكل الحكومة؟ / جواد العطار

المراقب للحراك السياسي العراقي بعد الانتخابات تستوقفه جملة من الملاحظات منها: تذبذب الكتل السياسية الفائزة في تحالفاتها التي تبدو اعلامية اكثر منها ستراتيجية اولا؛ ابتعادها عن المواطن الناخب في همومه وتطلعاته ثانيا؛ غياب البرامج السياسية والشفافية عن نشاطات القوائم الفائزة ثالثا؛ إجماع كافة الفائزين صغار وكبار على الاشتراك في تشكيل الحكومة رابعا؛ ما يعني غياب المعارضة الفعالة عن البرلمان القادم؛. وأخيرا في خامسا؛ تقديم المصالح الحزبية على المصلحة الوطنية التي تستلزم تشكيل الكتلة البرلمانية الاكبر في اسرع وقت ودون انتظار النتائج النهائية. وبعد هذه الملاحظات والتناقضات تطرح الأسئلة التالية: هل ستتشكل الحكومة؟ وما هي المدة الكافية لتشكيلها؟ وهل تستطيع الكتل السياسية
متابعة القراءة
  737 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
737 زيارة
0 تعليقات

التكنوقراط تحدي المرحلة القادمة / جواد العطار

الحديث عن التكنوقراط اصبح محبطا للآمال ، فالتكنوقراط الذي نادينا به قبل انتخابات ٢٠١٠ حينما كان اساس الاستيزار واختيار رئيس مجلس الوزراء على اساس طائفي وحزبي حصرا... ذهب إدراج الرياح مع تحول التكنوقراط المستقل الى تكنوقراط سياسي ينضم الى الاحزاب الموجودة ويتنقل بين قوائمها ويفوز ويدخل الى البرلمان والفضل كله للمنصب الذي تبوأه ولنداء تقديم التكنوقراط الذي يفترض ان يغادر الوزير المنصب ليعود الى وظيفته السابقة وان لا يكون نجاحه في المنصب مكسبا شخصيا له والا فإننا نخسر الكفاءات ولن نستطيع تعويضها او الاستفادة منها مرة اخرى لأنها فقدت اهم ميزة لنجاحها وهو الاستقلالية والمهنية. لقد كانت رسالتنا حول التكنوقراط والتكنوقراط
متابعة القراءة
  682 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
682 زيارة
0 تعليقات

خطاب وتصعيد وتشكيل حكومة / جواد العطار

لا يخفى ان خطاب وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو الاسبوع الماضي الموجه ضد ايران والمتضمن اثنى عشر مطلبا تعجيزيا شرطا لبدء الحوار المباشر معها ، دشن مرحلة جديدة من التصعيد بين البلدين وجاء استكمالا لإجراءات الانسحاب الامريكي من الاتفاق النووي اولا؛ وصورة من حرب باردة قادمة ضد هذا البلد ثانيا. واذا كانت تهديدات الحصار الاكبر في التاريخ ومتطلبات الضغط على ايران لوقف دعم حلفائها في لبنان واليمن والانسحاب من سوريا والتخلي عن العمق الستراتيجي لها في العراق.. مطالب غير قابلة للتحقيق في الوقت الحاضر وتأتي في اطار الدبلوماسية الباردة التي تعمل وفق تحقيق الممكن ، عليه يمكن اعتبار الخطاب وسيلة ضغط
متابعة القراءة
  1078 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1078 زيارة
0 تعليقات

رؤية في شكل التحالفات المقبلة / جواد العطار

في كل الديمقراطيات القديمة والحديثة ، تذهب القائمة الاولى الفائزة بأكبر عدد من الأصوات او المقاعد البرلمانية الى تسمية رئيس وزراء للتفاوض مع الكتل الفائزة الاخرى لتشكيل الحكومة... وان كان هذا الامر طبيعي وسلس ويمنح الفائز فرصته في تشكيل الحكومة سواء أكانت ائتلافية قوية او ائتلافية ضعيفة او توافقية او حكومة اغلبية ، فانه معقد قليلا في العراق بسبب تفسير المحكمة الاتحادية للمادة ٧٦ من الدستور العراقي الفقرة اولا التي تنص: (يكلف رئيس الجمهورية ، مرشح الكتلة النيابية الأكثر عددا ، بتشكيل مجلس الوزراء خلال خمسة عشر يوما من تاريخ انتخاب رئيس الجمهورية) ، وهنا برزت الإشكالية حيث فسرت المحكمة؛ الكتلة
متابعة القراءة
  1178 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1178 زيارة
0 تعليقات

خطبة المرجعية والتغيير / جواد العطار

المتتبع لخطب المرجعية الدينية خلال السنوات الماضية يجدها إرشادية توعوية تتلمس مواطن الخلل وتقدم الحلول او الدعوات لإصلاحها ، وأنها كانت وما زالت تستهدف فئتين بصورة مباشرة او غير مباشرة: المواطن والقوى السياسية. وان كانت الثانية لا تشكل حاليا هدفا أساسيا في الخطبة السياسية بسبب عدم رضا المرجعية الدينية عن الأداء السياسي اولا؛ وتغليب السياسيين للمصالح الخاصة على العامة ثانيا؛ والاستئثار بالمناصب والامتيازات على حساب الفئات الفقيرة والمعدومة ثالثا؛ والأزمات المتكررة والمتوالية التي تعصف بالبلاد رابعا؛ والفساد المستشري خامسا؛ والتلكؤ في مكافحته ، وسادسا؛ وهو الأهم عدم الانصات الى نصائح وارشادات المرجعية السابقة. إذن المساحة الاكبر من الاهتمام انصب هذه المرة
متابعة القراءة
  1009 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1009 زيارة
0 تعليقات

قوة الحملات الدعائية وضعف البرامج الانتخابية / جواد العطار

منذ انطلاق الحملات الانتخابية في الرابع عشر من شهر نيسان ، والجميع في سباق محموم للظفر باصوات الناخبين حتى لم يبقى شبر من ارض العراق لم تطأه قدم مسؤول او مرشح او حتى بوستر انتخابي ، والمراقب لهذه الحملات يمكن ان يؤشر مظهرين: الاول - قوة الحملات الدعائية للمرشحين منذ اللحظة الاولى لانطلاق السباق الانتخابي. الثاني - ضعف الترويج للبرامج الانتخابية او غيابها. وان كان هذا الامر طبيعيا في الانتخابات السابقة لان الاحزاب السياسية كانت تركز آنذاك على اثارات طائفية او قومية او حزبية او عشائرية في حملاتها الترويجية ، فإنها تواجه اليوم تحدي من نوع اخر ، تواجه ناخبا لا
متابعة القراءة
  1101 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1101 زيارة
0 تعليقات

ميثاق الشرف... رسالة الى المرشح / جواد العطار

تعتبر الانتخابات آلية الديمقراطية في تداول السلطة؛ يتقاسم طرفاها المرشح والناخب... واذا كان جل الاهتمام ينصب على الناخب ( المواطن ) باعتباره صاحب القرار بدعوته الى الاختيار الدقيق والاستفادة من جدوى خياراته السابقة ، فان المرشح هو الآخر مدعو للاستفادة من تجارب الذين سبقوه في الترشيح ، ومن تجارب سابقيه بالأداء في مجلس النواب. والسؤال: اذا كانت الوظيفة العامة تكليف لا تشريف ، فاين يقع دور المرشح للانتخابات بين الاثنين؟ هل هو تكليف في التصدي للمسؤولية ينطلق من مبادئ وقيم ورغبة بالعمل وقيادة المجتمع نحو الافضل ام هو تشريف وبحث عن مناصب وامتيازات ومكانة اجتماعية يترفع بها عن الناس؟. ولماذا يقدم
متابعة القراءة
  1651 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1651 زيارة
0 تعليقات

خيارات المرشح وقرار الناخب/ جواد العطار

مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية وانشغال الكتل السياسية بترتيب أوراقها واسماء مرشحيها انقسم الشارع تجاه المرشحين الى قسمين: الاول - مؤيد للمرشح اما لصلة قرابة او لموقعه في المسؤولية او لمصلحة شخصية وبعضهم لمصلحة وطنية من خلال رؤية قائمة على ان هذا الرجل او المسؤول - المرشح هو المنقذ للعراق والمواطن من أوضاعه المزرية الحالية وهي مرتبطة اصلا بالقيادات السياسية التقليدية. الثاني - رافض وهو الفريق الأوسع الذي اتجه الى الاحجام عن المرشحين جملة وتفصيلا باعتبارهم نفس الوجوه او اعادة لسيناريو مجرب؛ والمجرب لا يجرب. بل ذهب هذا الفريق الى ابعد من ذلك من خلال تأنيب المرشحين الجدد ومنعهم من تقديم
متابعة القراءة
  1479 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1479 زيارة
0 تعليقات

طمئنوا المقاطعين .. / جواد العطار

الشد والجذب الطويل الذي شهده البرلمان الاسبوعين الماضيين لاتخاذ قرار تحديد موعد الانتخابات المقبلة اثر سلبا على مجمل العملية الانتخابية ، فبين مؤيد ورافض لموعد الثاني عشر من ايار ومن ثم قرار المحكمة الاتحادية العليا التي ثبتت الموعد وألزمت البرلمان بالتصويت عليه... تضررت صورة البرلمان دائم الانقسام اولا؛ وتضررت صورة الانتخابات في تفكير الناخب ثانيا؛ وأثرت سلبا على المرشحين وقرارهم في الترشيح من عدمه رابعا؛ وفي استعدادات المشاركين من قوائم واحزاب خامسا. واذا كان الاتفاق على موعد محدد للانتخابات المقبلة عقبة تم تجاوزها بصعوبة وبمساعدة المحكمة الاتحادية العليا ، فان عقبة المقاطعة قد لا يتم تجاوزها بسهولة خصوصا وأنها خطيرة جداً
متابعة القراءة
  1596 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1596 زيارة
0 تعليقات

الفتوى والحشد والانتخابات المقبلة / جواد العطار

المتابع لخطب المرجعية الدينية العليا خلال السنوات الماضية يجدها قد مرت بمراحل مختلفة في علاقتها مع الواقع السياسي والسياسيين ، فإنها وان لم تنقطع عن التواصل مع الواقع المجتمعي بل كانت وما زالت نبضه وعلى تماس مباشر معه... فان علاقتها مع السياسيين وازماتهم الخانقة قد مرت بمراحل ثلاث ، وكما يأتي: المرحلة الاولى: المساهمة المباشرة في الواقع السياسي ، وان كانت هذه المرحلة قد توقفت بشكل عاجل مع سيادة روحية الاستئثار السياسي بالامتيازات والمناصب الا ان الخطبة استمرت بشقيها الديني والسياسي ولم تتوقف يوما طيلة تلك المرحلة. المرحلة الثانية: النصح والإرشاد المباشر للسياسيين والمتصدين للشؤون العامة ، واستمرت هذه المرحلة لفترة
متابعة القراءة
  1970 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1970 زيارة
0 تعليقات

تحديات ما بعد النصر على داعش / جواد العطار

بعد اعلان السيد رئيس مجلس الوزراء النصر النهائي على تنظيم داعش الارهابي في العراق ، ومع خروج العراق من البند السابع وانتعاش اجواء التفاؤل بالعملية السياسية والديمقراطية بتحديد موعد للانتخابات التشريعية منتصف العام المقبل ونجاح الحكومة في التصدي للتحديات المطروحة وبالذات في الحفاظ على وحدة العراق وعزمها اعلان الحرب على الفساد ، تُطرح الأسئلة التالية: هل يستطيع الدكتور العبادي ان يحارب الفساد منفردا ؟ وهل سيقف الجميع معه في محاربة الفاسدين ام انه سيواجه خصوما حتى من حلفائه ومقربيه ؟ وهل سيستمر في محاربة الفاسدين دون هوادة ام انها خطوة مرحلية قد تنجح وقد لا تنجح ؟ أسئلة كثيرة تتمحور حول
متابعة القراءة
  1954 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1954 زيارة
0 تعليقات

الاحزاب والحرب على الفساد / جواد العطار

حديث الفساد ومحاربة الفساد والحرب على الفساد يشغل الشارع والصالون السياسي ومراكز البحث وورشات العمل ، والكل يطرح السؤال التالي: هل حرب الفساد هذه المرة جدية ام انها تدخل في اطار الشعارات الانتخابية؟ وهل الحملة تستهدف كبار الفاسدين ام انها ستطال الصغار ويغلق الملف عند هذه الحدود؟ وهل سيتمكن رئيس مجلس الوزراء لوحده من الوقوف بوجه حيتان الفساد؟ وهل سينتصر عليهم مثلما حقق النصر في كافة الملفات التي تصدى لها بدءا من تجاوز الأزمة الاقتصادية مرورا بالانتصار على داعش وصولا الى فرض سلطة الدولة والقانون على كافة اراضي البلاد؟ واذا كانت محاربة الفساد تستلزم خطوات عديدة ، منها: اولا- توفر أدلة
متابعة القراءة
  2402 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2402 زيارة
0 تعليقات

الانتخابات المقبلة من يشارك ومن يعزف؟؟ / جواد العطار

يأتي تحديد موعد للانتخابات التشريعية المقبلة في 15 آيار 2018 التزاما آخر  باستحقاق دستوري واجب التنفيذ ومن آليات استمرار العملية السياسية والديمقراطية اولا؛ والتداول السلس للسلطة وفقا لإرادة الشعب ثانيا؛ ولتجنب حدوث اي فراغ دستوري او اللجوء الى حكومة تصريف اعمال وتعطيل شؤون البلاد ثالثا؛ ورابعا للحد من إثارة الخلافات بين المكونات السياسية. وبالرغم مما مر به العراق من ظروف صعبة رافقت الدورة الانتخابية الماضية والمتمثلة بظهور داعش الارهابي والأزمة الاقتصادية الخانقة بفعل هبوط اسعار النفط العالمية والأزمات السياسية المتوالدة ، الا اننا اليوم بامان والحمد لله بفضل فتوى الجهاد المباركة وتضحيات ابناء العراق الشجعان والإدارة الرشيدة للدكتور العبادي. وما تنفيذ
متابعة القراءة
  2542 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2542 زيارة
0 تعليقات

الحكومة والمهمات القادمة / جواد العطار

اجراءات الحكومة الاتحادية في مواجهة استفتاء الانفصال في اقليم شمال العراق الذي تجاهل دعوات المحكمة الاتحادية العليا والرفض المحلي والإقليمي والدولي ، لم تتعدى اطار القانون والدستور وإعادة الامور الى نصابها الطبيعي وفقا للنظام الاتحادي. لكن السؤال الذي يطرح نفسه: اين كانت الحكومات الماضية عن خروقات اقليم شمال العراق منذ اكثر من اربعة عشر عاما بسيطرته على المنافذ الحدودية مع الدول المجاورة وتصرفه كدولة داخل دولة لها رئيس وبرلمان وجيش وقوات مختلفة امنية واستخبارية وعلاقات وممثليات في اغلب دول العالم وينازع الحكومة الاتحادية سلطاتها في المناطق المختلف عليها وفي إدارة ثروات البلاد وبيعها وتسويقها خارج إرادة السلطة المركزية؟؟؟؟ وأين كانت الحكومة
متابعة القراءة
  2398 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2398 زيارة
0 تعليقات

الكرة في ملعب النواب / جواد العطار

تصويت البرلمان على الفقرة ( ١٢ ) من قانون انتخابات مجالس المحافظات الخاصة باعتماد طريقة سانت ليغو المعدلة في احتساب اصوات الفائزين ، وتظاهرات الجمعة الماضية في ساحة التحرير الرافضة لهذه الفقرة ، وانقسام توجهات الرأي العام بين مجموعة مؤيدة وجبهة رافضة لها... انما هو تكرار لسيناريوهات سابقة تبادل فيها الشعب والبرلمان ادوار البطولة في ساحة التحرير وكان البرلمان هو الحلقة الاضعف والمستجيب لطلبات الشعب ، وهذا انما ينم عن احد شيئين: •    اما البرلمان في وادي والشعب في وادي آخر... وهو ما يؤشر دائما في الخلاف بين رأي الشعب وقرارات البرلمان ومنها ليس بعيد قرار استثمار الكهرباء وآخرها اقرار فقرة
متابعة القراءة
  2412 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2412 زيارة
0 تعليقات

الشعب مصدر الاغلبية / جواد العطار

على الرغم من الانتقادات التي توجه لمصطلح الأغلبية السياسية يبقى هو من أفضل أشكال الحكم ، ويدفع مؤيدو الديمقراطية بان الأدلة والبراهين الإحصائية تظهر بانه كلما زادت جرعة الديمقراطية - اي حكم الأغلبية؛ كلما قلت درجة العنف الداخلي.. لذا فان حكم الاغلبية السياسية في العراق بعد داعش قد يكون ضمانة حقيقية للأمن والاستقرار ، لكن عن اية اغلبية نتحدث؟؟ اغلبية سياسية على اسس حزبية او طائفية ام الاغلبية السياسية التي تحمل المشروع الوطني الذي يضم الجميع ويقبل به الجميع. ان تقولب الأغلبية السياسية في احزاب او شخصيات معينة هو تكرار للمشهد السياسي السابق لان هدف هذه الأغلبية الاساسي هو البقاء في
متابعة القراءة
  2824 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2824 زيارة
0 تعليقات

العشيرة والامن .. استقرار ام انفلات / جواد العطار

ما زالت العشائر العراقية تلعب دورا موازيا للدولة وذلك من خلال تبادل الأدوار ، فكلما ضعفت سلطة الدولة زادت قوة العشيرة وسطوتها وخصوصا في اوقات الأزمات والحروب والتوترات السياسية ، بينما تتراجع قوة العشيرة وسطوتها في اوقات السلم والاستقرار وفرض سلطة القانون. ورغم ان العشيرة تشكل وحدة اجتماعية قائمة وفاعلة لها شخصيتها المعنوية في المجتمع العراقي.. الا ان هذا النفوذ الاجتماعي والثقل السياسي اقترن مؤخرا باستخدام السلاح وتصرفات ما انزل الله بها من سلطان ، وهذا ما اشارت اليه المرجعية الدينية في الخطبة الثانية للسيد احمد الصافي يوم الجمعة الماضية التي اوضح فيها ان التجاوز على الكوادر الطبية والتعليمية وعلى اقارب
متابعة القراءة
  3056 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3056 زيارة
0 تعليقات

حرية التعبير.. تنظيم ام تقييد / جواد العطار

لا خلاف ان حرية الرأي والتعبير حق مكفول للإنسان في العديد من المواثيق والعهود الدولية ، ولم يغفل الدستور العراقي الدائم لعام 2005 هذه الحقيقة حيث ثبتها في المادة ( 38 ) التي نصت: تكفل الدولة ، بما لا يخل بالنظام العام والآداب: اولا: حرية التعبير عن الرأي بكل الوسائل. ثانيا: حرية الصحافة والطباعة والإعلان والإعلام والنشر. ثالثا: حرية الاجتماع والتظاهر السلمي، وتنظم بقانون. لكن التساؤل: اين غاب المشرع العراقي طيلة السنوات الماضية عن تنظيم هذا الحق بقانون؟ ولماذا أثير هذا الموضوع عام 2011 مع حراك التظاهرات آنذاك ، ويثار اليوم أيضا؟ ولماذا هذه التقييدات العديدة للحقوق والحريات العامة من قبيل:
متابعة القراءة
  3117 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3117 زيارة
0 تعليقات

الاغلبية والتغيير والمشروع الوطني / جواد العطار

في نظرة الى المشاريع المطروحة على الساحة السياسية يمكننا ان نتساءل: كيف يمكن للقوى التي تسيدت المشهد السياسي طيلة الفترة الماضية وثقفت طائفيا كلما اقتربت الانتخابات او تلك التي قادت حكومة الوحدة الوطنية او التوافق السياسي او شاركت فيها؛ ان تطرح الان مفاهيم سياسية جديدة من قبيل حكم الأغلبية او الأغلبية السياسية او وثيقة الثقة او حتى الاستفتاء والانفصال؟. هل الكرة ما زالت في يدها لكي تتحكم بمشاعر الناخب وخياراته مرة اخرى ام ان الكرة هذه المرة في ملعب المواطن؛ الذي يبحث عن التغيير.. والذي تسعى القوى السياسية الحالية لإبقاء الأوضاع على ما هي عليه او الاستئثار بمكاسب انتخابية اكبر او
متابعة القراءة
  3635 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3635 زيارة
0 تعليقات

هل من مجيب؟؟ / جواد العطار

لا يخفى ان مبادرات المصالحة المجتمعية والتسوية التاريخية والتسوية الوطنية مصطلحات متقاربة في الهدف والمعنى تحمل حلولا للأوضاع والازمات المعقدة التي يعيشها العراق ، وان كانت تختلف في المسميات فإنها تشترك جميعا في الهدف رغم اختلافها في آليات تحقيق ذلك الهدف. فالمصالحة المجتمعية تركز على مصالحة مكونات المجتمع وتدوير عجلة الاقتصاد طريقا لتحقيق الاستقرار والتعايش بين مختلف ابناء البلد ، وهي ستراتيجية يتبناها رئيس مجلس الوزراء لكنه وضع شرطا لتنفيذها بالقضاء على داعش. اما التسوية التاريخية فان التحالف الوطني طرحها قبل القضاء على داعش وكانت خياراتها السياسية متعددة الأوجه والسمات وان كانت متشعبة اكثر من غيرها. في حين تأتي التسوية الوطنية
متابعة القراءة
  3348 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3348 زيارة
0 تعليقات

بوابة التغيير / جواد العطار

انعقاد " مؤتمر جنيف للقوى السنية " في سويسرا ، وانقسام تحالف القوى الى ثلاثة اطراف بين مؤيد للفيدرالية ومعارض لها ومؤيد للتحالف مع دولة القانون التي يمثلها رئيس البرلمان بدعوته الاخيرة الى اغلبية سياسية حاكمة ، واجتماع رئيس دولة القانون بقيادات فصائل الحشد الشعبي وانطلاق عمليات تحرير الجانب الأيمن من مدينة الموصل ، والتظاهرات التي جابت ساحة التحرير في الاسبوعين الماضيين مطالبة بتغيير مفوضية الانتخابات.. جميع هذه المواقف لا تخرج عن حراك سياسي نشيط ومحموم واصطفافات تهيئ وتسبق الانتخابات المقبلة. لكن ، اذا كانت اصطفافات الانتخابات الماضية قائمة على أسس وتخندقات طائفية بين تحالف وطني شيعي وتحالف قوى سني وتحالف
متابعة القراءة
  3656 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3656 زيارة
0 تعليقات

المحافظ والناخب والكتل السياسية / جواد العطار

يبدو ان حمى اقالات المحافظين مستمرة وبدون هوادة ولا تستثني احدا بل لا تشمل طائفة معينة او منطقة جغرافية محددة او كيان سياسي واحد بل تشمل الجميع دون استثناء ، فالزرفي بالنجف الاشرف واثيل النجيفي في الموصل وعامر المجمعي في ديالى وقبله مطشر عليوي في صلاح الدين وآخرهم علي التميمي في بغداد وليس آخرا؛ مع دعوات لإقالة محافظ ميسان وسلسلة محافظين آخرين.. فلماذا هذه الاقالات؟ وما هي اسبابها؟ هل هو صراع سياسي بين الكتل المشكلة لمجالس المحافظات ام انه تقصير متعمد او فساد ام هدر للمال العام ادى الى اقالة المحافظ!!؛ فاذا كان الاول فانه خاضع للتوازنات والائتلافات السياسية والمحافظين براء
متابعة القراءة
  3790 زيارة
  0 تعليقات
3790 زيارة
0 تعليقات

مشروع موحد.. خيار ما بعد الانتصار / جواد العطار

منتدى حوار بغداد الذي عقده المعهد العراقي لحوار الفكر بالتعاون مع مجلس النواب وجامعة بغداد لمدة يومين تحت عنوان (خيارات ما بعد الانتصار) ، بمشاركة اقليمية ومساهمة شخصيات سياسية واكاديمية واعلامية وثقافية.. جاء مميزا شكلا ومضمونا وتنظيما ، لكنه وللأسف كان مخيبا للآمال بالنسبة للنتائج لأنه نسخة من مؤتمرات سابقة كانت في قرارتها حبرا على ورق. فلماذا تفشل مؤتمراتنا؟ ولماذا لا تحقق الاهداف المرجوة من وراء انعقادها؟ ولماذا لا يعول المواطن عليها ولا تثير انتباهه في موعد انعقادها او انفضاضها؟. اسئلة تثار كلما انعقد مؤتمر.. اين كان المؤتمر السابق وما هي نتائجه حتى يعقدوا منتدى او مؤتمرا آخر.. وما جدوى الخطابات
متابعة القراءة
  3910 زيارة
  0 تعليقات
3910 زيارة
0 تعليقات

من ينصف المواطن؟؟ / جواد العطار

اقرت موازنة عام 2017 قبل انتهاء العام الحالي بفترة بسيطة وبعجز يصل الى واحد وعشرين تريليون دينار عراقي ، وسط خلافات حادة بين الكتل السياسية ذاتها على الكثير من تفاصيلها ، حتى ان عملية التصويت على فقراتها مرت بعدة مراحل ورفض علني لممثلي الكتل الكردستانية والتي اعتبرها الاقليم اخيرا بانها "مخطط سياسي خطير". فماذا تضمنت هذه الموازنة حتى يعصف الخلاف حولها بهذه الشاكلة؟ هل كانت في صالح المواطن؟ وهل ستغير من الاوضاع الاقتصادية في العام القادم؟؟. ان من يراجع الموازنة سيجد الصيغة العامة لها تقشفية تثير الكثير من التساؤلات ولا تتوائم تماما مع ارتفاع اسعار النفط عالميا لحظة اقرارها والتي كانت
متابعة القراءة
  3830 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3830 زيارة
0 تعليقات

العراق.. والتحديات الثلاث / جواد العطار

لم تكن التوقعات للعراق ما بعد داعش او بعد الموصل قبل اشهر مثلما هي التحديات والوضع الراهن.. فالنظرة؛ كانت لا تتعدى الخلاف والاقتتال الداخلي بين المكون الواحد او على اساس قومي او حتى طائفي ، الا ان شيئا من ذلك لم يحدث لان العراقيين توحدوا قبل معركة تحرير الموصل وما زالوا. لكن هذه الوحدة ما زالت مهددة وعلى المحك ، فقد عصف بها ثلاثة ملفات حملت اسئلة على درجة كبيرة من الاهمية ، وبالشكل التالي: •    التسوية: وهي خيار استراتيجي طرحه التحالف الوطني بمشاركة الامم المتحدة ، يمثل رؤية للأوضاع ما بعد داعش ، لكنه تعرض الى عقبة كبيرة حينما رفض
متابعة القراءة
  3887 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3887 زيارة
0 تعليقات

حتى لا تتكرر زوبعة الشرق الاوسط ثانية / جواد العطار

لا يخفى ان زوبعة جريدة الشرق الاوسط التي اطلقتها قبل اسبوع بتقرير مهلهل عن العراق وعلى صحفتها الاولى بعيدا عن الالتزام والمهنية التي يفترض ان تتحلى بها اي مؤسسة اعلامية واسعة الانتشار.. قد افقدها الكثير من بريقها الذي كانت تتحلى به بل انها فقدت التزامها ومصداقيتها بهذا التقرير ليس عراقيا فحسب بل ودوليا ايضا خصوصا بعد ان ادانت منظمة الصحة العالمية التقرير الذي نسبته الجريدة اليها واعتبرته خبر عار عن الصحة يسيء الى الزيارة المليونية في كربلاء المقدسة. وان كان تقرير الشرق الاوسط مفضوح الى درجة انه لا يتخطى فبركة مكشوفة ومجاملة غير محسوبة من قبل المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق المالكة
متابعة القراءة
  4126 زيارة
  0 تعليقات
4126 زيارة
0 تعليقات

الموصل.. معركة من صفحات / جواد العطار

اكثر ما يتردد في أروقة الصالون السياسي مؤخرا ومراكز البحوث والدراسات؛ هو الحديث عن مرحلة ما بعد داعش.. والسؤال الذي يطرح نفسه : هل داعش ستنتهي بتحرير الموصل؟ ام ان داعش تعيش بيننا منذ فترة طويلة وقد تستمر حتى بعد تحرير الموصل بأشكال ومسميات مختلفة.. ان لم نتدارك الامر بدراسة وافية للمرحلة الماضية وتحديات المرحلة المقبلة؟؟. واذا كان تحرير الموصل قد اصبح تحصيل حاصل بهمة الغيارى من القوات الأمنية والحشد الشعبي البطل والبيشمركة والعشائر ، فان تحرير الارض لا يكفي للقضاء على داعش وجودا وفكرا بل يجب ان نحرر العقول ايضا من الفكر المنحرف وان نزيل ما خلفته داعش في المناطق
متابعة القراءة
  4162 زيارة
  0 تعليقات
4162 زيارة
0 تعليقات

متى يأمن المواطن على حياته؟ / جواد العطار

تكررت لأكثر من مرة الخروقات الأمنية في بغداد خصوصا انها عادت لاستهداف التجمعات البشرية وبشكل مكثف هذه المرة؛ في الاسواق والتجمعات المدنية وآخرها مجلس العزاء في مدينة الشعب ببغداد ومجلس العزاء الحسيني قرب جسر الجادرية. واذا كان الامر قد اصبح طبيعيا وبابا لهدر دماء الابرياء منذ ٢٠٠٣ والى يومنا الحالي ، فإننا نسجل: 1.    غياب العمليات الانتحارية بالعجلات المفخخة بشكل كبير بعد استخدام اجهزة الرابسكان في بغداد. 2.    ازدياد العمليات الارهابية باستخدام الانتحاريين كلما اقترب النصر الناجز على داعش في العراق. مما تقدم يتضح التالي: •    ان ادخال تقنيات كشف المتفجرات بالأشعة يحد من العمليات الانتحارية بشكل كبير.. وان كان لا
متابعة القراءة
  3997 زيارة
  0 تعليقات
3997 زيارة
0 تعليقات

الإستجواب بين السلب والإيجاب / جواد العطار

مسلسل استجواب الوزراء في البرلمان هو حق دستوري مكفول لمجلس النواب في اطار ممارسته الرقابة على الأداء الحكومي ، ولكن الأسئلة التي تطرح نفسها هي: هل ما جرى من استجوابات كان مهنيا هدفه كشف الحقيقة ام انها مجرد استهداف سياسي لشخص الوزير او الكتلة التي ينتمي اليها؟؟ وهل هو اداء فردي من النواب المستجوبين بدافع الرقابة وكشف الفساد ام ان هؤلاء النواب كانوا مجرد ادوات تنفذ املاءات كتلها السياسية في معاقبة الوزراء المنفلتين عن المحاصصة؟؟ وهل رفعت الكتل البرلمانية حمايتها عن وزرائها “الفاسدين” او الذين تطالهم شبهات الفساد مع سحب الثقة عن وزير من تحالف القوى وآخر من التحالف الكردستاني وحديث
متابعة القراءة
  4124 زيارة
  0 تعليقات
4124 زيارة
0 تعليقات

الحكومة والبرلمان.. توازن وتعاون ام تضاد وتقاطع / جواد العطار

يكثر الحديث في كواليس الساسة ومراكز الدراسات عن العلاقة بين الحكومة والبرلمان ، وتطرح الاسئلة عن نوع تلك العلاقة هل هي توازن وتعاون مثلما تفترضه آليات النظام البرلماني ام هي بالعكس من ذلك تماما!!. والسؤال الذي يطرح نفسه ، اذا كان الفصل بين السلطات سمة العلاقة بين السلطة التشريعية ممثلة بالبرلمان والسلطة التنفيذية ممثلة بالحكومة في النظام البرلماني وفي اطار من التوازن والتعاون المرن ، فلماذا التضارب بينهما ؟ ولماذا اصبح البرلمان العراقي حلبة لتفريغ ازمات الحكومة الحالية بدءا من الكابينة الوزارية المغلقة الى استجواب وزير الدفاع؟. بعيدا عن كل الاسباب الموضوعية التي يطرحها الواقع والمختصين الذين اشبعوا هذا الجانب بحثا
متابعة القراءة
  4123 زيارة
  0 تعليقات
4123 زيارة
0 تعليقات

البرلمان.. والسير عكس التيار / جواد العطار

 يفترض بالبرلمان بعد ان ادرك خطر انقسامه السابق على العملية السياسية بتعطيل اعماله لأكثر من شهر ونصف ، الاتجاه الى أبعاد الخلافات السياسية وإعادة الصفة التشريعية الى نوابه والرقابية الى لجانه... اما الشروع بتشكيل لجنة لتفعيل المادة (142) من الدستور العراقي النافذ التي كانت موضع خلاف وتعطيل لاكثر من عشرة اعوام فانه ليس من المناسب البدء بتنفيذها بهذا الوقت والبلد تتلاطمه امواج الارهاب والتظاهرات والفساد وعدم الاستقرار ، وقراءة قانون البرلمان ومنح امتيازات جديدة لاعضاءه ليس مناسبا في هذا الوقت أيضاً مع اعلان التقشف والاستياء من امتيازات البرلمانيين السابقة التي كانت في الاصل المحرك الرئيسي للتظاهرات في آب من العام الماضي...
متابعة القراءة
  4300 زيارة
  0 تعليقات
4300 زيارة
0 تعليقات

اكتمال النصر اولا.. ثم جني الثمار / جواد العطار

يبدو ان ما شهدته ساحة التحرير يومي الخميس والجمعة الماضيين حدثين غير عاديين بالمرة؛ بين استعراض لقوات تحارب الارهاب ومظاهرات تطالب برؤوس الفساد ، واذا كنا وجدنا حلولا عملية للانتصار على داعش في كل البلاد.. فما آن الأوان لإيجاد حلول متفق عليها للإصلاح؟ وخطوات عملية تنهي اي خلاف وتوحد كل الأطراف مثلما توحدوا ضد الارهاب؟؟!!. ان حساب تداعيات ما بعد داعش اصبح ضروريا جداً لأنها قد تكون اخطر على العراق من ظهور داعش نفسه وتمدده ، خصوصا اذا لم يحسن الساسة ادارة دفة البلاد الى بر الأمان.. والتي تستلزم الابتعاد عن الصراع على المكاسب والمناصب اولا؛ وتصفير الخلافات السياسية حول القضايا
متابعة القراءة
  4426 زيارة
  0 تعليقات
4426 زيارة
0 تعليقات

النصر العسكري والاستثمار السياسي / جواد العطار

في ظل اجواء سياسية معقدة وازمة برلمانية خانقة تحقق النصر في الفلوجة ، رغم وجود اكثر من عامل سلبي كان ممكن ان يحول دون ذلك ومنه: • انقسام البرلمان الى فريقين وتنازع طرفيه الشرعية. • تفاقم التناحر السياسي حول التغيير الوزاري وحتى حول توقيت المعركة وطبيعة القوى المشاركة بها. • تصاعد التظاهرات المطالبة بالاصلاح والتي كانت تطرق وتقتحم ابواب قصر الحكومة والبرلمان في المنطقة الخضراء ولأكثر من مرة. • تعرض العاصمة بغداد لهجمات انتحارية ومفخخات ضربت اكثر أحياءها اكتظاظا بالسكان موقعة المئات من الضحايا الابرياء. في ظل هذه الاجواء انطلقت المعركة بين مؤيد ومعارض ومتحفظ وفي ظل انقسام توجهات المقاتلين المشاركين
متابعة القراءة
  4222 زيارة
  0 تعليقات
4222 زيارة
0 تعليقات

ماذا بعد النصر القادم؟ / جواد العطار

خطاب رئيس مجلس الوزراء مساء الجمعة الذي تحدث فيه عن احكام السيطرة على مركز مدينة الفلوجة وعن الثقة العالية بالنصر الناجز فيها على داعش اليوم وفي الموصل غداً.. ذكرني بحديث وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف قبل ايام في مؤتمر صحفي بالنرويج على هامش مؤتمر حول حل الصراعات ، وطرحه رؤية ايرانية جديدة ومنطقية للأوضاع في سوريا والعراق بإقراره إن «الصراع في كل من سوريا والعراق لا يمكن حله بالسبل العسكرية فقط ، بل بحاجة إلى الاتفاق على أنه ليست هناك حلول عسكرية في أي من هذين الصراعين رغم أنه قد يكون هناك نصر عسكري.. حتى التغلب على المتطرفين يحتاج لأكثر
متابعة القراءة
  4260 زيارة
  0 تعليقات
4260 زيارة
0 تعليقات

لماذا يُستهدف الحشد الشعبي في الفلوجة؟ / جواد العطار

لم تتفق الحكومة والبرلمان منذ عام ٢٠٠٣ والى اليوم على امر مثلما اتفقوا على ضرورة تحرير الفلوجة من ارهاب داعش ، ولم يضرب مثلا حيا للوحدة بين مكونات الشعب العراقي معمدا بالدماء مثل الذي يجري على تخوم الصقلاوية واطراف حي الشهداء جنوب الفلوجة.. لكن ومع انطلاق عمليات تحرير المدينة منذ اكثر من عشرة ايام برز توجه عام دولي واقليمي؛ ومتصيد محلي؛ يسعى الى حرف المعركة عن اهدافها في محاربة داعش وتحرير ارض البلاد الطاهرة من دنس الارهاب ، في جانبين:  "إعلامي" يسعى الى تشويه حقائق المعركة وتزييفها وتمزيق وحدة القوات المشتركة ، وتقوده قنوات اعلامية معروفة بولاءاتها الاقليمية المعادية للشعب العراقي.
متابعة القراءة
  4528 زيارة
  0 تعليقات
4528 زيارة
0 تعليقات

بين الديمقراطية والفوضى/ جواد العطار

حينما اجتمعت قيادة التحالف الوطني للبحث في التظاهرات الشعبية الواسعة التي انطلقت في آب من العام الماضي بحضور كافة القوى السياسية المنضوية فيه ورئيس مجلس الوزراء ، كان التحالف في وقتها يمارس دوره الدستوري باعتباره الكتلة البرلمانية الاكبر والاكثر تأثيرا ومن شكلت الحكومة ورشحت رئيسها وفق استحقاقات انتخابية وضعتها في المقدمة ، فقد كانت تبدو آنذاك منسجمة وموحدة سياسيا في المواقف والرؤى والتصريحات وقادرة على مواجهة الأزمات والتحديات... لكن شتان ما بين الأمس واليوم؛ فالتحالف الوطني لم يستطع ايجاد حل للازمة البرلمانية وازمة الإصلاحات التي سبقتها وذلك يرجع الى انه: 1. ابتدأ على شكل تحالف انتخابي اجتمع ليحصد اصوات الاغلبية المظلومة
متابعة القراءة
  4592 زيارة
  0 تعليقات
4592 زيارة
0 تعليقات

جواد العطار لآسيا نيوز

باختصار التحالف الوطني اليوم سبب رئيسي للازمة السياسية في البلاد التقت وكالة اسيا نيوز اللبنانية الاستاذ جواد العطار البرلماني السابق والقيادي في المجلس السياسي للعمل العراقي ، وأجرت معه حديثا صحفيا معمقا حول الاحداث والتطورات السياسية وسبل الخروج من الازمة الحالية ، وفي ما يلي نص الحوار: - الاستاذ جواد العطار: العراق يشهد أزمة سياسية خانقة في ظل استمرار حربه ضد الإرهاب، ما هو السبيل للخروج من هذه الأزمة؟ - للخروج من الأزمة يقتضي معالجة الأسباب والمعطيات المنتجة للازمة وفي تقديري ان أسباب الأزمة: 1. الارتجالية وعدم وضوح الرؤية للسيد العبادي فيما طرحه من إصلاحات 2. الانقسامات والاختلافات الكتلوية والحزبية القائمة
متابعة القراءة
  4345 زيارة
  0 تعليقات
4345 زيارة
0 تعليقات

جواد العطار لقناة الحرة: اخطاء امريكا في العراق لا تغتفر

جواد العطار لقناة الحرة.. اخطاء امريكا في العراق لا تغتفر استضاف برنامج ( بالعراقي ) الذي بثته قناة الحرة الفضائية يوم الاثنين المصادف ١١ / 4 / ٢٠١٦ الاستاذ جواد العطار القيادي في المجلس السياسي للعمل العراقي والذي تطرق من خلاله الى محور موضوع الحلقة الذي كان بمناسبة الذكرى الثالثة عشر لدخول القوات الامريكية الى بغداد في التاسع من نيسان عام ٢٠٠٣ ، قائلا: ان اخطاء امريكا بالعراق لا تغتفر.. فإنها لم تنسق مع المعارضة العراقية الفاعلة قبل الغزو اولا؛ ولم تحمل مشروعا واضحا حول حقيقية الأوضاع الداخلية والاجتماعية ثانيا؛ ولم تحمل رؤية سياسية لما بعد الغزو ثالثا. ونتيجة كل ما تقدم
متابعة القراءة
  4305 زيارة
  0 تعليقات
4305 زيارة
0 تعليقات

عسى ان نجد مخرجا من الاوضاع الحالية؟ / جواد العطار

اذا كانت العدالة الانتقالية تعني التحقيق الذي يركز على المجتمعات التي تمتلك ارثا كبيرا من انتهاكات حقوق الانسان والابادة الجماعية او الحرب الاهلية ، ويهدف الى بناء مجتمع اكثر ملائمة لمستقبل آمن .. فهي قمة ما نحتاج اليه في مواجهة مختلف التحديات الامنية والسياسية والاقتصادية المطروحة حاليا. لكن لماذا لم تطبق العدالة الانتقالية في العراق منذ عام 2003 الى الان ؟ هل لا يعرفها السياسيون؟ ام انهم اكتفوا بما حققوه من مؤسسات ترميم الماضي وتعويض المتضررين من سجناء سياسيين ومؤسسة شهداء ومحاكمات رؤوس النظام السابق في الاعوام الاولى من سقوط الديكتاتورية؟ ام ان هناك معوقات حقيقية ابرزها الاحتلال الامريكي اعترت الممارسة
متابعة القراءة
  4431 زيارة
  0 تعليقات
4431 زيارة
0 تعليقات

نصر عراقي وتقهقر تركي / جواد العطار

إسقاط تركيا للطائرة الروسية في الأجواء السورية واقتحام قوة مدرعة للأراضي العراقية يثبت انتهاج المخططين الاتراك لسياسة المواجهة والتدخل المباشر بعد تخليهم عن ستراتيجية المصالح والاستيطان الاقتصادي والعمل الاستخباري لفشلها الذريع في تحقيق امن الحدود التركية والحفاظ على المصالح الاستراتيجية في دول الجوار وبالذات سوريا والعراق ولبنان طيلة السنوات الخمس الماضية. وبعيدا عن دوافع واسباب هذه التحركات ، وهل جاءت بتحريض من الغرب في إسقاط الطائرة الروسية  او من اطماع ونزعات الموروث العثماني الذي لا زال يعتبر الموصل ولاية عثمانية في ادخال القوة المدرعة لشمال العراق وبشكل مفاجيء.. فان ما يهمنا هو رد الفعل العراقي الذي تمخض عن دخول تلك القوات
متابعة القراءة
  4239 زيارة
  0 تعليقات
4239 زيارة
0 تعليقات

الإسلامويين وحصانة التعليم العالي المفقودة وافتعال الأزمات !!! / د.عامر صالح

اثار اعلان الحكومة سلم جديد لرواتب موظفي القطاع العام زوبعة من الانتقادات والتظاهرات المضادة التي ترفض المساس بالرواتب والمخصصات اطلقها أساتذة الجامعات وامتدت لتشمل شرائح عديدة؛ ومن خلال متابعة دقيقة لمجريات الاحداث؛ نثبت الحقائق التالية: - ان اعلان الحكومة لسلم الرواتب لم يكن موفقا في توقيته ، وجاء في غير محله ووقته ليزيد من الاحتقان الجماهيري الذي ما كادت حدة مظاهراته تهدأ حتى اشعلته الحكومة من جديد.. ولا نعرف من المستفيد من خلط الاوراق في الداخل كلما هدأت الاوضاع او حقق الحشد والقوات الامنية تقدما على داعش؟؟. - ان سلم الرواتب الجديد لم يحقق العدالة المرجوة من اقراره ، والا لما
متابعة القراءة
  3576 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3576 زيارة
0 تعليقات

قراءة الأُنُوثَةُ ،والوطنُ ، والذاتُ الشاعرةُ في مجموعة رياض الدليمي / مرام عطية

المتابع للأحداث الداخلية في العراق منذ بداية شهر اب الماضي الى الان يلاحظ التالي: - دعوات متكررة من قبل المرجعية الدينية للإصلاح موجهة الى السياسيين عامة والمسؤولين خاصة بدءا من مكاتبهم الخاصة الى وزاراتهم ومؤسساتهم. - حراك جماهيري يطالب بمحاسبة الفاسدين وتقديمهم للقضاء ، كبيرا كان ام محدودا فهو موجود وان تقلص حاليا فانه قابل للزيادة والعودة مستقبلا بشكل اوسع مثلما وصفته خطبة جمعة كربلاء المقدسة في الاسبوع قبل الماضي. - اجراءات حكومية ترشيدية وتقشفية لا تتناسب ودعوات الاصلاح طالت في مجملها دمج بعض الوزارات الثانوية وتقليص بعض الحمايات الكبيرة وتخفيض في رواتب كبار المسؤولين تماشيا مع تقليص الانفاق الحكومي بسبب
متابعة القراءة
  3645 زيارة
  0 تعليقات
3645 زيارة
0 تعليقات

المفوضية والنتائج / جواد العطار

تأخر اعلان نتائج الانتخابات التشريعية التي جرت في الثلاثين من نيسان الماضي رغم مضي اكثر من اسبوع على انتهائها.. امر مخيب للآمال وغير منطقي تماما ولا يقبل سوى تفسير واحد، وهو تهيئة الراي العام لقبول شيء معين (خارج المألوف او مجافي للحقيقة والواقع) باستخدام عامل الوقت وبعض الازمات من هنا وهناك.   لكن من يشترك في هذا العمل؟ ولماذا يحاول البعض الخروج عن اطار الديمقراطية؟ ان اغلب وسائل الاعلام ( في ترويجها لنتائج غير حقيقية) وبعض القوائم الانتخابية المشاركة (في خلط الاوراق او باعلانها التمسك بمناصب معينة قبل اعلان النتائج النهائية) وعديد مراكز قياس الرأي العام ومنظمات مراقبة الانتخابات (في مراقبة
متابعة القراءة
  4331 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4331 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - ناصر اللاجئين في ظل سلطة القانون الدولي العام / الدكتور عادل عامر
16 شباط 2020
للاسف القانون الدولي العام لا يحمي الافراد جيدا بل كل همه الدول الكبرى...
: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...

مدونات الكتاب

علي حاكم صالح
10 نيسان 2011
   من معجم الحياة العراقيةللكلمات حياة اجتماعية، وصور ودلالات تتعدى أغراض الاستخ
يقول صديقي الشاعر محمد الذهبي : 0 أعطني الناي وغني "أمريكا تعودمرة بالطائراتوأخرى بالجنود
لم نعرف هل هي منح مجانية، وإرضاءا لمن ضاعت عليه فرصة التواجد، لاؤلئك الافذاذ اللذين جلسوا
بشرى الهلالي
12 حزيران 2015
أصبحوا شعباً كاملاً تمتد أذرعه في كل أنحاء الكرة الأرضية، ربما تساوي اعدادهم أو تتجاوز (عر
الموسيقى هي اللغة العالمية المشتركة بين كافة الحضارات ، وأنها تلك اللغة الخلابة التي تسلب
من يطلع على آخر أخبار من يدّعي المعارضة والتغيير في سوريا ، لن يندهش ولن يعجب أبدا ، لأن د
الهام زكي خابط
19 تشرين1 2018
ابكِ يا حبيب العمر( مهداة إلى الرجل ) ابكِ يا حبيبَ العمرِفالبكاءُ نعمةٌحرمتكَ منها أعراف
قطعاً إنهما ليسا الحزب الديمقراطي الكردستاني و الأتحاد الوطني الكردستاني , فهما " على الأق
سناء البيسي
19 حزيران 2011
جلس أمير المؤمنين علي بن أبي طالب في المسجد الجامع بالكوفة مقر الخلافة بالعراق في أفقر بيت
زهير الدجيلي
29 نيسان 2016
حققت الأجهزة الأمنية العراقية في هذين الأسبوعين اكبر انجاز لها هذا العام، حسب تقديرات مراق

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال