الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

عن الشباب والشيوخ، في مسار الحركة الاحتجاجية الراهنة في العـراق

يتشكل الوعي الوطني لدى الفرد، ويتشذب ويترسخ، متأثرا بجملة عوامل ومن اهمها على ما أزعم، النشأة الاولى والحال البيتية والاجتماعية، والظروف الثقافية السياسية التي يعيش في فترتها، محليا واقليميا وعالميا، دعوا عنكم التجربة الشخصية، والحياتية، وسعة المدارك والثقافة التي تتوفر امامه – اي ذلك الفرد المعني- وما يبذله من اهتمام ذاتي على تلكم الطريق..   وفي الحال العراقية، تكونّ، ويتكونّ،  ذلك الوعي – ولنسمه الهمّ والشجن - الوطني في ظروف ووقائع استثنائية عديدة، وتراكم الاحداث، بمرّها الكثير، وحلوها العسير،  بسبب ما مرت
متابعة القراءة
  167 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
167 زيارات
0 تعليقات

شهادات عراقية في تاريخ اتحاد الطلاب العالمي (1979 – 1989)/

بعد فترة وجيزة، وفي الرابع عشر من نيسان (ابريل) 2018 تحديدا تحلّ الذكرى السنوية السبعون لتأسيس اتحاد الطلبة العراقي العام (1)... وتأتي هذه المادة مشاركة في الاحتفاء بتلك المناسبة اولا، ومن ثم – ثانياً- لالقاء بعض الاضواء على مسيرة ونضال الاتحاد، وممثليه في الخارج، والتضامنية منها بشكل رئيس، وفي ذلك كما نفترض: توثيق للتاريخ واستلهام للعبر، واستذكاراً للناشطين والمناضلين الطلاب والوطنيين عموما .. والمادة هذه، تأرخة بشكل خاص لشاهد عيان، بل ومشارك في صميم الاحداث ذات الصلة، وعلى مدى ربع قرن
متابعة القراءة
  1617 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1617 زيارات
0 تعليقات

عشرة تساؤلات اخرى حول التظاهرات الاحتجاجية في العراق / رواء الجصاني

نعود، وقد لا يكون العَود احمدَ هذه المرة، للحديث عن بعض شؤون التظاهرات الاحتجاجية في العراق ... ومع ذلك دعونا نضيف للتساؤلات التي أبحنا بها قبل ايام قليلة، بذات الشأن، ولا ندري هل كانت في مكانها ام خارجه؟! .. ثم لا ندري ايضاً هل ستكون لاضافاتها التاليات ما قد يثير اهتمام ذوي الصلة، وهم الأولى بالامر أولاً واخيرا ؟!... ولكن عسانا ان نشارك، فنصيب، وأن بأوسط الايمان:-•1-  وأول الغيث، واهمه، هو ما بات يلفتُ الانتباه الى ان المعركة الالح، والارأس، ونعني
متابعة القراءة
  4484 زيارات
  0 تعليقات
4484 زيارات
0 تعليقات

تساؤولات حول التظاهرات الاحتجاجية في العراق / رواء الجصاني

لا يجوز لأحد – كما اجزم– ان يدعو الناس لعدم التعبير عن مشاعرهم واعلاء اصواتهم وتفعيل مواقفهم، تجاه ما مرّ، ويمرُّ به العراقُ "العجيب" منذ عقود، وساقول من قرون ولا اتردد .. ومن هذه الانطلاقة، فلن تاتي السطور التاليات سوى تساؤولات تجهد لان تكون هادفة لمزيد الواقعية، وبعيدا عن العواطف والمشاعر وما بينهما... واعتذر سلفاً ان راحت – التساؤولات- عجولة، مباشرة، او تكاد :-1-    هل يمكن ان تكون البلاد العراقية في مواجهة حرب ضروس، مع عدو بالغ الوحشية والضراوة ؟... وفي
متابعة القراءة
  4517 زيارات
  0 تعليقات
4517 زيارات
0 تعليقات

عن بعض مآسي البلاد العراقية، واهلها / رواء الجصاني

-    ها نحن نلتقي من جديد ...اصدقاء تعود بعضنا، او اغلبنا على بعض، في مثل هذه المناسبات وغيرها... -    ولن اطيل هنا، ولن اعيد، وان بصيغ اخرى، ما تقدمني به الافاضل المتحدثون .. ولكن دعوني ان ادلو بدلو ربما فيه بعض جديد..-    كنت الى الليلة البارحة، في حيّرة عما ساتحدث به في هذا اللقاء، واذ بخبر طازج ينقل ان  الرئيس التشيكي / ميلوش زيمان، قلق جدا، ويتابع باهتمام بالغ مصير مواطنه المفقود في ليبيا، والذي يبدو انه مختطف – على الاغلب
متابعة القراءة
  4262 زيارات
  0 تعليقات
4262 زيارات
0 تعليقات

أوقفوا حملات الاستجداء، وأمنعوا أنتُنسب للعراقييـن توصيفات مقيتة اخرى / رواء الجصاني

ها نحن خارج السرب من جديد،نغرد، او نندب، ولا فرق،ونثير محبين او غيرهم، وكل من موقف، ولا فرق ايضا..  وهذه المرة نعني ما يسمى بجمع تبرعاتفي عدد من بلدان العالم، والاوربية خصوصاً، وهي ليست سوى استجداءمبطن ومنظم، على اساس اعانة أعزاء كرام، اغلبهم من الثكالى والارامل والاطفال، وعوائل نازحة أو مشردة في البلد العجيب، ولا ضمير لاحدٍ، واي كان، ما لم، ولا،  يتعاطف معهم..منظمات خيرية هنا وجمعيات مدنية هناك، وكلها تتسابق، وفي الاعلام خاصة، وتتبارى في "حملات" لجمع التبرعات- واكرر، انها
متابعة القراءة
  4585 زيارات
  0 تعليقات
4585 زيارات
0 تعليقات

علــى ضفــاف السيرة، والذكريــات (1) / رواء الجصاني

* ... وخلّها حرة تأتي بما تلدُ على مدى اكثر من خمسة عقود،شيئ لي، قدراً وطواعية،وما بينهما، ان اكون في خضم عوالم ومسارات عامة، ابتدأت واستمرت، وما برحت، ولا بدّ ان لها حدوداً، وسواء طالت ام  قصرت، يد الاعمار!    والسيرة والذكريات كماأعي، محطات وتوثيق، وسجل تاريخي، مضئ تارة، ومعتم في اخرى، وضبابي بين تلك وهذه... وعادة ما  ينحاز المعنيون- وان لم يتقصدوا-وفي ميلٍتلقائيلتسجيل وابراز ما هو مشرق منها بحسب رؤاهم، وان زينوا بعضها بعسل الكلام والسرد، او تناسوا بحجة النسيان... ولربما
متابعة القراءة
  4330 زيارات
  0 تعليقات
4330 زيارات
0 تعليقات

هكذا آمن الجواهري بمآثر الامام الحسين!!! / كتابة وتوثيق: رواء الجصاني

* بعيداعن الخوض- خلال هذه التأرخة العاجلة- في عوالم النجف الروحية، والاجواء الدينية والادبية للاسرة الجواهرية، وتاريخها واثارها العلمية، دعونا نغور لماماً في دوافع، ورؤى قصيدتي "عاشوراء" و" آمنت بالحسين" للجواهري الخالد، وما تشيان، بل وتلهبان به، حول مأثرة "الطف" واحداثها الاليمة، والعبر المستوحاة من الثورة الحسينية، ومنابعها وجذورها ومبادئها وافاقها..* والقصيدة الاولى: "عاشوراء" منظومة ومنشورة عام 1935 وكانت بثمانية وستين بيتاً، استعرض فيها الجواهري، ووثق خلالها العديد من الاحداث التاريخية، الثورية والمأساوية في ان واحد، وبالاسماء المقرونة بالاوصاف التي تليق
متابعة القراءة
  6773 زيارات
  0 تعليقات
6773 زيارات
0 تعليقات

تأملات وتساؤلات في بعض حالنا اليوم(2/3) / رواء الجصانـي

9- ومن لم يتعظ لغدٍ بامسٍ...  ... وكم وكم يلدغ المرء، من جحر، مرتين بل وأكثر، ومن نفس الارذال والظلاميين، ثم يعود ساذجاً، طيباً، دون ان يتعظ من تجارب ووقائع ومآسى الحياة. ولو أقتصر الايذاء والعسف والذبح على اولئك الـ"بلداء" وحدهم لهان الامر. ولكن إلا يتعظوا، بل و يتسببوا، بما يطال الاخرين من قتل، فتلك هي الجريمة الأنكر... ومن لم يتعظ لغدٍ بامسٍ، وإن كان الذكي، هو البليدُ-------------------------------------------10- شرٌ من الشــــرّ..      مع كل المآسي التي وقعت – وما برحت-  في العراق،
متابعة القراءة
  4424 زيارات
  0 تعليقات
4424 زيارات
0 تعليقات

تأملات وتساؤلات في بعض حالنا اليوم / رواء الجصانـي

تَحـرّكَ اللّحـدُ وانشـقّت مُـجـدّدةً، أكفانُ قَـومٍ ظنـنّـا أنـهم قُبِرواتأملات وتساؤلات في بعض حالنا اليومرواء الجصانـي ---------------------------------------------------1-يلغُ الدماء مع الوحوشِِ نهاره،ويعودُ في الليــل التقيّ الراهبا------------------------------------   طال وعرض الحديث، كما والتقّول، عن الطائفية وأربابها، ولعل من ألاوجع ما فيها، مزاعم اولئك الذين ينفونها، وهم العارفون الأكثر بسمومها، في "البلد العجيب!" ومنذعقود، وإن كانت تحت الرماد... فما أبشع اولئكم الطائفيين الذين يقولون ما لا يفعلون، ويفعلون ما لا يعلنون. ولكن كل باطنهم طائفي حد النخاع، ويتسترون بلبوسات "الوسطية" و"المصلحين" و"العلمانية" و"والوطنية" و"التسامح" وما الى
متابعة القراءة
  4190 زيارات
  0 تعليقات
4190 زيارات
0 تعليقات

لتحجيم الدماء، وحرق البلاد نعم ... لا طريق سوى تقسيم العراق. وان كـره الكارهون !!!! • رواء الجصاني

قبل نحواشهر خمسة ، كتبت تساؤولات ورؤى، وخلاصات، حول التداعيات العراقية، المتسارعة بأمتياز، بائس طبعاً... وبعيّدها، بل وعلى الفور، تداعت اقلام اصدقاء، ومتابعين، كما وبسطاء طيبين، لـ"تناقــش" وتشتم وتتهم،، وتلكم ضريبة، ما من لقبولها بـدًّ !!!   وعلى اية حال تسارعت التداعيات في بلاد ماحول الرافدين، وما بينهما، فجرى ما جرى– ويجري- بين اخوة مفترضين، متعايشين،كما يقول الكثيرين، أو يتمنون على الاقل ...ولست أدري، ولا المنجم يدري كما اردد دائما: لم لا يمتلك المرء جرأة فيتحدث بالعقل، لا بالعواطف الجياشة، والافلاطونية الحلم. 
متابعة القراءة
  4200 زيارات
  0 تعليقات
4200 زيارات
0 تعليقات

بمناسبــة الذكــرى الثانية لرحيله محمـود صبــري يوميات، وشهادات شخصية كتابة وتوثيق: رواء الجصاني

برغم مرور عامين على رحيل محمود صبري، الفنان والمفكر الرائد، والانسان قبل هذا وذاك،  لم ازل ما بين مصدق ومكذب ذلكم الخبر المؤسي، فتطوف الخيال بين حين وآخر ذكريات ومعايشات، دامت نحو ربع قرن، وقد كتبت عن بعض منها في الذكرى السنوية الاولى للفقيد الجليل التي صادفت في 2013.4.13 ... ... وإذ كتب، ويكتبُ، اهلٌ واصحاب ومعارف ومتابعون، قبل الرحيل وبعده، عن محطات تاريخية في حياة محمود صبري، ومواهبه وفكره ومنجزه الثري، دعوني احدثكم هذه المرة عن لمحات مننهار وليل تقليديين
متابعة القراءة
  4698 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4698 زيارات
0 تعليقات

بمناسبــة الذكــرى الثانية لرحيله محمـود صبــري يوميات، وشهادات شخصية كتابة وتوثيق: رواء الجصاني

برغم مرور عامين على رحيل محمود صبري، الفنان والمفكر الرائد، والانسان قبل هذا وذاك،  لم ازل ما بين مصدق ومكذب ذلكم الخبر المؤسي، فتطوف الخيال بين حين وآخر ذكريات ومعايشات، دامت نحو ربع قرن، وقد كتبت عن بعض منها في الذكرى السنوية الاولى للفقيد الجليل التي صادفت في 2013.4.13 ... ... وإذ كتب، ويكتبُ، اهلٌ واصحاب ومعارف ومتابعون، قبل الرحيل وبعده، عن محطات تاريخية في حياة محمود صبري، ومواهبه وفكره ومنجزه الثري، دعوني احدثكم هذه المرة عن لمحات مننهار وليل تقليديين
متابعة القراءة
  4079 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4079 زيارات
0 تعليقات

لاسباب عديدة، ومنها قطع الطريق على الارهابيين فلتؤجل الانتخابات، بل وتلغى ايضا / رواء الجصاني

ويسألونك، وما الحل إذن؟ وأنت تدعو للاحتراز من الارهابيين بكل نسخهم،فتعيب على الانتخابات الوشيكة في العراق، مبرزاً عليها وحولها عيباً تلو آخر. وتُحار، فتروح تبحث عن اجابة محفوفة بـ "تقية" هنا، واحترازا هناك من متفقهين، وكذلك من اصحاب وأصدقاء!.وأذ لابدَ من الافصاح، وان بجزء يسير مما يعتمل في الدواخل، خاصة وانك مؤمن بـفلسفة"أوسط" الايمان، تقول: لندع الانتخابات عشرة اعوام، يتصارع فيها من يشاء، وبأضعف مشاركة ممكنة، عند الضرورة، ولنركز في تلكم "العشرة" على إعلاء صرح الامن،والتعليم والمعرفة، والتوعية والتنوير، ومن ثم
متابعة القراءة
  4290 زيارات
  0 تعليقات
4290 زيارات
0 تعليقات

مع الجواهري بعيدا عن السياسة والادب !! (3) كتابة وتوثيق: رواء الجصاني

ها هي إضمامة اخرى من يوميات خاصة وشخصية، ومعايشات مع الجواهري  على مدى سنوات مديدة، نوثقها هنا دون تكلف او تزويق، ولعلها تَشي أيضا ببعض رؤى وآراء الشاعر العظيم ...11- عتاب ساخن مع ياسر عرفات  سألني الجواهري مساء يوم في براغ، اواسط الثمانينات، وبعصبية ظاهرة ان كنت قد قرأت ما نشره عنه، كاتب في صحيفة "فلسطين الثورة" لسان حال منظمة التحرير الفلسطينية، وكانت تصدر من قبرص آنذاك، وحين اجبت بنعم، غضب وعاتب، لاخفائي تلكم الامور عنه، والتي اوصلها له"محب- كاره"... ثم
متابعة القراءة
  3731 زيارات
  0 تعليقات
3731 زيارات
0 تعليقات

مع الجواهري بعيدا عن السياسة و"الادب"!!! كتابة وتوثيق: رواء الجصاني

القسم الاول     برغم ما تشهده البلاد العراقية، وشعوبها من "منغصات" وآلام بل ومآسٍ، تدوم وتدوم، دعوني- لعلّنا نغير بعض الاجواء-  اسوح بكمفي بعض عوالم وخصوصيات محمد مهدي الجواهري، الصالحة للنشر طبعا، والتي لا يعرفها سوى معدودين، كما أحسب ... وقد يعجب البعض من بعض تلكم الخصوصيات، ولا يستطيع ان يتوقعها ذات صلة أصلاً، بذلكم الذي شغل القرن العشرين: شعراً وفلسفة ورؤى ومواقف، سياسية ووطنية وفكرية وثقافية .وأغلب ما سأبوح به، يجئ معايشات يومية، وشهادات عيان،  ولاسيما في براغ، جنة الخلد،
متابعة القراءة
  4382 زيارات
  0 تعليقات
4382 زيارات
0 تعليقات

الجواهري حول بعض مواجهاته، و"آداب" الخصام كتابة وتوثيق: رواء الجصـاني

على مدى عمره الشعري الذي دام نحو ثمانين عاماً، واجه الشاعرالعظيم، محمد مهدي الجواهري (1998- 1997) معارك وخصومات ثقافية وسياسية، وما بينهما، بسبب مواقفه ورؤاه التنويرية، الداعية الى النهوض والارتقاء العراقي، والعربي، بل والانساني أيضاً...وقد تعددت تلكم الخصومات، كما سنحاول ان نوضح، من وجوه وشخصيات، ورموز، ومعها. الى جانب تطاولات من طالبين "علو" بأي ثمن كان!... وفي جميع ردود الشاعر والرمز الوطني الخالد، ومواجهاته، أعتمد التعميم، بعيداً عن الشخصنة، والشؤون الذاتية، لأسباب نزعم ان من أهمها، اثنان، أولهما: سعيه لأن تكون
متابعة القراءة
  4429 زيارات
  0 تعليقات
4429 زيارات
0 تعليقات

سكتوا دهراً عن الجواهري... فنطقوا كفرا !!! رواء الجصاني

     برغم كل انتقادات الفنانين والمثقفين،  اساء مسؤولو محافظة بغداد للجواهري عمدا، مع سبق الاصرار، والترصد، بازاحتهم الستارعن نُصبٍ ممسوخ للشاعر العظيم، في مركز ثقافي ببغداد، ولا احد يدري تفاصيل، ودوافع ذلكم "النَصبِ " والاحتيال.      نقول نَصباً واحتيالاَ، ونعني ما نقول، والا، فلم دبر ذلكم الامر بليل؟؟ وعلى عُجالة استثنائية؟؟ دون استشارة مبدعين او متخصصين، او دعوة لمنافسة، او اجراء تحكيم، لعمل يليق برمز وطني وثقافي علا شموخه، بل وطفح، وراح الشعراء والادباء والمثقفون، دعوا عنكم السياسيين الوطنيين، يتباهون بانتمائهم الى
متابعة القراءة
  4544 زيارات
  0 تعليقات
4544 زيارات
0 تعليقات

اخر التعليقات

زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال