د. كاظم العامري - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

ماهكذا تحلب الارباح يا مصرف الرافدين / د.كاظم العامري

ندما اسس مصرف الرافدين ، داخل العراق وخارجه كان رحمة وقوة وسندا للمواطن العراقي ، على سبيل المثال سابقا اذا كان مواطنا مقترضا من المصرف كمبيالة يستطع ان يتصل بمدير المصرف ، ويرجوه ان يتصل بتاجر صديق ويسدها ، ويعيد مبلغها للمقترض ، هذه النعمة فقدها المواطن ، وتحول مصرف الرافدين الى نقمةعلى المواطن ، واليكم الاسباب : اذا اراد المواطن ان يستلف مبلغا لبناء دارا له توضع امامه التعقيدات ، كان يمنح المصرف عشر معاملات فقط ، وتدخل الوس اطات وغيرها ؟ اما الفوائد فان سلفة العشرة ملايين ياخذ المصرف عليها ارباحا تتجاوز الاربعة ملايين ونصف اما سلفة البناء فان
متابعة القراءة
  399 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
399 زيارة
0 تعليقات

قمة القدس ,, / د. كاظم العامري

كان بودي ان لا اعلق على اي جهد حكومي عربي حول قرار ترمب بنقل سفارة اسرائيل الى القدس فالعرب سابقا كان بعضهم اصدقاء لامريكا اليوم اصبحت امريكا تمزقهم بلا رحمة اسوأ من العدو ، لكن الموقف يتطلب التذكير فقط : القمة التي عقدت في اسطنبول اتخذت قراران مهمان هما : 1- دعوة امريكا الى الانسحاب من التسوية والتي كانت تدعي انها شريكا محايدا في التسوية التي قبل العرب بها بديلا عن التحرير . 2- مطالبة دول العالم ومنها العربية الاعتراف بالقدس عاصمة ابدية لفلسطين ، وهذا هو القرار  المهم ، اذ استنكرت دول العالم قرار ترمب المفاجئ للعالم والذي لم يات
متابعة القراءة
  1660 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1660 زيارة
0 تعليقات

النظام الفدرالي الفاشل بالعراق / د.كاظم العامري

قد يطول الحديث في اسباب عدم استقرار العراق منذ عام ٢٠٠٣ الى يومنا هذا ، ولكن اهم الاسباب ، اقصاء المفكرين واختصاصيي الطبقة الوسطى عن مسرح التخطيط والادارة ،واعتماد النظام الفدرالي الفاشل بالعراق ، الذي عدد مراكز السلطة وابعد مفهوم الدولة الموحدة الذي كان سببا لهذا التردي ، الامر الذي اضعف هيبة الدولة ،واعطى الفرصة للمفسدين للتفكير ، بغزوا السلطة والمال من دون الخوف من سطوة القانون والقضاء ، كما ان اهتزاز فكرة الدولة الوطنية جاء بسبب ، ان الهوة اصبحت واسعة بين المواطن الصا لح الذي لا يمثله حزب او كتلة ، وبين من تبنتهم احزابا ومنحتهم المال والسلطة ،
متابعة القراءة
  2393 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2393 زيارة
0 تعليقات

حقيقة داعش / د.كاظم العامري

بكامل وعيي ومتابعاتي لم افهم حقيقة داعش أبدا الا بعد اطلاق الوثائق الخاصة بهذا التنظيم المرتزق المغفل ، فجأ ة يهرب عدد من الارهابيين كانوا في قبضة السجون الامريكية بالعراق يقطعوا طريق الرطبة وفي الطريق تنتظرهم ٢٤ الف سيارة بيك اب ، استوردها تاجر عراقي لجهة رسمية عراقية ، ويبدأ قطع الرؤوس ، وحرق الجثث ، والاستيلاء على الاموال ،والدعم اللوجستي المحلي والاقليمي والدولي ، وجاء الاعصار الداعشي ليقف على ابواب بغداد واستمرت الجرائم وسبي النساء وتدمير الاثار والبنية ال تحتية ، توافق معه نهب السياسيين للمال العام وفجأة انتهت اللعبة ، وتحول داعش من سابي الى سبي ، واليوم :
متابعة القراءة
  2347 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2347 زيارة
0 تعليقات

في قضيتي الفنان الراحل عبد الحسين عبد الرضا وكاظم الساهر / د.كاظم العامري

من الحقائق الواضحة اننا لو نترك التطرف ونكون معتدلين لما جرت علينا الويلات والمصائب في الترحم على روح الفنان عبد الحسين عبد الرضا صعلوكا ذمه وليس كل الكويتيين وفي اقامة جمهور كاظم الساهر له حفلة في الكويت ليس كل الكويتيين ضده ، لماذا لا ننظر لمحبيه اما قضية الكويت النزعة العدوانية لبعض الكويتيين ضد العراقيين قديمة وبعضهم محبين للعراقيين ، اما فيما يتعلق باحداث ١٩٩١ السبب صراع دولي انعكس على الصراع المحلي واعتقد ان حرب امريكا وبريطانيا في ٢٠٠٣ كانت القساوة الكويتية على شعب العراق اقسى وامر من حرب عام ١٩٩١ عليهم والاسباب : ان الحرب لم تقع بقرار اممي ،
متابعة القراءة
  2791 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2791 زيارة
0 تعليقات

الصحافة والصحفيون / د.كاظم العامري

تعد الصحافة احدى اركان السلطة المستقرة ، في دول العالم ، والدولة التي لا تمتلك صحافة حرة مسموعة ومؤثرة لا تعد دولة حصيفة وناجحة ، ووالصحافة لسان الشعب ورايه العام، وبعض الانظمة تقطع هذا اللسان الى ان تتراكم المشاكل وتزدحم الازمات فيحدث الانفجار العنيف ، والصحفي الموهوب لم يخلق لتلميع الوجوه او حرق البخور امام السياسي ، بل يجب ان يكون منحازا لقضايا الشعب ، وحرية المواطن والصحفي الذي يعرف موقعه ودوره هو سلطة حينما يسير في الشارع او الامكنة العامة، وخذو ا مثالا ساطعا الرئيس الامريكي دونالد ترامب لغاية الان لم يستطع ان يروض الصحفيين المعارضين لنهجه في تضييق الحريات
متابعة القراءة
  2515 زيارة
  1 تعليق
دليل الكلمات:
آخر تعليق على هذه المدونة
رعد اليوسف
سلطة الصحافة تعززها سلطة الحكومات في الدول الراقية.. وتنتهكها وتضعفها سلطة الحكومات في الدول المتخلفة.. وهذا المشهد يبدو واضحا وجل... Read More
الثلاثاء، 18 تموز 2017 00:20
2515 زيارة
1 تعليق

رعد اليوسف العبيدي الصحفي والكاتب / د.كاظم العامري

كانت احدى زميلاتنا البغداديات بالجامعة ، عندما يبوح لها زميل دراسة من انه يحترمها او يحبها حبا اخوايا ، تقول له ( الكلوب سواجي ) والقصد اذا قلبك احب رجلا اعلم انه يحبك ، قلبك دليلك ، هو مصدر الحب والشعور والعقل ومن هذه الكلمة البغدادية ، جعلت من قلبي سونارا لعرض اي شخص يدعي محبتي واخوتي ، هو دليلي وقلب المؤمن دليله ، وهكذا احببت زميل العمل الصحفي ، الكاتب النحرير رعد اليوسف العبيدي ، لان قلبة يحبني ، التقيت بالاخ العزيز ابو بسام ف ي نهاية السبعينات ، بداية الثمانينات ، وانقطعنا زمنا طويلا الا انه من حسن الصدف
متابعة القراءة
  3691 زيارة
  0 تعليقات
3691 زيارة
0 تعليقات

العيد بعد ان حل بنا الخراب / د.كاظم العامري

قبل كل كلمة اقولها متفائلة او متشائمة في يوم عيد الفطر المبارك كهذا ، اقول كل عام وانتم الخير والبركة والحب، محبة في الله وفي الناس الاسوياء ، ولعنة الله على القتلة والمفترسين واللصوص والكذابين والمارقين واللاحسين لجيوب الناس وارى بعد ان خربت حياتنا : انكم يجب ان تضعوا الهم جانبا وتفكروا بانقضاء يومكم وتدبيره ،فمن يفكر بالماضي سيخسر تدبير حياة الحاضر ضعوا القلق جانبا وابدأوا الحياة ، فالدنيا حلم والحياة يقظة ونحن اضغاث احلام بين الحلم والي قظة كان الناس ايام زمان تنتظر العيد لتتصافى القلوب ، اليوم عكس ذلك تستعر القلوب بالكراهية قال لي لئيم : بعض العراقيين هذه
متابعة القراءة
  3795 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3795 زيارة
0 تعليقات

هل لك من عودة الى الوطن / د.كاظم العامري

قلت لصديقي يسكن في بلاد اوربية اقتصادها فقير هل لك من عودة للوطن بعد ان امضيت هذه السنين الطويلة في تلك البلاد ، فقال لي لا تظن ابدا ان العراقي لو اسكنتة في اجمل بلاد الارض لابد من ان يحن الى العراق ولكن وما حيلة المضطر الا ركوبها واردف قائلا ثم اني بلغت الخمسين من العمر وساحصل على تقاعد بالرغم من اني غير مظفا ، فقلت له وهل يتحمل اقتصاد بلد فقير مثل هذا القرار يخصص لكل مواطن بعد الخمسين راتبا تقاعديا قال لي نعم تعيد الدولة جزء من الضرائب للمواطن الذي يعيش بقايا غبار العمر مابعد الخمسين على شكل راتب
متابعة القراءة
  2482 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2482 زيارة
0 تعليقات

الكرد والعراق / د.كاظم العامري

في احدى مقابلات العم جلال الطالباني ، سأله احد الصحفيين ، كيف تتعاملون مع اسرائيل وان قوانين الدولة العراقية تجرم من يتعامل ويقيم علاقة معها ، فكان جوابه ، حالنا كحال رجل اعمى يقف عند العلامة الحمراء بجانب الترفيك لايت ، وينبري شخصا (يعبره ) ليقوده الى الجانب الاخر ، لايمكن ان يسأل عن جنسية وهوية صاحب الفضل يشكره ويمضي ، مهما يكون اسرائيلي او اي جنسية كان يحمل ، بهذه العقلية يتعامل الكرد مع الدولة المركزية واليوم يذهب مسعود البارزاني الى الاستفتاء على الانفصال ، والاستفتاء يحتاج الى تمويل وقد يكون اليهود الكرد الذي مناهم كاكة مسعود باقامة محافظة غنية
متابعة القراءة
  2679 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2679 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - حسن الحمداني تفاصيل جديدة عن "وكلاء سريين" كشفوا "بصمات" إسرائيلية في قضية خاشقجي
16 شباط 2019
الجريمه كما يبدو من الخبر وتفاصيل نشره وأسم وكالة أسوشيتد برس كبير في ...
: - حسين الحمدد تفاصيل جديدة عن "وكلاء سريين" كشفوا "بصمات" إسرائيلية في قضية خاشقجي
16 شباط 2019
الجريمه كما يبدو من الخبر وتفاصيل نشره وأسم وكالة أسوشيتد برس كبير في ...
: - محمد مندلاوي الخروج من دائرة الفعل ورد الفعل / كفاح محمود كريم
15 شباط 2019
مداخلة مع مقال الأستاذ كفاح محمود: الخروج من دائرة الفعل.. بعض الملاحظ...
: - سمير ناصر الصورة الى جانب الاغنية العراقية : هنا العراق
13 شباط 2019
مبروك للمبدعين الزميل العزيز سمير مزبان والصديق العزيز الأستاذ علاء مج...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال