ماهر ضياء محيي الدين - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

يوم الوحدة الاسلامية / ماهر محيي الدين

يوم الوحدة الإسلامية مازالت أسيرة الغدر والخيانة،والجبن والضعف،وهي أسيرة لدى الطغاة  المجرمون منذ عقود طويلة  ، لان أهلها مازال حالهم يرثى له متفرقون ومتحاربون ومتناحرون فيما بينهم . لم يكتفي العدو باحتلالها ، وتهجير أهلها ، وتوطين اليهود ،ومحاولته لتغير معالمها  الأثرية، وحتى أرضيها الزراعية لم تسلم ، بل يعمل على تهويدها يوم بعد من خلال مخطط مدروس جرى تنفيذه على شكل مراحل عدة ، ولتكن  هناك معاهدات واتفاقيات دولية  متمثله بسايكس بيكو  ووعد بلفور التي تمنح اليهود دولتهم المزعومة . لعب اللوبي اليهودي منذ قيام هذه الدولة المزعومة على أمران الأول تقوية أركان  دولته  من  خلال  سلسلة إجراءات أهمها تشجيع
متابعة القراءة
  180 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
180 زيارة
0 تعليقات

ضربة معلم / ماهر محيي الدين

دعوة  رئيس  لجنة  الأمن  القومي  في البرلمان لعقد مفاوضات أمريكية إيرانية في قطر أو العراق خطوة في الاتجاه الصحيح ، ومنطقية وحكيمة بنسبة 100%  ( ضربة معلم )  ، على  الرغم من الاعتراضات من قبل الجهات ذات العلاقة الأخرى على هذه التصريحات . الأسباب  المنطقية التي  تقف  وراء هذه الخطوة  تكمن في عدة أمور في مقدمتها  خوض  غمار طاولة  التفاوض والحوار الطويل والعسير بالنسبة لإيران أفضل من خيار المواجهة العسكرية مع أمريكا من حيث فارق القوة والنفوذ ، والعدة  والعدد  حيث  تمتلك  الولايات  المتحدة  ترسانة عسكرية متقدمة ومتطورة على معظم دول العالم ، وهذا لا يعنى عدم امتلاك إيران أسلحة متطورة
متابعة القراءة
  213 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
213 زيارة
0 تعليقات

قصة الامس / ماهر محيي الدين

ما أشبة  الأمس باليوم  والمنطقة تشهد نفس السيناريو من قوى الاستكبار العالمي الذي دمر بلدي وقتل شعبنا بحجج اثبت الأيام فيما بعد أنها كاذبة وغير حقيقية .  ما جرى  في تفجيرات  الفجيرة  لم يكن  أمرا عاديا أو  مستغربا في ظل تصاعد حدة الصراعات الدولية ،  وأصابع الاتهام  تطال عدة جهات تقف وراء هذه الحادثة من اجل تأجيج الأوضاع  ، و دفع الأمور نحو خيارات تسعى إليها هذه الجهات ، وأطرف كثيرة اتهمت إسرائيل ، وأخرى وجهت أصابع  الاتهام  ضد  داعش  أو  أجهزة  مخابرات عربية ومنها الإماراتية لأسباب شتى ،  ولم تخلو  الساحة  الإيراني من الاتهام حيث عدها البعض محاولة  من  إيران 
متابعة القراءة
  184 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
184 زيارة
0 تعليقات

هل ستقف روسيا مع إيران ؟ / ماهر محيي الدين

يبدو  إن  الإدارة  الأمريكية ماضية في استهداف إيران ،  وهذه المرة  لن تقتصر  المسالة  على  فرض العقوبات الاقتصادية  أو  بلغة  التصريحات النارية والوعود ، بل  على  ما لا  تحمد  عقبه  على  المنطقة  وهو  خيار المواجهة العسكرية  . الموقف الرسمي لأغلب حلفاء إيران كعادتهم  اقتصر على إصدار البيانات التي تدين فرض أمريكا المزيد من العقوبات على  إيران ،  وعدم تصعيد الأمور نحو إعلان الحرب ، ومطالبين إيران الالتزام ببنود الاتفاق النووي ، والجانب الأمريكي  يقرع  طبول  الحرب ، ويحشد المزيد من  قوته ، ويعزر  تواجده  بحاملات  الطائرات  المدمرة في الخليج . روسيا هل ستقف   مع حليفها  الاستراتيجي إيران في حالة شنت الولايات
متابعة القراءة
  186 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
186 زيارة
0 تعليقات

الحل الامثل / ماهر محيي الدين

الانطلاق نحو الإمام بعد الانكسارات  أو النكبات الكبيرة بحاجة إلى وجود قيادة  حكيمة  وشجاعة  تستطيع  قيادة   السفينة  رغم قوة الأمواج  العاتية ،وتضع الحلول الممكنة  لتجاوز مشاكله للوصول  به الى بر الأمان  بدليل  تجارب  دول  كثيرة واجهت مشاكل صعبة   للغاية   ومنها  الملف الأمني ،  لكنها استطاعت   تحقيق النصر  أو الاستقرار  بطرق  شتى  بغير  لغة السلاح في نهاية المطاف لبلدانها ، وهذا  الأمر  الذي  لم  يتحقق في بلدنا العزيز حتى الوقت الراهن . احد المشاكل التي  ما زالت  قائمة ليومنا هذا  التنظيمات  الإرهابية  رغم اختلاف  مسمياتها  أو عناوينها ، وأخرها تنظيم داعش المجرم  التي قتلت وهجرت المئات ،  ودمرت  وخربت  المدن ، وما 
متابعة القراءة
  204 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
204 زيارة
0 تعليقات

المرجعية وطرق نجاة العراق / ماهر محيي الدين

الكثير متفق  على وضع  أن ظروف البلد العامة بمختلف  الجوانب  معقد للغاية ، وتتجه نحو إلى الأسوأ يوم بعد يوم بكثير عن الأوقات السابقة من خلال الكثير من الدلائل  الواضحة والحقائق التي لا تعد ولا تحصى . لماذا نطلب من المرجعية التدخل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه ؟ . حقيقية يعرفه الجميع كل الحكومات السابقة والحالية فشلت في أدارة الدولة ومؤسساتها ، ولم تحقق للعراقيين ما كنا نحلم به  غير الدمار والخراب من جهة،ومن جهة أخرى الآهات والإحزان،رغم مرور أكثر من خمسة عشر من الحكم ، وصرف المليارات من الأموال في مشاريع كانت الغايات من ورائها تحقيق مكاسب سياسية أو  انتخابية  بحتة
متابعة القراءة
  142 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
142 زيارة
0 تعليقات

على من تقع مسوولية حماية المنتج المحلي ولماذا ؟ / ماهر محيي الدين

الورقة الاقتصادية إحدى الطرق المستخدمة في الصراعات والنزاعات ، وقد أثبتت فعاليتها في الكثير منها ، لكن بشرط إن مشاركة الجميع وهنا بيت القصيد . مما لا شك فيه دور أو التدخل الخارجي في أدق تفاصيل البلد لا يحتاج إلى دليل ولا إلى إثبات ، بل هي حقيقية واضحة كوضوح الشمس في شهر أب ، وما يزيد الطين بله إن حجم التدخل في تزايد مستمر يوم بعد يوم لتكون البلد ساحة لهم للتصفية الحسابات ،وكل طرف يحاول كسب الرهان بكل الطرق والوسائل المشروعة منها وغير المشروعة ،وسياسية الضرب تحت لم تكن غائبة عنهم على حساب الآخرين ، ومهما كان حجم الدمار
متابعة القراءة
  135 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
135 زيارة
0 تعليقات

المحرضون على العنف متى يحاسبون ؟ / ماهر محيي الدين

الفقرة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب العراقي تنص على العمل بالعنف والتهديد على إثارة فتنة طائفية أو حرب أهلية أو اقتتال طائفي وذلك بتسليح المواطنين أو حملهم على تسليح بعضهم بعضا وبالتحريض أو التمويل ، وتحت كلمة التحريض نضع تحتها ألف خط . موجة الغضب العارمة التي شهدنها في الأيام السابقة ، بسبب تصريحات طالبت بخروج قوات الحشد من المناطق السنية بحجج شتى ، وهذه ليست المرة الأولى التي تصدر تصريحات من هذا النوع مطالبتنا بإنهاء تواجد الحشد وغلق مقرراته في المناطق المذكورة . أحدى الأوراق التي تراهن عليه بعض القوى المعروفة من الجميع هي الورقة الطائفية في تأجيج الأوضاع العامة
متابعة القراءة
  125 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
125 زيارة
0 تعليقات

قوة الامم / ماهر محيي الدين

مشاكل البلد لا تعد ولا تحصى ،واكبر  مشكلة تقف بطريق بنائها وأعماره وتقدمه ،والتي  مازالت  قائمة  ليومنا هذا الآثار السلبية للصراع الخارجي والداخلي  في العراق . الأسباب أو المبررات التي تقف وراء مشاكل البلد شتى بين صراع  القوى العالمية والإقليمية على العراق التي لم  تكون  وليدة اليوم ، بل  منذ عهود  طويلة تتصارع اغلبها ، بسبب خيرات  وثروات البلد  وموقعها الجغرافي المهم جدا في المنطقة ،ليكون هدفا  ستراتيجيا لها،ولقمة سائغة  لكل القوى الطامعة في هذه الخيرات الوفيرة،والمحصلة من احتلال إلى أخر ،وتعاقب عدة حكومات وتغير عدة  أنظمة على حكمه خلال القرن العشرين ، وعدم استقراره في مختلف الجوانب والنواحي حتى وقتنا
متابعة القراءة
  180 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
180 زيارة
0 تعليقات

عبارة العراق / ماهر ضياء محيي الدين

ما حدث قبل أيام من غرق العبارة في الموصل أمر طبيعي جدا ، وليس من باب الاستغراب،بسبب بسيط جدا انك تعيش في بلد المصالح والمكاسب ،والبحث عن المنافع والغنائم،ومن غرق سابقا،ومن غرق بها يدفع الثمن . عبارة الموصل وعبارة كل العراقيين لم تغرق يوم الخميس الماضي ، بل غرقت منذ عهود طويلة ، لان في اغلب الفترات الماضية والحالية كان القيادة أو القائد للعبارة البلد إن صح التعبير ليس من أهل الكفاءة والخبرة ، وتنعدم بها اقل موصفات الإدارة وتحمل المسؤولية ، ولا أتصور لديها ذرة من الوطنية والغيرة على أهل بلده،وبصمات الآخرين مؤثرة وواضحة في اختياره وأداء مهامه وقراراته التي
متابعة القراءة
  244 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
244 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - منى كامل بطرس لا تٌعاقر الغياب / منى كامل بطرس
13 آب 2019
تقديري لكل من تفاعل مع نصوصي ..

مدونات الكتاب

د. كاظم حبيب
27 آذار 2017
علق اليمين الأوروبي آمالاً كبيرا على نتائج الانتخابات الأوروبية وتأمل ان تكون لصالح الحزب
محمود الربيعي
17 آذار 2016
مصير الاقليات في العراق..  الى أين ؟( قتل وسلب وهتك أعراض ) ..  ذلك الذي حدث لإخوتنا من ال
ان المنطقة تعيش ظروف سيئة واتون حروب حمقاء دون اسباب ولا اساس لها تقودها دول الجهل التي تن
رزاق عبود
24 آب 2015
المحاصصة الطائفية، والاثنية هي الطامة الكبرى على الشعب العراقي بكل قومياته، واديانه، بعد س
وداد فرحان
14 حزيران 2016
ما بين القضبان الصدئة، وثعابين النار، ثمة صرخة فزع لها ما بين السماء والأرض. الموت حرقا أث
سأقول لاحسين الصالح الصخنيللعابرين على جراحي الصابرة...كي يجمعوا ذهب السنين الغابرةسأقول ل
د. فوزي حمزة
02 آذار 2017
الحلقة الأولى : مما يـُشار إليه  وبإهتمام  بالغ تلك الحـُقبة التاريخية والمراحل الخطرة الت
أحمد الغرباوي
03 كانون2 2019
حبيبي..ليه عَايْزني ذِكْرى..؟كُلّ اللي كان إمْبّارحوأنا جَنْبَك نِسِيته النّهارداخلّيني مَ
كان الموقف الأموي من الشعائر الحسينية, متلازم مع موقفهم السياسي, حيث العداء المعلن, لأهل ب
أعلنت واشنطن الحرب بتحالف دولي جديد, والعدو المعلن فيها تنظيم الدولة الاسلامية. وهناك أعدا

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق