الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

حق التظاهر بشرطها وشروطها / ماهر ضياء محيي الدين

حق التظاهر للمواطن حق لا غبار عليه ، ومكفول دستوريا وقانونيا ، لكن  يجب ان يكون بشرطها وشروطها .رغم مضيء اكثر من خمسة سنة على اسقاط النظام البائد ،  ونعيش في ظل تجرية حكم ديمقراطي ان صح التعبير ،وعاش الشعب قبلها تجارب حكم عديدة ، لكن اعتقد واجزم باننا لم نصل الى ثقافة التظاهر الحقيقي والسلمي للحاكم والمحكوم ، وهذا ليس اتهاما لاحد او انتقاصا ، بل الحقائق والوقائع التي تجري اليوم في التظاهرات الحالية والسابقة تؤكد هذه الحقيقية المرة لنا جميعا .لماذا القتل والحرق في تظاهرتنا ؟لعل الجواب الكافي والشافي في جملة واحدة " التربية والتعليم " هما اساس بناء
متابعة القراءة
  694 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
694 زيارات
0 تعليقات

سايكس بيكو القرن الواحد والعشرون / ماهر ضياء محيي الدين

قد يعتقد الكثيرين إن إعصار الدمار الذي ضرب دول الشرق الأوسط وبالذات دول معينة وعلى رأسها سوريا والعراق قد يستثني احد إنما هي خارطة معد سلفا للمنطقة ككل، لكن حسب مراحل وتوقيتات زمنية وان طالت لكن المحصلة النهائية للمخطط  تدمير بلدان المنطقة. لكي نثبت هذه الحقيقة من خلال عدة  أمور نجد من خلال  مقدمات تنفيذ مخطط خارطة الطريق عدة مراحل   أولها بعد  إعلان بوش الابن عن خارطة الطريق من اجل بدء عملية السلام وقيام دولتين متجاورتين إسرائيل و فلسطين  ومفهوم الشروق الأوسط الجديد ضمن الإستراتيجية الأمريكية بان هناك ستكون متغيرات جذرية  وجوهرية وشاملة في المنطقة لتكون إحداث 11 أيلول الشرارة الأولى  
متابعة القراءة
  212 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
212 زيارات
0 تعليقات

حلم التغيير والاصلاح / ماهر ضياء محيي الدين

الكثير منا يحلم بحياة كريمة ومستقبل واعد للأجيال القادمة ,  وبقينا نتأمل التغير سنوات طويلة  رغم معاناة لا يمكن وصفها ، حقبة زمنية لا يمكن إن تنسى ، نظام بعثي  صدامي مجرمة بمعنى الكلمة ، وتنطوي صفحة سوداء في تاريخ العراق المعاصر ،ليكون حلمنا بالتغير قابل للتحقق، ولتبدأ صفحة جديدة من حكم  الأحزاب  ، وسط أحلام وتأملات بحياة مترفة للجميع ، لكن ما حدث جعلنا نعيد حساباتنا جيدا ، ونتحسر على الماضي ونتخوف من القادم  المخيف ،ونهاية هذا النفاق المظلوم الذي نسير بيه ماذا ستكون ؟. وحلم العيش الكريم تحول إلى كابوس .خمس عشر سنة مرت علينا ننتظر بصيص من الأمل
متابعة القراءة
  210 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
210 زيارات
0 تعليقات

بدون خطوط حمراء / ماهر ضياء محيي الدين

لسنا بحاجة إلى خطابات نارية ووعود لا يتحقق منها شي ، وتهديد ووعيد لم تجلب للبلد وأهلة غير المصائب والصراعات ، وسئمنا كثرة الأحاديث منذ الصباح إلى المساء ، ومن يعتقد إن حمل السلاح هو الحل فهو متوهم وحساباته خاطئة 100 % ، لان حاجتنا الحقيقة إلى  قرارات مصيرية وحاسمة تعيد للدولة هيبتها وتفرض سلطتها وتحقق للشعب بصيص من الأمل في العيش الكريم  وغد مشرق للجميع . لتبدأ المهمة لهم  من اجل بناء الدولة ومؤسساتها  وهنا مفترق الطريق ، إما  يبقى الحال منذ 2003 ولحد يومنا هذا  صورة طبق الأصل من مشاكل لا تعد ولا تحصى  والبلد يسير نحو الهاوية و لمعاناة
متابعة القراءة
  183 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
183 زيارات
0 تعليقات

يوم الوحدة الاسلامية / ماهر محيي الدين

يوم الوحدة الإسلاميةمازالت أسيرة الغدر والخيانة،والجبن والضعف،وهي أسيرة لدى الطغاة  المجرمون منذ عقود طويلة  ، لان أهلها مازال حالهم يرثى له متفرقون ومتحاربون ومتناحرون فيما بينهم .لم يكتفي العدو باحتلالها ، وتهجير أهلها ، وتوطين اليهود ،ومحاولته لتغير معالمها  الأثرية، وحتى أرضيها الزراعية لم تسلم ، بل يعمل على تهويدها يوم بعد من خلال مخطط مدروس جرى تنفيذه على شكل مراحل عدة ، ولتكن  هناك معاهدات واتفاقيات دولية  متمثله بسايكس بيكو  ووعد بلفور التي تمنح اليهود دولتهم المزعومة .لعب اللوبي اليهودي منذ قيام هذه الدولة المزعومة على أمران الأول تقوية أركان  دولته  من  خلال  سلسلة إجراءات أهمها تشجيع هجرة اليهود إلى
متابعة القراءة
  426 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
426 زيارات
0 تعليقات

ضربة معلم / ماهر محيي الدين

دعوة  رئيس  لجنة  الأمن  القومي  في البرلمان لعقد مفاوضات أمريكية إيرانية في قطر أو العراق خطوة في الاتجاه الصحيح ، ومنطقية وحكيمة بنسبة 100%  ( ضربة معلم )  ، على  الرغم من الاعتراضات من قبل الجهات ذات العلاقة الأخرى على هذه التصريحات .الأسباب  المنطقية التي  تقف  وراء هذه الخطوة  تكمن في عدة أمور في مقدمتها  خوض  غمار طاولة  التفاوض والحوار الطويل والعسير بالنسبة لإيران أفضل من خيار المواجهة العسكرية مع أمريكا من حيث فارق القوة والنفوذ ، والعدة  والعدد  حيث  تمتلك  الولايات  المتحدة  ترسانة عسكرية متقدمة ومتطورة على معظم دول العالم ، وهذا لا يعنى عدم امتلاك إيران أسلحة متطورة ،
متابعة القراءة
  488 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
488 زيارات
0 تعليقات

قصة الامس / ماهر محيي الدين

ما أشبة  الأمس باليوم  والمنطقة تشهد نفس السيناريو من قوى الاستكبار العالمي الذي دمر بلدي وقتل شعبنا بحجج اثبت الأيام فيما بعد أنها كاذبة وغير حقيقية . ما جرى  في تفجيرات  الفجيرة  لم يكن  أمرا عاديا أو  مستغربا في ظل تصاعد حدة الصراعات الدولية ،  وأصابع الاتهام  تطال عدة جهات تقف وراء هذه الحادثة من اجل تأجيج الأوضاع  ، و دفع الأمور نحو خيارات تسعى إليها هذه الجهات ، وأطرف كثيرة اتهمت إسرائيل ، وأخرى وجهت أصابع  الاتهام  ضد  داعش  أو  أجهزة  مخابرات عربية ومنها الإماراتية لأسباب شتى ،  ولم تخلو  الساحة  الإيراني من الاتهام حيث عدها البعض محاولة  من  إيران  إرسال 
متابعة القراءة
  463 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
463 زيارات
0 تعليقات

هل ستقف روسيا مع إيران ؟ / ماهر محيي الدين

يبدو  إن  الإدارة  الأمريكية ماضية في استهداف إيران ،  وهذه المرة  لن تقتصر  المسالة  على  فرض العقوبات الاقتصادية  أو  بلغة  التصريحات النارية والوعود ، بل  على  ما لا  تحمد  عقبه  على  المنطقة  وهو  خيار المواجهة العسكرية  .الموقف الرسمي لأغلب حلفاء إيران كعادتهم  اقتصر على إصدار البيانات التي تدين فرض أمريكا المزيد من العقوبات على  إيران ،  وعدم تصعيد الأمور نحو إعلان الحرب ، ومطالبين إيران الالتزام ببنود الاتفاق النووي ، والجانب الأمريكي  يقرع  طبول  الحرب ، ويحشد المزيد من  قوته ، ويعزر  تواجده  بحاملات  الطائرات  المدمرة في الخليج .روسيا هل ستقف   مع حليفها  الاستراتيجي إيران في حالة شنت الولايات المتحدة الأمريكية
متابعة القراءة
  371 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
371 زيارات
0 تعليقات

الحل الامثل / ماهر محيي الدين

الانطلاق نحو الإمام بعد الانكسارات  أو النكبات الكبيرة بحاجة إلى وجود قيادة  حكيمة  وشجاعة  تستطيع  قيادة   السفينة  رغم قوة الأمواج  العاتية ،وتضع الحلول الممكنة  لتجاوز مشاكله للوصول  به الى بر الأمان  بدليل  تجارب  دول  كثيرة واجهت مشاكل صعبة   للغاية   ومنها  الملف الأمني ،  لكنها استطاعت   تحقيق النصر  أو الاستقرار  بطرق  شتى  بغير  لغة السلاح في نهاية المطاف لبلدانها ، وهذا  الأمر  الذي  لم  يتحقق في بلدنا العزيز حتى الوقت الراهن . احد المشاكل التي  ما زالت  قائمة ليومنا هذا  التنظيمات  الإرهابية  رغم اختلاف  مسمياتها  أو عناوينها ، وأخرها تنظيم داعش المجرم  التي قتلت وهجرت المئات ،  ودمرت  وخربت  المدن ، وما 
متابعة القراءة
  433 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
433 زيارات
0 تعليقات

المرجعية وطرق نجاة العراق / ماهر محيي الدين

الكثير متفق  على وضع  أن ظروف البلد العامة بمختلف  الجوانب  معقد للغاية ، وتتجه نحو إلى الأسوأ يوم بعد يوم بكثير عن الأوقات السابقة من خلال الكثير من الدلائل  الواضحة والحقائق التي لا تعد ولا تحصى .لماذا نطلب من المرجعية التدخل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه ؟ .حقيقية يعرفه الجميع كل الحكومات السابقة والحالية فشلت في أدارة الدولة ومؤسساتها ، ولم تحقق للعراقيين ما كنا نحلم به  غير الدمار والخراب من جهة،ومن جهة أخرى الآهات والإحزان،رغم مرور أكثر من خمسة عشر من الحكم ، وصرف المليارات من الأموال في مشاريع كانت الغايات من ورائها تحقيق مكاسب سياسية أو  انتخابية  بحتة ، ووعود
متابعة القراءة
  362 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
362 زيارات
0 تعليقات

على من تقع مسوولية حماية المنتج المحلي ولماذا ؟ / ماهر محيي الدين

الورقة الاقتصادية إحدى الطرق المستخدمة في الصراعات والنزاعات ، وقد أثبتت فعاليتها في الكثير منها ، لكن بشرط إن مشاركة الجميع وهنا بيت القصيد .مما لا شك فيه دور أو التدخل الخارجي في أدق تفاصيل البلد لا يحتاج إلى دليل ولا إلى إثبات ، بل هي حقيقية واضحة كوضوح الشمس في شهر أب ، وما يزيد الطين بله إن حجم التدخل في تزايد مستمر يوم بعد يوم لتكون البلد ساحة لهم للتصفية الحسابات ،وكل طرف يحاول كسب الرهان بكل الطرق والوسائل المشروعة منها وغير المشروعة ،وسياسية الضرب تحت لم تكن غائبة عنهم على حساب الآخرين ، ومهما كان حجم الدمار والخراب
متابعة القراءة
  290 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
290 زيارات
0 تعليقات

المحرضون على العنف متى يحاسبون ؟ / ماهر محيي الدين

الفقرة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب العراقي تنص على العمل بالعنف والتهديد على إثارة فتنة طائفية أو حرب أهلية أو اقتتال طائفي وذلك بتسليح المواطنين أو حملهم على تسليح بعضهم بعضا وبالتحريض أو التمويل ، وتحت كلمة التحريض نضع تحتها ألف خط .موجة الغضب العارمة التي شهدنها في الأيام السابقة ، بسبب تصريحات طالبت بخروج قوات الحشد من المناطق السنية بحجج شتى ، وهذه ليست المرة الأولى التي تصدر تصريحات من هذا النوع مطالبتنا بإنهاء تواجد الحشد وغلق مقرراته في المناطق المذكورة .أحدى الأوراق التي تراهن عليه بعض القوى المعروفة من الجميع هي الورقة الطائفية في تأجيج الأوضاع العامة للبلد ،وخلق
متابعة القراءة
  298 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
298 زيارات
0 تعليقات

قوة الامم / ماهر محيي الدين

مشاكل البلد لا تعد ولا تحصى ،واكبر  مشكلة تقف بطريق بنائها وأعماره وتقدمه ،والتي  مازالت  قائمة  ليومنا هذا الآثار السلبية للصراع الخارجي والداخلي  في العراق .الأسباب أو المبررات التي تقف وراء مشاكل البلد شتى بين صراع  القوى العالمية والإقليمية على العراق التي لم  تكون  وليدة اليوم ، بل  منذ عهود  طويلة تتصارع اغلبها ، بسبب خيرات  وثروات البلد  وموقعها الجغرافي المهم جدا في المنطقة ،ليكون هدفا  ستراتيجيا لها،ولقمة سائغة  لكل القوى الطامعة في هذه الخيرات الوفيرة،والمحصلة من احتلال إلى أخر ،وتعاقب عدة حكومات وتغير عدة  أنظمة على حكمه خلال القرن العشرين ، وعدم استقراره في مختلف الجوانب والنواحي حتى وقتنا الحاضر
متابعة القراءة
  329 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
329 زيارات
0 تعليقات

عبارة العراق / ماهر ضياء محيي الدين

ما حدث قبل أيام من غرق العبارة في الموصل أمر طبيعي جدا ، وليس من باب الاستغراب،بسبب بسيط جدا انك تعيش في بلد المصالح والمكاسب ،والبحث عن المنافع والغنائم،ومن غرق سابقا،ومن غرق بها يدفع الثمن .عبارة الموصل وعبارة كل العراقيين لم تغرق يوم الخميس الماضي ، بل غرقت منذ عهود طويلة ، لان في اغلب الفترات الماضية والحالية كان القيادة أو القائد للعبارة البلد إن صح التعبير ليس من أهل الكفاءة والخبرة ، وتنعدم بها اقل موصفات الإدارة وتحمل المسؤولية ، ولا أتصور لديها ذرة من الوطنية والغيرة على أهل بلده،وبصمات الآخرين مؤثرة وواضحة في اختياره وأداء مهامه وقراراته التي كانت
متابعة القراءة
  419 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
419 زيارات
0 تعليقات

لماذا ينتهي الصراع / ماهر محيي الدين

قد يستغرب القارئ من العنوان لسبب بسيط جدا إن  اغلب الصراعات لا ينتج عنها  إلا القتل والدمار  والخراب ، والصراع القائم بين الكبار شهد العديد منها  في مشاهد مروعة للغاية .ما يجرى في سوريا واليمن والعراق  وغيرهن من الدول الأخرى  صورة حية للصراع الأمريكي وحلفائها من جانب ، والروسي وحلفائها من جانب أخر  بلدان بلغت عدد ضحاياه الآلاف من القتلى والجرحى  ومشردين في العراة ، وخيارات  الكبار  في  إنهاء  هذا الوضع  ثلاث  الأول المواجهة المباشرة وجه لوجه،وهذا الخيار بطبيعة الحال سيكلفها الكثيرمن الخسائر، لذا لن نشهد هذا الأمر وفق حساباتهم،والأمر  الثاني  الانسحاب أو التنازل للأخر،وهذا الأمر من  المستحيل  حدوثه لأسباب عدة
متابعة القراءة
  433 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
433 زيارات
0 تعليقات

لماذا فشلت قمة ترامب وكيم ؟ / ماهر محيي الدين

قمة هانوي الثانية  بين الزعيمان الأمريكي  والكوري الشمالي بعد ثمانية أشهر من قمة سنغارفوة   لم تحقق للأمريكان  أهدافها ،  وانعقد الثالثة يبدو صعب خلال الفترة المقبلة وفق  تصريحات  السيد  ترامب  ؟لماذا فشلت قمة ترامب وكيم ؟الأسباب التي كانت وراء فشل  هذه القمة عدة ، وفي مقدمتها وضع أمريكا اليوم  من حيث القوة وفرض رؤيتها على الآخرين  أصبح من  الماضي ، وتبرم الاتفاقيات والمعاهدات وفق شروطها ومصالحها ، بسبب أننا  نعيش في عالم متعددة  الأقطاب والزعامات ،وليس في عالم القطب الواحد  حيث  سيدة  العالم  بدون  إي  منازع  أو   منافسة   كانت   تأمر   وتنهي  بدون  معارضة أو منافسة . السبب الثاني   يتعلق بالنقطة الأولى  عالم
متابعة القراءة
  481 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
481 زيارات
0 تعليقات

ماذا حققوا ؟ / ماهر محيي الدين

لا يخفى  على  الجميع  أهمية  ودور الإعلام الصادق في إيصال المعلومة للكل وكشف الحقائق والوقائع ،وهو سلاح ذو حدين في  الكثير من القضايا التي تخص  مصير البلد وحال أهله ،  وماذا حققوا حكامهم ؟ .الاتهامات الأخيرة التي وجهت لشبكة الإعلام العراقية من قبل بعثة الاتحاد الأوربي الخاص بتغطية الانتخابات النيابية 2018 بالميول لجهة معينة من خلال برامجها أو حلقاتها الحوارية  ونشراتها وتقاريرها الإخبارية، وحتى على مستوى ضيوفها من الخبراء والمحليين  والسياسيين .حقيقية  معروفة  من الجميع  اغلب  القنوات  الفضائية  العراقية  مرتبطة بالأحزاب   الحاكمة    فكريا   وعقائديا   وماديا ،  وهي تعمل على تقديم برامجها ،  وطرح  أفكارها أو  رويتها مع اختلف  العناوين أو المسميات 
متابعة القراءة
  573 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
573 زيارات
0 تعليقات

الزعيم / ماهر محيي الدين

الكثيرون يدعون أنهم قادة إصلاح وتغيير وزعماء ، الحقائق والوقائع مرآة حقيقية لزيف ادعاءاتهم ، ولكن مع الزعيم بوتين الأمور مختلفة تماما .في خطابه  السنوي أمام الجمعية الفدرالية  كانت رسالة السيد بوتين شديدة اللهجة ، وواضحة  وصريحة  ،   وغابت عنها الدبلوماسية المعهود عنه ، ولم  يستخدم  لغة  التهديد  الغير  مباشر أو المبطن ، بل على العكس كان   تهديده    ووعيد مباشر لخصومه إن  روسيا اليوم أصحبت متطورة  من ناحية  القوة في العدة والعدد ، وإنها تمتلك أسلحة متطورة تستطيع ضرب إي  مركز   أو  نقطة   تشكل  خطرا على روسيا  ،  وإنها مستمرة  في تطوير وتعزيز كل  أسلحتها  ومنها النووية الفتاكة  من اجل أمنها
متابعة القراءة
  621 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
621 زيارات
0 تعليقات

عيد الحب / ماهر محيي الدين

لكل امة أو فرقة أعيادها أو مناسباتها الخاصة بها، و تختلف في طريقتها في الاحتفال حسب معتقدها أو عاداتها المتعارفة  عليها أو المورثة . عيد  يوم الحب  أو عيد الحب أو عيد العشاق أو يوم القديس فالنتين هو احتفال  مسيحي يحتفل به كثير من الناس في العالم في 14 فبراير ، حيث يعبر فيه  المحبون  عن حبهم  لبعضهم  البعض عن طريق إرسال بطاقة معايدة أو من إهداء الزهور وغيرها لأحبائهم بمعنى هو تعبير عن الحب والعاطفة  وانتهت القصة،لكن في الجانب الأخر قصتنا التي لا تنتهي في التعبير عن أعيادنا أو مناسبتنا ،  وأعياد الآخرين  .نقطتان أحببت الحديث عنهم  ،الأولى وهي مسالة
متابعة القراءة
  511 زيارات
  0 تعليقات
511 زيارات
0 تعليقات

المصير / ماهر محيي الدين

قضية اغتيال الكاتب علاء مشذوب  مازالت تشغل الرأي العام لأنها ليست الأولى  من نوعها  في استهداف  الأصوات  الوطنية الرافضة لوضع لبلد، ولن تكون الأخيرة من قوم لا يفقهون غير نهج القتل والترهيب .وبعيدا عن الأسباب أو الدوافع التي تقف وراء اغتيال المرحوم ، وبين من  يتهم عدة جهات  بالوقوف ورائها  ، و بين  من  يحمل   الحكومة  بالفشل والتقصير  والمطالبة  بكشف الجناة وتقديمهم للعدالة نطرح  سألنا ما هو مصير من يستخدم لغة الدم والقتل ضد منتقديه أو من يرفض فكرهم ولا  تكون لغتهم غير لغة الدم ؟ .حقيقة لا تحتاج إلى دليل أو حجة دامغة اغلب عمليات القتل  وغيرها  من العلميات الإجرامية
متابعة القراءة
  568 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
568 زيارات
0 تعليقات

حرب الزعامة / ماهر محيي الدين

الحروب التي جرت على مدى التاريخ كثيرة ،واختلفت الأسباب أو الدوافع لقيامها ،ومهما بلغت من الضحايا والجرحى،ودمار وخراب ، وبعضها ما زالت أثارها السلبية موجودة ،لكن في حرب الزعامة القائمة اليوم الصورة مختلفة تماما .   قرار الانسحاب  الأمريكي  من معاهدة  منع أو حظر الأسلحة  النووية متوسطة  المدى لم  يكن  مستعبدا في ظل الكثير من المعطيات أو الدلائل التي سبقت هذا القرار، بسبب شدة المنافسة والصراع مع خصمها الروسي العنيد الذي  يقف بقوة  وصلابة   في وجه  الأمريكان   في  طريقهم  في تحقيق مشاريعهم ومخططاتهم،وافشل العديد منها سواء كانت على مستوى الطاولة أو على الأرض في سوريا  مثلا،  ولم تنتهي المسالة عند هذا
متابعة القراءة
  595 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
595 زيارات
0 تعليقات

المرجعية من جديد / ماهر محيي الدين

التجربة العراقية  الجديدة التي جاءت على أيدي  دعاة الديمقراطية  ما بعد 2003 وليومنا هذا هي خير تجربة في كشف الحقائق والإسرار أو الخفايا لجميع شرائح المجتمع  . هذه  الحقيقة المرة  لم تأتي من فراغ، بل من خلال تجربة سنوات عجاف   من   حكم   كشفت  حقائق   الكل  من دعاة  التجربة  والإصلاح  والتغير ،  ومن الصديق  ومن العدو وما أكثرهم من أهل الدار والجار، ومن فعلا يسعى  إلى   مصلحة  الشعب  بالدرجة  الأولى   والأخيرة  بعيدا عن كل المكاسب الأخرى .بقيت  صامدة  قوية  بوجه اعنف العواصف العاتية والهجمات ، وفي  اشد  الظروف الصعبة  ،والمراحل التي مرت على بلدنا العزيز ، وأفشلت  اكبر مخططات ومؤامرات الأعداء ،وهذا الأمر
متابعة القراءة
  708 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
708 زيارات
0 تعليقات

مرض الزهايمر / ماهر محيي الدين

من الإمراض  التي تصيب  الإنسان  مرض  الزهايمر الذي يدمر الذاكرة والوظائف الذهنية المهمة الأخرى ،  واضطرابًا خفيفًا وصعوبة في التذكر حتى ينسى الكثير من  إحداث أو ذكريات الماضي  وأقواله أو أفعاله  .لو  رجعنا  بعقارب  الساعة  إلى الوراء ، وقسمنا  تصريحات  أو  بيانات وتغريدات  الساسة   إلى ثلاث  مراحل  ما  قبل الانتخابات ، والثانية إثناء  تشكيل الحكومة وقبلها تسمية الرئاسات الثلاثة،وخلال فترة عملهما  لخمس عشر  سنة حكم  وليومنا هذا ، والأكثر  استغربا  من  تصريحات بعضهم وهنا بيت القصيد .لن أتحدث عن وعودهم  أو مشاريعهم ، وبرامجهم في الإصلاح أو التغيير  التي  طالما سمعناها من الكثيرين  صباحا ومساءا من حماة الدين والوطن ، وقادة 
متابعة القراءة
  767 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
767 زيارات
0 تعليقات

هل حان الوقت لإعلان صفقة القرن ؟ / ماهر محيي الدين

قد يكون الوقت الحالي الأمثل لإعلان تفاصيل صفقة القرن ،  وأفضل من كل الأوقات  السابقة  من  مراحل  الصراع  القائمة بين الكبار في مختلف الجبهات سواء كان على  طاولة الحوار أو التفاوض أو على الأرض لأسباب منطقية وواقعية .منذ  انطلاق الشرارة  الأولى لما يعرف بالربيع العربي وليومنا هذا ، وما سبقه من الإعلان الأمريكي عن مشروع خارطة الطريق للمنطقة الشروق الجديد  وفق  الرؤية  الأمريكي  بحجة  إيجاد حل وتسوية شاملة للصراع العربي  الفلسطيني -  الإسرائيلية  ، لكن  الوصول  إلى  الهدف أو الغاية  المنشودة  للولايات  المتحدة  من  اجل    تحقيق  مخططها أو  مشاريعها  التوسعية التدميرية   كان  وفق  مراحل  معد  سلفا  لنشهد  التظاهرات  الشعبية الكبرى التي
متابعة القراءة
  539 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
539 زيارات
0 تعليقات

فالنرفع القبعات ولكن ؟ / ماهر محيي الدين

الزيارات  الأخيرة  لبعض كبار المسؤولين   لبعض الدول  وأخرهم وزير الخارجية  الفرنسي وملك الأردن الملك عبدا لله  دلائل وعلامات نستبشر منها  الخير  فلنرفع القبعات ابتهالا بهذه الخطوة  ولكن ؟ . السؤال الذي يطرح وبقوة   ما أهمية  أو دور هذه الزيارات في  حل مشاكل البلد  إما لهذه الزيارات حسابات أخرى .مما لا  شك  فيه  أهمية تعزيز وتبادل الزيارات مع هذه الدولة أمر ايجابي للغاية ، وخصوصا  عندما  تكون دولة  عظمى  كفرنسا واستراليا  قبلها ، ودولة  الأردن المجاورة  لنا،   والثانية  لدينا  معها  ملفات  عديدة  شائكة ، وأموال تقدر بالمليارات  من  الدولارات  محجوزة لديها  ،  وما أحوجنا إليها في  وقتنا  الحاضر  لهذه  الأموال ،ودليل على
متابعة القراءة
  518 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
518 زيارات
0 تعليقات

العراق ودور الشركاء / ماهر محيي الدين

علاقة  البلد  مع معظم بلدان العالم سواء كانت  العظمى أو غيرها  ، ومع اغلب  الدول  المجاورة  والإقليمية  في مراحل  متقدمة من التواصل  في الزيارات الرسمية من مختلف مستويات،وتعاون في شتى المجالات وتبادل تجاري بمليارات الدولارات ،ورغبة حقيقية من بعضها  في تعزيز التعاون والمساهمة في  إعادة أعمار البلد والاستثمار .  مثال  على  الدول  الداعمة  لنا  عسكريا  ماديا  وسياسيا واقتصاديا  مثل أمريكا وإيران وتركيا  دول عظمى ومتقدمة ومتطورة في مختلف النواحي ، وبلدان تمتلك الخبرات والقدرات،وجميعها  تعد العراق  حليفا  ستراتيجيًا لها ، ولديها مصالح  وأهداف أو غايات في البلد ن لكن المحصلة  النهائية سلبية للغاية لوضع البلد وأهله يرثى لها في مختلف النواحي
متابعة القراءة
  644 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
644 زيارات
0 تعليقات

سور الوطن / ماهر محيي الدين

تمر علينا ذكرى عزيزة على قلوب العراقيين  وهي ذكرى تشكيل نواة الجيش  العراقي الباسل  في عام 1921 الذي بقي على عهدا من ذلك التاريخ وليومنا هذا .سجل حافل  بصفحات  مضيئة لتاريخ هذه القوات النظامية التي سطرت أورع صور الفداء والتضحية ،  والوقوف بوجه مخططات أعداء البلد وأهله ، وهي محل فخر  واعتزاز لنا جميعا يشهد له العدو قبل الصديق على  دورها في  اشد الظروف وأصعب المراحل التي مرت على بلدنا العزيز ، ولم يقتصر دورها على الدفاع  وحماية البلد  والمحافظة على  أمنه أو استقرار، بل والحقائق  والوقائع تؤكد دورها الاستراتيجي على المستوى الإقليمي  .هذا الدور جعله الذي لعبه خلال الفترات المنصرمة 
متابعة القراءة
  729 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
729 زيارات
0 تعليقات

خط احمر / ماهر محيي الدين

مازالت قضية السيدة وزيرة التربية  شيماء الحيالي  تشغل حيزا من الرأي العام ، وتثار  عدة أسئلة  وعلامات  استفهام  حول موضوع ترشيحها من قبل الحكومة  لهذا المنصب ، والتصويت عليها  من البرلمان رغم وجود  قضية  خطرة وحساسة تخص  السيدة الوزيرة .بين من يتهم الحكومة بالتقصير بالتحري  والبحث  ويوجه لها كل  أصابع الاتهام في  ما يخص ترشيح  إي مرشح لمنصب وزراي المفروض ان يكون  بدقة  ومهني فلا يمكن  قبول  الحجج  أو  الأعذار  من  الحكومة  مع  وجود  عدة  أجهزة و مؤسسات  حكومية  مهمتها    واستطاعتها  تقديم المعلومة الصحيحة ، والتحقق  في  صحة  المعلومات  ودقتها  لنشهد موجه من الاعتراضات  والمطالبات من عدة جهات المطالبة  بإقالة  الوزيرة 
متابعة القراءة
  544 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
544 زيارات
0 تعليقات

بيت القصيد / ماهر محيي الدين

قد تكون هذه المرحلة في  الأزمة السورية  أكثر صعوبة وخطورة من كل المراحل السابقة،ومنذ انطلاق شرارتها لأنها مرحلة الحسم أو الحل النهائي بناءا على مقتضيات  ومتطلبات الأزمة .لو رجعنا بعقارب  الساعة  نجد بين  ليلة وضحاها فتحت كل أبواب جهنم على  سوريا  ليقتل و يهجر الشعب السوري ، وتدمر  المدن  الواحدة  تلو الأخرى، وبدعم منقطع النظير من حيث العدة والعدد من عدة دول ليصل الأمر بعد ذلك إلى  تدخلهم المباشر العسكرية المخالف للأعراف والقوانين الدولية ، وبدون موافقة  من الحكومة الشرعية السورية .و بين  ليلة  وضحاها  أيضا  يلعن  ترامب  انسحابه  المفاجئ من سوريا،  وتكون  رغبة الدول التي دعمت  الإرهاب في سوريا   في
متابعة القراءة
  666 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
666 زيارات
0 تعليقات

المصير / ماهر محيي الدين

كلكم راع وكل مسول عن رعيته فمن تقع على  عاتقه  واجب  مسؤولية  الاهتمام بشؤون الناس يجب عليه أدرك حجم دوره ومسؤوليته الإنسانية أولا والأخلاقية ثانيا  ووطنيا،  ثم والمفروض إن يكون آهل لها ، وإلا عليه عدم التصدي وترك المجال للآخرين للقيام  بهذا المهمة . بدأنا نسمع في الآونة الأخيرة من بعض الساسة نيتهم  و قرارهم النهائي الاعتزال من العمل السياسي  وترك المناصب ومشاكلها للغير، والتفرغ للعبادة والاستغفار ، وهم في نفس الوقت يعترفون  بخطئهم  وبتحملهم مسؤولية ما وصلت إليه أمور البلد .الاعتراف بالخطاء فضيلة  لان بشر غير معصومون من منا لا يخطى أو يصيب ،  لكن الأهم عدم  تكرر نفس الأمر 
متابعة القراءة
  744 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
744 زيارات
0 تعليقات

متى ينتهي الصراع السوري ؟ / ماهر محيي الدين

رغم الانتصارات المتلاحقة التي حققها الجيش العربي السوري ولحلفائه ، وتحريره  معظم ألأراضي التي كانت تحت سيطرة المجموعات المسلحة ، وهي  قادرة على  إكمال  المهمة  وتحريرها  لبقية  الأراضي  المغتصبة وتحقيق النصر الكامل ، إلا  انه  هناك   إطراف   وعلى   رأسهم   دولة الشيطان الأكبر  تحاول  وضع العراقيل والمعوقات أمام تقدم هذه القوات لأسباب شتى . الأسباب أو المبررات وراء هذا  الموقف   الأمريكي  تقف ورائه عدة أمور وأولها إن المشروع الأمريكي – الصهيوني في المنطقة عموما وفي سوريا خصوصا لم يحقق أهدافه أو غايته بعد فشلها من خلال كل الحقائق والوقائع سواء  كان على مستوى طاولة التفاوض أو معطيات المعارك على الأرض التي تصب
متابعة القراءة
  715 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
715 زيارات
0 تعليقات

لماذا نجح المشروع الأمريكي في العراق ؟ / ماهر محيي الدين

ما  يجرى  في العراق  مشروع أمريكي –  يهودي من خلال  عدة  حقائق ووقائع ، وبدعم من عدة جهات داخلية وخارجية ، وأهداف أو غايات  هذا المشروع  تنفيذ مشاريعهم التوسعية في المنطقة  بعد  تدمير  دول  المنطقة  وخصوصا العراق ولعدة أسباب .لماذا نجح المشروع الأمريكي العراق ؟لا يخفي على الجميع إن ظروف البلد العامة على مجمل الأوضاع لم تشهد استقرار في كافة جوانبها السياسية والاقتصادية والأمنية  منذ سنوات طويلة ،وشهدت تغيرات شاملة في الأنظمة الحاكمة التي حكمت العراق منذ العهد الملكي إلى العهد الجديد في وقتنا الحاضر ، وقيام عدة ثورات وانتفاضات بمعنى لغة  ونهج الانقلابات هي الوسيلة في تغير نظام الحكم ، 
متابعة القراءة
  593 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
593 زيارات
0 تعليقات

الطوفان / ماهر محيي الدين

تصاعد التوترات بين واشنطن وطهران في الفترة الأخيرة  مع بداية عودة العقوبات الاقتصادية الأمريكية على إيران عقب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي بين قوى الغرب وإيران .حرب  المد  والجزر  بين  الولايات  المتحدة وإيران  المشتعلة منذ سنوات طويلة  ليكون  تهديد  الرئيس  الإيراني حسن روحاني السبت، بما وصفه "طوفان من المخدرات واللاجئين والقنابل والإرهاب"،    بسبب العقوبات الأخيرة  التي  فرضتها  الولايات  المتحدة  على  إيران  بسبب  برنامجها النووي.  إذا أضعفت  العقوبات  الأميركية قدرة إيران على التصدي لهذه المشكلات، على حد تعبيره.تهديدات  السيد  روحاني  لم تأتي  من فراغ   ، بل  من خلال كل الوقائع والحقائق التي  تؤكد قوة إيران كدولة عظمى بين الكبار ،ومن خلال
متابعة القراءة
  849 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
849 زيارات
0 تعليقات

الشرارة / ماهر محيي الدين

الحرب  القائمة  بين  الكبار  من اجل  الزعامة  تعددت  أساليبها  وطرق المواجهة  بينهم وفق مقتضيات كل مرحلة ، واحد أدواتها  الفعالة الورقة  الاقتصادية  وبتحديد حرب النفط ،   والمقصود  هنا التحكم  أو التلاعب بأسعار  النفط العالمي ،و مستويات الإنتاج و التصدير .تصريح  السيد ترامب  بجعل  سعر  النفط  عند  مستوى  40$  سيتسبب بمشاكل كثير للدول التي تعتمد على النفط  ومنها دولة الخيرات والثروات عكس دول كثيرة  لا تعتمد على النفط كمورد أساسي لها  هذا من جانب .جانب أخرى مهمة  لديها موارد أخرى يمكن لها مواجهة هذا الانخفاض أو الارتفاع في أسعار النفط العالمي ، وبذلك تكون هذا الخطوة  تستهدف دول معينة لحسابات أخرى كثيرة
متابعة القراءة
  818 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
818 زيارات
0 تعليقات

الزيارات الرسمية بين المواقف والحاجات / ماهر محيي الدين

أهمية تعزيز العلاقات والتعاون مع  اغلب بلدان العالم أمر مهم جدا ولعدة أسباب ، وخصوصا دول الجوار ، لكن أن تكون هذه العلاقات مبنية  على  أساس التعاون  المشترك  والاحترام  المتبادل  وعدم  التدخل  في الشؤون الداخلية ، والاهم تحقيق مكاسب مشتركة للطرفين . زيارة  السيد رئيس الجمهورية  الأخيرة  لعدة دول خليجية ينقسم الشارع العراقي إلى قسمين  بين من يؤيدها  ويدعم  تكرارها في المستقبل ، وقسم أخرى غير متفائل ومتشائم منها إلى درجة كبيرة، بسبب أنها لم تحقق للبلد أي مردودات تذكر ولأسباب منطقية .العراق  لديه  مشاكل لا  تعد ولا  تحصى مع دول الخليج ، وملفات شائكة  ومعقدة ، وهذه المشاكل ليست وليدة اليوم
متابعة القراءة
  681 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
681 زيارات
0 تعليقات

على عينك يا تاجر / ماهر محيي الدين

في بلدنا  كسرت فيها  كل الحواجز والقيود ،  وضربت كل الثوابت ، ولا توجد خطوط حمراء أو صفراء ، الحاكمون حللوا الحرام وحرموا الحلال  ، ليصبح كل شي مباح ومتاح  من اجل حكمهم ، وعلى عينك  يا تاجر .يستغرب  البعض  من قيام  بعض الساسة من بيع أو شراء المناصب  في وقتنا  الحاضر   مقابل  مبالغ  ضخمة  جدا  وصلت  إلى  المليارات  من الدولارات ، ومنهم من يعقد الصفقات  تحت الطاولة ومهما كان الثمن من اجل أن يكون نائب أو وزيرا أو يكون له حصة من الكعكة  .لماذا  تدفع هكذا مبالغ  ضخمة من اجل منصب واحد ؟ في ظل حكومة الشعارات ؟ وهل المبالغ 
متابعة القراءة
  555 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
555 زيارات
0 تعليقات

لماذا قتل خاشقجي / ماهر محيي الدين

السؤال  الذي  يطرحه  الكل  وبدون أجوابه مقنعة  ليومنا هذا  لماذا قتل خاشقجي  ؟ وما السبب  الحقيقي لقتله بهذه الطريقة الوحشية ، ولماذا في القنصلية السعودية في تركيا ؟ وليس في مكان أخر .  لعل الأسباب أو الدوافع كثيره التي تسببت بمقتله بين عمله كصحفي وتوليه عدة مناصب  ،   ومنتقدا   لتدخل  السعودية  في اليمين  والى وليه عهدها الملك  بن سلمان  .  قضية  مقتله  أخذت  صدى عالمي  كبير ، وخصوصا  من الدول العظمى  في حين  المنطقة  تشهد مجازر مروعة  منذ سنوات  في العراق  وسوريا  واليمين  التي أدت إلى   مقتل  العشرات من أهل الصحافة والإعلام ، وما فعلته  معظم الدول   والمنظمات المختصة مجرد بيانات
متابعة القراءة
  800 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
800 زيارات
0 تعليقات

لماذا لا تتعلمون ؟ ماهر محيي الدين

اطلب العلم من المهد  إلى الحد   أو ولو في  الصين وحتى تكون عبدا لما علمك حرفا  كلها عبارات أو كلمات بسيطة ، لكن دلائلها ومعانيها عظيمة في أهمية  طلب العلم .قد تكون  هناك حجج أو ظروف معينة يصعب على الإنسان طلب العلم ، وهذه  الظروف تختلف مكانيا أو زمنيا ، لكن في وقتنا الحاضر وما نشهد من  تطور  طرق  ووسائل التعلم لا تترك مجال للإنسان في عدم التعلم ، وبما أن لكل قاعدة  شواذ ففي بلد الحضارات والثقافات توجد فئة لا تطلب العلم والتعلم  فهي باقية على جهلها أو غارقة في بحر الظلمات ( لماذا لا تتعلمون ) .لكي تتضح الصورة
متابعة القراءة
  779 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
779 زيارات
0 تعليقات

التجربة الديمقراطية .. دروس وعبر / ماهر محيي الدين

يسال المجرب ولا يسال الحكيم ،  فالمجرب عاش مرارة أو حلاوة تجربته ، ولابد  من استفادة  منها  ولو  الشيء  البسيط  فما بالك من عاش تجربة مريرة وصعبة للغاية . الشعب العراقي قد يكون من الشعوب المميزة  وبدون مبالغة على مستوى شعوب العالم ماضيا وحديثا في كل شي،لكن في جانب المصائب والنوائب وليس في جوانب أخرى ،  وينطبق عليه المثل المصري  المعروف يا ما دقت على الرأس طبول، نضيف إليه كلمة الآخرين التي دقت طبولها علينا لعهود طويلة ، وما إقصائها وأوجعها من ضربا ، فكل واحدا منها اشد من الثاني ليومنا هذا .لنقسم  تجاربنا  مع الحكم وأهله في اختيارهم على قسمين 
متابعة القراءة
  799 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
799 زيارات
0 تعليقات

العراق ولعنة حرب المحاور الثلاثة / ماهر محيي الدين

الصراع المحتدم  اليوم بين الكبار  وصل لمراحل تنذر  بحدوث متغيرات  ستكون  نتائجها وخيمة و سلبية على الجميع ،  وخصوصا بلادنا المنكوب الذي مازال الضحية الأولى والأخير لهذا التنافس  والصراع  الدولي  بين  الكبار ومنذ سنين طويلة .هذا الصراعات المشتعل  في المنطقة  من اجل السلطة والنفوذ آو الخيرات الوفيرة والموقع الجغرافي أو لحسابات مستقبلية محددة  ليست وليد اليوم أو الأمس ، بل منذ سنوات طويلة  لنشهد بعد  حربين  العالمتين تقاسم الأراضي العربية بين الدول العظمى بموجب عدة اتفاقيات  معروفة من الجميع، وخصوصا بعد  لعنة اتفاقية سايكس بيكو  وسان ريمو .   ففي وقتنا الحاضر المحور الأولى الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها من جانب ، والمحور
متابعة القراءة
  790 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
790 زيارات
0 تعليقات

هل سنشهد الربيع العربي أجلا أم عاجلا ؟ / ماهر محيي الدين

منذ عهود طويلة والأمة العربية تعيش في أوضاع يرثى لها في مختلف الجوانب والنواحي  من امة  متفرقة متأخر  متخلف عن الكثير من الدول المتقدمة عليها في مجال التقدم والتطور العلمي رغم ما تمتلكه الأمة من خيرات  وثروات لا تعد ولا تحصى  ، والمصيبة الكبرى متناحرة  تتقاتل فيما بينها ، ولعل القادم لها سيكون الأسوأ  عن السابق بكثير جدا  من خلال عدة دلائل وحقائق  ملموسة . لو رجعنا بعقارب إلى الوراء  نجد اغلب الدول العربية والإسلامية منها كانت محتلة  من قبل الاستعمار الأجنبي الغاشم ،والبعض الأخر  احتلت لعدة مرات   ، ومنها بقيت تحت ظلم الاحتلال لقرون عديدة ،وفرضت عليها المعاهدات والاتفاقيات التي
متابعة القراءة
  639 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
639 زيارات
0 تعليقات

لماذا تسعى امريكا لتشكيل النانو العربي ؟ / ماهر محيي الدين

سعي الولايات المتحدة في تنفيذ مخططاتها أو مشاريعها التوسعية في المنطقة جعلها تتخذ عدة طرق ووسائل شيطانية منذ سنوات طويلة للوصول إلى مخططها المرسوم ( خارطة الطريق ) للمنطقة الشرق الأوسط الجديد حسب الروية أو المخطط الأمريكي – اليهودي ، لكن اغلب مخططاتها فشلت أو لم تحقق له أهدافها أو غايتها ، بسبب وقفوا دول مثل روسيا وإيران بطريقها بالمرصاد مما صعب مهمتها للبلوغ نهاية المطاف لماذا تسعى أمريكا إلى تشكيل الناتو العربي ؟ أو الأسباب والدافع التي دفعت أمريكا إلى لهذا الخطوة الإستراتيجية .أمريكا لم تعد كسابق عهدها سيدة العالم الأولى بدون منافس أو منازع له على زعامة العالم ،
متابعة القراءة
  656 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
656 زيارات
0 تعليقات

حكومة الفرصة الاخيرة / ماهر محيي الدين

أخيرا  وليس أخرا  تشكلت  حكومة  عبد  المهدي  على العهد المعهود بين الكتل  السياسية لقاعدة التوافق والمحاصصة  في تقاسم المناصب ، ووعود التغيير والإصلاح مجرد أحلام  لشعبنا المظلوم .حكومة السيد عبد المهدي  اعتبرها البعض الفرصة الأخيرة للكتل السياسية التي فشلت في أدارة شؤون البلد لخمسة عشر عجاف ، ونجحها مرهون باتخاذ  خطوات حقيقية تعالج مشاكل البلد في ما عجز به الآخرين ،و تحقيق المعجزة لتغير حالنا نحو الأفضل أو سيبقى الوضع كما هو عليه إذا ما أصبح نحو الأسوأ بكثير عن السابق  ، وهو المتوقع حدوثه ولأسباب  جوهرية عديدة . متى كانت الفرصة الأخيرة للأحزاب السياسية في إنقاذ البلد ، وهل ستنجح
متابعة القراءة
  832 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
832 زيارات
0 تعليقات

هل سيكرر الكبار التجربة العراقية في سوريا ؟ / ماهر محيي الدين

ما  يمر به بلد دجلة والفرات منذ 2003 وليومنا  معروفه من الجميع  بعد سقوط  النظام  البائد  ليشهد  البلد  متغيرات  وتحولات  كبير  في  مختلف النواحي لتغير  نظام  حكمنا من الدكتاتوري   إلى  ديمقراطي  تعددي  يضمن للجميع  حريتهم وحقوقهم المشروعة ، ومن  يحكم العراق اليوم  اغلب أحزاب  المعارضة العراقية السابقة  التي ضحت بالغالي والنفيس  وهجرت ، بسبب معارضتها للنظام البعثي ، واللذين انتخبتهم غالبية  طوائف الشعب  في انتخابات  شهدت إقبال جماهير واسع ، وتحت أشراف الأمم المتحدة ومعترف بنتاجها  من المنظمة الدولية  والمجتمع الدولي ،  وليكتب  الدستور بأيدي عراقية  ويصوت عليه من الشعب العراقي  ، وتشرع القوانين النافذة بموجب  الدستور من قبل البرلمان وحكومة
متابعة القراءة
  649 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
649 زيارات
0 تعليقات

أسباب الفشل وشروط النجاح / ماهر محيي الدين

سال احد قادة الفرنسيين ذات مرة بعد خروج القوات الفرنسية من الدولة التي  كانت  تحتلها  قد خسرت  حربكم   فأجوبهم  نعم خسرنها عسكريا وربحا  فكريا .وبعد مرور حقبة  من الزمن على الاحتلال الفرنسي لذلك البلد  بقية  أهلها  يعيشون  أثارها  السلبية  ،  ويدفعون  ثمن هذا الفكر المنحرف والمخالف للإسلام ولعاداتهم وتقاليدهم    ثمنا باهظ جدا رغم محاولاتهم في إصلاح وتغير وإنقاذ ألامه منه  واجتثاث جذوره، لكن أثاره ما زالت قائمة ليومنا هذا .هل  سألنا  أنفسنا يوما  عن الآثار السلبية  التي ستخلفها هذه الحقبة الزمنية المظلمة اليوم التي نعيشها  للأجيال القادمة ؟ ماذا سيتعلم  أطفالنا وصغارنا منها ،  ونحن نعيش اليوم في زمن الغرائب والعجائب 
متابعة القراءة
  781 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
781 زيارات
0 تعليقات

اللعب على المكشوف / ماهر محيي الدين

أصبحت  أساليب  الحاكمين   في إدارة  شؤون  البلد واضحة  ومكشوفة كوضوح  شمس أب  للعيان  بعد تجربة حكم امتدت لأكثر من خمسة عشر سنة   ، وتعددت أساليبهم وألاعيبهم وفق مقتضيات كل مرحلة من مراحل حكمهم   لينالوا  لقب  الإستاد  الكبير  بكل  فخر واقتدار ونجاح  ما بعده نجاح .حكمة معروفة من الجميع  المحافظة  على الحكم أصعب من الوصول إليه بكثير  فكما من حاكم لم يدم  حكمة طويلا ، وآخرون  دام  لنصف قرن أو اقل  من ذلك وزال إلى غير رجعة  ،  ومنهم كان  سببا  لهلاكهم أو سجنهم  أو نفيهم  فما مصير من يحكمنا اليوم سؤال جوابه للقادم السنين  .  شروط المحافظة على  الحكم  والعوامل التي
متابعة القراءة
  797 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
797 زيارات
0 تعليقات

حتى يثبت العكس / ماهر محيي الدين

كل الحقائق والدلائل والوقائع تؤكد ما يحدث في المنطقة  مشروع أمريكي صهيونية وبامتياز  وبدعم من دول معينة تحاول تحقيق مأربها الشيطانية او ما يعرف بخارطة الطريق والبعض يسمها  أو يصفها بالجزء الثاني من اكمال تنفيذ اتفاقية سايكس بيكو ، و في الطرف  المقابل وقفت أخرى  دول مثل روسيا وإيران بوجه المخطط الأمريكي وبحجج عديدة هذا من جانب .جانب أخر لماذا اختلفت المعادلة أو الحسابات للكبار في سوريا والعراق وليبيا  عن دول مثل مصر وتونس والبحرين والسعودية ، واغلبها شهدت ثورات وانتفاضات  شعبية ومتغيرات مطالبة  بتغير نظامهم  الدكتاتورية، لكن  حالها ليس كحال دول  مثل سوريا والعراق .هل الحلول توفرت أو المصالح  تحققت 
متابعة القراءة
  728 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
728 زيارات
0 تعليقات

الحصاد / ماهر محيي الدين

رغم  مرور ما يقارب  قرن من الزمن على  إعلانها ، إلا أنها ما زالت تأتي أكلها لمن غرسها  في أرضنا ، وعرف كيف يغرسها وبأي طريقة أو وسيلة ، وسقاها بدمائنا وينفق عليها من أمولنا لتنمو  وتنمو سنة بعد سنة لينتظر حصاد ثمارها بعد طول انتظار .تزايدت في الآونة الأخيرة  المخاوف من عودة حالات القتل لبعض الشخصيات،  والرأي الغالب  في الشارع أنها قضائية جنائية بحتة ، والبعض الأخر يذهب إلى أكثر من أنها قضائية جنائية ، بل أنها مسلسل اغتيالات لأسباب  سياسية أو لاسباب اخرى  ، وهي حالة ليست بجديدة علينا لأننا منذ السقوط  وليومنا هذا  شهدنا العشرات  من عمليات  القتل
متابعة القراءة
  628 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
628 زيارات
0 تعليقات

الطريق نحو الإصلاح الحقيقي / ماهر محيي الدين

خطوة  إلف  ميل تبدأ  بخطوة  واحدة  تغير المسار نحو الطريق  الصحيح  هذه المقولة  المشهورة تنطبق على حال اليابانيون والألمان رغم هزيمتهما الحرب وخسائرهما  لا تقدر ولا تحصى من الضحايا والأبنية وغيره من الخسائر الأخرى  ، واحدهما تعرضت إلى قنبلتين نوويتين في الحرب العالمية الثانية  لم تنتظر الآخرين أو حدوث  معجزات أو من يملك قدرات خارقة او من خلال   الفانوس   او العصا  السحرية   ،  ولا  إذن الكنيسة أو فتواه منها  أن صح  التعبير   أو  تحمل السلاح وثرثرة  في الكلام الفارغ  في إصلاح  وتغير حالهما ،  بل نهضت من تحت ركام حربهما وخططت وعملت رغم كل  الصعاب ليكون وضعهما اليوم في تقدم وازدهار
متابعة القراءة
  655 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
655 زيارات
0 تعليقات

أس 300 في سوريا / ماهر محيي الدين

وصول منظومة أس 30إلى سوريا بعد طوال انتظار من الطرف السوري أثارة  حفيظة  واعتراضات  الكثيرين  تتعلق  بتوقيت  و الأسباب الحقيقي   لتجهيزها  مع  العلم  إن الصفقة  مبرمة  بين الجانبين منذ سنوات ودفعت  أموالها من الجانب السوري ، لكن  أسباب  التأخير تتعلق  بجانب الروسي للحسابات  أو  لغايات محددة،ولا ننسى الضغوط الإسرائيلي على الجانب الروسي  بعدم تسليمها للسوريين بحكم قوة العلاقة بين البلدين سابقا ، لكن طرأت عليها متغيرات بعد حادثة سقوط الطائرة الروسية أثرت سلبيا على عمق العلاقة بين البلدين .عدة علامات استفهام وتساؤلات عديدة تتعلق بوقت التجهيز لماذا لم تجهز روسيا سوريا هذه المنظومة في الفترات السابقة من الأزمة رغم حاجتها الماسة
متابعة القراءة
  973 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
973 زيارات
0 تعليقات

الدولة العراقية المعاصرة / ماهر محيي الدين

مما  لا شك  فيه أن قوة  وعظمة   بعض الدول  لم تأتي من فراغ ، بل من خلال  خطط  ومشاريع أصلاحية حقيقية  اعتمدت على أسس  قوية ومتينة لتكون ضمن الدول العظمى والمتقدمة في معظم الجوانب . لو أردنا اخذ مثال على واحدة من هذه الدول اعتقد ستكون ألمانيا خير مثال ، ومصداق حقيقي لتجربة ناجحة من حالتها التي يرثى لها بعد الحرب العالمية الثانية إلى حالها اليوم المعلوم من الجميع كيف يكون . لماذا لا يكون بلدنا الجريح ضمن  هذه الدول أو على الأقل مستقر بكافة النواحي ، وعلى من تقع المسؤولية في أحداث ثورة إصلاحية تصحح مسار البلد نحو الإمام .أملنا
متابعة القراءة
  775 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
775 زيارات
0 تعليقات

هل سنشهد معركة قرقيسيا ؟ / ماهر محيي الدين

التحولات الكبيرة  والإحداث المتسارعه  التي شهدتها الأزمة السورية منذ اندلاعها وليومنا هذا  تدل على  أن  نهاية المطاف للازمة ستكون نتائجها  وخيمة  على  المنطقة  بلذات  والعالم بأسره في حالة وصول الأمور إلى المواجهة المباشرة بين  الدول الكبرى المتنازعة في سوريا ولعدة أسباب  جوهرية  وموضوعية له تتعلق بالصراع الدائر على الزعامة بين الكبار وعلى حسابات القوة والنفوذ في المنطقة و الحصول على ثرواتها وخيراتها الوفيرة ،وأهمية وجود قواتها في تلك المناطق لأسباب عديدة .هذا  الاحتمالات  أو  التوقعات  بينت على مجموعة من الحقائق أو الوقائع التي أفرزتها الأزمة السورية منذ اندلاع شرارتها الأولى ، وما رافقتها من تطورات خطيرة  تنذر بحدوث  متغيرات مفاجئة  تختلف
متابعة القراءة
  924 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
924 زيارات
0 تعليقات

رجالا خلدهم التاريخ / ماهر محيي الدين

بكلمة واحدة وموقف شجاع   لثلة من الرجالات  بقيت خالدة مدى الدهر ، يتباهى ويتفاخر به الكثيرون  لأنها  غيرت  مجرى  الأحداث  والأمور،و لأنها وقفت بوجه دول عظمى  وأفشلت مخططهم  رغم فارق القوة وحكم الظروف ، وبنيت بسببهم دول  ما زالت قائمة وشامخة  ليومنا هذا . مهمة رئيس  الوزراء القادم ليست مهمة سهلة كما يعرف الجميع  لأنها المهمة المستحلية  في ظل ظروف البلد المعقدة  للغاية،  ووسط صراع محتدم بين قوى  داخلية، وتدخل خارجي  في أدق تفاصيل شؤون البلد . الرئيس المرتقب للرئاسة الوزراء كيف سيكون اختياره أما  ضمن نهج التوافق بين الأحزاب الحاكمة ومن يقف ورائها  أو ضمن شروط المرجعية الرشيدة ومطالبات الكثيرين في
متابعة القراءة
  896 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
896 زيارات
0 تعليقات

بين تحدي المستقلين وثقة التوافقيين في الحكم / ماهر محيي الدين

الطموح حق مشروع لكل فرد يسعى إلى الوصول لأعلى المناصب أو الحصول على المكاسب ألأخرى  ، لكن بشرط إن يتوافق مع  الواقع  لان ليس كل ما يتمناه المرء يدركه في ظل وجود تحديات صعبة  للغاية  في الحياة العملية  ، لكن في المقابل يسهل الحصول عليها من فئات معينة دون جهد وتعب ، وكما يقولون  لكل  قاعدة  شواذ  والتوافقيين  تنطبق عليهم  هذه الصفة . مفهوم المستقلين  والتوافقيين  قد يكون معروف من الجميع  لان الفئة الأولى تعرف نفسها بنفسها والثانية عرفت من خلال تولى زمام القيادة العليا للبلد ، وكانت الغلبة  للأسف  لجبهة  التوافقيين في اغلب الأوقات السابقة وليومنا هذه ولأسباب عدة منها
متابعة القراءة
  752 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
752 زيارات
0 تعليقات

احذروا ايها السوريون / ماهر محيي الدين

الكثير متفق على أن الدول المتخاصمة في سوريا رجحت كفة لغة الحوار و التفاوض لحل الأزمة السورية على كفة لغة السلاح في الوقت الحاضر لان تبعات المواجهة المباشرة مع أمريكا وحلفائها ستكون وخيمة على الكل بعد تحرير معظم الأراضي السوري من دنس الإرهاب وما تبقى مساحات محددة تحت سيطرة الإرهابيون من جهة ،ومن جهة وجود قواعد عسكري وانتشار للقوات الأجنبية في تلك المناطق ليكون الخيار العسكري أخر الخيارات إذا ما حقق الخيار الأول نتائج ترضي اغلب الإطراف .خيار لغة الحوار والتفاوض الذي تبنته الدول الثلاثة يؤسس لمرحلة جديدة لازمة السوري يتضمن عدة خطوات أولها تشجيع بعض الفصائل المسلحة المتبقية في الانخراط
متابعة القراءة
  897 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
897 زيارات
0 تعليقات

هل سنشهد ماساة مدينة هيروشيما من جديد ؟ / ماهر محيي الدين

ما تشهده الساحة الدولية من صراعات ونزاعات بين الكبار يثير قلق الكثيرين و ينذر بحدوث حوادث أو متغيرات مفاجئة و كبيره في نهاية المطاف ، والسبب كل قوى تريد فرض أجندتها على الآخرين وتريد تقاسم الكعكة حسب إرادتها ، لكن هذا لم يحدث لان وقت الزعامة لأمريكا انتهى واليوم نعيش في ظل عالم متعدد الأقطاب وليس عالم القطب الواحد .أمريكا سيدة العالم الأولى تعيش اليوم في وضع يرثى له بسب سعيها إلى تحقيق أهدافها التي تخدم مصالحها وخططها، وبين التحديات من قبل خصومها اللذين وقفوا لها بالمرصاد لإفشال كل مشاريعها وخططها .لعل الأسباب كثيرة لوقوف بعض الدول بوجه المخططات ألامريكية منها
متابعة القراءة
  618 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
618 زيارات
0 تعليقات

دولة الرئيس ام رئيس الدولة / ماهر محيي الدين

نواة تشكيل الكتلة الأكبر  أن صح التعبير  للولايات المتحدة معروفة  لدى الجميع قد حققت انجازات عظيمة  بقيت  خالدة  ليومنا هذا، لم تستطع  قوى عالمية  أخرى تحقيقها، استطاعت تحويلها من مستعمرة إلى الامبرطورية  التي  لا تغيب  عنها الشمس  .نواتها عملت على تأسيس دولة المؤسسات التشريعية والمهنية،دولة القوانين والأنظمة  لا دولة الشعارات الفارغة والعناوين الرنانة  ، كانت مرتكزات لبنتها الأولى مبنية على أساس قوي ومتين لان من  وضعها  أهل الخبرات والكفاءات ، وبعيدا عن المحسوبية أو المنسوبية للأشخاص  ووفق تخطيط ستراتيجي شامل و دقيق ومهني ،  لتكون سيدة العالم  الأولى بلا منافس أو منازع . أما نواة تشكيل الكتلة الأكبر  إن صح التعبير 
متابعة القراءة
  669 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
669 زيارات
0 تعليقات

ظل الرئيس ماهر محيي الدين

في  الوقت الذي كانت  كل  التوقعات ترجح  كفة الدكتور ألعبادي للولاية الثانية ، رغم شدة المنافسة من اقرب منافسيه ،أتت الرياح بما لا تشتهي السفن  وبعكس  كل التوقعات والاحتمالات ،وينقلب السحر على الساحر ، ويخسر اقرب حلفائه  واشد مؤيده ،كما خسرهم قبل ذلك ،  ليبقى التنافس بين  الكتل السياسية على  منصب رئاسة الوزراء بين عدة أسماء مرشحة لهذا المنصب ، وهذا ما ستكشف عنها الأيام القليلة القادمة .وهذا  لا يعني  بالضرورة  ترجيح  كفة السيد العامري ، لان فرصة السيد ألعبادي مازالت قائمة في ظل وجود دعم قوي من عدة أطراف أخرى هذا من جانب ، وجانب  أخر  من  يدعم  السيد  العامري 
متابعة القراءة
  717 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
717 زيارات
0 تعليقات

داعش لم يقتلنا / ماهر محيي الدين

قد يستغرب القارئ من عنوان المقالة , ويقول أذن من قتلنا خلال السنوات الماضية ،  سيارات مفخخة عبوات  ناسفة  عمليات  انتحارية ، و الأسلحة الكاتمة  ، وأخرها  في  إحدى  قرى  الموصل  خمسة  أشخاص من عائلة  واحدة ومن بينهم رجل عجوز مقعد لا يستطيع حتى النطق . لا يمر يوم علينا ولا نسمع خبر تفجير أو قتل ،أو عمليات خطف لمواطنين أبرياء في الطرق الخارجية  ،   وإذا مرة يوم علينا من  دون تفجير أو قتل  ، نبقى نتخوف من اليوم القادم ،   لأننا حسب تجاربنا السابقة الهدوء الذي يسبق العاصفة ، والعاصفة القادمة الله يعلم كيف ستكون .ليس هذا وحسب والتهديدات والمخاطر
متابعة القراءة
  746 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
746 زيارات
0 تعليقات

معركة ما بعد ادلب / ماهر محيي الدين

كل  المعارك  التي  خاضها  الجيش العربي  السوري  وحلفائها  في كفة، ومعركة  ادلب في كفة ثانية ، لأنها المعركة التي لا تقبل القسمة على اثنين ،معركة خارطة الطريق لمرحلة جديدة تضع النقاط على الحروف، وتضع لحد لازمة امتدت لأكثر من سبع سنوات ، قتلى وجرحى بلغت الآلاف من الأبرياء ، ونازحين تجاوز الملايين ، و دمار شامل  وخراب  لأغلب مدن سوريا .  في معركة ادلب صورة تختلف عن كل المعارك السابقة ، لان كل إطراف  يحاول كسبها مهما كان الثمن عن طريق  الحوار والتفاوض ، وأخر  يريد  لفوهات البنادق والمدافع تنتهي المعركة،آخرون يحاولون تحقيق مصالحهم  عن طريق بوابة الآخرين،وبأي صورة  تنتهي المعركة
متابعة القراءة
  603 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
603 زيارات
0 تعليقات

الكتلة الاكبر ودورها في اتخاذ القرارات الحاسمة / ماهر محيي الدين

في  أحداث  ثورة  مصر  الأخيرة , سال احد قادة مصر في  وقتها ، لماذا استخدمت القوة المفرطة والرصاص الحي من اجل إنهاء الاعتصامات في  احد ساحات القاهرة ، وما خلفت من قتلى وجرحى وإدانة داخليه وخارجية رد بكلمتين نريد البناء والأعمار .نفس  السؤال  يوجه  إلى  من  يهمه الأمر من قادة اليوم ، ومن يسعى إلى تشكيل الكتلة الأكبر، من هو صاحب القرار الحاسم  في إنهاء ملفات عديدة وشائكة ومعقدة للغاية ، وتحتاج إلى تدخل سريع لإنهاء الكثير منها ، لأنها سبب كل مشاكل ومعاناة أهل البلد  .الكتلة الأكبر ستشكل خلال الفترة القريبة القادمة، والدلائل كثيرة على ذلك ، والمفاوضات بين اغلب
متابعة القراءة
  798 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
798 زيارات
0 تعليقات

ايران وتركيا تحت المطرقة الامريكية / ماهر محيي الدين

لطالما كانت المصالح المشتركة بين اغلب البلدان العظمى تشكل ورقة ضغط عليهم , حتى تتفق فيما بينها في الدخول بتشكيل تحالف مشترك أو عدة تحالفات من اجل مواجهة تهديدات خارجية أو مخاطر داخلية ، وفي تحقيق مكاسب سياسية أو اقتصادية وتجارية (المصالح المشتركة ) أو لأسباب أخرى ، أو شن حرب أو خوض عدة حروب ضد طرف أخرى في ظل هذه التحالفات ، لان معظم التحالفات شكلت لأغرض أنفا الذكر، وتسخر معظم مواردها لكي يكتب له النجاح وتحقق غايتها وأهدافها , وفي نفس الوقت قد لا يمكن تقدير حجم خسائرها من الموارد المادية أو البشرية بسبب هذا التحالف ، لكن المبررات
متابعة القراءة
  786 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
786 زيارات
0 تعليقات

نواة تشكيل الكتلة الاكبر / ماهر محيي الدين

ماراثون تشكيل الكتلة الأكبر دخل جولاته الأخيرة ، وما هي ألا أيام أو حتى ساعات ويعلن عنها لكن من يستطيع قطع مسافات طويلة ومتعبة جدا حتى الجولة النهائية مع شدة المنافسة من الخصوم والوصول إلى خط النهاية ، وعليه كذلك تحمل خوض مفاوضات وحوارات شاقة مع بقية الشركاء قبل الماراثون وبعده، وان يكون في جعبته ما يستطيع كسب ود ورضا الكتل الأخرى ، والاهم اللاعبين الخارجين .هذه المنافسة في الماراثون تشمل حتى الكتل البقية السنية والكردية، بوجود صراع محتدم على منصبي رئاسة الجمهورية بالنسبة للكرد ، ورئاسة البرلمان بالنسبة للسنة ، وما أكثر المتنافسين على هذين المنصبين ، وبدء واضح وجليا
متابعة القراءة
  751 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
751 زيارات
0 تعليقات

المحور الوطني / ماهر محيي الدين

في الوقت التي تسعى كبرى شركات العالمية في تقديم أفضل السلع والخدمات وتتنافس فيما بينها في ذلك ، لذا نشهد سعيها المستمرة في أن سلعها مطلوب من المستهلك بأقل الأسعار وأعلى جودة وبمواصفات عالية جدا ، لكي تحقق مردودات مالية وربحية هذا ضمن العمل التجاري أو الاقتصادي بمختلف أنواعه .وعلى مستوى السياسية تسعى معظم الأحزاب السياسية في اغلب دول العالم إلى أن يكون مرشحيها لأي منصب من ذوي الخبرة والكفاءة ، وتقديم أفضل البرامج ألإصلاحية الحقيقية ، من اجل تلبية حاجات الناس ، وتنافس الأحزاب الأخرى بذلك ،وفي حالة الفشل وعدم النجاح ، تغير من نهجها وبرامجها وهذا يشمل مرشحيها ،
متابعة القراءة
  573 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
573 زيارات
0 تعليقات

مصلحة البلد .. / ماهر محيي الدين

تصريحات السيد رئيس الوزراء الأخيرة أثارة غضب بعض الإطراف ، والسبب أعلن العراق تنفيذ القرار الأمريكي بفرض العقوبات الاقتصادية على إيران ، و بحجة مصلحة البلد هي الأهم وتحتها ألف الف خط .أين مصلحة البلد مع القرار أو ضده ، ولو فرضنا ضده ماذا سيكون الموقف أو الرد الأمريكي علينا ، ونستمر بالفرض ونقول تعقد المشهد مع تركيا ، وفرضت أمريكا عقوبات عليها ، موقف الحكومة العراقية بطبيعة الحال سيكون مع القرار الأمريكي ، وقد تكون هناك إجراءات أكثر تصعديه من الإطراف الثلاثة ( الأمريكي – الإيراني _ التركي ) لو وقوفنا مع طرف ضد طرف من الخصوم الثلاثة هذا من
متابعة القراءة
  583 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
583 زيارات
0 تعليقات

رسالة إلى متظاهر / ماهر محيي الدين

طريق الحق ضد الباطل,طريق طويل وشاق جدا،ملي بالمخاطر والتحديات والصعوبات ،يتطلب هذا الطريق الصبر والتضحية وقد يكون ثمن هذا الطريق خسائر تصل إلى النفس والمال والأهل والهجرة .لقد أعطنا التاريخ نماذج يقتدى به من دعاة الإصلاح والتغير ،حققوا منجزات تظل خالدة مدى الدهر ، غيروا مجرى التاريخ ، اسقطوا حكام ظالمين ، بنيت من خلال فكرهم دول عظيمة ليومنا هذا .ولو نأخذ نموذج واحد منهم ، ضحى بنفسه وعياله وأهله من اجل الأمة, خرج ليصلح حالها مع علمه اليقين كل الظروف ضده , السياسية الدينية قلة الناصر وكثرة العدو ، لان خرج على إمام زمانه , وهذا محرم شرعا ضمن اعتقاد
متابعة القراءة
  649 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
649 زيارات
0 تعليقات

الولاية الثالثة .. / ماهر محيي الدين

ديربي (كلاسيكو ) العالم بين ريال مدريد وبرشلونة ، اللقاء المشهور و المنتظر من ملايين الناس في كل موسم ،والصراع الطويل المشتعل بين الفريقين ،الملي بالمفاجآت والصعوبات والتحديات ، معركة سياسية ( كروية ) محتدمة بين الطرفين لكنها تجري على ساحات الملاعب .من اجل الظفر بلقب الليغا ، ليضاف إلى ألقابه السابقة ، لان كل طرف لديه عدة ألقاب منها ، المنافسة في اسبانيا من اجل كاس دوري أو كاس الملك أو غيرها من البطولات الأخرى ، لكن إذا كان طرفيها ريال مدريد وبرشلونة يكون للقاء نكهة خاصة جدا ومميزة لدى الكل، تختلف عن كل مباريات الفرق لأخرى والبطولات المحلية أو
متابعة القراءة
  879 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
879 زيارات
0 تعليقات

الحرب الأمريكية الاقتصادية على إيران وأثرها على العراق / ماهر محيي الدين

لا يختلف احد سبب كل مشاكل البلد الصراع الدولي القائم بين عدة دول إقليمية وغير إقليمية،وان بلدنا أصبح ساحة معركة لتصفية الحسابات بينهم ، وكل طرف يحاول كسب الحرب مهما كان الثمن وعدد الضحايا ، لكن المخاطر والتحديات القادمة ستكون هي الأصعب علينا في عدة جوانب ومنها الجانب الأمني،والأكثر صعوبة في الوقت الراهن الحساس المخاطر الاقتصادية في ظل أعلن أمريكية عن وجود حزمة جديدة من العقوبات الاقتصادية على إيران ، كورقة ضغط تستخدمها لإجبار إيران الجلوس على طاولة التفاوض والحوا،والقبول بشروط أمريكا ألمعروفه من الجميع ،وإيران رفضت هذا الأمر بخصوص التفاوض مع أمريكا لأسباب عدة . ومعلنه من السلطات الإيرانية .وبطبيعة
متابعة القراءة
  894 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
894 زيارات
0 تعليقات

عش الدبابير / ماهر محيي الدين

الدبور أو الزنبار حشرة من رتبة غشائيات الأجنحة ، هي ليست من النحل أو النمل ، ليجعلها تلعب دور عظيم في مكافآت الآفات الزراعية ، وكذلك الآفات الحشرية في المقام الأول، وتعيش في أمكان معينة دون غيرها حسب توفر الظروف الطبيعة له وهنا بيت القصيد من المقالة .عش الدبابير خطة بريطانية مهدت لظهور داعش بأشراف الموساد ، وبالتعاون مع وكالة الأمن القومي الأمريكية حسب ما كشفه المتعاقد معهم ادوارد سنودن ، لخلق تنظيم إرهابي قادر على استقطاب المتطرفين من كافة إنحاء العالم في مكان واحد في عملية يرمز لها ب عش الدبابير ، هدفها حماية إسرائيل بإنشاء دين شعاراته أسلامية من
متابعة القراءة
  467 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
467 زيارات
0 تعليقات

إلف سنة مما تعدون / ماهر محيي الدين

لعبت المرجعية الرشيدة دور ستراتيجيا مهمة منذ الغيبة الكبرى ليومنا هذا ، لتقع على عاتقهم مسو ولية كبيره في الحفاظ على ثوابت الدين والمذهب ، وقيادة الأمة وتوجيهاها نحو الطريق الصحيح الذي يتماشى مع تعاليم القران والسنة المطهرة . وهذا الدور في مختلف الجوانب سواء كان في الجانب الديني والعقائدي والسياسي والاقتصادي وغيرها من الجوانب الأخرى .تعاملت المرجعية طول هذه الفترة مع الأمور والظروف الصعبة بحسب كل مرحلة ، ويكون تدخلها المباشرة حسب مقتضيات وتحديات الوضع الراهن ، سواء كان الخطر فكريا عقائديا،أو مع حكم ذلك الزمان ، لكنها دائما تضع في نصب عينها مصالحة الأمة العليا أين تكون، مع إي
متابعة القراءة
  679 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
679 زيارات
0 تعليقات

المرجعية تحذر وتحدد / ماهر محيي الدين

في الخطبة الجمعة الأخيرة حددت المرجعية مسار الحكومة القادمة من اجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه من واقع اقل ما يمكن قوله وصل لحد مطالب اغلب المتظاهرين في توفير خدمة الكهرباء وشرب الماء الصالح بدل المالح، لا ناطحات سحاب ولا جزر سياحية في القمر، من خلال جملة توصيات لعل أبرزها في تحديد شخص رئيس الوزراء القادم . مواصفات أو شروط رئاسة الوزراء القادمة بحسب رأي المرجعية ، إن يكون شجاع وقوي و عليه مسؤولية اختيار الكابينة الوزارية ، بشرط الكفاءة والخبرة لا المحصصه والتوافق ، ولدية القدرة في كشف ملفات الفساد ومواجهة حيتانها مهما كانت الأسماء أو العناوين له ، وان يكون
متابعة القراءة
  837 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
837 زيارات
0 تعليقات

فضاء وطني .. / ماهر محيي الدين

رغم تقدم العلم الحديث وما وصل إليه في مختلف الجوانب ومنها الدراسات والأبحاث العلمية في مجال الفضاء ، وما تم اكتشف من عدد الكواكب وحقائق من خفايا وإسرار الفضاء ألا أن المختصين والمراكز العالمية المهتمة بمجال الفضاء ما زالت مستمرة في البحث لاكتشاف المزيد من خفايا وإسرار الفضاء الخارجي .إلا إن في العراق فضاء خارجي لكن من نوع أخر ومميز جدا ، لا يحتاج إلى دراسات وأبحاث علمية لان الجميع يعرف مكوناته أو عناصره الأساسية .الحراك القائم بين اغلب القوى السياسية منذ انتهاء الانتخابات وليومنا هذا والغرض المعلن سعيها تشكيل الكتلة الأكبر ،رغم نتائج الانتخابات والاعتراض عليه واتهام المفوضية السابقة بالتزوير
متابعة القراءة
  619 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
619 زيارات
0 تعليقات

السقوط في الهاوية / ماهر محيي الدين

تراهن عدة قوى داخلية وخارجية على إسقاط العملية السياسية برمتها ، وعودة البلد إلى المربع الأولى منذ 2003 وليومنا هذا ، لتدخل البلد وأهله في حسابات أخرى ، ويعيد ترتيب أوراق الدولة من جديد وفق مصالحة فئة أو فئات معينة،وإفشال التجربة الديمقراطية الجديدة ، لكن مخططهم كان لها إبعاد ابعد مما وصل إليه حالنا اليوم، من اجل تحقيق مأربهم الشيطانية .المستهدف من مخططهم عامة الشعب لكن طريقة الاستهداف لم تكن بشكل مباشرة ، بل من خلال طرق أخرى ملتوية شيطانية ، والغرض منها جعلنا نعيش في دوامة لا يعرف أولها وأخرها و متى تنتهي ، والى إي حد تصل الأمور إليه
متابعة القراءة
  981 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
981 زيارات
0 تعليقات

الشعب يريد إسقاط النظام ؟ / ماهر محيي الدين

قد عاشت بعض الشعوب في ظل أصعب مما عشنها ، لكنها نهضت من تحت ركام الحروب التي تحملت أعبائها ، بعد إن ثار الشعب على واقعها وغيرت وإصلاحه حالها لتكون في أفضل حال. لماذا نتظاهر والجواب بسيط لان حالنا لا يسر ، نتظاهر لنحرق أو نقتل أو نقتل ، كذلك الجواب لا نريد البناء الأعمار الخدمات ، كيف الطريق إلى ذلك بحمل السلاح والفكر أو احدهما أو كلاهما ، ومن المنطق كلاهما مع قيادة شعبية حكيمة وهنا بيت القصيد . ما يجب إن يفهم الجميع إن الطريق نحو بر الأمن والأعمار بحاجة إلى سياسية حكيمة، وتغير الأسماء أو العناوين الحالية لن
متابعة القراءة
  789 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
789 زيارات
0 تعليقات

الغليان الشعبي / ماهر محيي الدين

في اغلب الدول تتظاهر شعوبها للمطالبة بأمر ما أو تسعى للتغير قانون فرضته الحكومة ، أو فشلت في تحقيق مطالبهم أو لأسباب مختلفة ، وفي نهاية المطاف تودي التظاهرات إلى إلغاء القانون أو تعديله أو إقالة الوزير أو يقدم استقالته ، وحتى إقالة الحكومة نفسها ، وفي بعض الأحيان يتغير نظام بكامله . ويكون التظاهر سلمي حضاري معبر عن مطلب الجماهير ، وغالبا ما تنتهي التظاهرات دون حوادث تذكر ، وان حدث تصادم بين المتظاهرين وقوات الأمن تستخدم خراطيم المياه أو الغاز المسيل للدموع ، وقد يستخدم الرصاص المطاط في حالات معينة وهي نادرة جدا، وفي نهاية المطاف تنتهي الأمور دون
متابعة القراءة
  937 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
937 زيارات
0 تعليقات

عالم متعدد الأقطاب إما القطب الواحد / ماهر محيي الدين

الكثير كان يعتقد بعد الحرب العالمية الأولى إن الزعامة الأمريكية ستبقى مدى الدهر ، لتكون سيدة العالم الأولى بدون منازع والأمل بعودة الآخرين إلى الواجهة والمواجهة أشبة بحلم سيكون مزعج لأمريكا ومن المستحيل إن تسمح بيه مهما كان الثمن لكن دوام الحال من المحال 0عالم القطب الواحد قام على نهج عنوانه الرئيسي القتل للشعوب تدمير مدنهم ، إغراقهم في بحر من الفوضى والفتن ، إضعافهم قدر ألإمكان مقابل تدعيم قوتهم وسطوتهم ، حقوقهم ليست محال نقاش أو تفاوض ، تفرض عليهم الضرائب والعقوبات ليصعب على الكثيرين صعوبة لقمة العيش ، ليس لأحد حق الاعتراض على قراراتهم أو سياساتهم ، حتى عادات
متابعة القراءة
  864 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
864 زيارات
0 تعليقات

كردستان و كتالونيا ولغة الطريق إلى الاستقلال/ ماهر محيي الدين

أصبحت لغة الحوار في بلدي هي العنف ولغة الحوار مرفوض وشي من الماضي وان تمت تكون بدعم من الآخرين وحل لأي مشكلة أو نزاع لا يتم ألا عن طريق استخدام الأسلحة المتوسطة و الثقيلة إن وجدت وان كان موضوع يخص الاستقلال فلابد من نستعد لاستخدام الأسلحة النووية إن استوجب الأمر لان لغتنا الرسمية هي العنف والتهديد إما إن يكون التفاوض في إطار الحوار و التفاهم و احترام القانون من المحرمات أو الكبائر التي حرمتها الشريعة المقدسة إن مفهوم العنف لم يأتي من فراغ بل تمتد جذورها إلى زمن بعيد حيث انغرست في مجتمعنا ثقافات و عادات سعت أطراف إلى زرعها لتكون
متابعة القراءة
  881 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
881 زيارات
0 تعليقات

المهمة الكبرى / ماهر محيي الدين

الكثيرين منا يريد تغير الواقع المرير الذي نعيشه ، لان أملنا في تغير الأمور في ظل الأوضاع المعقدة القائمة مهمة صعبة ومستحيلة . لنكون إمام مفترق طريق ، أما نبقى بنفس الحال تحت حكم الأحزاب وهم زالوا مصرين في نهجهم من اجل السلطة والنفوذ ، ووعود الإصلاح الكاذبة من الجميع ، وتستمر معاناة شعبنا المظلوم مدى الدهر .أو نختار الطريق الأخر ، وهو طريق الإصلاح والتغيير وهي مسؤولية الجميع من كل فئات المجتمع، وهي ليست مهمة سهلة بل صعبة للغاية ، وتحتاج منا الكثير من التضحية والجهد والصبر لبلوغ نهاية الطريق ، لكن نتائجها على المدى البعيد جدا ستكون مثمرة وبدليل
متابعة القراءة
  1160 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1160 زيارات
0 تعليقات

اللقاء الوطني../ ماهر محيي الدين

دعوة السيد رئيس الوزراء لعقد اللقاء وطني للكتل السياسية بسبب أزمة الانتخابات الأخيرة وما رافقتها من مشاكل واتهامات للمفوضية بحدوث عمليات تزويد للأصوات الناخبين وخصوصا الخارج والنازحين منها .الدعوة لحضور الاجتماع رحبت بيه اغلب الأحزاب السياسية الشيعية والسنية والكردية الفائزة و الخاسرة الانتخابات البرلمانية ، والهدف المعلن لهذا اللقاء الخروج بحل توافقي يرضي الجميع ، دون إن تتأزم الأمور نحو التصعيد والتهديد وقد تصل لأكثر من ذلك ، لذا يكون الحل الأمثل الجلوس على طاولة واحدة ، تمهيدا لإعلان الحكومة المقبلة وتسمية رئيس الوزراء القادمة بعد حسم القضايا العالقة بين الكتل السياسية .أسباب هذا الترحيب لدعوة السيد رئيس الوزراء لها مبررات
متابعة القراءة
  1069 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1069 زيارات
0 تعليقات

الفساد في مرآة الحقيقة / ماهر محيي الدين

كثره الحديث عن الفساد و إن الهدف القادم للحكومة ستكون معركته ضد الفاسدين ونحن أمام آفة تغلغلت في أركان الدولة بكافة مؤسساتها وتمددت جذورها في عمق المجتمع ’ لكي تتضح الصورة أكثر تقع المسؤولية وما وصلت إليه ا لأمور في الفساد على ثلاث طبقات الحاكمة و العاملة و العامة ’الطبقة الحاكمةإن المنظومة التشريعية الحاكمة شرعت قوانين و فق مصالحه بالمرتبة الأولى واستخدمت صلاحياته ومسؤولياته في تحقيق أهدافها الحزبية ووظفت موارد الدولة من اجل منافعها السلطوية وأسست لها منظومات متكاملة متنفذه تعمل وفق رويته ’ فكان عمله وفق القانون والياتها التي تعمل بيه مثال ذلك تنفيذ مشروع من وضع التندر ونفذه واستلمه
متابعة القراءة
  909 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
909 زيارات
0 تعليقات

الحرب الأهلية / ماهر محيي الدين

تحاول اغلب دول العالم الابتعاد عن إعصار مدمر لا يرحم صغيرا أو كبيرا،ويحرق الأخضر واليابس،وتحاول بكل الطرق والوسائل عدم وصلوا الأمور إلى حد الاقتتال الداخلي والفتن المذهبية بين مكوناته مجتمعها ، ووضعت القوانين الصارمة لمحاسبة إي جهة تحاول خلق فتنة أو من يسعى إلى ترويج أفكار عنصرية طائفية أو إي ممارسة تكون انعكاساتها قد تودي إلى خلق فتنة بين إفرادها ، وقد نجحت العديد من الدول القضاء و السيطرة على أوضاعها قبل وصول الأمور إلى هذا المستوى الخطير ، لأنه لن يخدم احد والجميع سيدفع الثمن ، لكن في بلدنا تستغلها جهات متنفذه من اجل مأربها دون حسيب أو رقيب .منذ
متابعة القراءة
  947 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
947 زيارات
0 تعليقات

بلاغ إلى الرأي العام / ماهر ضياء

ملف الانتخابات دخل في حسابات جديدة بعد إن يتم إعادة احتساب الأصوات عن طريق العد اليدوي وإلغاء نتائج العد السابقة للتصويت الخارجي والنازحين في بعض المحافظات ، وانتداب تسعة قضاة لإدارة المفوضية العليا للانتخابات خلال الفترة المقبلة ورفع يد مجلس المفوضية السابق .هذه المتغيرات السريعة جاءت بعد موافقة البرلمان على توصيات مجلس الوزراء الذي بدوره شكل لجنة تحقيقيه من عدة جهات للوقوف على الحقائق ، وكشف ملابسات القضية لان هناك كانت اتهامات بالتزوير والتلاعب بنتائج الانتخابات وغيرها من المشاكل الأخرى .لقد يقول قائل خطوة جيدة قامت بيه الحكومة مع البرلمان لان القضية مصيرية ويجب احتوائها قبل إن تصل إلى مرحلة تدخل
متابعة القراءة
  839 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
839 زيارات
0 تعليقات

المقاطعة والخيارات البديلة / ماهر محيي الدين

تتزايد الدعوات في الاوانة الأخيرة لمقاطعة البضائع التركية والإيرانية بسبب الأزمة المائية الأخيرة ، حيث عدها البعض ورقة الضغط قد تجبر الحكومتين على إعادة النظر بقرارهم بتقليل حصتنا المائية بعد قيامهم ببناء سدود ، مما سينعكس علينا سلبا بطبيعة الحال وسوف يودي إلى نتائج وخيمة على الكل .ما قامت بيه إيران وتركيا وبعيد عن إي حسابات أخرى ، حق طبيعي في استثمار مواردها الطبيعية والاستفادة منها في شتى المجالات ، وحقيقة الأمر كل دول العالم بدأت في البحث عن مصادر طاقة بديلة من اجل تعظيم مواردها ، لكن العراق ما زال بعيد كل البعد عن هذا المفهوم .طرحنا هل المقاطعة حل
متابعة القراءة
  929 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
929 زيارات
0 تعليقات

نقطة نظام .. / ماهر محيي الدين

في ظل ما يشهد العالم من تطور الهائلة في مجال التقنيات لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، لاسيما في العقود الأخيرة على جل ميادين الحياة ودفعت إلى إحداث تغيرات هائلة ومؤثرة على مستوى الحكومة التقليدية حملتها على التحول إلى النمط الإلكتروني ( الحكومة الالكترونية ) ، وهو مفهوم ظهر أول مرة في سنة1992رغم أهمية استخدام الحكومة الالكترونية في التقليل من الوقت و المال و الجهد المبذول في انجاز أي معاملة مع وجود إجراءات أدارية عقيمة يكون دور العمل الالكترونية في كافة المعاملات الحل الأمثل لكن تبرز مشكلة يجب معالجتها ( نقطة نظام )أن أزمات البلد المستمرة ضربت كل المجالات و كانت أفارزتها كأرثية على
متابعة القراءة
  658 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
658 زيارات
0 تعليقات

درعا الخط الأحمر لأمريكا / ماهر محيي الدين

ما يزال ساسة البيت الأبيض يعيشون بحلم القوة والنفوذ ، وهم يعتقدون إن الزعامة الأمريكية ما زالت موجودة ، ولو كانت هذه الحقيقة قائمة لكانت الأمور اليوم في منحى أخر، والأزمة السورية خير دليل على ذلك .التحذيرات الأمريكية الأخيرة للجيش العربي السورية وحلفاءها بعدم مهاجمة مدينة درعا محاولة أمريكا تحاول من ورائها تحقيق عدة أهداف ستراتيجي ، في ظل وضع تشير كل المؤشرات إلى إن الكفة تميل لصالح الطرف الأخر ، وهذا سبب رئيسي لهذه التحذيرات والتهديدات برد قاسي إذا ما أقدمت القوات السورية وحلفاءها على تنفيذ هجومها الكبير المنتظر قريب جدا على مدينة درعا ومحيطها ومناطق أخرى .الموقف الأمريكي تقف
متابعة القراءة
  1480 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1480 زيارات
0 تعليقات

الانتخابات المقاطعون المشاركون الحاكمون الجميع فائزون

أربع وعشرون مليون لهم حق التصويت في الانتخابات البرلمانية , فمن شارك وقاطع لديه اسبابه الخاصة بيه ، لكن الأهم كيف سيكون المشهد الأخير بالنسبة للمشاركين والمقاطعين والحاكمين والجميع سيكون فائزون في نهاية المطاف .في اغلب الانتخابات السابقة كان الأمور صورة طبق الأصل بكافة الجوانب مجرد تغيرات طفيفة في الأسماء أو العناوين وتبادل ادوار في المناصب العليا والوزارات السيادية وتقاسم الكعكعة بينهم حسب توافقهم ، ولعل القادم لا يختلف عن السابق إطلاقا .ما تميزت هذه الانتخابات الأخيرة بثلاثة أمور بارزة , لعل أبرزها رفع شعار المدنية بدلا الدينية ، حيث كان الشعار الديني عنوان بارز لكل الكتل والورقة الطائفية ورقة رابحة
متابعة القراءة
  806 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
806 زيارات
0 تعليقات

الشريك العاشر / ماهر محيي الدين

يحكي إن هناك تسعة رجال ، أردوا الشروع بمشروع صغير ، وما لديهم من مال لا يسد تكلفة ذلك المشروع رغم صغره، فكان التفكير منهم بشريك عاشر ، فلم يجده في بداية الأمر رغم البحث الطويل عنه ، ليباشروا العمل بعد إن وجدوا الشريك العاشر ، حددوا الحصص للكل , فكانت حصة العاشر وحده 20% من الإرباح ، والباقي على البقية ، فكانت ثمار ذلك المشروع تجاوزات كل التوقعات ، عام بعد عام ، لتشمل الكثيرين من خيرته الوفيرة ، من حصة الشريك العاشر ، وهنا مقصد حديثنا .الجميع يتحدث عن مشاكل البلد ، التي لا تعد ولا تحصى ، دون
متابعة القراءة
  1324 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1324 زيارات
0 تعليقات

أهل البلد / ماهر محيي الدين

لكل فريق كرة قدم مدرب ومساعد تقع على عاتقهم مسؤولية تدريب وتأهيله لاستحقاقات القادمة ،واختيار التشكيلة الأساسية المناسبة لكل مباراة مع إجراء بعض التبديلات اللازمة لكل مباراة حسب البطولة أو الخصم ، وعلى اللاعب التزام بتعليمات المدرب واللوائح القوانين لان مخالفتهم يتعرض اللاعب إلى العقوبة أو الطرد من قبل الحكم واستبدال من قبل المدرب ليكون خارج التشكيلة ومصيره دكه الاحتياط أو أكثر من ذلك، بطبيعة الحال المسؤولية الأكبر تقع على المدرب وهو يتحمل النتائج سواء حقق الفوز أو الخسارة ، لكن في بلدي من هو المدرب والمساعد ليختار التشكيلة الحكومية والحكم . كثيرا ما يترد في الشارع سؤال لماذا الأيادي الخارجية
متابعة القراءة
  1107 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1107 زيارات
0 تعليقات

مجلس التعاون الخليجي والمخاطر القادمة / ماهر ضياء محيي الدين

مجلس التعاون الخليجي والمخاطر القادمة مؤسسة إقليمية لعبت دور إستراتيجي منذ تأسيسها إلى وقتنا الحاضر ، وقراراتها ومواقفها في القضايا العربية المشتركة اثبت بدليل القاطع والتجربة للشعوب وضعها بمستوى لا يحتاج إلى كلام ، والقدس أسيرة لليهود منذ سنوات طويلة ليعرف الجميع أهمية وجودها من عدمه . وجود هكذا تجمع عربي لدول غنية بالخيرات والثروات الطبيعية ، ومواقعهم الجغرافية المهمة كان من المفترض إن تكون مصدر قوة للأمة العربية ككل وليست مشروع للآخرين في تنفيذ أجندتها وخططهم في المنطقة ، مقابل ضمان بقاءهم في عروشهم الخاوية وقصورهم المتهالكة ، وأموالهم لن يبخلوا في إعطاءها لهم لتحقيق غاياتهم مهما كان عدد الضحايا
متابعة القراءة
  999 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
999 زيارات
0 تعليقات

الرد الأخر / ماهر محيي الدين

لطالما كان حلم الحصول على أسلحة متطورة من الكبار أشبه بالمهمة المستحيلة ، من الكثير من دول العالم ، وخصوصا الدولة العربية ،وان حصلت بعضها عليها يكون على نحو محدود جدا ، ونوعية تخلو من الكثير من المميزات ، وأسعارها باهظ جدا، ليصعب شراءها والاستفادة منها ، وعددها لا يتجاوز أصابع اليد ، واغلبها مستخدمة خلال الحروب السابقة لهم أو تم تطويره وإضافة بعض التعديلات البسيطة عليها ، والاهم من ذلك طبيعة العلاقات السياسية تلعب دور أساسي في إبرام صفقات التسليح ، ومدى عمق التعاون مع القوى العظمى ، لان هناك مسالة في غاية الأهمية قد تقف عائقا في إتمام هذه
متابعة القراءة
  1319 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1319 زيارات
0 تعليقات

بين فرضية التغير والحقيقة / ماهر محيي الدين

الانتخابات على الأبواب ، وحديث الشارع يدور حول عدة مواضيع ، أهمها بقاء نفس الوجوه ، ولعل حلم التغير أشبة بالمهمة المستحلية ، بدرجة وصلت الأمور إلى المطالبة بمقاطعة الانتخابات القادمة ، لكن دائما يبقى بصيص من الأمل نحو التغير والإصلاح 0أيام الدعائية الانتخابية بدأت ، وشعارات الأمس ووعود الغد ، أصبحت معروفة من الجميع ، والوقع صورة حقيقة تعكس ما ألت إليه الأمور ، من دمار ومشاكل لا تعد ولا تحصى ، والبلد يسير بقوة واقتدر نحو الهاوية ، وساسة الحكم ماضون في نهجهم المعهودة ، رغم اعتراف اغلبهم بالخطأ ، و إعطاء الغير فرصة بالتغير،معدومة أو لا توجد مطلقا
متابعة القراءة
  1709 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1709 زيارات
0 تعليقات

من غير كلام / ماهر ضياء محيي الدين

الحكمة المعروفة من الجميع ، خير الكلام ما قل ودل ، لكن في وقتنا الحاضرة تغيرت ، مع تغير الكثير من الأمور ، لتصبح في وقتنا الحاضر ، ما زاد ولم يدل على شي يذكر 0في أواخر القرن الماضي كان هناك فكرة برنامج ، يشبه موضوع حديثنا ، يعتمد بدرجة الأساس على قدرة من يقع عليه الاختيار ، القيام بحركات أو إشارات ، لكي يفهم الطرف الأخر ماذا يقصد أو يريد ، مع قدر الطرفين على فهم البعض ، لان لديهم خبرة وكفاءة ومنجزات متحققة تسهل عليهم الكثير في تحقيق المطلوب وتقتصر الوقت لتنتهي المهمة 0 ونحن نعيش اليوم بدء الحملة الدعائية
متابعة القراءة
  1831 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1831 زيارات
0 تعليقات

تحت الارض / ماهر ضياء محيي الدين

في باطنها خيرات وثروات ، معادن وخامات ، لا تعد ولا تحصى ، ما اكتشف منها معلوم ، وما لم يكتشف بعد ، بحاجة إلى بحث وتنقيب ، لكن في محصلتها النهائية ، مكسب علمي ومنفعة للكل ، لكن قضيتنا القادمة ( عدونا ) لم يكتشف بعد ، لأنه المجهول القادم 0تصريحات السيد رئيس الوزراء إننا سنضرب الإرهاب في إي مكان كان ، خارج الحدود وداخلها ، وقد نفذت قوتنا الجوية ضربات ضد أهداف محددة لداعش داخل الأرض السورية ، لان هناك مقرات لهم أو تجمعات يشكل تواجدها خطورة على البلد قبل أيام ، مع وجود عمليات عسكريه مستمرة لقواتنا الأمنية
متابعة القراءة
  1517 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1517 زيارات
0 تعليقات

المواجهة .. / ماهر محيي الدين

لماذا تخشى أمريكا مواجهة روسيا مباشرة ، والعكس صحيح ، لتنتهي معركة طال أمدها ، لحربا أحرقت الأخضر واليابس ، وقتلت المئات وآلة الحرب المدمرة تحصد دون توقف ، وبقيت لغة التهديد والوعيد وتبادل الاتهامات ، وفرض العقوبات الاقتصادية وطرد الدبلوماسيين ، لتكن سياسة الضرب تحت الحزم هي الحاضرة ، ودعم الآخرين ليكونوا الأداة التي لهم غاياتهم ، لتكون المواجهة المباشرة مؤجل إلى إشعار أخر ، أو إن هناك حسابات أخرى 0احتمالية عدم المواجهة تقف وراءها عدة أمور، تكون في مقدمتها مخاطر المواجهة عليهم وعلى العالم بأسرها ، لما تمتلك هاتين الدولتين من أسلحة حديثة ومتطورة ، لا تقتصر على المعروف
متابعة القراءة
  1461 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1461 زيارات
0 تعليقات

الوعي الانتخابي لدى الناخب العراقي \ ماهر محيي الدين

وما هي إلا أيام وتفصلنا عن موعد الانتخابات،والعنوان البارز في الشارع التشاؤم وعدم التفاؤل ، ولأسباب معروفة من الجميع ، وما سبقته  العملية الانتخابية من مقدمات من قانون انتخابات وبقاء نفس الوجوه، دون تغيرات جذرية  وحقيقة ،  لا تنسجم مع  رغبة  الكل ،  ومطالبات  بعدم المشاركة والمقاطعة ، ودعوات أخرى تدعوا إلى المشاركة من اجل التغير 0لنقف اليوم ونسال عن وعي الناخب العراقي بين الأمس واليوم، رغم نتائج  الانتخابات القادمة والسابقة، ومن يفوز أو يخسر ، ونسبة المشاركة القادمة كيف ستكون وفق ما تقدم ،  لان بناء وعي حقيقة لدى الناخب لا يأتي  عن طريق الشعارات أو الدعايات بل ، من
متابعة القراءة
  1644 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1644 زيارات
0 تعليقات

السد العالي / ماهر محيي الدين

تبنى السدود لحزن المياه ، للاستفادة منها في عدة موارد ، فهي مصدر قوة وطاقة للشعوب ودولها ، لكن في سدنا هذا عنوان اخر ليس لحزن المياه ، إنما للإغراض أخرى 0أطالت أمد الحرب المشتعلة في سوريا ، ودخولها مراحل تنذر بالخطر القادم ، قد يكون الأسوأ منذ بدء الأزمة السورية ، لذا جاءت القمة الأخيرة الروسية الإيرانية التركية ، والتي أعطت رسالة واضحة شديدة اللهجة للآخرين ، حيث كان بيانها الختامي بمثابة طلقة الرحمة لإنهاء معاناة وماسي شعب تحمل الكثير ، وما زال الطريق طويل وشاق نحو الوصول بر الأمان لكن بمساعدة الدول الثلاثة يمكن تحقيق ذلك 0 حسمت هذا
متابعة القراءة
  1867 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1867 زيارات
0 تعليقات

سايكس بيكو في مقاهينا / ماهر محيي الدين

قد يتصور البعض إن اتفاقية سايكس بيكو مرحلة وانتهت ، أو لفترة زمنية ومضت ، وقسمت أراضينا لهم ، ليأخذ كل ذي حصة حصته ،لكن إذا أردت إن تراها في صورة أخرى ، بعيد عن ما أفرزتها ، لتكن إمامك مقاهينا وجليسها وعشقها لنعرف كيف سايكس بيكو بيه 0 يقالون المجالس مدراس ،لان فيها الحكمة والعبرة ،وحكايات وقصص لا تنتهي ، وإذا صعبة عليك قضية ما ، تكون المقاهي سابقا هي الكفيل لذلك وليس حديثا 0تاريخنا في المقاهي تاريخ يشهد له الجميع , أنها تعود إلى سنوات طويلة ، من العطاء الزاخر ، ولان المسالة لا تتوقف عند شرب الشاي أو
متابعة القراءة
  1310 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1310 زيارات
0 تعليقات

سور العراق العظيم / ماهر محيي الدين

من عجائب الدنيا السبع ، تحفة معمارية قله مثيلها ، رمز للأمة الصينية، مقصد للزوار والسائحين ، مشروعا عسكري دفاعي 0 رغم ضخامة بناءها وسنوات من العمل والجهد الكبير لكن الصين تعرضت لغزوات رغم وجوده ، فتساقطت جدرانه يوم بعد يوم ، فوجدوا إن غير كافي لحمايتهم ، لذا أدركوا فيما بعد إن القوة ليست بسور من الحجر والرمل وكثرة الرجال ، بل للقوة حسابات أخرى ، أسسوا إمبراطوريتهم العظمى ، لذا خططوا وعملوا ، لتكون الصين اليوم قوة بين الكبار يحسب لها ألف حساب ، ولم تبني إي سور كما في السابق ، لان سورها الجديد من نوع أخر ،
متابعة القراءة
  1494 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1494 زيارات
0 تعليقات

أمريكا بين الحقيقة والسراب / ماهر محيي الدين

منذ تولي السيد ترامب الرئاسة الأمريكية بدأت الأمور تتجه نحو التصعيد على نحو على أكثر مما سبق من خلال خطاباته المتشددة التي أثارت عدة مواضيع ساخنة وتسببت بجدل واسع وانتقادات حادة ورفض من الداخل الأمريكي و الدولي بشكل وصل للتشكيك بقدراته العقلية 0سياسية ترامب لم تأتي من فراغ وليست وليدة اليوم ، بل نهج يتوافق مع مرتكزات السياسية الأمريكية ، التي بنيت عليها عظمتها من مستعمرة إلى سيدة العالم الأولى ، لتتربع على العرش دون منازع ، لقد اعتمدت على نظرية الحرب الاستباقيه في إستراتيجية الهيمنة والنفوذ والسلطة على العالم باستخدام عدة أدوات لأنهم يؤمنون بمبدأ واحد الغاية تبرر الوسيلة مهما
متابعة القراءة
  1870 زيارات
  1 تعليق
دليل الكلمات:
آخر تعليق على هذه المدونة
حسين يعقوب الحمداني
تحية طيبة تحولت دولة الآرهاب الأولى في العالم كما نرى الى السيد ترامب وتحول الأحتلال الصهيوني للأرض العربية الى نزهة زنونية أجتماع... Read More
السبت، 31 آذار 2018 22:27
1870 زيارات
1 تعليق

هيروشيما العراق / ماهر محيي الدين

قد يستغرب القارئ من الاسم وهو بعيد كل البعد عن علاقته بالعراق لكن الرابط بينهما قد يتحقق بتحقق الظروف المساعدة لذلك ، ولكي نحدد مفاهيم حديثنا والرابط المشترك بينهما نجده في روابط كثيرة ولكي تتضح الصورة نبدأ من حيث عنوان كلامنا وهو هيروشيما المدينة التي تقع في اليابان والتي تعرضت لنكبة تاريخية حيث ضربت من قبل الولايات المتحدة بقنبلة نوويه دمرتها وقتلت منها الآلاف وشوهت وحرقت وصدمت أهلها بل حالها زاد نحو الأسوأ من أمراض وارتفاع معدل الوفيات التي تحققت بسبب هذه القنبلة لكن ما علاقتنا بتفاصيل هذا الحدث المؤلم ؟ إن الرابط المشترك بيننا هو حجم الدمار الذي خلفه انفجار
متابعة القراءة
  1704 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1704 زيارات
0 تعليقات

من المسوول / ماهر محيي الدين

قد تكون العبارة التي يصعب جوابها من الكل وستكون كل الأجوبة حاضرة لو سألتهم عن قضية ما واتهم الآخرين بالتقصير والفشل أمر لا يقبل الشك والمبررات وما أكثرها تمطر علينا وحاجتنا إليها مع شحه الماء في نهري دجلة والفرات والحلول وخيارتها تطلق من الجميع ونتائجها لا نجدها إلا في الأقوال وليست في الأفعال والقتل والدمار يحصد دون توقف وان نسال من المسوؤل عن قضايا وملفات لا تعد ولا تحصى وأخرها مجزرة الحويجه وقبلها سبايكر والكرادة وسقوط الموصل وقائمة طويلة وان تبحث عن الأسباب تكون الإجابة كالباحث عن سراب في بحر الظلمات ولكن سنقول المسؤولية تقع على ثلاث مكونات أساسية هم رجال
متابعة القراءة
  1421 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1421 زيارات
0 تعليقات

المرجعية وطريق الانتخابات نحو تأسيس الدولة المدنية / ماهر محيي الدين

المرجعية وطريق الانتخابات نحو تأسيس الدولة المدنية كثيرا ما يسال الشارع عن موقف أو رأي المرجعية في مجريات الإحداث القائمة اليوم ولعل أهمها الاستحقاق الانتخابية القادمة في ظل أوضاع لا تبشر بالخير مطلقا مع استمرار الأحزاب الحاكمة في نهجها في التمسك بالسلطة ومقدمات سبقت الانتخابات من حيث شكل التحالفات القديمة الجديدة وبقاء نفس الوجوه و قانون الانتخابات ومجلس المفوضية وطريقة احتساب الأصوات وكلها تنصب في النهاية لمصلحة القائمين بالحكم وهنا يبدأ حديثنا المرجعية تدعوا دائما إلى انتخاب الأفضل وحسب الكفاءة وعدم طرحها للبديل أو تكون هناك إشارات ضمنية للبديل والمجرب لا يجرب وسط هذا التقاطعات تبرز حقيقية إن للمرجعية مخطط وأهداف
متابعة القراءة
  1329 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1329 زيارات
0 تعليقات

القدس قصة مأساة لا تنتهي / ماهر محيي الدين

ما هي إلا أيام قلائل وتفتح السفارة الأمريكية في القدس ليكون السيد بلفور وعد و ترامب نفذا الوعد المشؤوم وبذلك لقد أطلقت أمريكا رصاصة الرحمة على ضحيتها التي استمرت معاناتها على مدى عهود طويلة ضمن سلسله من الحلقات المترابطة من القتل والترهيب والتهجير وتخاذل الجميع للوصول إلى مبتغاها و تأسيس دولتها المزعومة وعاصمته القدس فجأء الإعلان الأمريكي في الاعتراف بالقدس عاصمة لليهود ونقل السفارة يتماشى مع المواقف والنهج الأمريكي , إن ما حصل من تهويد للقدس بالتدريج ، كان مدروسا و مخططا له ، ولم يكن وليد اليوم بل كان على شكل مراحل بدأت معطياتها وأفرزته تلوح بأفق البعيد وبصورة تدريجية
متابعة القراءة
  1382 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1382 زيارات
0 تعليقات

نحن لا نزرع الشوك / ماهر محيي الدين

قبل أيام شاهدت تقرير يتحدث عن قيام الأمم المتحدة بحملة لتعليم نساء الغجر بعض المهن كالخياطة وغيرها لاستفادة في ممارستها في موارد عدة منها للرزق و الشعور الحقيقي بكسب مهنة عمل وما شد انتبهي امرأ يجب الوقوف عنده فرحت البعض منهن في التعلم لنطرح تساؤلنا لماذا لو تحولت هذا المجموعة إلى عصابات خطرة أو بؤرة لمجاميع إرهابيه أو إجرامية لان نظرة المجتمع ككل منغلقة اتجاه هذا الشريحة بشكل لا يوصف بحيث أصبح أمر تواجدها بالقرب من إي منطقة مرفوض مطلقا لذا كانوا في يتنقلوا من منطقة إلى أخرى وعدم الاعتراف بهم كمواطنين في بعض البلدان ومراقبة مستمرة ومباشرة من قبل السلطات
متابعة القراءة
  1424 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1424 زيارات
0 تعليقات

الخيار الأصعب و ألاصوب / ماهر محيي الدين

تزايدت  في الآونة الأخيرة الدعوات والمطالبات برحيل القوات الأمريكية بحجة انتهاء العمليات العسكرية وتحرير كامل الأراضي وفي الوقت نفسه تعلن الحكومة عن ستراتيجية تخفيض في إعدادها وبشكل تدريجي؟ ولا ننسى وجود قوات أخرى ( الحشد الشعبي و البيشمركة  ) وارتباطها بالدولة ؟   لكن وسط هذه التجاذب نطرح مسالة لا تقبل القسمة على أثنين مصلحة البلد العليا أين تكمن وخيارها الأصعب ؟؟  ونتكلم بلغة الواقع وبدون رتوش وضع البلد يرثى لها في مختلف الأصعدة ومشاكل لا تعد ولا تحصى وخصوصا الجانب الأمني الذي يمثل التحدي الأكبر للحكومة واستقرار البلد ووجود فصائل خارج سيطرة الدولة وعصابات خطيرة جدا وقواتنا الأمنية في وضع  الحديث
متابعة القراءة
  1562 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1562 زيارات
0 تعليقات

مخلفات ما بين دائرة الاتهام والتبرير / ماهر محيي الدين

قد أيام  إعلان العراق عن إتلاف جميع مخلفات المواد الكيميائية التي بحوزته  وخلال مدة قياسية وبذلك   أصبح البلد خال ؟ من كل ما يهدد الحياة و قد أوفى بكامل التزاماته الدولية وهنا تثار عدة أسئلة منها هل نمتلك مخلفات أسلحة كيميائية على نحو تبلغ  درجة خطورتها يجب  إتلافها  وهل يمكن إن تكون لها منافع أخرى  ؟ مفهوم أسلحة الدمار الشامل بكافة أنواعها ومجالات استخدمها  وبالذات الأسلحة الكيميائية منها يعود إلى أقدم الأزمنة في الحروب المشتعلة وخلال الحرب العالمية الأولى  انتشرت بشكل أوسع مابين الدول العظمى ؟ ثم بدأت تدخل في سعي الكثير منها في تطويرها والاستفادة منها في عدة مجالات وفي
متابعة القراءة
  1661 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1661 زيارات
0 تعليقات

الفصائل المسلحة بين متطلبات الأمس وتحديات الغد/ ماهر محيي الدين

مفهوم الفصائل المسلحة لم تكن وليدة اليوم  بل تمتد  جذورها  إلى  تسعينات القرن الثامن عشر وقد يكون أكثر من ذلك وقد اختلفت أسمائها وتوجهاتها ومعتقداتها وهي مازالت موجودة  حتى  يومنا هذا وقد تكون ظروف التي اقتضت وجودها متغيرات داخلية و خارجية ولعل  أهم  الأسباب عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي  و تغير في وضع البلد  من طبيعة الأنظمة الحاكمة من الاستعمار والانتداب  ووصولا  إلى  نظام  الجمهوري وما  أفرزت  هذا  التحولات   من  نشوء   صراعات  و خلافات  و التصادم مع الحكومات  المتعاقبة  و قيام  الثورات  والانتفاضات  هذا من  جانب وجانب أخر ثروات وخيرات البلد مع وجود الإطماع التدخلات خارجية ومحاولاتها لتحقيق أهدافها  ولأسباب  متعددة  دعمت
متابعة القراءة
  1656 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1656 زيارات
0 تعليقات

حساب العرب .. / ماهر ضياء محيي الدين

مفهوم الحساب العرب مصطلح شعبي يستخدم  من عامة الناس  والغرض منها حساب مسالة  لتكون  نتائجها صحيحة ودقيقة وهو أساسًا نظام استخدمه وطوره الرياضيون المسلمون لكن قضيتنا بحاجة إن يتم حسابها وفق هذا النظام بعد إن تم تحديد موعد إجراء الانتخابات و طريقة احتساب الأصوات وتوزيع المقاعد على أساس نظام سانت ليغو المعدل لتكون الغلبة للكتل الكبيرة والمحصلة و كما هي العائدة في كل مرة  وأطلق رصاصة الرحمة على الكتل الصغيرة   وسبقتها تحديد مجلس المفوضية من الكتل على أساس حصص وتوافق وشكل التحالفات الانتخابية لا تختلف عن السابق فقط في الأسماء والعناوين وبمعنى أدق صورة طبق الأصل منذ الانتخابات الأولى لغاية وقتنا
متابعة القراءة
  1952 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1952 زيارات
0 تعليقات

المخصصون والخصخصة / ماهر ضياء محيي الدين

تصاعدت في الآونة الأخيرة الدعوات الرافضة لمشروع خصخصة جباية قطاع الكهرباء بسبب ارتفاع أجورها العالية والتي ستشكل عبء إضافي على المواطن  مع مشاكل ومعاناة مستمرة والتي لا تتوقف على مسالة الكهرباء بل شملت قطاعات أخرى مثل الصحة والتعليم والقائمة  مازالت طويلة و الحكومة عجزت عن وضع الحلول ولأسباب ؟ لكن السؤال الأهم هل  نحن نعيش الخصخصة أما لا و ما هو نظام الخصخصة  و إذا كنا نعيشها لكن تحت إي عنوان ؟ ولكي تتضح الصورة بشكل علينا اولا أن نفهم نظام الخصخصة  على النحو العام هي عملية التحول إلى القطاع الخاص"، وكلها مفردات تُفيد حالة انتقال الملكية من المؤسسات الحكومية (ما
متابعة القراءة
  2160 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2160 زيارات
0 تعليقات

مؤتمر البحر الميت/ ماهر ضياء محيي الدين

البحرالميت هو بحيرة ملحية مغلقة وسمية بهذا الاسم لانعدام الحياة فيها من الأسماك أو الكائنات  الحية بسبب ارتفاع  نسبة  الملوحة وهو يتشابه لحد كبير  للمؤتمر الذي  سينعقد  في الكويت  تحت  عنوان مؤتمر أعمار العراق ولكن علينا  أولا  أن  نحدد مقدمات انعقاده بمعنى أدق هناك علامات استفهام  كثيرة حول مخرجاته  أو أهميتها  ولكي  تتضح  الصورة  أكثر  نجد في  مقدمة  هذه الاستفهامات  هي الدولة الراعية للمؤتمر  لديها  ملفات  عديدة  ومشاكل عقيمة مع البلد فيما يخص ملف التعويضات التي بلغت قيمتها   17706 مليار  دولار  بسبب اجتياح  العراقي للكويت  رغم أننا سددنا الجزء الأكبر لكن ما زال هناك المتبقي  وملف الديون من  الفوائد  المستحقة على
متابعة القراءة
  2483 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2483 زيارات
0 تعليقات

التظاهر مابين الأمس واليوم في ظل حكم الدكتاتورية / ماهر محيي الدين

مفهوم التظاهرات  في  النظام الدكتاتوري مرفوض جملة  وتفصيلا ومن يقدم  على فعلها فقد حكم على نفسه بالسجن وقد  تصل  عقوبة إلى حد الإعدام  وبقيت الأنظمة  من هذا  النوع تحكم  شعوبها  بالقوة والسلاح وتمنعهم من الكلام  وتقيد حريتهم لان الحكام  يمارسون التسلط والهيمنة من اجل سلطانهم  وظلت الشعوب تعاني الأمرين من  سياسة  تكميم الأفواه ومن تدني مستواهم المعيشي والخدمي سواء كانت السلطة بيد فرد أو مجموعة لان الأهم تسلطهم على مقومات الدولة ؟ بمعنى أدق وأوضح  نحن اليوم  نعيش في  ظل نظام  ديمقراطي أما مازلنا في ظل الدكتاتوري أوهي مجرد عملية تغير شكل الحكم من فرد وحزب واحد إلى أشخاص وعدة أحزاب والحقائق
متابعة القراءة
  2170 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2170 زيارات
0 تعليقات

مطاعم وفنادق فاخرة واختصاصات معدومة / ماهر محيي الدين

تمثل التنمية ضرورة حضارية ويتم تطوير برامج التنمية وتحقيقها للمساهمة الفعالة في بناء اقتصاد قوي للبلد و حسب طبيعة و نشاط عمل كل قطاع و يمثل القطاع السياحي أحد الأنشطة و الضرورية لها والحديث يكمن في غياب أو قلة وجود كوادر متخصصة في مجال عمل الفنادق أو المطاعم على النحو الشامل مع العلم لدينا عدة معاهد موجودة في هذا المجال ومنذ سبعينات القرن الماضية ولكن سبب اندثارها أو قلتها يعود لأسباب عدة منها انعدام الدعم الحكومي أو عدم وجود مغريات تحفز الشباب للتقديم علية وغالبيتهم يتجهون نحو مجالات أخرى من اجل الحصول على شهادة أفضل تمكنهم من الحصول على الوظيفة وبدليل
متابعة القراءة
  1799 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1799 زيارات
0 تعليقات

لعنة الفراعنة .. / ماهر محيي الدين

كثير ما تحدث حالات يصعب علينا تفسيرها في وقتها لكن مع مرور الوقت قد يصبح المجهول معلوم وتظهر لنا خفايا الأمور بينما ظلت ظاهرة مخفية لقرون طويلة إلى أن تم اكتشفها ومعرفة حقيقتها وهي ما تعرف اليوم بأسطورة لعنة الفراعنة لكن لدينا لعنة أخرى تتشابه معها في كثيرة من التفاصيل وبدأنا معرفتها يوم بعد يوم ومن خلال أننا تعايشنا في عمق إحداثها ومن أصبهم اللعن ليسوا بغرباء عنا هم من أهلنا و من خلال تصرفاتهم و حالات أو علامات ظهرت عليهم جعلت الجميع في حيرة من أمره ويسال عن الأسباب والمسببات لكن الحقيقية التي بقيت مدفون ظهرت وانكشفت ولم تدم طويلا
متابعة القراءة
  1863 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1863 زيارات
0 تعليقات

حشدنا الشعبي أمن و أعمار / ماهر محيي الدين

تتسارع اغلب الدول فيما بينها في زيادة قوتها العسكرية من حيث العدة والعدد و بعضها مضت إلى أكثر من ذلك وطورت بعض أسلحتها تجاوزت المحرمة الدولية منها ولم تكتفي بذلك بل أرسلت قواتها وبناء قواعد لها في مختلف مناطق العالم وخاصة التي تشهد توترات واضطرابات بحجة مكافحة الإرهاب وأمنها القومي وعملت على أضعاف دول المنطقة وأدخلتها في دوامة من العنف و الصراعات الملتهبة بل استهدفت مراكز قوتها بكل الوسائل سواء كان إعلاميا أو سياسيا من اجل تنفيذ أجندتها وتدمير أي قوة تقف أمام سياساتها ونحن في قمة الهرم من الاستهداف ولسنا بعدين عن دائرة الصراع القائمة بل نحن في قلب الأحداث
متابعة القراءة
  1968 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1968 زيارات
0 تعليقات