الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الرئيس ترامب .. ومحاولة عزله ثانية .. / د. مأمون عبدالزهره الدليمي

 محاولة عزل الرئيس الامريكي دونالد ترامب ، خطوة متوقعة من مجلس النواب الامريكي الذي يسيطر على أغلبيته الحزب الديمقراطي ، وخاصة بعد الاحداث المؤلمة الدامية التي حصلت في عملية أقتحام مبنى المجالس التشريعية ، من أتباع الرئيس ترامب وتحريضه العلني ، وهذه المرة أتباع تابعين له ومن منظمات يمينية متطرفة وارهابية .يشمل الدستور الامريكي على مادة تحمل رقم 25 ، وفيها عدة فصول وفقرات تنص على طريقة عزل الرئيس الامريكي وهو في الحكم ، وسأذكر أهم نصين منهم :
متابعة القراءة
  90 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
90 زيارة
0 تعليقات

المعاهد الاستراتيجية .. من هم وما هي أهدافها / د. مأمون الدليمي

يرد في بعض كتاباتي مصطلح " المعاهد الاستراتيجية " ، ويسأل بعض القراء عن حقيقة واهداف هذه المعاهد . ربما نبدأ بتوضيح حول ما نقصده بالمعاهد ، فهناك معاهد علمية ، ومنظمات خيرية في جميع انحاء العالم ، تحمل ايضا اسماء معاهد ، وهذه المعاهد والمنظمات معروفة الاهداف ، ومعروف مؤسسيها وأهدافهم ومصادر تمويلهم ، وعملها لخدمة المجتمعات التي تأسست فيها ، وهي ليست موضوعنا . ولكننا نتكلم عن المعاهد الاستراتيجية ، أو ما يطلق عليها بعض الاحيان " المطابخ الامريكية
متابعة القراءة
  147 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
147 زيارة
0 تعليقات

الانتخابات الامريكية .. مجريات ومتابعة / د. مأمون الدليمي

رجاء هذا الموضوع ليس لاخذ جانب مرشح معين ، الرئيس الحالي دونالد ترامب ، أو نائب الرئيس السابق جو بايدن ، أو حزب من الحزبين الجمهوري والديمقراطي ، بل متابعة مجريات احداث الانتخابات . لاول مرة في تاريخ امريكا ، يعلن الرئيس الامريكي بانه هو الدستور وهو المسؤول عن تفسيره وتنفيذه ، وهو أعلى من القانون من خلال الصلاحيات الممنوحة له . واعن قبل الانتخابات بانه لن يقبل اية نتائج اذا كانت في غير صالحه ، وسيذهب الى المحكمة لطلب استمراره بالحكم لاربعة سنوات
متابعة القراءة
  203 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
203 زيارة
0 تعليقات

الانتفاضة الشعبية المجيدة .. والسيد مصطفى الكاظمي .. / د. مأمون عبدالزهره الدليمي

قبل أن أبدأ موضوعي ، عن الانتفاضة الشعبية المجيدة في عراقنا العزيز ، وما حصل لها ، من غدر السيد مصطفى الكاظمي بها ، من التفاف حولها باساليب مخابراتية ، ومحاولة ازالة كل أثر يشير الى الانتفاضة ووجودها ، أودّ أن أوكد بان الانتفاضة : ليست منتهية وما زالت قائمة شعورا وتأثيرا في كل بيت وزاوية ، وفِي كل مبنى ومؤسسة ، وفِي كل مقهى ومنتدى ، وفِي كل ساحة وشارع ، وكل مواطن يعرف موقعه فيها . ليست خيمة أو مجموعة خيم ساحة . ليست هي ساحة التحرير أو شارع أو شوا
متابعة القراءة
  235 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
235 زيارة
0 تعليقات

العالم العربي .. بين المبادئ وبين قبول الواقع الموجود / د. مأمون الدليمي

مصر ، وهي اكبر دولة عربية وذات اكبر حدود مشتركة مع اسرائيل ، وقعت قبل 41 عاما معاهدة سلام دائم مع اسرائيل في عام 1979 . الاردن ، وهي دولة مهمة في المعادلة ، ولها حدود مشتركة مع اسرائيل ، ويسكن فيها اكثر من نصف مليون فلسطيني ، وقعت قبل 26 عاما معاهدة سلام مع اسرائيل في عام 1994 . ومؤخرا وقعت دولتين خليجيتين صغيرتين مؤخرا ، معاهدة سلام مع اسرائيل ، وهما : الامارات العربية ، والتي أصبحت دولة قبل اقل من نصف قرن ( 1971 ) ، ومن خلال توحيد سبعة امارات ص
متابعة القراءة
  235 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
235 زيارة
0 تعليقات

أمريكا .. سكانها الاصليين الهنود الحمر / د. مأمون الدليمي

ما بين الحقيقة وافلام هوليوود  هذا هو الموضوع الذي وعدت به والمكمل لموضوع المواطنين السود في أمريكا "الامريكان الافريقين " ، لمن يود التمتع بمعلوماته .ثروات أي بلد ، إن كانت فوق الارض ، فو تحتها ، أو الاثنين ، تعتبر نعمة ونقمة ، وحسب موقع البلد ومن يحكمه .النفط :نعمة على بعض البلدان ، مثل السعودية ودول الخليج ، حيث تم استثمار دخل بيع النفط للاعمار وترفيه ابناء شعبهم ، علما بان نسبة دخلهم من النفط هي حوالي النصف ، والنصف الاخر للشركات المنتجة
متابعة القراءة
  448 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
448 زيارة
0 تعليقات

العراق .. ومستقبل السيد مصطفى الكاظمي / د. مأمون الدليمي

" كل يرى الدنيا بمنظاره " . ويقصدون به ، الانسان يرى الامور بعينيه ، التي يمتلكها ، ولكن في حالة السيد مصطفى الكاظمي ، يحتاج المواطن العراقي الى منظار ذو ثلاثة عيون ، ليخرج بالنتيجة الصحيحة ، اذا كانت صحيحة او ربما لا يخرج بأي نتيجة . عين .. ترى بان السيد مصطفى الكاظمي ، انسان نزيه ، وطني ، وليس عليه شخصيا قضايا سرقات وفساد ويحب الاصلاح ، ووعد وتعهد وعسى أن يفي بهما ، وصرح وقال وعسى ان يطبق ما جاء فيهما ، وهو فقط ثلاثة أشهر في منصب رئيس وزراء ، و
متابعة القراءة
  310 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
310 زيارة
0 تعليقات

العراق .. السيادة .. خان جغان / د. مأمون عبدالزهره الدليمي

بكل وقاحة وصلافة ، يتباكي " بعض " حكامنا وسياسينا على سيادة العراق المهدورة . نسى هؤلاء " البعض " من حكامنا وسياسينا ، بانهم جاؤا الى الحكم والسياسة ، من غير سيادة ولا كرامة ، جاؤا بعدد 700 مقاتل دربتهم وكالة مخابرات أجنبية ، وعلى متن طائرتي ركاب عسكرية ومعهم قائد مدني ، وبعد دخول دبابات الاجتياح والاحتلال العاصمة بغداد . وهذا القائد المدني ، كان رسميا يعمل لحساب وكالة مخابرات أجنبية ، وبعد أن أدى واجبه في الخيانة وبيع الوطن ، تخلوا عنه ، فصرح لي
متابعة القراءة
  382 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
382 زيارة
0 تعليقات

نبذة عن تاريخ وجذور العبودية في أمريكا / د. مأمون عبدالزهره الدليمي

لغرض اعطاء القارئ فكرة عن ما حصل ويحصل من تظاهرات وأعمال عنف وقتل في أمريكا نتيجة التمييز العنصري ، اشرح بشكل بسيط ومختصر تاريخ وجذور العبودية وهي اساس مشكلة التمييز العنصري القائمة منذ ستة قرون . تم اكتشاف أمريكا في عام 1492 من قبل الرحالة والمستكشف والبحار الايطالي " كرستوفر كولومبس ( 1451 - 1506 ) من خلال تمويل واسناد رحلته وحملته من قبل ملكة اسبانيا ، واعتمادا على ما نسب لقصة الاكتشاف بان كولومبس كان ينوي الوصول الى الهند جنوبا ، ومع اختلاف ا
متابعة القراءة
  478 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
478 زيارة
0 تعليقات

المال .. الصحة .. الحب / د. مأمون عبدالزهره الدليمي

هذه الكلمات الثلاثة ، دائما ما تأتي على شكل سؤال ، ماذا تفضل أو ماذا تختار :المال .. الصحة .. الحب .. ؟وأتذكر يوما نقاشا حصل في السبعينات مع صديق طبيب ، عندما قال لي عن ماذا تفضل المرض ومعه المال ..أوالصحة ومعها الفقر ..ولو نترك الحب والعشاق جانبًا ، ونتكلم عن موضوع اليوم ، وهو وباء كورونا الفتاك .يدور في أمريكا صراع كبير ، البعض منه إختلاف في الايدولوجية ، والبعض الآخر منه صراع بين الإنسان ورأس المال .وكتبت قبل
متابعة القراءة
  626 زيارة
  0 تعليقات
626 زيارة
0 تعليقات

العراق .. وكورونا السياسي / د. مأمون عبدالزهره الدليمي

ما زال العراقيين مشغولين في كورونا السياسي ، وهذا من حقهم ، ولكنهم لا يرغبوا في ادراك خطر كورونا الحقيقي ، الفيروس القاتل الفتاك .و ما زال العراقيين ، يبحثون عن مخرج للوضع السياسي الشائك ، مع فرق أو اختلاف في كون المخرج ما بين الشارع العراقي وحلمه في تحقيق أهدافه ، وليس في مطاليب لا قوة له على تحقيقها ، وما بين واقع يختلف كليًا عن ذلك الحلم ، في قبضة الحكم من خلال الأجهزة الأمنية بمختلف اشكالها وتسمياتها على
متابعة القراءة
  553 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
553 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال