الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

تأوجَ الزَّهرُ نقاءً / مرام عطية

لم تكن مخطئاً أيُّها الجمالُ حين قلتَ لي بلهجةٍ صارمةٍ ، تقدحُ حسراتٍ و كآبةً ، و أنا أتأملُ صروحَ الحضارةِ في هيئةِ الأممِ : يازُمرُّدَتي كيفَ لوطنٍ أن يتعافى من كلومهِ البليغةِ، وقد تمرَّدَ الطينُ عليه ؟! نبتَ لهُ أنيابٌ تنهشُ لحمَ السنابلِ ، ومخالبُ وحشيةٌ تبترُ أجنحةَ الفراشِ وتقتلعُ حناجرَ العصافيرِ و لاتشبعُ . صلصالٌ ماردٌ لم تعرفهُ الأممُ المتقدمةُ ، يسحقُ وريقاتِ المحبةَ ، يعشقُ شهدَ المناصبَ ، يختالُ كالعروسِ ، يزهو بأساورِ الذَّهبِ ، فيهِ صناديقُ صدئةٌ تثقبُ شرايينهُ ، تهلكُ النبضَّ ، قيحُها القميءُ يسبحُ في أوردتهِ ، و علقمُ قهرها جرادٌ يسحقُ زهرهُ ، ويستبيحُ
متابعة القراءة
  1034 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1034 زيارات
0 تعليقات

إلى سفراء الحقِّ والجمال / مرام عطية

حمل الأدبُ قضايا الإنسانِ همومَهُ وأشواقهُ ، رفعَ على كاهلهِ أحلامَ المجتمعاتِ بغدٍ أفضلٍ منذ بدءِ التاريخِ ووجودِ الحرفِ ؛ فكانَ صوتَ المظلومين واليتامى المقهورين ، صارَ نبضَ العشاقِ والمحبين ، بقي صرخةً مدوِّيةً في آذَانِ الحكامِ والمتسلِّطين منذ عهدِ الإقطاعِ والبرجوازيةِقبلَ أن تنشأ المنتدياتُ والنوادي التي تتصدَّى للظلم والقهر في مطلع النهضةِ في القرنِ العشرين ، فحملَ مشعلَ الثورةِ على المحتلين والطغاة في بلادنا والعالم ، فأدب فيكتور هيغو كان رائداً في إشعالِ نار الثورة الفرنسية وروايته ( البؤساء )كانت بذرةً خصبةً للثورة على الإقطاع والكهنةِ الذين لبسوا عباءة الدين وهم منه براءٌ ، و كان من سنابلَهُ تمثالُ الحريةِ
متابعة القراءة
  651 زيارات
  0 تعليقات
651 زيارات
0 تعليقات

اعذرني أيُّها الجمالُ / مرام عطية

في مدينتي غابَ الرجاءُ، و ضاقَ قميصُ الأملِ عن أحلام الطفولةِ ، لبسَ الَّليلُ النهارَ ، وامتطى جوادُ الشَّمسِ اللئامَ ، نجومُ الفكر تحتضرُ على شفا العتمةِ العميقِ ، الخداعُ طاووسٌ يختالُ ، يتهادى كالعروسِ، يجرُّ ثوبَ الحقيقةِ الأبيضَ ، الرذيلةُ تطلقُ رصاصَ عهرها ، تصيبُ قلبَ كلِّ من يهتفُ للجمالِ ، و يرشِّحُ اسماً ناصعاً لعرشِ الإنسانيةِ ، أو يرفعُ علماً لخدمةِ الفقراءِ و إشادةِ صرحِ السَّلامِ ، عربةُ الوقتِ بطيئةٌ كالسلحفاةِ مثقلةٌ بالخيباتِ ترميها على صدرٍ أمٍّ حنونٍ تلوكُ الحزنَ ، تجترُّ المحنَ ، و تنامُ كالغريبِ بلا وطنٍ .اعذرني أيها الجمالُ النقيُّ ، الطريقُ إليكَ طويلةٌ وعرةٌ ،
متابعة القراءة
  637 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
637 زيارات
0 تعليقات

مليكتي السمراء شبعاد / مرام عطية

بغدادُ ياسوارَ الشَّمسِ يكحِّلُ رمشي بالبهاءِ ، يسكبُ عقيقهُ على حروفي، ويتوِّجها بأكاليلِ الألقِ ، كلَّ صباحٍ يسطعُ فيكِ نجمٌ يقلُّكِ إلى سماواتِ العلمِ مدينةً ناصعةَ النُّهى ترفلُ بأثوابِ الروعةِ والرقي ، من مثلُكَ ياعصيَّةً على الغزاةِ ، وجمرةً في صدرِ الحاسدين ، كلَّما نبتَ فيكِ ليلٌ اجتثَته معاولكِِ من الأعماقِ ، و كلَّما رماكِ حاقدٌ علمتهُ دروسَ الوطنيةِ و الوفاءِ، كلما أظلمَ نهارٌ انبثقَ فيكِ ألفُ فجرٍ ، تخلعُ عَنكِ الريحُ وشاحَ الألقِ ، فتبارككِ السَّماءُ، تؤطركِ بسدرِ الجمالِ وكريستالِ الخلقِ ، و تتأزَّركِ النجومُ لترتقي أدراجَ المجدِ ، من مثلُكِ تكتحلُين بمعلقاتِ بابلَ الوثيرةَ ، تفيضينَ حضارةً على أقاليم
متابعة القراءة
  641 زيارات
  0 تعليقات
641 زيارات
0 تعليقات

سأشتري الكثيرَ من الأملِ لألقاكِ / مرام عطية

أمِّي الحبيبةَ ، أخبرتني الشَّمسُ أنكً ملاكٌ يرفُّ على هالةِ ملكِ المجدِ ، أنبأتني أنَّ أحلامي بلقياكِ مطرَّزَةٌ على أولِّ لوحٍ في السَّماءِ ، وأنَّ فكرتي لَيْسَتْ عنقاءَ ، سأشتري الآنَ الكثيرَ من الأملِ ، و أبيعُ سلالَ الخيباتِ و بيادرِ الإحباطِ للخرابِ المتَّكئ على جدرانِ البيوتِ المنسيةِ والمنحدرات التي طالتها أيادي الحربِ ، وعاثَ في أنفاقها أشباحُ الظلامِ .سأفعلُ كلَّ ذَلِكَ لكي ألقاكِ مع أخوتي الصغارِ في حديقةِ منزلنا الريفيِّ الوارفِ بالياسمين والحبقِ المثلجِ بأروعِ الذِّكرياتِ ، سأستأذنُ الشَّمسَ وأقاليمَ النهارِ لساعةً وَاحِدَةٍ فقط أقتطعها من رغيف النهارِ لأغترفَ من حضنكِ البحرِ خوابي الدفءِ و زمرُّدَ الحنانِ ذخراً لأيامي القاحلةِ
متابعة القراءة
  565 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
565 زيارات
0 تعليقات

أسفارُ السَّلامِ تهدئُ العاصفةَ / مرام عطية

كشجرةِ الَّلوزِ كُسرتْ أغصانهاالمتدليةُ بالفرحِِ ، وجمَ كنارها الطربُ ، واندلقَ شهدُها الباهظُ الثمنً على شفا الحنظلِ ، يبسَتْ أوراقها النَّديَّةَ ، وجفتْ نضارتها ، عودُ كبريتٍ واحدٌ يكفي لتشييعِ الطريدةِ، هكذا قَالَ الأثيرُ لسنابلِ قصائدي المتواضعةِ ، للحسدِ شظايا حارقةٌ كالألغامِ لاتعرفونها ، أججتْ النارَ في جسدها الغضِّ ، ياللسَّماءِ !! انهالَ مطرُ الَّلهفةِ يُطفئ حرائقها من غيوم مخميلةٍ الشِّعرِ ، يقرأُ على جرحها أسفارَ السَّلامِ ، ويلبسها أيقونتهُ المقدَّسةَ ، فتغادرها الأحزانُ ،يمسحُ دمعتها كأمٍّ تربِّتُ على كتفِ طفلتها الجريحةِ ؛ لتمنحها القوةَ والأملَ ، ثارَ كوطنٌ واحدٌ اخترقت قلبه رصاصةٌ فهبتْ أقطارهُ البعيدةُ كلُّها تدفعُ الألمَ عنه، كأشجارِ
متابعة القراءة
  684 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
684 زيارات
0 تعليقات

التقى النهرانِ ..كعاشقينِ / مرام عطية

على حِفافِ قريتي نهرانِ عذبانِ كالأماني، مترعانِ بالوردِ مثلَ أحلامِ الطفولةِ ، ينبعانِ من أيكةِ الشِّعرِ كبوحِ العذارى، يمرانِ خطو النسيم في سهول قلبي ، خطتِ النيازكُ والبراكينُ عمريهما ذاتَ غضبٍ ؛ فحلَّ بينهما الفراقُ كعاشقينِ حميمين فرَّقتْ خرافةُ الريحِ الهمجيةُ بينهما، و جرحتهما شظايا البعدِ ، أو كشقيقينِ صغيرين باعدتْ الأقدارُ القاسيةُ بين فؤاديهما بعد أن ترعرعا في كنفِ أسرةٍ وَاحِدَةٍ ، و رضعا الحنانَ من أحضانِ أمومةٍ دافئةٍ .رأيتهما رسَّامينِ مبدعين، لم تثنيهما قوافلُ الريحِ الغجريةُ ، شقَّا طريقهما في أرضٍ عذراءَ بين الجبالِ و الوهادِ، كما يشقُّ الشَّاعرُ طريقهُ في أوقيانوسِ الإبداع ؛ ليكتشفَ جزرَ فكرٍ عذراءَ ومعانيَ
متابعة القراءة
  753 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
753 زيارات
0 تعليقات

قدَّاسُ بخوركَ ... جمال / مرام عطية

ديمتانِ من أغانٍ في خريفِ عمري عيناكَ ، تورقانِ كرومَ شوقٍ ، تغسلانِ أدرانَ حزني بكرزِ الودِّ ، وشرفتانِ للضَّوءِ في ليلِ عينيَّ ، ترسمانِ الظِّلالَ والأشجارَ ، وتلوِّنانِ بحمرةِ الوردِ وجنتيَّ ، تتسلَّالان إلى جسدي كلَّ صباحٍ ، و تعصرانِ في شفتيَّ توتَ البوحِ ، كم يسكنني الحياءُ ، وهما تداهمانِ صمتي الطَّويلَ !!على أمواجهما خيوطَ نورٍ ، توقظانِ طفولتي الغافيةَ على ملاعبِ الذِّكرياتِ ، تحملانني ترتيلةً بلا جوقةٍ إلى معبد الحبِّ ، ترتبانِ شهقاتِ دهشتي على مقاسِ الَّلهفةِ ، تنقشانني ابتسامةً على ثغرِ الغيابِ ، كقصيدة بنفسجٍ يكتبها نسيمٌ . أيُّها الحبُّ أمام قداسِ بخوركَ سأحتفي بالجمالِ ، أصلِّي
متابعة القراءة
  822 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
822 زيارات
0 تعليقات

في فسحةٍ ليلكيةٍ / مرام عطية

اسَّاقطتْ غيومها هالاتِ نورٍ على تلةٍ قريبة من حزني المتمددِ على جسدِ الصباحِ ، أطلَّ وجههُ الطفوليُّ كقبيلةِ خزامى تتسابقُ إلى الاحتفاءٍ بنحلتي ، في يديهِ سنبلتان بحريتان تبذرانِ الحبَّ في سهولي فيتسمَّرُ الألمِ في شراييني ، ماأحلاهما تبسطانِ سجادةَ الأملِ ليأسي الحالكِ الظلمةِ تنثرانِ عليه الزَّمردَ فيبتسمُ ، تشاكسانِ عصافيري الغافية فتغرِّدُ جذلى !!انهلَّ كالعيدِ نبيذاً ، عيناهُ ديمتانِ من أغانٍ تورقانِ كرومَ شوقٍ ، وغدرانَ حبورٍ ، تقصُّ شعثَ أحزاني ، تقلِّم أظافرَ الليل ، أخبرني أيُّها الضيفُ السَّعيدُ ، أيداكَ أيقونتانِ مباركتان أرسلهما القدرُ رحمةً لروحي ؟! أم حقلانِ خصبانِ من قرى الغدِ الباسمِ ؟!أناشدكَ بأزرقِ السماء أيُّها
متابعة القراءة
  704 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
704 زيارات
0 تعليقات

دمشقُ يا مذاقَ البرتقالِ / مرام عطية

يامذاقَ البرتقالِ في حُضنِ الشَّمسِ ، ياسلسلاً يروي شجرةَ أحلامي العطشى ، وقد غزاها القحطَ ، ياسمينكُ الْيَوْمَ يقبِّلُ جبينَ قنيطرتهِ بعد غيابٍ ، يلفُّها بالغارِ والقرنفل ، و قاسيونك يغسلُ أحزاني بفيضِ الحبِّ ، يمسحُ دمعتي ، يكللُّ هامتي بالنجومِ العاشقةِ ، وهو يضمُّ لشموخهِ فارساً أشمَّ ينهلُ من سواقي الكرامة ، يرفضُ الركوعَ في زمنِ ِالعبوديةِ ، وجهكِ المغموسُ بالرَّجاءِ يسابقُ الزَّمَنَ ، يرسمُ الغدَ ربيعاً أخضرَ، يستعيدُ آياتِ الحسنِ ، ويلبسُني قرطَ الوردِفي كرنفالِ الجمالِ ثُلوج قاسيونَ تسرِّحُ شعرها يمامةً بيضاءَ تهدلُ بحبورٍ على أغصان غوطتكِ ، وهذا بردى يُغازلُ الحسانَ بينَ الخضرةِ والتِّلالِ . سوسنَتي الجميلة ،
متابعة القراءة
  741 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
741 زيارات
0 تعليقات

ياغصنَ الكرمِ / مرام عطية

حين كنَّا تحتَ ظلالِ الزِّيزفونِلم أكنْ أرسُمكَإنَّما ريشتي تختالُ بين نجومكَوعصافيرُ الدَّوحِ على غصنكَ الأخضرِتحملني إلى أقاليمِ السَّماءِ في قميصك الأزرقِ فأغرقُ كالمساءِ بكَ على شرفةِ القرنفلِ لم أكنْ ألوِّنُكَ إنّّما نحلتي ترتشفُ الزَّهرَ من خمائلكَياكناري الطربَطافحةٌ كؤوس المساء بالوردِ سكرى بأنفاسكِ لاتسلْ عن الغرقِ المسائِيِّلفؤاديوعن ذاك الْبَلَّل بالفيروزِثيابَ أشواقي فالنهرُ لايسألُ الزَّهرةبالعطرِ لِمَ تجودُ ؟كما الوترِ يضمُّ نبضَ الحروفِلأوتارهِ ويَميدُهذا الأثيرُ يقترفُني أغنيةً من جلنارَ و يحرقَ بنقاء طفولتكَ أدرانَ القبحِ يغيَّرَ تقويمَ الفصولِ يعيدني من مرمرِ الطهرِ وعاجِ الَّلهفةِ حين رأيتكَ ما صوَّبتُ على الحربِ صاروخا مِنْ خوفٍإنَّما أُهيلُ عليها رمال الحروفِ لأجل عينيكَ-----------مرام عطية
متابعة القراءة
  748 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
748 زيارات
0 تعليقات

على شرفةِ الانتظارِ/ مرام عطية

مساءً أقرعُ أجراسَ الَّلهفةِ أحتضنُ القمرَ و ألوِّنُ بالصَّنوبرِ خطاكَأشاكسُ أصائصَ الحبقِ والقرنفلِ ليتسعَ المكانُأتماهى في السنديانِ و أدعو الصفصافَ إلى شرفتي أنقِّي اللقاءَ من خطايا البعدِ أطعمُ الخوفَ جرأتي أوزِّعُ العيونَ لتحرسَ من العاذلينَ شطآني أزرعُ الأنوثةَ في حقولِ قريتيأرشفُ من دنانِ الشَّغفِ الأوَّلِأفتحُ صحائفَ الغيمِ الكثيرةَأتصفحُ أوراقها الرماديةَأسألها عن جناحِ يمامةٍ تحملُ رسائلكَ الزرقاءَأقرأُ طالعَ النجومِ الْيَوْمَ وفي الغدِ أناشدُ سهيلَ ألاَّ ينسى موعدنا على النرجسِ أبحثُ في أرشيفِ الوردِ عن دوحةِ عطرٍ تسرِّع زوارقكَ أو عن هفوةِ نهرٍ نسي حبيبتهُأراقبُ موجاتِ الأثيرِ لعلَّها تحملُ بين طياتها وجهكَ الفراتي أدعو حضارةَ سومرإلى زيارةِ الفينيقِوكنعانَ إلى أفروديتَ وعشتارَأراودُ الريحَ أقول
متابعة القراءة
  796 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
796 زيارات
0 تعليقات

فارسُ أحلامي / مرام عطية

صاغتهُ الغيومُ البيضاءُ قمراً عالياً يسكنُ أبراجَ الضِّياءِ ، و اختارتْهُ الْحَيَاةُ نهراً عذباً دائمَ التدفقِ زرعتْ ضفافهُ بالليمونِ والنارنجِ ، أعدَّتهُ عرَّاباً لمائدةِ الحبِّ المقدَّسةِ ، وزورقاً أميناً للبائسينَ والفقراءِ، قائلةً لي : لاطريقَ إليه إلاَّ سكةُ النورِ أيَّتها الزنبقةُ الجميلةُ .ماإن رأتهُ عينايَ حتى توهَّجَ الحنينُ، وانهمرتْ على عينيََّّ غيومٌ تلبسُ قبعةً حمراءَ ، تلاطمتْ أمواجي ، ثارتْ قرى إحساسي الجائعةُ على دكتاتوريةِ العقلِ الحجريِّ ، وبدأ الصراعُ بين الحبِّ والكبرياءِ ، بين الثِّقةِ والخوفِ فكيفَ تهدأُ ثورتي ؟ وأين الملاذُ ؟ غيومٌ سوداءُ لاحتْ في الأفقِ حذَّرتني وهي تقولُ : إياكِ أن ترتقي السَّرابَ ، فارسُ أحلامَكِ من
متابعة القراءة
  1101 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1101 زيارات
0 تعليقات

مروجُ السَّعادةِ / مرام عطية

حبُّكِ طائرُ يغرِّدُ على أغصاني كالحريةِ ، يزرعُ بذورَ الفرحَ ويغرسُ غراس الأملَ ، يذوى أينما سجنَ كما يذبلُ الغصنُ في قمقمٍ ،على شفتيهِ سواقي حنين تخصبُ فيافي يأسي ،فيرفُّ نبتُ الَّلهفةِ ، وتعشبُ صحرائي يشربُ من خوابي الغيوم أشواقَ السماء للبشرِ ، إليهِ تحجُّ قوافلُ إبداعي يقدِّسها المطرُ ، إنَّهُ يتَّجهُ حيثُ النُّورِ ، كزهرِ عبَّاد الشَّمس ، يكرهُ العتمةَ ، ويمقتُ سجنَ الظُّلمةِ ، يلاحقُ النُّورَ المغموسَ بالأثيرِ ، والممزوجِ برحيقِ الزهورلا تحزني يابنتي ، الحزنُ عقارٌ قاتلُ يهلكُ النفسَ بسرعةِ الضوءِ القويةِ ، انفضي عن شخصكِ غبارَ أفكارهم القاتلةِ ، كما ينفضُ الفجرُ عن جسدهِ أدرانَ الليلِ ،
متابعة القراءة
  814 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
814 زيارات
0 تعليقات

ضحكتكِ الزِّهرُ / مرام عطية

ياملاكي ضحكتُكِ الزُّمرُّدُ بهيَّةٌ واسعةُ الأقمارِاستعارها نبضي ريشةَ حبٍّ معطارِنقشها على النسماتِ خميلةَ صباحٍفتَضوَّعتْ منها القوافي النُّضارِماأحيلاها ! تتناثرُ في النبضِّ غيومَ أفراحٍكأنَّها كركرةُ الأثير في الماءِأرجوحةُ عيدٍتحملنا إلى النجومِ تارةً وتارةً تتركنا في وادٍ أطلقيها صغيرتي حزمةَ نورٍ شلالاًسربَ حمامٍ تحررْ في الشرايين صبَّا سجيناً وربيعاً مغلولاً بأصفادٍ تُعِيدُ لهفةً نائمةً تحتَ أطباقِ الذكرياتِ وتزرعُ في الروحِ قمحَ الأمالِ مذْ رأتْها جمرةُ أحزاني تلاشتْ رماداً في الهواءِأرسليها عصافيرَ تغدُ لجاماً للصواريخِ والقاذفاتِعسى أنْ يخجلَ أربابَ الحربِ أمام مرايا النقاءِ دعي أنغامَها تعلو أحلامَ السارقينَ الحياةَضحكتكِ السمراءُ وصيةُ السَّماءِضحكةُ الورد على شُرفةِ النُّورِ شقتْ لي كوةً في الدَّيجور تسللتُ منها نحلةً
متابعة القراءة
  755 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
755 زيارات
0 تعليقات

أغراني بقزحِ فرحٍ / مرام عطية

جزيرتي غنيةٌ بالفرحِ الفيروزي كجزرِ المتوسطِ الزاخرةِ بالياقوتِ والمرجانِ ، وكجزرِ الخليجِ العربي الغارقةِ بالنفطِ والماسِ ، مذْ وصلتُ إلى المرحلةِ الملكيةِ بالحزنِ ، فلا أبالي ببراكينِ الألمِ مهما ثارتْ أو بضيقِ ذاتِ اليدِ ، بالقيودِ مهما ثقلتْ بالأرزاءِ مهما ضحكت ، ولا أردُّ على نظراتِ الاستخفافِ أو الاستهزاء من أصغرِ الناس ، أدعُ الكاذبَ يمدُّ حبل كذبهِ حتى النجومُ ، ولا أبدلُ جهداً لكشف نفاقهِ ، فأنا أَعْلَمُ أني لا أستطيعُ إصلاحَ الخللِ السَّافرِ في الكونِ وحدي ؛ لكنَّ العقلَ الباطنَ اليوم خلعَ عنِّي تاجَ الملكيَّةِ وأنزلني عن عرشي ، أغراني بقزحٍ من أملٍ ، لم أشاكسهُ ، أشكره ،
متابعة القراءة
  692 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
692 زيارات
0 تعليقات

ذاتَ وعدٍ رهيفٍ / مرام عطية

همستْ أُنثى الماءِ لوجهِ قمرٍ في الغدِ حينَ تعودُ سومرُ لوهجها العريقِ تزيِّن معلَّقاتُ بابلَ خصرَها بالعقيقِ وتعانقُ دمشقُ جيدَ النجومَ يرفُّ رمشُ السَّلامِ يضمُّ بردى سيناءَ والبتراءُ تضمدُ جراحَ فلسطينَ آنذاكَ إلى خمائلكَ السَّمراءِ فراشةً سأطيرُ أعطفُ موجاتِ روحكَ لذياكَ الغديرِ وأردُّ أنفاسكَ للجنانِ مِنْ وجهكَ القمري أستعيرُ الضياءَ ألوِّنُ به اتساعَ اليبابَ في ضلوعِ الآباءِ أمحو تجاعيدَ الخوفِ من وجنةِ الأحلام ِ أكحِّلُ جفنَ السَّهر و أهدي ضحكةَ الزَّهرِ لشقاءِ الأطفالِ سأصيرُ إليكَ أبنوسةً خضراءَ انثيال ربيعٍ أعزفُ لحناً من عبيرِ بين ثغركَ والنَّخِيلِ على جناحِ الأثيرِ سآتيكَ غيمةَ شوقٍ أو نحلةَ حقلٍ وهمسةَ أزاهيرٍ ------ مرام عطية
متابعة القراءة
  1152 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1152 زيارات
0 تعليقات

رسَّامانِ أنيقانِ .... النَّهرُ الرَّشيقُ و أبي / مرام عطية

صائغانِ ماهرانِ من سلالةِ الآلهةِ يثويانِ بين ضلوعي ، يعرشانِ كالنَّخيلِ على سهوبِ نبضيالنَّهرُ الرَّشيقُ وأبي ، كلَّ صباحٍ يوقظانِ عصافيرَ قلبي قَبلَ أن تلثمَ الشَّمسُ خدَّ الأَرْضِ ؛ ليرسما على صفحةِ الكونِ أجملَ الصُّورِ ، ينطلقانِ كنحلتينِ نشيطتينِ يقطفانِ رحيقَ الزَّهرِ ، ولا يعودا لمنزليهما إلاَّ ومعهما أطباقُ العسلِ .يداهما الخضراوان تبدعانِ بساتينَ أقمارٍ موشَّاةً بالحريرِ والقصبِ ، تزهو الفراشاتُ بهما ، وتغرِّدُ البلابلِ على خمائلهما الوارفةِأبي والنهرُ الرشيقُ عازفانِ مبدعانِ لسمفونيةٍ فريدةٍ في حياتي ، على أوتارِ حنجرتيهما نوتاتٌ موسيقيَّةٌ ، إيقاعاتٌ شذيَّةٌ ، و قصائدُ مقفاةٌ تسعدُ النفوسَ المتعبةَ ، وتمنحها ألقَ الدَّهشةِ والحبورِ ، أبي يغنِّي تارةِ
متابعة القراءة
  1373 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1373 زيارات
0 تعليقات

اسَّاقطتْ ........ أوراقُ العطرِ / مرام عطية

مرَّ نسيمُ الصداقةِ نديَّا بقربي ، هززتُ شجرتهُ فاسَّاقطتْ من أغصانهِ أوراقُ العطرِ . أغصانٌ مثقلةٌ بعرجون الوفاءِ،أحبَّةٌ تتمايلُ أطيافُ وجوههم في خيالي ، هنا على جسرِ المحبةِ مرَّتْ قطاراتُ أشواقهم حالمةً هنيَّةً ، نقشتْ ذكراهم أغراسَ أخوةٍ و صنوبرَ إخلاصٍ ، و على ضفافهم الخضراءِ غرستني ليمونةً شذيَّةً ثمارها سلالُ الفصولِ ، لايمرُّ بها الخريفُ ، ولا يذبلُ بحضنها الحبقُ . أصدقاءُ كانوا كبحرِ الحياةِ مدَّاً وجزراً ، بعضهم غادرني عند أوَّلِ منحدرٍ ، رمى حجارة في نهري ، الأوفياءُ تجذًّروا كالسِّنديانِ في قلبي ، قاوموا عواصفَ الزَّمنِ الكالحِ ، عطفوا أمواجَ التنائي . في ليالي القهرِ كانوا نجوما سنيًّةً
متابعة القراءة
  1714 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1714 زيارات
0 تعليقات

همسَ أحمرُ شفاهها / مرام عطية

همسَ أحمرُ شفاهها أغرقني الأزرقُ في عينيهِ وباحتْ ذاتُ مجازٍ سأعزفُ على أوتاري ذاكَ الصخبَ أحكي رواياتِ صمتهِ أقيسُ سمتَ أمواجهِ أصورهُ بحراً من الفتنةِ تحرسهُ النوارسُ صباحاً وتحضنهُ عند الغروبِ شمسُ البرتقالِ وعلى بوحهِما أنشَدَ عصفورٌ في نبضي لاتتركيني سجينَ قفصٍ أمِّي حرريني من سلاسلِ العتمةِ كم أهوى بنتَ الضِّياءِ !! ------ مرام عطية
متابعة القراءة
  2424 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2424 زيارات
0 تعليقات

وزِّعي كعكَ الفرحِ/ مرام عطية

غيومُ الصَّبرِ أزهرتْ ياحبيبةُ من عجينِ العزمِ اختمرتِ البطولةُ وزِّعي يادمشقُ كعكَ الفرحِ حلوى التحريرِ خمرةَ الإعجازِ نصرٌ تزهو به السَّاحاتُ وإباءٌ نقشهُ على جبالكِ عنفوانُ الحماةِ أسطورةُ وفاءٍ سطرتها دماءُ الشرفاءِ في نبضِ الأمهاتِ تزيَّني بوشم الوفاءِ اطبعي قبلاتِ الحبِّ على جباهِ الأحرار و لفي على خصركِ علمَ الوطن رشِّي اللوزَ والسُّكرَ من ذرا قاسيونَ على الشآم من حمصَ إلى حلبَ من السويداءَ إلى اللاذقيةَ من دير الزُّور إلى حماةَ إلى الرقةَ وإدلبَ يليقُ بكَ الحبورُ يا أميرةَ الياسمين فهذا يومُ العيدِ وإن تأخرتْ خطواتهِ بعضَ سنين هيا أعيدي ترتيبَ التاريخِ و غيري الجغرافيا المصطنعةَ بسواعدِ الأبطالِ ارسميني خريطةَ حبٍّ
متابعة القراءة
  2438 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2438 زيارات
0 تعليقات

يانسمةً من حقولِ الصِّبا / مرام عطية

سقيتها ماءَ جوانجي حدَّثتُ عنها أنجمي في ليالي البعدِ و حملَّتُها طيبَ الأماني كيفَ غادرتِ سرواتي باكراًبلا تلويحٍ أو استئذانٍ ؟!كيفَ سجنتِ أشواقي في تابوتِ بهيمٍ وقد تركتها تموجُ على ضفافِ التَّمني ؟!رضيتُ بنوارسِ البعدِ رسولاً بينَ نجواكِ وفنِّيفلمَ تركبينَ زورق الغيابِ وحيدةً أما سمعتِ نشيجَ دمعتي أما بلغكِ انكسارُ أوتاريرعتكَ السَّماءُ ياقمري غيابكَ الصامتُ هدمَ بلا معولٍأبراج أحلامي !فتَّتَ صخورَ اصطباري لبسَ البحرَ اتساعاً وأوقفَ مدَّ الموجِ أمام شواطيَّ !غيابك ثورة فراقٍ في لحظةِ هناءٍ خاتلني فرشَ سريرَ السلام آهاتٍ وشهقاتٍوسحبَ سجادةَ الفرحِ من تحتِ قدميَّبغيابك العاتي نبتَ العوسجُ في سهول روحيو غابَ الوردُ عن خمائلي بغيابكَ القاسي احتضنني النايُ
متابعة القراءة
  2560 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2560 زيارات
0 تعليقات

يانسمةً من حقولِ الصِّبا/ مرام عطية

يانسمةً من حقولِ الصِّباسقيتها ماءَ جوانجي حدَّثتُ عنها أنجمي في ليالي البعدِ و حملَّتُها طيبَ الأماني كيفَ غادرتِ سرواتي باكراًبلا تلويحٍ أو استئذانٍ ؟!كيفَ سجنتِ أشواقي في تابوتِ بهيمٍ وقد تركتها تموجُ على ضفافِ التَّمني ؟!رضيتُ بنوارسِ البعدِ رسولاً بينَ نجواكِ وفنِّيفلمَ تركبينَ زورق الغيابِ وحيدةً أما سمعتِ نشيجَ دمعتي أما بلغكِ انكسارُ أوتاريرعتكَ السَّماءُ ياقمري غيابكَ الصامتُ هدمَ بلا معولٍأبراج أحلامي !فتَّتَ صخورَ اصطباري لبسَ البحرَ اتساعاً وأوقفَ مدَّ الموجِ أمام شواطيَّ !غيابك ثورة فراقٍ في لحظةِ هناءٍ خاتلني فرشَ سريرَ السلام آهاتٍ وشهقاتٍوسحبَ سجادةَ الفرحِ من تحتِ قدميَّبغيابك العاتي نبتَ العوسجُ في سهول روحيو غابَ الوردُ عن خمائلي بغيابكَ
متابعة القراءة
  2320 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2320 زيارات
0 تعليقات

عيناكَ أخبرتني / مرام عطية

عيناكَ أخبرتني أنَّكَ تعرفني أكثرَ منِّيوأنَّ إبريقا من الشَّذا بينَ يديكَ ينتظِرنيأتراها حدَّثتكَ مرآتي عن قهرِ البنفسجِوذبولِ النَّجمِ ؟!أَمْ أخبرتكَ نحلَتِي عن سياطِ الزَّمَنِ و سواقٍ في فؤادي بلا نغمِ ؟!ياقصبَ النِّيلِ أعلمْنيهلَّا تحقِّقنَ حلمي ذاتَ أريجٍأتراقصُني أغصانكَوميَّاسُ قدِّكَ ؟!أأ قطفُ من ضفافكَ زهرَ الفرحِ وأتحررْ من قبضةِ الأحزانِ ؟!فهذا القمرُ اصطادني سمكةً و لم يطلقْني فراشةْ ؟!---------مرام عطية
متابعة القراءة
  2422 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2422 زيارات
0 تعليقات

أيغضبُ الوطنُ منيِّ / مرام عطية

أتراهُ يغضبُ الوطنُ حينَ أخبرهُ أنَّي لَمْ أكنْ بطلا ً أو قائداً في معركةِ الكرامة كما يظنُّ وأنَّ كلَّ السنابلِ التي نبتتْ في كفيَّ زرعُ أمِّي وأنَّ نهرَ الدِّماءِالَّذي روى الأرضَهوَ وريدُ أمِّي ؟!وأنَّ السَّواقي الَّتي جرتْ على وجنتيَّحينَ افترسَ ذئبُ الحربُ أولاديو سلبني كنوزي أو لبسَ ثيابيهي دموعُ أمِّي ؟!وهلْ يُصدِّقِ أنَّي فلاحٌ بليدٌيداهُ عقيمتانِلَمْ تُخصبْ يوماً ؟!وأنَّ البساتينَ الَّتي أزهرتْ على ضفَّتي القلبِ هي دعاءُ أمِّي ؟!وأنَّ الثِّمارَ اللذيذةَ في كرومي هي من إنتاجِ أمِّي ؟!وماذا أقولُ لو جاءَ مبتسماً يسألني كيفَ يكافِىءُ أمِّي ؟!أأتركهُ يفتحُ مساماتِ جسديوشرايينَ دمي ؟! أتراهُ يعرفُ أنَّها أنفاسُ الحياةِ !--------مرام عطية
متابعة القراءة
  2443 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2443 زيارات
0 تعليقات

أيّتها الأميرةُ القادمةُ / مرام عطية

من مدنِ الضياعِ والضبابِمن أجلِ عينيكِ الجميلتين هبَّ الفرسانُ عاصفةً من غضبٍ تساقطتْ أسرابُ العصافيرِوانهمرَ أبطالاً السحابُسوَّرَ دجلةَ خصركِ الرهيفِ بالمهجِ والمقلِ و رمى خاطفيكِ باللهبِ والبارودمن أجلِِ عينيكِ الغارقتينِ بالدموعِوجراحكِ الداميةذبلَتْ أغصانُ الوردِ في مروجِ بابلَوذاب قلبُ الحديدِ نسي العشاقُ مواعيدَ الهوىوغادروا حدائقَ اللقاءِ تهللي حبورا الْيَوْمَخذي أوراقَ الندى من فؤاديعقداً يليقُ ببهاكِ و دعيني أطبعُ على جبيكِ الأسمرِقصيدةَ اعتزازٍ و فخار أيتها الأميرةُ وأنت تجرينَ مطارفَ العزِّ مدِّي سجَّادةَ الفرحِ من دجلةَ العراقِ إلى بردى الشَّامِ فإنَّا عطشنا للسّلام-----مرام عطية
متابعة القراءة
  2714 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2714 زيارات
0 تعليقات

أهطلُ على الشَّامِ / مرام عطية

سأستعيرُ من ورودكَ قطفةًلأوشِّحَ بها أشعاري ومن أشواقكَ سأوقدُ جمرةًعلى متن وريدي لأذوِّبَ الثلجَ بأفكاري سآخذُ من عينيكَ دمعةًأعجنُ فيها حروفيو أسبحُ كريشةَ فنانٍ بينَ أمواجها لأصوغَ سماءً أخرى لأقماريومن إشراقةِ وجهكَ سأقبسُ بسمةَ الطفولةِلأرسمَ للكونِ عيداًخريطةَ أنغامٍ وطنَ حبورٍ وألعابٍأختصرُ أحلامَ الزهرِ والعصافيرِ الجريحةِ بين الأنقاضِ والركام أمحو بها جغرافيا الموتِ والتَّتارِوأبني مدينةً خبزها الحبُّ أشجارُ الإنسانية أبناؤهايحرسها نبضُ السلام أؤمن لو زرعتُ حفنةً من قمحكَبأرضي لتعلو السنابلُ داريأو ذخرتُ من نخيلكَ غمرةً لأوقفتْ رياحَ الغدرِ والعدوانفدعني ياجميلَ الرُّوحِ أرتقي بارقةً من خصبكِلأهطلَ على الشآم على بغدادَ والنيلِ شلَّالَ قمحٍ وسلالَ أغانٍ--------- مرام عطية
متابعة القراءة
  2819 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2819 زيارات
0 تعليقات

ومضات ( الطفولة ) / مرام عطية

- دعوني أَبلُغُ الضِّفةَ اليسرىلأكتبَ بنبضِ الطفولةِوأرسمَ بريشةِ الحبِّ وأناملِ النقاءِسأقتصُّ لها من دعاةِ الحربِومروجي السِّلاحِ٢- دعْهِ يمرُّ بلا جوازِ سفرٍأو توقيفٍإنَّهُ ملفُّ الطُّفولةِ بأيادي الغمامِتهيَّأ ليحضرَ مؤتمرَ السَّلامِ٣- الأمَّةُ التي لاترعى الطُّفولةَ بألوانِ اللعبِو موائدِ الحبِّ وتفتحُ لها نوافذَ العلمِ والأدبِفتصقلَها ثقافاتُ الأممِوتسقيها روافدُ الحضارةِستبقى في نفقِ الجهلِوقاعِ التَّخلفِ طعاماً للخرافاتِ وعناكبِ الماضيلن ينبتَ في أرضها عالِمٌأو يلوحَ للارتقاءِ والإبداعِ غصنٌ٤ - الطفولةُ قواريرُ عطرٍ وسعادةٍأودعها الله أمانةً بين أيديكم يتضوَّعُ أريجها بلمسةِ حنانٍ أو همسةِ زهرٍفلا تهشِّموها أو تكسروها لاتصفعوها بحرفٍ نابٍ أو ترموهامن عالٍ برصاصةٍ إهمالٍأو قنبلةِ غضبٍ ....تدميكم شظاياهاوتسفحونَ عطرها وحبورهافتؤولُ حياتكم إلى ظلامِ قبرٍ٥- الطفولةُ وطنٌ
متابعة القراءة
  3306 زيارات
  0 تعليقات
3306 زيارات
0 تعليقات

ياجزيرةً بهيةً في بحرٍ هائجٍ / مرام عطية

احتالَتْ أمواجُ الخرافاتِ عَلَيْكِ ورياحُ الجهلِ فكنتِ قرباناً لتنينهم اللعينْ لم تشفعْ لك صلاةُ التائهينْ ولا كنوزكِ المكنونةُولاقلوبُ المحبينْ يانجمةً أبهرتْ العيونَأينَ كنتْ تقطنينْ وبأيِّ بلادٍ تمدين أذرعَ الضياءِ ؟!كنّا نظنُّ أنَّ النجومَ موطنها السَّماءُ حتَّى لمعَ وجهكِ في ليلِ الجاهلينْياخنساءُ بلاديياجيشَ كرامةٍ لاينثني ياحديداً لغير النارِ لايلينْ كبرياءُ النخيلِ في دماكِ فكيفَ تُذلين ؟!و نشيدُ القممِ في همتكِ فكيفَ السفحَ تختارين ؟!لكن اعذريهم ياغاليتي لا يدركُ نبضَ العلياءِ تمثالٌ من نحاسٍ أو طينْ !والأفعى لاتميزُ في سمِّها الدنيءَ أو الكريمَ القبيحَ أو الجميلَ القديسَ أو الكافرَيازهرةَ البنفسجِ الحزينْ لم يشفعْ جمالك للهاربين من سيف الحقِّوشمعتكِ التي حملتها لم تضىءٍ ظلامَ
متابعة القراءة
  2781 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2781 زيارات
0 تعليقات

هذا أنتَ ... داليةُ كَرْمٍ / مرام عطية

يالفرحيما أبهى ما حملتَ !من أيِّ أقاليمَ أتيتَ و من أيَّةِ سماءٍٍ هطلتَ حتَّى توَّجتني بأكاليلِ الندى ؟! كم بحاراً ركبتُو خيولاً امتطيتُ أسألُ الشَّمسَ عن ربيعِ وجهكَ !كلَّ وقتٍ غيمةُ وردٍ هطلتْ بأرضي أم كرومُ عنبٍ أخصبتْ دربي ؟!حتى تهشمتْ حدودُ البعدِ كأوراقٍ يابسةٍ غزاها الخريفُ و ذابَ ثلجُ المسافات تحتَ أقدام الحبِّ ؟!ماكنت أعرفُ أنَّ القلوبَ تزرعُ قصائدَ حبٍّ في العيونِو أنَّ البسمةَ تغزلُ شالاتِ ألقٍإلاَّ عندما همستْ عيناك باسميو نثرتْ على صدري أقمار الوعدِ وداعاً نوارسَ الحزنِ لن أبالي بالخيباتِوجراحِ الغيابِرفَّ نجمُ اللقاءِ في سماء الحلمِ ؟ !-----مرام عطية
متابعة القراءة
  2894 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2894 زيارات
0 تعليقات

في ظلمةِ اللَّيلِ / مرام عطية

خبَّأتُ كنوزَ أحلامي فأشرقَ الفجرُ وبدَّد منها أقماريوفي جيبِ الغيمِأودعتُ كلَّ أسراريكما في العينين أودعَالعاشقُ ليلاهُفسالَ المطرُوأزاحَ عنها أستاريفكيفَ أخبرُ الربيعَأني أُنثاهُوفي ماءِ الحبِّ أنقاهُ أنِّ أقراطَ الوردِ بعضُ قلائدي و اخضرارَ التلالِ أقلامُ أمطاريو أنَّ السّرابَ ليسَ اختياري ؟!-------مرام عطية
متابعة القراءة
  2916 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2916 زيارات
0 تعليقات

أيُّها السائرونَ في موكب الضِّياءِ / مرام عطية

لا تلوموا الشعراءَ إنْ تناثرتْ حروفهم كأوراقِ حبقٍ لامسها العشَّاقِ فتضوعَ عطرها هنا وهناكإنَّها من مملكة الفرحِ غيومُ الطيبينمناديلُ اللهفةِ همساتُ الوردِ حين تفيضُ الأشواقُآهاتُ المحزونين أصواتُ الراحلينْ ونسماتُ الحبِّ العظيمِ تراتيلُ الملائكةِ على أغصانِ الطفولةِ وأسفارُ القرآن و الإنجيلِ لآلئُ خلجانٍ فاضتْ بها الأحداقُكؤوس أملٍ مسروقة من موائدِ الغدِ الأجملِ تجمَّعت في سمائهم سحائبَوسالتْ على أقلامهم في نهرِ عذوبةٍ أنجماً و صوراً لامستْ نبضَ الشِّغافِ فافتحوا لها نوافذَ المهجِ و أبوابَ الروحِ لتحلقَ في فضائها فراشاتُ النورِوتصدحَ بفوحها الأطيارُ -----مرام عطية
متابعة القراءة
  2965 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2965 زيارات
0 تعليقات

النَّسمةُ الَّتي مرتْ مِنْ هنا / مرام عطية

النَّسمةُ الَّتي مرتْ مِنْ هناوالمغموسةَ بأريجِ الفُلِّ عِنْدَ نهرِ الشَّمسِ صارتْ في النَّعشِأخبرني أصدقاؤهاأنَّها أُصيبتْ بجلطةٍ دماغيةٍحين تعالى صراخُ الأطفالُ للحليبِوهم عراةٌ حفاةٌ أمام قصورِ الأمراءِ وابتهلوا لربِ المجدِ من نافذةِ الرجاءِ أن يبللَ شفاههم بالماءِ من حريقِ الأَرْضِ عبَثاً تحاولونَ إيقاظهافارحميها وارحميناياسماءُ------------مرام عطية
متابعة القراءة
  2823 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2823 زيارات
0 تعليقات

اولدي لاتسلْني كم نجمٍ غادرني / مرام عطية

ياولدي لاتسلْني كم نجمٍ غادرنيحين لاحَ في عينيكَ شجنٌ ؟وكمْ ليلٍ سهرتُ ليبسمَ فيكَ قمرُأو كم عمرٍ انتظرتُ ليشرقَ فيكَ حلمُياولدي حبُّكَ لمَّا اختَمرَرسمَ في قلبي صوراو حين غزاهُ الشَّوقُ لعينيكَ أسالَ في الرُّوحِ غدراناً و أبدعَ زهرامثلَما تبدعٌ في الأَرْضِ أقلامُ المطرِ صار جبلا يصدُّ قوافلَ الريحشلالاً يغسلُ صدأَ السنينَ شالَ حريرٍ يهمسُ الفرحيدَ قديسٍ وجرعةَ بلسمٍقائداً ناجحاً يراودَ الحرب حتى تغافلكَ فلا يدنو منكَ خطرٍحبيبي ياقصةَ عمري حينَ تهديكَ الحياةُ الأبوَّةَستدركُ أنَّنيكنتُ لعمركَ خميلةً و وطنْ----------------------مرام عطية - سوريا
متابعة القراءة
  3164 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3164 زيارات
0 تعليقات

رمشُ الشَّمسِ / مرام عطية

يالقمحكَ الغزيرفي بيدرِ الأماني !روافدُ حضارةٍ في ثرى الفصولِوأناملُ إبداعٍ وجودٍ يا رمشَ الشَّمسِ في الوادي النَّضيرِلولاكَ ماطرَّزَ المطرُألوانَ قوسِ قَزَحٍ على صفحةِ الأثيرِوعلى شرشفِ الليلِمابسطَ القمرُ نورَهُ الوثيرِعيناكَ وحدهما رتَّبتاعلى طاولةِ الأَرْضِ موائدَ الحياةِ زينتاها بفاكهةِ الصيفِ سكَبَتا في كؤوسها نبيذَ الأفراحِوزَّعتا خبزَ الحبِّ على الجياعِ و ذابتا عافيةً في حليب الطفولةِ صديقي لاتدمعْ عبثا تمُدُّ أذرعَها القاتلةَ فلولُ الظلامْ ويفجرُ حقدهم خفافيشُ الرمالِفلاتبالِ برياحٍ و أنواءٍ ؟!ياأنفاسَ الإلهِ لحنكَ خالدٌ وسيفُكَ ماضٍ غداً تفنى بناركَ المقدٌَسةِ قوافلُ الجرادِو تتهاوى عناكبُ الخرفاتِ والأوهامِفتخضرُ أحلامي في مملكةِ السلامِ -------------مرام عطية
متابعة القراءة
  3188 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3188 زيارات
0 تعليقات

حين رأيتكَ / مرام عطية

عرفتُ أقاليمَ الجَمالِ أينَ تُقِيمُ و كيفَ تطرِّزُ الطيورُ حبَّها على أغصانكَ السَّكرىولاتصومُ عرفتُ لِمَ اختاركَ قاسيونَلحنا من إباءٍوأهدتكَ قصائدها ميسلونُعرفتُ لِمَ  أمطرتكَ  في الليالي نرجساً الغيومُوكيفّ  حين حلقتَ نسراًغارتْ من علاكَ النجومُحين رأيتكَعرفتُ لِمَ تماهى النخيلُ شموخاً بقامتكَوراحَ يهزأُ بأعاصيرَ تحومُ عرفتُ لِمَ  غادرَ الوردُ خمائلهُحين رآكَوسكنَ على شرفاتكَ النسيمُ أدركتُلِمَ نافذةُ الأملِ في روحي تترقبُ وجهكَ المبلولَ بالسِّحرِ !وكيفَ بالأهدابِ تحرسهُساعةَ شمسُ الرَّجاءِ تغيبُ عرفتُ لِمَكلَّما أوشكتْ مراكبي تغرقُ تعودُ لضفافكَ  وفي عينيكَ السماويتن تعومُ حينَ رأيتكَ شربتُ حبَّا عذوبَتُكَ وسألتُ اللهلو تدومُ------مرام عطية - سوريااكتب رسالة...
متابعة القراءة
  3678 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3678 زيارات
0 تعليقات

شموخُ الشهيد / مرام عطية


لعيونِ النَّرجسِ والصفصافِ الواقفِ أمام جحافلِ الطَّلسِلتجذرِ السنديانِأمامَ عواصفِ الريحِفي حبِّكَ الفسيحِغيثُ السَّلامِ وانحناءُ النخيلِ لخمائلِ وجهكَ الوثيرةِتحيةُ النجومِأغاني الفجرِ ونبيذُ الكرومِ لَكَ تبتهلُ الملائكةُ ويسجدُ الأنقياءُ الطيبونأيها البحرُأكفُ الندى قاحلةٌ أمامَ عطائكَ الملائكيغيومُ السَّماءِ كليلةٌ  أمامَ مدِّكَ البحريِّوكلُّ الأنهارِ راكعةٌ لفراتكَ القدسيِّياجبلَ النورِمن لدنكَ تسطعُ الشَّمسُويختالُ في الليلِ القمرِ ولوجهكَ يفتقدُ الزَّهرُ في ليالي السَّمرِالْيَوْمَ لبستْ عروسُ الوطنلونَ الأرجوانزكياً من نسيجِ نبضكَمعطاراً من همسِ أنفاسكَوالعدو الحميمُ للبشرِالخنوعُ والاستكانةُ والضعفُ  برصاصِ صمودكَ اندحرَقلمكَ الأخضرُكتبَ روايةَ الوطنِأرَّخَ  ولادةَ الشموخِ والشمموطوى عهودَ الذِّلِبديمةٍ من عطرٍولَك يعزفُ الناي والوترُياشهيدَ الوطن---------/مرام عطية - سوريا
متابعة القراءة
  3532 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3532 زيارات
0 تعليقات

إِنْ ارتقيتَ جبلاً / مرام عطية

إِنْ ارتقيتَ جبلاًأو انحدرتَ إلى وادٍ أنتَ في قمقمٍ من لهبٍ الياسمين الأبيضُ  يفنى بلا سببٍ النخيلُ الشَّغوفُيُكلمُ لأنهُ يأبى الخنوعُوالنجومُ تشهدُ المعاركَولاتسمعُ صهيلَ الوصبِ فلا تعتبْ على أحدٍ إنك في بلادِ العربِ ---كلُّ فنون الموتِ  مفاتيحُ متاحةٌ للشهادة إلا الحياة فهي مخاضٌ وطنٍ ينتظرُ نحلةَ سلامٍ وابتسامةَ ولادةٍ---بردٌ ، تجويعٌ َ جهلٌ مريعٌ طوفانٌ من شغبٍ من طائرة الخوفِ ضاعَ الصندوقُالأسودُ لاتسلْ ماالسَّببُ إِنَّكَ في بلادِ العربِ----مرام عطية - سوريا
متابعة القراءة
  3715 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3715 زيارات
0 تعليقات

على درج الشَّوقِ / مرام عطية

برجٌ خَدُّكَ يانخيلُ نهرٌ كرمكو ثغركَ زمرُّدٌعيناكَ نافذتا وردوأرجوحتا صباحٍ يقيمُ الربيعُ فيهما ويجذلُ الصيفُ الثمرَوخطاي وئيدةٌجفاها الخيلُكما أتعبها النوىولوَّنها الَّليلُوطريقي إليك طويلٌ جواجزُ بربريةٌ تعترضهُجيشُ شجونٍ سيلُ آهاتٍ في صدري وسنواتُ انتظارٍياحلمي البعيدَلاتحزنْ كطائرٍ سجينٍ أو كطفلٍ أضاعَ في الزحامِ أمَّهُ سآتيك على درج الشَّوقِ ولحنِ الوترِ يحملني النسيمُ قصيدةٍ عصماءَ عساي في عينيكَ أقيلُ
متابعة القراءة
  3586 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3586 زيارات
0 تعليقات

كُنتَ ولم تزلْ / مرام عطية

يامن وشمتك في قلبي منذ الأزلِ وزرعتكَ قمحاً وخضرةَ دربٍغرستكَ نخيلاً وسنديانَ عهدٍكُنتَ ولم تزلِ بلبلاً وحديقة وردِ نجمةً وطفل مهدِ لاتسلْ عني تأخرتُ أو الآنَ وصلتُ غبتُ شهورا أو حضرتُ اغتسلتُ من آثامي أو كم هفوةٍ اقترفتُ !! عيناك لحني لا فرقَ في تقويم الأبدِ وجهكَ حلمي لونكَ ضفافُ السرمدِ كالعيدُ للأطفالِ  وأجملُ الهدايافي مخابئ الغدِ -----مرام عطية - سوريا
متابعة القراءة
  3612 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3612 زيارات
0 تعليقات

أخي .. / مرام عطية

أكلَّما أخطو إلى ضفافكَ عطراً تهربُ نوارسُ عينيكَ منِّي ؟ وكلَّما أتهادى بين نجومكَ ورداً تخفي رمشَ الضياءِ عنِّي ؟! لِمَ أزرع ُ وجهكَ حباً ولا أجني من الأحلامِ إلاَّ سرابَ التَّمني ؟! أ يصحو ربيعكَ يوماً على وابلِ شتائي وماطرُ عطري ؟ و يقرأُ نجمكَ يوماً جراحي فتخضّرَ أرضي تبسمَ تلالي تشفى كلومي ؟! أخمدْ أوارُ الحربِ ببسمةٍ واغمرْ ظلالَ البهاء بنظرةٍ لاتسكبْ زيتَ التعالي على أديم احتياجي أو تصمَّ عن صراخِ جوعي لا تغفلْ عن أنيني جرسُ الجمالِ يدقُّ في فؤادي فلنصلِ ترتيلةَ سلامٍ نزيلُ أدران ِ الليلِ عن جسد الأحلام تعالَ نعيدُ للطفولةِ البريق ننزعَ عنها مخالبَ العنفِ
متابعة القراءة
  4115 زيارات
  0 تعليقات
4115 زيارات
0 تعليقات

خيولُ الَّلهفةِ / مرام عطية

إلى أبعدَ من الغيمِ حبُّك َ يسبقني حيثُ تخطو التلالُ نحوَ الأزرقِ تكتبُ شعرا بالياسمين ويهمس الغيثُ لأشجار الربيعِ إلى حيثُ تسبقُ خيولِ الَّلهفة غزلانَ الشَّمسِ وجهكَ يصحبني إلى فضةِ النَّهر حيثُ الضفافُ تنثرُ ورودُ البوحِ ولآلئُ الثَّغرِ همسكَ يخطفني إلى حيثُ نورُ الله ترتيلةً للأبدِ يسكنني وعيناك المشتاقتان قبلةَ غديرٍ تزرعني حبيبي هناك في دوحةِ الإلهامِ على مشارفِ القلبِ قصرُ الغرامِ بين طيورِ روحي وسنابلِ أشواقكَ انتظرني -------- مرام عطية - سوريا
متابعة القراءة
  3995 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3995 زيارات
0 تعليقات

كنتُ على ساحلِ الغوى / مرام عطية

كنتُ على ساحلِ الغوىفي هدنةٍ من زفراتِ الموجِمن رمالِ الخيباتِو عواصفِ الجوىحين التقاني رمشُكَ السَّاحرْرماني بشباكِ الهوىوذوَّبَ ثلجَ وريديبأماسي الصَّباسقاني الربيعَو صاغني من بديعِ الأحلامِحقلا مخصباأتراهذهبَ العمرِ يَكُونُ ؟أو يَكُونُ كالماضيحبَّنا الخاسرْ ؟ماذا أقول لقلبيإنْ يوَّدعني نجمُ عينيهِأو يغيبُ عنِّي السناأودعتُكَ روحي يا حبُّبخوابي خمريبلآلىءِ بحريلاتغامرْفقد ذخرتُ في اليمِّكلَّ الخواتمِ و الأساورِْ
متابعة القراءة
  3887 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3887 زيارات
0 تعليقات

غرِّدْ على أغصاني / مرام عطية

غرِّدْ على أغصاني أيها البلبلُ الرشيقُ وابسطْ جناحيك على أقماري لينتثرَ منها العقيقُ أقمْ نجمَ ضياءٍ في سماءِ ظلمتي رفرفْ ابتسامةً على شرفتي و كندى سوسنة تلألأْ على نافذتي اهطلْ غيمةً تضحكُ لها حديقتي فبشدوكَ يعودُ لأشجاري البريق ُ وتنقَّل بين أزهاري نحلةً ليثملَ فيها الرحيقُ ففراشاتي تطربُ بهمسكَ و َكمْ شالُ الجمالِ بربيعِ جيدكِ يليقُ !!
متابعة القراءة
  3656 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3656 زيارات
0 تعليقات

أحلامٌ سوداءُ / مرام عطية

في زمنِ الحضاراتِ وهيئةِ الأممِ كمْ من عصافيرَ يحصدها الموتُ !وزهورٍ ربيعيَّةٍ  تحتضرُفي مواكب الألمِ  !تقرأُ في عيونها الدامعةِ انكسارنا وضعفنا أحلامنا السوداءَ وتقرأ قصصَ التشردِ وألوانَ الشقاءِ وترىَ في مرايا قلوبها البيضاءِ نفوسا متكسرةً بشظايا إهمالنا وابتساماتنا الصفراءِ وكم من ارتجافِ شفاهٍ تسألكَكيف تحولتْ أحلامنا إلى مدافعَ تقصف السُّدودَ وتسحقُ الورودَ لتصلَ إلى مجدٍ هباءٍ ؟ !و كم من  غصينٍ  في حضنِ أمِّهِ هتفَ أبعدوا مناجلكم وفؤسكم عنيِّ هذا غابي وهذي أمّـي !! فبئسَ الأحلامُ أحلامٌ تفترش الدموعَ وتحيا على أجسادِ الأنقياءِأنكر بأحلام وقودها أحزانٌ ودرعها عدوانٌ  مرامها الخلودُمهما كان الثمنْ !!
متابعة القراءة
  4149 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4149 زيارات
0 تعليقات

في ميلادِ المسيحِ / مرام عطية

ومسيرةٍ النُّجومِِ لبيتِ لحمَ من الكونِ الفسيحِتعمَّدي بنهرِ السلام  ياحروفي وانتثري لؤلؤاً سماويَّا  على جيدِ كلِّ مجروحِكما أطواقِ البَرَدِ على أرضِ النجيعِتجمَّعي سنابلاً على موائدِ الجوعِوخذي للمشردينَ والفقراءِ وقوداً من وهجِ  روحي كوني بيادرَ خصبٍ للحمائمِ وسلالَ حليبٍ و فاكهةٍ عِنْدَ الرجوعِتسربلي بمخملِ الثَّلجِاهمي الأبيضَوذوِّبي  بفراتك السَّلسلِكلَّ حقدٍ أسودَ في مساماتِ الكبدِ خذي من الصَّنوبر ريشَةَ الأخضرِوارسمي موطني المؤنفلَ أنضرَ و من ذكرى الأحبَّةِ اقطفي باقةً من زيزفونٍ أغبرَوغصنَاً من  صفصافٍ  أحبَّ  أن يسهرَخبئيها في جيبِ النَّسمةِبين النبضِ  والشَّهقةِولا تنسي أن تضُمّـي في ثناياكِرحيقَ أمِّي الهنيَّاوتنثري عَلَيْهِ  عطركِ الشَّذيَّا----مرام عطية - سوريا
متابعة القراءة
  3886 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3886 زيارات
0 تعليقات

صراخٌ ، نشيجٌ / مرام عطية

صراخُ هديلَ نشيجُ أمٍ وأخوةٍ.....لاأحدَ يسمعُ البابُ مغلقٌ والرحمةٌ غائبةٌفي قلبِ أبٍ ينتظرُِ من أولاده النقودَوجسدٌ يتلوى تحتَ سياطِ حبلٍ كهربائيٍّ طويلٍ طفلةُ الأحد عشرَ ربيعاينتفضُ جسدها الغضُّ تتكسَّرُ عظامهُتئنُّ ألماًمع أكياسِ البوشارِ المثقوبةِالتي لم تبعها اليومَووجهها يتهشَّمُ دماءٌ تخضبُ جسدها الغضَّ ساحةُ البيتِ الجريمةُأنفاسُ ذئبٍ لاتشبعُ عضَّها جوعٌ بربريفيضربُ بآلته ابنتهُ ال عادت من الطرقاتِ لاتحملُ مالاًلم تبعِ اليومَ شيئاً أي قدرٍ أحمقٍ ساقكِ إليهِياطفلتي المسكينةْ !؟أيُّ قدرٍ مجنونٍ جعلكِ داميةَ العينين كسيرةْبلا مدرسةٍ أو طفولةٍ سعيدةْ !؟لم تنفعكِ جملتكِ الشهيرةْ أبي شهيد وأُعيل بأخواتي وحروفكِ اليحفظها طلَّابُ الجامعةِ أرجوكم ابتاعوا العلكةَ والبوشارَ بلا ثمنٍ فكم بكتكِ في حمصَ اليومَ المقلُ
متابعة القراءة
  3955 زيارات
  0 تعليقات
3955 زيارات
0 تعليقات

رصاصةٌ واحدةٌ تكفي لا أكثرَ / مرام عطية

لتسلِّمَ الروحَ الحبيبةُ باذخٌ رصاصكَ جائعٌ للقتلِ ألايشبعُ من نهمٍ ومن سقمٍ !!ماعهدتُ بحراً يلقي عن صدرهِ الَّلآلئَولا أرضاً تمخرُ في عبابٍولاحبَّا يرمي عن ظهره الأحبابَ ..!! الشَّمسُ لاترحلُ من وطنٍ والفجرُ ما تناءى يوماً عن قمرٍ هو شراعٌ يحملُ خيباتِ الخريفِ وليالي الصقيعِ للوردِ والربيعِ ليبتاعَ وشاحَ الغرورِ وجواهرَ الرِّمالِ من أقاصي الشمالِ إلى أقاصي الجنوبِإبحارٌ في خلجانِ الغيابِرغبةً بالسَّير مع الرِّيح قناعُ مسافرٍ يهوى جزرَ العبثِ الرخاصِ ويهرب من شموخِ الأرزِ وأصالةِ النخيلِ هي ثورةُ رحيلٍ بلا قاربٍ أوجناحٍلاتعرفُ مِنَ الجمالِإلا فساتين الحورِوزخارفَ القبورِومن النسورِ إلا الريشَ المنثورِ لاتعترفُ بنخلةٍ في القلبِ وسوسنةٍ في الروحِلاتعلمُ من الحضارةِ إلا القشورَ
متابعة القراءة
  4039 زيارات
  0 تعليقات
4039 زيارات
0 تعليقات

ياحبيبي / مرام عطية

بعصرِ الحبِّ يموتُ الجحودُ وبقاموسِ الوجدِ تُمحَى الحدودُفواصلني ودعْ أفراحي إليَّ تعودُ لا تسلني ماتفيضُ يداكِ ؟فالنهرُ لا يسالُ الزهرَ بالعطرِ لِمَ يفوحُ ؟والبيادرُ  لاتردُّشلالاً بالقمحِ يجودُ أنا وحدي من يتقنُ لُغَةَ الصَّمتِ بينَ الوصايا والضلوعوينقشُ نشيد البوحِ توتاً  على شفةِ الرَّبيعِ
متابعة القراءة
  4052 زيارات
  0 تعليقات
4052 زيارات
0 تعليقات

قراءة الأُنُوثَةُ ،والوطنُ ، والذاتُ الشاعرةُ في مجموعة رياض الدليمي / مرام عطية

القصيدةُ الأُنثى المتجدِّدةُ المدهشةُ ، التي لا تذبُلُ أو تشيخُ ، في كلِّ الظُّروفِ ، تعلو الأمكنةَ ، وتلبسُ رداءً أوسعَ من المكانِ الضَّيقِ ، والزَّمان المحدَّدِ بقيدٍ سياسيٍّ أو فكريٍّ أو تقليدٍ تاريخيٍّ ، أمُّها الأرضُ الخصبةُ على مساحةِ الكونِ ، وأبوها رحبُ السَّماء ، تعانقُ الإنسانيةَ ّفي لحظةٍ ما . القصيدةُ الخضراءُ ، ابنةَ الرَّبيعِ المتجدِّدِ ، هي المقيمةُ في ديوانِ الشَّاعِرِ المتألقِ رياض ابراهيم الدليمي . القصيدةُ التي وصلت إلى معارج الجمالِ والحداثةِ ،لا تقيمُ وزناً للمعاركِ أو الصِّراعِ بينَ القصائدِ الثَّلاثِ : العموديةِ ،والتفعيلةِ ، والنَّثريةِ لأنَّها تعلمُ أنَّه سجنٌ مؤبدٌ للشَّاعرِ الوثَّابِ ، وهي القضبانُ الحديديَّةُ
متابعة القراءة
  4316 زيارات
  0 تعليقات
4316 زيارات
0 تعليقات

أحبَّكَ أحبَّكَ / مرام عطية

نهراً عاشقاً لأنغامِ الصباحِ      لو أشواقي في عينيكَ ترتاحُ  !!  في حبيِّ لا أطلبُ الكثيرَ ولكني أكرهُ في الحياةِ دروسَ الفلسفةِ والتعبيرِ   ؟.وأحبُّ الألحانَ في جفنكِ الصغيرِ  حين يعزفني شوقا أويكاد يطير   ! أحبُّ  من يديكَ شرانقَ الحريرِ  ومن زوايا عينيك أعشقُ التَّجددَ والتَّغييرَ    أحبَّكَ  كما أنتَ لا أريدُ خاتماً يليق بحبي النميرِ     فما الحبُّ  إلا نسمةُ  عبيرٍ  أفلتتْ من قيود التفكيرِ   وماتموجاتُ روحكِ إلا تردداتِ الحياةِ في الكونِ الكبيرِ
متابعة القراءة
  4142 زيارات
  0 تعليقات
4142 زيارات
0 تعليقات

أمَّي .. / مرام عطية

بنجمتينِ مِنْ إلهْ أقيميني بنبعكِ الموصولِ بسماهْ ارويني أمِّي أغيثيني في بئرٍ رموني بقنابلٍ أمطروني ألفَ مرَّةٍ قتلوني قولي لهم بلهجة الأسيادِ : أنْ يرحلوا أنَّهم ليسوا من العربيَّةْ فقد لبسوا العهر دنَّسوا القضيَّة أنَّهم جناةْ بالعفَّة ائتزروا ظلمُهم ضاقَ عنه دجلة والفراتْ وصيدهم الكناري والفراشاتْ أنَّهم سارقونْ أطفؤوا النَّارَ في العيونْ وصاروا في الليلِ يرقصونْ أمِّي لاتصدًّقيهمْ حتَّى يتوبوا إليكِ خاشعينْ ويسجدوا لطهرِ يديكِ نادمينْ قولي لهمْ عنِّي لولا ألفُ ملاكِ في دمي ماوصلوا أبراجي ماهتكواعذريَّةَ الوطنِ لولا عصافيرُ الحبِّ في أنجمي لعرَّى ظُلمهم أَلَمي قالتْ سوريَّة  9/7/2016 مرام عطية
متابعة القراءة
  4135 زيارات
  0 تعليقات
4135 زيارات
0 تعليقات

ياصغيري / مرام عطية

منحوتُكَ العطرُ ومنحوتهم المتفجراتْ صلصالكَ الطُّهرُ  وحقدهم أعمى لايُفرِّقُ  بينَ طفلٍ وشاةْ ياصغيري ماأرادوا قتلكَ  هم صمَّموا أن يقتلوا فيَّ الحياة ! ماأضمروا دفنكَ هم عزموا أنْ يذبحوا فيَّ  سربَ الفراشاتْ ! كيفَ أفديكَ ياصغيري وحينَ اغتالوكَ غرسوا في صدري نصالَ  الآهاتْ ! أيُّها الأبدُ هلْ بينَ ضفافكَ موجةٌ تعيدُ لَهُ الحياةْ ؟!!
متابعة القراءة
  4088 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4088 زيارات
0 تعليقات

ياقادةَ العالم / مرام عطية

إِنْ كُنْتُمْ سادةً أقوياءْأبعدواعن وطني العدوانْأو دعونا نعيشُ بسلامْلا تبعدوا الأهدابَ عن الجفونْوالأوراقَ عن الغصونِلاتُطفِئوا النَّورَ في العيونْفي وطني الأغنىفقراءُ قديسونْ ومناجمُ أنبياءْظلمٌ وقتلٌ وسجونْ وأبرياءُ يقتلونْياقادةَ العالم الأقوياءْ عمَّ تبحثونَ ؟!أعن طريق السَّماءْ ؟!أمْ عن سعادةٍ عمياءْ في عالمٍ مجنونْ ؟!!----------27/6/2016  مرام عطية
متابعة القراءة
  4060 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4060 زيارات
0 تعليقات

لوصدقَ التَّاريخُ / مرام عطية

لأرَّخ بالنُّور ضروبَ جمالكَأو صدقتْ أطالسُ الجغرافيالكنتَ مغنى الجمالِ على الأَرْضِ ولصرتَ في السِّحرِالجزيرةَ الأولىولو كانَ الحسابُ صحيحاًلأدركَ أنَّكَ الرَّقم الأوَّللتحقيقِ السَّلامِوإقصاءِ الظَّلمةِ ياجمالاً جديراً بالخلودِ وحدهُ الرَّبيعُ أنصفكَوشارككَ الرَّوعةَ والإبداعَفكنتما نهرَ حبورٍوشلاَّلَ عطاءٍ للإنسانيةِ---------------18/6/2016مرام عطية
متابعة القراءة
  4064 زيارات
  0 تعليقات
4064 زيارات
0 تعليقات

قصرُ الشَّوقِ / مرام عطية

على تلالِ الأثِيرْ بينَ الرَّوضِ والعبيرْقصري المَنيفُ يصيرْ على جناحِ فراشةٍتبلَغَهُ أَوْ على رمشِ طيرْ تسلقْ أشجارَ الروحِأو خيطَا من حَرِيرْ بلا عناءٍ أو مسيرْخريفا تعالَ إليه أو صيفا لاتخشَ جوعاً أو عطشافسقفُ بيتي الغيمُ الوثيرْقصرٌ بنته لي السَّماء كلُّ يومٍ إليهِ أطيرْإِنْ داهمتكَ الحربُ مثلي وبقيتَ وحدكَ في سجنٍ أسيرْارم عَنْ عن ساعديكَ القيودَوتعالَ إليه أميرْهذا طريقي يقولُ بيتي الكبير .---------26/6/2016 ٍمرام عطية
متابعة القراءة
  4129 زيارات
  0 تعليقات
4129 زيارات
0 تعليقات

رأيتُ .. / مرام عطية

في وجهكَ انبلاجَ الصَّباحِ وهمسَ النَّسِيمِ في أُذنِ الأقاحِ كما رأيتُ في حبَّةِ القمحِ وجهَ الفلَّاحِ وفي وجهِ الخريفِ صمتَ الحقولِ عزيفَ الرياحِ واستنشقتُ من عطركَ أريجَ الفلِّ ولونَ التُّفاحِ وفي حلمي قرأتُكَ سفراً من الوجد يقطرُ حباً في الأتراحِ فهلاَّ تنسُجنَّ ما رأيتُ لحسناءِالغدِ خيوطَ وشاحِ ؟؟  13/6/2016 مرام عطية
متابعة القراءة
  4139 زيارات
  0 تعليقات
4139 زيارات
0 تعليقات

الأمومةُ / مرام عطية

إذا رأيتَ قبراً مفتوحاًفاعلمْ أنَّ هناكَ أمَّا أحستْ أنَّ ابنها دهستهُ سيارةٌ أو أدمت القذائفُ جسدَهُ الغضَّ فأسرعتْ لِتُضَّمدَ جراحهُ .ونسيتْ أنَّها عند الله وإذا رأيتَ جُثَّةَ امرأةٍ يرفُّ لها رمشٌ فاعلمْ أنَّها ليستْ هي وإنَّما ابنُها الَّذي أودعتهُ في عينيهاحتى لا يسرقهُ منها أحدٌ حينئذٍ اغمرْها بالحُبِّ ولاتردَّ عليهما التُرابَ فقط انثر عليهما الورد . ---------9/6/2016مرام عطية
متابعة القراءة
  4023 زيارات
  0 تعليقات
4023 زيارات
0 تعليقات

على التُّخومِ نورٌ / مرام عطية

تربتْ الأرضُ إلاَّ مِنَ ثراءِ الموتِ والسَّماءُ واجمةٌ إلاَّ مِنَ المطرِ في الحربِ لانبتَ أخضرُ والحربُ مجنونةٌ كالرِّيحِ أو كالبحرِ هائجَةٌ في العمقِ وَإِنْ ارتدتْ ثيابَ الصَّمتِ لانبتَ يرفُّ في تربة الوقتِ والقذائفُ تنهمرُ بذاراً سمادُهُ ألغامٌ وموتٌ --- لاياقوتَ في الحربِ أحزمةً ناسفةً تتناسلُ الحربُ وتورثُ الذَّراري الجراحَ والثكالى والأرامل --- ياللعَارْ في القرنِ الثاني والعشرين كيفَ يقودنا الجهلُ ؟! الخُرافاتُ ترعى ترائبنا وتجترُّنا وساوسُ الكبتِ ؟! -- انظرْ أخي نورٌ على التُّخومِ توهَّجَ للحبِّ والبهاءِ يدعوك يقشِّرُ الظلامَ عن بحرِ عينيكَ ويزرعُ السَّلامَ ليمطركَ وردا سرْ إليهِ واهتُفْ معي ألاَ تَبَّتِ الحربُ ألاَ تَبَّتِ الحربُ 5/6/2016 مرام عطية   
متابعة القراءة
  3988 زيارات
  0 تعليقات
3988 زيارات
0 تعليقات

لمسة نور / مرام عطية

لاأدريماعلى جَسَدِي تمدداموجٌ مِنَ الحربِ أزبدَأَمْ حريقٌ بين أغصاني تجددا ؟!غيظٌ ظنَّ حروفي باردةٌوخالَ هديرَ برقهِ أغيداأورقتْ في الرُّوحِ حزنا أفكارهجفَّفتْ الأخضرَ في المدىوحينَ النُّورُ زارني وكسا الشِّعرَ ثوباً مورداأودعتُ حزني النُّورَمزَّقَ النُّورُ سجني وغرَّدا-----------29/5/2026مرام عطية
متابعة القراءة
  4206 زيارات
  0 تعليقات
4206 زيارات
0 تعليقات

أميرةُ السواحلِ / مرام عطية

هلْ علِمتْ أَمِيرةُ السَّواحلِ أنَّنا في الحبِّ لانعشَقُسواها ؟ أنَّنا من المهدِ أحببناهاواليومَ غرقنا حزناًللظاها حينَ طافَ في القلبِ نهرُ دماها ؟!أخبروا عروسَ البحرِ أنَّ رمشَ الشَّمسِ لنْ يغادرَسماهاأنّّ جراحَها تنزُفُ فينا ودماءنا تجري رافداً فداهاأنَّ جفنناالغافي على رباهاسيوقظُ النيامَ ذوداً عَنْ حماهاوبلسماً يهدي الجراحاأنَّا أمضَّناالأسى على شُهداهاوفي قدسِ الشَّهادة أعلاهاأخبروهاأنَّها ملتقى الأحرارِماعبستْ يوما بسائلٍ أو أغلَقتْ بابها في جارِأخبروها لاريشةَ تتقنُ رسمَ بهاهاولاقوافيَ مهما سمتْ تليقُ بشذاهاولالحنَ يجيدُ عزفَ مغناهاأخبروها أن لامدينةَ ألبسها البحرُ تاجَ الأزرقِ إلاَّهاأخبروها ماالجودُ إلاَّ راحتاهاوماالسِّحرُ إلاَّ مقلَتَاهاأنَّ عيونَنا ترحَلُ كلَّ آنٍ لمداها أنَّنا لانعشَقُ في السرِّ والجهرِ سواها -----------24/5/2016مرام عطية
متابعة القراءة
  4084 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4084 زيارات
0 تعليقات

رمشَ الشَّمسِ / مرام عطية

يالقمحكَ الكثيرْيالنوركَ الوثيرِْرمشَ الشَّمسِ في الوادي النَّضيرْلولاكَ ماطرَّزَ المطرُألوانَ قوسُ قَزَحٍ على صفحةِ الأثيرْوعلى شرشفِ الليلِمابسطَ القمرُ نورَهُ السَّميرْوحدها عيناكَ رتَّبتْ على طاولةِ الأَرْضِ موائدَ الحياةِ زينتها بالفواكه سكَبَتْ في كؤوسهانبيذَ الأفراحِووزعتْ خبزَ السنابِلِ على الجياعِ رمشَ الشَّمسِ لا أعرفُ كيف فجَّرَ حقدَهمخفافيشُ الرِّمالِ ؟! صديقي لاتدمعْ عبثا تمُدُّ أذرعَها القاتلةَ فلولُ الظلامْأما علمتْ أنَّكَ عالٍ قديرْ لاتبالي بتفجيراتٍ  وألغامْ ؟!صديقي  لكَ السلامْ فرمشُ الشَّمسِ أنفاسُ الإله لحنُها خالدٌ وسيفُهاماضٍ يفني أجندةَ الظَّلامِ-------------22/5/2016مرام عطية
متابعة القراءة
  4303 زيارات
  0 تعليقات
4303 زيارات
0 تعليقات

انتصارُ الحبِّ ../ مرام عطية

هلْ عَلِم قادةُ الحربِ الكبارِأنَّهم خسروا في الجولةِ الأولى وفازتْ في التَّحليقِ الأشعارُ ؟!وأنَّهم جُناةٌ غاشِمونَ وراءَ الأقنِعةِ اختبَؤاليقتُلوا الأطيارويسكتوا أغاريدَ الصِّغارِأخبِروهم أنَّنا لَفَظناهمكما تلفُظُ البُندقيةُ النَّارَيومَ الأرضَ شوَّهواوابتسامةَ الأطفالِ شيَّعواأخبِروهم أنَّهم ماحصدوا إلاَّ الخرَابَوغدا سيأكُلُهم الموتُ جراداأخبروا قادةَ الحربِ أنَّهم عاصفةُ غبارٍيحلو لها العَصفُ في يومٍ حارٍّ--------19/5/2016مرام عطية
متابعة القراءة
  4484 زيارات
  0 تعليقات
4484 زيارات
0 تعليقات

عالمُ الاحتضارِ / مرام عطية

إنَّهُ عالمُ الاحتضارِ أصمٌّ لا يسمعُ الأطفالَ أخرسٌ ينطقُ بالمدافعِ ويُتقًنُ أبجديةَ النّارْ بلادٌليلها نهارٌ ونهارها ليلٌ كيف أحيا ولا أصرخُ بها ؟! ياللعَارْ !! بلادٌ تنحرُ الأمومةَ تنفي الشَّبابَ وتُغرقُ الطُّفولةَ في بحر الدِّماءْ بلادٌ أموالها هباءْ عالمٌ يستبدلُ البراءةَ بالعهرِ وصداقةَ المادةِ بإنسانيةِ البشرِ عالمٌ مِنْ شقاءْ عالمٌ ربَّه النِّفطُ وآياتهُ الذَّهبُ عن وجههِ الطهرُ يغرُبُ عالمٌ الوقودُ يقودهُ عالمٌ من حطبْ بكم لايليقُ أحبائي الصغارَ عالمٌ لايدركُ حروفَ الوردِ على ضفافِ دجلةَ والفراتْ ولارسائلَ النَّخيلِ للحياةْ عالمٌ ماتْ عالمٌ صقورهُ تصطادُ الدُّوريَّ والكنارَ وحيتانهُ تبلعُ الأسماكَ الصغارَ وأطفالهُ يأكلُهم الذِّئابُ عالمٌ مِنْ غابْ عن قلبه الله غابْ عالمٌ
متابعة القراءة
  4236 زيارات
  0 تعليقات
4236 زيارات
0 تعليقات

ثقافي .. / مرام عطية

ابتسامةُ أمِّي --خذوا ماشِئتُمُ  واتركوا لي ابتسامةَ أمَّي خذوا ألعابي إن شئتُمْ ورغيفَ الخبزِ  إِنْ جُعتُمْ وصحنَ الزَّيتونِ والزّعترِ ووقودَ الغازِ في المطبخِ ومؤونةَ الشِّتاءِ  مِنَ حطَبٍ وسُكَّرٍ ومعطفَ الصُّوفِ إِنْ بردتمْ فضحكةُ أمِّي شمسٌ أنامِلُها  تَزرعُ القَمحَ  وتصنَعُ الخبزَ  من موقدٍ أخضر وإن جفَّت أنهاركم حبَّا  ارموا السَّلاحَ وعودوا إلى أمِّي  فحنانُ أمِّي يُغرِقُكم   12/5/2016 مرام عطية
متابعة القراءة
  4529 زيارات
  0 تعليقات
4529 زيارات
0 تعليقات

سادةَ الحرب / مرام عطية

يامن اجتاحتكم بربرية الغربِوقادتكم شهوةُ النَّردِعلى جسدٍ ناعمٍ بضٍّ في قصور البراءةِ ومساكبِ الوردِلاشرعيةٓ أو غفرانَ لحربِكُمْ وَإِنْ أًوقفتمْ تتريةَ اللَّعِبِوأنهيتُم شوطَ النَّردُأو هربتُم كالأرانبِتارِكينَ أطفالي للحرِّ والبردِ سادةَ الحربِ أما وجدتُم وسيلةً تتفقونَ بهاغيَرَ قتلِ أطفاليوإحراقِ الكُتبِ ؟!أينَ مواثيقَ السَّلامِ في أوراقِكمْلتسلمَ الطُّفولةَ من الحربِ ؟!يالِخيبتِكم ليتَكم تعلَّمتُم منهم لُغَةَ الزَّهرِ أو كيفَ يكونُ الاختلاف لهجةَ القُربِليتَكم نهلتُم من ينابيعهم سلسلَ الحبِّسادةَ الحربِأين غابَ ذكاؤكمْ اتَّفقتُم على أني أميرةُ الدُّنياواختلَفتُم على سُبُل النَّهب ؟!اتَّفَقتُم على أننَّي سيِّدَة الطَّرَبِ وتساءلتُم أينَ عصافيرُ السِّربِ ؟! أغراكم سوارُ الذَّهبِ في يَدِي فهتكتم عرضي بلا ذنبٍ أسيادَ الحربِعرباً كُنْتُمْ أم غربالَكُمْ الدِّنيا مغنَما ولي
متابعة القراءة
  4077 زيارات
  0 تعليقات
4077 زيارات
0 تعليقات

قُلْ أحبُّكِ .. / مرام عطية

قُلْ أحِبُّكِ ..أحبُّكِ جداً تتغيرُ مفرداتُ النُّجومِ يجهرُ بالهمسِ الشُّعراء يسكُبُ الخُزامىكُؤوس العطرِ للقَمَرحُبَّاً تنهَمِرُ السَّماءْقُلْ أحبُّكِ كَثِيراحتَّى يَحمِلُ أسيادُ الحرِّبِ خيباتِهم وينصرفوا في المساءْحتَّى يُضِيءَ السَّلامُ الظُّلمةَ ويَجُفُّ نهرُ الدِّماءْقُلْ أحبُّكِ ..حتَّى يسيلُ الجمالُ في صدريغدرانَ ماءْحتَّى تنتَفِضَ منْ سجنِها عصافيري السَّمراءْو تثمرُ الساعاتُ زيتوناً وبرتقالاً وتخلَعُ أشجارُ الحُزنِ ثوبَ الأرجوانِ في حَلَبَ الشّهبَاءْ وترتدي حُلَّةً بيضاءْقُلْ أحبُّكِ حبيبتي حتَّى يفيضَ نَبعُ الحُبُورِفي أرضِ الفيحاءِ ويروي بردى الأملُ بعدَ قفرِ الرَّجاءْعندها أُوقِنُ أنَّ الطُّفولةَانتصرتْ في وَطَني صدَّتْ جحافِلَ الغُرباءْحلَّقتْ أجنِحةً صارتْ إلى ملَكوتِ اللهِمَعَ الأنبياءْ
متابعة القراءة
  4538 زيارات
  0 تعليقات
4538 زيارات
0 تعليقات

حبيبي يايسوعُ .. / مرام عطية

متأَخِّراً جِئتُ إليكَ فاصفحْ عَنِّي يَامَنْ صُلِبتَ وتَحمَّلتَ الآلامَ والإهانةَ في دربِ الجلجلَةِ الطَّويل والخطَايا مِنِّيياسيِّدي بقيامَتِكَ المَجيدةَ السَّلامَ اِمنَحني وللشَّرقِ القِيامْلبَغدادَ للشَّآمْ كُنْ للطفولةِ غديرَ ماءٍ جناحَ حمامْيامَلِكَ الرَّحْمةِ أضعنا الكنزَ أعطِنا مَفَاتيحَ الوئامْيا مسيحي بقيامَتِكَ هَبْ وَطَني القِيامْ ----------29/4/2016مرام عطية
متابعة القراءة
  4163 زيارات
  0 تعليقات
4163 زيارات
0 تعليقات

عيناك والبحرِ .. / مرام عطية

مالوجهكَ في الغيابِ يُبحِرُويَتركني عِنْدَ الخُميلَةِ أَنْتَظِرُ وفي مراكبَ السَّفَرِ يَسمَرُ ؟!وما لعينيَّ في الشُّروقِ تُمعنانِوجوادَ الأَمَل تمطتيانِ ؟!وعيناكَ بالأزرقِ تغرقانِ ؟!وكُلَّما نجحتُ في العَومِ إليهِما تَبعُدانِ ؟!-------28/4/2016مرام عطية
متابعة القراءة
  3929 زيارات
  0 تعليقات
3929 زيارات
0 تعليقات

أنا حلَبُ .. / مرام عطية

أنا حلَبُ لاتنسَاني ياوَطَنِيأطفالي في الكنائسِ تَحتَ اللَّهبِوحوشٌ أحاطتْ ليلا بأرضيوغرِقتُ في الموتِ حتَّى الرُّكَبِأُختُ دمشقَ في العنفوانِ أنافكيفَ تتركوني مَعَ الحَطَبِ ؟!نهرُ الكرامةِ ينبَعُ من هضابي إذا جفَّ النَّبعُ ما يبقى في القُرَبِ ؟!بصرُ العروبةِ مُقلَتَاي تُعلِمكممابينَ أيديكمْ ليسَ بالذَّهبِ قَلبُ الشآمِ هنا أُنشُودةٌ أنَاوألحاني على كُلِّ فمٍ طَرِبِمصانِعُ الرُّجولةِ دائماً جامعاتي ملاعب النسورِ سماواتيعلى تَوالي الحِقَبِ خِصالُ المرؤءةِ بعضُ شِيَمي سليلةُ مجدٍّ في الإباء مسهِبِيَشهَدُ التَّاريخُ كم دافَعتْ في الماضي جيوشي عن العَرَبِ -------28/4/2016مرام عطية
متابعة القراءة
  4183 زيارات
  0 تعليقات
4183 زيارات
0 تعليقات

شَجَرَ الأراكِ / مرام عطية

شَجَرَ الأراكِأراكَ للجرح أركايعطِّرُ أنفاسي مسواكالاتعاتبْ بلبلاإِنْ لَمْ يغرِّد حينَ رآكَكانَ مهيضُ الجناحِاغتالَ صوتَهُ الصمتُخوفَ الوشاةِإنَّه ينسجُ الظلالَ همسافي رحلةِ الشَّوقِليبعدَ عنكَ الأشواكَ-------20/4/2016مرام عطية
متابعة القراءة
  4124 زيارات
  0 تعليقات
4124 زيارات
0 تعليقات

ياوطني .. / مرام عطية

لا لاتَبْكِ ياوَطَنُ خُذْ حِصَتي مِنَ الرَّبيعِ  وَ أعطِني جُرعَتَكَ مِنَ الألم  لنخشعْ كلانا في حَضرَةِ القَلمِ كلانا مسؤولٌ ساعةَ الشممِ فهناكَ طِفلٌ يصرَخُ :  جائعٌ أنا ياوَطَنُ  طِفلَةٌ دامِيةٌ تئنُّ  فلا يسمعِ الزَّمَنُ  وجُرحٌ بليغٌ يتكَلَّمُ : فقدتُ أهلي  وأخي اختطفوهُ  لاتنسَاني ياوَطَنُ  إنَّني أحببتُكَ  مُذْ كُنتُ نُطفَةً في رحمِ العدمِ لالاتركَعْ ياوَطَنُ  فأنتَ الثُّريا وقلبي الشَّجَنُ  وأنتَ المشرَّدُ وأنا السَّكنُ  أنتَ الحبُّ وأنا المُزنُ  كلانا عاشقٌ اكتَوَى بنار البعدِ  وتَجَرَّعَ كأسَ النَّدمِ  كفانا ياوَطَنُ  كفانا ياوَطَنُ  ------- 3/4/2016 مرام عطية
متابعة القراءة
  4225 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4225 زيارات
0 تعليقات

لكَ ماافترشَهُ الربيعُ / مرام عطية

لكَ ماافترشَهُ الربيعُ من سندسٍ لضيوفهِ ، وحللٍ مخملية ، لكَ وشاحُ الأخضرِ، وعلبةُ تلوينه المائيةُ ، وخزانةُ ثيابهِ الفخمةُ .. وزهو الزنابقِ ، وصهيلُ النخيلِ ، همسُ النسيمِ ، وتغريد البلابل ، ترانيمُ الفجرِ وأغاني الكناري . ولي صلاةُ الألمِ ، وسجادة الاعتراف ، أمام محاكمِ الندمِ ..بحجمِ الشغفِ ، وسرعةِ النبضِ وعمقِ الحبِّ ، وأشواقِ المطر. لي مالا يعرفه إلا من شربوا كؤوسَ اللهفةِ من كرمةِ العنابِ ، ورسائلِ الصمتِ في الغيابِ فلكي أكون على عرش حبِّكَ الملكة ؛ عليَّ أنْ أتقلدَ فاتناتكِ الحسناواتِ حباتِ لؤلؤٍ في عقدي ،فلا أفرِّط بواحدة منهن لتكتمل القلادة جمالا في جيدي . ولي
متابعة القراءة
  4241 زيارات
  0 تعليقات
4241 زيارات
0 تعليقات

ياغزالاً على الفراتِ يَرِدُ / مرام عطية

ياغزالاً على الفراتِ يَرِدُ خمائلَ شكرٍ لغدرانكَ أَمُدُّ يادفءَ الحضارةِ والليلُ بردُ هواكِ غنَّاه الغيارى وشذاكِ عطَّرَ الأفقَ والعالمُ جُرْدُ جئتُكِ شلالَ شوقٍ من بردى ولحنٌ أرقُّ لأمسَحَ دمعاً فاضَ بعينيكِ وأُقَبِّلَ ثغراً فؤادُهُ دمشْقُ ياأميرةَ القلبِ فُراتُكِ يسرًّي في جَسَدِي عُذُوبَةً وبنوكِ حاضرا وماضياً إرثُ مجدي بغدادُ نخِيلُكِ موشومٌ على أضلعي طيبٌ وأنغامُ لضفافكِ مني السلامُ وعقداً لجيدكِ تُهْديهِ الشآمُ عاشقةً جِئتكِ من أوغاريتَ لِبَابِلَ والعاشقُ لا يُلامُ ياصديقةَ أحلامي جرحكِ ألَمُ شآمي ومقلتايَ على نزفكما لاتنامُ طابَ جُرحكِ ياشقيقةَ الروحِ ورَعتْكِ أنفسٌ حُرَةٌ لا تُضامُ
متابعة القراءة
  3849 زيارات
  0 تعليقات
3849 زيارات
0 تعليقات

لو لم تكن / مرام عطية

لو لم تكنْ في الحبِّأميرا لو لم تكنْ في العذوبةِغديرالو لم تكن في الأنسِ سميراو في الشوق لزهورينميراماهمس قمري لوجنتيكلحنا أثيرا وما أثلجت أنهاري حروف شفتيك وما جرى دميدافقا إليك وما رأيتني في الجماللعينيك أسيرا--ولو لم تكن في السعي نحلةً نشيطة وفي العطرنرجسا أنيقا لما زرعتك في أرضي حقل قمحٍ لسربِ حمام وتراقص فراشٍ لهمسِ أقحوان
متابعة القراءة
  4359 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4359 زيارات
0 تعليقات

اخر التعليقات

محرر العرب ولقاح كورونا / رابح بوكريش
23 آذار 2020
مرحبا استاذ رابح .. نعتذر لورود خطأ في العنوان .. شكرا لملاحظتك .. تم ...
الدكتور محمد الجبوري كورونا.. هلع جمعي .. كيفية التعامل معه / الدكتور محمد الجبوري
23 آذار 2020
الاخوة الاجلاء في شبكة الاعلام في الدنمارك تقبلوا خالص شكري وامتناني ل...
: - علي صفير شوق .. / سمرا ساي
25 شباط 2020
انى يكون الاحتظار جميل... ربما هناك اجابة

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال