الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

دراسة الفن والموضوع في قصيدة "مناحة الحب" لمصطفى جواد

القصيدة من خمسين بيتا على ايقاع البحر الطويل من عروض الشعر وقافيتها الراء المُتحركة بالضمة، كانت منشورة في مجلة الاعتدال-1- الصادرة في مدينة النجف مطلع ثلاثينات القرن المنصرم. لقد كانت النظرة السائدة فيما مضى عن شعر الاديب العراقي د.مصطفى جواد اللغوي المشهور، أنه شعر علمي تعليمي لا عاطفة فيه ولا خيال، ولكن هذا القول يصح على جزء من شعره فالشعر العلمي والتعليمي كان سمة بعض الشعر من اجل مواجهة الجهل المدقع في المجتمع وقتذاك، من مثل بعض شعر الرصافي و
متابعة القراءة
  165 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
165 زيارة
0 تعليقات

طفولة بنات الشوارع في فنية السرد القصصي / مؤيد عليوي

طفولة بنات الشوارع في فنية السرد القصصي لـ"هي لا تشكو.. الى مَن تشكو؟" من الهند   القصة من مجموعة قصص "اليوم تبسمتُ" للقاص باللغة العربية د.محمد شافعي الوافي، حاصل على الدكتوراه في اللغة العربية، فمجموعته القصصية ومنها "هي لا تشكو.. الى مَن تشكو؟ " صدرت باللغة العربية عن دار السكرية في القاهرة سنة 2020.   أن مناسبة اسلوب الروي مع المكان تجذب الانتباه، اذا جعل القاص محمد الوافي اسلوب صوت المتكلم في بيت الشخصية الرجل أو الشاب قبل نومه أو
متابعة القراءة
  306 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
306 زيارة
0 تعليقات

ما يخبئه النص في جيب المكان لديوان " ثمّة قلق" عماد الحيدري/ مؤيد عليوي

  يتجاوز الشعر الازمنة والاماكن في لحظة انعتاقه عن المألوف ليغدو مرفأ الشاعر يفرغ فيه ما حملته روحه..، وديوان "ثمّة قلق" يجسد هذا المرفأ لقلق العراق، حينما يكون الشاعر ذاتا يعبر عن قلق المجتمع من خلال توظيفه المكان في النص، فالمكان أكثر الاشياء تعبيرا عن الأزمنة، المكان مطلق والزمان نسبي حتى في النص الشعري، فقد يكون حاضرا وقد يكون مستقبلا وقد يكون ماضيا وقد يكون لحظة شعرية . ففي نص "ذكرى الصمت" من ديوان الحيدري "ثمة قلق "، والذي يبدأ بمثل غر
متابعة القراءة
  299 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
299 زيارة
0 تعليقات

فنيّة إيقاع القافية في قصيدة " أرقص معي " لوسام الحسناوي / مؤيد عليوي

ينبلج وشم القصيدة "أرقص معي " أو عنوانها - من قصائد التفعيلة – في ديوان " ليديها والقمر " للشاعر وسام الحسناوي، عن طلب امرأة لترقص مع رجل، إذ وظّف الشاعر فعل الامر في "أرقصْ معي" المخاطب للمذكر وليس "أرقصي معي" المخاطبة للمؤنث، فيشير الى طلب المرأة لمراقصة الرجل، لـتأتي القافية بين الحركة والسكون مكونة ايقاعها بفنية عالية والمنسجم مع إيقاع الحركة الرقص، ومع الحالة النفسية للمرأة ذاتها، في اجواء دراما المكان/ المرقص، ايقاع القافية المنسجم مع حوار
متابعة القراءة
  217 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
217 زيارة
0 تعليقات

في الشعرية العراقية ورهان الحرية / مؤيد عليوي

لا ينفصل الشاعر/ الشاعرة عن واقع حركة الحياة اليومية في المكان الذي يعيش، ولا ينفصل عن حركته وفلسفته ومفاهيمه للجمال الخاصة وربما أيديولوجيته بين أمواج المكان وبعض ميثولوجياه، الذي يعني فيما يعنيه التقاليد المجتمعية والنظام السياسي والحياة الاقتصادية الاجتماعية بحسب تعريف ياسين النصير له،وكذلك التقاليد والسيميائية الواقعية في الثقافة العراقية، وطقوس القراءة والكتابة للشاعر/الشاعرة وتفاعل النقاد في الكتابة عن المنجز الشعري وما الى ذلك  أنها ت
متابعة القراءة
  412 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
412 زيارة
0 تعليقات

في فلمي " سواق الأتوبيس" و" زوجة رجل مهم "

المجتمع .. وإدارة الدولة للاقتصاد وضدها سياسة الانفتاح   لم يكن اعتباطا اختيار فلمي "سواق الاتوبيس" انتاج سنة 1982، و "زوجة رجل مهم" انتاج سنة 1988، أيام عقد من الزمان شهد أبرز انتاج سينمائي للمدرسة الواقعية في مصر والعالم العربي، الواقعية السينمائية التي بدأت تظهر بقوة نهاية السبعينيات واستمرت بقوتها حتى نهاية الثمانيات من القرن الماضي، بمعنى كان ظهورها بهذه القوة بعد سياسية الانفتاح أو سياسية السوق اقتصاديا في مصر، وبعد اتفاقية كامب ديفيد.
متابعة القراءة
  332 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
332 زيارة
0 تعليقات

صلاح جاهين وواقعية فلم "ديل السمكة " / مؤيد عليوي

اللافت أن يبدأ الفلم بإهداء الى صلاح جاهين(1930 – 1986) الشاعر الفنان و..، و..، و..، لينتهي بقصيدة شعبية لصلاح جاهين على لسان شخصية الشاعر الشعبي احمد عويس بطل الفلم "عمرو واكد"، إذ كانت قصيدة جاهين :  (( وفي يوم صحيت شاعر براحه وسهر الهم زال.. والحزن راح واختفى اخذني العجب ... وسألت روحي سؤال : انـه مت ! وله وصلت الفلسفة)) لتأتي بعد هذا المقطع الشعري مباشرة العبارة التالية في نهاية الفلم:( الفلم مستوحى عن وقائع حقيقية رواها كشاف النور الشاع
متابعة القراءة
  515 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
515 زيارة
0 تعليقات

ديوان " يخسفُ الظلُ المقصلةَ " لهيثم نجم طوير/ مؤيد عليوي

جرس الالفاظودلالتها في "تحت نصب الحرية" إنموذجا   أن النصوص الشعرية التي تتماهى من شعر فليحة حسن ومحمد الماغوط وغيرهما من شعراء الانسانية، في توظيف الواقع وما يحمل من مرارته السياسية والاقتصادية الاجتماعية و..، حتى تكوّنَ صورا فنية في شعرية لافتة، تجذب القارئ اليها من خلال الفن والجمالية في الخروج عن المألوف الشعري  ومِن تلك النصوص ديوان "يخسفُ الظلُ المقصلةَ" للشاعر هيثم نجم طوير، الظلُّ الذي له سمة الخطاب الشعري، والذي استل منه النقد
متابعة القراءة
  283 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
283 زيارة
0 تعليقات

قصيدة "الى ماكينزي التي لا يعرفها أحد" للشاعر إياد ميران

لم يكن خروج الشعراء العرب عن عمود الشعر، بأبداعهم قصيدة التفعيلة، خروجا على قيود الوزن والقافية من حيث الشكل فقط، بل كان خروجا على قيم موروث القبيلة وطريقة تفكيرها، منذ أن خرج ابو النواس على معانيها ومقدمتها الطللية، بل سخر في شعره من تلك المعاني ومنها الوقوف على الاطلال في زمان المدن الكبرى وحاضرتها بغداد، ولحق به أبو تمام وابن الرومي والمتنبي، والمعري الذي أدخل الفكرة الفلسفية فيه وبسببها صار سجين المحبسين لما واجه من ضغوط مجتمعه أذاك  حتى
متابعة القراءة
  482 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
482 زيارة
0 تعليقات

" الرقص مع العجوز " شعرية اختزال اللفظ ..اتساع المعنى / مؤيد عليوي

لم أعر اهمية الى تجنيس نصوص كتاب "الرقص مع العجوز" لعمار النجار من اليمن، قدر اهتمامي بسمة التكثيف اللفظي في أتساع المعنى، التي تكتنف على معاناة متصلة بالواقع اليومي لمجتمعاتنا العربية كما تناولت بعض الظواهر المجتمعية من التقاليد، فلم اشغل بالي بالإجابة على السؤال التالي : أ قصيدة نثر أم قصة قصيرة جدا تلك النصوص؟..، فالإجابة ستفسد متعة الخوض في مياه النص العذبة بالفن والجمالية..، أما نصوص كتاب" الرقص مع العجوز "، فأغلبها يأخذ منحىً مهما في شعرية
متابعة القراءة
  494 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
494 زيارة
0 تعليقات

ثائر ...!! / مؤيد عليوي

لم يكن يعر الانتباه لزملائه المشاغبين جواره، ليمضغ الفكرة سريعا من محاضرة الاستاذ، إلا أن انتباهه في ذاك اليوم كان ضائعا بين طيات بقايا نشرت الاخبار في احدى الفضائيات، وبين ما تناقلته صفحات التواصل الاجتماعي، وبين ما تناقله بعض زملائه وهم واقفون في عند باب المدرسة مال برأسه وذاكرته الى أيامه، التي انثالت مثل كومة ملابس ينفضها صاحب مكوى لغرض غسيلها، تناثرت أيامه الما، بين معارك امه وابيه الكلامية وصوتهما يتردد في صفيح غرفتهم بـ"حي التجاوز" وسط الس
متابعة القراءة
  492 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
492 زيارة
0 تعليقات

أنسنة الموجودات .. والواقعية في قصص عامر حميو .. أصيغُوا الانتباه: ما حولنا يهمس! / مؤيد عليوي

منذ عتبة المجموعة وعنوانها "اصيغُوا الانتباه: ما حولنا يهمس!" التي تضيء معبرة بوضوح عن قصص أنسنة الأشياء والواقعية، فالعنوان مع لوحة الغلاف يمثلان عتبة واحدة أو مدخلا فنيا لها، لنجد في الغلاف صورة "العجلة" رمزا لقصة "احتجاج عجلة ثائرة"، وصورة "النافذة" الصغيرة المرسومة على شفاه امرأة، تجسد قصة "فتحة في جدار"، وصورة "الباب" تمثل قصة "صمت المقابر"  فتصير هذه اللوحة رمزا عن قصص الأنسنة بين طيات المجموعة، حيث لم يكن اختيار لوحة الغلاف مصادفة، كم
متابعة القراءة
  538 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
538 زيارة
0 تعليقات

الناقد مؤيد عليوي وتوقيع كتابه "دراسة الفن والموضوع في شعر عروة بن الورد وفكرته في إعادة توزيع الثروة "

كتب : عبد الواحد الورد  ضيّف نادي الكتاب في محافظة كربلاء، الناقد والباحث مؤيد عليوي، الذي تحدث في جلسة ثقافية عن كتابه الجديد الموسوم "دراسة الفن والموضوع في شعر عروة بن الورد وفكرته في إعادة توزيع الثروة".حضر الجلسة جمع من الأدباء والمثقفين والإعلاميين والمهتمين في الشأنين الأدبي والتاريخي. فيما أدار الجلسة الباحث خليل الشافعي، الذي قدم سيرتي الضيف الشخصية والإبداعية، مبينا انه عضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق، وحاصل على شهادة ا
متابعة القراءة
  616 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
616 زيارة
0 تعليقات

قصة قصيرة بعنوان "سجناء كورورنا / مؤيد عليوي

كان صباحا آذاريا مشمسا، غسل وجهه بضوء الشمس ولعب بعض التمارين السويدية متبعا النصح الطبي المعلن في التلفاز، تنفس بشهيق هواء حديقة البيت وزفره بقوة، الحديقة التي لم يزرها منذ دخل زنزانة غرفته يوم أمس، إذ كان يعدّ البيت سجنا، وغرفة نومه زنزانته وزوجته نزيلة معه على ذات السرير، حين ظلّ يرتبك عند اقترابهما من بعضهما، ظنا منه أنها زميله في الزنزانة وقد التصقت أفرشتهم مع بعضها، بينما كانت هي تأخذه في حالته تلك، الى حضنها وتضع رأسه على صدرها، وتقرأ له ا
متابعة القراءة
  680 زيارة
  0 تعليقات
680 زيارة
0 تعليقات

تغيب وتجلي الكادحين في فلم " الكنز 1 "/ مؤيد عليوي

الفيلم من تأليف "عبد الرحيم كمال" وإخراج "شريف عرفه"، وإنتاج "وليد صبري"، ومن بطولة "هند صبري وعبد العزيز مخيون ومحي إسماعيل وهاني عادل"، الذين جسدوا شخصيات الصراع في عهد تحتمس الأول ومِن بعده ابنته حتشبسوت الملكة المصرية، و"محمد رمضان وسوسن بدر وروبي وعباس أبو الحسن"، كانوا شخصيات الصراع الطبقي بين "الشطار" وسلطة الحكم العثماني بمصر، فيما كان "محمد سعد وهيثم أحمد زكي وأحمد رزق وأمينة خليل وعبد العزيز مخيون"، ليجسدوا الصراع في العهد الملكي. كما ض
متابعة القراءة
  725 زيارة
  0 تعليقات
725 زيارة
0 تعليقات

القناع و السيمائية في أسـماء ..قصص عشاق المدينة لعباس الحداد / مؤيد عليوي

اعتاد العرب منذ القدم ، على إطلاق أسماء مطابقة على مسمياتهم وأسماء مناقضة على أخرى ، ففي العصر الجاهليكانت الأسماء التي تدل القوة تطلق على علـيــّة القوم ،مستقاة من البيئة لان حياتهم قائمة على الغزو والصيد ، و كليهما يحتاجالقوةوالمهارة ، وفي ذلك جانب نفسي مؤثر على مـَن يحمل الاسم : لكي يرتقي الى معنى اسمه إذ كان المجتمع شفاهي واللغة هي حضارته المتنقلة معهفي حلّــه و ترحاله ،و الأمثلة كثيرة منها : صخر اسم ُ أخي الخنساء ... ، إما الأسماء المناقضة ف
متابعة القراءة
  525 زيارة
  0 تعليقات
525 زيارة
0 تعليقات

إشكالية وجود العراقي بين الحياة والموت في ثلاثية علي لفته سعيد / مؤيد عليوي الكعبي

أختار النقد أن يكون الأنموذج الروائي رواية " الصورة الثالثة " الصادرة سنة 2015 لعلي لفته سعيد ، لتكون أنموذجاً عن الرواية الواقعية في العراق، التي سجلت بحرفيّة ومهارة فن الرواية، سجلت وقائع يوميات العراقيين في زمان العراق ماقبل2003، بكل دقائق اليوميات المعجونة بمعاناة البسطاء والفقراء وغير السياسيين بمعنى لا يجيدون لعبة المصالح أنهم أناس أرادوا العيش فقط ، أنها معاناة شعب غُلب على أمره بين الحياة الخاضعة لأمر السلطة أو الموت بأمر حروبها ومهما تغي
متابعة القراءة
  696 زيارة
  0 تعليقات
696 زيارة
0 تعليقات

اصدار جديد جماليات النحت في قصة الغرفة : تاليف مؤيد عليوي

طُبع الكتاب سنة 2018 في دار النخبة بالقاهرة، التي أجرت حفل توقيع له في معرض بغداد الدولي واحتفاء في اتحاد الادباء بالنجف  مقدمة الكتاب* مُنذُ نحوِ ثلاثِ سنواتٍ أو أكثر، توقّدَتْ فكرةُ تأليّفِ كتابٍ في قصصِ القاص ميثم الخرزجي وأقصدُ القصصَ القصيرة منها إذ سبقَ وكتبْتُ دراستينِ على شكل مقالة نقديّة ونُشرِتْ أحداهما في جريدةِ الصباح العراقية وكانتْ عن قصصٍ قصيرةٍ جداً، بينما الثانيةُ عن القصصِ القصيرة ونُشرِتْ في جريدةِ طريق الشعب الصادرةِ في بغداد، وعندما عاودتني رغبةُ الكتابةِ في القصص
متابعة القراءة
  853 زيارة
  0 تعليقات
853 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم نشاط ثقافي متميز.. ظلال الخيمة أنموذجاً / عكاب سالم الطاهر
01 تشرين1 2020
سفر خالد يجوب العالم لم يزل هذا السفر الخالد (مجلة ظلال الخيمة )يدخل ...
زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال