محمد علي مزهر شعبان - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

لم يكن هنالك مفر من الحرب / محمدعلي مزهرشعبان

لعل سائل عن أي حرب تقصد، ولازالت اوطاننا لم تضع الحروب أوزارها، ولم تخفت نائرتها، أهي الحرب التي نتلاقف انباءها الان المؤجله وربما الموشكة ؟ دون شك سقفنا طائرات، ومحيطنا بوارج وناقلات، وأرضنا أنهار دماء ..  إنما أقصد حربا اختزنت في خوالج الصدور، وان رفعت لافتاتها من على جدران الميادين، ولكن الاسية لم تنفك ان تفتح قروحها، حينما يعلق السيد ظافر العاني وهو يستذكر يوم 8/8/ 1988 ليصرح : بأن الحرب مع ايران لا مفر منها، وان ليوم انتهاءها لانتصار عظيم . يا للهول كم انت صغير يا " ميكافيلي"  وكم انت في الصف الاخير من جوقة من يبررون الغايات بوسائل
متابعة القراءة
  66 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
66 زيارة
0 تعليقات

لا تسلموا ضابطا .. الى حيث مقتله / محمدعلي مزهر شعبان

تسابقت النشامى لنقل ضابط شاب برتبة ملازم أول، من السماوه ونقله الى كركوك . جريمة هذا الضابط لا تغتفر، وانها لخرق للدستور المقدس، الذي لا تنحي له ساريه، وبنوده قائمة على " الفرضة والشعيره" جريمة ترتجف لها لها الابدان ويهتز لها الوجدان حين أمر هذا الضابط وبكل أدب ان ينزل احد الاخوة الاكراد علم الاقليم في أرض السماوه . الاخ الكردي لا اعرف طالع "عراضه" ام يبحث عن رمام جثة من ضحايا صدام، وكم لنا اهل الجنوب والوسط في عرصات الارض وصحاريها من عظام لابدان اخرج منها الالاف ولازال البحث جاريا عن أضعافها . السؤال ما جريمة هذا الضابط الشاب، حتى
متابعة القراءة
  63 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
63 زيارة
0 تعليقات

ضُعنا ... بين الجامع والماخور/ محمد علي مزهر شعبان

حين تولج جامعا المعروف انك جئت عابدا، وليس سارقا لاحذية المصلين . وحينما تدخل ماخورا، دون شك أنك عاقد النية على أمر ما . في بلدنا تهدمت القيم، وتشوشت القواعد، فبعض من يدعي الايمان لم يسرق "نعلا" بل خزينة، واللص وسموه قديسا . ضاعت وضاقت وتداخلت حلقاتها، فاضحينا في دوامة الذهول، ليس أيهم أفضل من من، بل أيهم أتعس من من ؟ وطننا سفينة ضاعت مراسيها، وافقد توازنها ساستنا، يرقصون على ايقاع ارتجاجها، ولا يبحثون عن الخلاص من فيها . مئتان وثمانون حزب وائتلاف وتكتل، الكل يقول انا حاديها، من ادعوا عبادها ومن ثبت أنه حراميها. معظم تجارب دول العالم كبيرها
متابعة القراءة
  70 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
70 زيارة
0 تعليقات

القادم .. لمن يحتسب العواقب / محمد علي مزهر شعبان

بعد حرب الناقلات، وتوتر الاوضاع يوشك لسان الحرب أن يعلن رفع أوزارها الى حيث الاحتدام . قُدم الطعم الى ايران بمبادرة بريطانيا، باحتجاز ناقلة النفط الايرانية لاختبار ردة الفعل عند الاخر، فبُلع الطعم ومن رماه، حين جاء الرد بأقسى مما تتوقع إمبراطورية الشموس، باحتجاز ناقلة المليوني برميل، ومهما قدمت من تبريرات من طهران سواء اصطدامها بسفينة صيد او خروجها عن قواعد المسير، واطفاء اجهزتها اللاسلكيه، ونداءها للفرقاطة البريطانية . انها ردت فعل شرطيه مهما اختلفت التبريرات، وفق منظور... الباديء أظلم ... السؤال هل قرأ دعاة الحرب تجربة الصاروخ الاول بعد حرب التغريدات، حين أسقطت إيران الطائرة غلوبال سيدة الاجواء للتجسس ؟
متابعة القراءة
  126 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
126 زيارة
0 تعليقات

المعارضة حقيقة .. وليست حقيبة / محمد علي مزهر شعبان

شد وجذب،  صراع ما إنفك حتى اضحى ديدن كل يدعي أنه ملاك الرحمة ويلبس جلباب القديس، وعود وعهود . دوامة جعلتنا في وغدة طاغية من الذهول . شعب دون شك تدرجت وسيلة ركبه ولقمته وملبسه قياسا لما كان عليه . ولنقف على حقيقة، نعم نحن افضل حالا وأحسن مألا، مما سبق من عهود ؟ أحمق من يتجاوز ذلك، وأبله من يترحم على سارق الارواح، ولكن السؤال بفعل من كانت صيرورة الافضلية ؟ دون شك الى تلك بحار النفط،، التي تتدفق منها مليارات الدولارات، فملأت الخزائن وجيوب مقتنصيها وتدحرجت حثالتها الى الناس . والسؤال علام هذا الصراع الذي لا ينتهي مادام العراق
متابعة القراءة
  101 زيارة
  0 تعليقات
101 زيارة
0 تعليقات

ارجعوا لنا هويتنا ... ان إستطعتم / محمد علي مزهر شعبان

خرجنا من المألوف، وفارقنا المعروف، دولة كأنها غنيمة بأيدي لصوص، محاصصة وكانها خرفان متناطحه . إنعدم الحياء وضاعت القيم، واضحينا رعية دون راعي، وانتقلنا من الرمضاء الى النار، قصاد من تبؤا الحكم وكأنه غازي . الوطن في متاهة، مباع في مزاد أهل القصور على منعرجات دجله . الشعب في وهن لا يعرف ماذا يفعل، حياته من الرخص مصادره . ضاعت الهوية او مزقت في أدراج ضياع الانتماء . بعد تلك الحفنة من قرون القهر والاستلاب . جاهدنا فيها حتى استنزف الصبر .  على اكتافنا من المشاق جعلت ساعتنا شهرا ، ويومنا دهرا ، نتلفت نتحين اي بادرة ايجابيه ، اي ايماءة
متابعة القراءة
  175 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
175 زيارة
0 تعليقات

لو دامت لغيرك ... ما وصلت إليك / محمد علي مزهر شعبان

هل التهدأة أفضل من التغريدات الناريه وخلق المواقف المتوتره ؟ الجو المعتم بغيمة البارود، يفتته الصمت، إلا قال وقيل وتفسيرات وتأويل، ورجع صدى للتائهين ليس له من بديل . الجيوش لازالت في الخنادق، وخراطيم الصواريخ على الاهبة، ينتظرون الاشارة من شياطين الدفع والتحريك لنقطة التصادم .  في أمريكا بدأت الاصوات ان تنزع رجال الحرب جلاليبها الحمراء، وان يستبدل من يريد خرق كل النواميس الاخلاقية، بمن يريد ان يحفظ لامريكا وقارها . حيث اشار الكاتب الأميركي باتريك بوكانان، الذي عمل مستشاراً لعدد من الرؤساء الأميركيين السابقين في مذكرة تلقاها الرئيس الأميركي دونالد ترامب تدعوه إلى استبدال مستشاره للأمن القومي الحالي جون بولتون
متابعة القراءة
  174 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
174 زيارة
0 تعليقات

الحرب أم اللاحرب ... رهن القراءة / محمد علي مزهر شعبان

الايام تمر علينا ونحن في حيص بيص مرة، يتفقه البعض ليس هناك حرب ماخوذا بلسان حال، المدججين بالاساطيل والبوارج والغواصات وهي تبحر صوب الموقعه . وعلى الركن الساخن يصرح قيادات ايران ان الحرب أخر السبل . يا ترى هل همد النقع وخمدت النار ؟ اذن الجمرة التي زيتها من أرادوها حربا وأورها واوشكت ان تكون جحيما، عادت لسيرتها الاولى سوداء جامده، سوى القال والقيل، وقد قرأت الاحداث وما سيعقبها ان رماد الهزيمة سينثر على ارض من أوقد تلك النار واججها، وقد خمدت فورة الحماس، ورغم ان خوالجها لا تسكن تحت ظلال السكينة . النفوس وما امتلكت من ضغينه، والواقعة بين تهور
متابعة القراءة
  154 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
154 زيارة
0 تعليقات

البرهان في الميدان ... يا حميدان / محمد علي مزهر شعبان

في زمن واهن ومريب، اتفقوا في سقيفة البيت الابيض، بعد ان رتب بريجنسكي اليوم، " كوشنر...وابن العم نتياهو" أوراق "البيعة" في تل ابيب، للخليفة الكابوي " ترامب" في ان تساق عروس العروبة لزناة الليل . وصادق على عقد القران، من يدعون أنها قضيتهم المركزية والصميميه . هدية كما في مدن التخلف وكأنها " فصلية " مرت القضية بعد لعلعت في هذا الاعلام وشجب في أخر، وترحيب في بيت خادم الحرمين . مكة تنظر بعين الوجل حين استلبت شقيقتها من عذريتها . وفيها تعقد مؤتمراتهم وكأنه جعجعة عربات فارغة، وتنفيس عن "ضراط تخمه، في قصور ملك " الاستخراء" اجتمعوا وقد بيت البيان،
متابعة القراءة
  140 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
140 زيارة
0 تعليقات

الى فرسان شبكة الاعلام المحترمين


الى فرسان شبكة الاعلام المحترمين اللهم يعيده على حضراتكم خيرا وبركة ومنعة من الشرور، وقدرة متفاعله في نفوس الطيبين ممن إئتمنوا وانتموا الى مساركم الوطني النبيل . اللهم إجعله عيدا تلحقه أعياد تألقكم واتساع حلقة مريديك الى حيث يكون الصوت العراقي الاصيل، هو ديدن ما يتمناه الفقراء وسكان هذه البقعة الطاهره من ارض الله . سادتي ان العواطف النبيله تسري مع الدماء، انما هو الخيار لمن توطنت في رؤاه ورجاحة عقله ان يكون وفيا لما عقد عليه من توجه . اتقدم اليكم بالتهنة من صميم نفسي لا ارجو مغنما، ولا أسعى متملقا، وانما لا زالت الكلمة الحرة طعما رائقا، والفكر المتوهج
متابعة القراءة
  215 زيارة
  0 تعليقات
215 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - منى كامل بطرس لا تٌعاقر الغياب / منى كامل بطرس
13 آب 2019
تقديري لكل من تفاعل مع نصوصي ..

مدونات الكتاب

أمل الخفاجي
24 تشرين1 2016
أحتاجك لمسة تعطر أياميتسبر أغوار أحزانيتنثر عطر النرجسأحتاجكَ همسة ندية تداعب قلبي وتروي ب
راضي المترفي
12 كانون2 2019
في الريف كانت تتناثر القرى تتباعد وتقترب تبعا لطبيعة الارض فالارض غير الصالحة للزراعة تتحو
سهى بطرس قوجا
30 كانون2 2014
سهى بطرس قوجا التسلق رياضة مثلها مثل غيرها من النشاطات الرياضية الكثيرة المُتقنة من قبل ال
د. كاظم حبيب
05 نيسان 2017
تتلاحق الأحداث بتسارع شديد وتتساقط الضحايا البريئة يمنة ويسرة. تفجير هنا وتفجير هناك، وانت
في الأحياء الشعبية ـــ كمدينة الشاكرية سابقاً ـــ يخزن فقرائها فضلاتهم في حفر داخل الأزقة
سمير ناصر ديبس
14 أيار 2019
أحتضان فلذات الأكباد والأهتمام بنشأتهم الصحيحة والسليمة في بلاد الغربة ، من الخطوات الأيجا
موسى صاحب
29 تشرين1 2018
مشروع تشكيل الحكومة إلكترونيا من دون أن يكون للأطراف السياسية دور في اختيار وزرائها باستثن
واثق الجابري
29 تشرين2 2016
إقترب العراق كثيراً من تحقيق النصر على الإرهاب، وتحرير الأراضية المتبقية من داعش، والتكهنا
صمتٌ ساد على الشعوب العربية منذ زمن ليس بالقصير  فأصبحنا عبيد من حيث لا نشعر والأحرار منا
رزاق عبود
06 تشرين2 2016
اعتقد ان الكثيرين اصيبوا بالدهشة، والاستغراب، وعدم التصديق، ان لم نقل بالصدمة، وانا واحد م

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق