محمد علي مزهر شعبان - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

هل يتعكز العالم ...على ساق الكابوي ؟؟ / محمد علي مزهر شعبان

يسطو الاشقياء ومن إمتلك زمام القدرة، على الخاصرة الاضعف باحتلال او غزو. كي يسجلوا انتصارا على حد السيف في رقبة منحور لا يعرف علام ينحر. هكذا سجل لنا التاريخ في صفحاته، ليؤسس لنا امبراطوريات، مرت شمخت وطغت وانبسطت اراضيها وأمتدت، سرقت المقدرات واباحت القتل في خلق الله، تحت عنوان السطوة للاقوى . نصبت تيجان ثم سقطت عروش، وهكذا التداول والادوار، مؤسسا مرة السطوة للاقوياء، ومرة دعوى لشياطين عقيدة مجرمه ادعياء . هذه البانوراما المستعرضه المتخمه بالاف الملايين من الجثث، فماذا انتجت للتاريخ ؟ حتى الفرقة الواحده وصل الحد ان تتوزع الى فرق تسلخ وتكفر من كان ربهم ونبيهم واحد . اين
متابعة القراءة
  26 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
26 زيارة
0 تعليقات

بين صلب السجية .. وخفايا النية .. / محمد علي مزهر شعبان

أهي تركة من الاسى والايلام ثبتت في خوالج النفوس، ليكون سجلها عصيا على الغفران ؟ هل وصل الامر ان لا تتخيل وحوشى الامس القريب تحولوا الى ملائكة رحمة ؟ الدول تقرأ بسجلها التاريخي ومنظومة وقواعد سلوكها من غوابر وجودهم من افعال، في قراءة او تصيد حركاتهم وهم باتجاه عاصمة شهدت يوميا اكثر من ثلاثين عرضا تفجيريا . الناس ليس عقليتهم عقيلة سمكه، اذا لا تزال شوارعهم مغلفة بلافتات السواد، وصور شهدائهم عدد اعمدة الكهرباء . من اشعل هذه الجذوة وجعلها تتقد وتهيمن على الانفس، من زرع هذه الدوحة الدمويه لتمتد جذورها الى كل بيت من العراقيين ؟هل يستطيع كل مغرق مستبيح،
متابعة القراءة
  46 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
46 زيارة
0 تعليقات

لا تستجيبوا لزخارف الاباطيل / محمد علي مزهر شعبان

الاغلب يترقب أن في الافق حربا يقود خراطيمها من ظنوا انها رحلة استئناس حصادها مغانم الخزائن، وتصريف بضاعة الموت لشركات تنتج وقودا لجهنم . هكذا يفكر ترامب وبومبيو وجون بولتن، بأمريكا الهائجة كثيران بميدان سباق النطح، أغشتهم الالوان الحمراء بل هي صبغة الدماء . هم يدركون كم ستتهاوى في حقلها الرؤوس، وتتناثر الاجساد، لكنهم يحسبون أنها كفاحا من أجل المصالح، يقاس فيها النصر بمقدار ما تترك من حطام ويباب . ولم يتركوا منفذا للضمير الذي اغشاه عمى البصيرة الى أي محرقة يتجه العالم . حين تسئل ماذا تريد أمريكا وبيادقها من خلق الله ؟ الرد إنها المصالح والتواجد والنفوذ . المياه
متابعة القراءة
  42 زيارة
  0 تعليقات
42 زيارة
0 تعليقات

هل هي صفقة القرن .. أم صفعتة ؟؟؟ / محمد علي مزهر شعبان

سيناريوهات منذ اوسلو حيث بدأت تفكيك الدول والمؤسسات، وأصبحت مجرد دول داخل اقفاص، وان راود الشعب العربي ان باب الامل مفتوح لحل الازمة، ثم سرعان ما يعقب ذلك من تكثيف لسحابات الغموض إلى حد تعتيم الرؤية تماما. وما بين الترهيب وعبور اي احتمالية لفك الازمة من سياسة النار والزحف المستمر والتأيد المطلق، ممن سمى نفسه شريكا في حروب التفاوض، واذ به ناطقا رسميا بأسم اليمين المتطرف الصهيوني . وبين الترغيب في ان تتجه البوصلة لمحور استبدل العداء الموهوم لاسرائيل ليتخذ من ايران العدو الاول، حتى اضحت اسرائيل ليست جزء من المشكلة بل هي الحل لسياق الازمة باتجاه اخر. والسؤال كيف السبيل
متابعة القراءة
  80 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
80 زيارة
0 تعليقات

إنها الوقاحة . أن تستبيح ما شرعنته الامم / محمد علي مزهر شعبان

يبدو ان العائلة الكريمة قد وافقت على هذه الزيجة، عائلة وان وقفت ردحا تحت مظلة الرفض، وقد منحها هذا الموقف، أن تجلس عجيزاتها على مقاعد السلطة، او وصول أبواق تحمل لافتات أن القدس عروس الامة، وان فلسطين قضيتهم الملهمه، فساقوا الشعوب الى الحتوف منكسرين واهنين. ام حركات اتفق عليها كمناورة وديه، ان يعبر سيد الرهان شواطيء سيناء، وان يمرق شارون من فتق" الدفر سوار" ليطل على بوابات القاهرة، او تلك القرارات والمؤتمرات للتسوية الخداعة . هذه العروس تاريخ أمه، تعطلوا كثيرا لتزويقها لتكون فرضا واقعا، لا خيار دونه، وأهلوا ومرحبوا أن يذبح قربانا لها الحق والحقيقه، ففجت تلك البكارة لمن استباحها.
متابعة القراءة
  68 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
68 زيارة
0 تعليقات

النأي بالنفس ... قمة الانتهازية / محمد علي مزهر شعبان

مرت في وجود هذه الامبراطورية التي جعلت العالم في فوضى وحروب، ما أن تستقر لوهلة، حتى تنفجر قنابلها الموقوته زراعة في اركان الدنيا . وما أن يهدأ النقع من سرفات دباباتها، وتخمد خراطيم نيرانها، تترك جمرة تأورت يتلاقفها شيطان الفتنه، لتكون جحيما . تحركت في كل أركان المواطن الحره، واخرى الواهنة، وبيادقها المأجوره، والقلقون من زوال تيجانهم وسطوتهم، من جنرالات طغاة، ومن أشقياء بقبضات حديديه . ورغم خساراتهم في اوهن الاوطان قدرات سلاح، ولكن في أعظم الارادات كفاح . من فيتنام ورفقة الحفاة مع " هوشي منه " الى حرب كوريا الى الصومال، وخساراتها الجسيمة في امريكا اللاتينية وفي سوريا ولبنان
متابعة القراءة
  85 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
85 زيارة
0 تعليقات

رسالة الى دواعش السنَه / محمد علي مزهر شعبان

لم يبدد السجل التاريخي ما اختمر في بعض النفوس، وقائع الحال تسجل حادثة يوميا، والضحايا زرافات . مال الغل لم تبرده إيثارات الاخاء والمواقف النبيلة التي تدفقت أنهار من الدماء في سبيل الارض والعرض وشرف الرجولة وضج وادي السلام من أجداثها ؟ ماهذه الدوحة التي تجذرت في النفوس الحاقده حتى تفرعت وأصبحت ديدن، بل عقيدة لا يشفي غيلها الا النحر ؟ بغضاء في النفوس دبت وتجذرت في الفروع والاغصان، غايتها لم تستكين لضمير، حتى غاب منصفهم وكثر مرجفهم، يتبجحون في اعلان سطوره دماء، وحطامه أبرياء، ولكأن الدوحة مورقة جذوتها وشائكة ابدا . لست خائفا ان أشير الى موطن الفتنة، ولا أتردد
متابعة القراءة
  77 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
77 زيارة
0 تعليقات

ترامب ... الصعود الى الهاوية / محمد علي مزهر شعبان

قرينة القاريء هو السجل التاريخي لهذه الدولة او تلك، توجهاتها مشاريعها تدخلاتها غير المشروعة في بلاد خلق الله، تحت مظلة مثقوبة، تسيل من تحتها دماء ودمار وأرض محروقة وكل ما ينتج يباب وخراب. ماذا تريد أمريكا دعية الديمقراطية في تنفيذ مأربها على شعوب الارض؟ هل الديمقراطية المزعومة فرض فقط على البلدان الغنية التي أحباها الله من نعم الموارد في مواطنها، والتي إختارت أن تمضي في الحياة دون تبعية قسرية لهذا الدولة التي تتحدث بلغة الصواريخ والبارجات والاساطيل ؟ لقد تغيرت بوصلة السياسة إبان الحرب الباردة حين إنتهكت امريكا كل ما يمت للانسانية من قيم اخلاقية، حيث لغمت فقراء فيتنام بملايين القنابل،
متابعة القراءة
  128 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
128 زيارة
0 تعليقات

لا تقلقوا يريدونها .. حرب نفسية / محمد علي مزهر شعبان

أشيع في الايام السابقة، إنتشار للقوات الامريكية في المدن العراقيه، فشروقوا وغربوا بها، ونشرت صور لاليات وجنود مدججين بالسلاح . تأخذك الريبة، ويمتلكك الفزع، ويلح التسائل ماذا يروم الامريكان من تلكم الحركات، هل في الجو غيمة طائرات ستقلع من قواعد ثبتت في مواطن اخوتنا العرب ؟ كثيرا ما تنشر صور في المواقع لاحداث وحركات يشيعون أنها بنات اليوم، وللمتفرس الفاحص، يجدها انها مفبركة ولاحداث ربما تجري في اماكن ليس لها وجود على ارضنا، او انها جرت في عهود قضى عليها الزمن ومضى . هكذا انبئتنا الميديا المسخرة بهذا الاتجاه، والمتاجرة في ارباك خلق الله . كما فعلت قناة العربية والجزيرة من
متابعة القراءة
  79 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
79 زيارة
0 تعليقات

أخذوا الحلال .. ووطننونا في المحال / محمد علي مزهر شعبان

لم نعرف هل هي منح مجانية، وإرضاءا لمن ضاعت عليه فرصة التواجد، لاؤلئك الافذاذ اللذين جلسوا على مقاعد الاحتياط، بانتظار لحظة الولوج للساحة مرة اخرى ؟ ماهذا الحشر الاحتياطي من فلاسفة الحلول للازمات المستعصيه ؟ نعم تنبئنا ليالي لندن، ومن قالت : أن داعش هم الثوار الاحق ومجدت بوحوش الغاب، وواغتبطت بطرد الجيش العراقي من الموصل ؟ سيادة الرئيس، هل يا ترى أضحى الخروج من السياق الممنوح من صلاحياتكم سيادتكم، الذي لا يتجاوز حيز التشريف، وتعليق القلائد والنياشين، والمصادقة على الاحكام والقوانين التي يسنها مجلس النواب؟ نحن في نظام برلماني قد حدد مهام رئيس الجمهورية، وأعطى كل الصلاحيات التنفيذية لمجلس الوزراء،
متابعة القراءة
  126 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
126 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

شبكة الاعلام في الدانمارك وفد شبكة الاعلام في الدنمارك .. يلتقي امل مسعود نائب مدير اذاعة مصر العربية .. وشخصيات اخرى
08 نيسان 2019
زيارة وفد شبكة الاعلام في الدنمارك المتمثلة بالزميلين المبدعين اسعد كا...
شبكة الاعلام في الدانمارك وسـقط الضميــر(( مسرحية من فصل واحد )) / حامد حمودي عباس
10 آذار 2019
الاعزاء في شبكة الاعلام في الدنمارك مع فائق الاحترام تحية طيبة كان بو...
شبكة الاعلام في الدانمارك "شبكة الاعلام في الدنمارك" تشارك في مهرجان المربد الشعري
03 آذار 2019
نعم إن هذه المبادرة إشعاعة تضمن الإلتفاف و التضامن الشعوب فيما بينهم، ...
شبكة الاعلام في الدانمارك الطاعة العربيّة العمياء كارثة عمياء / د. كاظم ناصر
25 شباط 2019
احسنت التحليل وبارك الله فيك...تحت غطاء الدين..يستمر الحكام في سلب كل ...

مدونات الكتاب

ماجد زيدان
06 كانون2 2017
الجميع رسميون وغير رسميين منشغلون في البحث عن افضل الوسائل للخروج بالاقتصاد الوطني من ازمت
عشرة سنوات قد مرّت وحكومة إقليم كردستان وبصفقة سياسية مشبوهة تأخذ نسبة 17% من موازنة الدول
في عالم اليوم هناك مفارقة عجيبة على مستوى أنظمتنا، إننا في حاضر نصفق فيه لعلو شان الديمقرا
سانت ليغو طريقة ابتكرت عام 1910، تقلل من العيوب الناتجة بين عدم التماثل في الأصوات وعدد ال
د.طالب الصراف
25 حزيران 2011
الهلال الشيعي والولاء الايراني( ملك الاردن وحسني مبارك)شعاران نطق بهما عبد الله ملك الاردن
إن تزامنية الولوج في بثّ الطاقات المنسلخة من الذات ، لا يمكن عدّه بالأمر الهيّن .. لأنها ع
الصحفي علي علي
18 آذار 2018
معلوم أن لأغلب الكلمات مرادفات، وللأخيرة هذه أصداء وأبعاد، تبلغ من المعنى والمقصود والمراد
علم وفن ولغة وذكاء وخبرة وتجارب ومعرفة وشطارة هل نجد لدينا سياسيون لهم هذه الصفات ؟واذا تم
 ألتَّغيّر..بين آلإرادة ألكونيّة و آلطبيعةُ آلبشريّة:ملاحظة هامّة: [هذا المقال مصيركم
الإهداءإلى من رحلإلى الأرض الغريبة حمل جذوره القديمةو زرعها في الأرض الباردة إنتظر زهورها

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق