الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

من خيام الذاكرة / محمد السعدي

وصلت الى الشام يوم ١٥ آب عام ١٩٨٨ قادماً من العاصمة الإيرانية ( طهران ) بعد معاناة قاسية وخوف مرتقب من مستقبل مجهول مرده الاوضاع الغير طبيعية داخلية وخارجية ،وواحدة من أسبابه ذروة لهيب الحرب بين الجارتين الاسلامتين العدوتين إيران والعراق ، حيث الطيران العراقي يحلق يومياً في سماء طهران ليرمي حمم رشاشه من منافذ ( سوبر إيتندار ) الطائرات الفرنسية المميزة والتي منحتها حكومة ( شاراك ) الى العراق لتنهي بها الحرب من خلال الأستهداف الدقيق لحركة السفن الن
متابعة القراءة
  128 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
128 زيارة
0 تعليقات

السويد وحصة ”الكورونا ( كوفيد 19) / محمد السعدي

خطت مملكة السويد قرارات وخطط عملية جريئة وحكيمة لمواجهة جائحة كورونا منذ يومها الأول في الاعلان عن أنتشارها أنه ( كوفيد١٩ ) ، أختلفت مضامين تلك الخطط مع قرارات ويوميات وتسلكات دول العالم في مواجهته، مما عرضت مملكة السويد نفسها الى أنتقادات شديدة من أغلب دول العالم وعلمائه الى حد تهمة الأستهانة بحياة الناس ، أنها السويد حيث تبنت سياسة مناعة القطيع ، أي حملة شعبها والساكنين على أرضها طولاً وعرضاً في مواجهة تلك الآفة من خلال تحمل مسؤولية مواطينها في
متابعة القراءة
  157 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
157 زيارة
0 تعليقات

لعنة الموت وعاقبة الضمير / محمد السعدي

بشر القاتل بالقتل ولو بعد حين ، حكاية قديمة مطروقة ومتداولة بين عامة الناس وتشير على من يرتكب جريمة قتل بحق أنسان ما وبريء ومهما تكن الاسباب والدوافع تبقى عقدة الضمير تأنب صاحبها طيلة العمر وشبح الموت يطارده . أستوقفتني تلك الحكاية وأنا أقرأ نتفاً من كتاب صدر حديثاً في أسرائيل حول أغتيال خليل الوزير ( أبو جهاد ) في العاصمة التونسية يوم ١٦ أبريل/ نيسان في العام ١٩٨٨ ، والذي يعد الشخصية الثانية بمنظمة التحرير الفلسطينية بعد الرئيس ياسر عرفات ومن ال
متابعة القراءة
  270 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
270 زيارة
0 تعليقات

ذكرى مرور ١٣ عاماً .! / محمد السعدي

في يوم ١٥ آب . يكون قد مضى ١٣ عاماً على أطلاق موقع بيدر الأعلامي في العام ٢٠٠٧ . كنت أحلم كأي عراقي مهووس بحب الأرض والوطن والناس، وأن أكون من خلال هذا الموقع وسط الناس والأهل والرفاق نتقاسم همومنا معاً ونشد من أزرنا تجاه حب العراق والنهوض به الى مرافيء الحياة الطيبة والنظيفة والآمنة ولهذه الدعوات بقى موقع بيدر زهرة القلب والضمير والعقل . ظل محافظاً على خطابه السياسي والاجتماعي والثقافي والحضاري ضمن القييم التاريخية للعراق وحضارته مع مراعاة وجهات
متابعة القراءة
  269 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
269 زيارة
0 تعليقات

ثرثرة فوق النهرين - دجلة والفرات / محمد السعدي

لم يعد العراق ذلك البلد الذي نتمناه الا أطلالاً في ذاكرتنا القديمة ، الذي سحقها الزمن والغياب القسري ، ولم يعد لنا بلداً ذات كيان سياسي ودولة مؤسسات وأنظمة حكم وتشريعات ودساتير وأعراف أجتماعية ومثل فكرية وثقافية ، حيث تصدعت هويته الوطنية المجتمعية بفعل صراع أبنائه السياسي المجحف على كراسي الحكم بعد أحتلاله العام ٢٠٠٣ . أبنائه وشعبه هم الوحيدين الذين يتحملون ما أصاب العراق من هوان وتشتت وتدمير وهذاجزء من بناء الشخصية العراقية ونفسيتها في التلون وا
متابعة القراءة
  229 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
229 زيارة
0 تعليقات

سومريون .. سير وحكايات / محمد السعدي

أطلقت مؤسسة بيدر في شهر آيار من هذا العام ٢٠٢٠ ، في التعاون مع مؤسسة أبن رشد ومعرض الكتاب العربي برنامجها الثقافي والفني والفكري على منصة تطبيق ( زووم ) . ورغم قصر إنطلاقته في أستضافته لشخصيات مهمة في مجالاتها الأبداعية والفكرية وذو شأن في الأبداع والثقافة ، لكن الملاحظ وهذا الشيء المفرح هو كثرة متابعيه عبر ناصيات التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية مما ترك للمشرفين على العمل مساحة أوسع من التواصل والمتابعة والتقديم ، وكل واحد من هؤلاء كانت له
متابعة القراءة
  253 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
253 زيارة
0 تعليقات

السفير من كابول الى البيت الأبيض عبر عالم مضطرب ؟ / محمد السعدي

هذا عنوان الكتاب الذي صدر في العام ٢٠١٧، لزلماي خليل زادة السياسي والدبلوماسي الجمهوري الامريكي الأفغاني الأصل ، والذي أوكلت له مهمة المبعوث الرئاسي الخاص للمعارضة العراقية في الخارج ، وتولى بعد إحتلال العراق السفير الامريكي في بغداد بعد عزل السفير الامريكي الذي سبقه نيكروبونتي في فترة سريعة بعد توليه المنصب وبظروف غامضة . في كتاب مذكراته يروي أهم محطات حياته السياسية في العاصمة بغداد في ظل الاحتلال الامريكي والتوسع الإيراني عبر دعم الميلشيات الش
متابعة القراءة
  367 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
367 زيارة
0 تعليقات

الى مصطفى الكاظمي .. / محمد السعدي

رئيس وزراء العراق المحترم … تحية وتمني … أتمنى لك النجاح بمهمتك الجديدة ، رغم شكوكي الكبيرة بهزيمتك ودحرك ، هاذا أذا لم تقتل وتصبح شهيداً ورمزاً عراقياً فيحالة المضي قدماً بتحقيق وعودك في تلك الظروف الصعبة من تاريخ العراق السياسي منذ ٩ نيسان العام ٢٠٠٣ . يوم تدميره بجريرة نظام دموي وكذبة أسلحة دمار شامل . أنني مواطن عراقي منذ أربعة عقود تركت بلدي العراق مجبراً لا بطراً . أحمل مشروعاً سياسياً ( شيوعياً ) للعراق وأهله ولأجله ضحيت بكل غالي ونفيس . و
متابعة القراءة
  299 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
299 زيارة
0 تعليقات

بين قساوة الأمس وأفق التجربة / محمد السعدي

  بهاء الدين نوري يهدىء العلاقة مع الاتحاد الوطني يعد الرفيق بهاء الدين نوري ( أبو سلام ) نموذجاً من تلك الايام الغابرة من النضال الثوري وتحطيم الرؤى . في صيف ١٩٨٣ تعرفت عن قرب في الجبل على بهاء الدين نوري في مناطق كرميان وقرداغ وشهرزور ، كان في يومها المسؤول الأول في قاطع سليمانية وكركوك لانصار الحزب الشيوعي العراقي ، وكنت ملتحق تواً من تنظيم الداخل وذهني معبأ بالافكار والمشاريع والخطط والطموح جلها تصب في البحث عن فرص للاطاحة بالنظام الدكتا
متابعة القراءة
  307 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
307 زيارة
0 تعليقات

صورة سلفادور الليندي .. / محمد السعدي

ليس غريباً لكل من قرأ وسوف يقرأ المشهد المأساوي ، الذي أدى ، الى نهاية تراجيدية بنهاية حياة وموتالزعيمين في بلدين بعيدين ومختلفين العراق وتشيلي عبد الكريم قاسم وسلفادور الليندي ، الأ أن القائد اليساري الليندي أنهى حياته بعد أن خر صريعاً على عتبة باب قصره بآخر رصاصات من بندقية كلاشينكوف كان قد أهداها له رئيس كوبا فيديل كاسترو. المشهد قريب بين الأثنين كلاهما خدعا من قبل حاشيتهم وأقرب القادة الى قصورهم وحياتهم الخاصة والعامة أو ربما جهلهم بألاعيب ال
متابعة القراءة
  368 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
368 زيارة
0 تعليقات

صورة البروفيسور ضياء نافع / محمد السعدي

أولاً .. لابد أن أعلن الى الملأ وعن هواجسي بالقول .. أن الكتابة لهامة سومرية عراقية بقدر الأستاذ ضياء نافع وهو يتنفس برئة الادب ( الروسي ) والعالمي ، وندعوا من الرب أن يمده بالعمر الطويل ، فكانت هي الأصعب مما تخيلت وما دار في خلدي من أفكار وأراء ، الأفكار كثيرة والذكريات مزدحمة ولم تفارقني منذ يوم اللقاء الأول العام ١٩٨٠ في الأداب / جامعة بغداد والتي الى يومنا هذا تدافع بعضها بعضاً في زحمة ذكريات إيامي ، وكأن الواحدة تقول للأخرى وتزاحمها ، أنا ال
متابعة القراءة
  401 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
401 زيارة
0 تعليقات

صراع الرفاق الدموي في عدن / محمد السعدي

كثر ممن عاشوا على أرض جمهورية اليمن الديمقراطية وسط شعبها وبين ناسها من شيوعيين وحركات تحرر وقوى يسار وعلى وجه التحديد العراقيين والفلسطينيين ، وكانت لهم حضوة كبيرة من الأهتمام والامتيازات ، وشغلوا مراكز مهمة في جسم الدولة أنطلاقاً من الفهم الماركسي للتضامن الأممي ، لكنهم قله ممن كتب عن تلك التجربة ووثق الحدث الدامي بين رفاق الحزب الواحد والتجربة الواحدة والتاريخ المشترك من النضال والمقاومة . دموية ذلك اليوم في ١٣ كانون الثاني العام ١٩٨٦لم تكن ال
متابعة القراءة
  400 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
400 زيارة
0 تعليقات

جون نيكسون .. John Nixon : / محمد السعدي

سألتني أبنتي سدير ، عندما رأت بيدي كتاب يحتل مساحة غلاف صفحته الرئيسية صورة صدام حسين ملتحياً ، عندما كان سجيناً لدى القوات الإمريكية الغازية لأرض العراق لرجل وكالة الإستخبارات الامريكية جون نيكسون المحقق الفعلي لأستجواب الرئيس صدام حسين طيلة فترة مكوثه في السجن الامريكي . السؤال .. لماذا تقرأ عنه بابا وهو وضعك في السجن ؟.وشردك من وطنك وأبعدك عن أهلك وضيع مستقبلك وجدته سؤال منطقي ووجيه وواقعي فحفزني على الكتابة . في بداية أعمارنا السياسية كنا لان
متابعة القراءة
  653 زيارة
  0 تعليقات
653 زيارة
0 تعليقات

في حضرة عامر عبدالله / محمد السعدي

في مطلع السبعينيات وعلى التخوت العتيقة لمقاهي قرية الهويدر في محافظة ديالى ، كان يدب همس حديث يومي بين جالسيه تلك المقاهي حول آمور البلد السياسية مقروناً بالتحليل والتنبؤات عن شراكة سياسية قادمة بين البعثيين والشيوعيين ، وطوي صفحة الماضي القريب المخضبة بالدم والعداء . كان أسم المرحوم عامر عبدالله هو الأكثر تردداً على مسامعي ، وأنا الصغير ومازال عودي غضاً في الفهم والأستيعاب ، لكنه في الأيام القادمة ترك علامة في مسيرتي السياسية ليس لي وحدي بل مئات من شيوعيي
متابعة القراءة
  412 زيارة
  0 تعليقات
412 زيارة
0 تعليقات

خواطر عن الثورة في ساحات العراق / محمد السعدي

حقاً .. أشعر بالخجل والتردد في الكتابة عن أهلنا وثورتهم في العراق منذ إنطلاقتها ١ أكتوبر ، حاولت أن أرضي نفسي ببعض أنواع الدعم على أقل تقدير لتأنيب الضمير والشعور بالخيبة إمام ملاحم بطولية سيحفظها التاريخ العراقي الى أبد الآبدين . ما يجري في ساحات العراق لحظة تاريخية مهمة ومفصلية في رسم سياسة جديدة ونظم حكم أفقده العراق منذ تأسيسه الأول . الثوار العراقيون بثورتهم السلمية أعادوا لنا مجد العراق ، أعادوا لنا وطن كاد أن نفقده ، بعد أن تكالبت
متابعة القراءة
  526 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
526 زيارة
0 تعليقات

سامي كمال .. الانسان والقضية / محمد السعدي

كان تشيخوف يقول لصديقه مكسيم غوركي وهما يغادران مزرعة ( إيسيانا بوليانا ) .. لماذا تعتقد أن تولستوي يمتدح ما نكتب ؟ يضحك غوركي وهو يقول : لانه ينظر ألينا كأطفال ، كل ما كتبناه لعب أطفال بالنسبة اليه ؛ كلما تعرفت عن قرب على الفنان سامي كمال وجدته يتعامل بكبر مع محبيه وقريبيه . مشوار طويل من الصداقة قبل تكون في خانة النسابة والمصاهرة حافلة بالمواقف والاحداث والمنعطفات . صورة الرجل المشعة دائماً بالأمل ذكرتني بهذا الحوار بين أدباء روسيا
متابعة القراءة
  680 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
680 زيارة
0 تعليقات

وداعاً شوقي الماجري / محمد السعدي

قد يتسأل البعض لماذا هذا العنان في الكتابة عن مخرج تونسي  ؟. وأنا لم ألتقيه يوماً ولاحتى حدثته ، لكني كنت من متابعيه أعماله سبق وأن كتبت عن مسلسله ( هدوء نسبي ) عمل عربي مشترك عراقي ،  سوري ، مصري  العام ٢٠٠٩،  نقل به حالة العراق وماتعرض الى أحداث دراماتيكية منذ لحظات غزوه الى ساعات أحتلاله . وكانت في نيتي أن أدعوه كعضو شرف في مهرجان بيدر الاول الذي أقييم في مدينة مالمو السويدية في شهر أيلول ٢٠١٩ ، لكن أحياناً
متابعة القراءة
  626 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
626 زيارة
0 تعليقات

جائزة نوار للابداع / محمد السعدي

نوار ، هو الأبن الوحيد للبريفسور ضياء نافع عميد قسم اللغات في جامعة بغداد / كلية الاداب . وبعد أن فارق الحياة وهو في عز شبابه وثر عطائه في جمهورية الجبل الاسود ( مونتينغرو ) ودفن في ترابها وبات ضريحه مزاراً سنوياً لوالديه . في السنوات الاخيرة  أقام والده الأستاذ ضياء نافع بمنح جائزة تقديرية ( نقدية ) أعتزازاً بأبنه الراحل نوار للمبدعين والباحثين والمتطلعين الى تاريخ العلاقات الروسية العراقية وتعزيزها في كافة المجالات بما يخدم مصلحة البلدين في التطور والابداع
متابعة القراءة
  556 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
556 زيارة
0 تعليقات

سائرون بين الجريمة والعقاب ؟ / محمد السعدي

 تحية .. وبعد . أعرف جيداً سوف تهمل رسالتي كعشرات الرسائل بل المئات التي أهملت عن عمد من رفاق وأصدقاء للحزب ومن محبيي للشيوعية ، لكن المهم أن يصل صوتي والذي بات مبحوحاً من هول الصراخ وربما تحول في بعض المواقف الى نشاز وملامة ، لكنه يبقى نابعاً من القلب وبحرص وخوف شديدين على تاريخ التجربة وشهدائها ، لأنها ملك الجميع وليس ملكاً لأحد بعينه . عندما جيشت أمريكيا وحلفائها وعملائها جيوشها على أرض العراق الوطنية فهي حرب إستعمارية بأمتياز قلعت
متابعة القراءة
  467 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
467 زيارة
0 تعليقات

عامر السعدي .. ذاكرة وطن / محمد السعدي

 نحن لا نملك أسلحة التدمير الشامل ، وسيثبت التاريخ صدقي . هذا التصريح الخطير ، الذي أعلن عنه أحد بناة القوة العلمية الهندسية العراقية في مطلع ستينيات وسبعينيات القرن الماضي الفريق عامر السعدي ، في لحظة حرجة من تاريخ العراق السياسي , والتي شكلت لاحقاً مفصلاً خطيراً على مستقبل وطن وأرض وشعب .    في يوم ١٢ نيسان ٢٠٠٣ في بغداد المحتلة سلم نفسه العالم عامر السعدي الى قوات الاحتلال الامريكية بعد ما ظهر أسمه في قائمة أكثر العراقيين المطلوبين ، وترتيبه
متابعة القراءة
  798 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
798 زيارة
0 تعليقات

إعترافات متأخرة .. / محمد السعدي

في برنامجه الشهير على قناة الفلوجه ( شهادات خاصة ) الصديق حميد عبدالله . يستضيف في حلقة جديدة النصيرة الشيوعية السابقة ( نصيرة القيسي ). ومنذ اللحظات الأولى للإعلان عن الحلقة عبر فيلم فديو قصير على مواقع التواصل الاجتماعي وموقع الفلوجه , توالت ردود الافعال بين مؤيد ومعارض . وتلقيت شخصياً عدة أتصالات , كانت أحدها من الدكتور حميد عبدالله لشهادتي السابقة على تداعيات إعتقال فالح حسن ( أبو بهاء ) وإعدامه في كتابي الذي صدر في طبعته الاولى من دار
متابعة القراءة
  742 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
742 زيارة
0 تعليقات

الدال والمدلول وما يمكث ومايزول / محمد السعدي

عنوان الكتاب الأخير في قمة أنجازات الباحث العراقي الدكتور عبد الحسين شعبان , الذي صدر في بغداد العباسية عن دار نشر ( ميزوبتاميا ) . ومنذ اليوم الاول في الاعلان عن صدوره في معرض الكتاب في بغداد ٢٠١٩ وأحتفالية نادي العلوية بهذا المنجز الفكري والتاريخي وبحضور شخصي من الدكتور عبد الحسين شعبان . كنت متأملاً أن أحصل على نسخه من الكتاب في وقت مبكر بعد أن حدثني الرفيق أبو ياسر حول أهمية الكتاب في مرحلة تاريخية مهمة من تاريخ العراق السياسي
متابعة القراءة
  657 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
657 زيارة
0 تعليقات

يذكر ماتس إيكمان في طي صفحات كتابه / محمد السعدي

أن المخابرات العراقية جندت موظفاً في الشرطة السويدية للتجسس على العراقيين . وفي بداية العام ٢٠٠٠ قامت المخابرات العراقية بتكليف أحد عملاء النظام وهو سويدي من أصل عراقي لتصفية أحد قادة البعثيين , الذي كان قد أنشق عن نظام صدام حسين منذ عام ١٩٧٥ وأنشأ منظمة معارضة لنظام صدام حسين في لندن . ويستغرب المؤلف ويتساءل بتعجب ؟ .. كيف أن العراق في تلك الفترة الذي كان يرزخ فيه تحت وجع الحصار المفروض عليه وآثار حروب مدمرة ومستمرة , ونظامه ما
متابعة القراءة
  756 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
756 زيارة
0 تعليقات

نفاق الرئيس الفلسطيني محمود عباس ( أبو مازن ) / محمد السعدي

في سابقة ربما تكون غير معهودة ولا دراجة في عاديات السلطة الفلسطينية . أستقبل محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية على أرض فلسطين الفنان العراقي سعدون جابر ومنحه وسام الثقافة والعلوم والفنون ( درجة الأبداع ) من الطراز الأول ليس لموقف يذكر ولاحتى لفعالية تليق بمستوى نضالات الشعب الفلسطيني وسجل شهدائه الطويل في معركة الأرض والوجود للفنان سعدون جابر طيلة مسيرته الفنية . لو عدنا الى الوراء قليلاً في سجلات العراقيين ومواقفهم تجاه فلسطين وشعبها وأرضها التي أغتصبت عنوة منذ مطلع الاربعينيات
متابعة القراءة
  754 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
754 زيارة
0 تعليقات

مهمة من بغداد .. ماتس إيكمان ( ح٢ ) / محمد السعدي

يشير ماتس إيكمان في كتابه حول أغتيال رئيس وزراء السويد ( أولف بالمه ) اليساري النزعة والاشتراكي الهوى بعد ثمانية أيام من العثورعلى جثة ماجد حسين عبد الكريم مقطعة ومرمية في شارع بالعاصمة السويدية . أولف بالمه الذي كان وسيطاً دولياً في مهمة أنهاء النزاع العراقي الايراني في العاصمة السويدية ( أستوكهولم ) وممثلاً شخصياً لرئيس هيئة الامم المتحدة ولاعب أساسي في الملف الفلسطيني الشائك , فبعد ساعات من لقائه بالسفير العراقي محمد سعيد الصحاف المعروف لاحقاً ( أبو العلوج )
متابعة القراءة
  789 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
789 زيارة
0 تعليقات

العمامة والسيدية / محمد السعدي

في طفولتي , كانت المرحومة أمي تجرجرني بيدها وبين أذيال عباءتها السوداء المهترئه في زياراتها الموسمية الى العتبات المقدسة ودور الأئمة الصالحين .. شهراً تجرني الى عتبة الأماميين العسكريين في مدينة سامراء , والشهر الذي يليه الى صحن موسى الكاظم في مدينة الكاظمية .. وتختمها في الشهر الذي يليه الى شباك العباس أبو الفضل وضريح أخويه الحسن والحسين .. وسوف لم تحقق نذرها أذا لم تمر على ضريح الامام علي , كما تردد مع نفسها أنه أبو الكل بأعطاء المرادات .
متابعة القراءة
  804 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
804 زيارة
0 تعليقات

أبن الريف .. الشاعر سيرغي يسينين / محمد السعدي

قربه عدد من النقاد والمتابعين ومتذوقي الادب والشعر بالشاعر العربي الكبير نزار قباني لشعره ورهافته حول المرأة والحب والغزل والحرية والجمال , ولتمرده على القييم البالية لتقييد حرية المرأة وأبداعها . ولد يوم ٣ أكتوبر العام ١٨٩٥ في بلدة ريفية ( قسطنطينوفو ) تقع على ضفة نهر ( أوكا ) في ناحية ( ريازان ) وسط روسيا , وأنتحر يوم ٢٨ ديسمبر العام ١٩٢٥في فندق ( إنغليتير ) , وفي أحد غرفه عثر عليه متدلياً بحزام حقيبة على عمود للتدفئة الكهربائية
متابعة القراءة
  677 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
677 زيارة
0 تعليقات

تأملات متأخرة في قراءة المذكرات / محمد السعدي

قال أحد معاوني الرئيس السوفيتي السابق ( ميخائيل كورباتشوف ) الذي على يده أنهار الاتحاد السوفيتي ومنظومة الدولة الاشتراكية وحلف وارشو وتهديم جدار برلين وتشتيت اليسار العربي والعالمي. أن كورباتشوف أبلغه ووصل رسالة عن طريقه الى الشعب الروسي , أن لايتذكروا التاريخ ولا يرجعوا له لانه كان مزور ومشوه ومسيس بعد ثورة أكتوبر العظمى عام ١٩١٧ . بعد موت الزعيم لينين , أطاح ستالين بمنافسه القوي لقيادة الحزب والدولة تروتسكي ولاحقه الى المكسيك وقتله شر قتله . وأبتعد عن ماركسية ماركس
متابعة القراءة
  709 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
709 زيارة
0 تعليقات

تداعيات ليلية من وحي ٨ شباط ١٩٦٣ / محمد السعدي

قراءة قد تكون متأخرة وتساؤلات مشروعة عن ما حدث في ذلك اليوم المشؤوم في تاريخنا العراقي المضطرب . الذي يشهد تاريخاً موغلاً بالقدم في القساوة والعنف . في التاريخ السياسي العراقي الحديث ثمة منعطفات وحيثيات ومواقف رسمت خارطة البلد المتقاطعة في الرؤى والمسميات … وما ألت اليه اليوم الاحداث باتت الصورة واضحة الابعاد والمسافات . كيف تمكن البعثيون في ليلة ويوم .. حفنة من العسكر بالقضاء على ثوار تموز ؟.لماذا أغلب الضباط الشيوعيين والقاسميين واليساريين جلسوا ببيوتهم عند سماعهم نبأ بيان
متابعة القراءة
  2068 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2068 زيارة
0 تعليقات

ماياكوفسكي .. لاتتهموا أحداً في موتي / محمد السعدي

فلاديمير ماياكوفسكي شاعر وكاتب روسي من أب تتري وأم أوكرانية , أبوه كان يعمل حارساً على الغابات والمزارع أما أمه أبنة العسكري تهوي الادب والرسم والشعر والمسرح .. ولد عام ١٨٩٣ في بلدة بغدادى في جورجيا , وهي البلدة التي سميت فيما بعد بأسمه . في عام ١٩٠٦ أنتقل مع أمه وأختيه الى موسكو بعد وفاة والده . طرد من على مقاعد الدراسة لصعوبة ضيق العيش وعدم تدبر مصاريف تعلمه بعد أن أصبح بلا معين وهو شاباً يافعاً.ألتحق فيما بعد بكلية
متابعة القراءة
  791 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
791 زيارة
0 تعليقات

الشيوعيين .. ومقاومة الكاظمية / محمد السعدي

في فجر يوم الجمعة ٨ شباط ١٩٦٣, عندما أعلن الأنقلابيين عبر مرسلات أذاعة أبي غريب عن بيانهم الأنقلابي الأول ضد الجمهورية العراقية وزعيمها عبد الكريم قاسم . أدرك الشيوعيين في اللحظات الأولى من الانقلاب هما المستهدفين وخاصة بعد أن تأكد أغتيال الطيار الشيوعي جلال الاوقاتي أمام بيته في الكرادة مما أزاح الغبار عن الأنوار . فسارعا الشهيد حسين أحمد الرضي ( سلام عادل ) بأجتماع ببعض أعضاء اللجنة المركزية منبهاً أن الانقلاب لم يستهدف قاسم وحده وأنما نحن الشيوعيين وباعتباره زعيم
متابعة القراءة
  698 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
698 زيارة
0 تعليقات

لاتلمسوا ساكن الغيوم هذا / محمد السعدي

في تجربة ستالين الطويلة في الحكم السوفيتي , والتي تفردت بقبضته الحديدية ضد معارضي أفكاره وسياسته ونهجه المتسلط بالتطهير لخيرة مثقفي وسياسي الاتحاد السوفيتي وممن يحملون أراء ووجهات نظر مختلفة تجاه سياسة البلد وطرق بناء الشيوعية , أعداد كبيرة شملوا بسياسة التطهير الحزبي والفكري والثقافي . كان بوريس باسترناك الشاعر والكاتب والرسام ضمن لائحة المغضوب عليهم في معارضتهم للسياسة الستالينية وأدواتها في تحقيق بناء المجتمع , مع ثمة أسماء على مكتب ستالين المتهمين ضد ثورة أكتوبر وسياسة البلد . فعلق على
متابعة القراءة
  843 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
843 زيارة
0 تعليقات

عبد الرحمن القصاب .. المناضل المنسي / محمد السعدي

كنت حديث العهد بالسياسة , وفي بداية خطوات الطريق الأولى على تخوت مقاهي قرية الهويدر الخشبية العتيقة , وفي طور القراءات الاولى عن تاريخ حزب الشيوعيين العراقيين والسجالات حولها في الموقف من أحداث مهمة وقريبة . كانت ثورة ١٤ تموز ١٩٥٨ أي الاقرب الى صورة الحدث وما عصف بها من تطورات وتفاصيل وأحداث أدت في نهايتها الأخيرة الى ألاطاحة بالثورة ورموزها . حركة عبد الوهاب الشواف ٨ أذار ١٩٥٩ … هي الأبرز والأكثر سجالاً الى يومنا هذا , أرتباطاً بوضع العراق
متابعة القراءة
  708 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
708 زيارة
0 تعليقات

رحيل طه صفوك ( أبو ناصر ) / محمد السعدي

لم يمهله العمر الى إطلالة عام جديد ٢٠١٩ , حيث رحل بسرعة بدون وداع , كما ورد في المنشورات والتعازي والتعليقات من رفاقه وأصدقائه ومحبيه القريبيين والبعيدين . ألتقيت بالفقيد أبو ناصر في المرة الاولى بشكل مباشر صيف عام ١٩٨٣ في منطقة ( كرجال ) بمصيف أحمداوه خلف سلسلة جبال ( بيارا وطويلة ) . ومن ساعات تلك اللقاء أمتدت علاقتنا المباشرة ( الحزبية ) الى عام ١٩٨٨ بتركي مواقع العمل في جبل ( قرداغ ) . كان أخر من ودعته
متابعة القراءة
  864 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
864 زيارة
0 تعليقات

السويد .. شيء عنها / محمد السعدي

أيار عام ١٩٨٩ . وصلت من سوريا ( دمشق ) . بجواز يمني يعتبر محترم أنذاك . حصلت عليه من السفارة اليمنية في دمشق بجهود رفاق وأصدقاء خيريين . الى العاصمة التشيكية ( براغ ) . وجهتي مملكة السويد لاجئاً يبحث عن متسع حتى لو كان ضيقاً أو هامشياً من الحرية وحرية الكلام والعيش الأمن بعد أن ذقت الجوع والمرارة والخوف من المجهول في العاصمتين طهران ودمشق .حدث هذا , بعد أخر عملية أنفال عام ١٩٨٨ عقب أنتهاء الحرب العراقية الايرانية
متابعة القراءة
  732 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
732 زيارة
0 تعليقات

فيتنام … رحلتي الى فيتنام .٢ / محمد السعدي

قد تكون شبيهه الصورة أي السيناريو الذي أعد , لكن النهاية تختلف تماماً . عندما أنسحب الامريكان من جنوب الارض الفيتنامية مدينة ( سايغون ) وأطرافها , والتي تعتبر من أكبر المدن الفيتنامية , والتي سميت بعد التحرير مدينة ( هوشي منه ) . تيمنناً بالقائد الشيوعي ( هوشي منه ) . الذي دخلها محرراً عام ١٩٧٦ . مدينة ( هوشي منه ) . يعيش بها أربعة ملايين نسمة , في الوقت الذي في العاصمة الفيتنامية ( هانوي ) . يعيش
متابعة القراءة
  685 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
685 زيارة
0 تعليقات

فيتنام … رحلتي الى فيتنام / محمد السعدي

(( أذا شربت الماء فعليك أن تتذكر النبع )) . مثل فيتنامي . في زيارتي الحالية الى دولة فيتنام . عادتني سنوات طويلة الى خمسة عقود مضت من الدهر والذكرى والتأمل . كنت في مقتبل العمر , وحديث العهد بالسياسة , أي بداية أرهاصات سياسية مبكرة . كانت تخترق أذنينا يومياً على تخوت قرية الهويدر الخشبية , ممن هم أكبر منا سناً وأكثر دراية ومعرفة بأسماء حفرت في ذاكرتنا .. لينين , ماركس , فرج الله الحلو , خالد بكداش ,
متابعة القراءة
  879 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
879 زيارة
0 تعليقات

شيئ عن الشهيدة أم ذكرى / محمد السعدي

أنها الشهيدة بشرى عباس ( أم ذكرى ) . زوجة الفقيد والصديق ناظم ديبس ( أبو ذكرى ) . في أب عام ١٩٨٣ . تحركنا من سهل ( شهرزور ) في قاطع سليمانية بمفرزة صغيرة تابعة للتنظيم المدني الحزبي للمنطقة الوسطى . كنت برفقة الشهيدين البطلين محمد الخضري ( أبو جلال ) ومحمد وردة ( أبو جيفارا ) . ورابعنا كان الصديق والرفيق سلام العجيلي ( محمد عرب ) . بأتجاه مقر التنظيم المدني العام في كهف ( هزارستون ) في
متابعة القراءة
  796 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
796 زيارة
0 تعليقات

العراق .. الى أين ؟ / محمد السعدي

لم يغب عن بال العراقيين وممن حرموا من رؤية وطنهم لسنوات طويلة ومضنية من بطش الدكتاتورية , صورة ومكانة وطنهم , كما كان مرسوماً في ذاكرتهم , ولم يفكوا عن تلك الصورة المضيئة في ذاكرتهم , الا بحنينهم الى بغداد … بغداد قلب العراق النابض كما مضى , باتت اليوم رمزاً للقبح والذبح الطائفي والفساد. تغير كل شيء فيه بعد عام ٢٠٠٣ منذ اليوم الأول من أحتلاله والدوس على مقدساته وتراثه ونسف مؤسساته المدنية وهدم بنيته التحية ليحولوه الى هياكل هامشية
متابعة القراءة
  1016 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1016 زيارة
0 تعليقات

حسقيل قوجمان .. يهودي وشيوعي عراقي / محمد السعدي

منذ ربع قرن ولم أترك مقالاً وقع تحت عينيه سواء كان صدفةً أو متعنياً , الأ وقرأته بعناية . كان يكتب ويطرح أفكاره ويدافع عنها بسلاسة وتسلسل تاريخي ناصع وبإيمان عميق نابع من أنتمائه الحقيقي للشيوعية وفهم دورها التاريخي . وفي مواقع أخرى . يرد بقوة من يحاول أن يمس عطر رائحة الماركسية وفلسفتها المادية التاريخية في بناء الاوطان والشعوب . كنت أراه مختلفاً ونجماً ساطعاً في التحليق في سماء الماركسية في زمن أنهارت به فلسفات وأيدلوجيات على يد معتنقيها السابقين
متابعة القراءة
  1145 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1145 زيارة
0 تعليقات

آنا ليند .. وقصة قاتلها ؟ / محمد السعدي

كانت ومازالت بين الحين والأخر تثار تداعيات أغتيال رئيس وزراء السويد السابق ( أولف بالمه ) عام ١٩٨٦ . شبيه بالنار تحت الرماد , كلما هبت رياح على هدوء الوضع السياسي السويدي . تصدرت سيناريوهات أغتياله الغامضة والمحيرة , ورغم تداعياتها المتشظية على الشارع السويدي ومزاج الناس وردود أفعالهم الباهته والتي لا تتعدى عن تفاعلهم الوقتي على ما تتناقله الصحافة وأروقة المحاكم . فلم تخرج عن أطار دائرة الاغتيال المبهم والموت السري سوى تلك التقديرات والتوقعات والتخمينات والتي لا تجدي نفعاً
متابعة القراءة
  810 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
810 زيارة
0 تعليقات

الزعيم عبد الكريم قاسم .. حياة قصيرة / محمد السعدي

لا يتجادل أثنيين سويين على وطنية الزعيم قاسم وعفة لسانه وقلبه ونظافة هندامه وبساطة روحه وشجاعته في مواجهة الموت في مبنى الصالحية ببغداد . لكن يتجادلا أثنان على أداء قاسم الحكومي والوظيفي في أدارة مؤسسات الدولة , وتخبطاته في القرارات , ونزعته بأتجاه الدكتاتورية والارتجال . في صبيحة ١٤ تموز ١٩٥٨ ثمة عسكر أنقضوا على ثكنات ومحميات النظام الملكي ومؤسساته , ولولا التأييد الجماهيري والشعبي لبيان رقم واحد من أذاعة بغداد في مبنى الصالحية في شوارع بغداد والمدن الأخرى لبقى ذكرى
متابعة القراءة
  1283 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1283 زيارة
0 تعليقات

قبلة الموت / محمد السعدي

أنشغل لفيف من المثقفين والمتابعين عبر وسائل الاتصال الاجتماعي والصحافة بنتائج جائزة نوبل للاداب لهذا العام والتي تمنح من الاكاديمية السويدية . وتداولت قائمة من الترشيحات ضمت أدباء ومبدعين عرب في صدارة القائمة , والذي تكرر أسمه لسنوات مضت الكاتب والشاعر العربي أدونيس , لكنه لم يحالفه الحظ رغم قوة التكهنات الظفر بها . أيضا تداول هذا العام ناشطون أسمي نوال السعداوي الاديبة المصرية والشاعر العراقي سعدي يوسف . وجائزة نوبل تمنح كل عام لعدد من الشخصيات أبدعوا في مجالات العلوم
متابعة القراءة
  2664 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2664 زيارة
0 تعليقات

أسطورة شيوعي عراقي / محمد السعدي

في عام ١٩٦٣ وتحديدا شهر شباط وماتبعها تباعا .. في تلك الحقبة لم تغب عن بالي , وأنا طفلا ندب أمي وحزنها الشديد وحديثها اليومي مع الراحل أبي عن ما أصابنا من مصاب باعدام خالي الشيوعي خزعل السعدي . وكيف تم ؟. ولماذا لم نحاول في أنقاذه من براثن الانقلابيين ؟. هكذا يولولون مع حالهم ويندبون حظهم ليل نهار . هنا طرق سمعي للمرة الاولى أسم الشيوعي محمد الدفاعي ( أبو قاسم ) . وكيف أستطاع أن ينجوا منهم بعد محاولة
متابعة القراءة
  3901 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3901 زيارة
0 تعليقات

ألكساندر بوشكين / محمد السعدي

من يريد أن يدخل عتبة روسيا القيصرية , تاريخها الموغل في القدم من يوم حكم القياصرة المتعاقب عليها ونظام القنانة السائد أنذاك .. ومهاجمة نابليون وجيشه لها عام ١٨١٢وبحكم التاريخ والحروب , أنها حربأ وطنية . عندما هاجم نابليون موسكو , كان أهلها قد دمروها عن بكرة أبيها , مما تحمل هو وجيشه عبئأ كبيرا من الجوع والامراض والاوبئة , فتكبد خسائر بالارواح بحدود ٢٥ الف شخص .. مما تركها مذعورا مهزوما والى الابد . وزحف الجيش الروسي الى أوربا وسقطت
متابعة القراءة
  3761 زيارة
  0 تعليقات
3761 زيارة
0 تعليقات

ساحة التحرير .. رمزأ للتحرير . / محمد السعدي

في البدء … تحية نضالية خاصة الى كل من شارك وساهم وتحمل عبأ المسافات وتجاوز الطرق وخطورة الموقف .. ووقف متحديا الفاسدين وحيتان العملية السياسية في ساحة التحرير . منذ عامين وشويه يشهد ذلك المربع أو المستطيل سميه ما شئت في قلب العاصمة بغداد , كل يوم جمعة مظاهرات تزداد أو تقل أعدادها أرتباطأ ببعض تطورات البلد السياسية وتداعيات الشارع والاوضاع الامنية . والتظاهرات حق مكفول للشعوب متى ما شعروا بسلب حقوقهم ومصادرة أرائهم . أذن هي شكل من أشكال التعبير
متابعة القراءة
  3748 زيارة
  0 تعليقات
3748 زيارة
0 تعليقات

ماني صحت يمه حا جا وين أهلنه / محمد السعدي

في منتصف عام ١٩٩١.. أغمضت عينيها الجميلتان والى الابد في بغداد .. المغنية العراقية الاولى في زمنها .. زمن الغناء والشجن والعذوبة مريم عبدالله جمعة المشهورة ب وحيدة خليل في صمت تام عن رحيلها والوقوف عن أهم محطات فنها ومسيرتها منذ مطلع الاربيعنات .. كان العراق قد دخل نفق مظلم طويل من الليالي السوداء والحزينة فرحيل الفنانة وحيدة خليل لم يشكل أنذاك ألتفاته من أهل السياسة والفن والاعلام . لكن بقى تاريخها الفني والغنائي ثرأ في الذوق الجمعي العراقي , وما
متابعة القراءة
  4250 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4250 زيارة
0 تعليقات

ومضات .. الشهيد شيروان / محمد السعدي

عمر أحمد أسماعيل ( شيروان ) . شيوعيي يعتز جدا بانتمائه , مات وهو متمسكا بهذا الرمز ومازال في بداية عمر يتلمس به مستقبله السياسي . ألتقيته لأول مرة عام ١٩٨١ في أروقة الاداب جامعة بغداد عبر صديقتنا وزميلتنا المشتركة باسمة عبد الجبار .. باسمة كان لها أخ محكوم مؤبد في السجون العراقية بتهمة الشيوعية . شيروان .. شابا دمثأ وخجولا وعصاميا , قليل الحديث , لكنه ينصت بأهتمام الى أحاديث الاخرين . جاء من مدينة كفري ومن عائلة كادحة وقد
متابعة القراءة
  4090 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4090 زيارة
0 تعليقات

الانتفاضة الشعبانية والمائة ألف شهيد / ثامر الحجامي

قيل قديما , ويتردد حاليا  .. أذا سأل عراقي في المهجر .. من أين من العراق ؟ ستكون بغداد هي الحاضرة , بغداد الرشيد العباسية , بغداد النهرين .. مدينة السلام والتأخي والمقاومة . عاصمة  حسين الرحال وناظم الغزالي وحسين مردان ومظفر النواب وعلي الوردي , أنها أجمل مدن الله . من هذا الارث والتاريح والعمق ولدت قناة البغدادية وحملت أسم بغداد لتعيد مجد العراق وموقعه الطبيعي بين حضارات العالم , والذي سلب عبر عقود متعاقبة وظالمة. البغدادية طافت عبر مراسليها
متابعة القراءة
  5618 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
5618 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم نشاط ثقافي متميز.. ظلال الخيمة أنموذجاً / عكاب سالم الطاهر
01 تشرين1 2020
سفر خالد يجوب العالم لم يزل هذا السفر الخالد (مجلة ظلال الخيمة )يدخل ...
زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال