الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

العلاقات العراقية الاسرائيلية.. سراً وجهراً / محمد حسب

من المواضيع الحساسة جدا في الوسط السياسي ‎العراقي هو الحديث عن موضوع العلاقات مع اسرائيل، قد يستغرب البعض فيما لو قلت ان ”علاقة العراق مع اسرائيل قوية جدا“ و ان العراق اليوم اليوم هو في مقدمة الدول العربية المطبعة لقيام دولة الكيان الاسرائيلي بعد ان كان من اشد الدول عداء للكيان الصهيوني. ولبرهنة تلك العلاقة لابد من الخوض في معترك التأريخ قليلا. ‎اثناء قيام دولة الكيان الصهيوني عام ١٩٤٨ عبرت مملكة العراق عن رفضها لقيام الدولة الاسرائيلية رغم ان العائلة المالكة
متابعة القراءة
  460 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
460 زيارة
0 تعليقات

الغاية في العطر.. والوسيلة في الدين / محمد حسب

لا يزال هذا السؤال يشغل عقول المفكرين والباحثين وعلى الرغم من ان النتيجة ظهرت قبل قرون بأن الدين هو الغاية وكل الوسائل التي توصل اليه يجب ان تكون طاهرة, لكن في ديننا الحنيف اتضح ان البعض يستخدمه كوسيلةً لجمع المال وكطريقاً للوصول خلاله للسلطةِ. الامثلة على ذلك كثيرةُ, اولها ساستنا و"بعض" رجالات الدين المرتزقة واخرها طريقة لربما تفاجئنا بها قليلاً حيث نقف مستغربين شعبنا عندما يؤله طبقة جديدة تدعى طبقة "مطربي الدين" او (الرواديد). صحيح ان الانسان بطبيعته يميل الى النغم,
متابعة القراءة
  704 زيارة
  0 تعليقات
704 زيارة
0 تعليقات

لا بدر بعد غياب الرميض / محمد حسب

اثناء الحرب العالمية الاولى وبينما بدء الاحتلال البريطاني يأخذ المساحات العراقية في الجنوب ظهر احد ابطال العراق كقائد مغبون حقه التأريخي في يومنا هذا وكشيخ عشيرة ندر امثاله في زمن كثرت فيه الالقاب والشيوخ المفبركة, بدر الرميض, هكذا يحلو للعرب تسميته بدون لقب يسبق اسمه فأسمه يكفي ان يكون لقباً مشرفا يتوسمه من يطمح بأوسمة الشجاعة والكرم ومحبة الوطن والايمان. ما دفعني للكتابة عن هذا الرجل هما امران الاول: كثرة العشائر العراقية وشيوخها وضعف المواقف الوطنية في زمن نحن بأمس الحاجة
متابعة القراءة
  1009 زيارة
  0 تعليقات
1009 زيارة
0 تعليقات

لا رأي للعربي / محمد حسب

الرأي العربي فقير وحرية التعبير مكلفة في الاقطار العربية وقد تؤدي الى الموت او السجن او الاختفاء وهذا ما حصل مع الاعلامي السعودي جمال خاشقجي الذي حاول ان يتحرر من القيود التي تكتف لسانه فوقع في فخ حبال السلطة. لا يحدث هذا مع الصحفيين السعوديين فقط وانما في اغلب الدول العربية التي تحكمها زمر الارهاب والطغاة كالعراق على سبيل المثال. خاشقجي كاتب ومحلل في الشأن السياسي العربي وعمل في عدة مناصب صحفية وادارية اهمها كمدير مكتب لرئيس جهاز الاستخبارات السعودي في
متابعة القراءة
  666 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
666 زيارة
0 تعليقات

الجبناء.. يقتلون النساء / محمد حسب

تستمر سلسلة اغتيالات العراقيات من قبل المجرمين لأجل سبب مجهول, في حين يغض البصر المعنيون بهذا الامر, ويخفت صوت رجال الدين, وتختفي صور المطالبين بحقوق الانسان. نساء لهن ثقلهن في المجتمع العراقي بغض النظر ان كان هذا الثقل سلباً او ايجاباً. علماً ان القاتل معروف لدى الناس المبصرة. واساليب القتل في العراق معروفة ايضاً, فهي اما رمياً بالرصاص, او ذبحاً بالسلاح الابيض, او خنقاً بالحبال واخيرما توصل اليه السادة المجرمون هو طريقة تفليش رأس الانسان بالبلوكة! ولم يتوقف اكتشاف مجرمينا الى
متابعة القراءة
  1250 زيارة
  0 تعليقات
1250 زيارة
0 تعليقات

مجزرة سبتمبر واحداث البصرة / محمد حسب

قبل اكثر من قرنين من الان وبالتحديد في الرابع من ايلول لعام 1789 قام الفرنسيون بثورة ضد النظام الملكي المستبد انذاك وسُميت ذروة هذه الاحداث بــ (مجزة سبتمبر) بعد مقتل اكثر من الف شخصا. ما يحدث في العراق يشبه الى حد ما الاحداث في فرنسا باختلاف طفيف هو اختلاف جغرافية الاحداث وثقافة الشعب, ولا بد من قراءة بواعث واسباب وقوع البصرة تحت النيران دوما, تلك المدينة التي تطفو على سطح الارض فوق خيراتها, وشعبها هزيل من الفقر, وهي المدينة التي كانت
متابعة القراءة
  912 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
912 زيارة
0 تعليقات

بهدوء نودع قائداً عسكرياً عراقياً / محمد حسب

((كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والاكرام)) شخصية عراقية ذات باع في السلك العسكري وله الفضل في تأسيس مدرسة الاركان الوطنية وهو المعلم العادل الذي لا يرضي طالباً دون غيره, ببساطة هكذا عرفته... فلم التقِ به الا بضع مرات معدودات في منزله وفي اماكن اخرى عندما كنت برفقة اقرب اصدقائه وهو الشيخ صبري بدر الرميض, حيث كان يردد مكارم اخلاقه, وتحرك عندي فضول الصحافة لأن اتعرف على هذا الرجل الخلوق والقائد الشجاع والمسؤول الصالح لأطلع على اخلاقه الرفيعة
متابعة القراءة
  971 زيارة
  0 تعليقات
971 زيارة
0 تعليقات

شواذنا يسرقون الكعبة / محمد حسب

ليس اعتباطا اخترت هذا العنوان وانما على دراية تامة بمعلومات تمس شرف بعض الساسة الذين يقودون عراقنا ويبخسون حقوق ابناء شعبنا المسكين, فلم يكتفوا من سرقة المال العام والعبث بخيرات العراق وانما زحفوا الى ابسط حق من حقوق الاخرة والذي يبتغيه شيوخنا ونساءنا وهو الحج. فهيئة الحج والعمرة العراقية منحت موافقتها هذه السنة – كالعادة- لاغلب السادة "الحجاج" من نواب ووزراء ومسؤولين بدرجات خاصة وذويهم ومحبيهم ومعشوقيهم ومؤنسيهم للذهاب الى بيت الله الحرام ولا اظن ان عدالة الاله وطهارته تستقبل هذه
متابعة القراءة
  517 زيارة
  0 تعليقات
517 زيارة
0 تعليقات

الفساد في الدستور والرئاسة / محمد حسب

الايام القليلة التي مضت, ثار العراقيون البسطاء مطالبين برفع مستوى الخدمات الاساسية, واذا بهم يُقادون من حيث لا يشعرون الى زوايا سياسية تفيد مصالح بعض الاحزاب والدول التي لا تريد بالعراق وشعبه خيراً. هنا يحتم الضمير الصحافي قول الحق ولو كلف سخط الجماهير وبعض "الاصدقاء", فكان أجدر بالبسطاء ان يقتلوا الحية من رأسها "بغداد" وليس من ذيلها "البصرة". فالبصرة عاصمة التجارة العراقية وميناء العراق الاكبر وسوقه الذي لا يُغلق ونعمة العالم النفطية التي لا بد من الحفاظ على استقرار امنها. وحية
متابعة القراءة
  720 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
720 زيارة
0 تعليقات

ثورة عراقية سلاحها الواي فاي / محمد حسب

العراقيون خارج التغطية لأول مرة بعد 2003 والسبب هو تلميح بثورة 14 تموز لصالح جهة مجهولة. فالاحتجاجات العراقية التي بدأت منذ اكثر من اسبوع جنوب العراق وصلت ذروتها امس المصادف 14 تموز حيث وصفت الحكومة المظاهرات بالتمرد ووجه العبادي انذار ج للقوات المسلحة يوم امس. حيث انتشرت ليلة امس قوات جهاز مكافحة الارهاب بقوة لواءين في الطرق التي تؤدي الى مطار بغداد الدولي فضلا عن الغطاء الجوي العراقي والامريكي -مروحيات تابعة للسفارة الامريكية- وكذلك انتشرت افواج شرطة طوارئ بغداد في جانب
متابعة القراءة
  943 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
943 زيارة
0 تعليقات

ماء ودماء / محمد حسب

الجو بارد والمطر ينقطع لفترات قليلة ويستمر هطله اغلب الاوقات وقطراته تتساقط على ارضية الاسفلت الناعمة هنا في مطار مدرسة....... لعلوم الطيران العسكرية, وطلبة العلوم العسكرية يرتدون الزي الرسمي ومعاطفهم المطرية وقايةً من البلل. وبينما تستعد مجموعة 14 سي للامتحانات العملية النهائية, ظهر حمد الطالب العربي الاكثر تعلقاً بعروبته وسط زملائه الطلبة مختلفي الجنسيات. فسألهُ الاستاذ الطيار جون دي فار: -يا حمد, أيخطر لك ان امتحانكم العملي الاخير سيكون في سماء عربية؟ - العرب لا يمتلكون سماء سيدي   -لا يا
متابعة القراءة
  749 زيارة
  0 تعليقات
749 زيارة
0 تعليقات

حلويات بغداد (الجزء الاول) / محمد حسب

في مقالٍ سابق وعدتُ القراء بأني سأحكي بعض الحقائق بصورة مباشرة دون ذكر اسماء, وهذا لا يعني اني اتحفظ على اسماء "المجرمين" وانما هو تحفظاً على سهولة نشر المقال في الصحف. والخبر الذي امتلكه اليوم هو ان البرلماني الذي ورد وصفه في المقال السابق "سأفضحكم بسطور" اشترى منصبه بطريقتين:   استغلال الشباب المعوز بالمال وتوفير فرص عمل, اما الطريقة الثانية فهي تهديد وترغيب وسائل الاعلام العراقية. وللحديث عن تفاصيل الفقرة الاولى نحتاج الى وضع رموز وليست اسماء للحفاظ على سلامة المقال
متابعة القراءة
  1014 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1014 زيارة
0 تعليقات

سأفضحكم بسطور / محمد حسب

"الصحافة هي تدوين ما لا يريد الاخر تدوينه" جورج اوريل الضمير الحي يرى الامور بسيطة وما تعقد منها ينظر له بنظرة تُسهل ما استصعبته المواقف, وللأسف فأن الضمائر الحية قلت ان لم تكن قد إنعدمت. ذلك ان الموقف الذي حملني الى الكتابة هذا اليوم هو كوميدي الى حد ما, ففي نهاية الربيع السابق –اي مثل هذه الايام بالضبط- التقى صديقاً ما بشابة تحفها الاخلاق حفاً, حيث جمعتهما الصداقة العامرة بالاخوة – ابان فقداننا الثقة – في مكان عام يزدحم بالسابلة والمتبضعين
متابعة القراءة
  1383 زيارة
  0 تعليقات
1383 زيارة
0 تعليقات

ثَكالى بغداد / محمد حسب

مجموعة نسوة يلبسهن السواد, يترائن للناظر وكأنهن ليالي حزينة غوائب الاقمار, كثيفة الضباب. طابورهن يشبه قوافل النمل ايام فصل الصيف أبان جمعه لقوته, فكانن يُحاولنَ جمع قوتهن ببطاقة كي كارد. المنظر ذو بشاعة دموية خلال اصطفافهن امام مكتب توزيع المعونات المالية الخسيسة للمترملات والمعوزات وامهات الشهداء. لم يكن هذا المشهد هو الاسوء بتأريخ الام العراقية, بل كان بالنسبة لي الجريمة الاولى التي هزت كياني عند وصولي العاصمة العراقية المترملة بغداد. فبعد الغياب الطويل عن الوطن بتأريخ اللهفة, لم اشاهدُ منظراً يقشعرُ
متابعة القراءة
  1621 زيارة
  0 تعليقات
1621 زيارة
0 تعليقات

ايها الجبناء .. لا تأريخ لكم / محمد حسب

"الكبار سوف يموتون والصغار سوف ينسون" بن غوريون لتأريخنا كتب حُرقت بعود ثقاب سجائرنا الرخيصة. فالشعوب التي تستورد السجائر بكميات اكبر من استيرادها الاقلام هي شعوب لا تستحق ان تعيش الا ليوماً واحداً وبعذاب ابدي. كيفما ذهبتُ باحثاً عن الشرف واهله تهتُ في ضيعة الاذلة. فالأصحاب الخسة واهل الذل والهوان بساتين مخضرة على دوام الفصول, انهم يتمتعون بما لا يحظى به الشرفاء, او هكذا نخطأ بتوقعاتنا البسيطة, فأهل الحق والعفة لا ذخائر لهم ولا خضرة سوى غابة من التأريخ الحي الذي
متابعة القراءة
  1363 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1363 زيارة
0 تعليقات

شلالات الدم السوري / محمد حسب

ارقصي يا ايفانكا على نهر الدماء السورية" لستُ مهتماً بتصريحاتهم واكاذيبهم ولا حتى بأفعالهم بقدر اهتمامي بالخصر الذي يحمل جثة السيدة ايفانكا ترامب. ان لجسمها حكاية لا يعرفها الا اولئك المتخصصون بالطاقة الكيميائية وعلماء الاسلحة السامة, فثمة علاقة بين الخصر والكيمياء وهي الحرب. تلك التي ستأكل الاخضر والأخضر اما اليابس فلا شأن لهم به فهو ميت من تلقاء نفسه, كما العراق الذي لا ينقصه سوى عود ثقاب ليحرق ما تبقى من صفار خضرته, اما سورية فلا تزال تعيش على خضرة الفرات
متابعة القراءة
  1743 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1743 زيارة
0 تعليقات

قتلوا انسانيتنا / محمد حسب

"غارات جوية تقتل مئات المدنيين" اطلقت البي بي سي الخبر اعلاه وسط جفاف انساني لبيئة يعيش بها ملايين البشر. فلا استغراب يواجه هذه الكارثة التي عصرت قلوب الحيوانات المفترسة, فمن مناقب الاسد انه لا يأكل فريسةً منعزلة. هذا النبأ ليس الاول ولا الاخير من نوعه, ومن السذاجة ان نقف عنده باكين او منكوبين, هنالك ثمة فواجع اكبر, فهل ينسى التأريخ ما حل بالجزائر؟ وما حدث لاهلنا في فلسطين؟ ام هل ستنسى الذاكرة البشرية القتل الجماعي للعراقين بعد الاحتلال الامريكي للعراق. كل
متابعة القراءة
  1946 زيارة
  0 تعليقات
1946 زيارة
0 تعليقات

عندما تغيب الاخلاق .. / محمد حسب

أغرب خبر مر ضيفاً على مسمعي اليوم هو ان عائلة عراقية باتت "بلا عشاء"! وهذه الحالة هي ليست اسوأ حالة يمر بها الشعب العراقي بل والعربي ايضاً, وانما هي حالة تصوير لمثل عربي يضرب به دلالة على اتعس حالات الفقر. ففي حديثٍ مع احد الاصحاب أخبرني بأن بضيافته رجلاً سبعينياً جاء طالباً - عن حياء – مقدار وجبة فطور لعياله كون الطعام غائب عن افواههم منذ ساعات ظهيرة الامس. قد يظن البعض ان الحالة لا تستحق هذا الحجم من الاستغراب, لكن
متابعة القراءة
  1477 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1477 زيارة
0 تعليقات

لا ثقافة بلا جريدة / محمد حسب

لا تزال الجريدة هي الوسيلة الاعلامية الاجمل والامن من غيرها من وسائل سمعية ومرئية متطورة وسريعة جائت خليفةً لها. فطقطة اوراق الصحف هي الاكثر جاذبية, في عصر تعج به وسائل الاعلام الالكترونية المختلفة. الاعلام بدأ بالصحيفة ولولا الجريدة لما وصل مجال الاعلام ينافس المجالات الاخرى الاساسية لادامة الحياة, كالاقتصاد والسياسة والاخيران لا يستطيعان الاستغناء عنه. لكن للضرورة احكام,فعصر السرعة سرق وقت متعة قراءة الجريدة, وجعل المعلومة متاحة على مدار اليوم
متابعة القراءة
  1553 زيارة
  0 تعليقات
1553 زيارة
0 تعليقات

الفقر ازمتنا / محمد حسب

 احد الامثال العراقية الشعبية يقول (اطعم الفم تستحي العين) وبما ان عيوننا تشاهد سوء الحالة الامنية التي يصنعها "العراقيون" انفسهم بأنفسهم وكل ما يحدث هو طلباً للحصول على لقمة تخلو من الذلة. فلا اظن بأن هناك من لا يتفق معي على ان اغلب العراقيون انظموا الى عصابات او مليشيات او جماعات مسلحة متطرفة كأخرها داعش للحصول على المأكل والمشرب وهما وغريزتان لا غناء عنهما. فالازمة التي حصرنا "نحن العراقيون" انفسنا بها هي الفقر. وهنا يتحم علينا اولاً ان نحول الازمة الى
متابعة القراءة
  1684 زيارة
  0 تعليقات
1684 زيارة
0 تعليقات

احلام المواطن العراقي من الشوارب الى اللحى / محمد حسب

في مدارس الدول المتقدمة, ينصح الاساتذة والمعلمون تلامذتهم بتنويع احلامهم ورغباتهم, وكأن الاحلام سلة فواكه مغسولة ومعدة للاكل وما على التلميذ الا إلتقاط حلمه او فاكتهه. اما بخصوص المواطن العراقي وهو مقصدي فأن حلمهُ لا يتنوع او غير قابل للتنوع وكأنه رقم واحد لا يقبل القسمة الا على قطعة ارض! نشرت الصفحات الفيسبوكية فيديوين حملا نفس المطلب بصوت وصورة مختلفين فالاول شاب عراقي يخدم في الجيش العراقي كجندي يحمي الوطن. اوليس هكذا علمنا الاساتذة في المدارس الابتدائية؟! الجندي العراقي يطرح قضيتهُ
متابعة القراءة
  1683 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1683 زيارة
0 تعليقات

الانتقامات القادمة / محمد حسب

في سوق الفضائح, تُباع الاسرار على "قفة من يشيل" كما يقول اخواننا المصريون, اما بخصوص فضائح اسرار استعدادات ساستنا للخوض في "الانتقامات" المرتقبة فانها تُباع في بورصة شراء الذمم. فبعد ان قمتُ بجولة او "غطة" على اهم الاخبار الواردة في الصحف العراق وفي مجموعات الواتساب ومنشورات الفيس بوك واخواته, اتضحت لي ان قذارة سرقة اصوات المساكين تطورت حتى ان صارت اختلاسات علنية تبثها فضائيات مملوكة للسادة المختلسين, علماً ان هؤلاء السادة يتمتعون بمحبة جمهور لا بأس به, وايضاً برضى ليس بالقليل
متابعة القراءة
  1795 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1795 زيارة
0 تعليقات

انتحابات! (انتخابات) / محمد حسب

( الجلاد لم يولد من الجدار, ولم يهبط من الفضاء. نحن الذين خلقناه, كما خلق الانسان القديم الهته) عبد الرحمن المنيف وتُعاد المهزلة بنفس الاسلوب وبشعارات والوان واسماء مختلفة, السراق انفسهم, والقواويد ذاتهم, ونفس البغايا والمختلسين والشواذ والجهلة, الوجوه التي قتلت الأمل, وزرعت المأسي والاحزان بكل بيت فقير لا سقف له سوى السماء. مضحكة هي الانباء التي اوردت أسماء الاحزاب الجديدة بزعامة وجوه قديمة لم نرى منها سوى الفقر والموت الجماعي والانحدار التعليمي والتخبط الاقتصادي واعدام احلام الشباب, الجيل الجديد الذي
متابعة القراءة
  1796 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1796 زيارة
0 تعليقات

المظاهرات الايرانية وتأثيرها عربياً / محمد حسب

المظاهرات الايرانية وتأثيرها عربياًسُرعان ما بردت نيران الاحتجاجات التي هبت في المدن الايرانية وهذا البرود يُعزى لأسباب عدة اهمها الدهاء الفارسي في السيطرة على المواقف. ومن هذه المواقف نذكر المظاهرات التي اشتعلت في اهم واكبر محافظات الجمهورية الاسلامية الايرانية قبل اسبوع مع نهاية العام الماضي والتي سرعان ما انطفأت مع بداية العام الجديد وكأنها الألعاب النارية التي اُطلِقت في احتفالات رأس السنة!اما من اهم الاسباب الاخرى التي سيطرت على موقف المحتجين من اندلاع ثورة ضد النظام هو الحرس الثوري الايراني الذي
متابعة القراءة
  1901 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1901 زيارة
0 تعليقات

رقصة الحياة / محمد حسب

"المحيط الهادئ ليس بهادئ" رددتُ هذه الجملة التي سيطرت على قاموس مفرداتي مراراً وانا اضيع بين موجات المحيط التي تضرب كمدافع لم اسمع بها منذ الحرب العراقية الامريكية, منذ الطفولة التي قضيناها على ضفاف نهرٍ أشبهُ بالغدير في إحدى ضواحي بغداد, ابو غريب, تلك المنطقة الزراعية التي ترعرعنا بين خضرة بساتينها. لم اكتفِ بتكرار هذه الجملة المجهولة الهوية, بل كتبتُها في مذكرة الهاتف, وكأنني اريد ان أؤرخ هذه اللحظة بزمانها ومكانها, بموجاتها العتية, بسفنها البعيدة الضخمة, بشساعة الساحل, بالخلوة التي تسعد
متابعة القراءة
  2295 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2295 زيارة
0 تعليقات

ما بعد التحرير / محمد حسب /

ما بعد التحرير   لأخبركم سراً بأن الوضع في المنطقة العربية والعراق ملتهب تماماً, وكي لا اكون متشائم, اود الايضاح بأن هذا الالتهاب "داخلي" لا يشعر به او يراه الا من يقترب من الصعيد السياسي والعسكري العربي والعراقي. فمثلاً بعد ان اعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الانتصار الكامل وتحرير الاراضي التي وقعت تحت سيطرة تنظيم داعش واعلان حالة وفاة ما يسمى بداعش, ولدت مرحلة جديدة مجهولة العنوان ذات ملامح واضحة. قد يسأل سائل عن عن عنوان هذه المرحلة؟ ولماذا انا
متابعة القراءة
  2052 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2052 زيارة
0 تعليقات

الاعلام يتحمل المسؤولية / محمد حسب

 الواجب الوطني يحتم علينا البكاء لنقص الروح الوطنية العربية ليس الا... بيتأريخ المدن الانكليزية ذهبتُ الى عيادة الطبيب الهندي الهارب من وطنه الى المدن الانكليزية التي يظنها رحيمة, فسألتُ السكرتيرة فيما اذا استطيع ان اقابل الطبيب, فأجابت بالقبول وسألتني عن جنسيتي, فأخرجت جوازي العربي مفتخراً, معتبراً بشعارات اساتذة المدارس الابتدائية التي اعتدنا سماعها ايام رفعة العلم واحياناً اثناء الدرس. سألتني السكرتيرة الانكليزية عن اسم الوطن الذي انتمي اليه, فهي لم تسمع عن شيءٍ اسمه العراق. او لربما سمعت بحوادث المفخخات والعبوات
متابعة القراءة
  2231 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2231 زيارة
0 تعليقات

كوابيس مغترب / محمد حسب

‎" يظل الرجل طفلاً, حتى تموت امه, فإذا ماتت, شاخ فجأة "‎ادولف هتلر‎الليل.. لا اظن إني عرفتُ معنى هذه المفردة غير اليوم, او بالأحرى الان في ساعات افول الليل هذه. فالليل في بلادي صَخبٌ ومُضاءُ بضياءِ القمر والنجوم ومصابيح البيوت البسيطة, اما هنا - في المدن الانكليزية - فالليل مختلف تماماً, فلا مصابيح ولا صخب, إنهُ اهدئ مما ينبغي, وكأنه يشبه وبالضبط القصص التي اعتدنا سماعها في الصغر التي تتحدث عن الليل وكأنهُ شبح اسود..فَنخافهُ!‎إستيقظتُ فجر اليوم, وانا اشعر بألم الحنين
متابعة القراءة
  2151 زيارة
  0 تعليقات
2151 زيارة
0 تعليقات

الصحافة المكتفة / محمد حسب

غالباً ما ارغب كغيري من الصُحفيين قول الحقيقة الصريحة التي قد تزعج الاخر الذي ولربما يسقط من عرشه فيما اذا انكشفت حقيقة محتواه الاخلاقي والانساني والديني, هذا في حالة ان كان يمتلك افول واحدة منها على الاقل. فالاجواء في العراق حالياً تسودها اعلى درجات النفاق بدءاً ببرامج السياسيين الانتخابية الكاذبة وليس انتهاءاً بشذوذ بعض قادة وشيوخ المجتمع الذين يخلقون للمفسدين مكاناً لممارسة دعارتهم. ان الحقيقة مُكلفة, بل مكلفة جداً, فمثلاً انا لا استطيع ان اقول بأن احد المسؤولين العراقيين (الكبار) يقدم
متابعة القراءة
  2231 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2231 زيارة
0 تعليقات

الحريري ليس حراً / محمد حسب

خلال بيان الاستقالة الذي تلاه الرئيس اللبناني المستقيل سعد الحريري واثناء لقائه المباشر على شاشة قناة المستقبل التابعة له يظهر الحريري مخلتفاً شكلاً ومضموناً حسب اراء اللبنانيين. ففي البيان الذي قرأهُ الحريري في الرابع من الشهر الجاري يظهر متوتراً بشكل لم نعتاده من قبل, فالرئيس الحريري ليس من عوائده ان يظهر متوتراً وانما العكس تماماً, فهو صاحب الشخصية اللبنانية المرحة والبشوش على الشاشة في كثير من الاحيان. اما في اللقاء المباشر الذي اجرتهُ معه قناة المستقبل التابعة له حيث حاورته الاعلامية
متابعة القراءة
  2370 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2370 زيارة
0 تعليقات

الحلم العراقي وتحقيقه / محمد حسب

انشغل العراقييون كثيراً بقضية استفتاء كردستان وما دار في فلكها وخاصة من يقترب عملهم من السياسة والاعلام واظن ان اغلب العراقيون يعيشون في مدرسة التجربة السياسية الفاشلة منذ عقود. في الاسبوع الماضي اقرت حكومة كردستان "تجميد نتائج الاستفتاء" تنفيذاً لرغبة بغداد التي عملت جاهدة لافشال مشروع الدولة الكردية. لكن هذا لا يعني بأن الحلم الكردي قد تلاشى, فالكرد منذ مئة عام من الان وهم يحلمون بدولة مستقلة تجمعهم كأمة متناثرة في العراق وتركيا وايران وسوريا. بغداد وساستها (سنة وشيعة) تظاهروا بأنهم
متابعة القراءة
  2280 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2280 زيارة
0 تعليقات

ففترقنا / محمد حسب

مع شروق الشمس في بغداد, اشرقت هي بتحيتها الصباحية التي لم تبلغ عمر الصواب اللفظي للمفردات العربية, كنتُ مسترخياً الى درجة الذوبان في تفكير ما بعد السويعات الفاصلة بيني وبين من اعشق. بمفردات انكليزية اعتدتُ سماعها مذ تأريخ حبنا, دعتني الى تناول الافطار الصباحي الاخير. شعور الفراق الذي يعتريني هو ذاته الذي احاط بها لكنها ارادت ان تكابر قسراً. كانت الدقائق تتسابق, والحب يصرخ خوفاً, فيما كنتُ انقل حقائبها الى السيارة التي تنتظر هي الاخرى موعد الانطلاق. ثمة اشياء تفرح بالانطلاق
متابعة القراءة
  2304 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2304 زيارة
0 تعليقات

كركوك وخطط السُراق! / محمد حسب

اصوات تصرخ فرحاً, واخرى تصرخ حزناً, وهناك ثمة اصوات تنتظر الانتصار الاخير كي تقترب من الصارخين المنتصرين لتصرخ تأييداً, ففي اليومين الاخيرين ابتسم سياسيو بغداد لما حققته القوات العراقية من سيطرتها على مناطق كركوك, اما اربيل وسياسيوها فبدءوا باطلاق التصاريح التي تتهم بغداد بأنها تمارس عملية انفال ثانية, رغم ذلك بقيت ثمة احزاب صامتة لا تعلن عن موقفها الرافض او المؤيد لبغداد او اربيل.لو دققنا في مواقف الاطراف المتصارعة لوجدنا بعض الخيوط سائبة لا نهاية لها, فمثلاً ضعف موقف بغداد ابان
متابعة القراءة
  2466 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2466 زيارة
0 تعليقات

تقارب العلاقات العراقية - السعودية كذبة! / محمد حسب

شاهدنا وسمعنا في الاشهر الاخيرة تقارب العلاقات بين جمهورية العراق والمملكة السعودية وتبادل الزيارات بين البلدين فالاول بعث بقادة الموقف السياسي "الشيعي" اما الاخر فبادر بزيارة افتتاحية رسمية مثلها وزير خارجية السعودية. الكرة رُميت شرقاً نحو العراق من قبل الرياض التي ارسلت بوزير خارجيتها عادل الجبير اواخر شهر شباط الماضي الى بغداد "السياسية" التي رحبت بتلك الحركة واستقبلت الكرة بكل حفاوة. ثم شرعت لعبة التقارب بين البلدين حيث زار مقتدى الصدر -احد ابرز زعماء الشيعة في العراق- والتقى بولي العهد محمد
متابعة القراءة
  2599 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2599 زيارة
0 تعليقات

رئيس العراق القادم/ محمد حسب العكيلي

من يتابع الاحداث التي اخذت تتسابق مع الريح قبل وصول جبل السلطة الجديد (انتخابات 2018) يدرك بأن هذه الاحداث هي بداية المرحلة – ما قبل الاخيرة- النهائية لعرض الاوراق التي تحمل البرامج السياسية لانتخابات 2018 والتي ستكون الانتخابات المفصلية بتأريخ العراق حسب اراء المحللين. بدءاً من استفتاء انفصال المنطقة الكردية في شمال العراق وليس انتهاءاً بنشاطات الاقليات التي تقطن مناطق العراق المختلفة كالازيديين والشبك, نرى الاحزاب تبدأ باعداد اطباقها السياسية في مطابخ متعددة. على سبيل المثال, السياسة الكردية التي رسمها رئيس
متابعة القراءة
  2483 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2483 زيارة
0 تعليقات

دم .. من نوع اخر! / محمد حسب العكيلي

من يعتذر لموتانا؟ وهل للقتيل من كبرياء ان كان الاحياء مسلوبي الكرامة" احلام مستغانمي كالخريف واوراق اشجاره, تساقطت الاجساد الامريكية, وكالمطر الدائم تتساقط الارواح العربية كامطار ميغالايا الهندية. هل ثمة اقلام وعيون وضمائر ترى ما اراه؟ اقصد ترى الدماء التي سالت يوم امس في مدينةلاس فيغاس. انها دماء من نوع اخر, ليست كالدماء العربية, انها تحملُ كريات دم وردية, كريات دم لا تشبه كريات دم العرب.. لا تشبه الدماء العربية التي تجري كنهر النيل مذ انتصار ابطال الحرب العالمية الثانية. عجت
متابعة القراءة
  2470 زيارة
  0 تعليقات
2470 زيارة
0 تعليقات

امريكا المحمدية / محمد حسب العكيلي

الرئيس الامريكي دونالد ترامب "غير سعيد" باسراف وزير الصحة الامريكي توم برايس على حد تعبيره. برايس الذي قدم استقالته اليوم بعد جدلٍ شعبي حول استخدامه طائرة خاصة فيما يقر القانون الامريكي على المسؤولين استخدام طائرات الرحلات الاقتصادية! الطبيب والسياسي توم برايس الذي شغل منصب وزير الصحة ابان حكومة ترامب يترجل من منصبه الوزاري اثر هاشتاكات الفيسبوكيين وتغريدات التوتيريين, برايس الذي اسرف 400 الف دولار يبتعد عن السلطة خجولاً من الشارع الامريكي. نسخة من هذا الخبر الى ساستنا الكرماء في السرقات, الى
متابعة القراءة
  2428 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2428 زيارة
0 تعليقات

ايها التأريخ..سجل! / محمد حسب العكيلي

ايها التأريخ..سجل! (لا تطرق الباب كل هذا الطرق..فأني لم اعد هنا) مالك حداد السيئات والحسنات, الاسود والابيض, الباطل والحق, الظلام والنور, الخيانة والوفاء, البغض الوحب, كل ما ذكرت واكثر هنَ رهان التأريخ وكُتابهُ وسيوف البتر التي تقطع رؤوس وتحمي اخرين. فسجلات التأريخ انشغلت بالحبر العربي ونهري دجلة والفرات مُلِأتا بالدماء. لم يعد الموت وحده هو من يخيف المواطن العراقي, فثمة اشياء هي اعظم من الموت, فالكرامة – لدى البعض- هي غاية في الحياة ولا يسمحوا حتى للموت ان يهين من كبريائهم
متابعة القراءة
  2495 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2495 زيارة
0 تعليقات

امريكا تنفخ والعرب يستنشقون! / محمد حسب العكيلي

لا يخفى على القارئ الكريم بأن العلاقات الامريكية – الايرانية ومنذ ثمانينات القرن الماضي تشهد تعصباً وتوتراً يتخلله التهديد العسكري بين الفينة والاخرى. العلاقات المشتركة بين امريكا وايران لا تزال قائمة رغم الخلاف السياسي بين الدولتين الصاروخيتين, حيث تتخذان الدولتان من الاراضي العربية جبهة حرب في ظل سواد طائفية وتفكك مجتمعي معلن. ما صرح به الرئيس الامريكي دونالد ترامب يوم الاربعاء الماضِ من انتقادات تجاه الاتفاق النووي الايراني اثار السياسة الايرانية التي تحاول السياسة الترامبية تصغير حجمها بعدما توسعت سياسياً وعسكرياً
متابعة القراءة
  2449 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2449 زيارة
0 تعليقات

شرق اوسط بركاني / محمد حسب العكيلي

((فَأَصَابَهَا إِعْصَارٌ فِيهِ نَارٌ فَاحْتَرَقَتْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآَيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ)) في زمن الاعاصير والبراكين لا وجود لنظرية المستحيل السائدة والمتبعة عربياً, فنظرية المحال هي الاصلح انشاداً. استفتاء كردستان اخذ مساحة  كبرى في الرأي العام العالمي والمحلي, فعندما اسمعك صوت رنة ثم رنة فرنة فيدخل الرنين باطن عقلك ويشغلك, هذا هو نجاح الصوت الذي اطلقته لاقناعك. العراقيون العرب دائماُ ما يسخرون من الكردي ويعتبرونه محل سخرية ونكته في مجالسهم او يستصغرونه ويضربوا اسمه مثلاً على غباء شخص ما! لكن -
متابعة القراءة
  2705 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2705 زيارة
0 تعليقات

قنبلة الموسم 2018! / محمد حسب العكيلي

من لا يفكر لا يستحق العقل! تزامن الاحداث (الارهابية) اثناء الحرب العالمية الثانية هو نسخة مصورة بتأريخ مختلف على ما يحدث اليوم في الساحة العالمية. امريكا التي حطمت هيروشيما وناكازانكي ابان الحرب العالمية الثانية بقنبلتها الذرية التي كانت تفخر بها, تقع اليوم تحت مضرب تهديد الزعيم الكوري كيم يونغ اون وحكومته التي فجرت قنبلتها الهيدروجينية وهي الاقوى بعشرات المرات من القنبلة النووية والتي ستُحمل على ظهر صاروخاً باليستياً. في اوقات الحروب تمسي الدماء ارخص من الماء! وهذا ما شهدناه - تأريخياً
متابعة القراءة
  2570 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2570 زيارة
0 تعليقات

نيمو سيد على الكلاب العربية / محمد حسب العكيلي

(اذا كانلك عند الكلب حاجة قلوه يا سيدي) مثل مصري بعض الكلاب والقطط محظوظة, والفئران ايضاً, بما تحظى به من اهتمام البشر بها, في حين انهم يأكلون لحم بعض في الوجبات السياسية الدسمة. شدني خبر نبأ اختيار الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون كلبه الاول في قصر الاليزيه, نيمو الكلب الاسود يبلغ من العمر عامين وسيعيش بقية عمره مدللاً باحظان سيدة فرنسا الاولى بريجيت ماكرون وزوجها. اول ظهور اعلامي لنيمو (كلب فرنسا الاول) هو عند استقباله الرئيس النيجيري بصحبة سيده ماكرون, بعض الصحفيون
متابعة القراءة
  2675 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2675 زيارة
0 تعليقات

بالدعارة نبني عمارة / محمد حسب العكيلي

(ابعد الخلق من الله اكثرهم اشارة اليه) ابو يزيد البسطامي اعوذ بالله من غضب الله, عبارة نرددها نحن المسلمون عندما نرى الفاحشة مستشرية في مكان ما, واحيانا نتعوذ من الشيطان ونستأذنه لاكتشاف تلك الفاحشة وقد نجربها او نشرب قليلا من نخبها على سبيل التجربة. نزلت من الطائرة متوجها صوب مطار سوفارنابومي الدولي وهو المطار القديم للعاصمة التايلاندية بانكوك, التحية البوذية لا تفارق المستقبلين لك, والابتسامة لا تغرب عن وجوه البشر, وصور الوقاحة لا تغرب ايضا! في العاصمة التايلاندية, بانكوك, الموضوع اكثر
متابعة القراءة
  2494 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2494 زيارة
0 تعليقات

حواء لا تعيش مع العرب / محمد حسب العكيلي

(الاشخاص الضعفاء ينتقمون) زيج زيجلار بعض القصص الكوميديا تمطرُ حكماً, ورجل الفكاهة الذي اعتدنا ان نسخر منه ونتهمه بالغباء تبين انه احكم منا جميعاً, بغبائه, رحم الله امرء يُدعى جُحا. قالوا لجحا ذات يوم الاستهتار بات قريب من مدينتك, فرد: اذن ليس بمدينتي, فقالوا: الاستهتار اصبح في بيت جارك, فرد: اذن ليس ببيتي, فقالوا له: الاستهار في بيتك, فقال: المهم ان مؤخرتي محفوظة! في الدار البيضاء حل السواد اسماً واجباً لهذه المدينة, او نسميها كما يطلق عليها الفرنسيون (كازا بلانكا) فهو
متابعة القراءة
  2478 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2478 زيارة
0 تعليقات

نموتُ ويبقى الحليف! / محمد حسب العكيلي

( ان الامة التي لا تأكل مما تزرع ولا تلبس مما تصنع هي امة محكوم عليها بالتبعية) مصطفى كامل لستُ مهتماً بالحديث عن المأكل والملبس كما جاء في قول الزعيم المصري بقدرما اريد الاطنابل عند المفردة الاخيرة وهي (التبعية). لا يخفى على احد ان الدول والممالك العربية برمتها تخضع لسياسة التبعية وحيث انتهت تبدأ الحياة الوردية التي ننشد! سوريا واسدها الذي اعرب يوم امس عن شكره وامتنانه لكل من روسيا وايران وحزب الله لما قدموه لابقاء نظامه العلوي المسيطر على ادارة
متابعة القراءة
  2672 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2672 زيارة
0 تعليقات

بالانتظار / محمد حسب العكيلي

بالانتظار (اعلنت عليك الحب) غادة السمان حيث انتِ انا هناك! كانت راقدة على سرير الرحمة بانتظار العافية... فوقفتُ امام شباك غرفتها مصطحباً معي ابتسامة كاذبة فرمقتني هي بنظرة لا تخلو من الحنين, خطفتني الى ما وراء الطفولة او بالاحرى الى العاب بيتنا القديم القائم على اساس الحب. حينها, شعرت بقشعريرة اصوات غائبة, اصوات لا وجود لها سوى نغمات تشبه الحان اغنيات داخل حسن وصوته الشجي بالحزن. ارتسمت على وجنتيها شيئاً من الحمرة الخالية من الحياة فنظرت اليَ بشيء من العتب او
متابعة القراءة
  2842 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2842 زيارة
0 تعليقات

ما الذي يحدُث؟ / محمد حسب العكيلي

ما الذي يحدثُ؟ بالاستفهام تُضاء الحقيقة المُضللة, وتكتمل الافكار المتشظية, ونفهم ما نُغيب عنه قصداً او دون قصد. الازمة الخليجية تحتاج الى استفهامات عن اسباب وماهيات قيامها, واين التطور في الازمة رغم انها بغلت من العمر ثلاثة اشهر؟! السعودية تمتلك اكبر ترسانة عسكرية الان بعد ان استلمتها من امريكا في شهر ايار-مايو السابق وهي حليفة للولايات المتحدة الامريكية منذ اربعينيات القرن الماض بعد اتفاقية كوينسي, واقتصاديا فهي صاحبة شركة ارامكو النفطية ذات الشأن المهم لامريكا. اذن السعودية وخليفاتها الخليجيات يمتلكن الان
متابعة القراءة
  2430 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2430 زيارة
0 تعليقات

فَلتَقينا../ محمد حسب العكيلي

وسطَ زُحمةً الاحلام المُبلَلةِ بقطراتِ الهُموم. حيثُ مَطار القَدَر, هُنالكَ ثِمةً علاقات تَشرعُ, وثِمةً عِشقٌ يَبزغُ كَما الشَمس في شروقُها... تَوجهنا صوبَ الصداقةِ العابرة فأغلقت ابوابها المُشرعة في زَمنِ الحُب الممنوع, فَتوجهنا الى صالةِ العِشق, فَرَمتنا بِحجارةِ البُعدِ. فَركَبنا اولَ طائِرةٍ الى القلبِ, فإذا بها خاليةُ وقود بَقيةُ العُمر. اذن... فَجلَسنا حَيثُ هو الامَل, فَرَمقَنا بِنظرةِ العَطف وأشارَ الى القَدر الذي كانَ مَشغولاً عَنا برَسمِ لَوحةٍ من الخُبثِ الاقلــــــــــــيـمي. كانَ الحظُ يُرافِقُنا حيثُ مِلنا يَميلُ, فَطَلَبت (هي) مِنهُ شَيئاَ من الفَرَح,
متابعة القراءة
  2516 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2516 زيارة
0 تعليقات

فَلنبصقُ عليهم! / محمد حسب العكيلي

(اذا مات العرب تموت الخيانة)تشرتشلالى قادة العرب, كل القادة.. اذهبوا الى تايلاند واعملوا سماسرةً في دعارتها!الخائنون والصامتون الخائفون والكاذبون والمنافقون لا اخجل ان اعريكُم من عرائكم..لا يسعني ان اكتب عن خياناتكم الكبرى, لكني سأعطيكم واحدةً صغيرةً منها وهي خيانة عراقية الجنسية.ثُلة من الشباب البريء, لم يتمتعوا ببراءة تَفتُح زهرة عُمرهم, يُقصفون ويُقتلون يوم امس على مرأى ومسمع من عيون قادة العراق من رئيس الوزراء حتى اصغير عميل في الخلايا الامريكية او الايرانية.الحشد الشبعي وجنوده - بأستثناء القادة - جزاهم الله خيراً
متابعة القراءة
  2437 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2437 زيارة
0 تعليقات

ماما امريكا / محمد حسب العكيلي

(الوقاحة هي ان تحادثني وتبتسم لي وقد اكلت من لحمي حتى جف لسانك) طه حسين نعم.. انها وقاحة! عندما تكتف الاخرين وتطلب منهم التحرك الى اليمن او اليسار الى الامام والخلف وهم معصوبوا الاطراف. كوريا الشمالية, سلاح نووي خصب, لم تستطع امريكا مواجهته عسكريا ولا علميا, وحاولت ان تواجهه سياسيا ففشلت, فواجهته بمجلس الامن الدولي كعادتها. كوريا الشمالية خسرت اقتصاديا وربحت عسكريا, فأنها غدا ستُعانق من قبل احضان الخصوم الامريكية كالعمة روسيا والكنة ايران. لو كانت لمجلس الامن الدولي عيون واسعة
متابعة القراءة
  2686 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2686 زيارة
0 تعليقات

حكومة عالمية! / محمد حسب العكيلي

  ( ان غداً لناظرهِ بعيد) قراد بن اجدع غداً.. او قريباً سنسمع عن هذه المفردة كثيراً, ولمن يحاول ان يبحث اكثر فعليه بالتزام الحيادية المطلقة ولو بغضون ذلك. ومن يريد ان يرى الجبال وتقاسيمها عليه ان يبتعد من صخورها, اما هواة البحر فعليهم الابتعاد عن ساحله كي يتسنى لهم رؤية امواجهُ البعيدة! ما يحدث اليوم في العالم بشكل عام هو انفجارٌ سياسي, ولا يوجد انقاذ مدني للملمة اشلاء الموتى, فمثلاً بالنسبة للصراع الموجود في المنطقة العربية واخص هنا الصراع الخليجي
متابعة القراءة
  2510 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2510 زيارة
0 تعليقات

محمد حسب العكيلي /الحكمة والحكيم

بالعراقي: (التاريخ صاير تمر فلش واكل خستاوي!) تأريخُ يمتدُ الى اكثر من اربعة عقود يُهدَم بهتافٍ شبابي بارد. شُهداء ودماءٌ صرخت بوجه طاغية العصر يُحذفون من لائحة الذكر ليحل محلهم شبيبة لا محل لهم من الاعراب التأريخي او الجهادي او الثقافي حتى! مشروع المرجع الديني الشيعي السيد محسن الحكيم لا يبقى منه سوى رذاذ الذرية التي شغلتها السياسة العمياء. المجلس الاعلى الاسلامي بعد ان شعاره الانتصار صار واقعه الانتحار! عمار الحكيم ومجلسه الذي انتحر بنفسه, ينشق على نفسه ليشكل حركة شبابية
متابعة القراءة
  2666 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2666 زيارة
0 تعليقات

طبخة البيت الابيض / محمد حسب العكيلي

(كل طبخة سياسية في المنطقة امريكا تعدها, وروسيا توقد تحتها) محمد الماغوط الطبق السياسي اليوم هو الادسم, ونسبة الكولوسترول فيه عالية جدا قد ترفع ضغط الدم الى ما فوق الثمانية عشر درجة وتحدث السكتة الدماغية ويموت العالم الثالث وتنتصر امريكا على امراضها وتحيا روسيا بقوتها. الساعات السابقة, شاهدت الضجة الاعلامية حول موقف التحقيق الجاري فيما اذا كان للروس مساعي لانجاح الرئيس الامريكي دونالد ترامب, ترامب الذي حاول وبقوة اقالة جيمس كومي رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالية (الاف بي اي), فأصعقت الادارة الامريكية
متابعة القراءة
  2724 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2724 زيارة
0 تعليقات

الحقيقة كالشمس لابد ان تشرق / محمد حسب العكيلي

(في وقت الخداع العالمي يصبح قول الحقيقة عملاً ثورياً) جورج اورويل الاسبوع الماضي, قررت ان اسدل ستار نافذة عملي الصحافي لاستمتع بإجازتي وأقضي وقتاً حسبت انه ممتع في بلاد انكليزية, لكن نسيتُ ان الاقدار العربية تلاحقني اينما حللت وتكاد تسبقني لتعرض نفسها على شاشة التلفاز و تتصدر صورة هروب عصابات داعش اغلفة الصحف الاجنبية التي مُلأت بالاخبار السعيدة لشعب سعيد واخبار كأنها العرب لشعب تعيس كأنه العرب. جلستُ على اريكة الاحلام الاجنبية التي صنعت بأموال النفط السعودي والعراقي وبأيادي عربية بينما
متابعة القراءة
  2371 زيارة
  0 تعليقات
2371 زيارة
0 تعليقات

لِقاءٌ ففِراق! / محمد حسب العكيلي

(الحُبُّ يولَدُ كما الحَياة) سَمْراءُ فارعةٌ، حسناءُ مُبتَسمة، شعرٌ كما الليل، وَجه كما القَمرُ، تَرتَدي الثقة وفي داخلها حطام اليأس واضحُ. تَجلسُ على مسافةٍ مني، وأُخالسها النَظرات، تَحتسي كأساً من البيرا المثلجة وكأنها تحتسي شيئاً من الأمل. لم يَطولُ وقت انتظاري ونفذ صبر الذي ترقص عليه بمشيتها الرَشيقة، وجِسمها الإنثوي الى درجةِ الإثارة! تَوَجَهتُ حَيثُ هي، فَتاةٌ مغربية الملامح عَربيةُ الدمْ جَميلةُ المَبسم، كلامها خليطٌ عَربي فَرنسي مع نطُقها مُفرداتٍ وجُمل انكليزية. حَييتُها : ( مرحباً) فَفوجِئتْ مُرتَبكة حتى اتمَمتُ تحيتي
متابعة القراءة
  2930 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2930 زيارة
0 تعليقات

اللعب بعد الحرب / محمد حسب العكيلي

اليوم يبدأ طريق المقاومة السريع من طهران ويصل إلى الموصل ودمشق وبيروت” علي اكبر ولايتي كثير هم اللاعبون في الساحات المنظفة, واكثر منهم في الاراضي الخصبة الامنة خاصة بعد ان تكون هشة لشق الطرق خلالها. ايران وتركيا لهما الحصة كبيرة في النفوذ داخل كردستان العراق في وقت توالي رئاسة كردستان اللوبي اليهودي وترحب به بحفاوة. نعيش الساعات او الايام الاخيرة لاعلان تحرير مدينة الموصل من عصابات داعش, فيما تعيش جهات ودول اجنبية على امل الهيمنة والامبريالية الغير معرفة. فايران تحاول شق
متابعة القراءة
  2997 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2997 زيارة
0 تعليقات

ما بعد داعش اسوء! / محمد حسب العكيلي

(قول الحقيقة وازعاج الناس افضل من الكذب لارضاء الناس) باولو كويلو العراق والعراقيون, يعشيشان حالة انتظار اعلان التحرير الكامل لمدينة الموصل ورفع العلم العراقي المنتصرفي المناطق المحررة من عصابات داعش, بعد اعلان النصر -والذي هو اقرب مما نتوقع- هل سيعيش العراق وشعبه بمأمن؟ ام سيكون الحال اسوء مما كان عليه ولا اتصورحالا اسوء من حال الذبح والحرق والاغتصاب وبيع الانسان الحر. لو عدنا الى سيناريو الحرب العراقية- الامريكية التي عاش غالبية الشعب العراقي حالة من الذعر والخوف وبعض منهم –وهو المستبعد
متابعة القراءة
  2795 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2795 زيارة
0 تعليقات

صَداقة ترانزيت / محمد حسب العكيلي

نَظرتُ للاقلامِ والدفاترِوجدتُ حلماً جالساًيُناطرُ..عشيةًِ مع محبوبٍابهى المفاخِرْسألتُ قَلبي ماذاتُريدُ يا مُغامِر؟فَرَدَ باسماً مؤشراًعلى فتاةً فاتنةٍساحرةُ العينينِويملئ وصفَشعرُها الدَفاتر! رددتُ يا حَبيبيانا غَريب والشْيطانأشطَّر الشواطرُفَلَّحَ غاضباً يُريدُجلسةً مع السَواحِر.. بريئةٌ بريئةٌ بريئةٌحَبيبتي كأنها عَجيبةتَلَقتْ الرجاءَ بِكُلِ طيبةوأشرعتْ صَداقةٌ غَريبة! محمد حسب
متابعة القراءة
  2681 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2681 زيارة
0 تعليقات

قضية عائلية وحرب اقليمية / محمد حسب العكيلي

تناقلت وسائل الاعلام الاجنبية والعربية رأي الولايات المتحدة الامريكية بخصوص الازمة الخليجية بعد ان طال صمت الرئيس الامريكي ووزير خارجيته فجاء شون سبايسر المتحدث بإسم البيت الابيض واصفاً الازمة بــ (القضية العائلية)! السؤال الذي ارغب بمعرفة اجابته هو: متى كانت امريكا لا تتدخل بقضايا وشؤون العوائل؟ اليس زيارة ترامب للرياض في اواخر شهر مايو هي من اشعلت شرارة الفتنة؟ اليس ترامب وافق قادة السعودية ومصر والامارات والبحرين الرأي بتهمة قطر لدعمها الارهاب في المنطقة رغم وجود اكبر قاعدة عسكرية امريكية في
متابعة القراءة
  2851 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2851 زيارة
0 تعليقات

المراهق وقليل الحظ! / محمد حسب العكيلي

الامثال الشعبية واخص العراقية منها دائماً ما تصيب, ومنها (ابو رجيلة الخظرة) وهو مثل معروف لدى معظم العراقيين. صباح اليوم عجت وسائل الاعلام العالمية والعربية بخبر اعفاء ولي العهد السعودي الامير محمد بن نايف وتنصيب الامير الشاب محمد بن سلمان خلفاً له!الامير محمد بن نايف ال سعود ولي عهد الملك ويشغل نائب رئيس الوزراء ووزيراً للداخلية مارس عمله حتى ليلة امس كأمير في المملكة السعودية وقام بجل مهامه الرسمية في الايام القليلة الماضية اخرها استقبال رئيس الوزراء العراقي حيد العبادي (ابو
متابعة القراءة
  2961 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2961 زيارة
0 تعليقات

تحت رحمة المحاور! / محمد حسب العكيلي

تشهد الساحة العربية السياسية توتر واضح بعد انعقاد القمة العربية الاسلامية الامريكية في الرياض في شهر مارس_ مايو الماضي وبدء الانشقاق بين دول مجلس التعاون الخليجي بعد ان اتهمت كل من السعودية والامارات والبحرين فضلا عن مصر قطر بدعمها للارهاب في المنطقة حيث نكرت الاخيرة التهم المنسوبة اليها واتجهت تطلب رحمة ايران بعد ان قطعت عليها تلك الدول الحصار وقطعت العلاقات الدبلوماسيىة والتجارية والنقل بفروعه الجوي والبحري والبري معها. السعودية دفعت رشوة الى الادراة الامريكية بعد زيارة الرئيس الامريكي دونالد ترامب
متابعة القراءة
  3033 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3033 زيارة
0 تعليقات

ناصر الحق / محمد حسب العكيلي

(فقد البصر اهون من فقد البصيرة) علي بن ابي طالب قول الحق يكلفك احيانا حياتك! اما النفاق لا تكلفة له سوى قدرتك على اداء دور الابتذال والخضوع ثم تفتح لك ابواب النجاح المؤقته والتي يعتقده الاغبياء نجاح دائم ونعمة ابدية وحياة لا موت بعدها, اغلبنا سائرون على هذا المنهج اما عسكنا فهو ذلك الفضيل الكريم الذي يحتفل ويحزن الناس ليوم ولادة ويوم شهادته. بإختصار, الامام علي (ع) هو ليس مُلكاً للشيعة ومواليه, ولا للمسلمين ومحبيه, وانما هو منهج للإنسانية الحقيقية ومُلك
متابعة القراءة
  2896 زيارة
  0 تعليقات
2896 زيارة
0 تعليقات

عرب بلا عروبة \ محمد حسب العكيلي

أيها الاغبياء لماذ هذا الجفاء؟! سأشتري الهاً من الهند ورئيساً من امريكا ومفكراً من اليهود واقودكم وبغالكم الى الحظيرة.. سأشتري الهاً واقول لكم هذا ما كنتم تعبدون ورئيساً واقول هذا ما كنتم تُمَجدون ومفكراً واقول هذا ما كنتم   تحترمون! محمد حسب العكيلي
متابعة القراءة
  3284 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3284 زيارة
0 تعليقات

شطرنج الارهاب / محمد حسب العكيلي

(مصائب قوم عند قوم فوائد) المتنبي عندما تصبح سياسة العين الواحدة هي القائد الاقوى لادارة العالم وشعوبه يضحى جزء كبير من هذا العالم وجزء اكبر من شعبه تحت رحمة الجزء الاصغر الذي يقودنا بسياسة عوراء! شر البلية ما يضحك, وانا استذكر الامبراطورية البرطانية وهي تهان بطريقة اصبحت قديمة في قواميس الهجمات الارهابية, فواحدة بحزام ناسف واخرى دهس بسيارة نصف نقل في غضون اسبوع واحد فقط! السؤال الذي يشغل عقول الكثير هومعرفة هوية منفذ الهجومين, لكن السؤال المفترض هو من الذي يدير
متابعة القراءة
  3036 زيارة
  0 تعليقات
3036 زيارة
0 تعليقات

الاثارة قادمة..بعد فاصل داعش! / محمد حسب العكيلي

امريكا تركب على  كتف الصراع العربي وتُحَمل من بقاياه مرادها!اما ايران فتركب هي الاخرى على كتف الصراع الاسلامي للاستفادة من التواجد الشيعي في العراق وسوريا واليمن والبحرين ورسم الهلال الشيعي بقوة هجومية او دفاعية حتى ضد الام الامرة بالمعروف والناهية عن المنكر لصالحها فقط وهي امريكا!الصراع الدبلوماسي الذي حدث قبل اسبوع تقريبا بين السعودية وقطر والفجوة التي حصلت في تركيبة مجلس التعاون الخليجي بعد زيارة ترامب الى الرياض ليترأس القمم العربية الاسلامية الخليجية الامريكية وليعود محملا بالهدايا الثمينة    وبضريبة مالية ضخمة
متابعة القراءة
  3401 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3401 زيارة
0 تعليقات

حكومة وحكومة! / محمد حسب العكيلي

الصدام هو ان اواجهك بطريقة خالية من المرونة, وهذا ما يحدث بين القوات الامنية والحشد الشعبي في الفترة الاخيرة وما اظهره الاعلام وسوقه كل على ركبه! فالصدام الذي حدث بين قوات الشرطة وعناصر من الحشد الشعبي المنتمين اصالة الى عصائب اهل الحق حيث قُتل اثنين من عناصر العصائب على خلفية مشادة كلامية بينهم وبين افراد الشرطة في شارع فلسطين شمال مركز بغداد ليلة نهاية الاسبوع الماض واصيب احد ضباط الشرطة كما ذكرت المصادر الاعلامية, جاء ذلك لايقاف عنصري العصائب عجلتهم وترجلهم
متابعة القراءة
  3276 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3276 زيارة
0 تعليقات

ضريبة الحرب الهادئة / محمد حسب العكيلي

اول زيارة خارجية للرئيس الامريكي دونالد ترامب هي الى المملكة العربية السعودية امس السبت والتي تدفع خلالها السعودية ضريبة تحالفها مع امريكا وستدفع الجزية بطريقة امريكية ومن ثم سيغادر ترامب الرياض الى تل ابيب ومن ثم الى بروكسل حاملاَ معه حقيبة اتفاقات العشرات من  المليارات الدولارات ليتفاخر بها على حلفائه.وصل ترامب الى الرياض غداة امس السبت ليترأس القمة الخليجية الامريكية التي من شأنها دفع السعودية عشرات مليارات الدولارات مقابل اسلحة تبيعها امريكا للاخير بقيمة تتجاوز اضعاف سعرها الحقيقي كما يشير خبراء
متابعة القراءة
  3443 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3443 زيارة
0 تعليقات

لِنصورُ المسؤولَ..فإنه مَلاكٌ! / محمد حسب العكيلي

(من كان في المرقص عليه ان يرقص)مثل فرنسيأذن من كان في المنصب عليه ان يجيد النفاق بطريقة مختلفة وذكية, بطريقة الرياء اللامتناهي, عليه ان يزور المرضى والفقراء والمساكين لكن ليس كلهم! انما فقط اولئك الذين تصور مصائبهم كاميرا التلميع!مَرقص اليوم هو غُرفة احد المرضى الراقدين في مستشفى الكرامة التعليمي في العاصمة العراقية بغداد, والمرقوص لأجلهُ هو أحد المُمَثلين العراقيين الكوميديين سعد خليفة والذي طالما زرع الابتسامة على شِفاه مُشاهديه.اما إبتسامة اليوم فهي مختلفة نوعاً ما, فهي ابتسامةُ كاذبةُ ذات لون أصفَر
متابعة القراءة
  3187 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3187 زيارة
0 تعليقات

عابِرةُ حَياة! / محمد حسب العكيلي

(في ذمةِ الله ما القى وما اجدُ.. أهذه صخرةٌ ام هذه كَبِدُ)الجواهريأيها النسيان هبني قبلتك..أحلام! أتكتبين عن الحب؟!وماذا عن الفراق اذن؟أتكتبين عن النساء؟اذن اين هي من قلمك؟كيف تصفين أمرأة لا صوت لها؟!لا حروف تنطقها سوى لمن جاورهافي رحم واحد!انها الاخت...مستغانمي.. هل لك بوصف يليق بها؟!الاسود يليق بنا نحن الجالسون على شرفةمشاهدة القبور...اذن الابيض يليق بها!هي.. تلك التي تكتب لأخاهاسلام في نهاية الاسبوع وسلامفي بدايته...أنها امرأة العيد.. أمراة الفرح...هكذا كنا ننتظر مجيئها فيالمناسبات السعيدة..اما الان فننتظر مجيءاربعينيتها كي نزور صخرة قبرها!أحلام.. بدلاً
متابعة القراءة
  3208 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3208 زيارة
0 تعليقات

الحرباء مجدداً / محمد حسب العكيلي

(يجب ان لا ننسى ان الانسان في طبيعته حيوان, انه اخ القرد وابن عم الحمار)علي الورديكلنا دعاة اصلاح وكلنا سارقون سابقون وكلنا متقاعدون بدرجات خاصة! وبرواتب خاصة ايضاً فعندما تكبر المومس (القحبة) ويصبح جسدها لا يفي بغرض ممارسة البغي فستمسي قوادة!  السابقون.. اللقاب لها وقعها في الوسط السياسي والحزبي فمنذ خروجهم من مناصبهم او من احزابهم تسمعهم يتكلمون بالمبادئ والمثل العليا والخلق القيمة وهم لم يحملوا واحدة منها عندما كانوا بمناصبهم تلك!بهذه المهزلة يركبون على اكتافنا مجدداً اولئك الذين خلو من
متابعة القراءة
  3269 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3269 زيارة
0 تعليقات

حكومة دمج! / محمد حسب العكيلي

(إذا صلح القائد فمن يجرؤ على الفساد ؟)كونفوشيوسأستعد.. العقيد العميد اللواء الفريق الدمج س صاسترح.. ضابط اكاديمي لا محل له بالعمل مع الفسدة! بهذه المعادلة تتعامل حكومتنا الرشيدة مع ضباط الشرطة والجيش الاكادميين وخريجي كليات ومعاهد العلوم العسكرية والشرطة وكليات الجيش ويستبدلوهم بضباط  (الدمج) والذي يفوق الضابط الاكاديمي بتأريخ نضاله _حسب زعمهم_ او بتأريخ وقوة تملقه حسب تحليلي الشخصي.في الشهرين الاخيرين ولربما في السنتين الاخيرتين كثرت الكتب الوزارية التي تقضي بإحالة افضل نخب ضباط المنظومة الامنية والعسكرية الى الأمرة في وزارتي الدخلية
متابعة القراءة
  3590 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3590 زيارة
0 تعليقات

تركيا والكرد.. فلم بأنتاج مجهول! / محمد حسب العكيلي

تركيا التي تحاول ان تكون الابرز سياسيا وإقتصاديا في منطقة الشرق الاوسط بإستخدامها القوة العسكرية, جاء ذلك بعد ان سئمت الانتظار من دخولها في فضاء شنغن.فالضربة الجوية التي وجهتها انقرة على عناصر بي بي كي في جبلي سنجار في شمال العراق وجبل قرة تشوك في شمال سوريا   والتي راح ضحيتها  اكثر من سبعين قتيل وعشرات  الجرحى بالوقت الذي تدعم الادارة الامريكية حزب العمال الكردستاني وانقرة بان واحد! وعلى ذلك فأن قناة ار تي عربي الروسية قامت بأجراء استفتاء على تويتر بسؤالها
متابعة القراءة
  3297 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3297 زيارة
0 تعليقات

خالد.. يخلد على سرير من ذهب / محمد حسب العكيلي

 الذكاء او الشطارة او المهارة او القوى او لربما الحظ كلها عوامل اساسية للنجاح وتبوء مناصب سيادية او ادارية او حتى مواقع اجتماعية عليا في انظمة دول العالم الاول, اما في دولنا العربية فأسم العائلة بغض النظر عن الذكاء وقوة الشخصية والمهارة والخلق هو مقياس لأن تكون او لا تكون.فقبيل يومين, صدرت العديد من الاوامر الملكية الخاصة بالمملكة العربية السعودية اولها هو استبدال سفير السعودية في واشنطن عبد الله بن فيصل بنجل الملك سلمان ال سعود ملك السعودية وهو خالد بن
متابعة القراءة
  3562 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3562 زيارة
0 تعليقات

لا وقت لمن لا سلطة لهم / محمد حسب العكيلي

(الوقت كالسيف ان لم تقطعه قطعك)منذ سنين عرفت الشعوب اهمية الوقت وما يحول دونه, وبأعتبارنا نقتدي بشرائع دينية اسلامية والتي تحرص على اهمية الوقت وشرائع بقية الاديان الاخرى ايضا, فنجد ان الله (عز وجل) يقسم بالزمن وهذا يدل على اهمية الوقت في الاسلام وللمسلمين فيقول تعالى : ((والعصر ان الانسان لفي خسر)).كذلك شددت الاديان الاخرى واخص الابراهيمية منها على اهمية الوقت وان ضاع فضاع ما دونه وتقدمت الشعوب التي تلتزم بالثانية والدقيقة تقدما ملحوظا واصبحت بمصاف الامم المتقدمة كالمملكة المتحدة وامريكا
متابعة القراءة
  3297 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3297 زيارة
0 تعليقات

لصوصنا بحصانةٍ دينية! / محمد حسب العكيلي

وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا جَزَاء بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌقصص الاطفال غالباً ما تعلق في الذاكرة ولا تَسقط حتى يَسقطُ الموتُ اجساد حامليها, فمفردة (لص) او (سارق) او ما تعرف بالعامية العراقية بـ(الحرامي) دائما ما تقشعر اجساد الاطفال حين يسمعونها وينعتون الاخر الذي لا يحمل ذرة من الاخلاق بها. أما اليوم فغدا اللص يتظاهر بسرقته تحت ضوء شمس قيظ اب بأوراق رسمية تُرَسم له حق سرقاتهِ وبشاعة اختلاساتهِ التي لا ولن يتحاسب عليها بذريعة انه (قائد) او (رئيس)
متابعة القراءة
  3557 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3557 زيارة
0 تعليقات

الكلب المسعور والشرق الاوسط / محمد حسب العكيلي

إستغراب العالم وإندهاش الجماهير العالمية بشكل عام والجماهير الاوربية بشكل خاص تسنم دونالد ترامب رئاسة الولايات المتحدة الامريكية وارائهم بأن العالم سيعيش على بركة دماء او ريحة دماء ابان هذه الزعامة وبداية هذا المشروع الضربة الامريكية ضد قوات سوريا النظامية.ترامب الذي عين وزير الدفاع جيمس ماتيس  وسط رفض ملحوظ للجماهير الاميريكية والذي يوصف بــ( الكلب المسعور) ذو القوة والحزم الشديدن والتأريخ العسكري الدموي في افغانستان والعراق  والذي يرفض التوغل الايراني في التدخل بشؤون دول الشرق الاوسط والتي هي من ضمنها.فالضربة الجوية
متابعة القراءة
  3363 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3363 زيارة
0 تعليقات

للمتملقين عزة! / محمد حسب العكيلي

(فوا عجباً! كم يدعي الفضل ناقص**ووا أسفاه! كم يظهر النقص فاضل)ابو علاء المعريثمة عزة للمتذللين المتملقين! القريبون من الذل والراكبين على سرجه, الواقفون على وتر الاوامر النتنة والمذعنون المطأطئون رؤوسهم لاسياد ذلهم, والبائعون عزة النفس وكرامتها وشرف المبادئ بغية الوصول الى مرحلة الدنائة ومحطة الذل بلونها الوردي كما يخيل لهم.هذا هو الحال.. في مجتمع نعيش فيه, ويعيش على كرامتنا وعزتنا اذلاء العصر, يقربهم منه ويتقربون منه, السيد المحترم سلطة ومالاً وجاهلاً.يحضرني الكثير والكثير وانا اسطر حروف لمن لا تليق بهم هذه
متابعة القراءة
  3712 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3712 زيارة
0 تعليقات

محمد حسب العكيلي / وداع ام

هو الفجر, فأقتربت.. قريبة هي لي دوما, رغم ذلك تقترب اكثر, قبلتني بثلاث قبلات, كانن مليئات بالحنان, الدفئ, الحب, مودعة! أي قدر هذا الذي يبعث بالام تودع ولدها طوعا؟! يا قــــــــــدر ما أعجبك! غادرت أما, لا يجب ان يغادرها ابنها لو كلفه ذلك حياة, وأي حياة دونها؟! أمي, ليست كبقية النساء, تختلف عن الامهات جذريا! لا ابالغ عندما اقول انها تختلفة, مختلفة بكفاحها, برعايتها, بخوفها وحرصها. أمراة تعمل وتدير بيت وترعى اولا وبنات ولا تتذمرا ابدا ولا تجدها حزينة الا لحزن
متابعة القراءة
  3666 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3666 زيارة
0 تعليقات

دولة كردستان / محمد حسب العكيلي

ربما يستغرب القارىء العنوان الذي سيكون حتماً كذلك في الفترة القادمة, فرئيس اقليم كردستان مسعود بارازاني يريد شعبا فقيرا لا يستطيع التحرك على الصعيد السياسي لكي لا يبعده عن رئاسة الاقليم التي قادها لاكثر من عقيدين ونصف!اذا جاع المرء خانه التفكير! من هذا المنطق يدعو بارازاني باجراء استفتاء لانفصال اقليم كردستان وشعبه عن دولة العراق, فهو الرجل المتشبث في كرسي السلطة الموروث عن ابيه وهذا هو خلاف اسم وايدولوجية وبرنامج حزبه الذي يترأسه ايضا (الحزب الديمقراطي الكردستاني) الذي اسسه والده مصطفى
متابعة القراءة
  3539 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3539 زيارة
0 تعليقات

البراميسيوم العراقي (الحرب على شعبنا لن تنتهي الا اذا انهينا مشاكلنا السياسية) / محمد حسب العكيلي

في الدراسة المتوسطة وتحديداً في مادة الاحياء درسنا التكاثر للبراميسيوم والتي تشبه الى حد كبير ما يحدث من انقسام عربي عربي وعراقي عراقي واسلامي اسلامي وشيعي شيعي وسني سني, الاهم من ذلك كله هو البحث في ما وراء الانقسام البراميسيومي الواضح والفاضح.منذ مطلع القرن العشرين وتزامناً مع فترة اكتشاف البترول في منطقة الشرق الاوسط وبالأخص منطقة العراق وجنوبه بدأت ملامح الحراك السياسي الأنقسامي (البراميسيومي) تتبلور نحو الوضوح والقرأة الطائفية بين القوميات العراقية والتي لم تنجح كما هو الحال في نجاح الطائفية
متابعة القراءة
  3590 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3590 زيارة
0 تعليقات

العرب يموتون على البحر / محمد حسب العكيلي

عمان تستضيف الجامعة العربية وأعضاءها ووزراء خارجية الدول العربية وممثليها هذين اليومين ما جعل المراقب المهتم بالشأن العربي يلازم شاشة التلفزيون ويقرأ المجلة ويتتبع الصحف بشغف فيما يستاء آخرون ويغيرون قناة الأخبار إذا ما رأوا، أو سمعوا مفردة قمة.ما يهمني النوعية الثانية. فالأول لديه إهتمام، أو فضول لما يحدث وما سيترتب عليه في حالتيه السلبية، أو الايجابية وخاصة أن أغلب المهتمين إن لم يكونوا كلهم هم من أصحاب الشأن، أو القريبن منه، أو  المتأثرين به بشكل أو بآخر، أو العاملين حوله
متابعة القراءة
  3744 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3744 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...
زائر - سمير ناصر ( برقية ) اللامي .. خطوة جادة على طريق تعزيز الصحافة الوطنية الالكترونية
08 حزيران 2020
تحية كبيرة محملة بالاشواق التي تمتد من مملكة السويد الى كندا للاخ العز...
زائر - ام يوسف قصة : عين ولسان ومع القصة / ريا النقشبندي
06 حزيران 2020
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بوركتي استاذتي على هذا النص الرائع الذ...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال