موسى صاحب - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

هل سَتُذَيّلْ الأمم المتحدة بعد هذا التقرير وتصبح تابعا ؟ / موسى صاحب

بعد أشهر على حادثة استهداف المنشآت النفطية السعودية ومطار أبها الدولي ، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أن الأمم المتحدة "غير قادرة على التأكد بشكل مستقل من أن الصواريخ والطائرات المسيرة المستخدمة في الهجمات على المنشآت النفطية السعودية في سبتمبر أيلول "من أصل إيراني" ، وقال غوتيريش ان الأمم المتحدة فحصت بقايا الأسلحة المستخدمة في الهجمات على منشأة نفطية في عفيف في آيار ، وفي مطار أبها الد ولي في حزيران ، ومنشآت ارامكو في أيلول ، وكُتِبَ في التقرير '' في هذا الوقت لا يمكن التحقق بشكل مستقل من أن صواريخ كروز والطائرات المسيرة المستخدمة في الهجمات من
متابعة القراءة
  61 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
61 زيارة
0 تعليقات

شوكت نخلص من «المالات» / موسى صاحب

البلد يضم دوائر ومؤسسات أمنية وخدمية وصحية وتعليمية وترفيهية وإلى غيرها ، هذه الدوائر والمؤسسات تضم كوادر باختصاصات ودرجات وظيفية مختلفة تتقاضى رواتب ومخصصات ومكافآت ، بالإضافة إلى مخصصات الإيفاد التي يتقاضاها البعض منها لقاء واجبات معينه خارج المؤسسة والتشكيل ، كذلك هناك خطوط نقل مخصصة لهم لنقلهم من دوائرهم وإلى محل سكناهم وبالعكس ، مقابل ذلك ليس المطلوب من هؤلاء سوى الالتزام بالواجب الوظيفي الذي يحتم عليهم القيام به من دون أن تمتد يدهم إلى المال الحرام عن طريق الرشوة أو التلاعب بوصولات ومستندات طمعا في الحصول على مبالغ غير شرعية هم في غنى عنها لو كانوا يعلمون ، مثل
متابعة القراءة
  194 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
194 زيارة
0 تعليقات

من يجرؤ على السير في طريق المعارضة / موسى صاحب

مشكلة النظام السياسي في العراق هو أن الكتل والأحزاب جميعها تساهم في تشكيل الحكومة العراقية بغض النظر عن المقاعد التي تحصل عليها داخل البرلمان ، والمشكلة الأكبر هو أن تلك الكتل تسعى لأن تتحالف مع بعضها البعض بشتى الطرق والوسائل من أجل تمرير موضوع تشكيل الحكومة برغم فارق الأهداف والتوجهات التي تتبناها كل واحدة منها ، أي أن كل ما في الأمر هو محاولة إرضاء جميع الأطراف لتفادي انسحاب مكون معين من جلسات البرلمان أو تعليق مشاركته فيه ما يتسبب في خلق مشكلة ينعكس أثرها على الشارع العراقي ، ستة عشرة عاما لم نرى فيها معارضة سياسية حقيقية قامت بمحاسبة الحكومات
متابعة القراءة
  294 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
294 زيارة
0 تعليقات

لبن سياسي شايط / موسى صاحب

العراقيين ماشاء الله عليهم كلهم صاروا خبرة و مفتحين باللبن ، هسه لبن مدخّن لبن عرب لبن كاله ماكو فرق المهم مفتحين ويلگفولك السالفة مو بس هي وطايرة ، وإنما حتى وهي بعدها بحلگ السياسي من گبل لايحچيها ويتفلسف بيها علينا ، ولأن العراقيين اصبحت حياتهم كلها سياسة بفضل العملية السياسية ومشاكلها ، وبفضل السياسيين وبرامجهم ولقاءاتهم وتصريحاتهم ، فبالتأكيد صار واحدهم اي العراقيين يگدر يميز بين المعدل والاخرطي منهم ويامكثرهم ، لكن رغم الدرجة العالية من المفهومية و اللواته إلي وصلها العراقي يعني بين قوسين «عرف كل دروب السياسيين وهمبلتهم» ماادري ليش بعده لهسه مچلب بذيالهم خصوصا «الخلفات» جماعة التصريحات
متابعة القراءة
  267 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
267 زيارة
0 تعليقات

في ذكرى الإنتخابات .. فأر الحكومة وقط المعارضة / موسى صاحب

مقاطعتي للانتخابات ليس كان الغاية منها الإساءة للديمقراطية ، ولا التقليل من شأن الذين يحاولون إثبات وجودهم وكفائتهم خلال الدورة البرلمانية الرابعة وإن كان السواد الأعظم منهم منضوٍ تحت عباءة كبار السياسيين الذين مايزالون متمسكين بالعروة الوثقى للعملية السياسية ويتمتعون بنعيمها  ويتفيؤون بظلالها منذ أكثر من خمسة عشرة عاما ،، بودي أن يُغيّرَ العراقيون واقعهم عبر صناديق الاقتراع  بعيدا عن الانقلابات والثورات التي دائما ما تُغرق البلد ببحر دم لا يتوقف جريانه حتى يُهلك الحرث والنسل، وبودي ايضا ان يَلوحَ نجم حكومة التكنوقراط  في سماء بلدي فيكون لرئيس الحكومة  الحرية المطلقة في اختيار أعضاء كابينته من دون  ضغوطات أو إملاءات من 
متابعة القراءة
  274 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
274 زيارة
0 تعليقات

ذكرى تدوير الوجوه السياسية / موسى صاحب

عزيزي الناخب العراقي تحل علينا اليوم الذكرى السنوية الأولى للانتخابات البرلمانية التي جرت يوم الثاني عشر من آيار من العام الماضي ، عزيزي الناخب وأنت تعيش ذكرى هذه الانتخابات التي افتت المرجعية الدينية بحرمة انتخاب المجرب ، وبوجوب اختيار الكفاءات من التكنوقراط المستقلين ، هل استطعت بمشاركتك فيها من القضاء على المحاصصة ومبتدعيها ؟ وهل أثمرت هذه المشاركة عن حكومة تكنوقراط خالية من المجَرَّبين والمسيسين ؟ عزيزي الناخب هل سألت نفسك ولو لمرة واحدة لماذا لم تكتمل الكابينة الوزارية إلى الآن رغم مرور أكثر من سبعة أشهر على تكليف السيد عادل عبد المهدي بمهمة تشكيل الحكومة ؟ ولماذا هذا الصراع المحتدم
متابعة القراءة
  215 زيارة
  0 تعليقات
215 زيارة
0 تعليقات

النفس المطمئنة و الخطوط الحمراء / موسى صاحب

أما آن للطبقة الحاكمة أن تقر بعجزها عن قيادة العراق ؟ أما آن لها أن تجهر بفشلها في توفيرالأمن والضمان الصحي والاجتماعي للفرد ، وبعدم القدرة على النهوض بالواقع الاقتصادي والتعليمي في البلد ؟ في كل نائبة يهرع المسؤول مهرولا مع طاقمه الإعلامي إلى مكان الحادث ، ليعلن من هناك وعلى الهواء مباشرة مواساته للشعب العراقي عموما والأسر المنكوبة خصوصا ، يتجول حزينا مكسور الخاطر بين الضحايا والمصابين ، لكي يلقي نظرة الوداع قبل أن يشد الرحال لمواصلة المشوار في حكومة قائمة على المصالح الحزبية المشتركة .. من اجل ديمومة النظام السياسي الكسيح كل مشاكل البلد تهون ، نقص في مفردات
متابعة القراءة
  297 زيارة
  0 تعليقات
297 زيارة
0 تعليقات

النفس المطمئنة و الخطوط الحمراء / موسى صاحب

أما آن للطبقة الحاكمة أن تقر بعجزها عن قيادة العراق ؟ أما آن لها أن تجهر بفشلها في توفيرالأمن والضمان الصحي والاجتماعي للفرد ، وبعدم القدرة على النهوض بالواقع الاقتصادي والتعليمي في البلد ؟ في كل نائبة يهرع المسؤول مهرولا مع طاقمه الإعلامي إلى مكان الحادث ، ليعلن من هناك وعلى الهواء مباشرة مواساته للشعب العراقي عموما والأسر المنكوبة خصوصا ، يتجول حزينا مكسور الخاطر بين الضحايا والمصابين ، لكي يلقي نظرة الوداع قبل أن يشد الرحال لمواصلة المشوار في حكومة قائمة على المصالح الحزبية المشتركة .. من اجل ديمومة النظام السياسي الكسيح كل مشاكل البلد تهون ، نقص في مفردات
متابعة القراءة
  324 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
324 زيارة
0 تعليقات

هل التزم عادل عبد المهدي بمضمون رسالة الصدر ؟ / موسى صاحب

اجمل شيء في الگوگل هو أنه يوثّق تصريحات وخطب المسؤولين التي يدلون بها أمام وسائل الإعلام او عبر مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بهم ، والأجمل من ذلك هو أن الموقع يذكر لك تاريخ التصريحات بالمضبوط من دون زيادة أو نقصان ، اليوم وانا اتصفح الغوغل ظهرت لي رسالة موجهة من السيد مقتدى الصدر إلى رئيس الوزراء السيد عادل عبد المهدي بتاريخ 2 / 12 / 2018 أي بعد شهرين من تكليف الأخير من قبل رئيس الجمهورية بمهام تشكيل الحكومة ، مضمون الرسالة هو أنه على رئيس الوزراء عدم الانصياع وراء ما يجري خلف الكواليس من صفقات من أجل تقاسم المناصب ،
متابعة القراءة
  237 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
237 زيارة
0 تعليقات

النظام البرلماني يكشف عورة العملية السياسية / موسى صاحب

اثبت النظام البرلماني في العراق فشله في قيادة البلد منذ أول انتخابات برلمانية جرت فيه عام 2005 ولغاية آخر دورة برلمانية ، هذا النظام المتهالك لم ينتج سوى حكومات محاصصة تشكلت وفق مبدأ التوافقات القائم بين الكتل والأحزاب السياسية ، وعلى هذا الأساس كانت تلك الحكومات عبارة عن حكومات تراض همها الأول والأخير إرضاء شركاء العملية السياسية ، هذا الترقيع في الكابينات الوزارية أدى إلى تفاقم حالات الفساد حتى وصل مراحل أخذ البعض من السياسيين والبرلمانيين يصرح وعلى الملأ بأن الجميع متورط في الفساد وفي هدر المال العام بطريقة أو بأخرى ، هذا الاعتراف الغير مشكوك في صحته أصبح أمرا طبيعيا
متابعة القراءة
  302 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
302 زيارة
0 تعليقات

في ذكرى الانتصار على داعش / موسى صاحب

ثلاث سنوات قتال لم يعترض فيها أحد على قيادة الحشد الانتصار على تنظيم الدولة الإرهابية «داعش» ماكان له أن يتحقق ويرى النور لولا فتوى الجهاد الكفائي التي اطلقها السيد السيستاني بعد أيام قلائل من سقوط محافظات ومدن عراقية بيد التنظيم المجرم ، والتي دعت كل عراقي يستطيع حمل السلاح من التوجه إلى ساحات القتال جنبا إلى جنب مع منتسبي الجيش من أجل وقف تمدد هذا السرطان في جسد الوطن ، ومقابل توغل وانتشار التنظيم الذي كان سريعا ومخيفا إلى درجة أصابت المواطن والمنتسب في صفوف القوات المسلحة بالصدمة والذهول ، كان لابد من تأسيس جيش فكري وعقائدي من مختلف مذاهب وقوميات
متابعة القراءة
  275 زيارة
  0 تعليقات
275 زيارة
0 تعليقات

الزواج السياسي العراقي / موسى صاحب

الواقع الخدمي في العراق هو ذات الواقع لم يتغير رغم تعاقب ثلاث حكومات على قيادة البلد ، والعملية السياسية أيضا هي ذات العملية التي طُبِخَت على نار المحاصصة الهادئة ليأخذ كل شريك فيها سهمه ، كذلك الكتل والأحزاب السياسية التي تشارك في السباق الإنتخابي كل أربع سنوات هي ذات الكتل والأحزاب التي وعدت العراقيين بحياة كريمة وعزيزة منذ خمسة عشرة عاما وإن تغيرت مسميات البعض منها ، في المقابل هناك الحوزة العلمية التي تراقب الوضع الداخلي بإستمرار وتشدد دائما على ضرورة تحقيق مطالب الشعب وتغليب مصلحة الوطن على المصالح الحزبية والفئوية ، كل هذا ولا يزال البلد يقبع في مستنقع الفساد
متابعة القراءة
  256 زيارة
  0 تعليقات
256 زيارة
0 تعليقات

الساسة مرتاحة والشعب وجه گباحة / موسى صاحب

السياسيون العراقيون بغض النظر عن اهدافهم وتوجهاتهم استطاعوا عن طريق كتلهم وأحزابهم من تأسيس قاعدة جماهيرية تدعم خططهم ومشاريعهم في البلد ، وهذه القاعدة الجماهيرية التي حصلوا عليها لم تأتي من فراغ ، بل جاءت عبر خطبهم الحماسية التي كانت تصل في بعض الأحيان مرحلة التحريض ضد شخوص معينة ضمن العملية السياسية ، حتى وإن كان ذلك على حساب وحدة الشارع العراقي ، هذا الدعم استغله السياسيون وجعلوا منه سلّما للوصول إلى غايات محددة حتى إذا ماتحققت انتفت الحاجة منه وعادت العلاقات من جديد بين قادة الكتل المتخاصمين إلى سابق عهدها ، لذلك علينا أن لا نتفاجئ عندما نشاهد مياه المصالح
متابعة القراءة
  477 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
477 زيارة
0 تعليقات

وأخيرا حكومة بمواصفات المرجعية / موسى صاحب

آخر صيحات الموضة المتعلقة بموضوع تشكيل الحكومات في العراق لعام 2018 هو وجوب اتباع توجيهات وإرشادات المرجعية الدينية فيما يتعلق بإختيار وزراء الكابينة الحكومية الجديدة ، وكأن الحكومات الثلاث السابقة التي شكلتها وقادتها أحزاب إسلامية كانت حكومات ملحدة لا تعترف بوجود الله ولا برجال الدين ، او كأن المرجعية الدينية هكذا يراد لنا ان نفهم لم يكن لها أية علاقة بما كان يشهده البلد في تلك السنوات من مشاكل أمنية واقتصادية نجمت عن خلافات سياسية ، مثل هكذا توجه لا يفسر سوى كونه عملية تستر وخلط للأوراق من أجل تمرير فشل الأحزاب في قيادة الدولة العراقية ، ودفع المواطن باتجاه إلقاء
متابعة القراءة
  524 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
524 زيارة
0 تعليقات

الحلبوسي يرد الدَيْنْ ضعفين / موسى صاحب

أي وظيفة في الوزارات والمؤسسات الحكومية مهما كانت بسيطة لا يمكن الحصول عليها ما لم يكن يقابلها ثمن مادي تحدده نوعية الوظيفة واهميتها ، او ثمن معنوي يعتمد بالدرجة الأساس على المحسوبية وفق شريعة فيد واستفيد ، ومن يتعين من العراقيين دون هذين الشرطين فإني أعتبره في منزلة المبشرين بالجنة حتى نالته مثل هذه مكرمة إلهية في مثل هكذا زمن صعب ، هذا على مستوى وظيفة بسيطة في الدولة ، فما بالك بوظائف كبيرة وحساسة مثل رئاسة مجلس النواب ،على أية حال ، رئيس البرلمان الأستاذ محمد الحلبوسي الذي لم يكن وصوله إلى هذا المنصب بالأمر الهين يحاول منذ استلام مهامه
متابعة القراءة
  527 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
527 زيارة
0 تعليقات

السياسيون ومرض الزهايمر / موسى صاحب

بلغت موازنات العراق منذ العام 2003 ولغاية 2015 ,,850,, مليار دولار منها 25.5 مليار دولار ذهبت لجيوب الفاسدين من المسؤولين في الدولة ، كذلك تم هدر مئات المليارات الاخرى في موازنات تشغيلية غير منتجة ومشاريع استثمارية لم تؤتي ثمارها ، ويجب النظر للفساد الذي تستبطنه هذه الأرقام عبر ثلاث مستويات 1 - الفساد الشخصي و يستهلك 3% من مجموع هذه الأرقام اي أن استغلال الموقع لتحقيق المنافع الخاصة استنزف 25.5 مليار دولار". 2 - فساد النظام وهنا تستبطن المسألة أمرين : *أولهما ترهل الدولة وتحولها الى دولة رعاية اجتماعية (رعاية ضعيفة تكرس الكسل والاتكالية) وليست دولة خدمات عامة ، حيث أن
متابعة القراءة
  445 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
445 زيارة
0 تعليقات

الوزارات ضحية بروتوكولات الاستلام والتسليم / موسى صاحب

بسيطة هي البروتوكولات المتبعة في مراسم الاستلام والتسليم في الوزارات التي تم التصويت على وزرائها داخل قبة البرلمان ، لقاء يضم الطرفان المُسلِّمِ والمُسَلَّمْ بحضور مسؤولي الوزارتين مع قنوات فضائية لتغطية الحدث ، بروتوكولات متفق عليها ولا ينقصها سوى اللباقة والحماسة في الإلقاء من أجل إقناع المشاهدين والمستمعين بما تم وبما سيتم مستقبلا ، كذلك تتضمن أمنيات الوزير السابق لخلفه بالتوفيق والنجاح في مهمته الجديدة ، في المقابل سيشكر صاحب المهمة الجديدة الجميع على حسن الحفاوة و الترحيب ، ثم يتعانق الاثنان ويأخذون صورا تذكارية توثق اللقاء الخالد بينهما ، أما الفساد الذي رافق عمل الوزير خلال الأربع سنوات التي مضت
متابعة القراءة
  371 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
371 زيارة
0 تعليقات

«هذا من شيعته وهذا عدو له» / موسى صاحب

مشروع تشكيل الحكومة إلكترونيا من دون أن يكون للأطراف السياسية دور في اختيار وزرائها باستثناء رئيس الوزراء كان يمكن له أن يرى النور فيما لو كان «المكلف» هو فعلا صاحب الفكرة ومتبنيها ، لكن على مايبدو أن الرجل كان مغلوب على أمره ، فكما جاء هو بأسلوب التوافق عليه إذن أن يوافق ملزما على مايتوافق عليه الداعمون له وإلا فالباب يوسع ألف رئيس وزراء ، والمؤلم والمضحك في ذات الوقت أن عوام العراقيين من أصحاب الخبرات والكفاءات وذوي الإختصاص ويامكثرهم في البلد صدقوا كذبة «التعيين الإلكتروني» وصدقوا معها مهلة اليومين التي حددها دولة رئيس الوزراء كحد أقصى لقبول الطلبات ، فرايناهم
متابعة القراءة
  412 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
412 زيارة
0 تعليقات

تمخض خطاب السلطان عن مناشدة وامتنان / موسى صاحب

خطاب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشأن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي أصاب الجميع بالإحباط وخيبة الأمل ، فبعد أن كان متوقعا منه أن يقوم بتقديم أدلة جديدة قد تساهم في التعجيل في كشف ملابسات الحادث وحسم الملف بأسرع وقت ، وجدناه يعيد على مسامعنا ما تناقلته الصحف ووكالات الأنباء من أخبار و تقارير تخص ملابسات الجريمة ، الرئيس التركي في خطابه أمام الهيئة البرلمانية لحزبه الحاكم لم يأتي بشئ جديد سوى أنه أثنى على قيام الجانب السعودي بالاعتراف بأن هناك جريمة قتل قد وقعت في القنصلية السعودية في إسطنبول ، داعيا الملك سلمان إلى الموافقة على مقترح محاكمة المشتبه بهم
متابعة القراءة
  477 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
477 زيارة
0 تعليقات

احيلوا العراقيين على التقاعد / موسى صاحب

مؤسف جدا أن يحال مسؤولون حكوميون على التقاعد ، وخسارة كبيرة أن يفقد الوطن قامات سياسية قدمت للبلد خدمات جليلة على مدى أكثر من خمسة عشرة عاما ، مثل هكذا محنكون يحب أن يبقوا متربعين على هرم السلطة ولو كره الناخبين ، فهم أوتاد العملية السياسية ولولاهم لكان العراقيون والوطن في خبر كان ، قبل أيام تلقينا ببالغ الحزن والاسى نبأ إحالة رئيس الجمهورية السابق ونوابه على التقاعد رغم أن في جعبتهم ما يزال الشيء الكثير ليقدموه للعملية السياسية التي تترنح تحت ضربات المحاصصة ، أعتقد أن موضوع إنهاء الخدمة وتسوية المعاش كان خارج إرادتهم إذا ما استثنينا السيد فؤاد معصوم
متابعة القراءة
  532 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
532 زيارة
0 تعليقات

اللجان النيابية خير خلف لخير سلف / موسى صاحب

كلما أقرأ خبرا يتناول موضوع اللجان النيابية ينتابني شعور بأن هناك عملية نصب واحتيال جديدة تحاك ضد العراقيين ، وأشعر أيضا أننا أصبحنا من جديد موضع سخريةَ واستهزاء الكتل والأحزاب المنضوية تحت قبة البرلمان ، تعرفون لماذا ؟ لأن في كل دورة نيابية يبشرنا السياسيون المنتصرون في معركة الإنتخابات أن هناك لجان متخصصة سوف تشكّل لغرض متابعة حالات الفساد التي تحصل في مؤسسات الدولة ومحاسبة المتسببين فيها ، لكن وفي كل مرة تنتهي الأربع سنوات من عم ر الدورة النيابية وتنتهي معها صلاحية الحكومة من دون أن نسمع عن مسؤول قد تم محاسبته أو وزيرا أقيل لأسباب تتعلق بالفساد الإداري او
متابعة القراءة
  466 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
466 زيارة
0 تعليقات

تحشيش سياسي / موسى صاحب

فتح باب الترشيح إلكترونيا أمام المواطنين لمنصب وزير في الحكومة المقبلة كما أعلن رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي يذكرني بالإعلانات التي تروج لها بعض الدوائر والمؤسسات الحكومية وكذلك القطاع الخاص عن توفر فرص عمل لمن تتوفر فيه الشروط المطلوبة للوظيفة من خبرة وكفاءة وشهادة اختصاص وسيرة حسنة وووو ، وحقيقة الأمر أن مثل هكذا إعلانات تكون فقط للدعاية والإعلان لأن الوظائف المعلن عنها تكون قد شغلت تماما من قبل الأقارب والأصدقاء والأحباب وذوي«الاحتياجات الخاصة» بتوفر الشروط او بدونها .. المضحك في الموضوع أن الموقع حدد مهلة يومين لمن يرغب في الترشح مع ملء استمارة البيانات الشخصية ، والأهم من ذلك
متابعة القراءة
  685 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
685 زيارة
0 تعليقات

وجاءوا بأخ لهم من أقبية العملية السياسية / موسى صاحب

بتكليف السيد عادل عبد المهدي بتشكيل الحكومة الجديدة تكون حرب الرئاسات الثلاث قد وضعت أوزارها بعد معارك خاضتها الكتل والأحزاب الفائزة في الإنتخابات من أجل الظفر بغنائم الدورة البرلمانية الرابعة ، وبهذا تكون البيوتات السياسية الشيعية والسُنية والكردية قد حصلت على مرادها بعد أن أخذ كل بيت منها نصيبه من المحاصصة ولو كره الناخبون ، لقد حسم دهاقنة السياسة الموقف بشأن إختيار رئيس الوزراء بصفقة توافقية أنهت جدل ما يسمى بالكتلة الأكبر التي صدعوا بها رؤوسنا ، وجاءوا باخ لهم من أقبية العملية السياسية كحل وسط يرضي جميع الأطراف بما فيها الإقليمية والدولية ، لقد فشل أرباب الفنادق في حسم موضوع
متابعة القراءة
  486 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
486 زيارة
0 تعليقات

أضحكتني الديمقراطية مرتين / موسى صاحب

غم حالة الاكتئاب التي يعيشها العراقيون وانا واحد منهم إلا أن ذلك لم يمنعني من الضحك مرتين على ديمقراطية الكتل والأحزاب المشاركة في الإنتخابات وعلى أساليبها المتبعة في اختيار الرئاسات الثلاث وتحديدا منصب رئيس الوزراء الذي سيكلف بتشكيل الكابينة الحكومية ، المرة الأولى كانت قبل الإنتخابات عندما طَرَقَتْ مسامعي شعارات مثل الأغلبية السياسية والمجرب لا يجرب وضرورة تشكيل حكومة تكنوقراط بعيدة عن المحاصصة ، لقناعتي أن هذه الشروط والصفات سوف لن تتحقق حتى يلج الجمل في سَمِّ الخياط ، أما المرة الثانية ألتي ضحكت فيها فكانت بعد الإنتخابات عندما رأيت مشروع الأغلبية السياسية قد تبخر وغدا غيوما ساقته رياح المحاصصة إلى
متابعة القراءة
  637 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
637 زيارة
0 تعليقات

اسأل عراقي ولا تسأل حكيم / موسى صاحب

أتسائل لو أن ما حصل لنا نحن العراقيون من قتل وتشريد وتدمير للمؤسسات والبنى التحتية ، وشيوع حالة من الفوضى في جميع مرافق الحياة ، وانهيار كبير في الجانب الأمني والخدمي بعد سقوط النظام السابق على أيدي القوات الامريكية وحلفاؤها عام 2003 في حرب أطلق عليها حرب التحرير ، أتساءل لو أن كل الذي جرى معنا كان قد حصل قبلنا في سورية واليمن وليبيا وغيرها من دول المنطقة المعرضة اليوم للتدخل الخارجي ، وجاءت أميركا بعد خمسة عشرة عاما لتقول لنا لقد جئنا من ا جل تحريركم من نظام فاسد وظالم ومستبد ، فهل يا ترى كنا سنثق بوعودها ونصدق ادعائها
متابعة القراءة
  824 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
824 زيارة
0 تعليقات

لا على حكومة المحاصصة من حرج / موسى صاحب

الفساد الذي يضرب مفاصل الدولة منذ سنوات لم ينزل إلينا من السماء ولم تخرجه لنا الأرض ، كما أنه ليس فيروسا خارجيا إنتقل إلى الداخل بفعل الملامسة والاحتكاك مع الوافدين وإن كانت هناك مافيات إقليمية ودولية وجدت لها في العراق تربة خصبة لزرع سمومها ، الفساد متأصل عندنا وتضرب جذوره تخوم الأرض بعلم من الشريعة والقانون ، والحكومة على الدوام تصرح بذلك وتعترف به مرارا وتكرارا من دون أن تحرك ساكنا ، وهي التي من المفترض أن لها الكلمة الأخيرة و القول الفصل في الحد من هذه الظاهرة التي باتت تأكل جسد الدولة كما تأكل النار الحطب ، اليوم يخرج لنا
متابعة القراءة
  657 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
657 زيارة
0 تعليقات

جدة .. اجتماع الفرصة الأخيرة / موسى صاحب

في 31 / 7 / 1990 عقد في مدينة جدة السعودية اجتماعا كان من المفترض أن يحضره الرئيس العراقي الراحل صدام حسين وأمير الكويت الشيخ جابر الصباح من أجل احتواء الأزمة التي نشبت بين البلدين بعد إتهام بغداد الكويت بزيادة سقف إنتاج النفط ، الأمر الذي تسبب تدني سعر برميل النفط وتكبد العراق خسائر اقتصادية قدرت بمليارات الدولارات ، كان هذا الاجتماع بمثابة الفرصة الأخيرة لاحتواء الأزمة من قبل أن تتفاقم و تنفجر ، لكن إعتذار أمير الكويت عن الحضور وإرسال ولي عهده الشيخ سعد العبد الله الصباح نيابة عنه حال دون تحقيق اللقاء ، الأمر الذي دفع بالجانب العراقي هو
متابعة القراءة
  525 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
525 زيارة
0 تعليقات

ناخبون عبقريون من الطراز الفريد / موسى صاحب

عندنا نتصفح مواقع التواصل الإجتماعي وكذلك الگوگل واليوتيوب للتأكد من أخبار كانت قد تسربت إلى مسامعنا تفيد بأن هناك سياسيين بارزين صرحوا علانية واعترفوا امام الملأ بارتكابهم جملة من الاخطاء التي تسببت بمشاكل امنية واقتصادية للبلد، وتخرج لنا نتائج البحث بأن كل ماذُكِر هو حقيقة لا غبار عليها ، تشمئز أنفسنا من الذين لا يزالون متشبثين بآلهة السياسة رغم أن الاعتراف هو سيد الأدلة ، هؤلاء لا يزالون يعتقدون أن هذه الوجوه ارسلتها السماء رحمة للعراقيين رغم إنقطاع الوحي عن النزول لأكثر من ألف واربعمائة سنة ، ولا أدري ما هو السر من وراء تمسكهم بشخصيات اعترفت مرارا وتكرارا تارة بالفشل
متابعة القراءة
  602 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
602 زيارة
0 تعليقات

البصرة ولجنة تطييب الخواطر/ موسى صاحب

المشاكل التي تواجهها محافظات الجنوب وخصوصا محافظة البصرة متمثلة في شحة توفر المياه الصالحة للشرب ، وكذلك التجهيز الغير منتظم في ساعات الكهرباء ومانتج عنها من تظاهرات ساخطة لم تكن وليدة اليوم بل هي موجودة وفي تصاعد مستمر منذ سنوات ، لذلك كان من واجب الحكومة أيجاد الحلول المناسبة لها سلفا من قبل أن ينفجر الموقف ويخرج عن السيطرة بعد أن تستغل مجاميع مدسوسة الوضع المتأزم لتنفيذ اجنداتها التخريبية التي ستضر بالمواطن نفسه والممتلكات العامة لل بلد ، لذا ارى أن موضوع تشكيل لجنة من الوزارات المختصة والحكومة المحلية في البصرة للنظر في مطالب المتظاهرين هو صورة طبق الأصل للجان سابقة
متابعة القراءة
  954 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
954 زيارة
0 تعليقات

تظاهرات بعد الإنتخابات / موسى صاحب

كان يمكن للشعب أن يوجه ضربته القاضية للطبقة السياسية التي أثبتت فشلها في إدارة ملف البلد الأمني والسياسي والاقتصادي   منذ نيسان 2003 وإلى اليوم ، والتي دأبت على استغلال أصوات الناخبين  كل أربع سنوات تحت يافطة ممارسة حقهم في إختيار ممثليهم في البرلمان ، بينما الواقع يقول أن أصوات الناخبين لم تحقق سوى مصالح السياسيين على اختلاف مذاهبهم وقومياتهم ، كان يمكن للشعب أن يُسقط الأقنعة عن وجوه هؤلاء ويعريهم أمام الملأ  من دون أن تراق قطرة دم واحدة أو يعتقلون أبرياء  بجريرة مطالبتهم الحكومة بتوفير الخدمات لا أكثر  ، كان يمكن لنا  أن نختصر المشهد الاحتجاجي وإن نوحد صفوفنا ضد
متابعة القراءة
  686 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
686 زيارة
0 تعليقات

لكل بيت سياسي ربٌّ يحميه / موسى صاحب

بيت شيعي وبيت سُنّي وبيت كردي وبيوتات مسيحية وتركمانية وايزيدية ، بهذه المسميات شيد بنيان العملية السياسية ، وبهذه المصطلحات المذهبية والقومية يُدار البلد منذ خمسة عشرة عاما ، والسياسيون على اختلاف انتماءاتهم سواء كانوا من اصحاب الجنسية العراقية او من حملة الجنسية المزدوجة وطبقا لبرنامج المحاصصة الذي وضعته سلطة الائتلاف بقيادة بريمر فإنه لا خيار لهم سوى اللجوء إلى هذه البيوتات والتحصن خلف أسوارها درءا لأي مخاطر قد تواجههم ، وهذا ما نلحظه دائما خلال مؤتمراتهم واجتماعاتهم المؤيدة والمسددة من قبل أولياء نعمهم« رب الدار» سواء كان حاضرين أو غائبين ، والعراقيون للأسف إلى الآن مصدقين بأن أصواتهم الثمينة قد
متابعة القراءة
  760 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
760 زيارة
0 تعليقات

أيها الناخبون افتونا يرحمكم الله / موسى صاحب

لست نادم على عدم مشاركتي في الإنتخابات  ولا متشمت بالذين سرقت أصواتهم يوم هبوا نحو صناديق الاقتراع للإدلاء بها أملا منهم  في انبثاق حكومة جديدة يمكن أن تلبي طموحاتهم ، فهم أحرار في قراراتهم وفي اختيار من يرونه ممثلا شرعيا لهم داخل قبة البرلمان ،، وإِنْ كنت متأكد أن الغالبية العظمى من هؤلاء إن لم اقل جميعهم كانوا على علم مسبق بما ستشهده الساحة العراقية  بعد الانتخابات من  صفقات ومساومات تصب في خانة الأطراف المساهمة في تشكيل الحكومة ،  وكانوا على علم أيضا  بالحبكة السياسية والدراما المؤثرة التي تلجأ إليها الكتل والأحزاب في كل دورة برلمانية للتأثير على جماهيرها  و إقناعهم
متابعة القراءة
  453 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
453 زيارة
0 تعليقات

سد اليسو ولصوص السياسة / موسى صاحب

الحكومات التي تعاقبت على إدارة البلد بدءا بمجلس الحكم الذي كان أشبه بسلفة ذات الخمسة وعشرين إسما يقبضها الشخص الواحد بداية كل شهر ، مرورا بحكومة اياد علاوي الانتقالية ، ومن ثم حكومة إبراهيم الجعفري الذي خرج من رئاسة الوزراء بخفي حنين ليحل محله نوري المالكي الذي ترأس حكومتي 2006 و 2010 قبل أن يتخلى مجبرا هو الآخر عن رئاسته للولاية الثالثة 2014 لصالح حيدر العبادي ، كل هذه الحكومات مع ضخامة الموازنات المالية التي خُصصت لها لم تفلح في إنشا ء السدود والخزانات المائية العملاقة أو حتى البحيرات الاصطناعية التي من شأنها أن تحمي البلد من مخاطر الجفاف   فيما
متابعة القراءة
  716 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
716 زيارة
0 تعليقات

يوم يعظ الناخب على يديه / موسى صاحب

بانقضاء نهار الثاني عشر من آيار الماضي أسدل الستار على مرحلة التصويت لتبدأ بعدها مرحلة العد والفرز ليعرف الشعب خلالها الصالح من الطالح والخاسر من الرابح وإن كان المرشحون جميعهم رابحين ، وبانتهاء مرحلة العد والفرز باشر السياسيون الفائزين بمرحلة الهز والرقص على انغام المقاعد التي حصلت عليها كتلهم تصاحبها إيقاعات الهمز واللمز من أجل الإيقاع بأكبر عدد من الخصوم ، وبرغم اختلاف النوتات وتعدد مواهب الملحنين السياسيين الذين أبدعوا في العزف على مشاعر المواطنين إلا أن الأغنية الإنتخابية بالنهاية ستمجد جميع الفائزين وإن اختلفوا بأعداد الأصوات التي حصلوا عليها ، رحم الله الناخبين ورحم أصواتهم .
متابعة القراءة
  709 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
709 زيارة
0 تعليقات

مابين اصوات الناخبين وصفقات السياسيين / موسى صاحب

انتهى الجزء الأول من سيناريو الانتخابات البرلمانية بمشاركة 11000000 مليون ناخب من مجموع 24000000 مليون يحق لهم التصويت ، وهذا يعني عزوف 13000000 مليون عراقي عن المشاركة في هذه الدورة بنسختها الرابعة ، ورغم ضخامة الرقم الخاص بالمقاطعة وتدني نسبة المشاركة التي وصلت بحسب وسائل إعلام حكومية إلى مايقارب 44،5% مع التأكيد من قبل جهات رقابية أن نسبة المشاركة أقل مما أُعلن بكثير ، إلا أنه تم الإعتراف بشرعية هذه الانتخابات ونجاحها رغم وجود اعتراضات من قبل كتل واحزاب سياسية طعنت بالنتائج ، قسم منها دعا إلى إعادة الإنتخابات وقسم آخر طالب بمراجعة عملية العد والفرز للتأكد ، ومع ذلك تبقى
متابعة القراءة
  1108 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1108 زيارة
0 تعليقات

استجداء صوت الناخب وكسب ود الزعيم / موسى صاحب

محطتان يتوقف عندهما المرشح للإنتخابات قبل أن يكمل سباقه نحو البرلمان ويعود إلى سيرته الأولى التي عودنا عليها وهي الصمت والانزواء بعيدا عن الشارع العراقي المثقل بالهموم والمشاكل الأمنية والخدمية ، في هاتين المحطتين يصاب المرشح بداء «الذلة» و«الاستجداء» من أجل تأمين مستقبله السياسي ، المحطة الأولى هي التي تسبق مرحلة الإنتخابات ويكون فيها أي المرشح تارة يتجول في قرية لم تطئها قدمه من قبل ، وتارة في مدينة لم يسمع بها سوى من خل ال شاشات التلفاز ، وأحيانا أخر نجده يمشي مرحا في شارع المتنبي متخيلا نفسه أبي فراس الحمداني ، وإذا ما فاض من وقته الثمين فقد يتفضل
متابعة القراءة
  838 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
838 زيارة
0 تعليقات

فأر الحكومة وقط المعارضة / موسى صاحب

مقاطعتي للانتخابات ليس كان الغاية منها الإساءة للديمقراطية ، ولا التقليل من شأن الذين يحاولون إثبات وجودهم وكفائتهم خلال الدورة البرلمانية الرابعة وإن كان السواد الأعظم منهم منضوٍ تحت عباءة كبار السياسيين الذين مايزالون متمسكين بالعروة الوثقى للعملية السياسية ويتمتعون بنعيمها ويتفيؤون بظلالها منذ خمسة عشرة عاما ، بودي أن يُغيّرَ العراقيون واقعهم عبر صناديق الاقتراع بعيدا عن الانقلابات والثورات التي دائما ما تُغرق البلد ببحر دم لا يتوقف ج ريانه حتى يُهلك الحرث والنسل، وبودي ايضا ان يَلوحَ نجم حكومة التكنوقراط في سماء بلدي فيكون لرئيس الحكومة الحرية المطلقة في اختيار أعضاء كابينته من دون ضغوطات أو إملاءات من قبل
متابعة القراءة
  987 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
987 زيارة
0 تعليقات

الزواج السياسي العراقي والأحزاب الشرعية / موسى صاحب

الواقع الخدمي في العراق هو ذاته الواقع الذي عرفناه منذ خمسة عشرة عاما لم يتقدم خطوة إلى الأمام ، بل على العكس هو في تراجع مستمر رغم تعاقب ثلاث حكومات على قيادة البلد ، والعملية السياسية هي ايضا ذاتها العملية التي طُبخت وآْعدّت على نار هادئة ليأخذ كل شريك فيها سهمه الذي يدر عليه ربحا ومالا وفيرا يعزز فيها مكانته ، كذلك الكتل والأحزاب السياسية الكبيرة التي تشارك في السباق الإنتخابي كل أربع سنوات هي ذات الكتل والأحزاب وإن تغيرت مسمياتها وملامح شكل قادتها بفعل تقدم العمر ، و في الطرف المقابل هناك الحوزة العلمية التي تقف منذ الإنتخابات الأولى عام
متابعة القراءة
  1079 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1079 زيارة
0 تعليقات

وكأنهم خُلقوا لكي يتسيدوا ..../ موسى صاحب

الذين دخلوا المعترك السياسي سواء على صعيد مجلس النواب او رئاسة الجمهورية او رئاسة الوزراء او ضمن الكابينة الحكومية أصبحوا مدمنين على البقاء في هذه الأماكن ولا يستطيعون مغادرتها والعيش في بيئة ثانية توفر لهم العيش الرغيد ، وتتجلى هذه الظاهرة وتبرز كل أربع سنوات حتى تصل ذروتها في فترة الانتخابات ، فنرى رئيس الوزراء مرشح للانتخابات ، ونواب رئيس الجمهورية مرشحين للانتخابات ، ورئيس البرلمان ونوابه مرشحين أيضا للإنتخابات ، يتبعهم في هذه السلسلة الوزراء والقادة العسكريين ، وكأن هؤلاء ولدتهم أمهاتهم ليتسيدوا علينا وليس لهم الحول والقوة على امتهان مهنة أخرى ، أما لماذا لم يرشح رئيس الجمهورية نفسه
متابعة القراءة
  948 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
948 زيارة
0 تعليقات

هل هذا عدل يا نقيب الصحفيين / موسى صاحب

نقابة الصحفيين هي الخيمة التي يستظل بظلها جميع الصحفيين والإعلاميين الذين يمارسون عملهم سواء كانوا قد حصلوا على شهادة البكالوريوس في الإعلام او أولئك الذين لم تسنح لهم الفرصة في الحصول على الشهادة رغم أن الأولوية في الانتساب إلى النقابة يجب أن تكون لأصحاب الشهادة الجامعية مع جل احترامنا للذين سلكوا هذا الطريق وقدموا خدماتهم الجليلة معتمدين على الموهبة والمهارة التي يتمتعان بها في هذا المجال ،   المشكلة هنا هو ليس في الشهادة الجامعية لأنه ا ليست معيارا حقيقيا لتمييز عمل الصحفي والإعلامي المثابر عن بقية أقرانه ، فكم من صحفي وإعلامي قدم ما قدم وابدع حتى صار يشار له
متابعة القراءة
  1065 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1065 زيارة
0 تعليقات

النمر والأنثى / موسى صاحب

السياسة عالم ملوث بغبار الدسائس والمؤامرات التي تحاول النيل من الخصوم بأرذل الطرق والوسائل حتى لو كان أهل الحل والعقد الداخلين فيه هم من التكنوقراط وأشدهم علما وخلقا ، فما بالك بالذي لديه مغامرات من التي لا تشطفها حتى مياه المحيطات ، لا أدري لما كل هذا الإصرار من قبل بعض الكفاءات العلمية على خوض معركة لا ناقة لهم فيها ولا جمل إلا اللهم إذا كانت لديهم مصلحة وهدف من وراء الدخول في هذا المعترك المثقل بالمشاكل والاضطرابات مع أن هدفهم معلوم للقاصي والداني هو خدمة الفرد و المجتمع كلا حسب اختصاصه سواء تسيسوا و شاركوا في الانتخابات او لم يشاركوا
متابعة القراءة
  1102 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1102 زيارة
0 تعليقات

المجرَّب يُغَرَّبْ أو يُهَرّبْ / موسى صاحب

كَثُرَ الحديث في وسائل الإعلام وصفحات التواصل الاجتماعي عن المقولة التي اطلقتها المرجعية الدينية بأن « المجرب لا يجرب » في إشارة إلى المرشحين المشاركين في الإنتخابات البرلمانية في نسختها الرابعة ، وتحولت هذه المقولة من كونها أوامر ملزمة التنفيذ من قبل المشمولين بها من الطبقة السياسية إلى طاولة مستديرة يتصارع حولها المفسرون لمعانيها ودلالاتها كل حسب أهدافه وتوجهاته ، فمنهم من عقلها لكنه أصر على تجنبها وتجاهلها كونها تتعارض مع مشاريعه التي بنى عليها آمالا فيما لو فاز في الإنتخابات ، ومنهم من صرّح علانية خلاف هذا القول وهو أن المجرب يجب أن يجرب مرات ومرات مثل كلمة حق يراد
متابعة القراءة
  1225 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1225 زيارة
0 تعليقات

الوجوه الجديدة وكهول السياسة / موسى صاحب

السياسي الذي يتزعم كتلة او حزب لا يختلف من ناحية القيادة والتنظيم عن المدرب الكروي ، فكلاهما يسعيان إلى تحقيق الفوز على الخصم بشتى الطرق والوسائل التي تسمح بها قوانين المنافسة المشروعة ، وكما أن زعماء الكتل والأحزاب يمتلكون في صفوف تنظيمهم أعضاء يمكن الاعتماد عليهم في تحقيق صفقات تصب أولا وأخيرا في مصلحة مشروعهم السياسي ، كذلك الحال بالنسبة للمدرب الرياضي إذ لديه هو الآخر لاعبين يمكن الإعتماد عليهم في إحراز اللقب الكروي دون منازع ، لكن مع ذلك نرى أن هناك فرقا كروية وأحزابا سياسية منيت بخسائر متكررة رغم امتلاكها لاعبين بارزين على المستويين السياسي والرياضي ، والسبب في
متابعة القراءة
  1456 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1456 زيارة
0 تعليقات

الناخِب والمنتَخَبْ كلاهما في النار / موسى صاحب

خمسون يوما تفصلنا عن معركة انتخابية جديدة في العراق ، نعم هي معركة بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى ، معركة سَيُثارُ غبارها ويشتد وطيسها بين الأطراف الداخلة فيها من أجل الظفر بأكبر عدد من المغانم السياسية التي ستدر بدورها على تلك الأطراف مكاسب مادية ومعنوية وإن بنسب متفاوتة ، غبار هذه المعركة سوف لن ينكشف ولن يزول حتى يُعيد السياسيون سيوفهم الى اغمادها بعد أن يأخذ كل ذي حزب ضالته ومقصده ، هذه المعركة لا خاسر فيها سوى الناخب العراقي الذي جرّبَ حظه العاثر لثلاث دورات انتخابية مضت دون أن يجني خلالها ثمرة ماادلى به داخل صناديق الاقتراع ،
متابعة القراءة
  1338 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1338 زيارة
0 تعليقات

أشيروا على الصالحين فلقد تشابه الفاسدون علينا / موسى صاحب

قررت أن استند إلى الفتاوى والدعوات التي تحث العراقيين على المشاركة في الإنتخابات وتطالبهم بعدم إختيارالمجرّب ، وكذلك الملطخة اياديهم بدماء الأبرياء والمتورطين بسرقة المال العام ، ووجوب اختيار الأكفأ والأقدر من بين المرشحين من دون أية اعتبارات حزبية ومذهبية ، وأنا أتصفح وجوه المشاركين في الإنتخابات بنسختها الرابعة تذكرت المدن والمحافظات التي احتلتها داعش ، وتذكرت شهداء مجزرة سبايكر وكيف أنه إلى الآن لم يحسم ملف هاتين القضيتين على الرغم من تشكيل لجان خاصة بهما من أجل الوقوف على الملابسات والعوامل التي تسببت بهذه الكارثة الإنسانية ، كذلك داهمت مخيلتي وأنا اراجع تاريخ هؤلاء صور النازحين والمهجرين الذين تركوا ديارهم
متابعة القراءة
  1316 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1316 زيارة
0 تعليقات

السياسيون العراقيون ونظرية المؤامرة على المذهب / موسى صاحب

منذ الإطاحة بالنظام السابق رسميا في التاسع من نيسان عام 2003 وقطار العملية السياسية يسير فوق سكة حديد الطائفة والمذهب ، وأكاد أجزم بأن جميع العراقيين يدركون ذلك وإن عَلِمَ السياسيون ، فمن المحطة الأولى لقطار السياسة انطلقت شرارة التقسيم الطائفي عن طريق تأسيس مجلس الحكم الانتقالي الذي هلل له وصفق شيعة العراق قبل سُنتِه وكرده بسبب حصول ساسته على أكبر عدد من المقاعد ، ومنذ ذلك التاريخ وبذرة الدفاع عن المذهب ضد المؤامرات التي تحاك ضده تسقى بتصريحات نارية من هذا الطرف السياسي ومن ذاك ، وهي كلمة حق يراد بها باطل من أجل تحقيق أكبر قدر من المصالح الحزبية
متابعة القراءة
  1464 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1464 زيارة
0 تعليقات

فاصل سياسي / موسى صاحب

انا لست بخائن إذا لم اشارك في الإنتخابات ، لقد وهب الله لي عقلا كي اميز به الصادقين بوعودهم من الناكثين ، ولماذا خائن ؟ ألسنا في بلد يخوض تجربة ديمقراطية ؟ إذن أنا حر في الإختيار إذا ما شاركت في الإنتخابات و حر أيضا إذا ماقاطعتها ، وإذا هناك من خائن في البلد فهم أولئك السياسيون الذين يشاركون في الإنتخابات كل اربع سنوات من دون أن يصدقوا في وعودهم التي قطعوها على انفسهم .
متابعة القراءة
  1307 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1307 زيارة
0 تعليقات

تمكنوا بعد أن تمسكنوا / موسى صاحب

عض السياسيين المحسوبين على الكتل والأحزاب المنخرطة في العملية السياسية وضعوا لهم سلما من درجات كوسيلة أساسية للوصول إلى هدفهم و مبتغاهم الحقيقي ألا وهو التشبث بالسلطة والمنصب دون منازع حتى وإن فشلوا هم وأحزابهم في عملية الإدارة الأمنية والعسكرية والقانونية للبلد ، فالمهم لدى هؤلاء هو البقاء على رأس السلطة والانفراد في الحكم وليحصل ما يحصل بعد ذلك ، هؤلاء ومن لف لفهم صدعوا آذاننا بالحديث عن الديمقراطية ، وادموا قلوبنا بمصطلحات التضحية والإيثار من أجل الوطن ، بمثل هكذا شعارات جاءونا ، وبمثل هكذا دروس ومحاضرات في القيم الوطنية المزيفة استطاعوا أن يثبتوا أقدامهم حتى تمكنوا بعد أن تمسكنوا
متابعة القراءة
  964 زيارة
  0 تعليقات
964 زيارة
0 تعليقات

سيضحكون علينا مرتين / موسى صاحب

آلية الانتخابات في العراق هي نسخة طبق الأصل عن سابقاتها ، فهي لا تعدو سوى كونها لعبة قد فهم السياسيون كيف يديرونها بشرطها وشروطها من أجل إحراز الهدف الذي ينشدونه وإن كان في اللحظات الأخيرة من عمر المباراة السياسية ، وأنا أشبه هذه الإنتخابات بلعبة كرة القدم في دوري المحترفين الذي يحق لكل فريق مشارك فيه شراء اللاعبين من ذوي المهارات العالية في المراوغة والتوغل في ساحة الخصم ، هكذا هي طريقة لعب الكيانات والتحالفات السياسية التي أصبحت ورقتها مكشوفة للجميع ما خلا العراقيين الذين لا يزالون مصدقين أن أصواتهم توضع في المكان المناسب من دون أن يُجرى عليها تغيير أو
متابعة القراءة
  1372 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1372 زيارة
0 تعليقات

العراق بحاجة إلى مشروع ( مساطحة ) / موسى صاحب

الموضوع الذي اتناوله في مقالتي هذه فعلا انا جاد به ولا أقصد من ورائه السخرية والاستهزاء بالدولة ومؤسساتها ولا حتى بسياسييها وبرلمانييها ، بل على العكس اجد فيه ومن وجهة نظري الشخصية حلا جذريا لخروج البلد من مستنقع الفساد الذي يقبع فيه منذ ما يقارب الخمسة عشرة عاما ومن حالة عدم الإستقرار الأمني الذي اربك حياة العراقيين وجعلهم يعيشون كالغرباء في وطنهم ، الفكرة التي أود طرحها على السادة المعنيين بشأن البلد من الذين يرومون فعلا أن يروا العراق مزدهر و ينعم أبناؤه بالرفاهية و بالأمن والسلام هي عقد مؤتمر على غرار مؤتمر الكويت الذي عُقد تحت عنوان (إعادة إعمار العراق)
متابعة القراءة
  1311 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1311 زيارة
0 تعليقات

خارج نطاق الخدمة / موسى صاحب

اعتقد أن الفصل الذي جرى بين عشيرة النائبة حنان الفتلاوي وعشيرة القيادي في المجلس الأعلى بليغ أبو كلل عام 2015 على خلفية تصريح أدلى به الأخير ضد رئيسة كتلة ( إرادة) يعد الأول من نوعه منذ تأسيس الدولة العراقية إن لم يكن الوحيد في تاريخ العراق السياسي على اقل تقدير حتى لحظة كتابة هذه السطور ، حيث لم نقرأ في كتب التاريخ أن فصلا عشائريا جرى بين سياسيين وبرلمانيين في الدولة العراقية بوجود حكومة تضم رئيس جمهورية ورئيس وزراء بالإضافة إلى وزير الداخلية الجهة الرسمية المسؤولة عن حفظ الأمن وحل النزاعات بين الأفراد ، نقول إذا كان السياسيون انفسهم وضعوا القانون
متابعة القراءة
  1426 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1426 زيارة
0 تعليقات

الجينات الوراثية ودورها في تحديد سلوكيات الأفراد / موسى صاحب

بغياب القانون وتواريه عن الأنظار تلعب الجينات الوراثية للأفراد دورا بارزا في تحديد سلوكياتهم داخل المجتمع وتمييز الصالح منهم عن الطالح ، في مجتمعنا العراقي كم نحن بأمس الحاجة إلى مختبرات متطورة لكشف أصحاب العاهات الخلقية المستديمة من فصيلة الجينات العشوائية التي طفت على السطح بعد أحداث نيسان 2003 وقامت ماقامت به من أفعال تخريبية واجرامية اضرت بسمعة البلد وبأهله الصالحين ، نعم البلد بحاجة إلى ان يتخلص من تلك المخلوقات ووضعها في مصحات خاصة لحين أن يتسيد القانون على الجميع وياخذ مجراه الحقيقي والطبيعي ، والسؤال هنا بغياب سلطة القانون وضعف تأثيره على سلوكيات الأفراد المنحرفين ومن يقف وراءهم ويدعمهم
متابعة القراءة
  1504 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1504 زيارة
0 تعليقات

ثورات تبتلع رجالها / موسى صاحب

لا يخفى على الجميع أن تاريخنا السياسي المعاصر مليء بالصراعات التي كانت قائمة حينها بين الانظمة الحاكمة وبين الحركات والتنظيمات السياسية التي تشكلت يومها تحت شعار مناهضة ومقاومة تلك الأنظمة ونعتها بأسوأ المسميات كالرجعية والدكتاتورية والعميلة ....الخ من المسميات ، وخلال مراجعتنا السريعة لتاريخ تلك التنظيمات وجدنا انها كانت تضم في عضويتها العديد من الشخصيات المعروفة على الصعيدين المدني والعسكري ، كما انها كانت تمتلك برنامجا وطنيا واضحا ومنهجا سياسيا ثابتا كان متفق عليه من قبل جميع الاعضاء ، هذا كان في مرحلة النضال السري ، لكن ما أن اصبحت مقاليد الحكم بيدها حتى بدأ صراع سياسي جديد لكن هذه المرة
متابعة القراءة
  1434 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1434 زيارة
0 تعليقات

في ذكرى انقلاب 8 شباط 1963 / موسى صاحب

من يقرأ مذكرات الفريق حردان عبد الغفار التكريتي احد كبار ضباط الطيارين العراقيين وأبرز الشخصيات البعثية العسكرية التي شاركت في انقلاب 8 شباط 1963 والذي تقلد ايضا مناصب رفيعة بعد استيلاء حزب البعث على السلطة بعد نجاح حركة 17 -30 تموز 1968 منها نائب رئيس الجمهورية ووزير الدفاع ، من يقرأ مذكراته يتيقن تماما أن أي ثورة أو انقلاب عسكري يحصل في المنطقة لا يمكن له أن يرى النور مالم يكن بعلم الاستخبارات المركزية الامريكية والمخابرات البريطانية هذا إن لم يكن بتخطيطهم وتحت اشرافهم ، يقول الفريق حردان الذي اغتالته المخابرات العراقية في الكويت عام 1971 بعد تجريده من مناصبه ونفيه
متابعة القراءة
  1710 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1710 زيارة
0 تعليقات

الشعب العراقي بلا متحدث رسمي / موسى صاحب

لكل جهة ومؤسسة حكومية ناطق رسمي يملك تفويضا وتخويلا منها للتحدث باسمها من أجل إبداء الآراء ووجهات النظر حول القضايا التي تواجهها من جهة ومن جهة أخرى يمكنه الدفاع عنها إذا ما تعرضت إعلاميا لانتقادات واتهامات بالإضافة إلى كونه يعد منبرا لطرح الافكار والتوجهات التي تصب في مصلحة تلك الجهة او المؤسسة ، في عالم السياسية نجحت هذه المهنة اكثر من غيرها حتى باتت من الضروريات التي لا يمكن أن يستغني عنها السياسيين من أولي الأمر، فنجد هناك متحدث بإسم رئاسة الجمهورية ومتحدث بإسم الحكومة العراقية وكذلك متحدث بإسم وزارة الخارجية والدفاع وقيادة عمليات بغداد …الخ، مانتمناه هو ان يوحد زعماء
متابعة القراءة
  1558 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1558 زيارة
0 تعليقات

ما اكثر التحالفات وما اقل التوافقات / موسى صاحب

التحالفات السياسية التي تعمل على قدم وساق من أجل التحضير لخوض غمار الانتخابات البرلمانية القادمة في نسختها الرابعة تحمل جميعها أسماء رنانة تدمع لها العين وترفع في نفس الوقت شعارات ليس لها نظير حتى في الدول المتحضرة والمتقدمة ديمقراطيا ، هذه التحالفات التي تختار لنفسها كل أربع سنوات عنوانا بارزا لا يخلو في نهايته كما تعودنا من مفردة (الوطني ) امضت منذ ما يقارب الخمسة عشرة عاما من عمر العملية السياسية وهي في صراع ضد بعضها البعض لأسباب كثيرة ومختلفة رغم أنها تتشابه فيما بينها في الأهداف والتوجهات كما نسمع منها في الإعلام ، هذه التحالفات منها ماهو عابر للطائفية ومنها
متابعة القراءة
  1576 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1576 زيارة
0 تعليقات

السياسيون ولعبة الانتخابات / موسى صاحب

السياسيون المتأهبون  للمشاركة في الانتخابات البرلمانية القادمة غايتهم الكبرى كما نسمع منهم في وسائل الإعلام هو تصحيح مسار العملية السياسية ومحاولة إخراجها من قوقعة المحاصصة التي تغط فيها منذ مايقارب الخمسة عشرة عاما  في نوم عميق ، و يؤكدون جميعهم على ضرورة تقويمها بالشكل الذي يخدم مصلحة البلد وذلك عن طريق القضاء على الفساد الذي نخر جدرانها  وجعلها تتمايل ذات اليمين وذات الشمال بفعل الضغوطات الإقليمية والدولية وماصحبته معها من قرارات أثرت وماتزال تؤثر سلبا على المشهد السياسي  في الداخل ، هؤلاء المتأهبين للمشاركة في الإنتخابات  إما أنهم قد عرفوا اللعبة جيدا وصاروا يمسكون  بخيوطها  بكل حكمة  ودراية بالشكل الذي لا
متابعة القراءة
  1718 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1718 زيارة
0 تعليقات

السعودية أولى من تركيا باحتضان القمة الإسلامية / موسى صاحب

اي خطب جلل واي امر عصيب عند المسلمين  أكبر من الاعتراف  بالقدس عاصمة لإسرائيل من قبل  رئيس الولايات المتحدة الأمريكية  دونالد ترامب ، وأي رزية أعظم من خنوع الحكام المسلمين العرب وغير العرب أمام هذا القرار الجائر، لقد وقع الرئيس الأمريكي قراره هذا بكل ثقة واطمئنان امام الملأ وهو يعلم جيدا أن ردة فعل هؤلاء الانبطاحيين لاتتعدى سوى كونها لقلقة لسان لاتقدم شيئا ولا تؤخر، تم إتخاذ القرار وقضي الأمر وكأن القدس غير محاط بملايين  العرب والمسلمين ، كلا ياسادة ، إن القدس يقع في قلب الوطن العربي ، وهذه الرقعة الجغرافية  يتزعمها عقائديا وسياسيا حكام آل سعود بفضل وجود الاماكن
متابعة القراءة
  2064 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2064 زيارة
0 تعليقات

سهير القيسي وحرب المعارضين والانصار / موسى صاحب

اختيار الإعلامية العراقية المغتربة سهير القيسي لأن تكون عريف الاحتفالية الخاصة بإعلان النصر الحاسم على تنظيم داعش أثار حفيظة البعض كما نال في نفس الوقت استحسان البعض الأخر ، ولجمهور الفريقين أسبابه التي دفعته إلى إعلان موقفه الواضح والصريح إزاء هذا الإختيار الرسمي من قبل الدولة لشخص سهير القيسي بالذات دون بقية الاعلاميات العراقيات ، المزعج في الموضوع هو الاسلوب الذي انتهجه بعض أنصار الفريقين إزاء بعضهما في تناول الموضوع كلا حسب وجهة نظره ، والمزعج الأكثر هو عدم احترامهما للرأي الأخر، طبعا يستثنى من هذا الاحترام المتعصبين منهما من الذين فضحتهم تغريداتهم وعرتهم من ثقافتهم المزيفة ، إذ كان يكفي
متابعة القراءة
  2028 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2028 زيارة
0 تعليقات

علي عبد الله صالح : دعم السعودية للانفصاليين في حرب 1994 أحد أسباب انتصارنا في المعركة

يقول الكاتب الفلسطيني عبد الباري عطوان ان الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح قال له بعد انتهاء الحرب الأهلية اليمنية عام 1994 والتي سميت بحرب الانفصال و راح ضحيتها أكثر من سبعة آلاف قتيل سقطوا خلال شهرين من عمر المعركة  ، أن الله نجانا من هزيمة كبرى كان سيلحقه بنا الانفصاليون الذين كانت تدعمهم السعودية بقيادة علي سالم البيض في جنوب اليمن ، ويضيف عطوان ان الراحل علي صالح أخبره أنه كان على بعد أسبوع واحد من نفاذ الذخيرة وكان علينا القيام بمغامرة بالهجوم على القاعدة السوفيتية التي كانت تعتبر في وقتها اكبر قاعدة عسكرية في الشرق الاوسط وكان مقرها في
متابعة القراءة
  2309 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2309 زيارة
0 تعليقات

عذرا ياحسين / موسى صاحب

استباحوك سيدي عذرا وانت الحرم المحرم انت الذي ضمك الرسول طفلا فى مهدك برعم قال هذا الحسين ولدي اماما للرسالة ملهم هو مني وأنا منه فمن جحد فهو أظلم هو للنار لاشك وقودها وخزي الآخرة أعظم هو ابن فاطمة التقى وابن خير من أسلموا ياسيدي عذرا كما بدأت فخطبك لا يرويه قلم موسى صاحب 1 /10 / 2017
متابعة القراءة
  2407 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2407 زيارة
0 تعليقات

هنيئا لك ياناجح الميزان هذه الاهانة / موسى صاحب

هنيئا لك ياناجح الميزان هذه الاهانة الجاف مخاطبا العشائر العربية في اربيل :: انتم نزل وتدبكون على السطح انتقد المحلل السياسي الكردي شاخوان الجاف مؤتمر العشائر العربية السنية الذي عقد في اربيل برئاسة ناجح الميزان ، قائلا اانهم طرحوا مطلبا مفاده "يا اكراد نحن معكم طالما منحتمونا ما لم نحصل عليه في بغداد وهنا اقصد المناصب". واضاف الجاف ان الميزان رجل يعرف كيف يسوق لنفسه داخل كردستان، مشيرا الى انه على قادة كردستان الحذر منه بسبب مواقفه السابقة. وبين ان الميزان كان اول من ايد سقوط الموصل بيد داعش ، وذكر الميزان في وقتها ان الجيش العراقي افضل شيء فعله هو
متابعة القراءة
  2267 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2267 زيارة
0 تعليقات

كاكا ابو مصطفى يسلم عليكم من اربيل / موسى صاحب

العام المنصرم وتحديدا في شهر أيلول كنت متواجدا في محافظة اربيل ضمن گروب سياحي شمل أيضا مناطق سياحية تابعة لمحافظة دهوك ، وفي أحد الأيام اوقفت سيارة اجرة (تاكسي) من أجل الذهاب إلى الفندق الذي كنت اسكن فيه ، وأثناء الطريق قلت للسائق الذي كان يتكلم اللغة العربية عن اسم ابنه .. فقال لي : اسمه مصطفى قلت له ابو مصطفى : هل لي أن أسألك سؤالا وانت مخير بين أن تجيب عليه وبين أن تمتنع عن الإجابة قال : تفضل قلت له : كيف هي الأوضاع في اربيل ؟ قال : غير جيدة .. قلت له : كيف ؟ قال
متابعة القراءة
  2424 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2424 زيارة
0 تعليقات

غطرسة وتعنت بعض سياسيي السنة والشيعة هي من جاءت بداعش / موسى صاحب

إلى السياسيين ( السنة) من الذين وجدوا في الإتفاقية التي أبرمها حزب الله اللبناني والحكومة السورية مع مسلحي داعش والتي نصت على نقل عناصر التنظيم من الحدود السورية اللبنانية إلى منطقة البو كمال المحاذية للحدود العراقية فرصة لتبرئة الساحة السياسية( السنية) من تهمة التعاون مع التنظيم أقول لهم إن كنتم صادقين فيما ادعيتم فإني أسألكم مالذي كان يفعله برلمانيون وسياسيون (سنة) في ساحات الاعتصام التي شهدتها محافظات الانبار وصلاح الدين والموصل بالإضافة إلى تواجد شيوخ وزعماء قبائل عربية من المحافظات الثلاث ، وكلنا كان يعلم بأن التظاهرات التي حملت شعارات تهديد ووعيد بالزحف الى بغداد وفك اسرها واعادتها الى اهلها كانت
متابعة القراءة
  2527 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2527 زيارة
0 تعليقات

العراق والتبعية السياسية المفرطة / موسى صاحب

العراق بلد عربي ويجب إعادته الى الحاضنة العربية وتخليصه وحكومته من التبعية إلى ايران ) مننشورات تتبناها بعض المواقع الإخبارية في إشارة واضحة وصريحة الى الكتل و الاحزاب الاسلامية الشيعية المتنفذة في المشهد السياسي يقف في مقدمتها حزب الدعوة الذي ينتمي اليه رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي و المجلس الإسلامي الاعلى من قبل ان ينشق عنه السيد عمار الحكيم ويؤسس تيارا بإسم ( الحكمة ) ، هذه المواقع تؤيد وتدعم بشدة الزيارات الاخيرة التي قام بها السيد مقتدى الصدر الى السعودية والامارات وتعدها انفتاحا للعراق على محيطه السياسي العربي وانعطافا كبيرا في مسار علاقاته التي تشهد تأزما مع جيرانه العرب منذ
متابعة القراءة
  2671 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2671 زيارة
0 تعليقات

اللياقة البدنية ودورها في العملية السياسية / موسى صاحب

من المعروف لدى الجميع أن لكل فريق رياضي طبيبه الخاص الذي يتولى مهمة متابعة الحالات الصحية لأعضائه وتشخيصها والوقوف على اسبابها ومن ثم توفير العلاج اللازم لها من اجل تجنيب الفريق الوقوع في مستنقع الهزائم والخسارات المتكررة ، وبما أن السياسة هي كالرياضة تعتمد اسلوب المراوغة من اجل الوصول الى الهدف فاننا ننطلب من القوائم السياسية التي تعاني من حالات التشنج والشد العضلي المفاجيء أن تعمل بنظام الاحتراف السياسي من اجل رفد كوادرها ببعض النخب السياسية المحترفة التي تمتاز بالدهاء والحيلة و الاستفادة من خبراتها ،، واذا كانت بعض القوائم تعاني من نقص كبير في ميزانيتها ما يجعلها تعجز عن استقطاب
متابعة القراءة
  2438 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2438 زيارة
0 تعليقات

تخيلوا لو أن الحكومة العراقية هي من اتهمت قطر بدل السعودية / موسى صاحب

تخيلوا لو أن الحكومة العراقية هي من اتهمت قطر بدل السعودية بدعمها للإرهاب وقررت قطع العلاقات الدبلوماسية معها وقامت بطرد سفيرها من العراق ماذا كان سيحصل ؟ موسى صاحب ١ - إنعقاد جلسة طارئة لمجلس التعاون الخليجي للتنديد بهذا القرار الجائر واتهام إيران بأنها نقف وراء هذا الإجراء لأجل تمزيق وحدة الصف العربي بوجه الأطماع الإيرانية في المنطقة ٢ - عقد جلسة استثنائية لمجلس الأمن الدولي لبحث مستجدات الوضع الخطير واتخاذ قرار بإدانة العراق واحتمال فرض عقوبات إذا لم تتراجع الحكومة العراقية عن موقفها . ٣ - صدور فتاوى دينية من قبل العرعور والقرضاوي والجامع الأزهر تحرم فيها التعامل مع العراقيين
متابعة القراءة
  3257 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3257 زيارة
0 تعليقات

وزارة التجارة تستوفي أجور حصص تموينية ملغاة / موسى صاحب

كل بلد يواجه تحديات خارجية خطيرة عليه أولا وقبل كل شيء أن يؤمن جبهته الداخلية من خطر التفكك و الانزلاق في مستنقع المشاكل الاجتماعية التي تقف في مقدمتها المشاكل الاقتصادية لما لها من تأثير سلبي مباشر على الفرد تدفعه للقيام بأفعال غير مسؤولة قد تضر بالمصلحة العامة للمجتمع , ونكون بذلك خلقنا ثغرة خطيرة في جسد الأمة يستطيع العدو من خلالها تحقيق ما عجز عن تحقيقه على الجبهة الخارجية الا وهو زعزعة أمن واستقرار الوطن , فالجبهة الداخلية تعتبر صمام أمان للمقاتل العراقي وهو يخوض حربا ضروس ضد عصابات الإرهاب , وتأمين الجبهة الداخلية يتطلب تكاتف الجهود من قبل الجميع في
متابعة القراءة
  3099 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3099 زيارة
0 تعليقات

رسالة الى السيد مقتدى الصدر بعد أن تمادى أردوغان في تجاوزاته / موسى صاحب

هل ننتظر ردا من قبل الوطنيين من أولي العزم؟ رغم أني من المؤمنين بحتمية حصر السلاح بيد الدولة , ومؤمن بوجوب انضواء جميع الفصائل المسلحة بمختلف مسمياتها وراياتها تحت عباءتها , ومؤمن أيضا بحصول حالات انتهاك في بعض المناطق المحررة من سيطرة تنظيم الدولة الإرهابية من قبل نفر ضال محسوب على الحشد الشعبي الذي تشكل بفتوى المرجعية الشريفة من اجل تحرير الاراضي العراقية من عصابات داعش وإعادتها إلى أهلها , إلا أن ذل ك لا يعني أن نبخس بطولات ابناء الحشد ودورهم في دحر المتٱمرين من المرتزقة ومن يساندهم ويقف وراءهم ويدعمهم لأجل تمزيق وحدة البلد أرضا وشعبا طمعا في تنفيذ
متابعة القراءة
  3266 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3266 زيارة
0 تعليقات

السلاح الكيمياوي مفتاح لتحقيق المصالح الأميركية في المنطقة / موسى صاحب

ثلاث عقبات رئيسية تقف في وجه المخططات الأميركية  الهادفة  إلى رسم خارطة طريق جديدة للمنطقة وتقسيمها  إلى دويلات ضعيفة لاحول لها ولاقوة ,,  العقبة الأولى تم  التخلص منها بإسقاط النظام العراقي السابق بحجة امتلاكه أسلحة الدمار الشامل وثبت بعد ذلك زيف وادعاء ماكان يروج له تجار الحروب , العقبة الثانية وهو النظام السوري الذي بدأ العمل  بمسلسل إزاحته من خارطة الأنظمة العربية  عن طريق مايسمى بالربيع العربي الذي يضرب اعصاره امن واستقرار سوريا منذ عام ٢٠١١ والى يومنا هذا من دون جدوى , وبعد أن يأس الداعمين لهذا الربيع الذي هو في حقيقة الأمر لا يعدو سوى كونه خريفا يحمل في
متابعة القراءة
  3422 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3422 زيارة
0 تعليقات

على هامش انعقاد القمة العربية في عمانصدام حسين وأمن البوابة الشرقية / موسى صاحب

في بداية ثمانينات  القرن الماضي اندلعت في المنطقة حرب ضروس بين دولتين جارتين تعتبران من الدول العظمى في منطقة الشرق الأوسط من الناحية العسكرية والاقتصادية وكذلك من ناحية الموقع الجغرافي الاستراتيجي لهما ، هاتين الدولتين هما العراق وإيران اللتان دخلتا في نزاع مسلّح دام ثمان سنوات كانت حصيلته ملايين الأرواح مابين قتيل وجريح من الطرفين ناهيك عن الدمار الكبير الذي أصاب البنى التحتية للبلدين ، والسبب هو اتفاقية الجزائر التي وقعها صدام النائب مع الشاه عام 1975 ليعود ويلغيها  رئيسا للجمهورية العراقية عام 1980 أبان وصول الإسلاميين إلى سدة الحكم في طهران ، وحتى يكسب صدام ود وتأييد دول المنطقة وخاصة
متابعة القراءة
  3629 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3629 زيارة
0 تعليقات

ديمقراطية الكتل والأحزاب السياسية / موسى صاحب

هل  نحن فعلا  نخوض تجربة ديمقراطية ؟ وهل يستطيع الفرد العراقي ان يمارس طقوسه في اختيار من يجده مناسبا وكفوءا لأن يتبوأ منصب قيادة البلد بحرية ومن دون أن يكون للكتل والاحزاب اي دور في اعداد طبختها السياسية  وفق ما تشتهيه اهدافها ومصالحها ؟ الى جانب هذين السؤالين هناك سؤال ثالث علينا الا نتجاهله اذا ما اردنا ان تكون الحسبة السياسية مضبوطة بالشكل الصحيح ، وهو هل ان اصوات السياسيين خلال اجتماعاتهم السرية تستطيع ان تتغلب على اصوات الناخبين في العلن و ان  تغير من مجرى طموحاتهم ؟ الاجابة عن هذه الاسئلة تختزل في جواب واحد  وهو احترام اصوات الناخبين والنزول
متابعة القراءة
  3932 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3932 زيارة
0 تعليقات

سلام على بغداد / موسى صاحب

تغيرتي كثيرا بغدادي نطوفك أرواحا بلا أجساد اه عليك يامدينة البسك الدهر ثوب سواد تبقين كما انت شامخة وان كنت دوما في حداد كل من جاءك يدعي بطلا لايضاهيه مناد ويغرز في وجنتيك خنجرا فلبئس كيد الاعادي سلام عليك يامدينة لم تذق طعم الوداد أأقول فيك شعرا  ؟ واي شعرا يرثي بغدادي
متابعة القراءة
  3642 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3642 زيارة
0 تعليقات

خل نثكل شويه / موسى صاحب

فرحان الشعب يآخذ تصاوير من يرفع شعار بساحة التحرير مضنوك ويدور دوم عالتدبير والتدبير يم شلة حرامية فرحان الشعب بالهوسة يومية فرحان الشعب عنده انتخابات وعنده احزاب بس تخرط شعارات شبعنه ياوطن دبجة وهوسات خل نثكل نعيد حسابنه شوية فرحان الشعب بالهوسه يومية ملينه السياسة هواي دوخة راس لا ايكو يفيد وياها لا مفراس سراق الوطن بالليل هم حراس اقبض من دبش نرتاح ليليه فرحان الشعب بالهوسه يومية Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SA /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Tabla normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0in 5.4pt 0in 5.4pt; mso-para-margin:0in; mso-para-margin-bottom:.0001pt; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Arial","sans-serif"; color:black;} شعر /
متابعة القراءة
  3425 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3425 زيارة
0 تعليقات

الدعاوى السياسية تجارة لا تبور / موسى صاحب

السياسيون العراقيون ينطبق عليهم المثل الذي يقول ,, مسعدة وبيتج على الشط منين ما ملتي غرفتي ,, فهم من غير مشاكل مع اقرانهم يتمتعون بامتيازات لا تعد ولا تحصى بدءا برواتبهم التي توازي راتب موظف بسيط لسنوات وانتهاءا بما يحصلون عليه من حوافز ومخصصات لايعلم بها سوى الراسخون في العملية السياسية , وبما أن العمل السياسي في العراق أصبح بمثابة مشروع تجاري لا يمكن التفريط به توجه قسم منهم أي السياسيين إلى استثماره بالشكل الذي يؤمن لهم تحقيق ر بح أخر يضاف الى سجل ماحصلوا عليه من غنائم خلال مسيرتهم السياسية والبرلمانية وذلك عن طريق رفع دعاوى قضائية ضد نواب بحجة
متابعة القراءة
  3467 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3467 زيارة
0 تعليقات

الم ترتوي بعد ياارض ؟ / موسى صاحب

ومازال الدم يسيل على الارض ومازال البعض يأكل البعض أعوام خلت ونحن بضاعة تموج بين الطلب والعرض بالأمس  كان رزقنا في اليد واليوم نستجدي بها القرض الى متى ونحن مشاريع استشهاد ؟ والى متى يستباح العرض ؟ الم ترتوي بعد ياارض الم تفي دمائنا بالغرض لنفترض أن الأمر لم يسئ بعد وإن في الغد بارقة امل وشتان بين الواقعية والفرض
متابعة القراءة
  3629 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3629 زيارة
0 تعليقات

نتائج لجان تحقيقية مازالت رهن الاعتقال / موسى صاحب

إذا كان عراق ما قبل 2003 كان قد ابتلي بنظام هوايته المفضلة خوض حروب عبثية  لم تجلب للبلد سوى مزيدا من الدمار والخراب الاقتصادي والاجتماعي  فإن حكومات ما بعد ذلك التاريخ استطاعت وبجدارة من تحقيق رقما قياسيا في تبنيها  للعديد من اللجان التحقيقية التي تشكلت نتيجة حصول شبهات فساد طالت عدد من  المؤسسات الحكومية  ابطالها هم من ضمن أروقة  العملية السياسية التي انطلق  ماراثونها بعد سقوط النظام السابق , وأبرز ما يميز تلك اللجان على اختلاف  مسمياتها هو انها ولدت من رحم البرلمان الذي يضم الكتل والاحزاب السياسية المساهمة في تشكيل الحكومة وهذا بحد ذاته يعد تسييسا لعملها الذي من المفترض
متابعة القراءة
  3520 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3520 زيارة
0 تعليقات

معركة الموصل قلبت السحر على الساحر / موسى صاحب

راهن أعداء العراق من الذين باعوا عراقيتهم بثمن بخس وارتضوا لأنفسهم أن يكونوا ضمن حفنة  من المرتزقة العرب والاجانب الذين لاهم لهم سوى نشر الخراب والدمار حيثما تطأ أقدامهم أن يجعلوا من الموصل قاعدة  لانطلاق فرق الموت الداعشية التي تستبيح دم  كل من يخالفها في الرأي والعقيدة , وراهنوا  ايضا على كسب ود الشارع الموصلي من خلال إيهام الناس بأنهم جاءوا من اجل خلاصهم من الظلم والجور الواقع عليهم كما يدعون , وما هم في حقيقة الأمر إلا خفافيش جاءت في ليل مظلم تحمل معها أوبئة وفيروسات طائفية   لم تجد لها يوما في بلاد الرافدين مناخا ملائما لانتشارها , فالعراقيون الاصلاء
متابعة القراءة
  3661 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3661 زيارة
0 تعليقات

ولا تبخسوا الدولة هيبتها / موسى صاحب

وزارتا الدفاع والداخلية هما هيبة الدولة ودليل سريان قانونها الذي من المفترض أنه يسري على الجميع من دون أن يستثني فردا معينا او شريحة معينة مهما كانت الانساب والالقاب والانتماءات الحزبية , و هاتان الوزارتان تقع على عاتقهما مسؤولية حفظ الأمن وملاحقة المتورطين بإثارة الرعب في نفوس المواطنين ومحاسبتهم وفق الأطر القانونية , ولكي تترجم الوزارتين مهامهما الى واقع يلمسه الفرد العراقي حيثما تطأ قدمه لابد من الحكومة من توفير كل وسائل الدعم والاسناد ل منتسبيها متمثلين بالسيطرات الامنية المنتشرة في شوارع العاصمة بغداد وبقية المحافظات ليقوموا بواجبهم على اكمل واتم وجه , ولا نعني بالدعم هنا هو وضع لافتات تحمل
متابعة القراءة
  3745 زيارة
  0 تعليقات
3745 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...

مدونات الكتاب

هادي جلو مرعي
11 حزيران 2016
يتحدث الزعماء الإيرانيون بصراحة عن طبيعة وجودهم في العراق، وبالطبع هم ليسو بحاجة الى الجنو
وأخيرا مررَ البرلمان الخدمة الجهادية حتف أنوفنا! لو ظلَ بعض المعارضين لصدام حسين في المناف
عبد الجبار نوري
28 تشرين1 2010
مفهوم الدولة الريعية :هي الدولة التي تحصل على جزء كبير من دخلها من موارد طبيعية او زراعية
باستيلاء العسكر على الحكم فى 1952تغير النظام السياسى والدستورى للبلاد من نظام ليبرالى برلم
احمد الثرواني
21 أيار 2014
ألا يا طائري لازلتَ فيناكنبضِ القلب دفّاقاً دفيناومازالت عيونك في صفاءٍتحوّل شكّنا أبداً ي
عندما يتغلب نداء الواجب على ارادة القلب لتُكَرَّس حياة الفرد في مساعدة الغير، يكون هناك صر
احمد الجنديل
25 شباط 2015
منذ سقوط الموصل وغيرها من المدن العراقية بيد عصابات داعش الإجرامية، وأصحاب الرأي، وسلاطين
سهيل سامي نادر
03 كانون1 2014
ثمة تقليد ترسّخ في الحياة السياسية العراقية ما بعد 2003، وهو تلاشي الأولويات في واقع تلفه
الدكتور عادل عامرأن المعركة الآن هي معركة وطن، فالجماعات الإرهابية تريد اللعب على الوتر ال
د. سجال الركابي
28 نيسان 2016
مهما يكن هنالك يوم جديدأناملُ المطر ترتشفُ صمتَ الدموعِ الغاضبة بنثيثها الساهيآمنت... ليس

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال