الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

لهذهِ الأَسباب يحمِي العراقِيُّون الحشدَ الشَّعبي! / نزار حيدر

أ/ لم يعد سرّاً أَنَّ كلَّ الذين يستهدفُون قوَّات الحشد الشَّعبي إِعلاميّاً وسياسيّاً هم طائفيُّون وعنصريُّون بامتياز! فبعدَ كلِّ هذه الإِنتصارات الباهرة التي ساهمَ الحشدُ في إِنجازها بتضحياتهِ الجسيمةِ خاصَّةً في الحربِ على الإِرهابِ، لا يطعنُ بمصداقيَّتهِ ولا يشككُّ بوطنيَّتهِ وهويَّتهِ إِلّا المتضررِّين من هزيمةِ الإِرهاب! وأَنَّ من يهوِّل من تأثيرهِ السَّلبي على العمليَّة الانتخابيَّة المُرتقبة التي ستجري في الثَّاني عشر من الشَّهر القادم [مايس (أَيار)] إِنَّما يهيِّئُون الارضيَّة النفسيَّة لمُحازبيهِم لتقبُّل الهزيمة المُتوقَّعة التي سيُمنُون بها بسبب منهجيَّاتهم الطائفيَّة والعُنصريَّة
متابعة القراءة
  1824 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1824 زيارة
0 تعليقات

الصَّوتُ الإِنتِخابِي مَسؤُوليَّةٌ وَطَنِيَّةٌ عَينِيَّةٌ / نزار حيدر

١/ الذي يلُحُّون على تحليلِ وتفسيرِ وشرحِ الخطاب المرجعي بشأنِ كلِّ ما يخصُّ العمليَّة الانتخابيَّة إِنَّما يحاولُون أَن يجدُوا ثغرةً للهرَبِ من المسؤُوليَّة! أَو لتبريرِ تمسُّكهُم بالفاسدينَ والفاشلين! في الوقت الذي يعرف فِيهِ الجميع بأَنَّ الصَّوت الانتخابي هو مسؤُوليَّة عينيَّة وليست كِفائيَّة لتسقُطَ عن المواطن إِذا تصدَّى لها آخرُون!. إِنَّنا نرى دائماً كيف يدقِّق المواطن في خياراتهِ إِذا كان الشأنُ خاصّاً من دونِ أَن يرجِعَ إِلى مرجعٍ مثلاً أَو إِلى حَوزةٍ! فهو يتصرَّفُ بعقلهِ ووعيهِ وبمنطقٍ يعتمدُ الخِبرةَ والتَّجربةَ! فإذا راجعَ
متابعة القراءة
  1781 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1781 زيارة
0 تعليقات

أَعتقدُ أَنَّ مشكلتنا في العراق أَمرَين مُهمَّين / نزار حيدر

أ/ أَنَّنا نَحِنُّ إِلى الماضي في كلِّ شَيْءٍ، ولذلكَ فإِنَّ عقولَنا وتفكيرنا مشدودٌ إِليه! لا نتطلَّع إِلى المستقبل ولا نفكِّر بالانتقالِ إِليهٍ! ليس بالآمالِ والأَحلامِ والخطاباتِ! وإِنَّما بالرُّؤية والخُطط والمشاريعِ والأَفعالِ وقبلَ كلِّ شَيْءٍ بالعقليَّةِ!. وإِنَّما نتلفَّتُ إِلى الخلفِ ظنّاً منَّا بأَنَّ الماضي أَفضل من الحاضرِ في كلِّ شَيْءٍ! ورُبما المُستقبلِ!. ب/ ننظرُ إِلى النَّجاحات من نهاياتِها فنتمنَّى أَن تُصيبنا ببعضِ إِيجابيَّاتها! إِن لم نتمنَّ أَن نستنسِخها أَو نستورِدها كعُلَب السَّردين!. ومن الواضحِ فإِنَّ مَن ينظر إِلى النَّجاحات من نهاياتِها لا
متابعة القراءة
  2125 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2125 زيارة
0 تعليقات

الرَّئِيس ترامْب يُغَرِّد ثُمَّ يُفَكِّر! / نـزار حيدر

/ ثلاثة أَسباب هي التي سرَّعت في إِسقاط نظام الطَّاغية الذَّليل صدَّام حسين في ٩ نيسان ٢٠٠٣؛ أ/ إِنَّهُ كان نظاماً مكروهاً داخليّاً وإِقليميّاً ودَوليّاً ولذلكَ لم يدافع عَنْهُ أَحدٌ! فتركوهُ يواجه مصيرهُ لوحدهِ إِلى مزبلةِ التَّاريخ!. لقد احتاجت بريطانيا [٣] سنوات لتُجهز على العراق في الحربِ العالميَّة الأُولى لشدَّة مُقاومة العراقييِّن للإِحتلالِ بقيادةِ عُلماء وفُقهاء ومراجع الشِّيعة والتي باتت تُعرف بـ [حركةِ الجهادِ]. أَمّا في العام ٢٠٠٣ فبعدَ حُكمٍ شمُوليٍّ إِستبداديٍّ قلَّ نظيرهُ دام [٣٥] عاماً سقطَ الطَّاغية بأَيّامٍ!. ب/
متابعة القراءة
  2065 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2065 زيارة
0 تعليقات

شِكلُ الدَّولةِ المُرتَقَبَةِ بَعدَ الإِنتِخاباتِ / نزار حيدر

ب/ كانَ ينبغي إِجراء التَّعديلات الدُّستورية كلَّما احتجنا إِلى ذَلِكَ من خلالِ التَّجربة، إِلَّا أَنَّ المُشرِّعين أَخطأُوا عندما قبِلُوا بالنصِّ الدُّستوري الذي يسمح لثُلُثَي ثلاث محافظات بإِسقاط أَيِّ تعديلٍ دستوريٍّ! [وهي تساوي نسبة ٨٪؜ فقط من المجموع الكلِّي، والتي جعلت منها الأَقليَّة الضئيلة جدّاً الحاكِمة على نسبة ٩٢٪؜] الأَمر الذي جعل من أَيِّ تعديلٍ دستوريٍّ مهمةٌ صعبةٌ للغايةِ إِن لم نقُل مُستحيلة. أَمَّا الذين يدَّعون بانَّ [الإِحتلال] هو الذي كتبَ الدُّستور فهؤلاء يخدعُون أَنفسهُم! أَمّا قولهُم بأَنَّهُ كُتب في ظلِّ الإِحتلال
متابعة القراءة
  1705 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1705 زيارة
0 تعليقات

حول العلاقاتِ الجديدةِ المُتوقَّعة بين بغداد والرِّياض / نزار حيدر

تَوطِئَة؛ ، الحوار التَّالي حول العلاقاتِ الجديدةِ المُتوقَّعة بين بغداد والرِّياض. وقد نُشرَ الحوارُ بالتَّزامُن في [بوَّابة النَّجف الأَشرف الإِليكترونيَّة] و [المُؤَسَّسة الإِعلاميَّة العِراقيَّة]. س٣/ ما هو دور الشعب العراقي في حال زار ولي عهد [آل سَعود] العراق؟. ج؛ إِذا زار الموما اليهِ في يومٍ من الأَيّام العراق فأَنا أَدعو العراقيِّين، وخاصَّةً أُسر ضحايا الارهاب [السَّعودي التَّكفيري] إِلى تنظيمِ اعتصاماتٍ مليونيَّةٍ [صامتةٍ] أَمام مقرِّ إِقامتهِ يحملُون فيها صُور الضَّحايا وصُور الدَّمار الذي لحِق بالعِراق للمُطالبةِ بالتَّعويضات. يجب أَن يكونَ موضوع التَّعويضات
متابعة القراءة
  1915 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1915 زيارة
0 تعليقات

فَوْضْى الفَاسِدِينَ! / نزار حيدر

 ١/ لقد دلَّ المشهد الأَخير الذي تابعهُ العراقيّون قبل يومَين في مجلسِ النّوّاب على انّ (زُعماء) البلد و (ممثّلي الشّعب) يجهلون الشّيء الكثير من مهامّهِم وواجباتهِم الدّستوريّة والقانونيّة، كما أَنّهم يفتقِرون الى الرُّشد والحِكمة في التّعامل مع المشاكل والحلول في آنٍ واحدٍ!.   ٢/ هي ليست المرّة الاولى التي تشتعل فيها مُختلف وسائل التّواصل الاجتماعي، الى جانب الاعلام، لتُظهر وتعكس لنا مدى سخط واستياءِ العراقيّين من الفساد، الا أنّني أَجزم بأّنّ نتيجة هذا الاشتعال ستكونُ مشابهةً للمرّات السّابقة، حذوَ النّعلِ بالنّعلِ! اذ
متابعة القراءة
  4558 زيارة
  0 تعليقات
4558 زيارة
0 تعليقات

هَلْ سَيَتَّعِظْ السُّلْطان؟! / نـزار حيدر

لقد ورّط أُوردوغان بلادهُ في مشاكل هي في غنىً عنها وكان بامكانهِ ان يتجنّبها لو تعامل بقليلٍ من الحكمة وكثيرٍ من السّياسة المتأنية والعقلانيّة.   وبرأيي فانّ السّبب وراء كل السّياسات المتهوّرة التي انتهجها الموما اليه هو انّهُ باع ارادتهُ السّياسية لنظام القبيلة الفاسد الحاكم في الجزيرة العربية، لينقلب حتّى على الاستراتيجيّات التي كان قد أعلن عنها في العقد الماضي عندما وصل حزبهُ الى السّلطة في انقرة، عندما اعتبر انّ سياساته الخارجيّة تعتمد على نظريّة ما أَسماهُ مُنظّر الحزب الحاكم ورئيس الوزراء
متابعة القراءة
  4857 زيارة
  0 تعليقات
4857 زيارة
0 تعليقات

بَيْنَ الانْقِلابِ العَسْكَري وَالثَّوْرَةِ / نـزار حيدر

 اولاً؛ الانقلابُ العسكري نتاجُ حركة دبّابةٍ في الظّلام، منتصف الليل، والنَّاسُ نيامٌ، امّا الثورة فنتاجُ حركة شعب، مجتمع، في وضح النّهار.   ثانياً؛ ولذلك فالانقلابُ العسكري يغيّر السّلطة، امّا الثورة فتغيّر المجتمع.   ثالثاً؛ قائد الانقلاب العسكري هو قائد اوّل دبّابة تقتحم القصر او دار الإذاعة، انّهُ اكثر المتهوّرين، امّا الثّورة فقائدها ينبثق من رحم المجتمع، زعماء حقيقيون ومفكرون وثوّار شجعان.   رابعاً؛ في العراق ابتُلينا بالانقلابات العسكريّة منذ اوّل انقلاب قاده بكر صدقي في عام ١٩٣٦ ولغاية آخر انقلاب قادهُ الطّاغية الذليل صدّام
متابعة القراءة
  5118 زيارة
  0 تعليقات
5118 زيارة
0 تعليقات

جَرائِمُ (آلَ سَعُودٍ) فاقَت كُلِّ التَّصَوُّراتِ / نزار حيدر

 بين الفينةِ والأخرى يظهر نفاق المنظّمة الدّولية للعلنِ بطريقةٍ ما، كان آخرها يوم أمس عندما رفع الامين العام للمنظّمة الدّولية اسم نظام القبيلة الفاسد الحاكم في الجزيرة العربية من القائمة السّوداء التي تضمّ اسماء الاطراف والجهات التي ترتكب جرائم حرب ضد الطّفولة في مناطق النّزاع.   صحيحٌ انّ القرار يمثّل نكسة في حياديّة وجديّة المنظّمة الدّولية التي تتشدق دائماً بميثاقها (الانساني) ولكنّهُ في نفس الوقت لا يغيّر من الْحَقيقَةِ شيئاً ابداً، فلقد أزكمت جرائم (آل سَعود) الأنوف وفاقت حدّ التصوّر وسوّدت صفحات
متابعة القراءة
  4820 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4820 زيارة
0 تعليقات

رُؤْيَةٌ فِي الإصْلاحِ / نزار حيدر

 انطلقت فكرة الاصلاح الجذري والتغيير الشامل للعمليّة السّياسية التي تتعثّر مسيرتها يوماً بعد آخر، في فترة الانتخابات النيابيّة الاخيرة (٢٠١٤) عندما دعا الخطاب المرجعي الى ضرورة التغيير، والذي قصد به الخطاب على وجه التّحديد رئيس مجلس الوزراء وقتها السيد نوري المالكي، الذي قادت سياساتهُ الفرديّة الى الكثير من الازمات الامنيّة والسياسيّة انْ على الصّعيد الوطني او الإقليمي والدولي، وبسبب رعايتهِ وحمايتهِ للفساد المالي والاداري خاصةً في المؤسّسة الامنيّة والعسكريّة وعقود التّسليح، تمدّدت فقاعة الارهابيّين لتحتلّ نصف العراق، ما تسبّب بأَزمةٍ كبيرةٍ
متابعة القراءة
  4997 زيارة
  0 تعليقات
4997 زيارة
0 تعليقات

وَجاءَ وَعْدُ (آلَ سَعُودٍ) / نزار حيدر

انّ مجرّد تشريع الكونغرس الأميركي للقانون الخاصّ الذي يُتيح لضحايا الارهاب مُقاضاة نظام القبيلة الفاسد الحاكم في الجزيرة العربية ورموز وفقهاء الحزب الوهابي في المحاكم الأميركية يُعدُّ مؤشِّراً مُهمّاً على نهاية التّحالف التّقليدي بين واشنطن والرّياض، بل بين الغرب والرّياض، والذي ظلّ الاوّل بموجبهِ يحمي (آل سَعود) الذين مكّنهم من رقاب النّاس والسّيطرة على بلادِ الحرمَين الشّريفَين بالغارات المُسلّحة واللّصوصيّة والسّبي والتّدمير، في إطار معادلة (النّفط مقابل حمايةِ الاسرةِ الحاكمةِ) على الرّغم من كلّ الجرائم البشعة التي ظلّ يرتكبها نظام القبيلة
متابعة القراءة
  4662 زيارة
  0 تعليقات
4662 زيارة
0 تعليقات

قِراءَةٌ فِي وَثِيقَةٍ / نزار حيدر

وأَقصدُ بها وثيقةُ (الإصْلاحِ الوَطَنِيّ) التي وقّع عليها اليوم قادة الكُتل والأحزاب، باستثناء التيّار الصّدري. أولاً؛ يَقُولُ الموقّعون انّها [لإخراجِ البلد من أزمته] وكلّنا نعرف، وهم يعرفون، انّهم أساس كلّ أزمات البلد، فهل يعني ذلك بانّهم يعتقدونَ أَنّ مَن هو المشكلة يُمكن ان يكونَ هُوَ الحلُّ لها؟! او انّهم الأزمة والحلّ في آنٍ واحد؟!. نعم، يُمْكِنُ ذلك في حالةٍ وَاحِدَةٍ فقط، عندما تتغير العقليّة، والحالُ انّ ذلك لم يحصل لحدّ الآن!. كلّ العراقييّن يعرفون جيداً بأَن الموقّعين هم المشكلة وهم الأزمة
متابعة القراءة
  4744 زيارة
  0 تعليقات
4744 زيارة
0 تعليقات

أَلْفَشَلُ عَلْى مُفْتَرَقِ طُرُقٍ! / نزار حيدر

لقد اتّضح الآن، اليوم تحديداً وبعد خطاباتِهم الرّنّانة، الخطّان المتوازيان المتناقضان اللّذان لا يمكن ابداً ان يلتقِيا من الآن فصاعداً مهما طال الزّمان. لقد تمّ اليوم الفرز بينهما بما لا يقبل النّقاش والجدال. الخطّ الاوّل؛ هو خطّ الفساد والفشل الذي يتبنّاه السياسيّون، كل ّالسياسيّين تقريباً الا من خرج بدليلٍ منهم. يعتمد هذا الخطّ على الاستمرار في نفس المنهج الذي أداروا به البلد منذ سقوط نظام الطّاغية الذّليل صدّام حسين في مثل هذا اليوم [التّاسع من نيسان عام ٢٠٠٣] ولحدّ الآن، بسمّى
متابعة القراءة
  4589 زيارة
  0 تعليقات
4589 زيارة
0 تعليقات

لا إِصْلاحَ ورَئيسُ الكُتلةِ كَراعٍ يَهُشُّ على غَنَمِهِ! / نزار حيدر

س٢/ على الرّغم من تظاهرات الشّارع منذ عامين تقريباً، الا انّهُ لم يحصل التغيير المطلوب بما يُنتج تحسين الأداء!. كيف يمكن تحقيق التغيير والاصلاحِ برأيك؟!. الجواب؛ يوم أمس كنت اقرأ تقريراً صادراً عن احدى المنظمات الحقوقية في العراق يذكر بأَن عدد التّظاهرات التي شهدها العراق من اقصاه الى اقصاه خلال العام المنصرم فقط والتي تطالب بالإصلاح والتغيير بلغ اكثر من (٢٠٠٠) تظاهرة، ومع ذلك فان تغييراً او اصلاحاً ملموساً لم يحصل، حتى قال الخطاب المرجعي قولتهُ المشهورة [لقد بَحَّ صوتُنا] وهذه
متابعة القراءة
  4652 زيارة
  0 تعليقات
4652 زيارة
0 تعليقات

الرد الروسي على سخافة اسرائيل في موسكو! حول نقل السفارة الروسية في إسرائيل إلى القدس

١/ لانّ البترودولار لم يعُد لهُ الدّور الأساسي والمحوري في رسم العلاقات الدّوليّة، ما افقدَ نظام القبيلة أحد ابرز ادواتهِ في لعبةِ الأُمم، وذلك بسبب تقليل اعتماد الغرب واميركا على البترول جرّاء التطوّر التكنولوجي المضطرد الذي يشهدهُ العالم، وتحديداً على بترول المنطقة بشكلٍ عام وبترول الخليج والجزيرة العربية على وجه الخصوص، والذي أنتج كلّ هذا الانهيار في أسعار البترول، ما ادخل نظام القبيلة وأشباهه في أزماتٍ اقتصاديّةٍ خانقةٍ، وأسقط من يدهِ اداة البترودولار في السّياسة والعلاقات العامّة. ٢/ لم يعد بإمكانِ
متابعة القراءة
  3446 زيارة
  0 تعليقات
3446 زيارة
0 تعليقات

لِهذِهِ الأَسْبابِ تَنْتَشِرُ الإشاعاتِ عِنْدَنا! / نزار حيدر

 السّؤال الحادي عشر؛ كيف أَثّرت الاشاعات على تاريخ المرجعية بشكلٍ عام ومرجعية السيد السيستاني بشكلٍ خاص؟.   الجواب؛ تقول الحكمة [انّ الشّجرة المثمرة هي التي تُرمى بالحجر] و [انّ في السّماء نجومٌ لا عِداد لها، ولا يُخسف منها الا الشّمسُ او القمرُ].    فلولا الدّور العظيم للمرجعيَّة الدِّينِيَّة لما استهدفتها شائعات المرجفون في المدينة!.   انّ تاريخ المرجعية يُثبت لكلّ ذي عينٍ بصيرةٍ ان دورها في حياة الامّة مفصليّ فهي التي ترسم بمواقفها الحكيمة نهايات الأزمات التي تمرّ بالامة، كما انّها ترسم بها
متابعة القراءة
  4376 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4376 زيارة
0 تعليقات

هيأة مواكب العتبة العلوية المقدسة تبدأ بتقديم خدماتها المبكرة لزائري الكاظمية المقدسة

السّؤال السّادس؛ طيّب، يزعم البعض ان البديل عن مشروع الوحدة هو التقسيم؟ فما هو رايك؟!. الجواب؛ مشاريع التّقسيم عندنا تشبه مشاريع الوحدة كلها فاشلة، والحل في الديمقراطية التي تعني فيما تعني الحريّة والمساواة والشّراكة الحقيقيّة. لقد قسّم اليمنيّون بلادهم الى قسمين ففشلا، وقسّم السودانيّون بلادهم، وانظر الى السودان الجنوبي ما يفعل به أهله، على الرّغم من ان كثيرين قالوا انّ وراء هذا التقسيم هو الغرب (المسيحي) على اعتبار ان الجنوبيّين مسيحييّن. ذات الحال في الضفة والقطاع، انظر ما الذي يجري هناك
متابعة القراءة
  3773 زيارة
  0 تعليقات
3773 زيارة
0 تعليقات

موقف يستحق أكثر من وقفة

في البلادِ المتقدّمةِ يُعتبر الاستبيان علمٌ مهمٌّ من العلوم الحديثة والذي تُقاسُ فيه اتّجاهات الرّاي العام من خلال اشراك العيّنات الاجتماعيّة المختلفة المعنيّة في كلّ قضيّة من القضايا مورد النّقاش او اتّخاذ القرار.   كما انّهُ اداة مهمّة من أدوات التّواصل بين القادة والمجتمع وعلى مختلف الاصعدة، فضلاً عن انّهُ وسيلة فعّالة لترشيد الرّاي وتصحيح الفكرة واكتشاف مكامن الخطأ او النّقص في الموضوع مورد الدّراسة والبحث.   ولذلك لا تجد كاتباً او باحثاً يُدلي برأيٍ في قضيّةٍ ما الا ويشفعَها بنتائج أحدث الاستبيانات
متابعة القراءة
  3574 زيارة
  0 تعليقات
3574 زيارة
0 تعليقات

إذا لم تستحي

 العاقل لا تعنيه الهويّة وانّما يعنيه الإنجاز، وهو لا يسألُ عنها او يهتمّ بها وانّما يسأل ويهتمّ بالانجاز، فلقد جعل الله تعالى في الارض خليفةً ليُنجز لا لينشغلَ بهويّته، فقال تعالى {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ* وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَٰؤُلَاءِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ* قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا
متابعة القراءة
  3809 زيارة
  0 تعليقات
3809 زيارة
0 تعليقات

تصريحات البهلوانيين

لماذا تلتصِق مؤخّرة الزعيم عندنا بالكرسي، ولا يحصل هذا الشّيء في الغرب مثلاً؟!.   لأنّ الزّعيم عندنا يعاني من واحدٍ او أَكثر من المشاكل والامراض التّالية؛   أولاً؛ فإمّا انّهُ يعيش مرض جنون العَظَمَة، فلا يرى الا نَفْسَهُ وهو لا يرى ذاتهُ وشخصيّتهُ وقيمتهُ الا من خلال السّلطة، ولذلك تراهُ غير مستعدّ لتركِها حتّى اذا تسبّب ذلك بتدميرِ البلاد ومَن عليها، كما هو ديدَن الطّغاة عادةً.   انّهُ لا يؤمن بالدَّور وانّما بالمنصب، ولا يؤمن بالمسؤولية وانّما بالموقع، ولا يعتقد بالانجاز وانّما بالامتيازات، ولذلك
متابعة القراءة
  3710 زيارة
  0 تعليقات
3710 زيارة
0 تعليقات

الميت الحي

 الاوّل؛ هو التّعميم، فعندما يجري الحديث عن محاربة الفساد، مثلاً، فانّ العراق يخلو من النّزيه بالمطلق، وعندما يجري الحديث عن حَمَلَةِ الشّهادات المزوّرة فانّ البلاد تخلو من اي حاملِ شهادة، وعندما يجري الحديث عن الفشل، فكل العراقيين فاشلين، وهكذا.   ان التعميم، ظُلمٌ كبيرٌ للمجتمع، كما انّه ظُلمٌ لكلِّ فرد على حدة، وهو طريقةٌ من طرق بخس الناس أشياءهم، كما انها وسيلةٌ سهلةٌ جداً من وسائل الهروب من المسؤولية.   انه يصيب المجتمع باليأس والاحباط ما يدفعه دفعاً للفشل، وكلُّ هذا لا يخدمنا
متابعة القراءة
  3670 زيارة
  0 تعليقات
3670 زيارة
0 تعليقات

لا أدري هل التاريخ يعيد نفسه

 إِشتعلت وسائل التّواصل الاجتماعي منذُ ظُهرَ يوم أمس الجمعة بتوقيت محافظة كربلاء المقدسة، وتحديداً منذ لحظة الخطاب المرجعي الذي شدّد على القول بأنّ [من الخطوات الأساسيّة للإصلاح هو البدء بمُلاحقة ومُحاسبة الرُّؤوس الكبيرة من هؤلاء الفاسدين وأن تُسترجع منهم الأموال المنهوبة] إشتعلت بالسّؤال التّالي؛   لماذا، إِذن لم يتمّ حتّى الان تَسمِيةُ حتّى رأسٍ واحدٍ من رؤوس الفساد الكبيرة هذه، والّتي يعنيها الخطاب المرجعي؟!.   أوليسَ مِن مسؤوليّة السيد رئيس مجلس الوزراء، تَسمِيةُ (عِجْلٍ سَمينٍ) واحدٍ على الأقل لنراهُ خلفَ القُضبان؟ المْ يعدُنا
متابعة القراءة
  3585 زيارة
  0 تعليقات
3585 زيارة
0 تعليقات

بَلْا..يُفيدُ / نـــزار حيدر

 لو انّ المواطن العراقي يُلغي من ذهنهِ مصطلحاً واحداً فقط لكان العراق اليوم بأَلفِ خيرٍ.   [مَيْفيد] هذا المصطلح القبيح الذي أكرههُ انا شخصياً اشدّ الكراهيّة، هو الذي:   ١/ ألغى المبادرة عند المواطن.   ٢/ وألغى سعيهِ للإصلاح والتغيير.   ٣/ وقبل ذلك ألغى عِنْدَهُ كلّ معاني الرّقابة والنقد والمساءلة.   هي ثقافة متجذّرة تقف وراء هذا المصطلح، سببها؛   الف؛ اليأس، ولذلك تسمع الإجابة المفضّلة على لسانِ المواطن عندما تطلب منه فعلَ شَيْءٍ ما (مستحيل) حتى قبل ان يُناقشكَ في الامر او يحاول التجربة او
متابعة القراءة
  4697 زيارة
  0 تعليقات
4697 زيارة
0 تعليقات

بإزاء تصفيات في صفوف الارهابيين / نــــزار حيدر

أدناه؛ ملخّص الرأي الذي أدليت به قبل قليل عبر الهاتف لقناة (الثقلين) الفضائية؛   قريباً، إنّنا بإزاء عمليات تصفية داخلية واسعة جداً في صفوف الارهابيين، وذلك للاسباب الثلاثة التالية؛   اولا؛ انّ استراتيجية بثّ الرّعب والخوف في النفوس، والتي ظلّ يمارسها الارهابيون طوال الفترة الماضية، متمثّلة بنشر أفلام الفيديو فائقة الجودة وعالية الانتاج التي يصورون بها طرقهم البشعة في تصفية ضحاياهم، هذه الاستراتيجية بدأت تترك اثرها السلبي ومردودها العكسي في صفوف الشباب المغرر بهم الذين يقاتلون مع الارهابيين، فلقد بدأ هؤلاء يتساءلون ويتردّدون
متابعة القراءة
  4793 زيارة
  0 تعليقات
4793 زيارة
0 تعليقات

بالعنتريّات يقودون البلد الى المجهول / نـزار حيدر

فيما يلي؛ نص جواب السؤال الذي وجّهتهُ صحيفة (البيّنة الجديدة) البغدادية، للتّعليق على التصريحات غير المنضبطة للساسة العراقيين؛   السؤال؛ السياسيّون ليس لهم خطاباً موحداً، على الرغم ممّا يُحيط بالعراق من ظرف استثناني؟.   بصفتِك  سياسياً عراقياً عارفاً بخفايا الامور وما تحت الطّاولة، الى أين ذاهب العراق بالضبط؟.   الجواب؛ بصراحة ووضوح، انهم يقودون البلد، بعنتريّاتهم الخاوية وبتصريحاتهم المنفلتة وغير المنضبطة، الى المجهول.   فعلى مدى العقد المنصرم، ظلّ عددٌ من السياسيّين، خاصة رئيس مجلس الوزراء السابق، يفتعل الأزمات مع الشركاء ومع دول الجوار ومع
متابعة القراءة
  4735 زيارة
  0 تعليقات
4735 زيارة
0 تعليقات

زعيم 2014 / مصطفى عبد الحسين اسمر

ادناه، اهم المحاور التي ذكرتُها اليوم في برنامج (المشهد العراقي) على قناة (الحدث) العراقية الفضائية عبر خدمة سكايب؛   ١/ واجب كلّ السياسيين العراقيين، خاصة المسؤولون منهم، حماية وحدة العراق والدفاع عنها، احتراماً للالتزامات الدولية التي وردت في قرارات مجلس الأمن، والاميركية التي وردت في اتّفاق الإطار الاستراتيجي بين بغداد وواشنطن، والوطنية التي وردت في نص الدستور، وهو أقدس عقد اجتماعي صوّت عليه العراقيون، والكرديّة التي وردت في الاتفاقات السياسية الثنائية الموقعة بين الأطراف السياسية التي تتقاسم السلطة منذ سقوط نظام الطاغية
متابعة القراءة
  3901 زيارة
  0 تعليقات
3901 زيارة
0 تعليقات

المشروعُ السّياسي التِزامات مُتبادَلة / نــزار حيدر

 توطئة:   في (٣٠ حزيران) المنصرم، أجرت [الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الانسان في الولايات المتحدة الأميركية] استطلاعاً من ثلاثة اسئلة لمناسبة مرور عام على احتلال محافظة نينوى من قبل الارهابيين، شارك فيه عدد من السياسيين والأكاديميين والحقوقيين والباحثين.   ادناه، نص اسئلة الاستطلاع ومشاركتي فيه؛   السؤال الاول:   ما هو تقييمكم لتقرير الجمعية العراقية لحقوق الانسان في الولايات المتحدة الامريكية الذي اصدرته بمناسبة مرور عام على احتلال تنظيم داعش لمدينة الموصل؟.   الجواب؛ لقد اطّلعتُ على التقرير المشار اليه فوجدته شاملاً ودقيقاً بكلّ معنى
متابعة القراءة
  4920 زيارة
  0 تعليقات
4920 زيارة
0 تعليقات

نفق الخدمة في مشروع صحن فاطمة (عليها السلام) .. عمل متميز ومهام متعددة

 الاولى؛ هي الحكومة الميدانيّة، بدلاً عن حكومة المكاتب والمنطقة الخضراء، والتي من مميّزاتها؛   الف؛ الحضور الميداني على الارض، وفي مواقع العمل، كلٌّ وطبيعة مسؤوليّاته.   باء؛ المتابعة، بدءاً من القرار وحتى تنفيذه مروراً بأدواته.   نحن عندنا الان في العراق حكومة مكاتب لاصدار القرارات والأوامر فقط، والتي تسقط عادة بالضربة القاضية حتى قبل ان يجفَّ حبر توقيع المسؤول الذي يُصدر القرار.   فالقرار لا يتجاوز باب غرفة المسؤول، الذي لا يهتم كثيراً بما اذا تم تنفيذه ام لا؟ المهم عنده هو القرار ذاته، اما
متابعة القراءة
  3729 زيارة
  0 تعليقات
3729 زيارة
0 تعليقات

زيد الحلي يكتب في الصحافة والثقافة والفنون والحياة

حتّى الاغبياء والسذّج والمغفّلين توقعوا، منذ وقت، ما حصل اليوم من تفجير ارهابي في احد مساجد دولة الكويت.   اولاً؛ لقد كانت تفجيرات المنطقة الشرقية رسالة الى كل دول الخليج، فلماذا لم ياخذها احد في الكويت بنظر الاعتبار؟.   ثانياً؛ الارهابيون في الكويت دولة داخل الدولة، ينشطون علناً ويهدّدون علناً واخيراً ينفّذون علنا!.   ثالثاً؛ الكويت هي الهدف الاول للارهابيين لانها اضعف حلقات نظام القبيلة الفاسد، ولكونها بلد مسالم يتعايش فيه الناس بوئام ومحبة وسلام.   رابعاً؛ انا شخصياً استلمت خلال الأسابيع القليلة المنصرمة عشرات،
متابعة القراءة
  3615 زيارة
  0 تعليقات
3615 زيارة
0 تعليقات

درء المفاسد في الفقه الإسلامي وميثاق مجلس الأمن/ د.عمران الكبيسي

لو كان المتحدث غير المرجعيّة الدينيّة العليا، التي اثارت اليوم في خطبة صلاة الجمعة بالصحن الحسيني الشريف في مدينة كربلاء المقدسة، كل هذه التساؤلات عن مجزرة سبايكر، لما صدّقتُ قوله ابداً، فما قالته يشير الى؛   ١/ فشل الدولة العراقية في إماطة اللّثام عن كلّ ما يتعلق بالمجزرة بعد فشلها في حماية الضحايا.   ٢/ فشل الجهد الاستخباري في تحقيق اي تقدم بشأن الكشف عن ملابسات الجريمة.   ٣/ فشل كل اللجان الحكومية والنيابية التي تشكلت لحد الان فيما يخص المجزرة.   ٤/ فشل كل
متابعة القراءة
  3553 زيارة
  0 تعليقات
3553 زيارة
0 تعليقات

نسقي ملابسك مع ألوان الأحذية لاكثر جذابية

لن ينجحَ المرءُ اذا ظلّ مسكوناً بأمرين، لانه لن يتغير في هذه الحالة ابداً، والتغيير اول شروط النجاح كما هو معروف:   الامر الاول؛ هو التاريخ وعُقدَهُ، يتوقف عنده ولا يستوعب المتغيرات، ناسياً او متناسياً؛   الف؛ انه لم يصنع هذا التاريخ ابداً، وهو ليس جزءاً منه بأيّ شكلٍ من الأشكال، فلماذا يتحمّل وزره ويدفع ثمنه؟.   اننا تاريخٌ للمستقبل، اي اننا نصنع تاريخاً للاجيال القادمة، ولذلك علينا ان نعرف ايّ تاريخٍ نصنع؟ ايَّ تاريخٍ سيرثهُ مناّ الجيل القادم؟ اما ان نظل نعيش التاريخ
متابعة القراءة
  3576 زيارة
  0 تعليقات
3576 زيارة
0 تعليقات

تكريم الدكتور مظهر محمد صالح بجائزة العنقاء الذهبية الدولية

طبعاً، لا أَقصدُ بذلك الثّنائيّة الأزليّة المعروفة [واحد ضحيّة والآخر جلّاد] فتلك معادلة طبيعيّة في حياة البشر منذ ان قتلَ قابيلُ هابيلَ، انّما أردت ان اطرح سؤالاً، قد يكون غريباً بعض الشيء، ثم اجيب عليه، وهو؛   هل يُمكن ان يؤدّي واحدٌ فقط، فرداً كان ام مجتمعاً، الدورَين في آن واحد؟ بمعنى آخر؛ هل يمكن ان يكون الانسان جلّادُ نفسه وضحيّتها في نفس الوقت؟!.   الجواب؛ وبلا تردّد، نعم، فانا أَجزم ان ذلك ممكن الحصول، كيف؟!.   لن اذهبَ بعيداً حتّى لا أُتّهم بالسّلبيّة،
متابعة القراءة
  3374 زيارة
  0 تعليقات
3374 زيارة
0 تعليقات

واشنطن تفرض عقوبات جديدة على طهران تشمل 12 كيانا و13 فردا

  في خطابهِ أمس بالعاصمة واشنطن امام حشدٍ من الجالية العراقية الكريمة في الولايات المتحدة الأميركية، قال السيد رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي انّه ليس هنا ليستجدي دعماً من أحدٍ، فالعراق اليوم يقاتل دفاعاً عن العالم والمنطقة بشكلٍ خاص ضد خطر الارهاب الذي تجمّعت عناصرهُ في العراق، من كلّ حدَبٍ وصوب.   وأضاف: لو انّ كلّ ارهابي أُتيحت له الفرصة، لفعل الشيء نفسه في دولة المنشأ، التي قدِم منها، الذي يفعله اليوم في العراق.   هو كلامٌ وتشخيص دقيقٌ بلا شكّ، فمنذُ
متابعة القراءة
  3540 زيارة
  0 تعليقات
3540 زيارة
0 تعليقات

هدم المحكمه الشرعيه / نور الهدى محمد صعيصع

اولاً؛ لما اكتفيتُ بمعاقبةِ مدير المدرسة (الارهابي) الذي اعتدى على فلذات أكبادنا التلاميذ الصغار الأبرياء، وانّما لعاقبتُ او على الأقل لوبّختُ، كذلك، كلّ الكادر التّدريسي الذي كان يتفرّج على جريمته البشعة التي تقطّع القلب وتهزّ الضمير، دون ان ينبس احدٌ منهم ببنت شَفةٍ وكأنهم في حفلة عرس!.   ثانياً؛ لأمرتُ بنصْبِ كاميرات المراقبة في صفوف كلّ المدارس، خاصة الابتدائية، للتأكد من انّهُ لا احد من الكادر التدريسي يستخدم الارهاب ضد التلاميذ.   ثالثاً؛ لشكّلتُ لجنةً خاصةً لمراقبةِ ومتابعةِ حالات الارهاب في المدارس، فشجعتُ
متابعة القراءة
  3571 زيارة
  0 تعليقات
3571 زيارة
0 تعليقات

هَمْسَةٌ في أُذُنِ طائِفي \ نــــــزار حيدر

وهم عددٌ من السّاسة، بينهم هاربون من محافظاتهم وتركوا اَهلها طُعمةً سائغةً للارهابيّين، الّذين يمثّلون (المكوّن السّنّي) في العملية السياسية في العراق، من الذين اظهروا رغبةً منقطعة النّظير وتمنيات أنْ لو كان عدوان نظام القبيلة الفاسد الحاكم في الجزيرة العربية على اليمن السعيد سيشمل العراق كذلك قريباً!.   وأتساءل؛   من ايّ منطلقٍ جاءت أمنياتك هذه؟ أَمِن منطلق الطائفة؟ ام المصلحة؟ او السياسة؟ ام القومية؟ ام ماذا؟!.   هو ليس من منطلقٍ مصلحي ابداً لأنك تعرف قبل غيرك ان عِرضك انتهكه الارهابيون الذين ارسلهم
متابعة القراءة
  4187 زيارة
  0 تعليقات
4187 زيارة
0 تعليقات

نِظامُ القَبيلَةِ..الى حَتْفِهِ مُهَرْوِلاً / نـــــــزار حيدر

لن يتأثّر العراق كثيراً بالعدوان العسكري الذي يشنّه نظام القبيلة الفاسد الحاكم في الجزيرة العربية على اليمن السعيد، سوى ان الرياض ستؤجل فكرة فتح سفارتها في العاصمة بغداد!.   بل على العكس، فبرأيي، فبعد ان أصبح نظام القبيلة محاطاً بكمّاشة شديدة من كلّ الجوانب، كان يخشى هلالاً ليصبح اليوم بدراً، والتي بدأت تضيّق الخناق عليه، سينشغل بنفسه يأكلهُ القلق من مصيره الاسود المحتوم، ما يقلّل من اهتمامه بالملفّات السّاخنة التي له فيها اليد الطولى في دعم الارهابيين بكلّ اسباب الدّيمومة والاستمرار من
متابعة القراءة
  4770 زيارة
  0 تعليقات
4770 زيارة
0 تعليقات

حَشْدُ الغيَرةِ / نــــزار حيدر

[فَمَنْ ما عِنْدَهُ غيرَة لا يَحْتاجه].   القريبون من جبهاتِ القتال ِضدّ الارهاب، بشكل او بآخر، يعتبرونَ وجود الحشد الشعبي جنباً الى جنب القوات المسلحة الباسلة، سِرُّ النصر، فلولاهم لمّا تحقّق شيء.   اما البعيدون بشكل او بآخر، فلا يقبلون لا بالحشد ولا بغيره، لانهم منزعجون جداً من أنباء الانتصارات العظيمة التي يحققها العراقيون على الارهاب.   طبعا، لا يبدو الانزعاج على قسماتِ وجوههم وفي أقلامهم المسمومة، الطائفية او المهزومة او المتخاذلة لا فرق، وانما يبدو ذلك واضحاً من خلال تفرّغهم للطّعن بالحشد الشعبي
متابعة القراءة
  4897 زيارة
  0 تعليقات
4897 زيارة
0 تعليقات

إِعْلامُ الأقْوِياءِ / نـــــــــــزار حيدر

شيئاً فشيئاً بَدأَ الاعلامُ العالمي يميلُ بأخبارهِ وتقاريرهِ لصالح الإنجازات العظيمة والنّجاحات الباهرة التي تحقّقها القوّات المسلّحة العراقيّة في مختلف جبهات الحرب على الارهاب مدعومةً بالحشد الشعبي البطل والُمثابر بالاضافة الى قوات البيشمرگة المضحّية.   فخلال الامس واليوم نشرت ثلاث من ابرز وسائل الاعلام العالمي الا وهي محطة (سي ان ان) و (بي بي سي) وصحيفة (نيويورك تايمز) تقارير من ساحات القتال تصبُّ كلّها لصالح إنجازات المجاهدين والمقاتلين الأبطال.   وهي التفاتةٌ مهمةٌ من الحكومة، فسحت المجال وهيّأت الظروف لحضور الاعلام العالمي في
متابعة القراءة
  4972 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4972 زيارة
0 تعليقات

لا يا شَيْخَ الأزْهَر! / نــزار حيدر

لَمْ أتمالك دُموعي، التي انهالت كالميزاب على خدَّيَّ، وانا أُتابع التقرير المصوّر من ارض المعركة في محافظة صلاح الدين الذي بثتّه قبل قليل قناة (بي بي سي).   فلقد اختلطت الاهازيج والدموع والابتسامات والفرحة العارمة بينما يَستقبلُ الاهالي أبطال القوات المسلحة ومجاهدي الحشد الشعبي، فلم أتمكن ان أميّز بين بسمةٍ سُنّيّةٍ واُخرى شيعيّة! بين اهزوجةٍ شيعيّة واُخرى سُنيّة، وبذلك تكون كل التقوّلات والتوقّعات والاحتمالات التي ظلّ يُطَبِّل لها وينشرها الاعلام الطائفي الحاقد قد ذهبت ادراج الرياح، وهي لم تكُن سوى اكاذيب وافتراءات
متابعة القراءة
  4932 زيارة
  0 تعليقات
4932 زيارة
0 تعليقات

امسية ثقافية فنية مع الدكتور الباحث المعماري خالد السلطاني

وصدقَ مَنْ قال [اذا لَمْ تسْتح فافعلْ، أو قُلْ ما شِئْت] فعلى مدى ثلاث دورات برلمانيّة دستوريّة لم نسمع أحداً في مجلس النواب يعترض على غياب اي نائبٍ وجلّهم يغيبون بلا اعذار بالمطلق، بل انّ بعضَهم لم يحضر لحظة واحدة في دورة دستورية كاملة، أربع سنوات، ولكنّ عدداً منهم يطالب اليوم بمحاسبة النائب (هادي العامري) رئيس كتلة بدر في مجلس النواب، لانّه غابَ عن جلسات مجلس النواب! وحضر في ساحات القتال! وكأنّهم {صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ} لا يَرَوْن افعال الرّجال ولا يسمعون
متابعة القراءة
  3644 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3644 زيارة
0 تعليقات

نائِبٌ..نائِمٌ / نـــــــــزار حيدر

لقد كشفتْ، أَمس، الرّدود التّوضيحيّة للسيد رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي في مجلس النواب على اسئلة واستفسارات السادة النواب عدة حقائق؛   الحقيقة الاولى؛ انَّ هناك عددٌ من النواب يصوّتون على شيء ثم ينسَون او يتناسَون، والسبب، كما هو معروف، لانهم يصوّتون لصالح او ضِدّ بطريقة التحكّم عن بعد (روموت كونترول) فهم لا يدخلون قاعة المجلس قبل ان يستلموا رسالة على محمولهم تأمرهم بالدخول وحضور الجلسة، والعكس هو الصحيح، فاذا لم يستلموا رسالة بهذا الخصوص هذا يعني ان (شيخ العشيرة) واقصد
متابعة القراءة
  4391 زيارة
  0 تعليقات
4391 زيارة
0 تعليقات

الارهابيّون مغول العصر / نـزار حيدر

 ادناه نص التصريح الاذاعي الذي أدليت به للتو لإذاعة حوض البحر المتوسط المغربية من الرباط حول تدمير الارهابيين للآثار في مدينة الموصل؛   انّها ليست المرّة الاولى التي يدمّر فيها الارهابيون التاريخ والحضارة والمدنية وكل ما يتعلق بالبعد الإنساني للشعوب ليُثبتوا انهم همجيّون ومتخلّفون ينتمون الى عصور التخلف والجاهلية.   انّهم مغول العصر الحديث.   ان شعوب العالم تفتخر بحضاراتها وتاريخها ولذلك تراها تحتفظ وتحافظ على كلّ ما يشير الى ذلك من قطع اثرية وأبنية ومخطوطات وغير ذلك، وبزيارة قصيرة لمتاحف العالم في باريس
متابعة القراءة
  4483 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4483 زيارة
0 تعليقات

صحافة هز الارداف.....! / د. هاشم حسن

اذا كرَّرَ السيد رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي مبادرته اليوم عندما التقى في جلسة مفتوحة مع عدد من الاعلاميّين العراقيين، بين الفينة والأخرى كمنهج يتبعهُ المسؤول ويلتزم به، فَستخْرسّ الابواق وتُلجم الأصوات النّشار ويصمُت المبطلون ويُلقم المرجِفون في المدينة حجراً، من جانب، وسيقف معه الشارع العراقي واعياً ومتفهماً وداعماً لمشروع الحكومة ونجاحاتها وإنجازاتها، او مبرراً لها قصورها اذا ما فشلت في جانب ما لأيٍّ سببٍ من الأسباب.   ولعلّها المرّة الاولى التي أتابعُ فيها حديثاً لمسؤولٍ في العراق الجديد يتحدَّثُ للمواطنين
متابعة القراءة
  3686 زيارة
  0 تعليقات
3686 زيارة
0 تعليقات

حياة اهل الكهف الجديدة راقت لي عبارته حين قال: بقلم/ عبد الجبار الحمدي

يبقى ان أُشير الى فكرة في غاية الاهمية، الا وهي؛   ان كثيراً من الناس يواجهون الكاتب بالاحباط كقولهم؛   وهل ترى ان المسؤول يقرأ ما تكتب؟.   هل تعتقد ان كتاباتك تنفع في الساحة؟.   لماذا تصرف وقتك في الكتابة وانت تعلم مسبقاً ان لا احد يقرأها؟ واذا قراها فلا يستفيد منها؟ واذا استفاد منها لا يقدر على التغيير؟.   وأمثال هذا النوع من الكلام المثبّط والذي يبعث على اليأس والغثيان!.   اولاً؛ وقبل كلّ شيء، فان من يتعامل مع القلم كمسؤولية شرعية ووطنية واخلاقية لا
متابعة القراءة
  3613 زيارة
  0 تعليقات
3613 زيارة
0 تعليقات

كرفانات النازحين..وولائم المتخومين / جمال الطائي

   التّالي، هو نصّ التصريح الصحفي الذي أدليتُ به يوم امس للزّميل احمد الساعدي مراسل وكالة أنباء آسيا اللبنانية، حول قانون الحرس الوطني الذي صادق عليه مجلس الوزراء في جلسته يوم (٣ شباط) المنصرم والّذي من المقرّر ان يُرسله الى مجلس النواب العراقي للمصادقة عليه:   انّ مشروع قانون تشكيل الحرس الوطني في المحافظات سيُكرّر نفس الخطأ اذا أقرّ واعتمد نفس المعايير التي تشكّلت بموجبها القوات المسلحة العراقية بعد سقوط الصنم في التاسع من نيسان ٢٠٠٣ الا وهي المحاصصة وما يسمى بالتوازن
متابعة القراءة
  3567 زيارة
  0 تعليقات
3567 زيارة
0 تعليقات

هذا ماتريده امريكا واسرائيل : تيران وصنافير قسمتا المصريين.. وخور عبد الله يقسم العراقيين

     حاولتُ أن أنسى او أتناسى، على الأقل، لأبعثَ لَكَ تَعزيتي، أيّها الشّعبُ الأردني (الشقيق) ولكنّني، بصراحة، لم أتمكّن، فلقَد غلب عقلي هوايَ وارادتي عاطفتي.       فبلحظةٍ خاطفةٍ مرّت امامي كلّ مواقفك الدنيئة، ملكاً وحكومةً وشعباً، من شعبنا العراقي الصابر المؤمن المجاهد ومعاناته مع الجلّاد القاتل الطاغية الذليل صدام حسين والذي لازلتَ تصرُّ على نعتِه بكل صفات البطولة وتقلّده وسام الشّهادة، كلّما مرّت ذكرى إعدامه على يد العراقيين بعد ان أخرجوه من بالوعةٍ وسط الصحراء أشعث أغبر مبعثر اللحية قذر الشّكل والمنظر،
متابعة القراءة
  3687 زيارة
  0 تعليقات
3687 زيارة
0 تعليقات

أيُّ الأدوارِ؟ مَتى؟ وَكَيْفْ؟ / نـزار حيدر

كلّنا نعتقد اعتقاداً جازماً لا شبهة فيه انَّ أئمة اعل البيت عليهم السلام [تعدّد ادوار ووحدة هدف] ولكنّني شخصياً لا اعتقد ابداً ولا اؤمن بالمطلق ان تكون سيرتهم قصاصات ورقيّة ننثرها في جيوبنا هنا وهناك لنتلصّص ونتحابب فنستلّ منها القصاصة التي تستهوينا وتحقق رغباتنا كلما اردنا ان نبرر موقفاً او نفسر فشلاً، او حتى ربما ندافع عن خطأ ما!.   انّ تعدّد ادوار أئمة اهل البيت (ع) لم ينبني على فراغ وهو لم يصطف بالتاريخ عبثاً او بلا حكمة ابداً، انما بني
متابعة القراءة
  4965 زيارة
  0 تعليقات
4965 زيارة
0 تعليقات

التنصل خطوتين الى الوراء / عبد الخالق الفلاح

واهِمٌ جداً جداً من يظنُّ انّ سياسات نظام القبيلة الفاسد الحاكم في الجزيرة العربية ستتغيّر اذا مات طاغية وخلِفه آخر، والتجربة اكبر برهان.   فعلى مدى اكثر من قرنين من الزمن، اي منذ ان تأسّست دولته الاولى التي قامت على الثّنائي (الدّم والهدم) ولحدِّ الان، لم يتوقّف لا نهر الدّم ولا مِعول الهدم، فقد اعتمد هذا النظام أدوات جاهليّة مثل الغارات المسلّحة التي افتتح بها حملاتِه التوسّعيّة التي مكّنته من بسطِ نفوذه على مناطق الجزيرة العربية الواحدة تلو الاخرى، فلم تتوقف هذه
متابعة القراءة
  3885 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3885 زيارة
0 تعليقات

الدبلوماسية العراقية اضرت كثيراً بهيبة الدولة / نـزار حيدر

هذه المرّة تعامل الزعماء العراقيون الشيعة بعقلانيّة اكبر من الزعماء السنة والكرد مع بروتوكول تقديم التعازي لنظام القبيلة الفاسد الحاكم في الجزيرة العربية بهلاك طاغيتهم، فبينما اكتفى الزعماء الشيعة بالموقع الرسمي لتمثيلهم في الوفد العراقي، لم يتعامل الزعماء السنة والكرد بنفس الطريقة، فجاء تمثيلهم في الوفد اقرب الى التمثيل الحزبي منه الى التمثيل الرسمي.   ان سلاح الدبلوماسية هو الهيية، فاذا سقطت سقط كلّ شيء، ولذلك تسعى دول العالم الى ان تُظهر هيبتها بأروع اشكالها في المحافل الدولية والمناسبات الرسمية، الا العراق
متابعة القراءة
  4754 زيارة
  0 تعليقات
4754 زيارة
0 تعليقات

المرجعيّة ومشروع حوار الأديان / نــــزار حيدر

اثارت الجرائم البشعة التي ارتكبها الارهابيون مؤخراً في العاصمة الفرنسية باريس، اهتمام المؤسسة الدينية بشكل عام والشيعية على وجه الخصوص، لتوجّه خطابها هذه المرّة الى الشعوب الغربية لدعوتها لقراءة الاسلام بعقول منفتحة بعيداً عن حصار الاجندات الإعلامية التي تسعى لتحديد طريقة تفكيرهم ووسائل اطلاعهم على الاسلام.   فلقد دعا مثلاً المرجع المحقق السيد صادق الحسيني الشيرازي الشعوب الغربية الى التعرف على الاسلام من خلال مدرسة أهل البيت عليهم السلام، ليميّزوا بين ما يسوقه لهم الارهابيون والتكفيريون من صورة عن الاسلام وبين ما
متابعة القراءة
  4700 زيارة
  0 تعليقات
4700 زيارة
0 تعليقات

قصة قصيرة - السجينات البريئات / حسين ابو سعود

كلّما اقتربنا من الواقع، ابتعدنا عن الفلسفة والأيديولوجيا، والعكس هو الصحيح، فكلما التصقنا بالفلسفة والأيديولوجيا، ابتعدنا عن الواقع {فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيرًا}.   لقد صدّع الشيوعيون رؤوسنا، ايام معارضتنا للديكتاتورية، بالنظريات الاشتراكية فكانوا يبشّروننا بوطن سعيد لا مثيل له اذا ما سقط الطاغية الذليل صدام حسين!.   اما (الاسلاميون) فقد رسموا لنا مستقبلاً زاهراً يحفل بالعدل والمساواة التي قالوا انهم تعلموا مبادئها من الامام امير المؤمنين (ع)!.   الليّبراليون الذين يسمون انفسهم بالعلمانيين وعدونا بأن يكون عراق ما بعد الطاغية باريس ثانية او طوكيو اخرى
متابعة القراءة
  3635 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3635 زيارة
0 تعليقات

الحكومة العراقية تعلن تقليص ساعات الدوام الرسمي خلال شهر رمضان ساعة واحدة

 أما الخبراء الحقيقيون والعلماء المتخصّصون فلا تلتفت لهم الدولة العراقية ابداً، وذلك بسبب الحزبيّة الضيّقة والمحاصصة المقيتة والاعتداد الكاذب بالنفس وبقدراتها الوهميّة.   ولقد فعل خيراً عندما تطرق اليوم ممثل المرجعية الدينية العليا خطيب العتبة الحسينية المقدسة سماحة السيد احمد الصافي لموضوع الخبرات والطاقات العراقية العلمية عندما لفت انتباه الدولة لها داعياً الى الاستفادة منها في حل المشاكل العويصة التي يعاني منها العراق وعلى مختلف الاصعدة.   ان الدّول المتحضّرة تلجأ الى خبرات ابنائها كلما داهمتها مشكلة او حاولت ان تنتقل الى مرحلة
متابعة القراءة
  3652 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3652 زيارة
0 تعليقات

السياسيون القردة / ثامر الحجامي

واقصد المؤسسات الدينية التابعة لمدرسة الخلفاء، فانّ عليكم تقع المسؤولية الأكبر في إنقاذ دين الله من العصابات التكفيرية التي اختطفت الاسلام وصادرت التمثيل فلم يعد لكم تأثير يذكر على المسلمين الذين يتعبّدون بقراءاتكم وفتاواكم، ولذلك فانّ مسؤوليتكم كبيرة جداً وخطيرة في إطلاق الحركة التصحيحية العالمية لتوقفوا هذا الخطر الإرهابي الذي يجتاح العالم باسم الدين، وخاصة شعوبنا العربية والإسلامية، وذلك من خلال ما يلي:   أولاً: اعادة النظر بمصادر الحديث والسِّيَر، خاصة التي تسمّونها بالصحاح، وان اوّل ما يجب الاعلان عنه هو ان
متابعة القراءة
  3765 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3765 زيارة
0 تعليقات

قانون يقر محاكمة امراء سعوديين بتهمة التورط في هجمات سبتمبر / عبد الباري عطوان

لَوْ انَّ عربَ الجاهليّةِ اختلفوا على رَسُولِ الله (ص) في كلّ شيء، فانّهم اتّفقوا بأجمعهم على انّه (الصّادِقُ الأَمينُ) بلا منازع، ولذلك كان محلّ ثقتهم عند النّزاع وملجأهم الّذي يأوون اليه عند الاختلاف.   وعندما ينعَتُه قومُه بهتين الصّفتين، فهذا يعني انّه كان متميّزاً ومتفرّداً بهما، والا لما ميّزوه عن أنفسهم بهما، ما يعني انّه كان استثنائياً في الصّدق والامانة، تميّز بهما في مجتمع ميَزتُه وشطارتُه في الكذب والخيانة.   هذا يعني انّ رسول الله (ص) لم يتحجّج بالمجتمع الفاسد ليهرب منه، كما
متابعة القراءة
  3869 زيارة
  0 تعليقات
3869 زيارة
0 تعليقات

نجدد العهد لشهداء فلسطين الأبرار في يومهم السنوي/ محمود كعوش

تتزاحم الأمنيات في ذهن المرء مع بداية كل عام جديد، الشخصيّة منها والعامّة، ولم يشذّ ذهني عن هذه القاعدة، فلقد تزاحمت الأمنيات فيه حد الخصام، كلّ تريد القفز على اخواتها لتتصدّر القائمة، فآثرت ان اكتب في اليوم الاول من العام الجديد عن حقّين وأمنية واحدة فقط لا غير.   فامّا الحقّان، فهما؛ حق الحياة، وحق الحرية، وهما، بكلّ تاكيد، ليست اماني، لأنهما مخلوقان خلفهما الله تعالى فليس من حقّ أحدٍ كائناً من كان ان يسلبهما من أحدٍ أبداً.   ولقد استرخصناهما للاسف الشديد،
متابعة القراءة
  3887 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3887 زيارة
0 تعليقات

ايّها القاتل/ وفاء السعد

انّ توالي الانتصارات التي تحقّقها القوات العراقية، بكل صنوفها وعناوينها من القوّات النّظامية والحشد الشّعبي والبيشمرگة، ضِدّ الارهابيّين يعود الى ثلاثة أسباب رئيسيّة؛   السّبب الاول؛ هو انها طوّرت عملها على الصعيد الاستخباراتي، سواء على صعيد طرق الحصول على المعلومة او الوصول اليها، او طريقة توظيفها في الحرب على الارهاب.   السّبب الثاني؛ اكتمال عملية اعادة النظر في هيكلة المنظومة الأمنيّة بعد قرار القائد العام للقوات المسلحة رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي، تصفيتها من العناصر الفاسدة والفاشلة، واستبدالها بقيادات جديدة تتميّز بالمهنيّة
متابعة القراءة
  3816 زيارة
  0 تعليقات
3816 زيارة
0 تعليقات

تَسمِيةُ الفاسدِ نِصفُ الحَربِ / نـــزار حيدر

ذاتَ مرّة سالتُ رئيس مجلس الوزراء السابق في جلسةٍ خاصّة عن سبب كل هذا الفساد المالي والاداري الذي يتحدث عنه العراقيون؟ ولماذا يتم التستّر على الفاسدين؟ فأجابني على الفور:   والله حجّينا اذا عندك ملفّات بهذا الخصوص، ياريت تعطيني إياها.   كان ردّي على الفور:   لو كنتُ موظفاً في النزاهة لأمكنني، ربما، ان أساعدك في ذلك، ولكن، وكما تعلم، فإنني لستُ موظفاً لا في النزاهة ولا في الدولة، حتى، فكيف يتسنّى لي ان احصل على ملفات الفساد؟.   شعرتُ وكأنّه يريد ان يتأكد بانني
متابعة القراءة
  4872 زيارة
  0 تعليقات
4872 زيارة
0 تعليقات

رسول الله (ص)..حرّية الدّين أولاً / نـــــزار حيدر

يكفي رسول الله (ص) فخراً انّه أسّس لحرية الفكر والدين والعقيدة، في بيئة بدوية تتاجر بالدين الذي كان وقتها عبارة عن عبادة الأصنام وتعدد الآلهة، فهو لم يقتل او يسجن او يطارد أحداً بسبب دينه او عقيدته او فكره أبداً، أقروا التاريخ جيداً فستكتشفون هذه الحقيقة الجلّية والناصعة، على حد قول المرجع الديني السيد صادق الشيرازي، المعروف بالمحقّق، والذي يوصي بهذا الصدد قائلاً؛   لم يقتل النبيّ (ص) أحداً من المشركين بسبب عدم إسلامه، ولا أجبرَ أحداً على الاسلام، بل تركهم على
متابعة القراءة
  5068 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
5068 زيارة
0 تعليقات

السعودية تخرج عن الإجماع الخليجي في تعزية إيران

ليس جديداً على العراقيّين التضحية من أجلِ إقامة واحياء وديمومة شعائر سيد الشهداء الامام الحسين بن علي السبط عليهم السلام، وما نراه اليوم في مسيرة الاربعين المليونية من مظهرٍ عظيمٍ في البذل والعطاء والتضحية والصبر والخدمة لم تشهد البشرية مثله أبداً، ليس بالمجّان وإنّما سبقته تضحيات وتضحيات شاء الله تعالى ان تكونَ سبباً لديمومة الشعائر الحسينيّة عموماً ومسيرة الاربعين بشكل خاص، قدّمها علماء وفقهاء ومراجع وكسبة وتجار وطلبة وأكاديميين، رجالاً ونساءاً، كبارا وصغاراً، استشهدوا من اجل حماية ذكرى الامام الشهيد من
متابعة القراءة
  3939 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3939 زيارة
0 تعليقات

أزمة تشكيل الحكومة العراقية والوضع السياسي في الإقليم وتداعياتها على دور الكورد في بغداد

وانطلقت مسيرة الاربعين الحسينيّة المليونيّة مرة اخرى هذا العام (١٤٣٦ للهجرة) قاصدةً مثوى الشهيد بن الشهيد في كربلاء المقدسة سيد الشهداء الامام الحسين السبط بن علي بن فاطمة الزهراء بنت رسول الله (ص) عليهم السلام.   انها مسيرة العهد والولاء، مسيرة التولّي والتبرّي، مسيرة المودّة، مسيرة السّلام والمحبّة، مسيرة الطاعة والانصهار والذوبان في قيم الامام الحسين (ع) ومبادئه واهدافه وشعاراته، تحمل الكثير من المعاني السامية والدروس العظيمة والتجارب القيّمة والخبرة المتراكمة التي ان عمل المشاركون على تدوينها وتسجيلها لاصبحت احد اعظم تجارب
متابعة القراءة
  3836 زيارة
  0 تعليقات
3836 زيارة
0 تعليقات

أحسنوا تربية أبنائكم / عبدالجليل البشر

أشعر، ويشعر معي الكثير من العراقيين، انّ الدبلوماسية العراقية ضعيفة لم ترقَ بعدُ الى مستوى المهام الوطنيّة التي ينبغي ان تتحمل مسؤوليتها بجدارة، فعلى الرغم من التغيير الذي شهدته البنية الاساسية لها، الا انها لازالت ضعيفة في الخطاب والمحتوى والأدوات، لم ترق الى مستوى التحدّيات والمخاطر العظيمة التي تمر اليوم بالبلد، كما انها ضعيفة لم ترق بقوتها وشجاعتها الى مستوى قوة وشجاعة الدم الذي استرخصه المجاهدون في ساحات القتال ضد الارهاب، من أبناء القوات المسلحة والحشد الشعبي.   هي لم تواكب حتى
متابعة القراءة
  3685 زيارة
  0 تعليقات
3685 زيارة
0 تعليقات

مواقع التواصل اختزلت "صلة الرحم" وزعزعت العلاقات الاجتماعية / الصحفية مروى ذياب

لا ادرى مدى دقّة العبارة التي نقلتها اليوم وسائل الاعلام على لسان السيد رئيس مجلس الوزراء الدكتور العبادي في المؤتمر الصحفي المشترك مع ضيفه التركي وقوله [ان الجانب التركي تبرع بمساعدة العراق عسكرياً عن طريق تدريب وتسليح أفراد الحرس الوطني المزمع تاسيسه].   وزادت وسائل الاعلام على لسانه قوله [ان قوات المتطوعين العراقيين بحاجة الى تدريب وقد نناقش إمكانية تدريب هذه القوات في تركيا المجاورة].   ولو افترضت جدلا انني احد الذين سيناقش السيد رئيس مجلس الوزراء معهم هذه الفكرة، فسأرفضها رفضاً قاطعاً،
متابعة القراءة
  3608 زيارة
  0 تعليقات
3608 زيارة
0 تعليقات

إنشَغَلْنا بالماضي فَضَيّعْنا الحاضر / نــــــزار حيدر

فلا تسأل عن المستقبل، وانشغلنا بالشّعار والدّثار فأضعنا الجوهر والمحتوى، ولا يشذّ تعاملنا مع سيرة حياة الامام علي بن الحسين السجاد (ع) عن هذه الحقيقة، فعلى الرغم من انه عليه السلام ترك لنا واحداً من أعظم النصوص في مجال الحقوق والمسمّاة برسالة الحقوق، الا ان جُلّنا إمّا انّه سَمِعَ بها ولم يقرأها او انه قراها ولم يستوعبها او انه استوعبها كنص ولم يتعامل معها كمشروع.   وأضفت اليوم في حديثي على الهواء مباشرة في برنامج خاص عن الامام السجاد (ع) في ذكرى
متابعة القراءة
  5070 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
5070 زيارة
0 تعليقات

نشاطات الجمعية العراقية لحقوق الانسان في الولايات المتحدة الامريكية

الأقالات والتعيينات الأمنية والعسكرية الواسعة التي اتخذها اليوم السيد رئيس مجلس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، هذه المرة تمت في وضح النهار، ولذلك لا اعتقد انها كانت عرضة للبيع والشراء كما كان يفعل سلفه.   انها خطوة شجاعة وفي وقتها، وهي تأتي في إطار تنفيد الدكتور العبادي لوعوده التي قطعها للعراقيين فيما يخص سعيه لتطهير المؤسسة الأمنية والعسكرية من القيادات الفاسدة وغير الكفوءة، من جهة، ولضخ دماء جديدة في المواقع الأمنية والعسكرية، من جهة اخرى.   انها قرارات مهمة يتوقف عليها البدء بإعادة
متابعة القراءة
  3654 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3654 زيارة
0 تعليقات

لا تجعلوا المناصب اوكار ارتزاق؟

 لَمْ يجرُؤْ احدٌ منهم ان يصفَ ضحايا العمل الإرهابي الذي نفّذته دوابّهم في حسينيّة المصطفى في الأحساء، بالشهداء، لانّ التسمية هذه تدينُهم وتفضحهم، اوليس الضحايا شهداء عقيدتهم الفاسدة التي تأسّست على الدم والهدم الذي يعتمد التكفير ونشر الكراهية والغاء الاخر؟.   ان نظام القبيلة وفقهاء الحزب الوهابي اللّذان أظهرا التعاطف مع أهل الأحساء، مارسوا (التقيّة) المعجونة بالنفاق رغماً عنهم، فلو كان الامر بيدهم لبرّروا الفعل الشنيع بكل الطرق، بالمال لكسر الاقلام وقطع الالسن من الكتابة والتحدث عن الحقيقة، وبالفتوى الطائفية التي تُشرعن
متابعة القراءة
  3802 زيارة
  0 تعليقات
3802 زيارة
0 تعليقات

أزمة تدوير الإنتاج والاستهلاك بين الشرق والغرب / سارة حسين

 لقد مارس الأمويّون أربعة انواع من الارهاب، وهي:   اولا: الارهاب الديني، او ما يمكن ان نسمّيه بالارهاب العقدي من خلال تبنيهم للعقائد الفاسدة التي تبرر الظلم والقهر وفساد (أمير المؤمنين) في محاولة منهم لتخدير الأمة عن مجرد التفكير بالتغيير والقيام ضد الحاكم الظالم، فتبنوا نظرية القضاء والقدر لتكريس ايديولوجيا الجبر وان (على الخلفاء حساب ولا عذاب) كما خطب الطاغية معاوية مرة قائلا (قد اكرم الله الخلفاء افضل الكرامة، أنقذهم من النار وأوجب لهم الجنة وجعل أنصارهم أهل الشام) معتمدا بذلك على
متابعة القراءة
  3897 زيارة
  0 تعليقات
3897 زيارة
0 تعليقات

عن الشّعائر الحسينيّة / نزار حيدر

اولا: لا أحد قال بأنّ الشّعائر الحسينيّة من أصول الدين، فلمْ يبشّر أحدٌ، مثلاً، من لا يمارسها بالنّار مثلاً او بغضب الجبّار، ولذلك فإننا مخيّرون بين ان نُمارسها او لا نمارسها، وبين ان نمارسها كلّها بلا استثناء، او ان نمارس بعضها حسب قناعاتنا.   ثانيا: لا احد قال بان الشعائر الحسينية كلها صحيحة وسليمة، وكلها ورد فيها حديث او قول لمعصوم، فهي تختلف في مدى قربها او بعدها من النص الديني، كما انها تختلف في درجة الشرعية، فبينما مارس بعضها رسول الله
متابعة القراءة
  4618 زيارة
  0 تعليقات
4618 زيارة
0 تعليقات

ماذا يعني اغتصاب المساجد والجوامع في العراق؟ / د.عمران الكبيسي

لا تختلف الأهداف النبيلة ليوم المبعث النبوي الشريف عن يوم عاشوراء في شيء، ولعلّ من اكثر ما تطابقت فيه أمران:   الاول؛ الوعي، الثاني؛ الحوار.   والأمران، لا يُعيرَهما كثير اهتمام إلاّ مَنْ كان:   اولا؛ واضح في كل شيء، في حركته واهدافه وأدواته ونواياه وفي كل شيء، امّا المشكوك في أمره الغامض في نواياه، الذي يخفي غير الذي يعلن ويستر غير الذي يتظاهر فيه فلا يعير للأمرين اي اهتمام لأنهما يفضحانه.   لم يخف الحسين (ع) شيئا عن من صحبه لحظة انطلاقته من المدينة
متابعة القراءة
  3887 زيارة
  0 تعليقات
3887 زيارة
0 تعليقات

الى من ترفع الشكوى؟؟ / د. يوسف السعيدي

 الحرّية؛ كلمةٌ خفيفةّ عند النّطق ثقيلةٌ في المواقف، فهي لا تتجلّى الا عند الامتحان ولذلك قيل: عند الامتحان يكرم المرء او يهان، فكم من رجل يدّعي انه حرٌ اذا بلقمةٍ تستعبدُه او دينار يفقدهُ صوابه او سلطة او جاه مؤقتٍ ينسيه دينه وربه وقيمه ومبادئه؟ ولذلك قال سيد الشهداء الامام الحسين بن علي عليهما السلام {النَّاسُ عَبِيدُ الدُّنْيَا، وَالدِّينُ لَعِقٌ عَلَى أَلْسِنَتِهِمْ، يَحُوطُونَهُ مَا دَرَّتْ مَعَايِشُهُمْ، فَإِذَا مُحِّصُوا بِالْبَلَاءِ قَلَّ الدَّيَّانُون}.      والحريّة اذا كانت مستقرّة لا يفرّط بها صاحبها بأي ثمن
متابعة القراءة
  3719 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3719 زيارة
0 تعليقات

إياك والمرور بشارع التعذيب ( شارع نهاية الداخل) / اسعد عبد الله عبد علي

ان محاولات تحجيم النهضة الحسينيّة، او سجن الأهداف السامية لكربلاء وعاشوراء في أُطرٍ طائفيّة او فئوية ضيّقة، تُعٓدُّ جريمة بحق الانسانية، وظلم للبشريّة التي تبحث اليوم عن الجوانب المعنوية السامية، بعد ان أشبعت الجانب المادي في حياتها حدّ التُّخٓمٓة.   والمحاولات هذه على نوعين: الاول؛ هي التي تحصر النهضة في (العٓبرة) فقط، فلا تعير (العِبرة) ايّٓ اهتمام، وكأنّ الحسين السبط (ع) استُشهد في كربلاء من اجل ان نبكي عليه فقط او ان نقيم عليه المآتم لإحياء ذكراه الخالدة.   انها تُقدّم الحسين (ع)
متابعة القراءة
  4085 زيارة
  0 تعليقات
4085 زيارة
0 تعليقات

اكتمال النصر اولا.. ثم جني الثمار / جواد العطار

 لَمْ يختلف أثنان على الحدث، وإنّما اختلفَ النَّاسُ في تفسيرِه، فكلّهم يروي قصّة يوم الغدير بلا شكّ او تشكيك او ترّدد، كما أنّهم كلّهم يتناقل النصّ الذي ورد على لسان رسول الله (ص) وهو يأخذ بيد أمير المؤمنين الامام علي بن ابي طالب (ع) قائلا {مٓنْ كنتُ مولاه فعليّ مولاه} كذلك بلا شكّ او تردُّد او تشكيك، إنّما اختلفوا في تفسيره، فمِنهم من قال (عادي، ابن عمّه) وآخرون قالوا (عادي، لتطييب خاطِره) امّا انا فأقول؛ انّه اليوم الذي امتدّت به الرسالة
متابعة القراءة
  4005 زيارة
  0 تعليقات
4005 زيارة
0 تعليقات

إعتذار إرهابي / نزار حيدر

 لا تقلُّ اعتذارات نائب الرئيس الاميركي جو بايدن لعدد من منابع الاٍرهاب، لا تقلُّ خطورة عن الارهاب نفسه، فاذا كانت سكّين الارهابيّين تحزُّ رقبةً واحدةً في كل مرّة، فانّ اعتذاراته حَزَّت رقاب كثيرة.   انّه اعتذار ارهابي بامتياز، ويا ليته لم ينطق بالحقيقة أصلا، فلم يسم الأشياء بأسمائها، فانّ ذلك افضل من ان يفعل الشيء الصحيح ثم يعتذر عنه.   اعتذارهُ رسالة خاطئة جداً، انّها ترقى الى مستوى ارتكاب جريمة تفجير سيارة مفخخة في سوق شعبي او حزام ناسف في مجلس عزاء.   كان
متابعة القراءة
  4535 زيارة
  0 تعليقات
4535 زيارة
0 تعليقات

أنا : الوحيد / رزاق حميد علوان

لعلّها المرّة الاولى التي تتحدّث فيها واشنطن صراحة عن حواظن الاٍرهاب في المنطقة، عندما قال نائب الرئيس جو بايدن مؤخراً بأنّ تركيا تحمي الارهابيين وتحتضن تنظيماتهم.   وأضفت في حديث على الهواء مباشرة لقناة (الفيحاء) الفضائية قبل قليل:   ان ذلك يزيد من ثقة العراقيين، على وجه التحديد، في مصداقية التحالف الدولي في حربه على الاٍرهاب، كما أنّه إشارة الى جديّة واشنطن في هذه الحرب، اذ ليس من المعقول ان تصرّ الولايات المتحدة على بناء التحالف الدولي لخوض هذه الحرب وفي نفس الوقت
متابعة القراءة
  3655 زيارة
  0 تعليقات
3655 زيارة
0 تعليقات

على الطريقة الكورية ..!! امنية ربما تتحقق لابناء العراق / علي الشاعر

واقصدْ به محافظ كربلاء المقدسة السيد عقيل الطريحي، فلقد فشلَ في الالتزام بما وعد به المجتمع الكربلائي عندما قال في أوّل مؤتمر صحفي له عقدهُ في مبنى المحافظة بعد تسنّمه منصبه كمحافظ، قال؛ بأنّ أولويته هي الأمن، فتعهد بحماية كربلاء من الاٍرهاب ومن السيارات المفخّخة، واعداً بأن يُسيّجَها بالرّقابة والحماية من مختلف اطرافِها، خاصّة الممتدّة في عمق بؤر الارهابيين وحواظنهم.   وبعد مرور اكثر من عام على تولّيه المسؤولية، تبيّن للكربلائيّين بأنّ الانفلات الأمني تضاعف بشكل مرعب وخطير، حتى تبوّأت المحافظة التسلسل
متابعة القراءة
  3577 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3577 زيارة
0 تعليقات

شَمّاعَة أوباما / نزار حيدر

لكلّ زعيم شمّاعة يلجأ اليها لتعليق فشله اذا اضطرّته الظروف للاعتراف به، كما انّ لكلّ واحدٍ منهم أَكبُش فداء يلجأ لنحر واحدٍ منها أو اكثر كلّما فشل في التهرب من الحقيقة، كأن يحاصره الاعلام مثلا او يتسع عليه الخَرقْ او ما أشبه.   في بلادنا، فانّ الشمّاعة هي المؤامرة التي مصدرها عادة الاستعمار والصهيونية او من جار السوء في اقل الحالات اثارة، كما كان يفعل الطاغية الذليل صدام حسين، الذي كان يعلن عن اكتشاف مؤامرات من ايران والأردن وسوريا، كلما أينعت رؤوس
متابعة القراءة
  4852 زيارة
  0 تعليقات
4852 زيارة
0 تعليقات

الاغلبية والتغيير والمشروع الوطني / جواد العطار

أربعةُ محاور أساسيّة تحدّث عنها السيد رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي في مؤتمره الصحفي المشترك يوم أَمس مع الرئيس الاميركي باراك اوباما في مقر الامم المتحدة بنيويورك، وهي:   السّيادة الوطنية وتسليح القوّات المسلحة والحشد الشعبي والعلاقة الاستراتيجية مع واشنطن.   واذا نظرنا بدقّة لهذه المحاور فسنجد انّها تتكامل مع بعضها، اي انّها سلّة واحدة ولذلك لا ينبغي التفريط بأيٍّ منها، لانّ ذلك سيخلّ بالمعادلة ويعرّض العراق وتالياً المنطقة لمخاطر جديدة، بعد ان نجح العراقيون لحد الان في إيقاف الانهيار الذي كان
متابعة القراءة
  3794 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3794 زيارة
0 تعليقات

إنّما للصبر حدود / رائد الهاشمي

تُ، قبل قليل، على قناة (النّيل للأخبار) الفضائية عبر الهاتف، ما كنتُ قد قلتُه بشأن الحرب على الارهاب في العراق، وهو انّ الغارات الجوية التي يشنها الحلفاء وحدها لا تكفي، اذ لابدّ من الإسراع في تنفيذ وعود تسليح القوات المسلحة العراقية والحشد الشعبي وما بات يعرف بالحرس الوطني في كل مناطق العراق، خاصة التي استولى عليها الارهابيّون في الآونة الاخيرة.   ان القصف الجوّي يدمّر قدرات الارهابيين وقد يشلّ حركتهم، الا انه لا يهزمهم، امّا الذي يُمسك بالأرض المغتصبة ويعيد هيبة الدولة
متابعة القراءة
  3649 زيارة
  0 تعليقات
3649 زيارة
0 تعليقات

الدولار والدينار وما بينهما! \ د. طه جزاع

لعلّها المرّة الاولى التي ينخرط فيها نظام القبيلة الحاكم في دول الخليج، وخاصة في الجزيرة العربية وقطر، في حلفٍ دولي هدفه الحرب على الارهاب، وتحديداً في العراق.   فلقد لعِب نظام القبيلة على مدى العقد الماضي اسوأ وأقذر دور في صناعة وتصدير الارهاب الى العراق، فلقد ظل فقهاء البلاط، وعلى رأسهم (فقيه موزة) وفقهاء الحزب الوهابي، يُصدرون فتاوى التكفير والقتل والتدمير التي ظّلت تغسل أدمغة الأطفال والشباب المغرر بهم، وتحرّضهم للذهاب الى العراق من كل حدب وصوب، فتجمعوا كالجراثيم في بلاد الرافدين،
متابعة القراءة
  3710 زيارة
  0 تعليقات
3710 زيارة
0 تعليقات

ترامب والطريق الموحل / عبد الخالق الفلاح

في تحقيق لصالح المركز الخبري وصحيفة (الصباح) البغدادية، أعده الزميل عدنان ابو زيد، عن نوع (الثقافة) التي يتبنّاها (الارهابيّون) كانت لي المشاركة التالية:   لا ينتمي الارهابيّون الى الحاضر، والمستقبل عندهم مفقود، فهم يوغِلون في الانتماء للماضي السحيق، الى الجاهليّة، ولذلك تراهم يحاربون كل ما هو جديد بذريعة الانتماء للسلف، كما انّهم يكرهون الحضارة والمدنية.   إنّ ثقافتهم تعتمد الأسس المتخلّفة التالية:   اولا: انهم يحبّون الموت ويكرهون الحياة، ولذلك تراهم يفجّرون انفسهم بالأبرياء كالبهائم، وينشرون الخوف والرّعب في كل مكان، ويعلّمون الأطفال ثقافة
متابعة القراءة
  3785 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3785 زيارة
0 تعليقات

من كوبنهاكن الى بغداد.. كلنا نحارب الفساد / رعد اليوسف

لا أحد يعجز عن الكلام الطيب والشّعارات المعسولة والوعود البراقة، ولكن قد يعجز كثيرون عن الالتزام بكلامهم وتحقيق شعاراتهم وتنفيذ وعودهم.   وأضفت في حديث عن منح مجلس النواب العراقي الثقة لحكومة الدكتور العبادي على الهواء مباشرة لبرنامج (العالم هذا المساء) على قناة (بي بي سي) العربية اليوم:   ولا يشذ البرنامج الحكومي الذي قدمه اليوم دولة رئيس مجلس الوزراء الجديد الدكتور حيدر العبادي عن هذه القاعدة، فهو، من الناحية الدستورية والقانونية، لا غبار عليه بل انّني اعتقد بانه افضل ما قدّمه رئيس
متابعة القراءة
  3921 زيارة
  0 تعليقات
3921 زيارة
0 تعليقات

أيّها السّاسة؛ لا تلعبوا بالنار/ نزار حيدر

 فيما يقف المجتمع الدولي على أُهبة الاستعداد لمساعدة العراق في حربه على الارهاب في أكبر حشد دولي قانوني وامني وعسكري وإنساني، لتنظيف بلاد الرافدين من العصابات الإرهابية، ولإعادة بناء ما دمّره الارهاب من خلال إطلاق مشروع دولي يشبه مشروع (مارشال) المعروف الذي أعاد بناء أوربا بعد الحرب العالمية الثانية، لازالت القوى السياسية في بغداد تتصارع على المناصب ولم تتفق الى الان على تشكيلة الحكومة العراقية الجديدة، اذ تم الان تأجيل جلسة البرلمان الى يوم الاثنين، وبذلك يكون (قادة) العراق قد ضيّعوا
متابعة القراءة
  4562 زيارة
  0 تعليقات
4562 زيارة
0 تعليقات

أنتفاضة أسرى " الأمعاء الخاوية " الفلسطينية / عبدالجبارنوري

تأثرت حد البكاء وانا أتابع الفيلم الذي نشره الارهابيون عن مقتل الصحفي الاميركي (جيمس فولي) مثلما ابكي دما كلما أشاهد مناظر المآسي التي يمر بها أهلي في العراق من التركمان والايزدييّن والمسيحييّن والشبك وكل من يقضي نحبه او يتعرض لعدوان، ومن اي شكل كان، على يد الارهابيين.   جيم هو اول ضحية اجنبية نتيجة انانيّة الغرب الذي لا يسمع ولا يرى ولا يتكلم اذا كان الامر يتعلق بالعراقيين مثلا، ولكنه يقيم الدنيا ولا يقعدها اذا تعرض مواطن لأذى، ولقد تابعت اليوم عن
متابعة القراءة
  3820 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3820 زيارة
0 تعليقات

كرم للجيرة ام هدر للحقوق النفطية - ماجد زيدان

لعلّ من اعظم الخدمات التي قدّمها أئمة اهل البيت عليهم السلام للمسلمين وللبشرية عامة، هو انهم بذلوا جهدا عظيما للفصل بين دين السلطة الذي يسخّره الحاكم لإضفاء الشرعية على سلطانه، خاصة الظالمين منهم، وبين سلطة الدين التي بعثها الله تعالى رحمةً بعباده، لينعموا بحياة فارهة كما قال تعالى {وَأَن لَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاءً غَدَقًا} سواء كانت هذه الجهود من خلال سلطة العدل، كما هو الحال بالنسبة مع أمير المؤمنين (ع) او من خلال الفكر السليم والثقافة الصحيحة التي تستند
متابعة القراءة
  3828 زيارة
  0 تعليقات
3828 زيارة
0 تعليقات

لماذا فشل المالكي؟ / نزار حيدر

كان بإمكانه ان يقتنص الفرص الذهبية التي مرّت عليه ليؤسّس لجمهورية جديدة، وليؤسّس نظاما ديمقراطيا يتجلى في مبدأ تداول السلطة، فكان يمكنه ان ينتزع، بجدارة، لقب (الاب المؤسّس) او مؤسّس الديمقراطية على غرار الآباء المؤسّسون الذين أسّسوا الولايات المتحدة الأميركية، الا انه فشل للاسف الشديد.   لقد مرّت عليه فرصتان؛ الاولى عندما أنهى دورته الدستورية الاولى فكان عليه ان ينسحب من الترشح لرئاسة مجلس الوزراء الى اي موقع اخر في الدولة او حتى يعود الى منزله كما فعل نيلسون مانديلا مثلا، والثانية
متابعة القراءة
  4487 زيارة
  0 تعليقات
4487 زيارة
0 تعليقات

وهي تبدأ منهاجها الرمضاني بمحاضرة نقدية : د.فهد محسن فرحان يبحث في جماليات شعر مصطفى جمال الدين \ عبد الامير الديراوي.

فكما انّ في اي مجتمع شرطي مرور، مثلا، كذلك هناك شُرطي من نوع خاص مهمته الرقابة على الفكر والرأي، فيكفّر هذا ويقتل ذاك ويقيم الحد على ثالث ويتهم رابع ويُسقّط خامس، وهكذا، وهو اخطر انواع الشرطة في المجتمع لانهم يلاحقون الناس على أفكارهم وآرائهم، فيما نعرف جميعا بان المجتمع، أي مجتمع، يموت اذا قُمع فيه الفكر الحر وبُنيت حول عقول الناس أسيجة من الارهاب وأسلاك شائكة من الترهيب والترغيب.   فما هي العلل التي تدفع ببعض الناس الى ان يعيّنوا انفسهم شرطة
متابعة القراءة
  3685 زيارة
  0 تعليقات
3685 زيارة
0 تعليقات

ضوء من اليمن..أم صراع اجنحة / جمال الهنداوي

 يتفق كل الفقهاء على قاعدة (لا اجتهاد مقابل النص) وعندما انتهت قبل قليل مهلة (١٥) يوما الواردة في نص المادة (٧٦) من الدستور بشأن تكليف رئيس الجمهورية مرشح الكتلة النيابية الاكثر عددا لتشكيل الحكومة، يكون ساسة العراق قد خالفوا أقدس عقد اجتماعي يربط العلاقة فيما بين مؤسسات الدولة العراقية، من جانب، وكذلك فيما بينهم وفيما بينهم وبين الشعب، من جانب آخر.   بناءاً عليه:   اولا: لا يجوز الاجتهاد امام هذا النص الدستوري بأي حال من الأحوال، بمعنى آخر، ليس بوسع احد ان
متابعة القراءة
  3624 زيارة
  0 تعليقات
3624 زيارة
0 تعليقات

البحث عن المليارات المنهوبة! \ د. طه جزاع

هو أخطر انواع الإرهاب، بل هو المنبع الحقيقي له، فهو الذي يؤسس للإرهاب السياسي وإرهاب السلطة والإرهاب الديني والإرهاب بالقتل بالسلاح والسيارات المفخخة والاحزمة الناسفة، كما انه الحاضنة الدافئة للفشل والهزائم والتراجع والتأخر.   ولكل ذلك استهدفته بعثة الرسل والأنبياء قبل اي شيء آخر، فقال تعالى {وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ} وهي كل ما يقف حجر عثرة ويحول دون حرية الفكر والتفكير من مصالح ضيقة وانانيات او من عبادة الشخصية، فإذا استطاع مجتمع من المجتمعات ان يسيطر ويقضي عليه، يكون
متابعة القراءة
  3553 زيارة
  0 تعليقات
3553 زيارة
0 تعليقات

ترابي ليس للبيع / عبد صبري أبو ربيع

الرجولة ليست بالشارب المفتول والذقن الطويل والصوت الخشن والآلة، إنما الرجولة موقف بطولي مسؤول في اللحظات الحرجة، ولذلك قيل (عند الامتحان يُكرم المرء او يهان) ولقد عرّت المرأة العراقية الشهمة رجولة النواب وفضحت جبنهم وأسقطت عنهم أوراق التّوت التي تواري سوءاتهم وعلّمتهم درساً في الوطنية وروح المسؤولية وماذا يعني جلوسهم تحت قبة البرلمان عندما قالت لهم بانها، وكل مواطن عراقي شارك في الانتخابات، وليّ نعمتهم فلولاها لما حجز احدٌ منهم مقعدا في البرلمان.   اقترح ان يرتدي كلّ واحد من (الرجال) (شيلة)
متابعة القراءة
  3816 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3816 زيارة
0 تعليقات

كشف النقاب عن شعار يورو بطرسبورغ 2020

أطلقت شبكة الاعلام العراقي، الاسبوع الماضي، الحملة الوطنية لإغاثة النازحين، تحت شعار (النازحون مسؤوليتنا).   الزميل عدنان ابو زيد، نشر ريبورتاجا عن الحملة المذكورة في صحيفة (الصباح) البغدادية والمركز الخبري للشبكة، تضمن مشاركتي التالية:          ان إغاثة الملهوف مسؤولية إنسانية ودينية ووطنية، لا تنحصر بمؤسسات الدولة فقط، وإنما بكل واحد من المواطنين، ومن كلٍّ حسب قدرته واستطاعته، فالنازحون الذي تعرضوا للظلم والاضطهاد والتهجير وخسارة أموالهم المنقولة وغير المنقولة على يد العصابات الإرهابية التي عاثت في الارض فسادا، فاهلكت الحرث والنسل، ودمرت التاريخ
متابعة القراءة
  3855 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3855 زيارة
0 تعليقات

رسالتان لزيارة الأمين العام للمرجع الاعلى / نزار حيدر

 زيارتُه للعراق، هذه المرة، لم يكن المقصود منها بغداد، وإنما النجف الأشرف، ولذلك قدّرها المرجع الاعلى فسمح بأن يلتقط معه صوراً نادرة يرفض عادة التقاطها مع اي كان الا ما ندر.   بغداد، من جانبها، فهمت ذلك جيدا، ولذلك لم يتعامل إعلامها بمهنية وصدقيّة مع الزيارة، وكأن الامين العام يزور الواق واق وليس النجف الأشرف!.   ومن الرسائل التي حملتها زيارة بان كي مون الى المرجع الاعلى:   اولا؛ شكر وتقدير المجتمع الدولي للمواقف الحكيمة التي تتخذها المرجعية في اللحظات الحرجة التي يمر بها
متابعة القراءة
  4692 زيارة
  0 تعليقات
4692 زيارة
0 تعليقات

لماذا يعتمد الإرهاب على القيادات الأجنبية؟ / نزار حيدر

ضمن تحقيق صحفي أجراه الزميل عدنان ابو زيد المحرر في صحيفة (الصباح) البغدادية، بشأن سر اعتماد التنظيمات الإرهابية على القيادات الأجنبية وعدم ثقتها بالقيادات المحلية، قلت:   ان السبب في ذلك يعود الى أربعة أمور:    الاول؛ لان هذه التنظيمات الإرهابية لم تتأسس في هذه البلدان وإنما تأسست بالأساس في بلدان بعيدة عنا مثل أفغانستان والسودان والشيشيان وغيرها.   الثاني؛ وسبب ذلك ان نظام القبيلة الفاسد الحاكم في الجزيرة العربية تحديدا، والذي يرعى هذه التنظيمات، بادر الى تأسيسها هناك ليأسه من إمكانية التأسيس
متابعة القراءة
  4621 زيارة
  0 تعليقات
4621 زيارة
0 تعليقات

الظلم والإيمان .!؟ / فلاح المشعل

 هل صحيح ما يتخوّف منه البعض من ان فتوى الجهاد الكفائي التي أصدرتها المرجعية الدينية العليا لمواجهة الإرهاب الذي بات يهدد العراق والعملية السياسية والنظام الديمقراطي برمته، والتي انتجت كل هذا الحشد التعبوي العسكري الكبير، ستتيح المجال، مرة اخرى، لظهور الميليشيات الخارجة عن القانون؟.   قبل ان أجيب على هذا السؤال ينبغي الإشارة الى الملاحظات التالية:   اولا: ان ظاهرة الميليشيات في اي بلد تتناقض تناقضا كليا وجذريا مع عملية بناء الدولة العصرية ومؤسساتها المدنية، ولذلك لا نجد هذه الظاهرة في المجتمعات التي
متابعة القراءة
  3811 زيارة
  0 تعليقات
3811 زيارة
0 تعليقات

أسحار رمضانيّة (٥) / نزار حيدر

{فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ}.   الرّحمة، اللّين، العفو، الاستغفار، المشورة، العزم، التوكل على الله، هي أعمدة النجاح السبعة للسلطة والحكم، فإذا كان رسول الله (ص) وهو المُسَدّد بالوحي والتنزيل، يحتاجها لتوكيد جوهر رسالته وتثبيت اركان سلطته، فكيف بالآخرين؟ كيف يريد ان ينجح الحاكم في إدارة البلاد اذا كان فظّ القلب وسيء الخلق؟ كيف يريد ان يحكم
متابعة القراءة
  4700 زيارة
  0 تعليقات
4700 زيارة
0 تعليقات

سقطت إسطورة الوهم والخيال والخرافة / واثق الجابري

 {آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ}.   هذه الآية تؤسس للسّلم الأهلي في المجتمع، من خلال تثبيت أسس وأركان العدل والمساواة بين جميع المواطنين، بعيدا عن كل انواع التمييز، فالمسلم يؤمن ويحترم غير المسلم، دينهُ وعقائده وأنبياءه ورسله وكتبه، كما ان غير المسلم كذلك يحترم دين المسلم وعقائده وكتبه، كما يتحدث القران الكريم عن هذه الحقيقة بقوله تعالى {وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ
متابعة القراءة
  3818 زيارة
  0 تعليقات
3818 زيارة
0 تعليقات

زغرطي يانشراح / احمد الكناني

{وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}.   ان واحدة من اعظم القيم التي يجب ان تشيع في المجتمع، اي مجتمع، لينجح، هي قيمة حب الانسان لغيره ما يحب لنفسه، فلا يستأثر بالخير، مثلا، ويمنعه عن غيره، أكان هذا الخير حياة فارهة او فرصة سانحة او ما الى ذلك، فكلما شاع حب الخير بين الناس، بعضهم للبعض الاخر،
متابعة القراءة
  3901 زيارة
  0 تعليقات
3901 زيارة
0 تعليقات

أسحار رمضانيّة (١) / نزار حيدر

{شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}.   مرة اخرى نقف على أعتاب شهر الله الفضيل، شهر رمضان المبارك والكريم، لنرتشف منه ما يعيننا على مواجهة التحديات العظيمة التي نمر بها اليوم، إن على صعيد الانسان الفرد او على صعيد الانسان المجتمع.   انه شهر لخص
متابعة القراءة
  4555 زيارة
  0 تعليقات
4555 زيارة
0 تعليقات

الطرفي : يجب الضغط على الجانب الامريكي لعدم جديتهم بالتعاون مع العراق

ان قبول السيد المالكي اليوم الانسحاب من سباق الترشح لرئاسة مجلس الوزراء سيفتح الباب على مصراعيه لتحقيق مبدأ تداول السلطة في إطار (التحالف الوطني) كونه الكتلة النيابية الاكثر عددا، كما انه سيجنب العراق الكثير من المخاطر المحدقة به، خاصة في ظل الانفلات الأمني المهول الذي تشهده مناطق واسعة من العراق.   وأضفت متحدثا لقناة (بي بي سي) الفضائية الان عبر خدمة سكايب:   انه قرار صائب يأتي في ظرف عصيب يمر على العراق بعد ان تكالبت عليه قوى الشر من كل ناحية، خاصة
متابعة القراءة
  3706 زيارة
  0 تعليقات
3706 زيارة
0 تعليقات

** فرقة طيور دجلة النسائية العراقية في السويد ** توقد شمعتها الخامسة من عمرها المديد وهي اكثر ابداعا وتألقا

ليس من عادة المرجعية الدينية توظيف الفتوى في كل الامور، فهي للحالات الاضطراريّة فقط على قاعدة (آخر الدواء الكي) خاصة في القضايا السياسية والشؤون العامة، لانها تؤمن إيمانا مطلقا بدور الحوار والجدال السياسي المؤطر بالأخلاقيات والسياقات واللياقات المطلوبة لمثل ذلك، كما انها تعتقد بأهمية دور المجتمع في بلورة واختيار الاتجاهات العامة بكامل الحرية والقناعة، ليتحمل مسؤولياته الوطنية على احسن ما يرام.   انها دقيقة جدا في التعامل مع الفتوى، فهي تتحرج كثيرا وتفكر مليا قبل ان تفتي في الشأن العام، خاصة اذا
متابعة القراءة
  3755 زيارة
  0 تعليقات
3755 زيارة
0 تعليقات

حرب على الإرهاب، ام حرب طائفية؟ / نزار حيدر

في حديث على الهواء مباشرة قبل قليل مع قناة (سكاي نيوز) الفضائية في ستوديوهاتها من واشنطن، قلت معلقا على خطاب الرئيس الاميركي باراك اوباما الذي أدلى به اليوم عن الوضع في العراق والتطورات التي يشهدها البلد:   أوافقه في أمر وأُخالفه وبشده في آخر، أوافقه في ان الوضع الحالي يحتاج الى حلول سياسية، الامر الذي يحتاج، برايي، الى ان يتم عقد جلسة مجلس النواب الجديد في المدة الدستورية المحددة، ليلتقي كل الفرقاء تحت قبة البرلمان، ويبدأون بالحوار الوطني المعمّق لتشكيل مؤسسات الدولة،
متابعة القراءة
  4720 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4720 زيارة
0 تعليقات

بيان ذكرى إنقلاب 8 شباط / 1963 الأسود / ماهر الفيلي

مرة اخرى تثبت المرجعية الدينية العليا، انها الاحرص، من بين الجميع، على مصلحة العراق وشعبه الأبيّ، وهي للعراقيين بلا تمييز، تدافع عن مصالحهم وتصون دماءهم وأموالهم وأعراضهم وأمنهم وحياتهم ومستقبلهم، تعضّ على الجراح وقت الأزمات، وتتغافل عن الإساءات عند الشدائد، وتقدم المصالح العليا فوق كل المصالح الاخرى.   ففي كل مرة يتهدد الخطر العراق وأهله، تهب المرجعية الدينية العليا، كالأسد الهصور، لتتصدى للمواقف الصعبة، غير مبالية بشيء، لانّه لا شيء نصب عينيها سوى مرضاة الله تعالى والمصلحة العليا للبلاد والعباد.   وهي اليوم
متابعة القراءة
  3606 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3606 زيارة
0 تعليقات

الشيخ النمر...سيرة ومسيرة / نزار حيدر

عرفته مؤمنا ومجاهدا منذ نعومة أظفاره، يحبّ الخير لغيره كما يحبّه لنفسه، ويكره له ما يكره لها، يميل الى الجهاد ضد الطاغوت والعبودية واستغلال الانسان لأخيه الانسان، فكان يتحرّق قلبه ألما على مظلوم، كما تتحرق أُمٌّ على وليدها المأخوذ منها غصبا، وكان شعاره دائماً قول سيد الشهداء الأمام الحسين بن علي (ع) {هيهات منّا الذّلّة} فكان أبيّا يسترخص كل شيء من اجل كلمة الحق، ولا يبالي بعد ذلك أوقع على الموت ام وقع الموت عليه.   وعندما سمعته يصرخ بكلمة الحق بوجه
متابعة القراءة
  4701 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4701 زيارة
0 تعليقات

النجيفي ينتقد (الحلول الترقيعية) ويهدد بالانتقال إلى المعارضة

لمعرفة ملامح السياسات الاقتصادية العامة التي انتهجها امير المؤمنين (ع) خلال فترة تولّيه للسلطة، ينبغي الأخذ بنظر الاعتبار الملاحظة المهمة التالية، وهي:   ان كل السياسات في اي حكم تنبع من طبيعة النظام السياسي الحاكم، فالسياسات الاقتصادية والتعليمية والبيئية والصحية والثقافية والإعلامية وغيرها، هي نتاج النظام السياسي الحاكم، ولذلك لا يمكن ان نفهم الاقتصاد في معزل عن طبيعة وأسس وأركان السياسة التي يتبعها النظام او السلطة في اي بلد من البلدان، وكذا سائر السياسات.   ولذلك، فعندما نريد ان نقرا ملامح السياسات الاقتصادية
متابعة القراءة
  3856 زيارة
  0 تعليقات
3856 زيارة
0 تعليقات

في ذكرى مولده المبارك في ٣ شعبان المعظم: الإصلاح...حُسينيّاً / نزار حيدر

هي كلمة السر في خروج الامام السبط (ع) الحسين بن علي بن فاطمة الزهراء بنت رسول الله (ص) عندما حصر فلسفته ورؤيته وعلة نهضته بقوله في وصيته التي تركها في المدينة المنورة عند أخيه محمد بن الحنفية {وإنما خرجت لطلب الإصلاح} فكيف ولماذا ومتى يتحقق الإصلاح في الامة؟.   اولا: انه يُطلب ولا يَطلب، فالأمة التي تسترسل مع الخطا او يتراكم عندها الانحراف بانتظار من يصححه لها، بفعل خارجي او بمعجزة من السماء، ستدفع ثمن التصحيح غاليا جدا، ولذلك حذر الاسلام من
متابعة القراءة
  4916 زيارة
  0 تعليقات
4916 زيارة
0 تعليقات

حقا فقدت الدولة العرقية / عبدالجبارنوري

عندما نزت عصابة البعثيين على السلطة في (١٧ تموز ١٩٦٨) في خلسة من الليل والناس نيام، بسرقة مسلحة (انقلاب عسكري) خططوا لهدم الحوزات العلمية في المدن المقدسة، النجف الأشرف وكربلاء المقدسة والكاظمية المقدسة.   وكانت من بين خططهم، إبعاد الطلبة وتسفيرهم بحجج واعذار مختلفة، لتجفيف منابع الحوزات الدينية، بينها وضعهم القانوني.   الرسالة التالية، بعثها المرحوم (.......) الى رئيس الجمهورية وقتها (احمد حسن البكر) يشرح فيها موقف المرجعية العليا وقتها، والمتمثلة بالمرحوم السيد ابو القاسم الخوئي، من حالات التسفير التي طالت طلبة العلوم
متابعة القراءة
  3742 زيارة
  0 تعليقات
3742 زيارة
0 تعليقات

كوخ السيستاني وعرش المفتي‏ / قاسم حسين

  أوّلاً،  وقبل كل شيء، يجب التذكير بما يلي:   الف: ان صوت الناخب اداة فعالة في عملية التغيير كلما حان الاستحقاق الدستوري للانتخابات، النيابية منها والمحلية، ولذلك ينبغي ان نلغي من قاموس ثقافتنا مفردة (ميفيد) اي لا ينفع، ولو كان المقاطعون للانتخابات قد أدلوا بأصواتهم لكان التغيير اكبر وأكثر فاعلية.   طبعا، هذا لا يعني اننا ننتظر المعجزة كلما وقف الناخب امام عتبة صندوق الاقتراع، ابدا، فالتغيير لا يحصل مرة واحدة وإنما مع تكرار التجربة وتراكم الخبرة، فالذين يتوقعون تغييرا جذريا في
متابعة القراءة
  3612 زيارة
  0 تعليقات
3612 زيارة
0 تعليقات

حينما ترتحل الاوطان / عبدالكريم لطيف

في حوار شامل اجراه الزميل فؤاد العبادي، يوم الخميس الماضي (16 كانون الثاني 2014) لموقع (شفقنا) الاليكتروني، التابع لسماحة السيد جواد الشهرستاني الوكيل العام للمرجع الديني الاعلى السيد علي السيستاني في الجمهورية الاسلامية في ايران، تحدث نــــــزار حيدر، مدير مركز الاعلام العراقي في واشنطن، عن التطورات التي تشهدها المنطقة، خاصة الارهاب الذي بات يهددها بشكل كبير.كما جرى الحديث في هذا اللقاء عن مصادر الارهاب وكيفية تجفيف منابعه، اذ اكد نـــــزار حيدر على ان نظام القبيلة الفاسد الحاكم في منطقة الخليج، وتحديدا
متابعة القراءة
  3718 زيارة
  0 تعليقات
3718 زيارة
0 تعليقات

من يؤرقه الأمر: أضرب رأسك بكل جدار / مديحة الربيعي

لا تحدّثني عن دينك، دع فعلُك يتحدث عنه، فقد تكون ممن يتاجر بالدين، لا ادري، او قد تكون ممن قال عنهم سيد الشهداء (ع) {الناس عبيد الدنيا والدين لعق على ألسنتهم يحوطونه ما درّت معائشهم، فإذا محصوا بالبلاء قل الديانون} او ممن لبس الدين كالفرو مقلوبا.   حدثني من اثق به قال:   تقدمت معه لاختبار التعيين كقنصل عام في احدى سفارات جمهورية العراق، ولقد حالفني الحظ لانجح في الاختبار، اما صاحبي فقد سقط بالاختبار، فاتصل بي هاتفيا ليشتم كل المسؤولين في الدولة،
متابعة القراءة
  3764 زيارة
  0 تعليقات
3764 زيارة
0 تعليقات

جامعة الحديدة باليمن ... عام من النضال العلمي في مواجهة العدوان الغاشم.!

اجرت الزميلة منال ابراهيم، المحررة في شبكة (الطليعة) الاخبارية، اليوم (الخميس 8 مايس (أيار) 2014) الحوار التالي مع نـــــزار حيدر، مدير مركز الاعلام العراقي في واشنطن   السؤال الاول: على ضوء النتائج الأولية للانتخابات، كما تشير وسائل الإعلام، هناك تقدم ملحوظ لصالح ائتلاف دولة القانون، ولنفترض أنه سيحصل على أصوات كثيرة، وقد تكون أكثر من نصف عدد مقاعد البرلمان، فباعتقادكم الشخصي، هل من الممكن له تشكيل حكومة بمفرده؟ بغض النظر عن مبدأ التوافق الذي اعتاد عليه السياسيون العراقيون؟.   الجواب: قبل الجواب على
متابعة القراءة
  3726 زيارة
  0 تعليقات
3726 زيارة
0 تعليقات

علي (ع)...الانسان / نـــزار حيدر

ان عظمة الامام علي بن ابي طالب عليه السلام تتجلى في إنسانيته اولا وقبل اي شيء آخر، فلقد علمه رسول الله (ص) وأدبه ورباه، فصنع منه الانسان الذي خلقه الله تعالى فأحسن خلقه.   تعالوا اذن، في ذكرى ولادته الميمونة في الثالث عشر من شهر رجب الاصب، نتعلم منه كيف نصنع الانسان، ونبدأ بانفسنا اولا، فيكون كل واحد منا إنسانا اولا، فالإنسانية هي القاسم المشترك بين من خلق الله عز وجل، اما الدين والمذهب والعنصر واللون والجنس والعلم وغير ذلك من المعايير،
متابعة القراءة
  4717 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4717 زيارة
0 تعليقات

يوم القنفة العالمي! / وداد فرحان

 لم يترك بيان المرجعية العليا وتفسيره الذي قدمه اليوم إمام الجمعة في العتبة الحسينية المقدسة سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي، اية فرصة (شرعية) للهرب من المشاركة في الانتخابات النيابية التي ستجري نهاية الشهر القادم، نيسان.   وبرأيي، فان اهم نقطة في البيان والتوضيح هو ما يتعلق بتحمّل المواطن مسؤوليته عند الاختيار، وهذا هو جوهر مبدأ المسؤولية التي يشير اليها القران الكريم في اكثر من آية كقوله عز وجل {وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ} وقوله تعالى {وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ
متابعة القراءة
  3958 زيارة
  0 تعليقات
3958 زيارة
0 تعليقات

قراءات انتخابية (٨) / نزار حيدر

بات من الواضح بالتجربة ان أشلاء (التحالف الوطني) لا تتكتل الا لمصلحة آنية، وهي حولية تتكرر بعد كل عملية انتخابية، وذلك من اجل صناعة الكتلة النيابية الأكثر عددا والمعنية بتقديم المرشح لتشكيل الحكومة الى مجلس النواب.   السؤال: كيف يمكن ان تتحول هذه الحاجة الى رؤية استراتيجية تساهم في بناء (التحالف الوطني) ككتلة برلمانية كبيرة بواقعها ومنسجمة مع نفسها ومؤثرة في اتجاهات مجلس النواب وقادرة على تمرير مشاريع القوانين بالأغلبية وليس بالتوافقات والمحاصصات الممجوجة التي عرقلت لحد الان عمل البرلمان وعرقلت مهامه
متابعة القراءة
  4994 زيارة
  0 تعليقات
4994 زيارة
0 تعليقات

مسرور برزاني : داعش يستخدم غازي الكلور والخردل في قذائف مدفعية طويلة المدى

في حديث على الهواء مباشرة، قبل قليل، مع مُقدمة النشرة الاخبارية الرئيسية في قناة (الفيحاء) الفضائية، قلت:   ان ما يجمع الزعماء العرب في الكويت، (قُمَّة) وليست (قِمَّة) لان الاخيرة عادة ما تخرج بحلول لمشاكل مستعصية وبرؤية استراتيجية لمستقبل افضل، كما ان من يحضرها يرى كل شيء واضح أمامه، لان قِمّة الشيء اعلاه، ولذلك فمن يجلس في القِمّة ينظر الى أقصى القوم ليطلع على مشاكلهم ويتفهم تطلعاتهم ويتحسس معاناتهم، اما هؤلاء فيجلسون اليوم في (قُمَّة) اي في مكب نفايات، قُمامة، ولذلك لا
متابعة القراءة
  3667 زيارة
  0 تعليقات
3667 زيارة
0 تعليقات

وقفة مع الطفولة والإبداع .. / عادل بن حبيب القرين

نصت المادة (٦) في الباب الاول من دستور جمهورية العراق، المبادئ الاساسية، على ما يلي:   [يتم تداول السلطة سلمياً، عبر الوسائل الديمقراطية المنصوص عليها في هذا الدستور].   وعند البحث في كل مواد الدستور، فسوف لا نجد الا نصا واحدا فقط يشير الى المعنى الذي قصدته المادة اعلاه، الا وهو النص الذي ورد في المادة (٧٦) في الباب الثالث منه، السلطات الاتحادية، والتي جاء في نصها ما يلي:   [اولاً :ـ يكلف رئيس الجمهورية، مرشح الكتلة النيابية الاكثر عدداً، بتشكيل مجلس الوزراء، خلال
متابعة القراءة
  3630 زيارة
  0 تعليقات
3630 زيارة
0 تعليقات

القاموس النصي في قصيدة ( أميرة من ضوء ) للشاعر شلال عنوز بوصفه معادلاً تعبيريّا / د.أنور غني الموسوي

 ان الديمقراطية التي لا تتبنى او تُفضي الى تداول السلطة، لهي ديمقراطية فاشلة تحمل في داخلها عوامل التدمير الذاتي حتما.   ولذلك، فعندما تقول المرجعية بهذا الصدد، بأن:   [اصل المشاركة في الانتخابات لمجالس المحافظات ومجلس النواب والغرض من ذلك هو الحفاظ على مبدأ الانتقال والتداول السلمي للسلطة وترسيخ اشتراك جميع مكونات الشعب العراقي في إدارة شؤون البلاد مما يعزز لدى هذه المكونات شعورها بتحقيق ركن أساسي من اركان العدالة الاجتماعية وعدم شعورهم بالتهميش والاقصاء، وبدوره فان ذلك يؤدي إلى تحقيق الاستقرار السياسي
متابعة القراءة
  3706 زيارة
  0 تعليقات
3706 زيارة
0 تعليقات

اغتيال محمد ( ص ) من القاتل ؟؟ إحداث قبل مقتل الرسول

المجاهد منهج، والشهيد خط، والتضحية مَثٓل، والذكرى مدرسة نتعلم فيها القيم الرسالية والمُثُل العليا التي جاهد وضحى من اجلها الشهيد بالغالي والنفيس.   وتزداد حاجتنا لهذه المدرسة في زمن تحكُّم المصالح الشخصية وانعدام القيم والمتاجرة بالدين والمذهب، ليقف الشهيد المعلّم في صف المدرسة ونحن نحيي ذكراه، ليقول لنا: ان الحياة مواقف، وان المواقف شجاعة، وان الدين التزام، وان كلمة الحق عند سلطان جائر قمة الجهاد، وان الصالح العام مُقدّم على المصالح الخاصة والأنانية، وان التضحية من اجل الآخرين قمة الوفاء، وان امرءا
متابعة القراءة
  3860 زيارة
  0 تعليقات
3860 زيارة
0 تعليقات

رمضان .. حق المرأة في رؤية هلال رمضان و غيره / معمر حبار

 بين الحين والآخر يمزح نظام القبيلة الفاسد الحاكم في الجزيرة العربية معنا من خلال إطلاق كذبة، عادة ما تتزامن مع موسمها السنوي المعروف بكذبة نيسان، ولكن هذه المرة قبل موعدها بثلاثة أسابيع، لتبدو وكأن آذار استعار الموسم من نيسان، ربما لان صبر (آل سعود) على الاتهامات المتكررة الموجهة لهم فيما يخص صناعتهم ورعايتهم للإرهاب حول العالم قد نفد، فقرروا تقديم موعد الكذبة من نيسان الى آذار، ليطل علينا متحدثهم قائلا: بان بلاده هي من اكثر بلدان العالم تصديا للإرهاب!! وهي من
متابعة القراءة
  3646 زيارة
  0 تعليقات
3646 زيارة
0 تعليقات

اللغة العربية من خلال مآسي شخصية / معمر حبار

في البدء، حقيقتان مهمتان، وهما:    اولا: ان العراقيين يتطلعون الى التغيير بسبب الوضع العام السيء الذي يمرون به، ان على صعيد العملية السياسية برمتها، او على صعيد التعليم والصحة والأمن والخدمات والبيئة والإدارة وغير ذلك.    الا اللمم من المستفيدين من الوضع الحالي، وهم، بالمجمل، السياسيون والمنتفعون منهم بشكل مباشر.   ومن الواضح جدا، فان الحياة العامة في اي بلد من البدان هي نتيجة (السياسة) التي تحكمه، فالاقتصاد والنظام الاداري والقضاء والاعلام وكل شيء هو نتيجة السياسات التي تحكم البلد، قسم منها
متابعة القراءة
  3745 زيارة
  0 تعليقات
3745 زيارة
0 تعليقات

الهيروين في جيبه ويمثل أمام المحكمة

ليس كل من طلب حقاً ناله، فقد يكون ما يريده واجبا، يظن انه حق، والعكس هو الصحيح، لماذا؟.   اكثر الناس تختلط عليهم الامور، فلا يميزون بين حق لهم وواجب عليهم، فكيف ومتى ينتزع المرء حقه؟ كيف ومتى يحصل عليه؟ وهل من حقه ان يتنازل عن حقه؟ وكيف؟ ولماذا؟ واخيرا، هل ان المشاركة في الانتخابات النيابية القادمة، حق أم واجب؟ وهل يحق للمواطن ان يتنازل عن حقه في الاقتراع؟.   اولا: ينبغي على كل مواطن ان يعرف ما هو حقه على الدولة على
متابعة القراءة
  3717 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3717 زيارة
0 تعليقات

وحيدة خليل .. مريم البصرية التي فتنتها بغداد فصارت نجمتها

لم يترك بيان المرجعية العليا وتفسيره الذي قدمه اليوم إمام الجمعة في العتبة الحسينية المقدسة سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي، اية فرصة (شرعية) للهرب من المشاركة في الانتخابات النيابية التي ستجري نهاية الشهر القادم، نيسان.   وبرأيي، فان اهم نقطة في البيان والتوضيح هو ما يتعلق بتحمّل المواطن مسؤوليته عند الاختيار، وهذا هو جوهر مبدأ المسؤولية التي يشير اليها القران الكريم في اكثر من آية كقوله عز وجل {وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ} وقوله تعالى {وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ
متابعة القراءة
  3604 زيارة
  0 تعليقات
3604 زيارة
0 تعليقات

ويبقى القمر / عبد صبري أبو ربيع

اروع ما في شخصية زينب بنت علي بن ابي طالب عليهم السلام هي، الشجاعة في زمن الجبن والخوف، والثبات في زمن الهزيمة، والعزيمة في  زمن الانهيار، والتحدي في وقت الاستسلام، والصبر في وقت الاستعجال، والثقة بالنفس في وقت الشك والتردد، وكلمة حق امام سلطان جائر.   هذه هي زينب، والتي تصادف ذكرى ولادتها هذه الايام، فأين وكيف تجلت شجاعتها؟.   قبل ان أجيب على هذا السؤال، اود ان أُبيّن ملاحظة في غاية الأهمية، وهي:   ان الشجاعة تمثل قمة الانسانية، فهي الآلة التي يحقق
متابعة القراءة
  3649 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3649 زيارة
0 تعليقات

الصدر الثاني شهيد بحجم الوطن ..بمناسبة الذكرى السنوية لاستشهاده

 تأسيسا على جواب امير المؤمنين علي بن ابي طالب (ع) عندما قام احدهم ليسأله في معركة الجمل: أتراني أظن طلحة والزبير وعائشة اجتمعوا على باطل؟! فاجابه الامام عليه السلام {يا حار إنك ملبوس عليك، إن الحق والباطل لا يعرفان بأقدار الرجال؛ اعرف الحق تعرف أهله، واعرف الباطل تعرف من أتاه} يمكننا ان نستنبط قاعدة (انتخابية) في غاية الأهمية، ونحن على أعتاب الانتخابات النيابية الجديدة في العراق نهاية الشهر القادم (نيسان) الا وهي:   ان الأولوية عند الاختيار هي لتحديد المعايير المطلوبة في
متابعة القراءة
  3826 زيارة
  0 تعليقات
3826 زيارة
0 تعليقات

يوم الحب..يوم الدين / نزار حيدر

ليس أمة على وجه الارض، اليوم، بحاجة الى الحب، كحاجة المسلمين اليه، فهم أولى به من غيرهم، وهم أحوج ما يكونوا اليه اليوم، من اي يوم اخر.   انهم بحاجة اليه:   الف؛ ليثبتوا انهم اصحاب دين، لان معيار التدين هو الحب، فلقد جاء عن الإمامين الباقر والصادق (ع) {هل الدين الا الحب} و {الدين هو الحب، والحب هو الدين}.   اذا أردت ان تمتحن دينك فاستفت قلبك، ما الذي تربع في شغافه؟ أهو الحب ام البغض؟.   فمن يتصور ان الدين يعني الصلاة والصوم
متابعة القراءة
  5123 زيارة
  0 تعليقات
5123 زيارة
0 تعليقات

أحزاب الإسلام السياسي لا تبني دولة القانون والمواطنة،

 ان صفات المرشح لشغل موقع ما تنبع من مهام الموقع ذاته، فمثلا، اذا اردنا ان نختار مرشحا لشغل إمامة مسجد او حسينية او مركز اسلامي، فينبغي ان يتصف بما يحتاجه الموقع من صفات ومميزات، كالتقوى والعلم بالدين وما الى ذلك، وإذا اردنا ان نختار مرشحا لشغل موقع في القوات المسلحة، فينبغي ان يلبي حاجة الموقع من الشجاعة والإقدام والمعرفة بخطط الحرب والسلم والدراسة الأكاديمية العسكرية وغير ذلك، اما اذا لم تتطابق صفات المرشح مع حاجة الموقع، فسنخسر الاثنين معا، المرشح والموقع،
متابعة القراءة
  3712 زيارة
  0 تعليقات
3712 زيارة
0 تعليقات

فيسبوك تطلق مشروع الصحافة لتعزيز علاقتها بالإعلام / دكتور وليد الجبوري

 اعترف قبل قليل كبير نظام القبيلة الفاسد الحاكم في الجزيرة العربية (عبد الله عبد العزيز آل سعود) بدور فقهاء التكفير في التحريض على الارهاب في العراق، وتغريرهم بالأطفال لإرسالهم الى بلاد الرافدين ليمارسوا القتل والتدمير وسفك الدماء، على حد قوله.   وأضاف المشار اليه خلال حديث متلفز، وبلغة ركيكة غير مفهومة، أدلى به امام عدد من فقهاء البلاط، وعلى راسهم شيخ الحزب الوهابي، عرضه التلفزيون السعودي الرسمي:   لقد سمعت انهم يغررون باطفالنا لإرسالهم الى العراق ليمارسوا القتل هناك.   وعلى الرغم من ان
متابعة القراءة
  3726 زيارة
  0 تعليقات
3726 زيارة
0 تعليقات

حذر نائب الأمين العام لحزب الله اللبناني نعيم قاسم من انتقال الأزمة السورية إلى الأردن من خلال حركة التكفيريين

 شخصيا، اعتبر ان مجلس النواب العراقي ارتكب {اعظم الخيانة} عندما صوت على قانون التقاعد، لانه عارض رأي الشارع والمرجعية الدينية والمحكمة الاتحادية على حد سواء، في الوقت الذي كان يفترض ان يكون أمينا على إرادة الناخب ورأيه وخياراته وأمينا على الثقة التي منحها إياه من خلال صندوق الاقتراع، فالنائب في البرلمان وكيل وليس أصيلا، ولذلك يجب عليه ان يحقق مصالح موكله وليس مصالحه هو، وان عليه ان يعود الى موكله عندما يريد ان يمنح نفسه مرتبا شهريا او امتيازا من نوع
متابعة القراءة
  3969 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3969 زيارة
0 تعليقات

789 حالة سرطان في ستة أشهر بالموصل!

 الرئيس باراك اوباما، رئيس الولايات المتحدة الأميركية.....تحية طيبة    انت الان تقف عند منبع الارهاب في العالم، المملكة العربية السعودية، وخاصة في بلدي العراق، الذي قدمت بلادك، لتحريره من الاستبداد والديكتاتورية، الكثير من الدم والمال والجهد السياسي والعسكري والديبلوماسي.   ان حقيقة ان الرياض هي منبع الارهاب، والتي اعترف بها متأخراً كبير (آل سعود) تعرفها انت اكثر من اي واحد آخر في العالم، كونك المسؤول المباشر عن واحد من اعظم اجهزة الاستخبارات في الدنيا، سي آي أي، ولذلك عليك ان تتذكر بان
متابعة القراءة
  3759 زيارة
  0 تعليقات
3759 زيارة
0 تعليقات

الإنسان مخلوق تافه / هادي جلو مرعي

في حديث اعلامي مباشر قبل قليل، قلت:   لقد بات واضحا جدا ان الكونغرس يسعى لإفشال دبلوماسية البيت الأبيض في ثلاثة ملفات ساخنة؛   الاول؛ المتعلق بالملف النووي الإيراني.   الثاني: المتعلق بالملف السوري.   الثالث: المتعلق بحرب العراق على الارهاب.   بشان الملف الاول، من خلال التلويح بفرض عقوبات جديدة على طهران، والتي هدد الرئيس اوباما امس في خطاب (حالة الاتحاد) امام الكونغرس، بانه سيستخدم حق النقض (الفيتو) ضد اي تشريع جديد من قبل الكونغرس يقضي بفرض عقوبات جديدة على طهران، قائلا: يجب ان نمنح
متابعة القراءة
  3759 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3759 زيارة
0 تعليقات

الطعن بولاء الجيش..إرهاب/ نزار حيدر

قبل قليل، لخَّصتُ رأيي، عبر قناة (الفيحاء) الفضائية في حديث مباشر للنشرة الخبرية الرئيسية، التي أعدها وقدمها الزميل فلاح الفضلي، لخّصت رأيي فيما يخص الطعون التي يوجِّهها بعض السياسيين العراقيين تحديدا لقواتنا المسلحة الباسلة التي تقاتل الارهاب في مناطق مختلفة من العراق، وتحديدا في محافظة الأنبار، قلت:    ان اي طعن بهوية الجيش العراقي وبرسالته وباهدافه، هو دعم لجماعات العنف والإرهاب، وهو دعم معنوي للإرهابيين الذين يقاتلهم الجيش العراقي الان.   انه ارهاب من نوع آخر، خاصة عندما يتعرض الجيش لمثل هذه
متابعة القراءة
  4722 زيارة
  0 تعليقات
4722 زيارة
0 تعليقات

ترامب ... تعثرات الداخل والهروب الى الخارج / عبد الخالق الفلاح

 تذكرني تصريحات السيد رئيس مجلس الوزراء في جمهورية العراق، فيما يخص الارهاب واتهامه في كل مرة (دولة جارة لم يسمها) باللغز الذي يتداوله العراقيون فيما بينهم، عندما سال احدهم الاخر: ما هو الشيء الذي شكله دائري ولونه اخضر وفي داخله حب رقي؟ فهو في كل مرة يصرح بالقول: ان دولة جارة تقع على حوض الخليج يحكمها نظام ملكي وتسخر الفتاوى التكفيرية التي يصدرها فقهاء الحزب الوهابي وكذلك توظف البترودولار لإنتاج جماعات العنف والإرهاب، هي التي تدعم الارهاب في العراق وتبعث بالمغرر
متابعة القراءة
  3716 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3716 زيارة
0 تعليقات

تصريحات السياسيين دعاية انتخابية مبكرة / نزار حيدر

في حديث مباشر لقناة (الفيحاء) الفضائية اليوم، الاثنين، علقت في نشرة الاخبار الرئيسية على خبرين، الاول عن اعتقال ارهابي في البصرة مسؤول عن تنفيذ خمس عمليات ارهابية، استشهد وجرح بها العشرات من الابرياء، والثاني عن تصريحات نائب في مجلس النواب عن رد البرلمان لقانون انصاف ضحايا الارهاب الذي قدمته الحكومة الى المجلس، حاول فيها اظهار حرص كتلته النيابية على تمرير القانون، والطعن بكتل نيابية اخرى قال بانها رفضت تمريره، فقلت في تعليقي على الخبرين:   *ان سبب التدهور الامني في العراق هو
متابعة القراءة
  5332 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
5332 زيارة
0 تعليقات

قصيدة للعباس (ع) / نور الهدى محمد صعيصع

في حوار على الهواء مباشرة مع قناة (العالم) الفضائية اليوم، حول اتفاق جنيف الذي وقعه المجتمع الدولي مع الجمهورية الاسلامية في ايران امس الاول، قلت ما يلي:   *عندما يحبس العالم انفاسه بانتظار اللحظة الحاسمة التي افضت الى توقيع مجموعة (5+1) اتفاقها التاريخي مع الجمهورية الاسلامية في ايران فيما يتعلق ببرنامجها النووي السلمي، فهذا يعني وبلا جدال او نزاع، انه اتفاق مهم جدا واستراتيجي.   *وعندما يظهر الرئيس الاميركي باراك اوباما امام الشعب الاميركي في الساعة العاشرة والنصف ليلا، على غير عادته، ليخبره
متابعة القراءة
  3841 زيارة
  0 تعليقات
3841 زيارة
0 تعليقات

تنازع الأجهزة الأمنية الإسرائيلية على قطاع غزة / د. مصطفى يوسف اللداوي

لماذا ارتكبت الامة جريمتها المروعة في العاشر من محرم الحرام عام 61 للهجرة، بقتلها سبط رسول الله (ص) وسيد شباب اهل الجنة الحسين بن علي بن ابي طالب عليهم السلام؟ ما الذي حصل لتشهد الارض، وقتها، مثل هذه الجريمة البشعة؟ وماذا حدث في الامة لترتكبها؟ وما الذي حصل على مستوى السلطة ليأمر الطاغية يزيد بن معاوية حفيد آكلة الاكباد، ازلامه وزبانيته ليرتكبوا هذه الجريمة بحق العترة الطاهرة؟.   اذا تصفحنا سيرة الامام علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب السجاد زين
متابعة القراءة
  3747 زيارة
  0 تعليقات
3747 زيارة
0 تعليقات

عاشوراء..فلسفة الذكرى / نـــزار حيدر

في الدول المتقدمة، مثل الولايات المتحدة، يحضر المتخصصون دورات سنوية مكثفة الغاية منها تحديث المعلومات وتحقيق الرقابة الذاتية اما للتطوير او لاصلاح خطا او لايجاد نوافذ جديدة وآفاق متجددة من اجل مستقبل افضل، ولذلك لا تتوقف هذه الدول عند حد من حدود المدنية والحضارة والرقي، اما في البلدان المتخلفة والتي يسمونها بالنامية، فقد تمر عليها عقود من دون اي تجديد او تحديث او رقابة او محاسبة.   انهم ينتظرون محطات التحديث على احر من الجمر لتتحول بالنسبة لهم الى دورة تاهيلية او
متابعة القراءة
  5030 زيارة
  0 تعليقات
5030 زيارة
0 تعليقات

اولويات نبوية \ نـــــــزار حيدر

ترى، بماذا سيبدا رسول الله (ص) لو بعثه الله تعالى اليوم من جديد؟ وما هي اولوياته؟. قبل الاجابة على هذا السؤال ينبغي الفات النظر الى حقيقة في غاية الاهمية، وهي: ان رسالة النبي الكريم وسيرته اهتمت بالواقع المعاش والظروف المحيطة حسب الاهمية والاولوية، فالتشريع لم يكن اعتباطا، والايات القرآنية الكريمة لم تنزل عبثا او صدفة، وانما ظلت تترى حسب اولويات التشريع وضرورات الواقع الاجتماعي.  هذا من جانب، ومن جانب آخر، فان جوهر البعثة النبوية الشريفة تجلى في الرحمة الالهية، فالرسول رحمة
متابعة القراءة
  5070 زيارة
  0 تعليقات
5070 زيارة
0 تعليقات

اختيار القضاة وفق شروط ومعاييرعسيرة / مهند الدليمي

بتاريخ (18 تموز 1921) اقام يهود العراق في العاصمة بغداد حفل استقبال للامير (فيصل بن الحسين) القادم من البادية ليستلم عرش العراق، القيت فيه عدد من القصائد وكلمات الترحيب.    في ختام الحفل اراد الامير ان يرد الجميل للمحتفلين، فارتجل كلمة قصيرة قال فيها:    اني لا اريد ان اسمع كلمة مسلمين ومسيحيين واسرائيليين، فالعراق وطن القومية، وليس فيه سوى امر واحد، هو ان يقال عراقيون فقط.   وبعد مرور (93) سنة لم نكتف بذكر ثلاث شرائح اجتماعية فحسب وانما تعددت
متابعة القراءة
  3994 زيارة
  0 تعليقات
3994 زيارة
0 تعليقات

الإلحاد العربي / علي الابراهيمي

كنت اتوقع ردودا متباينة ازاء ما ذكرته في مقالتي السابقة التي كان عنوانها (علل الفشل) لسبب بسيط جدا وهو اننا لم نتعلم بعد الحديث عن مشاكلنا بصوت مرتفع، لاننا تعودنا المديح والاطراء من اجل تجاهل الحقيقة والواقع، ولذلك آثرت ان اتحدث في مقالتي هذه بصوت اعلى من ذي قبل، لانني بت اشعر بان الوقت بدا يفلت من بين ايدينا، فهو لم يعد لصالحنا بعد اليوم، لخطورة الظرف والمرحلة، فشان العراق اليوم شان المريض الذي يحتاج من طبيبه قرارا حازما كونه يقف
متابعة القراءة
  4719 زيارة
  0 تعليقات
4719 زيارة
0 تعليقات

قرية أم الحيران الفلسطينية..أزالها قبل اسرائيل.. صمت العرب المريب

على العالم ان يخير آل سعود بين لجم فقهائه التكفيريين او الرحيل معهم الى مزبلة التاريخ قال نــــزار حيدر، مدير مركز الاعلام العراقي في واشنطن، ان الاعلان في بغداد الليلة الماضية عن اندماج كتلتي (الائتلاف الوطني العراقي) و (ائتلاف دولة القانون) كان متوقعا لاكثر من سبب، خاصة اذا تذكرنا بان الائتلافين كانا في الانتخابات الماضية ائتلافا واحدا ثم انقسم في انتخابات مجالس المحافظات الماضية الى ائتلافين.    واضاف نـــــزار حيدر الذي كان يدلي بعدة احاديث اعلامية، معلقا على قرار الائتلافين بالاندماج:   
متابعة القراءة
  5103 زيارة
  0 تعليقات
5103 زيارة
0 تعليقات