الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الْوُدّ الْمُصْطَنَع . . . ! / د. نيرمين ماجد البورنو

لقد قيل المُصطَنـعُ مِنَ الـوِدَّ تَفضَحُـهُ الشـدَّائِـدُ, لان التصنع يفقدك أشياء كثيرة أولها نفسك, لقد بتنا نلمس في مجتمعاتنا مشاكل نفسية جمة من اصطناع لعلاقات عابرة تشعرك بالنفاق وأنك كنت مجرد جسر للعبور, وعلاقات أسرية زوجيةقائمة على لعب أدوار رخيصة ولت فيها المودة والرحمة والسكينة تاركة المجال للمعارك والمناوشات, تبدأ بالمعارك وتتوقد بتراشق الكلمات وتنتهي بالضرب وقد تصل في بعض الأحيان أن تسيل الدماء وتنتهي باعتذار رقيق, هكذا للأسف حال كثير من
متابعة القراءة
  185 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
185 زيارة
0 تعليقات

الطَّوَاف حَوْل الْبُيُوت الْمَكْسُورَة .! / د .نيرمين ماجد البورنو

عمل الخير من أفضل الأعمال التي يقوم بها الانسان في حياته ومن أهم مقومات المجتمع وأحبها الى الله سبحانه وتعالى لكي نفوز برضاه والجنة وعمل الخير معروف في كل الكتب السماوية التي أنزلها الله على الإنسان, وهو مصطلح واسع فضفاض له أوجه عديدة لا تعلم ما هو الأعظم عند الله فلا تحقر من المعروف شيئا واحتسب أعمالك لله من حسن خلق وخدمة للناس, وهو يشمل فعل الخير بملايين التصرفات وأقلها الكلمة الطيبة والتي يمكن أن يقوم بها الانسان لأنها تضفي نوع مميز من صفاء ال
متابعة القراءة
  268 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
268 زيارة
0 تعليقات

لَا تُطِل الِانْتِظَار ..! / د .نيرمين ماجد البورنو

كثير من الناس تتوه قواربهم في بحر الحياة, وتنقضي أعمارهم في أنين وبكاء وعويل وشكوي ولوم بانتظار من يمد يد العون لهم لينجدهم غارقون في بحور انتظار جحافل المنقذين, هؤلاء الناس يستحقون الشفقة والرثاء على حالهم لانهم لا يدركون أن الحلول موجودة في دواخلهم, لا شك أن العقبات والأزمات والمشاكل التي تعصف بنا موجودة وأحيانا نشعر أنها لن تنتهي من شدتها وقسوتها ومرارتها ومع مرور الوقت تتلاشي كأنها لم تحدث يوما, ولكن لا يوجد عقبة أكبر من تلك التي يصنعها الإنس
متابعة القراءة
  315 زيارة
  0 تعليقات
315 زيارة
0 تعليقات

فايروس شُوفُونَا....! / د. نيرمين ماجد البورنو

تتسارع أحداث تفشي فايروس كورونا المستجد السريع في العالم ساعة بساعة مخلفا خلفه صدمة تاريخية للوعي البشري وحالة من الذعر والقلق والتوتر والتخبط وأناس يصارعون مواجهة الجوع والحرمان والفقد والموت والانا والنرجسية والصدمة والأزمات البيئية والاقتصادية والسياسية والتعليمية وكأنه المتحكم بالمشهد العالمي اليوم, فنجد الكثير من الصور والفيديوهات للمساعدات الإنسانية التي تقدم للمحتاجين ولمن تزيد محنتهم عوضاللتخفيف عما يتعرضون له ولو جزئيا ولكن قديما كان "فع
متابعة القراءة
  337 زيارة
  0 تعليقات
337 زيارة
0 تعليقات

كورونا راحل وسيخلف فينا الأمراض..! / د. نيرمين ماجد البورنو

رغم الحملات التوعوية التي تطلقها الجهات المختصة بحماية المرضي النفسيين, ولكن لا تزال فكرة زيارة العيادات النفسية تصنف ضمن الأماكن المحظورة والمخجل زيارتها وشديدة الحساسية لدي البعض, ويعود ذلك الى أن طبيعة المجتمعات العربية ما زالت لا تتقبل وتخاف من ردة فعل أفراد المجتمع لأنه بالنهاية سيحكم عليه "بالجنون المطلق" وأن العيادات النفسية للمجانين فقط, وربما يعود الى أن طبيعة الأدوية النفسية التي تدخل ضمن دائرة الأدوية الخطرة التي تسبب الإدمان, وربما لا
متابعة القراءة
  283 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
283 زيارة
0 تعليقات

شُرفة مِنْ نُورٍ . ! / د. نيرمين ماجد البورنو

بين ردهات البلاء والحزن الشديد والاختناق والاكتئاب شرفة من نور تشع بالأمل والفرج والسرور واللطف فيما اختاره الله تعالي لعباده من خير دائم, فقد يبتلي الانسان في حياته فتكدُر لحظاتها في نظره, ويتأذى من الابتلاء وقوارصه ويشعر أن جميع الدروب مغلقة أمامه وتمتلكه أفكار سوداوية مؤلمة تحاول تصفيته, ولكنها نعمة من السنن الكونية على المخلوقين في هذه الدنيا وذلك اختبارا لهم وتمحيصا لذنوبهم, وتمييزا بين الصادق والكاذب منهم, وامتحان وابتلاء يمتحن فيها الانسان
متابعة القراءة
  286 زيارة
  0 تعليقات
286 زيارة
0 تعليقات

التأرجح بين البقاء والابتعاد ..! / د. نيرمين ماجد البورنو

ينتاب الكثير منا شعور التأرجح ما بين البقاء والابتعاد والرحيل عن مواقف وأشخاص وأماكن محفورة بداخلنا, فاذا انتابك هذا الشعور فالابتعاد حلاً له, فلو كان صالحا للبقاء لما سكنتك الحيرة والقلق وأرقك التردد ونال منك التخبط, فاذا قررت الرحيل فلا تترك جرحاً ولا ندباً ولا سهماً يميت من وثق بك وأحبك لان الرحيل بمثابة القاتل الصامت والقاهر المميت, ولكن اذا اكتشفت أن كل الأبواب مغلقة وأن الرجاء لا أمل فيه فكرامتك أهم كثيرا من قلبك الجريح, فمن يريد الرحيل من حياتك
متابعة القراءة
  397 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
397 زيارة
0 تعليقات

ما وراء الوجع ..! / د. نيرمين ماجد البورنو

يسأل الناس بالعادة عن المريض وأحواله وصحته وكيف أثر المرض على نمط حياته وهل المرض خبيثاً أو مزمناً أو بسيطاً، ولكن هل فكر أحد منا في أن يسأل يوماً ما عن أحوال من يهتم بالمريض ويتحرى عن مشاعره ونفسيته, وكيف يدبر أموره في ظل ما يتعرض اليه من ضغوط نفسية وجسدية وربما وظيفية و توتر وقلق وقلة نوم وإرباك والتحول من نفسية سليمة الى نفسية مكتئبة, ببساطة لانهم يتفانون في خدمة مريضهم لتأمين الراحة له وليكونوا بمثابة السند في المحنه, فليس
متابعة القراءة
  357 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
357 زيارة
0 تعليقات

صداقات عابرة ...! / د. نيرمين ماجد البورنو

الأصدقاء ليس بكثرتهم حولك إنما بنوعيتهم وبمن يأتيك دون أن تناديه ومن يربت على كتفك دون أن تخبره بأنك مثقل بالهموم والالام والأوجاع, فالصّداقة كالمظلّة كلما اشتدّ المطر زادت الحاجة لها وكالحلم والكيان الذي يسكن الوجدان, وفي الشعر العربي قائل الشاعر: سلام على الدنيا اذا لم يكن بها صديق صدوق صادق الوعد منصف, فلا تشارك غيورا ولا تسألن حسودا ولا تجاور جاهلاً ولا تؤاخ مرائياً ولا تصاحب بخيلاً ولا تستودع سرك أحداً, ولا تتفاخر بأنّه لديك أصدقاء بعدد شعر رأسك، فربما
متابعة القراءة
  429 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
429 زيارة
0 تعليقات

علاقات مسمومة...! / د. نيرمين ماجد البورنو

لا تسمم روحك بعلاقات منتهية الصلاحية, فهل فكرت يوماً ماذا يحدث لك بعد تناول وجبة فاسدة منتهية الصلاحية؟ لحظتها يخبرك جسدك بشعور مفاجئ من  إعياء وفقدان للشهية واصابه بحمي وقشعريرة وألم وربما قد يصل الحال بك الى التسمم من علاقات تنهك الروح قبل الجسد, والمشكلة هنا تكمن في مرآة الحب العمياء التي تغمض عينيك عن قصد عن هذه الأعراض المميتة فتتمادي في الضغط على روحك المرهقة حتى تصل لنقطة الانفجار, فاذا اختصمك أحد وبغي عليك بغير ذنب فلا تسمم روحك بكراهيته
متابعة القراءة
  442 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
442 زيارة
0 تعليقات

الصورة فوتوشوب! / د. نيرمين ماجد البورنو

أحيانا يصور لنا البعض أنهم أجمل أشخاص مروا في حياتنا بأجمل مبادئ وشخصية وتعامل وأخلاق، ويكون حالك حال أفلاطون ومدينته الفاضلة ثم تكتشف أن الصورة "فوتوشوب"، كذلك هم البشر اذا اقتربت لعدَسة الكامِيرا فلَن تظهر صورتهم كاملة فِي الصورَة، ولكن إذا ابتعدت عن العدسة ستري حقيقتهم وأعينهم كاملة، وفي بعض الأحيان نتصور ولا نرغب في رؤيتهم على حقيقتهم، وهناك من يدعون المثالية في صورهم وهم يفتقدون عموما للمنطق، وهناك من فشلوا في إثبات شخصياتهم وسلوكياتهم الواقعية فلجأوا الى العالم الافتراضي لإثباتها
متابعة القراءة
  724 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
724 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال