د. سجال الركابي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

لكَ أعيشُ مرّتين / سجال الركابي

 بينَ ذراعيكَ تبتسمُ براعمُ شوقٍ مُندثِر ... تدوخُ الكروم مِن ظلمة وحدتي أتهاوى نجمة عطش ... ترتشفُ طيبِكَ في زمنٍ مُستَهلَكٍ ما راقَت سماواتي الّاٰ ... لرقّتكَ ولا رتََّلت ْمناغاتي لغيركَ وأعِدكَ لن أقبّلك قبلة الخيانة...! ولن ... أنكُرَكَ قبل بزوغ الفجر بل أنَّني ... سأُقطّعُ أناملي وأنتَ ... تطلُّ ببهائكَ فلا ينفد خنجر بروتوس ماضِ الغيرةِ الى قلبك إفرِد جناحَ الهوى و طِر بي ... نعبرُ دروب الشتاتِ ننهَمِرُ ... مع نقاء البَرَد دوّامةًِ سكرى مِن الأشواق سأُجفّف ُحزنُاً خفيّاً تحت طيّات اللامباح أغنّي لكَ كما جنّيّة بحرٍ ... ... عِنْدَ بوّابة عِشتار تهويمةَحنانٍ لكٓ ... ... أعيشُ مرّتين ...
متابعة القراءة
  169 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
169 زيارة
0 تعليقات

إلى البصرة .. / د. سجال الركابي

( مَعَكُم أحترقُ نهراً) بحثتُ عن قلبي لم أجده حلّقَ نهرَ زُلال وعند ترابكِ انهمر مضطرباً ما ذا أولاً...؟ يسقي العطاش! أم النيران يُطفيها... يُندّي أضرحة الشهداء أم يبلّل نحور الثكِلات...! سيروي ورودَاً على جباه شموخ وحماماً مُنتفضاً بأجنحةٍ بيضاء عودي ثغراً مبتسماً لا الحزنُ يليقُ بكِ ولا الخراب
متابعة القراءة
  272 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
272 زيارة
0 تعليقات

تُراني نسيتُ...؟ / د. سجال الركابي

سامحيني ...   لم أُمطرُ قدميكِ بقبلات دموعي نسيتُ ... عصفَ بيَ الوقت والصغار لم أقل لكِ كلّ يوم أُحبّكِ ... فديتُ قلبكِ ذاكَ الذي أغدقنا شآبيب حنان تباهى بالإناث أمطر َ عطاءً توسّدناه ... آمنين أيّتها الربيعُ يطلّ في بسمة الأزهار أحبُّكِ كل حين أوَ تدرين ...؟ مهما كبرتُ كُلّي إلى كفّيكِ يئِنُّ طفلتُكِ تجعدينَ شعرها في الأعياد صبيّتُكِ تواسين صداع قلقها تبسمين لخفرِ شغفها لَمْ ترحلي تهزّين الوجعَ يورق زهراً جَنِيّا على أنغام المهد تدور الفصول   تراني ثانية نسيتُ.. ولم أقُلْ أُحبّكِ !؟ أُمّااااه أُحبّكِ أقولها وأرى أبي المُبجّلُ يبتسم ...    
متابعة القراءة
  1182 زيارة
  0 تعليقات
1182 زيارة
0 تعليقات

صلصال / سجال الركابي

   بزلزلةروحكَ          أعِد تشكيل صلصالي   السُكّرُ المكرّر               يلتهم عبير القهوة            إرتكب تهشيم لامبالاتي            إكتشِف  خجل  مراآتي                 وأنا                 أُسوّركَ بصمتٍ معذّبٍ     أَتوارىٰ منكَ               خلف كبرياء مليكة نحلٍ                                 وصهيل حرفٍ    أَتوارىٰ                              بينَ غمّازة فرحٍ  وطيّة احتدام قهر     أغرَقُ  ...                 فى                       موجةٍ مُقفرةٍ بكتها دجلة                       والناعور على الفراتِ يئِنُّ    أتهاوى               مع اجتثاث النخيلِ                   واغتيال الجمالِ              بزلزلة روحكَ                    يرتجف الماء تحت قدمي                            يتسامى  صلصالي              فكيفَ  تُراكَ ... غدا                                سترسمُ أثري!؟
متابعة القراءة
  1553 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1553 زيارة
0 تعليقات

(ميلادَك) / سجال الركابي

وكأنّكَ لست قربي واليوم ميلادَكَ تصوّر...؟ ها أنّي ارتديتُ شانيل الخامسة وبتلات جوريّة قرمزيّة تسللتْ الموسيقى تتساءل (Are you lonesome tonight...?) كيف وحيدة ...! مُترعةً بكَ سعيدةً بيوم ميلادِكَ أنتَ الذي أشرقتُ بكَ قبل تكويني وانتظركَ لتغدقني عيناك عِشقاً متسلسلاً بلا فراغات ولا انثناء وانتظركَ ... تُتوّجني ... عروس بحركَ وانتظركَ ... مَرساكَ... حبيبة صباك لِمَ تُراني أوقدت خمسة عِشرشمعة ...؟ وأنتظركَ ... وأنتظركَ ... وأنتظرك ... هو انبثاقكْ رشَّ الأيّامَ فرحاً تُرى ما أخرّكَ...؟؟؟ أتُراكَ ...؟ أتُراكَ ...؟ أتُرااااكَ غادرتني ؟؟؟؟ آآآهٍ مِن سنينٍ ترنّحتْ ورنّحتني ريح خنقت زهرة الروح الإنتظار ... طائرٌ جريح القلب ... مركب مهجور مختوم بشمعٍ
متابعة القراءة
  1818 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1818 زيارة
0 تعليقات

(لمٰا وجفَ موج النهر ) / د. سجال الركابي

    هوْ الذي أُبصرهُ و جفوني...  مغمضة           دوماً يُطرّزني  ...رسائل مبهمة        أضطرمُ ...طوفان  حُلمٍ                  أنحسِر  ...بُركاناً جارفاً     ندوب  الأمسِ عتّقتها          ابتعد ...أخشى عليكَ                             خمرة الحنان        اقترب              مئة فرسخٍ مِن أمانيّ تائهة          أرى جباهً مرائية                 كفوفٍاً حنّاها الاستجداء       كاهلي تهدّه غربان                         ينضب الرضا    يُقوّضني ...              تداخل ألوان الشراهة              خواء الأردية من الانسان ..       أيُّها المُترف ُ أصالةً             القابض على البياض           إفرد  يدَكَ                علّ                   النخيل  المخنوق يرفّ ابتسامة                    الصروح القارونية يهدّها زلزال     وجَفَ موجُ النهرِ   ...         ... هرَبَ مِن
متابعة القراءة
  1968 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1968 زيارة
0 تعليقات

( لِمَ أوقدتْ جرحاً !) / سجال الركابي

  تُرى لِمَ تشرخُ الفؤاد كلّما  ... على صهوة الحلم تطلُّ  أما تعبتَ...؟  ترجّل ْ... علَّني ...أتبلسم قلعةً في زاوية شطرنجٍ ترنو الى  طائر الوهم الجميل ذاك الذي  حطّْ ذات خفقةٍ أوقدَ رمادَ جِراح  توارى ... ... يقضم الروح على مهل
متابعة القراءة
  2001 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2001 زيارة
0 تعليقات

تطرّف عاقِر / د . سجال الركابي

متطرّفةٌ فيكَ ... إدمان هواء وأنتَ...  لمْ ترَ سوى الزَبَد روحي أجهشت لمّا رميْتَها  بأطواقِ النهاوند  تشرّبتكَ الحنايا ...  عطرَ وجدٍ خفيٍّ زلزالاً مسجوناً ... خلف ضفائر  نسّقَتها أمنيات عاقِر
متابعة القراءة
  2206 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2206 زيارة
0 تعليقات

طاووس القطيع / د.سجال الركابي

فلننتهي...                    سئمتُ ... قلائدك  ... مشنقتي                              في نحور الفاتنات           سئمتُ ... أوراق لجوئك                                 للخدود  الدافئة     أنا الموحّدة بطفولتي السرمديّة          وأنتَ ... كولمبس !            تستكشف  قارّات البر والبحر                   تتوفّز  ...تملّ ...تكسّر             ثُمَّ ندماناً  ...  تنشدُ الأمان؟       كيفَ لتبختركَ     يا                          طاووسَ القطيع                                    أن يستشفّ ...!                                    نصاعة قلب فراشة                                     رؤاها  جمر أجنحة                                          تختزل الزمن       كانَ وهماً... ما تماهينا                       ولا ... يوماً سنلتقي                                            فلننتهي...
متابعة القراءة
  2137 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2137 زيارة
0 تعليقات

( كَم يردلي... ويردلي ) / د. سجال الركابي

يلوج الدمع في عينيَّ ... لإحتراقكِ تدغدغ حُنجُرتي (هلهولة) تنتظر ... انعتاقكِ وأنتظِرُكَ ... لأزرع على جبهتكَ الشَموخُ قُبلةَ العِرفان يا شهامة الفداء ونزف العطاء ... يا مُباهاتي سأهلهل ُ لكَ وأهدِلُ لعيون أطفالي بترنيمة سلام * أغنية موصليّة ** الهلهولة او الزغرودة صرخة موسيقية تطلقها العراقية عند الابتهاج والفرح الغامر
متابعة القراءة
  2726 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2726 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
و يا حبذا لو يتمّ حذفها - حذف الكلمات التأبينية (المعنية) من قبل المشر...
: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
شكرا لجميع القراء .. و أحبّ أن أذكركم بأن الأبيات الأخيرة التي وردت ف...
: - tayfor1975 في إِستذكار مُحَقِقْ ( طَبَقات الصُوفية ) / طه جزاع
14 أيار 2019
جزاكم الله خيرًا على إحياء اسم هذا العَلَم الكبير من أعلام التحقيق وال...
شبكة الاعلام في الدانمارك وفد شبكة الاعلام في الدنمارك .. يلتقي امل مسعود نائب مدير اذاعة مصر العربية .. وشخصيات اخرى
08 نيسان 2019
زيارة وفد شبكة الاعلام في الدنمارك المتمثلة بالزميلين المبدعين اسعد كا...
شبكة الاعلام في الدانمارك وسـقط الضميــر(( مسرحية من فصل واحد )) / حامد حمودي عباس
10 آذار 2019
الاعزاء في شبكة الاعلام في الدنمارك مع فائق الاحترام تحية طيبة كان بو...

مدونات الكتاب

رزاق حميد علوان
13 كانون1 2016
السيد رئيس مجلس النواب العراقي أ لأ تخجلون ولو لمرة واحدة فلسطينيون يتبرعون للنازحين العرا
الموت حق وهو نهاية كل مخلوق وخاتمة كل نفسٍ "كل نفسٍ ذائقة الموت"، فإذا جاء أجلها وحان وقته
عدد اللاجئين يزداد بإستمرارفي إقليم كوردستان الذي يتصف بأمانه بكونه الحضن الدافئ للجميع دو
نحن حريصون على مذهبنا ولكن لا يحق لنا تسقيط الاخرين واذا طوينا كشحا عن مجادلته نكون قد زدن
رسول مهدي الحلو
05 حزيران 2017
لا غرابة بعد كل ذلك التوتر والتشنج في العلاقات الإيرانية الخليجية بالخصوص السعودية والبحري
سهى بطرس قوجا
24 تموز 2014
إنجازات العراق من الناحية المأساوية لا تنتهي، فكل يوم تأتي بحلة جديدة ووجه متجدد! مؤامرات
حمزة مصطفى
27 تشرين1 2014
بدأت أسعار النفط تتهاوى في الأسواق العالمية. فمن 110 دولارات الى أقل من 85 دولاراً أصبح سع
حسين سليم
04 كانون2 2018
قد صوّفتْنِي الأيامُ قبلَ أن أتصوَّفَ، كصُوفةٍ مُهترِئة على شباكِ نازحٍ، يسكنُ جوارَ ناسِك
احمد عبد مراد
24 أيار 2015
عهدتهم ابطالا اشداء على الصعاب ،عبروا المنعطفات وكانوا مع الموت وجها لوجه ،لم يلتفتوا الى
العراق (1) كتب وصاياه على خطوط الريح لكنّ الدموع غسلت حروفها (2) ترمقنا الذئاب تحصي أنفاسن

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق