سامي عبد العال - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

سرطان الإرهاب / سامي عبد العال

        إزاء أي قتل دموي مهما كانت مسمياته، يأتي الارهاب الديني سرطاناً مدمراً للحياة الإنسانية وليس انفجاراً عارضاً في وجهه الضحايا والدولة. ولابد أنْ يَصْغُر كلُّ شيءٍ يمكن إدانته أمام ما تحركه من نصوص تكفيرية وخرائط فقهية تبرر تدمير المجتمعات. نصوص غارقة في التراث والحقب اللاهوتية التي يعتبرها الارهابيون عصورهم الذهبية. فيقتاتون عليها ككائنات مسخ( كحشرات أرضية) تتنفس ريحاً غابراً، تخرج لتفجر وتفتك، ثم تعود إلى جحورها ثانية.       كلُّ ارهابي هو بشحمه ولحمه نتيجة سقاية عقود طوالٍّ من التفسيرات العنيفة والاشباع بفتاوى القتل ومطاردة الاعداء أينما وُجدوا. إنها عملية التعبد والعيش بنصوص وأدبيات الجهاد والحروب والغزوات والغنائم والسبي والتكفير وتفسيراتها
متابعة القراءة
  104 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
104 زيارة
0 تعليقات

قداسةٌ دون مقدسٍ / سامي عبد العال

ماذا يعني الدينُ في المجال العام؟! هل يعني توظيفه على نطاق أعم أم تأسيساً لقيم أخرى؟ سؤال لن يجد اجابةً واضحةً إلاَّ بفض الاشتباك الغامض بين طرفيه. لأنَّ المعنى لا يتعين فيما هو معروف ولا يعطينا وضعاً جاهزاً لأية علاقةٍ. والمسألة كذلك: هل تصّحُ كلمةُ "استعمالٍ" بصدد المُقدَّس؟ فعلى الاستعمالُ أنْ يتجنب تراكمه التاريخي وأَلاَّ يفقأ عينَ أيَّة مفاجئات واردة. لأنَّه يرتهن هنا بالمعتقد كنظامٍ رمزيٍّ؛ أي أنَّ الدين يعطي نفسَّه (بنفسه) مبرراً للتدخل في الحياة الإنسانية، ويبرز علاماته في أخص مجرياتها. وسيكون لدي أصحابه ذخيرتُّهم الخطابية لإثبات هذا الأمر، حيث ستفرز رؤى يخلعونها على الأشياء، وسيرونها يقينيةً إزاء أي شأن
متابعة القراءة
  246 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
246 زيارة
0 تعليقات

المجدُ للأرانب: إشارات الإغراء بين الثقافة العربية والإرهاب!! / سامي عبد العال

وسط كرنفال القتل باسم الدّين تحت رايات الجهاد، وفي حمأة الدَّمار بمقولاته الفاضحة، يصعُب أحياناً كشف الواقع دون إيهام فنيٍّ. لقد غدا الجهادُ نوعاً من الاستربتيز(التعرِّي) الدَّمويّ(1)bloodily striptease  إزاء مجتمعات أرهقتها الحياة برواسبها التَّاريخيَّة. وربَّما لو تمثلنا دلالة أيقونة الأرانب لتجنبنا مصيرًا يُحْدق بنا من بعيدٍ مثلما تُساق الحيوانات الوديعة إلى المذابح.       الذَّبح كان ومازال هو آلية الإرهاب الأعمى حتَّى التَّمثيل بالجثث الكئيبة. لعلَّ تراجيديا الخطاب الدّيني السّياسي المصاحب للقتل تستوجب ذلك، إذ هناك طقوس للكلام أثناء الذَّبح وهناك تلاوة الآيات وهناك التَّمثيل الجنائزيُّ وهناك الصّراع الرَّمزيُّ وراء العمليَّة ضرباً نحو التَّحارب التَّاريخيّ سواء أكان بين الشَّرق والغرب أم بين
متابعة القراءة
  320 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
320 زيارة
0 تعليقات

لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال

الجسد هو " التجلِّي الحي " بما يشحن طاقاتَّه صوبَ ما هو مرغوب أو ممنوع. واستعماله في الممارسات العامة يوضح إلى أي مدى تصبح علاماته خطاباً له أبعاد تأويلية. بهذا الإطار يعدُّ الصيام إدارةً ميتافيزيقيةً للجسد تحقيقاً لاعتقاد في أصل الحياة. صحيح هي إدارةُ ترتبط بالمقدس، لكنها تبلغ درجة الفعل الوجودي في الأديان بدوافع وغايات متفرقة. لأنَّ منها ما هو ماضٍ وما هو مستقبل، خلال لحظةٍ لا تحتملُ التقاءهما (الآن) إلاَّ بضرورة تأويل مقولات الإله والإنسان والحقيقة (من قبل). أي لن يلتقي الماضي بالمستقبل دون كشف معاني المقولات المذكورة وتحولاتها.       إذن بوجود الصيام واختلاف طُقوسه في الأديان الإبراهيمية وقبلها(الزرادشتية والبوذية
متابعة القراءة
  626 زيارة
  2 تعليقات
دليل الكلمات:
626 زيارة
2 تعليقات

اخر التعليقات

: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...
: - Max A Bent لن أعيش فقيرا بعد الآن! / جميل عودة
31 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض عاجل لسداد ديونك أم أنك بحاجة إلى قرض أسهم لتحسين عمل...
: - الفيلسوف الكوني ثلاث قضايا دمّرت وجدان ألبشر / عزيز حميد الخزرجي
29 آب 2019
على الأخوة المشرفين: معرفة تصنيف الموضوعات: مقالات خبرية ؛ مقالات إستع...

مدونات الكتاب

حيدر الصراف
30 كانون2 2017
ادت الحروب و المجاعات الى هجرة اعداد غفيرة من سكان تلك المناطق و الدول المنكوبة بأتجاه الب
عماد محمد
14 كانون1 2016
المصداقية والحقيقة عند المصلحينلا يخفى على الجميع ان التاريخ يكتب لنا الكثير من الشواهد وا
أمجد الدهامات
10 شباط 2019
يمكنُ تغييرُ سلوكِ الانسانِ بطريقةٍ غيرِ مباشرةٍ، ولكنْ فعالةٍ، من خلالِ نظريةِ (التنبيهِ
الصحفي علي علي
27 تشرين2 2017
يبدو أن 40 (بستوگة) لم تعد كافية لاحتواء (حرامية) فاق عددهم حسابات كهرمانة، ولم تعد الساحة
وللفاسدين تقواهم ايضاً ... ارجو ألا يُساء فهمي, فالعنوان مأخوذ من الواقع العراقي الزاهي بم
د. حميد عبد الله
27 حزيران 2016
إلى الذين ينبشونَ التاريخ ليستلهموا منه معاني (الانتقام) و(الفتنة)، إلى الذين ما زالوا أسر
رباح ال جعفر
18 آذار 2011
كانَ من حق إد ميليباند أن يستعين بخبراء الديمقراطية في العراق، ويقبل التحدي حتى الرمق الأخ
بعيدا عن الجدل الفلسفي والعقائدي المتعلق بحقيقة الحظ ووجوده وتأثيره في حياة الانسان فإن هذ
د. ماجد اسد
25 شباط 2019
هل التفكير في السعادة يقود الى الاستقرار، ام ان الاستقرار هو الذي يقود الى السعادة، ام ان
وداد فرحان
21 تشرين2 2014
النفاق والتملق يفترقان بالمعنى ويقتربان بالهدف. أن النفاق يعني الاعتقاد بالباطل والتظاهر ب

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال