الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الاسلامو فوبيا واوربا! / شامل عبداالقادر

شئنا ام ابينا فان الاسلاميين باظافرهم ورصاصهم وقنابلهم وسكاكينهم حولوا دين الاسلام والمسلمين الى شبكة من الذباحين والقتلة والمخربين ليس في بلدانهم الاسلامية بل في عمق اوربا المسيحية !! الصورة اليوم عن الاسلام في اوربا ليست هي صورته كما كان عليه قبل 100 سنة عندما كان يدرس في الجامعات ومحل اهتمام المستشرقين للاسف فقد نجحت الجماعات الاسلامية الارهابية ان تعطي صورة غير حقيقية عن الدين الاسلامي بل ومارست تشويه صورته بتعمد واضح حتى ظهر الاسلام دينا للقتلة والذباحين وعديمي الضمير والشرف
متابعة القراءة
  142 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
142 زيارة
0 تعليقات

" الروائح الطائفية " التي اعقبت موت احمد راضي .. للاسف ! / شامل عبد القادر

هبت عاصفة لامبرر لها في مواقع التواصل الاجتماعي بعد الاعلان عن اصابة اللاعب العالمي احمد راضي بالكورونا وقد سبقه وفاة رياضيين عراقيين مشهورين بالكورونا نفسها للاسف الشديد ..كانت العاصفة ذات الرائحة الطائفية تستهدف سمعة احمدراضي الشخصية والعقائدية والمذهبية وبالطبع كان اثارة هذا الموضوع لامسوغ له لانه جزء من حرية واختيار الانسان احمد راضي ولكن جحوش الجيوش الالكترونية اعتقدوا انها فرصة مناسبة لاثارة الملف الطائفي وتدويره في خضم معركتهم ضدحكومة السي
متابعة القراءة
  514 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
514 زيارة
0 تعليقات

بالقلم الجاف / شامل عبد القادر

(1) هل ستشهد منطقة الخليج حربا بحرية بين الجارة ايران واساطيل الغرب الموجودة بكثافة داخل مياه الخليج العربي؟! هل ستعيد بريطانيا للذاكرة حروبها البحرية القديمة وتجددها في مياه الخليج ؟!(2) يعلق الكاتب العربي الكبير محمد حسنين هيكل على العلاقات العربية – الايرانية انها ازمات ( عربية ) مفتعلة واننا ( العرب ) مازلنا نتعامل مع ايران بـ( سوء النيات ) ويضيف هيكل ان الايرانيين مسلمين وليسوا عربا وان تعاملهم معنا هو تعامل قومي محض وينبغي فهم هذه الحقيقة حتى نتمكن من
متابعة القراءة
  646 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
646 زيارة
0 تعليقات

مطاعم واتكيت واصول في باريس وبغداد / شامل عبد القادر

كانت ساقاي تمتلكان حرية كاملة في شوارع باريس فاطلقت لهما الخيار وكنت جوالا بالمعنى الحرفي للكلمة حتى ظن احدهم وهو في الوفد معنا وسبق له زيارة باريس قبلنا ان اخبرني انه يظن انني زرت باريس قبل هذه المرة وسالته لماذا اجاب لانه يجدني في كل مرة في اي شارع وحي باريسي كما لوكنت زرته من قبل فاشرت له الى ساقي وقلت له هذان دليلي في شوارع واحياء باريس !فرنسا عموما شهيرة جدا في اوربا بانها صاحبة افضل وارقى طبق طعام تقدمه
متابعة القراءة
  862 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
862 زيارة
0 تعليقات

اجواء بيكر ودخان الكويت يخيم على العراق والمنطقة / شامل عبد القادر

هذهِ المرة المتجول ليس جيمس بيكر، وزير خارجية جورج بوش الأِب، بل السيد بومبيو، وزير خارجية القرصان ترامب، الذي ذكرتنا جولاته المكوكية بأجواء سلفه بيكر ودخان أزمة الكويت، وعناد الرئيس الأسبق صدام، وإصراره على البقاء في الكويت المحتلة ومواجهة أعظم قوة في العالم، وتعريض الجيش العراقي للهلاك والهزيمة الحتمية!.أجواء العالم والشرق الأوسط والعراق تشب إلى حد كبير أيام كانون الثاني من عام 1991، أي قبيل نشوب الحرب على العراق، وتتقارب إلى حد كبير بين جولات بيكر المكوكية التحريضية التنسيقية وجولات بومبيو
متابعة القراءة
  762 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
762 زيارة
0 تعليقات

حركة مايس 41 / شامل عبد القادر

تأخرنا كثيرا عن الاحتفال الورقي – ان صح التعبير – في صفحتنا " ذاكرة عراقية " بحدث تاريخي كبير في تاريخ العراق السياسي الحديث الا وهي حركة 2 مايس 1941 ..  هذه الحركة كغيرها من وقائع واحداث (العراق الملكي ) تعرضت كحال بقية الملفات العراقية في( العراق الجمهوري) لاحقا الى التحوير والتزييف والاتهامات الباطلة والاجتهاد الخاطئ واصدار الاحكام السياسية غير التاريخية المنصفة .. بصراحة ان ملفات كثيرة من تاريخنا السياسي والمعاصر بحاجة الى غربلة وتصحيح بل والى قراءة جديدة بعد ان
متابعة القراءة
  1200 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1200 زيارة
0 تعليقات

صدر اليوم العدد الجديد من مجلة العائلة العراقية بامتياز ( الف باء)

صدر اليوم العدد الجديد من مجلة العائلة العراقية بامتياز ( الف باء) بامتياز . وتضمن العدد موضوعات متنوعة عديدة ، بينها كاريكاتير للفنان خضير الحميري وشخصية تحت الضوء < عمر البشير وكلمة رئيس التحرير وخواطر من ذاكرتي < انقلاب 8 شباط 1963< بقلم اللواء الحقوقي المحامي محي الدين محمد يونس وتحقيق عن الاطلاقات النارية اضافة الى مقال الاستاذ داود الفرحان < ماذا فعلوا بالبقرتين الضاحكتين ؟ وهناك تحقيق استقصائي عن مذكرات حرير حسين كامل < هكذا قتل جدي صدام حسين والدي
متابعة القراءة
  1243 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1243 زيارة
0 تعليقات

نابليون والمخدرات وعصور الانحطاط / شامل عبد القادر

في احدى سنوات التسعينيات كتبت سلسلة مقالات بعنوان ( السيطرة البريطانية على العراق ) ونشرتها في مجلة ( الف باء) وبعد عام 2003 جمعت تك المقالات في كتاب وطبعته على حسابي تحت العنوان نفسه .. واذكر ان وزير الاعلام السيد حامد يوسف حمادي ارسل علي لمقابلته  وبالفعل قابلته عصر اليوم نفس في مكتبه وقال لي ان الرئيس صدام حسين  ذكرمقالتك في جلسة مجلس الوزراء حيث كان قد قرا لك مقالتك في الف باء التي ذكرت فيها ان القائد الفرنسي نابليون بونابرت اراد
متابعة القراءة
  600 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
600 زيارة
0 تعليقات

غوبلز .. حيا في بغداد / شامل عبد القادر

جوزيف غوبلز هو وزير الدعاية في الدولة الألمانية أيام زعامة أدولف هتلر.. وتحصيله الدراسي هو الدكتوراه، لكن الرجل كان بعيداً جداً عن اختصاصه فقد كان دكتوراً بـ(الكلاوات) الإعلامية – إن صح التعبير – لخدمة الآلة الجهنمية الهتلرية وتسويق الأكاذيب حتى اشتهر بشعاره العالمي: (اكذب اكذب حتى يصدقك الناس)!.وغوبلز المسكين انتهى إلى الانتحار مع زوجته (ماجدا) وأطفاله الستة الذين قتلتهم أمهم بالسم ثم ضربت نفسها بالرصاص ولحقت زوجها الدكتور غوبلز الذي انتحر هو الآخر كسيده هتلر رميا بالرصاص!. مات غوبلز وبقي شعاره
متابعة القراءة
  1254 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1254 زيارة
0 تعليقات

بالقلم الجاف / شامل عبد القادر

(1)رحل اغلب رموز وعناوين  ازمة الكويت التي اندلعات في اب 1990 واخر الراحلين كان الرئيس الاميركي الاسبق جورج بوش الاب الذي مات  ليلة السبت الماضي غن (94) سنة  بعد ان سبقه  صدام صانع الازمة والملك فهد وجابر .. اندثروا جميعا وبقي العراق حيا !(2)اتصل بنا عدد من قراء المشرق من طلاب الكليات في الجامعات الحكومية  التي يدرسون فيها مقابل اجور محددة من وزارة التعليم العالي يناشدون الجامعات المذكورة الالتزام بتوجيات معالي وزير التعليم العالي بتخفيض اجور الدراسة بنسبة 30% التي تتحملها
متابعة القراءة
  1016 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1016 زيارة
0 تعليقات

نادية مراد ونوبل وثرثرة فوق سنجار !! / شامل عبد القادر

مع كل اعلان عن اسم فائز بجائزة نوبل تقوم قيامة البعض، واتذكر عندما فاز نجيب محفوظ بنوبل قامت القيامة في العراق ايضا بين اوساط الادباء، وطعنوا بموهبة نجيب وشككوا بدوافع الجائزة. وانا واثق ان هؤلاء النقاد والمهاجمين لجائزة نوبل هم اول من يصعد الطائرة الى السويد لتسلم الجائزة فيما لو اعلن اسم احدهم فائزا بالجائزة!، ولكنها عدم الموضوعية والحسد  والبغض الشخصي، حتى صل الحال ببعض الحاقدين على نجيب محفوظ ومن ابناء جنسه ووطنه وقوميته ان اتهموه بالصهيونية، وانه صديق اسرائيل وغيرها
متابعة القراءة
  705 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
705 زيارة
0 تعليقات

السرقات – الفضائح متى تتوقف ؟! / شامل عبد القادر

مسلسلُ الفضائح ما زال مستمراً قبل أن نتعرف على الانترنت ودخول الحواسيب في حياتنا، بل كنا نتابع السرقات الأدبية في الصحف الورقية في أيامها الذهبية وكانت الصحف تنشر بين فترة وأخرى صيحات لشاعر سطا آخر على قصيدته أو مقالة لناقد كبير سرقها كويتب ربع موهوب ونشرها باسمه وكنت أتساءل ما موقف السارق (الأدبي) بعد الإمساك به متلبساً بجريمته الأخلاقية؟! وانتهت السرقات إلى أن يسطو آخر على أطروحة زميل له وينشرها باسمه، بل وأن أحد كبار الباحثين الأكاديميين ضبط – ونتيجة جهود
متابعة القراءة
  1534 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1534 زيارة
0 تعليقات

نظريات علي الوردي الى متى تصح وتصلح وصحيحة؟! / شامل عبد القادر

  اثارت افكار وافتراضات ونظريات واراء الدكتور الشاب القادم من الولايات المتحدة ضجة قوية في المحافل الاكاديمية والمجتمع وطبقة الساسة والادباء والمثقفين العراقيين وكانت شجاعة الشاب علي الوردي تتمثل في كونه الابن النجيب لمدينته المقدسة ونتاج الحارة الشعبية في الكاظمية فلم يتردد عن نقد الظواهر التي عاشها في مجتمعه البغدادي وصولا الى المجتمع العراقي عامة ولم يخف او يجبن من المحافظين والمتشددين في العراق، بل راح يروج لنظرياته حتى باتت بمرور الزمن هي الاخرى من الافكار "المقدسة"!.كان حكام العراق ابتداء من
متابعة القراءة
  1084 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1084 زيارة
0 تعليقات

صدر عدد مجلة ( الف باء) الجديد اليوم في بغداد بحلة زاهية ومواضيع متنوعة لصحفيين وأدباء وفنانين

وقد توزعت المواضيع على٥٢ صفحة بالالوان .. وهي : رحيل الرجل العنكبوت عزيزي عزوز شخصية تحت الضوء هولاكو خان وردة الكاردينيا افتتاحية الف باء حوار مع الفريق الركن محمد فتحي امين تحقيق هاشتاك كن رجلا مقالات داود الفرحان وعكاب سالم الطاهر وعيسى الصباغ وسعد محمود شبيب وعماد ال جلال وعلي الزبيدي ووداد فرحان وطه جزاع تحقيق من المسؤول عن غياب الكهرباء الوطنية بقلم احمد.نزار تحقيق عن الحوت الأبيض في السماء تحقيق تظاهرات العراقيين هل التغيير قريب تحقيق عن نهر اليهودية بقلم
متابعة القراءة
  1893 زيارة
  0 تعليقات
1893 زيارة
0 تعليقات

مخاطر المحاصصة !! / شامل عبدالقادر

 لا نضيف امرا جديدا اذا قلنا ان المحاصصة الطائفية والعرقية السائدة اليوم في الحياة العراقية ستقضي على اي امل للتغيير اوبناءمستقبل عراقي خلاق اذا اصبحت مسارا ونهجا للدولة العراقية ! هناك مثل عراقي قديم جدا يقول :" تيتي تيتي مثل مارحتي جيتي " وهو ينطبق على النهج الاقصائي السائد في العراق بشكل و باخر وهو يتضح كليا في الوظائف الحكومية المدنية والامنية والاستخبارية حيث يقوم بعض المسولين الكبار للاسف الشديد باتباع النهج الاقصائي الذي اتبع قبل 2003 عندما زعمت المعارضة "
متابعة القراءة
  1213 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1213 زيارة
0 تعليقات

تموز وافران اللهب وثورات وانقلابات ! / شامل عبد القادر

عرف شهر تموز او يوليو بانه شهر الثورات والانتفاضات والانقلابات فقد سبقت فرنسا العالم كله بتشغيل المقصلة في قطع رؤوس لويس السادس عشر وزوجته انطوانيت ولم تكتف المقصلة بفصل رؤوس العهد الملكي الفرنسي فاشتغلت بكل قوتها في فصل رؤوس الجمهوريين ايضا في مقدمتهم روبسبير وميرابو!!لااعتقد ان فرنسيان في اقرن الواحد والعشرين يتشاجران ويغضبان ويتبادلان الشتم والسباب من اجل لويس وروبسبير بينما نجد اهل العراق مازالوا ومنذ (60) سنة منقسمين بين مؤيد لنوري السعيد ومتعصب لعبدالكريم قاسم !!مازلنا في المربع الاول ولم 
متابعة القراءة
  1156 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1156 زيارة
0 تعليقات

حركة حسن سريع ,,رؤية تاريخية / شامل عبدالقادر

حسن سريع نائب عريف في الجيش العراقي في صنف قطع المعادن وهو ينحدر من مدينة السماوة البطلة رائدة ثورة العشرين وسكن مع زوجته في احد الاكواخ الطينية في الشاكرية! حسن لم يدرس على مقاعد الكلية العسكرية او كلية الاركان او في احد صفوف ساند هيرست كما يفعل كبار الضباط في الجيش العراقي فهو رجل ينتسب لبيئته الفلاحية وبسبب العوز والفقر التحق بالجيش ولانه ذكي وشاطر في اختصاصه نسب معلما في مدرسة قطع المعادن بمعسكر الرشيد ! هل كان حسن سريع شيوعيا
متابعة القراءة
  1326 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1326 زيارة
0 تعليقات

خلي يزعلون الاخوة الكورد / شامل عبد القادر

اقليم كردستان ليس دولة بل اقليم منظم بدستور ولم يعط له صلاحيات واسس كيان دولة لاالان ولاغدا او بعد غد وبكن نلاحظ ان الاقليم منذ سنوات يتصرف مع العراقيين من غير الاكراد فقط نعم فقط كاجانب واغراب بينما يتمتع الاجنبي المار بكردستان بكافة التسهيلات ..جميع او اغلب الاجراءات الادارية في كردستان لاعلاقة لها بالمرة بالمركز ..الدخول الى كردستان مشروط بشروط لامبرر لها ولاتتفق مع المواطنة العراقية ..الاقامة شرط لاقامة غير الكردي في كردستان كما لوكانت اربيل والسليمانية ودهوك مدن داخل ايطاليا
متابعة القراءة
  1601 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1601 زيارة
0 تعليقات

التزوير في الانتخابات .. ظاهرة عراقية ! / شامل عبد القادر

ليست انتخاباتُ العراق هي وحدها المتهمة بإجراء عمليات التزوير، فالتزوير في الانتخابات ظاهرة عالمية، وكلنا يتذكر الضجة التي قامت بعد اعلان النتائج بين بوش الابن وغور منافسه الوحيد، واتهم بوش بتزوير الانتخابات والتلاعب بأصوات الناخبين لمصلحته!.قبل (60) سنة وفي آخر انتخابات جرت في العراق الملكي، كانت المعارضة لنوري السعيد في داخل النظام او خارجه تتهمه ليلا ونهارا سرا وعلانية انه اكبر (مزورجي!) في الانتخابات. وذهب نوري السعيد ومعه كل النظام الملكي يوم 14 تموز 1958، وسحلت مع جثته التجربة البرلمانية العراقية
متابعة القراءة
  1460 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1460 زيارة
0 تعليقات

صورا تبرز سير الحياة بشكل طبيعى فى دمشق البطلة وباقى المحافظات السورية

بعد فشل العدوان الثلاثى على سوريا، بعدما نجحت الدفاعات الجوية السورية فى إسقاط عدد من الصواريخ التى تم إطلاقها على عدد من المطارات العسكرية. تظاهرات فى دمشق وأظهرت الصور تظاهر عدد من المواطنين السوريين فى شوارع العاصمة حاملين العلم السورى، نافية ما رددته عدد من وسائل الإعلام حول انتشار الدبابات فى شوارع العاصمة السورية دمشق. تظاهرات فى سوريا وردد المشاركون هتافات تندد بالعدوان الثلاثى على سوريا والذى تقوده الولايات المتحدة الأمريكية بمشاركة فرنسا وبريطانيا، مؤكدة رفضها للمحاولات التى تستهدف إسقاط الدولة
متابعة القراءة
  1467 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1467 زيارة
0 تعليقات

عندما يتحول الفساد الى سرطان ( عسكري ) !

حَدثني المرحوم العميد خليل ابراهيم حسين الزوبعي مؤرخ ثورة 14 تموز الحقيقي، انه عندما كان برتبة ملازم اول بمعية القائد العسكري الشهير غازي الداغستاني كلف برئاسة مجلس تحقيقي بحق ضابط اتهم بسرقة الوقود من وحدته العسكرية وبعد انجاز التحقيق – والكلام للزوبعي – قدمته للقائد فاستقبلني اللواء غازي بكبريائه الشهير واخلاقه العالية وانضباطه الانكليزي الصارم، وبعد ان أمعن في قراءة الاوراق التحقيقية رفع رأسه نحوي، وقال بأسى وتوجع كبيرين: "ملازم خليل، معقولة انسان يتقدم ليصبح ضابطا في الجيش، ويضع روحه على
متابعة القراءة
  2122 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2122 زيارة
0 تعليقات

تقديم الخدمات واجب الدولة والاجهزة التنفيذية الحكومية / شامل عبد القادر

من بديهيات الامور في العراق ومنذ ان تأسست الدولة العراقية في آب 1921 ان تقديم الخدمات هي واجب مناط بالحكومة المتشكلة في البلاد العراقية، ولا مناص او تهرب او تقصير، وكانت تخصيصات الميزانية الحكومية ضئيلة جدا، ولذلك كانت الوظيفة عزيزة ونادرة، وكان المتعلمون وحدهم من حصة الوظائف، وكانت الحكومة ملزمة بدفع رواتب الموظفين في دوائرها مقابل الاخلاص وتنفيذ الواجبات واحترام الوظيفة وشرفها، وكان لا مكان للموظف الفاسد والمرتشي في دوائر الدولة!.اليوم ميزانية الحكومة العراقية تعادل ميزانية العراق لأكثر من ثلاثة قرون
متابعة القراءة
  1753 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1753 زيارة
0 تعليقات

بعد 15 عاما.. العراقي الى اين ؟ / شامل عبد القادر

مضت تقريباً 15 سنة على التغييرات الجوهرية والحاسمة في العراق بعد إزاحة النظام السابق بحرب مهولة شنتها الولايات المتحدة في قرار استعماري لاحتلال العراق وتحت ذرائع مختلفة ربما أبرزها امتلاك صدام أسلحة الدمار الشامل التي لم يتم العثور عليها بعد دخول الجيش الأمريكي وعمليات التفتيش الدقيقة التي أجراها في عموم العراق، وطوي ملف أسلحة الدمار الشامل مع لف الحبل حول رقبة الرئيس الأسبق!!15 عاماً مضت، أي أن مياهاً كثيرة مرت تحت الجسر كما يقول المثل العالمي، وتغير أهل العراق وعاشوا (وشافوا
متابعة القراءة
  2557 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2557 زيارة
0 تعليقات

الحرية الفكرية بين الارهاب والقدسية / شامل عبدالقادر

كل مشكلة العراقيين مع الأنظمة السياسية الحاكمة في العراق قبل 2003 هي تجاوز هذه الأنظمة على الحرية الفكرية والمعتقد والرأي ومطاردة الأحرار والمفكرين والمثقفين، بل وزج المئات منهم في السجون والمعتقلات!إن مصطلح (المظلومية) في قاموس المسلمين الشيعة جاء من خلال اختبار الأنظمة التي حكمت منذ أكثر من عشرة عقود وتجاوزت فيها تلك الأنظمة الغاشمة على حقوق آل البيت عليهم السلام وشيعتهم من المعارضين للحاكم الظالم والمستبد، ومن هنا كانت لهذا المصطلح أهمية كبرى في ثورات الشيعة عبر حقب طويلة، ومن هنا
متابعة القراءة
  2590 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2590 زيارة
0 تعليقات

بالقلم الجاف / شامل عبد القادر

(1) مِن الأسرار العظيمة التي كشفت عنها معارك القوات المسلحة العراقية مع داعش تبين أن 49% من مساحة العراق كانت تحت سيطرة داعش في عهد الحكومة السابقة!وأن العراق استرد بعد 43 شهراً من القتال 4840 مدينة وقرية، أي ما يعدل 49% من مساحة العراق الكلية!(2) وعد الدكتور حيدر العبادي العراقيين بفتح معركة جديدة ضد الفاسدين.. أتمنى أن ينجح العبادي في معركته التي ستقطف رؤوس الفساد السياسي والاقتصادي والمالي، بعد أن زكمت روائح الجيف الفاسدة – وهي في أعلى مراكز السلطة -
متابعة القراءة
  2574 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2574 زيارة
0 تعليقات

دروس الحرب / شامل عبد القادر

للحرب العراقية - الايرانية قصة طويلة ولكنها قصة غامضة ومتعرجة المسار الا انها فصل دموي من فصول الحرب التي يكون طرفها الاساس هو ايران عبر اربعة قرون خلت تخللتها حروب دامية على الارض العراقية بين العثمانيين والفرس !!عقدت ايران مع العراق معاهدات حدودية كثيرة بينها اتفاقات الا ان جميعها لم تقم للسلم حقا فانتثرت اوراقها مع اول رشقة من مدفع على الحدود!!العلاقة بين العراق وايران توترت منذ الساعات الاولى لمجئ حزب البعث للحكم عام 1968 وبعد سنة اغرقت ايران منطقة التنومة
متابعة القراءة
  2811 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2811 زيارة
0 تعليقات

ترامب وكوريا الشمالية/ شامل عبدالقادر

أدركتُ أن أفضل موضوع أقدمه لقراء عمودي الصحفي هو التهديد الأمريكي القوي لكوريا الشمالية لأنه حديث العالم بعد حديثه عن فضائح العراق وفساده المالي والسياسي والخدمي.. أعده موضوعا شيقا أفضل بكثير من موضوعات العراق كالانتخابات والنزاهة والمرتشين وهروب المحافظين الفاسدين وأزمة الكهرباء الخالدة!كان ترامب واضحا وصريحا في إطلاق تهديده الأخير ضد كوريا الشمالية وأعاد إلى الذاكرة مسلسل "محور الشر" الذي أطلقة بوش الابن عام 2000 وهو المؤلف من أفغانستان والعراق وسوريا وإيران وكوريا الشمالية.. ونجح بوش الصغير – كما لقبه الإعلام
متابعة القراءة
  2735 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2735 زيارة
0 تعليقات

مصير المبدعين / شامل عبد القادر

أثار بطل آسيا لعشر سنوات متتالية بطل كمال الأجسام عباس الهنداوي الحائز على أكثر من ثمانين ميدالية ذهبية في زيارته لنا في المشرق قبل أسابيع قضية تكريم المبدعين في العراق وأشار الى انه قابل نوري المالكي رئيس الوزراء السابق حول تخصيص قطعة ارض لناد شبابي لاعداد ابطال للعراق والعالم في رياضة كمال الاجسام. ويقول الهندواي وهو ابن "طويريج" مسقط رأس رئيس الوزراء ان المقابلة انتهت بوعد لم ينفذ حتى هذه اللحظة.. والمؤلم ليس في تنصل المالكي عن وعده للهنداوي وليس في
متابعة القراءة
  3012 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3012 زيارة
0 تعليقات

على الصحفيين والكتاب أن يتداركوا أمرهم / شامل عبد القادر

فِي زيارتي الأخيرة للصديق الكاتب الصحفي الكبير حسن العلوي في منزله العامر ببغداد تناولنا موضوعات متنوعة وعرجنا على ظاهرة استحكمت برقاب الصحفيين والكتاب العراقيين وهي الاستهانة بأجورهم من قبل أغلب الفضائيات العراقية والعربية عن استضافتهم في حوار أو ندوة أو أي موضوع آخر وعندما يطالب الصحفي بأجوره المعقولة والطبيعية يتهم بالارتزاق كما لو كانت مطالبته بحقه هي تهمة! كانت الصحافة مهنة راقية وكان الصحفيون من وجهاء عصرهم لكن مهنتهم تحولت بفعل العواصف الوحشية التي ضربت العراق إلى مهنة لمن لا مهنة
متابعة القراءة
  4036 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4036 زيارة
0 تعليقات

محاربة الأفكار المتطرفة .. واجب شرعي ووطني وإنساني!/ شامل عبد القادر

أصبح من المؤكد أن عصر النازية والفاشية والتطرف في القرن الـ21 مكانه سلة المهملات، ولا مكان اليوم للتعصب القومي والديني بين الشعوب والأمم المتحضرة بعد أن أصبح العالم أصغر من قرية! داعش أو غيرها من الفصائل "الفكرية!" المسلحة هي خارج نطاق العقل الإنساني، وبالتالي محاربتها واجب إنساني ووطني وشرعي! الظلاميون وأعداء الفكر العلمي والتقدمي هم أعداء الدين وليس غيرهم لأن الأديان هي بلسم للجراح البشرية ومخلص لآلامها  مهما قربنا أو بعدنا من العقائد! لقد ابتلي أهل السنة بالفكر الوهابي والفرق الوهابية
متابعة القراءة
  3785 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3785 زيارة
0 تعليقات

نصير شمة يتعرض لحملة صهيونية تستهدف موقفه الشريف من فلسطين / شامل عبد القادر

كانتْ بداية حكايتي مع الفنان العراقي المبدع نصير شمة ليلة الأربعاء اي يوم امس عندما «شاركت» منشورا للزميل الصحفي المخضرم محسن حسين جواد «ابو علاء» يؤكد فيه اصرار شمة بالذهاب الى اسرائيل ولما كنت اعرف دقة «ابو علاء» في انتقاء الخبر باعتباره مختصا بالخبر الصحفي وعمل قرابة ربع قرن في وكالة الانباء العراقية بصفة المعاون الفني وكان الخبر يحمل معلومة مؤكدة عن عزم شمة بالعزف داخل اسرائيل مصدرها الزميل محمد السبعاوي ولهذا «شاركت» المنشور وهاجمت شمة باقذع الكلمات  في صفحتي على
متابعة القراءة
  5425 زيارة
  0 تعليقات
5425 زيارة
0 تعليقات

موسم الانتخابات وديمقراطية الهبيط والفسيفس!! / شامل عبد القادر

اقترب موعد الانتخابات فزادت حمى الدعاية والاجتماعات العلنية والسرية في النوادي والمقرات والبيوت، ونصبت الموائد وفوقها صحون الهبيط والفسيفس وما لذ وطاب من طعام محلي ومستورد مثل كلام ودردشات ووعود المرشحين!! من حق الجميع إقامة اللقاءات وعقد الاجتماعات ونصب "ميوزة" الدجاج وسمك الزبيدي والتشاريب بألوانها الحمراء والصفراء.. من حقهم لأنهم ينفقون من "أموالهم!".. لكن ما لاحظناه أن أغلب من التقيناه لا يملك رؤى واضحة ونقية وواقعية لمستقبل العراق أو لديه برنامج عمل لإنقاذ العراقيين من الهلاك والحروب المفتعلة والإفلاس وانعدام فرص
متابعة القراءة
  4097 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4097 زيارة
0 تعليقات

محكمة "نورمبرغ" دولية جديدة لمنتسبي داعش! / شامل عبد القادر

أصبح من المؤكد أن داعش أكبر تنظيم سري لا يتمتع بمواصفات الدولة التقليدية بل بنهج العصابات والمافيات الإجرامية تحت شعار الإسلام وبناء الدولة الإسلامية التي تأكد للمسلمين أنها إن قامت –ولن تقوم– فعلى أشلاء ورؤوس السنة والشيعة!! يجب ملاحقة منتسبي داعش أينما كانوا وأصبحوا وسوقهم إلى المحكمة الدولية على غرار محكمة "نورمبرغ" الشهيرة التي حاكمت وأدانت رموز النازية والهتلريين ونفذت أحكام الإعدام بهم! داعش الوجه الآخر للفاشية الدينية! وداعش تنفذ جرائم إبادة البشرية على طريقة هتلر والنازية! وجميع قادة داعش الكبار
متابعة القراءة
  3730 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3730 زيارة
0 تعليقات

نهاية داعش .. أمريكياً! / شامل عبد القادر

بعد أن قدّم العراقيون آلاف الشهداء في معركتهم مع التنظيم الإرهابي داعش وتحررت مدن عراقية كانت تحت الاحتلال الداعشي آخرها أجزاء كبيرة وواسعة من مدينة الموصل، برز صوت البنتاغون الأمريكي يعلن عن وضع الخطط الحربية لإنهاء داعش عالمياً!! البنتاغون يقرر محاربة داعش في عهد إدارة ترامب بطريقة مختلفة ينهي فيها الوجود الداعشي ليس في العراق وسوريا فحسب بل في الكرة الأرضية برمتها!! بالطبع الحرب الحالية التي يخوضها الجيش العراقي وقوات البيشمركة والحشود الشعبية والوطنية حققت انتصارات واضحة وملموسة على الأرض مع
متابعة القراءة
  4684 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4684 زيارة
0 تعليقات

المتـطـفـلـون / شامل عبد القادر

التطفلُ البشري من أسوأ العادات، والمتطفل غير مقبول اجتماعياً، برغم محاولاته الفجة بفرض نفسه على الآخرين! المتطفلون كدود الأرض، لا يمكن أن يعتاشوا وينموا ويتطوروا إلا في بيئة وحاضنة منتجة للتطفل والقباحة والاعتداء على حقوق الآخرين! المتطفل إنسان فاشل ومريض نفسياً ويعاني من عقدة نقص كبيرة تلاحقه كظله أينما حل وارتحل! بعد سنة 2003، تكاثر المتطفلون كالحشرات والفيروسات، بسبب غياب المنهجية الأخلاقية وتدني التقاليد والأعراف الآيلة في العراق، وهذه حقيقة لا يمكن التغاضي عنها أو القفز فوقها، فالمتطفلون كائنات تعرقل الحياة
متابعة القراءة
  3711 زيارة
  0 تعليقات
3711 زيارة
0 تعليقات

الاستعمار الجديد / شامل عبد القادر

للاستعمار الغربي جذورٌ قديمةٌ والمستعمرون الأوائل من انجليز وأسبان وبرتغاليين وهولنديين وفرنسيين جابوا البحار والمحيطات واستعمروا شعوبا وبلدانا في القرون الوسيطة ونهبوا ثروات وبادلوا الذهب بالعبيد والماس بالمرايا وفي أطراف آسيا والهند كان المكتشفون والجغرافيون والمغامرون والقراصنة يشقون للاستعمار الغربي طريقا حول رأس الرجاء الصالح أو مرورا بشواطئ أفريقيا  الغربية ومقابل النبيذ المعتق وضعوا أيديهم على بهارات ثمينة عادوا بها بسفنهم إلى ملوكهم! تاريخ الاستعمار هو تاريخ الجغرافيا! وتاريخ القرصنة الاستعمارية هو نتائج لجهود بحارة ومغامرين! كانت أوروبا مسحورة بالقرفة والبابنج
متابعة القراءة
  3783 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3783 زيارة
0 تعليقات

فيسبـوكـيــات / شامل عبد القادر

(1) قالَ لي ساخراً: إن أغلب انقلابات وثورات العراق وصراعات السياسيين والعسكريين قبل 2003 كانت للاستحواذ على الكرسي.. أما بعد 2003 فكانت من أجل القاصة.. وبين الكرسي والقاصة ضاعت أعمارنا! (2) ظاهرة تستحق التوقف: بعض الفائزين بلقب أحسن صحفي وأفضل مصمم وأروع محلل استراتيجي وأشرف مصمم وأنزه كاتب وأقوى معلق وووووو.. لاحظناهم يستحون الكشف عن فوزهم.. إما لقناعتهم أنهم فازوا بطريق المجاملة الإخوانية.. أو أنهم غير مقتنعين بالجهات التي فوزتهم! (3) قاعدة عراقية أطلقوا عليها اسم "سبايكر".. على اسم طيار أمريكي
متابعة القراءة
  3919 زيارة
  0 تعليقات
3919 زيارة
0 تعليقات

المرحوم حـاتـم حـسـن / شامل عبد القادر

قبل أسبوع بالضبط التقيتُ حاتم حسن جاري في حي الجامعة وكنت أحمل له مكافأة معينة من الجريدة عن عدد من مقالاته التي نشرت فوجدته متعبا أصفر الوجه يابس الشفتين فاستغربت لحاله وكان يجلس على دكة رخامية ينتظرني فطلبت منه أن يصعد إلى سيارتي لأنقله إلى أقرب مستشفى بعد أن أخبرني انه يعاني من متاعب في القلب وبالفعل ركب إلى جانبي وانطلقت به لكنه طلب مني التريث والتوقف ليسترد أنفاسه بعد أن بلع حبة خاصة لمعالجة الأزمة وتوقفت وتبادلنا الأحاديث وأحسست أن
متابعة القراءة
  4049 زيارة
  0 تعليقات
4049 زيارة
0 تعليقات

العراقيون .. شعب حي ينبض بالحياة وينتصر دوما !/ شامل عبد القادر

شعب ولِد من رحم حضارة عمرها 7000 سنة وأسس المدن واخترع الكتابة واكتشف الزراعة ودجن الحيوانات وشيّد البيوت.. أسس امبراطوريات حكمت العالم القديم ووصلت جحافل جيوشه إلى تخوم  الهند وإيران وفلسطين وبلاد الشام ونشر ثمار حضاراته في أكد وآشور وبابل.. والعراق موطن ألف نبي وصحابي.. وعلى أرضه عاش الأئمة الأطهار واستشهدوا في سبيل تثبيت كلمة الحق.. أيُهزم هكذا شعب بهذه المواصفات الفذة والتاريخية النادرة  على أيدي رعاع همج منحرفين عن جادة الشرع والإسلام؟! إن شعباً كشعبنا قدّم للبشرية أعظم اختراع عرفته
متابعة القراءة
  4399 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4399 زيارة
0 تعليقات

رؤوس أقـــلام / شامل عبد القادر

(1) مَن ينفي لي عدم مشاركة طيارين إسرائيليين وصهاينة في تدمير حلب وهم يقودون الطائرات الروسية ويصبون أحقادهم على الشعب العربي السوري على شكل صواريخ وبراميل متفجرة؟! من يضمن لي عدم وجود تنسيق مسبق بين يهود روسيا وبوتين؟ من يضمن لي عدم وجود طيارين روس من أصل يهودي فوق سوريا؟!(2) حلب مدينة مهجورة بالمعنى الحرفي للكلمة من البشر والحيوان إلا بنايات وبيوت مخربة تماما.. إسرائيل طوال ستين سنة لم تنجح بالنيل من السوريين إلا بعد حكم بشار!(3) ما الذي جناه العرب
متابعة القراءة
  4118 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4118 زيارة
0 تعليقات

السيارات أم القصر؟! / شامل عبد القادر

الحكمُ القضائي الأخير الصادر من محكمة جنائية معنية بالنزاهة أدان الدكتورة هدى صالح مهدي عماش عضو القيادة القطرية السابقة لحزب البعث المنحل بالسجن 15 سنة ومصادرة أموالها المنقولة وغير المنقولة، أثار زوبعة من النقاش والسجال والنقد في الصحف وعبر وسائل الإعلام المختلفة من حيث مقارنة الحكم القضائي مع حيثيات القضية مع ما يحصل في العراق من كوارث  في النزاهة الشخصية والذمم المالية للمسؤولين العراقيين بعد سنة 2003!هذا الحكم القضائي بغض النظر عن محتواه الشخصي وشخص المحكوم به- مع احترامنا للقضاء العراقي-
متابعة القراءة
  4037 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4037 زيارة
0 تعليقات

من يخلّص الموصل من الاشتباك الطائفي والقومي؟! / شامل عبد القادر

    خاضت الدول العربية ثلاث حروب كبيرة وواسعة في سنوات 1948و1967و1973 ضد إسرائيل لم تصل فيها التصريحات المدوية والزعيق الإعلامي والتهديدات ضد اليهود إلى ما وصلت إليه تصريحات القادة العراقيين بعضهم ضد الآخر من التلويح والتصريح بالإبادة والقتل على الهوية والقومية والعروبة والطائفة!! نينوى، المحافظة الكبرى، مهددة بالتقسيم إلى محافظات أخرى بينها سهل نينوى وتلعفر وسنجار وعقرة ولن يتوقف سكين التقسيم في الخاصرة فحسب بل سيمضي ليحز رقاب أبرياء بسبب أجواء الكراهية والضغائن والأحقاد التي زرعها السياسيون بين أتباعهم وأنصارهم
متابعة القراءة
  4579 زيارة
  0 تعليقات
4579 زيارة
0 تعليقات

رؤوس أقــلام / شامل عبد القادر

(1) الصراعُ بين ترامب وكلينتون هو صراع المصالح الأمريكية في الشرق الأوسط، ولكن كل شيء يتوقف بـإشارة العبور الخضراء من "ايباك" للمرشح المطلوب!(2) محنة النازحين في المناطق "العربية السنية" تتوسع وتتفاقم، كلما تقدمت القوات المسلحة في حربها ضد داعش واقتربت من حدود الموصل.. والجميع بانتظار الحسم العسكري السريع بطرد داعش من الموصل.. وثمة معارك "ما بعد تحرير الموصل" في الأفق!(3) بالفعل كما كتب "اندرو فولر" في كتابه "7 شخصيات تسمم حياتنا" التقي في مرات كثيرة بشخصيات تسمم حياتي شخصيا ولا مفر
متابعة القراءة
  4626 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4626 زيارة
0 تعليقات

مجـــزرة الكــرادة / شامل عبد القادر

منذُ عام 1991 تعرض العراق إلى ثلاث مجازر رهيبة أولها حصدت أرواح العوائل التي لجأت إلى ملجأ العامرية الحصين وكانت بفعل أوامر الجزار الدولي جورج بوش الابن وعندما التهمت نيران الصاروخين الأميركيين - اللذين خصصا لضرب الملجأ بواسطة طائرة الشبح - أجساد الأطفال والنساء صحا العالم على فضيحة البيت الأبيض قال بوش: وجهت صواريخي ضد صدام لأنه اتخذ من الملجأ مقرا له!والمجزرة الثانية استهدفت موظفي وزارة العدل التي بخرت 90% منهم وأعاقت ما تبقى وفقد البعض منهم بصره وآخرون أطرافهم!وكانت المجزرة
متابعة القراءة
  4756 زيارة
  0 تعليقات
4756 زيارة
0 تعليقات

المصالحة الوطنية .. حقن لدماء العراقيين / شامل عبد القادر

أكثر السياسيين العراقيين مناداةً للمصالحة الوطنية وتسويقاً وترويجاً لها عبر الإعلام والصحف والفضائيات وفي اللقاءات والحوارات العراقية والعربية والدولية هو الدكتور إياد علاوي، وهي كلمة حق وإنصاف وللأمانة التاريخية نقولها بحقه، وبرغم أنني لم أمنحه صوتي في الانتخابات الأخيرة ولكني أقدر طروحاته بصدد حقن دماء العراقيين والكف عن مسلسل الأحقاد والكراهية التي تمارس ضد نصف العراقيين من دون أي وجه حق!ابتدأ علاوي مشروع المصالحة الوطنية بمطالبة أصحاب القرار بإطلاق سراح وزير الدفاع سلطان هاشم برغم محاكمة الرجل وتجريمه كالتي فعلوها مع
متابعة القراءة
  4700 زيارة
  0 تعليقات
4700 زيارة
0 تعليقات

رؤوس أقلام / شامل عبد القادر

(1) أمريكا وروسيا وجميع الأطراف الإقليمية والعربية والسورية ومن دون استثناء هم من ينكئون جراح السوريين ويعمقون منها والقصف الدموي الأخير الذي تعرضت له حلب شاهد على أن الجميع لا ينظرون إلى معاناة الأهالي المدنيين المسالمين نظرة إنقاذ إنسانية او ينتشلون من تبقى من المدنيين وإخلاء حلب أمام المتصارعين!(2) الشعار الذي أطلقَ في ساحة الاحتفالات ضد إيران يعد مطلقه من المجهولين فلا أحد نسب لنفسه إطلاق هذا الشعار فلا تستغربوا من هذه الواقعة وهي ليست الأولى من نوعها في تاريخ العراق!!ففي
متابعة القراءة
  4755 زيارة
  0 تعليقات
4755 زيارة
0 تعليقات

سياسة التفريط بالأرض / شامل عبد القادر

التفريط بالأرض الوطنية سياسة ليستْ جديدة ابتكرها عبد الفتاح السيسي لوحده في الوطن العربي كما لم يكن السيسي هو الحاكم العربي الوحيد الذي يتنازل عن ارض مصرية للآخرين حتى تحتج عليه الاحزاب السياسية المعارضة وترفع شعار »الارض مش للبيع« والسيسي – وهذا ليس دفاعا عن الفريق السيسي الذي فرط بالارض الوطنية – ليس هو الوحيد الذي باع الارض مقابل تسديد ديون فقد سبقه كثيرون من الحكام العرب الذين باعوا الارض او تنازلوا عن ملكيتها الوطنية او سكتوا عقودا عن ضمها كما
متابعة القراءة
  4651 زيارة
  0 تعليقات
4651 زيارة
0 تعليقات

بغـــداد .. مريضـة .. من يـداويهـا؟! / شامل عبدالقادر

عندما اقتحم الجنود الأمريكان القصر الجمهوري في 9 نيسان 2003 لم يسألوا عن مكان الرئيس، الذي خلعوه بالدبابات والصواريخ وطائرات الأباتشي، وأين اختفى وأين أخفى أسلحة الدمار الشامل.. بل كان السؤال الأهم الذي وجهه المحتلون للمترجمين العراقيين هو: أين نعثر على بساط الريح والسندباد والمصباح السحري ولص بغداد؟.. أين هذا كله؟ ومتى نراه؟!كانوا شغوفين ومسحورين بما قرأوه عن عراق ألف ليلة وليلة وليالي هارون الرشيد الخلابة وقصور بغداد وجواريها المخمليات، وكانوا يعتقدون بأنهم سيعثرون على بساط الريح ويركبونه سائحين في سماء
متابعة القراءة
  4303 زيارة
  0 تعليقات
4303 زيارة
0 تعليقات

الوطنية .. الحل الامثل / شامل عبد القادر

اكدتِ الوقائع والاحداث في العراق ان من يقف ضد الوطنية كعقيدة والتزام سياسي وفكري واخلاقي وحاضنة انسانية نلوذ بها جميعا من دون استثناء هو من يسهم في خراب البلاد وسبي العباد .. لقد لاذ بعض العراقيين من غير الاصول العربية والديانة الاسلامية بالشيوعية والحزب الشيوعي وافنوا شبابهم وحياتهم في خدمة الفكرة الشيوعية - بغض النظر عن وجهات نظرنا بالممارسات الشيوعية في عراق ما بعد 1958 - لانهم وجدوا انفسهم في الحاضنة الشيوعية التي لم تشعرهم بالفوارق القومية والدينية ولا فرق بين
متابعة القراءة
  4872 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4872 زيارة
0 تعليقات

باراسيتول عراقي / شامل عبد القادر

قالَ لي إن الأزمات المتتالية هي نتاج البيئة الديمقراطية "المرعبلة!" التي لا نحسن أداءها على مستوى السياسيين والشعب في آن واحد وأضاف ضاحكا: هل أخطئ إذا ما شبهت حلولنا للأزمات التي تعصف بنا بالبارسيتول العراقي الذي لا يشفي من صداع ولا يشفي من وجع!أشارت مادلين أولبرايت وزيرة خارجية أمريكا في إدارة كلينتون أن العراق منذ عام 1990 سبب لنا "صداعا" وأطلقت على الرئيس السابق صدام حسين اسم "صداع حسين"!وسبق لي أن أشرت هنا في هذا المكان إلى معلومة سربها لي ضابط
متابعة القراءة
  4733 زيارة
  0 تعليقات
4733 زيارة
0 تعليقات

حرب الأمين والمأمون / شامل عبد القادر

هل سَتتحول المواجهة بين السيد مقتدى الصدر وأنصاره إلى معركة مفتوحة مع حكومة العبادي مدعومة بحزب الدعوة وأطراف "شيعية" أخرى تجد في تحرك الصدر الأخير فرصة للانقضاض على مركزه السياسي والشعبي؟!!ثمة معركة مفتوحة الاحتمالات في بغداد وواسعة الأطراف تسعى إليها أطراف ما زالت الأحقاد تعتمل في صدورها بعد أحداث "صولة الفرسان" ومعارك النجف ومدينة الصدر.. معركة فيها أخذ الثار عن هزائم قديمة اكبر من إصلاحات وثورة إصلاحية!ما زلت اعد الماضي القريب مدرسة للعبر والدروس: إن تظاهرات ومظاهرات اليوم التي تجري –
متابعة القراءة
  4715 زيارة
  0 تعليقات
4715 زيارة
0 تعليقات

المفكر العراقي حسن العلوي يكتب سلسلة مقالات عن أبرز الصحفيين العراقيين / شامل عبدالقادر

  شرعَ المفكر العراقي حسن العلوي بكتابة سلسلة مقالات عن ابرز الصحفيين في العراق من خلال وجهة نظره وتقييمه المهني والإنساني والأخلاقي في محاولة لضم هذه المقالات في كتاب سيصدر قريباً من تأليف الكاتب الصحفي حسن العلوي. وقد بدأ سلسلة مقالاته بمقالة عن الزميل شامل عبد القادر بعنوان (شامل عبد القادر.. ساقية الناعور) التي ننشرها بناءً على موافقته وبدورنا نحيي جهود الأستاذ العلوي وهو اليوم في الثمانينيات من عمره التي قضاها بالإنتاج الثقافي والمعرفي الأصيل ندعو الله عز وجل أن يطيل
متابعة القراءة
  5583 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
5583 زيارة
0 تعليقات

العلوي ونظريته الجديدة ج 2 / شامل عبد القادر

مكتب بغداد – شبكة الإعلام في الدانمارك المفكرون في العراق فئة رقيقة وصغيرة ومحدودة لكن السياسة في ارض الرافدين جعلتنا نخسر عددا كبير منهم بل وحورب اغلبهم لاسباب سياسية وايديولوجية عمياء ومع تقلب المزاج العراقي المعروف بزئبقيته وتذبذبه وتعصبه الذي لايعرف الا لوني الابيض والاسود فتنعدم لديه حاسة التدرج اللوني ولهذا خسرنا علي الوردي وحورب من خصومه ولم يستفد منه المجتمع الا من خلال كتبه وهي ارثه الوحيد للعالم والغريب ان شعبية الوردي كانت عالية جدا لدى فقراء العراقيين بينما الضغائن
متابعة القراءة
  4078 زيارة
  0 تعليقات
4078 زيارة
0 تعليقات

لافروف: المعارضة السورية المسلحة ستنضم للعملية السياسية

العلوي لايحتاج لاي تسويق ولاتحتاق افكاره الى مريدين فهي افكار للاصلاح التاريخي والاجتماعي وليست ملكا له ابدا !في سلسلة حوارات مع العلوي اوجز افكاره الاخيرة بالسطور التالية وهي محتوى كتابه الجديد الذي يحمل عنوان " بغاء الارض" بعد كتابيه الجواهري وعمر والتشيع :1- برزت في الا ونة الاخيرة ظاهرة " تقديس" المكان على حساب الانسان اوالمواطن بحيث صار المكان "مقدسا" والانسان او المواطن" مدنسا" وهي مخالفة لقول الله في القران الكريم الذي اكد على خلافة الانسان للارض ولهذا فالسؤال هو: هل
متابعة القراءة
  3645 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3645 زيارة
0 تعليقات

القيمة الأخلاقية والتربوية والنفسية والسياسية للصوت الانتخابي وقائمة التحالف المدني الديمقراطي المرقمة 232 !!! \ د.عامر صالح

لعقودٍ خلت وتحديدا في عقد التسعينيات من القرن الماضي عاش "الكاولية" عصرهم الذهبي وكانت المطربة الغجرية الشهيرة "صبيحة ذياب" تتسلح بمسدسين هما هدية من وزير الداخلية آنذاك الذي كان "يموت" على الكاوليات "صوت وصورة!" وفي إحدى المرات وهي تغادر الملهى – كما أخبرتني شخصيا في عام 1998- أطلقت نيران مسدسيها على طريقة "شقاوات المكسيك" على حفنة من الشبان في سيارتهم كانوا يحاولون اختطافها للتمتع بـ"صوتها!"!!من المعروف أن نسبة كبيرة من العراقيين في مناطق مختلفة من العراق يعشقون الكاولية وينفقون ما في
متابعة القراءة
  3793 زيارة
  0 تعليقات
3793 زيارة
0 تعليقات

الدواعش السعوديون ينوون القتال في سوريا والعراق لمحاربة داعش

الشبابُ هم أكثر شرائح المجتمع العراقي ثقافة ووعيا ونضوجا وصحة ولياقة وعمرا، وأغلب شباب العراق يدرسون في معاهد وكليات رسمية وأهلية ودفع اهاليهم دم القلب من اجل ان يتخرجوا ويشقوا طريقهم في الحياة مستقلين ماليا، لكن سياسات حكومات ما بعد عام 2003 حالت دون ذلك.وخلال حقبة العنف الطائفي 2006- 2009 استشهد مئات الشباب قتلا وذبحا وخطفا بجريرة الاسماء والالقاب والمناطق وخاضت فرق الموت المدعومة من الاميركان وبقية "دول الجيران!" حرب القتل والتصفيات على الطريقة السلفادورية. ولأن الشباب أس التطور النوعي في
متابعة القراءة
  3756 زيارة
  0 تعليقات
3756 زيارة
0 تعليقات

الشامتون في مرمى داعش! / د. حميد عبد الله

للأسف يحتفظُ تاريخنا الحديث بملفات ضخمة مخزية من السرقات والنهب والفرهود ووضع اليد من دون وجه حق على بيوت وأملاك وأراضي الآخرين من غير المسلمين في العراق، فقد نهبوا أملاك اليهود العراقيين عامي 1941 و1951 وصادروها وتصرفوا بها كما لو كانت أملاك "اللي خلفوهم!". واستمر مسلسل الفرهود والعبث بأملاك الآخرين وتعاظم وتفاقم بعد عام 2006 عندما أطلت القاعدة والفصائل المسلحة والجيوش التابعة لتجار وأصحاب مصارف "!!" وراح الجميع يسيطر على أملاك الآخرين بدأوها بقصور وبيوت وأملاك من سموا برموز النظام السابق،
متابعة القراءة
  3602 زيارة
  0 تعليقات
3602 زيارة
0 تعليقات

القوات العراقية تتقدم باتجاه آثار نمرود جنوب الموصل

" اللاطش" أو السيكوتين أو الأقوى بين كل سيكوتينات الأرض من "أمير" إلى "إيبوكسي" ليس بمقدوره خلع أي ديكتاتور وعابد للكرسي من مكانه أو زحزحته مليمترا واحدا إلا الموت بالأجل المحتوم أو بثورة دموية عنيفة تضع الحبال في قدميه وتسحله من كرسيه السرمدي إلى بلاطات الشارع حيث ينسلخ لحمه عن دهنه وهو يصيح: الكرسي.. الكرسي!وهذه الظاهرة "اللطش بالكرسي" ليست ظاهرة عراقية فحسب لكنها تشكل – للأسف – جزءا كبيرا من المشهد الدموي في تاريخ حكام العراق في الماضي والحاضر قبل أسابيع
متابعة القراءة
  3578 زيارة
  0 تعليقات
3578 زيارة
0 تعليقات

“بوب فونو” وإنفجار ألكرادة / محمد توفيق علاوي

هل المصادفة وحدها التي جعلتْ تهديدات بعض قوى العملية السياسية التي أطلقوها ضد المتظاهرين تترافق مع عودة رئيس الوزراء السابق من زيارته إلى طهران؟!الأحزاب الدينية كحزب البعث في عهد صدام لا تطيق المعارضة والشراكة بل ولا تتحمل أي نقد ولو كان طفيفا موجها لسياساتها وأخطائها وانحرافاتها فهم - قادتها - أيضا "معصومون!" من أي خطأ وانحراف وتهمة أما بقية خلق الله فهم الخطاؤون وعليهم إعلان التوبة والاستغفار وإلا توضع السكين فوق رقابهم وتحت نحورهم!التهديدات الأخيرة التي أطلقها بعض رموز "القوة" الشيعية
متابعة القراءة
  3596 زيارة
  0 تعليقات
3596 زيارة
0 تعليقات

الصين بصدد افتتاح "دولاب هواء" فريد من نوعه بشبكة واي فاي

قبل سنوات تَردد في الشارع العراقي أن العراقيين الشيعة هم القوة الجماهيرية الوحيدة في العراق القادرة على التغيير ولفظ العناصر الفاسدة وتصحيح العملية السياسية برمتها وإعادة التوازن الوطني إلى واقعه القديم من دون غالب أو مغلوب!قلنا الشيعة لان بقية المكونات كانت خارج نطاق التأثير داخل الحكومة والبرلمان وكان الرهان على العناصر الواعية والناضجة والمثقفة وغير الطائفية أو المؤدلجة في قيادة عملية التغيير والاستبدال والاهم من كل هذا أن العراقيين الشيعة أدركوا – بعد وقت متأخر – أنهم خدعوا من قبل السياسيين
متابعة القراءة
  3718 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3718 زيارة
0 تعليقات

العولمة والبيئة / هاشم كاطع لازم

جلسَ قبالتي في غرفتي بـ"المشرق" وأخبرني ضاحكا انه بادر مع ثلاثة أصدقاء اتخذوا ركنا لهم في نادي العلوية إلى كتابة "بيان سياسي" شديد اللهجة موجها لـ"الجماهير العراقية المضطهدة!" يطالبها بالثورة والانتفاضة  الشعبية ضد الحكومة والعملية السياسية برمتها، وقال لي ضاحكا "قبل أن اخط حرفا واحدا في البيان الأول للانتفاضة طلبنا من النادل ثلاث قواطي بيرة مثلجة، وبعد أن قذفت بأول قدح منها في جوفي الحار سرت في روحي شعلة من الحماس وأخذت اكتب البيان حرفا حرفا وكلمة كلمة وبعد الانتهاء من
متابعة القراءة
  3813 زيارة
  0 تعليقات
3813 زيارة
0 تعليقات

وقفة مع الأدب الإسلامي

لا اقصد بالشمال شمالي العراق فالاسم تغير منذ سنوات من شمال العراق الى اقليم كردستان ولم  تعد المنطقة الكردية تسمية جغرافية فحسب  فثمة  تطورات جذرية ضربت في اعماق الشخصية الكردية وتحول من مواطن يقاتل بالبرنو دفاعا عن شرفه وكرامته الى بناء ممتاز!ومصطلح الشمال عالميا يعني شمالي الكرة الارضية.. والشمال في اغلب دول وبلدان العالم اكثر تطورا وتحضرا وغنى وثراء من جنوب الكرة الارضية وهي ظاهرة مرصودة من زمان ووضعت لها تفسيرات شتى لكنها على الاغلب غير مقنعة حيث لا يمكن استيعاب
متابعة القراءة
  3731 زيارة
  0 تعليقات
3731 زيارة
0 تعليقات

الحلوة حياتي / شامل عبد القادر

كانتْ عودتي إلى "الحلوة حياتي" – على حد أغنية عبدالحليم حافظ- دفعة قوية  لي كما لو كنت قد ضربتني موجة صاخبة عاتية دفعتني إلى ساحل جزيرة يختبئ في إحدى مغاراتها كنز من الذهب والجواهر واللآلئ واكتشفت بعد أن طرحتني الموجة على الساحل الرملي أنني في أحضان حبيبة ما كنت قادرا على فراقها برغم عشرات الأسباب والدوافع التي تشجع على هجرانها لكنني فضلتها على بقية عروض قدمت لي خلال رمضان وصار حالي بعد المحادثة المهذبة التي أجراها معي الدكتور الشيخ غاندي في
متابعة القراءة
  4532 زيارة
  0 تعليقات
4532 زيارة
0 تعليقات

قوانين الفيزياء تفسر توزيع الثروات في المجتمع

(1) من حسنات عبدالكريم قاسم انه صفى طبقة الإقطاع إلى حد كبير وقص أجنحة رؤساء عشائر عهده حتى تحول الصقر فيهم إلى "دجاج مي!" وفقدت العشيرة مركزها الأول إلا في عقول الفقراء والمعوزين الذين ما كانوا يجدون ملاذهم وحاميهم إلا في عشيرتهم و"صندوقها" الذي يسد لهم من خلال تكاتف أولاد العم الحاجة والعوز بعد أن يئسوا من الحكومة وشرطتها وعدالتها، وكان هؤلاء فئة قليلة ومحدودة!وتعاظم دور العشيرة في عراق ما بعد 2003، حتى أصبحت صلاحيات رئيس العشيرة اكبر من صلاحيات رئيس
متابعة القراءة
  3577 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3577 زيارة
0 تعليقات

"شل" توقع عقدا لتطوير حقل نفطي في العراق

وانفجرتِ الفقاعة الملوثة في سماء الأعظمية، بعد أن رماها الشرفاء بكل الوسائل لإنزالها فارغة من الهدف إلى الأرض، ولتسحق تحت أقدام أهلنا في الأعظمية والكاظمية، وكل الشرفاء في بغداد، الذين استنكروا وأدانوا الفتنة الخبيثة التي دبرت في ليل لتحقيق أهداف لئيمة كان الغرض منها تحطيم الوئام والوحدة بين العراقيين وإثارة الحرب الطائفية، أو في الأقل سجر تنور العنف الطائفي والعودة بنا إلى المربع الأول!بصراحة فتنة ليلة الأربعاء- الخميس لم تستهدف بناية الوقف السني أو عددا من البيوت في زقاق من أزقة
متابعة القراءة
  3581 زيارة
  0 تعليقات
3581 زيارة
0 تعليقات

لمواجهة الواقعية (2 والأخيرة) / شامل عبد القادر

يَجب الاعتراف بوجود إشكالية كبيرة في العلاقة والشراكة بين العرب الشيعة والسنة في العراق، من حيث تعدد المرجعيات الدينية والسياسية بالنسبة للعرب الشيعة، إضافة إلى مواقف التحالف الوطني والإقليمي والمؤثرات الداخلية الضيقة كل هذا يساعد ويسهم في تعتيم العلاقة ويضفي الضبابية على مفهوم الشراكة، ومن ابرز أشكال الإشكالية السياسية هو الخلط بين موقف الحكومة العراقية وموقف تلك المرجعيات السياسية الشيعية، لهذا يبدو العراق محكوما من أكثر من جهة وجبهة ومرجعية سياسية تتجاوز موقف الحكومة وقدرتها وطاقتها!!يبدو أن هناك "نصيحة!!" أعطيت لرئيس
متابعة القراءة
  4502 زيارة
  0 تعليقات
4502 زيارة
0 تعليقات

المستشار الثقافي العراقي ضيف الجامعة العالمية في لندن

رَوى لي الزميل رعد اليوسف في زيارته الأخيرة إلى بغداد جوانب عن الحياة العصرية والمتحضرة والمتقدمة في الدانمارك التي اتخذها منذ سنوات وطنا ثانيا بعد خروجه من العراق قبل عقدين.. قال لي اليوسف: سأختصر لك انطباعاتي بالحديث عن "حقوق الحيوان" لا "حقوق الإنسان" في الدانمارك وما تتمتع به الكلاب الدانماركية من حقوق ورعاية وخدمة تفوق كثيرا خدمات الحكومات "الديمقراطية!" في آسيا وأفريقيا! الكلب الدانماركي "مؤدب!" جدا و"متحضر" جدا عندما يسير في الشارع العام ويقف عند الإشارة الحمراء ويواصل سيره عند الإشارة
متابعة القراءة
  3676 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3676 زيارة
0 تعليقات

أكثر اللحظات المؤثرة في تاريخ كرة القدم

انتشرتْ في الآونة الأخيرة ظاهرة "البراءة" من "عمر وعثمان وبكر" من خلال عشرات الإعلانات التي تنشرها الصحف اليومية وبينها المشرق لمواطنين قدموا معاملات إلى مديرية الجنسية العامة يرومون فيه تبديل أسمائهم أو أسماء أولادهم التي تحمل اسم عمر وعثمان وبكر إلى ما يتلاءم مع الأسماء في "العراق الجديد".. ناهيك عن مئات المعاملات الأخرى التي يروم أصحابها تبديل ألقابهم من إلى.. اضحك كثيرا وأبكي أكثر على عراق يتبرأ فيه الناس من أصحاب النبي.. وهي عودة سيئة جدا لظاهرة "البراءة" التي اجبر فيها
متابعة القراءة
  3596 زيارة
  0 تعليقات
3596 زيارة
0 تعليقات

تـحريـر تـكريـت / شامل عبد القادر

قيلَ إن عملية تحرير تكريت أخذت طابعها "الثأري" أكثر مما هي عملية "تحرير" للأرض العراقية التي اغتصبها داعش وهذا ما لمسناه – للأسف الشديد- من خلال الإعلام الذي رافق تحضيرات الحرب واجتهد الآخرون في تعداد الأسماء التي أطلقت على العملية لكن كلمة "الثأر" تكررت بطريقة متساوية تقريبا لعملية التحرير برغم إننا نتفق على أهمية "الثأر" لشهداء قاعدة سبايكر من داعش.أعجبني توجيه الدكتور حيدر العبادي القائد العام للقوات المسلحة وهو يأذن للقوات المسلحة ببدء عمليات تحرير تكريت أن يتجنبوا الخلط بين منتسبي
متابعة القراءة
  4255 زيارة
  0 تعليقات
4255 زيارة
0 تعليقات

التعديلات الدستورية التركية خطوة للإمام أم عودة للباشاوية / ثامر الحجامي

) موضوع "ضحايا صدام حسين" من غير المنتسبين للأحزاب الإسلامية ما تزال تشكل "إشكالية" كبيرة بسببها حرمت عشرات العوائل العراقية التي خسرت أولياء أمورها بين أب وأخ وزوج لمعارضتهم السياسية للنظام السابق، من بعثيين وقوميين وناصريين وبعثيين يساريين وشيوعيين، وأخص بالذكر منهم بالتحديد ضحايا مجزرة قاعة الخلد التي جرت وقائعها في تموز 1979، والمفارقة الغريبة إن الدستور يحرم على "البعثي الصدامي" أي حقوق بينما الضحايا الذين حرموا من حقوقهم هم "بعثيون" عارضوا صدام ودفعوا رؤوسهم وزهرات شبابهم ثمنا لهذه المعارضة، أي
متابعة القراءة
  4415 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4415 زيارة
0 تعليقات

شاركوا معي في حملة اطلاق سراح هذا المعتقل المظلوم ! / زيد الحلي

بسببِ المظالم التي لحقت بمواطنين عراقيين تحولت غرفتي في المشرق إلى "ديوان" للمظالم واغلب المظلومين هم من ذوي الشهداء الذين أعدمهم النظام السابق بتهم مختلفة ربما أبرزها معارضتهم له أو انتمائهم لحركات لا تتوافق مع اتجاهات الحاكم آنذاك أو من الذين اعترضوا على صعود صدام إلى المركز الأول في تموز 1979ومع أن النظام السابق نفذ فيهم أحكام الإعدام كبقية خلق الله من المعارضين السياسيين كالشيوعيين والإسلاميين لكن ذويهم لم يقبضوا من خلال مراجعاتهم واعتراضاتهم لدى النواب في مجلس النواب أو لدى
متابعة القراءة
  3651 زيارة
  0 تعليقات
3651 زيارة
0 تعليقات

قانون اجتثاث الانتهازية / شامل عبد القادر

الانتهازية مدرسة عريقة وقديمة في العراق وتخرج فيها الآلاف من "النوابغ" الذين تمكنوا من التفوق والصعود إلى القمم وعاشوا أزمان وعهود وأنظمة مختلفة لم يمسسهم شر فلا أوقفوا في قضية وطنية ولا سجنوا من اجل مبدأ فالانتهازي في العراق في جميع الأحوال كائن لا مبدأ له!بعد نجاح ثورة 14 تموز 1958 وهيمنة الحزب الشيوعي العراقي على الشارع الجماهيري وسيطرته المطلقة على الكليات والمعاهد والنقابات والجمعيات انتسب إلى عضويته آلاف الانتهازيين الذين تحولوا إلى مريدين وأتباع مخلصين لماركس وانجلز ولينين أكثر إخلاصا
متابعة القراءة
  4685 زيارة
  0 تعليقات
4685 زيارة
0 تعليقات

الركض وراء الوظيفة / شامل عبد القادر

بطالة الخريجين في العراق فضيحة كبرى للحكومات التي جاءت في أعقاب الاحتلال الأميركي للعراق عام 2003 وما زالت رائحتها  تزكم الأنوف حتى هذا اليوم!!بعد الإعلان عن إقرار الموازنة انطلق ماراثون الشباب العاطلين عن العمل بالبحث عن "واسطة!" لمساعدته بالعثور على وظيفة وضمان التعيين!!اليوم نشهد حركة غير طبيعية بين أولياء أمور وعوائل العراقيين في دوائر الحكومة والوزارات بحثا عن أمل بوظيفة تنتشل الشباب من الجلوس الممل في البيوت من دون أي عمل بعد سنوات من الدراسة والنفقات!!الدرجات المعلن عنها لا تلبي الطموح
متابعة القراءة
  4702 زيارة
  0 تعليقات
4702 زيارة
0 تعليقات

الجيش الأمريكي يقر بقتل 64 مدنيا في العراق وسوريا

الاحتلال الاميركي للعراق في نيسان 2003 فضح عنصرية الساسة الاميركان والسياسة الاميركية ضد العراقيين عموما وهذا ليس اتهاما جزافا او غير قائم على أسس موضوعية  وتاريخية فالاميركان كان لهم سجل حافل بـ"خيانة" حلفائهم وأصدقائهم من غير الاوربيين!لماذا عندما احتل الاميركان ألمانيا وايطاليا واليابان بعد سقوط هتلر وموسوليني وجيوش الاميراطورية اليابانية باشروا بــإعادة بناء هذه البلدان المتضررة من الحب وأقاموا فيها صناعات ضخمة وازدهارا اقتصاديا عظيما حتى أنهم خططوا لمشروع نهضوي سمي باسم "مارشال"  للارتفاع بألمانيا الى مستواها السابق بل واكبر مما
متابعة القراءة
  3878 زيارة
  0 تعليقات
3878 زيارة
0 تعليقات

العمال وعيدهم المجيد / عبدالامير الديراوي

فِي أذكى صراع كروي ومثير فاز العراق على إيران بكرة القدم وكانت فرحة عارمة شملت ملايين العراقيين وكان الابتهاج الأكبر هو ما لمسناه في نهار الجمعة أي البارحة في شارع المتنبي حيث سار المئات في صفوف يحملون العلم العراقي ويهتفون للعراق الأبي المجاهد العظيم مع كل هدف يحققه الأبطال وكنت أراقب هذه المئات التي طافت في سوق السراي والمتنبي وشارع الرشيد والآلاف التي طافت راجلة أو في السيارات في المنصور والكرادة وعشرات المناطق البغدادية في عرس شعبي عفوي ووطني مؤثر  ذكرنا
متابعة القراءة
  3683 زيارة
  0 تعليقات
3683 زيارة
0 تعليقات

الطيران السوري يدمر أكبر موقع لداعش في البلاد

عرفَ العراق سلسلة الكوارث الطبيعية كالفيضانات والأوبئة والأمراض التي تسببت بهلاك آلاف الأرواح من العراقيين إبان القرون الخمسة الماضية ونزوح آلاف أخرى التي تركت الوطن إلى أوطان أخرى وابتعد بعض العراقيين بسبب الآلام الفظيعة التي تسببتها هذه الكوارث الطبيعية والبشرية والحروب إلى بلدان قصية كالهند مثلا وفي العصر الحديث تسببت السياسات العنصرية والشوفينية في طرد عراقيين يهود طوال السنوات التي أعقبت الحرب العالمية الثانية وقيام إسرائيل على ارض فلسطين!هذه السياسات الإبعادية والإقصائية التي تسببت في ترك اليهود للعراق عادت إلى الحياة
متابعة القراءة
  3968 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3968 زيارة
0 تعليقات

هنا الكرادة مدينة ألشهداء عيدكم مبارك في ألجنة / الاعلامي احمد السامرائي

الصورة الأولىرَوى لي مؤرخ ثورة 14 تموز المرحوم خليل الزوبعي انه كان برتبة ملازم أول في الفرقة الثالثة عندما كان اللواء الركن غازي الداغستاني قائدها وأنيطت به رئاسة مجلس تحقيقي بحق ضابط برتبة ملازم اتهم بسرقة مواد من معسكرات الجيش وبعد انجازه للتحقيق دخل على الداغستاني بالأوراق التحقيقية الذي أخذ يقرأها بتمعن وتأمل كبيرين ولم يرفع رأسه إلا بعد دقائق وقد احمرت عينيه غضبا وسخطا وقال لي: "ملازم خليل أنا لا أفهم كيف يمد الضابط يده إلى المال الحرام وهو الذي
متابعة القراءة
  3850 زيارة
  0 تعليقات
3850 زيارة
0 تعليقات

اتفاقيات بين الرياض وواشنطن بنحو نصف تريليون دولار

مِن طرائف المتغيرات والمنعطفات في العراق أن الجيش العراقي أسس قبل تأسيس الدولة العراقية بـ(6) أشهر، ففي 6 كانون الثاني 1921 أسس أول فوج سمي بـ(فوج موسى الكاظم) في عهد وزارة عراقية برئاسة السيد عبدالرحمن النقيب تحت الانتداب البريطاني  بينما نصب فيصل بن الشريف حسين ملكا على العراق باسم "فيصل الأول" في آب 1921!!كانت مستلزمات تأسيس الجيش العراقي متوفرة آنذاك، فالقادة العسكريون للجيش وضباطه متوفرون وتحت اليد، إذ كان اغلبهم ضباطا كبارا في الجيوش العثمانية قبل انهيار الدولة العثمانية، كما أن
متابعة القراءة
  3911 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3911 زيارة
0 تعليقات

قراصنة السايبات في شوصة الكاظمية / شامل عبد القادر

ساحة الزهراء أو"الشوصة" من ساحات مدينة الكاظمية العريقة وكانت لزمن ليس قصيرا اتُخذت موقفا لسيارات الأجرة لنقل المواطنين إلى مختلف المناطق المحيطة بالكاظمية وخلال الفترة الماضية بعد تعاظم تفجيرات السيارات المفخخة منعت سيارات الأجرة من الوقوف على الجانبين من الساحة وقد تضررت العمارات والبيوت والمحال في "الشوصة" من هذه التفجيرات الإجرامية! الآن عادت سيارات "السايبه" بــأعداد كبيرة وكثيفة للوقوف في الجانب الذاهب إلى ساحة عدن وازدحمت المنطقة وهي تجارية مكتظة بالمطاعم والمحال من أصحاب الأرزاق الذين حجبت محلاتهم ودكاكينهم بسبب وقوف
متابعة القراءة
  5094 زيارة
  0 تعليقات
5094 زيارة
0 تعليقات

هيئة النزاهة: صدور حكم غيابي بالسجن لمدة سبع سنوات بحق رافع العيساوي بتهمة إحداثه الضرر بأموال ومصالح الجهة

اتصلَ بي احد الفضائيين هاتفيا وعاتبني على عمودي الذي نشر يوم أمس في المشرق عن الفضائيين المفصولين لأسباب "سياسية!" وقال لي بالحرف الواحد: "أستاذ الله يخليك عوفنه.. متخلينه نعيش,, متكتب عن الحرامية الكبار بالحكومة والبرلمان والأحزاب,, جاي علينه احنه الفقره"!!إذا في عراق "الحرية والديمقراطية والانتخابات!" طبقتين من اللصوص والحرامية وسراق المال العام: طبقة اللصوص الكبار وطبقة اللصوص "الفقره" على حد تعبير الفضائي.. لكن الطبقة الأخيرة هي الأكثر عددا ووحشية في افتراس أموال العراق بينما الطبقة الأولى "تتنعم!" بالمال الحرام بقوانينها الخاصة!!نعترف
متابعة القراءة
  4033 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4033 زيارة
0 تعليقات

تفجير الكرادة غزو من الفضاء الخارجي / راضي المترفي

مِن حقائق التاريخ أن دولة بني أمية ليست دولة (سنية) ولم يكن بني أمية من أهل السنة فقد درس المؤرخون الأسس التي قامت عليها دولة بني أمية وهي تمثل في الغالب البيت الذي عارض الانضواء تحت راية الإسلام في بداية دعوته وكان مؤسس الدولة الأموية من جماعة (الطلقاء) فأبوه أبو سفيان من الشخصيات العربية المؤثرة في العهدين الجاهلي والإسلامي وأمه هند بنت عتبه الملقبة بـ(آكلة الأكباد) ولهذا لا يمكن بأي حال من الأحوال أن نصف الدولة الأموية بأنها (دولة سنية) لأن
متابعة القراءة
  3790 زيارة
  0 تعليقات
3790 زيارة
0 تعليقات

هل نعلن وفاة العراق ؟! / شامل عبد القادر

عراق الأمس, عراق الملوك الثلاثة فيصل الأول وغازي وفيصل الثاني وعبد الإله ونوري السعيد والفريق عبد الكريم قاسم والمشير عبد السلام عارف وشقيقه الفريق عبد الرحمن عارف والبكر والبعث وصدام, انتهى ولم يعد له وجود إلا في الخاطر والذكرى وفي ثرثرة المقاهي وكتب السير والتاريخ!ومن عراق الأمس لم يتبق اثر من رفاهية وغنى وكرامة وامن وأمان  وفرصة حقيقية للحياة من دون أي تهديد وخطف وقتل أو مساومة بالملايين لكي يبقى رأس العراقي سليما معافى!وعراق اليوم الذي أسسه الأمريكان في 9 نيسان
متابعة القراءة
  5237 زيارة
  0 تعليقات
5237 زيارة
0 تعليقات

افتتاح مهرجان برلين السينمائي بالفيلم الفرنسي "جانغو"

ظاهرةٌ غريبة وشاذة وخطرة جدا جدا استشرت في العاصمة بغداد قبل فترة قريبة وما زالت تهدد عقلاء بغداد من الرجال والنساء على حد سواء وتشكل خطرا كبيرا على أرواحهم وممتلكاتهم وأجسادهم تلك هي انتشار المجانين والمتخلفين عقليا والمرضى الذهانيين في شوارع بغداد وساحاتها من دون أي ضابط ورابط ومراقبة ومتابعة من اجهزة وزارة الداخلية والشرطة او وزارة العمل أو أية جهة ذات العلاقة بهؤلاء المجانين الذين فلتوا من قبضة مستشفى الأمراض العقلية أو ربما هربوا من عوائلهم ودورهم أو ربما قدموا
متابعة القراءة
  3827 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3827 زيارة
0 تعليقات

ابادة أهل العراق / شامل عبد القادر

مِن غير المعقول وخارج قواعد المنطق أن لا نتهم "داعش" بأنه "مكلف" من "جهة ما" لتنفيذ برنامج دموي هائل يستهدف ابادة أهل السنة في مناطقهم اعتبارا من الموصل مرورا بالأقضية والنواحي الحدودية دخولا في حديثة وهيت وصعودا الى الفلوجة والرمادي!!سيقول قائل أن أعداء "داعش" ليس السنة في العراق وحدهم فقد استهدف "داعش" قتلا وذبحا أهالي تلعفر "تركمان شيعة" وسنجار "يزيديون" ومسيحيي الموصل وضواحيها!!هؤلاء جميعا ضحايا "داعش" إضافة إلى آمرلي والدوز وبعض القرى الشيعية في ديالى لكن الذي ذبح واجبر على النزوح
متابعة القراءة
  4819 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4819 زيارة
0 تعليقات

جواد الحطاب وبدرية نعمة! / زيد الحلي

اذكرُ قبل اكثر من ثلاثين عاما اصدر الكاتب الصحفي المرموق "احمد فوزي عبدالجبار" كتابا ناجحا عنوانه "عبدالكريم قاسم في ساعاته الاخيرة"، واثار ضجة كبيرة في العراق انذاك حتى انه طبع منه ولأول مرة في تاريخ الكتاب العراقي اكثر من "150" الف نسخة نفدت كلها خلال اقل من شهر وكنت قد زرته في مكتبته رحمه الله مهنئا بصدوره و اخبرني انه ينوي اصدار كتاب لاحق وبسرعة كبيرة عنوانه "اين الحقيقة في مصرع عبدالكريم قاسم" بسبب توفر كدس هائل من الشهادات المتناقضة حول
متابعة القراءة
  3919 زيارة
  0 تعليقات
3919 زيارة
0 تعليقات

تورطت' اﻷرض' بي .. / وفاء الشوفي

داعش تَقتل أهل السنة وتفرغ مدنهم وتهجرهم وتعدم الكفاءات منهم رميا بالرصاص أو ذبحا بالسكين مما يؤكد أنها ليست بحاجة إلى أي حاضنة "سنية" كما كانت القاعدة تفعل.. داعش ليست سنية ولا شيعية ولا عراقية أو عربية.. من تكون؟ الله والأمريكان وحدهم يعرفون!!(2) يستحق الأستاذ صالح المطلك كل الشكر والثناء على جهوده ومثابرته في رعاية النازحين والمهجرين ومتابعته الدقيقة للفاسدين والمفسدين في قضية دفع المليون لكل نازح..(3) التفجيرات المتكررة في مدينة الكاظمية المقدسة تطرح مئات الأسئلة.. والتهديدات الأخيرة بتحويل الكاظمية إلى
متابعة القراءة
  3690 زيارة
  0 تعليقات
3690 زيارة
0 تعليقات

البعير العربي / شامل عبد القادر

فِي وقت مضى من ايام حكومة الجعفري واندلاع الحرب الطائفية عام 2006 واتهام وزارة الداخلية بتزويد الميليشيات بالسيارات الحديثة والامور اللوجستية الاخرى لتصفية المكون الاخر انبرت دولة عربية واستنكرت الجرائم الطائفية فبادر وزير الداخلية انذاك ورد على اتهامات الدولة العربية ونصحهم ان يهتموا بـ"بعرانهم"!والبعير العربي مظلوم في العراق واسرائيل والولايات المتحدة واوربا وتحول الى شارة او دالة او علامة لـ"تخلف العربي"!!وعندما ذهب مبعوث النبي محمد صلى الله عليه وسلم الى كسرى الفرس يدعوه الدخول الى الدين الجديد مزق رسالة النبي وقذف
متابعة القراءة
  5008 زيارة
  0 تعليقات
5008 زيارة
0 تعليقات

ذكرياتي عن شنشل / شامل عبد القادر

رحلَ الفريق الاول الركن عبدالجبار شنشل اقدم ضابط عراقي تبقى من الجيش العراقي الوطني الى رحاب الله.. وشنشل من الضباط العراقيين القلة لم يتأثر بصراع القوى السياسية والحزبية في عراق ما بعد 14 تموز 1958 ولم ينتم لاي حزب او حركة سياسية وكان انتماؤه الوحيد لمؤسسة الجيش واحترافه العسكري حتى انه لقب بـ"الجندي الامين"!!اول مرة شاهدت فيها الفريق عبدالجبار شنشل وجها لوجه كان في تموز 1973عندما زارنا في مقر "مديرية مدفعية الميدان" ومقرها في ثكنة وزارة الدفاع وكنت وقتها أؤدي الخدمة
متابعة القراءة
  4833 زيارة
  0 تعليقات
4833 زيارة
0 تعليقات

بشائر عام الديك / عبدالرزّاق الربيعي

تَرسخت مبادئ امريكية معروفة عالميا منها مبدأ "مونرو" ومبدأ "كارتر" وكان تجاهل اهل الحكم في العراق لمبدأ "كارتر" ان دفعوا ثمنا باهظا جدا والمبدأ باختصار يعطي الحق للامريكيين التدخل في الكويت او احدى محميات الخليج في حالة تحقق احدى العوامل الثلاثة، منها: وقوع انقلاب عسكري في الكويت او احتلال منابع النفط الكويتية او احتلال باب المندب فقام صدام حسين في 2 آب 1990 بخرق العامل الثاني فاثار عليه "كورة الزنابير!" التي انطلقت تلدغه من جميع الجهات حتى خرج من الكويت ملدوغا
متابعة القراءة
  3830 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3830 زيارة
0 تعليقات

قفشات حكومية / شامل عبد القادر

(1) حتى الآن تَعيش وزارة الدكتور حيدر العبادي اهدأ مراحلها وقد جاءت الى حد ما بتمثيل حقيقي وشامل لكل اطياف العراق  وقومياته برغم بعض الاعتراضات من جانب التركمان والمسيحيين التي من الممكن تجاوزها في الايام المقبلة  واتمنى ان تتحول حكومة العبادي الى بلسم للجراح التي تسببت بها الحكومات السابقة وتعيد الثقة بين اهل بغداد من جهة وبين اهل المحافظات والحكومة المركزية..  الله في عون العبادي للارث الثقيل والحمل الكبير الذي خلفته له السياسات الحمقاء والجائرة لحكومتين سابقتين نتمنى له النجاح الكامل
متابعة القراءة
  4622 زيارة
  0 تعليقات
4622 زيارة
0 تعليقات

ياسياسي الصدفة... ارجعوا الى الله !!! / مرتجى الغراوي

ليس صراعا  تنافسيا يَتسم بالطائفية والعنصرية  والقومية كما يقال من دون اي برهان وسند الا اذا اراد اتباع "تفشيل" العبادي على وفق المثل الشهير " لو العب لو اخرب الملعب " وفي المشاورات والاتصالات التي تتم بهدوء وعقلانية وموضوعية ستنتج كابينة السيد العبادي عن حكومة شاملة وطنية عراقية الاتجاه وانسانية المضمون فلا تحقير واحتقار للاخرين اوالحاق الظلم بجماعة من دون اخرى ولا فرقة ولا تفريق فالزعامة الجديدة عراقية الوجه والملامح وبغدادية الروح وبلا اي عقد ريفية متخلفة لا تنسجم مع روح
متابعة القراءة
  3956 زيارة
  0 تعليقات
3956 زيارة
0 تعليقات

أمريكا وداعش / شامل عبد القادر

امريكا تَتحمل المسؤولية التاريخية والاخلاقية عن نشوء "القاعدة" ونموها وترعرعها فالامريكان هم الذين "صنعوا" لنا هذا الكائن المسلح ابان الاحتلال السوفيتي لافغانستان ولاحاجة لتكرار القصة الامريكية في كابل فهي معروفة الفصول من بدايتها الى خاتمتها والامريكان هم الذين "مهدوا" الطريق لاسامة بن لادن ولمعوا صورته وامدوه باخطر الاسلحة واكثرها تعقيدا وتقنية وعندما انسحب السوفييت من افغانستان انقلب السحر على الساحر وتحولت فوهات الكلاشنكوف وصاروخ ستينجر الى صدور الامريكان واختفى ابن لادن تحت الارض حتى جاء يوم القيامة في 11 ايلول 2001
متابعة القراءة
  4957 زيارة
  0 تعليقات
4957 زيارة
0 تعليقات

تحرير المدن (السنية)! / شامل عبد القادر

في آذار عام 1974 خاضَ الجيش العراقي معارك كبيرة مع الحركة الكردية المسلحة بعد فشل المفاوضات التي اجراها ادريس البرزاني ممثل والده مع القيادة السياسية انذاك وكانت قضية كركوك احدى اسباب تراجع الملا مصطفى البرزاني عن تأييد قرار الحكم الذاتي فقد عد كركوك "قدس الاقداس" للكرد حتى انه قال لمن انبرى لمعارضته بعد اندحار حركته المسلحة: "لن ادع واحدا من الكرد يبصق على قبري اذا تهاونت في مصير كركوك وكردستانيتها"!!كان القتال طوال عامي 1974و1975 ضاريا ومصيريا وبرغم ان العمليات العسكرية جرت
متابعة القراءة
  5580 زيارة
  0 تعليقات
5580 زيارة
0 تعليقات

تجريف المسلمين في العراق / شامل عبد القادر

شنقَ طه الجزراوي نائب الرئيس العراقي السابق بتهمة تجريف اشجار برتقال والوبالو والمشمش والتوت بعد حادث محاولة اغتيال صدام الفاشلة في الدجيل في اوائل ثمانينيات القرن الماضي واتساءل ما الحكم الذي نقتص به من قاتل "70" انسانا بريئا جريمتهم الوحيدة انهم من اهل السنة وما الحكم الذي يستحقه قتلة "1700" مواطن بريء جريمتهم الوحيدة انهم من الشيعة؟!في احدى سنوات الحرب العراقية – الايرانية تمكنت السلطات الامنية انذاك من وضع يدها على اكبر شبكة من الرعايا "المصريين" في العراق كانت مهمتهم تزوير
متابعة القراءة
  4980 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4980 زيارة
0 تعليقات

ماذا عن جرائمكم يا سليم الجبوري.. ؟ / زكي رضا

(1) الخراب العربي الذي اطلقَ عليه عنوانا مثيرا وزاهيا هو"الربيع العربي" خرب بلادنا على رؤوسنا طابوقة اثر اخرى وحجرا اثر اخر وتحول العراق الى جبهة حرب اكبر الاف المرات من جبهات الحرب العراقية – الايرانية وكأن القدر كتب على اولادنا واحفادنا ان يخوضوا جيلا بعد اخر مستنقعات الحروب العبثية والمهلكة تارة نيابة عن ملوك وامراء العرب وتارة اخرى بالنيابة عن رفاهية امريكا والغرب .. الى متى يبقى العراقي مشروعا رخيصا للقتل والموت والافناء تحت لافتات  القومية والعرقية والمذهبية والطائفية .. متى
متابعة القراءة
  3754 زيارة
  0 تعليقات
3754 زيارة
0 تعليقات

هل أنتم قلقون من الحشد الشعبي.! / مهند ال كزار

الاطفالُ هذه الكائنات البريئة هي التي تدفع كل يوم ثمنا باهظا لحروب الكبار ومنازعاتهم وفي العراق يعيش الاطفال محنة حقيقية منذ عام 1980 بعد اندلاع الحرب العراقية الايرانية ثم دخول الكويت والعدوان الامريكي -  الاطلسي الغاشم على العراق في كانون الثاني 1991 ودخول العراق  نفق الحصار الاقتصادي  الذي ازهق ارواح الالاف من اطفال العراق  ثم الحرب الكارثية عام 2003  وما نجم عنها من  تصدع كبير في التجانس الاجتماعي والطائفي  والعرقي في العراق كان الاطفال هم الضحية الرئيسة لاقتتال الكبار!الحروب في العراق
متابعة القراءة
  3790 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3790 زيارة
0 تعليقات

الى الفنان كاظم الساهر / عبد الستار البيضاني

فازَ الاكراد بحصة متميزة في الحكم  والسلطة والنفوذ والمال منذ عام 2003 برغم ان النظام السابق – للامانة التاريخية – هو اول نظام في منطقة الشرق الاوسط يعترف بالحقوق القومية للاكراد  ويمنحهم سلطة تشكيل مجلسين تنفيذي وتشريعي وتعيين وزراء اكراد في الحكومة وتدريس المناهج باللغة الكردية واصدار الصحف والمجلات باللغة الكردية وبث اذاعي وتلفزيوني بلغتهم القومية قبل ان يختلف صدام والملا مصطفى البرزاني على عائدية كركوك! في عراق مابعد عام 2003 يعين لاول مرة في تاريخ العراق السياسي الحديث مواطن كردي عراقي 
متابعة القراءة
  3777 زيارة
  1 تعليق
آخر تعليق على هذه المدونة
شبكة الاعلام في الدانمارك
شكر للمقال الطيب زكما نعرف أنه على قدر من الحب وألأنسانيه بشكل ملموس ولكن لابد للفنان أن يسمع ونحن وغيرنا ننتظر المطرب العراقي و... Read More
الثلاثاء، 19 كانون1 2017 01:02
3777 زيارة
1 تعليق

الزميل مؤيد اللامي وحديث خاص عن الجديد في عمل النقابة ومنجزاتها للاسرة الصحفية / كتابة : رعد اليوسف

من مفاجآت مرحلة ما بعد الموصل – ان صح التعبير – تَمدد الكرد في اطراف الموصل والاستيلاء على كركوك والانسحاب التدريجي من جلولاء ومنصورية الجبل والسعدية ونداء السيد مسعود البارزاني بان زمن تطبيق المادة (140) قد ولى واصبحت المطالبة بتطبيقها من قبل الكرد جزءا من الماضي وان الكرد يسعون- حسب تصريحات البارزاني – في طريقهم الى تاسيس دولة كردستان على الاراضي الكردستانية في العراق وليس قيام دولة كردستان الكبرى التي تقوم على الاراضي العراقية والتركية والايرانية والسورية والروسية!!بالطبع الكرد او غيرهم
متابعة القراءة
  3836 زيارة
  0 تعليقات
3836 زيارة
0 تعليقات

ذكريات طفولة / شامل عبد القادر

قبلَ اكثر من نصف قرن، وتحديدا في العهد الملكي، وبدايات حكم الزعيم عبدالكريم قاسم كان عدد نفوس العراق لايتجاوز سبعة ملايين نسمة، وميزاينة الحكومة لاتزيد على ستة ملايين دينار منها الرواتب والانفاقات العسكرية ومشاريع الاعمار، وكان اغلب العراقيين في بغداد وضواحيها والمدن العراقية يغطـّون في فقر وعوز، لكنهم كانوا فقراء عفيفين، ومعوزين نزيهين،لاتمتد ايديهم الى المال الحرام ولايسرقون طعام الجار، وهم مقتنعون بعيشتهم الضنكة، وكان كل فرد عراقي في العائلة الواحدة يبحث عن اللقمة الحلال، يجلبها لبيته، ويضعها امام امه أو
متابعة القراءة
  5179 زيارة
  0 تعليقات
5179 زيارة
0 تعليقات

مسؤولية المرجعية / بقلم:محمد حسن الموسوي

في ايطاليا يطلقون على موسم تخفيضات الاسعار لجميع السلع والبضائع تعبير "اوكازيون" أو موسم عرض السلع المخفضة الاسعار. ويفتتح هذا الموسم مع اطلالة الصيف لتصفية البضائع الشتائية الثقيلة، وتنخفض الاسعار الى اكثر من نصف القيمة الحقيقية لجذب الزبائن اليها!.وفي موسم "الاوكازيون" يتفنن التجار والباعة في تقديم ماهو ثمين الى جانب المتواضع والرخيص من السلع والحاجات. ويتفنون ايضا في كيفية تقديم عروضهم، ويلعب الإعلان والصورة والشعارات دورا كبيرا في الترويج والتسويق!.و"الاكازيون" التجاري في ايطاليا يختلف بالطبع عن "الاوكازيون" السياسي في موسم الانتخابات
متابعة القراءة
  3761 زيارة
  0 تعليقات
3761 زيارة
0 تعليقات

المالكي والنزول للميدان / شامل عبد القادر

تداولَ الاعلام العراقي قبل يومين خبرا يفيد بأن رئيس الوزراء نوري المالكي زار شركة (الظلال) التي تفسخت موخرا عن فضائح وفساد ورشاوى، روائحها تزكم الانوف، ووصلت (جيفتها) الى قاعة مجلس الوزراء، بل الى فخامة رئيس الحكومة شخصيا!.وكانت خطوة زيارة المالكي للشركة والاطلاع شخصيا على هذه "الدجاجة التي تبيض ذهبا!" للفاسدين والمرتشين خطوة اثلجت صدورنا، نحن المراقبين لظاهرة الفساد المالي في دوائر الحكومة والمواطنين الذين ذبحتهم بعض"ضمائر” المنتسبين للمرور العامة، والقارئ يعرف ان "الظلال" مكان مهم اختلط فيه الحابل بالنابل، واثار تقزز
متابعة القراءة
  4306 زيارة
  0 تعليقات
4306 زيارة
0 تعليقات

وقفة مع منتخبنا الوطني في تصفيات كأس العالم / علي الزاغيني

المماليك هم الذين حكموا بغداد بالجور والقوة، وبكل ألوان الابتزاز، وكانت شرطتهم أو"جندرمتهم!" تجوب محلات بغداد وشوارعها ومقاهيها بأوامر من الامير أو السلطان المملوكي، بحثا عن ضحايا، ولا يهم ثقل الضحية المادي، فلا فرق عند الجندرمة بين عراقي فقير وآخر ميسور، بل المهم الاستحواذ على الدراهم والدنانير التي في جيبه لمصلحة الأمير أو السلطان!.كان السلطان المملوكي يطلب من رجاله المسؤولين عن تنظيم سير العربات والمشاة في شوارع بغداد أن يقطعوا وصولات غرامات عن مخالفات حقيقية أو وهمية أو ملفقة أو مبتكرة
متابعة القراءة
  3947 زيارة
  0 تعليقات
3947 زيارة
0 تعليقات

حقائق مهمة وكنوز في بحر النجف ! / الصحفي حيدر الجنابي

(1) مَا يحصلُ في العراق من دمار وقتل وتخريب واغتيالات وتفخيخات وحروب داخلية نتيجة حتمية للاحتلال الامريكي، برغم ان الامريكان غادروا العراق منذ ثلاث سنوات، ولكن اثارهم المدمرة تبقى تفترس في أرواحنا واجسادنا، كالذي يفعله النيكوتين والقطران في صدر ورئتي من أقلع عن التدخين، ولو مرت عقود على اقلاعه عن التدخين!.(2) فوجئنا - نحن رواد مقهى الشابندر- يوم الجمعة الماضي باقتحام الحراس والحمايات والقبضايات للمقهى، وتبين ان احمد الجلبي وراء كل هذه الضجة، ودخل الرجل مطوقاً بـ(البوديكارديه) من كل شكل ولون..
متابعة القراءة
  3905 زيارة
  0 تعليقات
3905 زيارة
0 تعليقات

الرشوة في العراق الجديد! / شامل عبد القادر

قبلَ اكثر من نصف قرن كان العراقيون يسخرون من الشرطي المرتشي، ويلقبونه بـ(ابو قران)، والقران عملة عراقية قيمتها (20 فلسا ايام زمان!!)، وهو الحد الاعلى الذي كان يتقاضاه شرطي المرور من اصحاب المركبات، وكانت للشرطي تسمية اخرى وهي (أبو الواشر!!) باعتبار (الواشر) يستعمل لأي شيء، ويدخل في أي ثقب!. وانقضى زمن المرتشين بـ(القران!) و(الواشر)، وحل العهد الجمهوري حيث طردت العملة الجديدة (القران) الى غير رجعة، وفي عهد البعث الثاني (ما بعد1991) حيث الهزيمة العسكرية وتفكك القيم الاخلاقية وفرض الحصار الاقتصادي الظالم
متابعة القراءة
  5019 زيارة
  0 تعليقات
5019 زيارة
0 تعليقات

السيدة زينب (ع).. الشخصية والخصائص / محمد المبارك

قبلَ ميلاد السيد المسيح (عليه السلام) بمئات السنين اشتهر العراقيون القدماء بعشقهم وطاعتهم لملوكهم وحكامهم، وفي بعض المعتقدات العراقية القديمة كان الملك أو الحاكم إلهاً مثل فرعون مصر، ووصل الامر بحاكم أوروك (دولة جلجامش!) أنْ رفض الموت كباقي البشر، وطلب أن يخلد كما تخلد الالهة، وبالطبع فشلت جهوده، ومات اخيرا وتفسخت جثته!.وكل من عليها فان، ويبقى وجه ربك ذو الجلال والاكرام.ولأن العراقيين القدماء لم يعرفوا الكاميرا والصورة الفوتغرافية في زمانهم، فقد نشطوا في تخليد ملوكهم وحكامهم - بالترغيب والترهيب!!- على الحجر
متابعة القراءة
  3855 زيارة
  0 تعليقات
3855 زيارة
0 تعليقات

رؤوس أقـلام / شامل عبد القادر

(1) برغم الحملة الاعلامية والصحفية التي رافقت عمليات الجيش العراقي في الفلوجة والانبار وتعاطف عدد من الصحفيين والاعلاميين مع الهجوم العسكري الجوي والبري الذي شنته قوات الجيش والشرطة كنت ضد اي تحرك عسكري يستهدف المدن العراقية واهلها المدنيين لان في النتيجة مهما كانت غايات الحرب عادلة فإن المدنيين من كبار السن والعجزة والمعاقين والنساءوالاطفال هم ضحاياها اولا واخيرا!.كانت الحرب في الانبار بلا غالب برغم اننا كنا نتمنى الحاق الهزيمة الكاملة بالارهابيين واقصد ان الارهاب مازال موجودا في بغداد من حيث وقوع
متابعة القراءة
  4577 زيارة
  0 تعليقات
4577 زيارة
0 تعليقات

يفيق من غيبوبة دامت عامًا بعدما شم رائحة أموال

بصرَاحة مازال هناك صراع خفي يدور بطريقة غير منصفة تحت السطح للاستيلاء على العاصمة بغداد وتغيير هويتها!.بغداد - كأي عاصمة في العالم - ليست ملكا لقومية معينة أو طائفة محددة، فهي ملك الجميع في العراق، ومن حق ابن الفاو أن يستوطنها، كما هو حق ابن تلعفر ودهوك، ولكن التنظيمات الحضرية الحديثة تمنع فوضى الاستيطان، وتضع حدودا للهجرات القادمة من المحافظات واريافها.لم ينجح العثمانيون طوال اربعة قرون من الاحتلال تغيير هويتها من العربية الى التركية، وبقيت بغداد عربية الهوى، واسلامية القلب. كما
متابعة القراءة
  3916 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3916 زيارة
0 تعليقات

في الولايات المتحدة ثعبان ينجب 6 ثعابين دون أي عملية تناسل

نظرا للاتصالات الكثيرة من الاصدقاء والقراء وطلبهم إعادة نشر مقالي ( احترام العراقي) لأهمية ماجاء فيه نعيد نشره مع المحبة:لا أعرف حتى الآن لماذا يجامل حكام العراق منذ عام 1958 حتى هذه اللحظة حكام الدول العربية على حساب كرامة الانسان العراقي؟!. ثمة قوانين وتعليمات اصدرتها الدول العربية منذ اوائل خمسينيات القرن الماضي بحيث تعطي للباكستاني والزنجباري والسيلاني وسكان جزرالقمر كل الحقوق الانسانية من إقامة وإطعام وإسكان، بينما يحرم العراقي من أي حق في عالمه العربي!.كان الكويتيون والسعوديون يقتحمون الصحراء العراقية المجاورة
متابعة القراءة
  3918 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3918 زيارة
0 تعليقات

لغز إعدام فهد / شامل عبد القادر

سكنَ فهد لدى قدومه الى الناصرية في بيت مجاور لبيت جدي الحاج رشيد قادر في شارع سينما الاندلس حاليا، وكانت جدتي لأمي المرحومة الحاجة نعيمة فارس العبودي ترسل (صينية) الغداء للقادم الغريب وهو المسيحي العامل في تقطيع قوالب الثلج، وكانت أمي رحمها الله تحدثني عن فهد جارهم القديم الذي اعدم عام 1949 وتقول انها تذكرت هذا"المسقوفي !!" ليلة الاعلان عن تنفيذ حكم الاعدام به وبرفيقيه في بغداد!.مرت يوم امس ( الجمعة14 شباط ) الذكرى السنوية (65) لإعدام القائد الشيوعي يوسف سلمان
متابعة القراءة
  4738 زيارة
  0 تعليقات
4738 زيارة
0 تعليقات

العلوي والشيوعيون / شامل عبد القادر

كنا قد نشرنا في صفحة "ذاكرة عراقية" موضوعا من حلقتين للزميل مظهر عارف تناول فيه احداثا من ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، وتطرق الزميل عارف الى مفصل حيوي وتاريخي هو قرار نقل الكتاب والصحفيين الشيوعيين من الصحف والمجلات والاذاعة والتلفزيون عام 1978الى وزارات خدمية اخرى لا علاقة لها بالابداع الصحفي والاعلامي، واتهم عارف المفكر العراقي والصحفي المخضرم الاستاذ حسن العلوي بأنه وعددا آخر من "الاعلاميين البعثيين!!" وراء ابعاد هؤلاء الصحفيين الشيوعيين!.من جانبي نشرت مقالة مظهر عارف بالكامل احتراما لمبدأ "الرأي والرأي الآخر"،
متابعة القراءة
  5073 زيارة
  0 تعليقات
5073 زيارة
0 تعليقات

لا قدسية لبيت المقدس والبيت الحرام عند الدواعش المارقة / نوار محمد الربيعي

لا أعرف حتى الآن لماذا يجامل حكام العراق منذ عام 1958 حتى هذه اللحظة حكام الدول العربية على حساب كرامة الانسان العراقي؟!. ثمة قوانين وتعليمات اصدرتها الدول العربية منذ اوائل خمسينيات القرن الماضي بحيث تعطي للباكستاني والزنجباري والسيلاني وسكان جزرالقمر كل الحقوق الانسانية من إقامة وإطعام وإسكان، بينما يحرم العراقي من أي حق في عالمه العربي!.كان الكويتيون والسعوديون يقتحمون الصحراء العراقية المجاورة للسماوة  والانبار لممارسة هواية الصيد، وكانت الحكومات العراقية تمنحهم جميع التسهيلات، وعندما يرغب أي مواطن عربي بزيارة العراق أو
متابعة القراءة
  3655 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3655 زيارة
0 تعليقات

واشنطن نفذت 70 غارة جوية في اليمن

اكدَ لي اكثر من موطن "انباري" ومن عشائر "انبارية " مختلفة ان الازمة الراهنة لاتدور احداثها وافعالها الدامية في الرمادي، بل في الفلوجة، وان الأخيرة تقع في قلب العاصفة الحالية!.مهما بدت الأزمة واطرافها من حكومية، وعشائر مؤيدة لإجراءات حكومة بغداد، أو عشائر مناهضة لسياسات المالكي، فإن هذه الازمة بكل ألوانها وأطيافها وقواها واجندتها تقف خلفها أولا وأخيرا أخطاء الحكومة العراقية نفسها، والتجاهلات المتكررة للسيد المالكي، واستخفافه وتخوفاته من مطاليبهم المشروعة وغير المشروعة برغم انها كانت تمثل - حقيقة لاتجاوزا على الاحداث
متابعة القراءة
  3700 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3700 زيارة
0 تعليقات

حوار أصوات الشمال مع الصحفية والكاتبة المصرية // ناهد السيد

يكادُ يكون الوسط الرياضي العراقي هو الوسط الوحيد غير الملوث بأمراض الطائفية وقيحها، ومهما تحاول الاوساط السياسية تلويث الوسط الرياضي فإنها لن تنجح اطلاقا!.الفوز العراقي الأخير على الفريق السعودي وما انتاب بعض الطائفيين في الاعلام والفضائيات، وحتى جزء محدود من الناس من مشاعر مشحونة بالعقد الطائفية وقيحها الاسود أراد تحويل الفوز الرياضي الى مباراة سياسية بين النظام العراقي و(داعش) السعودي!.كان الرد على هذه العقد الطائفية خروج آلاف الشبان والعوائل الانبارية والفلوجة النازحة الى اربيل في اضخم تظاهرة وكرنفال فرح بفوز العراق
متابعة القراءة
  3823 زيارة
  0 تعليقات
3823 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

زائر - مغتربة مدينة الفهود : المشاكسة..و..العطاء / عكاب سالم الطاهر
16 تشرين2 2020
استاذ عكاب سلام عليكم هل ممكن التواصل معكم عبر الهاتف او البريد الالك...
زائر - ألعارف الحكيم مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
15 تشرين2 2020
ماذا تحقق في العراق تحت ظل نظام البعث؟ ماذا تحقق على المستوى الفكري و ...
زائر - ابنة عبد خليل مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
07 تشرين2 2020
مقال جدا رائع استاذ عكاب ادمعت عيني لروعة وصف الموقف بين التلميذ واستا...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال