د. تيسير عبدالجبار الآلوسي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

استمرار إضعاف الجيش العراقي ومحاولات إلغاء عقيدته العسكرية الوطنية

مقتبس: “إنَّ ظاهرة الانتهاك الهيكلي في بناء الجيش الوطني بعقيدة عسكرية سليمة باتت من الخطورة ما يتطلب موقفا نوعيا صلبا للعناصر الوطنية بمؤازرة شعبية يمكنها وقف أفعال الهدم والتخريب فتعيد للجيش هيبته لاستعادة هيبة الدولة، حمايةً للوطن والشعب منذ العام 2003 كان التعامل مع الجيش العراقي ينطلق من منطق ثأري عدائي وكأنه متأتٍ من فضاء غير الوجود الوطني العراقي. وإذا كان ذلك تمَّ تبريره بالانتقام من النظام السابق وبمهمة إعادة بنائه (بأسس العقيدة الوطنية)، فإنّ المجريات أكدت استمرار تشويه هذه المؤسسة السيادية بمنطق لا علاقة له لا بخدمة الوطن ولا بالدفاع عن سيادته ومن ثمّ في مهامه في حماية الشعب وإرادته
متابعة القراءة
  274 زيارة
  0 تعليقات
274 زيارة
0 تعليقات

إدانة جريمة اغتيال فنان مسرحي عراقي بعد اختطافه وتعذيبه بوحشية / د. تيسير عبدالجبار الآلوسي

دان المرصد السومري لحقوق الإنسان جريمة اغتيال فنان مسرحي عراقي بعد اختطافه وتعذيبه بوحشية وطالب بإعلان سير التحقيقات ونتائجه عاجلا مع غيقاع اشد العقوبات على مرتكبي الجريمة كما طالب بمتابعة حملات التشويه والتسقيط التي تنال من منتجي الثقافة ومبدعي الآداب والفنون وطالب بحماية مخصوصة لنخبة العقل العلمي وافبداعي العراقي الفنان الشاب كرار نوشي، ابن عائلة عراقية بسيطة لا تعرف للخلاف سبيلا، عاش كرار نوشي حياته متألقا بقيم التسامح مع من طاوله بالاعتداء والتجاوز وحتى حين وردته التهديدات أخذها بمحمل لا يتعدى الأمور اللفظية ولم يتقدم بالشكوى… وكان تركيزه الأساس على السير بطريق اختاره لتقديم إمكاناته المهنية الإبداعية حيث اعتلى المسرح فناً
متابعة القراءة
  2710 زيارة
  1 تعليق
دليل الكلمات:
آخر تعليق على هذه المدونة
شبكة الاعلام في الدانمارك
كل يوم اسمع في العراق غراب يدعو الى الفراق غراب يدعوا الى الرحيل الى الهلاك الى ابتعادي عن الخليل يجعلني اودع النخيل اودع ال... Read More
الخميس، 06 تموز 2017 13:45
2710 زيارة
1 تعليق

معركة استعادة سلطة الدولة وطرد غربان الإرهاب بين المدني والطائفي؟ / تيسير عبدالجبار الآلوسي

لم يعد سراً ما جرى في نينوى والأنبار؛ فقد عاش العراقيون جراحاته التي لم تندمل بعد.. ولكن كيف يمكن قراءة تلك الكوارث والنكبات التي حلَّت بالعراقيات والعراقيين هناك؟ هل هي مجرد انكسارات وانتكاسات عابرة أو كبوات في الصراع مع شراذم الإرهاب وقطعان غربانه أم هي أبعد من حال اختلال في التوازنات العسكرية بما يعود إلى عوامل ذاتية في بنية الدولة العراقية ما بعد 2003؟ وما هي الأسباب الفعلية الموضوعية منها والذاتية التي أدت لتلك المآسي التي وقعت على رؤوس الضحايا من المدنيين الأبرياء؟ تلكم هي أسئلة عامة ربما كان الاتفاق على إجابات عامة أيضا بشأنها ليس معقداً. ولكن عندما نتجه إجرائياً
متابعة القراءة
  4063 زيارة
  0 تعليقات
4063 زيارة
0 تعليقات

فازت إحدى المجلات السورية بجائزة "غوتنغن للسلام" التي تمنح سنويا للمساهمين في دعم جهود وأبحاث السلام

هذه مجرد تداعيات أخطها أحيانا بالإشارة إلى ما يصادفني من ملاحظة متغيرات المحيط وما يعج به من ظروف متنوعة، بخاصة بشأن مواقف متخذة وممارسات وسلوكيات عيش. وربما تساعد الخلاصة فيها على التنبيه على أخطاء بعضنا عندما تغرقه الأمور السائدة بلجج بحر الظلام. إنك على سبيل المثال، تلاحظ حالة اغتراب مع قيم العصر وتصرف بعضهم وكأنهم يحيون في عالم ندرك أنه أما انقرض أو أنهم يوهمونا بأنه عالم الأمس الخالد الباقي وما الأمور كذلك. وإنك لتجد (اليوم) بعض الناشطين يتحدثون عن معالم ذاك الماضي المُستدعى وكأنها ما زالت حية و هم يفرضون قسراً علينا أن نكون ديكورهم للعيش وسطها، فيما هم بحقيقة
متابعة القراءة
  3689 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3689 زيارة
0 تعليقات

يجب على النساء الإسرائيليات والفلسطينيات أن يرفعن راية الثورة / ألون بن مئيـر

إضاءة: مع أن المعركة الرئيسة عراقياً هي كنس الإرهابيين ومنعهم من التحول إلى غول دائم يهدد البلاد والبشرية جمعاء، إلا أنّ المعركة لا تخاض في ميادين قعقعة السلاح فقط. ولابد من التفكر والتدبر بميادين أخرى تنخر بوجودنا بخاصة ميداني الطائفية وصراعاتها والفساد وحربها الوبائية علينا. ومن أجل ذلك، فمن بين واجباتنا أن نتصدى لتلك المعارك بدقة وموضوعية وعمق وبما يكفي للسير قدما بمعاركنا بشكل يكفل انتصارنا الأكيد والجوهري الشامل وإلا فإننا كمّن يداول وجوده بين أيدي أعدائه ومستغليه؛ كل يأخذه لمدة وتستمر دوامة استعبادنا!! يجب أن نخوض المعركة مرة وإلى الأبد بشكل نحسم فيه ما جرى ويجري ونطهر الوطن ونحرر الناس
متابعة القراءة
  3955 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3955 زيارة
0 تعليقات

احذروا أوهامٌ وتأثّراتٌ طائفية ينجر بعضنا إليها / تيسير عبدالجبار الآلوسي

يتحدث بعضهم قائلا: أنا ضد الطائفية. وعندما تتقدم في قراءة مداخلة له أو معالجة لحدث، تجده يقع في فخ الطائفية وفلسفتها وآلياتها! وفي ضوء ظهور مثل هذا الوهم أو التأثر (الطائفي) من دون انتباه، في خطاب كاتب أو آخر، تندفع التفاعلات والردود وتحتدم الانفعالات ويصطرع طرفان يؤكدان رفضهما للطائفية ولكنهما تدريجاً ينجرّ كل منهما بقدمه نحو مزيد من التمترس غير المحمود مثلما غير المقصود إذ هما ينتميان لتيار مدني لا طائفي! إنّ الإيمان بكوننا غير طائفيين ورفضنا لفلسفة الطائفية وآلياتها، يقتضي منا أن نحاور الآخر بوصفنا وإياه في ميدان واحد وفلسفة فكرية سياسية (مجتمعية وعقيدية) واحدة وإن تميزت بطابع التعددية والتنوع.
متابعة القراءة
  4145 زيارة
  0 تعليقات
4145 زيارة
0 تعليقات

صُدْفَةٌ أمْ رَمْيَةٌ مِنْ غيرِ رامي/ محمود كعوش

منذ العام 2003 عملت قوى وطنية عراقية على التصدي لمهمة بناء مؤسسات الدولة الوطنية. ولكنها جوبهت بأمور معقدة متداخلة. فمن ذلك تركةُ نظامٍ استبدادي لخراب شامل وتفريغٌ لمحتوى المؤسسة وتجييرها طوال عقود إلى منصات لخدمته وآليات اشتغال دكتاتوريته، في إطار نظام الطغيان. ومن ذلك ايضاً حلّ مؤسسة حماية الأمن العام مع عدم وجود بديل أمكنه النهوض بمهام ضبط الأوضاع المنفلتة بهزيمة النظام الاستبدادي القمعي. وتدريجاً كان لنظام المحاصصة الطائفية وشيوع الفساد دوره الخطير في تداعيات مرضية أودت بوجود الدولة ومؤسساتها لصالح قوى ميليشياوية باتت تتحكم بالأوضاع على أسس اختلاق الصراعات التي تديم فرص وجودها وسطوتها. وكان من آخر تلك التداعيات، انهيار
متابعة القراءة
  3631 زيارة
  0 تعليقات
3631 زيارة
0 تعليقات

حول هجرة العقول العلمية قراءة في حجم الظاهرة واقتراح الحلول / تيسير عبدالجبار الآلوسي

في لقاء قصير لي مع قناة الحرة العالمية، أجبتُ فيه عن أسئلة للإعلامي ليث العطار والإعلامية نبيلة الكيلاني في برنامج (اليوم) وكان ملخص الأسئلة هو كالآتي: كيف تقرأ ظاهرة العقول العربية وابعادها عي برأيك  الأسباب والدوافع التي تقف وراء ظاهرة هجرة العقول العربية؟ ولعدم توافر الوقت لم ترد مفردات كثيرة من سياق هذه المعالجة هناك بأمل نشرها هنا خدمة للمتابع كونها ماد\ة تمسّ قضية حيوية وخطيرة في حياتنا. ظاهرة هجرة العقول العربية هي نزيف للقدرات وطاقات البناء وإدارة مسيرة التقدم، حيث تتضمن خسارة جدية عميقة في استثمار تلك الطاقات وطنياً محلياً. وإذا ما نظرنا ماديا للموضوع فإنّ ما يعادل حوالي 200
متابعة القراءة
  4479 زيارة
  0 تعليقات
4479 زيارة
0 تعليقات

المحاكمة الكبرى2 / ضياء رحيم محسن

الحكومة الاتحادية: فلسفة التغيير بين الإجراء الجوهري الحاسم والخطى التكتيكية المتخبطة [محتوى  ونص الخبر او المقال] أوردَت الأنباءُ جملةً من الأحداثِ والوقائع في الشأنِ العراقي؛ لعلّ أبرزها، هو انخفاضُ صادراتِ نفط المحافظاتِ العراقية الجنوبية عن معدلاتِهِ المستهدفة هذا الشهر. فلقد تلكأ التصديرُ في ظل ظروفِ طقسٍ سيء، يُتوقعُ أنْ يمنعَ البلدَ، وهو ثاني أكبر منتج في منظمة أوبك، من تحقيق هدفِهِ بشحن الحجم المقرر هذا الشهر. وبلغ المصدَّر في شباط أقل من مليونين برميل يومياً بينما كان المخطط بلوغه قياسياً هو 3.3 مليون برميل يومياً. يجري هذا في وقت تعاني البلادُ من ظواهر تنامي نسب البطالة وتفاقم ظاهرة الفقر ببعديها الأفقي
متابعة القراءة
  3571 زيارة
  0 تعليقات
3571 زيارة
0 تعليقات

من هو الضابط العراقي الذي اسمته غولدا مائير النمر الاحمر / قاسم محمد الحساني

التعصب والكراهية ظاهرة لها جذورها وحالات تمظهرها في تاريخ البشرية. وقد ارتبطت الظاهرة بمفاهيم كالتمييز العنصري والقومي والديني والطائفي والجنسي ولعلّ كثيراً من الحروب والصراعات في تاريخنا نجمت عن واحد من أشكال التعصب للدين أو القومية أو غيرهما؛ وما زالت هذه الظاهرة تجتر تأثيراتها الخطيرة لتشكل آفة تنخر في وجودنا الإنساني وعلاقاتنا.. ولهذا أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1981 إعلاناً وضعت فيه أسس القضاء على جميع أشكال التعصب والتمييز الذي يتسبب في عرقلة الاعتراف بحقوق الإنسان وحرياته الأساس أو يتقاطع مع فرص التمتع بها و\أو ممارستها على أساس من العدل والمساوة. والتعصب: تشدّدٌ ومغالاة في ميل نحو أمر بعينه. والتعصّبُ
متابعة القراءة
  3685 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3685 زيارة
0 تعليقات

داعش يحصل على المواد الخام من تركيا لصناعة التفجيرات

تحتفل المنظمة الأممية سنوياً بمناسبة مهمة اعتمدتها؛ هي اليوم العالمي للأطفال المجندين للحروب! وتصادف في يوم 12 فبراير شباط من كل عام. لقد اُختيرت هذه المناسبة لتذكير العالم بالمخاطر التي تحفر شروخاً عميقة في الحياة العامة  وتهدد الأطفال جراء إدخالهم عملياً في الحروب والنزاعات الأهلية والدولية، وعادة ما يجري التركيز على أولئك الأطفال المستقطبين للحروب كمجندين بالتضليل أو بالإكراه. لقد قدرت المنظة الأممية للطفولة [اليونيسيف]  حجم الأطفال المجنَّدين بحوالي: ربع مليون [250,000] طفل بمختلف أرجاء العالم. وفي ضوء المخاطر المحيقة بالأطفال، دعت اليونسيف، بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة تجنيد الأطفال، لبذل الجهود الكافية من أجل تسريح الأطفال المجندين واتخاذ كل الإجراءات الكفيلة
متابعة القراءة
  3583 زيارة
  0 تعليقات
3583 زيارة
0 تعليقات

سنجار وسهل نينوى في ضمائر العراقيين والمجتمع الدولي / حميد مراد

مخاطر جديدة تهدد بانهيار سد الموصل متسببة بكوارث مفتوحة بلا حدود [محتوى  ونص الخبر او المقال] كثيراً هم أولئك الذين كتبوا عن التهديدات الكارثية في حال انهار سد الموصل. ولربما رافقت الشكوك وأسباب القلق في إمكانات صمود هذا السد حتى قبيل إنشائه. إذ أن الدراسات أظهرت الطابع الهش لجيولوجيا الأرض المحيطة بالسدّ. ولربما كانت المعالجة بالضخ المستمر لحشو الأرضية بشكل دائم. ولكن الجديد في الأوضاع المحيطة بالسد تكمن في قرب عناصر الإرهاب منه واحتمال إقدامهم على جريمة غير محسوبة أو غير ممكن الوقاية منها في ضوء وجودهم على مقربة تسمح لهم بالتحرك والمناورة لارتكاب ما لا يمكن نفيه عن أفعالهم الدنيئة
متابعة القراءة
  3729 زيارة
  0 تعليقات
3729 زيارة
0 تعليقات

سَرَحْتُ فيكَ / ختام حمودة

لكل دولة التزاماتها المالية تجاه المنظمات الإقليمية والدولية وفي إطار المهام والعلاقات المتبادلة والاتفاقات المرسومة بقصد إيجاد أفضل الحلول التكاملية بمختلف ميادين العلاقات الإنسانية وما يترتب عليها من التزامات. وعليه فإنّ دفع مبلغ مالي بعينه من دولة إلى أخرى يقع في إطار الآتي من القراءات والدواعي: أولاً: الالتزام الذي تفرضه القوانين والاتفاقات الدولية: وبالعودة إلى سجل العراق سنجده دولة مؤسسة للأمم المتحدة وفاعلة في رسم العلاقات الإقليمية والدولية وما يحكمها من قوانين وما ترتسم فيه من منظمات. وفي كل هذا هناك التزامات مالية معروفة ومحددة. ولا يمكن لا للعراق ولا لغيره التنصل عن تلك المسؤوليات إذ أننا لا نحيا بوضع منعزل
متابعة القراءة
  3619 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3619 زيارة
0 تعليقات

الأزمة الغذائية للنازحين تقرع ناقوس خطر انهيار شامل / د. تيسير عبدالجبار الآلوسي

من بين أكثر من مليوني نازح في داخل البلاد، هناك ما يناهز مليون ونصف المليون يعتمدون مساعدات برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بشكل فعلي مباشر. وهؤلاء من دون تلك المساعدات سيضطرون للتسول في الشوارع؛ حيث لا مصدر آخر حقيقيا أو فعليا لهم. ولطالما كرر ممثلو المنظمة الدولية التوكيد على حال تصاعد الطلب بمقابل ظروف شحّ في الأرصدة حدّ الإعلان عن احتمال التوقف عن تزويد هذه الملايين بما يعيل حوالي خمسين ألف عائلة تتضمن ربع مليون إنسان يتوزعون بين محافظات البصرة وذي قار والقادسية وميسان وواسط والمثنى والنجف وكربلاء وبابل. دع عنك ظروف خمسة أضعافهم ممن توجهوا إلى مناطق أخرى أبرزها
متابعة القراءة
  4534 زيارة
  0 تعليقات
4534 زيارة
0 تعليقات

قلق المواطن ولقمة العيش المسمومة / د,تيسير عبدالجبار الآلوسي

المواطنُ العراقي يقعُ اليوم تحت تأثير مطاحن جهنمية مهولة. فتدني مستوى المعيشة وهزال القدرات الشرائية تجعل من لقمة العيش أبعد منالاً للفقراء! وهذه الفئة تزداد أوضاعها تدهوراً حيث تعمّق فجوة الفقر لجملة أسباب متنوعة؛ والكارثة هنا أنَّ الخزينةَ خاويةٌ على وفق المصادر الحكومية الاتحادية نفسها..! والموازنة متراجعةٌ باستمرار، على الرغم من ضغطِ النفقاتِ وتحميل المواطن المغلوب على أمرِهِ آثارَ الأزمة الشاملة. ولعلَّ تلك الأزمة الكارثية ناجمةٌ عن جملةِ أمورٍ وظواهر ليست معقدة الرصد. فمنها استراتيجيات التخطيط الاقتصادي وتعطل مشروعات التنمية والشلل التام في القطاعات الرئيسة الصناعية والزراعية، وفشل إجراءات الإصلاح. والخلل البنيوي الذي أودى بإمكاناتِ التنفيذ للخطط، حدّ التوقف التام الذي
متابعة القراءة
  4914 زيارة
  0 تعليقات
4914 زيارة
0 تعليقات

كيري: إسرائيل لن تتمكن من التعايش في سلام مع العرب طالما أنها لم تعقد سلاما مع فلسطين

جرت في باريس قبيل أيام جريمة إرهابية بشعة؛ حيث تمَّ اقتحام مكتب مجلة شارلي إيبدو والمناداة على محرريها ورسامي الكاريكاتير فيها وتصفيتهم بدمٍ بارد كما هي أساليب المجرمين القتلة المدرّبين على تلك الجرائم. والقضية كما قرأها العالم المتمدن ليست في جريمة قتل عابرة، ولكنها في جوهر تلك الجريمة وهوية مرتكبيها وطابع ما تضمنته كونها محاولة لإرهاب المجتمعات الأوروبية والإنسانية بعامة؛ وذلك عبر محاولة زعزعة الاستقرار وطعن السلم الأهلي وتوجيه السهام نحو الأمن والأمان. كما أنها كشفت بوضوح عن مآربها القذرة حين أسفرت عن وجهها الكالح كونها ركزت طعنتها على حرية التعبير بالتعرض للصحافيين والصحافة بجريمة العدوان الآثم. لقد كان، دائما، الأساس
متابعة القراءة
  4098 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4098 زيارة
0 تعليقات

عن الفساد !! / عبد الرحمن عناد

المرصد السومري لحقوق الإنسان يدين جرائم الاعتداء والتهديد التي تمارسها قوى التطرف بحق أتباع الديانات والمذاهب ويطالب الحكومتين المحلية والاتحادية بتوفير الحماية   قبيل مدة تكررت جريمة اغتيال عدد من رجال الدين السنّة في البصرة كما جرت اعتداءات متكررة على الكنائس المسيحية وجوامع ومساجد على خلفية طائفية مفضوحة الأهداف فضلا عن تخريب ونبش في قبور تابعة لأبناء مكونات مجتمعية مسالمة كما بمقابر المندائيين.. واليوم تعلن رئاسة مجلس الصابئة المندائيين في البصرة عن تلقيها تهديدات جديدة بالقتل على خلفية تلك التهديدات بالتصفية الجسدية التي تصل من قبل (مجهولين) كالعادة. وتناقلت الأخبار الواردة من البصرة طوال الشهرين الماضيين اعتداءات مسلحة على منازل بعينها
متابعة القراءة
  3861 زيارة
  0 تعليقات
3861 زيارة
0 تعليقات

العلاقة الملتبسة – الإعلام والإرهاب / عصام فاهم العامري

بيت أكيتو خشبة المسرح العراقي الأول الذي جسّد تقديس المجتمع السومري ومدنيته ومنح الإنسان فرص الإبداع بمضامين سامية نبيلة وقيم جمالية مشهودة يستغيث اليوم ويطلق صرخات بوجه القبح وبشاعاته.     ها أنا ذا اليوم، أجدِّدُ حُلمي بأنْ يتحولَ هذا التقليدُ، الاحتفاليُّ كما تلك القدسية التي أسقطَها أسلافُنا على بيت أكيتو السومري.. وهي القدسيةُ التي منحَها مجتمعُنا المدني لوريثِ أكيتو مجسَّداً بالمسرحِ العراقي المعاصر، ليصيرَ احتفاليةً سنويةَ شعبية. واسمحوا لي اليوم، أنْ أؤكِّدَ احتفالنا معا وسوياً بكلِّ معالمِ وجودِنا المسرحي في داخل الوطن وفي المهجر؛ لتصدحَ موسيقا التمدن وقيم التسامح والسلام بأنشطةِ الارتقاء بوجودنا وإضفاء جماليات الأنسنة عليه؛ ولننقلَ بهديرِ احتفالياتِنا
متابعة القراءة
  4219 زيارة
  0 تعليقات
4219 زيارة
0 تعليقات

شهيد الأمس وشهداء اليوم..! / علي علي

ما مِن شك في أنَّ ظاهرةَ الفسادِ، سواء عالمياً أم عراقياً محلياً، لم تعد محصورة بكونها قضيةَ آليةِ اشتغالِ أفرادٍ أو مؤسساتٍ بطريقةٍ سلبية بل هي أبعد من ذلك، بخاصة في بعض البلدان، ومنها بلادنا، تصبح قضية أسلوب حياة، وثقافة سائدة! بسبب الإرث الثقيل من جهة، وبسبب طابع النظام العام، بالتحديد ذاك النظام الفوقي الذي يصادر المواطن وإرادته ويجعله عرضة للاعتداء وسلب حقوقه وحرياته، أو ذاك النظام الذي يفرض طابعا ثيوقراطيا بطرياركيا؛ إذ بجميع تلك الأحوال تدفع الظروف السائدة المواطن إلى مشاعر الانفصال عن بيئته ومسؤوليته تجاهها، كما تدفعه لممارسات تبقى مبررة قيميا لا فردياً حسب بل جمعياً أيضا، في ظل
متابعة القراءة
  3656 زيارة
  0 تعليقات
3656 زيارة
0 تعليقات

أجواء المنطقة واستراتيجيات العمل الكوردستاني

انقضت سنة 2013 بكل ما حملته من شدائد وأوجاع ومشكلات تاركة لعام وليد كثيرا من العقد الكأداء. ولعل أبرز ما انتهت إليه سنة 13، هي حال التشرذم والانشطارات القائمة على تفعيل التناقضات بخلفيتها الطائفية وبفروضها العنفية القسرية المبنية على أنشطة ميليشياوية مدفوعة الأجر بسلوكيات البلطجة. لقد ارتفعت أسهم سياسة المفخخات والعجلات المتفجرة عن بُعد أو بوساطة انتحاريين، كما تضخمت جرائم القتل العشوائي فتوجهت قوى الإرهاب في الدول المغاربية إلى تونس لتضمها إلى دائرة استهدافها بعنفها الدموي.. فيما واصلت ميليشيات الإرهاب بليبيا اقتناص الفرص وانتهازها لارتكاب مختلف الجرائم المثيرة للقلاقل بما يمكّنها من السطو على ما تريده من الثروة النفطية ومن كراسي
متابعة القراءة
  4777 زيارة
  0 تعليقات
4777 زيارة
0 تعليقات

وما زال اخا / غالب حسن الشابندر

بات الإرهابُ ظاهرةً عالميةً، بالاستنادِ إلى طابعِ علاقاتٍ يُشاعُ فيها أسباب التناقضِ بدل تبادل المصالحِ والتعايش السلميّ وجسور الترابطِ والتكامل الإنساني، هذا دولياً؛ ومحلياً يشكّلُ ضعفُ الدولةِ وهزال أو تخلخل بنيةِ مؤسساتِها وربما انفلات الأمورِ أرضيةً خطيرةً لاختراقاتِ عناصرِ الإرهابِ وقواه للوضع العام. ولربما دعمَ هذا حالاً من الانشطاراتِ والتشظياتِ المقصودة المتعمدة ومن اختلاق الاصطراعات التناحرية  بأشكالها وألوانها، كما الطائفية والقومية وغيرها. وإذا ما أرادَ المرءُ أنْ يدرسَ الظاهرةَ في بلدٍ كالعراقِ فإنَّهُ لا يمكنُهُ أنْ ينظرَ إليها من زاويةٍ محليةٍ بحتةٍ محدودةٍ؛ ولكنَّهُ ينبغي أنْ يدرسَها بالارتباطِ بمحيطيها الإقليمي والدولي. ولكن من باب فحص محور من هذه الظاهرة أو زاويةٍ
متابعة القراءة
  3780 زيارة
  0 تعليقات
3780 زيارة
0 تعليقات

ترسيم أم تسليم ياسليم سلم / د. نورا المرشدي

نحتاج في ظل الخراب الشامل الذي تتسببه أنظمة الغاب الوحشية كما في مثال ما تسببه طغيان الدكتاتورية الغاشمة طوال ما ناهز الأربعة عقود في العراق، نحتاج إلى معالجة واضحة لموضوعاتنا وأدواتنا في محاولة جدية حقة لإعادة التأسيس لما انقطع من مسار التطور الروحي  الثقافي في بلاد الحضارة والإبداع \ وادي الزرع والنماء في العراق.. ولأن خلطا بعيدا قد حصل في توزيع المسؤوليات والمهام ولأننا عدنا أحيانا إلى حال من تعدد مهام الشخصية الإنسانية وموسوعيتها، فنحن بحاجة لضبط تمييز دقيق ومنتظر لكل مسار أو منتج إنساني ومن ثمَّ مسؤولية بعينها ووظيفتها الفردية والجمعية.. وفي قراءة لمهام الخطابات المتعددة ومسؤولياتها نشهد اليوم على
متابعة القراءة
  4766 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4766 زيارة
0 تعليقات

الثقافة العراقية حية لا تموت كما أبدية وطن النخيل

توطئة خبرية: انعقد في باريس مهرجان التضامن مع الثقافة والمثقف في العراق للمدة من السادس عشر حتى الثامن عشر من أيلول سبتمبر 2011. وقد تضمن المهرجان حزمة من الأنشطة الفكرية والأدبية والفنية حيث تم الافتتاح بمحاضرة للمفكر العراقي البروفيسور الدكتور تيسير عبدالجبار الآلوسي عن ((خطاب الثقافة العراقية الأزمة والتطلعات)) صبيحة الجمعة 16 أيلول ثم توالت مفردات المهرجان من أنشطة أدبية وشعرية وغناسيقية وتشكيلية ومسرحية وسينمائية.. وقد حضر المهرجان العشرات من الشخصيات العراقية الثقافية والسياسية فضلا عن مئات من جمهور جالياتنا من مختلف المهاجر الأوروبية وآلاف الزوار من جمهور مهرجان "الإنسانية" في باريس. وقد صدر في نهاية المهرجان بيان ختامي بعدد من
متابعة القراءة
  5725 زيارة
  0 تعليقات
5725 زيارة
0 تعليقات

سماء بغداد تلألأت بعروض مهرجان (عراق الموضة والجمال) الدولي الاول / رفاه علي المعموري

بالأمس في فبراير شباط انطلقت أولى شرارات تفجر الغضب الشعبي بشبيبة حملت معها كل تلك الثورة المعتملة في أنفس المظلومين الذين صودرت أصواتهم وسرقوا في الماضي بليل فيما يسرقون اليوم بوضح النهار بل تُغتصب فيهم الحرية والكرامة وهم يُنحرون في الطرقات وفي الأسواق وفي المدارس والمستشفيات وفي الساحات والمعامل والحقول وفي البيوت بل حتى في بيوت الله من جامع وحسينية وكنيسة ومندى ومعبد!!! من يقبل الصمت على جرائم قتل الأطفال؟ من يقبل الصمت على جرائم تشويههم وامتهان حيواتهم بإدخالهم في سرايا العصابات والمافيات والميليشيات؟ من يقبل الصمت والأبناء يسرقون من أحضان الأمهات؟ من يقبل الصمت والبنات تباع في سوق نخاسة محلي
متابعة القراءة
  4803 زيارة
  0 تعليقات
4803 زيارة
0 تعليقات

تقرير جديد يشكك في دقة المكان الذي سقطت فيه الطائرة الماليزية

في العراق الديموقراطي الفديرالي الجديد: تسمو ثقافة التعددية والتنوع والوحدة الوطنية ومضات وإضاءات مفيدة: تحية لإدارة هذه الأماسي الثقافية وتوجهها الوطني. تحية للحضور الذي من دونه لا تكون من نتيجة للحوار المفتوح تحية للرسمي وللشعبي في لقاء يغير من صورة العلائق السلبية بين مؤسسات الدولة والمجتمع ويغير من الأدوار ويدفع بها إلى أمام تحية لتعميد الحوار الموضوعي الهادئ وخطاب التسامح وأن نقبل بالنقد مهما تعمق وبدا في إصابته جوهر ما نؤمن به فلربما الحقيقة لا تكمن بين أيدينا ولنبدأ حوارنا بموضوعية التعاطي لا شخصنة ولا فردنة ولا يحط من قيمة إنسان أنه يتبنى الرأي الآخر لأنه سيجد فيه الصواب بل يعلي
متابعة القراءة
  5235 زيارة
  0 تعليقات
5235 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...
: - ياس العلي بغداد موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون1 2019
الحل الافضل تجارة المقايضة النفط مقابل الاعمار و المقايضة و لو بنسبة5...
: - Manal H. Al taee موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
21 كانون1 2019
العراق يغرق يوماً بعد يوم.. ولكن اين هو طوق النجاة ياترى!!!
: - علي العراقي ولكن لتكن الانوثة نعمة .. / اسراء الدهوي
18 كانون1 2019
مقال مهم ولم ينتهِ عنوان الموضوع عند هذا الحد بل هناك الكثير يمكن إضاف...

مدونات الكتاب

مريام الحجاب
21 حزيران 2018
خلال لقاء يوم 4 يونيو في واشنطن بين وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو ونظيره الأمريكي
شلال الشمري
15 كانون2 2017
أمريكا تستعجل إسقاط السياسيين لاستحالة تدويرهم للمرة الخامسة بوجود مارد الحشد الشعبي المقد
كان يوما مرهقا للغاية، لم يقطع فيه صاحبنا النجار واديا ولم يبق ظهرا. ففي طريقه إلى مزرعة أ
عوني القلمجي
04 آذار 2017
الذين يطلقون صفة السذاجة، على الشخصيات أوالفئات اوالاحزاب التي تراهن على هذا الرئيس الامري
بعد مرور فترة من ممارسة الإنسان لأي عمل, فكريا كان أو بدنيا, يصل إلى مرحلة الروتين, حيث يت
علي الابراهيمي
18 كانون2 2017
وَلَوْ تَرَى إِذْ الظَّالِمُونَ مَوْقُوفُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ يَرْجِعُ بَعْضُهُمْ إِلَى بَ
أحكِمِ  الإغلاقَ  لَـوِّح  للـظَّـلامْ  =  لَن يموتَ الحقُّ لَن ي
عباس داخل حسن
24 آذار 2016
يقول الكاتب الانكليزي الشهير "ولتر دي لامار" (انت صورة دنياك ..جميلة كانت ام قبيحة.) وانا
خلود بدران
27 كانون1 2019
قصة ليست من وحي الخيال بل انها حقيقة فان عقول البعض اشبه بعقول الحيوانات : تقول القصةأنا ت
د.غسان السعد
14 أيار 2017
 الخليفة ابو بكر البغدادي او ابراهيم عوّاد السامرائي، تسعى عدة جهات لقتله وتحول دون ا

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال