الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الفوضويون ودولتهم المزيفة / زيد شحاثة

تكثر التوصيفات لتوضيح معنى مصطلح " الدولة" لكن أغلبها يتحدث عن كيان يتكون من ثلاثة عناصر هي " مواطنون , وإقليم أو أرض, وسلطة أو مؤسسات تملك سلطة".. هذا ما يخص الفهم الشكلي أو الهيكلي للدولة. من الناحية الإجتماعية والفلسفية والسياسية, تختلف وتتوسع وتتعدد مفاهيم الدولة.. وإختلافها هو في توصيف معنى ونوع ومواصفات وشروط العناصر الثلاثة أعلاه.. فهناك من يرى أنها ورغم وجود شعب يسكن أرضا محددة, لكنها لا يمكن أن توصف بانها "دولة" إن لم تكن هناك مؤسسات تستطيع فرض
متابعة القراءة
  202 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
202 زيارة
0 تعليقات

بيئة ورجل.. وأفكار صالحة / زيد شحاثة

لتتحدث عن أي شخصية عامة, أو قائد له دور ورمزية في تاريخ أمة, يجب أن يكون لدينا إلمام بكل الظروف المحيطة بها, ناهيك عن البيئة التي تربى ونشا فيها.. فهذه التفاصيل, هي من تحدد طبيعة الشخصية  وكيفية تشكلها, من حيث الأفكار والأدوار  المناطة بها.لتتحدث عن أي قائد كمحمد باقر الحكيم, يجب أن تفهم وتطلع, على دور الحوزة العلمية وتوجهاتها ودورها وتأثيرها في المجتمع الإسلامي عموما, وما يخص الفكر الشيعي خصوصا.. فهو ينتمي لأحد أهم أسرها العلمية, ممن تكاد تتميز بكثرة العلماء
متابعة القراءة
  350 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
350 زيارة
0 تعليقات

أين نجحنا.. وأين فشلنا؟! / المهندس زيد شحاثة

في كل الإحتجاجات والتحركات الشعبية, تكون هناك نتائج تختلف تبعا لمقدمات الحدث وظروف الأمة والبلد المعني, وطبيعة نظام الحكم وقادته, وحجم وطبيعة مطالب الجمهور التي دفعتهم للإحتجاج..ظروف العراق لا يمكن مقايستها أو مقارنتها بأي بلد وأمة أخرى, فقد مر بما لم يمر به غيره  وتعرض لشدائد ومحن من حيث تعددها وتنوعها وتكرارها وعلى مر تاريخه منذ القدم.. تكاد تكون ضربا من الخيال لو رويت..توقع العراقيون أن ما سياتي بعد عام 2003 سيكون تعويضا لهم أو لبضعة أجيال منهم في الأقل عن
متابعة القراءة
  425 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
425 زيارة
0 تعليقات

تخيلوا معنا...ماذا لو؟! / المهندس زيد شحاثة

يسرح الإنسان بأحلامه, فيتخيل كل الأمور التي لم ولن يستطيع تحقيقها على أرض الواقع, فيرسمها ويعيش أحداثها لحظة بلحظة وبكل تفاصيلها, وكأنها حقيقة واقعية حدثت.. بل إن بعظهم يختلط عليه الأمر, فيظن أنها أو في الأقل بعضا من أحداثها قد حصل فعلا! لأن الأحلام بلا ثمن ولا تكلف شيئا, وربما تنفس عن " الإحتقان" الداخلي عندنا فلا ضير منها, فدعونا نتخيل أمورا نتمنى حصولها, لنعيش لحظات جميلة تنسينا واقعنا المزري فهلموا معنا.. نقلت مصادر أن إسرائيل تعيش لحظات قلق شديد ورعب,
متابعة القراءة
  391 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
391 زيارة
0 تعليقات

لعبة صناعة.. الرأي العام / زيد شحاثة

صار مكررا وغير ذا قيمة أن يقال, أن القوى الكبرى لم تعد تستخدم القوة لإحتلال دولة أخرى لأي سبب كان.. فكلنا صار يعلم أن الإحتلال بحد ذاته لم يعد هدفا, لكن ما يهم حقا هو التأثير والتحكم بالمقدرات وسلب قرار البلد والتلاعب به بما يحقق مصالح المؤثر. قديما كانت الدول تتدخل بشكل مباشر عن طريق قواتها وثقلها العسكري, لتاتي بنظام موالي أو مقرب منها, بعد أن تزيح النظام السابق, أو تقوم بتأديب النظام نفسه, وتجعله مطيعا ودودا لما تريده من مطالب
متابعة القراءة
  380 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
380 زيارة
0 تعليقات

الطرف الثالث.. المحتار / المهندس زيد شحاثة

هل جرب أحدنا يوما أن يوضع بين خيارين, لا يخلوان من سوء؟ فكيف إن كان الأمر يخص مصيره ومستقبله؟! فما بالك إن كان الخياران متداخلين وفيهما من الأمور المثيرة للشك والريبة ما يجعلك لا تدري أيهما أحسن من صاحبه, بل أيهما أسوء من صاحبه؟! أنتج الحراك الشعبي الجاري في العراق, كثيرا من الأحداث والمستجدات التي تجعل أي منا يتفاجأ, ويعيد النظر بكل ما كان يتوقع لسيناريوهات محتملة لتطور الأمور وعلى كافة المستويات.. سياسية كانت أو إجتماعية أو ما يرتبط بهما. بعض
متابعة القراءة
  331 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
331 زيارة
0 تعليقات

إسرائيل.. اللعبة أم اللاعب؟ / زيد شحاثة

يخاف العرب كثيرا على صورتهم التي يراها الناس عنهم, فنراهم كثيرا ما يهتمون بما يظهر منهم, والشكل والهيئة والمظهر العام, بل والإنطباع الذي يتولد عنهم لدى الأخرين.. ويعطون لذلك أهمية كبرى فوق ما تستحق, وخصوصا زعمائنا وكبرائنا وقادتنا.. وهل هناك موضوع أهم من ذلك؟! أو ليس كلنا يريد أن تنقل عنه صورة إيجابية وجميلة وزاهية وبراقة, ويكون محبوبا لدى الجماهير؟! يركز "كبرائنا" كثيرا على تلميع صورتهم, ويصرفون المبالغ الطائلة على ذلك, فيظهرون بمظهر المحسن النزيه والقائد المغوار " في خطاباتهم طبعا"
متابعة القراءة
  340 زيارة
  0 تعليقات
340 زيارة
0 تعليقات

ماذا سيكتب عنا التاريخ؟! / زيد شحاثة

يخاف العرب كثيرا على صورتهم التي يراها الناس عنهم, فنراهم كثيرا ما يهتمون بما يظهر منهم, والشكل والهيئة والمظهر العام, بل والإنطباع الذي يتولد عنهم لدى الأخرين.. ويعطون لذلك أهمية كبرى فوق ما تستحق, وخصوصا زعمائنا وكبرائنا وقادتنا..وهل هناك موضوع أهم من ذلك؟! أو ليس كلنا يريد أن تنقل عنه صورة إيجابية وجميلة وزاهية وبراقة, ويكون محبوبا لدى الجماهير؟!يركز "كبرائنا" كثيرا على تلميع صورتهم, ويصرفون المبالغ الطائلة على ذلك, فيظهرون بمظهر المحسن النزيه والقائد المغوار " في خطاباتهم طبعا" وممن لا
متابعة القراءة
  353 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
353 زيارة
0 تعليقات

أضحك حتى.. لا تبكي / زيد شحاثة

زار السيد المسؤول في وزارة الصحة مستشفانا, واطّلع على مشاكلها وإحتياجاتها, وتحدث مطولا وكثيرا عن الوطن, وحقوق المواطن في الرعاية الصحية, وبعد إكتمال التصوير, والوليمة الدسمة غادرنا دون أي قرار أو توجيه, ولم ننتفع منه شيئا, سوى أن عمال الخدمات في مستشفانا, ذاقوا من بقايا وليمته, اللحم الذي حرموا منه طويلا!قال السيد وزير الكهرباء أن مشكلتنا في طريقها للحل في بضع سنين, والحق يقال أن الرجل كل تصريحاته لحد الأن جيدة, ونسبيا هناك "إستقرار" في حالة الطاقة الكهربائية, لكن ما يخيفنا
متابعة القراءة
  498 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
498 زيارة
0 تعليقات

خطوطنا الحمراء.. والخضراء أيضا / زيد شحاثة

يبدوا أن حداثة تجربتنا السياسية, عودتنا أن تأتينا بكل ما هو غريب وجديد وغير معتاد في العمل السياسي, فيصير سياقا ثابتا جديدا, لم يسمع به أحد من قبل في كل تجارب العالم السياسية.من دون أن يعلم أحد أو ينتبه, وفي قضية إنزلقنا فيها جميعا, ظهر مفهوم سياسي تحت عنوان " الخطوط الحمراء" ويقصد بهم قضايا أو أفراد, لا نقبل أو نسمح بأن يتم المساس بهم ولو من باب النقاش!قضية التقديس للأمور أو الجهات والأفراد, ليست جديدة بحد ذاتها كفكرة.. لكن "
متابعة القراءة
  544 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
544 زيارة
0 تعليقات

كيف تنال منصبا.. بسرعة! / زيد شحاثة

قد يبدوا سؤالا خادعا ومحيرا.. فربما يظن من يسمعه في دول متقدمة, أن السؤال ساذج ربما, فالأمر لا يحتاج لتساؤل, فالكفاءة ومقدار الإنتاجية وما يمكن تقديمه للمؤسسة أو الشركة أو الموقع الحكومي.. وما تحمله من أفكار مبدعة يمكنها تطوير العمل وتقديم ما هو جديد, وإمتلاك شخصية قيادية تمكنك من بناء فريق عمل ناجح, يسبق كل ذلك تعليم بمستوى مقبول, وتخصص حقيقي وخبرة بحد معين.. لكن ماذا عن جواب السؤال ضمن واقعنا؟! أنسوا معيار التخصص والقدرة والكفاءة وال... وكل ما سبق, فالقضية
متابعة القراءة
  509 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
509 زيارة
0 تعليقات

الأن وقد تشكلت المعارضة..ماذا بعد؟! / زيد شحاثة

رغم كل تلميحات أحزاب وتيارات, برغبتها للذهاب للمعارضة, لكنه كان كلاما "لزوم التفاوض السياسي" ولم ينفذ أحد منهم تهديده حقا.. الأن وقد فعلها عمار الحكيم, فما الذي سيحصل بعد ذلك؟ رئيس الحكومة عادل عبد المهدي ورغم معرفة الكل, بأنه رجل محنك وذو قدرات إقتصادية وسياسية متميزة, ثبت عمليا خلال توليه مناصب عدة, ونظريا من خلال مقالات وبحوث قدم خلالها أفكارا تأمل منها كثيرون أن تظهر على ارض الواقع.. لكن ما ظهر من إنجازات ثانوية وصغيرة لحكومة السيد عبد المهدي, خيب أمال
متابعة القراءة
  385 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
385 زيارة
0 تعليقات

سبايكر.. بعض الثمن الذي دفعناه / زيد شحاثة

بهذه الكلمات وصف الرئيس العراقي برهم صالح، ذكرى جريمة سبايكر التي حصلت، أبان هجمة داعش على العراق وأدت لسقوط ثلثي أراضيه ووصولهم لتخوم عاصمته بغداد!بشاعة الجريمة تضاعفت، لأنها حصلت بشكل جبان وغادر من قبل بعض أبناء عشائر المنطقة كعشيرة صدام ومن والى نظامه وكان أداة لإجرامه.. ممن أعطى الأمان لهؤلاء الشباب، لكنه أسلمهم للقتل، بل وراح يتفاخر بمن غدر بأكبر عدد منهم!أكثر ما يؤلم حقا، هو تأخر معالجات تلك الجريمة، كحسم قضية تحديد جثامينهم ضمن مقابر الجريمة الجماعية، أو تعويض عوائلهم،
متابعة القراءة
  486 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
486 زيارة
0 تعليقات

صفقة القرن.. واللعبة الكبرى / زيد شحاثة

لم تحظى قضية بإهتمام وجدل, وطالت فترة وجودها كمشكلة عصية على الحل, وتعددت الأطراف اللاعبة فيها, كما يحصل في القضية الفلسطينية أو  لنقل " الصراع العربي الإسرائيلي"رغم أن القضية في بدايتها لم تكن بتلك " العالمية" التي هي عليها اليوم, لكنها كنتيجة حاصلة صارت قضية فوق الكبرى, وصار كبار لاعبي العالم, يبحث عن دور له فيها, أو في الأقل منفعة يستفاد منها, لتدعيم موقفه في قضية أخرى, أو إبتزاز طرف فيها, وحتى من هم ألأكثر تأثرا بالموضوع.. الفلسطينيون أنفسهم والعرب.على هذا
متابعة القراءة
  420 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
420 زيارة
0 تعليقات

حصتنا من.. القرف / زيد شحاثة

لا ترتبكوا وتفكروا كثيرا.. نعم هو القرف بعينه, ولم يكن هناك خطأ مطبعي, أو سهو أو زلة لسان, بل هو المقصود بعينه.. فلكل منا حصته من هذه "النعمة" التي تختص بها بلداننا العربية.. وتندر أو تختفي في بلدان أخرى " نصف متقدمة" لا لأنها تقدمت.. لكن لأن أهلها تقدمت عقولهم قليلا, أو ربما شبعوا قبلنا من القرف.. وهذا يعني أننا لم نشبع بعد من هذا القرف؟!لا تستعجلوا وتقولوا مالك تبالغ يا رجل, فالجو جميل وشاعري.. من يدري ربما هو كما تقولون,
متابعة القراءة
  446 زيارة
  0 تعليقات
446 زيارة
0 تعليقات

برهم صالح.. وعباءة الطالباني / زيد شحاثة

يمكن لبعض الأشخاص أن يلعبوا دورا قد لا يتاح لغيرهم, بل وحتى لهم أنفسهم إن اختلفت الظروف والأزمنة.. وهذا يعود لأمور تتعلق بالعوامل والمؤثرات المحيطة بالحدث والشخصية, أو لميزات يتلكونها.رغم الولادة العسيرة للنظام الجديد في العراق, وما رافقها من عيوب "تأسيسية", وما وضعه الدستور من مهام تكاد تكون "بروتوكولية" لمنصب رئيس الجمهورية في منظومة الدولة, إلا أن الراحل جلال طالباني نجح في صنع دور حقيقي لنفسه, كاد أن ينافس من حيث أثره في الساحة السياسية أهم المناصب التنفيذية بكل ما تمتلكه
متابعة القراءة
  476 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
476 زيارة
0 تعليقات

المعارضة.. هل نضجنا بما يكفي؟ / زيد شحاثة

أثبتت‭ ‬النظم‭ ‬الديمقراطية,‭ ‬أنها‭ ‬أفضل‭ ‬ألية‭ ‬“وضعية“‭ ‬لإدارة‭ ‬الشأن‭ ‬العام,‭ ‬لكنها‭ ‬مع‭ ‬ذلك‭  ‬بينت‭ ‬وبما‭ ‬لا‭ ‬يقبل‭ ‬الشك,‭ ‬أنها‭ ‬كأي‭ ‬نظام‭ ‬من‭ ‬صنع‭ ‬بشري,‭ ‬لا‭ ‬تخلوا‭ ‬من‭ ‬العيوب‭ ‬أو‭ ‬الأخطاء,‭ ‬سواء‭ ‬في‭ ‬أصلها‭ ‬كنظام,‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬جراء‭ ‬سوء‭ ‬الممارسة‭ ‬والتطبيق‭.‬تتفاوت‭ ‬الدول‭ ‬فيما‭ ‬بينها‭ ‬في‭ ‬درجة‭ ‬نضج‭ ‬نظامها‭ ‬السياسي,‭  ‬وكيفية‭ ‬تثبيت‭ ‬ذلك‭ ‬النضج‭ ‬“‭ ‬وتقنينه“‭ ‬بما‭ ‬يسمح,‭ ‬لكل‭ ‬أجزاء‭ ‬النظام‭  ‬وأركانه,‭ ‬أن‭ ‬تؤدي‭ ‬المهام‭ ‬المطلوبة‭ ‬منها‭ ‬بشكل‭ ‬صحيح‭.. ‬فبعضها‭ ‬تثبته‭ ‬بشكل‭ ‬صريح‭ ‬كنص‭ ‬دستوري‭ ‬أو‭ ‬قانوني,‭ ‬وبعضها‭ ‬صار‭ ‬عندها‭ ‬عرفا‭ ‬ثابتا‭ ‬كاد‭
متابعة القراءة
  403 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
403 زيارة
0 تعليقات

أسئلة ..لا نستطيع إجابتها! / زيد شحاثة

كثير من الأسئلة يطرحها أبنائنا لا يمكن الإجابة عنها, لا لأننا لا نجيد الإجابة, لكن ربما لأنها فوق مستوى إدراكهم, أو لأنها مما لا نعرف إجابته بدقة, أو تتعلق بأمر محرج من قبيل أن يسألك طفلك الصغير, كيف أتيت أنا لهذه الدنيا؟ ولما أصلا أتيت؟!لا تختص الأسئلة التي لا يمكن إجابتها بصغارنا, فعقولنا مليئة بأسئلة نحن نعرف إجاباتها, لكننا نحبسها داخل أرواحنا, حياء وحرجا من أنفسنا أن نقولها لأنفسنا.. ولو من باب التفكير بصوت عال!هل يعرف أحدنا لما  نرسل أولادنا إلى
متابعة القراءة
  382 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
382 زيارة
0 تعليقات

أكتب يا حسين.. أكتب / زيد شحاثة

يندر أن تجد عربيا, لم يشاهد مسرحية " شاهد مشافش حاجة" للمثل المصري الشهير عادل إمام.. والتي عرضت في زمن, كان للمسرح فيه رسالة, وكانت الكوميديا حينها حقيقة, وليست تهريجا رخيصا أو سخافة ممجوجة, كما نراها في غالب ما يعرض هذه الأيام.من طريف مواقف تلك المسرحية, دور الشرطي" حسين" الذي يجعل منه " البطل- عادل إمام" شاهدا صامتا متفرجا فقط, على ما يدور من حوله.. ويكتفي بالكتابة وتسجيل ما يقال له أن يكتبه, رغم "الشحن" الذي يمارسه عليه البطل مما يدفعه
متابعة القراءة
  477 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
477 زيارة
0 تعليقات

حكاية حنوتي..ومناهج التربية / المهندس زيد شحاثة

حكاية حنوتي.. ومناهج التربية زيد شحاثة كان حدثا طريفا عندما حضرت زوجتي, تطلب مني مساعدتها في حل مسألة رياضية لصغيرنا حسين, أو كما نحب أن نسميه " حنوتي".. وكانت فرصة لي لأتمازح معها, وأبرز عضلاتي, ومهاراتي العلمية والهندسية, فقلت غامزا إياها " مسالة بسيطة ولم تستطيعي حلها؟" أثناء حديثي معها, كنت أقلب النظر في المسألة, وعندها بدأت الضحكة تغيب عن وجهي, فأنا لم أعطها الجواب فورا, وأحتجت لبعض الوقت لحلها.. وها قد وقعت في مصيدتي التي نصبتها لزوجتي, والتي لم تقصر
متابعة القراءة
  419 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
419 زيارة
0 تعليقات

رحلة رجل.. بين النجف والجنة / المهندس زيد شحاثة

لتفهم كيف يفكر شخص, أو تحاول تفسير أسباب مواقفه وأراءه التي يتخذها, يجب أن تعرف أولا بيئته التي نشأ فيها, والجو الأسري والعام الذي أحاط به, وماهية الأفكار التي إعتنقها, ومن هم الأشخاص المقربون الذين تأثر بهم, وكان يعتبرهم قدوة أو نموذجا له خلال سني حياته.لمن لا يعرف النجف الأشرف, حاضرة علي أبن أبي طالب ومقر أعدل حاكم مر على تاريخنا بعد النبي الأكرم عليه وأله أفضل الصلوات.. هي مدينة عرفت بهويتها الدينية والأدبية, ناهيك عن كونها مقرا لأهم صراعات الفكر
متابعة القراءة
  438 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
438 زيارة
0 تعليقات

إيران والعرب وإسرائيل.. ما بعد وارسو / المهندس زيد شحاثة

تربت أجيال عربية كاملة, على فكرة أن فلسطين هي قضيتهم الأولى, كأمة عربية وإسلامية.. ولم يختلف في هذا الموقف, حكم الشيوخ أو الأمراء أو الجمهوريات حتى, ديكتاتورية كانت أو حرة.. على ندرة الديمقراطيات فيها. لم تعد فكرة تحرير فلسطين, بتلك الجاذبية التي تربينا كلنا عليها وكبرنا, بل صارت قضية مسكوتا عنها, أو لنقل أن الجميع تسالم على ذلك.. ويرغب في ركنها جانبا.تلك الرغبة لم تكن " إختيارية" لمعظم من إتخذ هذا الموقف, بقدر ما يتعلق الأمر بضغوطات ومصالح وصلت ذروتها مع
متابعة القراءة
  471 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
471 زيارة
0 تعليقات

إيران.. أربعة عقود من الثورة / المهندس زيد شحاثة

رغم كل الحملات التي تعرضت لها إيران, ما بعد قيام الثورة الإسلامية عام 1979, بقيادة الراحل السيد الخميني, لكنها بقيت عصية على التركيع.. بل وحققت في مرحلة ما, ما يمكن إعتباره " إنتصارا واضحا" على خصومها.لنفهم الموضوع بشكل أوضح, يجب أن نطلع على تاريخها القديم, لنتبين كيف يفكر حكامها, وكيف ينظر الشعب لما يمر به من أحداث.. فالدولة الفارسية, صاحبة حضارة عميقة وأصيلة, وكانت لها مساهمة فعالة في صنع تاريخ المنطقة والعالم, وفيها من الأسماء اللامعة, ما كان له أثر في
متابعة القراءة
  775 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
775 زيارة
0 تعليقات

إسرائيل.. اللعبة أم اللاعب؟ / المهندس زيد شحاثة

إسرائيل.. اللعبة أم اللاعب؟ زيد شحاثة تربينا نحن جيل القرن الماضي, على فكرة "قومجية" كما يحب منتقدوها أن يسمونها, مفادها أن " الكيان الإسرائيلي" هو العدو الأول والدائم, وأنها المتحكم بكل قضايا وشؤون العالم, من خلال سيطرتها على كل جوانبه الإقتصادية والمالية والسياسية والإعلامية المهمة. تداولنا بشكل عاطفي قصصا, عن تحكم سري لعوائل يهودية بكل المال العالمي, وسيطرة أخرى على الإعلام بمعظم تفاصيله المهمة وصار أطفالنا يعرفون أسماء, كروتشيلد ومردوخ وغيرها كثير.. وصدقنا أن الكل يسعى لخدمة الدويلة الصغيرة "إسرائيل" وتحقيق
متابعة القراءة
  769 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
769 زيارة
0 تعليقات

عذر أقبح من فعل.. / زيد شحاثة

مشكلتنا نحن العرب أننا نحب البطولة.. ونتعلق عاطفيا بالبطل، فننزهه ونجعله قديسا ربما؛ فنبالغ في تقدير عمله أحيانا وربما ننسب له فضل غيرها أو نذرك له موافق وبطولات وهمية أصلا.لا ينكر أحد إن السيد عبطان سجل نجاحا ملحوظا خلال عمله وزيرا للشباب، ورغم أن الرجل سبق أن حقق نجاحا مماثلا حين عمل في محافظة النجف الأشرف, لكن نجاحه الأخير كان هاما ومبهرا, خصوصا مع فهم الظروف التي كان يمر بها البلد حينها وخصوصا الأمنية منها والمالية.. لكن الدنيا لا تقف على
متابعة القراءة
  585 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
585 زيارة
0 تعليقات

سوريا.. من المنتصر؟! / زيد شحاثة

في حروب عصر ما قبل التكنلوجيا والإنترنيت, كان يسهل تحديد من هو المنتصر في النزاعات, فالنتائج واضحة ولا تحتاج لتوضيح, والمهزوم يقبل بشروط المنتصر.. اليوم ومع كل هذا التداخل في النتائج, لم يعد تحديد المنتصر بهذه السهولة مطلقا.عندما بدأت "الحرب السورية" عام 2011, لم تكن حربا داخلية بالمعنى أو الصورة التي وصلتها لاحقا.. فقد بدأت بتظاهرات صغيرة وخجولة هنا أو هناك, وفي مدن بعيدة عن العاصمة, عرفت بوجود معروف للتيار السلفي فيها, لكن تلك التظاهرات صبغت بصورة مدنية تطالب بالحرية والديمقراطية
متابعة القراءة
  515 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
515 زيارة
0 تعليقات

محنة السنة في العراق / المهندس زيد شحاثة

بالرغم من تعرض مختلف طوائفه وقومياته, لمحن عديدة خلال تقلب دول الحكم وأدوار السلطة في العراق, لكن محنة السنة تختلف نوعيا وشكليا عن غيرهم. بعد تأسيس الدولة العراقية الحديثة, أبان سيطرة الإنكليز على مقادير البلد في بداية عشرينيات القرن الماضي, نجح زعماء من السنة, في نيل السلطة والتمسك بها بقوة, مستغلين علاقتهم الجيدة مع المحتل.. لكنهم أرتكبوا خطأ فادحا حينها, بإستبعاهم بقية المكونات عن المشاركة في الحكم, بالرغم من كونهم الأقل عدديا.. بل وأستخدموا الشدة في ذلك, ربما جراء تأثير الحاكم
متابعة القراءة
  768 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
768 زيارة
0 تعليقات

إنهم يريدون إحراق البصرة / المهندس زيد شحاثة

إنهم يريدون إحراق البصرة! زيد شحاثة ينقل التاريخ لنا كثيرا من التوصيف الدقيق التصويري, عن قيام حاكم روما المجنون " نيرون" بإحراقها وجلوسه على تلة عند أطرافها.. فقط للتمتع بالمنظر! بالرغم من كل ما ينقل عن عقد نفسية لهذا الحاكم الروماني منذ طفولته يتعلق ببغضه لوالدته.. وما رافق ذلك لاحقا من شذوذ وإنحراف ومجون ورغبة بالتدمير.. لكن القضية في محورها العام تمحورت حول الرغبة بالسلطة والحكم لا أكثر! لا يمكن تجاوز أهمية البصرة الحيوية للعراق كدولة وشعب, فهي متنفسه ورئته البحرية
متابعة القراءة
  570 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
570 زيارة
0 تعليقات

الملعب العراقي..وصراع الإرادات / المهندس زيد شحاثة

إعتاد العراقيون وبعد كل إنتخابات أن يتأخر تشكيل الحكومة.. لكن الأمر إختلف مع حكومة 2018, فما تأخر هو إعلان النتائج النهائية للإنتخابات, ورافق ذلك ملابسات غريبة جاءت بأخر من يتوقع ترشيحه لرئاسة الحكومة, السيد عادل عبد المهدي .. والذي نجح بعد ذلك في تقديم تشكيلة حكومية, بوقت قصير نسبيا, بالرغم من أن تركيبتها كانت مخيبة للآمال جدا ومنقوصة العدد. توقف إستكمال باقي التشكيلة على عقدة الوزارات الأمنية, فرغم أن المعلن أن الكتل خولت السيد عبد المهدي تقديم مرشحيه, لكن الواقع يقول
متابعة القراءة
  830 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
830 زيارة
0 تعليقات

خطوة تتبعها..خطوات / المهندس زيد شحاثة

خطوة تتبعها.. خطوات زيد شحاثة يرافق كل تحول كبير في مسيرة شخص, خطوات ومراحل, تكون تجريبية وغير موثوقة النتائج.. وقد يصاحب كل ذلك مخاطر, وربما إقتراب من حافة الهاوية, إن لم يحسن العقلاء والحكماء, تدارك الأمور وتقويم مسار هذا التحول وصولا, لأقرب لبر الأمان. كان التحول في المشهد العراقي كبيرا وقويا وصادما, ويكاد المصطلح المسرحي " دراماتيكي" أن يكون الأدق والأقرب لتوصيف ما حصل.. فمن نظام غاية في الشمولية والدكتاتورية والفردية والوحشية, لبديل غاية في العشوائية والفوضى وضياع المحددات, وتعدد الرؤوس
متابعة القراءة
  561 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
561 زيارة
0 تعليقات

أحلام لا نستحقها / زيد شحاثة

من قال أن من حقنا أن نحلم؟ألا تعتقدون إننا يجب أن نكتفي بعيش واقعنا فقط.. وفقط!الأحلام ترف يجب أن لا نقترب منه؛ فهو خطير ومضر بالصحة العامة.. هكذا نصحنا حكامنا الطيبون؛ وقادتنا الحكماء, المسددون من الرب!ما الذي سنستفيده لو تخيلنا أنفسنا نعيش حياة كريمة! هل سنعيشها حقا؟! ومالها حياتنا الأن؟ أو ليست غاية في الكرامة والعزة والشموخ والأنفة والحمية والإباء والرفعة.. إلى أخره! أو هل نحن أحياء أصلا!أن تكون حيا يعني؛ أن يكون لك دور؛ ولك حقوق وعليك واجبات.أن تكون حرا
متابعة القراءة
  599 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
599 زيارة
0 تعليقات

ساستنا بين المحاور والمصالح / زيد شحاثة

يندر أن تجد منطقة في العالم, تخلوا من قوى متنافسة بينها على فرض النفوذ, وإكتساب المصالح, وجذب أكبر عدد ممكن من الدول لجانبها.يزداد هذا التنافس كلما زادت أهمية المنطقة, من حيث كثرة ثرواتها, وتأثير موقعها على حركة التجارة العالمية, وطرق المواصلات, ووجود للشواطئ البحرية, أو سيطرتها على المضائق البحرية, وإمتلاكها لقوة عسكرية وإقتصادية.. فكيف الحال إن إحتوت على عدد من تلك الأمور!ما هو موقف بقية الدول التي تقع قرب أو ضمن تأثير هؤلاء المتنافسين؟!لكي ينجح " الضعيف" في العيش, ضمن صراعات
متابعة القراءة
  955 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
955 زيارة
0 تعليقات

ديمقراطية الفوضى.. أم فوضى الديمقراطية؟ / المهندس زيد شحاثة

ديمقراطية الفوضى أم فوضى الديمقراطية! زيد شحاثة يصر منظرو علم الإدارة ونظم الحكم، أن النظام الديمقراطي هو أفضل ما توصل إليه العقل الإنساني، كألية لإدارة الشأن العام، ويستدلون بالتجارب الديمقراطية الناجحة في أوربا وغيرها من دول العالم..فيما يرى أخرون أن الأنظمة الدينية هي الأفضل، مستندين لنموذج وحيد دام بضعة سنوات، وهو خلافة علي أبن أبي طالب، عليه وأله افضل الصلوات. كلا الرأيين لديه أدلة فكرية، تساند ما يذهب إليه من رأي.. ويهاجم أحدهما الأخر بإنتقادات شديدة ونماذج لتطبيقات فاشلة.. لكن من
متابعة القراءة
  829 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
829 زيارة
0 تعليقات

المرجعية نخلتنا المثمرة / المهندس زيد شحاثة

قد نتفق كلنا؛ على أن أغلب حكومات ما بعد عام ٢٠٠٣، فشلت بإمتياز في تقديم, ما هو متوقع منها كمؤسسة.. إلا من نماذج فردية بسيطة، نجحت هنا أو هناك؛ لكنهم كقطرة في بحر. هذا الفشل سببته عوامل كثيرة، لسنا في صدد مناقشتها.. ومشاركون عدة، نحن كمواطنين جزء منهم ، وفي مقدمتهم. بعيدا عن جلد الذات، والشعور بالنقص الذاتي، والرغبة بلعب دور الضحية المزعوم.. فلفهم مشكلة فيها عدة اطراف، يجب أن يفكر كل طرف، بمساهمته في هذه المشكلة، مهما كانت نسبتها، قبل
متابعة القراءة
  898 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
898 زيارة
0 تعليقات

لعبة أسمها الديمقراطية..وفخ مميت أسمه السلطة / المهندس زيد شحاثة

لا يمكن للمجتمع تسير أموره دون قيادة أو رئاسة تتولى شؤونه بالنيابة عنه, بموجب تفويض يمنح لها بطريقة ما.. يتوافقون عليه بينهما ويقبلونه, ربانيا كان هذا التفويض, أو اختيارا أو غير ذلك. الديمقراطية كنظام للحكم, برغم ما فيها من حسنات, تتيح للشعب أن يختار من يمثله ويحقق أمانيه, ويحاسب من يختارهم, لكنها لا تخلوا من عيوب خطيرة.. فهي في الأساس والمقصد, تعني حكم الأغلبية من المجتمع, فهل الأغلبية على حق دائما؟! وهل تحسن الإختيار غالبا؟! وهل الديمقراطية كنظام محصنة من الإختراق
متابعة القراءة
  1285 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1285 زيارة
0 تعليقات

الرأي العام ..وفن إختلاق الأزمات / المهندس زيد شحاثة

قد يجيد بعضنا التلاعب بأفكار شخص أخر وبإرادته, فينجح في زراعة أفكار, ويدفعه لتبني قناعات معينة.. إن أمتلك القدرة على التأثير والإقناع, والتلاعب بظروف محيطة, أو في الأقل تجيرها لصالح تفسيرها كما يريد, وبما يؤيد ما يريد تسويقه من قناعات. يساعد على ذلك سذاجة المستهدف, وقلة وعيه, وإندفاعه لتصديق وتقبل كل ما يقال ويطرح.. بل والتفاعل معه بشكل, يدفعه لتبني الأفكار الدخيلة, والعمل على نشرها, ومحاولة إقناع أمثاله بها, بإعتبارها من الحقائق المسلم بها.. بل ومن المقدسات! قد ينجح هذا مع
متابعة القراءة
  1147 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1147 زيارة
0 تعليقات

عندما تحاربت المراعي مع كالة .. في العراق / المهندس زيد شحاثة

لا يمكن لعراقي أن يعفى, من الإفطار من منتجات شركة المراعي السعودية, أو شركة كالة الإيرانية, وهما شركتان مختصتان بمنتجات الحليب ومشتقاتها.. ويحتكران السوق العراقية تقريبا, مع منافسة خجولة لبضعة منتجات تركية, وأخرى وطنية لا تكاد تذكر. رغم أن كلا الشركتين, مملوكة للقطاع الخاص.. لكن التنافس بينها, لا يمكن أن ينظر إليه إلا ضمن إطار التسابق بين دولتيهما, لوضع اكبر موطئ قدم ممكن في المنطقة, وداخل العراق خصوصا, بإعتباره بلدا لازال هشا, ولكل منهما فيه ألف حساب وحساب. التنافس بين الدولتين,
متابعة القراءة
  1697 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1697 زيارة
0 تعليقات

هل حان وقت العودة لبداية السطر؟ / المهندس زيد شحاثة

يتعلم الإنسان من تجاربه التي يخوضها, دروسا عظيمة يفترض به أن يختزنها, ضمن معارفه وخبراته, ليستفاد منها في تقييمه لما هو أت, من الحوادث والظروف. من المنطقي إنعكاس الخبرات الفردية, على سلوك جمعي مجتمعي, وخصوصا في التجارب قاسية, عندما ندفع ثمنا باهضا لها, أرواحا وخرابا وثروات مهدورة.. وهو ما مر به العراق, ولأكثر من مرة. قد تفشل الأمة في التعلم من بعض دروسها, خصوصا إن كانت الأمة جاهلة أو متدنية الوعي والثقافة, أو طغت عليها السلبية الإتكالية, فتعاد عليها الدروس مرة
متابعة القراءة
  1901 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1901 زيارة
0 تعليقات

غباء فطري وموهبة..أم سوء نية مبيت؟ / المهندس زيد شحاثة

هناك فرق كبير, بين أن تكون قائدا, وأن تكون مديرا.. هذا ما يصر عليه المختصون في علم الإدارة والقيادة, ومن يعملون في مجال التنمية البشرية وتطوير القدرات. المدير شخص يتعامل مع الناس, بطريقة الرئيس والمرؤوسين, يتمسك بالقوانين كقالب جامد, يتجنب الأخطاء ويبتعد عنها قدر الإمكان, يكتفي بتنفيذ ما تأتيه من توجيهات وأوامر مسؤوله الأعلى, يحاول أن يكون بطلا, ويركز على الصرامة والمراقبة, تفكيره محدود وقصير, يتمسك بكل صلاحياته ولا يستخدمها.. وهو قد يكون مديرا ناجحا, فينفذ بدقة.. او فاشلا متزمتا. القائد
متابعة القراءة
  1659 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1659 زيارة
0 تعليقات

العراقيون والحدث بين التفاعل والفعل..ورد الفعل / المهندس زيد شحاثة

بالرغم من حداثة تجربتنا, فلم يمر عليها أكثر من بضعة سنوات, بما تضمنته من حرية تعبير, وممارسات ديمقراطية, لكنها بأي حال من الأحوال لا يمكن القول أننا نعيش الديمقراطية.. لكننا نسير صوبها أكيدا, إن نجحنا في الحفاظ على التجربة والعمل على تقويمها. خلال السنوات القليلة الماضية, بل وحتى ما سبقها, مرت أحداث كبيرة, كادت تزلزل الأرض تحتنا, وتطيح بنا وببلدنا نحو ظلمات ودروب لا تعرف نهايتها, وفي كل تلك الأحداث, إما كنا متفرجين, أو في أحسن الأحوال كان لنا دور, متفاعل
متابعة القراءة
  1752 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1752 زيارة
0 تعليقات

إيران وإحتجاجاتها.. الدروس والعبر / المهندس زيد شحاثة

يخطئ من يحاول أن ينكر تاريخ أيران المهم, خلال فترة الحكم الإسلامي أو ما قبله, فهي بلد كبير وعظيم وله أرث حضاري لا يمكن إنكاره.. وفيها تجربة تحمل ملامح وممارسات ديمقراطية كبيرة وحقيقية. يخطيْ أكثر منه, من ينظر للعلاقات بين الدول, بشكل عاطفي مبني على تخيلات ساذجة, فيطلب أن تكون مواقف تلك الدول, ومنها أيران من بلده, بعيدة تماما عن العرف السياسي, والمصالح المشتركة في الأقل. هي بلد كبير وقوي, بشعبه وتقدمه العلمي والسياسي, وأهم ما يميزه قوة نظامه وإستقراره السياسي,
متابعة القراءة
  1822 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1822 زيارة
0 تعليقات

ما ينسى وما لاينسى / المهندس زيد شحاثة

ما ينسى.. وما لا يمكن أن ينسى. المهندس زيد شحاثة ترتبط أمور أو أحداث بأشخاص, بشكل لصيق حتى تطغى على بقية شخصهم أو مكانتهم, بل وحتى تغطي على ما يمكن أن يقدموه من إنجازات أو أعمال, فتكون وكأنها ..هم. يعود ذلك ربما لأهمية الحادثة, أو كونها شاذة وغريبة, أو مستفزة لمشاعر الناس, وخارجة عن المألوف, وأحيانا تكون طبيعية, لكنها تسوق ضمن حملة إعلامية, يستهدف منها شخص ما بعينه, لأسباب منافسة تجارية, أو تسقيط سياسي. تنطلق حول تلك الأمور, النوادر والنكات الشعبية,
متابعة القراءة
  2158 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2158 زيارة
0 تعليقات

حتى لا تموت البذور / المهندس زيد شحاثة

رغم تركي لمتابعة الرياضة, منذ فترة طويلة, خصوصا مع إنشغالات البيت والأولاد ومتطلباتهما, ومتطلبات الحياة ومسؤولياتها, لكن هذا لم يمنع متابعة, بعض المباريات أو جزء منها, وخصوصا مباريات المنتخب الوطني. لازلت أفرح بفوزنا, وأحزن لخسارتنا, ولكن ليس بإنفعالاتي وحماستي سابقا.. وهذا طبيعي بحكم تقدم العمر وإزدياد التجارب, وإختلاف المقاييس تبعا لذلك. كنت وولدي نتابع مباراة منتخبنا مع فريق الإمارات ,في بطولة الخليج الأخيرة, والتي خسرنا مباراتها شبه النهائية.. هو كان متوترا جدا ومنفعلا, ويقفز هنا وهناك, ويكاد يدخل شاشة التلفاز إقترابا,
متابعة القراءة
  2183 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2183 زيارة
0 تعليقات

ايران وثورتها..هل توقف التصدير؟ / المهندس زيد شحاثة

يتذكر من عاصر فترة الثمانينات القرن الماضي, بدايات الثورة الإسلامية في أيران, وكيف كان مفهوم تصدير الثورة, واحدا من أهم شعارات وأدبيات الثورة. رغم الهجمة والمضادة التي جوبه بها الشعار, كان قائد الثورة الراحل, السيد الخميني, مصرا على مفهوم ومبدأ تصدير الثورة.. وأنه أكبر من أن يكون شعارا, بل هو واجب وهدف, يجب أن تحققه الثورة, وتتحمل النهوض به أيران, بإعتبار نجاح الثورة فيها, وأممية الإسلام, ووجوب رفع المظلومية عن المستضعفين في شتى بقاع العالم, حيث يتواجد المسلمون. ضخامة الحملة العالمية
متابعة القراءة
  2284 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2284 زيارة
0 تعليقات

شبابنا..وثقافة التسطيح والتمرير والتفاهة/ المهندس زيد شحاثة

تهتم الأمم كثيرا بالبناء الفكري, لأجيالها القادمة, بالإضافة لإهتمامها بالبناء العلمي والأخلاقي. يختلف العرب ,في أيامنا هذه عن بقية الأمم, فيما يريدون تقديمه لأبنائهم.. فهم يركزون غالبا على البناء الديني والمذهبي, وبطريقة التحفيظ, لظاهر النصوص الدينية, وبطريقة سطحية سمجة.. جعلت شبابنا فريسة سهلة, ليصطادها كل مدّعي, فسر الدين كما يريد هو, أو صاحب الأجندة الذي يختبئ خلفه, فظهرت لنا القاعدة وداعش, وكثير غيرها من الحركات المنحرفة. توصف السطحية كمصطلح وفكرة, بأنها النظر إلى قشور أي موضوع, والإكتفاء بظواهره السطحية, دون التعمق
متابعة القراءة
  2176 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2176 زيارة
0 تعليقات

المثقفون وأنصافهم..وأشباههم / زيد كاظم شحاثة

رغم أن مصطلح الثقافة, متعدد المعاني, وقابل للتعريف بأكثر من معنى, تبعا لمن يفسره ومقاصده.. لكنه في مفهومنا الشعبي العام, يستخدم للدلالة على العلم والمعرفة بشؤون الحياة, على مختلف إتجهاتها ومتغيراتها, بشكل مقبول, مع معرفة كاملة بتخصص أو عمل ما. يختلف تطبيق هذا المفهوم بين أمة وأخرى, فبعضها يطلق هذا التوصيف, على الأدباء والفنانين, فيما أمم غيرها تحصره في من يحمل الفكر والفلسفة, ويضع لمساته في حياة تلك الأمة. يختلف عرف ومفهوم أمتنا العربية, عن كل ما سبق, فأعرافنا حددت المثقفين
متابعة القراءة
  2389 زيارة
  0 تعليقات
2389 زيارة
0 تعليقات

هل نحن بحاجة لمختار العصر.. مرة اخرى؟! / المهندس زيد شحاثة

 يتذكر من عاصر فترة السبعينيات, عندما قدم المنتخب الهولندي حينها, خطة جديدة للعب الكرة, سميت بالكرة الشاملة, وتعتمد على هجوم كل الفريق على الخصم, ودفاعه كله عن مرماه.. وكاد أن ينال كأس العالم في حينها, لولا الحظ العاثر.. وكانت تلك الخطة ممتعة جدا, ونتائجها شبه مضمونة. عندما تولى السيد المالكي, حكومته الأولى, حقق نجاحات نسبية لا يمكن إنكارها, بفضل دعم حلفائه له, كالمجلس الأعلى والتيار الصدري وغيرهم, وإرتفاع أسعار النفط حينها.. ورغم كم الفساد والدمار الهائل, الذي خلفه حكم صدام والبعث,
متابعة القراءة
  2559 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2559 زيارة
0 تعليقات

كردستان وإستفتاء البارزاني .. وحكايات الوطن والناس / المهندس زيد شحاثة

منذ كنت طفلا , كنت أحب الكرد, فقد زرت شمال العراق, عدة مرات بصحبة والدي, تغمده الباري برحمته.. ويعود حبي لهم لما عايشته من طيبتهم وبساطتهم, وعدم وجود تكلف لديهم, ومحبتهم الصادقة لمن يزورهم ولو سائحا, وكان والدي يصر على أن ننزل لدى عوائل, تؤجر جزءا من منزلها, وليس في الفنادق, ليحس بحميميتهم, حتى أصبحت لنا صداقات عائلية مع بعظهم إستمرت لسنوات طوال.. رغم أن ذلك كان خلال حكم البعث اللعين! بعد عام 2006 وفي أخر زيارة لي لشمال العراق, ورغم
متابعة القراءة
  2525 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2525 زيارة
0 تعليقات

زينب بنت علي بين العاطفة والرسالة.. بطولة نادرة / المهندس زيد شحاثة

إرتبط الضعف والعاطفة في عقولنا بالنساء, ربما بحكم نشأتنا في أحضان أمهاتنا, وما يسبغنه من عاطفة وحنان علينا, , وما نراه من قبولهن لرغباتنا, وخصوصا خلال سنين عمرنا الأولى, فترى أن من يفقد أمه, يشعر باليتم أكثر, حتى لو كان رجلا بالغا. عاطفية النساء وضعفهن الجسدي, لم يمنعهن من لعب أدوار مهمة, وصنع مواقف عظيمة, في حياة الشعوب والأمم, غيرت مجرى تاريخها, وصنعت لها مستقبلا مختلفا.. فظهرت منهن الحكيمة والحاكمة, والطبيبة والعالمة والمخترعة.. وكل شيء.. وهناك عشرات النماذج كمصاديق لذلك. رغم
متابعة القراءة
  2612 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2612 زيارة
0 تعليقات

عندما قتل الجهل الإمام الحسين.. قديما وحديثا / المهندس زيد شحاثة

عندما قتل الجهل الإمام الحسين.. قديما وحديثا المهندس زيد شحاثة ينقل لنا المؤرخون موقفين ثانويين, في حادثتين مهمتين, لهما كبير الأثر في فهم الحدث, من حيث أسبابه وما نتج عنه وما أحاط به من ظروف. فقد نقل في الأولى, أن بعضا من اتباع معاوية أبن أبي سفيان, عندما وصلهم خبر, شهادة الإمام علي ابن أبي طالب, عليه وأله أفضل الصلاة, في المحراب أثناء صلاته, قولهم متعجبين" أو كان علي يصلي؟!". في حادثة ثانية, تتعلق بالثورة الحسينية, وما رافقها من أحداث جسام,
متابعة القراءة
  2511 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2511 زيارة
0 تعليقات

القوة والدبلوماسية.. بين الإمامين الحسن والحسين / المهندس زيد شحاثة

يزخر التاريخ الشيعي, بكثير من المؤلفات التي ناقشت حياة الإمامين الحسن والحسين, عليهما وألهما أفضل الصلوات, وطريقة تعاطيهما, مع قضية الخلافة والحكم, والمطالبة بالحقوق, والدعوة للإصلاح. يخطئ من يظن أن الإمام الحسن عليه وأله أفضل الصلوات, إقتصرت حركته على عملية الصلح, أو كما يصطلح عليه حاليا " العمل الدبلوماسي".. ويخطئ اكثر من يظن أن الإمام الحسين, عليه وأله أفضل الصلوات, إتخذ طريق الثورة, طريقا أوحد لطلب الإصلاح. يجمع معظم المؤرخين أن الحسن, تم مبايعته بالخلافة بعد شهادة أبيه, وحصلت كثير من
متابعة القراءة
  2661 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2661 زيارة
0 تعليقات

الدولة وقادتها .. ورجال الدولة ورجال الحزب / المهندس زيد شحاثة

الدولة وقادتها.. ورجال السلطة ورجال الحزب. المهندس زيد شحاثة سطحي جدا, من يظن أن دولة يمكن أن تبنى بين ليلة وضحاها, ولا حتى خلال بضع سنوات. مهما صرفت من أموال, أو بذلت من جهود.. ربما قد تنجح في أن تبني مصانعا, أو تشيد منشآت وبنى تحتية, لكن بناء مؤسسات, والنجاح في إيجاد من يقودها بشكل صحيح, هو المعضلة الأكبر. لكي تبنى وطن, يجب قبلها أن تبني الإنسان, ولكي تنجح في ذلك, يجب أن تعالج مشاكل هذا الإنسان, وتزيح التراكمات النفسية والأخلاقية
متابعة القراءة
  2450 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2450 زيارة
0 تعليقات

صناعتنا.. بين عقلية الموظف وعقلية التاجر/ المهندس زيد شحاثة

صناعتنا.. بين عقلية الموظف وعقلية التاجر المهندس زيد شحاثة يتصرف الإنسان مع مختلف القضايا, حسب فهمه ومعرفته لهذه القضايا, لذا قيل أن الإنسان عدو ما يجهل. قد يُقصد بالجهل, نقص المعرفة, وليس بالضرورة نقص الإدراك, ويقصد به, نظر الإنسان لجانب واحد من القضية, دون النظر لبقية جوانبها, فيكون فهمه قاصرا لها, وسيبني فكرته وتصرفاته, إعتمادا على الجانب الذي فهمه منها فقط. تضم الدولة, جيشا من الموظفين, ممن يعتاشون بشكل مباشر, على ما تصرفه الحكومة لهم كرواتب.. وهؤلاء بدورهم يحركون الإقتصاد المحلي,
متابعة القراءة
  2637 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2637 زيارة
0 تعليقات

كيف تصبح مشهورا بسرعة/ المهندس زيد شحاثة

كيف تصبح مشهورا بسرعة. المهندس زيد شحاثة يحب الإنسان بطبعه أن يكون مشهورا, ومعروفا بين الناس, لأن هذا يجعله يحس بالتميز والإنفراد بشيء ما, وانه حقق شيئا لم يحققه الأخرون. لكي تصبح معروفا بين الناس, أو كما يصطلح عليه "مشورا", يجب أن تملك ميزة أو صفة, وتكون هذه الصفة مشاعة ومعروفة ومعلنة, ويهتم بها الإعلام, ويروج لها بقوة, ويتفاعل الناس, مع هذا الترويج. تكتسب الشهرة أحيانا, عن طريق اخر, مثلا كأن تكون فاحش الثراء, وتملك العقارات العظيمة, أو تكون مغنيا أو
متابعة القراءة
  2676 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2676 زيارة
0 تعليقات

العملية السياسية في العراق.. وتحريك الماء الراكدة/ المهندس زيد شحاثة

بعد مرور فترة من ممارسة الإنسان لأي عمل, فكريا كان أو بدنيا, يصل إلى مرحلة الروتين, حيث يتكرر العمل, بنفس المشاكل, عندها تنعدم فرص الإبداع, ويتوقف التطور. قد يظن بعضنا, أن العمل السياسي, كله سيء وخاطئ, وهذا نتيجة لواقعنا خلال الأعوام الثلاثة عشر, وتجربتنا الفتية, وهو تقييم ربما يكون حقيقيا, لكن لا يعني أن العمل السياسي بحد ذاته, يجب أن يكون سيئا, كصفة ملازمة له. الوطن لا يدار إلا من خلال مؤسسات, تنظم شؤون الحياة, يمكن أن نطلق عليها مجتمعة اسم
متابعة القراءة
  2506 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2506 زيارة
0 تعليقات

الدروس والتعلم..وقلة الإعتبار/ المهندس زيد شحاثة

يصعب قياس تحضر مجتمع, أو مدى تقدمه, دون معايير واضحة, يحدد على أساسها, ما حققته تلك الأمة في طريق ترقيها. تختلف تلك المعايير بين أمة وأخرى, فبعضها يكون دينيا مرتبطا بعقيدة تلك الأمة, وبعضها يكون علميا, وغيرها أخلاقيا, وأخرى تعتمد القيم والأعراف, وبعضها الأخر يكون خليطا بين كل هذا.. لكنها في المجمل تتشابه, وإن إختلفت تصنيفاتها. تتراكم درجات التقدم للأمم, بمرور الزمن, نتيجة للتجارب والأحداث التي تمر بها, وتراكم وتصاعد المعرفة التي تقدمها لأجيالها المتعاقبة.. فكل هذه الأحداث والتجارب, دورس مجانية,
متابعة القراءة
  2462 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2462 زيارة
0 تعليقات

نحنو العمامة .. قصة لن تنتهي / المهندس زيد شحاثة

من حسن حظي, أني ولدت في قلب النجف الأشرف.. كنت أستيقظ على صوت الأذان الصادح, من مرقد الإمام علي أبن أبي طالب, عليه وأله افضل الصلوات, وأنام على تسبيحات ودعاء مؤذنه ليلا. وأنا طفل صغير, وعندما أخرج إلى الأزقة, لألعب مع أقراني, أنتبه لأقراني, ولا أبه كثيرا للكبار, إلا بمقدار خوفي من أن يخبروا والدي تغمده الباري برحمته, أنهم شاهدوني ألعب في الشارع, هذا إن لم يحاسبوني أصلا, بسلطة أنهم من منطقتنا, أو أصدقاء ومعارف والدي! أكثر ما كان يلفت إنتباهي
متابعة القراءة
  2778 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2778 زيارة
0 تعليقات

كلام عاقل في زمن الجنون.. ام العكس؟ / المهندس زيد شحاثة

تذكر أحكام الميراث وقواعده فيما تبين, أن الوارث ليس مسؤولا عن مشاكل الميراث الذي يصل اليه, أو ما أرتكبه المورث من أخطاء لجمع هذا الميراث. يؤيد ذلك المنطق, فيعتبر أن مدير مؤسسة, ليس مسؤولا عن الاخطاء أو الانحرافات, التي سببها وأحدثها المدير السابق.. لكن النهوض بتلك المؤسسة واجبه, و إلا لما تصدى لتلك المسؤولية وقبل التكليف؟ صحيح أنها ورثت تركة ثقيلة, من الازمات والمشاكل, بل ووضعا خطيرا, من الحكومة السابقة, كاد يذهب بالبلد الى نفق مظلم, يذكرنا بأيام سود عشناها, في
متابعة القراءة
  2938 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2938 زيارة
0 تعليقات

عندما نعود الى عصر الجاهلية / المهندس زيد شحاثة

يروي ما نقل لنا من تاريخنا, أن العرب وصلوا مرحلة من التراجع, الأخلاقي والإجتماعي, خلال فترة ما قبل الإسلام, تجاوزوا فيها, حتى حدود الفطرة الإنسانية, وأتوا أفعالا ربما لم تفعلها حتى الحيوانات. هكذا تاريخنا يسجل.. ورغم أن العرب لم ينفردوا بهكذا فترات تمر بها الأمم, لكن هذا لا يبررها أو يجعلها مقبولة أو صحيحة, خصوصا إن تذكرنا, أننا أبناء أولى الحضارات وأقدمها, وأجدادنا من قدم الكتابة والعلوم الأولى, وغيرها كثير.. لكن تاريخنا مما لا يمكن نكرانه, بحسناته وسيئاته. إنتشرت خلال فترة
متابعة القراءة
  3989 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3989 زيارة
0 تعليقات

عندما يكون نقص الإدراك.. نعمة / المهندس زيد شحاثة

هل تعرفون كم هو متعب, أن تكون ذكيا؟ وتكون واعيا ومدركا لما يجري من حولك؟ أليس كونك مع هذ الإدراك, بلا حول ولا قوة لتغييره, هو أشد أذى؟. في يوم من أيام, حكم نظام البعث, وكنا نؤدي الخدمة العسكرية, التي تفرض على كل العراقيين, وكنا للتو قد أكملنا دراستنا الجامعية, ويعرف من مر بتلك الفترة, كم هي قاسية ومؤلمة.. وخصوصا لمن يملك مؤهلا علميا أو ثقافا وأدبيا. إمتازت تلك الفترة, بوجود فارق فكري وثقافي وعقلي, بين الضباط والجنود, وبين الجنود أنفسهم,
متابعة القراءة
  3302 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3302 زيارة
0 تعليقات

عندما نخرب بيوتنا بأنفسنا/ المهندس زيد شحاثة

تتغير أحوال الأمم, وتتقلب أوضاعها, بين صعود ونزول, فتفقد دورا مهما وحضاريا, فتعمل لإستعادة مجدها الغابر, لكن الأمم العريقة, التي تملك حضارة أصيلة, لا تركع إلا إن فقدت رغبتها بالنهوض. تراجعُ الأمم, وفقدانها لدورها الحضاري, حال تمر به جميعا, نتيجة لظروف ومحن تصيبها, أو لفقدانها بوصلة طريقها, أو لغياب القيادات الرشيدة.. ويحصل بسهولة وسرعة مخيفتين, لكن النهوض يتطلب زمنا طويلا, مع توفر ظروف مساعدة, وإرادة حقيقية. الهدم والتراجع, قد يكون بفعل خارجي, ومتعمدا ومخططا له, نتيجة لصراع الحضارات وأسباب سياسية وإقتصادية,
متابعة القراءة
  3320 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3320 زيارة
0 تعليقات

ذقون جاهزة للضحك .. عليها / المهندس زيد شحاثة

ذقون جاهزة للضحك.. عليها المهندس زيد شحاثة يشار للرأي العام, بأنها الأفكار والإتجاهات والإنطباعات العامة, التي تحدث لدى مجموعة معينة, تجاه قضية, بناء على معطيات ومعلومات أو مواقف محددة. كلما كانت هذه المواقف والإنطباعات شاملة, صارت تمثل رأيا لعامة المجتمع والأمة, وتبين موقفها من الحدث المعين, أو القضية الخاصة التي تهمها.. وهذا الرأي والموقف, يتشكل تلقائيا نتيجة لتفاعل المجتمع مع القضية. أختلف الأمر اليوم, فصار الرأي العام يصنع, أو لنقل بشكل أدق انه "يصطنع".. فيتم تشكيله وتغييره بأدوات إحترافية, تؤثر فيه
متابعة القراءة
  3525 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3525 زيارة
0 تعليقات

العقلية الامنية.. بين الحداثة والدينصورية / المهندس زيد شحاثة

تفنن العراقيون في إختراع, توصيفات, لتمثيل وإنتقاد, حالات ومواقف, تخص حياتهم اليومية.. رغم أن كثيرا من تلك التوصيفات, تمثل حالات مأساوية, لكن بطريقة ساخرة. تندر العراقيون كثيرا, على الخطط الأمنية, التي أتُبعت سابقا, والتي تنتهي بخطوتين, بحسب وصفهم, أولاهما غلق الطريق أو المنطقة المعنية, وثانيتهما وضع المزيد من السيطرات, التي لم تحقق شيئا يذكر, سوى زيادة الإزدحامات المرورية. كعادتهم بنقد الظواهر بسخرية, وصف العراقيون تلك الخطط, بأنها "ديناصورية" نسبة لهذا الحيوان الأسطوري, وللدلالة على قدمها وتخلفها.. وصارت مقارنتها بخطط كرة القدم,
متابعة القراءة
  3386 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3386 زيارة
0 تعليقات

دبلوماسيتنا .. وتعبيد الطريق الذي فتحه الحكيم / المهندس زيد شحاثة

وصف السيد عمار الحكيم, بأنه شاب تسلم المسؤولية, بحكم كون عمه ووالدة الراحلين, هما من أسس المجلس الأعلى الإسلامي, ولأهمية ورمزية أسم الحكيم, في العمل السياسي الإسلامي, وثقلهم المرجعي, وتاريخهم النضالي.. صار طبيعيا أن تنتقل إليه الزعامة, رغم وجود زعامات تاريخيه في المجلس, لها سابقة في النضال والجهاد, والعمل ضمن تنظيماته. رغم أن ظاهر الوصف السابق, يوحي بأنه تسلم المسؤولية, وكأن الموضوع أرث عائلي بحت, رغم أن هذا مؤثر لأهمية ودور عائلته, في الأوساط الشيعية.. لكن مواقف الرجل اللاحقة, ووسطيته ومقبوليته
متابعة القراءة
  3667 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3667 زيارة
0 تعليقات

هل العراقيون بحاجة للتحالف الوطني؟ / المهندس زيد شحاثة

يعلم من يهتم بالشأن السياسي, أن تشكيل التحالفات والإئتلافات, ضروري أحيانا, لتكوين كتلة قوية, يمكنها تشكيل حكومة قوية, وتقدم لها الدعم البرلماني اللازم, لتحقق برنامجها الإنتخابي والحكومي. بعد سقوط البعث, وما أفرزته الأحداث بتأثير المحتل, وتجاذبات المنطقة, صارت الطائفة, هوية لمعظم القوى السياسية, رغم محاولاتها, تجميل الصورة, بوجوه من طائفة أو توجه أخر. خلال عام 2005, تشكل الإتلاف الوطني, الذي تغير أسمه لاحقا ليكون التحالف الوطني العراقي, ليجمع أهم الأحزاب الإسلامية الشيعية, وتولى زعامته الراحل, السيد عبد العزيز الحكيم. كان هذا
متابعة القراءة
  4065 زيارة
  0 تعليقات
4065 زيارة
0 تعليقات

عندما يكون الإعلامي..علاميا / المهندس زيد شحاثة

لا يختلف إثنان ربما , في أثر الإعلام هذه الأيام, بخلق رأي عام, وأهميته في نقل الحقائق بتفاصيلها, وتوثيق ونشر الحوادث العامة, وطنية كانت أو دولية, أو كونه وسيلة, لنقل وتوضيح ,أفكار وسياسات ومشاريع, مختلف الجهات, سياسية كانت أو إجتماعية. لا يخفى أيضا, جاذبية أن تكون إعلاميا أو كاتبا مشهورا, فيشير لك الناس, أينما تسير بإعتبارك مهما, وقيمة مرموقة بين الناس, خصوصا في مجتمع, يكون ساسته في معظمهم فاسدون أو فاشلون, يخافون أن يتم فضحهم, أو في الأقل إنتقادهم, من الإعلام
متابعة القراءة
  3643 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3643 زيارة
0 تعليقات

هويتنا بين الأزمة و الضياع / المهندس زيد شحاثة

يحاول الإنسان دوما, أن ينتمي إلى شيء ما, فكرة كانت أو عقيدة أو ثقافة, أو قومية أو جنسية .. وربما تتبسط الأمور, فيحاول أن ينتمي ولو لعشيرة أو أسرة حتى. تعرف هوية الإنسان بأنها جوهره وتوصيفه الحقيقي, وعقيدته التي يؤمن بها, وتختلف بين شخص وأخر, حتى لو إتفقنا على مبدأ أو عقيدة, لكننا نختلف في كيفية فهمنا للموضوع وتفسيره. نتيجة لما مر به العراقيون, من تاريخ مليء بالصعاب, والإختبارات الشديدة, والأهوال العظيمة.. إمتلئت الشخصية العراقية, بمزيج غريب من التناقضات.. جزء من
متابعة القراءة
  3838 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3838 زيارة
0 تعليقات

الا يستحق شهداؤنا ان نقول لهم شكرا؟ / المهندس زيد شحاثة

لا يمكن أن نجد, فئة من الناس, يمكن أن تنال تكريما ومكانة عالية, كما ينالها الشهداء, فلا يفوقهم إلا الأنبياء وأوصيائهم.. هذه المكانة العالية, في التقييم عند الخالق, يفترض أن توازيها, مكانة عالية لدى الأمم. رغم أن معظم الأمم وعلى مر تاريخها, قدمت تضحيات جسيمة, وعددا من الشهداء مما لا يستهان به, إلا أن أمتنا الوحيدة, هي التي أستمرت تضحياتها وستبقى, في دور يبدو أنه قد كتب لنا, بأن نقيم دولة العدل الألهي, على أرضنا الطيبة المعطاء. بغض النظر, عن توصيفات
متابعة القراءة
  3712 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3712 زيارة
0 تعليقات

هل يوجد لدينا مثل هؤلاء العظماء؟ / المهندس زيد شحاثة

ليس من قبيل الصدفة, أن يتم تغييب قادة الأمم, عندما يتم اغتيالهم أو اختطافهم.. صحيح أن الموت مسالة قدريّة حتمية, لكن توقيتها وأسبابها لا تخلوا من تدخلات بشرية, لأهداف دنيوية, ومصالح خاصة. تقاس خسارة مثل هؤلاء القادة بمقدار, تأثيرهم في المجتمع والأمة, وقدرتهم على تحويل مسار الأمم, وربما دورهم المفصلي في حياة تلك الأمة. يخدع نفسه, أو هو أحمق سطحي, من يظن أن أمتنا, لم تنجح في انجاب قادة عظماء, كان لهم الأثر الأكبر, صنع مصير هذه الأمة.. وكانت لهم مواقف
متابعة القراءة
  3758 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3758 زيارة
0 تعليقات

عندما يخير الانسان بين السلة والذلة / المهندس زيد شحاثة

عندما كنت طفلا صغيرا, مقر ولادتي وسكني, في مركز مدينة النجف الأشرف القديمة, حيث مسكن كثير من العوائل الدينية, وكانت منطقتنا قريبة من مرقد الإمام علي أبن أبي طالب, عليه وأله أفضل الصلوات, كانت الشوارع تعج بطلبة العلوم الدينية, فربطتنا بهم صلات الصداقة والنسب أحيانا, بحكم التجاور والمعرفة الحميمية. تغير كل ذلك, بعد أن إغتصب البعثيون الحكم في العراق, وصارت الحوزة العلمية وطلبتها, عدوهم الأول, فأستهدفوا بيوتاتها المعروفة بالعلم, كأل الحكيم وأل الصدر وأل بحر العلوم, وأل ياسين وغيرهم كثير.. ولم
متابعة القراءة
  4052 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4052 زيارة
0 تعليقات

دعونا نرى دينكم الذي تتحدثون عنه / المهندس زيد شحاثة

يعطي العراقيون كشعب, أهمية كبرى لمعتقداتهم الدينية, وهذا طبيعي جدا, إن فهمناه بسياقه الصحيح, فارضه بلد الأديان, ومهبط الرسالات, وفيه من مراقد الصالحين والأولياء, ما يندر إن تجده في بلد الأخر, من حيث الأهمية والعدد.. يضاف لذك, كون مقرا لعدد مهم من الحضارات القديمة, التي كانت تعطي للدين, دورا مهما في الحياة العامة. رغم إن المعتقد والإيمان, شيء شخصي بحد ذاته, إلا أنه يتداخل مع الأخرين, من حيث طريقة وقواعد, تعاملنا مع الأخرين كأفراد, ومع المجتمع ودورنا فيه, وهل كان لهذا
متابعة القراءة
  3656 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3656 زيارة
0 تعليقات

مقاتلات من الزمن الصعب / المهندس زيد شحاثة

يحتفظ الإنسان دوما بذكريات كثيرة, تبقى راسخة في ذهنه فلا تنسى, برغم مرور السنين, وكثرة الأحداث اللاحقة, وتعقيدات الحياة, خصوصا تلك المتعلقة بسنوات حياته الأولى, والتي ترتبط بوالديه وعلاقته معهما. كثيرة هي اللحظات التي, تبقى دوما وكأنها, لقطات من شريط سينمائي يعرض, وكأنما الحدث تعيشه الأن, وليس قبل عشرة أو عشرين سنة, ولن تستطيع حينها, أن تمنع إبتسامة, تقفز على شفتيك, أو حسرة تخرج من أعماق قلبك, متمنيا لو عادت تلك الأوقات الجميلة, حيث لا مسؤولية ولا هموم, فهناك من يكفيك
متابعة القراءة
  3852 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3852 زيارة
0 تعليقات

القوّاد..والسيد المسؤول / زيد كاظم عبد شحاثة

قد يتبادر إلى الذهن عند التحدث عن " القواد", بأنها جمع لمفردة "قائد", وهذا صحيح من وجهة نظر لغوية.. لكن ما يقصد هنا, هو تلك المهنة المعروفة لدى عامة الناس. يقول أهل اللغة, ان القوادة, تعني أو تصف, مهنة من يسعى بين رجل وإمرأة للفجور, أو يسهل تلك العملية.. وهي مهنة كانت ولازالت مشهورة, وتمارس بكثرة.. بل وأن بعض الدول تقننها, فتضع لها أنظمة وقوانين, وتتعامل معها كمهنة عادية, وتفرض ربما عليها الضرائب, وتوضع لممارسيها الشروط, ويمنحون إجازة لممارسة مهنتهم, حالهم
متابعة القراءة
  3908 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3908 زيارة
0 تعليقات

عندما تتحول الحقوق الأصيلة الى منحة ومنة / المهندس زيد شحاثة

في أحد الأيام, وعندما كنت في موقع مسؤولية, بالكاد يمكن تسميته منصبا, حضر أحد الموظفين, وكنت قد أنجزت له قضية, عادت عليه بمكافأة مالية بسيطة.. بقي هذا الرجل يشكر ويثني على جهودي الخيرة.. ورغم إني كررت عليه, أنني لم أؤدي إلا عملي, وأن ما حصل عليه, هو حقه فقط, إلا أن أنه بقي يحمدني ويشكرني على " فضلي العظيم" عليه. عندما خرج الرجل, بقيت منزعجا جدا, رغم أني لم أظهر ذلك له, وأكتفيت بالإبتسام فقط, لكن ما ضايقني حقا, قناعته المطلقة,
متابعة القراءة
  3881 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3881 زيارة
0 تعليقات

متى ترتوي هذه الأرض من الدماء؟ / المهندس زيد شحاثة

يعرف من قرأ شيئا من التاريخ, كم مر على أرض العراق, من محن وظروف صعبة, وكم سالت عليها من دماء. نشأت في العراق, حضارات كثيرة, وقامت دول في حينها, يمكن أن توصف بأنها عظمى, و جرت معارك كبيرة غيرت مجرى التاريخ, ليس للعراق فحسب, ولكن للعالم بأسره.. ولأسباب وأهداف مختلفة. ما يجمع كل تلك الأحداث, هو الكم الهائل من الدماء التي سالت, والعدد المهول من الأرواح التي أزهقت.. غالبها أبناء تلك الأرض, التي حبيت بكثير من الخيرات والنعم, مما لا يمكن
متابعة القراءة
  4073 زيارة
  0 تعليقات
4073 زيارة
0 تعليقات

هل نحن نعيش بمنطق المختصر المفيد؟! / المهندس زيد شحاثة

لي زميل وهو صديق قديم أيضا, نعمل بنفس الموقع, وهو يكاد يماثلني في العمر والشهادة.. كنا نتحدث يوما, عن موضوع ما, ولعله كما أذكر كان يخص, أعمال الترميم الجارية في منزله, وكان يصف لي ما كان يعانيه من العمال, من تأخير وعدم دقة في إداء العمل المطلوب, رغم أنه كان يدفع لهم أجورهم وزيادة. يميل صديقي هذا, في كلامه ووصفه للأمور, للتحدث بطريقة الكوميديا الساخرة, التي كان يستخدمها, لبيان مرارة ما يعانيه.. ومن جملة ما قاله لي واصفا حاله, أن أحد
متابعة القراءة
  3953 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3953 زيارة
0 تعليقات

وكلن هلا أثبتم انكم عراقيون؟! / زيد كاظم عبد شحاثة

تنص معظم دساتير العالم, أو ما يقوم محلها, من أعراف دستورية , أو نظم تأسيسية, على فقرة تخصص تحديدا, بأن من يتولى شأنا عاما, أو دورا في السلطات, في تلك الدولة, يجب أن يكون من حملة جنسيتها حصرا. هكذا نصوص تمثل إطارا عاما للموضوع.. لكن روح هذا النص, تستهدف أن تحمي هذا المكلف بالشأن العام, من تنازع الولاءات, إن حمل أكثر من جنسية بلد. عملية إثبات الولاء للوطن, وليكون الوصف واقعيا, لا يمكن أن تحددها وثيقة, أو ورقة وصفة, تطلق على
متابعة القراءة
  4099 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4099 زيارة
0 تعليقات

عندما يتم الإجابة قبل فهم السؤال / المهندس زيد شحاثة

تختلف الشعوب, في طباعها وعاداتها الاجتماعية, وتختلف أكثر في مستواها الثقافي, ويرتبط بكل هذا, ردود أفعالها, على مختلف القضايا والمواقف التي, تتعرض لها, وتمر بها. بعض من الشعوب, تكون إستجابتها, بناء على دعوة من منظمات إجتماعية, وأحزاب سياسية, ولا يشترط أن تكون من أتباع تلك الأحزاب, ومؤيدة لسياساتها, لكن لقناعتها بما طرحته من رأي او فكرة, حول تلك القضية, تتفاعل مع الرأي المطروح وتؤيده. شعوب أخرى, تستجيب بشكل عاطفي وتتفاعل, مع القضايا, بشكل أني إعتمادا, على ما تنجح جهات في تسويقه,
متابعة القراءة
  4209 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4209 زيارة
0 تعليقات

الساسة والتعليم العالي..تدمير مخطط ام غباء معتاد؟! / المهندس زيد شحاثة

هناك فرق كبير بين التعلم والتعليم.. فالأول يقوم به الفرد نفسه ليطور مداركه ويزيد مهاراته, والثاني يقوم به أخرون " معلمون", بإختلاف مستوياتهم تبعا لإختلاف مرحلة التعليم, بغرض تطوير قابليات وقدرات ومعلومات, شخص او مجموعة. معظم الدول والمؤسسات, تميل إلى إعتماد التعلم, أداة للتعليم, لأنه يحفز ويعتمد رغبة وقدرة الفرد الذاتية على تطوير نفسه وتحسين مهاراته, وتحاول أن تتجنب قدر الإمكان, طريقة التعليم التقليدي, بإلقاء وتقديم العلوم, والمعلومات المباشرة, بشكل جامد, بعيد عن المشاركة.. كما هو متبع غالبا في نظامنا التعليمي.
متابعة القراءة
  3946 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3946 زيارة
0 تعليقات

قانون الحشد الشعبي.زهل هو نصر سياسي ام ضرورة وطنية؟ / زيد كاظم عبد شحاثة

لا تسن القوانين عبثا, دون حاجة وهدف.. هذا ما يفترض أن يحصل عادة. يختلف وضع العراق, عن أي دولة أخرى.. فالعراق خرج توا, من حكم طاغية مجرم, وأنغمس في سلسلة مشاكل, تتعلق بما خلفه هذا النظام من دمار, وتبعات ونتائج مغامراته الشيطانية, والدمار والتخلف, في مختلف المجالات الحياتية. تحمل العراق, فوق كل هذا, أخطاء قوات الإحتلال, وسياساتها السلبية, التي أدت لأن يكون العراق, هدف كثير من التنظيمات الإرهابية, بحجة وجود قوات إحتلال, وأسباب طائفية.. رغم أن حقيقة وجودها كان , حروبا
متابعة القراءة
  3922 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3922 زيارة
0 تعليقات

للعراقيين فقط..فرصة سنوية للعودة الى الصواب / المهندس زيد شحاثة

يحتاج الإنسان, في مرحلة ما من حياته, أن يراجع ما مر به, ويعيد رسم طريقه في الحياة, تصويبا وتقويما, للمرحلة السابقة, وما فيها من نتائج, بناء على ما أتخذه من قرارات. يغفل الغالبية عن هذه المراجعة, رغم أهميتها, للحماية من الإيغال في الخطأ, لانشغاله بدوامة الحياة ومسؤولياتها, أو لتمتعه بما لديه من خيرات, أو لأسباب تتعلق بالوعي الذاتي للشخص. تحصل تلك المراجعة أحيانا, نتيجة لصدمة وظرف, او مشكلة وحدث كبير, يتعرض له الإنسان.. لكن أهم ما نحصل عليه, من تلك المراجعة,
متابعة القراءة
  3963 زيارة
  0 تعليقات
3963 زيارة
0 تعليقات

معركة تحرير الموصل..وطنيتنا المستعادة اخيرا / زيد كاظم عبد شحاثة

معركة تحرير الموصل.. وطنيتنا المستعادة أخيرا. المهندس زيد شحاثة لكل معركة أهداف, يرغب قادتها, أن تتحقق بأقل الكلف, وأسرع وقت.. وهذا يشمل جهتي الصراع في تلك المعركة.. هذا المنطق الذي كان يسود قديما. صارت المعارك اليوم, تشمل أهدافا أخرى, ضمنية وبعيدة المدى, ولا تظهر نتائجها فورا, وربما تتحقق أهداف لم يكن مخططا لها, وتكون كنتائج عرضية للمعركة, وربما تكون غير مقصودة أو متوقعه أصلا؟! معظم الدول المتقدمة, تخطط لمعاركها طويلا, وتضع خططا بديلة, وتحتسب كل النتائج المتوقعة, قصيرة المدى كانت أو
متابعة القراءة
  4218 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4218 زيارة
0 تعليقات

معركة تحرير الموصل..الوطنية المستعادة اخيرا / المهندس زيد كاظم شحاثة

معركة تحرير الموصل.. وطنيتنا المستعادة أخيرا. المهندس زيد شحاثة لكل معركة أهداف, يرغب قادتها, أن تتحقق بأقل الكلف, وأسرع وقت.. وهذا يشمل جهتي الصراع في تلك المعركة.. هذا المنطق الذي كان يسود قديما. صارت المعارك اليوم, تشمل أهدافا أخرى, ضمنية وبعيدة المدى, ولا تظهر نتائجها فورا, وربما تتحقق أهداف لم يكن مخططا لها, وتكون كنتائج عرضية للمعركة, وربما تكون غير مقصودة أو متوقعه أصلا؟! معظم الدول المتقدمة, تخطط لمعاركها طويلا, وتضع خططا بديلة, وتحتسب كل النتائج المتوقعة, قصيرة المدى كانت أو
متابعة القراءة
  4418 زيارة
  0 تعليقات
4418 زيارة
0 تعليقات

القاضي جعفر الموسوي: مسألة اختيار رئيس للتحالف الوطني امر راجع للتحالف الوطني نفسه

كلنا يبحث عن نموذج مثالي, يحاول أن يعيشه, أو يحصل عليه من غيرنا, حتى لو من دون استحقاق.. هكذا هي طبيعتنا.الإقتراب من المثالية, والعمل للوصول إليها شيء جميل, بل ومن ضروريات الحياة, وإلا فما قيمة الإنسان, أن عاش بدون مقاييس , أو ضوابط تحكم حياته؟! وما هو إختلافه عن المخلوقات الأدنى منه؟!خطورة أي قضية, إزدواجية التعامل معها, فنطالب الأخرين بما لا نطلبه من أنفسنا, ونطبق عليهم شرائع الدنيا وقوانينها, بل ونضيف لها الأعراف والتقاليد التي نراها صحيحة, ونحدد الصواب من الخطأ,
متابعة القراءة
  3601 زيارة
  0 تعليقات
3601 زيارة
0 تعليقات

الذين ارتكبوا مجزرة الكرادة / كاظم فنجان الحمامي

كلنا يتذكر تلك الأيام السوداء, أبان حكم شيطان البعث المقبور, وماعانيناه من ظلم وتجبر, وقتل لألاف الشباب, وعشرات العلماء, طالهم ظلم النظام, وغيرهم العشرات تشردوا, لمحاربة النظام وتعريته, أو طلبا للنجاة بأرواحهم وعوائلهم.كانت أخبار المعارضة, تصلنا عن طريق بعض الإذاعات الإسلامية غالبا, بحكم إسلامية اغلب تلك المعارضة, وإذاعات عالمية بين حين وأخر, كانت تركز على نشر أخبار الكرد وتحركاتهم, وبعض المستقلين.لم تخلوا المعارضة الإسلامية, من خلافات وخصومات, تتعلق بمرجعيتة تلك الأحزاب, أو طريقتها في التعاطي مع الجهاد ضد النظام, بغرض إسقاطه,
متابعة القراءة
  3754 زيارة
  0 تعليقات
3754 زيارة
0 تعليقات

السعودية ...في محراب السقوط وعودة التاريخ للأشراف / د. شيرين سباهي

يمر الأنسان بمواقف صعبة جدا, ورغم أنها تمضي وتمر, إلا أنها تبقى مرّة حتى عند تذكرها, بل وأن بعضها مما يستمر ألمه طويلا.مما لا يمكنني نسيانه, هو ما حصل مع ولدي الأكبر, وكان لازال صغيرا, حيث كان يلهو  قرب أمه, إلا أنه وفي لحظة غفلة, أخذ سلكا مما يستخدم في شحن السيارات, وأدخله في مقبس الكهرباء, فتعرض لصعقة شديدة لم تنتهي, إلا بإنقطاع التيار عن البيت كله.سببت تلك الصعقة, حروقا بكلتا يديه, وهو لطف رباني, فوق ما أتصور أو أستحق, فنجاته
متابعة القراءة
  3683 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3683 زيارة
0 تعليقات

كارا.. كارا.. ما أدراكم بكارا؟! / مديحة الربيعي

تجري غالبا، وعند حصول عمليات مراجعة أو إصلاحات، في مراحل من النظم السياسية، مسائلات برلمانية، أو تحقيقات ومحاكمات قانونية، لمسؤولين تولوا مناصب لفترة ما، وقد تصل تلك المسائلة، إلى حد الملاحقة الجنائية.في عراق ما بعد 2003، لم تحصل إلا حالات نادر، من المحاكمات وكانت غيابية في معظمها، خصوصا للرؤوس الكبيرة.. ربما لأن معظمهم، يحمل جنسية دولة أخرى، أو يملك حصانة ما، أو لديه كتلة كبيرة تحميه، رغم علمها بفساده.. لكن كان يطاح بأسماك صغيرة، يتم تحميلها كل القضية، وهذه تحكم لسنة
متابعة القراءة
  3642 زيارة
  0 تعليقات
3642 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

زائر - يحيى دعبوش أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
اذا كان لنا أن نفتخر فأنت مصدر فكرنا. واذا أردنا أن نتعلم الصبر والكفا...
زائر - Mu'taz Fayruz أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
انسان خلوق ومحترم كريم النفس طيب بشوش المحيا اعتز بمعرفته وصداقته بواس...
زائر - الصحفي عباس عطيه عباس أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
علمان من الإعلام السلطة الرابعة التي لم تزل تحمل هموم ومشاكل المجتمع ا...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال