افتتاحية الشبكة - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

افتتاحية الشبكة
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

افتتاحية الشبكة

- اعلامية سياسية ثقافية فنية مستقلة

الشاعر والرادار.. / إنعام كجه جي

يقول المثل إن الزَمّار، أي عازف المزمار، يموت وإصبعه يلعب. والأمثال خلاصة تجارب الشعوب. وقد لا يفهم الفرنسيون زماميرنا لكنهم يعرفون الرادارات المنصوبة على الطرقات السريعة. ما إن يثقل السائق قدمه على دواسة البنزين حتى يلمع فلاش خاطف من صندوق مبهم على القارعة، ويجري تصوير السيارة وينال صاحبها غرامة باهظة لتجاوزه السرعة القصوى المقررة. خلال الشهر الماضي، هاجم المتظاهرون من أصحاب السترات الصفراء العشرات من تلك الأجهزة وكسروا معدنها وأتلفوها. وهي اليوم ملفوفة بأكياس البلاستيك المخصصة لجمع القمامة. كأنها مكفّنة بأكفان سود ولا أحد يندبها بل يشمت بها. يتنفس السائقون الصعداء لأنها لم تعد تصلح لالتقاط الصور التي تثبت عليهم تهمة
متابعة القراءة
  33 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
33 زيارة
0 تعليقات

لا بديل عن الطاولة المستديرة / حيدر الصراف

منذ عشرات السنين و لحد الآن لم يجد الأستقرار طريقه الى هذه المنطقة فالأضطرابات و النزاعات الحدودية و الحروب البينية كانت و مازالت العلامة الفارقة التي تميز هذه المنطقة عن سواها من مناطق العالم كافة فكانت هذه المنطقة و دولها ما تكاد لتخرج من ازمة او نزاع الا و تدخل آخر جديد و هكذا تستمر الحروب و النزاعات و كأن لا نهاية لها و لا نقطة ضؤ في نهاية النفق المعتم و على الرغم من ان هناك مناطق اخرى في العالم قد شهدت هي كذلك نزاعات و حروب طويلة لكنها انتهت و حل السلام و الأستقرار تلك الربوع ففي القارة الآسيوية
متابعة القراءة
  16 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
16 زيارة
0 تعليقات

السلام عليك يا سور الوطن.. / د.يوسف السعيدي

في أفران عالية الحرارة..يسخن الحديد ليستخرج منه الحديد الزهر ..نقيا…صلباً…مثلما نيران المعارك تصهر الرجال من جيشنا العراقي الحبيب في اتونها ليخرجوا أكثر نقاءً …واشد صلابة…. فالسلام على جيشنا الغالي.. الذي علمنا أن نخوض لهيب الحياة المستعر لنكون أكثر صلابة في مواجهة الخطوب …كما علمنا بأن الانقياء من الناس ..هم الحديد الذي لا يفل…. السلام على جنود الهور…والجبل… والصحراء من أشراف العراقيين ضباطا ومراتب من الذين نسوا وجلهم في ريعان الصبا …أن يتملوا وجوه العذارى من حولهم …وبدلا من حب بثينه …وسعاد …والرباب….امتلأت قلوهم بهموم العراق المظلوم ووضعوا لصق صدورهم آمال العراقيين وأحلامهم في وطن آمن …حر….فدرالي…مزدهر..خال من الارهابيين من القاعدة وداعش
متابعة القراءة
  72 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
72 زيارة
0 تعليقات

تحرير العقل مفتاح لابداعاته / ضياء الخليلي

استطاع العالم الغربي بعد معاناة طويله امتدت لعهود ونتيجة لتسلط الكنيسه والحاكم ان ينتفضوا على هذا الواقع المرير الذي يلغي عقولهم وانسانيتهم وجعلوا حدوداً للمؤسسه الدينيه والسياسيه فجعلوا القدسيه لاتتجاوز السيد المسيح واسباطه او تلامذته وما عداهم فهم رجال دين ينظمون علاقاتهم العباديه بالخالق وليس لهم اَي منصب قدسي الهي كما الغوا الزعامه السياسيه وجعلوا إدارة امورهم من خلال تداول إدارة بلدانهم فيما بينهم عن طريق اشخاص يرشحونهم وهو التظام الانتخابي الديمقراطي المعمول به الى يومنا هذا حينهابدات خطوات الإبداع في المجتمع تتسارع في كل المجالات العلميه والاقتصاديه والاجتماعيه والثقافيه والفكريه بل اخذت تقفز قفزات هائله بحيث ان ابداع عشر سنوات
متابعة القراءة
  82 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
82 زيارة
0 تعليقات

الحجيج العربي الى سوريا بدأ / ربى يوسف شاهين

رفرف علم دولة الامارات العربية فوق مقر السفارة في العاصمة السورية، في خطوة مفاجئة وسريعة ايذاناً بعودة المياه الى مجاريها فيما يتعلق بالعلاقات الثنائية وذلك بعد سنوات من سحب الامارات لسفيرها من سوريا. ويبدو ان الخطوة الاماراتية ستفتح الباب على مصراعيه امام عودة العرب الى سوريا، وستكون مقدمة لعودة جميع البلدان العربية، كما صرح القائم بالأعمال الإماراتي عبد الحكيم النعيمي خلال اعادة افتتاح السفارة الإماراتية في دمشق اليوم الخميس، عندما أكد ان الخطوة ستكون مقدمة لعودة سفارات عربية أخرى، مضيفاً أن سوريا ستعود بقوة إلى حضن "الوطن العربي"، على حد تعبيره. وأعلنت وزارة الخارجية الإماراتية في بيان نقلته وكالة أنباء الإمارات
متابعة القراءة
  105 زيارة
  1 تعليق
دليل الكلمات:
آخر تعليق على هذه المدونة
محرر
فرجت على سوريا.. هذا اول الغيث.. بظل الله وترامب الذي امر السعودية بإعادة إعمار سوريا ووافقت.. وغيرت بعض الوزراء أولهم الخارجية ال... Read More
الخميس، 27 كانون1 2018 21:07
105 زيارة
1 تعليق

القوي الحاسم .. أم غنيمة الحواسم / محمد علي مزهر شعبان

أي نوع من القوة يحتاج قائد المركب، اذا كانت مجاديفه محطمه ؟ وأي حسم لرجل تتقاذفه الامواج وأحاطته عواصف " سونامية " ؟ رجل "ظل" يشار أنه يمتاز بتركيبة شفافية، وهدوء سجية . كان خيار تسوية لمجموعة اتفقت ان لا تتفق، أعلنت خيار الاريحية لك أولا، ثم سرعان ما تشابكت وتعاكست بعصبية أشد وقعا من بدو الجاهلية . رجل بدون طاقات ولا بطاقات صفراء او حمراء . ربان بلا مقود، فبقى يتوسم بعض الثبات بقرار التوازن، في ان لا تغرق السفينه، فجوبه بعصيان من جعلوه ربانا . اراد ان يمارس شيئا مما اتاحوا له شفاها، لكنهم كانوا من يأمروه، بل أهانوا
متابعة القراءة
  49 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
49 زيارة
0 تعليقات

شريعة الغاب والإعلان العالمي لحقوق الإنسان / عباس عطيه عباس أبو غنيم

أن مبدأ الوحدة والمساواة البشرية من مآثر الديانات السماوية ((أيها الناس إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد، كلكم لآدم وآدم من تراب، إن أكرمكم عند الله أتقاكم، وليس لعربي على أعجمي فضل إلا بالتقوى)) وكثير من الأقوال والأفعال التي ترجمت من قبل الرسل والنبيين الذين ٌبعثا إلى أقوامهم مع وجود طبقات في المجتمع العشائري لينتهج تفاوتا طبقيا بين أفراد المجتمع الواحد . يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيراً ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا((51) ويقول جل شأنه: )يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر
متابعة القراءة
  81 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
81 زيارة
0 تعليقات

هل اصبح المجهول بانتظار الجميع ؟!! / د. ماجد اسد

كي لا نقع في الغو والاصرار على التطرّف حد التوهم ان هناك شعوبا ما تستحق ان تكون في المقدمة واُخرى تسلب ابسط حقوقها وتتم معاملتها خارج حقوق الانسان وما دعت اليه شرائع السماء وما رسخته القوانين والانظمة الوضعية .. لان التاريخ زاخر بالامثلة التي يستخدمها الأقوياء وفي عصرنا عندما اصبح الريح غاية لاترحم في التعامل مع الآخرين . .   ولا جديد يضاف حول الأسباب بتنوعها وكثرتها واختلافاتها عدا ان الانسان القديمة امتدت وأصبحت هي التي تتحكم في العديد من المسارات الحديثة والمعاصرة ولكن بأشكال تضمنت المناورة والخداع تارة والإغراء والوعود والتلويح بأستخدام القوة تارة اخرى . فأذا كانت هناك معايير
متابعة القراءة
  64 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
64 زيارة
0 تعليقات

الطبيعة تبصق بوجوههم / بقلم ادهم النعماني

الطبيعة تبصق بوجوههم تشاؤون ويشاء الله .هكذا هي الحقيقة التي تسير على الارض ضاربة عرض الحائط اجراءات واوامر اعداء الله ,اعداء الانسانية الذين يقطعون ويوقفون تدفق المياه من اراضيهم الى الاراضي العراقية وهي مياه دولية وليست محلية ,لأنها عابرة للحدود. إن الله سبحانه لم يمنح الانسان وحده لكي ينطق ولكنه جلة قدرته ايضا منح الطبيعة كي تنطق بالحق والانصاف . بأي حق وبأي قانون تقطع ايران الشيعية وتركيا السنية المياه عن سنة وشيعة العراق , انه منطق الظلم وعقل التسلط وانعدام الرأفة والرحمة من قلوب هؤلاء الناس الذين ينهجون بالاسلام ليل نهار ,لكنهم من اعدائه في حقيقة الامر , إن الذي
متابعة القراءة
  91 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
91 زيارة
0 تعليقات

نظور استراتيجي في إدارة الازمات والطوارئ / الدكتور مهند العزاوي

تهتم الدول بشكل كبير في علم إدارة الازمات والكوارث , هو علم مبني على مجموعة من الأسس والمبادئ العلمية والمفاهيم الخاصة به المستقاة من التجارب والمفاعيل التطبيقية التي جرى اعتمادها في مواجهة الازمات والكوارث ، فإن إدارة الأزمات والكوارث تهدف إلى التحكم في مسار الكوارث والأزمات من منظور استراتيجي يعني بالوقاية والاستشراف فضلا عن المنظور التكتيكي الذي يتعلق بالقاعدة المادية والبنى التحية ووظائف القائد والافراد والفرق الميدانية وأيضا المنظور التقني الذي اصبح يلعب دورا مهما في إدارة الازمات والكوارث , لاسيما المعدات والتجهيزات ونظم المعلومات والاتصال والمواصلات والاعلام وتعمل إدارة الأزمة على التحكم بما يلي :- 1. الاحداث التفاعلية ضمن سياق
متابعة القراءة
  125 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
125 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - براء تاريخ الاحتفال بالميلاد / مجيد الحساني
07 كانون2 2019
احسنت التوضيح موضوع جميل
اسعد كامل وظائف صحفية فقدتها / محسن حسين
04 كانون2 2019
استاذنا الفاضل محسن حسين المحترم .. بداية اود ان اشكر الله سبحانه وتعا...
محسن حسين وظائف صحفية فقدتها / محسن حسين
04 كانون2 2019
مدونة باسمي في الدنمارك في أول ايام السنة الجديدة 2019 خصصت شبكة الاعل...
: - حسين الحمداني العبادي: تعامل ترامب مع العراق بهذه الطريقة سيضر بالعلاقات بين البلدين
28 كانون1 2018
السيادة الوطنية تعني القوة تعني رجال يبنون أوطانهم بكل تجرد ونزاهة فأذ...
: - فريد التضامن العربي.. حبر عن ورق
28 كانون1 2018
صدق من قال اتفق العرب على ان لا يتفقوا

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

كمبيوتر وانترنيت

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال