الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

دليل الكلمات

دليل الكلمات

بعد قطوع الكاظمي التكليف .. ماذا عن التأليف كابنته؟ / محمد كاظم خضير

بعد طول مخاض وترقب ومتابعة لبورصة الأسماء التي تم تداولها لتكليفها تشكيل الحكومة، وآخرها عدنان الزرفي الذي كان المرشح الوحيد الذي لا بديل عنه، بعد أن قطع برهم صالح الشكّ باليقين هو أو لا أحد غيره والذي كان يحظى بتأييد قيادة سياسية ، غير أنه فاجأ الجميع وانسحب من سباق التكليف لأسباب باتت معروفة ومعلنة، ومنها على سبيل المثال فقدان الميثاقية الكتل التي رشحته بعد قنبلة أو طعنة سياسية المفاجئة. فكان رئيس المخابرات مصطفى الكاظمي ، الذي لم يُذكر اسمه لا
متابعة القراءة
  790 زيارة
  0 تعليقات
790 زيارة
0 تعليقات

حكومة الكاظمي .. والمعنى الحقيقي لدولة القانون؟ / احمد العامري

على مدى 17 عاما كان يطرق أسماعنا مفردة القانون، ودولة القانون ولربما اختلطت الأوراق بشكل كبير تحت هذا المفهوم الذي خفى ويخفي تحت طياته الكثير من الأمور واليوم نحن نقف على أعتاب تشكيل حكومة مؤقته لعلها فرصة مناسبه للتعليق على هذا المفهوم مع وضع النقاط على الحروف وفق مقتضيات المصلحة العليا للبلاد ومفهوم دولة القانون بأختصار هو الدولة التي تعمل بدستور يحدد صلاحيات الحكومة ويقيدها بقوانين وهو أيضا كمفهوم يعمل على حماية أبناء المجتمع بغض النظر عن انتم
متابعة القراءة
  729 زيارة
  0 تعليقات
729 زيارة
0 تعليقات

أزمة حرجة ومحرجة !! / ايمان سميح عبد الملك

يمر العالم اليوم بأوقات عصيبة من الصعب أن يتصورها كائن بشري ، فما أحوجنا الى بعضنا البعض في هذه الفترة الزمنية القاحلة،ليسود بداخلنا جوا" من الدفء والمحبة والأمان . باستطاعتنا تجاوز هذه المرحلة بالصبر والايمان خاصة اذا قررنا العودة الى ذواتنا وانسانيتنا التي افتقدناها ونحن نتبع ركب التطور والابتعاد عن الحقائق والتمسك بالمظاهر المزيفة.اذا تمعنا بالفايروس الذي انتشر وملأ الكون، والى نتائجه السلبية التي أثرت على الدول المتقدمة . يتراءى أمامنا أن هنا
متابعة القراءة
  840 زيارة
  0 تعليقات
840 زيارة
0 تعليقات

حكومة مصطفى الكاظمي ميْتة قبل أن تولد / زكي رضا

أخيرا تمخّض جبل التحالف الطائفي الشيعي ومعه قطبي المحاصصة الكوردي السنّي وبعد مخاض عسير ومخالف للدستور عن إسم مرشّح لرئاسة الوزراء، إثر إستقالة السيد عادل عبد المهدي تحت الصغط الجماهيري الذي تراجع بشكل مؤقت لشيوع جائحة كورونا، وبعد رفض هذا التحالف لشخصيتين شيعيتين لإختلاف وجهات النظر الإيرانيّة حول مدى كفاءتهما في تحقيق أهدافها بالعراق والمنطقة من خلال أذرعها العسكرية، وليس من خلال برنامجهما الحكوميين ومدى قربها من مصالح الناس وتحقيقها. لقد جاء ا
متابعة القراءة
  694 زيارة
  0 تعليقات
694 زيارة
0 تعليقات

طقوس مجتمعية : ليلة النصف من شعبان / حامد كعيد الجبوري

كتب لي أحد الأصدقاء من سوريا الشقيقة مهنئا بفرحة النصف من شعبان ، ومن عادات وتقاليد المجتمعات الإسلامية الإحتفال بهذه الليلة ، سألته ما تعني ليلة النصف من شعبان؟، قال لا أعرف ما تعني ولكننا كعائلة نحتفل بهذه الليلة ونجتمع لمائدة من الحلوى والفواكه هيأت لذلك ، وقال أنها ليلة مباركة نزل فيها القرآن الكريم ، واعتذر عن إكمال الحديث بعد أن قال لي هي ليلة مباركة وكفى ، ومسألة نزول القرآن بهذه الليلة يدحضه القرآن الكريم ، فليلة القدر بالعشر
متابعة القراءة
  660 زيارة
  0 تعليقات
660 زيارة
0 تعليقات

رواية ثعلب الصحافة "الحلقة الأولي"..!! / يحيى دعبوش

تدار أحداث روايتنا القصيرة حول شخصية من واقعنا المشؤوم الذي تحول بعض البشر فيه الي مسخ حيواني وجسد شيطاني وعقل يفكر بشرب دم ضحاياه ، يحمل صفاتهم ويعشق اشكالهم وألوانهم ويقوم بأفعالهم التي تحولت عنده سلوك غرائز، وأصبح دخيل على الإنسانية برمتها والفطر التي فطر الله الناس عليها وليس دخيل على شيء محدد، كما هو دخيل على التقاليد المجتمعية والعادات الثقافية فنزع جلده البشر بجلد الزواحف القاتلة يبدله مع كل ضحية من ضحاياه. هذا النوع من المسوخ الحيواني، نج
متابعة القراءة
  954 زيارة
  0 تعليقات
954 زيارة
0 تعليقات

في ذكرى أحتلال العراق: أحتلال واحد أم أحتلالين / د.عامر صالح

في التاسع من نيسان/ أبريل عام 2003 ، أطاح جنود ألأمريكان بتمثال رأس النظام السابق في بغداد. وبعد مرور سبعة عشر عاماً، تبين أن الحرب، التي كلفت مئات الآف الضحايا، وأوقعت الشرق الأوسط في حالة من الفوضى "بنيت على أكاذيب أمتلاك النظام السابق لأسلحة الدمار الشامل". لم يستغرق الأمر أكثر من ثلاثة أسابيع على بدء الغزو الأمريكي للعراق، ليظهر مشهد الإطاحة بتمثال صدام حسين في بغداد عبر ملايين الشاشات حول العالم. ودخلت هذه الصورة في الـتاسع من نيسان /أبريل م
متابعة القراءة
  774 زيارة
  0 تعليقات
774 زيارة
0 تعليقات

المؤدلجين ... والانتباه بعد فوات الأوان / علاء عزيز العبادي

في كل زمن وفي كل عهد تنتشر موجة فلسفية واتجاه فكري معين ، اذ يكون هناك في الغالب اتجاه واحد طاغي او اتجاهين متضادين في الظاهر وسطوتها هذه هو لتوفر عدة عوامل مساعدة من ابرزها المال والسلطة والجاه ... وازاء هذا الاتجاه او بين تلك الفلسفتين المتصارعتين يضيع التفكير الحر في معظم الأحيان بحيث يراه غالبية الناس شيء شاذ وهجين ... لسبب واحد انه في نظرهم يسبح عكس التيار ... وبغض النظر عن صحة وواقعية ذلك الاتجاه النابع من القناعة الشخصية الخاصة لهذا الفرد
متابعة القراءة
  1160 زيارة
  0 تعليقات
1160 زيارة
0 تعليقات

القرش الأبيض واليوم الأسود! / كفاح محمود كريم

نتذكر جميعا ما من حدث أو مرض أو وفاة أو رزق أو زواج إلا وقيل فيه مثلا أو أقصوصة، حتى غدت "قالت جدتي" أو كما قال فلان أو يقول المثل، عادة كلامية في التحادث والتوصيف في بحر من الأمثال والحكم والعنعنات التي لم نعرف أولها ولم نستبشر بآخرها، حتى خرج علينا من قال إن الإمام علي رضي الله عنه وأرضاه تحدث عن فيروس كورونا وكأنه في عصرنا هذا، ولكي لا نحتكر نسج القصص وفن صناعة التأويلات والتفسيرت والروايات ذات الخيال الذي لا يختلف عن الخيال العلمي إلا باعتبار
متابعة القراءة
  837 زيارة
  0 تعليقات
837 زيارة
0 تعليقات

سياسيو الخط الثاني وتداعيات العملية السياسية / د. نداء الكعبي

الشعب بمكوناته هو متلقي لإرادة هذه الكتل سواء توافقت ام اختلفت، وكعادتها المواطن هو المغيب​ منذ عام ٢٠٠٣ والعملية السياسية تتبلور وتقوم على أساس المحاصصة السياسية بين الكتل التي شاركت في مجرياتها منذ تلك الفترة، وباتت جزء من العملية السياسية العراقية، واصبحت هي المتصدية للحكم في العراق، وهي من يتولى السلطتين التنفيذية التشريعية، فالبرلمان اعضاؤه من الكتل السياسية وهكذا هو الامر بالنسبة للحكومة بحقيبتها الوزارية ورئيس الوزراء ورئيس الجمهورية وباقي
متابعة القراءة
  948 زيارة
  0 تعليقات
948 زيارة
0 تعليقات