ارض الوطن وجرح سبايكر / مؤيد عبد الزهرة - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

خارطة

ارض الوطن وجرح سبايكر / مؤيد عبد الزهرة

مجزرة "سبايكر" او قاعدة تكريت ستبقى شاهدة على نذالة الأنذال ،وصمة عار في جبين القتلة لن تمحوها الأيام ولن تنساها الأجيال كواحدة من العناوين الأكثر خسة وبشاعة في تاريخ العراق المعاصر. عن غدر الغادرين من إفراد او عشائر او تنظيمات إرهابية مسلحة كانت هناك في لحظة مارقة من هذا الزمن الأغبر حين اختل التوازن بتواطيء المتواطئين وتآمر الحاقدين وإطماع الطامعين من أشقاء أشقياء وجوار جائر .فكان الغدر حاضرا بقوة يجرد سيف الحقد ويغمسه في جسد أبنائنا يقطع لحمهم ويتسلى بعذابهم وكأنهم قطيع تائه من الغنم ؟!
اه يالعاركم كيف تجرأتم قتل عزل ، سيبقى (كل شيء بيننا بالدين حتى دموع العين) )
يقول صديقي الشاعر محمد الذهبي(سبايكرجفت دموعي
( ارأيت عينا دمعها مدرار)
(ام ان عينا للدموع تعارُ)
-2-

الكلمات امام هول مايجري ويدبر ويحاك للبلاد ارض وتاريخ ووجود تقف وتتصالب في حلقي أحيانا و أحاول ابتلاعها من غصة عميقة أصابت الوطن وجعلت جراحه نازفة من الخاصرة أحيان أخر ،ونحن نطالع تفجر حقد دفين يحاول جرنا الى هاوية بلا قرار . يريد للاحتراب ان يسود وللدم ان يقود، فيا لتلك الكراهية المقيتة السوداء في إثارة الأحقاد لتجزئة المجزأ وتشظية المشظى .
أحلام دموية مثل تلك التي ترسمها خيالات ذلك القاتل الذي يسمّي نفسه مجاهدا في الطريق لاعادة مملكة الله او الخلافة التي ترفع فيها راية دولة الإسلام زورا وبهتانا جزء لايتجزا من مخطط يحاول ابقاء المنطقة في دوامة العنف والفوضى حتى تتاكل وحين يعاد النظر في جغرافيتها المادية والبشرية .
-3-
لسنا عاجزين في الدفاع عن أرضنا وسمائنا ،لنؤجر قوة تقاتل بالنيابة عنا بحثا عن أمجاد رخيصة ..لكن سيبقى الذين أدمنوا الكلام وغادروا الفعل في دائرة الضوء عناوين خواء وانكسار، ملعونين منبوذين .
فثمة قارة من الفوارق بيننا وبين الذين ادمنوا الانتظار يتوسلون العالم قلع اشواكنا عنا فمثل هؤلاء ارواح كئيبة منكسرة شاخت وهي تراوح مكانها
نريد ان نعيش ثل بقية العالم بامان وسلام وان نتطلع لمستقبل حلو وجميل لابنائنا واجيالنا القادمة ،نريد ساسة يتحسسون نبض المواطن ويكونون قريبين منه
ولا نريد من استبدل «الخبرة» بالمزاج و" المحسوبية " وجعل منطق ( شيلني واشيلك ) يتربع عنوانا للفشل والتراجع والخراب وكل الانكسارات
سنحرر ارضنا بسواعد ابنائنا وسنكس كل خيالات الماته من تنابلة السلطان ونهابي قوت الشعب والمزايدين على دماء الشهداء ولن يصح الا الصحيح طال الزمن ام قصر .

خذوا جنودكم وارحلوا / مؤيد عبد الزهرة
لنطهر ارضنا من قذارة داعش / مؤيد عبد الزهرة

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 10 كانون1 2019