العاصفة مقبلة، لا محال .....! فلاح المشعل - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

خارطة

العاصفة مقبلة، لا محال .....! فلاح المشعل

يشهد العراق منخفضا ً سياسيا ً غير مسبوق ، مايعني أن ثمة عاصفة في الأفق ، لن تترك ورائها غبارا ً على زجاج النوافذ ، عاصفة توعد بقلع الجدران الواهنة للعملية السياسية المتردية منذ أثنى عشر عاما ً .
بلاد تعصف بها مظاهر الغضب والإحتجاج وتمتلئ ساحاتها وشوارعها بمئات وآلاف المتظاهرين ، إشارات عديدة لثورة شعبية ستقوم ولاتقعد حتى تحقق أهدافها ، ثورة شعب ضد حكومات فاسدة استبدت بسلطة الظلم النهب والفشل والجريمة والفوضى والأمية والسرقة ، ما أعطى لها صفة حكومة اللصوص ، سواء حكومة بغداد المركزية بفسادها وفشلها ، أم الحكومات المحلية من شمال الوطن حتى جنوبه ، دون استثناء ، لأن الجميع وردوا موردا ً واحدا ً،هي ذبح الوطن والمواطنة بسكين المحاصصة .

موجبات طبيعية للعاصفة، أبرزها، إنهيار في منظومة الكهرباء وانعدامها ، هدر نحو الف مليار دولار امريكي في 12 سنة ، دون تحقيق أي من الإحتياجات والخدمات الأساس للمواطن والوطن ، مثل خدمات الماء والكهرباء والصحة والنظافة والتربية والتعليم وتكافؤ فرص العمل والعيش ، يقابلها ثراء فاحش لرجال الأحزاب الحاكمة والطبقة السياسية وكبار المسؤولين في الدولة .

فساد وجرائم وإنهيارات شاملة غير مسبوقة في كل دول وتجارب العالم التي تشهد تحول سياسي ..!
تجربة مريرة عاشها الشعب مع حكومات لم تحافظ على الحد الأدنى من الشرف الوطني أو الحرص على البلاد والعباد ، ماجعلها تنهزم امام زمر العصابات الداعشية وهي تحتل الآن نحو ثلث مساحة الوطن ، وتأسر نحو مليوني مواطن وتهجر ثلاثة ملايين ..!

إجراءات الحكومة بعد الأسبوع الأول من العصف الجماهيري ، لم تعط مؤشرات بتحولات نوعية للخروج من الأزمة ، حديث رئيس الوزراء حيدر العبادي يوم أمس 3آب 2015 والمؤتمر الذي عقده نائبه نائبه بهاء الأعرجي ، عاجزان عن تقديم حلول جذرية ثورية ، بل كشفا عن إزمة حقيقية إضافية ، هي أنهما أزاء فساد متراكم وهما ومن معهما ، غير قادرين على مكافحته أو الحد من جبروته وقوة نفوذه وإيقاف نزيفه ، الأمر الذي يسرع ويعمق من قوة العاصفة، لأن الحقائق تعجل بما يترشح عن حالة اليأس التي وضعوا بها الشعب الصابر والجماهير المنتفضة .

لاإجراءات لافتة تطمئن الناس ولافعل نوعي من الحكومة يقابل الغضب المتصاعد والدعوات المتسعة للتظاهرات لتكون مليونية ومستمرة ، وربما يتطور شعار المظاهرات لإسقاط الحكومة ودخول الخضراء ومحاسبة الفاسدين ومعاقبتهم ، وهي ليست بالجديدة على الذاكرة العراقية وفعل الجماهير الهائجة المنتقمة .

يتوجب على المرجعيات السياسية الوطنية ، وكذلك الدينية وتحديدا ًمرجعية النجف الأشرف والقوى المدنية ، ان تشارك الجماهير إنتفاضتها السلمية وتأخذ بالمبادرة ، فتعجل بإجراءات فاعلة قبل اشتداد العاصفة وخروجها عن السيطرة . وتقديم حلول عملية ترضي الشعب المحتج وتفتح أفقاً ً لإجراءات إصلاحية تعيد تنظيم الحياة والعدالة المفقودة .
العاصفة مقبلة فهل من متعظ ....؟

هل يتسع المسرح للقتلة أيضا ً ....؟ فلاح المشعل
العراق مابعد الفوضى ....! فلاح المشعل
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 10 كانون1 2019