الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

خارطة

التظاهر ومسمار الثلج !! / صادق فرج التميمي

اذا لم يستمر المتظاهرون بإدامة زخم التظاهر حتى تحقيق مطالب الشعب المشروعة التي كفلها الدستور والقانون فلن يتحقق ، صدقا ، اي هدف من الأهداف ، ذلك ان جميع الكتل السياسة وصقورها التي تستحوذ على السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية لم تستجب لهذه المطالَب رغم دعوة المرجعية الدينية العليا بتأكيد مطالب الشعب وتحذيراتها باهمية محاسبة المفسدين وسراق المال العام . وعلى خلفية تعالي أصوات المتظاهرين التي طالبت بتحسين فوري لواقع الخدمات المتردي ومنها خدمتي الماء والكهرباء وإيجاد حلول سريعة للبطالة لم نجد حتى اللحظة ما يؤشر الاهتمام بهكذا موضوعات فيكف نعول أهمية على تحقيق مطالب الشعب الرىيسية التي تتمثل بتغيير النظام من نظام برلماني الى نظام رىاسي للتخلص من المحاصصة والطائفية المقيتين ناهيك عن أهمية تقديم السراق الى قضاء عادل غير سلطة القضاء الحالية المتهمة هي الاخرى بالفساد.. ولا أظن ان أيا من الكتل السياسية وصقورها ستمد يد العون والمساعدة الى رىيس الوزراء حيدر العبادي للتخلص من المفسدين والسراق فبعد جمعتين من التظاهرات الحاشدة لم نجد ان صقر هذه الكتلة او تلك انبرى لكشف هذا الفاسد او ذاك وهم معروفون ومشخصون على السن المتظاهرين وبوثائق وأدلة مودعة لدى هيىة النزاهة وسلطة القضاء الفاسدة .. الغريب في هذا الموضوع اننا لم نجد أحدا من المتهمين بسرقة المال العام قد لملم ما تبقى لديه من ماء الوجه ليعلن صراحة للشعب الغاضب انه قرر تقديم استقالته .. في كل الأحوال ارى انه امام هذا الحال بات موقف المتظاهرين صعبا اذا استمر على هذه الشاكلة وهو ما يتطلب تفعيل التظاهر الى تظاهر اعتصام حتى يتم تحقيق مطالب الشعب ..

من العذراء مريم الى علي وعمر / صادق فرج التميمي
بيان عراقي (باسم شرفاء العراق) / الصحفي صادق التمي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الإثنين، 24 شباط 2020