مراهنة (أهل) الدواعش وإخوانهم والانفصاليين على التيار الصدري في حرب شيعية - شيعية - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

خارطة

مراهنة (أهل) الدواعش وإخوانهم والانفصاليين على التيار الصدري في حرب شيعية - شيعية

 في صحوة مبرقعة كاذبة لأهل الدواعش في جزيرة العرب ظهرت نغمة توصيف (شيعة عرب العراق) والتمجيد بوطنيتهم ومحاولة التقرب من التيار الصدري، كأن أصل الدواعش وصانعوهم ليسوا عربا.

القصة تعود إلى أكثر من عشرة أعوام حيث لمِستُ رغبة خليجية في التقرب من السيد مقتدى الصدر وسُئِلتُ، لكنني كنت واثقا تماما من أن موقف السيد الوطني وحرصه الشديد على وحدة العراق أقوى كثيرا من كل العروض والاغراءات.

السيد الصدر كان على الدوام مصدر قلق لمن يعملون على تقسيم العراق ممن يحملون هوية عراقية. وبقي مناصرا لمظلومية الشيعة الفعلية شرق جزيرة العرب بعد حدود الكويت الجنوبية.

التيار الصدري قاد تظاهرات في مرحلة معينة هي الأوسع مطالبا بالإصلاح، وحاولت أطراف معلومة التغلغل فيها، (وساهمت) قبل أن تتوقف بقرار سليم من التيار، بشكل وآخر في تسريع اتخاذ قرار عمليات تحرير الفلوجة، وساهمت سرايا السلام بشكل فعال في عمليات الإمام الهادي التي تحررت بها جزيرة سامراء تماما، وأغلقت أحد منافذ قاطع الفلوجة، وقاتلت جنبا إلى جنب مع قوات بدر والنجباء وكتائب سيد الشهداء ولواء المرجعية وغيرها من تشكيلات الحشد..، وقوات الجيش الباسلة من عمليات سامراء بقيادة اللواء ق خ الركن عماد الزهيري والشرطة الاتحادية في واحدة من العمليات المهمة.

قوات الحشد كلها بما في ذلك سرايا السلام متجانسة ضمن الخط العام الذي دافع عن العراق، وهي والقوات المشتركة الأخرى ستبقى جسدا واحدا ضامنا لوحدة العراق.

لذلك، ستفشل كل المراهنات البائسة ولغة التلاعب بالألفاظ..

العراق يمتد بتاريخه لآلاف السنين، بكل شرائحه الجميلة، من بابل وآشور والكوفة..، وشيعته هم في مقدمة حماة تاريخه وهويته، وهم من تصدوا للدواعش وكسروا شوكتهم. وحيث نسعى لدولة مدنية فلا بد من أن نقر بأن قوات الحشد انطلقت بعقيدة دينية للدفاع عن العراق وقدمت آلاف الشهداء ولولاهم لتحطمت بغداد.

والخلافات السياسية كلها قابلة للحل.

وفيق السامرائي

خبير ومحلل عسكري

لحرق ورقة التسوية السياسية / وفيق السامرائي
حكومة الإنقاذ ستكون تحت غطاء غبار الميدان / وفيق ا
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 24 كانون2 2020