لك الله يا عراق.. / ضياء الخليلي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 117 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

لك الله يا عراق.. / ضياء الخليلي

لك الله يا عراق كم فقدت من احباب
وتوالت عليك النائبات الصعاب
دماءٌ تسيلُ وارضٌ خراب
ودمعُ اليُتمِ وأنين ٌ وعذاب
هل قطفنا النصرَ ام سعينا خاب
وَنَحْنُ نرى الجهادَ يُعانق الارهاب
يلبسان نفس الجلباب
لأجلِ كرسيٍّ يعتلي الرقاب
لقد ضاعَ الحقُ والصواب
ولَم يُعرف الصادق من الكذاب
ماذا نقول لدماءِ الشباب
ماذا نجيب أباً وأُمّاً حبيبهما غاب
ليس هناك من جواب
ولا ينفع الكلام و العتاب
فعالمُ السياسةِ عالم الكلاب
اذ جَعَلَ الخنجر من الاصحاب
بل صار من الأحباب
بعد دفن ِالأحباب تحت التُراب
لكِ الله يا أمَ المصاب
لَكَ الله يا أباً ملؤه العذاب
فقاتل أبنكما لم ينل العقاب
بل نالَ المناصب والألقاب
وقد يُحاكم ابنكما وحشدَ الاطياب
لأنهم أزعجوا الخنجرَ وقادة الخراب

ضياء الخليلي

الرئيس الفلسطيني محمود عباس في ذمة الله / مصطفى يو
دار القرآن الكريم في العتبة العلوية تستقبل وفداً م

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 16 حزيران 2019

مقالات ذات علاقة

15 حزيران 2019
تغتسل أقدامه بحرارة الرمال السائبة التي يمشي عليها... لم يعد يبالي بأنه بات وديعة لسياسات
55 زيارة 0 تعليقات
15 حزيران 2019
إنها الصحافة وليست كما يحلو للخائفين أن ينظروا إليها "صح آفة"!نحتفل اليوم بذكرى انطلاقتها
88 زيارة 0 تعليقات
15 حزيران 2019
الجسد هو " التجلِّي الحي " بما يشحن طاقاتَّه صوبَ ما هو مرغوب أو ممنوع. واستعماله في المما
64 زيارة 2 تعليقات
15 حزيران 2019
الخامس عشر من حزيران من كل عام يحتفل الصحفيون في العراق في عيدهم، وهو يوم صدور اول صحيفة ع
34 زيارة 0 تعليقات
11 حزيران 2019
بين آهٍ وآهنزوةُ فرحٍ بين الحقولِ تسيرتداعبُ الأزهارَ في مرحٍفالعمرُ قصيرثم تمضي فوق الجبا
62 زيارة 0 تعليقات
11 حزيران 2019
يَمامَةٌ في أفقِنا!كلُّ النّواحي موصَدَة!والرّيحُ يُشقيها الغُبارمِن أينَ يَأتيني الصَّدى.
53 زيارة 0 تعليقات
قيل ان أحد الاغبياء، كان يتملق سيده، فكتب بأحد المجلات التابعة لسيدة عنوان لمقال" لن نخذلك
64 زيارة 0 تعليقات
11 حزيران 2019
صم بكم تجلوا هائمون ، حائرونملأوا كروشهم شربوا حتى الثمالة والنهى فارغة لا يعلمون وراء الن
73 زيارة 0 تعليقات
11 حزيران 2019
على عادتهم بعد إتمام ساعات الدوام الرسمي، تجمع بعض طلاب كلية الطب خارج باحتها، بإنتظار إلت
66 زيارة 0 تعليقات
11 حزيران 2019
الكتابة فن من الفنون، يجيدها من يعشق الحرف الجميل، وتسحره الكلمات، التي تثير مشاعره وإحساس
59 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 06 كانون2 2019
  217 زيارة

اخر التعليقات

: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
اتقدم بصادق الحزن والآسي لي اخي الغالي الكاتب غازي لوفاه والدتكم عظم ا...
: - SUL6AN لا شئ .. / غازي عماش
15 حزيران 2019
مقال جميل جدآ مقال من حس الخيال مقال ياخذك الي عالم آخر كم انت مبدع يا...

مدونات الكتاب

حسين عمران
27 آذار 2017
كان في نيتي منذ الشهر الماضي أن أكتب عن هذه الحالة المشرقة، لكني انتظرت أن تكون هناك حالات
خرج بعد ان أستحم وهو يغني ... قولي أحبك كي تزيد وسامتي فبغير حبك لا أكون جميلا ... سعيد بم
زيد محمود علي
08 شباط 2016
ان عالمنا اليوم يعيش حالة اضطراب شديدة  ، واكثر تعقيدا" ، نتيجة الحروب والفوضى والتطرف وال
واثق الجابري
09 كانون1 2016
ترك حيدر أرمتله وولدين وبنتاً؛ أكبرهما كرار 13سنة، وأول جواب لأبنه؛ عند السؤال عن مستقبله
يعيش العالم هذه الأيام حملة شعواء ضد ايران على انها راعية الإرهاب بالعالم .. وانا لست سياس
ستار الجودة
23 حزيران 2016
لم تكن ظاهرة الفضائيين جديدة العهد على الواقع الأمني فقد نبه الإعلام عن خطورة هذه الظاهرة
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في
حسن حاتم المذكور
09 تشرين1 2014
الأيزيديون : عراقيون وحدهم يعرفون من هم, اصولهم جذورهم وشجرة انتسابهم لا تسمح لهم ان يكونو
يعجب الكثيرون ، ممن لا يعرفوا طباعنا وطقوسنا والحياة اليومية التي نعيشها عموما ، ويندهشون
بين المكذب والمكذب !! للحقيقة التي نراها وكمايأتي في سياق الحديث باللهجه الشعبيه (صدق ..كذ

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق