لك الله يا عراق.. / ضياء الخليلي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 117 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

لك الله يا عراق.. / ضياء الخليلي

لك الله يا عراق كم فقدت من احباب
وتوالت عليك النائبات الصعاب
دماءٌ تسيلُ وارضٌ خراب
ودمعُ اليُتمِ وأنين ٌ وعذاب
هل قطفنا النصرَ ام سعينا خاب
وَنَحْنُ نرى الجهادَ يُعانق الارهاب
يلبسان نفس الجلباب
لأجلِ كرسيٍّ يعتلي الرقاب
لقد ضاعَ الحقُ والصواب
ولَم يُعرف الصادق من الكذاب
ماذا نقول لدماءِ الشباب
ماذا نجيب أباً وأُمّاً حبيبهما غاب
ليس هناك من جواب
ولا ينفع الكلام و العتاب
فعالمُ السياسةِ عالم الكلاب
اذ جَعَلَ الخنجر من الاصحاب
بل صار من الأحباب
بعد دفن ِالأحباب تحت التُراب
لكِ الله يا أمَ المصاب
لَكَ الله يا أباً ملؤه العذاب
فقاتل أبنكما لم ينل العقاب
بل نالَ المناصب والألقاب
وقد يُحاكم ابنكما وحشدَ الاطياب
لأنهم أزعجوا الخنجرَ وقادة الخراب

ضياء الخليلي

الرئيس الفلسطيني محمود عباس في ذمة الله / مصطفى يو
دار القرآن الكريم في العتبة العلوية تستقبل وفداً م

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 20 آذار 2019

مقالات ذات علاقة

للفجرِ أغنِيتي وقد بانَ الأثَرورأيتُ أمثالي منَ البُسَطاءِ ينتَفضونَ من أجلِ الحياةوالشّمس
3 زيارة 0 تعليقات
 لم اتعرف كثيراً على الكاتب يعقوب أفرام منصور . وكان – والحقُّ يُقال – مبادراً في تواصله م
4 زيارة 0 تعليقات
18 آذار 2019
صرخ الشهيد ودمه سايلليه يا بلد دمي عليكي هاين أنا إبنك إللي صاين أرضك سمعه بكي ولدي ولا نح
46 زيارة 0 تعليقات
من يمتلك الإيمان الكافي لمقاومة تيار الجمهور هو استثناء غالبا ما يضحك عليه معاصروه وما يكو
4 زيارة 0 تعليقات
السرقات أنواع منها المالية و العلمية والادبية، وهي سرقات يحاسب عليها القانون وترفضها الاخل
3 زيارة 0 تعليقات
مثل لفافة تبغ معتقة عاملني وأقتنيني، فانا أعرف أنك من محبي الأشياء النفيسة القيمة... أجل ق
3 زيارة 0 تعليقات
16 آذار 2019
لَمْ أحْلم بِك أميرة جَمْال .. ولا أنُثى مِتَوّجة على عَرْش إغْرَاء.. الله وَحْده رزقنى حُ
5 زيارة 0 تعليقات
16 آذار 2019
عـتـبة الاحتفال :في نـظـر ما يسمى( الإحتفالية ) المسرح حفل واحتفال وتواصل شعـبي ووجداني بي
4 زيارة 0 تعليقات
16 آذار 2019
الدكتور مصطفى جمال الدين العلامة الشاعر والمفكر الفقيه أشتهرعربياً ودولياً وأصبح نجماً عرا
5 زيارة 0 تعليقات
حين كنت اتوجه للمركز الثقافي الفرنسي ،كان الذهن يعود بي الى عام 2010.يومها كانت مجموعة من
38 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 06 كانون2 2019
  129 زيارة

اخر التعليقات

: - حامد حمودي عباس وسـقط الضميــر(( مسرحية من فصل واحد )) / حامد حمودي عباس
10 آذار 2019
الاعزاء في شبكة الاعلام في الدنمارك مع فائق الاحترام تحية طيبة كان بو...
: - الشريف سيدي محمد "شبكة الاعلام في الدنمارك" تشارك في مهرجان المربد الشعري
03 آذار 2019
نعم إن هذه المبادرة إشعاعة تضمن الإلتفاف و التضامن الشعوب فيما بينهم، ...
: - فريد هل يطبق الرئيس الآن ما قاله في سطيف ؟ / رابح بوكريش
25 شباط 2019
شكرا للكتاب على هذا المقال المميز
: - هناء العامري الطاعة العربيّة العمياء كارثة عمياء / د. كاظم ناصر
25 شباط 2019
احسنت التحليل وبارك الله فيك...تحت غطاء الدين..يستمر الحكام في سلب كل ...

مدونات الكتاب

سهيل سامي نادر
05 كانون2 2017
سعيد لأن حادث اختطاف الزميلة أفراح شوقي انتهى بعودتها الى منزلها ، وكنت ممن استنكر هذا الح
عزيز الحافظ
25 أيار 2017
تتويجا للجهد الشعبي البحريني المتمثل بمركز البحرين لحقوق الإنسان ينوي الكونغرس الأمريكي اس
لا تُحَدِثْني عن العشق فقد أُريقَتْ لهفتي على شارعلا يحمل هُوية تعالَ لأُهَجِئَك أبجديتي و
نهوض الامم ثقافتها...لو لم تكن للامم ثقافة خاصة بها تميزها عن باقي الامم لما كانت لها وجود
طه رشيد
17 كانون2 2017
مسرحية خريف هو العرض العراقي الثاني المشارك في مهرجان المسرح العربي بدورته التاسعة الذي تق
تغيير نظام المحاصصة الطائفية والتوجه صوب المجتمع المدني الديمقراطي والدولة المدنية الديمقر
لعله سؤالٌ طبيعي ومتوقع، ومشروعٌ ومباحٌ، ولا غرابة فيه ولا استهجان، ولا يتهم سائله بالجنون
توضيح بخصوص البيان الذي أطلق يوم أمس بخصوص اختطاف ثلاث أفراد من عائلتي في مركز بغداد، أثنا
لعل العنوان ملفت للنظر في بداية الأمر وهل حقا امامنا الحسين قتل ثلاثا كما يصور لنا الشهيد
د.نجاح العطيه
19 شباط 2013
ردا على مقال الاخ الاستاذ جابر الجابري الوكيل الاقدم لوزارة الثقافةبسم الله الرحمن الرحيم

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال